المحرر موضوع: ما هو أفضل الحلول للمشاكل القائمة بين البطريركية الكلدانية وأبريشية سان دييكو ؟؟  (زيارة 10302 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
=


ماهوأفضل الحلول للمشاكل بين البطريركية وأبريشية سان دييكو؟






لقد اصبح موضوع خلاف البطريركية مع ابريشية سان ديكو طاغيا على صفحات الانترنيت والفيس بوك بل وحتى في الجلسات العادية بين الاهل والاصدقاء .
ومن هذا المنطلق فلا بد من ايجاد  او طرح حلول اوسطية ترضي جميع الاطراف والوقوف على مسافة واحدة بين هذه الاطراف .

برأي الخاص أن افضل الحلول لحل كل المشاكل  القائمة بين البطريركية وابريشية سان ديكو هي ان تصبح ابريشية سان دييكو مرتبطة بروما مباشرة  (ولفترة مؤقتة ) من خلال بطريرك الكنيسة الكاثوليكية ضمن الرقعة الجغرافية التي تقع بها ابريشية مار بطرس .

وسيتم خلال هذه الفترة فتح قنوات للحوار بين الطرفين لحل هذه الخلافات التي ليست بالكبيرة وخاصة ان المتحاورين هم رجال دين مؤمنين برسالة سيدنا يسوع المسيح . وبعدها ترجع الامور كما كانت سابقا لترتبط الابريشية بالكرسي البطريركي .

وبهذا نضمن وحدة واتحاد كنيستنا الكلدانية وبعد حل هذه المشاكل  سوف تتظافر كل الجهود والامكانيات بين الابريشيات والبطريركة من اجل ديمومة واستمرار الكنيسة الكلدانية وخاصة في ظل هذه الظروف القاهرة التي تعاني منها كنيستنا في العراق .

وهذا الحل هو الحل الوسط الذي يرضي جميع الاطراف ممن يؤمنون بمصلحة الكنيسة الكلدانيةاولا واخيرا .

ويكف الجميع عن المهاترات الانترنيتية وتنزل اقصى العقوبات بحق الكتاب و حتى رجال الدين الذين يسكبون الزيت على النار من خلال مقالاتهم التحريضية. ويتعهد الطرفان بذلك كخطوة اولى للجلوس على طاولة المفاوضات

وكذلك سوف لا تخسر الكنيسة 16 كاهنا وقفوا عن ممارسة عملهم الكهنوتي سواء  وقفوا من قبل البطريرك ساكو او من المطران سرهد جمو



تقبلوا تحياتي

فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين



غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 220
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أكيد الحلول مهمة ومطلوبة من أجل حل الخلافات التي حصلت بين الباطريركية وبين أبرشية سان ديغو. وتعليقاً على الحل التي تقدمها فأود أن أبين بعض النقاط :-
1- الباطريركية هي رأس الكنيسة الكلدانية وهي الأمينة على الكنيسة وعلى قوانينها فهي المسؤولة أمام الله عن أي خلل او تقصير .. وهي المسؤولة عن كل الأبرشيات الكلدانية في كل العالم وليس كما يقال اليوم انها مسؤولة فقط عن المطنقة الجغرافية للباطريركية .
2- من حق الباطريركية أن تراعي وتهتم بشؤون رهبناتها وكهنتها وأساقفتها .. لأن الباطريركية هي مرجعها الأول والأخير .. وليس حق لأي طرف أخر في التدخل .. طبعا مستثنين بالذكر كرسي روما ..
3- لو فرضنا أنه في الدولة يوجد وزير يعصي اوامر رئيس تلك الدولة .. وكل العاملين في الوزارة يعصون اوامر رئيس الدولة .. فهل من المعقول أن يكون الحل هو أن يتبع الوزير رئيس دولة أخرى لكي يحل الخلاف مه رئيسه الفعلي والحقيقي ؟؟.. وخصوصا أن المشكلة هي بسبب قيام العاملين في الوزارة تلك بعصيان الأوامر والقوانين ؟؟؟
4- الباطريرك قام ولأكثر من مرة بأرسال رسالة يدعوهم بالعودة ويبدي أستعداده لمسامحة المقصر وفتح صفحة جديدة .. خصوصا أن المقصر هو من كرس حياته لله وفق قوانين رهبانية أو رعوية وضعت بنعمة من الروح القدس الذي يقود الكنيسة .. فسيدنا لويس حاول في اكثر من مرة أن يحل المشاكل والخلافات .. لكن الرد جائت بخلاف أكبر .. (( الشتيمة والسب ))
 فإذن كيف يكون حل وهناك طرف لا يستجيب للحل .. ؟؟؟؟ واذا كان هنالك حل فالحل الوحيد هو أن يرجع المقصر عن تقصيره وأن يصحح الخارج عن القانون من مسيرته .. وليس بأمور أخرى تدعو للتفرقة أكثر ..
مع تحياتي
ريان لويس / كركوك


غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3885
    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال

ما الـذي كان يـؤجـل إنعـقاد السنهادس لخـمس سـنوات أيام المرحـوم دلي ؟
ومَن كان يعـلن أنه لا يحـضر ؟
وغـبطة البطريرك ساكـو يقـول : لم تعـد في كـنيستـنا نخـبة متـسلطة والبقـية تـطيعـها !!

غير متصل فريد شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام الرب معكم.االاخ العزيز فاروق لا اعلم اين تسكن فاذا كنت تسكن في سانديكو لابد ان تعلم اين الخلل من خلال الخطابات العنصرية والكلمات الغير لائقة لبعض الكهنة وكثرة شكاوي المؤمنين اضافةالى ذلك غلق دير راهبات الكلدان في اريزونا واقصائهن من واجباتهن من خدمة الكنيسة والتعليم المسيحي وتعليم دروس التناول الاول في سانديكو لكونهنن تابعين للبطريركية كذلك غلق الكنيسة في شمال سانديكو التي كان ايجارها مجانا مع القاعة المجاورة لها وتشريد المؤمنين الى الكنائس الاخرى ثم طرد جوقة الكنيسة والشمامسة ....وهناك المزيد , تستطيع ان تتحقق من ذلك من حديث المؤمنين وليس من ادارة الابريشية المتسلطة  وبعدها  تستنتج الحل والرب يبارك الجيميع والخير لكنيستنا في ظل الروح القدس امين.

