المحرر موضوع: مطران استراليا ميلس يُزوِّر اسم لغته الأم في اليوم العالمي للغة الأم  (زيارة 14940 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
مطران استراليا ميلس يُزوِّر اسم لغته الأم في اليوم العالمي للغة الأم
إن الآشوريين الحاليين هم السريان الشرقيون أو النساطرة ولغتهم هي السريانية (الآرامية) بلهجتها الشرقية، ولا علاقة لهم بالآشوريين القدماء الذين سقطت دولتهم على يد الكلدان والميديين سنة 612ق.م. وانتهت، ففي كل تاريخهم ووثائقهم هم مسيحيون سريان أو نساطرة، لكن الإنكليز سمَّاهم سنة 1876م آشوريين لأغراض طائفية وسياسية، ومنذ بداية القرن العشرين بدأت الأوساط السياسية وخاصة في المهجر تُغير كل كلمة سرياني أو نسطوري إلى آشوري، وتم تسمية كنيستهم لأول مرة رسمياً الآشورية في 17 تشرين أول 1976م، وسمَّى المتشددون والسياسيون منهم لغتهم السريانية بالآشورية لتحقيق هدف سياسي معين، وأخيراً وبمناسبة اليوم العالمي للغة الأم في 21 شباط قام نيافة مطران استراليا مار ميلس زيا بافتتاح كلية محلية باسم اللغة الآشورية، ومع احترامنا لكهنوت المطران ميلس، فإن اسم أثور وآشور لا يمت إلى التداول ولا إلى الحقيقة العلمية والتاريخ المسيحي إطلاقاً، لا كاسم قوم̤، ولا كاسم لغة، وما يهمنا في مقالنا أن اسم اللغة الحقيقي والعلمي والتاريخي هو السريانية، وتسميتها بالآشورية هو تشويه اسمها الحقيقي مجاراةً للسياسيين والمتشددين، علماً أن المطران ميلس يعتبر من المعتدلين الساعين للوحدة، فما بالك بغير المعتدلين؟.

إن نيافة المطران ميلس لا يستطيع أن يذكر قاموس أو كتاب لغوي واحد من حوالي 175 كتاب يحمل اسم غير السريانية أو الآرامية (راجع الأب يوسف حبي، مجلة مجمع اللغة السريانية 1976م مج2 معجمات اللغة السريانية ص75–104) علماً أن مؤلفي القواميس في التاريخ من السريان الشرقيين أي من أسلاف المطران ميلس وكنيسته هم أكثر من السريان الغربيين. (البطريرك أفرام برصوم، اللؤلؤ المنثور ص5). ولا يستطيع المطران ذكر وثيقة واحدة من وثائق كنيسته المكتوبة بهذه اللغة وهي بعشرات الآلاف إلاَّ بالاسم السرياني، ولا يستطيع المطران ومن ملايين الصفحات ذكر مرة واحدة أن كنيسته تستعمل اللغة الآشورية، والمطران يناقض طقس كنيسته منذ 2000 سنة وآبائها المدافعين بقوة عن اللغة السريانية كعبديشوع الصوباوي وإيليا برشينايا وبركوني الذي قال إن الله كلم آدم وأهل الجنة بالسرياني، ويناقض بطريرك كنيسته ايشاي داود 1975+ الذي طالب الحكومة العراقية باستعمال اللغة السريانية في المدارس، وعندما صدر قانون الناطقين بالسريانية 1972م أرسل المطران يوسف حنا يشوع وكيل بطريركية الكنيسة الشرقية النسطورية والرئيس الأعلى للطائفة الآشورية في العراق، ورئيس  الكنيسة الانجيلية الآشورية برقيات ثناء للحكومة، ونختصر القول بما قاله كاهن كنيسة المشرق عمانؤيل يوخنا: إن الأصل في تسمية أي شعب هو ما يُسمِّي نفسه في لغته، وشعبنا لم يُطلق على نفسه يوما بلغته تسمية آشوري، مضيفاً أن الاسم الآشوري هو بدعة قائلاً: أعطوني كتاباً واحداً، مصدراً واحداً، مخطوط واحد، وريقة واحدة، بل جملة واحدة تُسمِّي هذا الشعب آشوري، أعطوني قاموساً واحداً أو كتاباً قواعدياً واحداً يتضمن هذا التنسيب الذي تبدعونه، أعطوني إنساناً واحداً عبر آلاف السنين لقب نفسه بآشوري.(القس المهندس عمانؤيل بيتو يوخنا،حربنا الأهلية حرب التسميات ص18).

 وفضلاً عن أن المطران ميلس يناقض جميع المؤسسات العلمية في العالم التي منحت كثيراً من آباء ومثقفي كنيسته شهادات عالية في اللغة السريانية، فإنه يناقض جميع مؤسسات الدولة العراقية والكنسية ومنها كنيسة المشرق التي يتبعها المطران ميلس، فهو يناقض الدستور العراقي المادة 4 أولاً ومشروع دستور إقليم كردستان، واتحاد الأدباء السريان وهو جزء من الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين، والقسم السرياني في مجمع العلمي العراقي، ومديرية الثقافة والفنون السريانية، وغيرها، ويناقض أغلب الأحزاب الآشورية التي اعترفت باسم اللغة الحقيقي وهو السريانية، علماً أن بعض المؤسسات الآشورية وخاصة السياسية اعترفت عن قناعة وبعضها عن غير قناعة، أي تقية لأهداف سياسية، وربما ستبدل رأيها حسب الظروف والمكاسب وتسميها آشورية فيما بعد.

الغريب أن بعض الكادر التدريسي الأفاضل في هذه الكلية كانوا كل حياتهم يفتخرون أنهم أساتذة لغة سريانيه، وعلموها وكتبوها شعراً ونثراً، وفجأة انقلبوا إلى كادر لتدريس اللغة الآشورية، ولا نعلم هل أن الأساتذة كانوا كل سنوات العمر مخطئين وعلموا الناس خطأ، أم أن اللغة السريانية انقلبت في استراليا إلى لغة آشوريه؟، وهل الأساتذة سيعتمدون نفس المراجع اللغوية السابقة أم أخرى؟، ولا نعلم هل سأل المطران ميلس البروفسور رفعت عبيد رئيس قسم اللغات السامية في جامعة سيدني الرسمية عن اسم اللغة؟.

حتى الآشوريين القدماء لم تكن لديهم لغة، فلغتهم كانت أكدية بأبجدية مسمارية، وعندما اكتُشفت الآثار الآشورية في القرن التاسع عشر، احتار العلماء ماذا يُسمُّون اللغة المسمارية، فسَمُّوها لغة العصر الشبيه بالكتابي (Literate Proto)، ثم سَمَّوها الأسفينية Cuneiform، لأنها شكلها يشبه الأسفين (الوتد)، وكان من الطبيعي على العلماء أن يطلقوا اسماً علمياً لها، ولأن أغلب الكتابات اكتشفت في البداية بلاد آشور القديمة، لذلك أطلقوا عليها اسم اللغة الآشورية، ولكن بعد اكتشاف آثار بابل لاحظ العلماء تشابهاً كبيراً بين اللغة البابلية والآشورية، واتضح لهم أن لفظة آشور لا تفي بالغرض، فأطلقوا عليها اسم اللغة الآشورية– البابلية، ثم استخلص العلماء المحدثون من النقوش المسمارية أن منطقة بابل كانت تُعرف بأرض أكد وعدداً من ملوكهم لُقِّبوا بملوك أكد وسومر، وأهل بابل سَمَّوا لغتهم أكدية، وبذلك استقرت التسمية الأكدية على اللغة (أ. ولفنسون، تاريخ اللغات السامية ص22، هامش1. و the assyrian dictionary قاموس آشوري 1964م المقدمة ص7) وهذا القاموس لتلك اللغة المسمارية الاكدية طبع سنة 1921م في شيكاغو باسم آشوري قبل أن يستقر اسمها بالأكدية نهائياً، ويضيف البرفسور I.J.Geleb في ص7 وبعدها سبباً آخر هو: لكي لا يختلط الأمر في حينها بين كلمة Akkadian  أو Accadian وبين اسم اللغة الفرنسية في كندا المتداول شعبياً في أمريكا وهو Acadian، ويؤكد Geleb أن اسمها الصحيح هو الأكدية، والمهم، حسناً تم تسمية القاموس آشوري لكي نوجه السؤال إلى نيافة المطران ميلس والكادر التدريسي، هل ستدرس لغة هذا القاموس في الكلية أم اللغة السريانية وقواميسها؟.
 
إن اللغة السريانية تعتبر لغة مقدسة لدى المسيحيين مثل تقديس المسلمين للعربية، ولأهميتها عالمياً فالكتب والمخطوطات السريانية في مكتبات وجامعات ومتاحف العالم تعتبر مصدراً مهماً ومحط تقدير واهتمام علمي وأكاديمي كبير لدى الباحثين والمؤرخين على اختلاف أديانهم وقومياتهم، ويجب القول إن العرب والمسلمين صحيح أنهم لعبوا دوراً بإضعاف اللغة السريانية، لكنها بقيت محط احترام الكتاب العرب والمسلمين فيما بعد أكثر من بعض المسيحيين المتكلمين بها، فالعرب المسلمين يذكرون اسمها السريانية وأسماء الكتب التي ترجمها السريان لهم بفخر، ولم تلقى اللغة السريانية أية هجمة في التاريخ إلى بداية القرن العشرين سوى من أبنائها المتكلمين بها أنفسهم وخاصة من بعض السريان الشرقيين (الكلدان والآشوريين) وبصورة أكثر مركَّزة من المتشددين الآشوريين وقلة قليلة من بعض الكلدان، حيث يقومون وبطريقة ممنهجة بفتح مدارس ومعاهد وتزوير أسماء القواميس واللغة ونقله من الكتب الأصلية من الاسم السرياني أو الآرامي إلى الاسم الكلداني أو الآشوري، وأن بعض الكتاب لا يذكرون اسمها الصحيح (السريانية أو الآرامية) خشية تعرضهم لانتقاد المتشددين من طوائفهم، فيكتبون لغتنا الأم، لغة شعبنا، لغتنا القومية، لشانا أتيقا (اللسان العتيق)، لشانا خاثا (الجديد)، السوداوية (العامة)، الفليحية (الفلاحين)، والمعتدلين يسمونها السورث، وكلمة سورث أو سوربائيث معناها السريانية أو بحسب السريانية (قاموس منا ص487. أ. دوبونت سومر، الآراميون ترجمة ألبير أبونا ص17)، كل ذلك يتم هروباً من الاسم السرياني لتحقيق غايات سياسية وطائفية على حساب الحقيقة والتراث والتاريخ، وجميع الأكاديميين والمستشرقين في العالم يسمونها باسمها الصحيح السريانية أو الآرامية، يشاركهم لغويون وأدباء منصفون من كل الأطياف السريانية مثل الأستاذة: بنيامين حداد، أفرام عيسى، باسيل عكوله، بشير طورلي، روبين بيت شموئيل، الأب شليمون ايشو خوشابا، آشور ملحم، ويونان هوزايا، عدا الموارنة والروم، كما ظهرت ظاهرة تأليف كتب لغوية وقواميس للهجة مدينة أو منطقة كآزخ وألقوش وطورعبدين، وهذا يضعف اللغة الأصلية واسمها.
http://saint-adday.com/?p=6022        / http://www.ishtartv.com/viewarticle,61529.html
للمزيد حول لغة السريان الشرقيين (الكلدان والآشوريين) راجع: http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=712142.0

ملاحظة: احتراماً للمعاير الشرقية في التحفظ باستعمال كلمات معينة مع رجال الدين فقط رغم أنها علمية، تم استعمال كلمة مطران استراليا (يُبدِّل)، والمفروض استعمال كلمة اخرى أدق واوضح تعبيراً تفي بالمقصود.

(مختصر تاريخ اللغة السريانية الآرامية، مع مختصر مدى احترام العرب والمسلمين لها)
تُعرف اللغة السريانية بالآرامية أيضاً، فالآراميون الذين اعتنقوا الديانة المسيحية سَمَّوا أنفسهم سرياناً ليميزوا أنفسهم عن الآراميين الذين بقوا على الوثنية، فأصبحت لفظة آرامي عند المسيحيين تعني وثني تشبه لفظة جاهلي عند المسلمين (د. حسن ظاظا، الساميون ولغاتهم ص100)، لذلك سُميت اللغة السريانية بالآرامية أيضاً ولكن لم تُسمى الكنيسة تاريخياً بالآرامية إطلاقاً لأن في ذلك مدلول وثني، وباختصار اسم اللغة هو الآرامية قبل الميلاد والسريانية بعد الميلاد.

كانت الآرامية لغة بلاد الشام وبين النهرين الذي سُميت معظم مناطقه بيث ارماي أي بلاد الآراميين، (المطران اوجين منا الكلداني، دليل الراغبين في لغة الآراميين ص14)، وامتدت السريانية إلى شمال الجزيرة العربية وشمال شرق مصر، وانتشرت في العالم القديم انتشاراً واسعاً، وكُتبت بها بعض أجزاء أسفار العهد القديم مثل طوبيا ويهودت دانيال وعزرا، وأصبحت لغة الدولة الآشورية بعد اضمحلال لغتها الأكدية بأبجديتها المسمارية في القرن الثامن قبل الميلاد، ولغة الدولة الكلدانية الآرامية (612–539 ق.م.)، ولغة اليهود بعد عودتهم من السبي إلى فلسطين فكُتب التلمود بالآرامية، وكتب الصابئة المندائيون كتابهم كنز ربّا بالآرامية، وأصبحت في عهد داريوس الكبير (521–486 ق.م) اللغة الرسمية للإمبراطورية الفارسية وما جاورها، وبها جمعَ الزرادشتيون في إيران أقوال زرادشت في كتابهم أفستاق، واستخدمها البوذيون في مواعظهم، وبعد الميلاد بلغت السريانية الهند الصين ومنغوليا، ولعب السريان الشرقيين النساطرة دوراً مهماًفي ذلك، ومن الآرامية جاءت صيَّغ وأبجديات كتابة للغات شرقية عديدة كالخروشتية، البرهمانية، التبتية، البهلوية، الأفستية، السغدية، المانوية، الويغورية، المانشوية، الكالموكية واليوريتاية، وغيرها، وكانت لغة الأنباط من القرن الثالث قبل الميلاد، ولغة مدينة الحضر وتدمر، وعن الخط النبطي الآرامي تطور الخط العربي الذي كُتب به القرآن، وعنه تطور الخط الفارسي والتركي والأوردي والمالوي، واستعمل الأرمن الأبجدية السريانية إلى سنة 404م، ومن الأرمنية تطورت الكتابة الجورجية والقفقاسية، حتى اليونان تعلموا صناعة الحروف  من طائفة آرامية وصلت إليهم بقيادة قدما سنة 1590 ق.م. وعُثر على آثار آرامية قرب اولمبياد في اليونان تعود لقرون لما قبل الميلاد، وصور حروف اليونان قريبة من الخط الآرامي القديم الذي بقيت آثاره في القلم التدمري والعبراني (قارن الأبجدية السريانية واليونانية (أبجد) ألفا، بيتا، جَمَّا، دلتا، (هَوّز) ها، زيتا، واو، وهكذ. (للمزيد راجع ألبير أبونا، أدب اللغة الآرامية ص18– 27. أحمد سوسة، العرب واليهود في التاريخ ص162–171. أ. دوبون سومر، الآراميون ص131–168، ويُسميها إمبراطورية اللغة الآرامية).

 في فجر المسيحية كانت السريانية لغة فلسطين وبلاد الشام وبين النهرين وغيرها، وتكلم السيد المسيح وأمه العذراء ورسله وبشروا بها، ونزل بها جانب من العهد الجديد كإنجيل متى، (واغلب الظن) الرسالة إلى العبرانيين، وبها أقام أسقف أورشليم مار يعقوب أول قداس وتناقش المجتمعون في أول مجمع كنسي في القدس سنة 51م، واستعملتها كنيسة أنطاكية في طقوسها، وفي القرنين الأول والثاني تُرجم الكتاب المقدس إلى السريانية التي تُسمى البسيطة، وهي إلى اليوم المرجع الرئيس لكل الكنائس السريانية شرقية وغربية، وأحصى الأب بولان 55 نسخة سريانية بسيطة اسطر نجيلية من القرن 5–7 مقابل 22 نسخة لاتينية و10نسخ يونانية فقط (فيغورو، معجم الكتاب المقدس ص132و133)، وتعتبر الدسقولية (تعليم الرسل) وأناشيد سليمان بالسريانية من أقدم كتب العالم وتعود لنهاية القرن الأول وبداية الثالث، كما كتب بالسريانية آباء الكنيسة وترجموا مئات الكتب العلمية والفلسفية والتاريخية والدينية من اليونانية إلى السريانية، فمن السريانية تُرجمت الكتب إلى العربية وليس من اليونانية مباشرة.

إن اللغة الآرامية كانت لغة دولية في الشرق، ولم تضاهيها لغة أخرى في الانتشار آنذاك، إلاَّ اللغة الانكليزية في العصر الحديث، ونتيجة انتشار الآرامية الواسع سمَّت بعض المصادر التاريخية الألف الأول قبل الميلاد بعصر  أو إمبراطورية اللغة الآرامية، والعجيب أن الآرامية انتشرت هذا الانتشار المذهل بدون مساندة من سلطة سياسية أو عسكرية لدولة قوية، بل أن الدولة الأخمينية القوية التي أسقطت آخر كيان سياسي آرامي قوي هو الدولة الكلدانية، اعتمدت اللغة الآرامية رسمياً بحيث اخترع الفرس عدة أنظمة للكتابة بالحروف الآرامية مثل نظام (نامه دبيريه، وهام دبيريه، وراز سهريه، والنهروارش)، وهي أن تكتب الكلمة بالآرامية وتلفظ بالفارسية، فيكتبون كلمة (ܒܣܪܐ بسرا) بالآرامية ويلفظونها بالفارسية (كوشت) ومعناها لحم، أو يكتبون (ܠܚܡܐ، لحما) ويلفظونها (نان) ومعناها خبز. (حامد عبد القادر، الأمم السامية ص107)، ويعلّق الباحث خزعل الماجدي قائلاً: ويثير فينا هذا المشهد الروحي الواسع لانتشار الآرامية واستعمالها كلغة دينية لليهود والصابئة والزرادشتيين والمسيحيين سؤالاً هاماً وخطيراً سنعلقه في ذمة التاريخ لتجيب عليه الأجيال القادمة هو: ما سر هذه اللغة؟، وما سر هذا النبض الروحي العميق في داخلها والذي جعلها لغة أهم عقائد المنطقة قبل الإسلام؟، وهل كانت الآرامية بعيدة عن لغة العرب والإسلام؟، أم كانت هي جذورها؟. (المعتقدات الآرامية ص47).

ونشارك الباحث الماجدي بالقول إن انتشار اللغة السريانية الآرامية الكبير لم يكن بعيداً عن العرب والمسلمين، فلا يكاد يوجد كتاب لمؤرخ عربي ومسلم لا يذكر أن السريانية كانت لغة جميع الناس من آدم ونوح الى إبراهيم وإسماعيل (الطبري ج1 ص111،77. الطبقات الكبرى ج1 ص18–19، وغيرهما كثير)، والسريانية هي أصل العربية (ابن حزم، الإحكام في أصول الأحكام ج1 ص31–32)، والسريان علّموا العرب الكتابة (ابن عبد ربه، العقد الفريد ج4 ص 156)، وجلبَ عبدالله بن عمرو بن العاص بعيرين محمَّلين بكتب سريانية من معركة اليرموك وكان يقرأ منهما (ابن كثير، البداية والنهاية، ج2 ص277)، وارتأى العلاّمة سلفستر دي ساسي (1758–1838م) أن مسيحييّ الشمال كانوا يترددون إلى اليمن وأدخلوا بين مسيحيِّها الكتابة السريانية بدلاً من الخط المسند الشائع عندهم، وروى السمعاني أن السريانية دخلت جهات عديدة من اليمن (Assemani, BO, III 2603)، وذكر المؤرخ فيلوسترجيوس نهاية القرن الرابع، أن في زمانه كان قسم من سكان سواحل أفريقية إزاء بلاد العرب يتكلمون السريانية، وجاء في كتاب كشف الأسرار في بيان قواعد الأقلام الكوفية: إن آل طسم وقحطان وحمير كانوا يكتبون بالخط الكوفي الذي يدعى السرياني (الأب لويس شيخو، النصرانية وآدابها بين عرب الجاهلية ص59).

 إن الخط العربي اشتقه من الخط الأسطرنجيلي السرياني مرار مرة وأسلم سدرة وعامر جدرة، ونقلوه من الأنبار إلى الحيرة ومنها نقله بشر النصراني زوج الصهباء بنت حرب أخت أبو سفيان، فتعلَّم حرب وجماعة من قريش الكتابة منه (البلاذري، فتوح البلدان ص279)، والقلم الذي كُتب به القرآن هو نظير الأسطرنجيلي السرياني (ابن النديم، الفهرست، الكلام عن القلم السرياني ص22)، والعرب تأثروا بطريقة المصاحف بالسريان (أبو عمر الداني، المحكم في نقط المصحف ص28–29)، وأبو الأسود الدؤلي وضع نقاط الإعجام في القرآن متأثراً بالسريانية (أحمد حسن الزيات، الأدب العربي ص206)، ووردت كلمات سريانية في القرآن يذكرها علماء المسلمين (السيوطي، المهذب في ما وقع في القرآن من المعرب)، وفي كتب الحديث باب اسمه تعلم السريانية، ورسول الإسلام محمد أمر زيد بن ثابت بتعلم السريانية، ‏فتعلّمها زيد وكان يقرأ للرسول ويجيب عنه إذا كَتبْ (الترمذي كتاب الاستئذان، باب تعليم السريانية ص730)، ويذهب هشام جعيط إلى ابعد من ذلك بالقول إنه من الواضح أن الرسول محمد كان يعرف السريانية (جعَيْط، في السيرة النبوية 2 ص154)، ولاعتزاز السريان بلغتهم إبان الدولة الإسلامية وخوفاً عليها من الانقراض ابتكر السريان الخط الكرشوني بحيث لا يستطيع المسلمون قراءته.
 
وللغة السريانية ثلاث خطوط رئيسية الاسطرنجيلي والشرقي والغربي ولهجتان شرقية وغربية، أي شرق وغرب نهر الفرات، ولا توجد إلا فروق قليلة بين اللهجتين، ويتكلم باللهجة الشرقية السريان الشرقيون (الكلدان والآشوريون)، بينما يتكلم باللهجة الغربية السريان الأرثوذكس والكاثوليك والموارنة، واستعمل السريان الملكيون (الروم) السريانية في طقوسهم إلى القرن السابع عشر حيث تم تعريبها من عهد البطريرك أفتيموس1637م (المطران جرجيس شاهين، السريان أصالة وجذور ص118. فيليب دي طرازي، السلاسل التاريخية في أساقفة الأبرشيات السريانية ص89).

استمرت اللغة السريانية سائدة حتى أواخر القرن السابع للميلاد حيث انتشرت اللغة العربية بمجيء الإسلام وأخذت السريانية تنحسر، لكنها لم تمتْ، فلا تزال محكية اليوم في طور عبدين وماردين والقرى المسيحية في تركيا والموصل وأربيل ودهوك وغيرها في العراق، وفي بعض القرى الإيرانية المسيحية، وقرى سوريا في الحسكة والقامشلي والجزيرة وحمص وغيرها، علماً أن بعض سكان القرى السورية المسلمين لا يزالون يتكلمون بهذه اللغة إلى اليوم مثل سكان قرى بخعا أو نجعة وجبعدين ومعلولا المجاورة لدمشق ويسمونها الآرامية لأن السريانية ذو مدلول مسيحي، ولا يزال آثار وتراث اللغة السريانية ظاهر حتى في العربية وفي أسماء الأشخاص ومئات المدن والقرى في لبنان والعراق وسوريا وتركيا وغيرها، وتُدرَّس السريانية اليوم في جامعات عالمية عربية وأجنبية.

