المحرر موضوع: رسالة ثانية مفتوحة الى سيادة المطران سرهد جمّو راعي أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا  (زيارة 6490 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رسالة ثانية مفتوحة  الى سيادة المطران سرهد جمّو راعي أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا
مقدّمة توضيحية:
نظرا لقيام موقع كلدايا.نت بنشر مقالة مسيئة موجّهة ضدّي شخصيا بقلم السيّد عامر حنا فتوحي ومن باب حرية الرأي وحقّ الدفاع عن النفس أرسلت الى سيادة المطران سرهد جمّو نص رسالتي المدرجة أدناه عن طريق الأيميل التالي نصّه  طالبا نشرها:
لأنظار سيادة المطران سرهد جمّو الشخصية رجاءً
سيّدي المطران المحترم
ارفق صورة من رسالتي المفتوحة الثانية لكم راجيا نشرها في موقع كلدايا .نت عملا بحرية الرأي التي يحميها القانون الأمريكي وان لم تظهر خلال ثلاثة أيام فاني سوف أعتبر الأمر رفضا لنشرها وسأعطي لنفسي حق نشرها في مواقع أخرى.
أرجو أن لا تفهموا هذا الأمر تحدّيا لشخصكم لأنّي أحترم عاليا درجتكم الكهنوتية العالية ولكن حق الدفاع عن النفس يبقى أمرا مشروعا تقرّه كل القوانين.
وتقبّلوا احترامي
عبدالاحد سليمان بولص

ونظرا لانقضاء مدّة الثلاثة أيّام المحددة في الايميل دون أن تنشر أرى أنّه من حقي نشرها كما أوضحت .
نصّ الرسالة:
سيّدي المطران سرهد جمّو المحترم
عطفا على رسالتي المفتوحة الأولى الى سيادتك المنشورة بتاريخ 17 أب سنة 2014 وعلى الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,749858.msg7301582.html#msg7301582
والتي لم تلق قبولا منك بدليل الردّ المتشنّج الذي نشره في حينه نيابة عنك الدكتور نوري بركة وبما أنّه قد استجدّ ما يستوجب بأن اقوم بكتابة رسالتي المفتوحة الثانية هذه التي أرجو أن تتقبّلها برحابة صدر استناداً الى مبدأ الحقّ في الدفاع عن النفس وحرية الرأي التي يكفلها القانون الأمريكي الذي نعيش كلانا تحت ظلّه ونحمل جنسيته وأعتذر اذا كانت رسالتي هذه صريحة نوعا ما لكنّها مستندة الى حقائق والحقيقة مؤلمة لمن لا يتقبّلها.
ان الذي دفعني الى كتابة رسالتي الثانية هذه هو قيام موقع كلدايا.نت التابع لك بنشر الخزعبلات والشتائم التي وردت في مقالة السيّد عامر حنا فتّوحي الموجّهة ضدّي شخصيا بتاريخ 7 آذار سنة 2015 وبصورة ملتوية حيث لم تظهر المقالة على الصفحة الأولى للموقع لكنّها مع ذلك نشرت فيه على الرابط التالي وهي مخزّنة عندي تلافيا لمحاولة تحويرها أو حذفها وهي جاهزة للنشر عند الحاجة:
http://www.kaldaya.net/2015/Articles/03/07_AmirFatouhi.html
أنا لا أعير الخزعبلات الواردة في المقالة المسيئة أدنى اهتمام لأنّي أعرف نفسي كما لست مستعدّا لأن أردّ عليها بنفس الأسلوب لأنّ ذلك يتطلّب مني أن أنحدر الى نفس المستوى الواطئ وهذا أمر لا تسمح به أخلاقي وتربيتي ولكن مجرّد نشرك لتلك المقالة الهابطة في موقع كلدايا.نت يجعلك شريكا ومؤيّدا لما جاء فيها  لأن نشر أي موضوع في موقع كلدايا.نت المحسوب على الأبرشية لا يتمّ الا بموافقتك الشخصية وان ذكر في أعلى الصفحة الأولى بأنّ (المقالات المنشورة تعبّر عن  رأي أصحابها فقط) لأنّ هذا الأمر يمكن أن ينطبق على المواقع المنفتحة وليس على موقع منغلق مثل موقع كلدايا.نت ذو التوجّه الأحادي.
الأمر الثاني الذي دفعني على كتابة هذه الرسالة هو قيام أحّد أتباعك الذي يكتب تحت الأسم المستعار(يوهانس) بتسريب وانزال رابط هذه المقالة على موقع محترم يرفض نشرها ولولا هذا التسريب لما علمت بالأمر. الكتابة تحت أسماء مستعارة على أية حال تنمّ عن انعدام الشجاعة لدى الكاتب لأنّه يخاف من ذكر اسمه الصريح حتى لا ينفضح أمره كما ان موافقتك على هكذا أساليب غير مقبولة لا ينسجم مع قدسية درجتك والصليب الذي يزيّن صدرك لأنّ الدرجة الأسقفية وحمل الصليب يرمزان الى التفاني في خدمة المؤمنين ويرفضان هكذا تصرّفات.
لقد أصبحت يا سيّدي المطران موضع حديث المجتمع على مستوى الأبرشية وخارجها ولا يجتمع أثنان أو أكثر من المؤمنين من دون أن يتحوّل كلامهم للحديث عن الاشاعات التي تدور حول شخصيتك ذات الأطوار الغريبة وهذه الاشاعات قد تكون مختلقة وبعيدة عن الحقيقة والواقع لكنّها تبقى مقبولة ما لم يتم دحضها من قبلك واليك فيما يلي أهمّها أنقلها لك بأمانة كما اسمعها وأترك الاضافات ان وجدت للاخوة القراء من أبناء الأبرشية الذين سيقرأون هذه الرسالة اذ من الممكن أن يكون لدى بعضهم المزيد منها:
1- مشاكستك لغبطة أبينا البطريرك لويس ساكو سببها فشلك في الحصول على المنصب الذي كنت مع أعوانك قد هيّأتم احتفالا كبيرا  له بعد الفوز الذي كان مضمونا بحسب تقديرات غير دقيقة ونقلك للكرسي الباطريركي بعدئذٍ من بغداد الى الى سان ديغو .
2- قيامك بعقد مؤتمرات قومية فاشلة لتمجيد القومية الكلدانية حبا بالظهور وليس لسبب آخر وأنت الذي كنت تدّعي الآشورية الى وقت قريب ومقولتك الشهيرة (نو نو نو لا هاووخ هبليه) لا تزال ترنّ في الآذان.
3- قيامك بتبذير واردات الأبرشية الضخمة على مشاريع غير ضرورية وصرف مبالغ كبيرة لشراء ذمم بعض الكتاب ليدافعوا عن خططك التي لا تنسجم مع واجباتك الدينية.
4- قيامك برشوة الكاردينال الذي تستقوي به وأنا شخصيا كنت أكفّر أي شخص لمجرّد تفكيره بحصول هكذا أمر داخل الكنيسة الكاثوليكية استنادا الى ايماني الكاثوليكي الذ ي أعتزّ به ولكن تصريحات قداسة البابا فرنسيس المتكررة حول وجود مفسدين في الفاتيكان تجعل الكل يتقبّلون حدوث هكذا تجاوزات وهذا الكاردينال الذي يقف ضدّ مقرّرات غبطة البطريرك لويس ساكو وسينودس الكنيسة الكلدانية ارضاءً لك لا بدّ أن يكون أحّد الذين يشير اليهم قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس أطال الله عمره الذي أعلن مؤخّرا بأنّ رئاسته للكنيسة سوف لا تتعدّى أربع او خمس سنوات أو ربما ثلاث وقد انقضت منها سنتان بحسب قوله لأنّه كما يبدو يواجه مقاومة شرسة من قبل المفسدين رافضي الاصلاح. الرب يكون في عونه.
5- فشلت في توفير كنيسة اضافية واحدة رغم وجود موارد ضخمة للأبرشية  لتأوي العدد الكبير من المؤمنين المستمر بالزيادة حيث كانت لدينا كنيستان يوم استلامك للأبرشية قبل أكثر من 12 سنة وكان عددنا في ذلك الوقت لا يتجاوز 15000 نسمة ونحن اليوم بحدود 70000 نسمة ونزداد يوميا وبنفس الكنيستين فقط.
6- ترك الآلاف من المؤمنين كنيستنا والتحقوا بكنائس أخرى والانجيلية منها بالدرجة الأولى اضافة الى شهود يهوه وحتّى المورمون وكل ذلك بسبب اهمالك للأمور الدينية للرعية وتفرّغك لقضايا أخرى لا علاقة لها بواجباتك كرجل دين .
7- أصبح بعض الكهنة من الذين تحت امرتك ينافسون الفقراء حين يسجّلون في كلية كوياماكا بغية الحصول على منح مالية مخصّصة للفقراء وأصبح آخرون  أصحاب أملاك من دور وشقق سكنية يؤجّرونها ولا أحّد يعلم من أين لهم تلك الأموال ومن المعروف أنّ أسعار الأملاك في كاليفورنيا هي الأعلى بين معظم الولايات الأمريكية. 
8- تقول بأنّ ارتباطك بالكرسي الباطريركي محدّد بالأمور الطقسية فقط أمّا في الأمور الادارية فانّك ترتبط بالفاتيكان ومع ذلك لا تلتزم بالارتباط الطقسي وتصرّ على الصيغة المحوّرة والمحرّفة للقداس والصلوات التي ألّفتها ولا توافق على تطبيق الصيغة الجديدة التي أقرّها سينودس الكنيسة الكلدانية ووافق عليها الفاتيكان.
9- هروب معظم ان لم يكن جميع الشمامسة القدماء الذين خدموا الكنيسة بأخلاص لسنوات عديدة بسبب تعاملك المتعالي معهم لتأتي بجدّد يطيعون أوامرك كما أبعدت الراهبات عن جميع الخدمات التي كن يقمن بها في الكنيسة وتقديم دروس التعليم المسيحي وأحللت محلّهن شابات بزي مبتكر محاولا تأسيس دير جديد لهنّ يفتقر الى متطلّبات الدير وقوانينه. كما قمت بحل الأخويات التي كانت تقدّم خدمات مجانية للكنيسة وبصورة خاصة أخوية الرحمة الالاهية - جوقة مار ميخا ولأسباب غير معلنة.
10- حرمت مجموعة المؤمنين في منطقة باواي وحواليها شمال سان دييغو من خدمة القداس التي كانت تتمّ لمرة واحدة في الأسبوع لأنّ الأهالي وبسبب قلة عددهم لم يتمكّنوا من الاستمرار في تسديد مبلغ ثلاثة آلاف دولار شهريا كأجور للكاهن الذي يقيم لهم القداس وكل ما على الكاهن القيام به هو أن يقود سيارته لمدة لا تزيد عن نصف ساعة ليصلهم ويقيم القداس لهم في كنيسة تبرّع بها كاثوليكيو المنطقة مجّانا ثمّ يرجع الى مقرّه. أين هذا من قول الربّ مجانا أخذتم مجانا أعطوا.
هذا جزء من الاشاعات المتداولة في المجتمع والتي أكرّر مرة أخرى بأنّها قد تكون مختلقة وغير دقيقة لكنّها تلقى قبولا ما لم يتمّ دحضها من قبلك شخصياً والمثل يقول بأن لا دخّان بدون نار.
 خلاصة القول سيّدي المطران أرجو أن يكون واضحا لديك بأنّ الرعية بأغلبيتها الساحقة ترفض توجّهاتك ومحاولاتك اقتطاعها من جذورها وتصر على ارتباطها بكنيسة الآباء والأجداد والاستمتاع بالمشاركة  بأناشيدها العذبة خاصة أثناء القداس تلك المشاركة التي حرم منها الكثيرون لأنّهم يرفضون تناول الأسرار من يد كهنة مطرودين ويظطرّون للذهاب الى كنائس أخرى كما أفعل أنا شخصيا حيث أذهب الى كنيسة الأمريكان الكاثوليكية لسماع القداس من دون أن أشعر بنفس الطعم والاندماج الذي تربّيت عليه ولا أعلم ماذا يقول  الذين يذهبون الى مثل هذه الكنائس وهم لا يفهمون لغتها ولا يعرفون تقاليدها؟
أنا واثق بأنّ بعض الأتباع سوف يحاول الرد على هذه الرسالة وبأساليبهم التي أصبحت معروفة ولكنّ ذلك لن يمنعني من انتقاد  هذا الوضع الشاذ. الأمل كبير بأن قادم الأيّام سيغيّر هذه الوضعية المؤلمة ويرجع الأمور الى نصابها والرب الذي يترك ال 99 في البرية ليبحث عن الواحد الضائع سوف لن يتخلّى عن رعيّته .
ابن الأبرشية عبدالاحد سليمان بولص




غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة القراءالكرام
تحيتي للجميع
كما ذكرت في متن الرسالة فان نشر مقالة السيد فتوحي قد تم  بطريقة ملتوية وعند النقر على الرابط المذكور تظهر العبارة التالية:
Oops! This link appears to be broken.

Access a cached copy of www.­kaldaya.­net/­2015/­Articles/­03/­07_AmirFatouhi.­html
ولغرض فتح الرابط يرجى النقر على عبارة :cashed copy
مع التقدير.

غير متصل مسعود النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

اخي العزيز عبدالاحد سليمان المحترم
سلام الرب معكم
اتصل احد الاخوة الاعزاء واعلمني بخصوص مقالتكم وبعد ان انتهيت من القراءة لم استطِع العثور على المقالة بالنقر على الرابط المذكور، وبعد توضيحك الاخير استطعت ان احصل على الرابط بطريقة اخرى وهو:
https://www.google.com/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=1&cad=rja&uact=8&ved=0CCEQIDAA&url=http%3A%2F%2Fwebcache.googleusercontent.com%2Fsearch%3Fq%3Dcache%3AXy0VJlEmD7QJ%3Awww.kaldaya.net%2F2015%2FArticles%2F03%2F07_AmirFatouhi.html%2B%26cd%3D1%26hl%3Den%26ct%3Dclnk%26gl%3Dus&ei=uNgQVdbPAcW1sQTt5IHgAw&usg=AFQjCNH77vb7bDUFAs1clLQTLAGYBEDfTQ

قريبا سياتي الرد لما اعرفه من اجل كشف الحقائق امام شعبنا وابرشيتنا وشكراً للنقاط التي ذكرتها.
الرب يحفظ الجميع


الرابط مرة اخرى

http://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:Xy0VJlEmD7QJ:www.kaldaya.net/2015/Articles/03/07_AmirFatouhi.html+&cd=1&hl=en&ct=clnk&gl=us

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 881
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص .. تحية محبة وتقدير

قبل التعليق على النقاط العشرة المهمة التي تضمنتها رسالتكم المفتوحة الثانية الى سيادة المطران سرهد جمو، أود التعليق أولا على سبب كتابتكم لهذه الرسالة والمتمثل في قيام موقع كلدايا نت بنشر مقال السيد عامر فتوحي (السرياني المتكلدن) كما (الكلداني المتأشور أو الاشوري المتسرين أو المتكلدن على حد قولهم) الموجهة مقدمته ضد شخصكم الكريم (وهذا يعني قيام الموقع المذكور متمثلا بمسؤوليه التهجم عليكم من خلال نشر هذا المقال)، وفيه يحاول كاتبه التعريف عن نفسه وبيان حجمه ولكنه دون أن يعي فأنه أعترف ضمنيا أنه يحمل (خلفية بعثية عروبجية فكرا وتطبيقا)، وكان قد أعترف بهذه الخلفية عندما كتبت رسالة أعتذاره من المطران سرهد جمو وقال حينها (أن فكره محشوا بالخلفية البعثية العروبجية ولا يستطيع التخلص منها بسهولة وهي التي كانت السبب في تهجمه على السيد المطران في الأعوام 2002/2003) واليوم في مقاله هذا يعترف أنه كان جزءا من النظام البعثي من خلال الأعتراف بكونه عضوا في معظم الصحف التي كان يصدرها النظام السابق ويكتب فيها - يمكن العودة الى الرابط الذي وضعه الأخوة في أعلاه وتروا أعترافاته تلك.

أخي الكريم عبدالأحد: الذي ارجوه وأتمناه من حضرتكم هو أن لا تعيروا أهمية لمثل هؤلاء الذين ينشرون الحقد والسموم ضد أبناء أمتهم من (الكتاب الغيارى) أمثالكم ويتهجمون ليل نهار على رموزنا الدينية (وغبطة مار لويس خير مثال لتهجماتهم) وكأنهم قد أصيبوا بعقدة تسمى "عقدة ساكو" ولا يستطيعون التخلص منها الا بالتنفيس الكتابي، حيث لا يهدأ لهم بال أن لم يتهجموا على هذا الرمز الكبير دينيا ووطنيا وعالميا (وعالميا لأن غبطته أصبح كالشعلة المنيرة التي اضاءت المجتمع الدولي بهيئاته وعرفوا من خلاله وخلال شعلته الوهاجة ما أصاب مسيحييي العراق وكيف وصل بهم الحال الى هذه الحالة الماساوية، وسيادته هو الذي سيلقي خطابا في مجلس الأمن الدولي بعد أيام قليلة).

أن هؤلاء المصابين (بعقدة ساكو) لا يستطيعوا بكتاباتهم الذهاب أبعد من التهجم على هذا الرمز الكبير وعلى الكتاب الشرفاء الذين يحبون أبناء شعبهم ولا يفرقوا بين تسمية وأخرى، وهذا يعني شيئا واحدا لا غيره هو أن الغرض من كتابات هؤلاء الأقلية جدا هو بسبب التباكي على الكعكة التي لم يستطيعوا الوصول اليها، لذلك ذهبوا يلعنون هذا ويسبون ذاك بحجج واهية، والدليل بانه لم يقم أحدهم بتوجيه كتاباته الى أعداء امتنا وأعداء أبناء شعبنا من تكفيريين وأرهابيين ودواعش وميليشيات القتل والخطف أو الذين استولوا على بلداتنا وبيوت أبناء شعبنا.

أما بخصوص رسالتكم المفتوحة هذه فانني أؤيدكم في جميع نقاطها وزيادة، وبخصوص كون سيادته على رأس أبرشيتنا لمدة 12 سنة دون أن يبني كنيسة واحدة بعد أن قفز أعداد الكلدان خمسة أضعاف طوال هذه السنين الطويلة وهم في زيادة مستمرة، فانني أود القول بان سيادته كان يريد أغلاق كنائس ولم يفكر في بناء كنائس كما في أرسالية منطقة باواي وشمال ساندييكو كما تفضلتم.

فمثلا كنيسة مار كوركيس في منطقة سانتا أنا في (مقاطعة البرتقال – الأورنج كاونتي) التي بناها كلدان هذه المنطقة من تبرعاتهم الخاصة وسخائهم في زمن السعيد الذكر المطران مار عمانوئيل شليطا (الذي كان كاهن هذه الرعية) أراد سيادة المطران سرهد جمو بيع هذه الكنيسة قائلا لأبنائها (أن أعدادكم قليلة لنبيع الكنيسة ونؤجر واحدة تقيمون القداس فيها أيام الاحاد والأعياد ؟؟)، ذهل أبناء هذه الكنيسة من هذا الكلام الغير منطقي أبدا !! ورفضوا بشدة أقتراحه جملة وتفصيلا قائلين لسيادته أنها كنيستنا وبنيناها من تعبنا ونريدها بيتا لمسيحيتنا نلتقي فيها نحن وأبنائنا وضيوفنا كل أحد وكل عيد ونقيم في قاعتها الملحقة لقاءاتنا بعد القداس ونجتمع ونتبادل الأحاديث ونسمع أخبار بعضنا البعض ونستخدمها ايضا لأأفراحنا وأتراحنا .. قائلين له كيف يحق لك طردنا من بيت الرب الذي يجمعنا .. وأختلفوا معه وساءت العلاقات بينهم وبينه ولا زالت منذ سنوات ؟؟؟؟؟

أنه من المؤسف أن تصل العلاقات بين اباء الكنيسة والمؤمنين الى هذا الحد وهذه القطيعة المؤلمة والبعيدة عن المحبة التي ينادون بها في صلواتهم، وعدم قيامهم بالأهتمام بالمؤمنين على الأقل من النواحي الأيمانية والطقسية .. بينما سيادته ونفر قليل جدا من كهنته يهتمون بامور ليست من صلب أختصاصهم كالمناداة بالقومية والدعايات الأنتخابية الخاسرة وأقامة كرنفالات ليست لا من اختصاص الكنيسة ولا من واجباتها وتأجيج مشاعر الكراهية ضد اخوة لنا في الوطن والأيمان وأمور كثيرة أخرى غيرها..

لابد أن ياتي يوما – وهو قريب جدا جدا – تصلح كل هذه الأمور، ويعود الأحترام والطاعة الواجبة لرمز كنيستنا الأول – غبطة البطرك – ويعود الأهتمام بالمؤمنين المشردين بين الكنائس الأخرى ويعود شمامستنا الأوائل الى كنائسهم، وشباب جوقاتنا الى كنائسهم يخدمون بمحبة كما كانوا .. وتقبل فائق أحترامي وشكرا.

كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا

غير متصل مسعود النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

الاخ العزيز عبدالاحد سليمان بولص المحترم
تحية، وسلام الرب معكم
منعاً للتكرار، ادرج لكم نقاط مهمة اخرى لتكونوا على الأطلاع:
1- منذ عدة سنوات خلت تم وضع تاريخ للأحتفال بعيد القديس الشماس بكر الشهداء أستيفانوس في الأبرشية في شهر أيلول من كل سنة. التقويم البطريركي تاريخياً وفي عهد المرحوم البطريرك عمانوئيل دلي والبطريرك الحالي يؤكد على الأحتفال به في نهاية الشهر الأول من كل سنة. وهنا يتضح الأنحراف عن الطريق المرسوم من كنيستنا وهَرَمِها وبتعمّد.
2- تم تبديل جميع الطقوس وفق إرادة راعي الأبرشية ومنذ فترة طويلة كطقس القداس والعماذ والدفنة والبرّاخ والباعوثة وغيرها، وتم تبديلها وطبعها والصرف عليها بصيغتها الجديدة آلاف الدولارات من تبرعات الشعب ولا داعي لها أبداً. وبذلك خرجوا عن كل الطقوس المعمول بها في جميع الابرشيات، ضاربين البطريركية في الصميم علماً ان مطبوعاتهم ليست بأذن الرؤساء كما هو معمول بهِ، انه تحدّي غير مسبوق من قبل!
3- الى هذا اليوم لا يعلم المؤمنون لماذا أدرج المطران سرهد صيغتين لقانون الأيمان في كتاب خدمة القداس، الأولى تقول بأن الروح القدس منبثق من الآب! والأخرى تقول بأن الروح القدس منبثق من الآب والأبن. بالرغم من الأعتراضات التي وصلت الى الأبرشية عبر الكهنة لم يتم الأخذ بها، وقد أعيد طبع كتاب خدمة القداس سنة 2013 عن الطبعة القديمة المطبوعة سنة 2007 ولا زالت الأخطاء بدون تصحيح ورُبّما هناك غايات مخفية لا يعرفها إلا واضعها بتعمّد من أجل خلق البلبلة في أهم قانون أيماني يتلوه المؤمنون دائماً.
4- كان في سقف كنيسة مار بطرس رسوم جميلة لصلاة أبانا الذي مكتوبة باللغة الآرامية ومُثبّتة على الجدار وبكلمات كبيرة. منذ بناء الكنيسة أو بعدها لا نعلم، وكُلّما ندخل الكنيسة نتمتع بقراءتها، وفي الفترة الأخيرة تم إزالتها وحذفها ونعتقد أن كلمة اللغة الآرامية الموجودة نصاً على الجدار هي السبب. وهذه كانت قبل انتخاب البطريرك مار لويس بفترة طويلة. لماذا لا يُفصح المطران سرهد عما يُريده علناً؟
5- قبل سنوات بدأ المطران بوضع لُغة خاصه بهِ، فمثلاً قام بالغاء قواعد التركيخ والتقشية في اللغة، ووضع شوحا لأبا وأبرا بدلاً عن شوحا لآوا وورا وغيرها بدون الموافقات الرسمية من الرؤساء في الكنيسة. لماذا؟ هل هو من ابتكر اللغة ليُغيّرها كما يشاء ومتى ما يشاء؟ هل هي لغته فقط أم لغة شعب عريق في جميع الأبرشيات داخل العراق وخارجه؟
6- ان بعض الكهنة وعلى المذبح نفسه أحدهم يقول في الصلاة شوحا لأبا وأبرا والآخر شوحا لآوا وورا وأنا شخصياً أؤيد هذا الأخير، أليس هذا من أجل خلق بلبلة وتناقض في الكنيسة بتعمّد حتى بين الكهنة والرهبان أنفسهم؟
7-  الصوم والصلاة التي أمر بها غبطة البطريرك لمدة ثلاثة أيام قبل عيد الميلاد الماضي والتي يجب أن يدعمها بقوة المطران سرهد لم تُنفّذ، ولم يُشِر اليها في موقعه المُغلق، وبدلاً عنها أعلن في موقعه بأن الصوم هو يوم الأربعاء فقط أي قبل العيد بيوم واحد وأهمل توجيه البطريرك بعمدٍ. لماذا يعمل هكذا سيادة المطران؟
8- المالية وجمع التبرعات والأشتراكات السنوية
الجميع يتكلّم بهذا، وخاصة عن توزيع الظروف بالأعياد لجمع تبرعات لإعانة صندوق تقاعد الكهنة، وكُلّنا يعلم بأن المتقاعد في أمريكا يستلم راتباً من الدولة والتأمين الصحي الشامل، فلماذا جمع التبرعات في الأعياد وتجوال اعضاء مجلس الخورنة على المؤمنين بأوانيهم لجمع هذه التبرعات ولأكثر من مرة في نفس القداس، لماذا العيدية وجمع التبرعات الخاصة بكل عمل؟ أين اللجان المالية من الأشتراكات والوارد والمصروف؟
9- بيان الأبرشية بعد قرار البطريركية بإيقاف الرهبان والكهنة المخالفين
يُشير بيان ألأبرشية الى أنهم قدّموا إستئنافاً الى قداسة البابا بخصوص الأيقاف، لكنهم أكّدوا في بيانهم هذا بأنهم سوف يلتزمون بالطقسيات، ولكن لمزيد الأسف لم يتم تطبيق الطقس الجديد لا فيما يخص القداس ولا باقي الأحتفالات الكنسية كسر الزواج والتوبة والعماذ وغيرها، رغم إجماع السينودس المقدس وموافقة الكاردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية. فهذه الأبرشية قد ضربت عرض الحائط كل القوانين وبتعمّدٍ غريب متذرّعين بأعذار واهية كأن يقول أحدهم هذا الطقس الجديد فيه كذا وكذا .....ليُبرّروا عدم رغبتهم في تطبيقه وهُم على يقين بأن هذا الطقس قابلٌ للتعديلات خلال السنوات الخمس القادمة وبإمكانهم إعطاء آرائهم بهذا الخصوص. لماذا يختلفون عن البطريركية وأبرشياتها العاملة؟ ما هي الغايات؟
10- التحدّي الواضح أصبح مكشوفاً ويجب علينا الآن وضعه أمام المؤمنين:
الى فترة قريبة تصالح المطران مع الأركذياقون صبري في كنيسة مار ميخا قبل بدأ القداس! المطران كان لا يتكلم مع الأركذياقون في أبرشيته لمدة ستة أشهر أو أكثر، والأركذياقون مُتعجّب ومندهش ويقول في الكرازة لأحد أيام الآحاد بأنه يرغب أن يعرف الأسباب لرُبما يذهب ويعتذر إذا هو على خطأ. كيف يقبل المسؤول الراعي هكذا ولماذا؟ وبعد رسالة التهديد المنشورة التي ارسلها له باستقدام الشرطة او الغرامة تم تسوية الخلاف!
قس مطرود يخطأ بحق غبطة البطريرك قبل أكثر من سنة ويقول " ليضرب البطريرك رأسه - حاشاه- في الف حجر" وأنا لا أرجع. وعندما سأله أحد الشمامسة العفو أبونا ماذا قُلت؟ كرر الكلام مرة أخرى وأمام أربعة أشخاص وهُم على استعداد للمثول أمام المحكمة.
راهب يقول للبطريرك حاشاه " أعمى ومهزوز ونكسر رجليه و و و ... لماذا؟
هل قام المطران بمحاسبة هؤلاء وتنبيههم؟ لماذا يا سيادة المطران وانت عليك إطاعة أبيك البطريرك لتكون مثالاً وقدوة للآخرين في الكنيسة في الخدمة والطاعة؟
كيف يقبل المطران على نفسه بجمع تواقيع من كهنتهِ للتكتل ضد البطريرك؟ والذي لم يوافق على رأيه منهم إستلم عقوبة مكتوبة بإيقافه عن الخدمة وهو يدّعي بان الذين تم أيقافهم سيُؤثرون على خدمة الكنائس والأرساليات. لماذا أوقف أربعة منهم بعد قرار البطريركية؟ أليس هذا العمل مؤشراً على الأزدواجية والتعامل الغير عقلاني مع الرئاسة؟
11- للعلم رجاءً بأن الشمامسة كانوا المسؤولين عن نقل الكاهن من منطقة ألكهون والى باواي شمال ساندييكَو، ارسالية مار ادّي الرسول التي تم غلقها، ما عدا ابونا فيلكس كان مشكورا وجدياً والوحيد في بناء الكنيسة، وكان يتنقل بسيارته الخاصة. منذ سنتين تم أغلاق هذه الأرسالية يوم عيد السعانين ولم يلبّوا طلب المؤمنين بتكملة مراسيم عيد القيامة المجيد متعمّدين بذلك، علماً بأنهم كانوا يقولون في كرازاتهم سوف نُقدّس حتى لو حضر شخص واحد الى القداس! لماذا هذا التناقض؟ الأمريكان كانوا يعطون الكنيسة مجاناً ليومين في الأسبوع وفي الأعياد إضافة الى قاعات الكنيسة. أحد الكهنة نظر الى التبسية في أحد الآحاد وقال بس هذه هي النقود!؟ يا له من ضحالة الفكر بدلاً من أن يعطي ويُقدّس مجاناً، أصبحت الغاية جمع النقود وبكثرة. لماذا؟
ألم يقَل الكتاب مجاناً أخذتم، مجاناً اعطوا!
12- في القداديس التي يُقيمها المطرودون يخرج الكثير من الشمامسة والمؤمنين، ويكون الجدال واضحاً والبلبة قائمة في كل أحد.
13- كلدايانت يصف المؤمنون المُعارضون لهُ بالغوغاء! والتي تعني سفلة ورُعاع وهمج
اقرأوا ما هو مكتوب في الموقع:
اجتمع عصر يوم الاثنين شمامسة ابرشية مار بطرس الرسول في سان دييكو كاليفورنيا في كنيسة مار ميخا الكهون لتحضير الصلوات الطقسية لمناسبة عيد الميلاد المجيد والتي بالرغم من السموم التي يحاول ان ينفثها نفر قليل من الغوغاء والذين مع الاسف حُسبوا خدمة للكنيسة والمذبح المقدس.
تحضر الشمامسة قلبا ولسانا للميلاد واذا هم يعلنون ولائهم وطاعتهم للمذبح المقدس ويعكسون ايمانهم بكنيستهم الكلدانية فهم بعين الوقت يصلون للجميع ان تنهال بركات نعم يسوع الطفل عليهم ويزرع الطمانينة لقلوبهم الضائعة.
الرابط:
http://www.kaldaya.net/2014/News/12/23_A1_ChNews.html
اعلاه اقتباس خطير من موقع يدعي بأنه كاثوليكي ويُمثّل أبرشية مار بطرس الرسول! ويبدو بأنها هدية العيد الى المؤمنين!
هل يعلم الكاتب الذي وصف إخوتهِ بِ "نفر قليل من الغوغاء"؟ ماذا يقصد ولِمَنْ تقول مثل هذه الكلمات؟
المستقبل سوف يكشف الكثير من الأمور المخفية وعندها سيأتي الذين يتّهمهُم بالغوغائية ليُطبّقون قوانين الكنيسة بحسب إرادة الرب وليس بحسب إرادة البشر.
من هذا المنبر أتوجّه بهذه الأسئلة لمسؤولي الموقع:
هل الكهنة المُعارضين لخط المطران من هؤلاء الغوغاء؟
هل الشمامسة والمؤمنون الذي يخرجون من الكنيسة عندما يقوم أحد المطرودين بالتقديس مُخالفاً القوانين الكنسية وقرارات البطريركية من هؤلاء الغوغاء؟
هل المؤمنون الذين إمتلأت بهم كنائسنا الأخرى كالسريانية والمارونية والمشرقية والأمريكية مُبتعدين عن رؤية تدنيس المذبح أمامهم، هل كل هؤلاء غوغاء؟
إذا كان جميع هؤلاء غوغاء "أي حاشاهم سفلة ورُعاع وهمج" فماذا بقي لكم؟
هل تعلم أيها الكاتب بأن الأهانة المقصودة للبشر يُحاكم عليها القانون بشدّة؟
ترجمة و معنى الغوغاء في قاموس المعاني. قاموس عربي عربي
1.   الغوْغاء :
الرِّعاع من النَّاس سُمّوا كذلك لكثرة لغطهم وصياحهم ، الهمج ، السِّفلة :- عاشَر الغوغاء وسِفلة النَّاس - شاعت الفوضى عندما ملأ الغَوْغاءُ السُّوقَ .
المعجم: عربي عامة
2.   الغَوْغَاءُ :
الغَوْغَاءُ : الجراد حين يَخِفُّ للطيران .
و الغَوْغَاءُ الصَّوْتُ والجَلَبَة .
و الغَوْغَاءُ السِّفْلة من الناس ؛ لكثرة لغَطهم وصياحهم .
14- رجعتُ الى فيديو البيان الصحفي الصادر من ابرشية مار بطرس الرسول وسمِعْتُ ما يقوله المطران مار باواي سورو عند قراءتهِ البيان بتكليف من المسؤول عن الأبرشية وقال بالنص ما يلي حرفياً:
" "ما هي سُلطة البطريرك خارج المنطقة الجغرافية التابعة لهُ؟
 الأجابة: يذكر القانون رقم 150 الفقرة ثانياً بالقول: بأن البطريرك لديه السُلطة على الأبرشيات التي هي خارج المنطقة الجغرافية فيما يخص الأمور الطقسية التي يُقرّرها السينودس ويختمها البطريرك، فقط يستطيع البطريرك التحدث مع الأبرشيات الأخرى بخصوص الطقس، ويجب أن يكون الطقس الذي يتحدث به البطريرك مُصدّقاً من قبل روما، وإذا لا يوجد تصديق من روما سوف لا نقبل بهِ."
 على ألأبرشية الآن التحدث علناً ومرة أخرى عبر الناطق الذي قرأ البيان أو من مسؤول الأبرشية مباشرة كي نسمع صوته وأعذاره هذه المرة بعدم تطبيق القداس الجديد لمنع التشتت الحاصل بالعوائل الساكنة في المنطقة.
15- كتاب خدمة القداس المطبوع عندهم سنة 2007 يُشير الى "القداس الالهي حسب طقس كنيسة المشرق للكلدان والآثوريين"، أما بعد إعادة طبعهِ أصبح "كتاب خدمة القداس حسب كنيسة المشرق للكلدان." ماذا يعني هذا التغيير والأنقلاب في الفكر ومسح كلمة الآثوريين؟
" 16- ما هو قانون 55
"النظام البطريركي قائم في الكنيسة وفقًا للتقليد الكنسي العريق في القدم الذي اعترفت به المجامع المسكونية الأولى؛ ولذلك يجب أن يحظى بطاركة الكنائس الشرقية الذين يرأس كلّ منهم كنيسته البطريركية كأب ورأس، بالإكرام والتبجيل".