اخوكم في المسيح
فريد شكوانا 

غير متصل كامل كوندا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1195
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورون
في مختصر شديد جدا
المطران سرهد جمو كان ولا يزال حجر عثرة في الطريق القومي والان الكنسي وقد قال المسيح الويل لمن يصبح حجر عثرة.
                  كامل كوندا

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2136
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ كامل كندا المحترم
لماذا الأختصار؟
أي عمل قومي تقصده يا سيد كندا الذي وقف مار سرهد ضده؟
هل أنت منصف بهذا الطرح؟راجع نفسك قبل أن تحكم على غيرك!!! وخصوصاً سيادة المطران جمو هو راعي مؤتمر النهضة الكلدانية في سان ديكو في آذار 2011
نعم تريد منه أن يترك قوميته الكلدانية التاريخية ليلتحق بالآشورية المبتكرة حديثاً ويتأشور مثلك كما أنت تفعلها وغيرك من الذين تجاوزا على التاريخ ليحرفوه كما كان يفعل النظام السابق ليتحول الجميع قسراً للعروبة.
أما الشق الثاني دينياً ليس من واجبنا كعلمانيين التدخل به ، فهذا من أختصاص رجال الدين أنفسهم ، ومتى ما طلبوا منا التدخل من أجل حل الأشكالية ، سنكون في خدمتهم دائما ، من اجل حلحلة الأمور بين غبطة البطريرك وسيادة المطران.
نعتقد الأمور أخذت منحى قانوني كنسي صرف وعلى الجميع أنتظار النتائج دون الحكم المسبق..
تقبلوا تحياتي أيها الاخوة الاعزاء بما فيهم السيد كندا
منصور عجمايا

غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 768
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ فاروق والاخوه المتحاورين المحترمين.....

نحن العلمانين ليس لنا الحق بالتدخل بامور قانونيه كنسيه بحته والهرم الكنسي نفهمه والتدرج الهرمي له قانونيته تحكمه قوانين الكنيسه والبطريركيه ومرسومها البطريركي واضحان في قرارهم واصبحت القضيه معروفه للقاصي والداني والكره الان بملعب قداسة البابا وقراره سوف يكون ملزما لابرشية مار بطرس بحسب بيان الابرشيه...
وان واجبنا نحن العلمانيين ان نكون محايدين وننتظر القرارالنهائي للبابا وان كل الحلول والاقتراحات غير مجديه الان لان البطريركييه اخذت قرارها بكونها المرجعيه العليا لكل ابرشيات العراق  والابرشيه استأنفت القرار واصبح على طاولة قداسة البابا....
وان كل من يحاول صب الزيت على النار يكون خاطئا لان البطريركيه وعلى رأسها غبطة البطريرك مار لويس ساكو لمن الحكمة والدراية بعمله ومنصبه لا يعير اهتماما لما نكتبه نحن العلمانيين لاننا غير مخولين بالتدخل بشؤون الكنيسه وقوانينها وقراراتها وخير مثال على ذلك الانذار الاخير للكهنه الموقوفين حسب المرسوم البطريركي على الرابط ادناه ......
http://saint-adday.com/permalink/6754.html....
Abo   Rany

غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 949
    • مشاهدة الملف الشخصي
البعض الذي يخاف من الجغرافية يقول
الباطريركية لها حدودها الجغرافية العراق وحواليه ، و كلدان أبرشية سان دييغو هم ليسوا من ضمن حدود تلك الجغرافية!!!!   
وكذلك يقولون،  جغرافية مناطقنا في العراق هي ليست من ضمن عناصر اصالتنا واولوياتها!!!
ونحن نقول
اذن ، كشعب،اصيل لمن تكون تبعيتنا؟؟ ومن اين جاءت أصالتنا ؟؟؟؟

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ reoo المحترم
 
النقطة الاولى والثانية لا اختلف معك ولكن هناك بعض القوانين التي شرعت من قبل الكنيسة الكاثوليكية في روما تستثني بعض الصلاحيات للابريشيات التي تقع خارج المنطقة الجغرافية للكرسي البطريركي.

النقطة الثالثة : الوضع استثنائي الان في العراق سواء على الصعيد السياسي او حتى على الصعيد الديني
في هذه الفترة الراهنة حتى رئيس الوزراء الان لا يملك كل الصلاحيات على وزراءه .. اين هو الهاشمي ؟ واين هو السوداني ؟ واين هو السامرائي ؟ واين هو وزير الدفاع الاسبق وغيرهم كثيرون فمثالك لا يصلح للوضع الراهن في العراق

النقطة الرابعة  ليحاول غبطة البطريرك ثانيا وثالثة ورابعة حتى مع الذين اخطأوا بحقه ولنتذكر جواب سيدنا يسوع المسيح خينما سأل " كم مرة يجب ان اغفر لمن اخطأ بحقي ؟؟"
 وخاصة ان البطريرك معروف بتواضعه في تقبيل الأيدي

تحياتي واتمنى ان لا نغلق ابواب الحوار في طروحاتنا بين الابريشية والمطرانية

فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز مايكل

يبدو ان البطريركية قد تابعت سؤالك واجاب عليه البطريرك ساكو بنفسه امس على موقع البطريركية

تحت هذا الرابط
للتاريخ : سينودس القـوش 1 – 5   حـزيران 2007
http://saint-adday.com/permalink/6763.html
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز فريد العراقي المحترم

انا لم انحاز لاي طرف في ابداء راي الشخصي لحل هذه المشكلة
المشكلة اليوم بين البطريركية والابريشية هي ليست النقاط التي ذكرتها في ردك.
 الموضوع هو مختلف تماما هو موضوع الكهنة الذين وصفوا حسب اعلام البطريركية مرة بالخارجين عن القانون ومرة اخرى وصفوا حسب الاية القرانية الضالين والمغضوب عليهم

المشكلة باختصار هؤلاء الكهنة غي مستعدين للرجوع الى العراق لانهم مهددين وستكون حياتهم في خطر والمطران سرهد جمو يريد الحفاظ عليهم لكي لا يتخلوا عن السلك الكهنوتي او يتحولوا الى كنائس اخرى

تقبل تحياتي
فاروق يوسف

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2802
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز فريد العراقي المحترم

انا لم انحاز لاي طرف في ابداء راي الشخصي لحل هذه المشكلة
المشكلة اليوم بين البطريركية والابريشية هي ليست النقاط التي ذكرتها في ردك.