في لبنان بقيت اللغة السريانية محكية في كثير من القرى إلى نهاية القرن الثامن عشر، وروى الراهب الفرنسيسكاني غريفون الذي زار لبنان في القرن الخامس عشر أنه سمع الموارنة يتكلمون بلغة أجدادهم السريانية، ولما زار شاتايل لبنان سنة 1632م سمع أهالي حصرون يتكلمون بالسريانية، وكان البطريرك الماروني جرجس عميرة (1633–1644م) يتكلم السريانية، وروى الكاهن الماروني مرهج بن نمرون الباني (+ 1712م)، أن أهالي بشري وثلاث قرى مجاورة يتكلمون بالسريانية، وعندما قام العلاّمة اللبناني سمعان يوسف السمعاني بزيارة لبنان سنة 1736م بصفته موفداً بابوياً، زار والدته في بلدة حصرون في جبة بشري وتكلم معها بالسرياني، وأثبت الأب مارتن اليسوعي أن رهبان الروم الكاثوليك كانوا يقيمون طقوس كنيستهم بالسريانية إلى أوائل القرن الثامن عشر. (فيليب دي طيرازي، أصدق ما كان عن تاريخ لبنان ج1 ص3، مستنداً على مصادر كثيرة)، ولغة الكنيسة المارونية الرسمية هي السريانية، وكتب الليتورجيا والكتاب المقدس المسموح باستعماله طقسياً في الكنيسة كانت تصدر باللغة السريانية فقط حتى مطلع القرن العشرين.

في مصر عُثر على كتابات آرامية في جزيرة فيلة وسقارة تعود للقرن السابع قبل الميلاد، وهناك الآلاف المخطوطات السريانية الموجودة في كثير من الكنائس والمكتبات والجامعات أشهرها دير السريان، واستمرت اللغة السريانية إلى نهاية القرن السابع عشر، وعندما احتل نابليون بونابرت مصر أصدر اوامره بالفرنسية والعربية والسريانية، وجلب عدة مطابع من ضمنها باللغة السريانية (تاريخ فرنسا الحديث المطبوع في بيروت سنة 1884م ص152)، ومعروف أن الأديب العربي الكبير طه حسين كان يتقن السريانية التي تعلمها في جامعة القاهرة على يد البروفسور الألماني إينو ليتمان (1875–1958م)، وكان حسين يحفظ كثيراً من النصوص السريانية، وقبل أن يغادر ليتمان عائداً إلى بلاده سنة 1914م أقامت له جامعة القاهرة حفلاً وداعياً في أحد فنادق مصر الجديدة، وألقى المحتفون كلماتهم، وعندما جاء دور طه حسين فاجأ الجميع حيث ألقى كلمة الوداع لأستاذه باللغة السريانية فنالت إعجاب الجميع، وفرح  ليتمان جداً لأنه نجح برؤية أحد طلابه يخطب بهذه اللغة المقتصرة على عدد قليل من الناس وبعض الكنائس والجامعات (طه حسين، الأيام ج3 ص54–55)، وفي مصر أكثر من مئة متخصص في اللغة السريانية رجالاً ونساء وكلهم مسلمون وقسم منهم بدرجة دكتوراه، من ضمنهم ستة أساتذة على الأقل يُدرِّسون اللغة السريانية في جامعة الأزهر الإسلامية مثل الأستاذ أحمد محمد علي الجمل أستاذ اللغة السريانية لقسم البنين، وزمزم سعد هلال وبسيمة مغيث سلطان أستاذتا قسم البنات.
للمزيد عن علاقة السريانية بالعرب والمسلمين راجع (القرآن والسريان ج1): http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=745856.0
وشكراً موفق نيسكو



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4550
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي موفق نسكو
شلاما

من القواعد المتعارف عليها في عالم الكتابة ومن اجل اثبات الحقاءق التاريخية بشان المواضيع التي يثار الجدل حول اصح ما كتب عنها وما يثبته التاريخ
هو ان يعدل الطرف المعارض او المخالف لراي اخر يثبت صحته وفق معلومات او اكتشافات جديدة
وهكذا ندعوكم لتصحيح معلوماتكم او اراءكم حول الادعاء الخاطيء الذي تردده في كل مقال بان ويكرام هو من اكتشف الاشوريين في حكاري حيث اثبتنا بان الرحالة الالماني فريديك شولتزر عام ١٨٢٩ م هو او من اكتشف وحود الاشوريين هناك قبل وصول ويكرام بسبعين سنه 
ثانيا
ان المطران  يوسف داود في اللمعة الشهية يقر بان السريان في العراق هم من ابناء اشور فاذا سريان العراق اشوريين
ثالثا
ان كلمة السريان  دخلت العراق بعد القرن العاشر الميلادي

واتركك مع هذة المعلومات التاريخية وعسى ان تبدل اراءك خدمة للحقيقة
وليس عيبا ان يبدل الكاتب معلوماته وتقبل تحياتي 

‎ومن كتاب التعريف بطبقات الامم للقاضي صاعد الاندلسي لاالمتوفي سنة 1070 م ص133 يقول ( وكانوا شعوبا وقبائل منهم النونيون والاثوريون والارمان والجرامقة ونبط العراق واهل السواد )
‎وقد تطرقنا الى ما ذكره المسعودي في كتابه الاخر - مرو ج الذهب - في مقال سابق
‎وهنا اود ان انقل نصا بالانكليزية لرحالة الماني سنة 1829
The “discovery” of the Assyrians of Hakkari in 1829 by the German traveller and archaeologist Friedrich Schultz caused quite a sensation in the West. Soon representatives of different churches (Catholics, Anglicans, American Presbyterians) poured into the mountainous district to establish contact with the Assyrians. For some reason the Mar Shimuns preferred the British above others. An official liaison with the Anglican Church was made. Preceding World War I Mr Michael Browne, a British missionary, for more than 25 years resided in Kocanis as official representative of the Anglican Church.
 
The First World War brought a sudden end to the existence of the Eastern Assyrians in Hakkari. After the withdrawal of the Russian forces, they fled their mountain strongholds, never to return. Part of their descendants still live in neighbouring Iraq and Iran, others spread over the world. In Kocanis and other villages Kurds from the surrounding area settled.
 
‎وهنا سوف نتطرق الى بعض ما جاء في الكتب :
‎ اولا
‎ - من كتاب نصارى العراق روفائيل بابلو ( تعنى كلمة السريان باللاتينية واليونانية - اهل الشام - راجع مغجم اللاتيني والفرنسي ص 16
‎ومن ص ز نقرا 0 هذه وفي مطاوى  المائه الرابعة عشرة للميلاد هبط هذة الديار المبشرون العربيون فتبعت جماعات من النساطرة واليعاقبة الكنيسة الكاثوليكية فاسمى اذ ذاك النساطرة نفوسهم كلدانا واليعاقبة سريانا وهم لا يزالون الى اليوم يعرفون بهذا الاسم 9

[cثانيا
 olor=red]ومن كتاب قرقرش ص78 [/color]
‎ ( وكانت مطرانيتها قبل ذلك النسطورية ---- وقد وردت شهادة تاريخية بعدم دخول اسم السريان الى هذة البلاد حتى حدود القرن العاشر الميلادي تقريبا وان اسم السريان قد اقتصر على نصارى بلاد الشام فقط      وان السريانية لم تنتشر الامع اليغاقبة وهذة جاءت الى قره قوش بعد نهاية القرن العاشر )

- [color=ثالثا
 red]ومن كتاب تاريخ الشرق الادنى القديم ص 124 [/color]- ( ان الملك نانونائيد ملك بابل الاخير كان اشوري الاصل )
‎وان ( كورش احرق اهل اكد بالنار ) ص 152
‎( وان اشور وبابل ان تجهز سنويا 500 ولد يرسلون الى القصور الملكية ) ص 166
‎( عندما كان الاسكندر وجيشه يعبران دجلة متجهين الى بابل استقبله الفلاسفة الكللدان ( الكهنة البابليين ) واتجوه به جانبا ورجوه ان يتوقف عن زحفه ) ص 206-

‎رابعا
‎ - ومن الكتاب المقدس حول فناء الاراميين ( وعمل صدقيا بن كنعنه لنفسه قرنى حديد وقال ( هكذا قال الرب - بهذة  تنطح الاراميين حتى يفنوا ) 1مل 22

‎خامسا
‎ من كتاب تاريخ سوريا والعراق وفلسطين  ص 185 ( وفي التعبير الحديث تقتصر كلمة سريانية - على لهجات اديسا والمناطق المجاورة

‎سادسا
‎ - ومن كتاب السريانية والعربية الجذور والامتداد - سمير عبده  قال المطران يوسف داود في كتابه اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية ص47 ( واما اسم الاراميين فلا يصح عند حصر الكلام للسريان الشرقيين لانهم في الحقيقة ليسوا من بنى ارام ولكن من بنى اشور اخيه )
‎ومن ص 48 نقرا ( واذا اعتبرنا الجيل الثاني الذي نشا فيه الجنس السرياني هو اشور او اثور الذي على الخصوص ابو السريان الشرقيين الذي يقال لهم الاثوريون والبابليون والكلدان    )
‎ومن ص 51 (علما ان الكلدانية كتسمية لطائفة ظهرت عام 1445 ))

‎سابعا
‎ -يقول الدكتور خزعل الماجدي في مقالته تاريخ العراق بين سقوط بابل  وضهور الاسلام
‎( ومن اثورا ظهر اسم سوريا والسريان )

‎1.حرّان : مدينة إله القمر(سين) صارت ملاذاً للآشوريين بعد سقوط دولتهم،ومع ظهور الإغريق السلوقيين أبدوا اهتماما بدمج الفلسفة الاغريقية مع الديانة الآشورية ونتج عن ذلك غنوصية جديدة جعهل القمر إلها تفريديا وبقية الكواكب حوله تخدمه وفيها معابد للقمر والكواكب، وقد أسماها الرومان (كارهاي).
‎2.نوهدرا (دهوك):الإسم الآشوري لها ويسميها بعض أهالي القوش وسهل نينوى بمدينة(أتـّوك) حيث نلمح في سح جبلها الشمالي معالم منحوتات آشورية للملك سنحاريب،تقع قربها قرية مالطايي (معلثايي) .سكنها الاشوريين منذ القدم ومازالوا وسكنها اليهود،أما الأكراد فقد هاجروا اليها في بداية القرن الماضي (العشرين).
http://almothaqaf.com/index.php/reports/57304.html
 
‎- وعن الملك الامازيغي بويا الثاني _ ولد 52 ق م وتوفى 23 بعد الميلاد -  والاشوريين ( كان بويا الثاني من كبار المؤرخين في عصره فله مؤلفات كثيرة لا تعد ولا تحصى في مجال التاريخ ومنها تاريخ بلاد العرب وله كتاب اثار اشور الذي الفه بعد ان راى بلاد الاشوريين من جميع جوانبها واستمتع بحضارتهم واعجب بثقافة بلاد الهلال  الخصيب - من مقال الدكتور جميل حمداوي
http://www.nador24.com/يوبـــــا-الثانــــي-الملـــك-الأمازيغي-المثقـــــف_a12703.html

‎ثامنا
‎- كتاب ذخيرة الاذهان القس بطرس نصري الذي يقول ( لفظ سواريا مأخوذ بلا شك من اشورايا )
‎اسقف اورميا - ايران توما اددو 1855-1915 في كتاب بلغة الام  من نحن اذ يعتبر ان كلمة سورايا جاءت من كلمة اشورايا اي الاثوريين

‎تاسعا
‎كتاب اللمعة الشهية ( ان اسم السريانية لم يكن الااختصارا لكلمة اشورية )

‎عاشرا 
‎كتاب الروض المعطار في حبر الاقطار
‎ص 204 ( كان صاحب الحضر يسمى الضيزن بن معاوية وكان من تنوخ من قضاعة وكان ملك الحضر قبل الساطرون بن اسيطرون وهو ملك السريانيين )

‎ حادي عِشر
‎كتاب ادي شير تاريخ كلدو واثور جزء الثاني المقدمة ج ( كذلك تحقق ان السريان اليعاقبة ايضا اقروا ان اصلهم كلدان اثوريون جنسا ولغة وان اسم السريان هو يوناني خارجي اطلق غلطا وزورا عليهم )


‎الثاني عشر
‎من كتاب  المناهج في النحو والمعاني عند السريان 0 ( جاءت التسمية نقلا عن تسمية الاشوريين باللغة اليونانية ويقول المؤرخ الاعريقي هيروديت ان جميع الشعوب البربرية تسمى هذا الشعب المقاتل بالاشوريين الا اننا نحن الاعريق نسميهم سريانا ) فالسريان تسمية مرادفة لغويا لتسمية الاشوريين ولكن باليونانية هذة المرة -ص5
‎ومن ص 4 ( اطلقوا عليها اسم اسوريا وقد اخذوه من اسور وهو اسم مملكة نينوى ومنشها ثم اختصروه سوريا ) وتسمية اهلها بالسريانيين او السوريين او كراهة لاسمى اراميين     
‎ص185 ( تقتصر كلمة السريانية على لهجات اديسا والمناطق المجاورة )

‎الثالث عشر
‎كتاب سوريا نبع الحضارات -ص 86 ( انتهى الاراميون عام 732 ق م غلى يد الاشوري تغلات فلاسر الثالث واصبحوا ضمن الامبراطورية الاشورية )
‎ص 90 ( استولى كورش على بابل واعاد اليهود من بابل الى بلادهم وقضى على الكلدانيين نهائيا حوالى 538 ق م )

‎ الرابع عشر
‎من كتاب اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية -ص 8 ( الربانيين يسمون لغة اليهود منذ ذلك الزمن ارامية او سريانية وربما سموها اثورية )
 
‎وهنا ليسمح لنا القارئ الكريم بان نعيد الى الاذهان بعض من تلك الاثباتات التاريخية التي تطرقنا اليها سابقا
‎طالما ان اصحاب تلك الدعاوى الباطلة يطالبون ما يثبت بطلان ما يقولون
‎اولا :
‎ان الرحالة الالماني فريديك شولتز عام 1829 هو اول من اشار الى وجود الاشوريين في حكاري  وقبل تواجد ويكرام بما يقارب سبعين سنة
‎وهناك مقالة تحت عنوان الرحالة الالماني سنة 1829 فريديك شولتز واشوري حكاري 
‎والرابط اولا ادناه
‎ثانيا
‎ان ميخائيل الكبير يشير الى الاثوريون كاسم قوم لللاقوام التي كانت تعيش في عصره كما جاء في كتاب  البطريرك السرياني ميخائيل الكبير 1126-1199 م حيث يعدد هذا الاخير الامم والشعوب المعروفة انذاك ويقول (    وبنو سام الاثوريون , الكلدان           ) وكما جاء في مقالتي تحت عنوان ميخائيل الكبير يعدد الشعوب المعروفة            ) كما في الرابط الثاني ادناه
‎ثالثا
‎ورد اسم نرسي ملك الاشوريين 
‎كما جاء في كتاب تاريخ الادب السرياني من نشاته الى العصر الحاضر حيث جاء في الكتاب في رسالة ادي الرهاوية عبارة ( نرسي ملك الاشوريين ) ص 65
‎وان مؤلف الدياطسرون لكتاب الاناجيل الاربعة هو طاطيان الاشوري
‎وللمزيد مما جاء في المقال في الرابط رقم 3
‎رابعا  مقال حول معنى واصل التسمية السريانية بين المعنى الديني والقومي
‎حيث اثبتت الباحثة المصرية بان كلمة سريان اصلها اشوري
‎وللاطلاع غلى الرابط رقم 4
‎خامسا
‎اثبت كتاب تاريخي مترجم الى العربية بان  كورش كان يحارب الاشوريين  بعد سقوط  بابل
‎وللمزيد اقرا الرابط رقم 5
‎سادسا
‎كتاب شرفنامة الفارسي الذي يشير الى الاشوريين في حكاري
‎كما فى الرابط السادس ادناه
‎سابعا المؤرخ اوروسيوس  الذي يثبت بان السريانيين هم الاشوريين
‎كما في الرابط 7 ادناه
‎ثامنا من مقالتي ( نصوص - تاريخ هيروديت - الاشوريون سكان بابل    ) كما في الرابط رقم
 
‎ومن باب التذكير ايضا بمواد اخرى تطرقنا اليها سابقا 
‎ونبداها بعجالة الى ما جاء القاضي ابو القاسم بن صاعد الاندلسي سنة 1068 م
‎(       وكانوا شعوبا منهم الكربائيون والاثوريون والارمنييون والجرامقة وهم اهل الموصل     )ص143
‎ومن كتاب الحركة الكردية المعاصرة -عثمان علي في الصفحة 55 ( سكن الاشوريون - النسطوريون-     مع الكرد في ولاية حكاري وبوتان وولاية الموصل لمئات السنيين        فالشعب الاشوري شعب عريق وحي وشجاع وله طبيعة الشعوب القبيلية الجبلية  المولعة بالحروب        )
‎ومن كتاب رحلة الى كردستان وما بين النهرين سنة 1885 هنرى بندية
‎جاء في الصفحة الثامنة ( اذ كنت اخطط لرحلة الى كردستان في بلاد ما بين النهرين وكنت قد وصلت توا من سفر طويل في جزر السندجوانا في باريس صيفا في  وقت يهرب منها كل الناس اذ به يقع على ملاحظة يسجلها السيد وكلس تحفزه على المغامرة  فيبدا رحلته الى حوض الزاب الاعلى حيث يعيش الكرد سكان الجبال والاثوريون - النساطرة - وكان كما يؤكد هو نفسه اول اوربي جازف ونجح بعدي كان قد قام بالمجازفة السيد شولز وخر صريعا هو ورفاقه )
‎- واخيرا نختمها  بالوثيقة الفاتيكانية التي ترجمها غبطة المطران سرهد جمو والتي يفهم منها بان القاصد الرسولي الى الفاتيكاني كان مرسلا من قبل البطريرك الاثوري المنتخب من قبل شعبه
‎وهنا نود ان نتساءل
‎لماذا يصر البعض على مواصلة الطعن بالتسمية الاشورية طالما اننا اثبتنا بان المؤرخ الرحالة الالماني كان قد سبق تواجد البعثة الانكليزية بقيادة ويكرام بما يقارب سبعة عقود من الزمن
‎واقر وجود الاشوريين في حكارى
‎وبهذا الاثبات فشلت المزاعم التي كانوا يستندون عليها في ان ويكرام هو صاحب التعميذ السياسي لشعبنا
‎حيث كما هو معروف انه في حالة عصول اختلاف في الراي حول مسالة معينةيما تطلب الامر ان ياتي كل طرف بما لدية من ادلة واثباتات فاذا استطاع اي طرف ان يثبت وجود ادلة تدحض ما يقال ضد ما يؤمن به فان الطرف الاخر يجب ان يتحلى بالشجاعة  ويعترف
‎بالحقيقة 
‎الا ان المؤسف ان بعض اقلام شعبنا لا يلتزمون بهذة الحكمة في التعامل الايجابي لحل الاشكال
‎على كل حال كل واحد حر في ايمانه ونترك الامر للقراء
‎نكتفى بهذا القدر والى الجزء الثاني فيما بعد لنقرا ما اتت به كتب اخرى
‎الروابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,794028.0.html
‎الرحالة الالماني سنة 1829 فريديك شولتز واشوري حكاري 

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,793159.0.html
‎ميخائيل الكبير (يعدد الامم والشعوب المعروفة انذاك --بنو سام الاثوريون , الكلدان , اللوديون , الاراميون , وهم السريان )
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,790504.0.html
‎اراء حول  (معنى واصل التسمية السريانية بين المعنى الديني والقومي )
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,787101.0.html


‎حملة كورش على الاشوريين وقصة  -  بانثيا  الجميلة

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,783908.0.htm


http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=725971.0تاريخ هيروديت L

‎قيثارة روح القدس -( نرسي ملك الاشوريين ) http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758514.0.html
‎شرفنامه :  العشائر الاشوريه في حكاري
‎المؤرخ اورسيوس

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=754300.0

غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 171
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ان غبطة المطرابوليت مار ميلس زيا على حق في اطلاقه تسمية ( اللغة الآشورية ) لأن ذلك هو الاسم الاصلي للغتنا .
فمن المعروف ان اليونانيين هم الذين اطلقوا تسمية ( السريان ) على الآشوريين وبذلك عندما نقول ( اللغة السريانية ) فاننا نعني اللغة الآشورية .
السريان الحاليون هم آشوريون ينتمون الى الكنيسة السريانية الارثوذكسية او الكنيسة  السريانية الكاثوليكية .
عبر التاريخ لم يكن هناك دولة اسمها الدولة السريانية
عبر التاريخ لم يكن هناك ملك سرياني
عبر التاريخ لم يكن هناك عاصمة سريانية
بعض الاخوان التابعين للكنيسة السريانية لا يعجبهم الاسم الآشوري لغايات في انفسهم وهم أحرار في ذلك ولن يستطيعوا أن يغيروا الحقيقة ويزوروا التاريخ مهما الفوا من كتب أو كتبوا في مواقع الانترنت .
ولكن بالمقابل هناك الآلاف من أبناء الكنيسة السريانية يعترفون ( بل يفاخرون ) بأصلهم الآشوري وكلنا نتذكر الكبار من أمثال الملفونو نعوم فايق والياس نزها وآشور يوسف خربوط  ودافيد برلي ونينوس آحو والدكتور جميل حنا .
وهناك أيضا منظمات وأحزاب مثل المنظمة الديمقراطية الآثورية بل حتي أندية رياضية مثل نادي ( اسيريسكا في السويد )  وجميعها تنتمي للكنيسة السريانية ولكنها تفتخر أيضا بانتمائها الآشوري وترفع العلم الآشوري في كل تجمعاتها .
تحية اكبار لغبطة المطرابوليت مار ميلس زيا على انجازاته الرائعة في تأسيس المدارس الابتدائية والثانوية وحتى الجامعية التي تدرس لغتنا الآشورية وتخرج طلبة مؤمنين بانتمائهم الى الأمة الآشورية من مختلف كنائس شعبنا .

غير متصل ArDO

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
    • مشاهدة الملف الشخصي

الملفان  الكبير موفق نيسكو المحترم

بارك الله فيك على السرد والتاريخ الدقيق

تحدي كبير ما بعده تحدي لن يستطيعو ان يجيبوك

علم هؤلاء الذين المتنكرين لجذورهم السريانية الارامية من هم

اكثر ما اعجبني ان العرب والمسلمين يحترمون لغتنا اكثر من هولاء المتاشورين

تحية سريانية ارامية

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4228
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز موفـق نيـسكو المحترم
تحية طيبة

1 - بدأ لا اعرف ما هو سر منبع مشاعركم الاستفزازية والاقصائية والعدائية دائما على الآشورية والآشوريين وتستميت في الدفاع عن التسمية السريانية لكونكم سريانياً وهذا ما لاحظناه دائماً في كتاباتكم اليس كذلك فمن الاصول واللياقة أحترام مشاعر من لا يحملون عليكم أي حقد قومي أو مذهبي لان الآشورية ليست لغة فحسب وانما فكر وتاريخ وحضارة وامبراطورية عظيمة وشجاعة وتراث ثقافي لا يضاحيه تراث أية أمة أخرى في أرض بيث نهرين أرجو أن تكون رسالتنا هذه مفهومة وواضحة ومقبولة من دون غضاضة

2 - نيافة المطران الجليل مار ميلس زيا يعرف ماذا يفعل ؟ وماذا يريد ؟ والرجل لم يتخذ قراره إعتباطاً او عاطفيا او من اجل غاية محددة او الغاء الاخر او تحريف التاريخ اطلاقا وإنما جاء كنتيجة لقراءته الموضوعية والتاريخية برؤية عميقة ونظرة ثاقبة وواعية ومتفحصة بالادلة والقرائن الحاسمة لكامل تاريخ امتنا المجيدة بأعتبار ان الاشورية تسمية تاريخية حضارية لأمتنا والتي ورثناها من أجدادنا العظام حيث أستعملوها كهوية قومية لهم

3 - السريان والسريانيـة هي مرادفـة ل (سورايـي وسـورث) وبذلـك فهـي تسـمية دينـية (سـريان - سـورايي) أصـلا وثـم إمتـدت اللفظـة لتكـون تسـمية للغـة المنتـمين الـى هـذه التسـمية الدينـية سريانية - سـورث وبذلـك لا يمكـن أن تكـون تسـمية قوميـة والتسمية السريانية ما هي الا عبارة عن نحت لغوي من التسمية الآشورية حيث سميت كل منطقة الهلال الخصيب التي كانت تحت نفوذ الإمبراطورية الآشورية ب (سوريا) من خلال اللفظ اليوناني حيث لا وجود لحرف الشين باللغة اليونانية وذلك منذ أربعة قرون قبل الميلاد وعليه سميت كل بلاد الرافدين وحتى شاطئ المتوسط بسوريا حيث سماها اليونان ASSYRIA  وشعبها ب ASSYRIAN̤ ونحت هذا الاسم الجديد من خلال اللغة الآرامية التي كانت لغة عموم الإمبراطورية الآشورية ب (سورويو أو سورايا) ومنها جاء أسم سريان للعربية

4 - وبالتالي فإن الاسم السرياني مشتق عن الاسم الآشوري فهما يعنيان شعبا واحدا وبالتالي كل سكان سوريا وبلاد الرافدين من الآشوريين والآراميين والكلدانيين سميوا منذ القرن الرابع قبل الميلاد بالسريان ولغتهم أيضا سميت بالسريانية وهي بعدة لهجات ولكن للأسف لا تزال هذه الحقيقة يجهلها كثيرون فمثلا النخبة القومية الواعية من السريان في سوريا من أسسوا أول منظمة سياسية قومية وهي المنظمة الآثورية الديمقراطية وسموها بالاسم الآثوري الذي يعني تماما الآشوري حسب اللفظ السرياني علما ان مثلث الرحمة المطـران مار (أوجيـن منـّا) شرح في قاموسه (السرياني - العربي) ص (487 ـ 488) معـنى  كلمة سـورايا وإشـتقاقاتها ( سـورايا - سـرياني - آرامـي -  نصـراني) إختصار أسـورايا أي أثـورايا  - ملـة - ديانـة -  لغـة سـريانية فـلفظـة  السـرياني على رأي أغـلب العـلماء المحقـّين متأتيـة مـن لفظـة الآثـوري محرفـة بعـض  التحـريف طبقـا لطبـع اللغـة اليونانيـة مع تقديري

                              اخوكم
                           انطوان الصنا

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4110
    • مشاهدة الملف الشخصي
ان غبطة المطرابوليت مار ميلس زيا على حق في اطلاقه تسمية ( اللغة الآشورية ) لأن ذلك هو الاسم الاصلي للغتنا .
فمن المعروف ان اليونانيين هم الذين اطلقوا تسمية ( السريان ) على الآشوريين وبذلك عندما نقول ( اللغة السريانية ) فاننا نعني اللغة الآشورية .
السريان الحاليون هم آشوريون ينتمون الى الكنيسة السريانية الارثوذكسية او الكنيسة  السريانية الكاثوليكية .
عبر التاريخ لم يكن هناك دولة اسمها الدولة السريانية
عبر التاريخ لم يكن هناك ملك سرياني
عبر التاريخ لم يكن هناك عاصمة سريانية
بعض الاخوان التابعين للكنيسة السريانية لا يعجبهم الاسم الآشوري لغايات في انفسهم وهم أحرار في ذلك ولن يستطيعوا أن يغيروا الحقيقة ويزوروا التاريخ مهما الفوا من كتب أو كتبوا في مواقع الانترنت .
ولكن بالمقابل هناك الآلاف من أبناء الكنيسة السريانية يعترفون ( بل يفاخرون ) بأصلهم الآشوري وكلنا نتذكر الكبار من أمثال الملفونو نعوم فايق والياس نزها وآشور يوسف خربوط  ودافيد برلي ونينوس آحو والدكتور جميل حنا .
وهناك أيضا منظمات وأحزاب مثل المنظمة الديمقراطية الآثورية بل حتي أندية رياضية مثل نادي ( اسيريسكا في السويد )  وجميعها تنتمي للكنيسة السريانية ولكنها تفتخر أيضا بانتمائها الآشوري وترفع العلم الآشوري في كل تجمعاتها .
تحية اكبار لغبطة المطرابوليت مار ميلس زيا على انجازاته الرائعة في تأسيس المدارس الابتدائية والثانوية وحتى الجامعية التي تدرس لغتنا الآشورية وتخرج طلبة مؤمنين بانتمائهم الى الأمة الآشورية من مختلف كنائس شعبنا .

ܚܝܐ ܓܢܘܟܘܢ ܐܚܘܢܐ ܡܝܘܩܪܐ ܗܢܝ ܡܢܘܐܝܠ ܩܐ ܥܠܠܝܬܘܟܘܢ ܩܐ ܕܐܗܐ ܦܪܨܘܬܐ ܤܪܒܢܐ ܕܐܨܠܝܘܬܐ ܘܗܝܝܘܬܐ ܐܫܘܪܝܬܐ ܐܡܝܢ ܀ Qasho Ibrahim Nerwa 

غير متصل emad.alkrane

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 17
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الكبير موفق نيسكو المحترم 
لا تهتم من عجائب اخر زمان فالشمس لا تغطى بغربال
بما ان العرب يحترمون اسم السريانية الارامية اكثر من بعض المحسوبين على المسيحية اقول لك
يا اسدا مدافعا عن لغة مولاك
سر فعين المسيح وامه ترعاك
مع تحيات عمادالكراني

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
 السيد موفق نيسكو الذي عاد الينا مرة اخرى باكاذيبه واباطيله السريانية الارامية تحدث عن مايسمى بالاراميين السريان المسيحيين وفي نفس الوقت استشهد بكلام الدكتور خزعل الماجدي عن الاراميين على اساس انهم نفس الشعب,اقول للسيد موفق نيسكو ان الدكتور خزعل الماجدي رجل مختص بالتاريخ القديم اي تاريخ منطقة الشرق الاوسط قبل المسيحية بمئات السنين وليس له علاقة بايديولوجية كنيستكم المسمات بالسريانية وعندما تحدث عن الاراميين فهو كان يتحدث عن الاراميين الاوائل الذين عاشوا ما بين سوريا والعراق القديم 2000 سنة قبل الميلاد اي قبل 4000 سنة تقريبا وكانو قبائل بدوية رعوية تعيش في الصحراء وهم ليس لهم علاقة بكم ياسيد نيسكو لامن قريب ولامن بعيد بكل بساطة لانكم لستم بدو اصلكم من باديةالشام او الصحراء الغربية من العراق.
ان كل الابحاث في اصول الشعوب القديمة في منطقة سورية اثبتت ان الاراميين الاوائل هولاء كانوا قبائل بدوية رعوية اصلها صحراوي وهذا مايقودنا الى الكلام اللاحق الذي قاله الدكتور خزعل الماجدي عن اصل القبائل البدوية التي عاشت في منطقة ارام والتي سميت فيما بعد بالارامية وهذا المصطلح (ارام) ليس له مدلول قومي بالمرة بل هو مصطلح جغرافي (ارعا راما ومعناها الارض المرتفعة تمييزا لها عن منطقة الارض المنخفضة اي كنعان او ارض فلسطين الحالية والتي هي بدورها اي كنعان مصطلح جغرافي ايضا وليست تسمية قومية لشعب معين).
من الثابت ان اقدم من سكن سوريا هم العموريون (اسمهم في العراق القديم الاموريون لان العراقيين القدماء لم يكونو يعرفو حرف العين )وهم قبائل رعوية بدوية عاصرت السومريين كانو يعيشون في المنطقة الصحراوية الغربية من العراق وكذلك في صحراء الشام .يقول الدكتور خزعل الماجدي في كتابه(المعتقدات الامورية) ان مجموعة من هولاء الاموريين هاجرت الى المناطق المرتفعة من سوريا الحالية او مايعرف ب ارام اصبحوا يعرفون فيم بعد بالاراميين ,مجموعة اخرى من هؤلاء الاموريين هاجرت الى منطقة الاراضي المنخفضة اي كنعان او فلسطين الحالية اصبحو يعرفون بالكنعانيين وهو في كلامه هذا يقترب جدا من حقيقة اصل هؤلاء الاراميين الاوائل وكذلك الكنعانيين الاوائل واشدد هنا على كلمة اوائل ,بهذا واكاد اجزم ان الدكتور خزعل الماجدي قد وضع النقاط على الحروف بتبيان ان الاراميين الاوائل والكنعانيين الاوائل ليست سوى قبائل بدوية امورية وهم شعب واحد وليس لهم علاقة بالشعوب غير البدوية التي هاجرت لاحقا الى منطقة ارام اي سوريا الحالية وكذلك كنعان اي فلسطين الحالية مع منطقة اسرائيل فكل من سكن سوريا القديمة اصبح يعرف بالارامي (ساكن الارض المرتفعة) بغض النظر عن اصله ونسبه اما كل من سكن كنعان اصبح ىعرف بالكنعاني (ساكن الارض المنخفضة)بغض النظر عن اصله ونسبه لذلك فان هذه التسميات هي تسميات جغرافية فقط ولاترمز الى قومية او شعب معين وهذا الكلام يقودنا الى التسميات الخاصة بما يسمى بالممالك الارامية التي ظهرت في منطقة سوريا القديمة مثل ارام دمشق وغيرها فهذه الدويلات لاترتبط بشعب معين سمي الارامي بل يمكن تفسيرها على ضوء هذا الكلام مثال على ذلك ارام دمشق يمكن تفسيرها بالشكل التالي (دويلة دمشق الواقعة على الارض المرتفعة اي ارام او ارعا راما)وهذا الكلام ينطبق على كلمة ارام نهرين فكل ارض مرتفعة في هذه المنطقة سميت ارام وكل من سكنها بغض النظر عن نسبه سمي ارامي .
ادناه رابط لفيديو من موقع you tube يتحدث عن هذا الموضوع.
اما عن تسمية سورياني(الصحيح سورياني او سوريانية)فهي بلا شك مشتقة من كلمة اسوريا (اشور) بعد تحويرها باسقاط حرف الالف لان التحوير يكون بالاسقاط لاالاضافة وهذا ما اكده النقش الذي ظهر في منطقة cineköy قرب ادنة والذي يعود الى 2800 سنة تقريبا والذي اثبت واقعا ان كلمة سور هي اشتقاق اوتحوير لكلمة اسور مع العلم ان الاستاذ سمير شبلا وهو ايضا متخصص في هذا الموضوع قد اكد هذا الكلام قبل حوالي 3 سنوات على هذا الموقع مما يعني بلا شك بان كلمة اللغة السوريانية هي نفسها الاشورية التي كانت منتشرة في وقتها في منطقة سوريا الكبرى.

https://www.youtube.com/watch?v=kV3kpKaAlSI

متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1530
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ موفق نيسكو المحترم

شكرا للمقالة ....

رديت في مقالاتك السابقة لنفس المواضيع فلا اريد اكررها . ردود الاخوة اخيقر يوخنا , انطوان الصنا , Ruben ,  Hani Manuel كانت كافية ووافية .
     
حبذا لو تصحح اسم المطران مار يوسف حنا يشوع والاصح مار يوسف خنانيشوع ܡܵܪܝ ܝܵܘܣܸܦ ܚܢܵܢܝ݂ܫܘܿܥ .... وشكرا .

اسم البطريرك مار خنانيشوع نقرأه بكل وضوح في مسلة مبشري كنيسة المشرق التي نصبت عام 780 في شمال الصين بامر من البطريرك مار خنانيشوع الثاني في بغداد عام 778 سنتين قبل وفاته .

الصورة الاولى المسلة . الصورة الثانية اسم البطريرك مار خنانيشوع كتبته بالخط الاسطرنكيلي الاحمر فوق اسمه المحفور على يسار المسلة ( بسم اب الآباء  مار خنانيشوع  الجاثاليق البطريرك ) .... وشكرا

ادي بيث بنيامين



غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز أبو سنحاريب المحترم
تحية طيبة ومشتاقين فحضرتك أول من علق لي في عينكاوا، وكنت في كندا وسألت عن حضرتك ولكني لم استطيع الالتقاء بك، والمهم أخي العزيز
موضوعنا هو اللغة وليس أمر آخر، وطالما  لديك كل هذه الكتب، انحلت المشكلة إن شاء الله
استخرج من كتب كنيستك ومن تلك الكتب الكثيرة مثلي وأرفع مقال واذكر اسم قاموس آشوري من يوم حلول الروح القدس في 25/5/33م إلى سنة 1876م، أو أي رسالة من بطريرك أو مطران أو  شخص عادي يقول فيها إن لغة النساطرة هي الآشورية، ودافعَ عنها، وأن فلان الفلاني قام بترجمة الكتاب الفلاني من اليونانية إلى الآشورية أو العكس، أو عندما التقى فلان الفلاني مع البطرك أو  المطران الفلاني تحدثا بالآشورية، أو الخليفة الغلاني طلب من أحد المسلمين تعلم الآشورية، وأن فلان الفلاني عندما وصل الى قطر وجدهم يتكلمون بالآشورية وأن عباس محمود العقاد تكلم الاشورية، أو أن العرب والمسلمين أخذوا الأمر الفلاني من اللغة الآشورية ...وهكذا...الخ، مثل مقالي الذي هو نقطة في بحر من المعلومات. 
ملاحظة: أنا عندما أقول أريد ذكر  قاموس باسم آشوري  قبل سنة 1876م، هو  فقط  لكي لا أحرج نفسي  وابحث عن أمر غير مهم وأحدد السنة بالظبط، واعتقد أنه لا يوجد قاموس آشوري قبل سبعينيات القرن الماضي، (عدا الأكدي طبعاً)، ولكن خشية (أن يطلع لنا أحدهم صفح) منذ سمى الانكليز السريان الشرقيين بالاشوريين وكتبَ كتاب لغوي أو قاموس. (بعدين شيخلصنا)، لذلك أنا أحدد سنة  1876م، وأتمنى أن يجيبنا أحدهم متى تم تزوير اسم اللغة السريانية، وطُبع قاموس باسم آشوري
الأخ أبو سنحاريب
حضرتك سياسي ومع ذلك أنت أكثر شخص في عينكاوا استعمل اللغة السريانية، ولكي لا نطيل وجلب العشرات من تعليقاتك، ساختصر جداً واكتفي بالصورة التالية وتحت عنوان (بدون تعليق) بما علقت لي حضرتك باول مقال لي بعينكاوا، وعنوانه لغة السريان الشرقيين (الكلدان والاشوريين).

هذا آخر وعاء باقي يجمع الكلدان والاشوريين والسريان وهناك من يريد كسره يا أخ أبو سنحاريب، الاسم قطاري، الكنائس ارثوذكسي وكاثوليكي ونسطوري...الخ.
وشكراً
 أخوك
موفق نيسكو



الأخ العزيز انطوان الصنا المحترم
تحية
بداية أود القول لحضرتك إني ترددت بالرد على حضرتك لأنك استعملت كلمات سياسية وأنا لست سياسي بل باحث تاريخي، كما أن حضرتك شخصنت الموضوع.
ولكن يسعدني أن أرد على حضرتك لأنه أول مرة تعلق لي، ولو إني كنت اريد أن اعلق أحياناً على مقالاتك وبما يخص التاريخ والتراث فقط، لأنه مع احترامي لحضرتك أخطاءك كثيرة ومعلوماتك التاريخية ضعيفة جداً جداً. وهي سياسية وعاطفية.

1: أولاً أرجو عدم  شخصنة الموضوع، وتكلم بصورة عامة، بدون أنا آشوري وذاك صيني..الخ، وعندما تكتب لي اعتبرني مستشرق أو كاتب ياباني معجب بتاريخ المنطقة وأقوامها، هل ممكن أن تذكر لي مرة واحدة أين ذكرتُ إني أو نحن السريان في عشرات المقالات ومئات التعليقات في عينكاوا؟، أنا اكتب السريان، الكلدان، الاشوريين، الهنود ...الخ. وهذا هو الأسلوب الأكاديمي البحت.
 
2: أنا لا تهمني المقالات والعبارات السياسية إلاَّ بقدر ما يرد فيها من أمور التاريخ والتراث، وأود أن اقول لحضرتك وأرجو رجاءً أخوياً أن تصدقني ولا تستغرب: إلى قبل سنة كنتُ اتصور أن اسم حزب زوعا هو زوعا فقط، إلى أن التقيت بأحد السياسيين والكتاب في عينكاوا، فقال لي إن زوعا هو مختصر لاسم.... (قال لي الاسم كامل، لكني نسيته) واعتقد يحمل اسم  آشوري، ولكني لستُ متاكد، ولا أريد أن أدخل الى الكوكل وأرى الاسم الكامل لأن ذلك لا يهمني، كما اعتقد أن السيد يونادم كنا له علاقة بزوعا، ولكن لا أعرف ما هي العلاقة. وقبل شهرين فقط علمتُ باسمين آخرين هما مطكستا ودورونيو (باختصار معلوماتي السياسية هي مثل معلوماتك التاريخية).
وصدقني اليوم علمتُ من أحد الاصدقاء السياسين مثلك عندما سالته عن حضرتك فعلمتُ أنك تنتمي للمجلس الشعبي، وقد سمعت بالمجلس سابقاً، ولكني إلى الان لا اعرف هل هو موسسة أم حزب أم عدة أحزاب؟، ولا يهمني أن اعرف، والشي الوحيد الذي فهمته من صديقي أن المجلس الشعبي يقرُّ رسمياً أن اسم اللغة هو السريانية،(وهذا هو المهم والشئ الذي يهمني)، وإن كنت حضرتك فعلا تنتمي له:

فحضرتك اول من يجب يدافع عن اسم اللغة السريانية، أو تستقيل من المجلس، أو ينطبق على حضرتك كلامي حرفياً في المقال عندما ذكرت: علماً أن بعض السياسين اعترفوا عن قناعة وبعضهم عن غير قناعة، أي تقية لأهداف سياسية، وربما سيبدل رأيه حسب الظروف والمكاسب ويسميها آشورية فيما بعد.

3: بالنسبة لتعليق حضرتك الذي هو في صلب موضوع مقالي وهو اسم اللغة
من النقطة الأولى من تعليق حضرتك يهمني فقط قولك: (لأن الآشورية ليست لغة فحسب)، ومن النقطة الثانية المكملة للاولى باتخاذ المطران قرار فتح الكلية يهمني قولك:
 (نيافة المطران الجليل مار ميلس زيا يعرف ماذا يفعل ؟ وماذا يريد ؟ والرجل لم يتخذ قراره إعتباطاً او عاطفيا او من اجل غاية محددة او الغاء الاخر او تحريف التاريخ اطلاقا، وإنما جاء كنتيجة لقراءته الموضوعية والتاريخية برؤية عميقة ونظرة ثاقبة وواعية ومتفحصة بالادلة والقرائن الحاسمة لكامل تاريخ امتنا).
أي بدون المجيدة واجدادنا العظام...الخ.  فهذه عبارات تُقال في الانتخابات.

جوابي هو: (نيافة المطران مار ميلس زيا يعرف ماذا يفعل ؟ وماذا يريد ؟ والرجل لم يتخذ قراره إعتباطاً لانه يقوم بدور سياسي وليس ديني وهو يستميل عاطفة رعيته من أجل غاية سياسية محددة ويقوم بالغاء الآخر وتحريف التاريخ. ولو كانت لديه قراة موضوعية وتاريخية برؤية عميقة ونظرة ثاقبة وواعية ومتفحصة بالادلة والقرائن الحاسمة لكامل تاريخ امته، لما قام بذلك).

 وأؤكد لحضرتك: لا نيافة المطران الجليل ولا البطريركية ولا جميع المثقفين من الإخوة الآشوريين، ولا 7 مليار نسمة على الأرض تستطيع أن تذكر اسم قاموس واحد بالاسم الآشوري ولا المطاليب الاخرى بوجود لغة آشورية...إلخ (راجع مطاليبي للأخ أبو سنحاربب)، وأنا اطلب من نيافة المطران أن يذكر لنا الدلائل والقرائن الحاسمة من ارشيف الكلية وكنيسته وبلغة كنيسته التي تثبت أن هناك لغة اشورية لكنيسته وشعبها. فأنا انسان بسيط لا مطران ولا رئيس جامعة ولا متخصص في اللغة، واملك الاف الكتب وعشرات المخطوطات، فما بالك بمطران وله كلية لغوية.   

4: النقطتين 3 و4  من تعليق حضرتك، ليستا في صلب الموضوع، لأن موضوعنا هو كالتالي:
ما هو اسم اللغة؟
الجواب: السريانية الآرامية
مثال: ما اسم عاصمة العراق؟
الجواب: بغداد
انتهت الإجابة
أمَّا من أين أتى اسم السريان، فهو مثل سؤال من أين أتى اسم بغداد؟، وهذا سؤال مستقل ليس له علاقة بالأول، ولكن إذا تحب توجه لي سؤال من أين أتى اسم السريان
 فيجوز إني اعرف الإجابة، وقد لا اعرفها، وإذا عرَفتُها، يجوز إني أحب أن أُجيب، وقد لا أجيب، (حسب الظروف) لأني باحث بتاريخ السريان الذي يبدأ من يوم 25/5/33م وليس قبله.
وعموماً اعتقد أنه لدي بعض المعلومات  قبل الميلاد، وإذا ما عندي سأدرس الموضوع لخاطرك، واعتقد إني بالاخير سأدبّرها وأجيب حضرتك وتدلل، ولكن الإجابة ستكون وفق ضوابط وأسس معينة.
فإذا تحب وجه لي السؤال، وسأدرس الموضوع واحدد الأسس مع حضرتك قبل الإجابة
وشكراً
أخوكم
موفق نيسكو


غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 284
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد موفق نيسكو المحترم
ان الموضوع مكرر ولكن باعتبارك باحث ولا اجري ان كنت تحمل شهادة اكاديمية ام لاولكن تبقى تبحث في موضوع محدد وكأنك لا تنظر الى التطورات التي تحدث في مواضيع البحث.
ان كانت المصادر والكتب القديمة التي تعتمد عليها صحيحة لفترة ما ويعتمد عليها الباحثون ولكن هناك ايضا مصادر مخالفة لها ولكن يبقى للبحث مكانة  في تطوير المعلومات.
العلوم في كافة المجالات تتغير وتتطور وفق المستجدات التي تصل اليها الابحاث ولكنك تبقى على القديم ولاتحاول البحث عن المستجدات الحديثة وهذه احدى عيوبك كباحث مع احترامي لشخصك الكريم .
البحث لايكتفي بقراءة ما كتبه الاخرون ولكن بتحليله ضمن الوقائع التاريخيةوهذا غير صحيح فاذا كانت الكنائس لم تذكر الاشورية هذا ليس دليلا كافيا على عدم وجود الاشوريين او انهم لم يمتلكوا لغة مثلما ذكرت .
عندما نحلل منطقيا المراحل التاريخية نرى ان الاشوريين كانوا قبل غيرهم من الاقوام السامية وعندما نتسائل عن لغتهم نقول انها اكدية فكيف اكدية وهم موجودين قبل اكد ام هل كانوا يتكلمون بلغة اخرى فليس هناك دلائل تشير الى ذلك ، من هذا المنطلق من الامور المنطقية ان اغلب اللغات السامية التي ظهرت لاحقا لابد انها تطورت من اللغة الاشورية وماذا عن ابحاث البروفيسفور برابولا حول اللغة الاشورية، لماذا نقول ان الكلمة المشتركة في اللغة الاشورية والارامية نعيدها للارامية وليس الاشورية الاقدم. من كانت قبلا الارامية ام الاشورية كلها تساؤلات وعليك كباحث ان تبحث عنها قبل ان تكتب فالتاريخ بشكل عام يعتمد على القرائن والادلة المادية التي تظهر من خلال الااثار المكتشفة وليس على كتب بنيت على اقوال متناقلةزتاربخنا يدخل ضمن هذه العلاقة فلا يمكننا اهمال الاكتشافات الكثيرة والتي تظهر في كل يوم حقيقة جديدة .
تدعي بقولك بان العلماء غيروا اسم القاموس الذي سمي بالاشوري والذي هو اساسا قاموس اكدي وليس اشوري ولكن من اين حصلوا على هذه الكلمات الاكدية بحسب خبرتك وابحاثك .
شخصيا لا اقر بالتسمية السريانية بل في الحقيقة هي اشورية وما نسميه سريانية هي عبارة عن خليط اشوري مع مفردات يونانية قد تقول لي العلماء فاجيبك بانهم على هطأ وسيثبت خطأهم مع المستجدات الحديثة .

