المحرر موضوع: أما ان الاوان أن تهدأ نيران ثقافة شطب الاخر؟  (زيارة 2922 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أوشانا نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أما ان الاوان أن تهدأ نيران ثقافة شطب الاخر؟
أوشـــانا نيســـان
يستغرب المرء كثيرا حين يتابع النتاجات الفكرية والطروحات القومية للعديد من كتاب أبناء شعبنا، لالاعتبارات المنافسة المنتظرة بين هذا الكاتب أوذاك في سبيل طرح البدائل التاريخية التي تقرب وحدتنا وتمكننا من  تجاوز المسافات التي زرعتها أجهزة النظم الشرقية بين ظهرانينا، بهدف خلق المزيد من الاحقاد والقطيعة المبنية تارة على المذاهب وأخرى على الانتماء التاريخي. كل ذلك من خلال تغليب كفة المصالح الفردية والحزبية الضيقة على حساب مصلحة شعبنا بهدف تسهيل مهمة المراهنة على أسوأ الخيارات المتاحة لنا ألا وهو خيارثقافة شطب الاخر والغاء القدرات الفكرية والاخوية لهذه التسمية أو تلك من دون التفكير بعواقب واسقاطات ثقافة التزوير والاستهلاك الجماهيري على مستقبل وجودنا وحجمنا المتذبذب في الشرق.
اليوم وطبقا لمخططات زعيمة النظام العالمي الجديد ونهج الاخيرة في وجوب تغيير خارطة الشرق الاوسط وتاثيرات استراتيجية هذا التغييرعلى شعوب الشرق وتحديدا مسيحي الشرق منذ غياب الخصم التقليدي الاتحاد السوفيتي السابق عام 1989، يفترض بالشعوب المغلوبة على أمرها وعلى راسها شعبنا الكلدواشوري، الاسراع في طي ملف الخلافات الجانبية والحزبية واطفاء مواقد الصراعات المذهبية من خلال اختيار كل ما يوحدنا من أوراق التاريخ أكثر مما يفرقنا  بهدف الاسراع في رفع أثار الظلم والاستبداد الذي طال جميع أبناء شعبنا وبجميع تسمياته في زمن البعث وقبل البعث وحتى قبل تشكيل الدولة العراقية  عام 1921 ولحد الان.
حيث التاريخ أثبت خلال ما يقارب من مائة عام، أنه مثلما أخفقت عقلية النظام السني العراقي في ترسيخ دعائم بنيّة الدولة المؤسساتية "العصرية" القابلة للتوجه نحو دولة العدالة والديمقراطية النزيهة رغم مرور ما يقارب من قرن، كذلك أخفقت القيادات السياسية في الاقليم الكوردستاني في خلق المناخ السياسي الملائم لتثبيت الاستقرار السياسي المطلوب لآنجاح التنمية الاقتصادية في الاقليم تمهيدا لاطلاق مسيرة الحوار السياسي الشامل بهدف تقريب ساعة المطالبة بحق تقريرمصير الشعب الكوردي بأعتباره حقا طبيعيا ودستوريا له ولجميع الشعوب الكوردستانية المتحالفة معه. الامر الذي أكده جمال كوجر نائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية في البرلمان بقوله" حل المشاكل بين بغداد واربيل سيبعد خيار اقليم كردستان بالتفكير في الاستقلال عن العراق"، نقلا عن وكالة كل العراق الاخبارية 29 كانون الثاني 2016. علما أن ظاهرة تعاظم الاخطار المتمثلة بداعش والتي ترتبت على تراكم أخطاء العقلية السياسية والادارية للسياسين الجدد، كانت بمثابة أرضية خصبة لتنامي الصراعات المذهبية بين سنة العراق وشيعته بحيث بات الصراع يشكل خطرا جديا على وجود ومستقبل الشعوب العراقية بجميع انتماءتها العرقية والمذهبية. فالوضع السياسي السيئ دفع باول رئيس وزراء للحكومة العراقية المؤقتة بعد الاطاحة بالطاغية صدام حسين السيد أياد علاوي أن يعترف علنا ويقول في حديث لجريدة الشرق الاوسط "أننا مسؤولون عما حدث في العراق بعد السقوط"..وأضاف" العراقيون صاروا يترحمون على النظام السابق بسبب اداء الحكومات التي أحرقت العراقيين بنار الطائفية والمحاصصة"، جريدة الشرق الاوسط 25 يناير 2016.