فإذا لا يعلم المطران مثل تلك الكلمات التي صدرت من كاهن تحت اشرافه أو لم يقرأ المقالات التي كُتبت في موقعهِ من قبل الراهب والكاهن والعلمانيين ضد غبطة البطريرك، أرجو أن يصله الكلام وهناك شمامسة يشهدون أمام الرب بكل الكلمات التي كتبتها الآن ولم أذكر قسماً منها لقساوتها والتي هي ضد القانون. هذه مادة قانونية مُلزمة، أهكذا يحظى البطريرك عندهم وعند مسؤولهم الحالي والمُباشر؟
السؤال لكم:
أين هو الأكرام والتبجيل لأب الكنيسة ورأسها المذكورة في القانون، ومقالات البعض وكلماتهم التي هي غير لائقة وخبيثة تتصدر موقعهم مع الأسف؟ هل سأقرأ ولو تأنيب أو تنبيه أو حساب من المطران لهذا الكاهن وغيره؟ كيف يرضى ويوافق المطران على المقالات التي تُسيئ الى البطريرك في موقع الأبرشية؟ انه العجب كل العجب، والغريب أن الموقع يُمثّل الأبرشية!
17- وصلت الأمور الى حد اللاعودة في موقع كلدايانت ولكل حادث حديث. العتب على المسؤول المباشر الذي لا يُحاسب على الخطأ والتجاوزات لأنني أعتبر سلوكه فضيحة لنا جميعاً، كونه عنصر في الكنيسة. واليك جزءاً من قصتي.
بتاريخ 7 تشرين الثاني 2009 أرسلت له رسالة وهذا جزء منها:
بعد التحية
نتيجة لحديث سيدنا البطريرك عمانوئيل دلي بخصوص اخبار الكنيسة قبل نشر المواضيع في الأنترنيت ، اكتب لكم هذه الرسالة:
قبل فترة ارسلت لكم مقالة وقد تم نشرها في موقعكم صباحاً وللأسف تم حذفها أو رفعها بعد ظهر نفس اليوم وهذا رأيكم طبعاً، بعدها أرسلت عدة مواضيع الى الموقع وللأسف لم ترى النور في النشر، لأنها قد تتعارض مع رأي الموقع الذي يُمثل رأي الأبرشية.
عندما تصفحت الموقع يوم أمس تعجبت بالكلمات الجارحة التي يطلقها الكثيرين من الكتاب وعلى الصفحة الأولى، بأعتقادي أن هذه الكلمات هي أقوى بكثير من المواضيع التي لم تُنشر وهنا تتضح لي الأزدواجية والمخالفة الصريحة للرأي والرأي الآخر ، كيف تسمح الأبرشية بنشر مقالات تتضمن الكلمات والتعابير التالية:
............. ،
...............،.........،

إذا كان الموقع الذي يُمثل الأبرشية بهذا الشكل ويسمح بمثل هذه الكلمات والعبارات التي يطلقها البعض، فكيف حال الأبرشية، يُرجى رفع المواضيع التي لا تليق بالأدب العام لكي لا تُتهم الكنيسة بأمور أخرى، المسيح ربنا علمنا أن نحب أعدائنا، فكيف لانحب إخوتنا الذين يخالفوننا الرأي، انها أقوى من كل ما كتبته لكم ولم تنشروه وكما حذفتم مقالتي فانني جئتكم راجياً رفع كل مقالة تسيئ الأدب وتنتقص وتجرح الآخرين أتمنى أن لا أقرأ مثل هذه العبارات في موقعكم وشكراً.

للأسف لم أسمع أي رد منهم!

وبعد.............

بتاريخ 1 أب و2 أب 2010 أرسلت له رسالتين ولم أستلم أي جواب وكأنني لستُ ذلك الشماس الذي يقوم بالخدمة ومُتطوعاً دائماً والحمدلله.

بتاريخ 3 أب 2010 أرسلت رسالة ثالثة طالباً فيها التوضيح بعدم نشر مقالتي على أحد الأشخاص الذين كتبوا بالضد من إحدى مقالاتي، وهذا جزء من الرسالة:

هذه الرسالة الثالثة التي أرسلها لكم بخصوص طلبي منكم بوضع الرد المقابل ليطلّع عليه ابناء شعبنا رداً على المقالة المنشورة في موقعكم والتي يتهجم فيها الكاتب ....... أرجو أن تبقون في اسلوبكم هذا لكي تخسرون ما تبقى من الشعب المظلوم، ....... لا تلومون أي كاتب عندما يكتب الحقائق وينشر المقالات، وبعون الله لديّ المزيد لفضح كل المواقع التي تكيل بمكيالين وانتم قدوة هذه المواقع التي تنشر كلمات التفرقة والتقسيم .
شكرا لكم مرة اخرى والرب القدير يُنير عقولنا جميعاً.
انتهت.
***----***----***----***
أخي العزيز
هكذا خسروا الشعب، والأنتخابات الأخيرة خير دليل قاطع على ذلك، بعد أن طبّل وزمّر الموقع ومسؤوله، ومسؤول مسؤوله الى الشيخ المجهول والمعروفة قصته للكثيرين.
التهجم ليس على غبطة البطريرك فقط وإنما على كُل مَنْ يتكلم الحقيقة وينتقد الأسلوب الغير صحيح في موقع يُمثّل أبرشية مهمة، ولي أدلة من إخوة أعزاء آخرين ممنوعين من نشر مقالاتهم في هذا الموقع الذي هو باشراف المطران!
المسيحي عادة مُتسامح، وخاصة إذا كان رجل دين، وإذا فقد هذه الصفة فانه يفقد بركة الله، وبما انه رجل دين إذاً عليه أن لا يكون مُتحيّزاً لطرف واحد وإنما من واجباته الأساسية تطبيق العدالة والحق ضد أي مؤمن آخر، أين هو من تطبيق الحق ضد خالقي المشاكل والعصيان في الكنيسة؟ هل هكذا يُعلّمنا الرب؟
ولهذا يجب أن يكون هناك علاج لكل تصرّف مُسيئ من أجل صيانة مسيرة الكنيسة.

الخلاصة وآسف على الأطالة
 
هل تعلم ماذا عمل مسؤول الموقع بعد المخاطبة وكيف كافئني؟
المقالة التي كانت ضدّي كانت قد نزلت الى أسفل الصفحة الأولى وبعد المراسلات معه تم رفع تلك المقالة الى صدر الصفحة وبقيت الأولى لعدة أيام، هكذا عبّرَ عن أخلاقه وتصرفاته مع الرأي الآخر ومُخالفتهِ أهداف الموقع وأهداف الأيمان والكنيسة.
لم تكتمل القصة.......، تركت الموضوع الى حُكم الله. وكما يقول المثل: الله يُمهل ولا يُهمِلْ.

اتمنى ان تكون هذه السنة، سنة المحبة والوحدة بين الجميع، وسنة خير وتصحيح الأخطاء ومراجعة النفس للأعتراف بالأخطاء والتوبة والتعاون المثمر خدمة لكنيستنا المنكوبة وشعبنا المظلوم والمتألم.
تقبل فائق احترامي وشكراً.
مسعود هرمز النوفلي

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2836
    • مشاهدة الملف الشخصي

قس مطرود يخطأ بحق غبطة البطريرك قبل أكثر من سنة ويقول " ليضرب البطريرك رأسه - حاشاه- في الف حجر" وأنا لا أرجع. وعندما سأله أحد الشمامسة العفو أبونا ماذا قُلت؟ كرر الكلام مرة أخرى وأمام أربعة أشخاص وهُم على استعداد للمثول أمام المحكمة.
راهب يقول للبطريرك حاشاه " أعمى ومهزوز ونكسر رجليه و و و ... لماذا؟



قبل ان اكتب اي شئ ساعتذر لك لكوني ساكتب من منظور اخر تماما.

انا بصراحة لا اعرف لمن توجه ما تقوله في كلامك هذا اللذي تقول عنه بان هناك شهود عنه.

اذ المفترض ان توجهه الى نفسك اولا والى الاشخاص اللذين هم منتمين الى تلك الكنيسة.

الشخص اللذي يفعل اشياء خاطئة او يقول او يحرض على اشياء خاطئة فانت لا تستطيع ان تنتقده باي شئ وانما تستطيع فقط ان تنتقد نفسك او الاشخاص اللذين يرون تلك الافعال والاقوال خاطئة.

