المحرر موضوع: لا للكوتا المسيحية  (زيارة 5129 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف شابو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا للكوتا المسيحية
« في: 19:41 21/04/2014 »


ذهب الكثير من الاخوة الكتاب والمرشحين للانتخابات الحالية بالمطالبة بزيادة مقاعد الكوتا المسيحية لكي تمثل النسبة الحقيقة للمسيحيين مقارنة بالشعب العراقي، فمنهم من طالب ب 15 مقعدا وذهب بعضهم حتى 20 مقعدا. وقبل ان اخوص في فكرتي اردت العودة الى انتخابات مجلس النواب العراقي لعام 2010, وقمت بتحليل بعض الارقام التي اعلنتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

كانت نسبة المشاركة العامة في الانتخابات حوالي 61%، ونظرا لكون كل منطقة تعتبر دائرة انتخابية فقد تفاوت القاسم الانتخابي من دائرة الى اخرى، وتراوح بين 30 الف للمقعد الواحد ووصل الى اكثر من 70 الف لبعض الكيانات في بعض الدوائر الانتخابية، اما للكوتا المسيحية فان العراق كله يعتبر دائرة انتخابية واحدة مع 5 مقاعد للمحافظات (بغداد – نينوى – كركوك – اربيل – دهوك) بقاسم انتخابي تراوح بين 9 الاف صوت للمقعد وحتى 11 الف صوت للمقعد الواحد.
وايضا اذا عدنا الى الاحصاءات الرسمية السابقة للدولة العراقية فاننا نرى ان نسبة المسيحيين كانت بين (2-5)% واقرب نسبة كان البعض يأخذها كانت 3%. وبعد ان نعرف ان عدد المشاركين في الانتخابات كان 12 مليون ناخب، فاذا طبقنا نسبة 3% والتي تمثل المسيحيين في الوطن والخارج، فأننا نرى ان عدد المسيحيين المشاركين الافتراضيين هو حوالي 360 الف ناخب، وعند اعتبار العراق دائرة انتخابية واحدة للمسيحيين وبالعودة الى القاسم الانتخابي العام والذي سنفرضه 40 الف، عندها سيكون لدينا 9 مقاعد للمسيحيين من دون اللجوء الى الكوتا. واذا استطعنا زيادة نسبة المشاركة بين المسيحين في الداخل والخارج الى 85% عندها سوف نحصل على 13 مقعدا.


هذا كله على فرض ان المسيحيين قد توحدوا ودخلوا الانتخابات بقائمة واحدة منافسين القوائم الاخرى من دون الكوتا.

اعتقد ان فكرتي اصبحت واضحة للقارئ وهي الغاء الكوتا المسيحية وان يتنافس المسيحيين حالهم حال المكونات الاخرى، من دون اللجوء الى المطالبة بزيادة عدد مقاعدها، لان اصلا مبدا الكوتا لا يتماشى مع طموحاتنا الكثيرة بأعتبارنا السكان الاصليين لبلاد الرافدين، فقد منحونا لقمة من هذا البلد وتركونا نتخاصم عليها، وليس لدينا فرصة لكي نتوحد، فكل حزب وكل مكون يحاول استئصال اكبر جزء من هذه اللقمة، وكل حزب يريد ازاحة الاخر لكسب اكبر عدد ممكن من المقاعد، هل بهذه الطريقة يمكننا ان نضمن حقوق المسيحيين في الوطن؟؟

انا اقولها بصوت عالي لا والف لا،

 نحن شركاء اصلاء في هذا البلد ولا يمكن معاملتنا بهذه الطريقة، لا يمكن تحديد نصيبنا مسبقا بالتمثيل في البرلمان فهذا امر يفرقنا ولا يضمن حقوقنا، بعكس ما اذا لم يكن هناك كوتا مسيحية، عندها كانت الاحزاب والمكونات المسيحية تتكاتف وتتوحد في سبيل منافسة المكونات العراقية الاخرى والسعي لكسب اكثر عدد ممكن من المقاعد في البرلمان، وهذا هو طموحنا ان تتوحد جميع الاحزاب المسيحية تحت راية خدمة قضية شعبنا.
ستكون خطوة شجاعة في حالة اتفقت المكونات والاحزاب المسيحية على تقديم مشروع الى البرلمان العراقي تطالب بالتصويت على الغاء الكوتا لا زيادة المقاعد، وفي نفس الوقت نأمل ان نرى حراكا قويا لتشكيل ائتلاف مسيحي والدخول بقائمة موحدة بعيدة عن المواضيع العنصرية والتي مر زمن طويل عليها ولا يزال الكثير متمسكا بها.
بالرغم من كل ما ذكرته اعلاه ليس لدينا امل ان تحدث في انتخابات 2014 لانه لم يبقى سوى ايام قلائل للذهاب الى صناديق الاقتراع، ولكن طموحي ان تتبلور الفكرة وان يتبناها ممثلي شعبنا الذين سيفوزون بمقاعد الكوتا الخمسة. وان يعملوا جاهدين لكي يهيئوا الفرصة لانتخابات 2018 لكي ندخل نحن المسيحيين في الانتخابات على مقاعد البرلمان منافسين الكتل الاخرى، وليس منافسين لانفسنا،
وفي حال حققنا 9 مقاعد او 13 او حتى 5 مقاعد فقط، سيكون انجازا تاريخيا لان تلك المقاعد ستكون حصيلة اتحاد وليس حصيلة تنافس.

