المحرر موضوع: ساكو يرفض تشكيل قوات خاصة من المسيحيين ويدعو لانخراطهم في الجيش  (زيارة 2127 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37304
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ساكو يرفض تشكيل قوات خاصة من المسيحيين ويدعو لانخراطهم في الجيش


عنكاوا دوت كوم/كتابات


حذر بطريرك الكلدان في العراق والعالم من الهجره الجماعية للمسيحيين في العراق وقال "هناك مسيحيون يُصرّون على البقاء ويؤمنون برسالتهم وارضهم وهويتهم، كما ان هناك مسلمين كثر لن يقبلوا افراغ مدنهم من مواطنيهم المسيحيين الذين عاشوا معهم قرونا طويلة .
واضاف الدكتور لويس رفائيل ساكو في بيان اليوم ان التفكير بالخلاص بتشكيل فصائل مسلحة منفردة للدفاع عن ارضنا هي محرقة جديدة . ولكن الحل هو الانخراط في القوات النظاميّة كالجيش الرسمي والتعاون معها لتحرير كل الاراضي المحتلة فمصيرنا مرتبط بمصير شعبنا العراقي وهو الضمانة السليمة لمستقبلنا المشترك.
وتابع لا يمكن افراغ المسيحيين من الشرق تماماً مهما كانت التحدّيات لان هناك مسيحيين يُصرّون على البقاء ويؤمنون برسالتهم وارضهم وهويتهم، كما ان هناك مسلمين كثر لن يقبلوا افراغ مدنهم من مواطنيهم المسيحيين الذين عاشوا معهم قرونا طويلة وشاطروهم الحلوّ والمر. ولنا شواهد عديدة لمواقف شجاعة ومضيئة.
واوضح ان المسيحيين الذين هُجِّروا الى الداخل والذين التجأوا الى الغرب وقد زرت معظمهم لم يحملوا معهم سوى ايمانهم ولغتهم وتقاليدهم واخلاقهم وثقافتهم العراقية والمسيحية .
وقال ان كنائسنا تعرضت لاضطهادات كثيرة على مر الزمن حتى سميت بـ " كنيسة الشهداء"، لكنه بفضل روحانية أجدادنا وابائنا وصمودهم تخطّت المحن ولم تندثر المسيحيةّ.
واشار الى أن الشرق بات يسوده طابع التطرف الاسلامي، لكنه تطرف مسيّس غريب، وما ازا ل مؤمناً بان للعراقيين القدرة الحقيقية على التفاهم وتجاوز العقبات في سبيل بناء ما تهدم واستعادة الثقة وتعزيز العيش المشترك بشكل أفضل من السابق.
وخلص الى القول ان التدهور الامني والسياسي وتداعياته على الشعب العراقي عامة والمسيحي خاصة وما تعرض له المسيحيون من انتهاكات كتهجيرهم من الموصل وبلدات سهل نينوى في احتلال داعش الارهابي لمدنهم واديرتهم وقراهم وتهميشهم في استصدار قانون البطاقة الوطنية الموحدة والاستيلاء على بيوت المسيحيين واملاكهم امام ضعف لاداء الدولة كانت عبئا كبيرًا استنزف الكثير من وقتنا وفكرنا للاهتمام بالمهجرين ومساعدتهم ونقل معاناتهم الى المحافل الدولية، والبحث عن ايجاد حلول للمخاطر الداخلية والخارجية التي تستهدف وجودنا التاريخي.

 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية