المحرر موضوع: الحملة الإعلامية ضد المطران سرهد جمو وتعقيب على عنوان مقال ليون برخو الأستفزازي  (زيارة 21527 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحملة الإعلامية ضد المطران سرهد جمو وتعقيب على عنوان مقال ليون برخو الأستفزازي
                                                  (ج1)
بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو
habeebtomi@yahoo.no
habeebtomi71@gmail.com
الحملة الإعلامية الأخيرة على المطران سرهد جمو قد اتخذت منحى جديداَ ، فيه وتيرة الشدة ظاهرة لا سيما من الكتاب الذين لهم تاريخ في محاربة اي فكر قومي كلداني ، ويرحب بما يكتبون في مواقع الأحزاب التي تعمل لتقويض الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية اولاً ، والإجهاز على اي فكر قومي او نهضة كلدانية ثانياً ، وهذه الجهات  معروفة لا داعي لذكر اسماءها ، وبتقديري ان الإجهاز على الفكر القومي الكلداني  تلقى القبول والأرتياح من مؤسسة البطريركية الكاثوليكية الكلدانية حسب ما هو ظاهر للعيان ، وأرجو ان اكون مخطئاً في تقديري هذا . وسوف اتناول الموضوع بشئ من التفصيل ولهذا سوف يليه الجزء الثاني لكي لا يكون طويلاً على القارئ الكريم .
مقدمة عن الأسم القومي الكلداني
غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو ، له مكانة سامية لعلمه الغزيز وثقافته الراقية وبعد ذلك  تبوئه لقمة الهرم في مؤسسة الكنيسة الكاثوليكية في العراق والعالم كبطريرك للشعب الكلداني حيث كان قد اطلق اسم الكنيسة الكلدانية تيمناً بشعبها الكلداني ، وكان اللقاء الأول بين نساطرة قبرص في عهد الحبر الروماني  بندكتس الثاني عشر وحضر فيه رؤساء اللاتين واليونان والأرمن والموارنة والنساطرة واليعاقبة ، فأبرز النساطرة صورة الأيمان المستقيم وأقروا برئاسة الحبر الروماني على كل الكنيسة ، وطلبوا فقط على الأبقاء على طقوسهم الأبوية التي لا تشين الأيمان وكان ذلك سنة ( 1340 ) ( للمزيد راجع القس بطرس نصري الكلداني في ذخيرة الاذهان م2  ص76  دير الاباء الدومنيكيين ، الموصل سنة 1913) .
 اما اللقاء الثاني فكان سنة 1445 حين الأتحاد مع روما في عهد البابا اوجين الرابع ( 1441 ـ 1447 ) . حيث اختار اسقف نساطرة قبرص المطران طيماثاوس الكلداني  الذي ابرم وثيقة الأتحاد ، اختار الأسم القومي للكنيسة الكاثوليكية في بلاد النهرين اسم الكنيسة الكلدانية كهوية قومية لهذه الكنيسة اسوة بالكنيسة الأرمنية او الفرنسية او اليونانية او اي كنيسة قومية وطنية اخرى ، ولم يختار الأسم الآثوري لهذه الكنيسة لأن الشعب الذي تنتمي اليه هو الشعب الكلداني ، فعرفت بالكنيسة الكلدانية وفق السياق الذي يتمشى مع تاريخ هذا الشعب العريق في بلاد ما بين النهرين ( العراق ) .
اليوم يمثل الكلدان غالبية مسيحيي العراق ، وهو مكون عراقي  اصيل يدين بالديانة المسيحية ويسلك المذهب الكاثوليكي ويحمل اسم القومية الكلدانية العراقية كانتماء قومي وطني ويتشرف برآستها اليوم غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى والوقار .
 إن الشعب الكلداني معروف تاريخه قديماً وحديثاً ، فمنذ ولادة الدولة الوطنية العراقية الحديثة في سنة 1921 تميز هذا الشعب وقيادته الدينية بمساندة ودعم تأسيس تلك الدولة وساهم ببنائها وتطورها وتقدمها ، وكانت القيادة الدينية المتمثلة بغبطة البطريرك المرحوم عمانوئيل الثاني توما (1900 ـ 1947 ) . كانت ممثلة بمجلس الأعيان وكان البطريرك الكاثوليكي الكلداني عضواً في مجلس الأعيان الى ان وافاه الأجل عام 1947 وكان هذا المجلس يتكون من 20 عيناً يتم اختيارهم من الملك مباشرة من وجهاء القوم وعقلائه ومدبريه .
وتمشياً مع ذلك السياق فإن غبطة البطريرك اليوم له منزلة سامية فالكلدان شريحة مهمة من المكونات العراقية الأصيلة ، وينبغي ان يكون للبطريرك شخصياً احترام كبير لأبناء شعبه من كتاب ومن رواد ومدافعي عن مؤسسة الكنيسة وعن القومية الكلدانية والتاريخ الكلداني  ، البطريرك الموقر يحمل ثلاث صفات فهو مسيحي ، من الكنيسة الكاثوليكية ، ومن القومية الكلدانية التي يحملها شعبه الكلداني بلغته القومية الكلدانية ، فلا يمكن للبطريرك ان يشك في انتمائه القومي ولسنا بحاجة الى اي دراسات او مؤتمرات لنعرف اسمنا القومي ، وأتساءل كيف يشك غبطة البطريرك ساكو في اسمه القومي وهو رئيس الكلدان ومسؤول عنهم امام المسؤولين في العراق وفي المنطقة وفي المحافل الدولية .
إن اي مسؤول : رئيس حزب ، رئيس دولة ، رئيس ديني مثل البطريرك ، الملك ..  او اي مسؤول رفيع مسؤول عن دولة او جماعة او طائفة .. ينبغي ان يتميز بالحنكة والعلم والمعرفة ، وبعكس ذلك نشهد انهيار الدول والأمم ، وأهم مراتب المعرفة ان تصغي الى الرأي العام والى ابناء شعبه ، وأهم من ذلك ان يكون الحاكم او المسؤول الذي اشرنا اليه ان يكون اميناً على شعبه وعلى حقوقه ومبادئه ومصالحه وتاريخه وعلى  ومشاعر هذا الشعب .

 


لقد تألمنا للزيارة التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو لقداسة البطريرك الآثوري مار دنخا الرابع  وللمنظر المؤلم الذي ظهر سيادة البطريرك الكلداني وهويقبل يد البطريرك الآثوري والأخير غارق في نوبة من الضحك، إنه موقف مؤلم ليس الى نسيانه سبيل .
 ناهيك عن بروتوكول الزيارة الذي لم يكن مناسباً لاستقبال سيادته ، هل هو التواضع.. ؟ كلا وألف كلا هذا الموقف ليس له علاقة بتواضع المسيح .
 الوحدة التي اردتموها مع البطريرك مار دنخا الرابع تحديداً ليست في صالح شعبنا المسيحي ، فكان ان تبذلوا نفس الجهود مع البطريرك الكنيسة المشرقية القديمة ومع بقية البطاركة ، وبعد كل ذلك تتم الوحدة بقبول كلا الجانبين وحينما يتنازل احد الطرفين او احد الأطراف لمصلحة الوحدة ينبغي على الطرف الآخر او الأطراف الأخرى ان تتنازل بنفس المقدار وتخطو نفس الخطوات للوصول الى الوسطية الذهبية ، ولكي لا يهيمن مفهوم المنتصر والخسران .
في شأن الوحدة ايضاً نعود لمقال المطران الجليل ( البطريرك لاحقاً ) لويس روفائيل ساكو سنة 2005 حيث يكتب في موقع عنكاو مقالاً تحت عنوان : المسيحيون في العراق الى اين؟ وبشأن التسمية ورد في متن المقال هذه الفقرة :
(( ما نحتاجه اليوم  ويقرر مصيرنا  كفريق متجانس هو  الاتفاق على تسمية واحدة ، حتى ولو في هذه المرحلة الهامة. هناك ضرورة على التوافق: تبني تسمية واحدة كأن تكون  " كلدو اشوريين " كتسمية قومية أو  " سوراي"  أو " السريان"  أو الاشوريويين  أو الكلدان.. )) .
المقال حسب الرابط ادناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962.0.html
لقد جرى اقتراح هذه الصيغة سنة 2005 وما قبلها ، كانت ثمة طروحات كثيرة ، وبشكل عام لا يمكن ان يتخذ بها لأنها صيغة غير عملية ، الأحزاب المتنفذة وفي مقدمها الزوعا طرحت موضوع التسمية للنقاش ولكنها تمسكت باسمها القومي الآشوري وفضائيتها كانت اسمها قناة آشور ، ولكنها طرحت اسم كلدوآشوري خصيصاً لأحتواء الكلدان وتفريغ اسمهم من محتواه القومي الذي يعتزون ويفتخرون به .
ولو سلمنا ان الأسم القومي الكلداني بدأ سنة 1445 فيكون قد مضى عليه ما يقارب 6 قرون من السنين ، فهذا يكفي لأن يفتخر هذا الشعب باسمه ، بينما الأسم الآشوري لم يمض عليه سوى قرن واحد ومع ذلك يعتز الأخوة الآشوريين باسمهم القومي ولا يمكن ان يتنازلوا عنه .
 انا لدي ثلاثة اولاد ولكل منهم اسمه يعتز ويفتخر به وليس بينهم اي خلاف او صراع ، وسيكون عكس المنطق ان يكون لهم اسم واحد ، انهم ثلاثة اخوة متحابين متضامنين والأسماء المختلفة لا تفرقهم ، وفي مسألة شعبنا المتكون من السريان والآشوريين والكلدان يكوّن شعب مسيحي  واحد ، فلماذا نصر على ان يكون لنا اسم واحد ؟ إنه تنظير قومي شوفيني بأن يكون هذا الأسم هو الأسم الآشوري وبقية المكونات الكلدان والسريان عبارة عن اسماء كنائس وهي تابعة للاسم الآشوري الواحد هذا هو الهدف من ان يكون لنا اسم قومي واحد ، فالحل الأمثل غبطة البطريرك ان تبقى اسماؤنا الثلاثة ، وهو الحل العقلاني الصائب  لموضوع التسمية ، ومن غير المنطقي ان نخضع للأحزاب القومية الآشورية لإلغاء اسم الكلدان والسريان والأبقاء على الأسم الآشوري كاسم قومي لمكونات كنسية لا اكثر فهذه لعبة حزبية لا تعبر على شعبنا الكلداني .
اكتفي بهذا القدر في هذا الجزء من المقال .
يليه الجزء الثاني حيث سأتناول فيه مسألة الفساد المالي وموقف الكنيسة من الكتاب الكلدان ، وموقف المطران سرهد جمو ، واعقب على عنوان مقال السيد ليون برخو الأستفزازي : المطران سرهد جمو يهدم بيته على رأسه وعلى رأس اصحابه .
د. حبيب تومي / اوسلو في 07 / 01 / 2015

[/b]



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4804
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي حبيب تومي
شلاما
ارجو رجاءا اخويا بان يتسع صدركم وتقرا ما كتبه احد الموءرخين حول تاريخ الكلدان واسمهم ومصيرهم  بعد سقوط بابل بيد كورش
واومن بانك شخصا مثقف جدا وتحترم اراء المورخين حيث لهم كلمة الفصل في الامور المختلف  عليها تاريخيا
وكما نعلم جميعا ان في تاريخنا كقوم اخطاء تاريخية تسبب خلافاتنا
وقد حان الوقت لتصحيح تلك الاخطاء بروح رياضية مسيحية
وعلينا ان لا نخجل ابدا من تاريخنا وان نبتعد عن روح التعصب والعناد حين نمتلك الاجوبة الصحيحة لما نسال عنه من حلول للمشاكل التي نعاني منها وخاصة بالنسبة الى الاسماء
وسوف اقوم قريبا بترجمة كاملة للمقال الذي اقتطف منه هذا النص
وانا على ثقة تامة بقدرتك  وقدرة الكثير من القراء على فهم ما جاء به
وفي المقال معلومات مهمة تضع جوابا شافيا وقاطعا لكل اشكالات التسمية
وعلينا ان نتخذها كحجة تاريخية لتصحيح ما نعانيه من اشكاليه التسميه وخاصة نحن قوم مثقف وواعي هذا عدا الذين يتزمتون في موقفهم بدافع التعصب والعناد فلا ينفع معهم الكلام
ونحن نخاطب العقول المتفتحه والقلوب المحبه لخير شعبنا وانهاء مشكله التسمية وترك القاء التهمه  على الاحزاب الاشوريه بانها السبب
فالى قول المورخ   وتقبل خالص تحياتي

