المحرر موضوع: دروس وعبر من إستقالة عمدة مدينة الكهون  (زيارة 7036 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مؤيد هيلو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 113
    • مشاهدة الملف الشخصي
دروس وعبر من إستقالة عمدة مدينة الكهون
   
       
الكهون مدينة وادعة تقع في شرق مدينة سان دييغو الكبرى،تحيط بها التلال والجبال تقريباً من جميع الجهات،وقبل عشر سنوات كانت أعداد الكلدانيين قليلة نسبياً ورغم ذلك أسسسوا لهم مكانة مرموقة في هذه المدينة منهم أطباء ومهندسون وصيادلة ومحامون وحكام وساناتور ورجال أعمال ناجحون وحرفيون مهرة ، ونادراً ماكُنت ترى تجمعات كلدانية كبيرة،ولكن مع تطور أحداث الوطن الجريح وتدفق اللاجئين وخاصة من الكلدان،أضحت مدينة الكهون بحق معقلاً كلدانياً للكثافة السكانية المهاجرة،وصاحَبَ هذا (المَدّ) الكلداني تزايداً ملحوضاً في النشاط الإجتماعي والإقتصادي وأضحت المدارس مملوءة بأبناء شعبنا الكلداني فهذا يذهب متسارعاً الى عمله بهمة ونشاط وآخر هو أو زوجته يوصلان أبنائهم الى المدارس وهكذا دارت عجلة الزمن وتأقلم الكلدان سريعاً بمحيطهم الحُر الجديد وظهر نبوغ التلاميذ الكلدان في مختلف المراحل الدراسية وخاصة في العلوم ودروس الرياضيات وحققوا أعلى النتائج كما إنخرط العديد من الكلدان في كلية كَياماكا وهناك يتلقون الدروس في مختلف العلوم الإقتصادية والعلمية والسياسية إضافة الى تعلم اللغة الأم ( اللغة الكلدانية الآرامية ) التي لم نتمكن من تعلمها في بلدنا الأصلي!،وعوداً على بدء فإن السيد مارك لويس كان عضواً في مجلس المدينة منذ سنة 1990 وأنتخب لمنصب العمدة وهو يتربع على كرسي مدينة الكهون منذ سنة 1998 وللحقيقة كان صديقاً للكلدان وجاليتهم ويحضر شخصياً أغلب نشاطاتهم الإجتماعية والقومية وكان أيضاً قريباً من سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو ولطالما أشاد بالمجتمع الكلداني المُتلاحم وبالأواصر التي تجمع الكلدان وإخلاصهم لوطنهم الجديد كما لوطنهم الأصلي،ولكن هنا في أميركا أو في أي مكان من العالم الحر تبقى التصريحات أو التلميحات الرسمية في وسائل الإعلام المختلفة هي المرآة التي تعكس آراء وأفكار من يطلقها ويتحمل مسؤوليتها خاصة إذا تبوَأ منصباً رسمياً كما هو الحال مع عمدة الكهون الذي صرح قبل عدة أشهر لصحيفة محلية ( أن التلاميذ الكلدان الذين يتناولون وجبة مجانية يومية في مدارسهم  يَقلُهم أولياء أمورهم بسيارات المارسيدس بنز )،وهذا التصريح فيه دلالة على العنصرية التي هي خط أحمر في هذه البلاد المباركة،عليه تم التصدي لهذا التجاوز على المجتمع الكلداني الذي يشكل حالياً كثافة مهمة في هذه المدينة ،وقد تداعت الى هذا الإحتجاج الفعاليات والشخصيات الكلدانية المؤثرة وفي المقدمة منها سيادة المطران مارسرهد يوسب جمو راعي إبرشية مار بطرس الرسول الكلدانية في غرب أميركا والسيد مارك عربو رئيس منظمة نيبر هود والسناتور المتقاعد وديع ددة وعدد من الشخصيات وشباب الكلدان الذين رفعوا اللافتات التي تعبر عن إنتمائهم الكلداني الأصيل،وفي إجتماع مجلس المدينة إستمعت الهيئة الى شهادة ممثلي الكلدان الذين طالبوا العمدة بالإعتذار عن تصريحاته كما طالبه بعض أعضاء مجلس المدينة (الأميركان) أن يقدم إستقالته!،وتم ذلك فعلاً في سابقة لم تحدث في تأريخ الكلدان في المهجر.                                             
والآن ما هي العبر والدروس المستفادة من هذه الإستقالة؟.   
أولاً- هي تؤكد أن المجتمع الكلداني أو (أي مجتمع) إذا تكاتف وتعاون أثمرت جهوده في أي مجال ومهما كانت الصعوبات.
ثانياً- أن التلاحم والثقة بين الشعب الكلداني وممثليه يحقق أفضل النتائج من أجل تحسين وضع المجتمع وخاصة أمام الفئات الأثنية الأخرى في مجتمعاتهم الجديدة.                                                 
ثالثاً- حالياً يَحسب المسؤولون المحليون والإداريون حساباً مهماً للمجتمع الكلداني الذي تتصاعد مشاركاته الإنتخابية المحلية وصوته سيكون مؤثراً حتماً في كل مفصل إنتخابي قادم وهذا سيعزز دور الكلدان المستقبلي وقد نرى قريباً ممثلين للكلدان في الإدارة المحلية الجديدة لمدينة الكهون وهذا كله من ثمار وحدتهم.
رابعاً- يبقى إلتفاف الشعب الكلداني وتعلقه المصيري بكنيسته الكلدانية الكاثوليكية المشرقية علامة الرجاء والخلاص لهذا الشعب المؤمن،كما وأن روح الكنيسة وقلبها الحنون الكبير ممثلة براعي إبريشيتها سيادة المطران مارسرهد الذي وقف سداً منيعاً في كل ما يعترض طريق رعيته الكلدانية فكان الراعي الصالح الذي لايغمض له جفن إلا بعد أن يطمئن على حقوق رعيته.                     
ما أحوجنا نحن الكلدان الى توحيد صفوفنا سواء في المهجر أو في الوطن الأم ونحن على أعتاب إنتخابات برلمانية مطلع العام القادم لنتمكن من إيصال صوتنا الوطني الأصيل الى من يهمه الأمر ونوقف التداعي والتهميش بحق كلدان الوطن.                               
تحية خالصة لكل الشخصيات الكريمة والشباب الكلداني المؤمن لوقفتهم في الدفاع عن حقوق وإسم الكلدان في المهجر والذين سجلوا سابقة في تأريخ كلدان المهجر سَتُذكر دائماً بالفخر والأعتزاز.                                                           
مؤيد هيلو ... سان دييغو
     28 – 10 – 2013   
       