تقبل تحياتي
ابو نينوس
كندا

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 498
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الاستاذ موفق نيسكو المحترم

اود ان اعلم سيادتكم بانني هنا لست بموقف الدفاع عن ما جاء به نيافة المطران مار ميلس زيا أو ما يخص  شرعية ما جاء على لسانه بخصوص تسمية اللغه،  والتي هي في الأساس سليمة ولا غبار عليها طبقاً لكل المعطيات التاريخية والآثاريه ولا تتجاوز عن وضع الأمور في نصابها الصحيح،  ولكنني  واستناداً الى المسار الذي انتهجته في كتاباتك  في الفترة الأخيـرة بخلاف ما كنت عليه سابقاً ، دعني ان اكون صريحاً معك وعلى ضوء كتاباتك التي يتراءى لي ولكل متتبع ، بان شخصكم الكريم ليس مزوراً ولا محرفاً ولا (مبدلاً) للوقائع التاريخيه بل ان سيادتكم تود وباصرار اعادة كتابة التاريخ بما يحلو لك وحسب قناعاتك او بما ناشدوك ويناشدونك وبذلك تختلط الأمور لديك باصرارك على كلمة السريانيه المعربة والتي بكامل القناعة اقول انك  تفهم معناها الأصلي  جيداً ولكنك لا تريد الأقرار به.  والغاية في الحالتين تبدو كمحاولة لطمس ومحو الوجود الكلدو آشوريين الأصلاء في بلاد مابين النهرين . فلماذ ولحساب من كل هذا ياترى ؟!!.
سيادتكم تستشهد بمقولة الخوري عمانوئيل يوخنا مقراً بصحة مضمونها، ( مع انني على ثقة تامة بان الخوري لا يقصد بها حسب تأويلكم ولم يعني ذلك لآنه وبحسب معرفتي الشخصية، آشوري اصيل قلباً وقالباً روحاً ونفساً) حين يقول بان الشعوب تعرف من خلال لغتها، نعم انه قول سليم، ولكنك تتغاضي حين يقال بان لغة الآشوريين اصحاب الأمبراطورية العظيمة والعريقة التي امتدت للآلاف السنيين كانت الأكديه حيث تستسلم لهذه الآراء وتقول ( حتى الآشوريين القدماء لم تكن لديهم لغة، فلغتهم كانت أكدية بأبجدية مسمارية). أوليس من الأنصاف ان تدعى (آشوريه) استناداً على ما استشهدت به من قول الأب يوخنا ان كنت فعلاً تؤمن به ومنصفاً في استخدامه بشكل عام طبقاً للمنطق السليم  ؟!!!! . واستناداً الى الترابط الوثيق لتأريخ كنيستنا المشرقية في اورهي عاصمة مملكة عسرايا ( آخر الممالك الآشوريه بعد سقوط نينوى) التي هي اساس ومصدر انطلاق اللغة السريانية (السورث) بحسب جميع الآباء والمؤرخين،  أليس من الأجدر ان تطلق عليها الآشوريه (السورث) بدل كلمة السريانية المعربه ؟ !!!!.
 
وأعود الآن الى جوهر مداخلتي كيف ان شخصكم الكريم بعد ان كان يصر على كون السريانيه هوية دينية  مسيحية بحته اطلقت بعد الميلاد حصراً ولا علاقة لها بكل ما سبقها اي قبل الميلاد لتحاول اليوم جاهداً بربطها بالآرامية التي ليس لها وجود عرقي وانما هي مدلول جغرافي لاقوام  متعدده بدويه عاشت غرب الفرات اطلقت عليهم من قبل الآشوريين ، وإلاّ كيف تفسروكيف تربط ما بين ما قلته الآمس وما تدعي به اليوم ليقتنع القاريء الكريم  بافكاركم حين تقول :     
بالنص ما يلي: * بتاريخ 2014/9/5 وفي احدى مداخلاتك
الاسم السرياني هوية دينية لشعب يبدأ تاريخه منذ صعود السيد المسيح إلى السماء سنة 33م فقط، وليس ما قبله، ولاعلاقة للسريان بتسميات ما  قبل المسيحية . وفيه تقول ايضاً .
منذ سنة 33م والى اليوم كل من غطس في جرن معمودية كنيسة أنطاكية السريانية التي لغتها سريانية خرج من جرن المعمودية سرياني، سواء كان من أصل سومري، أكدي، كاشي، آشوري، كلداني، آرامي، عربي، كردي، تركي، يوناني، يهودي، وثني، زرادشتي، ماني،..الخ،
ولكنك تتناسى ما جاء في اعمال الرسل 11 /  26  (وفي انطاكيا اطلق على تلاميذ الرب أول مره اسم المسيحيين ).  فما معنى السريان ولماذا اطلقت على المؤمنيين في هذه البقعة الجغرافية بالذات وانطلاقاً من اورهي عاصمة مملكة عسرايا الآشوريه ان كانت تعني مسيحي او هوية دينية بحسب زعمكم والمؤمنون  في انطاكيا معروفون باسم المسيحيين بحسب الآية اعلاه منذ عام 42 او 43 م ؟!!!!!!.
* وبعد ان اكدت في اعلاه بان السريانية لا علاقة لها بما قبل الميلاد يبدو بانك تناسيت قولك  بتاريخ 2013/12/14 والذي جاء في مقال لك في هذا الموقع بالذات وبالنص كما يلي  :

 إن كلمة سريان منسوبة إلى سوريا سوءاً كانت قبل أو بعد المسيح، ولكن بمعنيين مختلفين، وإن معنى سريان قبل المسيح لا علاقة له بمعنى سريان بعد المسيح لا من قريب ولا من بعيد سوى ارتباط الاثنين باسم سوريا، سريان ما قبل المسيح هم مواطنو الدولة السورية فقط! منذ القرن الثالث قبل الميلاد والى اليوم، سواءً كانوا مسلمين، مسيحيين، دروز، عرب، أكراد..الخ، وسريان ما بعد المسيح هم مسيحيون فقط! ومن كُل الأجناس والدول، سوريو ما قبل المسيح اسم سياسي لدولة ذات جغرافية محدودة لأجناس متعددة!، وسريان مع بعد المسيح اسم ديني وهوَّية لكل الأجناس من أتباع كنيسة سورية فقط
. وانت تعلم وبحسب التاريخ بان اسم سوريا قديما كانت تدعى ب (  آرام دمشق ) ولم تكن سوريا . فكيف تاتي اليوم وتلمح بل تحاول جعل السريانيه هوية عرقية للآراميين  باعتبار اللغة السريانيه هي الآراميه وبذلك تكون لغة الآراميين ؟!!!! وقد اكدت بنسك بان هذا يعتبر خطا تاريخي حين تستمر قائلاً في نفس مقالتك :
 
بَرَزتْ في الآونة الأخيرة كتابات تقول إن كل السريان هم آراميون وإن الاسم السرياني مرادف للآرامي..الخ، _ وهـذا خطـأ تاريخـــي كبيـــر ـ، لأن السيد المسيح سرياني وليس آرامي كما سنرى، فبدأتُ ابحث عن هذه العلاقة فتوصَّلتُ إلى أن كلمة آرام نفسها في العهد القديم غير واضحة المقاصد، خاصة عندما قرأتُ ما قاله الأب ألبير أبونا (أدب اللغة الآرامية ص12) من أن اسم آرام اسم جغرافي أطلقه الآشوريين على أحد قبائلهم ثم عَمَّ الاسم على القبائل الأخرى.
 وليس خافياً بان كلمة آرامي تأتي ايضاً بمعنى (غير مؤمن) وغالباً ما كانت تطلق على غير اليهود. فماذا حدث اليوم وما هذا الخلط الذي لا معنى له ولمصلحة من ياترى ؟!!!
 اعتذر من قاري الكريم على الاطالة  ولعدم ذكرما يثبت العلاقة بين التسميتين السريانيه والآشوريه والترابط التاريخي الآشوري وعلاقتها بالتسمية السريانيه لكنيسة المشرق والتي تبنتها الكنيسة اليعقوبيه ايضاً  ، حيث ليس هناك جديد في كل ما جئت به سوى انك تحاول ان تحاربنا باسمنها  ولغتنا سوراي والسورث المعربة الى (سريان والسريانيه)، لاكتفي بما جاء به الأخ اخيقر يوخنا وبقية الأخوة المتداخلين وان كان كل ذلك لا معنى له لديك والله  يعلم بالنيات وهو فاحص القلوب . وختاماً اود ان اهدي اليك ولكل من يقف بالضد  ويشك في التواصل الآشوري وتختلط عليه الأمور الى الحد الذي تفقد فيه كلمة السريان  معناها الأصلي وجوهر روحها  هذه القصيـــدة التي وجهتها الى من يدعى  بيوسف الكواز ولا اعلم ان كان هذا هو اسمه الصحيح .

جاء  الغريبُ ينافي الحقَ في زَمنٍ      فيه  الحجارة  تـروي  عن معالينا

أورهي وَأبكرْ مَعَ الأجـداد  تجمعنا     والغـربُ  ادرى  بما  كانَ   يُسَمينا
 
ما  لي  ورأيكَ  بالسريانِ،  ترشدنا      أنتَ  الدخيـل ولا  تعرف  معانينا

إن  كنتَ  أنتَ بحكم الدين تتبعهم        فذاك  اسماً عزيزاً  يعني  ماضينا

فالأسم   اسمي وَمن  آشورَ  منبعه      والحق  حقي  وعنك  العلم   يغنينا
 
الفان  مَرت  وَيبقى  من  تلآزمــه       روحُ   التشرذمِ  في   غِلٍّ  يُعادينا
 
لا تَجزم  القولَ  فيما  لَست تعلمه       إن   الأصالة   فكــرٌ  راسـخ   فينا

إن ألأسـامي  وما  آلـت مخارجها      عِبْـر الزمـان  بذات  المعنى  تعنينا

آشوري، آثوري، آسوري ثُمَ غَدتْ     سورايا، سرياني كَما البعض يُنادينا
 
فأحفظ  بكوزك  وأبعد عن مشاربنا     لا  تسـرق  الماء  منا  ثمَّ   تسـقينا

   
تقبل تحياتي / اخوكم ايشو شليمون

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2656
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
نيافة مطران استراليا مار ميلس (يُبدِّل) اسم لغته الأم في اليوم العالمي للغة الأم
كان على صاحب الشريط ان يخجل من نفسه قبل ان يكتب هذا الشريط, خاصة وهو وكل الاخرين الذين يتبعون نهجه لا يملكون ولا حتى 1 % من ما قدمته الكنيسة الاشورية بشكل عام وسيادة المطران مار ميليس بشكل خاص والقوميين الاشوريين الاخرين من اهتمام وعطاء مستمر لاحياء لغة الام.

هذا الشريط يشبه انتقاد العرب للغرب عندما يقوم العرب بتسمية انفسهم بانهم افضل امة اخرجت للناس وبانهم افضل في كل شئ من الغرب هذا بالرغم من ان ما قدمه العرب من اعمال تستفاد منها البشرية عبارة عن صفر.

صاحب الشريط والكنيسة المنتمي اليها وبقية من يتبعوه يستطيعون ان يهتموا بلغة الام ويقوموا بتكوين كليات ومدارس عنها وليسموا لغتنا الام باي تسمية يختارونها هم بانفسهم. ولكن لان هؤلاء دورهم كله هو اقل من الصفر ولا يستحق اي ذكر, فانهم لا يستطيعون سوى انتقاد عطاء غيرهم, وهذا الشئ له علاقة فقط بالحسد الشديد الذي يمزق اعصابهم. والاشخاص الذين ينتقدون بهكذا شكل فقط لامتلاكهم الحسد من عطاء غيرهم , انا مع حرق اعصابهم اكثر لتتمزق.

انا هنا اجدد شكري لنيافة المطران مار ميليس على اهتمامهم بلغتنا الام

تحيا لغتنا الاشورية

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,802809.msg7451252.html#msg7451252

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ لوسيان-تحية طيبة
اعجبتني جدا مداخلتك واعجبني جدا تشبيهك لهم بالعرب  الذين دائما يتهجمون على الغرب ويصفون انفسهم بانهم افضل امة اخرجت للناس - لقد اضحكتني يارجل بالتشبيه هذا الذي جاء في محله فعلا وهو ينطبق كذلك على حالة الكنيسة الكلدانية وان اتفق معك تماما ان صاحب الشريط كان عليه ان يخجل من نفسه قبل ان يحاول كتابة ماكتبه-لقد فكرت ان اكتب ماقلته انت في مداخلتي الاولى لكني تراجعت -مداخلتك هذه هي التي شجعتني على الرد مرة اخرى.
وانا اضم صوتي الى صوتك وادعو بكل الخير والرفعة للكبير مار ميليس زيا الذي نطق بالحق في تسمية لغتنا وهي الاشورية بالفعل.

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2656
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ Ruben

قضية يخجل , هذه اقولها ايضا لنفسي. انا ايضا اخجل عندما انتقد مثلا احزاب ابناء شعبنا وانا حقيقتي هي انني مجرد شخص انترنيتي لا امتلك شئ مفيد لقضيتنا على ارض الواقع. وانا اذا انتقدت احزابنا مجددا فانني لن انسى حقيقتي هذه وساتذكرها. بينما بين احزاب ابناء شعبنا القومية من قضى سابقا حياته في الجبال وفي ايران الخ... وهناك اشخاص مثل الذين يتذكرهم الاخ ابرم شبيرا قضوا حياتهم كلها منتقلين من دولة الى دولة وهم لهم مئات من المنشورات والانشطة القومية..

القوميين السريان كانوا يستطيعون ان يفتحوا مدارس وكليات ويسمونها مدارس وكليات الشعب السرياني لتعليم اللغة السريانية. ولكنهم لا يفعلون. وكل ما يريدونه هو انتقاد مفلس ضد انشطة الاخرين.

لماذا علي ان اقبل بطروحات اشخاص لا يملكون اي شئ مفيد يذكر بشان اللغة بان اقبل واؤيد عدم فائدتهم وفي نفس الوقت ان اقوم بانتقاد وكسر المبادرة الذاتية لاشخاص مثل القوميين الاشوريين في انشطتهم التي لا تحصى بالاهتمام باللغة؟ اين شرح صاحب الشريط بخصوص هذه النقطة.

اذ ليس هناك عاقل واحد من سيقبل بما يطرحه.


يعني هناك اشخاص ليس لديهم اي شئ مفيد, وهؤلاء يريدون ان يضعوا لوحدهم شروط على الذين يقدمون اعمال مفيدة حول ماذا وكيف عليهم ان  يسموا انشطتهم واعمالهم في وقتهم الذي يضحون به كله من اجل تقديم فائدة لابناء شعبنا. هكذا شروط انا اعتبرها كوميديا مضحكة.

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ لوسيان المحترم
اشكرك كثيرا على ردك علي ومداخلتك الاخيرة فيما يخص الكنيستين السريانية والكلدانية فانا اضم صوتي الى صوتك وفي مداخلة لك قديمة قراتها قبل فترة وهي ان هذه الكنائس كنائس ميؤوس منها لانها اصبحت كنائس عربية ثقافة ولغة والافضل ان ترفع التسمية السريانية والكلدانية من تسميتها الرسمية وتستبدلها بالعربية بل ان الاغلبية الساحقة من اتباعها لايعرفون التكلم بلغتهم واستبدلوها بالعربية او يتكلمون بلغة مشوهة وخاطئة نصفها كلمات عربية كما في لهجة تلكيف وماحولها والتي تكلم بها المطران سرهد جمو في الفديو كليب الموجود على الانترنيت  وهو يتحدث عن اصل التسمية الكلدانية.
ان اليونانيين القدماء اطلقوا تسمية سريان(والاصح كلمة سوريان وليس سريان) على كل الشعوب التي سكنت منطقة سورية القديمة بدون تمييز بغض النظر عن اصولها وانسابها اي ان هذه التسمية تسمية تجميعية جغرافية لاتحمل مدلول قومي بالمرة ومن بين هذه الشعوب هناك اقلية اشورية اصلها من غرب سوريا الحالية اي من منطقة الحسكة والتحديد منطقة الخابور وحولها حيث يتواجد الكثير من الاشورييين الذين ينتمون للكنيسة السريانية والذين مازالوا يتفاخرون باصلهم الاشوري ولهم الحق في ذلك والتفاصيل هم يعرفوها اكثر مني فانا حسب علمي ان مناطق تواجد الاشوريين التاريخية هي شمال العراق وبالذات سهل نينوى بالاضافة الى جنوب شرق تركيا وشمال غرب سوريا اي الخابور وما حولها وكذلك منطقة اورميا (اورمي) في ايران الحالية (اذا كنت مخطئا ارجو ان يصحح لي الاستاذ اخيقر يوخنا والاستاذ ادي بيت بنيامن)-معنى كلامي ان هناك الكثير ممن يطلق عليهم السريان هم من غير الاشوريين وبالذات من منطقة سوريا الداخل اي منطقة غرب الفرات باتجاه لبنان وفلسطين وهم باغلبيتهم الساحقة عرب اللسان اي مستعربين رغم ان الكثير منهم يسمي نفسه ارامي سرياني او سرياني ارامي .
ما يحاول السيد موفق نيسكو هو وبعض الكتاب الاخرين هو الغاء الخصوصية القومية لكل من يسمي نفسه بالاشوري او السرياني الاشوري واستبدالها بكلمة ارامي سرياني والتي مازالت تروج لها قيادة الكنيسة السريانية مع الاسف في حين يتسابق الكثير من رجال هذه الكنيسة في اعلان عروبته امام الدكتاتور المجرم بشار الاسد ومن قبله والده المقبور حافظ.
ادناه رابط فيديو لبعض ابناء شعبنا من الاشوريين من منطقة سوريا من اتباع الكنيسة السريانية اظن انهم من منطقة الخابور شمال غرب سوريا وهم يتظاهرون في بلجيكا تضامنا مع المعتقلين من اخواننا في سوريا حيث نشاهدهم وهم يحملون العلم الاشوري.

https://www.youtube.com/watch?v=jqBbbkeeO6U   

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعتذر عن خطا ورد في مداخلتي السابقة- منطقة الخابور تقع شرق وشمال شرق سوريا الحالية وليس غربها.

غير متصل جورج السرياني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 28
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

الشاعر ايشو شليمون
تاو تاو بيشيت دنكيتا كلك خوشا
 بس ما عندي بندقية واطوشلك واصيح بردحاق
https://www.nizariat.com/poetry.php?id=103

 لوسيان
كان عليك ان تخجل من نفسك وانت كاهن كلداني منجم وساحر متاشور  لابس بدلة عسكرية
عروس المسيح وام الكنائس الرسولية عندها مدارس لغة  وموسسات كنسية  بعدد المتاشوريين
بس المفلس من يجد قطعة شبا فحسبها ذهب
عروس المسيح كنيسة مسيحية لا حزب سياسي
عروس المسيح في القرن العشرين الف ابائوها كتب بوزنك ووزن مدرسي مدارسك المزورة
اخجل من نفسك
جورج السرياني

غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
للاسف يعود السيد موفق باسطوانته المشروخة لينسب كل شئ الى سريانيته متناسين ان لولا الاشوريين :
لم نكن نملك الفن بانواعه غناء موسيقى مسرح ادب..الخ
لم نكن نملك الزي الاشوري
لم نكن نملك عيد رأس السنة في اول من نيسان
لم نكن نملك احزاب قومية ومؤسسات اجتماعية تهتم باللغة والتراث
لم نكن نملك الحفلات الاشورية الغنية بالدبكات الرائعة بل كنا سنرقص فقط الجوبي العربي  والسيبيي الكوردي
لم نكن نملك العلم
لم نكن نملك الاناشيد القومية
لم نكن نملك كلية لتدريس اللغة الاشورية
ثم يأتون المدعين بالكلدانية والسريانية لينتقدوا كل الجهود الجبارة ليلغوا وكل ما يقوموا به الاشوريين من أجل نهضة هذه الامة.
حقيقة انه لامر مخجل جدا..
عصام المالح     
 
"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4110
    • مشاهدة الملف الشخصي
للاسف يعود السيد موفق باسطوانته المشروخة لينسب كل شئ الى سريانيته متناسين ان لولا الاشوريين :
لم نكن نملك الفن بانواعه غناء موسيقى مسرح ادب..الخ
لم نكن نملك الزي الاشوري
لم نكن نملك عيد رأس السنة في اول من نيسان
لم نكن نملك احزاب قومية ومؤسسات اجتماعية تهتم باللغة والتراث
لم نكن نملك الحفلات الاشورية الغنية بالدبكات الرائعة بل كنا سنرقص فقط الجوبي العربي  والسيبيي الكوردي
لم نكن نملك العلم
لم نكن نملك الاناشيد القومية
لم نكن نملك كلية لتدريس اللغة الاشورية
ثم يأتون المدعين بالكلدانية والسريانية لينتقدوا كل الجهود الجبارة ليلغوا وكل ما يقوموا به الاشوريين من أجل نهضة هذه الامة.
حقيقة انه لامر مخجل جدا..
عصام المالح   

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز عصام المالح المحترم
رجعنا إلى نفس الاسطوانة المشروخة وهي الخروج عن الموضوع والتغني بالآشوريين القدماء بحجة انتحال احد أسماء حضارات العراق القديمة وليس بأدلة بينة
تقول
1: لم نكن نملك الفن بانواعه غناء موسيقى مسرح ادب..الخ
أذكر لي مرة واحدة في التاريخ اسم أو الموسيقى والفن الآشوري ، أنا عندي مصدر عن الموسيقى السريانية
2: لم نكن نملك عيد رأس السنة في اول من نيسان
اذكر لي مرة واحدة في التاريخ تم الاحتفال او ذكر عيد اكيتو  او رسالة موجهة من بطرك او مطران قبل سنة 1970م (للعلم تم اتخاذ القرار سنة 1968م من قبل بعض الاحزاب السياسية) ومن الصدف أن عيد اكيتو مرتبط بكذبة نيسان
3: لم نكن نملك أحزاب قومية ومؤسسات اجتماعية تهتم باللغة والتراث
نعم هذا صحيح  وانا متفق مع حضرتك 100/100 فليس للآشوريين منذ أن سماهم الانكليز سوى أحزاب، بل أنه للآسف الكنيسة تحولت إلى حزب قومي فلا مؤلفين في اللاهوت ولا كتاب تاريخ ولا منظمي طقوس إلا ما ندر جداً، ولا حتى دستور ولا قانون أحوال شخصية، فقط (اخني أمتا اتوريتا).
4: لم نكن نملك الحفلات الاشورية الغنية بالدبكات الرائعة بل كنا سنرقص فقط الجوبي العربي  والسيبيي الكوردي
حتى النشيد والرقص والدفوف أنا عندي مصدر مثل شعر مار افرام السرياني إذ يقول :
لقد هتفت العبرانيات بدفوفهن       وسبحت الآراميات بانشيدهن
فاذكر لي حضرتك مصدر عن النشيد والرقص الآشوري
5: لم نكن نملك العلم
العلم الآشوري الحالي ليس آشوري وإنما بابلي سيباري وسأنشر مستقبلا التفاصيل الموثقة وكيف تم اكتشافه ومن وضعه
6: لم نكن نملك الأناشيد القومية
اذكر لي كلمات نشيد قومي آشوري واحد في التاريخ
7: لم نكن نملك كلية لتدريس اللغة الآشورية
هذه النقطة هي الوحيدة في صلب الموضوع، إضافة للقواميس وكتب اللغة المطلوبة في المقال، أرجو أن تذكر لي مدرسة واحدة في التاريخ تدرس الآشورية، ومدرسة استراليا سريانية تم تزوير اسمها إلى آشوري (راجع مدارس السريان في التاريخ وهي بالعشرات وبالذات المصادر السريانية الشرقية (الآشورية والكلدانية).وأشهرها مدرسة نصيبين واذكر لي مثال واحد فقط كالتالي:
مدرسة نصيبين كان يدرس فيها السريان الشرقيين النساطرة (المطران توما اودو، كنز اللغة السريانية ص ي10)، ويتفق آدي شير معه قائلاً: خرَّجت المدرسة مشاهير خدموا الملة أحسن خدمة حتى أن السريان الشرقيين دعوها أم العلوم أو مدينة المعارف (آدي شير، مدرسة نصيبين ص4 ولاحظ كيف يُسمي الملة بالسريان الشرقيين)، ونرساي من أشهر ملافنة السريان ص11، ويُسمي كتبة النساطرة بكتبة السريان الشرقيين ص53، وايشوعياب الحديابي أمجد مؤلفي السريان وأفصحهم ص46.

وكان معنا مطران فارس ماهراً بالسريانية والفارسية ونقل كتب كثيرة من السريانية للفارسي (ماري بن سليمان، أخبار بطاركة المشرق،روما 1899م ص33)،وانظر:وتُرجمت قوانين ابراهيم الكشكري من الفارسي إلى السرياني ص52.

- وكان مار آبا عالماً بالسريانية واليونانية والعبرية (التاريخ السعردي فرنسي وعربي باريس 1918م ص204)، وأن الملك بهرام بن وهران الفارسي تعلم السريانية ص27.

- يوحنا بن كلدون تلميذ يوسف بوسنيا كان أصله من الموصل وكانت سريانيته ضعيفة في البداية فيكتب بالعربي فأمره الربان يوسف بوسنيا أن يتقن السريانية ففعل وكتب بالسريانية فباركه يوسف بوسنيا (تاريخ يوسف بوسنيا ص78).

- رسالة الجاثليق طيمثاوس الأول +823م إلى سرجيوس مطران عيلام: أرسلنا اليك ميامر القديس غريغوريوس الثاغلوس التي نُقلت حديثاً من اليونانية إلى السريانية بهمة جبرائيل القس. (رسائل طيمثاوس طبعة باريس1914م ص158).
 
