المحرر موضوع: نحنُ نُصلب في العراق ..دقوا نواقيس الخطر  (زيارة 685 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5969
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه واحترام ..
بدون مقدمات..المسيح قام من بين الاموات ..اذن المسيح حي ونحن اموات .مَن نحنُ ؟؟ الكلدان و السريان و الاشوريين.ونحن لا نعرف عن المسيح غير اسمه..ولا نفهم وصاياه ونعمل اعماله ..لانه اول من انتفظ على الشر والظلم وعلم البشريه الطريق الى الحق والحياه بدون ان تكون له منافع شخصيه.اُقدم الشكر لكل من يعمل وعمل من اجل ايصال معاناه شعبنا المسيحي من الكلدان والسريان والاشوريين للعراق والعالم...ايها البشريه (نحن نصلب في العراق ) على جميع ابناء شعبنا المسيحي في العراق والعالم ان يتجمعوا في اماكن علنيه ساحات او حدائق يوم احد القيامه ويقوم متطوعون من ابناء شعبنا بتمثيل مشاهد عمليه صلب المسيح له المجد لكن هذه المره ليس المسيح فقط وليس صليب واحد فقط .بل العديد من المتطوعين المصلوبين والعديد من الصلبان وكلما كثر العدد كلما كانت الصرخه المدويه امام العالم اكبر واقوى وكلما شارك اكبر عدد من المجاميع في كل الدول كلما كانت ايصال الصرخه اوسع وعلى الجميع ان يرفع عباره على الصلبان مكتوب عليها (نحن نصلب في العراق) .وستكون هذه صرخه من القلب ويستطيع شعبنا المهجر في شمال العراق ان يقود هذا التظاهره وبكل عفويه لانهم اصحاب المشكله الاصليين وعلى جميع ابناء شعبنا المسيحي المنتشرين في كل بقاع العالم التضامن معهم وعمل نفس الشئ .نشكر كنائسنا على محبتهم ونشكر من يسمون انفسهم قاده من الكلدان والسريان والاشوريين. لكن ها قد جاء الوقت ليتحرك الشعب فلن يعلم العالم بمحنتا ويحس بها ان لم يتحرك الشعب المسيحي المصلوب بنفسه ويطلق صرخته عاليا للظلم الواقع عليه في ارض ابائه واجداده وهو يطلب اليوم الخلاص من الظلم ويطلب استرداد حقوقه المسلوبه .و خصوصا هذه السنه المئويه التي نستذكر بها المذابح التي تعرض لها شعبنا المسيحي في ارض ابائه واجداده كما تعرض لها اخوتنا الارمن .وستكون هذه التظاهره والصرخه تايدا لكلمه غبطه البطريرك ساكو في مجلس الامن وستكون بمثابته نواقيس تدق في العراق وفي كل ارجاء العالم بايدي المسيحيين المصلوبين في العراق من الكلدان و السريان و الاشوريين و مسيحيي كل العالم .احملوا معكم اللافتات التي تطالب بانزال مسيحيي العراق من على الصليب ..فان كان عراق اليوم لا يقبلنا به اذن فلتتحمل البشريه والعالم مسؤليتهم ويقبلوننا بينهم .
               
                                                  ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)