والفرق كبير بين الحصول على 5 مقاعد او اكثر عن طريق الاتحاد او عن طريق الكوتا.


الشماس المهندس يوسف شابو



غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #1 في: 05:02 22/04/2014 »
الاخ المحترم يوسف شابو..مع التحية

بالرغم من اقتراحك المتأخر جدا عن انتخابات هذه السنة، والتي تأمل ان يطبق للأنتخابات المقبلة بمشيئة الرب،  ولكن الذي لا يمكن تطبيقه لا بل  يعتبر بالحالة المثالية، هو اقتراحك بان تكون هنالك قائمة انتخابية واحدة  لجميع المسيحيين.. ولو فرضا أنجزنا ذلك ، فالمعركة ستصبح من سيكون اول وثاني وثالث واخير في تلك القائمة الواحدة، وستصل للتناطح للظالين وكما يقول المثل.. هذه الحالة نجحت لفئة معينة من مكونات شعبنا التعبان ولكن من يكون الاول والاخير في القائمة الواحدة، كان اكبر من مشكلة وجود اكثر من قائمة..
عزيزي، ان فكرتك سليمة ولكن بطمع الاحزاب والتنظيمات الموجودة حاليا فهي بمثالية والحالمة.. الموجودين في البرلمان الحالي وقبله.. لم يتفقوا على أي قرار يخدم مسيحيينا  وكل يغرّد لحاله.. فكيف يتفقوا على القائمة الواحدة يازميلي المهندس؟!!
ولكن كبديل الذي يمكن تطبيقه في هذه الانتخابات. فأنه يمكن ان يتوجه الناخبون للأقتراع للمرشحين المسيحيين الموجودين في الكتل غير المسيحية (خارج الكوتا) لمؤازرتهم لحين فوزهم بتلك القوائم  لأضافتهم لمقاعد الكوتا الخمسة المضمونة للمسيحيين في كل الاحوال.. وبذلك يصار الى زيادة من يمثلوننا ..
 ولكن هل تتأمل ان يفيدوا شعبنا ؟!!  تقبل تحيتي


المهندس عبدالاحد قلو

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4056
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #2 في: 05:21 22/04/2014 »
مع الأخ عـبـد قـلو أقـول :

كـل شيء ممكـن بـشرط أن يلغـوا التسلسل رقـم واحـد فـيـبـدءوا من ... 2  مثلاً

فـكـرة ساذجة أليست كـذلك . ؟ ولكـن كـونوا واثـقـين بأنها ستـحـل معـظم مشاكـلـنا

أما مَن يكـون رقـم واحـد ... !!! ضعـوا إسمي وتـنـحـل المشـكـلة .

غير متصل ادور ميرزا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 597
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #3 في: 13:13 22/04/2014 »
تحية طيبة
بالطبع ان { مبدا الكوتا لا يتماشى مع طموحاتنا الكثيرة بأعتبارنا السكان الأصليين } وما دمنا نعرف ذلك فلماذا يصر البعض على التمسك بها والدفاع عنها والعمل بموجبها الا يعتبر ذلك انتهاكا لطموحات شعبنا , انا اعتقد بان التغيير الذي حصل في العراق في 2003 آذى الى حد كبير قضية حقوق شعبنا ومنح لبقية المكونات وبالأخص الأحزاب الدينية الشيعية الكثير من امتيازات السلطة والمال ولا ننسى ان كل ذلك طبخته ايران مع اميركا للثأر من حكومة العراق , ان ما يخدم قضية شعبنا هي العمل على تغيير نمط الحكم ورجالاته في العراق الى حكم ديمقراطي بعقول تكنوقراطية بعيدا عن الحزبية الفئوية والمذهبية والقومية ...في ظل هكذا اجواء سوف تفكر احزاب شعبنا وقادتها باهمية الوحدة والتوجه الى العمل السياسي موحدين ومتحدين والى ان يتحقق ذلك .. تحملوا اخوتي ما تشاهدونه وما تسمعوه عن تحركات وسياسات قادة احزابنا الحاليين على كل ارض العراق ان كانت ايجابية ام سلبية .
ادور ميرزا

