المحرر موضوع: أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب  (زيارة 1518 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل باسل قس نصر الله

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 65
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب
« في: 17:28 31/01/2020 »
أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب
بقلم المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي سورية

عندما زرتُ المقابر لأول مرةً - لسببٍ لستُ أذكره، بدأتُ أقرأ أسماء الموتى على القبور، وكنتُ أربط أسماء عائلاتهم بأسماءِ أصدقائي المسيحيين، فأسألهم بعدها عن موتاهم، وفهمتُ أن المقابر بغالبيتها هي حسب القول "أهلية محلية" فالكلّ يعرف الكل. وانتابني إحساس بالراحة لم أفهمه حينها، لكنه قد يكون بسبب اطمئناني أن في المستقبل - وأرجوه بعيداً - لن أكون مدفوناً بين غرباء.
هاجَرَ من هاجَرَ - من أهل حلب - بسببِ هذه الحرب المجنونة وغادر مدينته وحيطان أبنيتها وأرصفة شوارعها وأحيائها، هرباً من جنون القذائف وخوفاً من مستقبلٍ مجهول ومن تهديدات تنادي بتهجير المسيحيين تحديداً الى بيروت.
لكن هذا المكوِّن المسيحي توقف في بيروت لالتقاط الأنفاس ثم تشتَّت في أصقاع العالم.
أنا لا ألومُ أحداً، فلكلِّ إنسان خياراته، كما أنني لا أدَّعي البطولة ببقائي في حلب، لأن الأمر بكل بساطة أني أخافُ أن يتمّ دفني - بعد عمر طويل - في أرضٍ غريبةٍ وبين موتى لا أعرفهم.
أنا من الأشخاص الذين يحبون الناس، فعندما أسيرُ في شوارع مدينتي أو أذهبُ الى أماكن متعددة، تنتابني البهجة عندما يُسلَّم وأسلِّم على الكثير.
لا أتخيل نفسي أني أستطيعُ العيش في بلد لا يعرفني ناسه وأرصفته.
في حلب ... هذه المدينة التي عاشت مع التاريخ، يعرفني الناس وأعرفهم.
أرصفتها وحجارتها تعرفني.
شوارعها ...
مزاريب أسطحتها ...
باعتها المتجولون مع عَرَباتهم الممتلئة بالخضار والفواكه
ماسحو السيارات والأحذية
أشجارها المهملة وحدائقها
عمال نظافتها وعناصر شرطة المرور فيها
حتى ذبابها وبعوضها أصبحت معتاداً عليه
كيف لي أن أموت في مدينة ليست لي بها كل هذه الذكريات؟
ليس لي في مقابرها اقربائي واصدقائي؟
أكيد أن الكثير من المدن أجمل منها
لكن كما أن الكثير من الأمهات أجمل وأحسن وأكثر ثقافة من أمي ... لكني أحب امي.
سورية بكل أرضها ومدنها هي مثل أمي
أحبها ... وكفى ...
لأجل كل ذلك ... لم أغادر
اللهم اشهد اني بلغت




غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 266
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب
« رد #1 في: 21:43 01/02/2020 »

حضرة الاْخ المهندس باسل المحترم

انت انسان وطني بعمق و كنت قد قراْت لك الرائعة التالية و لاْهميتها اعيد نشرها :
 
