المحرر موضوع: اشور  (زيارة 10413 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل David Oraha 1

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 204
    • مشاهدة الملف الشخصي
اشور
« في: 02:02 17/01/2015 »
اشور



غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هنري بيدروس كيفا
« رد #1 في: 21:15 17/01/2015 »
                   أشور كان إلاها وثنيا و لم يكن الله !
السيد David Oraha المحترم
 إنني لست باحثا متخصصا في اللغات الشرقية القديمة و لكن من الملاحظ إنك ترتكب أخطاء عديدة في تسمية تلك اللغات :
أ - الخط المسماري الأشوري ؟ هذا التعبير قد يوحي بوجود لغة أشورية
كما يردد إخوتنا من السريان النساطرة .
 * هنالك كتابات مسمارية سومرية قديمة و كتابات مسمارية أكادية ...
* لقد إدعى علماء الآثار بأن اللغة و الكتابة المسمارية هي " أشورية "
لأنهم وجدوا تلك الكتابات في بلاد أشور القديمة .الحمدلله العلماء اليوم
يستخدمون التسمية العلمية و هي الأكادية .
* لقد قسم علماء اللغة في نهاية القرن التاسع عشر تاريخ و إنتشار الكتابات الأكادية و قد قسموها الى منطقتين " بابلية " و " أشورية "
مع مراحل زمنية من قديمة و متوسطة و حديثة . هذا لا يعني وجود
فعلي للغة بابلية أو أشورية في التاريخ القديم .
ب - لا أعرف ما هو قصدك في هذا التعبير " ابجدية ما تسمى السريانية
الارامية " ؟ هل أنت تدعي أن جميع اللغات الشرقية تتحدر من لغة أم
مشتركة و هذا ما نراه عند العلماء المتخصصين في تاريخ اللغات
الشرقية أم إنك تدعي بأن لغة الإمبراطورية الأشورية كانت واحدة ؟
ج -لقد كتبت " كل اللغويين والاكاديميين المعنيين بلهجات لغة شعب امبراطورية اشـــور العظمى بدحض مضمون الخطوط الموجودة في الصوره
* يبدو إنك تدعي إن اللغة الآرامية و العبرية و العربية هي لهجات ؟     
* "  دحض مضمون الخطوط الموجودة في الصوره " عفوا من رسم
و علق في هذه الصورة السيد  David Oraha أم عالم متخصص في
تاريخ اللغات الشرقية ؟
* غريب هل أنت درست اللغة المسمارية الأكادية أم إنك مجرد رسمت
بعض النقوش ؟
د - كيف تطلب من الأكادميين أن يدحضوا صورتك و أنت " تحرف "
إسم أشور باللغة السريانية الآرامية من " ܐܬܪ " الى"  ܐܫܪ " ؟
لمعلوماتك إن السريان النساطرة و اليعاقبة كانوا يسمون الشعب الأشوري
القديم ܐܬܘܪܝܐ بحرف التاء و ليس الشين!
 أخيرا و للأسف لقد إنتشرت بين السريان النساطرة طروحات تاريخية
خاطئة مفادها إن اليهود قد تعرفوا على لله عندما كانوا مسبيين في
بلاد أشور ! بعض هؤلاء المتطرفين يدعون أن الصنم أشور هو الله !
أتمنى أن تشرح لنا لما ربطت في صورتك إسم الله بإسم الإله الوثني
أشور ؟

غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هنري بيدروس كيفا
« رد #2 في: 00:07 18/01/2015 »
السيد المحترم David Oraha
 الرجل الحقيقي هو من يصحح أخطائه ! لو كنت أنت مهندسا متخصصا
في بناء الجسور و لكن جسورك تتهدم بعد فترة من الزمن فمن الضروري
أن تعرف بنفسك أين ترتكب الأخطاء في بناء الجسور !
  يبدو إنك تكرر نفس الأخطاء و لا تريد أن تتقدم : أنظر الى ما ورد
في تعليقك السطحي "  وأيضا وهي مفردات من اللغة الاشورية التي نستعملها لليوم - عليل - علويا - اوللول..."
  أنت تتكلم اللغة السريانية و ليس الأشورية كما تدعي و إن دخول
 حوالي ٣٠٠ مفردة أكادية الى لغتك الأم الآرامية لا يعني أنه يحق
لك - على كيفك - أن تسميها " أشورية" !
 أخيرا أنت سرياني لأن أجدادك هم السريان النساطرة و لأن أجدادك
كانوا يفتخرون بجذورهم السريانية الآرامية و هذه هي الحقيقة ولكنك
ترفضها .
 

غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هنري بيدروس كيفا
« رد #3 في: 00:49 18/01/2015 »
السيد David Oraha
أنت أستاذ كبير في تاريخ اللغات الشرقية و لا أحد يستطيع أن يدحض
صورتك و مفاهيمك : اشفق علينا و إشرح لنا إكتشافك العظيم حول
اللغة و اللهجات و علاقة أشور مع الله ؟

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 611
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هنري بيدروس كيفا
« رد #4 في: 12:52 18/01/2015 »
الاخوة ديفيد أوراها وهنري بدروس كيفا المحترمون

اللغة الآرامية ووليدتها السريانية (والتي يسميها البعض الكلدانية والآشورية) ولهجاتهاالسوادية السوريث التي نتكلمها حاليا، لا علاقة لها من حيث المنشأ باللغة الاشورية. اللغة الآشورية المسمارية مقتبسة من اللغة الاكدية حسبما يشير الى ذلك خبراء اللغات القديمة دون اي تحفظ. ناهيك ان اللغة الارامية أصبحت اللغة الرسمية  المتداولة في المراسلات ودواوين الامبراطورية الآشورية ولحين سقوطها سنة ٦١٢ ق.م.

فما يذهب اليه السيد هنري بدروس كيفا في هذا المجال صحيح، لانه يستند أكاديمياً في رأيه. لكني لا اتفق معه بأننا سريان قومياً. لربما نحن من الشعب الآرامي او الآشوري او الكلداني، بالرغم من عدم وجود تواصل تأريخي واضح بين تلك الشعوب وبيننا نحن اليوم. وذلك لان المسيحية بعد انتشارها في الشرق، طغت على الأسماء القومية للشعوب المتنصّرة. مع التحيات...

سامي ديشو - استراليا

غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 256
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هنري بيدروس كيفا
« رد #5 في: 06:27 19/01/2015 »
الاستاذ سامي المحترم
اعتذر من الاخ ديفيد اوراها لانه صاحب الموضوع ولكن التاريخ كعلم قابل للتغيير كلما اكتشفت ادلة جديدة تصوغ الباحثين الى اعادة كتابة التاريخ بشكل اخر قد يكون مغاير لما سبق تدوينه.
البعض يقرأ التاريخ وينقله دون ان يحاول ايجاد تفسير لما يقرأ .لو تابعنا التاريخ وحللناه بشكل منطقي سنصل الى ارض اشور وجدت قبل ارض سومر بعد الفيضان الكبير والذي ندعوه بالطوفان اسوة بالطرح التاريخي السومري او بحسب التوراة . وفي رد الدكتور امير حراق على سؤال طرحه احد الحضور حول ما اذا كانت بابل سبقت نينوى قال الدكتور بانه عندما كانت هناك نينوى كمدينة صغيرة بابل كانت لاتزال ارض مغمورة بالمياه.
التاريخ يبدأ بعد ظهور الكتابة ولكن الشعوب كانت موجودة قبل بداية التاريخ وكانت لها لغات تتكلم بها وفي ارض اشور كان الناس يتحدثون بلغة ما قبل ظهور دولة اكد ولو ان الباحثين لايعلنوا عن اسم هذه اللغة ولكن الادلة تبرهن عن وجود الاشوريين في ارض اشور فالملك نرام سين يقول متفاخرا بانه يفتخر بانه قد وسع حدود دولته بشكل اكبر من جده الملك سركون الاول الاكدي حيث انه استطاع ان يحتل المستعمرات الاشورية في منطقة بحيرة وان .
من الخطأ ان نربط بين اللغة كلغة ناطقة باللغة الكتابية . اليوم الاتراك يستعملون الكتابة اللاتينية وقبل اتاتورك استخدموا الكتابة العربية ولكن لغتهم هي تركية وليست عربية او لاتينية ونفس الشئ بالنسبة الى اللغة الفارسية والتي تكتب باحرف عربية .
الاشورية لهم كتابة اشورية خاصة بهم ولكنهم اهملوها لان الكتابة المسمارية الاكدية كانت اسهل والاكديون بعد احتلالهم لاشور اعتمدوا لغتهم الخاصة في ادارة شوؤن دولتهم لذلك سمي الاشوريون لغتهم بالاكدية وفي عهد تغلت بلاسر نقل الاراميون الحرف الفينيقي الى ارض اشور فدعاه الاشورين بالحرف او الكتابة الارامية لانهم هم الذين نقلوه اليهم ولكن تبقى اللغة هي نفسها الاشورية مع مراعاة التطور الذي تمر به اية لغة نتيجة لاختلاطها ببقية اللغات .
اليوم ظهرت ابحاث جديدة تبرهن تواصل اللغة الاشورية القديمة من ناحية بعض المفردات حيث يشير الى الكتابة الاشورية المسمارية والملاحظ من مقارنة هذه الابحاث مع لغاتنا الحالية نستنتج ان الارامية هي وليدة الاكدية وليست الاشورية فالاكدية تلفظ نهاية الكلمة بالواو وليس الالف مثل بيتو - بيتا وتبقى الباء قاسية ولا تركخ مثل ابروهوم وليس اوراهم بالاضافة الى نطق حرف الp مثل الفاء العربية وصوت حرف العين حيث الاشوريون كانوا ينطقونه مثل الالف المضخمة وليس مثل العين العربية.
نحن لانستطيع ان نحكم بصحة ما نطالعه اذا لا يوافق المنطق وخاصة عندما نحاول ان نسلسل التطورات تاريخيا . الباحثون ينشرون ما يحصلون عليه من اثار ودلائل ولكن هذا لايكفي ليبرهن صحة ادعائهم .
يقول اليهود بان كتابتهم اخذوها عن الاشوريين ويدعونها بكتافي اشوري وبامكانك ان ترى التقارب في شكل الحروف بين الاشوري المسماري والحرف العبري وخاصة حرف الشين الذي يكتب مثل السين العربية .
على اية حال الابحاث لاتزال مستمرة ونفس الباحثين وعلماء اللغة صرفوا 92 سنة ليقدموا مشروع قاموس اللغة الاشورية اوليس هؤلاء باحثون متخصصون بعلم اللغات .
تقبل تحياتي واعتذر عن الاطالة
الشماس
نمئيل بيركو
كندا

