المحرر موضوع: ملاحظات على حكومة العبادي، التوزير المسيحي، سانت ليفو، المفوضية والقضاء، المالكي وتهجير شعبنا ج1.  (زيارة 3240 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تيريزا ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 466
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ملاحظات على حكومة العبادي، التوزير المسيحي، سانت ليفو، المفوضية والقضاء، المالكي وتهجير شعبنا ج1.
محصلة المقال النهائية: نتوجه بطلبنا الى رئيس الوزراء العبادي لاصلاح ما أفسدته المحاصصة والطائفية والتجاوزات والمحسوبية والمنسوبية والترضيات للمنسحبين كالتيار الديمقراطي. ونقول على الحزب الشيوعي العراقي اليوم، وكافة الكتل المنضوية تحت لواء التيار الديمقراطي ورئيسها النائب مثال الالوسي أظهار مواقفهم ودورهم في هذه العملية، وعلى الجهة المخولة بالتفاوض من قبل العبادي، ورئيس الوزراء العبادي الادلاء برأيهم وكشف الاوراق التي تقف وراء هذا الالتفاف على حقوق الكوتا المسيحية. وهكذا نطلب ايضا من البرلمان العراقي، ونواب كوتا المجلس وزوعا، ونواب الاقليات الاخرى، مطالبة العبادي بالكشف عن اوراق التجاوز على الكوتا المسيحية، والجهات التي خولت بتجيير مقعد الوزير للكوتا المسيحية لحساب التيار الديمقراطي. وأعادة الحق لاصحابه، ومنح الوزارة المستحقة لاحد المرشحين الشرعيين الثلاثة لتحالف الاكثرية للكوتا المسيحية التي تشكلت من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري وقائمة الوركاء. ونطالب بأستحداث وزراة الاقليات والمكونات العراقية فوراً، ومطالبة البرلمان بالتصويت على هذه الوزارة التي باتت ملحة للقيام بأعمال الاغاثة، ووضع الخطط للتسكين الطارئ وحفظ كرامة المواطنين من الاقليات، والدفاع عن حقوقهم، وتقديم مقترح دراسة، حلول وعلاجات في كيفية الحفاظ والديمومة لهذه الثروات العراقية واماكنهم الاصيلة وصيانتها من الضياع والتخريب، التي تعتبر ثروة ليس فقط عراقية وانما عالمية، ومنعاً لتجاوز المكونات الاسلامية المتطرفة عليها. بعد أن أخفقت كافة الوزارات الماضية في أيجاد حول لمناطق الاقليات، ولم نرى حتى الان أي تشكيل ملموس او وزارة استطاعت ان تأخذ على عاتقها ايجاد حلول ناجعة ودائمية للازمة التي أفرزها مجمل الوضع في مناطق الاقليات في العراق. ولانرى ان الوزارت الجديدة ستكون قادرة ان تضع حلول لازمة اكثر من 160 ألف مهجر من اقليات سهل نينوى، ولايبدو اي حل في الافق، فقد اخفقت الحكومة في توفير الحماية، الامن، العيش الكريم لهذه الشريحة بالاضافة الى اخفاقها تجاه كافة شرائح المجتمع العراقي. ووزراة حقوق الانسان لن تكون قادرة باستيعاب هذه المهمة الاكبر من طاقاتها وماوضعت من أجله. لذا وزارة أقليات يقودها وزيراً كفوأ من أبناء الاقليات التي يجب ان تكون كافة الاقليات العراقية ممثلة فيه، ستكون كفيلة بوضع حل للاقليات في مناطقها التاريخية وفي كافة مناطق تواجدهم التاريخية. كما ونرجو فوراً ان تصرف الحكومة العراقية الميزانية المخصصة لسهل نينوى منذ اجبار اهلها على النزوح في 06 08 2014 وحتى هذه اللحظة الى الهيئة التنسيقية التي تقوم بالاشراف عل اعمال الاغاثة لللاجئين في عنكاوة. أنه لمن المخجل ان تكون ميزانية العراق بالمليارات وشعبها يجوع ويُفقر، في الوقت الذي أمتلئت بنوك الغرب بتحويلات سرقات المسؤولين للمال العام. وأحترم قرار المجلس الشعبي بقبوله بأن يستلم النائب فارس ججو الوزارة خارج مرشحي تحالفينا، ولكن أرجو ان يحترم المجلس ألشعبي بالمقابل صوتي المعارض لذلك في المجلس. وهذا لايعني انني سأقف بالضد من اعمال، تطلعات واهداف المجلس، وماسيقوم مستقبلاً به النائب فارس ججو من فعاليات تنصب لخدمة شعبنا المهجر أولاً ثم مايخص ما اختاره لنفسه من وزراة العلوم خارج التغطية الشرعية. وأنما أرى ان الشعب والدولة والبرلمان وحكومة العبادي يجب ان يسمعوا صوتنا الذي تم تغييبه.

ونطالب النواب البرلمانيين الخمسة للكوتا المسيحية بوضع ورقة برنامج عمل قومي مشترك فوراً ونشرها في المواقع بعد تقديمها للبرلمان وحث النواب البرلمانيين للتصويت عليها، لخلاص شعبنا ورفع مطاليبه الانيه الملحة التي أفرزها هجوم داعش وأنسحاب الجيش العراقي من الموصل في التحرير الفوري، والعودة بحماية دولية، ضمن توفير حدود المنطقة الامنة، وتخصيص ميزانية لاعادة الاعمار وتعويض كافة الخسائر التي لحقت بسكان سهل نينوى وسنجار وتلعفر وكافة المحافظات المتضررة، ووضع الخطة المستقبلية لبناء المؤسسات والكوادر الدفاعية والبنى التحتية لسهل نينوى المحاصر والمهمش منذ سقوط صدام، وازالة كافة التجاوزات عليه الموروثة من عهد صدام، ومنحه الحقوق القومية والوطنية الكاملة في ادارة سهله ذاتياً تحت واحد من اشكال حكم لادارة الذاتية كأن يكون الحكم الذاتي او محافظة خاصة بالقوميات العراقية الاصيلة في سهل نينوى. والاتفاق على اللقاء الاسبوعي فيما بين النواب الخمسة ممثلي الكوتا المسيحية، اذ كانوا فعلاً يحترمون شعبهم المهجر ويهمهم أيجاد حل شامل وفوري لمصير تواجدهم في وطنهم. ونعتذر عن التكرار أينما ورد.

أذ أنه من غير الممكن تناول احدى القضايا اعلاه، بدون ألتطرق الى القضايا الاخرى. وقبل ان نخوض غمار الاحداث اعلاه، لايسعني الا ان أقدم أعتذراري من كافة ابناء شعبنا ألسوراية اولاً والعراقيين ثانياً لعدم الكتابة في هذا الموضوع حتى الان. بسبب أيلاء الاهمية لامور اخرى تخص شعبنا المهجر من الموصل وسهل نينوى أولاً، ولها الاولوية في ما نقوم به من فعاليات. ومن يتابع مواقعنا وخصوصاً موقع عشتار وتلسقف ومواقع شعبنا الاخرى وموقعنا على الفيس بوك موتوا دانمارك، سيرى اننا لم نوقف لحظة نضالنا، مطاليبنا، مئات المذكرات، أحتجاجاتنا، ورسائلنا الى كافة المعنيين الدوليين والاوروبيين والدانماركيين، التي ارسلنا حتى الان فقط للكل من رئيسة الوزراء والبرلمان الدانماركي 4 رسائل، و3 للخارجية، ومازلنا ننتظر منهم الاجابات حول الكثير من الامور التي نطالبهم برأي واضح فيها، بالاضافة الى المؤسسات والاحزاب الاخرى، حيث نطالبهم بالاسراع في المشاركة والضغط لتحرير بلداتنا. وأستعدادنا للمشاركة مع الكثير من ابناء شعبنا في الدانمارك اللذين أبدوا رغبة للمشاركة في الدفاع وأستعادة بلداتنا في حال استوجب الامر المشاركة الدانماركية الميدانية. ولنا نشاطات اخرى ونطرق أبواب اخرى سنطلع ابناء شعبنا عليها حينما تنضح جهودنا في هذه المجالات تباعاً. وحيث ان الوزارت لم تتشكل كلياً وتم تمديد المدة لاسبوعين من قبل رئيس الوزراء العبادي، لهذا ارتأيت ان هذا الموضوع ممكن ان ينتظر، لفرض أصلاح ما اتلف منه.

