المحرر موضوع: التصريح الصحفي لاحزاب شعبنا الكلداني السرياني الاشوري  (زيارة 701 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تنظيمات شعبنا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 25
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
تصريح صحفي

    عقد رؤساء الاحزاب الكلدانية السريانية الاشورية (المسيحية) صباح يوم الثلاثاء المصادف 7 اذار 2017 بقاعة المركز الاكاديمي الاجتماعي بعنكاوا، مؤتمرا صحفيا حول مذكرة المطالب القومية الموقعة من قبل احزاب شعبنا والتي ستبعث الى الرئاسات الثلاثة
جاء هذا المؤتمر للتاكيد على وحدة الخطاب السياسي والمطالب لابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري على مستوى العراق والاقليم من خلال ممثليه، بعد ما الت اليه الاوضاع في الوطن وتعرضه لاستهدافات مستمرة وهجمات منظمة اخرها احتلال داعش لمناطقنا في الموصل وسهل نينوى التي ادت الى كارثة حقيقية هددت وجوده على ارضه التاريخية
وانطلاقا من الشعور بالمسؤولية ازاء شعبنا وكل المخاطر التي تواجهه من خلال هذه المذكرة نطالب الرئاسات الاتحادية الثلاثة واقليم كوردستان بتحقيق مطالبنا التي تعزز الثقة وتعيد الامل والبسمة من اجل غد افضل وترسيخ الشراكة وتعميق روح التاخي في الوطن
واكد  المؤتمر على تفعيل القرار رقم (١٦) لمجلس الوزراء بجلسته  المرقمة (3) بتاريخ 21/1/2014 ، والذي اقر الموافقة المبدئية على استحداث محافظة سهل نينوى ، واستكمال الاجراءات التشريعية والادارية المطلوبة لتنفيذ القرار
ومن جهة اخرى طالب المؤتمر مجلس الامن الدولي  باصدار قرار من اجل حماية المكونات في سهل نينوى وأن تكون لبعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي) حق مراقبة الاوضاع الامنية والتنموية والحد من سياسات سلب الارادة وفرض الهيمنة  في عموم سهل نينوى من خلال انشاء مكاتب لهذا الغرض وتنسيب مراقبين للقيام باللازم
واضاف المؤتمر لكون المنطقة (سهل نينوى) شهدت  صراعات سياسية بين اقليم كردستان والحكومة المركزية، وكذلك الصراعات الطائفية بين مختلف مكونات الشعب العراقي، وتغييب رأي اهلها قسراً في رسم مستقبل المنطقة، لذا  نطالب بأبعاد سهل نينوى عن الصراعات السياسية واعطاء اهلها كل الحق في رسم مستقبل منطقتهم  بعيداً عن الضغوط من اي طرف كان وان يكون لأبناء المنطقة (سهل نينوى) حقهم الدستوري بادارة  منطقتهم وحمايتها .
                            أحزاب شعبنا
                        الكلدانية السريانية الآشورية
                          7 / 3 / 2017