المحرر موضوع: الكلدان والسريان والاشوريون و الباندا  (زيارة 864 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5969
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه واحترام ..
في البدء احب ان اهنئ الشعب المسيحي عموما بكل مذاهبه بمناسبه اعياد الميلاد والسنه الجديده طالبا من الرب ان تكون سنه نهضه حقيقيه لمجتمعنا المسيحي من ابناء بلاد الرافدين  عراق اليوم . اناشد و اطلب من الجميع رؤساء الكنائس والقاده السياسيين لابناء شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين ,وليعذرني اخوتي الاشوريين والسريان ان كنت ككلداني اتكلم باسمهم فربنا يعلم اني اريد لهم كل خير كما للكلدان .
سادتي الافاضل رؤساء الكنائس والقاده السياسيين لشعبنا اتمنى من جنابكم الكريم ان ترفعوا شعار( عام 2015 عام وضع النقاط على الحروف ) .لقد بلغ السيل الزبى.وضاع المسيحيون ما بين الوطن والاغتراب والمؤسف حقا انهم اصبحوا غرباء في وطنهم اكثر من غربتهم خارج الوطن نتيجه لتمسكهم بارضه وترابه فهل كانوا مخطئين بحساباتهم ؟؟ . قال السيد المسيح له المجد بفمه الطاهر (السارق لا يأتي إلا ليسرق ويذبح ويهلك، وأما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل.يوحنا 10\10 ) وانتم باعتباركم ابناء المسيح وتلامذته وتسيرون على خطاه , اذن اتيتم لتكون لنا حياه ويكون لنا افضل .وانا بدوري اتساءل ماهو الافضل وما هي الحياه التي نعيشها نحن المسيحيين ابناء بلاد الرافدين في ارضنا الام ؟؟ ان كنتم لا تعلمون انا اقول لكم ما يحصل وما هو واقع الحال في العراق الجديد ,المسيحي يهان ويهمش وتستباح حرماته ولا يحسب له اي حساب وهو صفر على الشمال في الحسابات بكل شئ .اهذه هي الحياه وهذا هو الافضل الذي تطلبوه لنا  ؟؟ والعمر يمضي والسنون تجري ؟ كلنا نمر باوقات عصيبه والراي ممهما كان غير مهم احتمال يفيد في شئ . انا ادلي براي اخاكم الصغير ولكم ان تقبلوه او ترفضوه ..لكم احدى عشر سنه و دخلتم الثانيه عشر  في العراق الجديد ماذا قدم العراق الجديد للمسيحيين ؟ هل من الممكن ان تقولوا لنا ؟ العراق يستلم المعونات باسم المسيحيين  و دوله كردستان كذالك و المسيحيين يستلمون عوضها القتل والتهجير و دفع الجزيه واخراجهم من بيوتهم وقراهم والنوم في الخيم والعراء وان سكنوا بيوتا يدفعون مبالغ خياليه مقابل السكن وغيرها الكثير من الامور  التي حصلت لشعبنا بعد احتلال الدوله الاسلاميه لمناطقنا والتي كانت اخر المفاجئات التي حصلت لشعبنا وبالتاكيد لن تكون الاخيره ,هل هذه تسمى حياه وهل هذا هو الافضل ؟؟ اسمحوا لي ان اقول لكم كفاكم  مجامله الغير على حساب شعبنا وتعلموا من السيد المسيح الذي كان يقول للاعمى   هل تريد ان تبصر .كفاكم تطالبون المجتمع الدولي بمساعده الحكومه الحكيمه ليستقر الوضع في العراق وعندها يستقر وضع المسيحيين !!! وتطالبون المجتمع الدولي بمساعده الاكراد وعندها يستقر وضع المسيحيين !!! من اين اتيتم بهذه الافكار  الجباره الخلاقه ؟؟؟ فعراق المحاصصه لن تقوم له قائمه والكل ينهش من لحم العراق وهذا هو واقع الحال من له عينان للبصر فليبصر ماذا يحصل في العراق الجديد ومن له اذنان للسمع فليسمع .وبما انه العراق عراق ابائنا واجدادنا ولنا فيه حق اكثر مما للغير ونحن فعلا تهمنا مصلحه العراق   اجتمعوا كلكم على راي واحد وكلمه واحده وضعوا مصلحه الشعب المسيحي فوق مصالحكم و قولوا للحكومه العراقيه انتم عميان قاده عميان اصلحوا من حالكم ولا تبيعوا العراق من اجل حفنات من الدولارات الزائله و اعطونا ارضا بحمايه تحت سيطرتنا نعيش فيها بسلام وامان و مرحبا بكل عراقي من اي دين وقوميه ان اراد ان يعيش معنا تحت قوانيننا نحن وليست قوانين الغاب التي يعيشها عراق اليوم فان لم يسمعوا لكم واستهزئوا بكم وبكلامكم اتركوهم وانفضوا الغبار من ارجلكم واتركوا غبارهم لهم واتفقوا فيما بينكم على يوم تحددونه كلكم وتاخذون موعدا مع مجلس الامن الدولي لتناقشوا معهم الاوضاع الهزيله المزريه التي وصل اليها مسيحيوا العراق في ارضهم الام بلاد ما بين النهرين نتيجه للسياسات الخاطئه التي اتبعها نظام صدام حسين والانظمه اللاحقه التي حكمت العراق ولتتحمل الولايات المتحده والمجتمع الدولي المعاناه التي تحملها مسيحيوا العراق ويتحملوها نتيجه اخطاء العراق وامريكا وحلفائها .