المحرر موضوع: الصعود (ܣܘܠܩܐ ) يثبت آلوهية المسيح  (زيارة 3422 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الصعود (ܣܘܠܩܐ ) يثبت آلوهية المسيح
بقلم/ وردا أسحاق قلّو


 


كتب داود النبي عن الصعود ، قال ( صعدت إلى العلى وأسرت أسرى ، وأخذت البشر ، حتى المتمردين ، هدايا  ) " مز 18:68 ، كذلك طالع أف 8:4 "
تحتفل الكنيسة بيوم صعود الرب إلى السماء بعد أن بقي على الأرض أربعون يوماً بعد قيامته ليلتقي مع المؤمنين من أجل أن يثبتهم في الأيمان ، ويوضح لهم موضوع القيامة ، وكذلك أعدادهم لمرحلة التبشير وإعلان ملكوت الله في العالم أجمع . نفخ يسوع في الرسل نفخة الكهنوت ، ووعدهم بأرسال المُعَزّي الذي سيرشدهم ويذّكرهم بكل ما قاله لهم أثناء خدمته معهم .
 يوم الصعود كان يوم توديع المؤمنين للرب إلى السماء . غادر هذا العالم ليعود إلى عرشه السماوي ، لم يختفي عن أنظارهم فجأة كما حصل في لقاءاته معهم بعد القيامة ، بل انطلق من الأرض لكي يروه بعيونهم ، ذلك الذي صعد في مجد متحدياً قانون الجاذبية الأرضية ، وعدنا نحن أيضاً بالصعود متحدين أيضاً جاذبية هذا العالم بجاذبية قوته الإلهية لكي يجذبنا إليه وبحسب وعده ( وأنا إن أرتفعت أجذب أليّ الجميع ) " يو 36:12" . بعد الصعود توقفت ظهورات المسيح بجسده المرئي . ظهر لبولس ولقديسين آخرين لكن بطرق آخرى كعلامة للمؤمنين بأنه حاضر في العالم بطريقة عجائبية يومياً إلى نهاية هذا العالم وبحسب وعده ( وها أنا معكم كل الأيام إلى أنتهاء الزمان ) " مت 20:28".
عاد يسوع إلى السماء الذي جاء منه ، وكما صرح لنيقوديموس ، قائلاً ( ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ، أبن الإنسان الذي هو في السماء ) " يو13:3" أي رغم كونه حينذاك مع نيقوديموس ، كان في الوقت نفسه في السماء ، لأنه الإله الموجود في كل مكان وزمان .
صعد يسوع وجلس على يمين قدرة الله وكما قال لرئيس الكهنة أمام مجلس الشيوخ ( مر 62:14) أبصره القديس أسطفانوس أثناء رجمه ، وكان يسوع قائماً عن يمين الله ( أع 7: 55-57 ) ,
موضوع صعود المسيح إلى السماء بقدرة يثبت آلوهيته ، فكما أن ميلاده المعجزي وقيامته من بين الأموات بقوته الذاتية لكونه هو واهب الحياة تثبت آلوهيته ، كذلك بصعوده المجيد إلى السماء أثبت قدرته الآلوهية للجميع . بعد الميلاد مباشرةً ظهر ملاك الرب ، وفي القيامة أيضاً ظهر ملاكان . كذلك في الصعود ظهر رجلان بثياب بيض ليقولا للتلاميذ المودعين لربهم ( ...هذا الذي أرتفع عنكم إلى السماء ، سيعود منها مثلما رأيتموه منطلقاً إليها ) " أع 11:1" . لماذا رجلان وليس ملاكان ؟ هناك من يعتقد بأن الرجلان كانا موسى وأيليا كما ظهرا على جبل التجلي للرسل الثلاث . سيأتي يسوع أيضاً بمجد عظيم على سحاب السماء مع ملائكته القديسين ، حينذاك سيجذبنا نحن المؤمنين به على السحاب ، فنكون معه في كل حين ( طالع 1 تس 17:4 ) .
صعود المسيح هو الأنتصار الأخير وخاتمة زيارته إلى شعوب الأرض . بعد صعوده أعلن ذلك الأنتصار ، وبيّنَ للجميع مركزه الحقيقي بعد جلوسه عن يمين الآب السماوي ، يقول الكتاب ( فوق كل رياسة وسلطان وقوة وسيادة ، وكل أسم يسمى ليس من هذا الدهر فقط ، بل في المستقبل أيضاً ، وأخضع كل شىء تحت قدميه ) " أف 1: 20-21" . إنه الأنتصار النهائي على أعداء البشرية ، وهّم الخطيئة والشيطان المحرض لها والموت الأبدي .
يسوع الذي صعد إلى السماء هو كنزنا الأبدي الثمين ، فعلينا أن نرفع أبصارنا إلى العلا ، حيث المسيح الجالس على يمن أبيه ، وكما أوصانا بقوله ( لأنّهُ حيثُ يكون كنزكَ هناكَ يكونُ قلبكَ أيضاً ) " مت 21:6" . والرسول يقول ( إذ نرفع أنظارنا عن الأمور المنظورة ونثبتها على الأمور غير المنظورة إنما هي إلى حين ، وأما غير المنظورة فهي أبدية ) " 2قور 18:4 ".  وعطية حياتنا الأبدية والمجد الأبدي هي الأتحاد بالمسيح الصاعد إلى السماء ، هذا الذي قال لأبيه ( إني أعطيتهم المجد الذي أعطيتني ، ليكونوا واحداً كما نحن واحد ) " يو 22:17 .
المجد لأسم يسوع الصاعد إلى عرشه السماوي




غير متصل Shamasha Odisho Shamasha Youkhana

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 286
  • الجنس: ذكر
  • The Lord your God blessed all the work of hands
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
♰ ♰  ♰    ميقرا رابي وردا
شلاما دمارن ايشو قابل ♰ ♰ ♰
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                    

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
وأموخ شلامد مارن أيشوع يا شماشا أوديشو ميقرا
شكرا لتحيتك وللصورة الجميلة لصعود الرب ،، ليبارككم الرب الصاعد إلى عرشه السماوي ، وكل عام وأنتم بخير وفرح

أخوكم
 وردا أسحاق

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 629
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ وردا إسحاق المحترم

موضوع آخر ديني _ لاهوتي شيّق تسطّره أناملك،  كما عوّدتنا في المناسبات الدينية والتي تخصّ إيماننا المسيحي.
نعم، الصعود من الشواهد الأساسية لآلوهية المسيح، إضافة إلى الشواهد الكثيرة الأخرى المذكورة في الكرازة الانجيلية والمدوّنة من شهود عيان.

وإلى المزيد من النتاجات والمساهمات التي تُغني حياتنا الروحية. عيد صعود مجيد للجميع، وخصوصا لمن يحمل اسم سولاقا. تقبّل تحياتي ...

سامي ديشو- استراليا

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ العزيز سامي خنجرو المحترم

شكرا لتقيمك المشجع  وأنا بعون الرب مستمر في خدمة الكلمة والأخوة القراء ، علينا أن لا نهمل مناسبة بدون تأمل وسرد ما نصل إليه بمقال ينفع منه الكثيرين . نلتقي في الأسبوع القادم مع موضوع عنوانه:
العنصرة ... هل حل الروح القدس مرتين على التلاميذ ؟
مع محبتي وتقديري
وردا إسحاق - كندا

