المحرر موضوع: على هامش المقال:كيف أنتقل الفساد المالي والأداري من الفاتيكان الى الكنيسة الكلدانية؟  (زيارة 2739 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2086
    • مشاهدة الملف الشخصي
على هامش المقال:
كيف انتقل الفساد المالي والاداري من الفاتيكان الى الكنيسة الكلدانية ؟
أقتبسنا الفقرة الأخيرة من مقال الأستاذ أنطوان الصنا الأخير أعلاه  لمناقشته بحيادية وموضوعية:
فمثلا لا زال موضوع تحدي وتمرد المطران سرهد جمو على البطريركية الكلدانية احد المواضيع الحساسة التي تشغل شارع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي في الوطن والمهجر بسبب تدخلات ووصاية ادارة الفاتيكان على الكنيسة الكلدانية حيث لم يستطع غبطة مار ساكو رغم رسائله المتعددة من معالجة الموضوع والسبب ادارة الفاتيكان !! لان البطريرك مار ساكو لا يملك أي سلطة أدارية وتنظيمية مباشرة على أي من المطارنة والكهنة الكلدان في أوربا والأمريكيتين وأستراليا وكندا !! حيث تنحصر صلاحياته الادارية على الوطن العراق ودول الشرق الاوسط فقط.(انتهى الأقتباس)
الجواب:1.الكاتب وأي كاتب مهما ألتزم بأيديولوجية معينة ، يفترض أن يظهر حياديته ويكتب بنزاهة ودقة وموضوعية في معالجة ما يمكن معالجته ، وفقاً للنقد البناء بعيداً عن التجريج والتخوين والحكم المسبق على الآخرين لدرأ الفائدة للقاريء الكريم والمتتبع المعني بصدق وأمانة.
2. أكتفينا بمناقشتكم وتوضيح وجهة نظرنا المتواضعة والتي نراها موضوعية آملين أن نصيب في طرحنا هذا ، من خلال مناقشة الفقرة الأخيرة المقتبسة من مقالكم الموسوم وفق عنوان مقالة الكاتب المؤقر أعلاه:
3. بداية الفقرة أعلاه أشرتم الآتي(فمثلا لا زال موضوع تحدي وتمرد المطران سرهد جمو على البطريركية الكلدانية).
أننا نرى هناك أخفاق واضح من جنابكم يا أستاذ أنظوان الصنا لو تمعنتم بدقة من خلال مراجعتكم للفقرة أعلاه وهو مقتبس من مقالتكم ، لماذا الحكم المسبق على أعتبار الموضوع تحدي دون أن تكتفي لتلحقه بالتمرد من قبل سيادة مار سرهد جمو على الباطريركية الكلدانية ، فمن خولكم بالحكم المسبق على سيادة المطران بتحديه وتمرده على الباطريركية؟ ولماذا صب الزيت على النار؟ وما الغاية من هذه الأفعال التي تؤذي الكنيسة الكلدانية بالصميم ، ولو كنتم فعلاً حريصين على الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية ، عليكم بالتخفيف دون التصعيد ودون الحكم المسبق لتناقضوا أنفسكم بأنفسكم من خلال ما أوردتموه أنتم في نهاية الفقرة أعلاه بأعتبار كنائس وأبرشيات الخارج أوروبا وكندا وأمريكا وأستراليا ونضيف عليها نيوزلندا ، تكون علاقتها المباشرة مع الفاتيكان دون الباطريركية المختزلة مهامها بالعراق والشرق الأوسط فقط ، ومع هذا نصبتم أنفسكم  حاكماً على المطرانية والباطريركية دون وجه حق ومن دون تعيينكم ولا تخويلكم لأي منهما أو كلاهما!!! الا ترون أن عملكم هذا يضر بالكنيسة المؤقرة ، وكما تعلمون ويعلم جميعاً بما فيهم غبطة الباطريرك الجليل بأننا ندعو الطرفين للحكمة والموضوعية في معالجة الأختلاف في وجهات النظر، وعدم التصعيد الأعلامي والكف عن النشر المدمر من وجهة نظرنا ، ولابد من الحوار والحوار ومزيداً من الحوار الجاد والموضوعي بين الطرفين ، خدمة لكنيستنا وشعبنا المشرد والمغترب في خلاف التصعيد والتعكير والتعصب لجو الحوار الجاد المبني على التفاهم والحرص ، على الروحانية والأنسانية المطلوبتان ممارستهما من الجميع خدمة لشعبنا القابل للزوال.
4.نحن نعتقد الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية وأية كنيسة كانت . هي عائلة واحدة موحدة لا تتحمل الخلاف والتفريق ولا الطلاق لا سامح الله ، وممكن حدوث أختلاف معين هنا وهناك بين أفراد العائلة الواحدة(الكنيسة الجامعة للأكليروس) وهو ليس خطاً ولا معيب بل صحة ولابد له ، من خلال وجوب الأختلاف من أجل التطور والتقدم والتجدد والأصالة والوحدة وليس العكس ، والعمل لمنع تعكير صفوة التفاهم وزيادة الأختلاف ليتحول الى خلاف ، بسبب التدخل المشين من العامة المطبلين والمزمرين الضارين ، وهذه حالة مرفوضة وغير مجدية ولا صحية ، بل تعمل لزيادة المأساة والمعاناة لطرفي الأختلاف ولشعبنا الدامي المشرد في العراء القاسي ، ووضعه النفسي والجسدي المتردي جداً بما فيه حصول حالات وفاة عديدة ومتعددة ، من الشبيبة المسيحيية بالأضافة الى زيادة الوفيات بين عامة الناس من ضمنهم الطفولة الريانة الضحية الكبرى ، والشياب لكلا الجنسين (المرأة والرجل) بسبب العنف المتراكم والأرهاب الداعشي القذر ، وما رافق شعبنا من مآسي وقساوة الوضع السلس المؤلم لهم في كردستان ودول الشتات في الغربة والتغرب.
5.تؤكد يا أستاذ الصنا .. بأن غبطة الباطريرك لا يملك القرار لتنفذه الأبرشيات في العراق والعالم ، كما جاء في الفقرة أعلاه ولنقتبس منها الآتي:( ووصاية ادارة الفاتيكان على الكنيسة الكلدانية حيث لم يستطع غبطة مار ساكو رغم رسائله المتعددة من معالجة الموضوع والسبب ادارة الفاتيكان !! لان البطريرك مار ساكو لا يملك أي سلطة أدارية وتنظيمية مباشرة على أي من المطارنة والكهنة الكلدان في أوربا والأمريكيتين وأستراليا وكندا !! حيث تنحصر صلاحياته الادارية على الوطن العراق ودول الشرق الاوسط فقط(أنتهى الأقتباس)
والسبب الفاتيكان وأدارتها السلطوية والتنظيمية المباشرة على الأبرشيات والكهنة في الخارج بموجب الصلاحيات الأدارية لها ، وحصر مهام البطريركية على العراق والشرق الأوسط فقط. (شكرا لأنك تؤكد صلاحيات غبطته لترفقها بكلمة فقط).
وطالما تعلم بهذا الأمر الأداري والتنظيمي والنظامي المتفق عليه والتي تخضع الكنائس الكاثوليكية بما فيها الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية.. نقول لماذا تتدخل وغيرك من الكتاب بتأجيج الأمور بين الباطريرك والمطران؟ ولماذا غبطة الباطريرك الجليل لا يسترشد والقوانين الفاتيكانية ، ليصدر قراراته بموجب أرادته الذاتية؟ وأنت تنحاز وبوضوح أعلامي له كما والآخرين ، لتحكم على سيادة مار سرهد جمو بدون وجه حق ، بل من باب الضغينة والأفتراء والكيل بمكاييل ووو..................؟