"بين طفولتي والهجرة" بقلم المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي سورية
لن أغادر بلداً جلستُ - وأنا صغير - على أرصفته اقرأ مجلة "أسامة" للأطفال.
لن أغادر أرصفة كنت أقف لأتفرج على بناتِ جيراني الصغيرات وهنَّ يلعبْنَ بالنط على الحبل ولعبة الكعب.
لن أخونَ مزاريب الأسطحة التي كنتُ أقف تحتها وأترك مياه الأمطار تغسل شعري.
لن أخون بركة الشارع المملؤة بمياه المطر والتي كنتُ "أطَبِّش" بحذائي الصغير بها.
لن أخون صيحات - واحياناً ضربات -خالتي "إيفيت" - رحمها الله - التي ربتني، عندما أعود ورأسي وحذائي مغسولين.
لن أنسى مدرستي وكتبي ودفاتري، وخربشاتي الطفولية عليها، وحقيبتي الجلدية ذات اللون العسلي والتي كانت تنجح مثلي لتدخل معي في السنة التالية صفاً أعلى.
لن اترك ساعي البريد "زياد" الذي رافقني كل هذه السنين وكان يجلب لي على دراجته الهوائية، رسائل والديّ إلى عنوان منزل جدتي والذي مازل يحفظه عن ظهر قلب "شارع المطران فتال رقم المنزل ٥".
لن أخون الأرصفة التي تعرفني، والشوارع ومزاريب المياه وشحاذي المنطقة وعمال النظافة والباعة وأفران الخبز وقشطة اللبن في السطول الخشبية.
حاولتُ ان أخون هذه الحارة في مدينتي "حلب"، لكنني فشلتُ أمام عيون أطفالها، وأمام فرق "كرة القدم" في احيائها.
حاولتُ أن أستسلم وأهرب، لكن شوارعها، وحاراتها، وأبنيتها، وأصوات باعتها، ورائحة الفلافل والمشبك والعجة والزعتر وشواء اللحم، كل ذلك جعلني أرتعب وأجبُن، وأبقى.
نعم إنه الخوف من ذكريات الماضي، من ذكريات الطفولة وأصوات "رفقاتي" التي أسمعها، منعتني من الهجرة.
أين أذهب؟ وأين أسافر؟
إلى دول لم تعرفني في طفولتي، ولم أشرب الماء من حنفيات مدارسها؟
إلى مدينة لم أتعلق بباصاتها وانا أقود دراجتي؟
إلى شوارع لم اضع البرتقال فيها لكي تمر عليها السيارات و "تنفعس"؟
أتحداكم أن تكون طفولتكم لا تشبه طفولتي، فكلنا مررنا في شريط ذكريات هذه الأرض.
كلنا لعبنا ودرسنا وكبرنا وعشقنا وقمنا بتأسيس عائلاتنا ضمن ذكريات سورية.
من منّا لم يأكل الفول والفلافل، وقرأ "المغامرون الخمسة" ولم يعجبه "تختخ"، وقرأ "ميكي"، وأعجبه مسلسل "عدنان ولينا" ودخل السينما، في طفولتنا وشبابنا؟
هذه طفولتي وشريط ذكرياتي التي منعتني من مجرد التفكير بالهجرة.
طفولتنا يجب ان تمنع هجرة مستقبلنا.
اللهم اشهد اني بلغت

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 266
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب
« رد #2 في: 18:22 02/02/2020 »

حضرة الاْخ المهندس باسل المحترم ،

{اولا}  تبقئ  سوريا {الكبرئ}  " ارامية سريانية " من حدود ارمينيا في جنوب شرقي تركيا الئ سوريا الحالية و لبنان و فلسطين و الاردن  ثم لاحقا العراق ايضا حيث انتهئ " اراميا سريانيا "  كما كتبنا عن هذا في هذا الموقع و غيره  رغم تنوع الغزو المعروف تاريخيا و علئ سبيل المثال " فقد كان  عدد المسلمين  في سوريا في القرن الاْول الهجري  مئتي الف نسمة ، اما لبنان فقد بقي معظم سكانه من " الاراميين " كما اورد هذا  الموْرخ الاكاديمي الدكتور فيليب حتي في ص 96 من كتابه " تاريخ سوريا و لبنان و فلسطين | الجزء الثاني "  و كما يلي :     

""" ان عدد المسلمين في " سوريا " في القرن الاول بعد الفتح لا يحتمل ان يكون قد زاد علئ مئتي الف نفس ، من اصل مجموع السكان الذين كانوا يقدرون بثلاثة ملايين و نصف {2}. اما " لبنان " ،  فقد بقي معظم سكانه من " الاراميين." """

{ثانيا}  و لمعرفة المزيد عن دور " الاراميين السريان " في  ميلاد الحضارة  و تاْثيرهم في الشعوب في الشرق يمكن مراجعة ذلك في منشور الباحث الاب سهيل قاشا  المنشور في هذا الموقع كما في الرابط ادناه.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,956446.0.html?fbclid=IwAR26iBDd-ADUslPbw1T7Yn9A4g0kMLzbfefez3NOROjv7gEUJNERWguDju0

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 266
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب
« رد #3 في: 18:49 03/02/2020 »

اسم سوريييييييييييييييييييييا :

اسم " سوريا " مشتق من " الوثائق المسمارية " كما اورد هذا الموْرخ الاكاديمي الدكتور فيليب حتئ في ص 62 من كتابه " تاريخ سوريا و لبنان و فلسطين | الجزء الاول " و كما يلي :