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الرد  على تعليق المضلل ديفد رابي ، وأسمه سابقاً ( نجيب كوركيس رابي ) المنتمي إلى طائفة شهود يهوة
أولاً وقبل كل شىء أريد أن أحيط الأخوة القراء بحقيقة هذا الرجل ، هو من بلدتي مانكيش ، درس في معهد الكهنوت وطرد ، الآن ينتمي إلى جماعة شهود يهوة في ألمانيا . ينتقم من الكنيسة كما فعل بحيرا الراهب سابقاً والذي كان مطروداً من كنيسته  , يحاول هذا الرجل دائماً نشر أفكاره المناقضة للأنجيل ومحارباً كنيسة الرب وتعليمها ، المواقع التي تعرف حقيقته لا تسمح له بالدخول ، وهذا ما أطلبه من إدارة هذا الموقع أيضاً . الآن إليكم الرد على أسئلته .
س : الرب يسوع هو اله قدير بلا شك.اقرأ اشعياء ٩:‏٦‏.‏ ولكنه ليس الله الكلي القدرة.
ج :يسوع هو إله كامل وأنسان كامل ، فهو إذاً كلي القدرة
  وكما هو الحال في وصف الله بأنه "كلي المعرفة" و "كلي الوجود" . فلماذا يحدد ديفيد قدرات الرب يسوع ، نحن نؤمن بأنه إله كامل غير محدود كالله الآب ، قال ( من رآني رأى الآب ) إذاً يجب أن يكون هو أيضاً كلي القدرة. فهو يمتلك القوة على كل الأشياء في كل الأوقات وبكل الطرق ، إنه الإله المتجسد وهو كلي القدرة. نرى قدرته في المعجزات التي أجراها – الشفاءات التي لا تحصى، إطعام الخمسة آلاف (مرقس 6: 30-44) وغيرها ، تهدئة العاصفة (مرقس 4: 37-41)، وكذلك الإظهار الأعظم لقوته في إقامة لعازر وإبنة يايرس من الأموات (يوحنا 11: 38-44؛ مرقس 5: 35-43) كمثال على سلطانه على الموت والحياة. إن الموت هو السبب النهائي لمجيء المسيح – أي لكي يقضي عليه (كورنثوس الأولى 15: 22؛ عبرانيين 2: 14) ولكي يعيد بالخطاة إلى علاقة صحيحة مع الله. قال يسوع بوضوح ، أن له سلطان أن يضع حياته وأن يأخذها وقد رمز إلى هذه الحقيقة في حديثه عن الهيكل (يوحنا 2: 19). كان له القدرة أن يستدعي إثنا عشر فرقة من الملائكة لإنقاذه أثناء محاكمته لو أراد (متى 26: 53) لكنه قدم ذاته في إتضاع عوضاً عن آخرين (فيلبي 2: 1-11 ) كل شىء يخضع ليسوع وبه خلق كل شىء ( طالع يو 1 ) .
س: والرب يسوع لم ينفخ في التلاميذ نفخة الكهنوت!!. اين آية نفخ الكهنوت؟
ج : في لقاء السيِّد المسيح مع التلاميذ وهم مجتمعون في العُلِّيّة، عشيّة أحد القيامة، يَذكُر لنا القديس يوحنّا الذي كان حاضرًا في تلك الليلة فنقل لنا حَدَثَا هامًّا جِدًّا في إنجيله : "فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا: سَلاَمٌ لَكُمْ! كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ أُرْسِلُكُمْ أَنَا. وَلَمَّا قَالَ هذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ:«اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ. مَنْ غَفَرْتُمْ خَطَايَاهُ تُغْفَرُ لَهُ، وَمَنْ أَمْسَكْتُمْ خَطَايَاهُ أُمْسِكَتْ»" (يو20: 21-23)..
الكنيسة المقدّسة تؤكِّد لنا، من خلال تقليدها الأصيل، أنّ هذه النفخة التي وهبها السيِّد المسيح لتلاميذه هي نفسها العاملة في سِرّ الكهنوت إلى هذا اليوم.. وهي التي تُتَمِّم جميع الأسرار. ولنأخُذ بعض أمثلة:
 في سِرّ الكهنوت.. بعد إتمام الصلوات ووَضع اليدّ، والنطق بالاسم، والرشم باسم الثالوث، ينفخ الأب البطريرك أو الأسقف نفخة الروح القدس في فم الكاهن الجديد، ليكون وكيلاً لأسرار الله (1كو4: 1)، وهو يقول له: "اِقبل الروح القدس"، كما فعل السيِّد المسيح مع التلاميذ.. بينما يفتح الكاهن الجديد فمه وهو يقول: "فتحت فمي واقتبلتُ لي روحًا" (مز119: 131).. وبهذه النفخة الإلهيّة المقدسة يبدأ خدمته الكهنوتيّة، ويتمِّم بها جميع الأسرار كما شرحنا..!
س:  يسوع هو رئيس كهنة حي الى الابد فلا يخلفه كاهن بعد. اقرأ عبرانيين ٧:‏٢٤.
ج: لفظة الكاهن مشتقة من كلمة” كُنْ” بمعنى ” قِفْ ” في إشارة إلى وقوف الكاهن أمام الله، خادماً له، وممثلاً للشعب أمامه، فهو الذي يقف على المذبح بمواجهة الله، ينقل له معاناتنا وتوسلاتنا وأنيننا وتضرعنا، بالمقابل ينقل منه لنا عفوه ورحمته الواسعة ومغفرته لخطايانا،
الشرائع التي وضعها يسوع هي لكل زمان وفي كل مكان، وهي ما نسميها بالمطلقة، وليست النسبية، وعمل الكاهن هو عبارة عن محافظة وتذكير بالعهد الذي قطعه الله للبشر من خلال تقديمه إبنه الوحيد كفارةً لخطايا البشر أجمعين، يمثل هذا الأبن، الكاهن، ومَنْ يقوم بعمل الذبيحة الإلهية هو الكاهن، هذا العهد أو هذه الشرائع التي وضعها يسوع في الموعظة على الجبل، هي قيَم عُليا لا يمكن محوها، وهي أساس وضعه يسوع للإنسان الجديد الذي يمكن أن يكون مثالاً لبني البشر، وعندما نقول الكاهن، نعتمد على ما جاء في الكتاب المقدس، من حيث أن يسوع هو لنا الكاهن الأعظم عب 8، ولم تعد هناك حاجة لتقديم الذبائح الحيوانية ، لأن يسوع قدم نفسه ذبيحة على الصليب لأجل خطايانا، والكهنة في العهد الجديد لا يقدمون ذبائح حيوانية أو دموية ، لأن الذبيحة الدموية الأخيرة كانت ذبح يسوع الإنسان على الصليب ، فالذبائح الدموية لا تتكرر ، أما الذبائح التي تقام على مذابح الكنائس في العالم كله والتي ينكرها هذا المضلل ، فليست دموية بل لإكمال طلب الرب ( أصنعوا هذا لذكري ) فيتحول الخبز والخمر إلى جسده ودمه المباركين ، طالع رسالة الرسول بولس  " 1 قور 11: 23- 34 "عن عشاء الرب ، أي القربان المقدس الذي ينكره كل منشق من الكنيسة الرسولية الجامعة ، وشهود يهوة من الفصائل المنشقة التي رفضت حتى لاهوت المسيح . تناول جسد الرب ودمه في الأفخارستيا هو طلب يسوع من كل مؤمن للخلاص ، قال ( من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية، وأنا أقيمه في اليوم الأخير ) "54:6 "
والكهنوت في العهد الجديد، هو دعوة من الله، وإختيار إلهي، ودعوة إيمانية، بالمقابل رغبة إنسانية في إتمام مقاصد الله. بمعنى آخر هي تضحية وقبول وتلبية لدعوة الله
وهو كهنوت روحي، ولا يحق لأحد من المؤنين أن يطلب الروح القدس لينزل على المائدة إلا الكاهن في العهد الجديد ، والكهنوت ليس للكل ، بل للمختارين فقط  ، لهذا يقول الكتاب ( ولم يكن أحد يتخذ لنفسه هذه الوظيفة الشريفة متى أراد ، بل كان يتخذها من دعاه الله إليها ) " عب 4:5 " من نفسه، بل المدعو من الله، كما هرون أيضاً” (عب 5: 4). فإذا كان الكاهن في العهد الجديد هو مدعو من الله ومرسوم من قبل أساقفة الكنيسة فهو الوكيل الأمين لإقامة الذبيحة الكفارية والشفاعية ، وكل أسرار الكنيسة المقدسة .
أقول للمضلل ديفيد لو لم يكن الكهنوت مهماً وضرورياً في العهد الجديد لما وردت نحو 165 مرة فيه ، المسيح هو رئيس الكهنة على رتبة ملكيصادق الذي لم يكن له بداية ولا نهاية ، وهو كهنوت ثابت وأزلي . الكهنوت ضروري جداً لكي يقوم بخدمة تقديم جسد ودم يسوع للأجيال نيابة عن يسوع . فإن كان يسوع يقدم جسده ودمه لكل الأجيال ، فهذا لا يفعله بنفسه بعد صعوده إلى السماء ، بل عن طريق كهنته الذين هم رسل وتلاميذ اليوم ووكلائه الذين يمتد فيهم العمل الكهنوتي لهذا قال لهم ( أصنعوا هذا لذكري ) إذاً لا بد من وجود من يعمل عنه والمختارين من قبله .  " لذلك أعلن الله مقدماً أن كل التقدمات التي قدمت باسمه، التي قدمها يسوع المسيح، التي هي في سر الشكر (الأفخارستيا) الخبز والكأس والتي نقدمها نحن المسيحيين في كل جزء من العالم مقبولة لديه
س: كيف يصلون ويقدسون خبزا وخمرا ليصبح جسد ودم القدوس الذي هو رمز القداسة؟!
هنا يطعن بسر الأفخارستيا ( القربان المقدس ) ، لا يفهم كيف يصبح الخبز والخمر جسد ودم المسيح ، فأقول له ولأمثاله الضالين :
كما صار مخلصنا يسوع المسيح الإله جسداً بكلمة الله وأتخذ جسداً ودماً من أجل خلاصنا، هكذا تعلمنا أيضاً أن الخبز الآتي منه والذي منه يتغذى جسدنا ودمنا، يقدس بكلمة الصلاة وبقوة الروح القدس النازل من السماء على المذبح فيصبح بعد التحول  جسد ودم يسوع المتجسد ذاته. نحن تسلمنا من الرسل كل الوصايا ، وعملت الكنيسة عبر الأجيال كما عملوا ، وكما علمهم الرب في اليوم الأخير ، والمدونة في الأناجيل ، والرب سلم ذلك التعليم لهم ، والكهنة يرددون أقوال الرب في تحويل الخبز والخمر ، قال : أخذ يسوع الخبز وشكر وقال " هذا هو جسدي " " اصنعوا هذا لذكرى " وأخذ الكأس أيضاً وشكر وقال " هذا هو دمي " وأعطاه لهم وحدهم "
الآن أقول لك يا نجيب رابي ، كيف قال للرسل عندما قدم لهم خبزاً ( هذا هو جسدي ) والخمر ( هذا هو دمي ) فكيف يصبح الخبز والخمر جسده ودمه المبارك ؟ فهل كذب عليهم المسيح ، والكهنة الذي أوصاهم بالقيام بهذا العمل يكذبون لينا ، أم أنت تريد أن تكذب المسيح والكنائس بأرائك الشيطانية أيها المضلل ؟

وردا أسحاق - كندا



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 629
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ وردا إسحاق المحترم

لم تدعْ لي مجالاً لكي أساهم في الرد على من ليس مسيحياً.
 المسيحي هو من يؤمن بأن المسيح هو اله كامل وانسان كامل بشخص واحد.الابن وهنا الكلمة المسيح الذي هو من كيان ابيه، يملك عين الكيان وكل ما يخولّه ذلك الكيان.

يجب أن لا ننتقي آية او جملة لوحدها من الكتاب المقدس، ونفسّرها على هوانا كما يفعل السيد ديفيد. الخبراء في الكتاب المقدس استفادوا من خبرات متراكمة في الكنائس الرسولية لمدة ألفي عام !!! لا خبراء البارحة !!!! عليه ان يفهم ما أتى واستشهد به في كورنتس هكذا: عندما يقول الكتاب ان كل شيء اُخضع له يعني سيُخبر يسوع اباه السماوي بأن رسالته قد تمّت. اما عن اشعيا، فانصح السيد ديفيد ان يقرأ عن كيفية تتويج الملوك، فالولد المتحدّر من أصل ملكي، يكون ملكا وحكيما وجبارا وقدرة ووووو.

كلام يسوع واضح في عشرات الآيات بأنه واحد مع ابيه. انا والاب واحد، من رآني فقد رأى الاب، انا في أبي وأبي فيّ، ووووواخريات.

اما عن الكهنوت والقربان المقدس فقد اوضحتها جليا، وأضيف والكلام ليسوع: من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وانا فيه. عن أي جسد ودم يتكلم يسوع يا سيد ديفيد؟ يجاوب المسيح انا الخبز النازل من السماء .... والعشاء الأخير وتأسيسه سر الاوخارستيا مع وصيته ان يصنعها الرسل لذكراه. لِمنْ يصنعها الرسل؟ الم يباركهم الرب قبل صعوده وجعلهم كهنة ونفخ بهم ليقتبلوا الروح القدس...