مار برشابا كان مسبياً وتعلم السريانية في المدائن (بطرس حداد، مختصر الأخبار البيعية ص217).أخبار بطاركة المشرق، عمرو بن متى، طبعة روما 1896م 5، وفافا كان عالماً بالسريانية ص13، وأيضا ففتح الكتاب فوجده سريانياً ص31، وانظر ص89 و111.

ان ايليا برشنايا +1056 تجادل مع الوزير أبي القاسم الحسين بن علي المغربي في نصيبين سنة 1026و1027م، ودافع عن السريان والسريانية والسريانين والسريانيون (بالرفع والكسر وكما تتطلبه قواعد اللغة العربية) عشرات المرات

العلامة الكبير عبديشوع الصوباوي، كلامه لوحدهُ فقط يُغني الرد أو مقال أو كتاب لإثبات أن النساطرة هم سريان،فعندما لاحظ الجاثليق يهبالاها الثالث +1317 أن العرب يستهزئون بلغة السريان بما لديهم من مقامات الحريري، طلب من عبديشوع الصوباوي الدفاع عن اللغة السريانية، فانتفض العلامة السرياني عبديشوع الذي لم يقل إنه سرياني فحسب! بل ضرب أروع صور التواضع المسيحي السرياني قائلاً: ܐܠܝܠܠ ܕܣܘܪܝܝܐ ܘܡܚܝܠܐ ܕܡܫܝܚܝܐ إني أحَطُّ السريان وأضعف المسيحيين، وقد عصمت في راسي النخوة، وسوف أطأطأ رأس من يتطاول من هؤلاء الصغار (العرب) واصغِّر نفوسهم، لكي أنال أكليل الظفر للغتي السريانية، ولاحظ كيف يفرق الصوباوي بين كلمة مسيحي وسرياني التي يستعملها كاسم قومي.
وهذه أمثلة قليلة جدا ومستعد لو أردتُ وعندي وقت أن أذكر آلاف الأمثلة وليس مئات، حضرتك اذكر لي مثال واحد فقط فيه كلمة لغة أو مدرسة آشورية وانتهى الموضوع. هذا هو النقاش العلمي والمنطقي.

8: حقيقة انه لأمر مخجل جدا
أرجو أن تذكر أين ذُكرت اللغة والمدارس الآشورية بالمصادر التاريخية منذ 33 ميلادي والى قبل أن يسمي الانكليز السريان الشرقيين آشوريين لأغراض  سياسية وطائفية.
 وإذا لم يتم ذكر ذلك، فالحقيقة إني متفق مع حضرتك بأنه لأمر مخجل جدا فعلاً.
وشكراً
موفق نيسكو


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2656
    • مشاهدة الملف الشخصي
للاسف يعود السيد موفق باسطوانته المشروخة لينسب كل شئ الى سريانيته متناسين ان لولا الاشوريين :
لم نكن نملك الفن بانواعه غناء موسيقى مسرح ادب..الخ
لم نكن نملك الزي الاشوري
لم نكن نملك عيد رأس السنة في اول من نيسان
لم نكن نملك احزاب قومية ومؤسسات اجتماعية تهتم باللغة والتراث
لم نكن نملك الحفلات الاشورية الغنية بالدبكات الرائعة بل كنا سنرقص فقط الجوبي العربي  والسيبيي الكوردي
لم نكن نملك العلم
لم نكن نملك الاناشيد القومية
لم نكن نملك كلية لتدريس اللغة الاشورية
ثم يأتون المدعين بالكلدانية والسريانية لينتقدوا كل الجهود الجبارة ليلغوا وكل ما يقوموا به الاشوريين من أجل نهضة هذه الامة.
حقيقة انه لامر مخجل جدا..
عصام المالح 


الاخ عصام تحية

اتفق مع كل نقطة انت كتبتها لانها تعبر عن الحقيقة بكاملها. اذ بدون الاحزاب الاشورية والكنيسة الاشورية والقوميين الاشوريين لكنا كلنا اليوم عرب او اكراد.

ما يريده صاحب الشريط هو ان يقوم كل من الكنيسة الاشورية والاحزاب الاشورية والقوميين الاشوريين بتسجيل كل نشاطهم الحيوي (الذي انا احترمه واقدسه جدا لاحياء لغتنا الام ) باسم الشعب السرياني. هذا وفي نفس الوقت فان نشاط القوميين السريانين الجدد (الذين ما كانوا سيملكون اي وعي قومي لولا الاحزاب الاشورية والقوميين الاشورين ) عبارة عن نشاط قيمته هي اقل من الصفر. وهم سابقا لم يكن يملكون اي وعي قومي يذكر. وهذا الوعي الجديد جدا سببه وجود الاحزاب الاشورية التي هي لوحدها من قامت بنشر الوعي القومي بين ابناء شعبنا. هذه النقطة لا يعترف بها لا القوميين الكلدان الجدد ولا القوميين السريان الجدد, لذلك فلن يكون هناك شخص عاقل واحد من سيعطي اية قيمة تذكر لما يكتبونه. وانا على يقين بان صاحب الشريط لن يتجراء على الدخول في اي نقاش علمي معي, اذ هو ايضا لا معرفة له باية قواعد علمية, وهذه انا ساستطيع ان اثبتها امام القراء وخاصة تلك التي تخص بالشكوك التي ينشرها حول القومية الاشورية. واذا كان هو يرفض الدخول معي في نقاش علمي لاسباب التي هو سيتخذها كحجة للتهرب فان ذلك بمثابة لي مثل سقوط ورقة من شجرة في احدى الغابات الكثيفة في احدى مناطق العالم. فاهم شئ يبقى القراء.

وبالمناسبة انا منذ دخولي المنتدى ولحد الان لم اعطي راي بالتسميات. لو قمنا باجراء تصويت معين, فان اعداد الذين سيقتنعون بالتسمية السريانية سيكون قليل للغاية. انا شخصيا لا اعرف بوجود شعب اسمه الشعب السرياني قبل المسيحية. وحتى الاحزاب التي حاولت منافسة الاحزاب الاشورية مثل الحزب الشيوعي العراقي لم يتبنوا التسمية السريانية, فاتخذوا تسمية كلدواشور, هذا ايضا لان القوميين الكلدان الجدد لم يكن يملكون في حينها اي وعي قومي يذكر ليشكلوا منظمة سياسية تحمل اسم كلداني بانفسهم.


ومن ناحية اخرى, انا بنفسي اكره التسمية السريانية في حالة يتم استخدامها من قبل العرب, لان القوميين العرب استعملوها ويستعملونها لالغاء وجودنا حيث كانوا لفترة طويلة يعتبروننا "عرب ناطقين بالسريانية" , فالتسمية السريانية لها علاقة بالنازية العروبجية البعثجية  وهي رمز من رموز النازية العربية التي ينبغي ايقاف احيائها, وكل من يطلقها علينا يقوم بتاييد هكذا نازية عروبجية.

ولكي اثبت لك هذا عمليا من خلال نقاشاتي مع العرب فانني وجدت التالي: عندما اقول لشخص عربي بانني سرياني فان ذلك لا يشكل له اية مشكلة , فهو يعرف بانه سيعتبرننا عرب ناطقين بالسريانية. واذا قلت له بانني كلداني, فهذا ايضا لا تشكل مشكلة له, فهو يعرف بان لا وجود حيوي لهكذا تسمية على ارض الواقع, ولان من يعتبر نفسه قومي كلداني لا يمتلك اية مبادرة ذاتية للدفاع عن اي شئ حيوي قومي مثل اللغة او غيرها. وانا مؤخرا سمعت بان الرابطة الكلدانية نفسها  تريد اقامة كورسات في الخارج لتعليم اطفال ابناء شعبنا اللغة العربية.

ولكني لو قلت لهكذا شخص عربي بانني اشوري قومي فان اعصابه تحترق, حيث يشعر بانه كعربي شخص اجنبي في العراق, ولوجود احزاب وجمعيات واتحادات اشورية في الداخل والخارج ولامتلاك الافراد الاشوريين وعي قومي فردي ويمتلكون مبادرة ذاتية للدفاع عن القومية الاشورية واهتمامهم القومي واللغوي فان اعصاب هكذا قومي عربي تحترق للغاية.

هذه التجربة يستطيع ان يقوم اي قارئ باجراءها بنفسه مع القوميين العرب.

شكرا وتحياتي

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
اهنئ الاخ لوسيان على رده الصاعق على صاحب الشريط في الوقت الذي احيي فيه الاخ عصام المالح .
انا اضم صوتي الى صوت الاخ لوسيان مرة اخرى فيما قاله حول النقاشات مع العرب لاني انا عايشتها مرات عديدة في بغداد  فكثير منهم كانوا يخافون عندما يسمعون بكلمة اشوريين لانهم الوحيدين الذين كانوا يقاومون التعريب اما عندما كانوا يسمعون بكلمة كلدان او سريان فكانت عادية جدا بالنسبة لهم لان من يسمونهم بالكلدان والسريان كانوا بالنسبة لهم مجرد عرب مسيحيين في حين ايضا كانت سياسة الدولة ايام حكم البعث الفاشي التنكر وعدم الاعتراف بالاشوريين وتسميتهم بالاثورييين والعرب المسيحيين انا اتحدى اي شخص عراقي او عاش في العراق يقول غير هذا الكلام .
ان صاحب الشريط موفق نيسكو مازال رغم مئات النقاشات التي شهدناها على هذا الموقع والاثباتات التي نسفت كل ادعائاته بان التسمية الاشورية جائت من قبل الانكليز وان من اسماهم هو بالسريان النساطرة قد قبلوا هذه التسمية من الانكليز عن سذاجة وبدون مقاومة(وهو ادعاءمضحك بالتاكيد)  لكنه لم يذكر الالية التي اقنع بها الانكليز هولاء الذين اسماهم بالسريان النساطرة بقبول هذه التسمية الا اذا كانت موجودة اصلا واتمنى من القارئ هنا ان يرجع الى مقالات ومداخلات الاستاذ الكبير اشور بيت شليمون السابقة على هذا الموقع واظن انه ترك الكتابة على هذا الموقع منذ فترة طويلة ولاادري ما السبب .
ان صاحب الشريط موفق نيسكو تناسى هنا بالتاكيد كلمة (اتورايي ) التي مازال اهلنا الاشوريون(الاتوريون) يسمون بها انفسهم وبحرف التاء كما هي وتسمى بها كنيسة المشرق الاشورية (عدتا دمدنخا داتورايي) وكلمة اتورايي بالتاكيد وبدون شك هي كلمة مرادفة لكلمة اشورايي وكلمة اسورايي لان حروف التاء والشين والسين وكما هو معروف يتم تبادلها بلغتنا,فهل ياترى جائت هذه الكلمةايضا مع الانكليز وبصيغتها (اتورايي) كما يدعي السيد نيسكو ؟
بخصوص كلمة اتورايي اود ان انوه هنا الى مقالات ومداخلات الاستاذ يوسف شبلا على هذا الموقع والتي انزلها سابقا في صفحة المقالات الخاصة في تسميات شعبنا حيث يقول في تسمية (اتور) او (اتورا) ان هذه التسمية جائت كمحاكاة لتسمية كلكامش (كل-كامش) والتي تعني  الجاموس السماوي او جاموس السماء Gal Gamesha حيث الجاموس في بيئة الجنوب العراقي ويقول ايضا ان كلمة اتورا (ا-تورا) تعني الثور السماوي وهو نفسه الثور المجنح الذي كان رمزا مقدسا عندالاشوريين القدماء ومن هذه التسمية جائت كلمة اتورايي والتي يقول الاستاذ يوسف شبلا انها التسمية الاصلية وان التسميات الاخرى هي مرادفات لها  فمثلا تسمية اشوريين تم نقلها من العبرية بصيغة اشوريم (بحرف الشين وليس بحرف التاء).ان هذا كله يؤكد تفاعل شعوب حضارة وادي الرافدين القديمة سواء كانو سومريين ,كلديين ,عموريين ,اشوريين او غيرهم مع بعضهم البعض رغم اختلاف اصولهم فهم عاشوا معا لمئات السنين في دول مشتركة مع بعضهم البعض وهذه نتيجية طبيعية جدا ليس فيها اي اشكال وان مايقوله السيد موفق نيسكو عن العلم الاشوري في هذا المجال  لا يعني ابدا ان اشوريي اليوم ليس لهم علاقة بالاشوريين القدماء.
ان الايديلوجية العربية التي اختلقت اوابتدعت لغة وقومية ظهرت بعد الاسلام سميت باللغة العربية والقومية العربية فرضت على الشعوب التي دخلت الاسلام والغت تسميات كل الشعوب الاصلية في المنطقة المسماة بالمنطقة العربية ومارافق من ذلك من تزوير للتاريخ لم تتحدث عن انقراض الشعوب الاصلية هذه ومنها الاشوريين بل اعتبرتهم بدون وجه حق عربا اقحاح من نسل عدنان وقحطان وهكذا اصبحت كل الشعوب الاصيلة هذه عربا وحتى التسميات الاخرى مثل السريانية والارامية وغيرها اصبح كل من يتبناها عربي بجرة قلم .
ان اسلوب السيد نيسكو يشبه الى حد ما هذا الاسلوب الخبيث في التزوير والتلفيق ,فلو كان نزيها حقا لتكلم عن هذا الموضوع اي موضوع التزير في تاريخ المنطقة وخاصة في تاريخ الشعب الاشوري القديم ,في حين ان اتباع كنيسة المشرق من اهلنا الاشوريين هم اخر جيوب المقاومة في مواجهة تعريب شعبنا يحاول السيد موفق ان يجردهم من هذه التسمية ليصبحوا مثل الكنائس العربية لغة وثقافة كالكنيسة الكلدانية والسريانية وبهذا يسهل تعريبهم .
 

غير متصل غالب صادق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 304
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد لوسيان المحترم

اقتباس من رد بعد اذن الاستاذ موفق نيسكو( لم نكن نملك الفن بانواعه غناء موسيقى مسرح
لم نكن نملك الزي الاشوري) ربما لم نكن نملك الغناء ولكن نملك اليوم الغناء والباقي كنا نملكه .. ثم عن اي زي تتحدث هذا الزي الذي يرتدونه الاثوريين وليس الاشوريين لانه لو كان هذا الزي اشوري لرأيناه في ما خلفته الاثار ... شل و  شبك هو زي كوردي اما النقوش على الشل و الشبك هو تقليد من زي الارمن الذين علموا الاثورين حياكة الشل والشبك ..
كل يوم نراك تدافع عن فئة لا تعرف توجهاتك لست واضحا وشخصيتك متلونه رغم انك تملك
الاسلوب ونعرف كيف تنتقي عبارات تسرق بها عطف الاخرين .....


غير متصل Dr. Simon Shamoun

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 291
    • مشاهدة الملف الشخصي
Mr Nesko

My only question to you is: If Assyrian language and history are not valid, then why international universities teaches Assyriology and history in their universities???
you cant't twist and distort historical facts.
I refer you to contact Professor Dr. Simo Parpola to lecture you about Assyrian language and history:

Current position Professor of Assyriology at the University of Helsinki
Address Institute for Asian and African Studies
POB 59 (Unioninkatu 38 B)
FIN-00014 University of Helsinki, Finland
Telephone 00358-9-191-22093, (fax) 00358-9-191-22094
E-mail simo.parpola@helsinki.fi
 
Also, You may want to contact University of Copenhagen in Denmark for further information
Main Fields of Study
Assyriology is the study of the languages and cultures of ancient Mesopotamia, the area that is
 Iraq and Syria
Njalsgade 140
Building 25, 2nd floor
Room 25.2.07 2300
Copenhagen S
Tel. (+45) 51 30 07 90
E-mail: tors-international@hum.ku.dk

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألسيد موفق نيسكو ألمحترم،

بدءا أحترم حجم ألمعلومات ألتي تحتفظ بها إضافة إلى إحترام شخصكم، ومن ألملاحظ بأنك مسهب وتناظل في سبيل تغيير آراء وأفكار مكون من أمتك بأن أللغة وألقومية للجميع تسمى ألسيريانية، وإنك على علم بأنك تخاطب آشوريين في ألإيمان ألقومي وألراسخة من جذور قوية ليست قابلة للإقتلآع، وتعرف كذلك بأنهم، أي ألآشوريين، عندما إعتنقوا ألدين ألمسيحي تم تغريز أفكار معادية لأصل أللآبآء وألأجداد من قبل رجال ألدين ولألفين وستة عشر عاما، شيء غريب حقا، ألأوربيين لم ينعتوا أجدادهم، العرب ألمسلمين لم ينعتوا أجدادهم، ألصينيين لم يحذوا ذلك، ألهنود ألحمر لم يتخلوا عن أجدادهم، إذن لماذا هذا حصل لأبناء ما بين ألنهرين، ألا يتطرق إلى ذهنك بأن هنالك أسباب أدت إلى أن ينكر هذا ألشعب ذو ألماضي ألعريق ليكون مسيحيا حقيقيا؟ حقيقتا انها مضحكة هل تعتقد بأن ألمسيحية جاءت فقط لإنقاذ أبناء وبنات وادي ألرافدين دون ألعالم؟ إذن لماذا لم يأتي ألمسيح من قلب نينوى؟ أليست نينوى ألمكان ألمناسب لتحويل أهل نينوى إلى ألمسيحية لخلاصهم من اجدادهم؟ وهل كانت ألإمبراطوريات ألأشورية وألكلدانية قائمة عند مجيء يسوع ألمسيح؟

أستاذ موفق إن منجزات غبطة ألمطران ميلس زيا الجزيل الاحترام كبيرة جدا أخذت موقعا راسخا وإنها آشورية وليس بإستطاعتك مهما قمت من أعمال كتابية، إن ألشعوب لا تموت أو تنقرض، وقد تتحول قسما منها إلى تسمية أخرى كما حدث بإستخدام وألمرور من خلال ألمسيحية لجزء من امتنا، وإن إلمسيحية بريئة من طمس هوية شعوب، بل ألمسيحية جاءت للخير وللجميع، إن غرس فكرة من يضرب على خده ألأيمن دير له ألأيسر مفهوم خاطئ صصم لنا فقط لقلعنا عن أجدادنا وطمس هويتنا.

وفي ألوقت نفسه إنني أحترم ألسيريانية كتسمية ألتي حضرتك أو غيرك من ألإخوة وألأخوات تؤمنون بها، أو ألتسمية ألكلدانية، وألمهم للغاية هو ألإرتفاع إلى علو ألتفكير في ألإحترام ألمتبادل وألتركيز على ألحوار ألذكي في تقريب وجهات ألنظر وألتعاون لجلب ألخير وألتقدم للأجيال ألقادمة كإثبات بأننا عبرنا مراحل ألنضوج.

متمنيا لشخصكم ألموفقية وألرفاهية،

أخوكم قيصر

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2656
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد غالب صادق المحترم

نوع الكتب التي انا معجب بها بصورة عامة هي ليست تلك التي تستعمل مصطلحات لتشرح كيف تنجح, وانما قراءة السيرة الذاتية للافراد بانفسهم. ولهذا فانني مثلا كل المقالات التي كتبها كاتب مثل ابرم شبيرا لم تؤثر علي ماعدا كتاباته عن الشخصيات الاشورية التي تاثرت بها جدا جدا جدا, ورايت كيف انهم ضحوا بوقتهم كله من اجل القومية الاشورية. وفي نفس الوقت انا مواضيعي ومداخلاتي معروفة بانني اخذ البشر وبالتحديد الافراد وبتحديد اكثر المبادرة الذاتية للفرد بنفسه كمقياس لكل شئ. وكل شئ اخر بالنسبة لي عبارة عن زبالة. وحتى العلماء الحقيقين يتصرفون بنفس طريقتي. فلقياس قيمة مثل العمل, فان العلماء يتوجهون الى الافراد انفسهم ويطرحون اسئلة مباشرة لهم ليعرفوا هل قيمة مثل العمل تمتلك عندهم مبادرة ذاتية ام لا. اذ ان النجاح يعتمد على هكذا مقياس, فتجد ان المبادرة الذاتية في اعطاء العمل قيمة هي عند الافراد الالمان كبيرة لهذا هم مثلا انجح من الافراد الايطالين, وعند الافراد العرب هكذا مبادرة ذاتية هي صفر ولهذا هم فاشلين في كل شئ.

وعلى اساس هذا المقياس فان الفرد الاشوري اينما التقيت به سواء في المواقع الاجتماعية في الانترنت او على ارض الواقع يمتلك مبادرة ذاتية ودافع ذاتي للاهتمام القومي والتمكن من لغة الام قراءة وكتابة والاهتمام بالفن القومي الخ....هذا الشئ غير موجود كظاهرة لا عند المنتمين للتسمية الكلدانية ولا السريانية.

في هذا المنبر, كل المقالات والمداخلات التي كتبها القوميين الكلدان والسريان الجدد, اعيد كلها متعلقة فقط بشئ واحد لا غيره , وهو اقناع القراء بالتهجم على اي شئ يحمل الاسم الاشوري من اجل التخلص منه.

وانا هنا لاضع افتراض بان هذا لو حدث فعلا, لو فعلا حدث بان كل شئ اسمه اشوري اختف, بمعنى لو اختفت الاحزاب الاشورية والجمعيات والاتحادات الخ من الانشطة الاشورية, فالسؤال هنا سيكون : ماذا سيكون البديل؟ ماذا سيتبقى لنا؟ جوابي هو والذي لا امتلك انا اي شك به هو: ما سيتبقى سيكون عبارة عن فراغ, هواء, عدم, لاشئ.

وانا بالبطع ساقف ضد وصولنا الى هكذا عدم ولا شئ.

نحن كل ما نملكه عن الاخرين من بقية التسميات هو مجرد مؤتمرات متتالية فاشلة لكونها كلها اعتمدت على الحسد وامتلاك البغض ضد القومية الاشورية, وهذا كان بالضبط سبب فشلها لانهم لم يمتلكوا اية برامج ولا اي دافع اخر. القوميين الكلدان والسريان الجدد وجودهم وعدم وجودهم متعلق بزر واحد وهو زر اطفاء الكومبيوتر. عند اطفاء جهازهم فان لا احد يدركهم وبدون ادراك ليس هناك وجود.

وصاحب الشريط يقدم نفسه على انه خبير بمجرد قيامه بكتابة بضعة كتب. وهنا على القراء ان يعرفوا بان اي شخص في هذا العالم بامكانه ان يكتب كتاب وبان يرسله للمطابع التي ستطبعه عند الطلب, وهناك موقع الامازون يمتلك ايضا الالاف من هكذا كتب حتى بشكل الكتروني. المهم سيبقى هل هناك من سيشتريها ام لا. وصاحب الموضوع لم يشرح اطلاقا اية قواعد علمية يعتمد عليها لكونه لا علم له بها. وهو يستعمل مصطلحات علمية التي ليس هناك دليل على انه على علم بما تعنيها. بامكانك ان تختبره بنفسك بدلا عني, اساله مصطلح بسيط هو يستعمله , اساله مثلا ماهو المقصود بالموضوعية العلمية؟ وسترى انه لن يستطيع الرد, انا اؤكد لك ذلك مسبقا.