يا رجل توقف عن كتابة اشيائك المضحكة هذه. انت كنت سواء في هذا الموضوع او في المواضيع التي قبلها طرف مشارك فعال في توجيه الاستفزازات للبطريركية , وبلوتك انك وامثالك لا تستطيعون ان تنكروا ذلك عندما اقوم بوضع الروابط.

بالنسبة للحدود الجغرافية : الالتزام بالحدود الجغرافية التي طلبها البعض في امريكا هي لم تتطلب دائما قرارات من الفاتيكان, كلا, هي في الكثير من الاحيان لم تطلب سوى ان ينفذها الطرف اللذي يطلبها بنفسه. ولكنهم لم ينفذوها وتدخلوا في ما يخص خارج حدودهم وبطريقة لن يقبلها احد.

انا كنت اتمنى ان يلتزموا فقط بالحدود التي تحدثوا عنها بانفسهم وذلك لان اي تدخل منهم لم يكن فقط غير مفيد. منذ فترة طويلة ومنذ تفجير كنيسة النجاة كان من المفترض ان يكون بينهم توجهات وتركيز على الخروج في مسيرات مستمرة في امريكا لدعم المسيحين في العراق والمطالبة بحقوق الضحايا من ابناء شعبنا وايضا تركيز مستمر في جمع التبرعات. ولكنهم لم يفعلوا ذلك. فكل ما قاموا به كان نهضة نحو الفشل .

وعندما قامت البطريركية بتوجيه نداءت متعددة التي قالت بانها فقط موجهة للاشخاص اللذين يشعرون بانها موجهة  لهم ويعتبرونها مهمة فقام هؤلاء بالسخرية منها في موقعهم كلدايا وفي المواقع الاخرى من خلال كتابهم العاطلين عن العمل.

بمعنى انهم يضعون الشروط التالية: ان لا تتدخل البطريركية في حدودهم وبان يكون فقط من حقهم التدخل خارج حدودهم الامريكية. واي شخص مسيحي يرفض الشروط التي يضعونها بانفسهم فانهم يعتبرونه اما زوعاوي او خائن او مجند او يمتلك اجندة.

البطريركية ونداءاتها كلها كانت مطابقة تماما لققرات المؤتمرات الكلدانية ولكن هؤلاء سخروا منها كلها وكل هذا كان قبل ان يكون هناك شئ اسمه داعش. اذا اقاموا مستقبلا باي مؤتمرات كلدانية اخرى فانني ساقع على الارض ضحكا.

وهم لحد الان يتجرؤن بالحديث عن قيامهم بالنهضة وهي كلمات مبهمة لا احد يعرف معناها. الاهتمام باي شئ قومي في دول الغرب لا يتطلب لا نضال ولا شجاعة , وهذا يشمل الجميع بما فيهم الكنائس الاشورية في الغرب. فعندما يريد شخص في الغرب ان يهتم باللغة القومية فكل ما عليه ان يفعله هو كتابة اربعة اسطر ويوجهها للدوائر هناك ليفتح مدرسة في اللغة. وهكذا بالنسبة للفعاليات الاخرى مثل اقامة مهرجانات او غيرها. بل ان هناك دول غربية تشجع ذلك بنفسها وتقوم بتمويل هكذا فعاليات , مثل السويد واستراليا , كندا مثلا تشجع كل شخص ان يتعلم لغته الام.

النضال والشجاعة والدفاع عن امور قومية سيكون عندما يطالب بها شخص في اجواء مثل العراق. ولكنك انت الان تقول بان هؤلاء في امريكا يشعرون بخوف كبير على حياتهم ولا يريدون الرجوع ولا يستطيعون القيام باي شئ. طيب لا باس , ولكنهم بالرغم من اعترافهم هذا فانهم فوق الشروط التي يضعونها فانهم يريدون ان يمتلكوا حقوق اكثر من الكهنة والاساقفة الموجودين في العراق واللذين يقولون عنهم بان حياتهم في خطر. هؤلاء البعض في امريكا طيلة هذه الفترة كانوا يريدون ارغام من بقي في العراق على فعل وقول فقط الاشياء التي هم يحددونها من حدودهم في امريكا.

الشروط هي اذن:
1- لا حق للكهنة والاساقفة والبطريركية في التدخل في الشؤون هؤلاء في امريكا.
2- فقط هؤلاء البعض في امريكا يحق لهم التدخل في حدود اخرى يرغبون بها بما فيها العراق.
3- هؤلاء البعض في امريكا لا يريدون الرجوع خوفا على حياتهم لانهم يعتبرون حياة الكهنة والاساقفة من اللذين بقوا في العراق بانها مهددة وخطيرة.
4- ولكن هؤلاء في امريكا مع هذا يريدون ان يمتلكوا حقوق اكثر من الكهنة والاساقفة اللذين بقوا في العراق .
5- عندما لا ينفذ الكهنة والاساقفة والبطريركية ما يحدده هؤلاء في امريكا فانهم يقومون باستفزاز البطريركية والاساقفة في العراق ويسخرون منهم.
6- اي شخص مسيحي يرفض هذه الشروط هو اما خائن او يمتلك اجندة او مدفوع من جهات غير معلومة...
7- وعندما يطلب المسيحين حول لماذا كان هناك استفزازت طيلة هذه الفترة الطويلة, من اجل ماذا كانت, ماهي اسبابها, ماذا طلب هؤلاء البعض في امريكا ورفضته البطريركية, فانهم يصرون بشكل الحاحي ويلحون بشكل اصراري بعدم تقديم اية اجابة.


