المحرر موضوع: تحويل مدرسة الراهبات الى مول في بغداد يثير استياء مثقفين  (زيارة 3978 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35655
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


عنكاوا كوم-خاص

اثار خبر تداولته وسائل اعلام بشان تحويل مدرسة الراهبات والمعروفة بثانوية العقيدة الواقعة قرب جسر الدجمهورية في العاصمة العراقية (بغداد) الى مول  الى استياء وانتقادات من قبل عدد من المثقفين والكتاب.

وقال عمر السراي الناطق الاعلامي لاتحاد الادباء والكتاب في العراق بان هذه المدرسة التي تشغل رقعة جغرافية مهمة تتربع بين نهر دجلة الخالد, وشارع السعدون, وجسر الجمهورية, والتي تضم في تفاصيلها أسماء لاحقة لمؤسسات تربوية مثل (العقيدة, دجلة, الشقائق, كلية بغداد) تعود للوقف المسيحي, الذي يروم تحويلها -حسب ما تتناقله الأخبار- إلى مول تجاري, في سابقة لا يتحملها وحده, فالأسباب القاهرة التي تقود الجهات لاتخاذ هذه القرارات, تنشأ من تجاهل حكومي كبير لحضارة البلد, فالسكوت والتجاهل والإهمال سمات واضحة من قبل الجهات المعنية, فلا وزارة الثقافة والسياحة والآثار حركت ساكنا, ولا أمانة بغداد, ولا محافظتها, ولا وزارة التربية

فيما اكدت الناشطة الاعلامية سهى عودة بان موضوع تحويل مدرسة الراهبات  الى مول
يستحق القيام بحملة اعلامية وعبر مواقع التوصل الاجتماعي مضيفة بتدوينة لها على موقعها على شبكة التواصل الاجتماعي (الفيس بوك )  بان مدرسة الراهبات في بغداد تعود للكنيسة الفرنسية، هل سيتم تحويلها الى مول كما يتردد في الفيسبوك؟

اذا كان الأمر صحيح، كيف للوقف المسيحي الموافقة على تحويل مكان له تاريخ الى "دكااااان"...

العراقيين راح يصحون فد يوم ماعدهم أوكسجين يتنفسون بسبب المولات الي خنكت الدنيا و الي غالبية أموالها تذهب للسياسيين ولخارج العراق

وتعد مدرسة الراهبات من اهم الحواضر المسيحية التي عرفتها العاصمة العراقية (بغداد) منذ زمن الحكم الملكي وتخرج منها عدد من اهم النخب العراقية لعل ابرزهم المعمارية الراحلة زها حديد .
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية