المحرر موضوع: نعم للموقف ....... كلا للكراهية  (زيارة 1702 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1787
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نعم للموقف ....... كلا للكراهية
د. صباح قيّا         
 الموقف والكراهية  صفتان مختلفتان ولكنهما , عموما , متلازمتان ، هامش الفصل بينهما ضبابي  و مبهم الى حد ما ،  وغالبا ما يتداخل فهم الاولى وكانها الثانية او بالعكس ، وهنا يبدا الارباك ويترعرع الشك وينحرف العقل البشري الى منزلق جدلي ، فينشا الصراع ، وتولد عنه المشكلة ، التي تتفاقم كما ونوعا لتصبح ازمة ممكن استيعابها بسهولة في مراحلها المبكرة ، ولكن يصعب ذلك مع مرور الوقت ، ويغدو مستحيلا الا بزوال الحافز او المحفز ( بكسر الفاء ) او المحفَز ( بفتح الفاء )  ... وهذه هي الطامة الكبرى .
 تلتقيان بجوانب متعددة . كلتاهما تتدرج ضمن مدى محدد وتنتج كرد فعل لفعل حقيقي  احيانا ووهمي احيانا اخرى ،  يتباين بحسب المستوى التعليمي والثقافي والواقع التكويني والتربوي والمنشا العرقي والطبقي وكافة المرتكزات الحياتية الاخرى .
ومهما كان مدى التداخل ودرجة الالتقاء بينهما ، فانهما غير مندمجتين او ملتحمتين ولا  بد من التمييز بينهما وتحديد محيط الدائرة لكل منهما كي نتمكن من طرح اختلاف ارائنا ووجهات نظرنا ونتقبل بعضنا للبعض الاخر كموقف انساني حضاري  بعيد كل البعد عن الخلافات وخال من شوائب  الكراهية بنوعيها المعلن والمخفي .
الموقف من ( بكسر الميم ) ؟ ..... قد يكون سلبيا او ايجابيا ، مؤيدا او رافضا ، صلبا او مرنا ، هادئا او متشنجا ، قاسيا او رحيما ، ظريفا او ساخرا ، طريفا او لاذعا ، ، يقترب او يبتعد ، يتطابق او يتباين ، فلا يزال هو الموقف . ولكن متى ما اصبح  عدائيا ، نفسيا او جسديا ، بالكلمات او باللكمات ، فانه بذلك يخرج من بابه السامي  ليدخل دار الكراهية .  فليس الموقف كراهية ولا يعني البتة ان يكون نابعا من كرهك  لمن اتخذته تجاهه مهما تطرفت درجته . فمن منا لم يسبق له ان واجه في ظرف معين موقفا غريبا او شاذا من صديق عزيز او قريب حنون  ؟ , وبعدئذ تعود العلاقة احلى واروع  .
جوهر الموقف قضية .. حدث .. فعل .. لفرد او لمجموعة ، لمنظمة او لمؤسسة ، لدويلة او لدولة . فغاية الموقف هو الجوهر وليس لمن له ذلك من الطرف الثاني ، والا لانقلب الراي والراي الاخر الى جدل شخصي عقيم  قد يتجاوز الخطوط الحمراء في ردود فعله . و رغم ان الموقف الصائب ينبع من فكر نير وتحليل عميق ونظرة ثاقبة ، الا انه ، وفي مناسبات معينة ، قد يتاثر بالمصلحة الشخصية المشتركة او بحب الذات المفرطة ، فينحرف عن مساره السليم سالكا درب المحاباة  اوالمجاملة ، وبذلك يفقد اصالة دوره وسمو هدفه ،   فتنكشف اوراقه الفعلية  وترمى ادعاءاته في محرقة التاريخ .
ماهية الموقف ظاهرة صحية .... اما الكراهية فهي ضعف واعاقة ذاتية ...  ماهيتها ظاهرة مرضية تنجم عن خلل عميق في التقويم التربوي وتفاعل غير سليم مع المحيط الاجتماعي . واقصى درجاتها هو " الحقد "  .  قد نكره ملبسا او مسكنا  ، ماكلا او مشربا ، كتابا او مؤلفا  ، ممثلا او مذيعا ، منظرا  او صورة . طالبا او استاذا ، فقيرا ام غنيا ،  لمجرد الشعور بالكراهية ليس الا ... فمن منا لم ينفر ممن لا يعرفه او يلتقي به اطلاقا . نردد مرارا وتكرارا ، وبكل بساطة ، اكره هذا واكره تلك ... لا احب فلان ولا اجرع فستكان ... لماذا ولم ؟ ... انها غريزة الكراهية المتاصلة بتفاوت في اعماق كل واحد منا ، والتي نحن بامس الحاجة لترويضها ومن تم اذابتها لا كبتها لئلا تنفجربعدئذ  في ظرف معين نافثة بسمومها على القريب والغريب وعلى الداني والقاصي .
ادعو الى الموقف الواعي بكافة ابعاده وسماته .. ارفض الكراهية سطحية كانت ام عميقة ، طفيفة ام شديدة ، بالقول او بالفعل. ومهما كان بعد المسافة بين المواقف فانها تقترب من بعضها رويدا رويدا بالحوار المتواصل الخالي من الضغائن والاحقاد .   ولنجعل من  منابر مواقعنا ركائزا لطروحات متباينة وادبيات مختلفة ... ولنزرع في دواخلنا صداقات مخلصة ومودة نقية .
اقرا ما ينقصني .. اكتب ما يروق لي .. انشر ما يسعدني .. اطرح ما يثيرني .. احاور واناقش .. اختلف واتفق .. اقترب وابتعد .. هذا موقفي من قضيتك وليس من شخصك ... قد يسرك او لا يسرك .. لا اهينك ولن احتقرك او اشتمك ... فتلك مشاعري لشخصك لا لقضيتك ... لن تعرفها حقيقة حتى نلتقي .. حتما سامدّ لك ساعدي .. وربما اقبلك او اشتمك في حينه .. فمن يدري ؟ .     


غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3304
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية صباحية د. صباح
موضوع يهمني جداً وطالما عانيت منه
ما زال هناك قصور كبير في فهم شعبنا للمواقف
كلمة الحق أصبحت مكروهة والمواقف حددوها بالتأييد فقط

أنا شخصياً أعاني من هذا الموضوع
عندما اقول للخطأ خطا وأصر على ذلك، يتهمني البعض بالشخصة ويطالبوني بتصفية القلوب
ولا يصدقون عندما أقول القلب صافي، لكن هناك موقف أو مواقف يجب أن تتخذها ونصر عليها طالما لا يوجد تغيير....ولا يقتنعون!
وكأن يدانا وجدت للتصفيق ولساننا للتملّق!!
الأنسان بحد ذاته مجموعة مواقف متفاعلة وملتهبة، وهناك خلل عند من لا موقف له
أحييك على هذا المقال
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1787
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ زيد المحترم

شكرا على مرورك الكريم.

انها ليست معاناتك فقط وانما معاناتنا جميعا , فهي عموما ظاهرة غير صحية  لا تقتصرعلى المواقع بل  تمارس  عمليا في مرافق الحياة المختلفة , وربما  اكثر وقعا عليك لصراحتك وثبات موقفك . ليس من السهولة قبول الموقف الاخر كموقف بل يفسر في معظم الاحيان وكانه موضوع شخصي . هذه حقيقة يجب ان نحسب لها الف حساب عند ابداء وجهة نظرنا . المشكلة تكمن في تباين الثقافات , ولا اقصد هنا الشهادات , فالمتعلم  ليس بالضرورة ان يكون مثقفا ولو بديهيا فرصته افضل من غيره  اذا استمر في تاهيل وتقليم نفسه . ما تعلمته قبل المرحلة الجامعية ان المثقف هو من ازال الشوائب عنه , وعليه ليس كل متعلم مثقفا . ولذلك ليس من الغرابة ان لا يفسر موقفك كمبدا بل كعلاقة شخصية . اعتقد اننا بحاجة ماسة لان نقرا من الاخوة في المواقع عن هذه المسميات وبذلك لن يبق للزؤان مكان .
 
اخي زيد : انك صحفي وكاتب تملك رسالة سامية وكلما زاد ايمانك برسالتك اشتدت قسوة معاناتك . وكما يقول الشاعر:

على قدر احساس الرجال شقاؤهم         واخو البلادة بالسعادة ينعم

ويقابلها بالعامية :

الدجاجة العمية الدهرتمن طعم ينطيها      وجم كطا بالفلا ثاري العطش ياذيها

ليت احد القراء يمتعنا بما شابه ذلك و بالسورث .
تحياتي
                                                                                                      د. صباح قيّا

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور صباح.. مع التحية
 وكما تقول فان الموقف فهو قضية..حدث او فعل..
ولكن ممكن ان يكون حالة صحية وعندها نستطيع ان نقوا نعم للموقف
وممكن ان نقول للموقف الذي ينحرف عن مساره وبذلك يفقد اصالة دوره وسمو هدفه وفي هذه الحالة سنقول لا للموقف !!
فممكن ان نقول نعم للموقف ولا للموقف ايضا.

اما الكراهية وكما ذكرت فهي ضعف واعاقة ذاتية ووو..
وفي كل الاحوال فهي حالة سيئة تخالف ابسط القوانين والشرائع الانسانية ومنها حقوق الانسان.. لأن الكره ترافق العداء ويكون حاملها شرّاني ان كان في قلبه او في عمله.
تقبل تحياتي

عبدالاحد قلو

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1787
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ في المحبة عبد الاحد قلو

شكرا على اضافتكم.

نعم . مهما يكن الموقف يجب ان يبقى ضمن اطار السلوك الانساني السوي وان لا ينزلق صاحب الموقف الى ما ترفضه الاعراف الاجتماعية اوالشرائع السماوية . اننا ، للاسف الشديد ، رغم استقرار معظمنا في بلدان المهجر المتحضرة ، لا نزال بعيدين عن ممارسة الاسلوب الحضاري في تقبل الراي المعارض . البركة انشاءالله باولادنا .
تمنياتي .

                                                             د. صباح قيّا