المحرر موضوع: يا كوكَباً وَسَـطَ الكواكِبِ قَـدْ عَلا / قصيدة رثاء قداسة البطريرك مار دنخا الرابع  (زيارة 1398 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 502
    • مشاهدة الملف الشخصي
 
يا كوكَباً وَسَـطَ الكواكِبِ قَـدْ عَلا
   
ببالغ الحزن والاسى وبقلوب ملئها الم الفراق غدى نبأ رحيلكم ايها الغالي تتناوله الرعية بمرارة وحسره، كيف لا ،وانت الأب الروحي الحنون ونبراس كنيسة المشرق ، حيث غدت بنعمة الرب وفضل ابوتكم باكورة الايمان وشعلة وهاجة في كرمة الرب، وارشاداتكم تنير درب المؤمنين للسير بخطى حثيثة نحو التقدم والرقي الروحي تحت راية قداستكم المتفانية في خدمة الرعية والكنيسه وانت العامل بكد واخلاص وصبر وثبات وامانه، فانتقل قرير العين ايها الراعي الصالح حيث وزناتك قد اثمرت الكثير والرب يكافئك بما اعده لمختاريه من الانبياء والقديسين والابرار في فردوس النعيــم
وبهذه المناسبة الأليمه لا يسعني الاّ ان اتقدم بخالص تعزياتي ومؤاساتي القلبيه الى جميع آبائي المطارنة والاساقفة والاكليروس والى اهلك وذويك وابناء كنيستك ( كنيسة المشرق الآشوريه ) جميعاً داعياً الرب القدير أن  يلهمنا الصبر والسلوان .
 
في رحيل قداسة البطريرك مار دنخاالرابع

يا راعياً  شَهِدَ  الزمانُ  خِصالِهِ             حُــرّاً  أبيـاً   بِنـورِ العقـلِ  يحتَكِـمُ

مُنذُ الطفولَةِ  قد حَلّت به  القِيَّـمُ             والنفسُ أمست بحبلِ التقوى تعتصِمُ

 نورٌ سِراجُهُ عِطرُ الزيتِ مُكتملٌ             وللعقيـــدَةِ  صِـرحٌ   نَبعُـهُ   كَــرَمُ

ثَـرٌ عطاءُهُ في الإيمـانِ  يرشُدُنا              ويعضدُ  الناسَ حُبَ  القومِ يحتدموا

قادَ  الكنيسَةَ  في الأهوالِ مَركَبُها              فيـهِ  الشـكيمَةُ  كالأبطــالِ  يَقتحِـمُ

تزدانُ زَهواً لِمجد الباري بيعَتُـهُ                تســموا  بَجهــدِهِ  للأمجـادِ  تنتَظِمُ

يا كوكَباً وَسَـطَ الكواكب قَـدْ عَلا               أمجـادُهُ  العلــمُ  والأيمـانُ  والقيَـمُ

نبكيك  يا  أبتي والشوقُ  يؤلِمنا             ما  كنَّ نحسبُ حَبلُ الوَصلِ ينفطِـمُ

سودُ  الليالي بِنا فاضَت مظالمها              واستفحَلَ الضيمُ بينَ الناسِ والسُقُمُ

تَشكوكَ نينوى والخابورَ في اَلَمٍ            والبعض أسرى بفتوى الرِقِ قد ظُلِموا

بيضُ الأماني لَنا  كنتُم  بِها أمَلاً           رَغـمَ  الجِـراحِ  رَزيناً  كنـتَ  تبتسِـمُ

إن الفِــراقَ  اليـمٌ  كي نطاوِعُــهُ               والحِلــمُ  يبقى عَديمُ الجدوى ينعَدِمُ

يومَ  الرحيلِ وُجوباً  فيهِ  نمتَثِلُ              واللَّحـدُ  حَـداً  عَنـاءُ  الدهرِ  يختَتِـمُ

صُنتَ الآمانَةَ بالوزْناتِ مكتَسِباً         والرَبُ يجزي على الوزناتِ مَن رُحِموا

بِراً  لَديـكَ  مَعَ االآبــاءِ  منـزِلَةً             روحُ  الأُبــيِّ  مَـعَ  الأبـرارِ تنسَـجِمُ
 
ارحل  لِربِكَ  مسروراً  ومغتنماً              خِـدرُ  الســماءِ  مقامـاً  فيـهِ  تغتنــمُ


ايشو شليمون 2015/3/28 م


غير متصل صلاح نوري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 209
    • مشاهدة الملف الشخصي
دام نبضك عزيزي ايشو لقد ابدعت الوثاء
      تقبل مودتي   صلاح

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 502
    • مشاهدة الملف الشخصي



ألأخ صلاح نوري المحترم
شكراً لمروركم الكريم ،ولما سطرتموه من لطفكم ونُبلَ اخلاقكم،
  ادعو الباري ان  يبعد عنكم كل مكروه
تقبل مودتي وخالص تحياتي،
محبكم ايشو