 ارجو ان تسهم في تصحيح الاخطاء التالايخية التي يحاول البعض ان يروج لها
When the Chaldean empire was absorbed into the Persian, the name Chaldean lost its meaning as the name of a race of men, and came to be applied to a class. The Persians found the Chaldeans masters of reading and writing, and especially versed in all forms of incantation, in sorcery, witchcraft, and the magical arts. They quite naturally spoke of astrologists and astronomers as Chaldeans. It therefore resulted that Chaldean came to mean astrologist. In this sense it is used in the Book of Daniel (Dan. i. 4, ii. 2 et seq.), and with the same meaning it is used by the classical writers (for example, by Strabo).
The language used by the Chaldeans was Semitic Babylonian, the same, save for slight peculiarities in sound and in characters, as Assyrian. In late periods the Babylonian language ceased to be spoken, and Aramaic took its place. One form of this widespread language is used in Daniel and Ezra, but the use of the name Chaldee for
it,famisnomer


http://www.jewishencyclopedia.com/articles/4213-chaldea

www.jewishencyclopedia.com/articles/421com/articles/4213-c99.238.86.50
 

غير متصل 2014kaldany

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 21
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد حبيب تومي المحترم
 موقف البطريكية من موضوع التسمية وحسب الرابط ادناه .
[وبخصوص مصطلح " ابناء شعبنا" الكلداني السرياني الاشوري، نؤكد ان البطريركية لم تتبناه ابدا، وان ورد سهوا في بعض الاخبار، فهذا لا يعني تبنينا اياه، ولغبطته مواقف واضحة من هذه التسمية القطارية.
http://saint-adday.com/permalink/6968.html
تحياتي.

غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
الجزء الاول من المقال هذا ليس له علاقة البتة بعنوان المقال... المقال هو عبارة عن اجترار للمقالات والمهاترات السابقة مع محاولة ابعاد النظر عن القضية الرئيسية وهي: التمرد الذي يقوده المطران سرهد جمو، بالاضافة الى محاولة الحاق الللوم بالكنيسة الشرقية الاشورية باسلوب مبطن، الغاية منه اشعال فتيل الفتنة بين كنيستينا ورأسيها الحكيمين ... العب غيرها سيد حبيب تومي !

متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4242
    • مشاهدة الملف الشخصي
إذا قال اوراها دنخا سياوش فـصـدّقـوه ..... فإن القـول ما قال اوراها دنخا سياوش

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1744
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مقتبس من المقال:
لقد تألمنا للزيارة التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو لقداسة البطريرك الآثوري مار دنخا الرابع  وللمنظر المؤلم الذي ظهر سيادة البطريرك الكلداني وهويقبل يد البطريرك الآثوري والأخير غارق في نوبة من الضحك، إنه موقف مؤلم ليس الى نسيانه سبيل .

الاخ الدكتور حبيب...مع تحية الميلاد
فعلا، فقد كان الموقف اعلاه معيبا من الطرف الاخر، ولكن الذي زادها بلّة بقول غبطته بانني مستعد ان اقبل قدمه ايضا. فكيف سيكون موقف الشعب الكلداني الذي يدعي غبطتنا بانه رئيس الكنيسة الكلدانية والكلدان في العراق والعالم.. بالرغم من انه لا يجاهر بكلدانيته امام الملأ..؟!!
ان كان يريد فعلا الوحدة الكنسية مع الطرف الاخر، فنواتها موجودة في ساندياكو والمبنية على اسس سليمة، وكان المفروض ان يتبناها ويوسعها ليحتذي بها الاخرين.. ولكن غبطتنا يحاول اضعاف تلك الوحدة بسحب كهنة ورهبان من تلك الابرشية لتشل وتهوى وتتساقط تلك الابرشية التي تريد الحفاظ على هويتها الكلدانية في المهجر وكما فقدتها في بلدنا العراق لأرضاء اخرين الذين هلهلوا لوجود هذا التضارب والتضادد بين البطريركية وتلك الابرشية!!!..
الاّ ان قدرة رب العالمين فوق الكل... ولا يصح الا الصحيح. تحيتي للجميع

غير متصل وميض شمعون آدم

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 56
    • مشاهدة الملف الشخصي
Dear Mr. Youkhana
Shlama O Shaina

Relying on one of the hundreds (and probably thousands) of the historical resources does not bring authenticity to your perspective. Any simple person can google around (as many do) and refute your idea! The true openness that you started your comment with, ought to be followed by yourself as well. We have altogether to understand that no one can diminish the Chaldean name, nor the Assyrian or Syrian name, and who tries to do that or compromise it (with funny combination) has no openness in his/her mind or heart

Regards
Wamid Shamon Adam

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1637
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الموقر حبيب تومي

كل عام وانتم بخير
 
اقتباس
(( لقد تألمنا للزيارة التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو لقداسة البطريرك الآثوري مار دنخا الرابع  وللمنظر المؤلم الذي ظهر سيادة البطريرك الكلداني وهويقبل يد البطريرك الآثوري والأخير غارق في نوبة من الضحك، إنه موقف مؤلم ليس الى نسيانه سبيل )) .

كاحد ابناء كنيسة المشرق الاشورية دائما اكتب في تعليقاتي باني لا اتدخل في شؤون الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية ولي كل الاحترام لطقوسها ولا فرق جوهري بين قداسها وقداس كنيسة المشرق الاشورية الا بفرقين بسيطين ... الاول يخص مريم العذراء والثاني حينما نصلي الصلاة الربانية في كنيسة المشرق الاشورية نقول ( طبعا بلغة ابائنا واجدادنا ) " (( هولن لخما دسونقانا يومانا وشوق لن خوبين ايكنا دآب خنان .... )) بينما انتم في الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية تضيفون كلمة " وحطائين " بعد كلمة " حوبين ".... هل هذا يعني بان اخطائكم اكثر بكثير من مؤمني كنيسة المشرق الاشورية ؟؟؟ ... طبعا امزح ...

اخ حبيب
لنرجع ثانية لصلب الموضوع واقول بانكم دائما تكتبوا في مقالاتكم بان الكنيسة الكلدانية كنيسة مشرقية حالها حال كنيسة المشرق الاشورية ..  الدرجة الكنسية لغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو هي اقل درجة كنسية من قداسة البطريرك مار دنخا الرابع ولهذا قبل البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو يد قداسة البطريرك مار دنخا الرابع اولا حبا لشخصية قداسته وثانيا لانه اصغر سنا منه . تقبيل يد الكاهن كانت بمثابة احتراما للدرجة الكهنوتية وهي من احدى عادات وتقاليد ابائنا واجدادنا الذين عاشوا في منطقة هكاري ولا تزال الى يومنا هذا .... يا ترى هل تبنى غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو نفس العادة والتقليد من المرحوم والده الذي ولد وترعرع في بلدة سبريشوع في التياري العليا بمنطقة هكاري ؟

اخ حبيب
حبذا لو تشاهد مقطع الفيديو ثانية كيف حاول قداسة البطريرك مار دنخا الرابع ان يسحب يده لكي لا يقبلها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو. آسف ... لم يغرق  قداسة البطريرك مار دنخا الرابع من الضحك كما تزعم بل كانت رد فعل بابتسامة واستغراب ...

تقبل تحياتي
ادي بيث بنيامين

صورة تذكارية سحبت عام 2000  في كاتيدرائية مار يوسف الكلدانية في بغداد بمناسبة اليوبيل الالفيني لكنيسة المشرق ... في الوسط مثلث الرحمات البطريرك مار روفائيل بيداويد , من يمينه قداسة البطريرك مار ادي الثاني ومن يساره قداسة البطريرك مار دنخا الرابع ..

متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4242
    • مشاهدة الملف الشخصي
وذات الشيء أقـوله للأخ إيـدي :

إذا قال إيـدي فـصـدّقـوه ............. فإن القـول ما قاله إيـدي

يعـني بإخـتـصار حـتى ما نـطـوّلها عـليكم نـقـول :

كـل آثـوري كلامه صحـيح ، أما الكـلـداني فلا !

ولو إفـتـرضنا أن الكـلـداني قال (  الشمس تـشرق من جـهة الشـرق ) فإن الله سـيـغـيّـرها إلى الجـنوب

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1744
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ المحترم احيقر يوحنا ليس له غير هذا الرابط الذي يعتقد بانه وجد ضالته به عن وجود الكلدان.. والظاهر يلازمه وربما في جيبه 24 ساعة وحتى ينومه معه..ههها
ولكن نسي بان اعترف بمصدر هذا الرابط اليهودي فعليه ان يعترف بكتاب الباحث التاريخي احمد (نسيم) سوسة اليهودي الذي اثبت بأن من يدعي بالاشورية فهم نساطرة واصولهم يهودية..تحيتي للجميع

غير متصل شليمون جنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 104
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ حبيب تومي المحترم
أرجو ان يتسع صدرك لما أقوله
في اعتقادي أنكم  تتحملون الوزر الأعظم في انشقاق كنيستنا الكلدانية، ومحاولة ردء الصدأ بمثل هكذا مقال والقاء اللوم على الآخرين فيه من التجني ليس فقط على البطريركية وإنما على أعضائها المؤمنين ايضا. نعم مقالتك هذه هي محاولة التفافية لرفع الحبل الملتف على رقبة المطران سردهد جمو، جزيل الاحترام، وذلك عن طريق الهجوم المضاد ودفع الكرة في ملعب الآخرين، وهذه المرة اخترت ساحة الكنيسة الآشورية المشرقية، ليس لتحويل الأنظار وإرخاء الحبل حول عنق سانت دييكو وإنما لجعل الكنيستين تتناطحان وتتخالفان وتبتعدان عن بعضهما وبالتالي يتحقق حلمكم في تحطيم شعبنا المسيحيي، لأنكم ببساطة وبالرغم من اندفاعكم الفارغ باتجاه القومية لكنكم تحملون جينات الماركسية التي تأصلت في عقولكم وحتى تصرفاتكم. في اعتقادنا أنكم قد عبرتم كل الخطوط الحمراء وان اوان وقفكم عند حدودكم .
وشكرا لسعة صدوركم

غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 477
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد حبيب تومي،

كنت أتمنى أن تكون أكثر نزاهة في طرحك ولا تلجأ الى أسلوب ذر الرماد في العيون، أعتقد بان شعبنا الان (وخاصة في ارض الوطن) قد أصبح أكثر وعيا من السابق، ويستطيع تمييز الامور جيدا،

ساقتطف بعض الفقرات التي تخصني، واترك الباقي لحساسيته.

تقول: اما اللقاء الثاني فكان سنة 1445 حين الأتحاد مع روما في عهد البابا اوجين الرابع ( 1441 ـ 1447 ) . حيث اختار اسقف نساطرة قبرص المطران طيماثاوس الكلداني  الذي ابرم وثيقة الأتحاد ، اختار الأسم القومي للكنيسة الكاثوليكية في بلاد النهرين اسم الكنيسة الكلدانية كهوية قومية لهذه الكنيسة اسوة بالكنيسة الأرمنية او الفرنسية او اليونانية او اي كنيسة قومية وطنية اخرى ، ولم يختار الأسم الآثوري لهذه الكنيسة لأن الشعب الذي تنتمي اليه هو الشعب الكلداني ، فعرفت بالكنيسة الكلدانية وفق السياق الذي يتمشى مع تاريخ هذا الشعب العريق في بلاد ما بين النهرين.