المشكلة الحقيقية الان هي  مخاطر ان تنتشر ثقافة الاستفزازت هذه وبهذه الطريقة العروبجية. وهذه الثقافة انا احتقرها وسابقى احتقرها, وايقافها هي مسؤولية الجميع.

اقتباس
المشكلة باختصار هؤلاء الكهنة غي مستعدين للرجوع الى العراق لانهم مهددين وستكون حياتهم في خطر والمطران سرهد جمو يريد الحفاظ عليهم لكي لا يتخلوا عن السلك الكهنوتي او يتحولوا الى كنائس اخرى

عندما قال وسام كاكو بان كهنوتهم مرتبط ببقائهم في امريكا تعرض للانتقاد, ولكنك تمتلك نفس الشعور وهذا الشعور في ان يتخلوا عن السلك الكهنوتي انت لست الوحيد اللذي يملكه وانما سيفكر فيه كل شخص يحضر تلك الكنائس. وسيفكر به كل شخص عندما يقول هؤلاء بانهم موجودين لخدمة الرعية والتضحية من اجلها.



غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المدعو lucian

كنت اتمنى لو تتحلى ولو بالحد الادنى من الشجاعة وتكتب باسمك الصريح لكي ارد عليك لكوني لا ارد على الاسماء المستعارة
ولكن مع الاسف لازال الخوف يسيطر عليكم كالنساء

"لا خير في شخص لا يتحلى بصفة الشجاعة"
[/size]

فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2802
    • مشاهدة الملف الشخصي


"لا خير في شخص لا يتحلى بصفة الشجاعة"
[/size]

فاروق يوسف

انا بالفعل لا امتلك شجاعة واخاف جدا من اشخاص يتبعون اسلوبك. ولو كنتم تعيشون بالقرب من المكان اللذي اعيش فيه فكن متاكد بانني ساغادر الى مدينة اخرى خوفا منكم. ما كتبته ليس تعليق وانما حقيقة. 

اما قضية الرد فانا لم انتظر اي رد منك. انا اكتب فقط للقراء.

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3885
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي فاروق ... خـذ الثانية :

قـلتُ في مقال :

شـيخـو لم يَـهـوَ السفرات الخارجـية كـثيراً ما كان يكـلف بها نائبه عـنـد الحاجة الآنية

http://kaldaya.net/2014/Articles/11/06_MichaelCipi.html ــ 6 تـشرين الثاني 2014

فـجاء .....

 المطران شليمون وردوني يمثل غبطة البطريرك ساكو بتـنصيب الريشما ستار جبار حلو

http://saint-adday.com/permalink/6766.html

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2136
    • مشاهدة الملف الشخصي
الآخ ايلي المحترم
لا يمكنني الرد على أسلوبك الهابط المتجاوز أخلاقياً وأدبياً
الأخ قشو يؤسفني عدم قدرتي على قراءة اللغة الكلدانية ، فقط أنا أنطق ومتعلم بعض الشيء البسيط لكنني لا اجيدها قراءة وكتابة
اخوكم
عجمايا

غير متصل فريد شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام الرب معكم ,الاخ فاروق لقد ذكرت ان ماكتبته ليس من ضمن الموضوع بل كان نتاجات الموضوع, حسنا سادخل في الموضوع تقول هؤلاء الكهنة غير مستعدون للرجوع لانهم مهددون,وهل الذين في العراق ليسوا مهددون؟ الكاهن يعلم جيدا انه نذر نفسه للتبشير وخدمة المؤمنين في كنيسة الرب في اية ظرف كانت  كذلك الطاعة والاحترام والقسم حيث يقسم الكاهن بان يطيع البطريرك والكنيسة والاوامر ,واليك مثال واقعي لاحد  الكهنة المضلومين حيث كان في المطار وقبل ان يطير اتصل بالمرحوم البطريرك عمانوئيل دلي وقال له سيدنا انا في المطار وسوف اسافر وكانت مفاجئة له وهناك شهود كانوا يزورون المرحوم في تلك اللحظة وتناقش الموضوع معهم اهذه هي الطاعة والاحترام ,تذكر ان  سيدنا يسوع المسيح علق على الصليب من اجل الحق واذا كنا مؤمنين به فيجب ان نقول الحق .اما موضوع الاستقلال عن البطريركية  فيعني التحاق المزيد من عوائلنا المؤمنة في سانديكو الى الكنائس الاخرى لعدم موافقتهم على انقسام الكنيسة وهذا عواقبه خطيرةعلى كنيستنا. اما بخصوص توقيف الكهنة ,مقتبس من فاروق يوسف ((البطريركية مع ابريشية سان ديكو طاغيا على صفحات الانترنيت والفيس بوك بل وحتى في الجلسات العادية بين الاهل والاصدقاء.
ومن هذا المنطلق فلا بد من ايجاد  او طرح حلول اوسطية ترضي جميع الاطراف والوقوف على مسافة واحدة بين هذه الاطراف))
 
انت تتحدث عن الوقوف بمسافة واحدة بين الأطراف، هل تعطينا رأيك لماذا طرد المطران سرهد أربعة كهنة ورهبان بعد المرسوم البطريركي لكي نُصدّق عليك بأنك تقف على الحياد؟
 