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4500
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هنري بيدروس كيفا
« رد #6 في: 21:13 20/01/2015 »
رابي ديفيد اوراها
شلاما
مجرد تذكير بما جاء في كتاب تاريخ اللغات السامية
بان جميع تلك اللغات تنتمى الى عاءلة واحدة وتتشابه في المثير من مفرداتها وقوانينها النحوية وتختلف اختلافات تتناوب بين اختلافات بسيطة او كبيرة في لهجاتها ونطق بعض مفرداتها تبعا للمسافة بين تلك الشعوب
ويقول الكتاب ايضا
ان اللغة هي الاكدية البابلية الاشورية
وبطبيعة الحال ونظرا لسيادة اشور على تلك المناطق والشعوب فان اللغة الاشورية فرضت نفسها وبمرور الزمن استعاضت بحروفها المسمارية بحروف فينيقية جلبتها العشاءر الارامية المهاجرة
والتي بدورها اي الاراميون قد انصهروا في الشعب النهريني كشيء طبيعي لما  يحدث للشعوب المهاجرة ان تنصهروا في الشعوب الاصلية
وكما قال المورخ السوري الدكتور احمد داود في كتابه تاريخ سوريا الحضاري القديم ان القباءل الارامية تعتبر من العرب الباءدة
وانتهى امرهم
وعلى كل حال
رابي ديفيد  لا يظل بالك فالحقاءق يقرها المورخون وليس مثل تلك الاقلام
وبارك الرب جهودك المتواصلة في خدمة اشوريتك
تقبل تحياتي
وسلامي الى صديقي المهندس الشماس ابو نينوس

