المحرر موضوع: الى الأخ جاك الهوزي: طال غيابك والكثير منا في شوق ولهفة الى عودتك  (زيارة 1401 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1773
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى الأخ جاك الهوزي: طال غيابك والكثير منا في شوق ولهفة الى عودتك

لقد طال غياب قلم أراه من بين أهم أقلام شعبنا، وكاتبا له مساره الخاص والمؤثر.

غيابة خسارة، ومن هذا المنطلق أوجه دعوة من الأعماق باسم محبيه وقرائه أن يعود إلينا ويتحفنا بما لديه من أراء ومواقف ونتاج قريحة شخصيا كنت استمتع كثيرا في الإنصات إليها والتحاور معها.

وأظن أن الكثير من كتاب وقراء موقعنا هذا يشاركونني الرأي.

لا علم لي عن سبب وكنه غياب الأخ العزيز جاك الهوزي، حيث لم أقرأ له مقالا منذ أمد بعيد جدا.

بيد أنني لو حاولت استقراء ما يدور في ذهنه عن الأسباب التي جعلته يبتعد عنا ويغادرنا كل هذه الفترة الطويلة، لعلني لا ابتعد عن واقعها المرير الذي ربما نعاني منه كلنا من الذين يدلون بدلوهم في هذا الموقع.

وأنا اشرحها باختصار موجز واضعا إياها في نقاط محددة، أرجو المعذرة مسبقا إن ظهر وأنني ابتعدت كثيرا عن ما يدور في خلد صديقنا وزميلنا العزيز جاك او ما يتوقعه القراء الكرام:

أولا، قد يعتقد الأخ جاك أن كتاباتنا ومقالاتنا وكل ما نكتبه يذهب أدراج الرياح لأن ليس هناك في صفوف شعبنا من قيادات وزعامات ومؤسسات من ينصت الى صوتنا او أي صوت أخر مهما علا صراخه.
ثانيا، نحن كشعب، ووضعنا كالذي واقف على شفا هاوية او ربما قد سقط فيها، لم نعد نكترث للحوار والنقاش، فبدلا من مناقشة أراء وأفكار الكاتب نصوب النقاش حول الشخصنة والمباشرة.
ثالثا، يفتقر شعبنا الى صحافة مهنية يكون التحرير واحدا من أركانها الأساسية. والتحرير مثل الغربال يعمل القائمون فيه ما في وسعهم عدم مرور مثلا أخطاء لغوية وكذلك أخطاء عامة في التاريخ والجغرافيا وغيرها من العلوم الأساسية وتحقيق نوع من والنزاهة والموضوعية قدر الإمكان.
رابعا، ولأن إعلام شعبنا يفتقر الى المهنية، أغلب ما نقرأه على صفحاته لا يختلف كثيرا عن مواقع التواصل الاجتماعي حيث ليس هناك حارس بوابة للتحقق من أن المعلومة المقدمة صحيحة أو قد جرى موازنتها والتأكد من صحتها او عدمه من مصدر مستقل.
خامسا، يتصور بعضنا أن مقالا له في مواقع شعبنا سيغير الدنيا. هذا ليبس صحيحا ابدا. مواقع شعبنا مهما كان عدد مرتاديها ضعيفة جدا وتأثيرها محدود لا يتجاوز إطار الذين يرتادونها وجلهم من أبناء شعبنا، وشعبنا مسكين، ضعيف، وقليل الحلية.
سادسا، وكدليل دامغ أن ما نكتبه في مواقع شعبنا لا يتعدى صداه المحيط الذي نعيشه وندور فيه، لم يحدث حسب علمي أن نقلت وسيله إعلامية مؤثرة محلية كانت أم إقليمية او دولية ما يرد من أخبار او مقالات في هذه المواقع.

إن كانت هذه الأسباب التي جعلت الأخ جاك أن يغاردنا، فله العذر، ولكن هناك نقاط بودي أن أشير إليها عسى يغير الأخ جاك موقفه ويعود إلينا لأننا – وأتكلم عن نفس وباسم محبي كتاباته – في حاجة ماسة إلى قلمه.