فهل يمكن أن تضع لنا الاسم الرسمي الذي أطلق على هذه الكنيسة بعد الاتحاد بروما مباشرة آنذاك؟ رغم ان تعبير الاتحاد هنا غير دقيق بل كان بالاحرى خضوعا، فلم يكن هناك أية حقوق ومكتسبات للجزء الملتحق بل فقط تنازلات، ولاتنسى بان عقيدة او مذهب هذا الجزء الذي التحق بروما لم يكن تاريخيا خلقيدونيا، بل أصبح كذالك بعد ان تنكروا عن مذهبهم الاصلي، فهل تعرف المذهب الذي كانوا عليه سابقا؟

وقصة لقاء البطريركين التي تحاول أنت (وسبقك غيرك بذلك) في اضفاء هذا الانطباع عليها وتصويرها بهذا المشهد السلبي لم تكن كذلك ابدا، فاي متفرج للفيديو مهما كان بسيطا سيرى خلاف ما تدعيه، وكما قال الاخ أيدي، فان البطريرك الكلداني باغت البطريرك الاثوري في تقبيل يده والاخير الذي لم يكن في حسبانه ان يحصل هذا الامر حاول سحب يده ولكن الاول كان اسرع، أما الابتسامة من قبل المار دنخا التي تحاول أن تصفها بالاغروراق بالضحك لم تكن كذلك، بل كانت ابتسامة استحياء وحرج، حرام عليك يا رجل فالبطريرك مار دنخا مشهود له بالتواضع ووداعة القلب (شأنه شأن اخيه مار ساكو) وهو بالاضافة الى ذلك يعي تماما المنصب الذي هو فيه وكيف سيكون رد فعل الشارع على تصرفاته.

ثم تقول أيضا: ولو سلمنا ان الأسم القومي الكلداني بدأ سنة 1445 فيكون قد مضى عليه ما يقارب 6 قرون من السنين ، فهذا يكفي لأن يفتخر هذا الشعب باسمه ، بينما الأسم الآشوري لم يمض عليه سوى قرن واحد ومع ذلك يعتز الأخوة الآشوريين باسمهم القومي ولا يمكن ان يتنازلوا عنه.

سيد حبيب، المسالة التي ذكرتها بهذا الشكل ليست منطقيه، كيف تقبل على نفسك وانت الذي تعتبر نفسك قومي كلداني ان تغوص في مثل هذا المستنقع الضحل!؟ فلو حسبنا الامور وفق هذه المقاييس والمستويات، فان المسالة سوف لا تحسب بهذه السذاجة، اي بمتى وضعت هذه الاسماء، ولكن بمتى تم تفعيلها على ارض الواقع، أي على هذا الاساس فان الاشوريين يفتخرون بنضالهم القومي الذي يمتد عبر قرن من الزمان مقارنة بنضال الكلدانيين الذي لم يمضي عليه عقد ونيـّف ولازال في مهده ولم تتصلب عظام ساقيه بعد.

وايضا اشياء اخرى، منتظرا الجزء القادم، وخاصة فيما يتعلق بالاستاذ ليون برخو، فهذا الشخص سيسجل التاريخ كتاباته بحروف من ذهب.

تحياتي.

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
+

اذا كان تقبيل البطريرك ساكو  لأيدي مار دنحا جاء من باب التواضع , وليس تقبيل الايدي  فقط بل وذكر البطريرك لاحقا في بيان له بانه مستعد لتقبيل ارجله ايضا !!!

 فلماذا لا  يكون  غبطةالبطريرك  ساكو  بنفس التواضع   مع المطران سرهد جمو والكهنة (المرتزقة  كما وصفهم البطريرك  وبتواضع ) .


وبكلام اخر لو  كان غبطتة البطريرك ساكو  قام بزيارة الى سان دييكو لحل المشاكل العالقة بينهما , وقبّل  أيدي المطران سرهد جمو  والكهنة الاخرين وبتواضع ألم تكن كل المشاكل قد حلت تماما حينها ؟؟؟
 وكانت الكنيسة تخرج منتصرة بدلا من نشر  بيانات ومراسيم  ,وتوضيحات و تعقيبات .....


أم ان التواضع , وتقبيل الايدي  , و تقبيل الارجل  , والتقاط الصور مع المرشحين ونشرها يوم الانتخابات  , وأستقبال المهنئين في العيد , ودعوة الشخصيات في المناسبات , يشــمل ألأشــــــــــــــــــــورين فقط    و بتواضـــــع.

هل يستطيع احدا منكم ان يذكر لي  ( وبتواضع ) ماذا سنجني على ارض الواقع من الوحدة الكنسية اذا ما تحققت  ؟؟؟

أم انه مخطط سياسي لالغاء كل شئ اسمه كلداني  ؟؟

تقبلوا تحياتي  وبتواضع


فاروق يوسف / سان دييكو
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين


غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1744
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مقتبس من رابط ادناه:
وبخصوص مصطلح " ابناء شعبنا" الكلداني السرياني الاشوري، نؤكد ان البطريركية لم تتبناه ابدا، وان ورد سهوا في بعض الاخبار، فهذا لا يعني تبنينا اياه، ولغبطته مواقف واضحة من هذه التسمية القطارية.

رابط لموقع البطريركية الذي لا يحبذ التسمية القطارية
http://www.saint-adday.com/permalink/6968.html


الاخ الحبيب. مع التحية
تفاجئت بهذا التصريح من موقع البطريركية الذي لايحبذ التسمية الثلاثية وبدون واوات(كلداني سرياني اشوري) والاحلى من ذلك اسماه بالقطارية وكما نردده في مقالاتنا وردودنا..!! وذلك يتوافق وما ذكرته في مقالتك بان يكون لكل منا كيانه وقوميته، وفعلا فهنالك استغلال واضح من هذه التسمية التي ابتدعها احدهم الغير مختص اساسا.. ولكن المشكلة في دستور اقليم كوردستان الذي ثبتها وبدون استشارة متخصصين في اللغة والتاريخ..
والمؤسف هنالك مواقع الكترونية تتبناه ومنها موقع عنكاوا كوم الذي نأمل ان تعيد النظر به باجازة وضع واو او فواصل بين التسميات ولكي يكون لكل كيان اعتبار وشأن .. ومنها لتحييد منتفعي التسمية القطارية التي تتغنى بها بعض الجهات  ولكن على مضض، ولغاية اخرى..!! انها تباشير وحدة البيت الكلداني..تحيتي للجميع

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4280
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد حبيب تومي المحترم
الاخوة المعلقون المحترمون
بعد التحية
احترم كل الاراء المطروحة اعلاه بخصوص موضوع بحث المقال المتفقة مع رأي او المختلفة معه تماشيا مع التقاليد الديمقراطية وحرية الرأي والرأي الاخر واوضح رأي الشخصي الاتي :

1 - عنوان المقال لا ينسجم مع اغلب ما جاء في متن المقال ويبدو ان الكاتب حبيب تومي اقحم اسم الكاتب المتميز الدكتور ليون برخو والمطران سرهد جمو للاثارة والتشويق

2 - اهم مشاكل التنظيمات السياسية الكلدانية المتعصبة هي عدم قدرتها على تحقيق اي نجاح جماهيري او ديمقراطي او مكسب حزبي ذو قيمة واهمية في الوطن والمهجر الا بغطاء الكنيسة الكلدانية لهذا يحاول السيد حبيب تومي القاء اللوم والعتب على غبطة البطريرك مار ساكو في هذا الفشل السؤال الذي يطرح نفسه ماذا حققت تلك الاحزاب جماهيريا وديمقراطيا عندما كان مثلث الرحمة مار عمانوئيل الثالث دلي في السدة البطريركية ويدعم التنظيمات الكلدانية ؟ الجواب الفشل ولغاية اليوم وسيستمر والاسباب كثيرة وكثيرة واغلبها ذاتية

3 - المدافع عن ما يسمى القومية الكلدانية السيد حبيب تومي في انتخابات برلمان العراق 2014 هرول ورمى نفسه بحرارة في احضان الشاب ريان الكلداني ليرشح نفسه ضمن قائمة بابليون والتي لم يكن لها اي علاقة بالقومية الكلدانية ولم يترشح ضمن قائمة اور الكلدانية التي كانت برئاسة السيد ابلحد افرام لان الاثنان هدفهما كان الكرسي والمصالح الخاصة والاثنان فشلا فشلا ذريعا في الانتخابات وبدء حبيب تومي يمتدح ويروج ويكتب للشيخ ريان الكلداني ولقائمته من اجل الكرسي اللعين وفشل حبيب تومي وقشلت قائمة بابليون رغم كل الضجة المفتعلة لكن الغريب بعد اعلان نتائج الانتخابات وانكشاف الحقائق كتب حبيب تومي قائلا ان الشيخ ريان خدعني لهذا فشلت !! ونحن صدقناك اين مصلحة الكلدان في ذلك ؟

واكدت التسريبان في حينه من المؤتمر القومي الكلداني العام المنعقد في مشيكان بتاريخ 15 - 5 - 2013 ان السيد حبيب تومي كان احد اسباب فشل المؤتمر رغم توصياته الرنانة والتي لا زالت حبرا على الورق فلماذا المزايدة على الكلدان ولنا عودة لها في مقال مستقل

4 - موقف غبطة مار ساكو وموقف الكنيسة الكلدانية من موضوع فصل الدين عن الشأن السياسي والقومي رائع وواضح وصريح ولا يحتمل التأويل والاجتهاد لان الدين يجني على السياسة والسياسة تفسد مبادئ ورسالة الكنيسة النبيلة حيث صدر توضيح رسمي من البطريركية الكلدانية  بتاريخ 14 - 4 - 2013 مفاده (لا يمكن لمؤسسة كنسية بحجم الكنيسة الكلدانية ومسؤوليتها ان تزج نفسها في العمل القومي والسياسي على حساب رسالتها هذان المجالان من اختصاص العلمانيين) للاطلاع الرابط ادناه

5 - كافة المكتشفات الأثرية القديمة والحديثة وآلاف المصادر التاريخية اكدت واثبتت بشكل علمي وحاسم ان ابناء امتنا الاشورية بمعظم مذاهبهم الكنسية ينحدرون في أصولهم وجذورهم التاريخية من آشوريي ما قبل التاريخ الذين أسسوا الامبراطورية الاشورية في بلاد ما بين النهرين في القرن الواحد والعشرون (ق.م) وارجو العلم ان موضوع الانتماء الإثني أو العرقي او القومي للشعوب تعتبر مسالة علمية موضوعية أنتربولوجية لا تستطيع البرامج او الاهواء او الرغبات أو الهواجس أن تغيرها أو تبدلها

اما مزايدتك على ما يسمى القومية الكلدانية فلن يغير من وقائع وحقائق التاريخ بشىء لان الكلدانية هو اسم لقبيلة من الشعب الارامي حيث استطاعت هذه القبيلة ان تحكم جنوب العراق في بابل تحديدا بعض الوقت وتلاشى نفوذ هذه القبيلة بعد وقت قصير من موت الملك نبوخذ نصر وبقى اسم الكلدان غير معروف الا عند ذكر امبراطورية بابل او في بعض نصوص التوارة لكن بابا الفاتيكان اوجين الرابع عام 1445 اختار اسم الكلدان ليطلقوه على اتباع الكنيسة الشرقية في قبرص الذين تحولوا الى الكثلكة لتميزهم وتوسع ليشمل كل الذين يتحولون من الكنيسة الشرقية الى الكاثوليكية اينما كانوا وبشكل خاص في بلاد ما بين النهرين الذين تحولوا من كنيسة المشرق الى الكثلكة على يد الارساليات التبشيرية الغربية وفي كل الاحوال انه ليس اسما قوميا