المرسوم البطريركي يستند الى القوانين والمشمولين بالقرار لا يزالون في عصمة ابرشياتهم السابقة وهُم المسؤولين إدارياً عنهم لحد هذه اللحظة. يا تُرى ما هو رأي المطران سرهد بقبولهم وهم في عصمة غيرهم؟ بحكم قربك منهُ اكتب لنا رأيه حتى نقتنع. وأنت تعلم ما هي العصمة ومن الحياة، فإذا إمرأة في عصمة رجل ومن ثم يتزوجها رجل آخر فهذا لا يجوز شرعاً، فكيف يقبل المطران مَنْ هُم إدارياً أسمائهم في أبرشيات غيره. ألا تعتقد إذا كُل مطران يُطبّق هذه القاعدة ويقبل في أبرشيته أي كاهن أو راهب وبدون أوراق رسمية ستكون كارثة وفوضى على الكنيسة وتضيع وتتفتت. هل هذا هو الحل؟
أجب بكل صراحة والصراحة راحة للضمير ولا تتردد وشكراً.
مُقتبس من فاروق يوسف
((وكذلك سوف لا تخسر الكنيسة 16 كاهنا وقفوا عن ممارسة عملهم الكهنوتي سواء  وقفوا من قبل البطريرك ساكو او من المطران سرهد جمو))
أنا في مقاطعة سانديكو وهناك حسب المرسوم ثمانية فقط بالخارجين عن القانون لأن إثنان عادوا أو سيعودون لانهم وافقوا على قرار غبطة البطريرك والثالث في استراليا وافق على العودة أيضا والرابع في السويد كذلك، فمن أين لك الرقم 16 وكيف حسبتهم؟ هل تحسب 4 الذين أوقفهم الطران سرهد ظلماً من ضمنهم؟ على أية قوانين استند المطران بإيقاق الأربع كهنة في منطقته وهُم أبرياء؟ هل طردهم حتى يقول بأنني محتاج للكهنة؟الرب يبارك الجميع ويوحد كنيستنا في ظل الاب والابن والروح القدس امين.
اخوكم في المسيح
فريد شكوانا
[/
right]

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3885
    • مشاهدة الملف الشخصي
إسمحـوا لي بتـصحـيح بسيط
بشأن الكهـنة الأربعة ... إنهم ثلاثة وليسوا أربعة
من جهة ثانية هـم كهـنة زائـرون ( يعـني مؤقـتون )
 إسمهم ليس في الجـدول الـدَوري للـتـقـديس ، لكـن حـين يـرغـبون بإقامة قـداس ، لا تـوجـد مشكـلة ، يخـبرون المطران والأمر سهـل . وأي طـقـوس لأقاربهم يمكـنهم المشاركة فـيها مثل العـماذ والبـوراخ .....
وبعـدين في كـل الأحـوال ، الـقـضية الأخـرى صارت في أيـدي  روما ، ولا إعـتـراض عـلى قـرار البابا ، فـلماذا هـذا الـتـعـب ؟؟

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورون
في مختصر شديد جدا
المطران سرهد جمو كان ولا يزال حجر عثرة في الطريق القومي والان الكنسي وقد قال المسيح الويل لمن يصبح حجر عثرة.
               

السيد كامل كوندا المحترم
بالرغم من ان مداخلتك ليست لها علاقة بالموضوع, ولكن في هذا الجانب  القومي الذي ذكرته ساكون منحازا الى المطران سرهد جمو 100%  , وهو يستحق ان ينحت له تمثالا من ذهب لمواقفه الاصيلة والشجاعة في الدفاع عن الحقوق القومية الكلدانية .
 ولولاه لكان العلم الاشوري مرفوع حتى على كنائسنا الكلدانية . ولا نسمح لك ولامثالك المتأشورين الذين تنكروا لقوميتهم من اجل قومية اخترعها الانكليز لكم ان تنتفدوا المطران سرهد جمو بهذا الشأن الذي يخصنا,
ولا تحلموا يوما ان يرفع علمكم الاشوري فوق رؤوس الكلدان طالما هناك رجال اوفياء يدافعون عنها.

فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل مسعود النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ فاروق المحترم
تحية
وأنت تذكر في تعقيبك لأحد الأخوة أعلاه وتقول: " المشكلة باختصار هؤلاء الكهنة غي مستعدين للرجوع الى العراق لانهم مهددين وستكون حياتهم في خطر والمطران سرهد جمو يريد الحفاظ عليهم لكي لا يتخلوا عن السلك الكهنوتي او يتحولوا الى كنائس اخرى".
أنتهى الأقتباس
نعم بأن أغلب هؤلاء الكهنة والرهبان وليس جميعهم المشمولين بالقرار غير مستعدين للطاعة والعودة الى العراق ولكن أربعة منهم أعلنوا طاعتهم ورغبتهم بالعودة، أما الذين رفضوا القرار فإليك ما قاله أحدهم: قال: " حتى لو أشتغل عامل مطعم ما أرجع للعراق" وأضاف مع كل الأسف وحاشا الى غبطة أبينا وأبيه البطريرك" قال: حتى لو .......... لا أعود ولا أطبّق القوانين". ردّ عليه أحد الشمامسة الأعزاء وقال العفو أبونا ماذا قلت لم أسمع "وكرر الكلام مرتين". هذه هي عقلية البعض من المشمولين الذين تحت رحمة المطران سرهد علماً بأن هناك مادة قانونية في قوانين الكنيسة وهي:
" قانون 55
"النظام البطريركي قائم في الكنيسة وفقًا للتقليد الكنسي العريق في القدم الذي اعترفت به المجامع المسكونية الأولى؛ ولذلك يجب أن يحظى بطاركة الكنائس الشرقية الذين يرأس كلّ منهم كنيسته البطريركية كأب ورأس، بالإكرام والتبجيل."