رابط إستقالة عمدة الكهون
                             
                                       http://m.utsandiego.com/news/2013/oct/24/mark-lewis-resigns/ 
   في أدناه بعض صور إجتماع مجلس مدينة الكهون،وفي مقدمتهم سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو والسناتور السابق وديع ددة والسيد مارك عربو رئيس جمعية نيبر هود والسيد رمزي كرمو رئيس النادي الكلداني الأمريكي وعدد من الناشطين الكلدان.                                                                     


















غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز مؤيد..مع التحية
وكما تقول في نهاية مقالتك
ما أحوجنا نحن الكلدان الى توحيد صفوفنا سواء في المهجر أو في الوطن الأم ونحن على أعتاب إنتخابات برلمانية مطلع العام القادم لنتمكن من إيصال صوتنا الوطني الأصيل الى من يهمه الأمر ونوقف التداعي والتهميش بحق كلدان الوطن.  
نعم فأننا في بلدان المهجر نستطيع ان نجاهر بكلدانيتنا وذلك حق لكل فرد ان يتمتع بما يراه مناسبا له، وهكذا فعلها اخوتنا الكلدان الغيارى وبمؤازرة الكنيسة في ابرشية  كالفورنيا الامريكية، فقد استردوا حقهم ورفعوا اسم الكلدان عاليا. هكذا يكون دورا للكنيسة في مساندة ابنائها !!
 وكما كان ذلك حاصلا في كاليفونيا ، فذلك حاصل ايضا في ولاية مشيكان الامريكية وكما هو واضح في الرابط المرفق ادناه.. ولكن عكولنا منكّسة من وراء من يستحي للمجاهرة في اسمنا الكلداني في بلدنا العراق..حسافة..
 لذلك وجب علينا الاهتمام ببابل الجديدة في بلدان المهجر للحفاظ على امتنا الكلدانية وبشموخ واقتدار.. تحياتي للجميع

http://www.youtube.com/watch?v=ik46WXaNJlk&feature=share

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2019
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ مؤيد هيلو
تحية
أنا شخصيا اعيش في مدينة الكاهون منذ ما يزيد على 20 سنة ونظرتي للعمدة المستقيل لم تكن ودية او مؤيدة وكنت اعتبره كما نقول ثقيل الدم من دون ان تكون لي معرفة شخصية به ومع ذلك ارى انه لم يجاف الحقيقة فيما قاله وعلينا ان نكون منصفين اذا اردنا ان ينصفنا الآخرون وأن نذكر الحقيقة دون محاباة او مجاملة.
نعم هناك الكثيرون ممن يركضون خلف أي شيء مجاني توفره الحكومة ومن عرق جبين دافعي الضرائب من دون ان يكونوا محتاجين اليها وبذلك يحرمون المحتاجين فعلا أو على الأقل ينافسونهم على لقمة العيس.
نعم هناك من يلتف على القوانين ويتحايل على التعليمات بغية الحصول على منافع اضافية وان ما ذكره العمدة المستقيل مارك لويس هو أقل بكثير من الواقع الفعلي. نعم نرى هناك عند التسوق نساء تدفع اقيام مشترياتها ببطاقات الرعاية الاجتماعية او الفود ستامب (وانا لست خبيرا بهذه التسميات) في الوقت الذي نرى أن معاصمهن مرصعة بأساور الذهب وفعلا عند متابعتهن نراهن يركبن المارسيدس والبي ام دبليو.
نعم جماعتنا وغيرهم يذهبون للدراسة في كلية كوياماكا ولكن لأي هدف؟ اليس للحصول على مبالغ اضافية تصرف لتشجيعهم على التعلم ومن ثم الحصول على اعمال ومعطم الدارسين من كبار السن والذين يكملون الفترة المسموح بها والعدد المطلوب من المواد وعند انتهائها لا جديد في حياتهم.
لقد فشلنا قبل سنتين في الحصول على مقعد دراسي لحفيدتي في كلية كوياماكا ولقاء اجور لأن كافة الحصص كانت محجوزة للراكضين وراء المخصصات المجانية .
هناك المزيد من المخالفات والاحتيال يحصل ولا اريد الغوص في التفاصيل وهذا لا يشمل الكلدان فقط وانما معظم اللاجئين وارى ان من واجبنا ومن واجب الرئاسة الكنسية التنبيه الى مثل هذه المخالفات التي تؤدي الى النظرة الدونية التي ينظرها دافعوا الضرائب الى متلقي هذه المعونات.
لا شك ان هناك الكثيرون ممن يعملون بعرق جبينهم ويتوقفون عن تلقي مساعات الرعاية الأجتماعية حال تمكنهم من ذلك ولكن هناك من لهم ما يزيد عن حاجتهم ومع ذلك يركضون وراءها. الحقيقة مرة ولكن علينا ان نقول الحق وان على انفسنا.
تحياتي

غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1162
    • مشاهدة الملف الشخصي
الصدق و التواضع طريقه الى الشموخ

