المحرر موضوع: البعض بحاجه لان يبشرهم الملاك بفرح عظيم ..من له اذنان فليسمع .  (زيارة 1728 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5972
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ..

تنويه .. شتان ما بين التشاؤم ودراسه وقراءه المستقبل وما يخطط له وخصوصا مستقبل بلاد الرافدين العراق من قبل القوى العالميه والداخليه.

بعدما بشرنا الملاك بفرح عظيم بمولد الطفل الذي سيخلصنا من خطايانا , كما جاء في انجيل لوقا2\10 (فقالَ لهُمُ المَلاكُ لا تَخافوا ها أنا أُبَشِّرُكُم بِخَبرٍ عظيمٍ يَفرَحُ لَه جميعُ الشَّعبِ) , وهكذا نال الخلاص كل من آمن به وعمل بكلامه ووصاياه .

قبل ميلاد السيد المسيح بخمسه قرون تقريبا كانت ارض بلاد الرافدين ارض اباءنا واجدادنا قد احتلت من الاغراب ووصلنا ما وصلنا اليه اليوم .هكذا اليوم في تصوري الكثير من قادتنا السياسيين والدينيين الذين يتصورون انه هناك امل يرجى للبقاء في العراق بحاجه الى الملاك كيما يبشرهم ويؤكد لهم انه لامكان اليوم بعد الان   للمسيحيين دون اي استثناء في العراق العظيم .
يقول المسيح له المجد  خُذوا مِنَ التِّـينةِ عِبرةً إذا لانَتْ أغصانُها وأورَقَتْ، علِمتُم أنَّ الصَّيفَ قريبّ متى 24\32 .وقال ايضا 54. وقالَ أيضًا لِلجُموعِ إذا رأيتُم غَيمَةً تَرتَفِـعُ في المَغربِ، قُلتُم في الحالِ سيَنزِل المطَرُ، فيَنزِلُ.  55. وإذا هَبَّت رِيحُ الجَنوبِ قُلتُم سَيشتَدُّ الحَرُّ، فيشتَدُّ.  56. يا مُراؤونَ تَفهَمونَ مَنظَرَ الأرضِ والسَّماءِ، فكيفَ لا تَفهَمونَ عَلاماتِ هذا الزَّمانِ ..لوقا 12اذن ما هي العبره التي اخذتوها سادتي الافاضل من واقع العراق الجديد منذُ عام 2003 ؟؟ هل من مجيب ؟؟ اذا كان الجواب صعبا عليكم دعوني انا اجيبكم حسب ما عشته وخبرته.
العراق بلد ملئهُ الربُ الاله بالخيرات من جميع انواعها ولا مجال لحصرها ..وماذا اثبتت غالبيه شعب العراق بعد ال 2003 ؟؟ اثبتت غالبيه  الشعب العراقي المغوار ان اخر من يخافونه هو (الله) ياسلام وبالدليل والبرهان القاطع وهو شعب يعبد (المال) عوض الرب الاله .
هذا الشعب المغوار يتكون من اديان وقوميات وغيرها من مكونات الشعب على سبيل المثال  فهناك المسلم والمسيحي والصابئي والايزيدي واليهودي  و العربي والكلداني والاشوري والسرياني و الارمني والتركماني والكردي  والشبكي وغيرهم . الرابط الوحيد الذي يجمع هذا التنوع الديني والقومي وبالاخص من الغالبيه العدديه تجاه الاقليه العدديه هو الكُره بارقى انواعه والحمد لله, وشعارهم (كلمن يحود النار لكرصته) .فبالنسبه للمسلمين فيما بينهم لا الشيعي يطيق ان يسمع باسم السني والعكس صحيح وهم الاكثريه بالنسبه للشعب العراقي , ولا العربي يطيق ان يسمع باسم الكردي ( وهؤلاء اكبر الاقليات في العراق )والعكس صحيح .وهؤلاء الثلاث مكونات (الشيعه والسنه (والاكراد اكبر الاقليات عددا) )لايطيقون ان يسمعوا بالمكونات التي ليس لها ثقل يُذكر على ارض الواقع في العراق وليس لها اي سند من الخارج تتكئ عليه ويحميها واخص هنا المسيحيين بكل تنوعهم الذين اصبح ينطبق عليهم تسميه حايط انصيص , وبالمسيحيين خصوصا ينتقمون من بعضهم البعض .فالشيعي الذي لايستطيع ان يبني حسينيه في الموصل بين اخوته السنه المسلمين يحصل على موافقه رسميه من اخوته السنه الاعداء لبناء حسينيه في برطله المسيحيه الكافره !!!!! ..والسني في بغداد الذي لايستطيع ان يقتحم حسينيه ويفجر نفسه فيها يذهب الى كنيسه سيده النجاه بعدما تنسحب سيارات الحمايه للكنيسه من شرطه النجده !!! ليحتل الكنيسه ويقتل المصلين والقسس ويفجر نفسه اخيرا فيها وطبعا يكونون جماعه وليسوا واحد فقط !!!! والاكراد (اكثريه الاقليات ) بحجه شيخ جامع تحرق وتكسر محلات المسيحيين في شمال العراق !!!! إلا بئس العراق.
يارجال ديننا وقادتنا الافاضل ان كانت مكونات الشعب العراقي عباره عن سلسله فنحن والحمد لله والشكر الحلقه الاضعف في هذه السلسله لاننا الورثه الشرعيين اصحاب الارض ولسنا غزاه كغيرنا وكل من هب ودب يقطع في اوصالنا ويذرف علينا (سطل) دموع تماسيح .وإن كنتُ مُخطئا في كلامي فنورونا وفهمونا ماذا قدم الشعب العراقي لنفسه اولا ومن ثم لنا منذُ عام 2003 ؟؟
طيب ماذا حققوا من وعود قدموها لكم على ارض الواقع في العراق الجديد ؟؟
لماذا تهاجر كل يوم او اسبوع عائله مسيحيه هربا من جحيم العراق الجديد ؟؟ لماذا ترك اكثر من مائه الف مسيحي العراق (هاربا بالروح العزيزه) ارض ابائه واجداده عام 2014 بعد احتلال سهل نينوى ؟؟ولليوم مستمرون بالهرب ؟؟ من الدكاتره والمهندسين والصيادله والمدرسين و الموظفين  والفنيين وغيرهم وغيرهم من خيره ابناء بلاد الرافدين او ما يسمى عراق اليوم , الذين كانوا يوما ما عصب العراق وشريانه في كل المجالات الهامه في البلد ويتفننون بها بكل اخلاص ووفاء لتراب بلاد الرافدين .
واليوم لماذا في قلب العاصمه العراقيه وغيرها من المدن  يهدد المسيحي (عيني عينك) وامام الملاء ويستولى على بيته واملاكه وخصوصا ان كان الملك او البيت يقع في مكان يسيل له لعاب الحيتان ؟؟. او يهدد ويطرد من وظيفته الحكوميه او من مكان عمله ورزقه وبكل سهوله ممكن ان تتصوروها . انا الذي اكلكم جائني احد الابطال من ابناء الشعب العراقي في مكان عملي ومصدر رزقي الذي اقمته بتعب العمر وقال لي بالفم المليان (ابو يوسف انت اخلاقك مبقيتك بالمنطقه ) !!! على اساس المنطقه مال الخلفوه وهو يتمنن علي بالبقاء في محل رزقي وعملي !! فقلت له (خلف الله عليك ورحمله والديك انه متفضل علي ومبقيني بالمنطقه ).