عذرا عن الاطالة مع تقديري

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,656247.0.html

                                                     انطوان الصنا



غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ الفاضل كاتب المقالة المحترم :
سلام المسيح معكم
ليس مفيدا ابدا الدخول معك في تفاصيل مقالتك لكن واضح ان مشكلتك هي نظرتك العمودية للموضوع فانت لا تجد ان للمسيحية مكان الا من خلال القومية التي ينبغي تبنيها من قبل الرئاسات الكنسية وهو مايختلف معك فيه كل مؤمن مسيحي حقيقي !
اما اشارتك الى تقبيل اليد فهي لقطة مجتزأة من مشهد كامل ولايمكن تحديد معناها لكني استطيع ان اقول لك بكل امانة وبصفتي معارض للبطريك الجليل لويس ساكو في كثير من المواضيع لحد الان ان البساطة والتواضع صفة واضحة في شخصيته وهذا سر من اسرار محبة الاكليروس له وكذلك العلمانيين رغم ان عدم قناعتهم ببعض مواقفه وقراراته !وفي كل الاحوال لا يفترض بكاتب بمكانتك ان يستخدم هذه اللقطة المجتزأة في سياق موضوعه !
ان لي رجاء ان يخرج الكتاب من حلقة الصراع الداخلي للمؤسسة الكنسية فلا البطريرك بحاجة لاحد ان يدافع عنه ولا الاسقف سرهد جمو بل ان تدخل هذه الاقلام القومجية (الغير مسيحية) هو احد اسباب تعقيد وتضخيم الخلاف بين البطريرك والاسقف الجليلين .
مع تقديري واحترامي

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ احيقار يوحنا المحترم
تحية ومحبة
ساناقشك بالمختصر المفيد :
 ورثت اسمي القومي الكلداني ولغتي الكلدانية والديانة المسيحية والمذهب الكاثوليكي من آبائي وأجدادي ، وليس ثمة اي حاجة لأفتح بطون الكتب لكي اتأكد من مصداقيتهم ، الكوردي في الجبال لا يبحث في بطون الكتب عن مصداقية اسمه الكوردي ، وكذلك العربي في الأهوار ليس بحاجة للبحوث وكتابات يكتبها اناس آخرون ولا الآشوري ولا الأرمني ، إن كل فرد يعرف  تاريخه وانتمائه واسمه ، فلماذا ينبغي على الكلداني ان يقرأ المقال الذي آشار اليه الأخ اخيقار يوخنا ليتأكد من اسمه ؟
انا لا اشك في تاريخي اخي اخيقار ، ولا في ديني ولا في مذهبي ، فمن يشك في مصداقيه اصله وفصله عندئذِ عليه ان يبحث ويسأل ، فنحن الكلدان متأكدين من هويتنا القومية الكلدانية ولسنا بحاجة للسؤال والتأكد منها ، جوهرتنا في جيبنا فلماذا نبحث عنها ؟
تقبل تحياتي
حبيب
ــــــــــــــــــ
الأخ 2014kaldany المحترم
نعم فتحت الرابط وهذا موقف واضح وصريح من البطريركية الموقرة ولا يصح إلا الصحيح في نهاية الأمر
شكراً للملاحظة وعلى مرورك  الجميل .
تحياتي
حبيب

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي الأخ عبد قلو
هذا اقتباس (فاجئت بهذا التصريح من موقع البطريركية الذي لايحبذ التسمية الثلاثية وبدون واوات(كلداني سرياني اشوري) والاحلى من ذلك اسماه بالقطارية وكما نردده في مقالاتنا وردودنا.)
فهل تعتقد ان جماعة الوحدوين سوف يضعون البطريكيه الكلدانيه في خانة انفصاليين ايضا وسوف يطلقون عليها انفصاليه.
وللأنتظر 

غير متصل Mediator

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 129
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية للجميع ،كتب الدكتور حبيب تومي مقالة بعنوان((خريطة طريق واضحة امام سفينة الكنيسة الكاثوليكية للشعب الكلداني)) في موقع الحوار المتمدن،هذا بعض ما جاء فيها : اقتباس((كان البطريرك الكاثوليكي الكلداني مار لويس روفاءيل ساكو الكلي الطوبى،يدرك حجم المسؤولية وخطورتها، لكن عمق إيمانه المسيحي وتجربته الحياتية وإخلاصه ومحبته لتقديم الخدمة لشعبه ووطنه،تجشم ثقل المسؤولية ووضع أمامه خريطة الطريق التي شملت خطوطها العريضة: الأصالة والتجدد والوحدة، لقد مرت سنين وتبين ان عجلة البطريركية تدور بخطواتها المدروسة لتسير في الاتجاه الصحيح)) انتهى الاقتباس.
ان  ما كتبه الدكتور أعلاه كان قبل الانتخابات البرلمانية الاخيرة في العراق.هل كان  يفرش الطريق لخوض الانتخابات؟؟؟؟؟
يا سبحان الذي يغير ولا يتغير.

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1744
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخت سوريتا..مع التحية
وبالاذن من الدكتور حبيب لطفا
كلامك صحيح بأن الذين يتغنون بالتسمية الثلاثية القطارية  النفعية، كانوا يطلقون لرافضها او للذي يضع فواصل فيما بينها بأنه انفصالي وانقسامي وتسميات اخرى مفرقة .. ولكن موقف البطريركية توضح من تلك التسمية التي كانت مستغلة من شريحة لأضعاف تلك الكيانات التي تحويها تلك التسمية وبالاخص الكلدان والسريان منهم.. ولكن هل ستعتبر البطريركية بانها انقسامية بنظر المنتفعين منها؟!! سؤالك سليم.. تحيتي


غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
+

اذا كان تقبيل البطريرك ساكو  لأيدي مار دنحا جاء من باب التواضع , وليس تقبيل الايدي  فقط بل وذكر البطريرك لاحقا في بيان له بانه مستعد لتقبيل ارجله ايضا !!!

 فلماذا لا  يكون  غبطةالبطريرك  ساكو  بنفس التواضع   مع المطران سرهد جمو والكهنة (المرتزقة  كما وصفهم البطريرك  وبتواضع ) .


وبكلام اخر لو  كان غبطتة البطريرك ساكو  قام بزيارة الى سان دييكو لحل المشاكل العالقة بينهما , وقبّل  أيدي المطران سرهد جمو  والكهنة الاخرين وبتواضع ألم تكن كل المشاكل قد حلت تماما حينها ؟؟؟
 وكانت الكنيسة تخرج منتصرة بدلا من نشر  بيانات ومراسيم  ,وتوضيحات و تعقيبات .....


أم ان التواضع , وتقبيل الايدي  , و تقبيل الارجل  , والتقاط الصور مع المرشحين ونشرها يوم الانتخابات  , وأستقبال المهنئين في العيد , ودعوة الشخصيات في المناسبات , يشــمل ألأشــــــــــــــــــــورين فقط    و بتواضـــــع.

هل يستطيع احدا منكم ان يذكر لي  ( وبتواضع ) ماذا سنجني على ارض الواقع من الوحدة الكنسية اذا ما تحققت  ؟؟؟

أم انه مخطط سياسي لالغاء كل شئ اسمه كلداني  ؟؟

تقبلوا تحياتي  وبتواضع


فاروق يوسف / سان دييكو
سيد فاروق يوسف
صورة البطريريك مار ساكو مع الاساتذة يونادم كنا وغيره تعتبر صورة حية لتحقيق كل حقوق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري واي اسم تريد المهم الصورة اخذت في يوم الانتخابات وهذه المناسبة لم تكن معلنة عنها اي وقت التقاط الصورة ولكن الصدف احيانا تجعل الظروف والمناسبات تحقق وفي اي مكان والمهم سيادة البطريريك اعطى صوته لمن يستحق والاستاذ يونادم كنا فاز باصوات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري لكن هؤلاء السادة لازالوا في العراق ولازالوا يعيشون حالة شعبنا حتى اعياد الميلاد كانت حزينة عليهم لظروف شعبنا .
لكن لننظر الصور الاتية وليحكم ضمير اي مواطن مسيحي وليعطي رأيه بها وهل هذه الحفلات كانت مناسبة وشعبنا يمر باصعب الظروف وعلى موقع عنكاوا ان لا يقوم بحذف الصور رجاءا لان هناك البعض لا ينشر الحقائق .وهناك البعض اصبحت صورة البطريريك مار ساكو مع الاساتذة يونادم كنا في يوم الانتخابات العراقية 2014 رمز لحقده وانهياره السياسي لكنه يخفي صور بعض الكهنة وهم يتمتعون بشرب الكحول ومتناسيين شعبنا في العراق .
http://kaldaya.net/2014/News/11/01_A2_ChNews.html




غير متصل كامل كوندا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1201
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورون
الاخ حبيب تومي معروف للكل بتجنيده من قبل أعداء الامة ضد أي محاولة يستعيد فيها شعبنا عافيته من خلال وحدته،  وهو يحاول أن يصل الى أي منصب من خلال التملق مرة للأكراد أو للتيارات الاخرى ورغم ذلك لم يحصل على أي منصب (وأنا أتأسف له) ، وها هو الان يقحم نفسه في موضوع لا يخصه وهو الذي عاش كل عمره لا يؤمن لا بالكنيسة ولا بالقومية حيث كان يؤمن بالفكر الشيوعي ، وبطريقة خبيثة يكتب مقالا ليس له صلة لا بالحدث ولا بعنوان المقالة،  أرجو أن يهتدي الى الطريق الصحيح وأن لا يشجع مطرانا فقد عقله وتمرد على رؤسائه.
                                                                      كامل كوندا
                                                                   ملبورن أستراليا 

متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2006
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هذه صورة تذكارية مأخوذة في الفاتيكان  يوم اعلان انتخاب غبطة البطريرك ساكو قبل حوالي سنتين ويبدو أن أحّدهم مصدوم من النتيجة أو مصاب بصداع.


غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد فاروق يوسف
صورة البطريريك مار ساكو مع الاساتذة يونادم كنا وغيره تعتبر صورة حية لتحقيق كل حقوق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري

سيد Ashur Rafidean
مبروك عليكم الاستاذة يونادم كنا .

أما عن مصطلحك ( الكلداني السرياني الاشوري ) فان غبطة البطريرك  مار لويس روفائيل الأول ساكو أثلج صدورنا واسعد قلوبنا  في تقديمه رؤية واضحة وحقيقية في بيان البطريركة الاخير الذي جاء منسجما مع تطلعات  وطموحات الشعب الكلداني لرفضه التام والكلي هذا المصطلح الذي وصفه غبطته بالقطاري .

أننا وبدورنا وكل زملائنا من الكتاب الكلدان  وشعبنا الكلداني نساند بكل قوة وعزم موقف غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو لموقفه الشجاع والاصيل تجاه شعبه الكلداني والامة الكلدانية لرفضه التسمية القطارية الهزيلة التي ابتدعها الحاقدين على الكلدانية.

بوركت  يا غبطة أبينا البطريرك  مار لويس روفائيل الأول ساكو أبا  لنا وقائدا ملهما وغيورا  وشجاعا  لشعبك الكلداني  الاصيل الذي هو رصيدك الفعلي والحقيقي  لك ولكنيستك  الكلدانيةالمقدسة  , ولا غيره من اصحاب الاجندات السياسية .


فاروق يوسف / سان دييكو

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4242
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي فاروق
حـين رفـضنا التسمية القطارية ، قالـوا عـنا إنـفـصاليّـين ، ونحـن بـدورنا وصفـناهم بالإلتـحاميّـين .... طيب فـبماذا يصفـون غـبطة البطريرك يا تـرى ..