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عبدالاحد سليمان المحترم
انت تريد ان تظهر وجه الحقيقة وكما تبين نفسك على ذلك، ولكن هذه الامور التي ذكرتها كتجاوزات ، فهل يقوم بها كل الكلدان، ألا يوجد من الكلدان الموجودين في ساندياكو ومنها حضرتك وكما تدعي انك تعيش بعرق جبينك وغيرك يعملون في شتى المجالات وبرزوا ولمعوا وثبتوا جدارتهم ومنهم هؤلاء الذين تراهم في الصور يدافعون عن الكلدان. لذلك لا يحق لعمدة الكاهون ان يعمم ذلك على كل الكلدان وانت وعائلتك ستكون من ضمن هذه الاهانة.. وكان الاجدر به ان يشخص تلك الحالات ان عرف بها، وبترها وبما يحقق القانون.. تقبل تحياتي

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2296
    • مشاهدة الملف الشخصي
لأستاذ العزيز مؤيد
شكرا للمعلومات التفصيلية التي أوردتموها واغنيتم المقال بالسرد التاريخي لشعبنا الكلداني في سان ديكو ، انه يدل على وعي شعبنا لمهامه القومية والوطنية ، انها انتصار لفعل الشعوب في مقاومة بردة أفعال حضارية قانونية ، لأركاع هؤلاء الطفيليين والمتجاوزين على حقوق الناس ، انها تجربة رائدة تستحق الثناء وخصوصاً بمباركة وتفعيل من قبل مار سرهد يوسف جمو الجزيل الأحترام والتقدير ، لمساهمته مع الجماهير الكلدانية المتطلعة نحو الخير والتطور والتقدم
فعل الجماهير الغاضبة هو السلاح الفاعل لتغيير الأمور للصالح العام
أذا الشعب أراد الحياة لابد ان يستجيب القدر(قول الشاعرمعروف الرصافي)
فعلا شعبنا يتطلع للجديد في العراق المتطلع للديمقراطية ... لأختيار ممثليه الجديرين بتمثيله من اجل غد افضل وحياة جديدة
لكم ولقرائنا الصحة والسلامة

اخوكم
ناصر عجمايا

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2019
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألا يوجد من الكلدان الموجودين في ساندياكو ومنها حضرتك وكما تدعي انك تعيش بعرق جبينك وغيرك يعملون في شتى المجالات وبرزوا ولمعوا وثبتوا جدارتهم ومنهم هؤلاء الذين تراهم في الصور يدافعون عن الكلدان

الأخ عبد قلو

الغاية من الكتابة يجب ان تكون لكشف الحقيقة وليس لحب الظهور وكثرة دخولك على كل ما ينشر تدل على انك لا تركز على لب المواضيع المنشورة قدر ما تريده من اثبات وجودك.
لو عدت وراجعت مداخلتي لتأكدت باني لم اشر الى كيفية عيشي ولم ادعي شيئا بهذا الخصوص كما اني ذكرت بأن الكثيرين يعيشون بعرق جبينهم. اقرأ جيدا يا اخي قبل الاستعجال في كتابة الردود.

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عبدالاحد سليمان
انظر كيف تم استغلال ردك من قبل احد المتأشورين الذي تسمى Eagle_MA ووضعه في جرجوبة، عليك ان تدرك بأستغلال ذلك ان كان يهمك الامر بأنه مكسب للكلدان في المدينة التي تعيش فيها يا سيد.
وبصورة عامة فأن طرحك عن الموضوع سلبي وعليه تعمدت ان اشرح الايجابيات للكلدان في تلك المدينة ولغاية ما، وانا لم اقل بأنك لم تقل ذلك، الاّ أنني استشفيت بأنك لم تعاضد هذا المكسب وربما لظرف عائلي وكما شرحته، او انك من النوع خالف تعرف ولو على حساب أبناء جلدتك،  وان كثرة دخولي او قلتها فهذا ليس من شأنك،  وثم انني لم اتدخل على ردودك سابقا وربما لمرة واحدة، وسيكون هذا اخر رد لي لجنابك.. وشكرا؟

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2002
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إخوتي الأعزاء

يجب ان نكون واقعيين وأن نحاول قول الحق وما هو لمصلحة شعبنا وإن أتى خارج نطاق فهمنا وواقعنا الإجتماعي.

ولا يخفى ان لي خلافات فكرية حادة مع بعض الأخوة من الكلدان والأبرشية المذكورة هنا، إلا أنني أنحني بقامتي لما قام به إخوتي الكلدان وأبرشيتهم في هذا الموضوع بالذات حيث كان دورهم مؤثرا على إستقالة العمدة على خلفية تصريحاته العنصرية بحق الكلدان، وهم مكون أصيل من مكونات شعبنا.

فألف تحية لكل من ساهم بهذا وقد قرأت عدة قالات في الصحافة الأمريكية تظهر حقد هذا العمدة على أبناء شعبنا من الكلدان وهكذا يجب ان نعمل سوية في كل قضية قومية تخص شعبنا بأسمائه ومذاهبة المختلفة دون تميز.

وبارك الله في جهودكم.

وأدناه مقال واحد عن هذه القضية يبرهن عنصرية العمدة تجاه شعبنا:



Caught on tape: CA mayor’s racist remarks paint Iraqi immigrants as drug dealers and moochers

 
By Arturo Garcia
Wednesday, October 23, 2013 22:33 EDT
 
While a California mayor and his city defend themselves against accusations of racism after his remarks criticizing Chaldean Catholic immigrants from Iraq were published in a national magazine, audio obtained exclusively by The Raw Story reveals him also disparaging his town’s Mexican-American community and “Black Africans” in an interview replete with stereotype-driven opinions.

During an interview with Arun Gupta for The Progressive magazine published in May 2013, El Cajon Mayor Mark Lewis can be heard saying the city has had “a terrible time” dealing with some Chaldean business owners because they will allegedly not serve women.

“You don’t know how many times I’ve told them, if you’re open for business, you have to serve female customers as well,” Lewis told the Progressive, after explaining that, “In our society the female is the same as the male. They haven’t got that through their heads yet.”

Mayor Pro Tem Bill Wells criticized Wells’ remarks in a phone interview with KPBS-TV aired Tuesday, saying that the city does not support institutionalized racism, citing the presence of two Chaldeans, including one woman, on the city’s planning committee, while also criticizing Lewis.

“It’s an insensitive remark,” Wells told KPBS. “If he said something like that, he should apologize.”

But Gupta told Raw Story via email that he felt Wells and city officials were playing damage control in the wake of Lewis’ remarks.

“The city wants to sweep the plight of Iraqi refugees under the rug,” Gupta said in his email. “How can you have thousands of people from the same community living in squalor, with few job prospects, with high rates of depression and trauma being unaddressed, and say race is not a factor? If race was not a factor then we should expect to hear as much concern in El Cajon about the situation of Iraqi refugees who have fled a war that destroyed their country, as we do about the U.S. soldiers who took part in that war.”

Lewis also alleged in the interview, which was recorded in March 2013, that schools in the area had problems disciplining Chaldean students because of their culture’s alleged misogyny.

“The mother can talk all they want, and they’ll pay no attention to her,” he can be heard saying on tape. “[In] their culture, it’s not until the male talks to you that anything gets done. Because they don’t recognize that females are worth anything, and your mother’s just there to take care of your father.”

Attempts to reach the California chapter of the Chaldean Federation of America before publication were not successful.

Some of Lewis’ remarks, including his statement that some Chaldean students benefiting from free lunch programs at school are “being picked up by Mercedes Benzes,” were published as part of a report on the influx of Chaldean immigrants into El Cajon, which dates back to the 1950s.

According to the Progressive, nearly a third of the city’s population of around 100,000 people is of Iraqi descent. But many of the city’s new residents told the magazine they were having trouble finding a job, which corroborates the Centers for Disease Control and Prevention finding that 67 percent of Iraqis who came to the U.S. after 2009 are unemployed.

In one remark that was not published in the article, Lewis blames inter-faith conflicts for the mass emigration of Chaldeans to the U.S.

“Right now, the Moslems [sic] are causing hardship with the Christian community in Iraq,” Lewis says. “So they’re bailing out of there as soon as they can.”



KGTV-TV reported on Tuesday that residents from various communities publicly criticized the mayor’s remarks during a meeting of the local city council.

“The citizens of El Cajon deserve better than someone to oppress them and say, ‘Hey, you guys don’t matter,’” one Chaldean resident, Mark Arabo, was quoted as saying.

Lewis did not deny making those statements in a separate interview with KGTV after the meeting, saying, “I made those comments but not in that order,” arguing that they stemmed from complaints from other residents looking to qualify for the free lunch program.

“First time, they come over here, it doesn’t take them too long to learn where all the freebies are at,” Lewis says in the interview.

Meanwhile, Lewis can also be heard on the tape saying, “There’s lots of prostitutes in regards to the Middle Eastern community” and telling Gupta that the increasing number of Chaldeans had touched off drug-related tension among three different minority communities.

“The Mexican community feels intimidated, in regards to Chaldeans trying to get into their turf, in regards to selling drugs,” Lewis says. “Same as the Black Africans, Black Americans.”

في الإمكان قراءة المقال عل الرابط أدناه:

http://www.rawstory.com/rs/2013/10/23/caught-on-tape-ca-mayors-racist-remarks-paint-iraqi-immigrants-as-drug-dealers-and-moochers/
 

غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 828
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 عفوا صديقي ناصر عجمايا:
 ان الشاعر الذي انشد قصيدة( ارادة الحياة) هو ابو القاسم الشابي وليس معروف الرصافي كما ذكرت، ومطلعها:
اذا الشعب يوماً اراد الحياة....فلابد ان يستجيب القدر
ولابد لليل ان ينجلـــــــــي....ولابد للقيد ان ينكســــر
وله قصيدة اخرى جميلة يبتهج قلبي لها فادرجها ليستمتع بها المتحاورون:
أَقْبَلَ الصُّبْحُ يُغنِّي
للحياةِ النَّاعِسَهْ
والرُّبى تَحلمُ في ظِلِّ
الغُصونِ المائِسَهْ
والصَّبا تُرْقِصُ أَوراقَ
الزُّهورِ اليابسَهْ
وتَهادى النُّورَ في
تِلْكَ الفِجاجِ الدَّامسَهْ
وأَمواجُ المياهْ
قَدْ أَفاقَ العالم الحيُّ
وغَنَّى للحياهْ
فأَفيقي يا خِرافي
وهَلُمِّي يا شِياهْ
واتبعِيني يا شِياهي
بَيْنَ أَسرابِ الطُّيورْ
واملإِي الوادي ثُغاءً
ومِراحاً وحُبُورْ

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1001
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا جزيلا للاخ الكريم مؤيد هيلو على طرحه لموضوع الساعة هنا في مدينة ألكاهون – وألكاهون هي أحدى المدن 43 التي تتبع اداريا لمقاطعة ساندييكو في ولاية كاليفورنيا – وكما هو معروف عن الأخ مؤيد هيلو انه ممتلىء من الغيرة على أبناء قومه – والكلدان منهم على وجه الخصوص كونهم الأكثرية هنا – وهو يحاول خدمتهم عبر الكنيسة واحدى الجمعيات الخيرية، وما موضوعه اليوم الا الدليل على هذه الغيرة وله الشكر على طرح هذا الموضوع الذي يجب مناقشته بروية من سلبياته وأيجابياته.

وقبل ان أعقب على المقال فأنني أود القول بان ما جاء في تعليق الأخ والأستاذ عبدالأحد سليمان بولص وأضافاته هو صحيح مائة في المائة كونه يعيش في مدينة ألكاهون منذ مدة طويلة ويعرف عن دقائق الأمور التي تخص جاليتنا وما لها وما عليها في هكذا مجتمعات متحضرة والتي يحكمها الدستور الديمقراطي والقوانين الواجب مراعاتها من قبل الكلن وان خرق القوانين من قبل بعض الكلدان جلب انتباه الحكومة والصحافة معا ووضعوا الجالية الكلدانية عموما تحت المجهر.