أما بقدر ما يتعلق الامر برؤيتنا القومية والوحدوية تحديدا بعد أشتداد حدة الخلافات المذهبية والحزبية وحتى العشائرية التي تؤججها الزعامات الحزبية وتدخلات دول الجوار هذه الايام، فأن مستقبل وحدة شعبنا الممزق والمنحل أصلا سيتعرض في ظل استمرارهذا الصراع اللاعقلاني، الى نكسات اكثر صرامة مما كنا نعتقد حتى في زمن العولمة والعراق الجديد في حال المضي قدما وراء سياسات زرع التفرقة والغاء الاخر ونهج تاجيج النعرات الطائفية والمذهبية من خلال بث المزيد من التفرقة والتشتت والاختلافات  بين أبناء الشعب الواحد.
حيث يفترض بالعقل الاشوري الناضج أن لا يؤرقه هاجس نهوض أخيه الكلداني او السرياني ولايجعلهما خصما ولا مصدرا لشقاءه المتواصل عبر قرون، بل يفترض به أن يشعروفي قرارة نفسه بانهما مكملان له ولتوجهاته الوحدوية والسياسية والامر نفسه ينطبق على السرياني والكلداني على حد سواء. 
عليه يفترض بالعقل الاقلوي أو"المسيحي" الملاحق تاريخيا في الشرق، أن يتسامى ولو مرة فوق جراحاته المثخنة ويعترف من دون تردد، ان العقلية السياسية التي سهلت للحاكم السني الذي لم يفرد بندا واحدا ولا حتى فقرة واحدة تخص حقوق أقدم مكون عرقي عراقي ألا وهو شعبنا الكلدواشوري ضمن دستور العراق خلال أكثر من ثمانين عام، يجب أن تكون حقيقة العقلية تلك عبرة لكل اشوري كلداني سرياني أن لا ينتظر قرنا اخر ليستيقظ "هذا اذا قدر له أن يستيقظ داخل الوطن" ويحس ان الاقلوي للاسف الشديد مستغرق في الخسران وغافل عما يجري حوله بسبب دفاعه عن مجرد حفنة من الشعارات الوطنية. فلو أن سيف التطرف الاسلامي لم يفرق يوما بين رقاب مسيحي العراق، سوريا،لبنان أو أي
بلد من بلدان الشرق الاوسط، فلماذا يفترض بنا ونحن الضحية ان نفرق بين أشقاءنا يا ترى؟
 أما الامر الذي قد يثيرالدهشة الكبرى هذه الايام، هو أمر السرياني "المثقف" الذي يجتهد ويتسابق في تقديم الوثائق المستعربة حد النخاع من أجل الغاء وجود شقيقه الاشوري وانتماءه التاريخي المكمل له ولوطنه باعتبار الاشوري طبقا لتلك الدراسات المستعربة والمزورة عدوا لدودا للانسانية والحضارة التي خلقها بنفسه على ضفاف دجلة والفرات قبل 6766عام، طبقا لمعظم الدراسات والبحوثات التاريخية القديمة منها والحديثة وأن الاشوريين الحاليين انحدروا من الاشوريين الذين بنوا الامبراطورية الاشورية " سقوط الامبراطورية الاشورية لم يعن نهاية شعبها بل أنهم عملوا في الزراعة واصبحوا مسيحين بعد سبع او ثمان قرون"، يذكر هنري ساغس أحد أهم علماء الاشوريات،
الحقيقة التي أكدها عالم الاشوريات البروفسور سيمون بربولا في جامعة هلسنكي بقوله " أن اكتشاف رقم أرامية تحتوي على أسماء آشورية في منطقة الخابور بسوريا بعد سقوط نينوى بقرون يؤكد وجود قرى آشورية بتلك المنطقة.. وان دمرت المدن الرئيسية لاشور لكن هذا لايعني ان كل الشعب الاشوري ضاع وانقرض".
وفي الختام يجب القول والتأكيد، أن أكثر ما يقلقني ويثير الاستغراب والتساؤل لدى القارئ الكريم والمثقف الكلدوأشوري العضوي على حد سواء، هو مغزى السر الذي تحمله الاحقاد أوالعداء الذي زرعته أجهزة النظم الشرقية الاستبدادية في عقلية "حفنة" من أشباه المثقفين المحسوبين على أبناء شعبنا الابي، لينتهزوا كل فرصة مواتية للتسابق في التضامن من جديد مع أعداء شعبنا ومضطهديه كما فعلوا حتى الامس القريب في سبيل الانقضاض على أشقائهم ونهش لحمهم ودمهم وهم أحياء ؟
 
