المحرر موضوع: المؤتمر القومي الكـلداني العام في ديترويت (خـفايا وأسرار ، وكـشف المستور) - 3  (زيارة 2855 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ساركون يلدا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
المؤتمر القومي الكـلداني العام في ديترويت (خـفايا وأسرار ، وكـشف المستور)

الكاتب - سارﮔـون يلـدا
ونــــــدزور – كـنـــــدا
24/02/2013

الجـزء الثالث

(حـين سكـت أهل الحق عـلى الباطل تـوهَّم أهل الباطل بأنهم عـلى حـق )
كـثيراً ما نسمع أو نـقـرأ خـطباً وأحاديثَ أو رسائل رنانة للسيـد أبلحـد أفـرام زعـيم الحـزب الديمقـراطي الكـلـداني ، وكـثيرة هي إنـتـقاداته الصارخة ضد تـشكيل أي حـزب كـلـداني جـديد ، فـيـبدو كـلامه معسولاً حـين يـبـدأ بكـتابة أسـطره الأولى في أية رسالة داخـلية أو بـيان يصدره فـتعـتـلي مخاطباته وجُمله الأولى شعارات براقة أشبه بشعارات بعـث الأمس المقـبور ، أو جُمل ومقـتـطفات وقـصص إنشائية من الطراز الأول ، تـبـدو للقارىء الكـريم أو من المُغـرر بهم أو من مـؤيـديه " قائداً أوحـداً للكـلدان أو عـلى الأقل صمام الأمان بوجه كل عـدو مُـصطـنع يريد إلحاق الأذى بالكـلدان "  فالحـقـيقة التي لا يعرفها الكـثيرون إلّا القلائل من الأشخاص الـذين ميَّـزوا الحـق عـن الباطل أو يعـرفـون الحـق ويتغاضون عـنه ، فهم ثلاثة أصناف " الأول : واجه وما زال يواجه الباطل صامـداً وقادراً على الإستمرار ، الثاني : يعـلم كل الحـقـيقة أو بعـضاً منها ولكـنه إخـتار الإبتعاد تجـنباً للمشاكل وخـوفاً من التـصادم والتـنافـر ، الثالث : منهم من المُغـرر بهم والـذين يُـطلق عـليهم عـميان يقـودهم قائـد أعـمى ساكـتين على كـلمة الحـق مشاركـين بسكـوتهم في موافـقة ضمنية عـلى ما يحـدث من مهازل ".
عـندما قـمنا بزيارة السيـد أبلحـد أفـرام لأول مرة سنة 2012 كـوفـد من قـيادة الـتجـمع  إلى مقـر حـزبه في قـرية تـللسقـف ، بـدأ يتكـلم عـن تـذمره الشـديـد من تـشكـيل أحـزاب كـلـدانية جـديدة ، مما يؤدي حسب قـوله إلى زعـزعة العـمل القـومي الكـلـداني وضرب مصلحـته العـليا ، وذهبَ في خـياله الواسع مستـطرداً وذاكـراً بعـض الأساطير متـناسياً أنه هو مَن طالبَ بتـشكـيل حـزب جـديد في رسالة خاصة سرية بعـثها إلى كـل مِن ( السيد نزار ملاخا محـلية المجـلس القـومي المستـقـيلة في الـدنمارك – سارﮔـون يلـدا محـلية المجـلس القـومي الكـلـداني المستـقـيلة السويـد – بهنام جـبو مسؤول فـرع أورﭘا لحـزب الـديمقـراطي الكـلـداني الجهة المفاوضة معـنا ) كما نـوهـنا عـنها في الجـزء الثاني ، وكما جـدد كـلامه أيضاً في أيام المؤتمر القـومي الكـلـداني العام في ديترويت أمام الحاضرين وجـدد كـلامه ولومه مرة أخـرى حـين واجهته شخـصياً قائلاً له : أنت مَن طالـبتَ أو إتـفـقـتَ معـنا على إنـشاء أحزاب أخـرى ، وكان شاهـد عـلى الكـلام بعـضاً من الإخـوة في إتحاد القـوى السياسية ، فـعـنـدما إشـتـد الحـديث والخلاف فـيما بـينـنا حـول الكـثير من القـضايا المخـتـلف عـليها  والمعـروفة لـدى بعـض المتابعـين الكـلدان ، نـكـر هـذه الإتهامات كعادته  وبشدة جملة وتـفـصيلاً ! فإما قـد خانته الـذاكـرة بسبب تـقـدّمه بالعمر أو نـتيجة التعـب والإجهاد وإما إستغـفالاً للـبعـض ، وضحكاً عـلى عـقـول البعـض الآخـر منهم !  وعـنـد كـشف بعـض من الحـقـيـقة وأمام الـذين حـضروا النقاش والمجادلات ، إتهمني وقـتها بالكـذب وتـلـفـيق التهم ! وجـدد إتهاماته لي بعـد تلك الأحـداث من خلال رسائله الإنشائية مُعـرباً ومُلمِّحاً دوماً بأني من الخـونة المأجـورين ، وبالخـيانة الكـبرى التي تعـرض لها الكـلـدان من جـراء تـشكـيل تلك الأحـزاب !  وهـنا يقـصدني شخـصياً مع أعـضاء من قـيادة حزب التجمع الوطني الكـلـداني الذي منـذ ولادته وخلال سنـته الأولى من تأسيسه قـد أثبت وعـلى مرآى الكـثير من السياسيّـين العراقـيّين في الداخل ، فـقـد عـملتْ قـيادته الرصينة ومبادئها العامة المنـضبطة والمسؤولة والمخـلصة الملتـزمة بجميع حـقـوق أبناء شعـبنا ، بل وصل الأمر إلى حـد التـصادم السياسي أحـياناً مع بعـض القـوى السياسية العراقـية الحاكـمة لإسترداد حـقـوقـنا الشرعـية  وتـفعـيل العـمل القـومي داخل مؤسسات الـدولة أو مع القـوى المتـنـفـذة في الحكم ولنا أمثلة كـثيرة آخـرها إشتراكه في الإنـتخابات الـﭘـرلمانية العراقـية وهـو بعمر لا يتجاوز السنـتين ونصف السنة مع أكـبر قائمة عـلى مستوى العـراق  والتي طالما حـلمتْ بها بعـض الأحـزاب ولم يكـن بإمكانها القـيام بأي  تحالف سياسي ملحـوظ وبمستـوى القـوائم الكـبـيرة .