وموضوع الاخ مؤيد يتعلق بجانب معيشي وحياتي وحتى السياسي لأبناء الجالية في هذه المدينة التي يمثل أبناء أمتنا نسبة ربع سكانها، ومدى تطبيقهم واحترامهم لقوانين البلد، وان الموضوع ليس بالموضوع القومي أو عمل الدعاية للكلدان أو المجاهرة باسمهم كما جاء في تعليق الأخ عبد قلو ورده المباشر على الأخ عبدالأحد سليمان بولص.

أن الكلدان هنا معروفين من أسمهم وأعمالهم التجارية ونشاطاتهم الحياتية اليومية ولهم ايجابيات في هذا المجتمع - خاصة أمتلاكهم الأعمال التجارية وهنا يمثلون قوة اقتصادية ولوبي ضغط عند المواقف السياسية - وكما لهم سلبيات كثيرة كالتجاوز على القانون سواءا عن قصد او عن جهل وهذه النقطة هي التي وضعت الكلدان تحت مجهر الحكومة والصحافة معا  وخلطت الحابل بالنابل اي الناس الطيبين والذين يحترمون القوانين ويعملون بعرق جبينهم دون السعي لمساعدات الرعاية الأجتماعية الضئيلة اصلا والناس المسيئين والمتحايلين على القانون والمتجاوزين على القانون والمصرين على الكذب على الحكومة هذا عدا التجاوزات في الشوارع العامة وامام مرأى الحكومة.

أما تعقيبي على الموضوع فهو ان لي سؤالين للأخ مؤيد هيلو لكوني أعيش في هذه المدينة ومنذ حوالي الستة سنوات وأعرف أيضا الكثير عما يجري في المحيطين الأجتماعي والسياسي وخاصة فيما يخص جاليتنا الكريمة:

تساؤلي الأول هو: ان عمدة ألكاهون السيد مارك لويس كان قد انتقد الكلدان قبل ثلاث سنوات بعبارات تسمى هنا بانها عنصرية ونقده كان انه وجد تناقض في تصرفات بعض الكلدان بقولهم للحكومة انهم لايملكون شيئا حتى يحصلوا على بعض الأمتيازات ولكن في الظاهر وامام الملىء هو العكس تماما؟ ونقد عمدة مدينة ألكاهون لم يكن او كان بالمس بل كان قبل حوالي الثلاث سنوات؟ سؤالي لماذا تأخر  مسؤولي او قادة الكلدان كل هذه السنوات وتحركوا فقط الان؟ هل هنالك سبب لتوقيتهم هذا وطلبهم من العمدة بالأعتذار والأستقالة الان؟

والتساؤل الثاني: ان من قام بهذا التحرك والأجتماع باعضاء مجلس مدينة ألكاهون والعمدة - الذي هو منصبه هذا منذ 15 سنة - أن من قام بهذا التحرك كانوا مجموعة من رجال الأعمال الكلدان ممثلا عنهم كل من السيدين مارك عربو  رئيس جمعية نيبرهود للأعمال التجارية ورمزي كرمو رئيس النادي الكلداني الأمريكي؟

السؤال هو: هل طرأ شيئا او صدرت قوانين أثرت على الأعمال التجارية لأصحاب الأعمال التجارية هؤلاء بحيث أستغلوا عبارات العمدة –  التي تعتبر عنصرية – والتي كان قد قالها قبل ثلاث سنوات بحق الكلدان، ليشن هؤلاء هجومهم الان على العمدة باسمنا نحن الكلدان ويرغموه على الأعتذار  والأستقالة، قد لا يتفق كل الكلدان على ما جاء به الأخوة الذين أرغموا - على حد قولهم - العمدة على الأستقالة، وخاصة هنالك عدد كبير من الكلدان في ألكاهون يعملون ويجاهدون ليل نهار من اجل حياة امنة كريمة ويدرس أبنائهم العلوم ويحترمون قوانين هذا البلد العظيم ويلتزمون بها بكل صدق وأخلاص.

بالمناسبة قرأت الرابط المرفق بالمقال وهو بالأنكليزية وفيه قال عمدة المدينة السيد مارك لويس أنني أعتذر للكلدان عن تصريحاتي تلك، أما عن تقديم أستقالته فقال أنه قدمها لأسباب شخصية وهي صحية كونه مريض وكان قد تعرض الى جلطة خفيفة بالأضافة الى أنه مصاب بمرض السرطان وعنده الام مزمنة في الكتفين، كما وان ولايته قد قاربت على الأنتهاء، وشكرا.

كوركيس أوراها منصور
مدينة ألكاهون - ساندييكو

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2002
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الأعزاء

لقد قمت منذ البارحة أي بعد ظهور تعليقي اعلاه مباشرة بقراءة ما كتبه الإعلام الأمريكي بتعمق  منها جرائد وقنوات كبرى عل مستوى العالم – LA Times و NBC  (أنظر الروابط أدناه)  للتحقق مما أتى به بعض الأخوة في تعليقاتهم.  

وإستنادا إلى قراءتي أراى أن ما أتى به الزميل عبدالأحد والزميل كوركيس منصور أقرب إلى الحقيقة والواقع حيث تسند اقوالهم الصحافة الأمريكية من ناحيتين:

الأولى، لم يذكر الإعلام الأمريكي الفدرالي (الذي يغطي عموم أمريكا) وإعلام الولاية أي شيء عن أي نشاط قامت به أبرشية ساندياكو او أسقفها او كهنتها في هذا المضمار. ينسبون الفضل إلى رجال أعمال كلدان في المدينة  سيما السيدين  Waddie Deddehو Mark Arabo
 وكذلك زملائهم الأمريكان الذين رأوا ان العمدة تجاوز الحدود.

ثانيا، هناك أقوال قاسية في الإعلام ضد الجاليات الأجنبية ومنها الكلدانية في المدينة وهذا سيكون له تبعات رغم إستقالة العمدة.

وثالثا، أسباب الإستقالة كثيرة ولكن لا يجوز نكران تأثير اقواله العنصرية ضد الكلدان  والأقليات الأخرى على مستقبله السياسي.

اوردت هذا للتوضيح فقط وإن كان لدى الأخوة مصدر موثوق ينقل عن الأبرشية وأسقفها او دوره في فرض الإستقالة على العمدة فسأكون شاكرا إن وضعوا رابطا له.


Source: http://www.nbcsandiego.com/news/politics/-El-Cajon-Mayor-Mark-Lewis-Apology-Chaldean-Community-Discrimination-229137471.html#ixzz2jI6kgQWD

http://www.turnto23.com/news/mark-lewis-resigns-from-his-position-as-el-cajon-mayor-after-faulted-for-immigration-remarks-102713
http://www.rawstory.com/rs/2013/10/23/caught-on-tape-ca-mayors-racist-remarks-paint-iraqi-immigrants-as-drug-dealers-and-moochers/
 
http://www.utsandiego.com/news/2013/oct/24/mark-lewis-resigns/

http://www.latimes.com/local/lanow/la-me-ln-mayor-resigns-chaldeans-remarks-20131025,0,4378266.story#axzz2jI06ptq0

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2296
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ نبيل دمان
شكرا للتوضيح مع التقدير لجنابكم
معذرة للألتباس بين الشاعرين معروف الرصافي وابي قاسم الشابي
تحياتي لك وللقراء الاعزاء وللكاتب الاخ والزميل مؤيد هيلو
شكرا للجميع
ناصر عجمايا

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2019
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ العزيز كوركيس منصور
تحية اخوية
اشكرك على مداخلتك اللطيفة وأعتذر لتأخر ردي
ودمت

الأخ سيفان الكلداني
تحية
في الحقيقة لست متأكدا ان كان هذا اسمك الصحيح.
في الوقت الذي اشكرك على دفاعك عن المسكين عبدالاحد جزيل الشكر اود ان اوضح لك امرين:
اولا :
انا لست مسكينا ولدي كنز من القناعة لا يفنى وهناك الكثير من المخالفات التي تعتبر جرائم بنظر القانون ولكني لا اريد الاشارة اليها لأن غايتي هي التنبيه وليس التشهير بأي احد.
ثانيا:
ارجو ان تكون ملاحضاتك القيمة غير موجهة ضد اشخاص محددين اذ ليس من حقنا ادانة احد ويستحسن ذكر العموميات واللبيب من الاشارة سيفهم.
تحياتي مجددا
عبدالاحد سليمان بولص

غير متصل مؤيد هيـلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
        الإخوة المتحاورون جميعاً  سلام ومحبة وإحترام
      وبعد
       شكراً للأخ عبد قلو ومداخلاته التي تنبع من قلم صادق غيور
       شكراً للأخ عبد الأحد بولص فقد إلتقيته لمرتين أو ثلاث في الكهون وتحليله فيه جانب من الصواب فأبناء شعبنا في العموم هم مثقفون يحترمون القانون لم تغرهم الحرية الزائدة في هذا البلد المبارك بل هم مع الأنظمة التي تفرضها الدولة واغلب اللاجئين من الكلدان والذين ليس لهم معيل،نعم يتلقون بعض المساعدات من الحكومة الفيدرالية التي تعطيها للهنودوس والمكسيكان والأفارقة والعرب والآسيويين ومن كل أنحاء العالم ومعهم الكلدان!،وهذا واجب البلد المضيف بعد أن إعترف علناً بإحتلال بلدهم العراق كما لهم جاليات ضخمة من الفيتناميين والإيرانيين والأرمن والأوكرانيين وغيرهم من الأجناس،أما مسألة كلية كياماياكا فإنها تدعم الدارسين من أجل ان يتعلموا اللغة الإنكليزية التي هي الطريق لإتجاد عمل أو وظيفة تسد رمق تلك العائلات التي إنتقلت الى محيط آخر وثقافة أخرى تختلف ب180 درجة عن ما عايشوه مئات من السنين،وثق أخي عبدالأحد أن الأكثرية من منتسبي هذه الكلية هم من الذين امورهم المادية اقل من الوسط بكثير والدراسة تعينهم وتحسن مداركهم وتخلطهم مع مجتمعهم الأمريكي الجديد،فليس كل ما مايلمع يقال له ذهباً،تقبل تحياتي





غير متصل مؤيد هيـلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
        شكراً لأخي الكريم ناصر عجمايا مروره وتشجيعه للقلم الحر الصادق ،مع تقديري
       شكراً للأخ د ليون برخو على مداخلته الأولى وإصطفافه في جانب الحق ولو الى حين...ولكن في مداخلته الثانية يريد برهاناً أن الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بشخص أسقفها مار سرهد يوسب جمو كان حاضراً في جلسة الإستجواب مع النشطاء الكلدان والصور المرفقة مع المقال تثبت حضور سيادة المطران في قاعة بلدية المدينة ( الصورة رقم 7 والصورة رقم 16 الأخيرة ) يظهر فيها اسقف الإبريشية يلقي كلمته أمام مجلس المدينة ( وشكراً لموقع عينكاوة الكريم الذي سمح بعرض الصور مع المقال رغم أن الصور هي لموقع آخر وهذا موقف يشكر عليه حقاً )،والأن أرجو أن د. برخو إطمئن فكره ،مع الإحترام
      شكراً للأخ نبيل دمان لمروره وروحه الشاعرية الجميلة.
      شكراً للأخ كوركيس أوراها منصور لمداخلتك،وارجو أن أضيف أن المجتمع الكلداني ممثلاً بالكنيسة ورجال الأعمال والنشطاء الكلدان لم يطالبوا إلا بالإعتذار من عمدة المدينة السيد مارك لويس، ولكن بعض أعضاء البلدية ومن ضمنهم أحد الأفارقة الأميركان ( الصور رقم 15 ما قبل الأخيرة ) هم من طلب أن يستقيل العمدة من منصبه لأنه تمادى في غيه اكثر من ثلاث سنوات كما ذكرت،وفي بلد شفاف وديمقراطي لا توجد تغطية للمسيء لامن حزبه ولامن اصدقائه ولا من أعضاء بلديته،وهذه من نعم الحرية والديمقراطية،أما إذا كان هناك تغيير في القوانين ليست في صالح رجال الأعمال،فالإعتراضات موجودة وهي (القوانين السابقة أو الجديدة تشمل الكل بدون إستثناء) فهنا لاتحكم العشيرة ولا الحزب الفلاني،بل المصداقية هي فوق كل شيء،مع تقديري.