بالنسبه لمن هاجر وترك العراق الى بلاد الله الواسعه ومنهم من ينتظر ولا تقولوا لي رجاءا (نحنا لا نجبر احد على البقاء او الهجره ) فهذا قرار شخصي !!! عايزه بعد منكم ان تتدخلوا بهذا القرار الشخصي !! فمن يُريد البقاء في العراق فهنيئا له وهو اعلم بحساباته .لكن هناك الالاف من ابناء شعبنا المسيحيين مهجرين خارج وداخل العراق والاقليه القليله منهم هم المستقرين في بيوتهم ان كانوا فعلا ينعمون بالاستقرار فيها .ياجماعه الخير شعبكم المسيحي مهجر في داخل العراق وخارجه وما بين الشيعه والسنه والاكراد ضاعت لحانا وخلونا ساكتين . وباعتباركم القاده السياسيين والروحيين للمسيحيين احب ان اذكركم بقول المسيح له المجد عندما قال أنا الرّاعي الصالِـحُ، والرّاعي الصالِـحُ يُضحِّي بِحياتِهِ في سبـيلِ الخِرافِ. .يوحنا 10\11. ونحنُ خراف المسيح كثرت جدا جدا سكاكيننا هذه الايام بعد ال 2003 في العراق العظيم والمنطقه عموما .وباعتباركم قادتنا ورعاتنا اسالكم الى متى سنبقى على هذا الحال وماذا تعلمتم من التينه التي في العراق ؟؟؟.انا لا اطلب منكم ان تضحوا بانفسكم من اجل المهجرين فهذا بالتاكيد شئ صعب عليكم وعلى اي بشر ,ولا التضحيه باموالكم من اجلنا فالرب يعطينا خبزنا كفافنا لليوم, او دفع تكاليف سفرنا واقامتنا في دول الانتضار فالرب يعيلنا, لكنني اطالبكم كقاده سياسيين او  روحيين إن كانت لكم مكانه معترف بها بين الدول ان تجدوا حلا لمصيبتنا داخليا وخارجيا وان تطالبوا المنظمات و الدول بتسهيل عمليه دخول المسيحيين الذين اختاروا الهجره اليها .فالمسيحيين  لم يتركوا البصره وبغداد وكركوك والعماره ونينوى وديالى وتللسقف وبغديدا وبرطله وباطنايا وتلكيف و كرمليس  للسياحه والاستجمام مثلا ,وانتم خير العارفين لماذا تركوها اصلا .واحي سياده المطران بدون ذكر الاسم وكلكم تعرفونه عندما قال (هذه الارض تقيئتنا).وكذالك احي سياده المطران وكلكم تعرفوه الذي قال لامريكا واوباما (عار عليكم ) .والى كل صوت صارخ في العالم يطالب بحقوقنا . سادتي الافاضل نحن قئ بالنسبه للعراق وهذا هو واقع الحال مهما حاولتم ان تخفوا الحقيقه امام العالم .ورئيس وزراء يسمينا جاليه !!!!! ومن هل مال حمل جمال .             
الم يحن الوقت كي تتعلموا من التينه وتأخذوا منها العبره ؟؟ .  ..
وأحب ان اذكركم بما جاء في انجيل لوقا 16 عن لسان السيد المسيح في قصه لعازر والغني وهذا جزء منها (فقالَ الغَنيُّ أرجو مِنكَ، إذًا، يا أبـي إبراهيمُ، أنْ تُرسِلَ لِعازرَ إلى بَيتِ أبـي،  28. ليُنذِرَ إخوتي الخمسَةَ هُناكَ لِئَلاَّ يَصيروا هُم أيضًا إلى مكانِ العذابِ هذا.  29. فقالَ لَه إبراهيمُ عندَهُم موسى والأنبـياءُ، فليَستَمِعوا إلَيهِم.  30. فأجابَهُ الغَنيُّ لا، يا أبـي إبراهيمُ ولكِنْ إذا قامَ واحدٌ مِنَ الأمواتِ وذهَبَ إلَيهِم يَتُوبونَ.  31. فقالَ لَهُ إبراهيمُ إنْ كانوا لا يَستَمِعونَ إلى موسى والأنبـياءِ، فهُم لا يَقتَنِعونَ ولو قامَ واحدٌ مِنَ الأمواتِ). سادتي الافاضل اعتبروني انا احد الاموات وبالمناسبه وهذا واقع الحال كل من يعيش داخل حدود العراق هم اموات لكن يتنفسون الله وكيلكم فاذا لم تأخذوا عبره لهذه اللحظه من التينه ولم تسمعوا لاخوكم الميت (العراقي ) فارجوا من الرب الاله ان يرسل ملاكه لكم وان لا يكون عبثا  مجئ  الملاك ان جاء يبشركم  بالحقيقه المُره عن واقعكم في العراق العظيم الجديد الذي ما تصيرله جاره ؟؟؟
ارحموا مسيحيي بلاد الرافدين يرحمكم الرب الاله, فالموت حق في كل بقاع الارض لكن هناك فرق بين الموت بمذله كل لحظه ودقيقه وساعه ويوم (بيد العفطيه)وبين الموت بكرامه .. فالتاريخ يسجل .