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عبدالأحد قلو المحترم
تحية ومحبة
إن موضوع إضعاف ابرشية مار بطرس الكلدانية في كاليفورنيا ، هو إضعاف للكنيسة الكاثوليكية في العراق والعالم ، المسألة لا تكمن في الصراع على الحلبة ومن يكسب الرهان ومن يخسره ، امامنا مصلحة كنيسة ومصلحة شعبها ، وينبغي النظر الى المسألة بهذا المنطق ، فمن هو الكاسب ومن هو الخسران في كل الأحوال الكنيسة الكلدانية وشعبها هي تتحمل الخسارة ، الوضع الحالي السائد في ابرشية مار بطرس الكلدانية ، بعد ( طرد ) الرهبان والكهنة حيث سادت البلبلة بين المؤمنين ، فهل كنيستنا بحاجة الى هذا الوضع ؟ إنه امر مؤسف ان تصل الأمور الى هذه الدرجة .
شكراً على مرورك الدائم اخي عبدالأحد قلو
تحياتي
حبيب
ـــــــــــــــــ
الأخ وميض شمعون آدم المحترم
تحية ومحبة
شكراً على مرورك ، نعم ان التاريخ كالبحر يمكن ان نغرف منه ما نشاء وحسب ما يوافق مصلحتنا ، إن المسألة القومية هي مشاعر الشعب وليست بما تحققه هذه المقالة او هذا الكتاب ، لقد حاولت الحكومات السابقة في العراق ان تجعل من الأكراد عرباً وبعد 1970 اعترفت الحكومة العراقية بوجود قومية عراقية اخرى هي القومية الكردية الى جانب القومية العربية ، وكانوا قبل هذا القرار يبحثون في بطون الكتب لثبتوا ان الأكراد هم عرب اقحاح ، وهكذا زميلنا اخيقار يوخنا ، يتعب نفسه وعيونه في البحث ليلتقط اي إشارة تلغي القومية الكلدانية من الوجود وهذا مستحيل فإن تاريخ الشعب الكلداني هو جزء مهم من التاريخ الحضاري لبلاد ما بين النهرين ، او بلاد الكلدان كما كان يسمى في حقبة تاريخية .
دمت بخير
تحياتي
حبيب




غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي فاروق
حـين رفـضنا التسمية القطارية ، قالـوا عـنا إنـفـصاليّـين ، ونحـن بـدورنا وصفـناهم بالإلتـحاميّـين .... طيب فـبماذا يصفـون غـبطة البطريرك يا تـرى ..
هذاسؤال صعب جداً استاذ مايكل
المطبلين والمزمرين ينظرون بعين واحدة ولهذا لا يستطيون الاجابة على هذا السؤال
سيكون ترك بالوقت الحاضر
تحية لك من القلب
ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4242
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي حـبيب العـزيز
لم نعـد بحاجة إلى إستـخـدام كـلمات إنـتـهى مفـعـولها مثل (( طرد )) ... لماذا ؟
لأن  تـوضيح سيـدنا الـﭘـطريرك يقـول في رسالته: ((إنّ القانـون معـروف ... ويضيف: كـلّ ما فـيها هـو أن طلب الإستـئـناف يسمح للكهـنة الموقـوفـين الإحـتـفال بالقـداس إلى أن يـبت في أمرهم))

عاشت إيـدك سـيـدنا.. إحـنا ما نـريـد أكـثر من كلامك هـذا... بمعـنى أن مار سرهـد كان عـلى حـق!!

إذن هـسّا جاء دورنا نـسألك: إذا كان القانـون معـروفاً...

فـلماذا الطرد!! وتـدنيس الـقـدسـيات!! وتـشجـيع المؤمنين إلى عـدم حـضور قـداديس المرتـزقة الخارجـين عـن القانـون...

فـهـل كان القانـون مخـفـياً عـنـكم إلى أنْ قـرر المجـمع الشرقي؟؟

غير متصل 2014kaldany

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 21
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هذه صورة تذكارية مأخوذة في الفاتيكان  يوم اعلان انتخاب غبطة البطريرك ساكو قبل حوالي سنتين ويبدو أن أحّدهم مصدوم من النتيجة أو مصاب بصداع.

السيد عبدالاحد سليمان بولص
ارجو منك احترام المطارنة.وعدم التدخل بشؤونهم.

رابط موقع البطريركية الذي يدعو لعدم التدخل بشؤون الكنسية الداخلية .
http://saint-adday.com/permalink/6978.html
{ما حصل في سانديكو شان كنسي سوف يُحل عبر السينودس البطريركي او الكرسي الرسولي بشكل قانوني –عادل. والموضوع متعلق بإعادة ضبط القانون والعدالة في الكنيسة وليس خصومات شخصية.

نتمنى ان يعرف كل شخص حدوده ويلتزم بمسؤولياته، وان اراد تقديم مقترحات معينة فليقدمها بأدب من خلال الاساقفة او الكهنة او المجالس الابرشية او الخورنية].


غير متصل فريد شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ الاستاذ حبيب تومي المحترم
سلام الرب معكم وكل عام وانتم بخير
بعض الاحيان الحقائق الملموسة والدفاع عن الحق يدفع الانسان ان يكتب حتى وان لم يكن كاتبا.
الاخ العزيزلقد ذكرت الحملة الاعلامية على المطران سرهد جمو,لماذا لاتقول الحملة الاعلامية لابريشية ماربطرس على البطريركية الكلدانية والتي وصل الامر بها ان  تنشر في القناة الاخبارية العاشرة في تلفزيون سان ديكو وهذا يعني الاستعانة بالغرباء والدخلاء وهذا له معنى ؟, وهذه هي المرة الثانية وتقول اتخذت منحنى جديد, واقول بسب عدم رغبة سيادة المطران سرهد بالاستماع الى اراء المؤمنين واعتراضاتهم على ما يدور من احداث في سان ديكو ,اذا كان سيادة المطران ابا لاولاده لماذا لايجمعهم ويتناقش معهم بدلامن ان يتعصب عليهم ويطردهم ,ويعلم ان المعارضين بازدياد لان الامور اصبحت اكثر وضوحا والمشكلة ليست بشخص المطران بل  في الاخطاء التي حصلت في ابريشيتنا والتي تمنع المناقشة فيها .
اما بقية المقال براي لا علاقة له بمقال الاخ ليون برخو المذكور اعلاه , حيث يتعلق بالقومية والاحزاب وقد اتهمت البطريركية الكلدانية بالقبول والارتياح  بالاجهازعلى الفكر القومي الكلداني,ان  البطريركية جهة دينية ولاعلاقة لها بالتدخل  بالاحزاب والقوميات, فقط تحترم الجميع وتريد ارضائهم والتقريب بينهم وهذا هو الذي تعتبرونه قبول وارتياح وللاسف ان البعض شغله الشاغل هو مراقبة كل ما يصدر من البطريركية لكي يتصيد حجة يحورها ويكتب منها مقالا لينبش بالماضي.انا لست كاتبا ولاسياسيا بل مسيحيا وكلدانيا ولكن اسمح لي  ان ابدي  راي ببقية المقال .
بدلا من اتهام البطريركية بالقبول والارتياح لما لاتقول ان الخطابات القومية وتدخل رجال الدين بالقومية وتركهم لواجبهم الاساسي والذي نذروا نفسهم من اجله وهو خدمة كلمة الرب والمؤمنين ,هذا الذي سمح للدخلاء ان يفرقوا بيننا ,لماذا لا نتعلم من دروس الماضي المرير الذي اوصل شعبنا الى ماهو عليه اليوم مشردا ومتبعثرا في جميع انحاء العالم,ماذا جنينا وسوف نجني من الاحزاب والطائفية والعنصرية سوى التفرقة والدمار , اذا نريد مصلحة شعبنا ومستقبل اولادنا لماذا لانتحد بمحبة في ظل كلمة الرب يسوع المسيح ونترك التسميات ونحن اولاد اليوم لا نريد ان ننبش بالماضي بل نتعلم منه ونعيش للمستقبل ومستقبلنا بمسيحيتنا واحترام اراء الاخرين وقبولهم ليكونوا اخوتنا في العيش المشترك,اما الاب المثالي هوالاب الذي يهتم بعائلته ويتبلدل معهم الاحترام والنقاش  ويعطيهم الخبرة في الحياة ليتجاوزوا الاخطاء في حياتهم ويتعاملوا بحكمة مع المجتمع ليعيشوا بمحبة وامان وسلام .اما الانهيار فسببه الدكتاتورية والتسلط وعدم الحكمة في التعامل مع الاخرين و احترام ارائهم وان اساس القوة هو الحكمة والاتحاد بمحبة.
شكرا لكم ولجميع المتحارين والرب يبارك الجميع ويوحدهم بمحبته من اجل تسبيح اسمه ونطلب منه ان يرحم شعبنا المهجر المظلوم ويحفظهم بامان وسلام امين.
اخوكم
فريد شكوانا   
[/b]

غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 926
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعترف بأني آخر من يتكلم في هذا الموضوع ... لاني اكره الانقسام القومي ، واتطلع الى وحدة الكنيسة بدون طوائف ..فكيف اخوض في مسألة تخص الكنيسة الواحدة ؟
ما جعلني اعلق هنا هو اسم الاستاذ " ليون برخو " .. كنت احسب الرجل قد تحول الى اسلامي متشدد وهو يكتب في صحيفة " الاقتصادية السعودية "
ارجو ان لا يكون تدخله حاليا هو لخلق مشاكل في الوسط المسيحي أيا كان .
في ادناه روابط عن بعض ما كتب ، اولها بعنوان : " ومن ينقذنا من الارهاب المسيحي المتطرف واعلامه المنافق "
http://www.aleqt.com/2011/07/29/article_563734.html
http://www.aleqt.com/2009/10/30/article_294602.html
http://www.aleqt.com/2010/04/23/article_383212.html
http://www.aleqt.com/2010/09/10/article_440366.html

غير متصل James Esha Barcham

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حبيب تومي
انت شيوعي اممي. وينك وين الكلدانية. وما هي معرفتك بطقوس الكنيسة الشرقية. نعرفك جيدا يا تومي. والله والله ليس لك علاقة بالكنيسة طول عمرك. ولا بالكلدانية. صحيح انا ام مخطئ. اذا قلت مخطئ . قد خسرت يا دكتور. وانا في انتظار ردك.

غير متصل James Esha Barcham

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حبيب يومي
اقتباس: لأستاذ حبيب تومي من الشخصيات القومية الكلدانية التي ظهرت بعد سنة 2003 وكانت له محاولات عديدة للوصول الى هدف رسمه لنفسه وللقضية الكلدانية على الساحة ولكنّه لم يتوفّق في محاولاته لأنّ الحظّ لم يسانده أو لأنه لم يتبع الأسلوب الصحيح في محاولاته وغايتي ليست الانتقاص منه شخصيا لأن هذا ليس ضمن مبادئي لكنّ الاشارة الى الواقع بحسب قناعتي أمر لا يمكنني تجاهله.
(( نعم هكذا ننظر اليك. بعد سقوط صدام تنادون بالقومية الكلدانية. انت ونزار ملاخا, وسيبي, وقلو. الشئ اللطيف انا اعرفكم عائليا يا اخوتي. قفوا بعيدا عن الكنيسة والقومية الكلدانية . ان الاثنان لهما رجال يعرفون كيف وما يعملون. عودوا الى احزابكم الاممية العربية. وشكرا
الشماس جيمس ايشا برجم

غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من يحرص على قوة الكنيسة الكلدانية عليه ان يكون طير سلام و محبة بين
الطرفين .. اما الذين يحشرون انفسهم دون ان يكون لهم ناقة او جمل في القضية
فغاياتهم معروفة فأرجو من كل كلداني شريف ان يسد الباب امام تدخلاتهم ..
تعالوا ايها الكلدان لنرمي بذور السلام في البطريركية والابرشية لندعو
لان يعم سلام المسيح وتسامحه في رجال كنيستنا وانا متاكد قريبا سوف تتلاشى
الاصوات النشاز ولن يبقى سوى صوت الروح القدس .

