المحرر موضوع: مَن قال بأن القوميات افيون الشعوب !  (زيارة 1218 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2814
    • مشاهدة الملف الشخصي
مَن قال بأن القوميات افيون الشعوب !
هل كل حجر تم بنائه في الماضي على الانسان التركيع له وهل كل إنسان مرّ على التاريخ هو ذلك الصنم فيجب تقديسه ؟؟
أهلاً بكم في بانوراما الليلة وبرنامجكم ( الإنسان والصنم ) وسيرسم وينحت لنا في هذه الامسية الصنمية النحات والرسام العالمي مايكل انجلو . سيدي مايكل ماذا تقولون عن الاصنام من عندكم هناك ؟ !  لك الريشة ..
نعم اخي بصراحة في يومها كان الفن والرسم والنحت ميزة العصر . وقد قمنا بدورنا بشكل جيد ولكن هذا لا يعني ابداً ان تستمرون وبعد كل هذه القرون وهذه الافكار الحديثة وهذا التطور الفكري في عبادة تلك الاصنام ..
فالصنم هو فكرة تدخل وتخرج وتبقى احيانا اخرى في رأس إنسان . وهي فكرة تأخذ دورها وحيزها ومن ثم تنصرم كما ينصرم اي انسان على وجه الارض . نعم تبقى هناك تماثيل او اصنام مؤثرة بسبب الافكار التي اتى بها اصحابها وذلك كله يتركز على مدى استمرارية إستفادة الانسانية منها وغير ذلك فهي كأي حيوان او اي حشرة او غُصن تأخذ دورها في الطبيعة ومن ثم تنتهي ( تقصد تتحول ) .
وهنا وفي هذه الامسية الجميلة الإنسان هو محور حديثنا فهل يجب تقديسه كما نرى في هذه الايام وعلى هذه المواقع في مسألة القومية .
لا يوجد معنى علمي للقومية فهي كلمة يتم تشكيلها او بناءها او تحديثها على ضوء تشكيلات وموجات الإنسان المتعاقبة نفسه . فكل مجموعة ومهما كانت وبأي شكل من الاشكال وأي لغة او تاريخ او افكار تمر وتأخذ دورها في الدورة الحياتية يمكن ان يُطلق عليها القومية . ولكن السؤال هل يجب تقديس تلك القومية وبالتالي ذلك الإنسان الذي اتى ورحل دون إرادته الشخصية . إن تقديس القومية لا يختلف كثيراً عن تقديس اي صنم قمتُ انا بنحته كما يحصل مع نحتي لتمثال القديس بطرس على قبة القديس دومينيك ..
فلا القومية اتت من اجل تسميتها وتكوينا ، ولا كان لها اي دور في ذلك الحضور بل الدور كان للذين سبقوا نزولاً الى نقطة الصفر التي بدأت منها الحياة ( هي مو نفس النقطة ) .
فعبادة القومية لا يختلف عن عبادة اي صنم صواني ! المليارات  من البشر والحيوانات والحشرات مرت على الدورة ورحلت فهل يجب تقديسها جميعاً ؟ ومَن منكم يتذكر كل الذين رحلوا ؟ اليوم كان معكم وغداً يقولون رَحَمهُ الله او رحمه الله عليه ( هذا إذا رحمهُ ) ؟ الشخص الوحيد الذي يتم ذكره او عدم نسيانه هو الذي تستفيد البشرية الى الآن من نحته او رسمه او كلمته غير ذلك فلا يختلف اي إنسان او قوم عن اي مخلوق آخر ، شجرة ، نحلة ، بعوضة وغيرها . فالذين يعبدون تلك التسميات الى حد الإقتتال او التطرف وزرع الطائفية والحقد المليء بالسموم لا يختلفون عن الهنود القُدامى الذين كانوا يعبدون آله مصنوعة محليا مثل الابقار والافاعي والفئران  ( شنو انت هم سمعت بنقطة الصفر ) ! .يجب ان اختصر لأن خط الرجعة طويل . تحية . تعال كُلي  انت شنو اسم قوميتك ! راح بدون أن نتعرف على قومية !! .
شكراً لضيفي الكبير والذي كان هو الآخر السبب في استمرار الإنسان بتقديس تلك اللوحات او الرسومات او الإيقونات .
لا اعتقد يمكن لنا ان نختلف مع ما ذكره ضيفي المرحوم عن مسألة تقديس القوميات . فهذا التقديس يمكن أن يكون نقمة على الإنسانية وليس نعمة والشواهد لا تُعد ولا تحصى . فنظرة سريعة على خارطة الطريق سنجد بأن اغلب الشعوب التي تتمسك الى الآن بتقديس تلك التسميات هي في وحل وصراعات واقتتال وتنافر وعنصرية وطائفية وارهاب ومنذ ذلك اليوم المقدس . نحن لا نختلف في إمكانية الإستفادة من تلك الاقوام والشعوب التي مرت إن وجدت تلك الإستفادة ولا ننكر الإشادة والتذكير إن كانت للإنسانية فائدة كبيرة ومستمرة ولكن غير ذلك فأي قومية لا تختلف عن اي صنم او اي شجرة او غزال او ريم جاءت ومن ثم فطست . على الانسان الحالي ان يصنع الإنسانية ويسهم في بلورة وتفعيل التآخي بينه وبين الآخر والبحث عن سُبل التعايش السلمي ويشارك في تطوير الحياة بأفكاره وإبداعاته لا ان يحارب الجميع من اجل حجر تم بناءه قبل آلاف السنين لعبادته في ذلك الوقت الدامس ! إنه التخلف الحقيقي بِعينهُ . وهذا هو اهم سلاح بيد رجل الدين وبمختلف تشكيلاته والسياسي وبمختلف توجهاته وإجرامه للسيطرة واستغلال ذلك المتخلف . إذاً القومية افيون الشعوب . نقطة
لا يمكن للشعوب المتخلفة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !! نيسان سمو
نيسان سمو 15/11/2016





متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 525
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز نيسان سمو المحترم (صوجك, انت قبلت ان اكون صديقك !!!)
تحيه واجملها
احترم رأيك بقوه واتفق معك قلبا وقالبا. ولكن مهما حاولت ان تعيد القاريء الى نقطة الصفر لكي يستطيع تمييز ان كان اساس البناء مستقيما حتى لا يصبح البناء مثل برج بيزا المائل مستقبلا لن تنجح لأنه : هنا اقتبس جزء من مداخله لي على مقال للاستاذ الدكتور عبدالله رابي
 (من التطورات الطبيعيه للانسان ان تتغير سلوكياته وطريقة تفكيره مع تقدم العمر لاسباب بايولوجيه تخص التكوين البدني وسايكولوجيه تخص بلورة القناعات على مسار حياة وتجربة الفرد. ولذلك يعزى على طبقة الشباب بأن اسلوب تفكيرهم قابل للتفاعل مع تفكير الاخرين حتى المختلف وبالنتيجه يكونوا على استعداد لتقبل وجهات نظر الاخرين ولهم قدرة النظر الى الامور من زوايا مختلفه. اما مع تقدم العمر فتتثاقل حركه الانسان البدنيه وقدرة التطبع وتقبل وجهات النظر المختلفه او المتضاربه مع قناعة الفرد وقد تصل سوء ذروتها عندما يصل الانسان الى مرحله متقدمه جدا اي مرحله الهرم (اسفا ان استعمل هذه الصفه لانني في بعض الاحيان احس ان الكثير من مثقفينا بضمنهم السياسيين قد تقولبوا على مفاهيم معينه وانهم اذا حاولوا حتى في  الخفاء ان يتقبلوا وجهة نظر مختلفة يعتقدون انه انتقاص شخصي لهم) ان هذه الحاله احيانا تجعلني اقول لنفسي - هل اصاب شعبنا الشيخوخه ولا يستطيع التفكير بعقليه يومنا هذا ليرى كيف يمكن حل اصعب المعضلات. ها نحن ماضون الى الزوال وما زلنا متزمتين في مواقفنا وخاصة من ناحيه التسميه والاصل والقوميه وغيرها وقد عظمنا اصغر الاشياء وجعلناها كجدار برلين وسور الصين)