 



متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1954
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق والاستاذ اوشانا نيسان المحترم
تحيه طيبه
وان كنا نختلف في امور وافكار معينه  لكننــــــــــــــــي
هنا أشــد على قلمك  متضامنا مع  ما تفضلتم به خاصة الكلمات والتعابير المحمـّله  بمعاني التجديد و ضرورةالتحديث الفكري في ممارساتنا وطرائق تفكيرنا تجاه بعضنا البعض  وشعبنا يمر في وضع لا يسمح باي شكل من الاشكال لمحاولات التنابزات اللفظيه  العبثيه.
شكرا جزيلا لكم على ما تضمنه مقالكم من كلام اعتبره محاوله  لفتح طرق وسبل جديده بعد تذليل مثل العواقب التي تطرقتم اليها.
تقبلوا خالص تحياتي

غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1954
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز اوشانا: كلام اكثر من جميل وواقعي وسهل للتطبيق فقط يحتاج الى النظر الى الامام مع المحبة لهدف واحد وهو مستقبل شعبنا. فقط احب ان اضيف لماذا يحاول البعض ان يلغي الاشوريين بحجة ان اشور قد دمرة وماذا عن بابل وفارس واسرائيل ويهوذا واليونان وغيرها لماذا يقبلون بقاء الجميع عدا اشور؟ تقبل محبتي.

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 277
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة المتحاورون تحية طيبة
في محاولة شطب والغاء الاخر ولكوني متابع لما يكتب على هذا الموقع منذ سنوات فاني اقولها صريحة لم اجد مقالات سيئة وتقطر خبثا ومكرا مثل الاشرطة التي يقوم بتنزيلها المستعرب المدعو موفق نيسكو والذي منذ فترةطويلة يحاول بكل الوسائل وبقصصه التي لاتصلح الا لتنويم الاطفال وبمغالطاته الشنيعة يحاول اقناع الجميع بان الاشوريين القدماء انقرضوا ولم يعد لهم وجود وكأن نيزك من السماء وقع عليهم في غفلة وابادهم!!!, ورغم المعارضة الشديدة التي تلقاها ويتلقاها من اكثر المداخلات الا انه وبدون خجل يستمر في مهمته بدلا من ان يترك الموضوع جانبا ويتحول الى مواضيع اخرى ذات فائدة له وللاخرين.

غير متصل جورج السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد المحترم اوشانا نيسان
موضوع شيق من انسان معتدل  ولكن!!!!!
لماذا عليكم غفور رحيم وكل يوم وعشرات المواضيع بالاسم الاشوري
 وعلى غيركم شديد العقاب لانه يدافع عن اسمه القومي
اليوم ذكر كيري اسم السريان باسمنا ولم يذكر الاشوريين
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,806166.0.html
لو ذكر اسمكم بدون السريان لفتحتم ابواق مهللين ان جميع مسيحيين بالعراق اشوريين
نحن السريان نحب الجميع ولا يفرحنا ذكر اسمنا لوحدنا لاننا نعتبر كل مسيحين وكل انسان هو اخون
سبب تعرض السريان لكم هو محاولتكم الغائهم وعتبارهم اشوريين
نحن نحترم اسمكم ولكننا كسريان من هذا الاسم براء
سبب تعرض السريان لكم هو تزوير تراثهم وتراثكم وجعل كل شي اشوري
لماذا لا نتقدون مطرانكم الذي يقوم بتزوير اسم لغتنا
نحن السريان نحترم جميع الاجناس والاديان
بس انتم لا تحترمون احد
ليس المقصود انت الضاهر انت  انسان معتدل ومحترم
ومع هذا الاشورية النمتعصبة تجعلك تحتقر الاخلرين!!!!!!
فتذكر وثائق المستعربة ةلماذا تحتقر الاخرين كالعرب
هذه المرة كتبت الاشوريين  احتراما لك واذا تحتقر العرب
 او غير العرب مستقبلا ساكتب المتاشوريين 
اي كاتب يحتقر غيره في الكتابة عليه ان يقبل ان الاخرين يحتقروه
السريان ياتوكم وثائق بكل لغات العالم
تفضل انت واذكر وثائقك بلغة كنيستك الغير مستعربة واثبت وجودك
انتم ليس لديكم وثائق سوى الشتائم
نحن لا نستطيع السكوت لخاطرك وحدك او مثلك من المعتدلين المحترمين الى حد ما
اغلب كتابكم ومعليقكم لا يحترمون احد ويسخدمون كلمات قبيحة
بحق كتابانا السريان الاراميين الكبار الذين هم رمز وجودن وعزتنا
واذا لا تصمت هذه الاصوات النشز وهذه الابواق التافهة
نطلب من الكتاب السريان الارامين نشر المزيد والطعن بالاشورية اكثر
لماذا لا يكتب المثقفين الاشوريين مواضيع عن الاخلاق الاشورية وكيفية احترام الاخر
عشرات الاسماء النكرة تتهجم عل كتابان الافاضل
ولاننا السريان اصحاب اخلاق لا نشخص
اعطني سرياني واحد استعمل كامات قبيحة وكان هو البادئ
دائما انتم البادئين لان حجتكم ضعيفة
انعم ان الاوان احترموا الناس تحترمكم لا تشطبو الاخر لن يشطبكم

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 502
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الأسـتاذ اوشانا نيسان المحتـرم

تحية لشخصكم الكريم لطرحكم العقلاني الهادي لمعضلة جوهرية عانى منها شعبنا الكلدو آشوري على مر التاريخ ومنذ سقوط امبراطوريته، لذا يبدو إن الكيفية التي يصر البعض على طرحهـا وبقوة ليست محاولة من باب اعلاء شأن مكون ما من مكونات شعبنا، بل هو فكر متجذر وراسخ دأب التيار العروبي وباتخاذ بعض من المحسوبين على امتنا اداة لتنفيذ مخططاتهم بتثبيته في المدونات التأريخية اضافة على العمل الفعلي على الواقع وبمختلف الوسائل من اجل الغاء  وجود شعبنا الأصيل في هذه المنطقة التي تعتبر من اكثر بقاع العالم تعرضاً  لصراع القوميات والأعراق ، والعمل على طمس تواصله التاريخي على ارض الوطن لتبرير كافة اشكال الأحتلال واختصاب ارضه التي مورست بشتى السبل وتحت شتى الذرائع والمسميات عبر التاريخ ، وما الكتابات التي تطرح من قبل بعض المحسوبين على امتنا إلاّ استمراراً لذاك النهج ولتحقيق غايات ذاك الأفعوان بعلم ودراية واصرار. ولاّ فكيف وبأي عقلية يتقبل هولاء ليمكثوا مراهنين على فناء الكلدوآشوريين، ورثة تلك الأمبراطورية العظيمة والذين اعتنقوا المسيحية منذ القرن الأول محافظين على استمرار وجودهم رغم جميع المآسي والويلات والفرمانات التي تعرضوا عليها ويتعرضون وإلى يومنا هذا ، أملنا  بهولاء أن يرعووا ويتيقنوا بان في افعالهم تدمير الذات قبل الآخرين .
 
استاذنا الكريم اوشانا نيسان اعتذر من شخصكم الكريم لأدون بعض الحقائق للأخ جورج ،وان لم يكن من عادتي ان اتداخل مع المتداخل خارج مقالاتي ولكن كما يقال للضرورة احكام .
 