 نضع هذه الأسئلة أمام السيد ديفيد لربما يفهم حقيقة آلوهية يسوع الكاملة منذ زمن الرسل وفي الأجيال الأولى للمسيحية وايمان آبائها منذ بدعة اريوس الذي ادعى أن الكلمة أدنى من الاب. كم من آباء الكنيسة وقفوا معه؟  الجواب صفر من مجموع ٣١٨. أمثال السيد ديفيد هم بعينهم آريوسيّي اليوم. نسأل الرب ان يهديهم إلى سبل الحق وأن يكفوا عن تمزيق الكنيسة جسد المسيح. تحياتي ...

سامي ديشو - استراليا

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ سامي خنجرو المحترم
مشكلتنا مع الذين تركوا كنيسة آبائهم وأنكروا أيمانهم الأول ولجأوا إلى كنائس أخرى هو لأنهم لا يمتلكون معلومات كافية عن عقيدتهم فيصبحون  فريسة سهلة لمن يصطادون الضعفاء في كنيستنا إلى هرطقاتهم ، أو بسبب قلة أيمانهم ولأجل مصالحهم الشخصية والدعم الذي يحصلون عليه من تلك المذاهب كالسيد ديفيد ينكرون أيمانهم الأول . فهم الكتاب المقدس كما تفضلت ليس بتعزيز الرأي بآية واحدة ، لأن تلك الآية ترتبط غايتها بآيات كثيرة تتحدث عن نفس الموضوع ، فعلينا أن نسلط أنظارنا وأفكارنا على كل ما يتعلق بموضوعنا لكي نصل إلى النتيجة ، والكلام يطول ...
أشكرك من كل القلب يا شماسنا العزيز لأضافة آرائك حول الموضوع عسانا أن نخدم هذا الرجل لكي يعود إلى رشده ويتوب ، ثم يعترف ليعود إلى حضن كنيسة آبائه ، ويصبح خادماً لها كما كان المرحوم والده خادماً أميناً ومحبوباً لدى الجميع .
أخوكم
وردا أسحاق

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
إلى المرتد ديفيد
 أولاً أنا لا أنزل إلى مستواك الهابط الذي تعلمته من مذهبك الشيطاني ، وردك الأخير يثبت هزيمتك ، ومن الأفضل أن لا تكتب وترد لأنك تفضح جريمتك أكثر لكل الناس ، في ردك الأخير جعلت من المسيح له المجد أنساناً بسيطاً بل نجاراً عادياً لم يعمل أي معجزة إلا بعد حلول روح يهوة عليه ، أي بعد عماده على يد يوحنا المعمدان . طالع الكتاب جيداً لتعرف السبب بأن النبؤوة لم تكن تقبل في الوسط اليهودي إلا لمن بلغ الثلاثين من عمره ، وكذلك قيادة الشعب كملك يجب أن يكون له 30 سنة ليرسم ملكاً ، فشاول عندما رسم ملكاً من قبل صموئيل النبي كان عمره 30 سنة ، أرتد عن وصايا الله فأختار الرب عنه داود عندما كان صبياً لكن لم يسمح له بالجلوس على كرسي الملوكية إلا بعد أن وصل إلى عمر الثلاثين ، وكذلك حفظ الله يوسف الصديق في السجن في مصر إلى أن بلغ الثلاثين فصار وزيراً ويوحنا المعمدان لم ينشر رسالته ليعد الطريق للرب إلا بعد أن وصل سن الثلاثين ، صوئيل النبي وكل الأنبياء بلغوا هذا العمر ثم بدأوا بالرسالة وهكذا الرب يسوع كما يقول الكتاب لم يبدأ برسالته إلا عندما صار عمره ثلاثين سنة تقريباً لأن دون الثلاثين كان اليهود يعتبرون الشخص غير بالغ . الآن هل عرفت لماذا لم يعمل أي معجزة إلى أن بلغ الثلاثين ، يا من توسلوا بك وتوسل بك المطران قلّو ليجعلوك كاهناً وأنت لن ترضى ( ماشاء الله عليك ) .فهل انا الكذاب أم أنت  الكذاب كالأبليس الذي تعلمتم منه الكذب والنفاق ، كنت حاضراً يوماً عند مثلث الرحمة حنا قلّو وكان عصبياً لعدم حضور المرحوم صباح إلى صلاة الرمش فقيل له أنه مع نجيب ( ديفد حالياً ) فلعنك بقوله وقال ( الخبز الذي أكله في السنمير لا يتهنأ به ) وفعلاً تم قوله فأصبحت منكيشياً شاذاً تنتمي إلى طائفة شيطانية لا تعترف بالمسيح إلاهاً ويعملون من أجل جعله أنساناً ونبياً عادياً وليس ألهاً قديراً كالآب . كثيرين تركوا السينمير لعدة أسباب لكنهم ظلوا أمينين للرب فيخدمون مذبحه كشمامسة أو معلمين في الكنيسة أو ربوا عوائل مسيحية وهم أقوياء في أيمانهم . كما أسألك وأقول : هل الآب يستطيع أن يعمل أي شىء بدون الأبن الكلمة ( لوغس )؟ أم المسيح هو الكلمة الناطقة للآب منذ الأزل . يعني لو فرضنا بأن الآب موجود قبل الأبن والروح القدس ، فهذا يعني أنه كان أخرس بدون نطق وبلا روح ، وحاشا لله أن يكون كذلك ولو للحظة . فعندما يقول أنا والآب واحد ، أو أنا في الآب والآب في ، او نقول مساوي للآب في الجوهر و ... الخ فهذا يعني أنه والآب واحد ولا يجوز غير ذلك إلا عند شهود يهوة . أما عندما كان يقول أبي أعظم مني ، كان يقصد في ناسوته ، وعندما كان يقول ، الأوقات لا يعرفها إلا الآب ، كذلك كأنسان أما في لاهوته فكان يعرف كل شىء كالآب
 ـأما عن السؤال الذي تقول لم أرد عليك حول خضوع الأبن للآب فالجواب  يشمل سؤالك ، لكن للتوضيح أقول خضوع الابن للاب هو أتحاد البشرية المؤمنة بالمسيح ليدخل بها المسيح إلى حضرة الاب كجماعة طاهرة نقية خالصة مغتربة عن كل ما في هذا العالم ليخضعون للآب وبواسطته بسبب دفعه لثمن الخطيئة 
وعن خضوع المسيح شخصياً للآب فالمقصود به هو لصالح المسيح , فلو كان المقصود ان الابن بشخصه يصنع هذا العمل لنفسه فقط بدون الخضوع أو الأشتراك مع الله الآب ، فيعني هذا ان الابن غير خاضع ، بل متمرد فيفتقد كل ما عمله من تضحية ، فالخضوع لا يقصد به الأنتقاص أو أنه أقل من الآب ، بل هو الأشتراك والوحدة بين الآب والأبن ، الآن هل فهمت المقصود . الشىء الذي لا أعرفه عنك هو ما هو منصبك عند شهود يهوة ، هل يعطوك مناشير عليها صورة المسيح بدون هالة ، لأنكم لا تعترفون به بأنه إله ، وتطرق أبواب الناس وتزعجهم لكي تزودهم بأفكاركم وسمومك يا من تخدمون الشيطان ، ألم تسأل نفسك يوماً وتقول هل فشل المسيح في رسالته منذ مجيئة إلى أن جاء الأمريكي راسل قبل مئة سنة وأسس دين المسيح الجديد ، فهل راسل أفضل من المسيح ؟ هل كل المذاهب ( الكاثوليكية والأرثوذكسية والبروتستانتية ) التي تؤمن بالمسيح ربا وإلهاً هم على خطأ وأنتم على صواب ؟ هل طالعت المقالات الثلاثة التي كتبتها عن شهود يهوة في موقع مانكيش ؟ راجع نفسك وعد إلى نجيب الأمس ولا تخدع نفسك بالأتصال بكل أهل مانكيس للأشتراك معهم في صفحتهم أو عن طريق الهاتف لتصطاد مسكيناً . وهل كسبت إلى جماعتك غير أولاد أخيك ؟ أطلب من كل قارىء لهذا التعليق أن يصلي لأجلك لكي تعود إلى قطيع الرب يسوع وإلى أهلك وأبناء بلدتك ، وهذا ما نتمناه لك . 

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4087
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                      ܞ
ܡܝܘܩܪܐ ܚܩܝܪܐ ܟܬܒܐ ܡܫܡܗܐ ܘܪܕܐ ܐܝܤܚܩ ܚܝܐ ܓܢܘܟ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܘܟܘܢ ܕܩܪܢܐ ܒܘܬ ܥܐܕܐ ܕܣܘܠܩܐ ܕܡܪܢ ܠܫܡܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܨܠܘܬܐ ܘܒܘܪܟܬܐ  ܕܥܐܕܐ ܕܣܘܠܣܐ ܐܠܗܐ ܡܫܪܐܠܗܘܢ ܥܠܘܟ ܘܠܒܢܝ ܒܝܬܘܟ ܐܡܝܢ ܀ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ؟ ܆܆܆       

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
أخونا قشو أبراهيم نيروا ميوقرا

كشكرنوخ لتنياثوخ بسيمي وآني هم كمبرخني عيدا دسولاقا ديوخ وكد شت آت وكلبتوخ هاوتن بخادوتا وبصخوتا .
خونخ
وردا أسحاق

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 523
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الحبيب وردة اسحق, سلام الرب
مداخلات السيد ديفيد
لقد احدث التطور السريع (الغير طبيعي) في عالم تكنولوجيا المعلومات طفرة نوعية واختلال على سلم التطور المتناسق للطبيعة بكل انظمتها وقد ساعد هذا الاختلال على تقبل ظواهر حديثة مثل زواج المثليين وبدعة شهود يهوة واخريات بعض منها ظهر واندثر وبعض مازال مستمر وبالتأكيد سوف تظهر اخريات لم نسمع عنها. وهذا اختلال غير متوازن لا يمكن له الاستمرار طويلا لأن سلم الطبيعه سوف يتقيئه - على مر التاريخ كانت هنالك هرطقات وانحرافات عن المسار العام للمسيحيه ولكنها لابد ان تزول, فمثلا مار افرام السرياني في حياته قضى على اكثر من خمسمائة هرطقه في زمانه.
ان شهود يهوه يتحدثون عن الامور الروحانيه متناسين ان المسيحيه ليست كالديانات التقليديه لأنها اسلوب حياة بنمط خاص يمنح مقتبسيه حياة هانئة طوباويه ملئها المحبة في هذا العالم وخلاص بأسم رب المجد يسوع له المجد في الاخرة. ونحن الكاثوليك لم نطرق بابهم حالهم حال الكثير من الكنائس المحليه في الولايات المتحده مثلا, ولكن هم من يطرقون ابوابنا وعندما نهملهم تظهر انيابهم مثل الاخ ديفيد فهل يتعض ويترك هذا النقاش وهذا المنبر الكريم ويذهب الى خلوته؟؟؟
لا عليك, فحالهم كحال بني اسرائيل, عملوا من صلب المسيح معصرة ولكنهم لم بستطعموا عصيرها وانما تنعمت بذلك العصير الكنيسه المقدسه ومؤمنيها.
لك وللقراء جميعا سلام الرب
اخوكم, نذار عناي