اما رأيي في موضوع القوميه فقد كان لي مقال سابق ان لم تتطلع عليه ارجوا ان تتفضل جنابك وان تقرأه وتقول لي رأيك فيه. اليك الرابط: http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,812650.msg7475793.html#msg7475793
مع ارق التحيه
اخوك, نذار

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2814
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ نذار المحترم : السكوت علامة الرضى ! يعني عندما تكون على حق ار تهز رؤوس المعنيون يفضلون السكوت وعدم الاقتراب ولكن عندما يجدون خطا ما او قول غير صحيح يتهافتون وهنا يوجد صمت وهذا يدل على الذي بدانا به ردنا لك ! بعدين واحد واعي افضل من مليون ناءم هههههههههههه
اخي انني في عجالة وسأقرأ كلمتك فور عودتي من العمل وسيكون لي نقد واضح حتى قبل ان اقرأها ...
تحية ونعمة الاخوة الى هده اللحظة

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2814
    • مشاهدة الملف الشخصي
نعم اخي نذار فالكلام الذي كتبته قبل خمسة اشهر كان صحيحاً ودقيقاً ( ولكنني لم ألتقي معك ومع كتاباتك في حينها فلم يكن لي الثقة بما تكتبه لهذا لم اقرأه ! هذا هو الاحتمال الاقرب للحقيقة ) هههههههههه
نعم اخي لقد وضعت النقط على الحروف وبأسلوب أكاديمي ( اي صُدك وين الأكاديمي ) ! ولكنني وضعهتا بأسلوب شعبي سخري .. لا فرق بينهما غير انهما ينتهيات في النهاية في احدى نقاط نقطة الصفر ..
أما بالنسبة الى الذين قد تحششت هذه التسميات في رأسهم فإخراجها ليس بالامر الهين ولكن يجب ان نستمر في الدق . الكثير منهم لا يعون غير إن القومية هي اصل الإنسان وحاضره ومستقبله كما هي المذاهب بالرغم من إن العكس هو الصحيح تماماً .. شلوني معك ؟؟
هؤلاء لا يعون ولا يقرأون الحاضر والمستقبل إلا بمنظار السابق القديم .حتى في اقرب الادلة والبراهين الكبيرة والقريبة منا كثيراً اختفت وتهالكت القومية . فأين القومية العربية وشعاراتها التي كانت تُصدع حتى سطح المريخ عندما كانوا ينادوا بها ؟؟ لقد اختفت حتى في اكبر امة كانت تتمسك بها الى يوم امس ومع هذا لازال البعض من المسيحيين النيام في سباتهم يعتقدون بأن طريق الخلاص والإنسانية يبدأ وينتهي بها . انه وهم مستمر بالرغم بروزذلك الوهم بشكل جلي . سؤالي لك اخي وصديقي ( الى هذه اللحظة ) هو : هل يجب ان نستمر في الدق والنقر على ذلك الرأس لإخراج تلك المفاهيم الفارغة وغيرها المعتقدات الزمنية الغابرة الفارغة من رؤوسهم أم علينا التهدئة وحتى التوقف ؟ ولكن كيف سنلتقي بالصفر إذا توقفنا ! والله الشغلة محيّرة ..تحية طيبة 

غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 819
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ نيسان سمو المحترم
مقال جيد .... كل ما اطلبه من الله هو ان يفتح اعيننا ... يفتح اعيننا فقط كي نرى اننا ‏عميان يقودون عميان لمئات من السنين . .. تحياتي


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2814
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي متي : ورد اجمل .. بس اذا جان فتحها جان يفتحها من زمان مو تالي الليل ! تحية طيبة