الأخ جورج السرياني المحتـرم
تحية وبعــد
إن اطلاق كلمة السريان على المؤمنين من ابناء كنيستنا دون الكنائس الأخرى في المنطقة والعالم لم يكن اعتباطاً بل جاء استناداً لخصوصية ابناء الكنيسة معبراً عن هويتهم القومية وخصوصيتهم اللغوية، ففي نفسي ووجداني ان كلمتي السريانية والآشورية وقع واحد تنتعش به روحي ويرتاح له كياني ويلهمني لتعتز نفسي بخصوصية امتي وتجذرها واصالتها. ومن هذا المنطلق أومن باننا ابناء الكنيسة الشرقية بمختلف طوائفنا( كلدان ،سريان، اثوريين) امة واحدة ، يعزز قناعي مقوماتهها المشتركة وفي مقدمتها اللغة، رغم الأختلاف الطائفي والمذهبي الذي حدث لاسباب بات الجميع يعرفها، هذه هي رؤيتي وايماني بمفهوم السريانيه ومعناها وسبب اطلاقها على المؤمنين في جغرافية انطلاقها، غير ان السريان وخاصة ممن يدعون بالسريان المغاربه وبعد ان اخذت التسمية طابعا المذهبي الديني البحت بديلة عن تسمية المذهب اليعقوبي أو ( اليعاقبه)، وبعد أن انتمى اليها الكثير من المؤمنيين من قوميات واثنيات مختلفة فقد اختلف الأمر باختلاف اثنيات مؤمنيها لتبتعد عن مفهومها ومحتواها القومي الآصلي وتتخذ شمولية الفكر المسيحي الأيماني  الجامع مع اعتزازه  كلٌ باصله وانتمائه القومي ، وبقيت التسمية سارية مقبولة بمعناها كمذهب وشكلياً كلغة محصوره لدى الأباء والسلك الكهنوتي والأدباء  فقط دون المؤمنين ، لذا نرى اختزال اللغة حتى على مستوى طقس الكنيسة الذي كان بلغة الأصل ليتقبله المؤمنون باختلاف لغاتهم واثنياتهم .وهذا شئ طبيعي  ومطلب حق في الشان الديني لان دعوة الأيمان للجميع والرب اتى لخلاص البشرية دون استثناء وليس في المسيحية لغة محددة للأيمان ، فكل شخص يتقبل الأيمان باللغة التي يفهما ليتمكن من أن يردد كلمة آمين لكلام الرب الذي جاء في الأنجيل المقدس. لذا وباختصاراقول نحن اليوم نتقبل مصطلح السريانية كلغة وليس هوية قوميه وكما كان آبائنا واجدادنا يؤمنون ويعطون لكلمة سورايي البعد القومي الآشوري (الآسوري) (المتحدثون بلغة السورث) اي الشعب الذي يتكلم هذه اللغة بالذات (كلدان سريان اثوريين) بمختلف لهجاتهم الطائفية والمناطقيه . فان اعطاء كلمة السريانيه المعربه مفهوماً وبعداً خلاف المفهوم المذهبي حينئذٍ نبقى في دوامة خلط وصراع  وخاصة عندما تعريف الأخرين بجذرنا العرقي واصولنا ونحن نقر باننا المكون الأصلي  لهذه البلدان، واليك ما جاء في احدى مداخلات الأخ حبيب الخوري (وفي الكنيسة الكثيرين من امثاله) ، حيث يقول :
انا اصلي عربي ومن قبيلة قريش تحديداً ومن اقارب رسول الاسلام محمد بالذات وبقينا مسلمين الى جدي الثامن الذي ظهر له السيد المسيح فعرف جدي ان السيد المسيح هو الاله الحقيقي وهو رب المجد ورب قريش فاعتنق المسيحية وانتمى للكنيسة السريانية واصبح سرياني   ونا الان ارفض ان اسمى عربي مع عدم انكاري اصلي لاني اعتز بالاسم السرياني لان اصلي العربي السابق قد تقدس بالمسيح السرياني ولذلك انا ارفض الاسم الاشوري ان يعمم على المسيحيين لانه اسم اله وثني واسم دموي ولهذا بعتبارك كاتب ارجو ان تساعدني وترد على سوالي وهو
هل ابقى سرياني وارفض الاسم الاشوري ام اعود الى الاسلام في حالة تسمى السريان باشوريين (ارجو ان ترد على احد الخيارين بشكل واضح).

هذا هو جوهر اشكالية السريانيه والذي تفطَّن اليه ابناء الكنيسة السريانيه ذوي الأصل الآشوري قبل عقود خلت، حينما بدأ  الشعور القومي يتنامى في الغرب والشرق وقرروا اعلان واعلاء صوت الحق واظار جوهر الحقيقة في معنى السرياني ومغزاها واصلها لتتطلع عليه الأجيال اللآحقه فكانت حقبة رواد الحركة القوميـه الآشوريه الأصيلة والتي قادها الكثيرون من اصلاء ونجباء ابناء كنيستنا السريانيه، مع الحفاظ على انتمائهم السرياني المذهبي  واحترامـه والأعتزاز به.
 