أولا، أننا كلنا تقريبا نعاني من الأمور ذاتها. فنحن كشعب وكتاب ومثقفين وكل أطياف هذا الشعب المسكين، محشورون في سفينة واحدة أين ما كنا، في بلد الأجداد، أم في المنافي أم في الشتات.
ثانيا، حتى وإن غرقت سفينتنا، وفي رأي لم تتمكن منها العواصف الهوجاء حتى هذه اللحظة رغم ترنحها، علينا التشبث بالحياة والهوية والثقافة التي تجمعنا.
ثالثا، في تاريخ الشعوب والأمم تلعب الفرصة واللحظة دورا بارزا. اقتناص الفرصة جزء من الاستراتيجية التي قد تحي او تميت.
رابعا، في كثير من الأحيان، والتاريخ شاهد، قد تقدم قصيدة او مقال او نشيد حبل النجاة.

من هنا أرى أن عودة الأخ جاك الى محبيه وقرائه صار حاجة ملحة، وأمل أن يأخذ رجائي هذا صداه لديه ويرجع إلينا كي نستمتع بقراءة ما يسطره يراعه.





غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 498
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الدكتـور ليون  برخو المحتـرم
 
 شكراً لالتفاتتكــم الكريمه و مناشدتكم الأخوية لقلم طال غياب صاحبه الذي كما اراه يتصف بالواقعيه المنبثقه عن رجاحة عقله ورزانة شـخصه، لذا فان غياب قلم واعد ومتزن ورصين بمواصفات الأخ جاك الهوزي يحز في قلوب قراءه ومحبيه .
ويطيب لي من خلال مناشدتكم هذه ان اشير الى غياب شخصية لغوية مرموقه لطالما اتحفنا بطيبات فكره النير ألا وهو الأستاذ ميخائيل ممـو .
اتمنى لكليهما الصحة والسعاده وعسى أن يكون المانع في غيابهما خيراً. ولشخصكم مني فائق الأحترام
اخوكم/ ايشو شليمون   
 

غير متصل Salem Canada

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 151
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز د.ليون برخو المحترم
شلاما وايقارا
اولا، اشكرك على هذه الدعوة وهذا ان دل على شئ إنما يدل على حرصك واهتمامك بما يخدم شعبنا وامتنا.
ثانيا، اتفق معك تماماً ان قلم الاخ جاك يوسپ طليا الهوزي ، هو من بين اهم اقلام شعبنا ، وكاتب له  مساره الخاص والمؤثر .
ثالثاً،اقتباس :(نحن كشعب، ووضعنا كالذي واقف على شفا هاوية او ربما قد سقط فيها، لم نعد نكترث للحوار والنقاش، فبدلا من مناقشة أراء وأفكار الكاتب نصوب النقاش حول الشخصنة والمباشرة. )
وبرأيي كقارئ متابع لما ينشر في هذا المنبر المحترم ، ارى ومع كل الأسف فعلاً هناك البعض  من أعزائنا الكتاب وبالرغم من ان لهم أفكار واراء  مؤثرة ومفيدة لشعبنا ولكن  ، أحياناً اراهم فعلاً بدل مناقشة آراء وافكار الكاتب وبالدليل والبرهان إيجاباً او سلباً ، يحولون الموضوع الى الشخصنة والتسقيط .ومن جانبي ارجو من الجميع الابتعاد عن هذا الأسلوب الجارح مع الشكر والتقدير .
اخيراً، أقول للأخ العزيز جاك يوسپ طليا الهوزي المحترم ؛ رجاءً عد الى المنبر الحر وابحث عن الحقيقة وكما كنت دائماً ، فالحقيقة مهما تكن مرة هي افضل ألف مرة من المجاملة  .

