المحرر موضوع: الى زوعا في مؤتمره الدوري الثامن !  (زيارة 1662 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور قرياقوس ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 88
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى زوعا في مؤتمره الدوري الثامن !

آشور قرياقوس ديشو
تورونتو – كندا
ashourdisho@yahoo.com

ألى أخوتي المشاركين في المؤتمر الدوري القادم للحركة الديمقراطية الاشورية :

الحكمة من التعلم من دروس و تجارب الماضي في مسيرة أي مؤسسة أو حزب لا تقدر بثمن ولا تقبل الجدل. هناك بعض من التنظيمات والمؤسسات القومية تفعل ذلك بشكل مستمر وبطريقة عملية وجيدة وهو ما يجعلها ناجحة ويضعها في المقام المتقدم بين مؤسسات شعبنا السياسية والقومية .وهناك أيضاً الكثير من المؤسسات الاخرى التي تضع تجاربها وفشلها في أدراج النسيان لتغطي على تقاعسها وعدم قدرتها على العمل ومواجهة الحقائق وهذا التقاعس  حتماً جاء نتيجة لعدم القدرة  على العمل السياسي والقومي الناجح والالتزام والتعلم من الاخطاء والتفاعل مع الاحداث. وما نعنيه هنا هو أن التعلم من التجارب أذا كانت فشلاَ أو نجاحاَ هو الطريق الاصوب  لتحسين الأداء ومن اجل خلق رؤية جديدة  للمستقبل في أي حزب أو مؤسسة أو تنظيم وطريقاَ ناجعاً لأيجاد العلاج لمعظم  القضايا والمعضلات التي تواجهها في الوطن.

وزوعا كمؤسسة سياسية وتنظيم حزبي ناجح وصاحب تجربة عريقة يجب أن تنظر دائماً الى أن الفشل أوالنجاح هما تجربتان لا تنفصلان في مسيرة معظم التنظيمات والمؤسسات.والتعلم منهما هو الطريق العملي والصائب ويحتاج دائماً وبأستمرارالى مراجعة مسيرته القومية والحث على تجنب أية أخطاء مماثلة في المستقبل.
لذا كانت الاقتراحات والمناقشات والحوارات بين ابناء الشعب والمؤسسات السياسية والدينية دائماً طريقاً فعالاً للأخذ والعطاء وأبداء الرأي وعنصر حيوي نافع ومفيد في تصحيح المسار وخاصة عندما تستخدم من أجل حوار سياسي وقومي صادق ونابع من نيات سليمة داعية الى الخير.وعلى الرغم من عدم يقيني من نسبة قبول هذه الدعوة من الاخوة في قيادة زوعا ألا أنني أرتأيت أن أرسلها الى الاخوة المشاركيين في المؤتمر الدوري الثامن لزوعا لربما يقوم فريق العمل في زوعا في دراستها والعمل على أختيار بدائل جديدة للعمل مع امنياتنا لهم بالنجاح.
  أخوتي المشاركيين في هذا المؤتمر :
لا يخفى على أحد أن ( النتائج والانجازات ) هي التي تحكم على نجاح وفشل الاحزاب والمؤسسات القومية والدينية. وزوعا كحزب قومي قائد ورائد .(نجحَ وفشلَ )  في تجربة عمله الحافلة منذ  2003 حيث جاهد أولاً لتطويرعمله في خدمة أبناء شعبنا والنضال من اجله .و( نجح ) في فرض نفسه كحزب قومي منذ ان دخل ساحة النضال في الوطن وكسب ميدانياً عاطفة شعبنا ودعمه .  ولكنه في نفس الوقت (  فشل ) على مستوى المكتسبات القومية العام و في جني ثمرات نجاحه وأنا هنا لا ألوم زوعا وحده بل جميع الأحزاب والمؤسسات السياسية وحتى الدينية وما يثبت هذا الفشل هو الاحوال والظروف البائسة التي يعيشها شعبنا في الوطن اليوم.
الاخوة الاعزاء في قيادة زوعا  :
اليوم تتحتم المسؤولية التاريخية علينا جميعاً أن نتطلع بأمانة وصدق الى الظروف الراهنة والقاهرة التي يقف بها شعبنا امام الاحداث التي تحصل  ضده وتحصده كل يوم من الوطن والذي ظل حقه في الحياة الحرة والكريمة مهضوما .  وأني من خلال هذه الدعوة أبعث خالص محبتي وتقديري لجميع قيادات الحركة الديمقراطية الاشورية  وأعضاءها ولكل العاملين والمؤازرين لها . راجياً الموفقية والنجاح لمؤتمرهم الثامن القادم . الا ان هذه المحبة و أهمية مصير شعبنا ومستقبلة لا يجب ان يثنينا من قول الحق والمشاركة الفعالة مع الاخوة في زوعا  في هذا المسعى . لذا أرجوا قبول مشاركتي المتواضعة هذه وطرحي هذه النقاط و المقترحات والاراء. راجياً ان يتسع صدر المشاركين في مؤتمركم الموقر لمناقشتها كملفات وورقة عمل خدمة للصالح العام :

1- الدعوة الى مناقشة هجرة شعبنا ...المناقشة من وجهة نظر زوعا بصدق وامانة  بعيداً عن تصويب اصابع اللوم والعتب والتخوين للأخرين .  .هل يتحمل زوعا أية  مسؤولية في هذا الشأن ؟. ماذا كان بامكان زوعا عمله لوقف نزيف هذه الهجرة ؟. ماذا فعل زوعا وماذا لم يفعل في هذا الاتجاه ؟ ماهو علاج الهجرة من وجهة رأي زوعا ؟
2- التجاوزات على الاراضي وبيوت ومصالح أبناء شعبنا .. مناقشة الاسباب والتداعيات التي أدت الى هذه التجاوزات  ؟ هل هو تقاعس وأفتقار المسؤولية ؟.ونود أن نذكر في هذا المجال أن مناقشة موضوع التجاوزات والاكتفاء من نقطة الفخر أو الافتخار بعودة بعض من هذه الاراضي الى أصحابها أخيراً.  لا يعتبر أنجازاً لانه لا يلغي حقيقة وجود التجاوزات وهو أصلاً دليل على عدم فعالية المواقف والاجراءات التي أتخذتها أحزابنا ومؤسساتنا السياسية لحماية شعبنا في السابق .. ندعوا لمناقشة الاجراءات والمواقف لوقف هذه التجاوزات وأنهاءها تماماً في المستقبل ؟؟
3- المهجر ... ان مفاهيم الوطن واحواله تكتسب بشدة وبشكل دائم أهتمام متزايد من قبل أبناء المهجر بالرغم من البنى الاجتماعية والسياسية المختلفة التي يعيشون فيها ومن هذا المنطلق كان المهاجرين يقدمون  الدعم والاسناد المعنوي والمادي لزوعا وغيره من الاحزاب وألمؤسسات .
واليوم يجب ان يعمل زوعا على الاعتماد على ابناء شعبنا ومؤسساته في الخارج في العمل لتمرير مطالبات جديدة في المهجر بشكل اكثر فعالية .  ففي العقود الاخيرة أصبح وجود الكثير من الشعوب والقوميات في المهجر أكثر فعالية وتأثيراً لتكوين ( جماعات الضغط )  كما يحصل مع اليهود الارمن وكما حصل للعراقيين أنفسهم والذين يحكمون الوطن اليوم حيث نجحوا في أسقاط الطاغية بعد أن كسبوا عطف الحكومات في المهاجر.
4- التخطيط لنظام أقتصادي قوي لشعبنا من خلال بناء أستثمارات محلية في مناطق تواجد غالبية شعبنا و لدعم  شعبنا في كسب العيش الكريم وتوفير فرص العمل لهم وحثهم للبقاء في أرض الاجداد وبناء بيئة نفسية ومعيشية آمنة لهم .العمل ايضاً في بناء أستثمارات في المهجر ايضاً لتكون قوى داعمةلشعبنا في الوطن .

5- مناقشة الاراء والنقاط التي ستنقل قضية شعبنا وامتنا الى خطوات ومراحل اكثر تطوراً ونجاحاً مما هو الحال عليه اليوم؟ .... هل العمل مع حكومة المركز الحالية أو مع حكومة الاقليم يمكن أن يؤدي الى نتائج جيدة لصالح شعبنا ؟.مناقشة ..ماهي الوسائل المتيسرة لهذا الهدف ؟ و ماهي الظمانات المتوفرة ؟ ( مدى ثقة  زوعا صراحة بالنظام السياسي الحالي في المركز أو الاقليم  ) وهل  يمكن أن يحقق طموحات شعبنا و أمتنا و ما نصبوا اليه ام يجب أن نكون معارضين لهاتين الحكومتين ونختار طريقاً جديداً للعمل السياسي والنضال؟ .
6- كيف ينظر زوعا لوجود شعبنا في الوطن خلال عشرة سنوات القادمة  . من خلال الحكم على ظروف الامن والسلامة المتوفرة وما يمكن لزوعا عمله في توفير مستلزمات الامن والسلامة لشعبنا في المستقبل لديمومة وجوده في أرض الاجداد ؟