فإذا لا يعلم المطران مثل تلك الكلمات التي صدرت من كاهن تحت اشرافه أو لم يقرأ المقالات التي كُتبت في موقعهِ من قبل الراهب والكاهن والعلمانيين ضد غبطة البطريرك، أرجو منك أن توصله الكلام وهناك شمامسة يشهدون أمام الرب بكل الكلمات التي كتبتها الآن ولم أذكر قسماً منها لقساوتها والتي هي ضد القانون. هذه مادة قانونية مُلزمة يا أخي، أهكذا يحظى البطريرك عندهم وعند مسؤولهم الحالي والمُباشر؟
السؤال لكم:
أين هو الأكرام والتبجيل لأب الكنيسة ورأسها المذكورة في القانون، ومقالات البعض وكلماتهم التي هي غير لائقة وخبيثة تتصدر موقعهم مع الأسف؟ هل سأقرأ ولو تأنيب أو تنبيه أو حساب من المطران لهذا الكاهن وغيره؟ هل يرضى ويوافق المطران على المقالات التي تُسيئ الى البطريرك في موقع الأبرشية؟ انه العجب كل العجب، والغريب أن الموقع يُمثّل الأبرشية!

كيف علِمْتَ بأن المطران سرهد يريد الحفاظ عليهم لكي لا يتخلّوا عن السلك الكهنوتي أو يذهبوا الى كنائس أخرى؟ هل أعلمك المطران بذلك وشرح لكم اسباب قبولهم أخيراً في الأبرشية وكأنها تمثيلية؟ بعدما كانوا ولا زالوا، ولحد اليوم كما قال أحد الأخوة قبلي في التعليق بأنهم رسمياً وإدارياً تابعين الى أبرشياتهم السابقة وأديرتهم وانهم في ذمة الأساقفة في العراق.
من موقع البطريركية:
"تعليق على بيان اسقفية مار بطرس الرسول/ سانديكو- كاليفورنيا
 
يود اعلام البطريركية توضيح ما ورد في بيان اسقفية مار بطرس الرسول
1- الرهبان ليسوا ملكًا للأسقف ولا للأبرشية. قانونيا لم ينتموا اليها الى اليوم ولم ينفكوا من نذورهم ولم يتحولوا الى كهنة ابرشيين، لذا لا يزالون مرتبطين بديرهم ورئاستهم. الدير مسؤول عنهم بإشراف البطريرك منذ ايام البطريرك شيخو والا ما معنى ان يحضر البطريرك او من يوفده مجمعهم الانتخابي؟
2- الكهنة ايضا منتمون الى اليوم الى ابرشياتهم الاصيلة ولم يتم اندماجهم في الابرشيات التي يخدمون فيها خارج القانون."
http://www.saint-adday.com/permalink/6675.html

مقتبس من فاروق:
"ما هو أفضل الحلول للمشاكل القائمة بين البطريركية الكلدانية وأبريشية سان دييكو ؟؟"
الجواب:
أفضل الحلول: تقديم الطاعة التي قرّروها بأنفسهم وبدون إكراه من أحد ولا إجبار عندما أقسموا أمام الرب وأمام المذبح والحاضرين عند وقت رسامتهم وتقديم نذورهم الأبدي. والأعلان عن طاعتهم وتوبتهم والأعتذار الرسمي من غبطة البطريك لأنه أبيهم الروحي عمّا بدر منهم من كلمات ومقالات جارحة ولا تليق بهم وبالدرجة التي يحملوها.
وأخيراً أرجو علمك لمنع الألتباس ما يلي:
من موقع البطريركية:
"لا افهم لماذا طرد الكهنة الاربعة وبطريقة غير قانونية فيما من لا يحترم الكنيسة وقوانينها ويشتم رؤساءه لا يزال يقوم بالمراسيم خارج القانون؟"
http://saint-adday.com/permalink/6730.html

لعلمكم بأن الكهنة  الثلاثة والراهب الموقوفون من قبل المطران سرهد هم كلٍّ من:
الأب ميخائيل خوشابا والأب بولص خمي والأب هرمز حداد والراهب بولص حزيران. أما هناك مَنْ أطاع البطريرك وكانت أسمائهم في المرسوم وهم:
الراهب بولص حزيران والأب هرمز حداد والأب لازكين يوسف والأب فادي ايشو ومن مختلف الأبرشيات في العالم.
من موقع البطريركية:
http://saint-adday.com/permalink/6754.html

علماً بأن الأبوين بولص خمي وميخائيل لم تكُن أسمائهم ضمن المرسوم وقد وقّفهم المطران سرهد مع الأثنين الآخرين بدون وجه حق لأنهم رفضوا التوقيع ضد البطريرك وكانوا في المنطقة قبل البعض من الكهنة الذين احتضنهم أخيراً.
أخوكم في المسيح
مسعود هرمز النوفلي

غير متصل khalid awraha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 196
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
أفضل الحلول للمشاكل القائمة بين البطريركية الكلدانية وأبريشية سان دييكو هو ان تبتعدوا انتم الاعلاميين المصلحجيين في أبريشية سان دييكو من تدخلاتكم بكل صغيرة وجبيرة وتكعدون بالبيت احسن من نصائحكم اللي ما جا تجيب غير المشاكل والله انت يافاروق يوسف وكل جماعتك الاعلاميين المصلحجية تعوفون شؤون كنيستنا بسان دياكو يكون افضل وراح ترجع الناس وتتواجد بالكنيسة وهذا أفضل الحلول للمشاكل القائمة بين البطريركية الكلدانية وأبريشية سان دييكو

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ا ولكن أربعة منهم أعلنوا طاعتهم ورغبتهم بالعودة،

الاخ العزيز مسعود النوفلي

تقول في تعليقك بان اربعة من الكهنة اعلنوا رغبتهم بالرجوع الى الى العراق وهنا سؤالي لك ولجميع الاخوة:

هل منع المطران سرهد جمو احدا من  الكهنة العودة الى العراق ؟؟؟ الجواب لا

اذن المشكلة هي الكهنة انفسهم الذين لا يريدون العودة الى العراق حفاظا على حياتهم من الخطر فلماذا نحمل الاخرين مسؤولية عدم رجوعهم!!!!!