تقبل تحياتي مع فائق احترامي إن كنت من القوميات الأخرى  ومن مؤمني ورعايا كنيستنا السريانيه كما الأخ المحترم حبيب الخوري.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4856
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي ايشو شليمون
شلاما
احسنتم
الخلافات تزول بالثقافة ومعرفة حقاءق التاريخ
ولكن مما يوسف له ان البعض يحاول الطعن بالاسم الاشوري بسبب احقاد شخصيه ويصر على اراءه الخاطءه
وفي نفس الوقت يصرخ   نريد اثباتا من التاريخ
وكتبنا استنادا الى كتب قديمه
وذكرنا منها ان  القاضي صاعد الاندلسي قد ذكر الاثوريون ضمن الاقوام انذاك وقبل الانكليز بعدة قرون
وان الرحالة الالماني فريديك شولتزر قد اكتشف الاشوريين في سنة ١٨٢٩
ولكنهم يستمرون في عنادهم  الحاقد
وهذة الكتب التاريخية التي تثبت ما نرمي البه
تقبل تحياتي 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,805963.0.html

غير متصل سامي هاويل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 355
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فقط وددت الإضافة الى مداخلة الأخ روبن الصريحة والمختصرة لأقول بأن السيد موفق نيسكو ومن يدور في فلكه لم يكن لهم أي دور يشهد، ولكنهم تسللوا الى المسرح القومي عن طريق المتلونين الضبابيين "الوحدويين !!!" الذين يمتهنون بدعة الترقيع التسموي، فهؤلاء إما أنهم لم يدركوا آشوريتهم، وبذلك فهم يعانون من شحة الأيمان القومي، وتلك تعتبر مصيبة، أو أنهم مستفادين مما يدور على المسرح القومي الآشوري، فقادتهم مصالحهم للتلاعب بالثوابت القومية تحت مختلف الذرائع التبريرية، وبهذه الحالة تكون المصيبة أعظم، والغريب في الأمر هو كثرة تحليلاتهم القومية وغزارة نصائحهم التي تمطر حتى الغرق على الشعب الآشوري المغلوب على أمره، متصورين بأنهم المنقذين الذين يأتون بالبدائل اللازمة بسرعة البرق، ولكن جميع النتائج المأساوية على الصعيد القومي الآشوري أثبتت سابقاً، وتثبت اليوم، وستثبت لاحقاً، بأنهم يدورون في الحلقة المُفرغة التي أخترعوها لأنفسهم في أحوج الأوقات التي كان الشعب الآشوري بحاجة إليهم، بالأخص طبقة الكُتاب القوميين الآشوريين سابقاً، والسركلدوشيين المسيحيين حالياً.

محبتي
تقبلوا تحياتي

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 277
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ المحترم والكاتب القومي سامي هاويل
تحية اشورية طيبة - شئ جميل ان نقرا مداخلة لك مرة اخرى بعد غياب , انا معجب جدا بمقالاتك ومداخلاتك الهادفة ورغم انه ليست هناك معرفة شخصية بيننا الا انني اتشرف بك ككاتب اشوري مستقل.
الحقيقة انا تعجبني الصراحة والكلام المباشر بدون لف او دوران. ان مايجري على هذا الموقع من محاورات ومداخلات الكثير منه ليس سوى مجاملات رخيصة ومحاولات تطييب خاطر وهذا بحد ذاته مشكلة لان هناك اناس يستغلون هذه الوضعية غير الطبيعية ليقومو بنشر سمومهم وقصص تنويم الاطفال الصغار التي يروجون لها مستغلين عبارات المودة والاحترام الزائد من قبل البعض بدون داعي وهذا مايشجعهم بالاستمرار بمهمتهم القذرة هذه وهي الغاء وشطب الاشورية والاشوريين .
ان صاحب الشريط الاستاذ المحترم اوشانا نيسان كان الاجدر به ان يسمي شريطه بالعنوان التالي : اما ان الاوان ان تهدا نيران ثقافة شطب الاشوريين من قبل البعض من اتباع الكنيستين الكلدانية والسريانية, لان الاخر هنا هو دائما كل من يقول أنا اتورايا(انا اشوري) وبهذا سيكون العنوان اكثر شفافية .
ان الخزعبلات والكلام الفارغ وقصص تنويم الاطفال الصغار التي يروج لها هؤلاء ان كان موفق نيسكو او غيره في  هي ليست من تاليفهم بل هي في الحقيقة جائت نتيجة للتفسيرات الخاطئة للكلام الفارغ والخزعبلات التي كتبها احبار اليهود القدماء في التوراة والتي انتقلت للعهد القديم من الانجيل والتي ادعت بان الاشوريين القدماء ابيدو عن بكرة ابيهم نتيجة لما فعلوا باليهود القدماء حيث ابادهم الرب يهوه نتيجة لذلك وبالطبع هو ادعاء مضحك فعلا ونحن نعيش في القرن ال21  لو قلت هذا الكلام لطفل صغير في الصف الاول الابتدائي لقال لك على الفور انه قصة سخيفة لتنويم الاطفال, ربما كان لهذا الادعاء من يصدق به قبل 2500 سنة لكننا الان في القرن ال21 نجد انه من الغريب ان نجد لمن يروج لهذا الادعاء السخيف لكن في الحقيقة مازال هناك من يروج له وهي الجهة الاكثر نفوذا في العالم الغربي اي الصهيونيةفي اميركا وبعض اليهود المتشددين المرتبطين بهاوكذلك الكنائس المسيحية الصهيونية في اميركا او المتاثرة بها  وقد يقول قائل ماعلاقة هولاء  بكل هذا او قد ياتي شخص ويتهمني بالترويج لنظرية
 المؤامرة وما شابه ذلك اقول انهم يستفيدون سياسيا من هذا كله لاثبات ان اليهود الحاليين من اصول غربية هم احفاد اليهود القدماء وان لهم الحق في اسراءيل الحالية
ولاثبات ان اليهود هم الشعب المختار ( وهو ادعاء باطل ) وان كل من كان يعاديهم او يقف في وجههم (مثل الاشوريين القدماء) ابادهم الرب يهوه ولم ينجو منهم فرد واحد!!!!!! الى غير ذلك من الادعائات الفارغة  ولهذا تجد ان كل الذين جائوا من اميركا ممن يسمون انفسهم بالمبشرين البروتستانت (انا اعترض هنا على كلمة مبشرين) ايام الدولة العثمانية الى مناطقنا لغرض الترويج لكنائسهم كانو مصدقين لكذبة ان الاشوريين القدماء انقرضوا ولم يبق احد فيهم حتى بدون تمحيص او حتى تشكيك بهذا الادعاء لانهم جميعا وهذا ينطبق على الذئاب البشرية المتخفية بثياب الحملان من الفرانسيسكانيين والدومنيكانيين والكابوتشينيين الذين ارسلهم الفاتيكان الى منطقتنا -هم جميعا يمثلون ايديولجيات حاولو ويحاولون فرضها على الاخرين بغض النظر ان كانت صحيحة او خاطئة .
ان مايفعله كتاب(جمع كاتب) الغفلة -اسميهم هنا بكتاب الغفلة الذين خرجوا من جوف الارض بعد سنة 2003 ان كانوا من على شاكلة موفق نيسكو او غيره هو الترويج لمروجي هذه الاكاذيب والقصص الخيالية لغاية في نفسهم مدفوعين مع الاسف من اناس اخرين يقفون ورائهم وكذلك كنائسهم التي لها خلاف لاهوتي مع كنيسة المشرق الاشورية.
اقول واؤكد ان على الاخوة في موقع عنكاوا جميعا وبمختلف كنائسهم التصدي لاي شخص او جهة من هؤلاء يحاول ان يروج لقصص خيالية لاتصلح الا لتنويم الاطفال الصغار كائنا من يكون اما ان يقوم البعض بمجاملتهم والتملق لهم باسم الاخوة المسيحية التي هي غير موجودة اصلا فانه سيشجعهم ويجعلهم يتمادون في عملهم, ان من يروج لكذا قصص خيالية يستطيع ان يذهب لمواقع  اخرى مخصصة للاطفال الصغار على الانترنيت حيث يستطيع هناك ان ينشر ما يريد.
تحية لك مرة اخرى استاذ سامي وتحية لكل المداخلات المعقولة من الاخوة الاخرين.
ان كان الاستاذ سامي لديه اعتراض او مداخلة على هذا الكلام ساكون شاكرا وممتنا له كثيرا.