غير متصل James Esha Barcham

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حبيب تومي
ها قد جاءكم الصنا وهو يعرفكم جيدا: أقتباس
((3 - المدافع عن ما يسمى القومية الكلدانية السيد حبيب تومي في انتخابات برلمان العراق 2014 هرول ورمى نفسه بحرارة في احضان الشاب ريان الكلداني ليرشح نفسه ضمن قائمة بابليون والتي لم يكن لها اي علاقة بالقومية الكلدانية ولم يترشح ضمن قائمة اور الكلدانية التي كانت برئاسة السيد ابلحد افرام لان الاثنان هدفهما كان الكرسي والمصالح الخاصة والاثنان فشلا فشلا ذريعا في الانتخابات وبدء حبيب تومي يمتدح ويروج ويكتب للشيخ ريان الكلداني ولقائمته من اجل الكرسي اللعين وفشل حبيب تومي وقشلت قائمة بابليون رغم كل الضجة المفتعلة لكن الغريب بعد اعلان نتائج الانتخابات وانكشاف الحقائق كتب حبيب تومي قائلا ان الشيخ ريان خدعني لهذا فشلت !! ونحن صدقناك اين مصلحة الكلدان في ذلك ؟))
نعم يا حبيب. اللعب على الحبال هو ديدنكم. 

غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد حبيب تومي لماذا اضيفت صورتك الحالية الى مقالة غبطة البطريريك مار ساكو (المسيحيون في العراق الى اين؟)والتي نشرت في  20:09 12/06/2005 من قبل غبطة البطريريك مار ساكو وما هي الاسباب التي جعلتك تضيف صورتك مع العلم ان مشاركتك كانت في 22:52 13/06/2005 والصورة حديثة لك ولا تتفق مع تلك السنة مع العلم تم الإتفاق على أعتماد العلم بشكل (قاطع ونهائي) في المؤتمر القومي الكلداني المنعقد عام 2011م في الولايات المتحدة الأمريكية / ساندييكو
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962.0.html
وهذا يعني انك حذفت مشاركتك الاولى للمقالة غبطة البطريريك مار ساكو واعتمدت على مشاركة جديدة وهذا يدل على انكم تلعبون بمشاعر الابرياء الكلدان ولكنكم متناسين بان الكلدان متبرئين منكم .   .





غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد سبي
غبطة البطريريك مار ساكو له مكان في عيوننا ونفتخر بانه رجل العطاء ورجل الخير ورجل السلام ولكن قبل ان نجيب على سؤالئك الذي كان الاجدر بك ان تسأل نفسك بماذا اصف غـبطة البطريرك مار ساكو يا تـرى؟
ننتظر جوابك سيد مايكل سبي

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد حبيب تومي لماذا اضيفت صورتك الحالية الى مقالة غبطة البطريريك مار ساكو (المسيحيون في العراق الى اين؟)والتي نشرت في  20:09 12/06/2005 من قبل غبطة البطريريك مار ساكو وما هي الاسباب التي جعلتك تضيف صورتك مع العلم ان مشاركتك كانت في 22:52 13/06/2005 والصورة حديثة لك ولا تتفق مع تلك السنة مع العلم تم الإتفاق على أعتماد العلم بشكل (قاطع ونهائي) في المؤتمر القومي الكلداني المنعقد عام 2011م في الولايات المتحدة الأمريكية / ساندييكو
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962.0.html
وهذا يعني انك حذفت مشاركتك الاولى للمقالة غبطة البطريريك مار ساكو واعتمدت على مشاركة جديدة وهذا يدل على انكم تلعبون بمشاعر الابرياء الكلدان ولكنكم متناسين بان الكلدان متبرئين منكم .   .

الى   Ashur Rafidean

كل عضو في المنتدى حينما يغير توقيعه الشخصي ( في صفحة تحرير المعلومات الشخصية ) والذي يظهر في اسفل المشاركة فأن التغيير ينطبق على كل المشاركات السابقة.

حينما قرأت مشاركتك كنت اتوقع انك اكتشفت العجلة ولكن يظهر ان امثالكم يدورون........ حب ركي

فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد حبيب تومي لا تنسى فلازلنا ننتظر منك جوابك على رسالة الاخ يوسف شكوانا والمعنونة على هذا الرابط
 السيد حبيب تومي: لا زلت بانتظار جوابك
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,761098.0.html
والتي قلت في احدى مقالاتك (كما يمكن مراجعة النظام الداخلي للحركة الديمقراطية الآشورية الذي يعكس هذا الجانب الشوفيني بكل وضوح)
(الزوعا المستفيد الاول من النزاع داخل الكنيسة الكلدانية، كيف ولماذا؟)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,760153.msg7340320.html#msg7340320
طبعا سؤال الاستاذ يوسف شكوانا كان احد اهم الاسباب الذي جعلك تغيب عن مواقع الالكترونية وموقع عنكاوا بالذات ونحن بدورنا ننتظر الجواب مع العلم المدة انتهت وحتى لو امددت المدة لسنوات فانك لا تستطيع الاجابة لان ليس في نظام الداخلي لزوعا اي شئ مما ذكرته وكالعادة فانك ستهرول وترمى نفسك بحرارة في احضان الاخرين لاجل مصالحك الشخصية وشكرا

غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى   Ashur Rafidean

كل عضو في المنتدى حينما يغير توقيعه الشخصي ( في صفحة تحرير المعلومات الشخصية ) والذي يظهر في اسفل المشاركة فأن التغيير ينطبق على كل المشاركات السابقة.

حينما قرأت مشاركتك كنت اتوقع انك اكتشفت العجلة ولكن يظهر ان امثالكم يدورون........ حب ركي

فاروق يوسف
سيد فاروق اللاعلامي في كنيسة مار بطرس _سان دياكو
( كل عضو في المنتدى حينما يغير توقيعه الشخصي ( في صفحة تحرير المعلومات الشخصية ) والذي يظهر في اسفل المشاركة فأن التغيير ينطبق على كل المشاركات السابقة.)
السيد حبيب تومي لم يغير توقيعه الشخصي يافاروق يافهيم وانما اضاف ووقع في الفخ لمجرد اضافة صورته الحديثة وهذا يدل على امثالكم يدورون........ حب ركي وحب سوداني يافهيم

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ Eddie Beth Benyamin المحترم
تحية ومحبة
شكراً على المداخلة على المقال ، وقد ورد فيه : ... الدرجة الكنسية لغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو هي اقل درجة كنسية من قداسة البطريرك مار دنخا الرابع ولهذا قبل البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو يد قداسة البطريرك مار دنخا الرابع اولا حبا لشخصية قداسته وثانيا لانه اصغر سنا منه ....
لا ادري من اين استقيت هذه المعلومة ، انه اجتهاد الكنيسة الآشورية فحسب ولسنا ملزمين في الكنائس الأخرى ان نوافق على مثل هذا الأجتهاد . يا اخ ادي حسب معلوماتي المتواضعة ان البطريرك والبابا والمطران ، في الدرجة الكهنوتية لهم درجة واحدة وهي ( المطران ) فالبابا هو مطران روما ، لكن في التقسيم الأداري او الوظيفة الإدارية ، المطران الفلاني له صفة البابا  والمطران الفلاني هو بطريرك الكلدان والآخر هو بطريرك الآشوريين او الأرمن وهكذا ، فالبطريرك مار دنخا ليس مستواه ( درغا) اعلى مستوى من البطريرك الكلداني كونه قد قد حمل نفسه لقب القداسة . اخ ادي وحتى لو فرضنا درجته اعلى ، فسوف نبحث عن تواضع المسيح ، والذي يجدر برجال ديننا ان يكونوا قدوة حسنة لشعبهم في التعلم من هذا التواضع وتطبيقه على سلوكهم في الحياة قبل غيرهم .
تقبل تحياتي
حبيب
ـــــــــــــــــ
السيد شليمون جنو المحترم
إنها تعابير سياسية حزبية تريد تطبيقها في جسم الكنيسة الكلدانية من قبيل :
.. هذه هي محاولة التفافية لرفع الحبل الملتف على رقبة المطران سردهد جمو ..الخ
إذا كان تفكيرك بهذه الصورة كيف يتسنى لي مناقشتك ؟ المطران الجليل سرهد جمو خدم شعبه وكنيسته باخلاص وكما فعل بقية المطارنةالأجلاء فلماذا هذه التعابير المقززة بحق رجل دين ؟
تحياتي
حبيب
ـــــــــــــــ
الأخ العزيز مايكل سيبي المحترم
شكراً على مرورك الدائم ، وفي نهاية المطاف لا يصح إلا الصحيح .
دمت بخير
حبيب
ــــــــــــــ
الأخ bet nahrenaya المحترم
بموجب وثيقة الأتحاد مع الكنيسة الكاثوليكة التي كان تاريخها 1445 إزيل اسم ( النسطورية ) عن الكنيسة ، واصبح اسمها الكنيسة الكاثوليكية ، وهذا مذهب كنسي وهو اكبر تجمع بشري تحت هذا الأسم ولهذا كان من الضروري الإشارة الى الأسم القومي لهذه الكنيسة لكي يصار الى تمييزها عن بقية الكنائس الكاثوليكة المنتشرة في العالم : الكنيسة الكاثوليكية الأرمنية .. القبطية .. الألمانية ... الأيطالية .. الفرنسية .. وهلم جراً وهكذا اختير الأسم الكلداني من قبل المعنيين ليكون اسماً قومياً لهم ولكنيستهم .
اما عن نضال الأخوة الآثوريين لمدة قرن من الزمان والكلدان لمدة عقد ، فهذا كلام غير دقيق ، بدليل انه في سنة 1920 اي في اعقاب الحرب العالميةالأولى  توجه وفد كلداني الى سيفر في فرنسا حيث كان هناك اجتماع لعقد معاهدة السلام وتم التوقيع عليها  في 10 أغسطس 1920 بين الإمبراطورية العثمانية وقوات الحلفاء وسعى الوفد الكلدانمي في حينه لضمان حقوق الشعب الكلداني في هذه المعاهدة ، والى جانب هذا الوفد كان ثمة وفد آشوري ، او بالأحرى 3 وفود آشورية ، لأن لم يكن  ثمة اتفاق مبدأي بينهم لتمثيلهم  في هذه المعاهدة .
لقد تضمنت المواد 62 و63 و64 حقوق الأكراد في مناطقهم وكذلك تضمنت المادة 64 من المعادة الإشارة الصريحة صراحة للحقوق القومية للكلدانيين والآشوريين .
فأرجو تصحيح معلوماتك
تحياتي
حبيب