ولربما أنت وغيرك من المصطفين لهذا الجانب أو ذاك تتهمونني بألأنحياز الى جانب المطرانية لا سامح الله ،  أو الباطريرك لا سامح الله .. أقول بملأ الفم وصراحة وعلانية وكما عودتني الحياة بمرارتها وقساوتها ومآسيها لعقود من الزمن الغابر.. لأؤكد أنا بعيد كل البعد عن توجهاتهما معاً جملة وتفصيلاُ ، وكلاهما الأثنين محض أحترامي وتقديري وتجمعنا وأياهم الكثير ، ولكنني أختلف معهما في الأمور القليلة جداً ، وأولها الأختلاف الذي تحول الى خلاف ، وعدم الحوار البناء بين الطرفين ، بالأضافة الى المقاطعة الشبه الدائمة بينهما ، ناهيك عن التعصب النفسي وعدم القبول بالآخر ، وضعف المكاشفة لأحدهما الآخر ، والضعف الحاصل في تقبلهما لفكر وطروحات الطيبين والحريصين من العلمانيين ، والتشبث بالرأي المنفرد دون أعارة اية أهمية للفكر النير والآراء الحريصة والمحايدة والشفافة على قضيتنا وشعبنا أنسانياً وروحياً ، والذي ينصب ويصب كل هذا وذاك لخدمة أعداء الكنيسة الكلدانية بالذات ، وبهذا تدمر قضية شعبنا الكلداني البسيط لتسحقها بالصميم وخصوصاً في قصر نظر بناء الأمة ومستقبلها المنشود المغيب ، وهذا هو الذي يؤلمنا ويعصر قلوبنا ويمزق أحشائنا لينزف دماً.
ليعذرني غبطة البطريرك الجليل ، عليه أن يكون أكثر مرونة وأعلى حرصاً ووضوحاً وتقبلاً للآخر ومسامحاً وعطوفاً ونابذاً التعصب والأنفعال بأعترافه الشخصي ،  كونه الراعي الصالح في العراق والشرق الأوسط فقط (فقط ليست مني بل من الكاتب الأستاذ الصنا)، ويتقبل النقد وحتى الانتقاد الموضوعي ويتبنى النقد الذاتي قبل تقبله النقد من الآخرين حتى وأن كان فوق النقد ، ويراجع عمله الذي قارب العامين ومن يتحمل المسؤولية يكون أكثر أنحناءاً وتواضعاً ، كما أمرنا السيد المسيح (في الأنحناء الرفعة وفي الرفعة الأنحناء) الترجمة للغة الكلدانية (كدما تخات بعال ، وكدما دعال بخات). وكل أنسان مهما وصل الى المواقع المتقدمة روحياً وأكاديمياً لابد أن يكون أكثر تواضعاً وتقبلاً للفكر المختلف ولابد من هفوات وأخطاء هنا وهناك ، لأن الكمال وحده للمسيح المثالي في الجسد الذي لم يخطأ.
تعلمت من المرحومة والدتي الأمية فلسفة الحياة العملية ، أستفدت في مسيرتي الحياتية كثيراً ، أسعفتني بالصبر وتحمل المرض والمحن والمصاعب الجمّة والتواضع والصدق ومحبة الناس ومساعدتهم والحفاظ على الأمانة والقبول بالآخر مهما كان ، وكما مدرستي العلمية والأجتماعية والسياسية والأقتصادية العملية ، ومهما تعلمت بحاجة الى الأكثر وكأنني لا أعلم شيئاً ، والأقتداء بالآخر وتقبله حتى في نقده الجريح (روح مع اليبكيك .. لا تروح مع اليضحكك) في اللغة الكلدانية (سي مو دمبخيلخ ، لا مو دمكخكلخ) ، فأنا مدين لك يا أمي وكل من علمني طول عمري ، والف تحية لك ووالدي وأنتما في قبريكما راقدان في أبي مارن - مدينتي الخالدة تللسقف ، التي أغتصبت من قبل داعش المجرم نتيجة أنسحاب مفاجيء لحاميها ، لتتحرر من قبلهم ثانية ، لتعاني مما عانته من الدنس الداعشي ، ونهب حاميها وللأسف ولله الحمد القبور لا زالت لم تدنس بعد ، متمنين لشعبنا العراقي بجميع مكوناته المعافاة والحرية والأمن والأمان والأستقرار والسلام والخير والسعادة الدائمة ، بالعمل والفعل بالتفاني من أجل الجميع بعيداً عن حب الذات ولابد من نكرانه.
كل عام وشعبنا بخير ويسر وسلام
حكمتنا:( أن لم أتمكن لأهديك وردة ، عار علية أوخز جسدك شوكة)
منصور عجمايا
نهاية عام
2014