 

أفضل الحلول: تقديم الطاعة التي قرّروها بأنفسهم وبدون إكراه من أحد ولا إجبار

الطاعة هي الولاء والايمان بالثالوث الاقدس وليس معناه ان نزج هؤلاء الكهنة في اتون النار في العراق بلا مبرر في الوقت الذي يخدمون رعيتهم الكلدانية والبالغة سبعون الف كلداني بكل اخلاص وتفاني .

ولو كان عليهم اي شائبة لا سامح الله لكان قداسة البابا منعهم فورا من ممارسة عملهم الكهنوتي ولم يكن يسمح لهم منح اسرار الكنيسة للمؤمنين .وهذا اكبر دليل بان موقفهم الكهنوتي سليم ولا غبار عليه واوكد لك بانهم سيتمرون بخدمتهم على مذبح الرب

تقبل تحياتي
فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل مسعود النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
أولاً أرجو الأجابة على اسئلتي المُدرجة مع الشكر مقدماً
أين هو الأكرام والتبجيل لأب الكنيسة ورأسها المذكورة في القانون، ومقالات البعض وكلماتهم التي هي غير لائقة وخبيثة تتصدر موقعهم مع الأسف؟ هل سأقرأ ولو تأنيب أو تنبيه أو حساب من المطران لهذا الكاهن وغيره؟ هل يرضى ويوافق المطران على المقالات التي تُسيئ الى البطريرك في موقع الأبرشية؟ انه العجب كل العجب، والغريب أن الموقع يُمثّل الأبرشية!

كيف علِمْتَ بأن المطران سرهد يريد الحفاظ عليهم لكي لا يتخلّوا عن السلك الكهنوتي أو يذهبوا الى كنائس أخرى؟ هل أعلمَكَ المطران بذلك وشرح لكم اسباب قبولهم أخيراً في الأبرشية وكأنها تمثيلية؟ بعدما كانوا ولا زالوا، ولحد اليوم كما قال أحد الأخوة قبلي في التعليق بأنهم رسمياً وإدارياً تابعين الى أبرشياتهم السابقة وأديرتهم وانهم في ذمة الأساقفة في العراق.

ثانياً جوابك لي
: مقتبس من كلامك

"تقول في تعليقك بان اربعة من الكهنة اعلنوا رغبتهم بالرجوع الى الى العراق وهنا سؤالي لك ولجميع الاخوة:

هل منع المطران سرهد جمو احدا من  الكهنة العودة الى العراق ؟؟؟ الجواب لا

اذن المشكلة هي الكهنة انفسهم الذين لا يريدون العودة الى العراق حفاظا على حياتهم من الخطر فلماذا نحمل الاخرين مسؤولية عدم رجوعهم"

جوابي لك
 حتى لو لم يمنع المطران عودتهم ، لكّنه شجّعهم للتمرد والعصيان بفتح أبواب الأبرشية لهم وإحتضانهم مُخالفاً كل القوانين، فبدلاً من أن ينصحهم ويعمل مع جميع الأساقفة وقرارات السينودس، رأينا العكس لم يحضر السينودس ولم يلتزم بالأيقاف الصادر من أبرشياتهم التي أصلاً لا يزالون تحت إمرتهم. إذا المشكلة توسعت وهو مسؤول امام الله عن هذه الأعمال. جميع الأبرشيات في العالم لم تعمل مثل ما عملهُ المطران سرهد والأسباب أصبحت معروفة.
تقول في إجابتك:
" الطاعة هي الولاء والايمان بالثالوث الاقدس وليس معناه ان نزج هؤلاء الكهنة في اتون النار في العراق بلا مبرر في الوقت الذي يخدمون رعيتهم الكلدانية والبالغة سبعون الف كلداني بكل اخلاص وتفاني .

ولو كان عليهم اي شائبة لا سامح الله لكان قداسة البابا منعهم فورا من ممارسة عملهم الكهنوتي ولم يكن يسمح لهم منح اسرار الكنيسة للمؤمنين .وهذا اكبر دليل بان موقفهم الكهنوتي سليم ولا غبار عليه واوكد لك بانهم سيتمرون بخدمتهم على مذبح الرب"

جوابي لك:
برأيك انهم لم يُخالفوا المادة القانونية أعلاه، المادة القانوية صريحة وواضحة يا أخي فأين هُم من القانون الذي ضربوه بأرجلهم!؟ لنتكلم بكل صراحة علماً بأن بعض الكهنة أصدقائي وقد خدمتهم لفترة طويلة ولكنني لا أسكت عن قول الحق. الحق حق والباطل باطل الى الأبد.
أما أن تتباهى بالعدد فهذا يشمل 3 ولايات كما تعلم وهناك مئات العوائل تذهب الى الكنيسة المارونية والسريانية والبروتستانتية وآلاف أخرى لا تأتي الى الكنيسة ومُقاطعين لها مع الأسف.
علينا دراسة الواقع ولا نتباهى بالعدد والأمكانيات المالية كما طرحتم سابقاً، النوعية القليلة أفضل بكثير من الكثرة التي لا فائدة منها.
بعض الأساقفة والكهنة في العراق تم تعذيبهم وسجنهم وتم تهديدهم ولا يزالون مستمرين في الخدمة في جميع الأبرشيات هناك، أليس هُم في أتون النار؟ وما هي المشكلة؟ هذه هي رسالتهم وبإختيارهم الشخصي. البطريرك مار شمعون برصباعي أعطى رقبته وآلاف مثله من المؤمنين والأساقفة ولم يرضخوا للأبتزاز وترك الرعية. اين هؤلاء الكهنة والرهبان من اولئك الأبطال؟

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
+

اخي العزيز  khalid awraha

لماذا دائما في مداخلاتك تتهجم على الآخرين  الذي يخالفكم بالرأي وتنهالون عليه بأشد الألفاظ والعبارات والتهم .

بينما نحن طرحنا أبدينا رأينا بأسلوب حضاري ولم نتهجم على احد او حتى لم ننحاز الى جهة معينة .
وقد نكون  غير موفقين في طرحنا والكمال لله وحده , أو قد نصيب الحقيقة ولو 1 % وحسب إمكانياتنا التي منحها الله لنا , ولا احد ملزم بأخذ أرائنا أو حتى قراءتها .

