980x120

عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - صباح ميخائيل برخو

صفحات: [1]
1
تحت شعار(شارع المتنبي ينبثق في مالبورن ) ، سيقام معرض شامل للكتاب في مدينة مالبورن الأستراليه ، للفتره من 3تشرين الثاني نوفمبر ولغاية 10 منه ، وسيكون الدوام اليومي من الساعه 11 صباحا ولغاية الثامنه مساءً ، وذلك في مركز دار العوده الأجتماعي وعلى العنوان التالي :
1Wendel Street, Brunswick
VIC 3056                                                                                  الدعوه عامة للجميع

2
برعاية السيده ماريا فامفاكينو النائب في البرلمان الفدرالي الأسترالي ،وفي مدينة مالبورن الاستراليه ، يقيم مركز ابن رشد للثقافه العربيه ، يوم 5 من اذار الجاري في تمام السادسه والنصف عصرا وفي العنوان اسفل الأعلان ، فعالية ثقافيه بعنوان ((شارع المتنبي بيدأ من هنا )) استذكارا لضحايا الأرهاب في العراق والعالم وأحتفالاً بالثقافه العراقيه والعربيه ، وسيكون الاستاذ صباح ميخائيل برخو الناشط والمثقف العراقي المتحدث الرئيسي في هذه الفعاليه وسيكون هناك قراءات شعريه وعروض موسيقيه .
الدعوه عامه للجميع
العنوان Darebin Intercultural Centre (59A Roseberry Ave,pRESTON)6:30 __ 8:30

3
الأخوات والأخوه الكرام
يسرنا دعوتكم لحضور محاضرة السيد صباح ميخائيل برخو والموسومه 
(الأنتخابات العراقيه والكوتا المسيحيه ، معايشه تاريخيه ورؤيه مستقبليه )
وذلك في تمام الساعه السابعه من مساء الخميس القادم الموافق ل 16 اب 2018 في قاعة موناليزا / كولا رو
حضوركم يشرفنا
ملتقى سورايا الثقافي

4

رسالة ثانية مفتوحة للسيد يونادم كنا:ـ هل كان السيد ريان الكلداني ان يفعل ما فعله لو لم تكونوا أنتم البادئين ؟؟، سلسلة انتخابات ، (2)