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4228
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ الكاتب ناصر او منصور عجمايا المحترم
بعد التحية

اطلعت على مقالكم اعلاه واحترم رأيكم المنحاز الى جانب المطران سرهد جمو لكن اختلف واتقاطع معك تماما ورأي الشخصي منحاز مع المرجعية الكنسية الكلدانية العليا التي يمثلها غبطة البطريرك مار ساكو وبخصوص رأينا حول تحدي وتمرد المطران سرهد جمو للبطريركية مثبت في 15 - 5 - 2013 على الرابط ادناه ولا زالت عندي رأي اي ان رأينا مثبت قبل الاحتقان والتصعيد وتبادل الاتهامات بين البطريركية الكلدانية والمطران سرهد وجماعته في النكسة الكلدانية وليس النهضة الكلدانية !! وقد قرأ مقالنا يا اخ ناصر في الرابط ادناه اكثر من 11000 قارىء (احد عشر الف قارىء) في موقع عنكاوا فقط ولتوضيح الامر للقارىء الكريم اقتضت هذه المداخلة مع تقديري

1 - (نيافة المطران سرهد جمو يتمرد ويتحدى البطريركية الكلدانية ويستفز شعبنا في الوطن لماذا ؟ !!)

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=666765.0

2 - لمن يرغب الاطلاع على مقالنا (كيف انتقل الفساد المالي والاداري من الفاتيكان الى الكنيسة الكلدانية ؟) المؤرخ في 27 - 12 - 2014 الرابط ادناه لان الاخ ناصر علق عليه واقططف جزء منه من دون الاشارة الى اصل المقال

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763146.0.html

                                                   اخوكم
                                                 انطوان الصنا

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2086
    • مشاهدة الملف الشخصي
[b]الأخ الكاتب أنطوان الصنا المحترم
تحية وتقدير
شكراً لردكم الكريم رغم عدم الأنصاف والتقدير الصائب من جنابكم
أتمنى ان تنصف نفسك ولو مرة واحدة لتنطق جزء بسيط من الحقيقة للقاريء الكريم..
يا أستاذ الصنا ..أين هو أنحيازي الى سيادة المطران سرهد جمو!!؟؟ فأنا أستعنت بما أنت كتبت ، وانت بأعترافك من خلال ما ورد في مقالكم وما أقتبسناه منه هو أنحيازك للمطران جمو من حيث لا تدري ، وبناء على المقتبس وضحت ونقلت ما أنت دونته وليس من أبتكاري ولا من أجتهادي ولا أنحيازي الى أية جهة معينة ، وعليه من فمك وقلمك وكتابتك أنت أنحازيت الى مار سرهد من غير وعي ولا دراية ، ويتبين أنت كتبت حقيقة معرفتك للقانون الكنسي والذي ممكن أنا أجهله ..فمشكوراً عليه التوضيح في نهاية مقالكم المؤقر.
كنت أتمنى وأنت كاتب لك ذراعك الطويل في حقل الكتابة أن تكتب بموضوعية وبدقة دون أن توجه الحكم المسبق والمباشر لما دونته أعلاه ، وهذا ما يؤسف عليه حقاً ونقطة سوداء في سجلك الكتابي شأت أم أبيت ، وكما وضحت في المقال ليس هناك الكمال الفكري لأي أنسان مهما كانت ثقافته عالية ، كان الأفضل أن تعترف للجمهور من دون زرع الأتهامات الباطلة وبلا مبرر ، ونحن عندما ننتقد أي كاتب وأنت منهم الغرض صحي وللمعالجة فقط.. وليس هناك ما يخالف ذلك بيني وبينك من أي خلاف.. فعلام التهرب والكيل الغير المنصف والأتهام الغير الصحيح ولا السليم لتقع في مطب آخر ، لا احبذه لك أنا قبل أن لا تحبذه أنت..
يظهر من خلال أعترافك الشخصي أنت منحاز الى مرجعية غبطة الباطريرك وهذا خطأ كبير ترتكبه بالضد منك ومن قلمك ، أعذرني أن أقول لك وبصراحة لفائدتك أنه معيب جداً لك ، أما اذا هناك بينكما قضايا ومصالح شخصية تفرض أنحيازك فهذا هو قدرك ، وبالنسبة لي أنا مختلف معك كوني غير منحاز لأي منهما معاً ، ونصيحتي الأخوية:
على الكاتب وأي أنسان أن يكون محايداً وليس منحازاً أبداً لأي من المختلفين .. لا بل المفروض من الجميع الحيادية التامة مع محاولات جادة لتقريب وجهات النظر المختلفة بعيداً عن الأنحياز لأي من المختلفين ، وهذا أحد الدروس التي تعلمناها منذ صغرنا وليس كما نحن الآن. لأن الأنحياز لأي منهما يعني زيادة الخلاف وتعميقة .. وفي حالة ألتقاء المختلفين معاً وهذا ما يحدث وممكن أن يحدث وأتوقع حدوثه ومتفائل منه ، لذا يبقى المنحاز في موقع لا يحسد عليه..
شكري وتقديري لك وللقاريء الكريم وللمختلفين معاً.
اخوكم
منصور عجمايا
[/b]

غير متصل ATHEER SHAMAON

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 96
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ ناصر عجمايا المحترم
اثمن فيك حياديتك وعقلانيتك في تناولك للشؤون الكنسية الكلداني ..