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
ما جعلني اعلق هنا هو اسم الاستاذ " ليون برخو " .. كنت احسب الرجل قد تحول الى اسلامي متشدد وهو يكتب في صحيفة " الاقتصادية السعودية "
لا تستغرب اخي من كتابات هذا الدكتور
فهو داعية اسلامي !!!!
وهو مُكلّف بالتهجم على الفاتيكان والكاثوليكية بالدرجة الاولى
وكتاباته تثبت ما نقول لانه لا يوجد شئ ببلاش
ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يبدو ان الأخ كامل كوندا مغرم بطاعة حزبه ( الزوعا ) بمبدأ سمعة وطاعة .
يا سيد كامل كوندا من هم اعداء الأمة الذين جندوني ؟ وما هو المنصب الذي اصبو اليه ، انا في السبعين من عمري ما هو المنصب الذي اتملق لاجله لأحصله من الاكراد ، عندما تتكلم تكلم بالمعقول لكي يتوفر عندك قليل من الأنصاف والمصداقية ،
إن السيد كامل كوندا يشغل نفس الأسطوانة المشروخة حينما يقول :
عاش كل عمره لا يؤمن لا بالكنيسة ولا بالقومية حيث كان يؤمن بالفكر الشيوعي ، وبطريقة خبيثة .
 يا سيد كامل كوندا من اين تعرف انني لا اؤمن بالكنيسة ولا بالقومية هل تعرفني سابقاً ، هل كنت معي في التنظيم الشيوعي ، الذي ارجوه من حزبك ان يعلمك طريقة لمخطابة الآخرين المختلفين معك رأياً بألفاظ ولغة حضارية ، وليس بألفاظ مبتذلة ، لكي لا يردون عليك بمثلها .
ثم هل تعرف من اسس حزبك حزب الزوعا ؟ إن كنت لا تدري فأنا اقول لك ، إن مؤسسه الأساسي هو المرحوم ابرم عما الألقوشي ، وهو شيوعي كبير في الحزب الشيوعي العراقي وكان من ضمن من قدموا لإجازة الحزب الشيوعي في عهد عبد الكريم قاسم ، وهو الذي وضع اللبنات الأساسية لتأسيس حزب الزوعا ، فلماذا تحاول النيل من كل من كان شيوعياً في فترة شبابه ؟ علماً ان المرحوم ابرم عما كان من الشمامسة المعروفين ، بل اعرف كوادر في الزوعا كانوا شيوعيين سابقين ، فماذا تقول عنهم ؟
اما كلامك الذي تقول فيه :
أن لا يشجع مطرانا فقد عقله وتمرد على رؤسائه ، ..
فأكرر على حزبكم ان يعلمكم مخاطبة الآخرين المختلفين معكم اصول مخاطبتهم بطريق حضاري .
تحياتي
حبيب

                                             

غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
يبدو ان الأخ كامل كوندا مغرم بطاعة حزبه ( الزوعا ) بمبدأ سمعة وطاعة .
يا سيد كامل كوندا من هم اعداء الأمة الذين جندوني ؟ وما هو المنصب الذي اصبو اليه ، انا في السبعين من عمري ما هو المنصب الذي اتملق لاجله لأحصله من الاكراد ، عندما تتكلم تكلم بالمعقول لكي يتوفر عندك قليل من الأنصاف والمصداقية ،
إن السيد كامل كوندا يشغل نفس الأسطوانة المشروخة حينما يقول :
عاش كل عمره لا يؤمن لا بالكنيسة ولا بالقومية حيث كان يؤمن بالفكر الشيوعي ، وبطريقة خبيثة .
 يا سيد كامل كوندا من اين تعرف انني لا اؤمن بالكنيسة ولا بالقومية هل تعرفني سابقاً ، هل كنت معي في التنظيم الشيوعي ، الذي ارجوه من حزبك ان يعلمك طريقة لمخطابة الآخرين المختلفين معك رأياً بألفاظ ولغة حضارية ، وليس بألفاظ مبتذلة ، لكي لا يردون عليك بمثلها .
ثم هل تعرف من اسس حزبك حزب الزوعا ؟ إن كنت لا تدري فأنا اقول لك ، إن مؤسسه الأساسي هو المرحوم ابرم عما الألقوشي ، وهو شيوعي كبير في الحزب الشيوعي العراقي وكان من ضمن من قدموا لإجازة الحزب الشيوعي في عهد عبد الكريم قاسم ، وهو الذي وضع اللبنات الأساسية لتأسيس حزب الزوعا ، فلماذا تحاول النيل من كل من كان شيوعياً في فترة شبابه ؟ علماً ان المرحوم ابرم عما كان من الشمامسة المعروفين ، بل اعرف كوادر في الزوعا كانوا شيوعيين سابقين ، فماذا تقول عنهم ؟
اما كلامك الذي تقول فيه :
أن لا يشجع مطرانا فقد عقله وتمرد على رؤسائه ، ..
فأكرر على حزبكم ان يعلمكم مخاطبة الآخرين المختلفين معكم اصول مخاطبتهم بطريق حضاري .
تحياتي
حبيب

                                             
سيد حبيب تومي
مقالة موجهة لسيادتك
http://www.almahatta.net/read-3104.htm
يبدوا ان مرض  زهايمر سينتشر بين مقالاتك سيد حبيب والسبب ذكرك بان الحزب الشيوعي هو من وضع  اللبنات الأساسية لتأسيس زوعا ولكن لم يكن الراحل ابرم عما مؤسس زوعا وانما كان المؤسس الروحي هكذا نعرف اي كانت هناك محادثات وارتباطات بين مؤسسي زوعا الاوائل وبين مناضلي الانصار الشيوعي وياسيد حبيب تومي بما انك لازلت متحمسا للشيوعية فلماذا تنشر هكذا مقالات طائفية والشيوعية علمتك بان لا مجال للقومية بين اهداف ومبادئ الحزب ويبقى السؤال مطروح لك سيد حبيب من قبل السيد يوسف شكوانا
سيد حبيب تومي لا تنسى فلازلنا ننتظر منك جوابك على رسالة الاخ يوسف شكوانا والمعنونة على هذا الرابط
 السيد حبيب تومي: لا زلت بانتظار جوابك
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,761098.0.html
والتي قلت في احدى مقالاتك (كما يمكن مراجعة النظام الداخلي للحركة الديمقراطية الآشورية الذي يعكس هذا الجانب الشوفيني بكل وضوح)
(الزوعا المستفيد الاول من النزاع داخل الكنيسة الكلدانية، كيف ولماذا؟)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,760153.msg7340320.html#msg7340320
طبعا سؤال الاستاذ يوسف شكوانا كان احد اهم الاسباب الذي جعلك تغيب عن مواقع الالكترونية وموقع عنكاوا بالذات ونحن بدورنا ننتظر الجواب مع العلم المدة انتهت وحتى لو امددت المدة لسنوات فانك لا تستطيع الاجابة لان ليس في نظام الداخلي لزوعا اي شئ مما ذكرته وكالعادة فانك ستهرول وترمى نفسك بحرارة في احضان الاخرين لاجل مصالحك الشخصية لكن لا تغيب لاشهر ومن ثم تظهر ومعك مقالتك  الحملة الإعلامية ضد المطران سرهد جمو وتعقيب على عنوان مقال ليون برخو الأستفزازي الجزء الثاني .تحياتي

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1744
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ أدي المحترم
وبالاستئذان من الاخ د. حبيب تومي
هنالك ثلاث درجات تسلسلية في الطخس المشرقي الكلداني
اولا الشمامسة
ثانيا الكهنوت ويسمى أبونا
 ثالثا الاساقفة وفيها يتساوى كل من المطران والبطريرك والبابا
البابا(قداسة)ويسمى الحبر الاعظم.. والبطريرك (غبطة) والمطران( سيادة او نيافة)
 اما الكاردينال فهي درجة شرفية كاثوليكية الذي يحق لحاملها ان ينتخب البابا الجديد
 ولا تستخدم كلمة نيافة قبل الكادينال..

 ولكن رجائي منك ان تلبي طلبي هذا:
عند بحثي في الاوليات وجدت هذه العبارة التي تعود للمرحوم والدك (ان لم اكن مخطئا) يقول فيه:

يقول الشماس كيوركيس بنيامين بيث أشيثا في كتابه ( ريشانوثا ) المطبوع في شيكاغو في الثمانينات من القرن الماضي : ان جميع الأجانب الذين كانوا يزوروننا في هكاري كانوا يطلقون علينا تسمية الكلدان رغم كوننا على إختلاف معهم في المذهب ، وأن التسمية الآثورية أطلقت علينا بعد حلول هذلاء المبشرين الأجانب في ديارنا.بعد أن أفلح الأنكليز في إقناع النساطرة لحمل التسمية الآثورية.

فقط اريد منك التوكيد عن صحة المقولة اعلاه للمرحوم والدك.. وهل يمكن حصولنا على نسخة من كتاب ريشانوثا المؤلف من قبله.. او تستطيع تنزيله في الرابط وكما هو  وكما تركها لك الوالد كأمانة لتحافظ على مصداقيتها وحتى ان كان بلغتنا الكلدانية او الاشورية او السريانية وكما يحلو لك ان تسميها..واكون لك شاكرا وممنونا ايضا..تقبل تحيتي

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1637
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ حبيب تومي المحترم

رجاءا قارن تعليقك لردي بالدرجات الكنسية للكنيسة الكاثوليكية والقابها :

البابا: قداسة البابا ( مار فرانسيس الاول - اسقف روما )
الكردينال: نيافة الكردينال ( مثلث الرحمات مار عمانوئيل الثالث دلي )
البطريرك: غبطة البطريرك ( مار لويس روفائيل الاول ساكو )
الاسقف: سيادة المطران ( مار سرهد يوسب جمو )

اخ حبيب
ممكن تفتح الرابط ادناه لكي تتاكد من الدراجات الكنسية والقابها ...
http://saint-adday.com/permalink/5161.html

ملاحظة هامة للمشرف على الموقع اعلاه :
اسم الموقع كتب بالخط الاسطرنكيلي خطأ حبذا لو يصححه المشرف كما كتبته بالخط الاسطرنكيلي بصورة صحيحة في المستطيل الاول . والخطأ الثاني يجب اضافة نقطتين لكي يدل اسم جمع وليس كما هو الان اسم مفرد...راجع المستطيل الثاني ...     
 
وشكرا
ادي بيث بنيامين

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد انطوان الصنا المحترم
تحية وتقدير
ادرج قسم من ردي على تعليقك السابق :
لا ادري كيف اعبر عن دهشتي عما سطره قلمك في هذا التعليق وغيره ، وكيف يستطيع الأنسان ان يكون له مثل هذه القابلية في التنقل من ضفة الى اخرى .

يا رجل بالأمس كنت تمجد القومية الكلدانية بكتاباتك وبرسائلك الشخصية التي أشرت اليها في تعليق سابق على احدى مداخلاتك .في فترة كنت تمجد العروبة والقومية العربية ، من خلال مصالحك مع القيادة السابقة ، وبعد سقوط النظام ، ومع الأصفافات القومية والمذهبية والدينية عكفت على المجاهرة بقوميتك الكلدانيـــــــة والدفاع عنها ، وبعد ذلك انتقلت الى الأصطفاف مع المجلس الشعبي ، وشرعت تردد التسمية القطارية الكلداني السرياني الآشوري ، بمناسبة وبدون مناسبة ، وأخيراً استقر مركبك عند الأمة الآشورية ، ونتمنى ان ترمي المرساة هناك  هذه المرة وتكف عن التنقل بين المرافئ .
مقالك عن المؤتمر القومي الكلداني كان منشوراً في عنكاوا كوم ودخلت عليه وحذفت فقرات طويلة منه ، وبدلت ( ولا اقول زورت ) كل كلمة كلداني ، الى كلدانية سريانية آشورية ، وغايتك ان تمسح ماضيك الكلداني ، لقد كتبت لي في أحدى رسائلك :
« ارسال الى: حبيب تومي في: 12:14 02/02/2009 »
« لقد قمت بالرد على هذه الرسالة. » رداقتباس
استاذي العزيز ابا رياض المحترم
تحية
ابدع قلمكم المتميز دائما في موضوع الحركة الديمقراطية الاشورية الجديد
وفقكم الله مع تقديري
فلماذا تعاتبني اليوم بالرد على الحركة ؟
في رسالة اخرى تقول :
« ارسال الى: حبيب تومي في: 01:51 09/02/2009 »
استاذي العزيز ابا رياض جزيل الاحترام
تحية اخوية
ان السموم التي تقيأ وافترى بها السيد (س ، هـ ، لقد مسحت الأسم وأبقيت الأحرف ـ حبيب ) اليوم وغيره والتي تجمعت في حوصلته وجعبته تجاهكم واتجاه كل ما هو كلداني غيور وكفوء انهم اشباه وانصاف المثقفين والكتاب او ادنى لا يستطيعون ان ينطقون هذه الكلمة على طرف لسانهم وكأنها مثل عظم السمك الذي ينغرس في حنجرتهم وكادوا يختنقون منها لانهم مسكونين بالحقد والكراهية والعنصرية والالغاء تجاهنا وينتظرون الفرصة السانحة للهجوم والانقضاض وهيهات ....
استاذي العزيز
وقد تهيأت الفرصة لهم فكل من ينادي بأيمان وثقة وحجة وبصوت عالي ووعي بأمة الكلدان خائن ومزايد و...و... و...خسوء هولاء الرعاع والاوباش سنبقى كلنا ننادي بصوت اعلى ثم اعلى حتى يخرس هولاء الخفافيش في جحورهم وضعاف النفوس وكلنا معك ولا يزيدنا مثل هذه الهجمة الا ايمانا وثقة بقضيتنا واهدافنا مهما تكالبت وتأمرت علينا
امثال هولاء المرضى نفسيا ....
تحياتي واحترامي لكم واعتقد لا حاجة للرد عليهم اتركهم يموتون في غيهم وغيضهم لانهم لايستحقون الاحترام والرد المهم ان نسير بخطواتنا بتخطيط ووحدة الصف نحو هدفنا السامي مع تقديري ...