غير متصل مؤيد هيـلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
      الأخ الكريم والعزيز shevan 555 المحترم
    شكراً لمداخلتك وأرجو أن تبتعد عن حقدك الذي يؤرقك دون سبب ... ناقش المقال يا أخي بموضوعية كما ناقشه الأساتذة الأفاضل جميعاً،وشخصياً لآ أحبذ مناقشة الذين يتخفون بأسماء مستعارة،وشكراً مرة أخرى على تطاولك عليّ دون وجه حق ودون أن يكون لك دليل أو برهان ولكنها مساحة الحرية التي يمنحها موقع عينكاوة الكريم لكم!،مع إحترامي

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2002
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أستاذ مؤيد

اولا تقبل تحياتي

ثانيا أشكرك شكرا جزيلا على التوضيح الخاص بي وأقول إنني أقرأ لك لتمايز الأسلوب والنهج الذي تتغلبه الكياسة وأخلاق الكتابة وأداب المخاطبة وما زلت شاكرا لك لمقال نقدي بناء اوردت فيه ملاحظات خاصة حول بعض النصوص لي في الصحافة العربية.

وثالثا أتفق معك أن إللجوء إلى أسلوب الشخصنة والمباشرة مردوده عكسي أي يرتد على صاحبه كائن من كان والخروج عن مسار الموضوع دليل فقدان الحجة والمنطق. كلنا بإستطاعتنا التعبيرعن أرائنا بكياسة دون التجريح الشخصي لأننا كلنا مسيحيين ومن منا دون خطيئة فليرمنا بحجر

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ مؤيد..مع التحية
جيدا طرحت الموضوع والذي اعتبر هذا الانجاز بانه نموذج راقي للمكون الكلداني الذي أخذ مكانته في ولاية كالفونيا وبالاخص في مدينة ساندياكو وكان للكنيسة الكلدانية ومطرانها الجليل في انماء واثبات هذا الشعور الذي حافظ على الكلدان في بلدان المهجر..وكم نتمنى ان يتكرر هذا النموذج في بلدان المهجر الاخرى ولكن المهم في بلدنا العراق.

الاخ عبدالاحد سليمان بولص..مع التحية
بالرغم من الاختلاف في وجهة نظرنا حول الموضوع وان كان قد حصل نوع من التجاوز في الرد ان عني لك ذلك، فانني اعتذر وبكل قناعة وليس لي ما اضمره شيئا تجاه شخصكم الكريم بالاضافة لكونك برشي.تحياتي للجميع

عبدالاحد قلو

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2019
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ مؤيد هيلو
تحية
ان مداخلتي لم تكن ضد شخصك الكريم خاصة وأنه بيننا معرفة سطحية وكما ذكرت فقد التقينا لمرتين او ثلاثة في لقاءات جماعية وأنا ضد أي نوع من الردود اللاذعة التي تصدر من البعض واحترم الرأي المقابل مهما اختلفت معه ولكني انطلاقا من حرصي على سمعة ابناء جنسي فاني انتقد أي شيء اراه خطأ بحسب تقديري الشخصي.
أنا ذكرت في مداخلتي الأولى بأن الكلدان ليسوا الوحيدين وانما الأمر يشمل جميع اللاجئين دون تعدادهم كما فعلت انت وانا عند كل ملاحظة ذكرتها بخصوص المخالفات ليس انتقادا لغرض الانتقاد وانما حرصا على سمعتنا التي تسير نحو الأسوأ يوما بعد يوم والذي ارجو أن ننتبه اليه جميعا قبل فوات الأوان.
أنا لست ضد أن يحصل المعوز على المساعدات لكني ابقى ضد من ليس بحاجة ويتحايل للحصول عليها مزاحما المحتاج اليها مما يؤدي الى تقليل الحصص التي يكون ضحيتها ضعيف الحال كما حدث مؤخرا حين قرر الكونكرس تخفيض منح (الفود ستامب) بمقدار 40 مليار دور على مدى عشر سنوات أي بمعدل اربعة مليارات سنويا لأن هناك 47.5 مليون نسمة يتقاضونها ولا اظن ان في اميركا هذا العدد الهائل من المعوزين.
بخصوص كلية كوياماكا فشكرا على تأييدك غير المباشر بأنهم يحصلون على مبالغ اضافية تساعدهم في امورهم المعيشية ولكنهم لا يدرسون الانكليزية فقط كما ذكرت انما يأخذون كل مادة متاحة الى أن يصلوا الى الحد الأعلى المسموح به للمواد لكي يضمنوا موردا اعلى.
كما ذكرت سابقا هناك المزيد من المخالفات التي ترقى الى الجرائم لا اود الدخول في تفاصيلها لأن غايتي ليست التشهير بأي احد قدر ما هي حرصي على سمعتنا.
صرح احد المسؤولين قبل فترة لا أذكر اسمه او منصبه بنية صافية ومن باب العطف على العراقيين قائلا ما معناه بأن معظم العراقيين مصابون بأمراض عقلية ونفسية لتعرضهم لظروف قاسية في بلدهم ولا يعلم هذا المسؤول بأن العراقيين اصح منه عقليا ولكنهم يتظاهرون كذلك لحين حصولهم على مخصصات المعوقين. هل ناقش احد المؤتمرات التي عقدت باسم الكلدان هذه الآفات المنتشرة في مجمعنا؟ لا أظن

الأخ عبد قلو ( برشي)
تحية
اشكرك على الملاحظة وليس هناك داع لأن تعتذر لأني مقتنع بأن ردود افعالك وكنتيجة لحرصك على توجهك القومي تأتي متسرعة بعض الشيء خلافا لمعظم أهل مانكيش الذين لي معرفة قوية بكثيرين منهم حيث يتخذون قراراتهم بروية وتأني.

