المحرر موضوع: أمريكا تسعى لتعريف جريمة حلبجة إبادة جماعية  (زيارة 2229 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أعلنت حكومة اقليم كوردستان، الاحد، عن تنفيذ مشروع مشترك مع احدى الجامعات الامريكية لإحياء كارثة حلبجة في إطار محاولاتها لتعريف جريمة حلبجة بالإبادة الجماعية.
 
وقال المتحدث بإسم وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان فؤاد عثمان في بيان ورد لـ"شفق نيوز"، أن "الاستاذ في جامعة كامبل الأمريكية البروفيسور ليوناردو سيودس قدم مشروعا لإحياء كارثة حلبجة إلى وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في الإقليم"، مؤكدا ان "الوزارة ستقوم بدعم المشروع".
 
واوضح عثمان بأنه "سيتم في المرحلة الأولى لهذا المشروع، إرسال عدد من المصابين بالأسلحة الكيمياوية في حلبجة إلى أمريكا لتلقي العلاج اللازم وإجراء لقاءات وحوارات مع المسؤولين الأمريكيين، وبالمقابل فقد تعهد المسؤولون الأمريكيون للمصابين، بأنهم سيقومون بدعم مطالب مواطني حلبجة بتعريف جريمة الإبادة في حلبجة لكافة أنحاء العالم".
 
وتابع عثمان بأنه "سيتم بالمرحلة الثانية من المشروع إرسال عدد من المختصين بمجال الإبادة الجماعية في إقليم كوردستان إلى أمريكا لغرض تدريبهم على كيفية توثيق الأدلة التي تحدث عنها شهود العيان في المرحلة الأولى".
 
وكانت مدينة حلبجة قد تعرضت في 16 آذار عام 1988 للقصف بالاسلحة الكيمياوية شنته قوات النظام السابق في اطار حملات منظمة وعمليات عسكرية ضد المناطق الكوردية، واسفر القصف عن مقتل اكثر من خمسة الاف شخص واصابة نحو 20 الفا آخرين ما زال العديد منهم يعانون من آثار السلاح الكيمياوي.
...................................................................................................
الآخرين يبنون أوطانهم ونحن نحارب بعضنا البعض بسبب الفتن و هذه أوجاعنا ونحن نحارب بعضنا البعض ونأكل فى بعضنا البعض وننهش أعراض البعض ونأول الكلام والأحاديث على البعض ونـفــــتن بعضنا البعض ولكن نسينــــــــا أن ما حدث في مذبحة سميل وسيفو وصوريا ولازالت تلك المذابح مستمرة .لماذا لا نرى مقالة يطلب كاتبها بالوحدة وايصال صوت شعبنا المسيحي وخاصة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وايجاد مشروع وايصاله الى جهات ومنظمات عالمية ولماذا لا نرى مؤتمر محلي او دولي يخص شعبنا ومذابحنا .لماذا لازلنا نحارب بعضنا ومتناسين وبعيدين عن ما يفعله الاخريين بشعبنا وتهميشه والقيام بالتغير الديمغرافي للارضنا ؟ الاخر من غير شعبنا المسيحي  يعمل لمصلحته الوطنيه ونحن نحارب بعضنا البعض من اجل كرسى غالبا ما يصل بالجالس عليه الى الموت او السجن ......الاخر  حينما تبدا مشاكله الداخليه يلجأ الى الانتخابات وبسرعه تحل المشكله ...ونحن اذا بدات مشكله ندخل بها فى الانفاق المظلمه ولا نحترم بعضنا البعض ونجادل ونذكر كل ما كتب في تاريخنا وبدلا ان نصل الى نتيجة فاننا نترك جدالنا ونتحول الى موضوع اخر لمقالة اخرى وهكذا ننسى انفسنا باننا لنا دين ولغة وتاريخ وروابط اجتماعية مشتركة .
اخوان لنترك النعرة الطائفية ولنساهم لايصال صوتنا الى منظمات عالمية والذي لا يتفق معنا فليذهب الى العراق ويختلط مع شعبنا ليعلم مدى صلة شعبنا مع بعضه البعض .شكر خاص للاخوتنا الاكراد لقيامهم بتنفيذ مشروع مشترك مع احدى الجامعات الامريكية لإحياء كارثة حلبجة في إطار محاولاتها لتعريف جريمة حلبجة بالإبادة الجماعية.
http://www.irakna.com/index.php/2013-05-28-09-57-37/423-2013-06-02-13-40-14.html



متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3893
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ سام البرواري

في هـذه أنا أؤيـدك فعلاً

غير متصل Bronit Ashur

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 177
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخ سام البرواري: خوني ميوقرا هذا هم نص قهر. اذهب الى مواقع احفاذ سمكو الغدار و على صفحاتهم في الفيسبوك و المواقع الاكترونية الكثيرة، اصبحوا مختصين بسرقة حضارتنا و تاريخنا. هل تعلم ان الكورد هم سكان بيث نهرين الاصلاء؟ اما نحن فمحتلين ل"كوردستان"؟

هل تعلم ان الكورد هم احفاذ السومريين و الاكدبين و الاشوريين و البابليين؟ أذا لا تصدقني أذهب و اسأل احد احفاذ سمكو هنا على هذا الموقع المدعوا الدكتور "مهدي كاكي" أو أذهب على مواقعهم الاكترونية و صفحاتهم على الفيسبوك.

هل تعلم ان نبوخذنصر و سنحاريب و سركون و اشوربانيبال و حمورابي كانوا اكراد؟

نحن كالمغفلين (لا اقصد المساس و التهجم بأحد) نتعارك على التسميات و نقسم انفسنا الى قوميات و نحن نعلم اننا قومية واحدة و احفاذ الاشوريين و البابليين و الاراميين، و كلنا في جميع انحاء العالم لا نشكل نصف عدد اكراد العراق فقط،  و اعدائنا واقف لنا بالمرصاد يسرق تسمياتنا جميعها و يعمل ما بوسعه ليبرر احتلاله لاراضينا و اضطهادنا و تهميشنا و تحقيرنا.

لكن لمن تنادي؟

اخوك ايشو بولص(برونت اشور)


غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
سام البرواري

ألم يكن يونادم كنا في لجنة صياغة الدستور وألم يكن هو من حمل نسخة الدستور المشؤوم وتراقص بها ؟ لماذا لم يقدم هو أيضاً مذابح سيمل وصوريا والأنفال (التي عانى منها أبناء شعبنا المساكين بسبب الأكراد) لكي تذكر في الدستور "الجديد" المشؤوم؟ أم أنه كان نائماً أو ذاكرته غائبة عندما ذكرت هذه الأمور .

ها هي مقدمة الدستور المشؤوم تقول :

"مُستذكرينَ  مَواجِعَ القَمْعِ الطائفي من قِبَلِ الطُغْمةِ المستبدةِ، ومُسْتلهمين فَجَائعَ شُهداءِ العراقِ شيعةً وسنةً، عرباً وَكورداً وَتُركُماناً، وَمن مُكَوِنَاتِ الشَعبِ جَمِيعِها، وَمُستوحِينَ ظُلامةَ اسْتِبَاحَةِ المُدُنِ المُقَدَسةِ وَالجنُوبِ في الانتِفَاضَةِ الشَعْبانيةِ، وَمُكَتوينَ بِلظى شَجَنِ المَقاَبرِ الجَمَاعيةِ وَالأَهْوارِ وَالدِجيلِ وَغيرها، وَمُسْتَنْطِقينَ عَذاباتِ القَمْعِ القَومي في مَجَازرِ حَلَبْجةَ وَبارزانَ وَالأنْفَال وَالكُوردِ الفَيلِيينَ، وَمُسْتَرجِعينَ مَآسِي التُركُمَانِ في بَشِير، وَمُعَانَاةِ أَهَالي المنْطَقَةِ الغَربيةِ كبقيةِ مَنَاطِقِ العِراقِ منْ تَصْفيةِ قيِاداتها وَرُمُوزها وَشُيوخِها وَتَشريدِ كفاءاتها وَتَجفيفِ مَنابِعها الفِكْرِيَةِ وَالثَقافيةِ".

أين شعبك في كل ما ذكر ؟ حتى بالإسم القطاري ليس لهم وجود ؟ بفضل يونادم كنا لم تذكر أي من مآسي شعبنا وهو كان حاضراً يوافق ويوقع على كل شيء، فمن المخطىء ؟ لماذا كان في لجنة صياغة الدستور ؟ هل كان هناك للزينة فقط ؟

هذا فقط في المقدمة أما باقي الدستور المشؤوم فحدّث ولا حرج إسلامي-كردي بامتياز .

أما قولك عن أخوة الأكراد فلا تشمل الجميع معك وعندما تكتب عن الأكراد أكتب بأنهم إخوتك أنت ومن هم مثلك، ولو كان مرؤوسك قد تكلم عن سيمل وصوريا والأنفال وغيرها ورفع الصوت لكان أحدهم سمع ولكنه في كل مرة يظهر صوت من الخارج يريد ان يساعد هذه الأمة المنكوبة بأمثال هكذا "سياسيين" يقولون لهم "نحن لا نريد شيئاً ونحن لا نطالب بشيء" فطبعاً في آخر المطاف يشعر هؤلاء الذين يريدون المساعدة بإحباط ولا يعودون يكترثوا لأنهم يفكرون وهذا حقهم ومن الطبيعي ان يفكروا هكذا " إذا كان مسؤوليهم لا يكترثون فماذا بإمكاننا ان نفعل؟".

أما الذين يقولون لك إنهم موافقون معك، يبدو بأنهم نسوا كيف لفّت نعوش أبناء صوريا بالعلم الكردي وكيف سميوا مسيحيين أكراد ولم يعرف أحد من هم (لا كلدان ولا يحزنون). 

لا تضع لنا هكذا أخبار وخيمة لأن لعنات الشهداء تلاحق وتصب على كل من نسي دمهم .


أعلنت حكومة اقليم كوردستان، الاحد، عن تنفيذ مشروع مشترك مع احدى الجامعات الامريكية لإحياء كارثة حلبجة في إطار محاولاتها لتعريف جريمة حلبجة بالإبادة الجماعية.
 
وقال المتحدث بإسم وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان فؤاد عثمان في بيان ورد لـ"شفق نيوز"، أن "الاستاذ في جامعة كامبل الأمريكية البروفيسور ليوناردو سيودس قدم مشروعا لإحياء كارثة حلبجة إلى وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في الإقليم"، مؤكدا ان "الوزارة ستقوم بدعم المشروع".
 
واوضح عثمان بأنه "سيتم في المرحلة الأولى لهذا المشروع، إرسال عدد من المصابين بالأسلحة الكيمياوية في حلبجة إلى أمريكا لتلقي العلاج اللازم وإجراء لقاءات وحوارات مع المسؤولين الأمريكيين، وبالمقابل فقد تعهد المسؤولون الأمريكيون للمصابين، بأنهم سيقومون بدعم مطالب مواطني حلبجة بتعريف جريمة الإبادة في حلبجة لكافة أنحاء العالم".
 
وتابع عثمان بأنه "سيتم بالمرحلة الثانية من المشروع إرسال عدد من المختصين بمجال الإبادة الجماعية في إقليم كوردستان إلى أمريكا لغرض تدريبهم على كيفية توثيق الأدلة التي تحدث عنها شهود العيان في المرحلة الأولى".
 
وكانت مدينة حلبجة قد تعرضت في 16 آذار عام 1988 للقصف بالاسلحة الكيمياوية شنته قوات النظام السابق في اطار حملات منظمة وعمليات عسكرية ضد المناطق الكوردية، واسفر القصف عن مقتل اكثر من خمسة الاف شخص واصابة نحو 20 الفا آخرين ما زال العديد منهم يعانون من آثار السلاح الكيمياوي.
...................................................................................................
الآخرين يبنون أوطانهم ونحن نحارب بعضنا البعض بسبب الفتن و هذه أوجاعنا ونحن نحارب بعضنا البعض ونأكل فى بعضنا البعض وننهش أعراض البعض ونأول الكلام والأحاديث على البعض ونـفــــتن بعضنا البعض ولكن نسينــــــــا أن ما حدث في مذبحة سميل وسيفو وصوريا ولازالت تلك المذابح مستمرة .لماذا لا نرى مقالة يطلب كاتبها بالوحدة وايصال صوت شعبنا المسيحي وخاصة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وايجاد مشروع وايصاله الى جهات ومنظمات عالمية ولماذا لا نرى مؤتمر محلي او دولي يخص شعبنا ومذابحنا .لماذا لازلنا نحارب بعضنا ومتناسين وبعيدين عن ما يفعله الاخريين بشعبنا وتهميشه والقيام بالتغير الديمغرافي للارضنا ؟ الاخر من غير شعبنا المسيحي  يعمل لمصلحته الوطنيه ونحن نحارب بعضنا البعض من اجل كرسى غالبا ما يصل بالجالس عليه الى الموت او السجن ......الاخر  حينما تبدا مشاكله الداخليه يلجأ الى الانتخابات وبسرعه تحل المشكله ...ونحن اذا بدات مشكله ندخل بها فى الانفاق المظلمه ولا نحترم بعضنا البعض ونجادل ونذكر كل ما كتب في تاريخنا وبدلا ان نصل الى نتيجة فاننا نترك جدالنا ونتحول الى موضوع اخر لمقالة اخرى وهكذا ننسى انفسنا باننا لنا دين ولغة وتاريخ وروابط اجتماعية مشتركة .
اخوان لنترك النعرة الطائفية ولنساهم لايصال صوتنا الى منظمات عالمية والذي لا يتفق معنا فليذهب الى العراق ويختلط مع شعبنا ليعلم مدى صلة شعبنا مع بعضه البعض .شكر خاص للاخوتنا الاكراد لقيامهم بتنفيذ مشروع مشترك مع احدى الجامعات الامريكية لإحياء كارثة حلبجة في إطار محاولاتها لتعريف جريمة حلبجة بالإبادة الجماعية.
http://www.irakna.com/index.php/2013-05-28-09-57-37/423-2013-06-02-13-40-14.html

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخوان انا وضعت ونقلت الموضوع لعدة اسباب منها ان اخوتنا الاكراد استطاعوا ان يؤسسوا اقليم ولربما سيتحول الى دولة وحصل الأكراد على مكاسب سياسية ودستورية واقتصادية أكثر من غيرهم في العراق  ومنقسمين الى سوراني وبهدناني   ولهم معارضين اكراد ايضا ولكنهم وقفوا متحدين وحصلوا على حقوقهم اذا لماذا نحن لا نكون مثلهم ولنا طاقات ونحن مثقفين ويجمعنا كل الجوانب الانسانية والتاريخية لماذا لا زلنا نحارب بعضنا البعض والمشكلة نحن منقسمين الى عدة جماعات وغير متفقين على وجهة نظر واحدة لماذا لا ننشر مقالات تتعلق بالتغير الديمغرافي للارضنا والخوض في العمق لكي نستطيع ايصال صوتنا ولماذ لا نتوحد ونتماسك ولماذا لا يكون لنا مؤتمر لحل اختلافاتنا ومشاكلنا .كلنا نعيش في المهجر ونحارب بعضنا البعض على التسمية وعلى التاريخ ولكن الذي يعيش في العراق تكون اراءه صحيحة وايجابية ويكون على اعلى خلق ومثقف وهادئ ويشارك كنقد بناء .لأننا تعبنا ومللنا سماع وقراءة مقالات طائفية والخاسر نحن وليس الغريب .اذا كنا مختلفين في ارائنا فنستطيع الجلوس مع بعضنا ونتحاور لان في النهاية القرارات ستكون لمصلحة شعبنا واذا كنا متخاصمين وغير متفقين مع احزابنا فاالابواب مفتوحة للحوار وكذلك ابواب كنائسنا ولنا الحق في فتح حوار مع كل مؤسساتنا ومنظماتنا الدينية والسياسية حيث بدوننا فانهم ستغلق ابوابهم .يجب علينا ان نبتعد عن الطائفية ونبني مستقبل لنا ونصحح فكرنا فكرة تعيد اتزان الروح وجمال القلب كي لا يموت هو أيضاً. العراق واسع للكل والحكومة المركزية وحكومة الاقليم صدورهم واسع ويقبلون النقد لاننا في طريق الديمقراطية ونحن هنا نساهم لبناء عراقنا سوية فلماذا نزرع الحقد والكراهية والتفرقة بيننا والذي يعتبر نفسه معارضا فليذهب للعراق ويحارب هناك وليس في المهجر وعلى الانترنيت .اتمنى ان اكون قد وصلت فكرتي وشكرا

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4607
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي سام البرواري
شلاما دمارن

الفكرة جيدة
وتحتاج الى تفعيلها
واعتقد يمكننا  المبادرة  لتفعيلها عبر الانترانتيت  بصياغة  مقال يوضح كل ما حدث ووضعها عل. الشبكة لمشاركة القراء بها
بتوقيعها من قبلهم باسمائهم وعناونيهم وارقام تلفوناتهم
ومن ثم رفعها ال. الامين العام للامم المتحدة وبقية المحافل الدولية  والمهتمة بحقوق الاقليات المضطهدة

عدا ذلك  افكارنا محصورة بيننا ولا تجد لها مخرجا للراي العام الدولي
والرب يبارك


غير متصل jan_jjo

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 53
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سام من مبادئ الوحدة ان تعترف بالاخر وبكل ما يؤمن به
اتعرف متى نستطيع ان نتوحد او بالاحرى متى نستطيع ان نرى انفسنا اننا متوحدين اصلا !!!
المسألة جدا بسيطة فقط عندما اتوقف بنعتك بالكلداني ومتى اتوقف بنكران وجود اسمك ونكران ايمانك بقوميتك وايظا عندما تتوقف بنعتي بالاشوري وتعترف بوجودي وهكذا الاخر
وعندما نتوقف ان ننظر الى سلبيات واختلافات احدنا للاخر والتي لا يخلو منها اي شعب او عائلة وننظر الى الاف النقاط التي تجمعنا
عندها سنرى باننا متوحدين اصلا ولا نحتاج للحوار ولا لمؤتمرات
المضحك ان اعدائنا يوحدوننا ونحن نفرق أنفسنا ,

مسيحنا واحد
لغتنا واحدة وان اختلفت اللهجات
تقاليدنا واحدة
ارضنا واحدة
قومياتنا وان اختلفت تسمياتها ولاكنها من اصل واحد

غير متصل Bronit Ashur

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 177
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جان ججو المحترم: بعد التحية اخي العزيز اريد ان اوضح لك شيء. ان البتسمية "كلدواشور" وضعت في دستور الحكومة العراقية لسبب معيا، و هوة ايمانا من الاحزاب الاشورية (و الكلدانية في حينها) بوحدة شعبنا القومي. و الى هذا اليوم احزابنا و الغالبية الساحقة من ابناء شعبنا يؤمن بذلك و لى هذا المنهاج يسيرون. لكن المشكلة ان بعض الاحزاب الكلدانية اليوم انقلب فكرها و كما تعلم.

اخي الزيزما رأيك بألتسمية القومية "الكلدواشوري السرياني" في دستور الحكومات؟ اليس هذا افضل من ان نقسم شعبنا الى قوميات ثلاثة و نضعف انفسنا؟ و لا احد يقللل من احترام الاخر؟ و نقلل من التسمية المطاطية التسمية (الكلداني السرياني الاشوري)

انا اترمك جدا لايمانك بوحدتنا القومية. و انا معك اتفق.

تحياتي لك.

اخوك ايشو بولص(برونت اشور)