المحرر موضوع: في مؤتمر صحفي بعنكاوا: لجان التوثيق والاعمار الكنسية تعلن عن حصيلة الاضرار التي خلفها تنظيم داعش بالمدن والبلدات المسيحية في سهل نينوى الجنوبي  (زيارة 1391 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بهنام شابا شمني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 494
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لجان التوثيق والاعمار الكنسية تعلن عن حصيلة الاضرار التي خلفها تنظيم داعش بالمدن والبلدات المسيحية في سهل نينوى الجنوبي


بهنام شابا شمني
أعلنت لجان التوثيق والاعمار الكنسية في ابرشيات الموصل ودير مار متى السريانية عن حجم الاضرار التي لحقت بمدن وبلدات سهل نينوى الجنوبي (بغديدا، برطلة، بعشيقة، بحزاني) والكلف التخمينية اللازمة لعملية الاعمار وخطة الاعمار بما يؤمن عودة سليمة لابناء هذه البلدات اليها بعد إعادة اعمارها. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته هذه اللجان اليوم السبت 4 آذار 2017 في مجمع بابيلون الاعلامي في عنكاوا وحضرته شخصيات دينية وحكومية وسياسية ومدنية من الحكومة المركزية واقليم كوردستان وسهل نينوى وحظي المؤتمر بتغطية اعلامية واسعة من وسائل الاعلام المحلية والدولية.
وجاء في البيان الذي تمت قراءته خلال المؤتمر الصحفي. ان الوجود المسيحي في سهل نينوى يعود الى بدايات المسيحية نفسها، وعبر التاريخ اثبت المسيحيون لجميع شعوب المنطقة المتعايشة معه بانه شعب مسالم ومثابر ومنظم وملتزم بخدمته لهذه الارض، واضاف البيان الا انه في ليلة وضحاها أقتلع هذا الشعب من بلداته التاريخية على يد عصابات تنظيم داعش الارهابي فهُجر قسرا من مناطقه التاريخية ونُهبت وسُلبت وأحرقت ممتلكاته وهُدمت مدنه وحضارته وكنائسه وأديرته والممتلكات العامة والخاصة. وتابع البيان. عقب تحرير سهل نينوى على يد القوات الامنية بمختلف مسمياتها، وجدت الكنيسة انه لزاما عليها أن تقوم بعملية توثيق الاضرار وتقييمها في هذه المناطق بغية العمل على إعادة اعمارها. واشار البيان. الى ان من خلال عملية التوثيق هذه وحصر الاضرار تمكنت اللجان المكلفة بذلك من الوصول الى الكلفة التخمينية التي تتطلبها عملية اعمار الوحدات السكنية والمدارس، ثم استطرد الى ان البنى التحتية والدوائر العامة والكنائس والمؤسسات الاخرى التابعة لها فهذه سوف تخضع لدراسات اخرى لاختلافها عن الوحدات السكنية بحسب ما ذكره البيان. 
كما كشف البيان عبر جدول خاص عن حجم الاضرار التي لحقت بالوحدات السكنية في كل مدينة من مدن سهل نينوى الجنوبي(بغديدا، برطلة، بعشيقة، بحزاني)، وعن خطة الاعمار التي ستبدأ اذا ما توفرت المبالغ المالية لها. وفي سياق ذلك ذكر البيان ان حجم الدمار كبير لذا يتطلب تكاتف جميع الجهود ورصد المبالغ اللازمة للاعمار، وطالب البيان ايضا الحكومة العراقية وحكومة اقليم كوردستان والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم بتقديم الدعم اللازم لعملية الاعمار وتعويض المتضررين ليتمكن سكان هذه المناطق المهجرين من العودة اليها بسرعة والحفاظ على هوية هذه المناطق. وحذّر البيان في ختامه من ان التاخير في ذلك يعني الاستمرار في هجرة المسيحيين وبالتالي فراغ العراق من مكونه الاصيل.
وكان البيان قد تحدث ايضا عن المنهجية المتبعة في عملية حصر الاضرار وتقدير الكلف التخمينية للاعمار والتي اشار اليها بانها جرت من قبل مجموعة من المتطوعين من ابناء هذه البلدات (شباب ومصورين ومهندسين وذوي الاختصاصات ولجان الكنائس).