واخيرا لا يسعني إلا ان اقتبس مما جاء في المزمور 137 وليسامحني الرب ان غيرت في كلام المزمور واقول [إنْ نَسيتُكِ يا بلاد الرافدين فلتَنْسَني يَميني.   لِـيَلتَصِقْ لِساني بِـحَنَكي إنْ كُنتُ لا أذكُرُكِ[/color].
واحب ان اعرف رأي اغلبيه شعب العراق المغوار بهذا البيت من شعر الرصافي :
"قد كان لي وطنٌ أبكي لنكبته … واليوم لا وطن عندي ولا سكنُ

ولا أرى في بلاد كنت أسكنها … إلا حُثالة ناس قاءها الزمنُ"

ربنا يبارككم ويحميكم .

                                                               ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1780
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز يوسف المحترم:    الذي ذكرة هو الجزء اليسير من الالم والمعانات والتي هي مستمرة من اليوم الذي وجد ابائنا في هذه الارض لان جارنا يتمنى قتلنا او سرقتنا وله قانون وكتاب يدعوه الى ذلك كما ان الحاكم لا ولم ينصفنا في اي زمن كان سيتفاد ويثق بنا وليس اكثر كما ان دول العالم لا ترحب بنا كثيرآ وذلك لان الذين في الخارج لا يرفعون الراس كثيرآ اما الذين ذكرتهم بانهم قادتنا السياسيين فهم لا يتعدون انهم تابعيين ذليلين لاسيادهم في بغداد او كردستان اما رئساء الكنائس فحدث ولا حرج لانهم لا يعرفون الكتاب المقدس ولا الذي فيه همهم الوحيد هو الكرسي وبوس الايادي ولا شيء خير ذلك ولا يبالون بمعانات شعبنا فهل هناك من ذهب الى الخارج وطالب بحل مشاكل اللاجئيين بل الكل يطالب بالتمسك بالارض وكان السيد المسيح وعدنا بارض .اخي ليس لدينا غير الله نلجأ اليه ونطلب منه العون والرحمة لان الاعتماد على انسان لا يفيد اما الله فهو من يغلق ولا احد يفتح وهو الذي يفتح ولا احد يغلق. تقبل محبتي.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5972
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز يوسف المحترم:    الذي ذكرة هو الجزء اليسير من الالم والمعانات والتي هي مستمرة من اليوم الذي وجد ابائنا في هذه الارض لان جارنا يتمنى قتلنا او سرقتنا وله قانون وكتاب يدعوه الى ذلك كما ان الحاكم لا ولم ينصفنا في اي زمن كان سيتفاد ويثق بنا وليس اكثر كما ان دول العالم لا ترحب بنا كثيرآ وذلك لان الذين في الخارج لا يرفعون الراس كثيرآ اما الذين ذكرتهم بانهم قادتنا السياسيين فهم لا يتعدون انهم تابعيين ذليلين لاسيادهم في بغداد او كردستان اما رئساء الكنائس فحدث ولا حرج لانهم لا يعرفون الكتاب المقدس ولا الذي فيه همهم الوحيد هو الكرسي وبوس الايادي ولا شيء خير ذلك ولا يبالون بمعانات شعبنا فهل هناك من ذهب الى الخارج وطالب بحل مشاكل اللاجئيين بل الكل يطالب بالتمسك بالارض وكان السيد المسيح وعدنا بارض .اخي ليس لدينا غير الله نلجأ اليه ونطلب منه العون والرحمة لان الاعتماد على انسان لا يفيد اما الله فهو من يغلق ولا احد يفتح وهو الذي يفتح ولا احد يغلق. تقبل محبتي.
تحيه واحترام اخي  albert masho.
شكرا لمرورك ومداخلتك على الموضوع ..