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2086
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز أثير شمعون المحترم
شكراً لمساهمتكم ورأيكم يشجعنا في مجال ليس من أختصاصنا ، ولكن كما يقال للضرورة أحكام وللواقع المؤلم ضرورة التدخل لأبداء الرأي فقط وفقط ، والكنيسة حرة بالأستفادة من الآراء السديدة المعتدلة البناءة ، كما والمخفقة الغير المنصفة والمدمرة من عدمها ، وهنا الكرة في ملعب رجال الدين الأعزاء علينا جميعاً ، للعمل بما يخدم مسيرتهم الروحية الدينية وما يخدم شعبنا المدمر من كل النواحي ، ونحن نعتقد أن شعبنا هذا هو الكنيسة بعينها ، والتقليل من دوره هو ضرب الكنيسة وشعبها بالصميم ، ورجال الدين يساهمون بشكل أو بآخر بهدم كنيستهم (شعبهم) ، ومن مصلحتهم والكنيسة الكلدانية أيلاء الأهتمام الكامل بالآراءالسديدة للشعب والحريصة لصالحهم وكنيستهم..
شكراً ثانية وكل عام لك وللعائلة وجميع بنات وأبناء شعبنا الكلداني والمسيحي المظلوم الصحة والسعادة والأمن والأستقرار الدائم لحياة أفضل وأحسن بتجدد وتقدم.
اخوكم
منصور عجمايا

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1046
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ ناصر عجمايا المحترم
عيد مبارك عليك وعلى الجميع
لا تترجى خيرا ابدا بمن تقلب حسب هبوب الريح فيوما كان عروبيا واخر كرديأ واخر كلداني لحد النخاع وثم كلداني سرياني اشوري واليوم ينتمي لامة ؟؟ مبروك عليه وعلى الامة التي انتمى اليها ( شايفين الف خير )
لقد اطلق السادة في زوعا مشيكان لقب ( بوق المجلس الشعبي ) للسيد انطوان صنا واعتقد قد وفقوا بذلك
للاطلاع
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=737986.0
هذا الرجل بدل ما ينتقد التنظيم الذي يمثله وهو المجلس الشعبي وحجم الفساد الاداري والمالي الذي ينخر به يرمي الاخر بالحجر كم من ملايين الدولارات صرفها مجلس انطوان صنا بدون محاسب او رقيب وكلها اموال باسم المسيحيين
انطوان صنا الذي يدعي انه مع المرجعية .. الخ من الكلام المعسول لا تعتقد اخي ناصر ان هذا  يمر او يتم تصديقه من قبل غبطة ابينا البطريرك فانطوان صنا ورقة محروقة على كافة الاصعدة
اليك كيف كان يهاجم انطوان صنا سيدنا ساكو ويتهمه بتهم وكلمات سيئة
   ( المطران لويس ساكو ... في تصريح سياسي خطير  ... وانحياز لزوعا ... لماذا ؟! )
بقلم انطوان صنا
للاطلاع
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,283751.0.htm
(نيافة المطران لويس ساكو ...... طارق عزيز ... لم يكن مسيحيا وليس بريئا ؟!)
بقلم انطوان صنا
للاطلاع الرابط ادناه
http://www.gilgamish.org/viewarticle.php?id=articles-20090306-16877
عزيزي ناصر المتصيدين بالماء العكر من امثال صنا متواجدين بكل زمان ومكان ولكن العتب يقع على من وفر له البيئة ؟؟
تقبل تحياتي وشكرا على طرحك الموضوعي
سيزار ميخا هرمز


غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2086
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ والأستاذ سيزار الورد
شكراً لمساهمتكم والمعلومات التي رافقتها ونكون لكم شاكرين لجهودكم وقلمكم الجويء والواقعي والمثبت بأدلة وبراهين ..
نتمنى من الكتاب الأعزاء الأستفادة من وجهات نظركم وطروحاتكم المقيّمة من قبلنا وغالبية الكتاب الكلدان والعراقيين.
لكم منا كل الحب والمحبة في العام الجديد وكل عام وانتم والعائلة
وبخير ويسر وسلام..
ولشعبنا الحياة الجديدة لمستقبل أفضل وأحسن وأشمل
أخوكم
منصور عجمايا[/color]


 


980x120