                                                       اخوكم ومحبكم
                                                        انطوان الصنا
                                                         مشيكان
وفي رسالة اخرى تقول فيها :
« ارسال الى: حبيب تومي في: 19:17 12/03/2009 »
استاذي العزيز حبيب تومي المحترم
تحية طيبة
استلمت رسالتك التاريخية واني عن نفسي سوف التزم بكل ماورد فيها من اسس وقواعد حرصا على وحدة الكلمة والصف القومي الكلداني مع
تقديري


                                                                اخوكم ومحبكم
                                                                  انطوان الصنا
                                                                    مشيكان

اتساءل اين اصبح الصف القومي الكلداني ؟ وكيف استطعت ان تنتقل الى الضفة الأخرى بهذه السرعة الصاروخية ؟ مبروك لك هذه القابليات .
دمت بخير ، وأتمنى لك اوقات سعيدة .
تحياتي
حبيب
ـــــ
لكن قبل قهوة مع السلامة ادرج هذه الحكاية العراقية الطريفة الممتعة كما وردتني على الأيميل  وهي عامة ولا اقصد بها شخصاً معيناً وهي بعنوان :
اقوال زمان...... وافعال اليوم
من المعروف ان طائر اللقلق كان يأتي الى العراق في ايام الشتاء فيبني اعشاشه فوق اماكن مرتفعة مثل مأذنة جامع او برج كنيسة ، او ربما فوق بعض المباني الخربة المرتفعة . وهو طائر مسالم يحب الهدوء ويتجنب الضوضاء ..
ويقال إن احد هذه الطيور المحبة للعزلة والتفرد اختار برج كنيسة في بغداد ليبني عشه فوقه ، مما سـبب ازعاجاً مستديماً لشماس الكنيسة فأشـتكى امره للقـس ، إذ إنه كلما قرع ناقوس الكنيسة تساقط عليه القش والذرق ( الذروك ) المتيبس ، فاوصاه القس بأن يأخذ قطعة من كبد جمل ويملحها بصورة حسنة ( ولحم الجمل يسبب العطش ويستحرم اليهود اكله ) ، ويضع بجوارها كاسة خمر معتقة ، فعندما يأكل اللقلق كبد الجمل يعطش ، فيضطر لشرب الخمر فيسكر ويصبح ثقيل الحركة وغير قادر على الطيران ، فيصعد اليه الشماس ليمسكه .
 اتبع الشـماس التعليمات بحذافيرها حتى سكر اللقلق ، فصعد اليه الشماس وامسكه من رقبته ، سحب السكين وسأله :- فهمني انت من يا ملة ... ؟؟ ، يهودي ... أشـلون تاكل لحم جمل ؟ ، نصراني ... أشـلون اتذرك عل الناقوس ؟ ، مسـلم ... أشـلون تشـرب عرك ؟؟ .
هذه القصة اشتهرت ايام زمان بين الناس بأسم ( لكلك كنيسة ..لا موسى ولا عيسى ) ، وهي تقال لكل المتلونين ومن لايشبه قوله فعله ، وصار بعد ذلك ان اطلق البغاددة صفة ( اللكلكي ) على كل شخص متلون .


غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
في الحقيقة كنت اتمنى ان تكون قصة اللقلق احدى القصص التي كان يجب ان تقرأها قبل ان تنتمي الى الحزب الشيوعي العراقي وقبل (نضالك!) بين الجبال والهضاب في (كردستان!) العراق، كما تسميها، وقبل ان تحط رحالك وتمسح اللون الاحمر من حملك لتصبغه بالاخضر ومن ثم لتتلون بلون (عديم اللون!) في بلاد الصقيع ومن بعدها للتوجه الى اللون الذهبي الكنائسي .... يا قصة كان بجب ان تقراها قبل كل هذه الالوان التي صرت تتنقل ما بينها لتشكل قوس قزح في اغرب شخصية متقلبة ومتلونة ومثيرة للجدل عرفها شعبنا الكلدوآشوري السرياني ... يعني (القطاري!) حتى لا تزعل !

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فريد شكوانا المحترم
تحية ومحبة
شكراً على مرورك . وأقول إذا نظرت الى الخلاف الموجود بين البطريركية وابرشية مار بطرس الكلدانية في اميركا ، لا يمكن ان تجد خلاف لاهوتي او ظهور هرطقة في جانب كنسي ، إنها مجرد خلافات إدارية .
 لقد حتمت ظروف العراق الى الهجرة التي يمكن ان نطلق عليها هجرة جماعية ، ولا ريب  ان الرهبان والقسس الذين هاجروا هم جزء من هذا الشعب . على سبيل المثال حينما غادرت العوائل من القوش في اعقاب هجمة داعش على المنطقة ، كان من ضمن المغادرين رجال الدين ، ولم يوجه اليهم اي لوم ، وحينما استقروا في قرية ما بادروا الى القيام بواجباتهم  الدينية في مكان استقرارهم ، وهذه مسألة طبيعية ، ويمكن تشبيه هذه الحالة مع الرهبان والكهنة الذين استقروا في اميركا وبالذات في ابرشية مار بطرس .
اما المسالة القومية وواجب رجل الدين فثمة تفاوت في الرأي ، فبطريرك الكنيسة الآشورية مار دنخا الرابع ، يقف مع شعبه قومياً اكثر من اي شخص حزبي قومي ، وانا شخصياً اقدر موقفه هذا لأنه يقف مع شعبه ويراعي مشاعره ولا احد يلومه على ذلك .
المطران الجليل سرهد جمو يقف قومياً مع شعبه فلماذا نلومه ، انه رأيه وينبغي ان نحترم رأيه ما دام لا يتنافى مع واجبه الديني ، كان المرحوم البطريرك يوسف اودو يقف مع طموحات شعبه القومية ، ووٌصف بأنه البطريرك الكلداني العظيم بسبب مواقفه الجريئة لفرض طقوس ولغة شعبه الكلداني .
نحن مع مؤسسة البطريركية ومع البطريرك الموقر مار لويس ساكو الجزيل الأحترام ومع المطران الجليل سرهد جمو والمطران الجليل مار باوي سورو ، نحن معهم جميعاً للتوصل لحل كل الخلافات بروح المحبة المسيحية .
هذا هو هدفنا نحن الكتاب الكلدان ، لكن مع الأسف يريدون وضع الحطب لأشعال النار بين البطريركية وبين من يعتزون بقوميتهم الكلدانية ان كانوا من رجال الدين او من العلمانيين .
دمت بخير
تحياتي
حبيب


متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4242
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي حـبـيـب

قال أحـد المطـبِّـلـين بكـنـدا في مقال يوجـهه إلى غـبطة البطرك :

لا تـنـظر إلى الوراء

إذن أخي حـبـيـب ،إمـشِ ولا تـنـظـر إلى الـوراء

غير متصل فريد شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز حبيب تومي المحترم
سلام الرب معكم
شكرا على اجابتك ,انني متفق معك في ان لاخلاف لاهوتي اووجود هرطقة في الجانب الكنسي وان الخلافات هي ادارية ,واضيف اليها خلافات داخلية  اخرى هي  بين الرعية وسيادة المطران سرهد وايضا لها علاقة بالبطريركية ومنها غلق كنيسة ودير راهبات الكلدان واعفاء الراهبات من واجباتهن الكنسية واسلوب التعامل مع الشمامسة وطرد جوقة الكنيسة اضافة الى اهمال الخطابات الدينية والاهتمام بالخطابات القومية ......الخ .
اما عن الراعي والهجرة ليس كما تقول لان الراعي يهاجر مع رعيته اينما تذهب ولايجوز له ان يترك رعيته وخصوصا في الاوقات الصعبة ولايمكن تشبيه الحاله عندما هاجر الجميع مع راعيهم بحالة الكهنة الذين تركوا رعيتهم وهربوا حتى من غير اذن من مسؤوليهم وهذه تعتبر خيانة وكسر للقوانين التي تعهدوا بتطبيقها والالتزام بها ,اما عن وقوف البطريرك او المطران مع قومه فابينا البطريرك لم يقصر في ذلك وهو مع قومه وشعبة  والدليل هو زياراته لابناء شعبنا في كل مكان وتقديم المعونات لهم وغيرها اضافة الى استقباله للمسؤولين السياسيين والدينيين والعلاقات التي يبنيها معهم وزيارته للدول الخارجية والاهم هو انه معهم وبينهم ولم يهرب ويتركهم ,لايجوز ان اتهم اي شخص مهما كان موقعه او مرتبته  بمجرد زيارته او استقباله لشخص لا احبه او لدي مشكلة اوخلاف معه واعتقد هذا هو سبب انتقاد البعض لابينا البطريرك وهذا خطا كبير المفروض ان نحترمه وندعمه وخصوصا في هذه الظروف وهو تاج راسنا ,لانلوم سيادة المطران سرهد على الوقوف مع قومه ولكن  تشجيعه لبعض الكهنة وعدم محاسبتهم عندما اهملوا الخطابات الدينية داخل المذبح وقلبوها الى خطابات قومية بالرغم من معارضة المؤمنين وهنا كان الخلط بين الدين والقومية اضافة الى قبولهم من غير موافقة  البطريركية وهذا امر خاص بالادارة,وسؤال يطرح نفسه هنا ,لماذا ابريشية ديتروت لم تقبل هؤلاء الكهنة؟ ,اخي العزيزحبيب والاخوة المتحاورين جميعا في هذه الظروف شعبنا يحتاج الى الرعاة ليكونوا  بجانبه وواجب الكاهن هو تقديم الدعم المعنوي ورغيف الخبز والبطانية الى رعيته  اولا ثم تقديس القداس ,هل سيادة المطران سرهد والكهنة لديهم الاستعداد للذهاب الى ارض الوطن ومساعدة شعبنا المهجروالوقوف معه؟ كم من الصلوات والصوم قدموا من اجل شعبنا ؟كم فقير او مريض زاروا في رعيتهم ؟سمعت من عوائل مقيمة عندنا في سان ديكو منذ ثلاثين عاما وقالوا لم يزورنا اي كاهن في بيتنا ابدا لانهم ليسوا باغنياء ,وهنا تذكرت المرحوم المطران فرج رحو عندما كنت اسكن في حي الجامعة في الموصل, تفاجئت مساء احد الايام بالمرحوم المطران رحو وهو على الباب وكان كاهنا في ذلك الوقت وبعد الترحيب واثناء شربنا للقهوة سالته كيف عرفت العنوان وانا مقيم جديد هنا فاجابني الراعي يبحث عن رعيته وانا اسال عن كل مؤمن من يحضر الى الكنيسة وكل مسيحي في المنطقة وواجب علي ان ازورهم ولو مرة واحدة في السنة ,هذا هو الراعي الجيد فالرب يحفظ ويقوي ويبارك كل راعي جيد وينور ويبارك الجميع امين.
اخوكم
فريد شكوانا