ان اسم " سورية " يوناني في شكله {1}. و يظهر بشكل شرين Shryn في اداب اوغاريت {2} و سيريون Siryon في العبرية {3} حيث كان يطلق علئ لبنان الشرقي. و استخدم اسم الجزء فيما بعد ليشمل البلاد كلها. و كلمة لبنان هي سامية ايضا {4} و لكنها تظهر في " الوثائق المسمارية " التي هي اقدم من الوثائق العبرية و الاوغاريتية. و كانت احدئ مناطق " شمالي الفرات " معروفة عند البابليين باْسم سوري Su - Ri {5}. و لا توجد في الغالب صلة في الاشتقاق بين { سورية } و { اسيريا } { اشور} {6}. و في " العصور اليونانية و ما بعدها " توسع استعمال هذا الاْسم و اطلق علئ " البلاد كلها " و استخدم بهذا المعنئ حتئ نهاية الحرب العالمية الاولئ. و قد شمل عموما المنطقة الواقعة بين طوروس و سينا و بين البحر المتوسط و البادية.

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 266
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب
« رد #4 في: 19:01 07/02/2020 »

سلوقس موْسس الدولة السورية في سنة 312 ق.م. :

كما اورد هذا الموْرخ الاكاديمي الدكتور فيليب حتي في ص 259 و 260 من كتابه " تاريخ سوريا و لبنان و فلسطين | الجزء الاول " و كما يلي :

" برز اسم سلوقس الاول { 312 ~ 280 ق.م. } الملقب نيكاتور Nicator { المنتصر } لاْول مرة في الحملة الهندية التي قادها الاسكندر. و لم تكن منطقة سوريا ~ فلسطين في حوزته لدئ اقتسام الامبراطورية لاْنها الحقت ب اسيا الصغرئ .. و بعد ان ساهم في احراز نصر اخر علئ انتيغونس في ايبسوس Ipsus { في فريجيا الكبرئ سنة 301 ق.م. } حصل علئ القسم الشرقي كله من اسيا الصغرئ ب الاضافة الئ سوريا من الفرات حتئ المتوسط {1}. و اصبحت انطاكيا التي بناها علئ العاصي و سماها باْسم والده " مقر حكومة سوريا " و مع ذلك تعتبر السنة " 312 ميلاد الدولة السورية " و بداْ التاريخ السلوقي {2}. و يظهر اسم {{ ملوك سوريا }} لاْول مرة."

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 266
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: أخاف أن أُدفَنَ خارج حلب
« رد #5 في: 18:41 10/02/2020 »

نظرا لتغيير اسم جغرافية " الممالك الارامية " الئ " سوريا " بضوء ما اوردناه اعلاه ف ان " الهوية الارامية السريانية " هي :

الهوية " الارامية السريانية " تعني شعب الممالك التي كونها الاراميون في " سوريا الكبرئ " حيث كان ساكنوها " مواطنون اراميون " حينئذ .. و لما تم تغيير اسمها الئ " سوريا " كما هي اليوم فقد تغيرت التسمية القومية من " ارامي " الئ " سرياني " نسبة الئ سوريا " كما شملت ايضا كل " مواطنوا بلاد الرافدين " لاحقا بعد قيام الاراميون و بالتنسيق مع المديديين ب تدمير اشور و ابادة اشورييها كما موثق تاريخيا ... ف " ارامي " هي للتاريخ الاسبق و " سرياني " للتاريخ اللاحق :

" الممالك الارامية القائمة زمان كان الاشوريين ~ المنقرضين ~ في السلطة و التي تم تغيير اسمها الئ سوريا {Syria} كما هي اليوم حيث حارب الاراميون اولئك المنقرضين لاْكثر من قرنين من الزمان قبل ان يكونوا لاحقا اخر امبراطورية في تاريخ العراق القديم ~ امبراطورية نبو خذ نصر ~ شملت الشرق الاوسط بعد تدمير اشور و ابادة اشورييها و كما اوردها الاثاري السوري محمود حمود في كتابه " الممالك الارامية السورية " :

{1} ممالك الجزيرة السورية

ا ~ بيت بحياني

ب ْ~ بيت عديني

ج ~ بيت زماني

د ~ ايمارة تيمانا

{2} امارات الفرات الاوسط

امارة خالوبي

{3} ممالك سوريا الوسطئ و الجنوبية و اماراتها

1 ~ مملكة دمشق

ب ~ مملكة حماه و لعش

{4} ممالك سوريا الشمالية

ا ~ بيت اغوشي

ب ~ شماءل {ياءدي} و {4} امارات ضمن ممالك سوريا الوسطئ و الجنوبية هي : {1} صوبة في سهل البقاع و {2} رحوب الئ الجنوب من صوبة في منطقة نهر الليطاني و {3} معكا الئ الجنوب الغربي من دمشق في منطقة الجولان و {4} جيشور. "