كشف أول وثيقة " خـفايا وأسرار ، وكشف المستـور" -

نكشف الآن عـن وثيقـتـنا التي وعـدنا بها القارىء الكـريم ... وهي إحـدى الوثائق التي نحـتـفـظ بها رغـم إمتلاكـنا وثائق أكـثر سرية لكشف المستور للكـثير من القادة السياسيّـين لأبناء شعـبنا وإطلاعهم على الحـقـيقة التي أخـفِـيَـتْ عـنهم منذ زمن " إذ لم نكشفها سابقاُ خوفاً من إنهـيار جهـود المصالحة القومية التي كان يقـوم بها بعـض الإخـوة الساعـين إلى رص الصف القـومي الكـلداني وتـوحـيده " .
هـذه الوثيقة هي رسالة من السيد أبلحـد أفـرام ساوا زعـيم الحـزب الـديمقـراطي الكـلداني إلى المستـقيـلين من محـلية المجـلس القومي الكـلداني فـرعَي السويد والـدنمارك وإلى مسؤول فـرع أورﭘا لحـزب الديمقـراطي الكـلداني .


صفحة رقـم (1) :



صفحة رقـم (2) :



صفحة رقـم (3) :



مناقشة سريعة لرسالة السيد أبلحـد أفـرام

الصفحة الأولى  :-

في بـداية الرسالة يتهم السيد أبلحـد أفـرام الأخ نـوزاد الحكـيم الغـني عـن التعـريف ويصفه بالمتـلون والمُلـفـق الكاذب حـسب ما جاء في الصفحة الأولى من رسالته السرية ، ولكـون السـيـد الحكـيم نـشر خـبراً صحـفـياً صادقاً مفاده أن السيد أبلحـد أفـرام قـد وافـق وَ وقع عـلى التسمية الثـلاثية " كـلـداني سرياني آشوري "  بعـد إجـتماع موسع عُـقـد لِما سمي بأحـزاب شعـبنا وقـد صُورَت لقـطات توقـيع كل من رؤساء الأحزاب المنـزلقة داخل الإجـتماع ونـشرتْ عـلى صفحات الإنـترنيت ولكـن السيـد أبلحـد كان يحاول أن يتـذاكى عـلى أبناء شعـبنا من المثـقـفـين والنشطاء الكـلـدان ، ولا يجـني من تصرفه هذا إلّا مزيداً من المصائب والتعـقـيدات والإنـشقاقات على مستـوى حـزبه و لعـشرات من المرات أو عـلى مستـوى البـيت الكـلـداني الذي يحاول منذ سنين لملمة الجـراح . ويسترسل السيد أبلحـد مدافعاً عـن نفسه بأنه ممن لا يـبـيع أهله أو أصله أو أو إلى آخـره... رغـم الـذي تبـيَّـن لـنا لاحـقاً عـند السطر العـشرين ــ من المقال ــ معـترفاً بأنه وافـق عـلى التسمية المركـبة شعـبـياً حـيث كـتب يقول أنه كان يجـتمع ويتحالف مع أحزاب شعـبنا حسب ما أورده في رسالته تحـت التسمية المركـبة !!! وليست بمعـنى بديل عـن التسمية القومية !!! فعـلى من تـتغابى يا سيد أبلحـد !!! هـنا وبكل وضوح يعـترف بأنه وافـق عـليها لكونها تسمية شعـبـية مُلتـفاً بدهاء مفـضوح عـلى سذاجة طرحه المسكـين واصفاً إياها موافـقة مشروعة  بإعـتـبار التسمية شعـبـية وليست بديلاً قـومياً ، هذا بالطبع غـير المستمسكات التي أشرنا إليها سابقاً مثل صوَر الإجـتماعات وصوَر التوقـيع التي أدتْ بعـدها إلى فـضيحته حـينما نُشرت وإعـترض عـليها الكـثير من كـوادر حـزبه من الكـلدان الأصلاء الذين لا يرضون بالهـوان ، ولمجـرد أنَّ شخـصاً ما ، يعارضه بالفكـر فـينعـته بالخائن أو العـميل أو أية تهمة يرسمها حـسب مزاجه المتـلون . وفي السطر الأخـير من الصفحة الأولى لرسالته يعـترف أيضاَ بأنه وعـد نـزار وسرﮔـون بأنه سيكـلمنا ! وهـذا دليل واضح ودامغ عـلى الإتـصال الهاتـفي الـذي أجـري في مقـر نادي بابل الكـلداني في مدينة سودرتاليا والذي نوهـنا عـنه في الجـزء الثاني من مقالنا السابق رغـم أنه نكـر أمام الكـثيرين من الإخوة في المؤتمر القومي الكـلداني في ديترويت وأعـضاء إتحاد القـوى السياسية بأنه لم يتحـدث معـنا  مطلقاً  ولم تجـرَ أية إتـصالات سابقة بـينـنا ولم نُطالب نحـن مسؤولو الممثليات المستـقـيلين  بالإنضمام إلى الديمقراطي الكـلداني ، ورفـضَ بـدوره الإقـتراح وليس له عـلم بالموضوع ، مدعـياً بأنها من إخـتراعات سرﮔـون وليس لها أية صحة بل مجـرد تـلفـيق ! فـمن يصح الآن يا سيد أبلحـد ؟ دع الحُكم للقارىء الكـريم ؟