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 949
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الزميل الدكتور ليون برخو المحترم
تحية
ارجو ان تكون بتمام الصحة والعافية
دعوة موفقة للاخ جاك الهوزي الذي فقدناه وفقدنا مواضيعه الشيقة والموضوعية التي يطرحها من غيرته على بيته الكبير .
اعتقد ما تفضلت به من مؤشرات كاسباب لبقائه بعيداً هي صائبة ،وكثيرا ما كنت اناقش شخصيا معه فكان رده لا فائدة مما نكنب فلا من يسمع سواء من القادة السياسيين او الروحانيين أو المعنيين في كتاباتنا..
وهذا يذكرني عندما كنت طالياً في منتصف السبعينات في قسم الاجتماع ،وفي سياق شرحه عالم الاجتماع العراقي حاتم الكعبي عن دور علم الاجتماع في المجتمع والتخطيط ،فقال: " كثيرا ما يقولون انكم الباحثين تبحثون وتكتبون وتتنبؤن ولكن ليس من مُجيب" فقال ردنا هو على هؤلاء :نحن نبحث ونؤدي عملنا الذي قسمنا من أجله لخدمة المجتمع ،ولا نملك سلاحا وضغطا اجتماعيا لكي نُلزم الحكومات والمسؤولين في المجتمع باقرار او عدم اقرار ما نصل اليه من نتايج ،فهم يتحملون نتائج افعالهم ومواقفهم مما نكتب ونبحث ونصل من نتائج اذا لا يعيروها اهمية وينطلقون منها..وهكذا اقول للاخ جاك :نحن نكتب، وتعتمد على االامكانيات الفكرية للمعنيين فيما يقرون بما نصل اليه من عدمه وهم يتحملون المسؤولية التاريخية.
تحية لك دكتور ليون وللاخ جاك مع العودة الينا والى كل الاخوة القراء.
محبتي

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1773
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ ايشو شليمون المحترم

تحية طيبة

أتفق مع التوصيفات الحميدة التي سطرتها عند حديثك عن الأخ جاك الهوزي، وأظن ان غالبية قراء هذا الموقع يكنون له ذات الموقف ويحملون وجهة النظر ذاتها.

وبخصوص الأديب ميخائيل ممو، نعم كلنا نفتقده، وقد آليت على نفسي أن أشد الرحال إليه مستفسرا عن صحته وأحواله وكذلك مثيرا قضية غيابه عن الموقع، وأعدكم أن أنقل لكلم وللقراء عن الزيارة.

تحياتي

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1773
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ Salem Canada المحترم

تحية طيبة،

أضم صوتي الى صوتك وصوت المئات او ربما الالاف من المتابعين لهذا الموقع بدعوة الأخ العزيز جاك الهوزي بالعودة إلينا واتحافنا بمقالاته القصيرة والممتعة وأضيف المكتوبة بلغة سلسلة وسليمة خالية من الأخطاء، وهذا نادرا ما نلاحظه في هذا الموقع.

وأكرر دعوتك الكريمة له بالعودة: "أقول للأخ العزيز جاك يوسپ طليا الهوزي المحترم ؛ رجاءً عد الى المنبر الحر وابحث عن الحقيقة وكما كنت دائماً ، فالحقيقة مهما تكن مرة هي افضل ألف مرة من المجاملة ."

تحياتي

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1773
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ العزيز والزميل الدكتور عبدالله رابي المحترم،

تحية طيبة وأمل أن تكون والعائلة الكريمة بألف خير،

من المفرح أن ترى أن المؤشرات التي وردت في المقال حول سبب عزوف الأخ العزيز جاك الهوزي عن الكتابة صائبة وأنه قد ذكرها لحضرتكم في نقاشات شخصية. ومن هنا قولك:

"اعتقد ما تفضلت به من مؤشرات كاسباب لبقائه بعيداً هي صائبة ،وكثيرا ما كنت اناقش شخصيا معه فكان رده لا فائدة مما نكنب فلا من يسمع سواء من القادة السياسيين او الروحانيين أو المعنيين في كتاباتنا.".

بيد أنني أظن أنها تنطبق علينا كلنا لأننا نعاني منها كثيرا والسبب واضح لأننا شعب مضطهد ومشتت مدنيا وكنسيا وأغلب المنتمين لهذا الشعب ربما وصلوا الى حالة من القنوط واليأس حيث لم يعد يكترثون ليس لما نكتبه بل حتى لما يقع لنا من احداث.

ومن ثم، واظن حضرتك تتفق معي، الكتابة في مواقع شعبنا متعبة وعسيرة وتتطلب جهدا استثنائيا، هذا ينطبق على حالتي  حيث يأخذ مني المقال الواحد أحيانا من الجهد والوقت ما قد تستغرقه كتابة عشرات المقالات في الإنكليزية او العربية.

وشكرا على استشهادك بعالم الاجتماع العراقي الجليل الدكتور حاتم الكعبي. ومن منا لم يتأثر بكتاباته في علم الاجتماع الديني والسلوك الجمعي.

وأمل أن يكون للاستشهاد هذا دافعا أخر يعيد لنا الأخ جاك الهوزي كي نستمتع بقراءة مقالاته مرة أخرى وندخل في حوارات شيقة معه كما كان في السابق.

تحياتي