الوزارة المسيحية: ألحقيقة ليس بخافي على الجميع، أن توزير النائب فارس ججو كان مفاجئة غير متوقعة ومحسوبة أبداً وأتت خارج السياق القانوني والاستحقاق، والتحالف وتجاوزاً لكل الاعراف والاخلاق النضالية، والتحالفات والكتل وحتى قائمته الوركاء. وللاسف تجاوزها جميعها النائب العراقي اليساري المناضل النصير المسيحي الكلداني السرياني الاشوري فارس ججو، وضرب حتى رئيسة قائمته بعرض الحائط.

حكومة ألعبادي: التي وللاسف لم تأتي كما بدأ وعوده بها الاستاذ العبادي من أنها ستكون حكومة تقنوقراطية بعيدة عن المحاصصة والطائفية. فأجتمعت فيها كافة المتناقضات، ومن هم أهل وغير أهل لهذه المهمة ومن من لايملكون اي مؤهلات لها، وثبت فشلهم في الدورات الماضية. وكانوا سبباً في دمار وتشريد وتجويع وقتل شعبنا. وواضح ان هناك ترضيات وضغوطات على العبادي تعمد بدماء العراقيين يومياً، لكثير من الاطراف الضالعة بالشأن السياسي والحكومي، الا طرفنا المسيحي الذي رغم تهجيره، فتم التجاوز عليه ولم تتم ترضيته وسرُقت حقوقه، فتحولنا الى دولة قراصنة ومصاصي دماء وشركة لجز الرؤوس والذبح الحلال على الطريقة الاسلامية. فالسطو على مقعد وزير مسيحي ليست بتلك المخالفة الكبيرة مقابل ما تقوم الاحزاب الاخرى به من شراء الوزارات مقابل مئات الملايين من الدولارات، وشراءها بالدم المباح من التفجيرات المشرعة يميناً وشمالاً بين الابرياء، ومقارنة بالجرم الاكبر الا وهو تهجير شعبنا من مناطقه التي عاش فيها لالاف السنين بعد ان فتحت حكومة المالكي باب نينوى على مصراعيه لدخول داعش الة وليمة ساخنة في الموصل وسهل نينوى.

ومازال شعبنا المسيحي والازيدي والتلعفري والكثير من السنة والشيعة والاكراد مهجرين حتى هذه اللحظة خارج ديارهم، ولم تحرر مناطقهم التي شرعت ابوابها للدواعش من قبل حكومة المالكي، الذي تم رغم ذلك رفع شأنه الى النائب الاول لرئيس الوزراء بدل تنحيته واحالته الى القضاء العراقي لتبرئته أو أدانته، والبحث فيما اذا كان تصرف على ضوء ما يميله الواجب تجاه الوطن، ام تجاوز حدوده. رغم المطالبات الجماهيرية بأحالته الى القضاء العراقي، في الوقت الذي مازالت جثث 1700 + 400 + كثيرةاخرى مجهولة حتى الان، بالاضافة الى عشرات الالاف الجثث وملفات المدن السنية الاخرى في الهضبة والانبار والرمادي، بالاضافة الى تركة داعش في الموصل وتلعفر وسنجار وسهل نينوى ومازال الحبل مستمراً. فنستطيع ان نخمن مدى حجم الضغوطات التي تمارس على حكومة العبادي.
وكان على رئيس الوزراء العبادي في اول خطوة يقومبها قبل تشكيل الوزارت هي أنتزاع سلاح المليشيات فوراً، واعطاء مهلة 24 ساعة لتسليمه الى مراكز الدولة. وكل من لم يقم بتسليمه يعتبر خارج عن القانون. وسحب كافة الاسلحة المسلمة الى مليشيات الاحزاب حسب قوائم موجودة عند التسليم لهم من الدولة. وملاحقة كافةمن سيقوم بأستخدامها خارج أطر ادولة من الجيش والشرطة والبوليس. 

ويظهر من تشكيلة الحكومة ان العبادي لم يستطيع ان يفي بوعوده للشعب، وفرض من يرتأيه مناسباً تقنياً واكاديمياً من المرشحين الكفوئين للوزارات. ففرضت الاحزاب ارادتها ومررت الكثير من مرشحيها المكررين اللذين كانوا سبباً في فساد أحزابهم وأهانة الامة وقطع الارزاق، وتدمير البنى التحتية وتخريب المدن، ولم يعرفوا غير لغة التفجيرات في خطاباتهم مع بعضهم. وما لم يتسطيع العبادي ان يفرضه على الكتل والتحالفات الاخرى، أستطاع ان يفرضه على كتلتنا المسيحية حتى وبدون الرجوع الى مرجعيتنا الشرعية الوحيدة المتمثلة في تحالف كتلتي المجلس الشعبي والوركاء، والتشاور معهم مثلما تم مع الكتل الاخر حينم كان يعيد العبادي ورقة مرشح الى كتلته لتبديلها بأخر، ولكن بالنسبة للمكون المسيحي فأنه اختار بكيفه من رأه مناسبا حسب ما قيل عن لسان المقربين للعبادي وماجاء في تصريح النائب فارس ججو من أن العبادي أختارة على ملاك كتلة التحالف المسيحي، بعد ان يشرح في كل مقابلة جنجلوتية أنسحاب التيار الديمقراطي، ويستنكف حتى من ذكر تحالف كتلتينا، ولم يطأ لسانه في مقابلة س ب اس اي ذكر لاسماء كتلتينا.

 فمن يكمن وراء الصفقة؟ هذا ما سنحاول ان نوضحه ادناه من خلال ما اجتمع لدينا من معلومات. أذ أننا لو نطلع على تشكيلة الوزراء الجدد سنرى أن اربع من الوزارء غير مذكور تحصيلهم العلمي، وهم الوزير عبد الحسين عبطان وزير الشباب، أحمد الجبوري وزير الدولة لشؤون المحافظات، فلاح اللهيبي وزير الزراعة، وطارق الخيكاني وزير الاعمار والاسكان.