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3083
    • مشاهدة الملف الشخصي

مشكلة التعميم نفسها لها اسبابها فهي ناتجة من اعطاء المشاكل الاجتماعية طابع عرقي واثني والتي يمكن  ان نقراء عنها تحت ethnicization or culturalization of social problems  

وهذه المشكلة معقدة فاسبابها ليست بالضرورة عنصرية, فقضية التعميم على المهاجرين تجنبه هو ليس بهذه البساطة التي يتصورها البعض. اسباب عدم التعميم على الاوربين والامريكين واقتصار التعميم على المهاجرين يعود سببه الى ان المهاجرين يقيمون تجمعات في المناطق التي يهاجرون اليها ويشكلون لهم هوية مجموعة, على عكس الاوربين والامريكين اللذين يتمسكون بحياة قائمة على الفردية  ويمتلكون هوية فردية.  

المسلمين في اوربا مثلا حيث تمثلهم الجمعيات الاسلامية لديهم هوية مجموعة والتي هي قاموا بصبها بالسمنت المسلح ترفض اي تغيير والتي لحد الان تتعرض الى انتقادات لفقدانها مقومات الاندماج.

هوية المجموعة في هكذا حالات تعبر عن كل شخص وتشرح كل شخص من هو. يعني السؤال من هو فلان وفلان؟ الجواب عليه هو ان المجموعة التي ينتمي اليها تشرح وتقول من هو, لذلك ففي هكذا حالات يتعود الاخرين بانهم ليسوا بحاجة بان يسالوا من هو فلان ليتركوه يعبر عن نفسه بنفسه.  اليس تجنب التعميم في هكذا حالة صعب؟

 بالنسبة الى ابناء شعبنا فنحن حتى كمجموعة مختلفين عن الاخرين حيث نملك حرية الراي والتعبير بيننا ونملك حرية داخل المجموعة  لذلك فان فرص انفتاحنا وتقبل الاخرين لنا هو اسهل ولكن هذا يتطلب نضوج بحيث ان علينا ان نملك مبادرة ذاتية في انتقاد الاخطاء بيننا ولا ننتظر ان ينتقدنا الاخرين اذ ان هذه هي الطريقة الوحيدة لنتجنب التعميم.

وانا لا رغبة لي بان نكون مثل الجمعيات الاسلامية في اوربا حيث هم لا ينتقدون انفسهم على الاطلاق ويوصفون كل انتقاد ياتي من خارج مجموعتهم بانه عنصري ونازي الخ اذ ليس من المعقول ان يكون كل الاخرين مخطئين في كل انتقاد يوجهونه.

وبالنسبة للموضوع فان هكذا تجمع حول هدف بغض النظر حول ماذا يدور اعجبني ولا ادري اذا كان من الممكن تطوير هذه الخطوة لبناء لوبي ضاغط مساعد لابناء شعبنا في الداخل؟


غير متصل مؤيد هيـلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
  الأستاذ د.ليون برخو
   ܫܠܵܡܵܐ ܕܡܵܪܲܢ
وبعد لقد أخجلتم تواضعنا ياحضرة الدكتور،وثق أن أخلاقنا وتربيتنا لا تسمح ألإ بالعفو والمغفرة لمن لايعلم ماذا يقول،شكراً لمروركم الكريم،تقبل إحترامي وتقديري.

                                      ܡܘܼܐܲܝܲܕ ܗܝܠܼܘܼ
     الأخ عبد الأحد قلو
   شكراً لكل ماتقوله،فأنت طيب القلب وصريح وها لقد أصبحت صديقاً للاخ عبد الأحد سليمان بولص ((بواسطتي))،وأشكرك على الإسلوب الهاديء،مع تقديري.
 


الأخ عبد الأحد سليمان بولص
    شكراً لك مرة أخرى حيث أغنت مداخلتك الموضوع المطروح،وقد ذكرتُ في المقال أن كلية كياماكا تدرس كافة العلوم السياسية والأقتصادية واللغات واهمها الإنكليزية ثم اللغة الكلدانية الآرامية والعربية،وأتفق معك تماماً أن الكلدان ليسوا جميعاً بدون شائبة هنا  ولكن مخالفوا القانون عددهم قليل جداً والأكثرية الساحقة هي مع القانون وتنعم بالحرية والأمان الذي إفتقدته في وطنها،وأتفق معك أن البعض من الكلدان يتلقون مساعدات كحال معظم المهاجرين دون وجه حق،مع تقديري

غير متصل مؤيد هيـلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
              الأخ لوسيان
   شخصياً اتابع ردودكم الموضوعية التي أتفق مع غالبيتها على أكثر المقالات في هذا الموقع الكريم الذي يمنح مساحة من الحرية قل نظيرها ويشكر عليها،وأقول أن مداخلتكم قيمة وتحليلية وخاصة تحليلكم للإثنيات الأوربية في اميركا والإثنيات المسلمة المهاجرة الى أوربا وعدم إندماجها بمجتمعاتها بعكس الإوربية التي لها هوية فردية،وقد أعجبني كتيراً السطرين الأخيرين من تعليقكم. أدناه
(( وبالنسبة للموضوع فان هكذا تجمع حول هدف بغض النظر حول ماذا يدور اعجبني ولا ادري اذا كان من الممكن تطوير هذه الخطوة لبناء لوبي ضاغط مساعد لابناء شعبنا في الداخل؟ )).
 نعم عزيزي لوسيان نأمل من أبنائنا في الخارج أن يوحدوا خطابهم ويشدوا أزرهم لعل وعسى أن يتشكل هذا اللوبي الضاغط لمساعدة أبناء شعبنا في الوطن الأم العراق،مع تقديري.