هناك من الامور التي اشرت اليها حضرتك اتفق معك عليها بنسبه 100% وهناك ما اختلف عليه معك .فقولك لان جارنا يتمنى قتلنا او سرقتنا وله قانون وكتاب يدعوه الى ذلك فهذا الشئ لا غبار عليه لا وبل كل الدول الجاره للعراق تريد دماره وعدم استقراره باي شكل من الاشكال والفطاحله الذين يقودون العراق فرحين بانفسهم انهم قاده !!!!! اما عن دول العالم وعدم ترحيبها بنا فهي بالتاكيد لن تدعوا مجانا لانقاذنا واستقبال مهجرينا ان لم يكن هناك من يكون صوتنا  وينقل صوره معاناه شعبنا امامهم وينورهم بالحقيقه المخيفه التي نعيشها في ارض ابائنا واجدادنا بلاد الرافدين عراق اليوم ..والطامه الكبرى ان تكلم البعض منهم وخصوصا الذين سكنون العراق فهم يطالبون بتقويه العراق والبعض ما يسمى (اقليم كردستان )ارض الاشوريين منذُالاف السنين وستبقى تشهد لهم مهما حاول المحاولون تدمير اثارها بحجه الدوله الاسلاميه وغيرهم , وكلنا نعلم ان من ترك سهل نينوى في انصاص الليالي وانسحب دون ان يٌعلم ابناء المنطقه هم البشمركه لتدخل اليها جماعه الدوله الاسلاميه دون اي قتال يذكر .لكن نشكر الرب الاله الذي حمى ارواح ابناء شعبنا وكانت معظم خسائرهم ماديه وليست بالارواح . اما ابناء شعبنا الذين تبعثروا في بقاع العالم فمنهم من يحمل الهَم ويعمل من اجل ابناء شعبنا مشكورين على تعبهم ومنهم من التهى وضاع في العالم ومشاغله ومنهم من هم ابطال الكيبورد وربنا يباركهم كلهم .
اما قادتنا السياسيين فحدث ولا حرج ومن حقهم ان يفضلوا الكراسي على ابناء شعبهم ..فهم في خيار صعب جدا جدا شعبهم ام المال والرواتب والمخصصات و و ..
اما قولك اما رئساء الكنائس فحدث ولا حرج لانهم لا يعرفون الكتاب المقدس ولا الذي فيه همهم الوحيد هو الكرسي وبوس الايادي ولا شيء خير ذلك ولا يبالون بمعانات شعبنا . فهنا اجدك قاسي بحكمك و بنظرتك لرؤساءنا الكنسيين باعتبارهم تلاميذ للسيد المسيح .فمنهم من يؤدي واجبه على قدر المستطاع لكنه يخطئ  في حساباته احيانا .فانت تعلم جيدا ان المسيح قال مملكتي ليست من هذا العالم ولم يضرب بالسيف عنق احد وفرق بين الدين والدوله .. لكنه وهذا الاهم جاء من اجل خلاص البشر .. وهذا هو المهم على رؤسائنا الدينيين شرح واقعنا المزري في عراق اليوم بكل شفافيه امام المنظمات ودول العالم لننال حقوقنا في ارض ابائنا واجدادنا للمتبقين منا في العراق التي تملاء ارضه من الشمال الى الجنوب الاديره والكنائس منذ بدايه المسيحييه او يطالبوا بتسهيل معاملات وسبل الدخول لدول العالم بالنسبه لمن ترك العراق وهاجر مرغما عنه .
اليوم نحنُ الصخره الحقيقيه الموجوده في العراق وليس البناء .فالسيد المسيح خاطب بطرس الرسول قائلا وأنا أقولُ لكَ أنتَ صَخرٌ، وعلى هذا الصَّخرِ سأبني كَنيسَتي، وقوّاتُ الموتِ لنْ تَقوى علَيها.  متى 16\18   .المسيح لم يهتم بالحجاره بل اهتم بالانسان واطلق عليه تسميه الحجاره ليكون قوي بالايمان بفكر يسوع المسيح ولن يخاف عليه اينما وجد والشرير لن يقوى عليه . لكن مع شديد الاسف البعض من قادتنا الروحيين يُخطئ في حساباته بالنسبه لما يحصل في بلاد الرافدين , فالارض ليست اهم من الانسان وبالاخص عندما يكون حايط انصيص في ارضه .
واخيرا اتفق معك بالمعنى الذي اردته من قولك اخي ليس لدينا غير الله نلجأ اليه ونطلب منه العون والرحمة لان الاعتماد على انسان لا يفيد اما الله فهو من يغلق ولا احد يفتح وهو الذي يفتح ولا احد يغلق. تقبل محبتي. .. فلا معين لنا افضل من الرب الاله له كٌل المجد الى الابد امين.
ربنا يباركك اخي البرت وكل القراء الكرام تقبل تحياتي واحترامي.

                                                              ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)