بالاضافة الى عدم توفر معلومات موثقة مثلما نقرأ في الخبر على الرابط التالي عن وزير الاتصالات حسن راشد، وزير التجارة ملاس الحسيني، وزير الصناعة نصير العيساوي، وزير حقوق الانسان محمد مهدي البياتي، وزير العدل حيدر الزاملي ووزير البلديات والأشغال العامة عبد الكريم يونس، ووزير الثقافة فرياد راوندوزي، ووزير البيئة قتيبة الجبوري. وأذا قارنا اختصاصات مرشحي تحالف كتلة المجلس الشعبي والوركاء سنجد ان شميران مروكل خريجة كلية ا، كلية اللغات أسباني وكلية الادارة والاقتصاد، وهذا رابط لسيرتها .
http://www.altayaraldemokrati.com/index.php?option=com_content&view=article&id=1683:2014-04-13-17-13-45&catid=73:2012-02-08-11-22-47

وشميران تعمل منذ سنوات في وزارة الثقافة والاعلام، ولها خبرة في هذا المجال، وعملت الكثير ومازالت تعمل في حقل الثقافة والاعلام. فألم يكن الاجدر ان يطالب الحزب الشيوعي العراقي والتيار الديمقراطي ان يعمل على ان تحصل رئسية كتلة الوركاء ضمن تحالفها مع المجلس الشعبي بتنافس نزيه على وزارة ألشهيد كامل شياع، اكراماً له، ولتسليط الضوء على شهداء الحزب، وعلى مرتكبي الجرم. الم يكن من الواجب على حكومة العبادي منح الثقافة لكتلة تنير مرة واخرى وتضيأ وجه العراق المشرق وتاريخ عمره اكثر من 9000 الف عام قبل وبعد الميلاد يدين العالم كله بولاءه لهذه الحضارة التي هي اساس حضارة العالم أجمع. وبزوالها ستندثر أصل الحضارات في الارض.
 وهذا رابط لسيرتي الذاتية حيث احصل على ماجستير في الهندسة المعمارية تخطيط مدن، بالاضافة الى الدراسات الاخرى لي. http://www.ishtartv.com/viewarticle,53069.html الم يكن هناك حاجة لمثل هذا الاختصاص في وزارة الاسكان

والمرشح الثالث لنيل احد مقاعد الوزارات زميلي عزيز عمانوئيل ايليا دكتوراه وأستاذ اللغة الانكليزية في جامعات الاقليم، ألذي كان من الممكن ايلاءه وزارة التعليم ليرتقي بجدارة بمستوى التعليم مرة اخرى في وطننا الى مصافه الدولي مستنداً الى خبرته كأستاذ جامعي.
العراق.. السيرة الذاتية لوزراء حكومة العبادي الجديدة أذا تعذر عليكم فتح هذا الرابط انظر الرابط الاخر في أسف المقال

فلا نرى اي منطق في تبرير النائب فارس ججو من العبادي كان اطلع على سيرته الذاتية عندما كان قدمها للبرلمان من باب كسر المحاصصة عندما رشح نفسه لمنصب نائب رئيس البرلمان مع شروق العبايجي.
في الوقت الذي كان فارس ججو وصل به الامر أن يتهم نائبي المجلس الشعبي في فترة المباحثات لتشكيل تحالف كتلتينا لتقديم مرشحينا للوزارة، من ان نائبي مجلسنا الشعبي يريدون السطو على الوزارة المسيحية، فأتصل بي بعض الاصدقاء من بغداد وهددوا بأنه أذا لم يلتزم المجلس، فأن الوركاء ستنسحب من التحالف. فظهر ان ذلك كان أفتراءاً على نائبي مجلسنا الشعبي، وكان ذلك تماماً بعيداً عن المصداقية، أذ ان نائبينا كانوا قد شكروا التفاتتة المجلس ألشعبي حينما طرح عليهم امر اذا كان احدهم يريد ان يرشح للوزراة، قبل ان يختارو اثنين اخرين من المحسوبين على ملاك المجلس للوزراة، فأكد النائبين انهم باقون في البرلمان للعمل من خلاله لايجاد حل لشعبنا المهجروحقوقه المسلوبة وحقه المشروع في وطنه. فظهرت الايام ان العكس هو الصحيح وان النائب فارس ججو حاول ان يدق أسفين التفرقة والبلبلة من عدة أتجاهات منذ بداية تشكيل قائمة مرشحي الوزارة لتحالف كتلتينا.
ونرى في  مقابلة عنكاوة كوم مع النائب فارس ججو من على الرابط ادناه.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,753003.0.html
الاطلاع على تبريراته من على موقع الزمان، على الرابط التالي.   http://www.azzaman.com/archives/81933 ونقتظف الجمل التالية من المقابلة ونوصي الجميع بقراءة المقابلة

* وقال ججو ل الزمان ان رئيس الحكومة حيدر العبادي هو الذي اختاره لحقيبة العلوم والتكنولوجيا من ضمن بيانات ومعلومات شخصية سي في قدمها 7 مسيحيين جرى ترشيحهم لهذه الحقيبة.
وهنا يجب ان يتم توضيح من هي الشخصيات الاربعة المسيحية الاخرى (فيما عدا شميران، تيريزا، عزيز) اللذين يمتلكون الشرعية القانونية التي نالوها وفق أستحقاق قوائمهم الانتخابي والتحالفي. ومخطأ اذا كان يعتقد النائب فارس ججو من انه كان يملك الشرعية الدستورية لاجل ان يحق له او للعبادي بأنتزاع منصب الوزير من تحالف كتلته الوركاء مع المجلس الشعبي الشرعية، بدون اعلام تحالف الكتلتين. وكونه نائب عن الوركاء ليس معناه ان يتجول وينتقل على كيفه بين اروقة الدولة ويقرر مايريد ويحلو له على حساب قائمته الوركاء، حتى لو كان يعني ذلك ضياع فرصة ان تكون رئيسة قائمته وزميلته ورفيقته المناضلة مثله، وزيرة في حكومة العبادي، ولم يكن كاف انه نال حظه وعليه العمل من موقعه لدعم ما انتخب له. أذ انه ليس له الحق بتقديم وتفضيل نفسه على مرشحي تحالف قائمته الذي تم الاتفاق عليه وعلى ضوءه قدمت الاسماء للعبادي. ولم يمنحه تحالف كتلتيه هذه الشرعية ولا خوله بهذه المهمة. ولكن من سياق الاحداث اتضح من ان النائب فارس ججو لعب على أكثر من جهة لاجل ان ينال منصب الوزير وهنا السؤال لماذا؟؟؟ وعذراً من رئيس الوزراء ولكن سؤال يطرح نفسه لابد من الاجابة عليه، الا وهو هل كان هو وراء عدم صعود امرأة من غير التيار الاسلامي الى كابينة وزارته، فغض النظر عن أثنتين منهم لهم الشرعية في ان يتنافسوا على احد مقاعد الوزارة، فأختار بديلاً لهم من خارج كتلتهم. فهل ممكن ان يعول شعبنا على قيادة حرة لوزارة العلوم تمثل تحالف كتلتينا، تم اكتسابها بالالتفاف والصعود على اكتاف اهل الدار أنفسهم.

وفي الوقت الذي شارك النائب فارس ججو في مباحثات التحالف بين كتلتينا لتشكيل قائمة المرشحين للوزارة، فلماذا لم يكن جرئ ويصارح رئيسة قائمته برغبته في الترشيح للوزارة؟ بدل ان يلتف عليها، لان في النهاية ماتم التخطيط له في الخفاء من وراء ظهر التحالف لابد ان يظهر مثلما ظهرت نتائجه. ولماذا لم يصارح حتى رئيسة كتلته شميران مروكل بما ينوي القيام به من خطط من وراء ظهر التحالف. فهل أستلم الضوء الاخضر من مرجعية حزبية له أعلى من رئيسة قائمته شميران، باركت خطواته، ودعمتها وكانت شريكة فيها، والا هل يجرأ النائب فارس ججو وهو المناضل النصير واليساري بهذا التسيب دون أخذ الاذن من مرجعيته؟  ويكون مخطأ النائب فارس ججو اذا اعتقد انه حينما نال مقعد عضوية البرلمان معنى ذلك أنه يحق له ان يتصرف ويتنقل بين المناصب مثلما يريد، بعد ان اغواه بمدة قصيرة من وجوده في البرلمان الكرسي اللعين، فمل فوراً من منصب عضو البرلمان فبدله بالوزير. وخفت ضوءه الان، بعد تصريحاته التناقضة، ويبدو انه أستلم الامر بالعودة الى الوراء، فالوزارة لم يستلمها بذراعه، وأنما هناك من خطط لها في الخفاء، وستكون الوزارة تحت أمرتهم. وهنا لابد ان نتسائل اين كان شعبنا بأحوج الى جهوده ومهاراته؟؟ هل هو في وزرة العلوم ام في البرلمان للضغط للخروج بوضع قانوني مفصلي دستوري عاجل ينهي معاناة ومأساة شعبنا، في الوقت الذي تراجع النائب فارس ججو فوراً عن وعوده للجماهير ابان الحملة الانتخابية وباعها مقابل ثمن كرسي الوزير.
ونحن نطالب البرلمان العراقي ورئيسه سليم الجبوري بأستضافة رئيس الوزراء الجديد والجهة المفوضة بالتفاوض في تشكيلات الوزارات، الحزب الشيوعي العراقي والتيار الديمقراطي الى جلسة أستماع في البرلمان حول ملابسات الالتفاف على المقعد الوزاري لكوتا المسيحيين. ونضع طلبنا بين ايدي القضاء العراقي للتحقق من التجاوز احاصل على حقوق مكوننا المسيحي.
ليس ذلك فقط، بل ان فارس ججو شكك حتى بقدراتنا امام الاخرين، ومن أن مرشحي تحالف كتلتينا ( أنا، شميران وعزيز) ليس لنا المؤهلات لقيادة الوزارة، ومن أننا غير كفوئين. فماذا يعرف فارس ججو عن مؤهلاتنا. واطلاع بسيط في مواقع شعبنا وبحث في موقع كوكل اللعين الذي يفضح كل شئ سيكون كاف ليعرف الملئ العطاء الذي قدمته انا على مر فقط أذا قلنا العشر سنوات الاخيرة، فأين كان هو وما هو عطاءه الجماهيري والنضالي من اجل حقوق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي الذي يمثله. وهكذا عطاء زميلي عزيز أيليا في العمل الجماهيري وترجمة عشرات الكتب التي تعني بتراثنا وتاريخنا وحضارتنا واخرن تاريخ كنيسة المشرق، وعمله المميز في مجال العلاقات الخارجية والمراسلات والمذكرات لدعم قضايا شعبنا. وفارس ججو ادرى بتاريخ ونضال رئيسة قائمته التي لاتفرق بين مسلم ومسيحي ويعرفها حتى الجميع في مدينة الصدر التي تقوم بأيصال المساعدات اليهم، والمهجرين الجدد من تلعفر وسنجار وسهل نينوى. ونقترح ألاستماع الى المقابلات التي ادلى بها فارس ججو بعد تعيينه لتحكموا بأنفسكم، أذ انه حتى لايذكر اسم تحالف كتلتينا، ويتحدث فقط عن الاسطوانة التي واضح انه تم عليها بناء مقعد الوزير المسيحي الا وهي التيار الديمقراطي، وتلفيقها برأس الكوتا المسيحية لاخذ الشرعية منها، أستمع الى الرابط التالي
http://www.ishtartv.com/viewarticle,56072.html
وردا على سؤال آخر حول الشائعات عن حصوله على حقيبة العلوم والتكنولوجيا بتوصية من الكاردنال ساكو الى رئيس الوزراء حيدر العبادي قال ججو ل الزمان ليس لدي علم بهذا الموضوع ولا ادري ما جرى بينه وبين رئيس الوزراء
ونود ان نوضح حول جوابه اعلاه، من أن النائب فارس ججو كان في زيارة مع اخوه لقداسة البطريرك ساكو التي تبعته رئيسة قائمته بعد ذلك، حينما التجأت هي الاخرى الى قداسته بعد أن نشر عنكاوة كوم خبر على لسان مراسلها في بغداد من ان هناك محاولة لاعطاء الوزارة المسيحية الى المكون الازيدي. ولكن للاسف ماعاد ممكن الضغط على هذه الروابط في موقع عنكاوة. ونحن متأكدين من أن للبطريرك كان دور فقط في تثبيت الكوتا المسيحية، مثلما وضح قداسته، من أنه أتصل بالحكومة القديمة والجديدة وطلب منهم عدم التجاوز على حقوق الكوتا المسيحية. وهنا لابد من سؤال يطرح نفسه، ماذا كان هدف زيارة فارس ججو لقداسة البطريرك لويس ساكو؟ حتى بدون التشاور مع قائمته.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,751884.0.html

المقابلة الاخيرة لمراسل عنكاوة كوم مع قداسة البطريرك لويس ساكو.   
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=753896.0
زيارة فارس ججو، ثم شميران مروكل لقداسة البطريرك لويس ساكو.
https://www.facebook.com/alwarka.democracy.list/photos/pb.207793362748633.-2207520000.1410708257./291515611043074/?type=1
وحول ماذكره النائب فارس ججو في نفس المقابلة مع الزمان:
وقال ججو ان المشكلة فيما يعانيه المسيحيون في العراق والتي توضحت بعد النزوح الاخير ان احزابهم والحكومة العراقية وحكومة الاقليم ليس لديها رؤية صحيحة للحل. واوضح الوزير العراقي ان ما نعانيه هو كوننا لا نملك قرارنا بيدنا.
http://www.ishtartv.com/viewarticle,55439.html وهذا هو رابط نداء تجمع احزابنا بعد النزوح من سهل نينوى يوم 08 08 2014، في الوقت الذي اتى بيان قائمة الوركاء يوم 15ـ 18. 08
وقدم الوزير جونسن سياويش أستقالته من الوزارة أحتجاجاً على أنسحاب قوات البيشمركة والاوضاع التي يعيشها شعبنا في    الاقليم بعد اجباره على النزوح
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=749878.0
وممكن الاطلاع على عشرات المقالات التي ننتقد فيها المشاكل والاخفاقات ليس فقط في أداء حكومة بغداد وأنما في الاقليم أيضاً، وننتقد ونطالب القيادة الكردستانية بالعمل من اجل وضع الحلول لها، فكيف ممكن ان يكون المرء مخير ام مسير. في الوقت الذي النائب فارس ججو مواطن يعيش في الاقليم وفي عنكاوة بالذات ويعمل فيها، ولم نسمع انه أنتقد يوماً وضع ما أو كتب مقال ينتقد فيه حكومة الاقليم او حكومة بغداد على التلكؤ والمعضلات في البلد. او انه كان له نشاط على الصعيد القومي او الوطني مجدداً او على الاقل على مر العشر سنوات الاخيرة. ليأتي اليوم ويشوه ويطعن في كفاءاتنا وخياراتنا، التي لن يغطيها غربال النائب فارس ججو. فلماذا يا أخي لم تنتقد وتمارس ماتعلمت عليه في الحزب في مبادئ النقد والنقد الذاتي، وانت ذلك المناضل الصنديد، لماذا لم تنتقد يوماً حكومة بغداد أم الاقليم وتقول لهم، ان خياركم ليس بيدكم، لماذا لم تنتقد حزبك الشيوعي العراقي وتطالبه بمواقف اكثر مستقلة؟ وماهي الخبرة الجماهيرية النضالية الديمقراطية التي أكتسبها فارس ججو في أيام النضال العلني منذ سقوط صدام ونظام في 2003 وحتى الان؟ أين كان طوال هذه السنين؟ في الوقت الذي لايستطيع احد أنكار نضالنا ان كان انا ام شميران ام عزيز. فلم نرى ونقرأ ونشاهد ما قمتم به من أعمال خيرة طوال العشرة سنوات الاخيرة.
 