بالطبع انت ستسالني لماذا؟

الجواب هو ببساطة: هل رايت في حياتك شخص يقوم بافعال وفي نفس الوقت يعتبرها خاطئة؟ انا شخصيا لم ارى في حياتي كلها هكذا اشخاص. فكلهم يعتبرون افعالهم صحيحة والا لما قاموا بها. ببساطة اشد: كل شخص عندما يفعل شئ او يقول شئ فهو يفعله او يقوله لانه يعتبره هو شخصيا صحيح , واذا كان يعتبره هو شخصيا خاطئ لما قام به.

ستسالني وماذا يعني كلامي هذا؟

الجواب انت لا تستطيع ان تنتقد شخص لا يتنازل عن صحة ما يقوله او ما يفعله.

ستسالني ومن ننتقد اذن؟

انت تستطيع فقط ان تنتقد من يجد هكذا افعال واقوال خاطئة ومع ذلك يبقى ساكت ولا يفعل شيئا.

ستسالني وما قيمة ذلك؟
الجواب المشكلة ليست في انه يقول ذلك او يفعل ذلك ضد البطريركية, وانما المشكلة هي اعمق واخطر بكثير. فهكذا اشخاص يعلمون الاخرين وينشرون بينهم ثقافة تقول بان من حق اي شخص ان يحل اي شئ يعتبره مشكلة بنفس طريقتهم وهذا بالسب والشتم علنيا. وهكذا ثقافة عندما تنتشر فهي ستضر بكل الساكتين لانها ستكون عبارة عن ثقافة منتشرة مقبولة وسيتم استعمالها ضد اي شخص ايا كان لان الجميع سيكون قد قبلها بسكوته. وكجالية في الخارح فان هكذا مهاجرين لن يختلفوا باي شئ عن الافغانستانين والباكستانين...

ربما ستقول بان هذه هي من مهمة مؤوسسات كالفاتيكان او الكرادلة او انها مشكلة داخلية تحلها البطريركية الخ...

وانا اقول لك انت ستكون في هكذا حالة مخطئ تماما. فهكذا مشاكل وبشكل عام في المجتمعات لم تحلها اية مؤوسسة وانما افراد المجتمع بانفسهم لانه ليس هناك حل اخر. وحتى البطريركية نفسها قالت "لم يعد هناك نخبة ..." لم يعد هناك نخبة..بمعنى ليس هناك اية جهة تستطيع ان تجبر اي شخص بان يمارس افعال معينة دون غيرها...هذه مهمة الافراد بانفسهم.

وانا كنت قد اعدت مرارا وتكرار بان الاشخاص اللذين لا يدافعون عن خير الجميع سيقعون دائما في مواجهة مع افراد يريدون خير الجميع...

سيسال احدهم اعطيني مثال عن ما تقوله بين ابناء شعبنا؟

وهنا ساقول اكبر مثال هو صاحب الشريط نفسه. تستطيع ان تساله ماللذي يحركه ليتحمل هكذا مسؤولية. كما قلت لا تسالني وانما اساله. وفي ان يساله احدهم عن ما يحركه سيكون موضوع اهم من اي نقاش اخر.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 18318
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الأستاد عبد الأحد بولص ألمحترم
أنت كبير وستبقى كبير في نظر أبناء شعبنا ألكلداني ألسرياني الآشوري ومثلما قال رابي كوركيس أوراها {  لا تعيروا أهمية لمثل هؤلاء الذين ينشرون الحقد والسموم ضد أبناء أمتهم من (الكتاب الغيارى) أمثالكم ويتهجمون ليل نهار على رموزنا الدينية (وغبطة مار لويس خير مثال لتهجماتهم)
تقبل خالص محبتي وأحترامي لشخصك ألمؤقر
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز كوركيس اوراها منصور المحترم
تحية محبة واحترام
أشكرك على المداخلة الجميلة وعلى تأييد النقاط العشرة والتي تبقى اشاعات قابلة لأن تتحوّل الى حقائق مقبولة ما لم تفنّد من قبل ذوي العلاقة.
ان الغاية من هذه الكتابات هي فقط محاولة لجلب الانتباه الى وجود خلل وتعاملات غير صحيحة لا تخدم مصلحة كنيستنا وأبنائها ولا علاقة لها بأية منافسة أو  صراع شخصي مع  سيادة المطران جمو الذي يحاول قطع روابط الأبرشية بالكنيسة الأم والاتّجاه بها الى وجهة مجهولة . ان استلام أي مركز ديني يجب أن يعني تقديم الرعاية والخدمة للمؤمنين وليس تملّكا أو تسلّطا على أبناء الرعية ومقدّراتها.
كلّنا امل بأن هذا الوضع الذي طال أكثر من اللازم سينقشع قريبا بعون الله.
مع التقدير

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز مسعود النوفلي المحترم
لك جزيل الشكر على هذا الشرح الوافي والاضافات المهمّة على الموضوع والتي تعكس ما وصلت اليه حالة الأبرشية من تدهور والتجاوزات التي تحصل سببها وجود قبول ورضا من قبل البعض لا بل يمكنني أن اقول وجود تشجيع ودفع على التطاول الذي حدث ويحدث ضدّ غبطة الباطريرك لويس ساكو وغيره وباسلوب هابط وغير لائق لا يجوز أن ينشر في موقع محسوب ظلما على الكنيسة عدا ما يتعلّق بالناحية المادية والمصروفات وهو لا يعدو عن كونه منبرا لتصفية الحسابات مع كل من لا يساير مخطّطات صاحبه .
ملاحظة مهمّة مع احترامي لأهمية جميع الملاحظات الواردة في ردّك هي تلك المتعلّقة بتحوير اللغة عن طريق التشديد والتركيخ مثل ما تفضّلت به عن بشيم آوا وورا أو بشيم أبّا وبرا والأخير لفظ مفروض على الجميع كهنة كانوا أم شمامسة وليس اختياريا والويل لمن لا يطبّقه وكأنّنا أمام اكتشاف من الواجب تسجيله وأخذ براءة اختراع عنه كما حدث مع العلم المسروق الذي كان موجودا منذ آلاف السنين. في جميع اللغات هناك أحرف لا تلفظ أو تتغيّر طريقة لفظها حسب ما تتطلّبه سلاسة الكلام لكن الوضع هنا أصبح مزاجيا كلّ واحد يحاول الظهور بطريقة أو باخرى وان كانت نشازاً.
السبب عزيزي أخ مسعود هو الوضعية الانكفائية التي تطبّع عليها العراقيون بصورة عامة ونحن من ضمنهم اذ بدل كشف الحقائق والوقوف بوجه الخطأ وتعريته نتّبع موقفاً انهزامياً عن طريق مقولة مثل ( آني ياهو مالتي  أو آني ما عليّ الشغلة  مو يمّي). هذا هو الخطأ القاتل الذي يجب على الجميع تغييره والوقوف بوجهه وهو الذي يشجّع الأنانيين على المزيد من التطاول واستغلال اللاأبالية لدى المجتمع.
سنبقى نعيش هذه الحالة المزرية الى أن نتعلّم كيف نقاوم الخطأ والأخ لوسيان قد شرح هذه النقطة في تعليقه اللاحق بكل دقة وان كان بأسلوبه الخاصّ والمتميّز.
وتقبّل تقديري واحترامي
عبدالاحد سليمان بولص

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا للأخ لوسيان على هذا التحليل الدقيق وقبل أن يسألني أحّد لماذا أتحمّل هكذا مسؤولية أقول بأنّ أي انسان أو شعب يريد التقدّم الى الأمام يتوجّب عليه كشف الخطأ ومقاومته لأنّ التغطية والسكوت من علامات الرضا والساكت عن الخطأ يصبح مشاركا فيه بصورة آلية.

ܡܝܩܪܐ ܥܒܕܝܫܘܥ ܝܘܚܢܢ
أشكرك على كلامك التشجيعي الجميل ويشرّفني أن أكون خادما في أيّ منجز يفيد  قضايا شعبنا ومصالحه.
أمّا فيما يخصّ الذين يتطاولون على الغير بكلام مسيء فكن على ثقة تامّة بأني لا أعيرهم أيّة أهمية لأنّهم لو لم يكونوا من خلفية ساقطة لما تعاملوا مع الغير بطريقة هابطة.
تحياتي الأخوية

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ آشور رافدين المحترم
تحية
لم أقرأ مداخلتك التي تمّ حذفها ولكنّي كنت قد قرأت واحدة لللأخ أكوزا حذفها المشرف وهذا قرار أدارة الموقع الذي يجب احترامه على أن يشمل الجميع بصورة متساوية.
أشكرك على مداخلتك وموقفك من الاساءة التي اتّخذها البعض وسيلة للتغطية على أكاذيبهم واخفاقاتهم وهذا الأسلوب يعكس الخلفية  التي انحدر منها هذا البعض ولا يتّبعه الا من فقد الحجة ولكنّه مع ذلك يصرّ على الخطأ.
المثل يقول الاناء ينضح بما فيه والشجرة السيّئة تعطي ثمرا سيّئا وعلينا أن لا ننحدر الى مستواهم ولكننا نطلب لهم الشفاء من هذا المرض النفسي الذي يفضح معدنهم الرديء .