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هنري بيدروس كيفا
« رد #7 في: 14:48 23/02/2016 »
المحترم رابي ديفد اوراها ومعه المحترم رابي اخيقر يوخنا
شلاما- تحية اشورية
لفتت انتباهي نقطة مهمة جدا ذكرها المدعو هنري بدروس كيفا عن ماقاله بما سماه هو السريان النساطرة فيما يخص الادعاء بان اليهود لم يكونو يعرفو ماسماه هو الله الا بعد ان عاشوا في العراق القديم اي بيت نهرين بعد السبي الاشوري والبابلي (اعترض هنا على كلمة سبي لان ماحدث لم يكن سبيا بل تهجيرا )حيث كذب السيد هنري بدروس كيفا هذا الادعاء وهو طبعا غير محق في ذلك .
ان هذا الادعاء هو صحيح فعلا وتم اثباته على ارض الواقع واحب هنا ان اصحح تعبير  ان اليهود لم يكونو يعرفوا معنى التوحيد اي الايمان بوجود رب واحد لاشريك له الا بعد وصولهم ارض العراق القديم بلادنا بيت نهرين وهذه حقيقة ثابتة تم اثباتها بالبراهين وكذلك عن طريق علم الاثار ولكن اغلب اليهود في العالم مع احترامي مازالوا يؤمنون بالرواية الرسمية التي تقول بان الديانة اليهودية اوالموسوية هي ديانة توحيدية موجودة منذ الاف السنين او من زمن موسى او قبل موسى بعصور وطبعا هذه الرواية الرسمية هي رواية عارية عن الصحة جملة وتفصيلا وهي رواية مليئة بالتلفيقات والاكاذيب التي دونها حاخامات واحبار اليهود الكنعانيين في التورات التي قاموا بكتابتها وتاليفها اثناء تواجدهم على ارض العراق القديم كذلك بعد عودة الكثير منهم الى بلادهم بلاد كنعان اوما يسمى باليهودية بعد دخول الملك الفارسي الاخميني العظيم كوروش(قورش) الدولة البابلية سنة 539 قبل الميلاد وسماحه لهؤلاء الكنعانيين بالعودة الى بلادهم يومها لم تكن هناك ديانة على الارض اسمها الديانة الموسوية اواليهودية اي ان هولاء الكنعانيين الذين جاء بهم الاشوريون القدماء وكذلك الملك البابلي نبوخد نصر لم يعرفو دينا اسمه الحالي اليهودية الموسوية بل لم يكونو سمعوا بشي اسمه التوراة او حتى بنبي اسمه موسى لانهم كانوا يتبعون في ذلك الوقت ديانتهم القديمة والتي لم تكن ديانة توحيدية بالمرة ممكن تسميتها بالديانة الكنعانية وهي ديانة متعددة الالهة, الهة كثيرة مثل عشتارتة ,بعلات,اتار,ايل,انات,عشيرت او اثيرت ,ادوني ,بعل حداد,يهوة,بعل حمون,بعل شمين,ايل عليون,داكون,ملوخ’موت(اله الموت),ريشيف,شمايم(اله السماء),زادوق او صدوق (اله الصدق اوالحق),يم(اله البحر)وغيرها من الالهة وهذا مايفسر عبارة ايلوهيم المذكورة في سفر النشوء والتكوين باللغة الكنعانية العبرية دلالة على ايمانهم الاصلي بتعدد الاله وليس باله واحد يتدبر كل شي (للمزيد يمكن مراجعة كتابات الكاتب السوري الكبير فراس السواح هذا الكاتب  الذي كتب في نقد التوراة والانجيل وله لقاء منشور على موقع you tube مع قناة الميادين مع المقدم غسان الشامي وهو حسب علمي اللقاء الوحيد الذي اجري معه وتم نشره).
اذن من اين جاءت فكرة التوحيد في الديانة الموسوية اليهودية,الجواب بكل تاكيد اقتبسوها من العراقيين القدماء واديانهم التي كانت تعرف التوحيد ومنهم الاشوريين القدماء عن طريق احتكاكهم معهم وكذلك ديانة الفرس القديمة وهي الزردوشتية والتي هي ايضا من الديانات التوحيدية.ان كل ما فعله احبار الكنعانيين هؤلاء هو اعتبار الاله يهوه وهو احد الالهة الكثيرة التي ذكرتها اعتباره هو الاله الواحد والغاء او نبذ الالهة الاخرى وبهذا اصبحوا موحدين بعد ان كانوا يؤمنون بتعدد الالهة واخترعو ا قصة ملفقة هي قصة موسى والعبرانيين الذين عاشوا في مصر مع العلم ان كل الابحاث الاثارية الحديثة قد اثبتت هذا التلفيق وكذلك سجلات المصريين القدماء ايام مايسمى بالفراعنة والتي لم تتطرق ابدا الى وجود جماعة في مصر اسمهم اليهود العبرانيين وحتى وجود شخصية باسم موسى مما يدل على مدى التلفيق من جهة احبار الكنعانيين اليهود(اليهودية هنا ترمز لبلاد كنعان وهي لاترمز هنا الى الديانة الموسوية فاليهودية في الحقيقة هي  تسمية مرادفة لبلاد كنعان اي اسم المنطقة الجغرافية المعروفة ببلاد كنعان وليس لها دلالة دينية),احب ان انوه هنا الى ابحاث  عالم الاثار الاسرائيلي المعروف اسرائيل فينكلشتاين israel Finkelstein الذي اجرى ابحاث اثارية معمقة في هذا الموضوع واثبت بالدليل القاطع مدى التلفيقات التي عملها احبار اليهود الكنعانيين القدماء ومن جملة مااثبته انه لاوجود لملوك اسرائيل كالملك شلومو(سليمان)والملك داود فهي شخصيات وهمية تم اختراعها وكذلك من جملة ما اثبته استحالة وجود هيكل سليمان الذي يتحدث عنه اليهود فهذا الهيكل ليس له وجود تاريخي وهو هيكل وهمي كشخصية الملك سليمان(شلومو).
يمكن تحميل كتاب الباحث اسرائيل فينكلشتاين المسمى في الانكليزية the bible unearthed باللغة الانكليزية من الانترنيت.