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 629
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد ديفيد المحترم

حضرتك، وحسبما هو مفهوم من كلامك، بان المسيحيين من نشوء الكنيسة في القرون الأولى ولغاية ظهور مؤسس بدعتكم كانت تسير بطريقة خاطئة. وجاء مؤسسكم لكي يقوّم الخطأ، أي  حوالي ١٩٠٠ سنة !!!
هل يعقل أن المسيح ترك كنيسته طيلة هذه الفترة؟ وهو القائل للرسل تلاميذه، ومن خلالهم لتلاميذهم: ها أنا معكم كل الايام إلى انقضاء الدهر. هل يُعقل هذا؟
لكي يكون واضح أمام القرّاء الكرام، نطلب منك ان تُعرّفنا بمؤسس عقيدتكم، عن أفكاره وعن سيرته الذاتية، وعن تصرفاته السلوكية الاجتماعية مع زوجته ومع من عاشر من النساء وعلاقاته معهن. حينذاك نستطيع الحكم على مصداقيته.

من ناحية أخرى، لقد نعتّ معهد مار يوحنا الحبيب الكهنوتي بمعهد الجلاوزة !!!! هذا النعت خارج عن الاخلاق العامة ولا يتفوّه بهذه الصفة الشخص العاقل. الاب يوسف اومي رئيس المعهد لفترة قرابة الخمسين عاما، وعلى يده تخرج المئات من الكهنة والاساقفة والبطاركة،  أبى ان يغادر العراق. وكانت امنيته ان يموت ويدفن فيه، بعيداً عن أهله وأقاربه ووطنه، وكان له ما أراد. أليست هذه قمة التضحية ونكران الذات؟ وأزيدك علما بأن الاب يوسف أومي كان له ستة اخوة، وجميعهم أصبحوا كهنة:!!!!! كيف تتجرّأ وتقول: معهد الجلاوزة ؟؟؟؟

ان كنتَ بكامل قواك العقلية، فما عليك إلا أن تحذف هذا من ردك مع تقديم اعتذار. غير ذلك، لا نعتب عليك !!!

سامي ديشو- استراليا

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
إلى المرتد ديفيد
أولاً لا تفقد توازنك وتتخبط بالرد والتفسير والطعن حتى بآباء الكنيسة الذين نذروا أنفسهم للمسيح وكنيسته المقدسة ، أما قولك أنا كذبت بأن المرحوم مار حنا قلًو لم يقل ، بل قال وأنا كنت حاضراً ، وأن حدث ما قلته أنت عندما صادفكم أنت والمرحوم فهذا لا ينفي قوله ، ولعنته تجلت على أرض الواقع وها أنت الآن أبعد منكيشي من الله وكنيسته ، بل عدوه ، وأهل مانكيش متبرين من أمثالك .أما الجريدة التي كتبتها والتفسيرات الخاطئة عن الكتاب المقدس ، فلا تستحق أن أصرف الوقت لأمثالك لكي أرد عليها كما فعلت في تعليقي الأول والثاني .
شهود يهوة جماعة بارعة في التحريف والكذب مثلك ، وفي القفز من آية الى أخرى لا علاقة لها بالموضوع من أجل توصيل المستمع أو القارىء الى قناعة . مؤسسها هو ( تشارلز تاز راسل ) . ومن أكبر الأخطاء التي أرتكبوها هي في ترجمة الكتاب المقدس وبما يوافق أفكارهم الشريرة فبدأوا بتحريف بداية أنجيل يوحنا البشير ( 1:1 ) فيقولون في ترجمتهم ( في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الهاً ) . لكونهم يصورون المسيح أقل من الله وكما كانت تعتقد الآريوسية .
عندما يطرقون جماعتك باب بيتي أقول لهم لا أريد منشوراتكم ، بل أريد أن تعطوني أنجيلاً من أناجيلكم ، يتوعدون بذلك دون أن ينفذوا لأنهم كذابين كسيدهم الشيطان .
لكي تعرف مذهبك الشيطاني جيداً والذي أسسه راسل ، فطالع مقالاتي الثلاثة التالية لكي تعرف من أنت وكم هو حجم مذهب شهود الشيطان بالنسبة إلى حجم المسيحية لكي تخجل يا من تركت المسيح من أجل خدمة تلك الجماعة لك ولعائلتك . أليك روابط المواضيع
بدعة شهود يهوة الجزء الأول
https://www.f.mangish.net/forum.php?action=view&id=3893
بدعة شهود يهوة الجزء الثاني
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=603073.0
بدعة شهود يهوة الجزء الثالث
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=605538.0

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ نذار عناي المحترم
أجل يا أخي العزيز منذ بداية المسيحية وفي عهد الرسل بدأت الأنشقاقات وظهرت هرطقات ومذاهب متعددة منها النصرانية والمريمية وغيرها وأول مجمع عقدوه الرسل في أورشليم كان بسبب الخلافات في التفسير والآراء وتوسع حجم الخلافات بمرور الزمن وخاصة بعد أنشقاق مارتن لوثر وقبل أن يموت أنشقت كنيسته إلى خمس أجزاء وبعد مئات السنين ظهرت مذاهب بعيدة كل البعد حتى عن معتقدات البروتستانتية كالسبتيين ومنهم نشأت بدعة شهود يهوة ، وهناك المورمون وغيرهم . بدعة شهود يهوة هي الأخطر ولا يمكن أن ندعوهم مسيحيين لأختلاف عقيدتهم عن المسيحية بأمور كثيرة جداً ولا يعتبرون المسيح إلهاً بل نبياً عادياً كما أعتبره ديفيد نجاراً عادياً كان يعمل في ورشته . للشيطان ذكاء خارق وخطط دقيقة يستخدم آيات من الكتاب المقدس من أجل أقناع الكثيرين والضعفاء كديفيد يركعون له للأسف ، بل يصبحون له جنوداً أوفياء ضد كنيسة الرب  . شكراً لمداخلتك أخي العزيز والرب يباركك
وردا أسحاق عيسى - كندا

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
السيد ديفيد
 حذفت من تعليقي السابق بعض الكلام لكي لا أخرج من الموضوع علماً بأن غايتي لم تكن المساس بأحد بل لكي أبرهن لك الحقائق ليس إلا ، أريد أن أكتب هذه المرة بأسلوب آخر لعله ينفع معك
سبب أنكار شهود يهوة للثالوث الأقدس هو لتجريد المسيح له المجد من لاهوته . ليكون الآب وحده هو الله أو ( يهوة ) كما يعجبك أن تسميه ، لكن كل الطوائف في المسيحية ( الكاثوليكية – الأرثوذكسية – الأنجيلية ) تؤمن بالثالوث لأنه موجود بكل وضوح في آيات كثيرة من الأنجيل ، ولا يستطيع أحد أنكاره وأنت تقول بان الملك قسطنطينوس هو الذي وضع التليث المشابه إلى الديانات السابقة . ألم تقرأ في الأنجيل آخر قول الرب لتلاميذه قبل الأنطلاق إلى السماء  أن يعمد المؤمنون باسم الآب والابن والروح القدس ، قال ( فاذهبوا إذن ، وتلمذوا جميع الأمم ، وعمدوهم باسم الآب والأبن والروح القدس ) " مت 19:28" ولذلك كل مسيحي يعتمد باسم الثالوث الأقدس، وهذا يدل على أقنومية كل من الآب والأبن والروح القدس ، ومساواتهم، ويستلزم إقرارنا بأننا مكلفون بالعبادة لهم، والاعتراف بهم علانية. في كنائسنا الشرقية عندما نرسم الصليب ، نقول ( باسم الآب والأبن والروح القدس الإله الواحد آمين ) المقطع الأخير وضعته الكنيسة لكي لا نتهم من قبل المسلمين بأننا نعبد ثلاث آلهة ، بل إله واحد لهذا تم إضافة الإله الواحد ، وهذا غير موجود في كنائس الغرب . الرسول بولس باركنا بختام بعض رسائله بالبركة الرسولية التي فيها الثالوث ، والتي يرددها الكهنة عند تبريك الجماعة في نهاية القداس فيقولون كبولس :
( نعمة ربنا يسوع المسيح ، ومحبة الله الآب، وشركة الروح القدس تكون معكم جميعاً ) فألفاظ صورة هذه البركة تتضمن الإقرار بأقنومية كل من الآب والابن والروح القدس، وألوهيتهم.
الثالوث الأقدس واضح جداً منذ معمودية المسيح في نهر الأردن حين خاطبه الآب وحل عليه الروح القدس مثل حمامة. ظهر الثالوث كله وكما ظهر على جبل التجلي ، وهذا يستلزم ما بينته ألفاظ صورة المعمودية والبركة الرسولية معاً .
والرب يسوع في خطابه لتلاميذه في الليلة التي أسلم فيها (يوحنا 16،15،14) تكلم عن الآب وخاطبه ووعد التلاميذ بإرسال الروح القدس إليهم.  فأوضح به أقنومية وألوهية كل من الآب والابن والروح القدس، كل الإيضاح.
فمن كل ما تقدم من الأدلة، ليس هو الأساس الوحيد لإيمان الكنيسة بالتثليث، بل هو مؤسس على الخصوص على ما يعلمه الكتاب أولًا في وحدانية الله، وثانيًا في أقنومية الآب والابن والروح القدس، وألوهية كل منهم.  وخلاصة ما حصلته الكنيسة من تعليم الكتاب المقدس هو وجود إله واحد في ثلاثة أقانيم متساوين في الجوهر والمجد، أي كلًا منهم هو صاحب اللاهوت. الآن هل تعلمت يا ديفيد كم أنتم بعيدين عن الأنجيل وكم أنتم شاذين عن كل الطوائف وبعيدين كل البعد من نصوص الأنجيل المقدس  . ولكي أجَمِل وأوضّح ما قال الرسول يوحنا في رسالته الأولى 7:5 ، قال ( فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس ، وهؤلاء الثلاثة هم واحد ) أما قولك .  سحق الرب يسوع راسه بالولاء لابيه وخالقه . الجواب . يسوع ليس مخلوقاً ، بل خالقاً ، لهذا نقول ( مولود غير مخلوق ) ، بل هو الخالق لكل شىء ، الآب لا يستطيع خلق أي شىء إلا بتالكلمة الناطقة ، كن فيكن ، والكلمة هو الأقنوم الثاني يسوع الرب ، كم معلوماتك مسمومة بتعليم شهود يهوة يا ديفيد .
هذا أما عن إدعائك المستمر بأنني كنت بعثياً كبيراً ذو شأن كبير في أيام البعث ، فأقول لك لم أكن بعثياً يوماً أبداً ، وحزب البعث لم يعطي للذين كانوا مع الأكراد في عام 1975 أي درجة حزبية ، بل أكتفوا بتسميتهم ب ( تنظيم وطني ) وهذه ليست درجة في حزب البعث ، فدرجات الحزب كانت تبدأ من مؤيد إلى ميشيل عفلق . عندما قبلت في كلية الفنون التي هي كلية خاصة للبعثيين فقط وبتزكية من منظمة مانكيش ففي الكلية لا أحد دعاني للأجتماع معهم ولا أنا راجعتهم لعدم أيماني بهم يوما إلى أنت رفع أحد الطلبة تقرير ضدي إلى منظمة الكلية بأنني لا أجتمع وأني مستقل أو أنتمي إلى أحزاب أخرى فتم دعوتي إلى منظمة الكلية لأجل معرفة السبب ، فقلت لهم عن درجتي ، لن يكن لهم معلومات عن تلك الدرجة فقاموا بمفاتحة المراجع للتأكد من أقوالي . وبسبب تلك الدرجة لن أجتمع حتى في الجيش عندما كنت ضابط أحتياط لحجة عدم وجود تلك الدرجة وكنت أحبها لأنها كانت تنقذني من الأجتماعات والنشاطات . وبسبب تلك الدرجة تم قبولي في الكلية التي كنت أرغبها . أقول لك ، إذا أنت حاقد بهذا الشكل على من كانت درجته تنظيم وطني فكم هو حقدك لمن كانوا رفاق من جماعتنا . ولماذا أنت دائماً مرتبط بالماضي وتنظر إلى الوراء ، قال الرب يسوع ( من وضع يده على المحراث ونظر إلى الخلف فلا يصلح لملكوت السموات ) نصيحتي عد إلى ذاتك وأترك طريقك الملتوي وأعلن توبتك وأعترف لكي تستحق تناول جسد الرب في كنيسة آبائك وأجدادك لكي نفرح بك ، وأنا سأذكرك في صلواتي لكي يكون لك الخلاص 


غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 756
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ وردا اسحاق المحترم

اسمح لي ان اعاتبك قليلا ‏
ما دام تعرف ان الرجل من شهود يهوة ، فما فائدة نقاشه ؟ ...‏
ان امثاله دائما يكونون حريصين على محاولة تقويض المسيحية ... والغاية ‏من  اثارة مثل هذه النقاشات هي محاولة النيل من المسيحية ... الرجل لا ‏يملك شيئا ليخسره ، لهذا فهو حريص على اطالة المشاحنات !!!‏
كان الاجدر ان يكون الرد عليه مقتضبا جدا : " الرجل معذور لانه من شهود ‏يهوة " ....‏
‏ وبذلك يبطل عجب الجميع من تفاسيره  وفلسفته " البائسة " .‏
‏ تحياتي ‏
متي اسو ‏


غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ متي اسو المحترم
أعلم بأن عقيدته بعيدة كل البعد عن المسيحية ، بل لا يعتبرون أنفسهم مسيحيين ، بل شهود ليهوة ، وما يقصدون به الله الآب وحده ، وما المسيح إلا رسولاً من عنده كباقي الأنبياء ، لكن عدم الرد يعتبروه أنتصاراً ، أو عدم القدرة للتحدي ، لهذا أرتأيت أن أوضح ليس له فقط بل للأخوة القراء أخطائه لكي لا يسقط البعض في شك بسبب تعليمه ، علماً بأن غايته الأولى هي أيصال فلسفته إلى الآخرين عن طريق النقد .كما أتذكر رأي مار بولس في رسالته إلى أهل قورنتوس (أنا أزرع وأبلوس يسقي والرب ينمي ) فيستفاد منه لأننا نريد خلاص الجميع وعلينا أن نصلي من أجل الجميع وحتى الخطاة والأعداء . شكرا لمداخلتك والرب يحفظك

غير متصل نيسن يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 186
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز وردا اسحق المحترم، الاخوة المحاورون الاعزاء
لكثرة انشغالي ووقتي الثمين في قراءة كلمة الله في الكتاب المقدس والاعداد لخدمة الكلمة فأنا قلما اتواصل حاليا في الكتابة على الممبر، وان حصل فيحصل للضروة فقط. لذا وددت ان ابدي رأي الشخصي على مداخلات هذه المقالة.
اولا: ارجوا ان تعلموا ان المنبر حر ومفتوح للمداخلات بحسب آراء المداخلين، وكل سيدلو بدلوه حسب فكره، وتقبل الفكر يعتمد على مدى تطابقه مع فكر صاحب المقال.
ثانيا: في المنبر مسيحيين من مختلف المذاهب (وما اكثرها) ,ومن يتسمون بميسحيين (وهم كثر ايضا) وفي المنبر مسلمين من مختلف المذاهب (وما كثر اختلافها) وفي المنبر من ديانات اخرى كثيرة وفي المنبر علمانيين (لا دينيين).
ثالثا: بمجرد قبولي ان اضع مقالتي الدينية على المنبر الحر، علي ان اتوقع مداخلات من هوْلاء المتفقين معي والمختلفين معي دينيا ومذهبيا، فأن كان قصدي من المقالة التذكير بحدث ما، بالتأكيد سيوجد من يوْيدني ويحتفل معي بهذه الذكرى العظيمة، ومن الجانب الآخر يجب ان اتوقع: اما استفسار او عدم قبول فكري، او تفسيري للحدث، اعتقد هذا شيئ طبيعي.
اما اذا كانت غايتي من مقالتي الدينية هي ايصال ايماني للأخر لكي ينال هو الاخر خلاصا، فبكل تأكيد و(حسب رأي الشخصي) علي ان اكون اكثر سلاسة وتقبل للاخر ومستعد للاجابة عن سبب الرجاء الذي في (1بط3: 15)
رابعا: والاهم، ان من حقي ان ابشر واقول مرة أخرى ان ابشر بما انا أوْمن به وبكل محبة المسيح الذي مات من اجل خطايي وقام من الاموات من اجل تبريري من خطايي، ومن حقي ان اوصل هذه البشارة للأخر (ويل لي ان كنت لا ابشر "1كور. 9: 16")  ومن حق كل انسان ان يتقبل بشارتي او يناقشني عن سبب الرجاء الذي في كما اسلفت، ايضا من حقه ان يرفض بشارتي والرب هو الذي يجازي الكل.
محبة المسيح تدوم فيكم
تقبلوا تحياتي
اخوكم في الرب يسوع
تيسن

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ نيسن يوخنا المحترم
نعم أخي العزيز ألمنبر الحر وضع للحوار ، وهناك مئات الداخلين للقراءة ، وبعض منهم للحوار وأبداء الرأي وقد تكون آرائهم جيدة وغنية بالمعلومات التي تضيف المزيد إلى الموضوع المنشور وهكذا تعم الفائدة على الجميع ، وتدفع بالفكرة نحو العمق . أما عن موضوع أختلاف الآراء فلا بأس بها أيضاً إذا كان الحوار مبني على المحبة فمحبة الكاتب تحتوي كل شىء وتتحمل الآخر على أن لا يخرج أحدهم من خط الأحترام للآخر وللأخوة القراء أيضاً الذين يطالعون المكتوب . ما أحلى الحوار والمناقشات المبنية على الأحترام ، أما إذا كان قصد الناقد الطعن وأجهاض عمل الكاتب ، فهنا الأنانية والغاية المبيتة تظهر بوضوح للجميع . شكراً لمداخلتك خوني نيسن ومارن مبارخلوخ

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 629
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد ديفيد المحترم

لا أطيل الكلام والمناقشات اللاهوتية معك مثلما اوصخ الاخ متي اسو مشكورا في رده، اقول للمرة الاخيرة:

تعميم الجزء على الكل في السلوك والتصرفات ليس صحيحا اطلاقا.

في كل كنيسة أو مؤسسة أو منظمة أو هيئة أو حزب، بما فيها شهود يهوه، هناك من يخطأ وهذا شيء طبيعي. لكن هذا لا يعني أن تلك الكنيسة أو المؤسسة فاسدة بتعاليمها، هذا هراء وجهل. ولا يمكن أن تقيس تصرفات بعض رجال دين في الكنيسة الكاثوليكية مثلاً ذات المليار وربع المليار نسمة، أو أي كنيسة اخرى، وتعمٌمها على كل الكنيسة باجمعها. لماذا تركز على بعض السلبيات ولا تركز على عدد كبير من الإيجابيات في هذه الكنيسة وتلك؟ هذا هو الكيل بمكيالين. هذه هي نظرتك الخاطئة، وهذا واضح من خلال ردودك المتشنجة والمشخصنة.

ترفّعْ وابتعد عن هذه الأساليب والمناقشات لأنها حجة غير الداركين للامور من كافة جوانبها  وبازمانها المختلفة، لأنهم يرون بعين ضيقة واحدة فقط، وهذا هو البلاء.

سامي ديشو - استراليا


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2606
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
فمن منكم لا يرغب ان يُطرق بابه من قبل الشهود، ليقل لهم بالحرف الواحد وبلا رجاء ان كان يكلفكم قولوا لهم:- ( لا تطرقوا بابنا مرة اخرى ). فسيسجلون رقم داركم واسمكم ويعطى لمرشدينا كي يبلَغوا الجميع بان ( لا يطرقوا بابكم ).. لاننا نعمل بحسب معلمنا الكبير يسوع حسب قوله في ( مت ١٠:‏١٤ ) هذه اولا ثم نحترم راي الجميع ثانية.. لان مهمتنا ( البشارة ) وليس ( الازعاج ).

هم بالفعل لا يطرقون الباب مرة اخرى. ولكن مهلا, في انهم لا يريدون وليس غرضهم ازعاج الاخر شئ وطريقة تعاملهم بين بعضهم البعض شئ اخر. فحسب معلوماتي فان من يصبح من شهود يهوه واخيه البايولوجي لا يكون من شهود يهوه ومن ثم يموت اخيه في يوم من الايام, فان الاخ المنتمي لشهود يهوه سيرفض المشاركة في الجنازة وفي مراسيم الدفن, وهذا لان اخيه لم يكن من شهود يهوه... هذه الحالات براي هي من شانها ان تمزق العائلة وتدمرها. ولكن من جانب اخر فان شهود يهوه هم الان المجموعة الوحيدة التي تقوم بالتبشير, فالكنائس سواء الكاثوليكية او الانجيلية او غيرها هي كلها اجمدت التبشير منذ فترة طويلة.

المثال عن العائلة كان مثال من عدة امثلة كثيرة حول السلبيات للشهود يهوه.

وشئ على الجانب: كلمة "يهوه" عند شهود يهوه هي بكل تاكيد ماخوذة من اللاتينية بعد ان كتبوها باللاتينية واضافوا الحركات لها. وكلمة يهوه ستكون ماخوذة من الكتابة Yahwah والتي انا شخصيا اعتبرها ذو تلفظ خاطئ والصحيحة ستكون كما تم اعادة كتابتها ب Yahweh . وهذا لان اذا كانت معنى الكلمة عبارة عن فعل فان الاولى هي في حالة الماضي.   

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
السيد ديفيد
أعلم بأن آرائنا لا تصدق بها مهما كانت لأنك سلمت ذاتك إلى مصير محتوم لكننا يجب أن نكتب لك بعض الحقائق عسا أن تغير أفكارك عاجلاً أم آجلاً . المشكلة التي نعانيها معك هي أنك متذبذب في كلامك ، غير مستقر . فتارة تقول لا وجود للثالوث الأقدس في الكتاب المقدس بل هي مقتبسة من عقائد وثنية كالرومانية والمصرية والبابلية ، هذا ما ذكرته في تعليقك الرابع ، وها في تعليقك الأخير كتبت:
فمن لا يؤمن بالابن كيف له ان يؤمن بالاب؟ ونؤمن با الروح القدس هي القوة الفعالة( رواخ )
لماذا لا تثبت على رأي واحد ، ولماذا لا تفهم المكتوب ؟  عقيدتكم تتحدث عن الأنجيل وتفسيركم له مغاير ومضاد لأفكار كل المسيحيين ، غايتكم كالماسونية وجماعة المستنيرين هي ضرب المسيحية ، رغم استخدامكم لآيات الأنجيل كما كان يفعل الشيطان . نكتشف وجود علاقة بينكم وبين الماسونية العالمية من خلال كتاب ( السلالات ال 13 ) للمؤلف فرتز سبرينغماير ، تعتمدون على دراسة رموز الهرم جيزة في مصر كما تفعل الماسونية ، كما أستخدم راسل رموز ماسونية في كتبه ووضعها في مجلة برج المراقبة ، وعند موته تم دفن جسده قرب هرم ماسوني صغير .
لا تؤمنون بالتثليث الذي هو من ركائز الديانة المسيحية والأنجيل وتعتبرون يهوة واحد لا شريك له ، كما لا تؤمنون بعمل الصليب ، بل تكذّبون المسيحية بمختلف طوائفها لتقولوا بأن المسيح صلب على خشبة واحدة ، وكذلك تتهمون المسيحية بأن فكرة الصليب وثنية والمسيحية أخذوها من العبادات المصرير والبابلية وغيرها ، ومار بولس لا يقول حاشا لي أن أؤمن بالخشبة ، بل بصليب الرب ، والوثائق الرومانية تؤكد بأن أداة اعدامهم حينذاك كانت الصليب . وهكذا تتهم قادة الكنائس بأنها تكذب على رعاياها لأنها تشوه أسم يهوة ، ومن يعلم بتفسير الأنجيل نحن أم راسل الذي لم يكن يتقن اللغة اليونانية التي هي لغة الأنجيل الأصلية ؟
تعود كل تحليلاتكم وتعارضكم مع المسيحين إلى انجيل خاص بكم يعرف بـ”ترجمة العالم الجديد“ (New World Translation)، الذي رأت فيه باقي الطوائف المسيحية بأنه انجيل مترجم بطريقة غير دقيقة بتاتا، موضحين بأن المترجمين تنقصهم الشهادة من علماء الدين المسيحي، بالإضافة لأنهم لم يدرسوا اللغات (كاليونانية) الذي كتب فيها الانجيل الأصلي.
لاتؤمن يا ديفيد بأن المسيح هو الله ؟ بهذا تؤكد للجميع بأن الشيطان يعرف المسيح أكثر منك لأنه أعترف به بأنه قدوس الله ، وإبن الله ، والمسيح كان ينتهره لكي لا يكشف حقيقته قبل نشر رسالته .
 يسوع قال للشيطان  ( ... لا تجرب الرب إلهك ) " لو 12:4 " الآن هل عرفت من هو المسيح ؟ أنه الرب الإله . والله جعل يسوع ( رباً ومسيحاً " أع 36:2" لهذا ولكونه إله ( تجثوا للمسيح كل ركبة ما في السماء وعلى الأرض .. ) " في 10:2" كما كتب الرسول بولس عن لاهوت المسيح ، فقال ( وهو الكائن في هيئة الله ، لم يعتبر مساواته لله خلسة ، أو غنيمة يتمسك بها .... ولكي يعترف كل أنسان بأن يسوع المسيح هو الرب ، لمجد الله الآب ) " فيل 2: 6-11" . الآن هل تؤمن بأن المسيح هو الله يا ديفيد ؟
أما عن نبيك راسل الكذاب
الملاك قال ليوسف ( لا تخف أن تأتي بمريم ... فستلد أبناً ، وأنت تسميه يسوع ( أي يهوة يخلص ) ويهوة يعني الله حتى بمفهومك ، أي أنه ألله المخلص .
وأليك آية أخرى واضحة جداً تقول ( ها العذراء تحبل ، وتلد أبناص ويدعى أسمه عماونيل أي الله معنا " مت 23:1 " الآن أنا أسألك وأقول ما هو تفسير عمانوئيل يا ديفيد ؟ أليس هو ( الله معنا ) إذاً المسيح هو الله كما أن الآب هو الله ,كما أن الروح القدس هو الله والثلاثة هم إله واحد تربطهم علاقة المحبة ليشكلوا ( الله محبة ) .
أعود الى السطر الأول من تعليقك الأخير ، قلت:
قادة بعض الكنائس الذين يكذبون على رعايهم لتشويه سمعة يهوه الله 
ومن يكذب على رعيته ؟ قادة كنائسنا أم راسل الذي خدعكم في مؤلفاته التي أدعى النبؤة وحدد يوم القيامة الأخير في كتابه ( الخطة الإلهية للعصور ) فقال بأن عام 1914 م سوف يكون نهاية العالم ومعلوماته كانت تستند لا على آيات الأنجيل بل على رموز الأهرامات . وفشل وستفشل كل قرارات التي تصدرها برج المراقبة ، ويوم الرب لا يعرفه أحد ، بل مجيئه سيفاجىء الجميع . وهذا ما قاله الرب لكي نكون مستعدين للقائه كالعذارى الخمسة الحكيمات . الآن راجع ذاتك وطالع جيداً وفكر وصلي إلى إلهك الحقيقي لا إلى إله راسل لكي يفتح بصيرتك فتعود إلى كنيسة الرب الإله يسوع المسيح فيكون لك الخلاص .

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2606
    • مشاهدة الملف الشخصي
(مؤلف الدعاية حاقد، وناشرها خبيث ، ومصدقها غبي ).... مثل.

شكرا على هذه البداية في تقديمك جواب محترف .
قبل ان تغرق في الولع ببمارسة الشكوك حول ما قلته اعلاه فاني ساشرح لك بنفسي من اين امتلك المعلومة:
هذه المعلومة قالها لي زميل لي في الشركة والشخص الذي كان من شهود يهوه ورفض المشاركة في جنازة اخيه ورفض المشاركة في مراسيم الدفن كانوا من اقربائه, اي اقرباء زميلي. زميلي هذا انا نعم اصدقه جدا لانه لم يحدث وان كذب علي. الان ستسال لماذا اعطاني المعلومة: بالطبع ليس لانه حاقد على شهود يهوه وانما كان بسبب جواب قدمه لي هو. والان اشرح لك سؤالي له: انا شخص في الشركة يعرفني الجميع بانني شخص مسيحي واحمل صليب على رقبتي, واذا قال لي احدهم بان هذا مكان عام فانني اميل على ان اضع صليب اكبر حجما. وفي كل اعياد ميلاد وقبل الذهاب في العطلة يمر علي الزملاء لتقديم التهاني باعياد الميلاد ماعدا شخص واحد فهو في كل اعياد ميلاد كان يخفي نفسه بطريقة غريبة الاطوار. وفي احدى المرات وعن طريق الصدفة سالت زميلي الذي اتحدث عنه اعلاه عن سبب ذلك فشرح لي بانه من شهود يهوه ومن ثم قدم لي القصة حول اقربائه.

الان موقفي: بالطبع اذا كان هو لا يحتفل باعياد الميلاد فهذا من حقه, ولكن ان لا يقدم التهنئة للاخرين فهذا امر مثير للضحك والسخرية. فاذا مثلا انا قدمت تهنئة لشخص بوذي فهذا لن يعني باني اصبحت بوذيا ولن يعني بانني من اليوم وصاعدا اؤمن بالبوذية وانما هي عبارة عن مشاركة مني بالاشتراك في افراح ومناسبات الاخرين. واظن المسيحية نفسها تشجع على المشاركة مع بقية البشر.

ولكن بالرغم من بدايتك المحترفة هذه في تقديم الجواب فانك مع ذلك لم تستطيع ان تنفي ما قلته , حيث تقول ما يلي:

اقتباس
أما اذا كان اخي اولا شاهدا ليهوه وترك امتيازه بسبب شهوات العالم وعمل الخطيئة واصبح شريرا، فليس لنا ان نكلمه

وهذا نعم يعني اذا كان اخ شخص من شهود يهوه سابقا وترك الجماعة فان لا احد من العائلة سيشارك في جنازته عندما يموت. انا شخصيا بعد ان سمعت القصة من زميلي عرفت مع مرور الزمن بعدة مواقف اخرى غريبة جدا.

الان موقفي منك: انا لم افهم ماذا كنت تقصد بجملتك في الاقتباس عندما تقول مصدقها غبي؟ هل تقصدني انا؟ انا شخصيا طرحتها كسؤال لاني لم ادخل في عمق الموضوع مع زميلي في الشركة.
ولكن اذا اردت موقفي من شهود يهوه فانني استطيع ان اشرحه لك بموقف خاص منهم وموقف عام يشمل الجميع بغض النظر عن من هم جماعة ما.

الموقف الخاص: انا شخصيا بجانب اختصاصي العلمي درست فلسفة العلم وفلسفة الدين لمدة طويلة جدا. انا شخص مؤمن بالمنطق. وانا في كل موضوع اشارك فيه اقول بان هذه كانت رؤيتي الشخصية وانا ارى بان قيام القراء بتشكيل  رؤيتهم الشخصية  ويبنوها بانفسهم اعظم لي من ان يتبنوا فكرتي كما هي. اي انني في النهاية اميل للمنطق واثارة الافكار المنطقية فهي تشجع على تحريك الفكر وتخلق افكار جديدة.

الطريقة التي يتبعها شهود يهوه هي اذن ليست تناسب طبيعتي, فهم نعم تحدثوا معي ولم ارى سوى انهم يحاولون ما يلي: السيطرة على عواطف ومشاعر وفكر وبشكل خاص سلوك الاشخاص. وهذه النقطة يخلطونها في ولعهم الشديد وتسليتهم بالكارثة التي ستنهي العالم, فهم لديهم ولع شديد بنهاية العالم. هذه النقطة الاخيرة لا اطيقها مهما يكن من يقولها. اي ان استعمال المنطق عندهم يساوي صفر. والدليل على ذلك تقدمه حتى انت في شريطك "السطرالاول" الذي ساضع رابطه ادناه.

الموقف العام: موقفي العام الذي يشمل اية جماعة في العالم ترى نفسها مسيحية هو انني اعترف فقط باية كنيسة ترتبط بالاجداد وبارض الاجداد, كل الاخرين انا لا اعترف بهم.

ماذا اقصد باني اعترف وباني لا اعترف: هذا لا يعني باني امتلك السلطة لاحدد العالم لوحدي, وانما اتحدث فقط عن موقفي الشخصي في انني اشعر بالارتباط فقط بالكنائس التي لها علاقة بارض الاجداد وبالاجداد ولهذا انا شخصيا اعترف فقط بها وكل الاخرين شخصيا لا اشتريهم بفلس. بمعنى انني مثلا اشعر بالارتباط بالكنيسة الاشورية والكنيسة الارثوذكسية والكنيسة الكلدانية الكاثوليكية ولكني لا اشعر باي ارتباط بكنيسة كاثوليكية مثلا في اوربا ولا اية كنيسة ارثوذكسية في اليونان مثلا..وبالتالي ايضا هذا يشمل شهود يهوه الذين هم لا علاقة لهم باجدادي وبارض اجدادي. انا شخصيا لم استعمل اطلاقا مصطلح حاقد او خائن الى اخره... ولكني هذه المرة وفي ظروفنا هذه اقول بان اي شخص لا يسير في طريق نحو احترام الاجداد وارض الاجداد وكنائس الاجداد هو من الخونة. وهذا السطر الاخير لا يشملك لوحدك وانما يشمل في الحقيقة ايضا اغلبية ابناء شعبنا في الخارج من الذين ليسوا مهتمين بارض الاجداد وبكنائس الاجداد وخصوصية الاجداد.

.................
الرابط الى المحاولة على السيطرة على العواطف والفكر والسلوك والولع والتسلية بنهاية العالم:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,940835.0.html



غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
السيد ديفيد
المسيحية منذ البداية وقبل الأنشقاقات تؤمن بأن الله موجود منذ الأزل بثلاث أقانيم متساوية في الجوهر ، وأنت تجعل الآب أكبر من الأبن ومن الروح القدس . وأن المسيح هو مخلوق من قبل الله وحسب قولك ( والابن هو مخلوق ( بداءة خليقة الله ) .
كل المسيحيين يؤمنون بأن المسيح مولود وغير مخلوق لأنه كان موجود في ذات الله منذ الأزل ، وشرحت في تعليقاتي السابقة ، بأنه لا يجوز ولو للحظة الآب بدون الكلمة أو بدون الروح القدس وأنت تؤمن بأنها جائت بعده وكأنهم مخلوقين .  تقول للأبن بأنه مخلوق من قبل الله ، سأتنازل إلى مستواك ورأيك وأقول أنه مخلوق . إذاً علينا معاً أن نقول وكيف خلقه ؟ فنقول خلقه بكلمته ( كن فكان ) لكن يا سيد ديفيد الكلمة المنطوقة التي يخلق بها الله الآب هي الأقنوم الثاني ( أي المسيح الكلمة ) إذاً الله الآب الذي تسميه أنت بيهوة لا يستطيع أن يخلق شيئاً بدون الكلمة . فلنقرأ أول آية في الكتاب المقدس ماذا تقول :
( في البدء خلق الله السموات والأرض ، وإذ كانت الأرض مشوشة ومقفرة وتكتنف الظلمة وجه المياه ، وإذا كان روح الله يرفرف على سطح المياه ) " تك 1:1-2"
الآن نأتي إلى الشرح لنجد الثاثوث الأقدس الذي أنت تنكره وتقول أنه مقتبس من ديانات أخرى رغم وجوده بكل وضوح في آيات كثيرة في العهدين . الآن نفسر الآية لتفهم الحقيقة . فنقول ( الله الآب موجود في الكلمة الرابعة بلفظة ( الله ) والله خلق بكلمته ( أي الأبن ، والموجودة في الكلمة قبل أسم ( الله ) والكلمة هو الأبن الذي به خلق الله الآب الخليقة ، فإذا كان الأبن هو مخلوق بحسب أيمانك وعقيدتك ، فأسأل نفسك بهذا السؤال ( كيف المخلوق يخلق ؟ ) يسوع ليس مخلوقاً إذاً يا ديفيد بل خالقاً وبه خلق الله الذي تسميه من دون كل المسيحيين بيهوة . وكلنا مسيحيين وأنت تسمي نفسك بشهود يهوة ، ومار بولس هو الذي أطلق على من آمن بالمسيح ( مسيحيين ) في أنطاكيا فهل نكذب المكتوب بوحي ألهي ونصدقك أنت والمقبور راسل ؟ طالع ما يقوله الرسول يوحنا عن المسيح الذي به خلق الله كل شىء وبدونه لم يخلق أي شىء ( في البدء " أي منذ الأزل " كان الكلمة ، والكلمة كان عند الله ، وكان الكلمة هو الله ، هو كان في البدء عند الله ، به تكون كل شىء ، وبغيره لم يتكون أي شىء مما تكون ... ) " يو 1: 1-5" .
 أما قولك بأن نعيد أسم يهوة إلى الكتاب المقدس ، فأقول في أي زمن كان أسم يهوة موجوداً ؟ ومن حذفه لنعيده حسب طلبك ، وماذا كانت مصلحته وغايته في تغييره وأين هي النسخ القديمة التي تذكر أسم يهوة 8000 مرة ، ولماذا أختفت ، لماذا نسخ كل الطوائف واحدة عدا نسخ مؤسس عقيدتكم راسل تختلف عن باقي النسخ علماً بأن مدة تأسيس مذهبه لا تتعدة ال ( 150 سنة ) وعدد المتورطين بمذهبه لا يصل إلى تسع ملايين لحد اليوم ؟
كل شىء أصبح واضحاً لك لكي تعترف وتؤمن وتعود إلى التعليم القويم والأيمان الصحيح ، هاجر تعليم المعلمين الدجالين مثل راسل ، قال الرسول بولس عن المعلمون الدجالين الذين أتوا بتعليم مغاير لتعليم الأنجيل ما يلي :
( إلا أن الروح يعلن صراحة أن قوماً في الأزمنة الأخيرة سوف يرتدون عن الأيمان ، مساقين وراء أرواح مضللة وتعاليم شيطانية ، في موجة رياء ينشرها معلمون دجالون لهم ضمائر كويت بالنار ) " 1 تيمو 4:1-2"

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 523
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ورده المحترم, تحيه واجملها واسمح لي بالمرور على هذا النقاش مرة اخرى
منذ ايام ارسطوطال وافلاطون ونحن نحاول ان نؤطر بعض المفاهيم الاساسيه دون جدوى. فعلى سبيل المثال قضى بعض الفلاسفه عمرهم يحاولون ان يؤطروا معنى الفضيله ليتم عكس ضوءها على باقي الظواهر الاجتماعيه والمفاهيم العامة ولحد يومنا هذا دون الوصول الى اجماع. ليأتي اليوم (الاخ) ديفيد ليقتطع جزء من اية هنا او مقولة هنالك ويفسرها على قياساته وتفسيراته للظواهر الاجتماعية ويعتبر استنتاجاته هي الاصح, فهذا هو الحوار العقيم.
ولكن هنالك ملاحظه لابد الانتباه اليها: انه ليس هنا ليناقش الامور وانما لنشر ما يمكنه من افكار هو مكلف بها لغاية قد نجهلها! متناسيا انه في المكان الخطأ لأنه (يبيع الماء في حارة السقايين) وعملا بالمثل الذي يقول (لكل لحية مقص) فأن الرد عليه لا يتناسب سوى بمنحه  هذه الاغنيه التي تتطابق مع شخصيته في الكثير من كلماتها : الرابط التالي
https://www.youtube.com/watch?v=72VFVRn4T7c
اخوكم: نذار

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ نذار عناي المحترم
أجل هذا الرجل لا يريد أن يتحاور ليفهم ، بل غايته من الحوار لنشر أفكاره الشاذة ، وكل المعلقين كانوا ضده لأنه من دين آخر ، لا يسمح بأن نقول له مسيحي ، لأنه غير مسيحي ، بل هو من شهود الماسونية ، عدو المسيح وكنيسته وقيادة الكنيسة ، يستهزأ .. متذبذب الأفكار . . غريب في آرائه . لا يعترف بالحقيقة مهما نحاول أقناعه ، مقتنع بآرائه ، لا يرد على ما يكتب له ، بل يقفز إلى موضوع آخر . لهذا قررت أن لا أرد عليه لاحقاً وهكذا أطلب من جميع الأخوة المعلقين أن يهملوه . أنت أهديت له أغنية حلوة لكنه يحسبها كفر ، ونقل الدم يحسبوه كفر ، والحضور في تعزية أحد من أفراد عائلته كفر ، والسينما كفر ، والمشروب كفر ورقصة الجوبي كفر ، وكل نسخ الأناجيل لكل الطوائف المسيحية يعتبروها محرفة ، فقط النسخة التي أشتراها من يونان هي الصحيحة لأن فيها أسم يهوه ، ويسوع هو مخلوق ، وبعده خلق الله الروح القدس ، يهذي كما يشاء وللأسف لا يريد أن يستفيد من الآخرين . ختاما أقول له بأننا نسير على خط الرسل الأطهار وتعليمهم وما دونوه لنا في العهد الجديد ولا يجوز التغيير أبداً لهذا  قال مار بولس :
وَلكِنْ إِنْ بَشَّرْنَاكُمْ نَحْنُ أَوْ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ بِغَيْرِ مَا بَشَّرْنَاكُمْ، فَلْيَكُنْ «أَنَاثِيمَا»!( غل 8:1 )
شكرا لمداخلتك أخ نذار مع التحية

غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 756
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وردا اسحاق المحترم
اقتباس من ردك الاخير " ‏‎. ‎لهذا قررت أن لا أرد عليه لاحقاً وهكذا أطلب من جميع ‏الأخوة المعلقين أن يهملوه‎ .‎‏" ... انتهى الاقتباس

هذا ما كنتُ قد اقترحته منذ البداية ...لاني اعلم غايات مثل هذا النمط من الناس..‏

نحن نؤمن بأن ‏‎ ‎بأن المسيح هو اله كامل وانسان كامل( معصوم من الخطيئة ) ‏بشخص واحد.هو " الابن " .‏
في اعتقادي ان المثال الاوضح على ذلك كان باقامته لعازر من الاموات...‏
‏ ‏
‏"قالت له مرثا: أنا أعلم أنه سيقوم في القيامة، في اليوم الأخير
‏25 قال لها يسوع: أنا هو القيامة والحياة. من آمن بي ولو مات فسيحيا

‏  فمريم لما أتت إلى حيث كان يسوع ورأته، خرت عند رجليه قائلة له: يا سيد، لو ‏كنت ههنا لم يمت أخي
‏33 فلما رآها يسوع تبكي ، واليهود الذين جاءوا معها يبكون، انزعج بالروح ‏واضطرب
‏34 وقال: أين وضعتموه ؟ قالوا له: يا سيد، تعال وانظر
‏35 بكى يسوع " ........( انجيل يوحنا )‏

السؤال هو : لماذا تبكي يا يسوع ؟
لماذا تبكي وانت مزمع ان تقيمه من الاموات بعد دقائق ؟
انه الانسان الكامل الذي يحزن لحزننا ويبكي ...‏
انه الانسان الكامل الذي ينظر الى السماء ويطلب من " الآب " ...‏
انه الاله الكامل عندما " يأمر لعازر الميت " ان يقوم بعد موته لاربعة ايام ..‏
انه ابن الانسان " الاله " ...‏
تحياتي للجميع

متي اسو



غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ متي اسو المحترم
رأيك كان صحيحاً بعدم مناقشة أمثال هذا المرتد الذي لا يكتفي بتمرده عن كنيسة آبائه بل صار عدواً لها ، يهاجم تعليمها ، قادتها ، ومن يدافع عنها . الرب يسوع عنده مراسل عند إلهه يهوه ولا يعادله كإله ، يقول أنه مخلوق كباقي المخلوقات ، خلقه هو أولاً ، فما الفرق بين أيمانه وإيمان أخوتنا المسلمين الذين يقولون :
 ( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) [آل عمران: 59].
نقول له كيف يستطيع المخلوق أن يخلق الكون كله (... به خلق كل شىء ..) " يو 1:1 "
الآيات التي ذكرتها أخي العزيز في تعليقك الأخير تثبت بأن قائلها هو أنسان كامل ، ومنها أنه إله كامل ، مفيدة جداً لكي نعرف يسوع عندما كان يعمل في ناسوته أو عندما كان يعمل بلاهوته كإله مقتدر . ولي مقال نشرته قبل شهر في بعض المواقع عنوانه ( ألوهية يسوع الأنسان ) أيضاً كتبت في نهاية المقال بعض الآيات التي تثبت ان قائلها أنسان ضعيف ، وأخرى بأن قائلها هو إله مقتدر : طالع المقال في الرابط التالي وشكراً لمشاركتنا في الموضوع بأفكارك وطروحاتك والرب يباركك :
https://f.mangish.net/forum.php?action=view&id=9921
وردا أسحاق - كندا

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2606
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاجداد والتاريخ والمتاحف وما كان اجدادك عليه من الصنمية ثم المسيحية على ( ارض الاجداد ) هي افضل عبادة!!.. اذن لنرجع الى الاجداد في الايمان بالصنمية من زمن نبوخذنصر واشور ثم مسيحيتهم التي اتت من الخارج!!.. السياسة والعنصرية والدين صارت جبلة كونكريتية اقوى من ( الحاجب الذي كا يفصل رئيس الكهنة عن الشعب )..


من كل هذه الحضارة انت لا تعرف سوى صفة اسلاموجية وهي الصنم؟ ولماذا اكتفيت فقط ببابل واشور؟ ماذا عن الحضارات الاخرى ؟ ويبدو انك لا تعرف بان تشارلز تاز راسل عندما كان صغير  كان يلعب بالرمل ويبني قلاع رملية وما بناه حينها هي معروفة اليوم  عند العلماء باسم الاهرام.

وفي ان تشارلز تاز راسل كان يقول بانه يستطيع ان يصل الى النجوم في السماء فهذا لم يكن نكتة فهو يمتلك الترامبولين.

اقتباس
تقول (هذه المعلومة قالها لي زميل لي في الشركة والشخص الذي كان من شهود يهوه....) هذه كلماتك ...نعم ماذا ؟( قالوا لك )!!
وشخصك الكريم عجبتك المقولة ( مؤلف الدعاية حاقد، وناشرها خبيث ، ومصدقها غبي ).... مثل... قال لي زميل ... الزميل مرسل من عند الله!!

هل انت بنفسك فهمت ما كتبته بنفسك؟ جملك لا تشبه حتى كلمات متقاطعة.

في مداخلة لك في هذا الشريط قلت انت ما يلي:

اقتباس
الحكيم يمر في السوق وليس مجبرا ان يشتري السوق كله وانما ما يحتاجه ويعجبه.. الحكمة ليست في التهجم على اصحاب البضائع !!..

وهذا الكلام اعتبره صحيح, ولكن للسوق شرط وهو ان يكون من يعرض بضاعته في السوق شخص مستعد بان يشرح كل مساوئ ومميزات بضاعته ففي السوق يجب ان يمتلك الانسان سمعة والتي ان فقدها لكونه كان يخفي امور معينة فالذنب هو ذنبه عندما يخسر كل شئ.. انا شخصيا ضمن مجال عملي نقوم بصنع وبيع المكائن, وانا دائما اقوم بنفسي بتقديم كل مساوئ المكينة للزبون بنفسي وبدون ان يطلبها مني ,وعدم ذكرها يحاسب عليها في كل الاحوال القانون تحت فقرة "الخداع المتعمد".

وبنفس الطريقة انا اجد بانك ينبغي ان تشرح للناس ايضا النقاط التالية:

فانا ما قلته لك كان بان زميلي قال بان شخص من شهود يهوه لم يقم بالمشاركة في جنازة ومراسيم دفن اخيه. وانت اكدت ذلك عندما قلت ما يلي:
اقتباس

 أما اذا كان اخي اولا شاهدا ليهوه وترك امتيازه بسبب شهوات العالم وعمل الخطيئة واصبح شريرا، فليس لنا ان نكلمه

انظر انت تؤكد ذلك ولكنك لا زلت مصر بان ذلك كذب, لماذا تؤكد شئ تعتبره انت كذب؟ انا شخصيا لم اسال كل التفاصيل من زميلي  فربما كان الاخ الذي توفى سابقا من شهود يهوه ومن ثم تركهم ومن ثم اخيه لم يرد ان يكلمه وبعد وفاته رفض المشاركة في مراسيم دفنه.

وكما قلت لك اعلاه فهذه عرفت بها لان كان هناك شخص اخر من شهود يهوه يرفض بان يقدم التهاني في اعياد الميلاد. وليس هذا فقط, بل في الكثير من الاحيان كان يرفض حتى مصافحتي ويتخذ في كل مرة حجج منها بانه مريض او ان هناك في بيته من هو مريض.

وما عرفته لاحقا ايضا بان مثلا لو ان شخص احتاجت والدته الى دم وهي في المستشفى فان اذا كان ابنها من شهود يهوه فان عليه ان يرفض التبرع لها وبان يبقى يتفرج عليها الى ان تموت.

يهوه اذن يمتلك طبيعة متغيرة , فمرة هو يعجبه بان يمتلك شهود يهوه حب الاخر ومرة لا يعجبه ذلك.

هذه النقطة تذكرني بنقاش بيني وبين صديق لي الذي كان ملحد والنقاش كان اثناء شرب البيرة وجاء صدفة . حيث قال لي بان الانسان لا يحتاج الى الرب, فالانسان يستطيع بنفسه ان يميز الخير من الشر ويستطيع بنفسه ان يحب. فقال مثلا بانه يحب عائلته وصديقته الخ وسالني اذا انا امتلك شك في ما يقوله. فقلت له لا املك شك في انك تحب اخيك او صديقتك, ولكنك تحبهم عندما يعجبك ذلك وانت لا تحبهم عندما لا يعجبك ذلك, فالامر كما تقول يعتمد على ارادتك كانسان.

اما في المسيحية فهي تطلب من المسيحي ان يحب , ليس لان ذلك يعجبه او لان ذلك ارادته وانما لانها ارادة الرب, فليس هناك تغيير حسب ما يعجب الانسان. فليس بعدها ان يقول بانه سيتوقف عن حب شخص اخر ولا يكلمه لان وجوده معه لم يعد يعجبه .

ما شرحته لصديقي هذا ينطبق حرفيا على مداخلاتك حول يهوه.

وانا كتبت النقاش بيني وبين صديقي لك هذا وايضا كانتقاد لمداخلاتك من اجل شئ اخر ايضا وهو ان تشعر بقوة المنطق وتقارنه بين طريقتك في محاولة السيطرة على العواطف والمشاعر...

واخيرا وبالمناسبة حديث  شهود يهوه عن نهاية العالم يكتبونها بطريقة قواعدية غريبة جدا, فهي تبدو مثل شخص يتذكر المستقبل.