وهذا ما قاله النائب فارس ججو لاحد نواب قائمة المجلس الشعبي من انكم لستم مخيرين وأنما مسيرين وقراركم ليس بيدكم، في الوقت الذي أثبت المجلس الشعبي وعلى مر الاحداث انه التجمع الوحيد الذي أظهر مواقف صلبة نزيهة قومية ووطنية، وسنأتي لتوضيح هذه النقطة لاحقاً، وهنا نقول للنائب فارس ججو من انه أثبت في اول معركة من كان مسيراً ومن كان مخيراً، حينما يتعلل من ان العبادي هو من أختاره لكفاءاته، ومن انه كان يبحث عن رجل مثله لشغل منصب وزارة العلوم والتكنولوجيا، في الوقت الذي هناك اربع وزارت متروكة بدون وزير اكاديمي، وعدة وزارت لاتتوفر معلومات دقيقة عن السيرة الذاتية لوزراءهم. وفي الوقت الذي نعرف ان النائب فارس ججو لايملك شهادة خارقة او براءة اختراع او عالم او اكثر من شهادة البكالوريوس التي ممكن أن تضع وزراة العلوم على المحك أن لم يستلمها هو الوحيد الخارق لهذه المهارات التي تنطبق عليه وزارة العلوم والتكنولوجيا. فلماذا لم يكن قرار فارس ججو يده ويقول للعبادي استناداً الى تربيته الحزبية والنضالية، من أنه علي التشاور مع كتلتي وانني أشكر تثمينك ولكن زملاء لي اولوني ثقتهم، اولى مني بذلك. ولماذا لم يصر ويثبت مثل نائبي المجلس من أنه سيعمل من داخل البرلمان للمهمة التي وكل نفسه لها، واختارته قائمته لتمثيلها.
 وهنا سؤال يطرح نفسه، لماذا بالذات وراة العلوم؟ فهل سنرى هنا كادر وزارة العلوم والتكنولوجيا القديم من كادر الوزارة ما قبل الدورة الماضية التي كانت برئاسة الوزير الشيوعي رائد فهمي، تحت قيادة يسارية جديدة للنائب فارس ججو؟
 ولايسعنا الا ان نقول هنا للنائب فارس ججو: لماذا لم تكن مخير؟ ولماذا لم تدافع عن حقوق قائمتك؟ ولماذا نسيت رئيسة قائمتك وتحالف قائمتك مع المجلس؟ لماذا لم تطرح كل هذه الاسئلة على العبادي، أو الجهة المخولة بالتفاوض من قبل العبادي؟ لماذا لم تطلب السماح بالعودة الى قائمتك ورئيسة القائمة للتشاور معها. أم ان الصفقة تم عقدها بين العبادي وتحالف التيار الديمقراطي او أطراف في التحالف الذي كانت الوركاء متحالفة معهم، بعد أن أعلن كامل التيار الديمقراطي أنسحابه من الحكومة، بعد أن وجد انها حكومة محاصصة وطائفية. فمن هو الطرف فيها الذي غير رأيه، فأتم صفقة انسحب البعض منها مع العبادي الذي وافق عليها ترضية للتيار الديمقراطي على حساب المكون المسيحي، ألذي تم تهميشه وسلبت حقوقه في الخيار بأداة وركائية، أعطت لنفسها الحق بالصعود على أكتاف رئيسة قائمتها وحليفته المجلس. فهل تمت دغدغة الطائفية الشيعية في الحزب الشيوعي العراقي من قبل العبادي الذي ارتضى بهذه الترضية من العبادي بحصان مسيحي يساري.
أم أنها كانت صفقة تمت بين مثال الالوسي والعبادي وفارس ججو؟؟؟ وهذا مانلمسه من تصريحات النائب مثال الالوسي في ألشأن على الرابط التالي، وطلب العبادي من كافة الكتل تقديم مرشحهم للوزارة ليس معناه ان يتم التجاوز على الكوتا المسيحية، وأنما تقديم مرشحين للوزارت حسب الاستحقاق الانتخابي. وان كانت كتلة التيار الديمقراطي تملك مرشحين كفوئين ليس معنى ذلك، ان الكتل الاخرى ليس لهم كفاءات تضاهي مرشحيهم، والا لماذا لم يختار العبادي البعض منهم للوزارت الاربعة التي لاتملك وزيراً أكاديمياً، ولماذا لم يقترح التيار الديمقراطي البعض من كوادره الكفوئين عليه، أم ان مامحجوز من مقاعد وزارية سيادية وغير سيادية للكتل الكبيرة المتنفذة الشيعية والسنية والكردية هي خط احمر لايستطيع احد تجاوزه. ولكن ممكن تجاوز الخطوط الحمراء للمكونات ميدانيا في عقر دارهم وفي الطبقات العليا على صعيدالدولة. فأتى ترشيح فارس ججو في الوقت الضائع بعد ان فقد التيار الديمقراطي الفرصة بسبب أنسحابه الرسمي، وحفاظاً لماء الوجه، من ان يتراجع عن موقفه الرافض للمحاصصة، وحيث هناك سياق قانوني للوركاء ضمن تحالف كتلتي الوركاء والمجلس الشعبي في الكوتا المسيحية، فتم الاتفاق مع فارس ان يكون الحصان الذي راهن التيار الديمقراطي عليه ببطاقة سباق الكوتا المسيحية، في الوقت الذي قانونياً تعتبر بطاقة سباق النائب فارس ججو وسيرته الذاتية ملغيه لخروج كتلته من سباق الوزارت.
http://www.tdiraq.com/?paged=7
فنسى فارس ججو أنه يمثل اصوات قائمته ومن ائتمنوه على ان يمثل مصالحهم، وأنه يمثل 4000 صوت لرئيسة قائمته عليه تمثيلهم والعودة اليهم في القرارات المفصلية الحاسمة والمصيرية المتغيرة، وفي اول جولة بان أن قرار فارس ججو كان مسير وليس مخير. ام لان رئيسة القائمة امرأة والمرشح الثاني ايضا امرأة والنساء في مجتمعنا ضعيفات ومهمشات ولا حول ولا قوة لهن، حتى لو كانوا من ضمن المرشحات، فماذا ستكون ردة فعلهم على التهميش؟؟ ولكن لو كان المرشحين رجال هل كان فارس يجرأ على لعبته هذه؟ التصرف هذا معناه انه تجاوز ليس فقط على رئيسة قائمته، وأنما على الاخت والام والابنة والزوجة، وتهميش دورها، والدوس على حقوقها الشرعية، في الوقت الذي نرى في الدول المتقدمة انه ماعاد هناك فرق بين ان يكون رجل او امرأة في منصب حساس وسيداي كما هو الحال في رئيسة دولة الارجنتين والبرتغال ووزيرة الدفاع الالمانية التي كانت للتو في زيارة الى أربيل. فأين نحن من هذا!!!  فأبن القوم والشعب والمناضل فارس ججو يقوم بتهميش وسرقة حقوق ثلاثة من زملائه في تنافسهم الديمقراطي على مقعد الوزير، في الوقت الذي حظي بعضوية اسمى واعلى من منصب الوزير الا وهو العضو البرلماني الذي في يده السيادة والقانون والسلطة. فتنازل عن حقوق شعبه في هذه المرحلة المفصلية من مصيره التاريخي في بقاءه في أرضه ووطنه بعد تهجيره الخرافي من مناطقه الاصليه في الموصل وسهل نينوى. واختار بدلاً عنها كرسي الوزارة التكنولوجي..
وممكن الاستماع الى وعود النائب فارس الانتخابية على الرابط التالي على اليوتوب، التي تراجع عنها في اول جولة.   
http://www.youtube.com/watch?v=WGOff2VvajA
 وهنا لابد من كافة الاطراف الضالعة في الموضوع، أيضاح دورهم ومواقفهم من هذه العملية الغير عادلة، فالكل متهم الى ان تبان الحقيقة.
ولا أخفي في نفس الوقت قيام البعض من المعارف الاصدقاء المحسوبين على اليسار بالطلب مني الانسحاب من الترشيح لصالح شميران لتاريخها النضالي، فرفضت، لانني أستحق وبجدارة ان اكون في تنافس حر نزيه مع زملائي، ايضا لتاريخي النضالي وما قدمته حتى هذه اللحظة ليس فقط في الخط القومي وانما في الوطني ايضاً. وما كنا ندري ان ما يحاك خلف الكواليس كان أعظم شدة من مطالبات نابعة من شعور شخصي.
نعم لقد اثبت المجلس في مدة عمره القصيرة على مر 8 سنوات منذ تأسيسه في عام 2007 وحتى الان، انه كان ومازال المؤسسة المسيحية الكلدانية السريانية الاشورية الشعبية الوحيدة التي ألتزمت بالثبات في مواقفها القومية والوطنية التي ما أنفك البعض من احزابنا في الطعن بها، تشويه صورتها، والطعن باعضاءها وتشويه كل ماقدموه من عطاءات لشعبنا، ودق أسفين العداء لها بين شعبنا، في الوقت الذي لم يتوقفوا هم عن التراجع عن اهداف وأستقلالية وولاءاتهم التي تأرجحت بين كافة الكتل الكبيرة، وحولوا سياستهم الى سياسة ذيلية، وسببوا في تشتت كوادرهم، رغم احتضان الجماهير لهم ومنحه ثقتهم ،
رغم كل هذه الامور التي قاموا بها ضد المجلس، الا ان المجلس اكراماً لما يمر به شعبنا من محن، وتهجيره من مناطقه، ابدى أستعداداً للتحالف لتشكيل الكتلة الاكبر في الكوتا المسيحية للاتفاق على مرشحي وزير الكوتا المسيحية. الا ان أنهم رفضو الافصاح عن مرشحيهم لمنصب الوزير. فرفض المجلس التحالف بدون معرفة من يكونوا مرشيحهم. فتحالف المجلس مع الوركاء واحتراماً لشميران مروكل وتاريخها النضالي وحجم اصواتها، وافق المجلس ان تكون هي في التسلسل رقم 1 بين المرشحين، وتليهم انا تيريزا ثم عزيز ايليا، رغم أن للمجلس مقعدان نيابيان مقابل مقعد واحد للوركاء. فشتان الفرق بين مواقف المجلس الشعبي الشهم التي انصفت المناضلة شميران مروكل رئيسة قائمة الوركاء، ومواقف اعضاء قائمة الوركاء والتيار اليساري والديمقراطي المخجلة في مواقع الواصل الاجتماعي، التي هرعت لمباركة منصب الوزير الجديد لفارس المكتسب بالخديعة، ولم تأبه بمصير المرشحة الشرعية للقائمة والتجاوز والتميش الحاصل عليها. وتنصلوا من المطالبة بمعرفة الحقيقة وبلعوا الطعم عظمة السمك التي وضعها امامهم فارس ججو، فبلعوها فغص به جميعاً ومازالو يغصون بها.   