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 638
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #4 في: 17:37 22/04/2014 »
الاخ يوسف شابو المحترم 

مع تقديري لرأيكم و التفاصيل الاحصائية التي وردت به ، لكن الحقيقة بأمكان شعبنا الحصول على مقاعد أكثر لو كنا متكاتفين و لدينا قيادة حكيمة قادره على أداره الامور .... أنا هنا أوضح لك بعض الامور التي يبدو أن حضرتك و المعلقين لست على أطلاع بها.

أولا: مقاعد الكوتا الخمسة المخصصة لشعبنا هي الحد الادنى من عدد المقاعد التي يمكن لنا الحصول عليها . بل الغائها يعني ممكن أننا لا يمكن أن نحصل على أي مقعد . و عدد الاصوات التي يحتاجها اي مقعد من مقاعد الكوتا لا يزيد عن 10 الف صوت كما ذكرت حضرتك

ثانيا: الدستور سمح لنا بأن نرشح ضمن القوائم العامة و ممكن أضافة مقاعد أخرى بالطريقة الحسابية التي ذكرتها حضرتك بقاسم انتخابي بين 30 الى 50 الف صوت ....

ثالثا: لو نضرت الى اولا اعلاه و حصلت على خمس مقاعد بأصوات لا تزيد عن 50 الف صوت .... و من ثانيا حصلت على الباقي من القوائم العامة فأننا سنحصل على ما لا يقل عن 15-20 مقعد أضافتا للخمسة .

رابعا: لاحظ مثلا أن الاخوة اليزيديين أيضا لديهم مقاعد كوتا ، لكن أيضا لديهم نائبة بالبرلمان تدعى السيده فيان دخيل عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني - عن محافظة نينوى .... فأضيفت لهم مقعد من خارج الكوتا ( و أيضا هي مرشحة للدورة الجديده). بينما لم يتمكن من شعبنا اي مرشح على خارج مقاعد الكوتا.

خامسا: رشح العديد من أبناء شعبنا بالدورات السابقة ضمن القوائم العامة لكنهم فشلو مع شديد الاسف ، منهم مثلا بأنتخابات 2010 المهندسة وجدان سالم وزيرة حقوق الانسان السابقه التي رشحت ضمن أتلاف دولة القانون 337 تسلسل 77 للدورة السابقة و لم يحالفها الحظ ، و كان ممكن ان تحصل على مقعد لو حصلت على 1100 صوت (فقط الف و مائة صوت) .... تصور هذا العدد البسيط لم تتمكن من الحصول عليه من أصوات شعبنا.

http://www.humanrights.gov.iq/ArticleShow.aspx?ID=357
و لو بحثت بالكوكل ستجد الكثير حول هذا الموضوع .

سادسا: بالدورة الحالية هنالك مرشحين ضمن القوائم العامة ( منهم مثلا الدكتور شمعون خمو مرشح كتلة أئتلاف الوطنية قائمة 239 السيد أياد علاوي تسلسل 78) و هؤلاء يحتاجون دعم كبير من أجل أن يضافون لمقاعد الكوتا ، لكن هل من مستجيب؟؟؟ ، هل يساعدهم الاعلام من أجل الحصول على مقعد أضافي. يضاف للكوتا؟؟؟

سمير عبد الاحد- بغداد



غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 638
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #5 في: 17:49 22/04/2014 »
تعليقا على ما أورده السيد عبد الاحد قلو و هذا اقتباس منه (  ولو فرضا أنجزنا ذلك ، فالمعركة ستصبح من سيكون اول وثاني وثالث واخير في تلك القائمة الواحدة ) و جزء ثاني (ولكن من يكون الاول والاخير في القائمة الواحدة، كان اكبر من مشكلة وجود اكثر من قائمة.. )

المعلومات أعلاه غير صحيحه ، لكون الانتخابات بدورة 2010 و دورة 2014 تجري على نظام القائمة المفتوحة ، و التي هي فعليا أنتخابات ) شبه المفتوحة ) و التي تعني أنه لا يهم تسلسل المرشح ضمن القائمة ..... لآن بعد فرز الاصوات بعد الانتخابات سيتم تغيير تسلسل المرشحين و أعادة ترتيبهم وفق ما قد حصلوا عليه فعليا من أصوات و قبل توزيع الاصوات التي حصلت عليها القائمة ككل ... المقصود هنا ، ان الناخب بأمكانه أنتخاب فقط اسم القائمة .... أو ينتخب أسم قائمة و أسم مرشح أيضا .....