 ارجو ان تبدي رأيك بأسلوب أخر يكون حضاري وتحترم القراء فيه حتى وان اختلفت الافكار

اقرأ ما كتبه الأخوة مسعود النوفلي   وفريد العراقي  نموذجا في طرح أفكار مخالفة وبأسلوب أدبي وحضاري

تقبل تحياتي
فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1677
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورين جميعا
ان معظم الكهنة والرهبان الموجودين ضمن مرسوم العودة، فقد كانوا مقبولين وقبل تولي المطران سرهد جمو لأبرشية ساندياكو، وللعلم هنالك كهنة موجودين في ابرشيات اخرى كانوا في نفس وضعهم ولكن ربما تمت تسوية موقفهم من قبل البطريركية وبدون رجوعهم وقبل اصدار المرسوم البطريركي الموقر.. ولكن لِما الاشتراط على هؤلاء بالعودة والاّ فلا..والمتحاملين على المطران بسبب سعيه للمحافظة على اصالتنا الكلدانية التي تخفت يوما بعد يوم في بلد اصالتها لمجاملة الاخرين ..تحيتي للجميع

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ مسعود النوفلي المحترم  ... في طرحي للموضع اتخذت كليا جانب الحياد ولم ادافع عن احد قط , واكدت على ضرورة تغليب لغة الحوار المستمد من تعاليم سيدنا يسوع المسيح في المحبة والتسلمح , والتحلي بالحكمة والتعقل من اجل حل كل الخلافات القائمة بين ابريشيتنا والبطريركية .

 والتي استغلها البعض من غير الكلدان وبعض الكلدان المأجورين لضرب وحدة كنيستنا الكلدانية... ...

الحوار ثم الحوار ثم الحوار النابع من الاحساس بالمسؤؤلية هو الطريق الصحيح الذي يقودنا الى امكانية الوصول لحل كل هذه الخلافات .

تقبل تحياتي
فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ قشو ابراهيم المحترم

شكرا لمروركم الكريم واسف لكوني لا اجيد قراءة مداخلتك باللغة الكلدانية

تقبل تحياتي
فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 637
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لدينا قناعة تامة أن الروح القدس قد أختارت أبينا غبطة البطريرك الحالي و كل البطاركة السابقين ، يجعلنا أيماننا هذا أن نكون أبناءا طائعين له و لقيادته لدفة الكنيسة في العراق و في العالم و الجميع لا يمكن أن ينكروا جهود غبطة البطريرك ساكو من أجل رفع شأن المسيحيين في العراق بشكل خاص و من أجل وحده الكنيسة الكلدانية في العالم . لذلك لن نسمح لآي كان أن يوقف عزيمته و ليكون لمؤسسة الكنيسة دور في كل انحاء العالم . و أن يكون العمل مركزي و بأتفاق أعضاء السنيهودس ، و غير مقبول أي عمل خارج هذه المؤسسة ، و من يحاول تقسيم الكنيسة الكلدانية  سينبذه التأريخ و شعبنا المسيحي و بالاخص الكلدان و سيكون منبوذا الى ابد الدهر.

لذلك الرأي الغالب على الكلدان في العالم ، أن ينتظرو قراءه الخبر التالي :

 أنعقد المجلس السنهودسي برآسة غبطة البطريرك لويس ساكو جزيل الاحترام بطريرك الكلدان في العالم أنعقد في المقر البطريركي في مدينة بغداد و وافق على قبول أستقالة سيادة المطران سرهد جمو  جزيل الاحترام التي تقدم بها لغبطة البطريرك و من خلاله للمجلس السنهوديسي و التي جاء فيها طلبه التفرغ للدراسات و البحوث و التأليف و العودة للحياة الرهبانية التي نذر نفسه لها و فسح المجال للمطارنه الشباب من أخذ مواقعهم في قيادة أبرشيات الكلدان في العالم . و بناءا على رغبته قد تمت الموافقة على قبول الاستقالة و أحالته للتقاعد. و تقديرا لجهوده تم تعيينه نائبا بطريركيا فخريا متقاعدا متفرغا للدراسات و البحوث للكنيسة الكلدانية في العالم و يكون مقره في دير السيدة في القوش .

نهنئ الشعب الكلداني بهذا الخبر السار و نهنئ و نقبل أيادي مطراننا الجليل على هذه الشجاعة النادره و حبه الى كنيسته التي ضحى من أجل وحدتها و عمل من أجل رفعة أسمها و أسم شعبها في العالم .


بهذه المناسبة أدعوا "مؤسسة الكنيسة الكلدانية" لتسجيل أسمها دوليا و الحصول على رقم عالمي خاص بالمؤسسات ، حتى تتمكن من تسجيل كافة العقارات و الاموال و فتح الحسابات بأسم "مؤسسة الكنيسة الكلدانية في العالم" و يكون المجلس السنهوديسي المخول بالتوقيع و التصرف بها و لديه فقط الحق بتخويل من يريد أن يخوله للتصرف وفقا لصلاحيات محدوده و يختار شركة محاسبة و تدقيق قانوني في كل دولة توجد فيها اي املاك أو عقارات أو حسابات بنكية ليكون أشراف مركزي و صحيح ، بذلك لن تسمح بأقامة كانتونات و تحويل تلك الاموال الى أموال خاصة يتم التصرف بها دون علم مركزي لمؤسسة الكنيسة . عند ذلك ستعود سيطرة و هيبة أسم الكلدان و كنيستهم عاليا و سيحسب الف حساب لشعبها المسكين المشرد و المظلوم على أبد الدهور ، و لتكن مؤسسة الكنيسة الكلدانية لكل الكلدان سواء من اصل عراقي او أيراني أو سوري او هندي او لبناني او تركي أو اي جنسية او قومية أخرى.

سمير عبد الاحد - بغداد