فنوجه بطلبنا الى رئيس الوزراء العبادي لاصلاح ما أفسدته المحاصصة والطائفية والتجاوزات والمحسوبية والمنسوبية والترضيات للمنسحبين كالتيار الديمقراطي. ونقول على الحزب الشيوعي العراقي اليوم، وكافة الكتل المنضوية تحت لواء التيار الديمقراطي ورئيسها النائب مثال الالوسي أظهار مواقفهم ودورهم في هذه العملية، وعلى الجهة المخولة بالتفاوض من قبل العبادي، ورئيس الورزاء العبادي الادلاء برأيهم وكشف الاوراق التي تقف وراء هذا الالتفاف على حقوق الكوتا المسيحية. وهكذا نطلب ايضا من البرلمان العراقي، ونواب كوتا المجلس وزوعا، ونواب الاقليات الاخرى، مطالبة العبادي بالكشف عن اوراق التجاوز على الكوتا المسيحية، والجهات التي خولت بتجيير مقعد الوزير للكوتا المسيحية لحساب التيار الديمقراطي. وأعادة الحق لاصحابه، ومنح الوزارة المستحقة لاحد المرشحين الشرعيين الثلاثة لتحالف الاكثرية للكوتا المسيحية.
وهنا على التيار الديمقراطي والكتل المنضوية تحته ورؤساء هذه الكتل، أن يتخذوا موقفاً مشرفاً رسميا مما حدث، وحينما سحبوا مرشحيهم من المشاركة في الحكومة والوزارات، معنى ذلك ان أستمارة النائب فارس ججو باطلة. وأذا كان قدمها على اساس انه عضو برلماني فعلى من أستند وماهي الجهة التي يمثلها وخولته بأن يقدم باسمها. فأما الوزير فارس ججو هو وزير التيار الديمقراطي او وزير جهة اخرى، ولكن على اية حال ليس وزير تحالف المجلس الشعبي والوركاء.
رغم ان المجلس الشعبي اصدر بيانا بقبول فارس ججو، بعد ان تم فرضه عليه، شرط ان يلتزم بالاتفاق الموقع بين الوركاء والمجلس. وان يعمل بشكل سريع لاجل ايجاد مخرج لوضع شعبنا المزري، ولكن لم نلمس ذلك الالتزام من النائب فارس ججو في المقابلات التي تمت معه. فأختفى وأنسحب وراء الاضواء، يبدو بعد ان صرح بما ماكان يجب ان يصرح به من جنجلوتيا التيار الديمقراطي ومرشحيها الاثنين وانسحاب كتلتهم واطلاع العبادي على اوراقه الفاقدة الشرعية........
 http://www.ishtartv.com/viewarticle,56136.html
ونرى في التشكيلة الوزارية الجديدة فقط أمرأة واحدة وهي الوزيرة عديلة حمود، وغاب التمثيل النسائي الاخر الذي يمثل الاقليات والمكونات والتيار الديني الاخر الغير اسلامي، الذي يمثل الانفتاح والتحرر وحقوق المرأة التي هي الام، ألاخت، الزوجة، ألابنة، الحفيدة، الزميلة، الجارة، والعراقية بنت البلد الاصيل. فعديلة حمود تمثل فقط التيار الاسلامي المتحفظ، الذي لايمثل كل العراق.
أن ماقام به النائب فارس ججو سبب وخلق ازمة ثقة جديدة بين مكونات واحزاب شعبنا القومية والعلمانية وبالذات لقائمته التي ينتمي اليها التي منحته ثقتها ألوركاء الفتية، فألتف عليها في اول تجربة، وهكذا خلق ازمة حادة للتيار الديمقراطي الذي يسعى الى ان يجد له موطأ قدم راسخ في غابة الطائفية والمحاصصة، والتهميش والابعاد، فضرب كل هذه العصافير بعرض الحائط حينما أرتضخ ان يكون مسير وليس مخير. وهكذا الوركاء التي أصبحت هي الاخرى مع كتلة التيار الديمقراطي، الاثنتين محاطين بعلامات أستفهام كبيرة من شعبنا لن ينسوها سريعاً وسيتذكروها للانتخابات القادمة بعد 4 سنوات، وهل سيكون من الممكن ان يعولوا مرة اخرى عليهم وعلى نزاهة التيار الديمقراطي واعضاء الوركاء اللذين اثبتوا أن ولاءاتهم ليست عند شعبنا، وأنما عند مسيريهم من أحزابهم الكبرى التي أنجبتهم. نعم على كافة أعضاء التيار الديمقراطي والوركاء الاحرار لديمقراطيين اصحاب المبادئ ان يتخذوا اليوم موقفاً ضماناً لمستقبل العملية الديمقراطية النزيهة، وان لايكونو هم ايضا من يضع أثر خدوشه عليها لن يمحيه الزمن. نعم على الشيوعيين والديمقراطيين الاحرار انصاف رفيقة دربهم المناضلة شميران مروكل، وأنصاف العدالة ونبذ الفساد والسطو والفساد الخارج من قر دارهم، في اول تجربة حرة لهم.
فكيف سيبني الوزراء اللذين أختارهم العبادي لاربعة وزارت دون كفاءات وزاراتهم، وكيف سيقدمون خدماتهم للمواطنين. لماذا لم يقل مثلاً انني بالذات لا أستطيع ان أستغنى عن كفاءات تيريزا أيشو، التي وزارة الاعمار والاسكان بأحوج لها، والى كادر علمي معماري يستطيع ان يقوم ببناء ماخربته تفجيرات المحاصصات والطائفية وأيجاد حلول لمأوى طارئ ومساكن لالاف المشردين العراقيين، الم تكن هذه الوزارة اهم لتمنحها لتريزا المعمارية المرشحة الثانية عن كوتا المسيحيين بدلاً من وزارة العلوم والتكنولوجيا التي لن تستطيع تطوير العلوم والكنولوجيا في خضم هذه الاوضاع لفرد خارج تحالف الكوتا المسيحية ويتم الصاق هذه المقعد الوزاري بها؟؟. 
  والمطلوب حالياً من حكومة العبادي، هو ان يقوم بالتعديل الوزاري، نعم نطالبه بالاصلاح فوراً، حيث مازالت الوزارت الاخرى لم تكتمل، ونطالب بأنصاف مكوننا المسيحي. وان يختار التيار الديمقراطي ان يعلن تراجعه عن أنسحابه، ويحصل على وزارته حسب استحقاقه الانتخابي، فلا يستطيع ان يزايد على العراقيين ويلبس ثوب الوطنية بموقفه الرافض للمحاصصة، ومن تحت الطاولة يسحب البساط من تحت اقدام الكوتا المسيحية. ويجب على حكومة العبادي كشف الاوراق والجهات التي قامت بهذا التلاعب. أذ انه حتى لو كان هناك 7 مسيحيين مقدمين لترشيح الوزارة فليس معنى ذلك انهم محسوبين كلهم على كوتا المسيحيين، وليس معنى ذلك ان الاربعة الاخرين يملكون الشرعية، او يمثلون الكوتا المسيحية التي كانت لها فقط قائمة واحدة شرعية تمثلها الا وهي قائمة تحالف المجلس الشعبي والوركاء والمرشحين الثلاثة اللذين تم الاتفاق عليهم، وحسب العقد الموقع بينهم، والذي فارس ججو ليس من ضمنهم. مثلما صرح النائب فارس ججو في مقابلته الاذاعية من س ب اس.. التي لايقبل النقاش عليها، الوزارة التي كانت يجب ان تأتي كحصيلة لمن لهم الاحقية حسب المقاعد البرلمانية الخمسة، 2 لزوعا، 2 للمجلس و1 للوركاء، فمن اين اتوا المرشحين الاثنين الاخرين الطايفين. أما اذا كانو يمثلون كتلهم فليس معناه انهم محسوبين على الكتلة المسيحية لانهم مسيحيين. فهل التركماني الشيعي من الكوتا التركمانية يحسب مقعده على الشيعة.
ونطالب النواب البرلمانيين الخمسة للكوتا المسيحية بوضع ورقة برنامج عمل قومي مشترك فوراً ونشرها في المواقع بعد تقديمها للبرلمان وحث النواب البرلمانيين للتصويت عليها، لخلاص شعبنا ورفع مطاليبه الانيه الملحة التي أفرزها هجوم داعش وأنسحاب الجيش العراقي من الموصل في التحرير الفوري، والعودة بحماية دولية، ضمن توفير حدود المنطقة الامنة، وتخصيص ميزانية لاعادة الاعمار وتعويض كافة الخسائر التي لحقت بسكان سهل نينوى وسنجار وتلعفر وكافة المحافظات المتضررة، ووضع الخطة المستقبلية لبناء المؤسسات والكوادر الدفاعية والبنى التحتية لسهل نينوى المحاصر والمهمش منذ سقوط صدام، وازالة كافة التجاوزات عليه الموروثة من عهد صدام، ومنحه الحقوق القومية والوطنية الكاملة في ادارة سهله ذاتياً تحت واحد من اشكال حكم لادارة الذاتية كأن يكون الحكم الذاتي او محافظة خاصة بالقوميات العراقية الاصيلة في سهل نينوى. والاتفاق على اللقاء الاسبوعي فيما بين النواب الخمسة ممثلي الكوتا المسيحية، اذ كانوا فعلاً يحترمون شعبهم المهجر ويهمهم أيجاد حل شامل وفوري لمصير تواجدهم في وطنهم.
ونحن بأنتظار جواب حكومة العبادي، واصلاح ما أفسده الفساد، الطائفية، المحاصصة، وأنصاف مكوننا المسيحي. وأعادة الحق لاصحابه.
تيريزا أيشو
مرشحة رقم 2 في قائمة تحالف كتلتي المجلس الشعبي والوركاء لترشيحات الوزرات في حكومة العبادي 2014
 28 09 2014
http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/iraq/2014/09/10/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9.html







غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4406
    • مشاهدة الملف الشخصي
 
ܗܕܟܼܵܐ ܩܵܐ ܕܐܵܢܝܼ ܕܠܵܐ ܝܲܕܥܝܼ ܚܲܒܪܵܐ ܓܘܼܪܵܐ ܕܚܲܡܵܪܝܵܬܹܐ ܕܫܲܩܠܹܐܠܵܗ ܒܚܲܕ ܡܢܕܝܼ ܐܚܹܪܢܵ ܀ ܝܲܥܢܝܼ ܔܘܼܪܵܐ ܕܚܡܪܹܐ ܐܵܢܝܼ ܚܡܪܹܐ ܕܦܵܝܫܝܼ ܚܪܝܼܙܹܐ ܒܝܲܕ ܝܵܠܹܕܐ ܙܥܘܼܪܹܐ ܀ ܟܹܐ ܐܵܢܝܼ ܝܼܠܵܗ ܚܡܸܪܝܵܬܹܐ ܝܲܢ ܬܲܙܒܝܼܹܐ خرز ܒܠܫܢܵܐ ܥܲܪܵܒܵܝܵܐ موريك ܒܠܫܵܢܵܐ ܩܘܼܪܕܵܝܵܐ BEADS ܒܠܫܵܢܵܐ ܐܸܢܓܠܸܣܢܵܝܵܐ ܠܵܐ ܦܵܝܫܵܐ ܫܩܠܬܵܐ ܒܚܲܕ ܡܲܥܢܵܐ ܐܚܹܕܬܵ ܠܐܵܗܵܐ ܚܲܒܪܵܐܕܚܡܪܹܐ ܝܲܢ ܬܲܙܒܝܼܹܐ ܀ ܗܕܟܼܵܐ ܒܵܬܪ ܕܟܬܒܼ ܠܝܼ ܐܵܗܵܐ ܚܲܒܪܵܐ ܬܘܚܡܢܝܼ ܒܠܲܟܵܐ ܕܐܵܬܹܐ ܠܫܩܵܠܵܐ ܒܚܕܵܐ ܐܘܿܚܵܐ ܐܚܹܪܬܵܐ ܚܲܤܠܝܼ ܕܐܵܢܵܐ ܡܲܦܠܸܚܢ ܚܲܒܪܵܢܹܐ ܠܵܐ ܨܦܵܝܝܼ ܔܵܘ ܟܬܒܼ ܝܵܬܝܼ ܐ݂ܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ؟

غير متصل sargon83

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 114
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيدة تيريزا
هذه المقالة تعبر مدا مصداقية تحالفكم مع قائمة الوركاء الشيوعية.
السيدة شميران ادلة بتصريحها وقالت كلمتها في وقت سابق بأن السيد فارس ججو متمسك بتحالف المجلس وقائمة الوركاء والمجلس الشعبي بارك الوزير الشيوعي ومرشحة قائمة المجلس  الكلداني السيرياني الآشوري الكوردستاني زميلاتك السيدة أميرة توما رفضت ترشيح السيد فارس ججو وفي اليوم الثاني اصدر المجلس الكوردستاني بيان ونفى ما ذهبت اليه مرشحت المجلس السيدة أميرة توما واليوم جنابك الكريم يدعي بما ادعت به السيدة أميرة هل سوف ينفي المجلس الشعبي ما ذهبتي اليه هذه المرة؟
ام أنكم تنتظرون بفارغ الصبر وزارة ثانية من قبل العبادي لأنكم تشكلون تحالف مع قائمة الوركاء؟
لم اعرف أنكم في المجلس بهذا الذكاء صدقيني.
سيدة تيريزا المعروف عن شخصك الكريم في الدنمارك بأنك شيوعية حتى النخاع وبعد ظهور محرر الأمة آغا جان الجالس تحت الإقامة الجبرية لقد ظهرتي بثوب قومي مثل الدرناوي انطوان الصنا من شريك عدي صدام حسين الى كلداني متطرف واليوم آشوري بعد اشور پانيبال
هذه أمثال مجلسكم الكوردستاني.
لا يوجد شخص في الدنمارك من ابناء شعبنا لا يعرف مدا استقتالك من اجل الحزب الشيوعي فالذي جرى يا سيدة تيريزا هو صفعة بوجه أمثالك الذين كانو يستقتلون من اجل احزاب تدعي الوطنية ولكن عندما سنحت الفرصة لهم قد سحقٌ أنصارهم أمثالك من اجل وزارة واحدة فهذا رد لخدمتك في صفوف الحزب الشيوعي العراقي.
ولا اعرف لماذا تقحمين اسم السيدة شميران في هذا الخصوص السيدة شميران لم تعترض على التوزير؟
هل لديك اي رابط باعتراض السيدة شميران على التوزير؟
والله لا احد منكم في المجلس الكوردستاني يعلم ماذا يجري لان التوزير قد وافق عليه أسيادكم في الديمقراطي الكوردستاني باتفاق مع الحزب الشيوعي.
اما عن مواقفكم القومية وبدون اي خجل تتحدثين وتتدعين بأن قراركم مستقل وهل يوجد في هذه الارض شخص لا يعلم بأنكم احد فروع الحزب الديمقراطي الكوردستاني الشوفيني؟
لماذا هذا الاستهتار بعقول ابناء شعبنا؟
اين حراساتكم في سهل نينوى؟ اين آغا جانكم؟
اين الپشمركة ؟
والله التاريخ سوف يلعنكم ويلعن كل احمق يتاجر بأرض اشور المقدسة.
شوخا ورم راما قا سهدت اومتن طناني

غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
هذا التخبط لكل من لا يملك القرار المستقل ويكون جندي شطرنج بيد الآخرين وخاصة الآخرين هم ليسوا من أبناء شعبنا . تخبط واضح السيدة تيرزا مرشحة الوزارة تصر علئ وجود تحالف بين المجلس والوركاء والسيدة والمرشحة رقم عشرة في قائمة المجلس تنفي ان كان هناك تحالف بعد تأكيدها من رئيس القائمة. 

غير متصل بطرس هرمز نباتي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 440
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزتي تريزا ايشو لا ادري ما الضرر لوكنت انت الوزيرة او كاترين او فارس ججو  او مرشح  رابي يونادم  مقالتك الطويلة  وملخصها عرفناه في بعض كتاباتكم الاولى وفي رد المجلس ومباركتهم لفارس  طموحكم للأسف  ينحصر في المناصب نعلة الله على منصب لا يخدم شعبنا نعلة الله على منصب وما يحققه لفرد من جاه ومال وأكثر من نصف شعبنا يعيش في الحدائق وفي العراء وعلى قارعة الطرق ،  رجاء من اجل دماء ودموع الطفولة وآلام المهجرين  ،أنهوا هذه المهزلة  وتفرغوا  لدعم الجهود المخلصة لاباءنا الكنسيين ولشبابنا من اجل تعريف العالم الحر ومؤسسات حقوق الانسان بما يحدث في الوطن  ان معزتك كبيرة ،وكذلك لبقية المذكورين في كتابتك ،في قلوبنا ولكن لست ممن يرضى لك بهذا المستوى  المتدني من التشبث من اجل منصب لا يقدم ولا يؤخر في مسيرة شعبنا نحو مصيره المجهول ..تقبلي تحياتي
 بطرس نباتي

اعتقد ان السيدة تريزا قد تاهت في المتاهات التي كتبتها وان حرمانها من كرسي الوزارة الذي اعتقدت انها قد حصلت عليه قد افقدها الرؤية السليمة كما حصل مع احد نواب شعبنا في جلسة مجلس النواب يوم 8 ايلول التي اعلن فيها اسماء الوزراء الجدد

غير متصل نــوري حســينو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 167
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ذكرت بأنك كنت المرشحة الثانية في قائمة تحالف كتلتي المجلس الشعبي
وقائمة الوركاء الديمقراطية لمنصب الوزير  في وزارة المهندس حيـدر
جواد العبادي الاان ألاخير أختار المهندس فارس يوسـف ججو من قائمة
الوركاء الديمقراطية وقد بارك هذاالتوزير لججو كل من مجلسك الشعبي
وقائمة الوركاء الديمقراطية فهل ان الوزير ججو جاء من الفضاء ؟
أبو رائد صحفي عراقي