مادة (12)

يكون الترشيح بطريقة القائمة المفتوحة ولايقل عدد المرشحين فيهاعن ثلاثة ويحق للناخب التصويت للقائمة ........ او القائمة  وأحد المرشحين فيها  .... ويجوز الترشيح الفردي.


عند ذلك ستحتسب الاصوات الخاصة بكل مرشح اولا ليتم أعاده ترتيب تسلسله بالقائمة ، ثم يتم توزيع الاصوات التي رشحت فقط القائمة ... بدون تحديد لمرشح معين .
 
تنص الماده 14 من قانون الانتخابات الحالي على ما يلي:
ثالثاً- توزع المقاعد داخل القائمة باعادة ترتيب تسلسل المرشحين استنادا على عدد الاصوات التي حصل عليها كلا منهم ، ويكون الفائز الاول من يحصل على اعلى الاصوات وهكذا بالنسبة لبقية المرشحين .

غير متصل يوسف شابو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #6 في: 19:01 22/04/2014 »
السيد عبد قلو، والسيد مايكل سيبي شكرا لمشاركتكما،
والسيد مسيحي عراقي ذكر ان الانتخابات هي عن طريق القائمة المفتوحة وليس للتسلسل اهمية في النهاية، لان بعد نهاية التصويت سيتم اعادة ترتيب المرشحين حسب عدد الاصوات التي حصلوا عليها..... ولكني اتفق معكم ايضا بكون هذه المشكلة قائمة، فالمظاهر والتعصب واضحة على الكثير من الاحزاب المسيحية,

واني ذكرت ان هذا الموضوع يحتاج الى الشجاعة ووضع مصالح الشعب اولا، وفي حال تم ذلك، فاننا نعتبر ان مسمارا كبيرا اخرج من نعشنا، عندها سوف يبقى ان نتغلب على الامور الاخرى.

اما بخصوص التصويت للمسيحيين في القوائم الاخرى خارج الكوتا، فهذا لا يعتبر حل او ربما يكون حلا جزئيا.... لان في النهاية المرشح المسيحي الداخل في القوائم الاخرى سيدافع اولا عن قضية قائمته ثم اذا سنحت له الفرصة سيدافع عن قضيتنا المسيحية.... وهناك سؤال اخر في هذه القضية، ماذا لو كانت مصالح قائمته تتعارض مع مصالح شعبنا!!! عندها ماذا يمكن ان يفعل ذلك النائب؟؟؟

غير متصل يوسف شابو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #7 في: 19:19 22/04/2014 »
السيد ادور ميرزا.... كلام صحيح ما دمنا نعرف ان (مبدا الكوتا لا يتماشى مع طموحاتنا الكثيرة بأعتبارنا السكان الأصليين) فلماذا يصر البعض على التمسك بها والدفاع عنها والعمل بموجبها الا يعتبر ذلك انتهاكا لطموحات شعبنا؟؟....
بالتاكيد هذا انتهاك لحقوق الشعب المسيحي فاذا كان رجالنا واحزابنا يضعون مصالحهم ومصالح احزابهم في المقدمة فهذا يعتبر انتهاك لحقوق المسيحي وحقوق القضية المسيحية، التي تنزف عن طريق الهجرة. فلو كان هناك اولوية للقضية المسيحية لكنا رأينا مؤتمرات وندوات ومطالبات من المجتمع الدولي للتدخل ومساعدتنا، وكأن من يمثلنا اصبحوا مزارو وككزارو ولوزارو والتي تقول (لا ارى لا اسمع لا اتكلم)

اما ما ذكرته سيدي الكريم بخصوص العمل على تغير العقول وتغير نمط الحكم، فهذه امور كبيرة جدا تتصارع عليها اجندة كبيرة وهي نفسها الاجندة التي اعطت المسيحيين لقمة صغيرة (5 مقاعد للكوتا) حتى يتخاصموا عليها. لهذا اذا اردنا ان نتوحد يجب ان نفهم اللعبة اولا ثم ان نبدأ بتغير واقعنا اولا. قبل ان نفكر بتغير الاخرين.

غير متصل يوسف شابو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #8 في: 19:42 22/04/2014 »
السيد سمير عبد الاحد
نحن خائفون من الكوتا لان الذين يصلون الى قبة البرلمان يكونوا قد عبروا مرحلة من الخصام والتنافس والمصالح الغير المشتركة ويكونوا مثقلين بالعنصرية .... وفي النهاية وحتى بحصولنا على 5 مقاعد عن طريق الكوتا فهل وجدنا كتلة مسيحية موحدة في البرلمان؟؟
هل وجدنا ممثلينا يقومون برحلات معا الى خارج الوطن ليشرحوا للدول المتقدمة مصيرنا المجهول؟؟؟
لماذا لم نرى تحركا دوليا واضحا لوقف هجرة المسيحيين من وطنهم؟؟ هل هذا تقصير من المجتمع الدولي ام ان ممثلينا لا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية والحزبية؟؟؟؟
 وحتى لو تمكن مسيحيين اخرين من دخول البرلمان عن طريق قوائم اخرى فما نفعنا بهم ما دام ليس هناك كتلة مسيحية موحدة؟؟؟
فالفكرة بالخواتيم والنتائج على ارض الواقع هي التي تحكم.

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 638
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #9 في: 21:11 22/04/2014 »
السيد يوسف شابو

الحقيقة أن الذي وضحته بمداخلتي الاولى و الثانية هو الواقع الذي تسير عليه الانتخابات ، و الكوتا شئ افضل من لا شئ .... بالغاء الكوتا لا اتوقع أن يكون لنا و لا صوت بالبرلمان .... و قدمت لك مثال .... تصور بأنتخابات 2010 تقدم مرشح أخر أيضا كلداني قادم من مدينة دترويت التي هي معقل الكلدان و رشح ضمن قائمة السيد أياد علاوي التي يقال أن عدد كبير من أبناء شعبنا أنتخبها كونها قائمة ليبرالية علمانية .. مع ذلك هذا الرجل لم يفز بالمقعد !!! فمن جهة كان المفروض ينتخب من قبل الكلدان و خصوصا في مشيكان ، و من باقي المسيحيين الذين فضلوا أنتخاب هذه القائمة و كان يحتاج بحدود فقط 20 الف صوت ..لآن باقي الاصوات سيحصل عليها من توزيع اصوات القائمة ككل ..  مع الاسف نسيت أسمه ... لكن أتذكر جيدا أنه مهندس و رجل أعمال مرموق و معروف في دترويت ....

أما عن ممثلينا في البرلمان ....

فهمنا أنهم يتنافسون من أجل الحصول على المنافع الشخصية و الحزبية ، بل سنقبل مرغمين أن نقول انهم يتبارون من أجل مبادئهم و حرصهم على شعبهم.

لكن بعد أن يصبحوا أعضاء بالبرلمان لماذا لا يكون قرارهم موحد ؟ لماذا يحفر أحدهم للاخر و يظهر لنا ضعف زميله ...

سمير عبد الاحد - بغداد

غير متصل يوسف شابو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #10 في: 22:51 22/04/2014 »
السيد سمير
سلام المسيح

انا لا اتفق معك بخصوص الكوتا افضل من لا شئ، فهذا التفكير يفكر به من لا حول ولا قوة له،
فاذا كنت مقتنعا معي ان الكوتا سبب في تفرقتنا وحاجزا كبيرا بين الاحزاب المسيحية، فمن الشجاعة ان نعلنها،
ثم كيف ترى ان الكوتا جيدة؟؟ اليست تجربة 12 سنة كافية لك لترى ما الت اليه الامور؟؟ هل من الممكن ان تذكر انجازين فقط خلال 12 سنة قامت به الكوتا لابناء شعبنا المسيحي؟؟؟


غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #11 في: 02:34 23/04/2014 »
الاخ المحترم سمير عبدالاحد
 الرأي الذي ابديته بالقائمة الواحدة ان كانت مغلقة او مفتوحة، فأن التسلسل في القائمة له أهمية كبيرة للبعض ومن الذين يرون أنفسهم بالقادة.. وقد حدث ذلك فعليا في الأنتخابات السابقة فالقائمة الواحدة اصبحت قائمتين، لمجرد الاختلاف بين اثنين كل منهم يريد اسمه الاول والاخر يليه..
وحاليا، فلا اعتقد ان يتزحزح يونادم كنا عن التسلسل الاولي للقائمة الواحدة وحسب مقترح الاخ يوسف..وهكذا القادة الاخرين،  حدث ولا حرج.. تحياتي للجميع