7- قد يكون هذا السؤال من صلب نقاش زوعا الداخلي ..عمل اللجنة المركزية وتطبيق النظام الداخلي و المنهاج السياسي والثقافي لزوعا .من خلال المقارنة بين ما في المنهاج وما تحقق لحد الان ؟ ماذا حقق كل عضو في اللجنة المركزية منفرداً لتحقيق نجاح وعمل المنهاج السياسي والنظام الداخلي للحزب.مناقشة الانجازات الفردية للجنة المركزية بالتركيز على النقاط المطروحة اعلاه  . وهل أن الاوان للتغيير والاعتماد  على ألمواهب والطاقات والخبرات الشابة بعيداً عن المنهج القديم ؟.
8 - مناقشة ومتابعة عمل ونشاط زوعا منذ  2003  ولحد الأن ماهي الانجازات القومية التي تحققت ؟ وماهي والاخطاء التي حدثت ؟.وكيفية تصحيح المسار اذا وجد الخطأ ؟ 
9 - علاقة زوعا مع مؤسسات وأحزاب شعبنا الاخرى السياسية والدينية ماهي المشتركات بينهم ؟ وماهي الاختلافات.؟ كيف يمكن بناء أئتلاف أو مظلة أقوى وأكبر تأثيراً  من تجمع أحزاب ومؤسسات شعبنا  الحالي .
10 - زوعا اليوم واين سيكون في عشرة سنوات قادمة من الان . مناقشة هذه الرؤية. كيف سيكون النظام السياسي في الوطن مستقبلاً ؟.وكيف ينظر زوعا ومن خلال قوة وتأثيره كحزب قومي ووطني الى هذه النقطة اي مستقبل النظام السياسي في الوطن ؟ ومدى قدرته على مواجهة التحديات اليوم وفي المستقبل؟

11- محافظة أو اقليم في سهل نينوى ماهي الفوائد من هذه المطالب  .  أو المخاوف منها ان وجدت ؟ وهل زوعا بحاجة لتحقيق رؤية جديدة خاصةوالعمل عليها بعيداً عن الضغوطات السياسية الوطنية وانشاء خطوط جديدة لعمل الحزب أوالمؤسسة مثل التوجه الى المواثيق الدولية لحماية حقوق الشعوب الاصيلة والمطالبة بحماية دولية .
الاخوة الاعزاء المشاركين في هذا المؤتمر :
أن أقوى درجات القوة التي تكمن في الاحزاب والتنظيمات السياسية  وتدعوا الى نجاحه هي عندما تعتمد هذه المؤسسات على الصراحة وطرح الحقائق بدلاً من تبادل اللوم والاتهام . وبرأيي الشخصي أن الاحزاب وتنظيمات شعبنا وبعد 2003 وقعت في مطبات عدة قد تكون بعضها خارج قدراتها وامكانياتها العملية  . ويمكن أن نحتصر منها بأنها لم تمتلك القدرة على التنبأ واليقين من الاحداث والتي جاءت اكثرها بشكل متسارع  ! أو أنها وجدت نفسها أمام مواقف غير محسوبة ولم تعهدها سابقاً. بالاضافة الى ان هذه الاحزاب والمؤسسات السياسية والدينية لم تمتلك وسائل وقدرات وقائية لمواجهة الاحداث المتسارعة ! بما في ذلك لم تكن لها القدرة في  تحليل شامل للاحداث والبيانات العامة والفردية في البداية .  فلم تلتفت هذه المؤسسات الى الاحتياجات العامة لابناء شعبنا من النشاطات الاجتماعية والثقافية والادبية والسياسية والدينية فأهملت الاحداث والتجاوزات التي كانت تحصل ضد الافراد متناسية أن معظم الحوادث الكبيرة تكون نتيجة اخفاقات صغيرة ذهبت دون ان يلاحظها أحد .
وختاماً ندعوا للحركة الديمقراطية الاشورية ( زوعا ) النجاح والتوفيق في مؤتمرها الثامن
والله من وراء القصد
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو
شباط – 13 – 2017




غير متصل Hanna Sliwa Jarjis

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3283
    • مشاهدة الملف الشخصي

 ال اعضاء الموتمرين الثامن لزوعا
 وختاما ندعو من الحركه غير الديمقراطييه الاشوريه زوعا  العميله لشيعيه العراقي  الفشل دائم في ضل القيدتها الحاين  والمسولين حالين الموالن لحزب لدعوي
 واخوان المسمين في عراق  والله من وراء القصد