مناقشة سريعة لرسالة السيد أبلحـد أفـرام


الصفحة الثانية :-

الحقل الاول والمؤشـر باللـون الأصفـر ( يتهم السيد أبلحـد أفـرام المطرانين الجـليلين مارسرهـد يوسب جـمو ومار إبراهـيم إبراهـيم  بأنهما سبَّـبا إنـقسام الكـلدان وخـسارة الكـرسي الـﭘـرلماني من خلال الإتـفاق عـلى دعـم المرحـوم السيد حكمت حكيم والملاحـظ هـنا وكما  يـبدو من خلال كـتابته الرسالة أنه غاضب جـداً منهما حـيث نلاحـظه قـد رفع لقـب ــ مار ــ من كـليهما وكـما قال سابقاً وشـفـوياً أنهم أي المطارنة يدعـمون التلاكـفة فـقـط لأنهم تلاكـفة !! أي طائفـية قـروية (( والمقـصود بالتلاكـفة ، من تلكـيف للتوضيح فـقـط )) .
أما الحـقـل الثاني والمؤشـر بالأصفر في الصفحة الثانية - المحوَر الأساسي للمقال مذكـور في جـزئه الثالث ( دعَـوتـنا للتحالف مع بقـية أعـضاء المجـلس القـومي الكـلداني لوضع حـد للسيد ضياء ﭘـطرس ولمسانـديه أو تـشكـيل مجـلس آخـر يخـتـلف إسمه نوعاً ما عـن إسم المجـلس القـومي الكـلداني حينها يستـطيع العـمل معـنا أو نـنخـرط بعـدها في صفوف حـزبه ! ....  ألمْ يدَّعي السيد أبلحـد مراراً وتـكـراراً بأنه ضد تـشكـيل أحـزاب كـلدانية أخـرى ؟ فـكـيف يدعـونا إلى تـشكـيل مجـلس أو حـزب آخـر ، أليس هذا تـلون أو تحايل عـلى قـضيتـنا ؟ أبهـذه الشعارات والهـتافات الرنانة الكاذبة يعـمل ويصدقه بعـض المُغـرر بهم ؟ إسمع يا صاح : يقـول المثل الشعـبي ( إحـنا وِلـد لِـﮔــْـرَيَّة ، كـلمَن يعـرف أخـَيَّه ) ! .

مناقشة سريعة لرسالة السيد أبلحـد أفـرام

الصفحة الثالثة :-

الحـقـل المؤشر عـليه بالأصفـر ... يكـرر دعـوتـنا مرة أخـرى ويؤكـد وبإصرار حـين يقـول : يمكـنـنا مساندتهم ــ أي أعـضاء التـنظيم الجـديد داخل الوطن ــ إذا شكـلتم تـنظيماً جـديداً !! هـل نحـن بحاجة إلى دلـيل آخـر يمكـنـنا من خلاله كشف نوايا المدعي السيد أبلحـد أفـرام بأنه ضد تـشكـيل أي حـزب ونكـرانه مراراً وتـكـراراً ؟ فهـو من شجع عـلى تـشكـيل نواة أخـرى لضرب أعـدائه مثل السيد ضياء ﭘـطرس ، وهذا يكشف جـلياً للقارىء الكـريم أن السيد أبلحـد لم يعـمل من أجل القـومية الكـلدانية ولم يحاول أن يحـتوي أعـضاء محـليات ترفـض الإنضواء تحـت هـيمنة الأحـزاب الآشورية ، فهل نحـتاج إلى دليل أقـوى لكشف مستورهم ؟ .
( يتبع )