المحرر موضوع: البابا: إدارة الفاتيكان مريضة بحب السلطة والجشع والمكائد  (زيارة 1537 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35210
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البابا: إدارة الفاتيكان مريضة بحب السلطة والجشع والمكائد



البابا فرنسيس يتسلم هدية من ولد هي عبارة عن رسم له مع تمنيات بميلاد مجيد، وذلك خلال لقاء الحبر الأعظم موظفين في قاعة بولس السادس بحاضرة الفاتيكان أمس. (أ ب)
المصدر: (رويترز)

عنكاوا دوت كوم /  النهار
توقع كبار أعضاء الإدارة المركزية في الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان أمس تبادل عبارات المجاملة مع البابا فرنسيس خلال اجتماعهم السنوي في مناسبة عيد الميلاد، غير أن الحبر الأعظم اغتنم المناسبة كي يوجه اليهم انتقادات لاذعة.

وقال البابا للكهنة والأساقفة والكرادلة الذين يعملون في الإدارة المركزية للكنيسة الكاثوليكية إن الوصولية وتدبير المكائد والجشع أصابهم "بمرض الزايمر الروحي".
ورفض فرنسيس، وهو أول بابا غير أوروبي منذ 1300 سنة، الانغماس في أي من زخارف منصبه وأعلن بوضوح عزمه على جعل الهيكل الكهنوتي الكاثوليكي أقرب إلى أتباعه البالغ عددهم 1,2 مليار نسمة حول العالم.
وجاء في خطاب متجهم له: "تحتاج الإدارة المركزية للكنيسة الكاثوليكية إلى أن تتغير وتتحسن... إن الإدارة المركزية التي لا تنتقد ذاتها ولا تعمل على تحديث نفسها ولا تحاول أن تتحسن هي جسد مريض".
وعدد ما لا يقل عن 15 من مظاهر المرض والإغراءات بدءاً من "الزايمر الروحي" الذي أصاب رجال الدين الذين أسرت ألبابهم السلع الدنيوية والسلطة، وصولاً إلى "انفصام الشخصية الوجودي" لأولئك الذين استسلموا لعقلية كئيبة قاسية.
وأشار إلى ان البعض ممن هم في الإدارة المركزية يتصرفون كأنهم "يتمتعون بالحصانة والخلود أو حتى انهم لا يمكن الاستغناء عنهم" في إشارة واضحة إلى الكرادلة المتقاعدين الذين يبقون في الفاتيكان ويستمرون في ممارسة نفوذهم.
الا ان البابا اختتم خطابه بملاحظة سارة، إذ قبل أن يتمنى للحضور ميلاداً مجيداً حض مسؤولي الفاتيكان على أن يكونوا أكثر بهجة، مشدداً على الخير الذي يمكن أن تنشره "جرعة من الدعابة".
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية




 

980x120