وعلى هامش المؤتمر الصحفي التقينا بالاب يعقوب سعدي المشرف على لجنة التوثيق والاعمار في برطلة الذي ذكر بان عملية الاعمار ستنطلق بحسب رأيه بعد الانتهاء من عمليات تحرير الموصل وبعد توفير الامن في المنطقة. وأضاف ان العديد من المنظمات والجهات الدولية زارت المنطقة واخرى طلبت التقارير الخاصة بذلك للشروع بعملية الاعمار ولكن هذا لن يتم الا بعد حسم امور المنطقة امنيا واداريا ايضا، واكد الاب يعقوب ايضا  انه سيكون هناك اعمار فعلي في القريب العاجل ولكن لم يحدد موعده. وبخصوص اعادة اعمار البنى التحتية من كهرباء وماء وما شابه التي لم يتم التطرق اليها في التقرير أجاب الاب يعقوب أن هذه ستكون من مسؤولية الحكومة واشار الى ان الدوائر الخدمية في هذه البلدات كانت قد بدأت فعلا باصلاح شبكات الماء والكهرباء بعد التحرير مباشرة. وعن أسبقية الاعمار ولمن ستكون هل هي للبيوت المهدمة ام المتضررة جزئيا أم للكنائس او المدارس أجاب الاب يعقوب. هناك اتفاق بين جميع اللجان في البلدات المذكورة ان عملية الاعمار ستبدأ اولا في الدور المتضررة جزئيا كي يتمكن المواطن من العودة السريعة اليها واعادة الحياة الى المنطقة بعودتهم ومن ثم يتم الاعمار باقي الوحدات تباعا. وعن الاموال التي ستخصص لعملية الاعمار وبحسب الارقام المعلنة هي كبيرة من اين سيتم تأمينها قال الاب يعقوب. ان الغاية من هذا المؤتمر ومن هذا البيان هي ايصال رسالة الحكومة المركزية وحكومة اقليم كوردستان والمجتمع الدولي والى كل معني بعملية اعمار منطقة سهل نينوى وارجاع اهالي سهل نينوى الى مناطقهم بالرغم من ذلك هو من مسؤولية الدولة وكل الجهات الدولية.

كما التقينا أيضا بالاب جورج جحولا المسؤول عن لجنة الخدمة الطوعية في بغديدا والذي قرأ البيان في المؤتمر الصحفي ايضا عن الدوافع التي جعلت من الكنيسة ان تقوم بهذا العمل بالرغم من انه من صلب واجبات الحكومة تجاه المواطن. اجاب قائلا ان عمل الحكومة كان بطيئا جدا ونحن لا نستطيع الانتظار وشعبنا يعاني ومثلما اعتنت الكنيسة بهذا الشعب في التهجير هكذا وجدت الكنيسة ايضا ان ابنائها بعد التحرير يحتاجون الى العودة سريعا الى بيوتهم. وأضاف ان المبالغ اللازمة لعملية الاعمار ضخمة ولا يمكن لمنظمات خيرية ان توفرها وهي تحتاج الى ميزانيات دول لذلك ندعو هذه المنظمات الى عدم التراجع لكن بالتكاتف نستطيع تامين المبلغ واعمار البلدات بالاضافة الى ما وعدت به الحكومة المركزية بعد اعلانها للمنطقة بانها منكوبة سيعجل ايضا من عملية الاعمار. وطمأن الاب جحولا المواطن المهجر من ابناء هذه البلدات وليكن واثقا بأن هذا المؤتمر ليس للاعلام فقط واضاف كما كانت الكنيسة صادقة في عملها مع ابنائها هكذا في هذا العمل ايضا وهو الخطوة اولى نحو الاعمار من خلاله نستطيع ان نقنع المانحين وأكد أيضا انه لا نستطيع ان نحدد موعد البدء بالاعمار ولكن عندما نبدأ قال الاب حجولا سيكون بقص شريط وباحتفالية كما يحصل اليوم.














































غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35851
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في عنكاوا.. إنعقاد المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان حصيلة الأضرار التي خلَّفها تنظيم "داعش" الإرهابي بسهل نينوى

عنكاوا كوم- خاص
 
بدعوة من الابرشيات السريانية الارثوذكسية والكاثوليكية في نينوى وإقليم كوردستان وكركوك،  إنعقد المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان حصيلة الأضرار التي خلَّفها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" الإرهابي بالمدن والبلدات السريانية المسيحية في سهل نينوى، صباح هذا اليوم السبت المصادف 4 آذار الجاري وفي مجمع بابليون الاعلامي في عنكاوا..
بدأ المؤتمر بالترحيب بالحضور كل حسب موقعه من قبل الفنان وسام نوح الذي أدار المؤتمر، ثمَّ الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، وعرض ريبورتاج قصير عن الأضرار التي لحفت بمنطقة سهل نينوى، بعدها قراءة البيان الذي اعدته الابرشيات السريانية الارثوذكسية والكاثوليكية في نينوى وكردستان في مؤتمر صحفي من قبل الآب جورج جحولا المشرف عن عملية التوثيق للبلدات السريانية الكاثوليكية، ثمُّ كلمة لسيادة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف مطران نينوى وإقليم كوردستان وكركوك للسريان الأرثوذكس تحدّث فيها عن معاناة أبناء شعبنا جراء تنظيم "داعش" الإرهابي، وما أصابهم من ويلات بسبب الحقد الدفين الذي كان يكمن بصدور الإرهابيين تجاه المسيحيين بهدم وحرق دورهم وكنائسهم ومؤسساتهم الثقافية والإجتماعية ومحالهم التجارية، ونوَّه بأن الكنيسة الأرثوذكسية لن تسكن على الدمار الذي طال المقدَّسات بعد التهجير ومنها دير مار يوحنا الديلمي بعد شهرين من تحرير المنطقة. .
وقبل الختام كانت مداخلات وأسئلة الحضور التي أغنت المؤتمر والتي أجاب عنها سيادة المطران والأب جورج.
حضر المؤتمر عدد من السادة المطارنة الأجلاء وهم مار غريغوريوس صليبا شمعون المستشار البطريركي للسريان الأرثوذكس ومار نيقوديموس داود متي شرف رئيس ابرشية الموصل وكركوك وكردستان للسريان الأرثوذكس ومار طيماثاوس موسى الشماني راعي ابرشية دير مار متى للسريان الأرثوذكس والكهنة الأفاضل والراهبات الفاضلات، وعدد من أعضاء البرلمان العراقي وبرلمان إقليم كوردستان من أبناء شعبنا وعدد من رؤساء وقيادات أحزاب شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وعدد من ممثلي الأحزاب القومية والوطنية من مختلف القوميات والأديان، وعدد مكن رؤساء وممثلي المؤسسات المدنية والإجتماعية، وعدد من المسؤولين الجكوميين والإداريين في منطقة سهل نينوى منهم قائممقام قضاء الحمدانية نيسان كرومي رزوقي ورؤساء وأعضاء مجلس قضاء الحمدانية وناحية برطلة وعدد من الناشطين والمتوطعين من البلدات السريانية لتوثيق الدمار التي طالها.
وفيما يلي حصيلة الارقام والنسب المستخلصة التي خلفها تنظيم "داعش" الارهابي بالمدن والبلدات المسيحية في سهل نينوى
1- بغديدا :عدد الوحدات السكنية 6826. هدم عدد 116. أي بنسبة 2%. حرق 2448. أي بنسبة 36%. متضررة جزئيا عدد 4262. أي 62%.عدد السكان قبل التهجير 50000 ألف
2- برطلة: عدد الوحدات السكنية 1813. هدم 94. أي 5,2% .حرق 347. أي 19.1%. متضررة جزئيا 75.7%. عدد السكان قبل التهجير 29000 ألف نسمة.
3- بعشيقة: عدد الوحدات السكنية 570. هدم 40. أي 7%. حرق 218. أي 38.2%. متضررة جزئيا 302. أي 53%.عدد السكان قبل التهجير 3000 الأف.
4- بحزاني: عدد الوحدات السكنية 310. هدم 60. أي 19،3%.حرق 70. أي 22.6%. متضررة جزئيا 180. أي 58%. عدد السكان قبل التهجير 1800.
الحصيلة :
العدد الكلي للوحدات 9519.
الهدم 310  والنسبة 3.3%
الحرق3083 والنسبة 32.4%
المتضررة جزئيا 6116 والنسبة 64.3%


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية