المحرر موضوع: بلدية اربيل تسمى احد شوارعها باسم "سمكو شكاك" الذي قتل البطريرك مار بنيامين غدرا  (زيارة 11010 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36545
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بلدية اربيل تسمى  احد شوارعها باسم "سمكو شكاك" الذي قتل البطريرك مار بنيامين غدرا

عنكاوا كوم / اربيل / خاص

أطلقت بلدية محافظة أربيل اسم " سمكو شكاك" على احد على أحد شوارعها الرئيسية والذي يقع بالقرب من بلدة عينكاوة.
 وسمكو شكاك هو زعيم قبيلة شكاك الإيرانية المدعو واسمه الكامل (إسماعيل "سمكو" آغا إبن محمد باشا إبن علي خان شكاكي) ولد شكاكي في سنة 1895م في إيران وكان رئيساً لعشيرة شكاك القوية في غرب إيران، قاد سمكو شكاكي العديد من حركات التمرد والعصيان ضد الحكومات الإيرانية المتعاقبة ما بين عامي 1920 و 1930 في غرب إيران والمناطق ذات الغالبية الكردية، وقام سمكو شكاك بواحدة من أبشع الجرائم التي طالت شعبنا الكلداني الاشوري  السرياني بتدبيره وتنفيذه لإغتيال البطريرك مار بنيامين شمعون يوم 3 آذار مارس 1918 أثناء مذابح سيفو خلال الحرب العالمية الأولى، وأغتيل سمكو شكاكي في شهر أيلول سبتمبر من سنة 1930 بعدما إستطاعت السلطات الإيرانية في إقناعه بالقدوم إلى منطقة "شنو" للمفاوضات، وهناك نصب له كمين حيث أدت عملية الإعتقال إلى قتله.

وحتى بعض الكتاب والمؤرخون الكرد أعتبر مقتل البطريرك مار بنيامين على يد سمكو شكاك  صفحة سوداء في تاريخ الحركة التحريرية الكردية والبعض الاخر  اعتبرها خطأ تاريخيا ومنهم من عدها خطوة غير حكيمة من جانب سمكو أغا.
 فمثلا  المؤرخ  كمال مظهر يتحدث عن جرائم سمكو قائلا ((مما يؤسف له أشد الأسف، أن الكرد أسهموا قليلاً أو كثيراً عن وعي أو دونه، بتحريض من الآخرين أو عن عمد. في مذابح الأرمن. وفي حالات معينة كان الرؤساء الأكراد يتممون ما بدأه غيرهم. فإن زعيم الشكاك (سيمكو) مثلاً وضع كميناً في مضيق قوتور لجماعات من الأرمن الذين نجوا من الموت. فباغتهم رجاله وأقاموا لهم مذبحة جديدة .. كمال أحمد مظهر – كردستان في سنوات الحرب العالمية الأولى . ))

ويقول الكاتب محمد رسول هاوار في كتابه سمكو و الحركة القومية الكردية باللغة الكردية: "مقتل مارشمعون من قبل سمكو عمل قدر وخطا فادح اضر كثيرا لحركته و للكرد".

ويقول الكاتب جمال نبز "بالرغم من شجاعة  سمكو لكنه لم يكن رجل سياسة فانه  قام باخطاء كبيرة جدا منها موقفه وسياسته الخاطئة تجاه الشعب الاشوري الشقيق ".

ورغم إن سمكو شكاك ليس عراقياً ولا ينتمي لأقليم كردستان العراق إلا أن محافظة أربيل مضت قدماً في إطلاق اسمه على احد شوارعها متجاهلة مشاعر ملايين المواطنين العراقيين في الإقليم وخارجه لما سببه سمكو من ألم بقتل رمز ديني وقومي لدى ابناء شعبنا
.
 ومنذ إطلاق اسم سمكو شكاك على أحد شوارع أربيل لم يصدر أي رد فعل من ممثلي شعبنا في البرلمان المحلي في أربيل أو البرلمان الأتحادي في بغداد او محاولة رفع هذا الأسم، كما لم تحرك الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني او سلطة الكنيسة ساكناً تجاه هذا العمل الاستفزازي لمشاعر أبناء شعبنا.
 



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية