المحرر موضوع: البرلماني والقيادي في زوعا يعقوب كوركيس: نرفض عودة نفس الظروف التي كانت سائدة في سهل نينوى قبل داعش  (زيارة 1444 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بهنام شابا شمني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 500
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البرلماني والقيادي في زوعا يعقوب كوركيس في محاضرة له في عنكاوا 
نرفض عودة نفس الظروف التي كانت سائدة في سهل نينوى قبل داعش



عنكاوا كوم / خاص
بهنام شابا شمني

ذكر القيادي في الحركة الديمقراطية الاشورية وعضو برلمان اقليم كردستان يعقوب كوركيس . أن التضحيات التي قدمها ابناء سهل نينوى خلال فترة التهجير يجب ان يكون لها ثمار وهذه الثمار هي المشاركة في ادارة شؤونهم الامنية انطلاقا من مفهوم الامن المحلي كما يحق لابن الانبار وصلاح الدين وكركوك وديالى واربيل ان يدير شؤونه  الامنية بنفسه .
واوضح اكثر . لابناء سهل نينوى الحق المطلق في ادارة شؤونهم الامنية ضمن المنظومة الامنية العراقية كما هي البيشمركة والحشد الشعبي والشرطة والجيش اما الميليشيات فلن يكون لها مكانة في القادم من الايام .
واكد كوركيس ايضا على ضرورة ان يكون هناك توعية بين صفوف المكونات في سهل نينوى بعدم قبول عودة الاوضاع القيادية والامنية السابقة التي كانت سائدة قبل داعش .
جاء ذلك في المحاضرة التي القاها في المركز الاكاديمي الاجتماعي في عنكاوا واقامها اتحاد النساء الاشوري بالتنسيق مع المعهد الديمقراطي الوطني (NDI) مساء السبت 20 آب الجاري وحضرها جمهور من السياسيين والمثقفين والعاملين في المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والمهتمين بشؤون المكونات من ابناء شعبنا وباقي المكونات الاخرى وحملت عنوان " استحداث محافظة سهل نينوى " .
وكانت قد ابتدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء شعبنا ثم قدمت مارلين يوسف رئيسة اتحاد النساء الاشوري فرع اربيل ومديرة الجلسة نبذة مختصرة عن حياة المحاضر ليتولى بعدها تقديم محاضرته التي استعرض في مستهلها الى موجز للمشاريع السياسية التي طرحت في الوسط القومي الكلدواشوري السرياني  منذ 2003 ولحد الان والغطاء الدستوري لكل منها وهي الحكم الذاتي ، والادارة الذاتية وليس هناك ما يدعمها في الدستور العراقي واقليم سهل نينوى الذي له غطاء قانوني في الدستور ولكن لا يمكن اقامته الا بعد استحداث المحافظة ، والمثلث الاشوري وهو مطروح من قبل قوى سياسية لا تعمل في الوطن ولا يحظى بتاييد اغلبية الشعب الكلدو اشوري السرياني . والمطلب الخامس وهو استحداث محافظة سهل نينوى لكافة المكونات . وهو المطلب الاكثر واقعية بحسب قوله والمنسجم مع الواقع الجغرافي والسياسي لابناء سهل نينوى بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية . 
ثم تناول المراحل التي كان قد وصل اليها مشروع المحافظة الذي حصلت الموافقة عليه من حيث المبدأ من قبل مجلس الوزراء العراقي في جلسته المنعقدة بتاريخ 21 / 1 / 2014 واضاف ولهذا الغرض شكل مجلس الوزراء لجنة برئاسة وزير الدولة لشؤون المحافظات وممثلين عن وزارة العدل والبلديات والاشغال العامة بالاضافة الى الامانة العامة لمجلس الوزراء وهدفها وضع الضوابط والمعايير المناسبة ليتسنى اعتمادها لتحويل سهل نينوى واقضية تلعفر والطوز والفلوجة  الى محافظات ولكن احتلال تنظيم داعش لمناطق واسعة من العراق تم تاجيل هذا المشروع .
وكشف النائب يعقوب كوركيس ان تجمع التنظيمات السياسية لاحزاب شعبنا كان قد اكمل اعداد الخرائط الجغرافية والسكانية والزراعية والصناعية للمحافظة وقدمت للحكومة العراقية في سنة 2013 . 
وختم البرلماني يعقوب كوركيس محاضرته بذكر الاسباب الموجبة لاستحداث محافظة سهل نينوى من وجهة نظره ومن اهمها التوزيع العادل للموارد الوطنية والاستفادة من ميزانية الدولة ، الحفاظ على الخصوصية الاثنية والدينية والتنوع الثقافي ومنع عمليات التغيير الديموغرافي في المنطقة ، تحقيق الارادة الحرة للاقليات والمشاركة في ادارة الملف الامني للمنطقة بعد التحرير وهي احدى اهم مرتكزات عودة المهجر الى ارضه بحسب قوله .
وفي الختام شارك عدد من الحضور في مداخلات واستفسارات جاءت بعضها مختلفة مع وجهة نظر المحاضر في حين قدم هو ما يدعم اراءه التي طرحها خلال المحاضرة .
























الخريطة الجغرافية لمحافظة سهل نينوى كما عرضها المحاضر