  مواطن

غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 191
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد حنا صليوا جرجيس المحترم :
شكراً لمروركم وقراءتكم للمقالة ....
أن تضيء شمعة خيراً من ان تلعن الظلام  ... عزيزي السيد حنا شعبنا وأمتنا واحزابنا ووطننا يمرون  في فترة ظلام... ونحن من نتشارك في الكتابه والتعليق والرد حول ظروف واحوال هذا الشعب يجب ان يكون تفكيرنا ومواقفنا عميقة وموضوعية ويجب ان نقف متكاثفين ومتراصين معاً بعيداً عن الاحقاد.. ومشاركاتنا ومساهماتنا يجب ان تكون في هذا المسعى حتى نصل الى النور .
لقد وجدت بجانب اسمك في الرد ان لك اكثر من 3000 مشاركة في هذا المنبر ... ارجوا ان لا تكون جميعها في هذا المنحى السلبي ...
مع التحيات !!!
أخوكم آشور ديشو

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1435
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز وصاحب القلب الكبير
اشور قرياقوس  تحية
أتمنى ان تصل الرسالة الأنيقة هذه  والتي كتبتها الى الإخوة في اي تنظيم يعمل على الساحة .
أننا نتمنى لهم أن يكون هذا الموتمر خاصاً وعملياً  وذو توجهات حقيقة نحو المصالحة الطبيعة والواقعية فا بغير العمل الجماعي المنظم  لا أرى نهاية النفق .
فيجب وضع المصلحة القومية  فوق المصلحة الشخصية  . 
نتمنى للإخوان ان يكونوا قدر المسؤولية فهم يعلموا أنهم كانوا يوماْ فوق السحاب  واليوم  نحن سائرون في وسط الضباب  .
أتمنى ان  تصل الرسالة  لاننا في خطر والجميع يراقب فيجب اتخاذ مواقف وقرارات شجاعة. 

تقبل التحية
جاني

غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 191
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ والصديق جان المحترم :
شكراً على قراءتكم للمقالة . ومداخلتكم الجميلة
نعم ياصديقي العزيز ان تعاون احزابنا والعمل المشترك معاً سيكون أملاً وامنية مركونة في نفوسنا نحن ابناء هذه الامة دائماً.
أن الطريقة الاسهل والاكثر فعالية للوصول الى الحلول الناجحة بشأن مصير شعبنا ووجوده في أرض الاجداد هو الوصول الى الاسباب الرئيسية للمشكلة أي المصدر. وان هؤلاء القادة والمسؤولين يجب ان يعملوا على تغيير الامور والنظر في أرائهم الخاصة وماكانوا يعتقدونه في السابق والتواصل الفعال من جديد وخلق لأرضية مشتركة وفريق عمل موحد . حينها يمكن أن نضع هؤلاء القادة في خانة القادة الملتزمين الذين يتصفون  بالمهارة والإبداع والتفاني والمثابرة حينها يمكننا أن نتحسس بصيص ذلك الامل والامنية  لنقل القضية الى مراحل ناجحة من اجل حل القضية بعد أن يتوفر لهم صورة أكثر أكتمالاً للمشكلة . لان التواصل والعمل المشترك يمكن أن يفتح امامهم أفاقاً للمزيد من الخيارات والتآزر والحلول وتجعلهم يبتعدون عن الاسرار والانقسام والغموض الذي يلبس قضية شعبنا اليوم
شكراً مرة ثانية عزيزي جان مع تحياتي وامنياتي القلبية
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما أستاذ أشور
من حق اَي شخص غيور علئ أمته ان يعطي آرائه لأية جهة تعمل باسم شعبنا وكما للغيور ان ينتقد وان يتسال ويعطي  اقتراحاته لمؤتمر زوعا وغيرها ،  المقترحات هذة نشرت من شخص ليس عضوا في زوعا بل من شخص أكيد يريد ان يرئ أمته بخير ولهذا يعطي آرائه وان كان خارج الحزب وليس بالضرورة ان يكون الشخص متحزب لان يكون اومتنايا ،
أما الذي يكتب سخافات ولغة أصلا غير معروفة وليس فيها الربط سوا محاولا ت لنشر سخافات ، فهولاء اولا يجب ان يتحلوا بالشجاعة لزيارت بغداد ثم بعد الشجاعة هذة ان لا يجلس في الدينمارك أو اَي دولة غربية اخرئ ممن  يتهجم علئ الشجعان الذين يعملون في حقل السياسية في بغداد وسط التماسيح  وليتفظلوا ويعملون في الوطن وإلا السكوت أحسن لهم
المقصود في الشطر الثاني هو السيد حنا
تحياتي