غير متصل فريد شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا للرب الذي ساعد في كشف الحقائق المدونة في رسالتكم هذه, وكذلك التي اضيفت من قبل الاخوة  المتحاورين. ان الكنيسة ليست ملك لاحد انها كنيسة الرب يسوع المسيح, فهي ليست  لرجال الدين مهما كانت  درجاتهم الكهنوتية بل انها كنيسة كل مؤمن. فالمؤمن الحريص من واجبه ان يخدم ويهتم بها ويدافع عنها ويحترم الرؤساء فيها, ومن حقه ان يعطي رايه وينتقداي خطا يحدت باحترام, ان المؤمن الحقيقي يكون غيور على كنيسة الرب وعلى مصلحة الشعب المؤمن وعليه ان لا يسكت عندما  يشعر بوجود تخريب اوحتى  شيء ما يؤثر سلبا على الكنيسة وشعبها وان سكت على ذلك فأنه يكون مشترك مع المخربين,لان السكوت عن الخطأ يعني التأييد والدعم له, اما الذي يكون مسؤولا فيجب ان يكون خادما اولا, ان سياسة المسؤولين في ابريشية سان ديكو المبنية على الدكتاتورية  والبحث عن المال والشهرة كذلك عدم سماعهم  لشكاوي المؤمنين وتجاهل طلباتهم وعدم احترام ارائهم  كانت السبب المباشر للمشاكل الحالية ,كذلك الواجهة الاعلامية للابريشية (كلدايا نت ) وما ينشر فيها برهنت صحة  كل مايدور من انتقادات في احاديث المؤمنين وبضمنها ماورد في رسالة الاخ عبدالاحد سليمان ,ان سكوت المسؤولين وعلى رأسهم سيادة المطران سرهد في هذه الابريشية على المتجاوزين والمتطاولين على راس كنيستنا والمؤمنين والسماح لهم بنشر مقالات فيها العنصرية والشتائم ومنافية للتربية والاخلاق مما يجعلها غير لائق بثقافتنا وتربيتنا المسيحية هو تاييدهم لتك الثقافة المتخلفة لهؤلاء المتجاوزين وتشجيعهم على ذلك والعجيب الغريب هنا هو ان رغم كل الاحداث التي حصلت في الابريشية لم يصدر اي بيان اوتعليق من قبل سيادة المطران راعي الابريشية بخصوص ذلك وانما صدر بيان تهديدي الى الاركذياقون صبري  والمؤمنين  وهذا يدل على انه المحرك والموجه لكل ماحدث ويحدث ,ناسف ونتالم كثيرا عندما يكون لدينا شخص ذو سيرة طيبة وامكانيات ولم يسخرها في خدمة الشعب الذي هو بامس الحاجة الى المساعدة والدعم لا وبل بدلا من ان يكون سندنا لتخفيف الحمل الكبير لبطريركيتنا الام في هذه الظروف الصعبة يقوم باضافة حمل اخر عليها ,ويرفض اطاعة واحترام ابينا البطريرك ويسمح للاخرين بالتطاول عليه فكيف يريد للاخرين ان يطيعونه ويحترمونه وياخذون برأيه,لقد ارسلت  بالبريد الى ابناء رعية ابريشية مار بطرس الرسول رسالة يطلبون فيها تبرعات للكنيسة, تقول الرسالة بمساعداتكم حققنا المنجزات المذكورة,  كل من يقراها يستنتج منها اسئلة كثيرة ومن ضمنها السؤال الذي وجهته عائلة كلدانية من الرعية تسكن سان ديكو مدة خمسة وعشرون سنة لديها شابة تعاني من السرطان منذ سنوات  وهي بامس الحاجة الى الدعم الروحي لم يزورها اي كاهن بالرغم من معرفتهم بذلك لكن زارها كاهن من غير طائفة بمجرد سماعه بذلك مشكورا السؤال كان:
  1-ايهما اهم جمع التبرعات ام زيارة المرضى والمحتاجين؟
هناك عوائل لم يزورها اين كاهن منذ عشرات السنين لانها فقيرة وهي تحضر القداديس والمناسبات في ابريشية ماربطرس,بالمناسبة اليكم هذه القصة الحقيقية واهلها احياء يرزون وسبق ان ذكرتها من قبل في احدى التعليقات :احدى العوائل المحترمة والمؤمنة ,الاب اثوري والام كلدانية, سبق وان تزوجا في الكنيسة الكلدانية (اسف جدا بان اذكر القومية لم ارغب بذلك لكنها مطلوبة للتوضيح لاني مؤمن باننا جميعا واحد بالرب يسوع) وتحضر القداديس والمناسبات فيها وتناولوا اولادها القربان المقدس في كنيسة مار بطرس منذ قدومها الى سان ديكو وبعد افتتاح كنيسة مار ادي شمال سان ديكو( المغلقة ) انتقلت الى كنيسة مار ادي وكانوا يخدمون فيها ,توفي والد رب العائة(جد الاولاد)واتصل الاب بكنيسة ماربطرس  ليعلمهم بذلك للتهيئة للصلاة والدفنة  فرفضوا وقالوا له اذهب الى كنيستك الاثورية(علما ان عنوان كنيستنا في حينها كان كنيسة ماربطرس الرسول للكدان والاثوريين) ثم اتصل بالاب  بزي هاتفيا فقال هذا قرار المطران لانستطيع مناقشته, بعدها اتصل بسيادة المطران باوي سورو فاجابه ليس في يدي شئ سوى ان اقدس على نية والدك المرحوم, بعد ان قطع الامل راجع الكنيسة الاثورية  وقاموا بالواجب, يا مؤمنين يا عالم اين وصلت بنا العنصرية والحقد البشري, اين نحن من الدين والانسانية؟  ونحن نتكلم باسم يسوع ونستغل اسمه القدوس لمصالحنا الارضية . 
2-هل الكتاب المقدس يعلمنا اعطاء العشر لغرض الشهرة ويهمل المحبة والتسامح؟
الكتاب المقدس يعلمنا مساعدة الفقراء  وهذا مذكور في متى19-21  و مرقس10-21 ,لايوجد في العهد الجديد شئ يذكر عن العشر للكنيسة بل موجود في العهد القديم في سفر الاخبار الثاني 31  وكان يتبناه الملوك.
 3-هل الكتاب المقدس يعلمنا بناء المشاريع لغرض الشهرة مقابل غلق كنيسة لاتدفع مصاريف ؟
ان غلق الكنيسة في شمال سانديكو والتي كان ايجارها مجانا كان بسبب التسلط والخطابات النابعة من الثقافة المتخلفة  لبعض الكهنة والتي ادى الى تقاسم المؤمنين الى مجموعة مؤيدة لكاهن معين واخرى رافضة والتفاصيل موجودة عند المؤمنين في المنطقة ,وهنا يتوجب ان نذكر ونشكر الاب فيلكس الشابي على ما قدمه من خدمة و الذي كان الوحيد  جادا في بناء وتطوير الكنيسة .
4- هل من المنطق فتح دير راهبات فعلة الكرم الذي يحوي راهبتين فقط على حساب غلق دير راهبات الكلدان ذو التاريخ العريق والذي كان له الدور الكبير في التنشئة المسيحية لابائنا واجدادنا ولازال يقدم لنا ولاطفالنا؟
5-هل من حق المطران ان يأخذ حقوق راهبات الكلدان ويعطيها الى غيرهم لغرض تجميدهم من غير سبب؟
السبب في غلق دير راهبات الكلدان ومحاربتهن من قبل سيادة المطران هو لكونهن تابعين للبطريركية فقط.
  6-  لماذا لم يبني  سيادة المطران راعي الابريشية  كنيسة ثالثة ورابعة لجاليتنا بالرغم من زيادة العدد وكون ذلك مطلبا مهما للمؤمنين؟
علما بان المؤمنين في كل المناسبات كانوا يسالون هذا السؤال بسبب الازدحامات ويقولون  لديهم المال لاقامة المشاريع ويبخلون على المؤمنين بكنيسة .
النعم السماوية تنزل على كل من يعطي بخفية وليس بكتابة اسمه على البنايات والرحلات لغرض الشهرة.
هناك المزيد لكن اسف على الاطالة واعلم ان البعض سوف ينزعج لما ذكرته لكنها الحقيقة وقول الحقية وارضاء الضمير هو واجب لارضاء خالقنا, والرب يبارك الجميع لخدمة كلمته وشعبنا المسيحي وليس الطائفي امين.
واليكم نوذج الرسالة في الرابط التالي:
 http://uploads.ankawa.com/uploads/1427551096661.docx
 

       

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز فريد شكوانا المحترم
شكرا على اضافاتك القيّمة وأدعو كافة الاخوة أبناء الأبرشية لطرح كل ما لديهم من معلومات لتنكشف كل الخفايا التي تتلاعب بمصير ما يزيد عن 100000 كلداني يتبع هذه الأبرشية في مختلف ولايات غرب أميركا لأنّه لولا السكوت والتساهل في أداء هذا الواجب الذي  لا يجوز التغاضي عنه لما انشغل البعض في تصفية أمور شخصية ونشر مقالات بذيئة ومسيئة ضدّ رئاسة الكنيسة وكل من يخالف توجّهاتهم المريبة من المؤمنين ومن على  موقع تغذّيه تبرعات أبناء الأبرشية واهمال كل ما يخص مصير هذا العدد الكبير من أبناء الطائفة.
أن رفض اقامة الفرائض الدينية مدفوعة الثمن وليست مجّانية لشخص متوفّي يطلبها مؤمن يرتاد كنيستنا بحجة كونه من أصول تتبع طائفة أخرى بحسب معلوماتي هو جناية كان يجب رفعها الى أعلى الجهات الكنسية في حينه وليس السكوت عنها.
دعهم يتمتّعون على موائد الأغنياء ولا حاجة للفقراء الى زياراتهم لأنّ الفقر القاتل هو الفقر الروحي وان وجد فقير هنا لا سامح الله من أمثال لعازر الذي كان عند باب الغني يطمح في الحصول على فتات يملأ به بطنه فله رب يجازيه كما عمل مع الفقير لعازر.
وتقبّل تحياتي.


غير متصل مسعود النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة الأعزاء المحترمون
تحية
بعد الرابط الذي وضعه الاخ فريد شكوانا عن التبرعات، ارغب بكتابة التعليق التالي على المقالة المهمة التي سطّرها الأخ عبدالأحد سليمان.
حسب معلوماتي بان دير مار كوركيس في منطقة ريفر سايد قرب سانت آنا يُستخدم عدة مرات في السنة للسفرات فقط. هذا الدير قد تورّطت الابرشية بشرائه وتفاجأ المسؤولين عنه وخاصة المطران بقوانين البلدية الصارمة. لتغطية فشلهم بدأوا يستخدمونه للسفرات السياحية والترفيه كأي فندق او بيت سياحي، لا اعرف لماذا التبرع له، فبدلاً من الدير الفارغ والمتروك ليبنوا كنيسة اخرى للمؤمنين تكون مفتوحة طيلة ايام السنة للخدمة كما تفضّلتُم. الرياضة الروحية التي يقولون عنها يستطيعون عملها في اية كنيسة قريبة من الجالية ولا يتكلّفون بتاجير الباصات والصرف والطعام ونحن بحاجة الى سنت واحد!
تم غلق دير الراهبات الكلدانيات في اريزونا ، وتم تجميدهُنّ في سان دييكَو بحجج غير صحيحة، وقد سحب منهم المطران جميع الخدمات التي كانوا يقومون بها لمؤمني المنطقة، وعوضاً عن ذلك الدير تم فتح دير بديل له لراهبات اخريات في منطقة اخرى باسم غريب. لماذا التبرع والتناقض في اعمال غير صحيحة؟ وما هي غاية هذا العمل؟ هل الغاية انسلاخ الاديرة والكنائس عن اصلها؟
دير الرهبان المُزمع فتحه قريباً وحسب ما أشيع سيَعيش به راهب واحد فقط قبِلَ بالعرض الذي قدّمهُ له المطران. هل هذا العمل صحيح؟ اين نحن وافتتاح المشاريع التي لا فائدة منها. هل يضحكوا علينا بالعُشر وكأننا ايام زمان الملك حزقيا. اين هُم وتعاليم الرب بمساعدة الفقراء؟
كيف يطلبون التبرع الى المركز الاعلامي؟ وكيف يقبل المؤمن ان يتبرع الى الموقع الذي يُشاهد فيه قلّة الادب والاحترام والهجوم والانتقاص والأهانة الى رمز المسيحيين البطريرك مار لويس ساكو؟ كيف يتجرّأون بطلب تبرع لمركز منشور فيه كل انواع كلمات الحقد والشتائم على البطريرك وعلى مَنْ يقوم بالدفاع عن الحقائق من الكُتّاب والشمامسة والكهنة والرهبان؟ هل ينسى المركز الأعلامي بانه شبّه المخالفين لهم بالغوغاء والتي تعني "السفلة والهمج والرعاع"! كيف يتجرأ المسؤول ويطلب من المؤمنين ومن هؤلاء الغوغاء ان يتبرعوا له؟ هذا المركز الغريب المُنغلق على نفسهِ غريب الأطوار ولا علاقة له بالبطريركية وراعيها وسينودِسِها، فبأي حق يطلب التبرع؟
في الأعلان الذي نشره الأخ فريد بدأت تنكشف الغايات من قبول المطرودين الكهنة والرهبان من ابرشيات اخرى من اجل ان يزيد العدد الذي يتباهى به امام الفاتيكان، ويقول ان في الأبرشية كذا عدد من الرهبان وكذا عدد من الكهنة وكذا دير وكذا وكذا........الخ، وكلّها من اجل تمجيد الذات كما كتب احد الأخوة قبل فترة، انها عملية نفخ في بالون لتكبيره امام الآخرين. حرام على المسؤول الذي يقوم بغش الشعب، هذه الأعمال هي للتباهي والتفاخر ولغايات اخرى لا علاقة لها بالأيمان.
شعبنا مُتشتّت بين الكنائس الأخرى ومُنكسر نفسياً ونحن نخسر ونخسر كل آمالنا وتراثنا وطقوسنا ولغتنا، وبالأضافة الى كل هذا يأتون لنا باعلان التبرعات والعُشر! انها مهزلة المهازل.
واخيراً، ذكر لي احد الاخوة مثالاً حيّاً عن المثلث الرحمات البطريرك مار بولس شيخو بأن فترته امتازت في بناء الكنائس، وهذا جاء من ازدياد عدد المؤمنين إن كان في بغداد او في المناطق الاخرى من العراق وايضاً في البلدان الاخرى من العالم. فمعظم هذه الكنائس يتطلب بنائها المال وايضاً القسّان، وكان الله يرحمهُ يوفّر كل ذلك لتلك الكنائس. لان ما تحتاجه الرعية قبل كل شيء ان تكون في مناطقهم التي يكثرون فيها كنيسة يروّحون أنفسهم بها امام ربِّهم، وكسوقٍ يتبضعون منه حاجاتهم الروحية. اما الأديرة ومناطق النذور هذه لا تهم الرعية ان كانت موجودة ام لا، لانها لا تفي بالحاجة، وهي لغرض فروض المناسك والرياضات الروحية. فصرف الأموال لها قبل بناء الكنائس تُعتبر من منطلق البذخ والتهور وعدم الاستفادة، وهذا ما يتعامل به مطران سان دييغو. وقد يكون السبب تخوفه من السيطرة على أمور أبرشيته من الانتشار وبعدها ولادة مشاكل لا يستطيع ان يسيطر عليها مباشرة، وهذا باعتقادي هو من الأسباب المهمة ويعرفها أكيد حق المعرفة. اما بالنسبة للناس فالاعتقاد الخاطئ برجال الدين يقعون بالفخ الذي يزرعونه لهم، وياتي ذلك من برائتهم واولئك يستخدمونه لصالحهم.

تحياتي لكم وقيامة الرب مجيدة عليكم وعلى اهلنا الصابرين المُهجّرين الذين يستحقون التبرعات والعناية من قبلكم.

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1915
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز مسعود النوفلي المحترم
شكرا على الاضافات الجديدة وأعتذر لتأخّر ردّي عليها.
أقوال الرب يسوع المسيح تنطبق على كل زمان ومكان واذا كان هناك فرّيسيون يجلسون على كرسي موسى فهناك أمثالهم يحسبون أتباعا لكرسي بطرس الرسول. فيما يلي مقطع من كلام الربّ الذي ينطبق على كل رجل دين يستغلّ منصبه لغير الأغراض التي هو مكلّف بها:
الآيات(مت23):-" 1حِينَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ 2قَائِلاً:«عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ، 3فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ، وَلكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا، لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ. 4فَإِنَّهُمْ يَحْزِمُونَ أَحْمَالاً ثَقِيلَةً عَسِرَةَ الْحَمْلِ وَيَضَعُونَهَا عَلَى أَكْتَافِ النَّاسِ، وَهُمْ لاَ يُرِيدُونَ أَنْ يُحَرِّكُوهَا بِإِصْبِعِهِمْ، 5وَكُلَّ أَعْمَالِهِمْ يَعْمَلُونَهَا لِكَيْ تَنْظُرَهُمُ النَّاسُ: فَيُعَرِّضُونَ عَصَائِبَهُمْ وَيُعَظِّمُونَ أَهْدَابَ ثِيَابِهِمْ، 6وَيُحِبُّونَ الْمُتَّكَأَ الأَوَّلَ فِي الْوَلاَئِمِ، وَالْمَجَالِسَ الأُولَى فِي الْمَجَامِعِ، 7وَالتَّحِيَّاتِ فِي الأَسْوَاقِ، وَأَنْ يَدْعُوَهُمُ النَّاسُ: سَيِّدِي سَيِّدِي!
وتقبّل تحياتي.