وان تطالبوهم كما اعطوا للاكراد منطقه امنه خاصه بهم هكذا يفعلوا مع مسيحيي العراق ويعطوهم منطقه امنه تشمل سهل نينوى وكل توابعها وتكون محميه بقوات دوليه وتحت قياده تختارها الكنيسه وقاده شعبنا من الاناس الغيورين فعلا على ابناء شعبنا  في العراق ولايتدخل في شؤن المنطقه المحميه دوليا اي عربي او كردي او غيرهم مهما كان موقعه او سلطته في الدوله العراقيه كما كانت سيطره الاكراد في مناطقهم بعد ال 91 .وتقتطع لها من ميزانيه العراق نسبه تليق بمكانه اصحاب الارض الاصليين لاداره امور المنطقه من البنيان والعمران وكافه الامور الاخرى وتتشكل  ووزارات ودوائر ومؤسسات و تتشكل شيئا فشيئا قوات من الشباب المسيحي لتستلم المهام في ارض ابائها واجدادها وان يتكلم المتكلمون منكم باسم المسيحيه فقط وان لا يعطوا الفرصه من خارج البيت المسيحي للكلاب المسعوره التي تلعب على وتر القوميات هذا اشوري وهذا كلداني وهذا سرياني ويخلطوا الاوراق على المطلب الرئيسي .تعلموا من الاكراد لا يطيق احدهم ان ينظر بوجه الاخر لكنهم لا يناقشوا على الملاء مشاكلهم واختلافاتهم هذا سوراني وهذا بادناني وهذا فيلي .فهم ليسوا اكثر ذكاءا منا ولا اقدم حضاره منا لكنهم فهموا اللعبه ويلعبون بشكل صحيح .فان رحب مجلس الامن بكم وبفكرتهم كان بها وطالبوهم بالتنفيذ فورا وباسرع وقت ممكن وهنا نستطيع ان نقول اننا فعلا ابناء هذه الارض بلاد الرافدين وعاد انتمائنا اليها بعد احتلالها من قبل الغرباء وان لم يعطوكم اذان صاغيه فاطلبوا منهم جلسه بعد فتره وباقرب وقت ممكن و ادرسوا الامر من النواحي التي فاتكم دراستها واذهبوا اليهم وناقشوهم واعرضوا عليهم وضع شعبكم ومعاناته وخصوصا انكم شعب اصيل سوف ينقرض وستنقرض معكم اللغه التي تكلم بها السيد المسيح واللغه التي كانت يوما اللغه الرسميه لكثير من بقاع الارض وان اليهود والاكراد ليسوا بافضل منكم .واعلموا ان لم يحركوا جيوشهم ويعطوكم منطقه خاصه بالمسيحيين في بلاد الرافدين فحيوان الباندا له مكانه عالميا افضل من الشعب المسيحي لبلاد الرافدين  بكثير .وانكم برائتم ذمتكم امام ربنا وشعبكم. وكل ما ستفعلونه لاحقا من اجل العراق سيذهب ادراج الرياح .فالكل يذرف عليكم دموع التماسيح التي هي ضحك على الذقون فقط .كل يوم يدق صليب جديد في العراق فرجاءا لا تكونوا انتم المشاركين بدق الصلبان ولقد امتلاء العراق من قبور المسيحيين فلا تزيدوا من حفر القبور فلنا من القبور ما يكفينا .عليكم عندها ان تطالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤليته وفتح الطرق وتسهيلها امام المسيحي الذي يريد ترك العراق الجديد باحثا عن الحياه والافضل الذي لم تجلبه له الحكومه الحكيمه ولا مجلس الامن ولا انتم   .ونصيحه اخويه في حال عدم الحصول على منطقه بحمايه دوليه  عليكم ان تنقلوا مقرات البطركيات من العراق الى امريكا وتستقرون هناك ومن هناك تعملون وتطالبون باتفاق كل الكنائس وبصوت واحد بكل شبر من تراب ارضكم في بلاد الرافدين وحقوقكم كامله وان تطالبوا ان يقتطع حوالي 10% من ميزانيه العراق لمسيحيي العراق فالكويتيون والايرانيون وغيرهم ليسوا افضل منا ولا العراق (عراق الخلفوهم ) كي يقتطع من ميزانيه العراق ويعطى لهم .اعلموا اننا خسرنا كل شئ في بلاد الرافدين ارضنا الام وان ساكنيها اليوم اناس ينطبق عليهم المثل القائل (ناس تخاف ما تختشيش ) كفى مذله وهوان اما ان نعيش تحت سياده انفسنا على ارضنا او الرحيل لمن يريد الرحيل والعيش تحت حمايه القانون في البلدان التي تحترم القانون .صدام حسين كان اسواء من حكم العراق لكن ايام حكمه لم يكن يطرق باب اي مسيحي لغير اسباب  له دخل فيها اما عراق اليوم العراق الجديد فكل مسيحي يطرق بابه لوجه الله تعالى ولاتفه الاسباب وتصل الى طرده من بيته .سادتي الافاضل كفى  تضحكون على انفسكم وعلينا فنحن نحسب شوكه في بلاعم العراقيين من العرب والاكراد ويجب التخلص منا فنحن الورثه الشرعيون لبلاد الرافدين ....ان الاوان لوضع النقاط على الحروف .. 

                                                          ظافر شانو 
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)