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 638
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #12 في: 09:09 23/04/2014 »
أخي يوسف و شكرا لسلامك الجميل

نعم أخي اتفق معك تماما ان لا منجزات في ال 12 سنة الماضية و لا دور مهم لنا في خضم هذا التخبط الذي يعيشه أبناء شعبنا . نعم نحن المتضرر الاكبر من تمثيل ضعيف جدا .

نعم أعلاننا لرفض الحالة مهم جدا ، لكن بنفس الوقت فأن الطائفيين و مخترعي القوميات بدأو يستغلون هذا الضعف من أجل تقسيمنا أكثر مما نحن منقسمون . لا بل أنهم أذا لم يحصلوا شيئا من كعكة الحكم ...  فيحولوها الى كراهية بين طوائفنا ما بعدها كراهية ...

نعم نحتاج الى قياده رشيده منتخبة من داخل شعبنا قبل أن تذهب لانتخابات البرلمان لتتمكن من المطالبة بحقوقنا . و تتمكن من أخذ الدعم الكامل من أبناء شعبنا المسيحي العراقي في داخل العراق و في بلاد الانتشار. و هذا غير موجود بالمدى المنظور

نعم الان نحن لا حول و لا قوة لنا ..... و يجب أن نكون شجعان لنعترف بذلك ...

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 638
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #13 في: 09:23 23/04/2014 »
الاخ المحترم عبد قلو
 في مداخلتي التي اشرت لها حضرتك ، لم تكن رأيي الشخصي ..... بل وضحت لك ماذا يقول قانون الانتخابات لسنة 2013 الذي شرعه البرلمان العراقي ، و صوبت من خلاله لمداخلتك ..... فلا توجد حاليا قائمة مغلقة ....(حيث تقدس بها التسلسلات )

المادة 12 من القانون تقول (يكون الترشيح بطريقة القائمة المفتوحة ) ، و هذا بناءا على طلب السيد السستاني في دورة 2010 و استمرت في 2014 ، لكن هنالك التفاف على القانون و لذلك تسمى حاليا ( القائمة شبه المفتوحة ) و السبب أن التسلسل رقم واحد بالقائمة لا يمكن أن يتزحزح حتى لو حصل على اصوات اقل من التسلسل رقم 2 ... بل تعتبر كل الاصوات التي تحصل عليها القائمة هي ملك للرقم واحد اولا ... و هذا كان سببه رؤساء الكتل البرلمانية حتى يتمكنوا من تثبيت وجودهم بالبرلمان مدى الحياة .

و هذا الكلام ينطبق على السيد يونادم كنا و أيضا ينطبق على رئيس قائمة بابليون التي حضرتك من الداعمين لها .... و أيضا على قائمة أور و غيرها من باقي القوائم .

هنا لنك للقانون الحالي:
http://www.parliament.iq/details.aspx?LawN=%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #14 في: 17:45 23/04/2014 »
عزيزي سمير
انني لا اتكلم بموجب قانون الانتخابات الحالية ان كانت مغلقة او مفتوحة او شبه مفتوحة..  ولكنني اتكلم عن الكبرياء الذي يحمله كل رئيس كيان مسيحي بحيث لا يقبل ان يتنازل للآخر عن التسلسل الاولي في القائمة، ان ارادوا ان يتحدوا في القائمة الواحدة(بالرغم من ان ذلك محال في يومنا هذا). ارجوا ان يكون واضحا ما أقصده..
وانني أويد أي قائمة فيها نفس كلداني خالص وليس فقط البابليون..تقبل تحيتي

غير متصل يوسف شابو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا للكوتا المسيحية
« رد #15 في: 23:27 24/04/2014 »
السيد سمير
لحد الان لا منجزات، هناك فقط مصالح شخصية وحزبية ضيقة، وفي نفس الوقت نرى الهجرة مستمرة والحقوق المسيحية تسلب وتفرض عليه قوانين جائرة....
هل تصدق لحد الان لم تحسم مسالة اسلام القاصر، ماذا يفعلوا نوابنا في البرلمان؟؟؟
نحن نعيش واقع مرير، السياسيون غير مبالين والشعب لا حول ولا قوة له.