تحياتي

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز السيد Dr. Simon Shamounالمحترم
لكي لا نطيل الحديث فتش في تلك الكتب واذكر لنا أين ذكر اسم قاموس آشوري، أو أين ذكرت اسم اللغة الآشورية في التاريخ وبأمثلة واضحة كما سطرتها في المقال أو للاخ العزيز عصام المالح.
وشكراً
موفق نيسكو

الأخ العزيز قيصر شهباز المحترم
شكراً على احترامكم لي، وأنا أيضاً احترم شخصكم الكريم وأسلوبكم الهادئ وسمو أخلاقكم العالية. كما احترم كل الناس بغض النظر عن انتمائهم الديني او العرقي..الخ.
أخي العزيز قيصر
أنا استغرب من قول حضرتك وكثيرين لي بان لدي معلومات كثيرة ..الخ، طيب الإنسان الذي يريد أن يبني أمة هل يبنيها على أوهام وأحلام أم على معلومات وحقيقة بينة، قفي كل مقالاتي لم أجد جواباً واحداً يثبت أن هناك آشوريين في التاريخ المسيحي.
أخي العزيز قيصرأنا لا أناضل من اجل تغيير أفكار معينة وأنا احترم الآشوريين أنهم موجودين وواقع اليوم على الأرض،  ولكنهم ليسوا امتداد للآشوريين القدماء، وإنما سريان سماهم الانكليز سنة 1876 لأغراض معروفة. وقد بينا ذلك في كثير من المقالات، فأنا اكتب تاريخ، وعندما اكتب ليس لي امة سوى كتابي وقلمي.
. أخي العزيز قيصر، لكي نبقى في صلب الموضوع لان موضوعنا هو أن اسم اللغة هو السريانية الآرامية وليس الآشورية لأن هذا تزوير، فهل حضرتك تشجع على التزوير، أنا لم أجد جواباً واحداً على أسئلتي بذكر قاموس أو أين وردت اسم اللغة الآشورية..الخ، كل التعليقات إما شتائم، أو شعارات أو خارج الموضوع، وحضرتك تتكلم عن المسيحية وتركز عليها، فهل المسيحية تقبل التزوير؟، وهل كان نتنياهو واقعياً ومنصفاً والتزم بالوصية القائلة لا تشهد بالزور أكثر من بعض المسيحيين؟، فأثناء زيارة قداسة البابا فرنسيس إلى اسرائيل التقى مع بنيامين نتنياهو وحدث سجالاً بينهما عندما قال نتنياهو "إن  المسيح كان يتحدث العبرية".
فما كان من قداسة البابا إلاَّ أن قاطعه قائلا" "بل الآرامية"
فاقتنع نتياهو ورد بالقول:"نعم كان يتحدث الآرامية، لكنه كان على دراية بالعبرية".

https://youtu.be/Oc0xWVHoTPY
ملاحظة: لفتح الفديو إما اضغط على skip أو انتظر نهاية الإعلان
فهل البابا ونتنياهو واوجين منا وتوما وحبي وادي شي والصوباوي اودو وووووو واللاف المورخيين وملايين الكتب والتاريخ كله لا يفقهون شيئا؟، وفقط عشرات الآلاف الاشخاص من اصغر طائفة مسيحية في العالم يعرفون الحقيقة، علما ًهناك آشوريين منصفين يقرون باسمها.
لماذا هذا الكبرياء والتعنت يا اخي قيصر وهل تعتقد ان ذلك صحيح ويخدم التاريخ والحقيقة والامة..الخ.
وشكراً
موفق نيسكو


غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد نيسكو المحترم،

كل ما اتيت به من شواهد في متن ردك على تعليقي لا اختلف معك حوله ولسبب بسيط لانه يتحدث بالفعل عن السريان ولكنك تتدعي بانك باحث، وما تقوم به ليس بحثا وانما سرد لما هو مكتوب في كتب كتبت بعد ظهور مصطلح السريان كلفظة عربية مأخوذة من اللغة اليونانية كمرادفة للاشورية.. اذا كنت بالفعل تبحث عن الحقيقة كان عليك البدء بجذور التسمية السريانية وليس ما بني عليها من كتابات كتحصيل حاصل بعد ان ترسخت هذه التسمية في عقول العرب وتم تصديرها لنا فصدقنا بها. أينما ترد كلمة السريان تعني الاشوريين لانه السريان ليست الا تسمية عربية للاشوريين.. لذلك لا ارى اي منطق في طروحاتك طالما تتجنب في الغوص في جذور التسمية السريانية.. لقد سبق وطرحنا العديد  من التساؤلات في كتابات اخرى التي تتجنب الاجابة عليها ومنها: لماذا لا يورد ذكر السريان في العهد القديم. لماذا لم يورد اسم السريان في الحوليات الاشورية والكتابات البابلية    والمصرية. لماذا ظهرت التسمية السريانية بعد المسيحية او تحديدا بعد سيطرة الاغريق على بلاد اشور وسميت ب موسبوتاميا والتي ترجمت فيما بعد الى العربية (بلاد مابين النهرين) اما قبل دخول اليونان لم تكن تسمى ببلاد ما بين النهرين وانما ببلاد اشور.

اما المسألة الاخرى في طرحك والتي تفتقد الى المنطق هي الاخرى، ما تتدعيه بان الانكليز هم من اطلقوا علينا التسمية الاشورية!! عجبا، لماذا اطلقوا هذه التسمية علينا نحن بالذات وليس على الشعوب الاخرى المجاورة لنا؟ ولماذا سمونا بالاشوريين طالما يعلمون باننا سريان.. أين المنطق في طرحك هذا؟ وهل فرقة بيتلس هي من علمتنا ان نغني (بندى وراوى) وهل هم من علمونا الثقافة الاشورية التي نمارسها يوميا كما كان اجدادنا في عهد المملكة وتواصلنا بعد سقوطها؟  اذا كانت حقا الانكليز هم من سمونا بالاشورييين    لكانت هذه مجرد تسمية فارغة من اي محتوى ثقافي بكل انواعها. ولكانت هذه التسمية بمثابة غيمة عابرة ظهرت بظهور الانكليز وكانت ستتلاشى بغياب الانكليز.. ولكن الا ترى عمق الثقافة الاشورية المتأصلة فينا والتي الهمتنا في المحافظة على تراثها رغم الاضظهادات العنيفة التي مرت ولا تزال تمر بنا ولفترات زمنية طويلة جدا؟.

 هناك مثل روسيّ يقول:
الإنسان كالنهر، تراه أحيانا عميقا كالبحر وأحيانا أخرى ضحلا كالساقية. كنت أعتقد بأنك بحر، ولكنك تبدو في تعليقك الأخير وكأنك تمرّ بطور الساقية"

عصام المالح
"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

غير متصل غالب صادق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 304
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد لوسيان المحترم
حضرتك لم تجبني بل انك خرجت من الموضوع وتضن انك بكثرة السرد
تستطيع اقناع الاخرين . اللغة التي تتحدث عنها كل الجامعات في اوروبا
تسميها ارامية . ومن حافظ على هذه اللغة هم فطاحلة الكلدان والسريان
ولا مجال لذكر اسمائهم الان .... ثم لم تجبني عن الزي الذي تدعوه اشوري
هو اثوري كوردي ايزيدي ارمني واسمه باللغة الكوردية شل و شبك اما الاغاني
هناك مئات الاغاني السريانية والكلدانية ,الاثوريين سبقونا بالغناء صحيح .
ولكن اليوم لنا تراثنا الفني الغني ولنا ازيائنا ولغتنا نتحدثها وفي اميركا
واستراليا يدرسونها. قواميس الكلدان والسريان يدحضون كلامك العاطفي .
حضرتك جعلت الجاني مجني عليه وهذا يحسب ضدك كأنسان غير منصف . واذا اردت الدليل
حول موضوع التسمية التي يريد التيار السياسي القومي الاثوري فرضها على الكلدان و السريان ما عليك سوى البحث في كوكل وسوف يأتيك الجواب الذي يناقض ما تقوله نماما
الى هذا الحد ولن ادخل معك في نقاش هذا الموضوع لان الكل يعلمون موضوع اللغة والتسمية
والازياء والطقس . عزيزي الاثوري يريد عنوة ان يجعل من كل شيء اشوري شاء من شاء وابى من ابى كما تفعل حضرتك بهذا الموضوع .....تحياتي واحتراماتي لشخصك

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد موفق نيسكو يحاول دغدغة مشاعر البعض حيث يستشهد بحديث بابا الفاتيكان مع رئيس وزراء اسرائيل حيث يخبره بان المسيح تحدث باللغة الارامية. السؤال هو هل بابا الفاتيكان   باحث بعلم التاريخ واللغات ذهب الى فلسطين واجرى بحوث في هذا المجال ليقرر ان كانت اللغة هي ارامية فعلا ام لا؟ هو كغيره قراها في كتاب اوماشابه وحتى ان كانت موجودة في العهد القديم  ولانها مازالت التسمية الشائعة في العالم الغربي وذلك مع الاسف لعدم وجود توجه جدي لاجراء بحوث في اصول هذه اللغات في سوريا بالذات والاسباب سياسية  واضحة حيث يعتبر العروبيون هذه اللغة هي اصل اللغة العربيةوهو تزوير واضح للتاريخ تسكت عليه وتؤيده ماكنة الاعلام الغربي الكاذب والمسيس.هذه الحقائق يسكت عنها السيد نيسكو ولا يحاول التطرق اليها.   

غير متصل عادل السرياني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلمة مطران الكنيسة الاشورية عوديشو اورهام زميل مطران استراليا امام ملك السويد يسمي اللغة سريانية
واحد منون غلط اما مطران استرايا او مطران السويد
مين يحزر منين الغلط ومين الصح
مين يحزر ايو اسمها مزور وايو اسمها صح
بكفي امام الملوك اسمها لغتنا هو السريانية لانها ملكة اللغات
مطران السويد بيفرق بالانكليزي بين اشور وسريان
اخر الاخبار
كلية المطران ميلس ضهر انو هي مدرسة صغيرة بسميها كلية للدعاية وهي غير رسمية ومنا معترف بشهادتها من استراليا لانو لازم يكتب السريانية من شان يكمل المتخرجين دراستهم في مدراس العالم الي اسمها السريانية الارامية


غير متصل توما السرياني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام وتحية لجميع الاخوة المتحاورين
في البداية اشكر الاخ موفق نيسكو على المجهود الذي بذله ويبذله فيما ينشره من مقالات تاريخة مستشهدا بها من مختلف المصادر .
بما ان الموضوع يخص المطران زيا واللغة السريانية , اسمحوا لي انا اشارك بما قاله سيادة المطران سابقا

*في خبر منشور على موقع كنيسة المشرق (الاشورية) طالعت خبرا عن افتتاح كلية اشورية
اقتباس ( العمل معاً بوضع الأسس لتأسيس كلية مسائية الدوام في سدني لتدريس اللغتين الأشورية والسريانية وللافراد البالغين ممن هم فوق الثامنة عشر من العمر للمبتدئين والمتقدمين، وإبتداءاً من العام الدراسي 2016.)انتهى
هل بامكان المطران زيا ان يذكر لنا ما هي احرف اللغة الاشورية والسريانية المزمع تدريسها في كليته المسائية؟؟

**في خبر اخر منشور على صفحة كنيسة المشرق(الاشورية) بمناسبة افتتاح احدى الكنائس وفي كلمة المطران زيا في احد الاسطر يقول
اقتباس(الاشوريين، الكلدان والسريان هم أصلاء يتحدثون الارامية الاصيلة   من بلاد ما بين النهرين القديمة، التي اشتهرت في العالم بكونها مهد الحضارات ولها تاريخ يمتد على مدى 6750 عاماً، ونحن اولى الحضارات المسيحية ولدينا مقومات لغوية وثقافية وتراثية، تجعلنا نستمر الى الحاضر، رغم انتهاء الامبراطورية الاشورية عام 612 قبل الميلاد.)انتهى
_ اليس هذا اعترافا من المطران بان لغتهم ارامية؟؟؟؟

اقتباس (لقد حان الوقت للمطالبة في حماية الاقليات الدولية لكي تقدر على ممارسة مواطنتها وشعائرها الدينية وتتكلم بلغتها الارامية والسريانية القديمة
بكل حرية، والطريقة الوحيدة لوقف هذه الفضائع تكمن بتدخل المجتمع الدولي ومساعدة الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان في جميع المجالات، لازالة خطر هذه التهديدات.)انتهى
_اعتراف اخر بان لغة الاقليات(سريان كلدان اشوريين ) في العراق هي ارامية وسريانية قديمة

***في برنامج اجراس المشرق  تم استضافة المطران زيا نقتبس
(المحاور: وأنتم تسمونها كنيسة المشرق.
المطران زيّا: نعم.
المحاور: وهي الكلمة الأصحّ.
المطران زيّا: هي الكلمة الأصح طبعا. ولكن لأسباب سياسية ولأسباب ضغوط خارجية التي تفضّلتم بأن الأشوريين حاولوا البقاء على تراثهم، فلذلك جمعوا كنيسة المشرق مع كلمة الأشورية لكي يساعد الاثنان بعضهما بعضا على البقاء: التراث والدين. فلذلك حصل هذا الانبعاث والقيامة الكبيرة لكنيسة المشرق وللشعب الأشوري أننا اليوم نرى في كل الحفريات والآثار التي وُجدت في الشرق الأوسط وخصوصا في الخليج العربي، في العراق، في الصين. الآن وُجدت في الصين كنيسة المشرق الأشورية وكتابات باللغة السريانية التي نحن نسميها بالعربية اللغة الأشورية.)انتهى

اذن الكلمة الصحيحة هي كنيسة المشرق ولاسباب سياسية ومكاسب سياسية ودنيوية تم تغير اسمها الى المشرق الاشورية؟؟؟؟ اما الحفريات التي وجدت في الخليج والعراق والصين تقول انها كنيسة المشرق النسطورية وكل المواقع الاجنبية المحايدة تقول عن اثار الصين انها نسطورية مكتوبة بالسريانية اما ان ياتي المطران ويقول انهم بالعربية يسمونها اشورية فهذا ؟؟؟؟؟.

اقتباس (المطران زيّا: نعم. اللغة التي استعملها الشعب الأشوري منذ سقوط نينوى اللغة الآرامية التي نسميها الشرقية،
، ساعدت في إيجاد لاهوت غني، اللاهوت الذي هو فخر اللاهوت إلى حد الآن في كنيسة الغرب وكنيسة الشرق؛ لأن المصطلحات اللاهوتية التي وُجدت في اللغة السريانية
مصطلحات كاملة، مصطلحات شاملة، التي ببساطة كان للمسيحية أن تعبّر عن لاهوتيّتها ومسيحيتها بواسطة هذه اللغة، اللغة السريانية أو الأشورية
. على عكس اللغة اليونانية. اللغة اليونانية في الحقيقة أوجدت بعض المصطلحات التي إلى حد الآن الكنائس المسيحية منقسمة على بعضها البعض لهذه المصطلحات.)انتهى
 _ اذا اللغة التي استعملها ويستعملها الاشورية حسب كلام المطران زيا هي   ارامية واللغة الكنسية ومصطلحات اللاهوت التي يفتخر بها هي سريانية , ثم ياتي ويقول السريانية او الاشورية ؟؟؟؟؟؟
اعتراف اخر من قبل المطران بان لغتهم ارامية وسريانية

اقتباس (المطران زيّا: أنا أعتقد أن السر يكمن في اللغة؛ لأنه حين تذهب إلى الغرب ترى أن اللغة السريانية تغيّرت إلى اللغة السريانية الغربية. وإنما في الشرق في بلاد ما بين النهرين وكل المناطق التي حولها كانت اللغة السريانية الشرقية هي الطاغية، اللغة الآرامية هي الطاغية،،وهي بقايا المملكة الأشورية وبقايا المجتمعات أو التجمعات الأشورية في هذه المناطق. فلذلك امتدت لسنين وسنين إلى أن استطاعت الكنيسة أن تؤسس نفسها ووجودها في الإمبراطورية الأشورية. لذلك سترى أن الكنيسة اتّخذت من بغداد عاصمة لها. وهي كانت السبب أيضا في أن أسقف قيسفون سمي بالجاثاليق.) انتهى الاقتباس
_ مرة اخرى يعود المطران ويقول ان السريانية الشرقية والارامية هي لغتهم الطاغية ولا يذكر الاشورية ؟؟؟
هناك الكثير من المواقع الاشورية التي تقول ان لغتهم هي ارامية سريانية لكن يقولونها بدون معرفة؟؟
بعد هذه الاعترافات هل يستطيع من علق على هذا المقال ان يقول ان موفق نيسكو يزور ويتهجم على لغة الاشوريين؟؟
هل يبقى الاخ انطوان مصرا على ان المطران زيا يعرف ماذا يفعل وماذا يريد وان قرارهلم يكن اعتباطيا ام انه يريد الغاء الاخر؟؟
الاخ لوسيان هل تستطيع بعد هذا الكلام ان تقول لنا ما هي لغتنا الام؟؟؟؟
الاخ عصام المالح
لولا السريان لما كنا نمتلك طقوس وترانيم واشعار في كنائسنا المشرقية
لولا السريان لما كنا نمتلك الزي المسيحي الكنسي المشرقي(اقصد به الاخلاق والعادات والتقاليد) ولكنا الان كنيسة واحدة ولكن كيف نحافظ على زينا ان كان المبشرين كل فترة يمزقونه؟
اما الحفلات والرقصات فحتى الصومالي والبنغلاداشي يملكها؟
لولا السريان وكلياتهم لما كنا نملك كل هذا الارث الكنسي الذي يحسدناالغرب عليه
ثم ياتي امثالك ليستهزء بالسريان
حقيقة انه لامر مخجل جدا جدا جدا جدا

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة ألأستاذ موفق نيسكو ألمحترم،

بما إن تفكيري وحقل عملي هو علمي صرف، ولذلك لا أسمح لنفسي أن أزجها في جدالات عن ألمصادر ألآتية من أفراد في حقل ألتأريخ أو أللغات أو ألحقول ألأدبية لسبب بسيط وهو إنني شخص مختص في ألأعمال وألتفكير ألهندسي، بحكم عملي كمهندس ومساح مجاز مهنيا إعتدت على تبني ألأمور ألثابتة وألمنطقية Common Sense، ولتلطيف ألجو وألخروج من تشنج ألأعصاب قد تسبب في جفاف ألجو، لو عزمتني على فنجان شاي ذو نكهة لذيذة كألمعمول في جنوب ألعراق ألطيب، وفي جلسة أخوية شدنا ألحديث الاخوي وطلبت مني ألتصفح في مكتبتك ألغنية وألإطلاع على ألكتب وتقديم آرائي بها، أرد عليك أخي موفق إعفيني من هاي ألشغلة ترى آنا ما أدبرها لأنها ليست من إختصاصي وآنا رجال علمي يفهم بألهندسة وبأجهزتها ألتقنية كألكومبيوتر ومرادفاتها، من خلالها أقدر أقول مثلا كم قمر إصطناعي متوفر آنيا في ألإستغدام وكذلك ملم بألتصاميم وألإنشاءات ألمدنية بنسبة معقولة، ولكن كل ذلك مبني على ألمعرفة ألعلمية زائدا ألمنطق، ألعلوم ألثابتة التي هي في تطور مستمر, وألمنطق أخي موفق جدا مهم في ألأمور ألحياتية أليومية، ولذلك ألمنطق ليس عاملا مهم في ألشغلات ألعلمية فقط ولكن تأثيره كبير في مساعدة ألعقل في خلق تحليلات للأمور ألتي هي خارج ألمنظومة ألعلمية لتتسرب إلى أمور تفكيك ألعقد ألإجتماعية ألتي ليست خاضعة إلى نتيجة ١+١=٢، لأسباب متشعبة ومعقدة غير تابعة إلى معادلة مثبوتة ومتوازنة، ألمعادلات ألمبرهنة ثابتة يتفق عليها كافة ألعلماء، ولكن كتاب ألتأريخ قلما إتفقوا على مشروع، ما هي ألأسباب لعدم ألإتفاق؟ لأن كتابة ألتأريخ خاضعة إلى متغيرات عديدة غير ثابتة منها نفسية ألكاتب، ألأهداف، ألأغراض، ألعقل ألباطني، ألعلاقة ألإجتماعية، ألإنحياز، ألعوامل ألوراثية، ألثقافة، ألسلوك، ألعائدية، ألعشائرية، ألمذهبية، درجة فهم ألحياة، درجة تقييم ألإنسان وألإنسانية، ألصفات ألجغرافية وألمناخية من ألبرد ألقارص إلى ألحر ألقاتل ومن ألصحراء أليابسة إلى مصايف شمال بيت نهرين ألعراق ألخلابة، الشر والخير, عذرا للإطالة، كل هذه تحدد نتاج ألعمل بينما ألأسس ألعلمية وألمنطقية يمكن أن تتطور ولكن لا تتغير في الجوهر، مما تقدم أود أن أسأل ألسؤال ألبسيط ألآتي:

ما هي ألعلاقة أو ألرابط بين أسيريان، سيريان، سوريا (Assyrian, Syrian, Syria) بدون إستعمال ألمصادر ألمكتوبة من ألأفراد ألذين ساهموا في كتابة ألتأريخ ألذين هم نتاج ألعوامل ألمتغيرة ألمذكورة أعلاه؟ ماذا سيحصل لو أستغدم ألمنطق مع نتائج التنقيبات للمواد التاريخية  The Historical Materials بألإستعاضة؟

وشكرا على الشاي مع تحياتي لحضرتكم وللجميع،

أخوكم قيصر

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
ادناه رابط ويكيبيديا في اللغة الانكليزية لما سمي في حينه cineköy inscription وهو نقش ثنائي اللغة اكتشف قبل عدة سنوات في منطقة cineköy التابعة ل ادانا في تركيا الحالية ويعود تاريخه الى حوالى 800 قبل الميلاد مكتوب بالفينقية بالاضافة الى لغة اخرى منقرضة كانت موجودة ذلك الوقت في هذا الجزء من تركيا الحاليةوهي اللغة اللوفية او اللوفيانية  حيث يثبت هذا النقش الاثري وبما لا يقبل الشك العلاقة اللغوية المباشرة بين كلمة سور (والتي جائت منها كلمة سوريا-سوريان او سريان ) وبين كلمة (اسور-اشور)التي ظهرت في النص الفينيقي.
عن هذا الاكتشاف الذي ينهي الجدل القائم في الغرب حول العلاقة بين الكلمتين كتب الباحث النمساوي المختص في تاريخ الحضارات القديمة في الشرق الاوسط البروفسور روبرت رولينغر تقرير عن هذا الاكتشاف في نشرة الدراسات الشرق اوسطية سنة 2006 اي قبل 10 سنوات من الان ولكن من الظاهر ان هذا التقرير مازال موضوعا على الرف ولم يتم الاعتماد عليه حتى الان بشكل رسمي في الهيئات الاكاديمية الغربية التي هي اساسا مسيسة .

https://en.wikipedia.org/wiki/%C3%87inek%C3%B6y_inscription

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأح العزيز عادل السرياني المحترم
شكراً جزيلاً على إضفاء الموضوع بهذه المعلومة القيمة والمهمة التي تبين التناقض بين مطارنة الكنيسة نفسها، وهذا دليل واضح على أن التسميات في الكنيسة السريانية الشرقية التي سميت اشورية سنة 1976م، مستندة للاهواء السياسية والشخصية والطائفية، وليس للحقيقة والعلم والتاريخ.
وشكراً
موفق نيسكو

الأخ العزيز توما السرياني المحترم
شكراً جزيلاً على التعليق واضفاء الموضع بهذه المعلومات المهمة والقيمة جداً والتي استفدت أنا منها كثيراً
اتمنى من حضرتك عمل مقال إن أمكن: المطران ميلس يناقض نفسه وكنيسته بتسمية اسم لغته
وبالامكان الاستفادة من مقالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780242.msg7386086.html#msg7386086
حيث أن نيافة المطران سور أول من كتب كتاب في تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية (الاشورية) ولاهوتها منذ حوالي 800 سنة
قبل أن ينتقل الى الكنيسة الكلدانية
وشكراً
موفق نيسكو

الأخ العزيز والاستاذ قيصر شهباز المحترم
سارد على حضرتك لاحقاً لانشغالي
وشكراً
موفق نيسكو

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2656
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد غالب صادق المحترم تحية

السيد لوسيان المحترم
حضرتك لم تجبني بل انك خرجت من الموضوع وتضن انك بكثرة السرد
تستطيع اقناع الاخرين . اللغة التي تتحدث عنها كل الجامعات في اوروبا
تسميها ارامية .
يا سلام, وهل ثلاثة ارباع موضوع صاحب الشريط حول تهجمه على الاشورية له علاقة بموضوع اللغة لوحده. ثم انا لم اجبك ليس لانني اتهرب منك وانما لضيق الوقت. الان ساقوم باجابة كل ما تطرحه, واريد منك ان تفعل المثل, وخاصة ان ترد على ما قلته اعلاه حول انه لو اختفت الاحزاب والجمعيات والانشطة الاشورية فاننا سنحصل على لاشئ وعدم لان ليس هناك بديل.

قبل ذلك انا ساشرح لك موضوع صاحب الشريط الذي لا يستطيع حتى ان يدافع عن نفسه, لترى بان شريطه كله هو ضده في اساسه.

تحت فقرة "مختصر تاريخ اللغة السريانية الآرامية" يقول صاحب الشريط الاخ موفق نيسكو بان اللغة السريانية او الارامية انتشرت بشكل واسع في المملكة الاشورية والمملكة الكلدانية وبين العرب واليهود والصابئة والفرس ووصلت الهند والصين...

اقتباس
كانت الآرامية لغة بلاد الشام وبين النهرين الذي سُميت معظم مناطقه بيث ارماي أي بلاد الآراميين، (المطران اوجين منا الكلداني، دليل الراغبين في لغة الآراميين ص14)، وامتدت السريانية إلى شمال الجزيرة العربية وشمال شرق مصر، وانتشرت في العالم القديم انتشاراً واسعاً، وكُتبت بها بعض أجزاء أسفار العهد القديم مثل طوبيا ويهودت دانيال وعزرا، وأصبحت لغة الدولة الآشورية بعد اضمحلال لغتها الأكدية بأبجديتها المسمارية في القرن الثامن قبل الميلاد، ولغة الدولة الكلدانية الآرامية (612–539 ق.م.)، ولغة اليهود بعد عودتهم من السبي إلى فلسطين فكُتب التلمود بالآرامية، وكتب الصابئة المندائيون كتابهم كنز ربّا بالآرامية، وأصبحت في عهد داريوس الكبير (521–486 ق.م) اللغة الرسمية للإمبراطورية الفارسية وما جاورها، وبها جمعَ الزرادشتيون في إيران أقوال زرادشت في كتابهم أفستاق، واستخدمها البوذيون في مواعظهم، وبعد الميلاد بلغت السريانية الهند الصين ومنغوليا

ثم يضيف صاحب الشريط بان ومع مرور الوقت خلال التاريخ فان اللغة السريانية اختفت وانحسرت في كل هذه الاجزاء التي يتحدث عنها. وهي بقيت فقط ضمن المناطق التاريخية للمملكة الاشورية

اقتباس
استمرت اللغة السريانية سائدة حتى أواخر القرن السابع للميلاد حيث انتشرت اللغة العربية بمجيء الإسلام وأخذت السريانية تنحسر، لكنها لم تمتْ، فلا تزال محكية اليوم في طور عبدين وماردين والقرى المسيحية في تركيا والموصل وأربيل ودهوك وغيرها في العراق، وفي بعض القرى الإيرانية المسيحية، وقرى سوريا في الحسكة والقامشلي والجزيرة وحمص وغيرها

لماذا انحسرت في كل مكان ولم تنحسر في المناطق التاريخية الاشورية والتي لا تزال لحد الان حية عند كل فرد اشوري؟

والسؤال ايضا هو ماذا لو كان المنتمين للكنيسة الاشورية والقوميين الاشوريين قد تركوا لغتنا الام وقاموا مثل المنتمين للكنيسة الكلدانية والسريانية بتبني العربية او ادخال العربية بشكل كبير؟ هل كان في يومنا هذا من سيتحدث عن اية لغة حتى لو سماها بالسريانية او الارامية؟ هل كنا اليوم سنملك هذا الشريط؟ هل كان الاخ موفق نيسكوا سيمتلك اليوم اي وعي قومي ليكتب هكذا شريط عن اللغة؟

هذه هي نتيجة موضوع صاحب الشريط في المختصر التاريخي الذي كتبه بنفسه طوعيا والذي يثبت بان لغتنا الام بقت حية فقط في المناطق التاريخية الاشورية. والجدير بالملاحظة ان الاقتباسات اعلاه لا تحوي اية كلمة للسريان كشعب, اذ هو يستعملها في اماكن اخرى كتلصيق وبشكل فقير.

حديثك عن الجامعات:

جامعات روسيا ودولة ارمينيا تسميها اللغة الاشورية, وايضا جامعات في اوربا الشرقية , ولحد وقت في الجزء الشرقي من المانيا وتحديد جامعات لايبزك المعروفة باهتمامها باللغات كانت تسميها باللغة الاشورية ولا اعرف ماذا تستعمل الان. اما بقيت الجامعات فهي تعتمد على تاثر البروفسور فيها, فالجامعات التي امتلكت دكاترة وبروفسفور من بلدان مثل ارمينيا تسميها باللغة الاشورية كما هو الحال مع البروفسورة ياسمين دوم تراكوت وهي ارمينية الاصل وتدرس في الجامعات في كل من النمسا وفرنسا وانكلترا. هناك بروفسور لغات من الذين تاثروا بمناطق الشرق الاوسط تبنوا الاسم السرياني لانهم تاثروا بالتسمية التي يستعملها العرب. وللعلم هناك عدة جامعات تتحدث وتلقي محاضرات عن مساهة الاسلام والعرب في العلم, ويتحدثون عن ما يسمى ببيت الحكمة في بغداد, هذا بالرغم من ان كل من عمل في هذا الدار كانوا اما مسيحين او صابئة او يهود.

هناك علماء من يتحدث عن ان الاشوريين امتلكوا في حياتهم لهجتين , اي مثل الكنائس في اوربا حيث تستعمل اللاتينية في الدين واللغات المحلية في الامور الاخرى والتعاملات. هذا الموضوع ليس بهذه السهولة التي انت تتصورها.

ومن ناحية اخرى, انا لا اعترف بكل شئ تستخدمه الجامعات, الجامعات مثلا تعتبر عدة نظريات علمية بانها حقائق , ولكنك اذا كنت قد قرات شريط سابق لي فانا لا اعترف بان يكون قانون مثل نيوتن حقيقة, ولن اعترف به مهما علا صياح المؤوسسات العلمية. وفي نفس الوقت ان استخدام البعض من الجامعات للتسمية السريانية حول اللغة هي بنفسها عبارة عن فرضية لم يقدموا عنها اي شرح ودلائل.

كما قلت لك التسمية السريانية للغتنا اخذوها من العرب. وانا لست عربي ناطق بالسريانية, ولن اسمح باحياء البعثجية.

اقتباس
ثم لم تجبني عن الزي الذي تدعوه اشوري

ماذا به الزي؟ واجيبك على ماذا؟ اين شرحك؟

اقتباس
الاثوريين سبقونا بالغناء صحيح

فقط بالغناء يا رجل؟ ثم ماذا تعتبر الغناء؟ هل تعتبره شئ ثانوي لا قيمة له؟ يا رجل الغناء يعتبره العلم بانه من اكثر العوامل المهمة في التطور ويمتلك ميزة تطورية evolutionary advantage والدليل ايضا ان الاطفال يتعلمون اللغة اسرع عن طريق الاغاني والالحان. وهناك علماء الديموغرافيين يتحدثون عن العلاقة بين عدم امتلاك اقوام للغناء واندثار لغتها واقوامها. ثم الم تسحق امريكا ثقافة اوربا بل العالم كله عن طريق الاغاني...

الاشوريين لم يسبقوا القوميين الجدد من السريان والكلدان في الغناء فقط, وانما القوميين الاشوريين يمتلكوا تاريخ حافل بالانشطة القومية, كانوا يملكون جيش اشوري وقادة عسكرين معروفين عالميا مثل القائد الاشوري اغا بطرس, ويمتلكون تاريخ حافل في النقاشات القومية والمنشورات القومية وتاريخ حافل لالاف الاشخاص من الذين ضحوا بوقتهم من اجل القومية الاشورية....الخ وكما قلت في مكان اخر فهناك شخصيات يتحدث عنهم الكاتب ابرم شبيرا وهؤلاء يبهرني نشاطهم الذي يمتد في حياتهم كلها. اعطيك رابط مثال في الاسفل.

كل هذا التاريخ الحافل لا يمتلك منه القوميين الكلدان والسريان اي شئ. ولا يعترفون به , وهذا ما يثير حسدهم الشديد الذي يمزق اعصابهم بشدة لا يتحملونها.

اقتباس
واذا اردت الدليل حول موضوع التسمية التي يريد التيار السياسي القومي الاثوري فرضها على الكلدان و السريان

يا رجل توقف عن هذه النكتة كلامك غير صحيح نهائيا, بل العكس هو الصحيح. القوميين الكلدان والسريان الجدد لا يملكون اي نشاط مفيد عملي على واقع الارض. وما يريدونه هو ان يقوم القوميين الاشوريين باعطاء التسمية الكلدانية او السريانية لكل نشاطهم. وهذا الشئ يفرؤضونه على القوميين الاشوريين.

حتى في هذا الشريط انت ترى من الاقتباسات التي اخذتها اعلاه يعترف بها صاحب الشريط بان اللغة التي يسميها بالسريانية انحسرت في كل الاماكن وبقيت في المناطق التاريخية للمملكة الاشورية, اللغة الام من حافظ عليها ليومنا هذا كانوا القوميين الاشورين, الذين لو كانوا اهملوها لكانت انحسرت ايضا. فهم يعرفونها قراءة وكتابة. وصاحب الشريط يشير بنفسه الى ذلك, حيث يوجه كلامه الى الكليات والمدراس التي تم تاسيسها من قبل القوميين الاشوريين ليسموها باللغة السريانية. وفي مكان اخر يطلب صاحب الشريط من الاخ اخيقر يوخنا بان يتم اعتبار القومية بانها اللغة. وهكذا يريد صاحب الشريط ان يقوم القوميين الاشوريين بتسمية كل نشاطهم بالسرياني وبان يعتبروا القومية بانها اللغة السريانية.

السؤال هو الان: هل هذه المطاليب هي كافية؟ جوابي كلا. انا اطلب من سيادة مطران استراليا مار ميلس  بان يرسل فوق ذلك في كل شهر كيلو بقلاوة وكيلو شوكليت وكيلو كباب للعشاء لاصحاب هكذا مطالبات.
 
انا لم ارى في حياتي هكذا مطالبات غير واقعية كوميدية مضحكة.

الشخص اذا كان فعلا مؤمن بشئ معين فعليه ان يقوم به بنفسه والا فانه لا يؤمن به. ما الذي يمنع القوميين الجدد من الكلدان والسريان بان ينشؤا مدراسهم وكلياتهم ليسمونها باي تسمية يريدونها؟ واذا كانوا لا يستطيعون ذلك ولا يملكون ذلك, فعليهم الاحتفاظ بالهدوء حتى لو احترقت اعصابهم. عليهم تعلم التعايش مع هكذا حقائق.

اقتباس
عزيزي الاثوري يريد عنوة ان يجعل من كل شيء اشوري شاء من شاء وابى من ابى كما
شاء من شاء وابى من ابى هي جملة كوميدية لانها تفترض ان هناك من يهددك انت ويهدد حياتك ان لم توافق, ولكن هذا بالتاكيد لم يحصل.

انت ربما تقصد بان القوميين الاشوريين يعتبرون الكل بانهم اشوريين. وهذا الشئ اذا حصل واذا دخل الكل تحت غطاء القومية الاشورية سيكون له نتائج مفيدة, لانني ارى بان الذين دخلوها من المنتسبين للكنيسة الكلدانية والسريانية اصبحوا اشخاص مهتمين بتعلم لغة الام ويمتلكون وعي قومي.

اما اذا حدث العكس بان يتم اعتبار الجميع كلدان او سريان, فان النتيجة ستكون سيئة جدا, حيث لا احد سيهتم باللغة ولا اي شئ قومي.

هل هناك قارئ واحد يمتلك شك في هكذا نتائج؟

وطبعا الوضع بين المنتسبين للكنيسة السريانية هو اسواء من الكلدانية. فحسب ملاحظتي فان المنتسب للكنيسة الكلدانية اما يعرف لغة الام او يتحدث بالعربية, واذا عرف لغة الام فانه يتحدث بها. ام المنتسبين للكنيسة السريانية فان الذين يجيدون لغتنا الام تراهم غالبا يميلون للتحدث بالعربية, هذا بالاضافة انني شاهدتهم في عدة احتفالات وهم بينهم العديد ياتون بملابس الدشداشة والعكال العربي, هذا ما يخص حديثك عن الازياء.

وحول الرابط للشخصيات التي كلما تعددت تبهرني اعطيك هذا الرابط كمثال:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,803123.msg7451929.html#msg7451929

تحياتي


غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز والزميل قيصر شهباز المحترم
أتمنى أنا أيضا لو كنا فعلاً في جنوب العراق وخاصة في النجف مع فنجان شاي يأتي به صاحب المقهى وعندما يضعه أمامنا يقول بيت أو بيتين شعر ارتجالي
نصف شعراء العرب من العراق ونصف شعراء العراق من الجنوب

أخي قيصر، في التاريخ هناك حقائق وهناك أراء، الحقيقة تختلف عن الرأي
الحقيقة أن بغداد هي عاصمة العراق
الآراء تختلف من أين أتى اسم بغداد
وفي الابتدائية عندما سئولتَ ما هي عاصمة العراق وأجَبتَ أن اسم بغداد ينحدر من كذا وكذا، لما كُنتَ مهندساً اليوم.
والحقيقة أن الفراعنة شيدوا الأهرام
والآراء عديدة كيف شيدت
والحقيقة أن هناك شخص مهندس موجودة صورته أمامي اسمه قيصر شهباز
والآراء أن اسم شهباز فارسي أو تركي أو كردي ,وإذا كان فارسي فايضاً فيه عدة آراء
والحقيقة أن اسم قيصر هو روماني، ولكن قياصرة روسيا لم يكونوا رومان
الحقيقة أن 1+1=2 ،ولكن بطريقة التفافية وملتوية استطيع أن اثبت أن 1=2، وكالتالي
نفرض ان س=ص
س2=ص2 (رقم 2 يعني تربيع) إذا رُفعت كميات متساوية إلى أخرى متساوية تبقى النتائج متساوية.
س2-ص2=ص2-ص2 (إذا طرحت كميات متساوية من أخرى متساوية تبقى النتائج متساوية).
(س-ص) (س+ص) = ص (ص-ص) فتح الطرف الأيمن فرق بين مربعين، والأيسر عامل مشترك ص
(س-ص) (س+ص) = ص (س-ص) لأن س=ص
بتقسيم الطرفين على س-ص نصل إلى النتيجة
 (س+ص) = ص (إذا قسمت كميات متساوية على كميات متساوية تبقى النتائج متساوية) 
وبما أن س=ص،  إذن ص+ص = ص
أي أن 2ص=ص   أي 2=1
فالحقيقة يا أخي وزميلي في المهنة قيصر العزيز أنه لا وجود للآشوريين في التاريخ المسيحي إطلاقاً، وإنما هم سريان وناس بسطاء خدعهم الانكليز بوعود كاذبة، واستعملوهم في الحرب الأولى لخدمة مصالحهم الاستعمارية، وبعد أن خدعوهم تركوهم، وبقي هؤلاء الناس البسطاء الطيبين يعتقدون فعلاً أنهم أحفاد الآشوريين القدماء، وبدء بعضهم يستعمل التزير وطرق الاشتقاق والطرق الالتفافية والملتوية لإثبات ذلك، ناسين حتى الدولة الآشورية القديمة كان فيها عدة أقوام، وعليه لو استطاع السريان الشرقيين (الآشوريين) من إقامة إقليم آشور، بل لو بدَّل العراق اسمه إلى جمهورية آشور، فسيبقى العربي عربي والكردي كردي والسرياني سرياني وهكذا، لأن آشور اسم جغرافي، والقومية مرتبطة باللغة.

أمَّا موضوع من أين أتى اسم سوريا والسريان ..الخ، فرغم أنه خارج عن موضوعنا الان لكنه يقسم إلى سوالين، الأول هو ضمن اختصاصي وهو من أين أتى اسم السريان، والجواب من سوريا الموجودة على الأرض سنة 33م، وانتهت الإجابة بما يخص اختصاصي.
أما من أين أتى اسم سوريا، فالموضوع خارج اختصاصي لأني باحث بتاريخ السريان الذي يبدأ سنة 33م وليس قبلها، وبما أن الموضوع طويل وبالذات هو خارج اختصاصي، فليس لي وقت للإجابة، ومع هذا لأنك أخ عزيز سأجيبك وأحيلك إلى رابط جوابي على الأخ خوشابا سولاقا الذي أتعبتُ نفسي من أجله حينها ايضاً (والمعلومات في الرد هي عامة أو للتسلية فقط)، أي اقتنعت أم لم تقتنع فذلك لن يغير من أن الآشوريين الحاليين سريان فقط في كل تاريخهم من سنة 33م.علماً أن هناك معلومات جديدة أيضاً ومهمة بهذا الخصوص سأضيفها  للمعلومات الموجودة في الرد وسأكتبها مستقبلاً بمقال مستقل مُنظَّم أكثر، لضيق الوقت حالياً، ولأنها غير مهمة بالنسبة لي كما قلتُ.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=754393.msg7317259#msg7317259

الأخ العزيز قيصر المحترم
أجبتُ حضرتك كثيراً وخارج الموضوع، وأتمنى أن تجيبني حضرتك داخل الموضوع وبكلمة واحدة فقك وبصراحة ومباشرةً بدون يمين ويسار وكأننا جالسين نشرب شاي في النجف، لكي استفاد شخصياً خبرة بكيفية الكتابة والرد.
المطران توما اودو علامة باللغة ويعرف كل الكلمات وألف قاموس باسم سيمتا لشانا سورييا
 1: هل لو كان توما اودو قد ألفه باسم اتوريا أو آشوريا وطبعه أخر باسم سرياني أو نيجري سيكون تزوير أم لا؟
2:  هل طبع قاموس العلامة توما اودو واسمه سيمتا لشانا (سوريايا) باسم قاموس آشوري تزوير أم لا؟
   انتظر الإجابة مُذكراً حضرتك بالأكاديمية والهندسة، (والوصايا العشرة).
وشكراً
موفق نيسكو.


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2656
    • مشاهدة الملف الشخصي

الحقيقة أن 1+1=2 ،ولكن بطريقة التفافية وملتوية استطيع أن اثبت أن 1=2، وكالتالي

نفرض ان س=ص
س2=ص2 (رقم 2 يعني تربيع) إذا رُفعت كميات متساوية إلى أخرى متساوية تبقى النتائج متساوية.
س2-ص2=ص2-ص2 (إذا طرحت كميات متساوية من أخرى متساوية تبقى النتائج متساوية).
(س-ص) (س+ص) = ص (ص-ص) فتح الطرف الأيمن فرق بين مربعين، والأيسر عامل مشترك ص
(س-ص) (س+ص) = ص (س-ص) لأن س=ص
بتقسيم الطرفين على س-ص نصل إلى النتيجة
 (س+ص) = ص (إذا قسمت كميات متساوية على كميات متساوية تبقى النتائج متساوية) 
وبما أن س=ص
إذن
ص+ص = ص
أي
2ص=ص
أي 2=1

موفق نيسكو.


كلا يا رجل انت لا تستطيع ان تثبت ذلك.

انت تنسى بانك تنطلق من معطيات بان
س = 1
ص =1

اي ان س - ص = 0
لان 1-1 =0
وانت تقوم بشئ لن يخطي فيه اي شخص له علم بابسط قواعد الرياضيات , حيث تقول

اقتباس
بتقسيم الطرفين على س-ص نصل إلى النتيجة

الرياضيات لا يسمح بالقسمة على الصفر.  وهنا س - ص = صفر.  لان س = 1  و  ص =1 .

اقتباس
فالحقيقة يا أخي وزميلي في المهنة قيصر العزيز أنه لا وجود للآشوريين في التاريخ المسيحي إطلاقاً، وإنما هم سريان وناس بسطاء خدعهم الانكليز بوعود كاذبة، واستعملوهم في الحرب الأولى لخدمة مصالحهم الاستعمارية، وبعد أن خدعوهم تركوهم،

انت تصف ما تكتبه بانها ابحاث, انت اعطي للقارئ شئ كتبته انت يتجاوز هذا الاقتباس الذي لا تملك سوى اعادته, وعندما تنتهي من اعادته فانت تقوم بتكراره. وكأن كثرة التكرار والاعادة ستجعلك على حق.

سؤال لك بالرغم من انك لا تملك القدرة على الاجابة: كيف لك ان تدحض بان الانكليز وعلمائهم لم يملك احد منهم ايمان بان هؤلاء هم بالفعل احفاد الاشوريين؟

الانكليز معروف عنهم بانهم كانوا يصطحبون دائما معهم علماء, نظرية داروين نتجت كلها من مصاحبته لللانكليز وانتقاله بين القارات, هل هذه ايضا مؤامرة انكليزية يا رجل؟. وايضا الاكتشافات الاثرية وغيرها كلها نحن اليوم نملكها نتيجة اصطحاب الاستعمار البريطاني للعلماء في كل منطقة توجه اليها. اي انهم لم يكن يعتمدون على رؤية جنود او ضباط او اخرين, وانما العلماء. قضية دعم الانكليز لصحة التسمية الاشورية هو شئ يخدم القومية الاشورية وليس العكس. اذ شخص مثلي غير مرغم اطلاقا بتبني القصص والروايات التي تنشرها انت  والتي لها علاقة بعوامل نفسية تخصك.

اذا ناقش ابناء شعبنا بشكل حيادي فانا متاكد بانهم سيفكرون بالطريقة التالية: كيف يمكننا ان نعرف من هو كلداني او اشوري؟ الجواب سيكون من الصعب تحديد ذلك. ولكن كل ابناء شعبنا لن يمتلكوا الشك باننا اما كلدان او اشوريين. هنا ستبقى الحقيقة بان وجود شعبنا المسيحي في المنطقة التاريخية للمملكة الاشورية ستجعلنا اقرب بكثير في ان نكون اشوريين. هذه الفقرة بالذات كتبتها انا بدون اية عواطف وبدون تفكير سياسي وبدون ميل مسبق لاحد الاطراف.

اما في اننا شعب سرياني فهذا اعتقد بان القليلين جدا من سيفكر بها.

وحتى ان من يقول بان هناك جامعات تستخدم اسم اللغة السريانية, فان هذه الجامعات مع هذا لا تشير الى انها لغة الشعب السرياني. اغلبية الجامعات تشير الى انها لغة الاشوريين. وهذه يشيرون اليها ايضا في علم الاشوريات, اثناء الاشارة الى اللغات....

من الافضل لك ان تتوقف عن الكتابة في عدة اختصاصات كالتاريخية, خاصة وانت تقوم بالقسمة على صفر. واذا قارنت المقالات التي تكتبها والتي تصفها بالابحاث التاريخية مع كتب للمؤرخين سترى بوضوح بانك لا تملك اي علم بقواعد علم التاريخ.

غير متصل عادل السرياني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الكبير موفق نيسكو المحترم
تحية كبيرة لك
الرياضيات لا يسمح بالقسمة على الصفر.  وهنا س - ص = صفر.  لان س = 1  و  ص =1 .
استاذ موفق المحترم
 انت لم تثبت كلامك بان طروحات المتاشوريين هي صفر وهم صفر بالمصادر التاريخية فحسب
بل بالرياضيات ايضا فجعلتهم يعترفون بملئ فمهم انهم ينطلقون لاثبات وجودهم بطرق التفافية وملتوية فيقسمون ويضربون ويجمعون ويطرحون وجودهم ونضرياتهم من صفر والنتيجة انهم فعلا صفر
برافو لقد اوقعتهم في الفخ دون ان يعلموا مع تحياتي

غير متصل عادل السرياني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
قاموس سرياني سويدي مزور باسم اشوري
بالسرياني قاموس سرياني وبالسويدي اشوري
ولا نعلم كيف سينطق المتاشورون اسم القاموس باللغة الام  اذا سالهم احد// هل سينطقوها سورييا كما مكتوبة /////لو اتوريا لو اسيرسكا



غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ لوسيان المحترم
تحية لردك الصاعق مرة اخرى على هذا المستعرب الفاشل الذي يقوم بالقسمة على الصفر-ههههههه ,لاحظ انه يتهرب من الاجابة على السؤال من اين جائت كلمة سوريا حيث يدعي ان هذا ليس ليس من اختصاصه!!!!! بينما يستمر في ترديد اسطوانته المملة التي هي بحق قصة مضحكة لتنويم الاطفال تذكرني بقصة مضحكة اخرى مازال يرددها المروجون لنظرية مايسمى بالنشوء والتطورالتي قام بوضعها تشارلز داروين هذه النظرية التي ثبت فشلها بالدليل القاطع ورغم ذلك مازالت تدرس في المدارس والجامعات الامريكية والقصة المضحكة تقول بانه كان يعيش على كوكب الارض قبل  250 مليون سنة حيوانات ضخمة تسمى الديناصورات ,هذه الحيوانات انقرضت بالكامل بعد ان سقط نيزك على الارض قتلها جميعا هههههههه!!!!!-قصة جميلة فعلا لكنها برايي لاتصلح الا لتنويم الاطفال الصغار - ربما كان صاحب الشريط يعتقد ان الاشوريين القدماء كان حالهم كحال الديناصورات المسكينة هذه انقرضوا جميعا بعد ان سقط عليهم نيزك من السماء بعد ان كانوا تجمعوا في مكان واحد بانتظار هذا النيزك ليسقط عليهم ويبيدهم جميعا -انها قصة تصلح برايي لكي تكون قصة لفلم من افلام الخيال العلمي  بصناعة اميركية هوليودية!!!!
الحقيقة لم اكن اعرف ان الجامعات في اوربا الشرقية مازالت تعتبر كلمة سريانية مرادفة لكلمة اشورية -انا من جانبي سابحث على الانترنيت في هذا الامر واذا كان فعلا الكلام صحيح وانا اظن انه كذلك سيكون هذا دليلا على ان مصطلح سريان او سيرياك شائع في الدول الغربية على الاغلب وهو الذي يقوم بالترويج لهذا المصطلح غير الدقيق بالاضافة الى مصطلح اراميين في حين يسكت على التزوير الكبير الذي حدث ويحدث في تاريخ منطقتنا منطقة الشرق الاوسط من قبل العروبجيين اصحابة بدعة القومية العربية الكاذبة التي ظهرت مع ظهور الاسلام -السياسة هنا مازال لها مع الاسف القول الفصل.
من المصطلحات الاخرى الخاطئة التي مازال الغرب يروج لها هو مصطلح النسطورية الذي مازالوا يطلقونه على كنيسة المشرق الاشورية في حين ان كنيسة المشرق لم تطلق على نفسها تسمية نسطورية اطلاقا في تاريخها الذي يمتد لحوالى 19 قرن وحتى هذه اللحظة,صاحب الشريط موفق نيسكو استعمل مصطلح النساطرة او السريان النساطرة مرات عديدة .

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ ألعزيز موفق نيسكو ألمحترم،

ألحقيقة بأن ألحديث بين الاخوه في ألأصل وفي ألحرفة أصبح مشوقا، صحيح عند إستخدام طرق ملتوية يمكن أن تبرهن نتيجة معينة غريبة عن ألتصور ولكنها فقط للتسلية.

تفضلت بأن لا وجود للآشورية في ألتأريخ ألمسيحي، أفهم من ذلك بأن ألأسم ألآشوري تحول إلى تسمية أخرى، بمعنى آخر إن ألآشوريون من خلآل ألمفهوم ألذي زرعه مجموعة من أناس لهم مقاليد ألسيطرة بحكم موقعهم ألإجتماعي وألديني ألمؤثر في رفض أصلهم ألآشوري لكي يصبحوا مسيحيين جيدين وغيروا إسمهم إلى تسمية أخرى، كما تعلم أخي موفق بأن وجود ألآشوريين في ألتأريخ هو حقيقة، ولظروف قاسية مختلفة عن سابقتها خارجة عن ألإرادة تحول المسيحي من التسمية الجديدة المذكورة اعلاه الى عربي عندما إجتاح ألمسلمون ألعرب من شبه ألجزيرة ألعربية وغزوا بيت نهرين أعطوا خيارا للشعب ان يعتنق ألإسلآم أو دفع ألجزية أو مصيره ألموت، وأكيد أعدادا كبيرة أسلمت لأنهم تربوا او لقنوا مفهوم حب عدوك ولا تقتل او بمعنى لا تقاوم وبهذا ألتفكير لم يكونوا مؤهليين او مستعدين للدفاع عن عوائلهم بشكل عام، وحدث تحول آخر في ألتسمية كنتيجة للدين ألجديد ولكن باسباب مختلفة عن سابقتها. من المعقول ان قسما كبيرا من ألآشورييون تحولوا إلى تسمية السيريان، بألإعتماد على فطاحلة أللغة أليونانية ألذين كانوا متقدمين أكثر من باقي ألأمم في ذلك ألزمان، ومن ألمنطق بأنهم إنتقوا ألتسمية ألسيريانية الناطقة باليونانية ألتي خلصت ألأمة من أجدادهم ألآشوريين لكي يصبحوا مسيحيين جيدين, إعتمادا على كلامك بأن ألآشوريين لم يكن لهم وجود في ألمسيحية، إنني أحاول إستعمال ألمنطق هنا، وكذلك لم يكن لهم وجود في ألإسلآم لأنه ألصقت بهم ألتسمية ألعربية، ولكن ألإنسان كالمادة لا يتبخر ولكنه يتحول بموجب عوامل معينة الى اجيال خرجت عن اصولها تدريجيا، ولكن عندما تتغير ألعوامل عن طريق ألتطور ألعقلي لصالح الانسان يبدا بالتفتيش عن جذوره, وأخذ ألعراقي مثلا في بابل يقول أجدادي ألبابليين, يوريكا!!، إنها صفة ألإنسان بألتفكير وألبحث عن أصوله، بدأ ألعراقيون بألقول أجدادنا ألعراقيين ألقدماء كبداية بحث، ولكن لا يوجد "ألعراقيين ألقدماء" لأن ألعراق أتى في بداية ألقرن ألماضي وبالتاكيد سوف يلقفها قريبا لان العلوم في وقتنا الحالي تصل بسرعة البرق، ومع الزمن وألتطور يقوم ألعقل ألعراقي ويقول إنتظر وهلة، إن ألعراقي في ألسماوة أجداده هم ألسومريين، وألمصريين قد يصلوا إلى مرحلة ألرجوع إلى ألفراعنة، ألسؤال هل ألفراعنة لهم لغة خاصة بهم او يعتقد ألمؤرخيين بأنهم عرب الاصل؟ وهل حقا غالبية ألشعب ألسوري من ألأصول ألعربية، مع إحترامي للعرب, والى اخره.

بالنسبة إلى سؤالك حول مقولة ألمطران توما أودو، أرجع أقول لك مخلصا اعتقادي بأن معظم ألآشوريين تحاشوا إسمهم ألأصلي لأنهم لقنوا ولقرون عديدة دينيا وعائليا بأن ألآشوريين كانوا شديدي ألقسوة وملحدين ولم يعرفوا ألله، وحتى يكونوا مسيحيين جيدين وجب قطع ألصلة بألأصل، علما أنه في تلك ألعصور ألقديمة كانت ألأمم تستخدم ألقسوة كطريقة للبقاء، كل ألأمم في سبيل ديمومتها إستعملت طرقا رهيبة للخلاص من أعدائها او اخذ المكاسب الحياتية، غزوات ألمغول، ألحروب ألأوربية ألداخلية وألعالمية، ألإمبراطورية ألعثمانية، وألأمثلة ألحقيقية كثيرة في هذا ألعصر، هذا هو ألمنطق ألذي أراه أقرب من ألصحة وفي تفكيري.

أخي ألعزيز موفق تذكر بأنني صادق في إحترامك, وهذا مهم جدا وشخصي بالنسبة لي, متمنيا لك ألسعادة مع ألأسرة ألكريمة، ولكافة ألمتحاورين.

قيصر

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ والزميل العزيز قيصر شهباز المحترم
أنا أيضاً اتشوق بمحاورة زميل لي وكنت أتمنى أن نكون على ضفاف شط العرب ونتسلى ونتحاور بالهندسة والرياضيات وكيفيه استعمال طرق الخدعة بالرياضيات للوصول إلى غاية معينة علماً انه لدي أكثر من هذا المثال، أفضل من هل الشغلة التعبانة آشوري سرياني كلداني..الخ (لترطيب الجو).

أخي العزيز قيصر الشعوب تختلط وتفترق،تهاجر وتستقبل، ترحل وتستقر، تتحارب وتتعانق، تتزواج وتتصاهر، فتموت أسماء وتولد أخرى، وهناك كثيراً من الأسماء سادت ثم بادت. والدايم وجهه الكريم.
تقول:تفضلت أن لا وجود للآشورية في ألتأريخ ألمسيحي، أفهم من ذلك بأن الاسم ألآشوري تحول إلى تسمية أخرى
والجواب: نعم أصبح اسمه الشعب مادي (دولة ميديا)، وقبل أن يأتي الآشوريين من بابل كان اسم البلاد سوبارتو، وقبل أن يأتوا إلى بابل كانوا في مكان آخر (أتمنى أن يجيبني عليه الآشوريون وفق المصادر، ما هو الموطن الأصلي للساميين ومن أين نزحوا إلى بابل؟؟؟؟)، والمهم عندما أتى السيد المسيح لا وجود لشئ أو شعب اسمه آشوري لا في الكتاب المقدس ولا في التاريخ ولا في الآثار ولا في مجامع كنيسة المشرق، علماً أن جميع الأسماء موجودة الآراميين، العرب، الفرس، الأرمن ، الأكراد، الميديين، الداسنيين وغيرهم، فاسم آشور سادَ ثم بادَ. شانه شان السومريين، الاكديين، الجوتيين، الكاشيين، الحثيين، الاموريين، اللورستانيين، فهل تبخر كل اؤلئك الناس ولم يبقى إلا الآشوريين.

من يدعي أنه آشوري أو سومري أو اكدي أو سرياني عليه هو أن يثبت وجوده بوثائق واضحة ومباشرة وبالاسم وليس سؤال الآخرين، إذا أنا لست موجود فأين كنتُ؟، بل عليه أن يجيب على أسئلة الأب عمانؤيل يوخنا: إن الأصل في تسمية أي شعب هو ما يُسمِّي نفسه في لغته، وشعبنا لم يُطلق على نفسه يوما بلغته تسمية آشوري، مضيفاً أن الاسم الآشوري هو بدعة قائلاً: أعطوني كتاباً واحداً، مصدراً واحداً، مخطوط واحد، وريقة واحدة، بل جملة واحدة تُسمِّي هذا الشعب آشوري، أعطوني قاموساً واحداً أو كتاباً قواعدياً واحداً يتضمن هذا التنسيب الذي تبدعونه، أعطوني إنساناً واحداً عبر آلاف السنين لقب نفسه بآشوري.(القس المهندس عمانؤيل بيتو يوخنا،حربنا الأهلية حرب التسميات ص18).فأنا استطيع الاجابة على كل سؤال بمئات الامثلة وبكل اللغات تقول أن الآشوريين الحاليين هم سريان، واطلب من الاشوريين استشهاد واحد فقط ولسؤال واحد فقط من كتب كنيستكم  وباللغة السريانية أو كما تسمى زوراً الآشورية يقول أنكم آشوريين. وانتهى الموضوع.

أخي العزيز قيصر هناك دعوات عراقية شيعية لإقامة  محافظة أو إقليم سومر
http://almowatennews.com/wordpress-mowaten/?p=6747
http://burathanews.com/news/26917.html
هل سيقول هؤلاء نحن سومريين أم عرب وهل سيزورون اسم لغة العربية إلى سومرية،وهل إذا سمت كنيسة البطريرك أدي نفسها أكدية سيصبحون أكديين،اسم آشور جغرافي والقومية هي اللغة ولغة الآشوريين السريانية الآرامية
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=219194.0
وإذا سالت المسيحيين الميديين ما هي لغتكم؟ سيجيبون الكردية
http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=10990

كلامك عن العرب غير صحيح، وفقط للمقارنة لا أكثر، كان شعار بني غسان "نحن بني غسان من حزب الصليب والرهبان"، وشعار بعض الآشوريين الحاليين نحن ولدنا آشوريين قبل أن نولد مسيحيين، واحياناً أكثر.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,794267.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,805279.msg7457252.html#msg7457252
أنا احترم رأي أي انسان،ولكن سؤال، لماذا يربط الاشوريين اسمهم مع المسيحيين ويحالون استقطاب المسيحيين فقط؟ لماذا لا يستقطبوا مسلمين،يزيديين،كرد، شبك تحت خيمة الاشورية؟ 
وكان العرب المسيحيون يعمدون أولادهم عند قبر مار سرجيوس، ولا يعقدون معاهدة إلا عند قبر مار كوركيس (سرجيوس) وكان علم بني تغلب مرسوماً عليه مار سرجيوس والصليب، وعلم الآشوريين الحالي وثني (بالمناسبة علم الآشوريين الحالي هو بابلي سيباري)، وكان العرب المسيحيون يتغنون بالصليب فها هو الأخطل يقول
لما روانا والصليب طالعاً     ومار سرجيوس وسماً ناقعاً   /  وأبصروا رايتنا لوامعاً       خلَّو لنا رذان والمزارعا
فيرد عليه جرير
أبالصليب ومار سرجيوس تتقي  شهباء ذي مناكب جمهورا / يستنصرون بمار سرجس وابنه  بعد الصليب وما لهم من ناصر
والعرب الذين كانوا تابعيين لكنيستك شيدوا حوالي 60 كنيسة قرب النجف وحولها آخرها خبر اليوم في عينكاوا.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=806147.0

أخي وزميلي العزيز قيصر، في النهاية لم تجيبني على اسم القاموس، وهل من حق أحد أن يطبع كتاب الهندسة المدنية أو هندسة الطرق،  للمؤلف المهندس قيصر شهباز باسم الهندسة المعمارية السكك الحديدية.
سأعتبر أن حضرتك لا تعرف قراءة كلمة ܣܘܪܝܝܐ، وأكيد نيافة المطران ميلس يعرف قرأتها أحسن مني ومنك، وسأحاول في وقت ما إرسال شخص إلى نيافته حاملاً قاموس اودو والقاموس أعلاه بيده ويسأله كالتالي: كيف تقرأ تلك  الكلمة الموجودة على اسم الكتاب؟ وسنرى كيف يقرأها نيافته، سورييا، أم أتوريا، أم أثوريا، أم آشوريا، أو آسوريا.
ختاماً أنا أيضاً اعتز بحضرتك جداً واحترم شخصكم وسيعيد بكم وأتمنى التوفيق لكم وللعائلة الكريمة
وهذه ستكون آخر المداخلات مع حضرتك لأننا خرجنا عن الموضوع وأنا مشغول، ولدينا متسع من الوقت مستقبلاً
وشكراً
موفق نيسك
و

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2656
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ والزميل العزيز قيصر شهباز المحترم
أنا أيضاً اتشوق بمحاورة زميل لي وكنت أتمنى أن نكون على ضفاف شط العرب ونتسلى ونتحاور بالهندسة والرياضيات وكيفيه استعمال طرق الخدعة بالرياضيات للوصول إلى غاية معينة علماً انه لدي أكثر من هذا المثال، أفضل من هل الشغلة التعبانة آشوري سرياني كلداني..الخ (لترطيب الجو).


موفق نيسك
و
هذه محاولة خجلة ويائسة لتنقذ نفسك من خطاء في الرياضيات الذي لا يفعله اي شخص له علم بسيط بالرياضيات, لانك في مداخلتك السابقة لم تقل بانك ستكتب خدعة او انك ستثبت كيف تكون الخدعة وانما قلت بانك ستثبت بان 1=2 وتقول بان بالقسمة على صفر ستصل الى النتيجة الخ. انت بالقسمة على صفر لن تصل لا الى الحقيقة ولا الى الخدعة لانك لن تصل الى اية نتيجة تذكر. الرياضيات يقول اذا وصلت الى القسمة على صفر فلا تستمر وانما اترك المسالة. وانت لا تستطيع ان تخدع الرياضيات.

والرد على مقالاتك اعلاه لم يتطلب مني طبعا اي جهد يذكر, لان عدم جواز القسمة على الصفر في الرياضيات هو شئ يتم تدريسه لمراحل الابتدائية.

واذا كان الحال معك هكذا في ابسط قوانين رياضية فكيف هو الحال عندما انت تقفز لتجعل من نفسك مؤرخ وباحث في عدة اختصاصات. المفترض ان تجعلك اخطائك الرهيبة هذه بان تنزل على الارض ولترى بانك لا تعلم الكثير كما تتصور انت . والمفترض الان ان تتوقف عن كل هذه الاعادة والتكرار.

واخطائك الرهيبة هذه تقودنا الى النتيجة لنقول : بنفس الطريقة فان كل مقالاتك حول التسميات هي ايض خاطئة لا اساس لها من الصحة, هي عبارة عن روايات وقصص تكتبها بنفسك ولا تعتمد على اية اسس.

تحياتي

غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 463
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد موفق, هل لك ان تعلمنا من هم الاشوريون في الفيديو ادناه!
 
 
https://www.youtube.com/watch?v=tQfF7kDBr60

غير متصل جورج السرياني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 28
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
شريط حلو بس
القس القبطي يتكلم على الاشوريين القدماء قبل الميلاد
نلري ذكر اشوريين بعد الميلاد قبل ان يسميهم الانكلز اشوريين قبل مئة وعشرين سنة
مثل ما ذكر اليوم كيري السريان باسمهم بوضوح

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,806166.0.html


غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ ألعزيز موفق نيسكو ألمحترم،

حسنا فعلت بإنهاء مناقشة هذا ألموضوع ألحقيقة أنا فضلت أن تكون ألبادئ إحتراما لجنابكم، ولي بضعة كلمات لأنهي بدوري ألحديث.

ألحقيقة أنني سعيد ألحظ بإلمامي قراءة وقليلا ألكتابة بلغة ألأجداد تعلمتها في كنيستي ألآشورية ألشرقية، تعتقد بأن ألآشورية تسمية جغرافية، في نهاية هذا ألحديث أشير إلى مقولتك:
( ٠٠٠٠ وقبل أن يأتي الآشوريين من بابل كان اسم البلاد سوبارتو، وقبل أن يأتوا إلى بابل كانوا في مكان آخر (أتمنى أن يجيبني عليه الآشوريون وفق المصادر، ما هو الموطن الأصلي للساميين ومن أين نزحوا إلى بابل؟؟؟؟) آسف إنني لا أتفق مع حضرتك وبتحليلي بأن ألآشوريين عندما قدموا إلى شمال بيت نهرين سموها بإسمهم آشور أعتقد بأن هذا ألتحليل منطقي، إذا كانت ألبلاد تسمى سوبارتو صحيحة إذن لماذا قام ألآشوريين بمحوها وإستبدالها بآشور؟ هذا طبيعي عندما قوم معين يختار منطقة لسكناهم يسمونها بإسمهم ألمتداول. إن ألآشوريين من ألمناطق ألتي تسمى حاليا إيران كانوا من سكنة تلك ألأراضي عندما كانة ألإمبراطورية ألآشورية في أوجها وألتي كانت مسيطرة وبشكل محكم ألأراضي ألمجاورة إضافة إلى تقديم ألخدمات أليومية، كأي دولة عندما تحكم ألمناطق وألتي تحت سيطرتها تقوم بألواجب نسبيا تجاه ألشعب.

أود مخلصا إنهاء ألحديث تقديم إحترامي ومعزتي كآشوري إلى كافة ألإخوة وألأخوات من ألسيريان وألكلدان على حد سواء، وأعتبر هذا ألتفكير هو قمة ألعقل وألحكمة ألتي بمستطاع أي إنسان أن يفكر به، تحياتي ألخالصة لشخصكم ألكريم وجميع منتسبي أمتنا،

قيصر

غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1780
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعزائي المتحاورين نحتاج الى مواضيح توحد شعبنا المسيحي في كل الشرق الاوسط لان في الوحدة قوة ومستقبل وفي الفرقة ضعف واندثار لذلك اتمنى ان نحب بعضنا البعض كما اوصانا السيد المسيح ولا يهم اذا كان كلمة سريان قد جاءة من كلمة دولة سوريا او العكس ولا يمكن ان نقول ان اشور قد سقطة وانتهى الاشوريين لان هناك الكثير من الممالك قد سقطة ولم تنتهي.تقبلو محبتي.


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 881
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز الباحث موفق نيسكو
الأخوة المتحاورين الكرام

تحية وتقدير .. كوننا أمة لها حضارة عريقة - حضارة وادي الرافدين - وتاريخ أمتد لالاف السنين قد أمدت البشرية بمستلزمات التطور الحضاري في جميع جوانب الحياة ومنها اللغة التي تطورت منذ أن كانت مسمارية .. فقد تناوب على على حكم هذه الأمة شعوب بمسميات عديدة " السومريين، الأكديين، الكلدانيين، الاشوريينن، البابليين واخرين" وكان لكل شعب من هذه الشعوب حقبا تاريخية حكموا فيها وكلها كانت من ضمن نفس الحضارة - حضارة وادي الرافدين -،

موضوع اللغة بدأت تسميتها بالمسمارية فالأكدية وأنتهت بالارامية، ليس من الشرط ان يكون اسم اللغة (كلدانية) في زمن حكم الأمبراطورية الكلدانية، وليست أيضا (اشورية) في زمن حكم الأمبراطورية الاشورية بحقبها الثلاثة ولم تكن هذه اللغة تسمى (بالبابلية) في زمن حكم البابليين، اللغة تطورت حرفا وكتابة ومفردات كلما تطورت الحضارة في الحقب الزمنية المذكورة.

صحيح نحن اليوم أبناء أمة واحدة بثلاث تسميات هي (الكلدانية والسريانية والاشورية) وهذه التسميات قد اشتقت من تسميات الحضارات التي ذكرناها في أعلاه وأبناء الأمة هم الورثة الحقيقيين لهذه الحضارة ذات الحقب التاريخية المذكورة، لكن هذا لا يعني أن كل تسمية لها لغة خاصة بها وتحت اسم تسميتها وورثتها منذ الالاف السنوات، كل الدراسات التاريخية والبحوث والرقم الطينية وابحاث المستشرقين تقول بان اللغة كانت واحدة بدات بسيطة وصورية عندما كانت مسمارية وأنتهت لغة متطورة حية عندما سميت بالارامية التي كانت لغة المراسلات السياسية والحربية والتاريخية ولغة العلوم.

ورغم كل هذا التطور اللغوي من حيث التسمية ألا أنها تغيرت في النهاية من التسمية الارامية الى السريانية وهذا شأن المؤرخين والباحثين والمستشرقين وفي عصرنا الحالي ثبتت هذه التسمية (السريانية) لتغدو لغة الكلدان والسريان والاشوريين، قبل (41) سنة من اليوم تأسس في العراق مجمع اللغة السريانية في العام 1972 وكان يديره أبناء أمتنا من السريان والكلدان والاشوريين ولا زال البعض منهم أحياءا واذكر منهم الباحث اللغوي الكبير (بنيامين حداد - كلداني من ألقوش) كرم العام الماضي من قبل الأتحاد الاشوري العالمي مع الأستاذ (يوارش هيدو - اشوري من دهوك) لجهودهم الكبيرة في خدمة وتطوير لغتنا (السريانية)، وكان لنا في هذا المجمع اللغوي الأستاذ (الدكتور يوسف قوزي - سرياني من برطلة وهو أيضا كان لحد تاريخ قريب رئيس قسم اللغة السريانية في جامعة بغداد) وكذلك الدكتور بشير الطوري - سرياني من بحزاني/بعشيقة في الموصل) ومؤخرا (الدكتور روبين تيدي بت شليمون - اشوري حاصل على دكتوراه في اللغة السريانية)، ومؤخرا تم أفتتاخ قسما للدراسات السريانية في جامعة صلاح الدين في أربيل وهو في مرحلة الأعداد وقد يبدأ العمل في السنة الدراسية 2016/2017 لكي يستوعب العدد الكبير من خريجي المدارس السريانية في شمال العراق - دهوك وأربيل وعنكاوا وسهل نينوى التي لنا فيها مدارس سريانية في مراحلها الثلاثة الأبتدائية والمتوسطة والسريانية ومناهج كاملة بلغتنا السريانية للعلوم والاداب واللغة والتاريخ وغيرها والتي بدات منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي (اي 20 سنة وتحت تسمية اللغة السريانية)، وكما لنا مؤسسات عديدة تحت أسم اللغة السريانية مثل مديريات التعليم السرياني في وزارات التربية (المركز والأقليم) ومديرية الفنون السريانية واتحاد الادباء والكتاب السريان وغيرها كثيرة.

أن تسمية لغتنا بالسريانية ليس أنتقاصا من تسمياتنا القومية التي نعتز بها جميعها، بل هي قوة اضافية لها، كما أن العالم أجمع الذي يعرفنا بهذه التسميات الثلاثة يعرف أن لغتنا الموحدة هي السريانية وهي لغة حية ومتطورة وهي سليلة اللغة الارامية أو الأكدية، ولكن تبقى لغتنا الرسمية التعليمية المتعارف عليها في جامعاتنا ومؤسساتنا ومدارسنا هي السريانية وفي جميع المناهج الدراسية ولكل المراحل .. وشكرا للجميع.

ملاحظة: بعد نشري لهذا التعليق أنتبهت بعد فترة قصيرة جدا بانني كتبته لغرض التعليق على موضوع "الفرق بين اللغة السريانية الارامية والاشورية" ولم يكن تعليقا على موضوع "نيافة مطران أستراليا مار ميلس وتسميته للغة السريانية بالاشورية في اليوم العالمي للغة الأم" للأستاذ الباحث موفق نيسكو، وعندما أنتبهت لذلك أردت حذف تعليقي ونقله الى مكانه الصحيح ولكنني رأيت وجود تعليق على تعليقي هذا من الأخ العزيز أدي بيث بنيامين الذي أيد بعضا من فكرتي فيما يخص مجمع اللغة السريانية ونشاطاته ومنها مهرجان أفرام - حنين المقام في العام 1974 ودور المرحوم والد الأخ ادي في ذلك المهرجان وفي نشاطات المجمع عموما وشكرا.

كوركيس أوراها منصور