السيد يونادم كنا:ــ سندع سنوات شعبنا العجاف المريرة والتي عاشها فوق أرض من حديد وتحت سماء من نحاس (كما يقول الروائي يشار كمال)، سندع كل ما قمت به من تخريب ودمار ، وحتى سيرتك السياسية العطرة، وما ذكرتُ منها في رسالتي الأولى لجنابكم ((ما زرعتم من زيوان واشواك ودغل اسود حصدناه وأياكم، سلسلة انتخابات "1"))، هي غيضّ، أما الفيض فسأتركه لأبناء شعبنا من مؤرخين وبحاثه وللتاريخ، هذه ( المنجزات والمآثر) والتي كانت أحد أقوى الأسباب لما وصل اليه شعبنا من تداعي وإنهيار وتشرذم، وهذا إمتدَّ إلى الحركة الديمقراطية الآشورية نفسها التي غدت اليوم الشركة الديمقراطية الآشورية لصاحبها يونادم كنا، أقسم ولست ُ ملزمًا، ليس من باب التشفي أو شيء من هذا القبيل بقدر ما هو ألم وحنق ومرارة، تركتَها في نفوسنا ونفوس كل مناضلي ومثقفي وأبناء شعبنا، أنت دمرتَ زوعا وشرذمت أعضائها وموآزريها، وكنت السبب في زرع الكراهية بينهم، بعد أن زرعتها بينهم وبين تنظيمات شعبنا.
حدق سيدي، أين كانت زوعا وأين غدت، بعد 2003 كانت ضمن عشر أهم الاحزاب العراقية، هيلمان وسلطان، دخلت بغداد بزفة وهلاهل وضجيج، بعد أن كنتَ قد خدعت المعارضة العراقيةــ والتي غدت الحكومة العراقية ــ، بأنك الممثل الأوحد للمسيحيين العراقيين، هلهل لفتوحاتك في بغداد مجموعة من الذيليين والإنتهازيين والمخدوعين (أما الحس الشعبي لدى شعبنا لم يهلهل لمقدمك وكان قد خبركَ وأنت في كردستان العراق) ، وعلى رأس الانتهازيين والمطبلين الذين هلهلوا، السيء الصيت وما سُميَ حينها (المجلس الكلدوآشوري القومي أولا والمجلس الكلدوآشوري سرياني القومي لاحقاً)، حكومة داخل حكومة كما كنت تصف زوعا، وكنت أنت كالطاووس تتبختر كعضو مجلس الحكم ــ السلطه العليا حينها ــ ، باستثناء بعض رجال الدين المسيحي وبعض الناس من هنا وهناك، كنتَ ترفض بالقطع أن تلتقي شخصيه سياسيه من شعبك، ومن تلقاهم كنت تحسب، ما النفع الذي سيدر عليك من هذا اللقاء أو ذاك وإلا فلا، ومَن مِن رؤساء أحزابنا يحضى بمقابلة سكرتيرككَ فهو محظوظ؟، لا بل من شعبنا ومن شخصياتنا القومية يفوز بمكالمة معك؟ كنا نحن أحزاب شعبك نتقسط أخبار ما يجري في البرلمان والحكومة من بعض الإخوة عرباً وكورداً وما كانوا يمنعون عنا بما منعه علينا ابن جلدتنا ، كنتَ تريد أن تُبقي الجميع في عتمه ووحدك تتمتع بالأضواء، بإختصار كان شيئان قد خدراك حد الثمالة، المصلحة الشخصية والغرور، والآن أين غدت زوعا، وأين غدوت أنت، اليوم تتوسل المقعد اللعين التي نلته بطريقه لا تختلف عن الطرق التي تتهم الآخرين بإستخدامها بسرقة مقاعد الكوتا، وتستقتل مأ اجل الكرسي هذا وتساوم وتوسط أصحاب نفوذ، والطامة الكبرى أن هذا الكرسي اليتيم قد يذهب إلى من جئتَ به فقط للحفاظ على اسم قائمة الرافدين، لئلا يتغير أسمها إن لم يكن لك شريك حسب القانون، شر البلية ما يضحك، يونادم بلا مقعد، ومقعده قد يذهب الى شريك جاء به من أجل الحفاظ على إسم القائمة، والشريك الذي جاء معك هو أيضاَ قبِل شراكة عش الدبابير لغاية ما، وكان آخر ما يحلم به كرسي برلماني و(رب رمية من غير رامي)، وسيسقط الكرسي بأحضانه إن فشلت مساعيك الحميمة بالمسك بالكرسي المنزلق ،وماذا في ذلك دع (شريكك) يتمتع بالكرسي الذي كان اسيراً لك لعقود يا رجل، ألم يكن الوحيد الذي قبل شروطك.
سيادة النائب المتأرجح في البرلمان القادم : بعد أن أصبح نظام الحكم في العراق برلماني، وأصبح البرلمان هو مغارة "علي بابا" والتي يسعى ويستقتل لها جميع سياسي العراق، لأنها مفتاح الوزارات والمناصب والحكومة، وبالتالي منها يحلب أموال أسطورية، ركبتَ الموجة كأحد أعضاء هذه المنظومة الفاسدة، خُصِصت وزارة للمسيحيين ضمن ما خصص من مناصب ومزايا، وكل هذه ستأتي عن طريق كوتا المسيحيين، لذا اصبحت الإنتخابات هي الشغل الشاغل لجنابكم، فالوزارة التي يسيل لعابك لها (والتي للأسف في عهدك الميمون أتيت بأسوء وزراء ، نزاهةً وكفاءه ، في تاريخ توزير الوزراء والموظفين الكبار المسيحيين في بلاد ما بين النهرين منذ زمن اردشير الساساني للان)، والوقف المسيحي الذي يدر سمنًا وعسلًا ــ والذي سحلته سحلا من الكنيسة الكلدانية التي رضت بكل شيء لك وناشدتك، فقط دع لنا الوقف، ولكنك ابيت واستخدمت كالعادة كل الطرق الملتوية ويقال أحدها التهديد والوعيد، تفعلها سيدي فالمال منعك الأنصاف والحكمه ــ ، وكذلك حصة المسيحيين من مناصب ووظائف مرورًا بقائممقام عدد اثنين ووووو ونزولا إلى حصة المسيحيين من الشرطة والجيش وإلخ، كل هذه إستحوذت عليها وأنت عضو مجلس الحكم وفي غفله من الزمن، بالتالي هذه لن تدر عليك الأموال والتي ستستخدم قسماً منها كدعاية انتخابية فحسب بل ستجبر كل هؤلاء الموظفين والمستخدمين والشرطه والميليشيا وعوائلهم للتصويت لك ،وإلا فسيف قطع الأرزاق حاضر، والناس رواتبهم مصدر رزقهم ،وهل في هذا الزمن الصعب يقطعون رزقهم بأيديهم؟، إذاً أنت أول من فتح باب التهديد إن لم يصوتوا لقائمتك ولك تحديدًا، فرواتبهم عن طريقك وليست منكَ، وأنت أصلاً تقطع جزاءًا من رواتبهم كجزية (مسيحي لمسيحي)، وهكذا من موظفين إلى شرطة وجيش تم تعينهم بواسطتك الى وحدات حماية سهل نينوى NPU في هذه الانتخابات، كل هذا الحشد من الناس وعوائلهم ملزمين أن يصوتوا لك، بمعنى إنك تدخل للإنتخابات وفي جعبتك ما لا يقل عن خمسة الأف صوت مضمونه لك بشكل غير ديمقراطي وغير شرعي وغير منصف، وهكذا أول من حذا حذوك في هذا الجانب وسار على خطاك وربما فاق عليك ببعض الأشياء مجموعة شركات المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري وسنأتي عليهم لاحقاً.
سيدي الوزير السابق: ــ ليس عيباً أن لا أعرف، ولا هو قلة معلومات أن أسالك وأرجو أن تجيبني، من منكم أنتم، أم مجموعة شركات المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري، ابتكر هذا الاختراع الكبير، وهو الاستعانة بناخبين ومصوتين للانتخابات، ولنقل بوضوح غير مسيحيين للتصويت للكوتا المسيحية واصبحت سمه ملازمه لكيلكما؟؟، فبحسب معلوماتي إن مجموعة شركات المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري منذ أول مشاركتها بالانتخابات استعانت خارج بيتنا القومي والمسيحي للتصويت لهم، طبعًا انتم أيضاً أستعنتم بخارج بيتنا القومي والمسيحي سواء عندما جاءتكم آلاف الأصوات من السليمانية وحينها لم يكن يتعدى الوجود المسيحي فيها مئات، أم لاحقاً حين تحالفتم مع أحزاب الاسلام السياسي الشيعي وجاءكم منها وباستمرار وفي كل انتخابات آلاف الاصوات، ايٌّ من يكن منكما البادئ، فقد فتحتم هذا الباب، باب الاستعانة بغير المسيحيين للتصويت على الكوتا المسيحية،السؤال الكبير : ــ لماذا الآن أنتم ومجموعة شركات المجلس الكلداني السرياني الآشوري، تتباكون على كوتا غدت كأطلال مقدمة قصيدة امرؤ القيس ، وتلقون بأطنان من اللوم، وتقيمون الدنيا ولا تقعدوها، على السيد ريان الكلداني لأنه إستعان وأغرق الكوتا وأتى برقم ملحمي بأصوات خارج المكون المسيحي؟؟ ألستم أنتم من دشن هذا التقليد وعمل به في كل الدورات البرلمانيه؟؟،. أنتم من بدأتم والبادئ أظلم، الرجل طموح وغر لم يفعل شيء سوى إنه سار على خطاكم.
أسألك بقيمك ونضال شهداء زوعا، أسألك بمحنة شعبنا وتشتته، أسألك بدماء الاجداد من سميل وصوريا وسيفو وقبلها، هل كان السيد ريان الكلداني أو داعميه أو أيَّا من يكون قادر أن يفرغ الكوتا المسيحية من معناها وروحها ومحتواها، لو لم تدشنوا أنتم كل الطرق الملتوية وغير النظيفة في الحصول على المقاعد للإستمرار بالحصول على الأموال، من سيستمع اليكم أو حتى الينا عندما نقول إن الكوتا اصبحت ملعب للأخرين،  أنتم وعلى ايديكم لم تحولوا الكوتا الى مسخره وهزء بل حتى سمعة شعبنا في زمنكم الميمون تحولت الى مسخره وهزء، أنصحكم سيدي يونادم ومجموعة شركات المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري أن تكفوا عن هذا التباكي وهذه الشكوى وتقدموا التهاني للسيد ريان الكلداني وتحفظوا لبابل وأشور هيبتها .
سيدي سكرتير الحركة الديمقراطية الأشورية في العصر الحديث:ـ من يتراكض قبل كل انتخابات الى الاغتراب (أوربا وامريكا وأستراليا) ويلقي اوراقه للتنظيمات الأشوريه (معتدلة ومتطرفة ) ويستغيث بها ، تحت شعار إما ان تنجدوني وتدعموني وإلا فالكلدان والسريان قادمون ، سيسحبوا البساط من تحت أقدامنا، الأشورية في خطر، تستحضر العصبية  وتحولها الى كراهية لتنقلب الى اصوات لك في المهجر، تلعب على هذه الورقة، وتدعي في الوطن قياماً وقعودا إننا شعب واحد، وفي نهاية المطاف سيدي لا يهمك لا السريان ولا الكلدان ولا حتى الاشوريين، ما يهمك هو تدفق نبع الأموال الذي تحت يديك، واستمرار زوبعة السلطة والمناصب والكراسي والأضواء حواليك. إنك سيدي عبر التاريخ اكبر من عمق الشق بين مكونات شعبنا من اجل المال والغلال.
سيدي البرلماني العتيق : ــ لا تعد ولا تحصى الاعيبك وأساليبك وبهلوانياتك في الانتخابات للاستحواذ على المقاعد، مفتاح السلطة والمال، هل ترعوي سيدي وانت على أعتاب السبعين، هل ترحل لتلاعب أحفادك وتترك السياسة وعلى الاقل للسيد سركون الجعفري سنرى.
ملاحظات : ــ
1ــ ليست غايتي من هذه السلسة المساس بكرامة أشخاص، كما ليست كما قلت أعلاه تشفي، بقدر ما هي نقيع من الألم والمرارة لما آل اليه وضعنا كشعب وتنظيمات، وغايتي منها أن نأخذ دروس ونلاحق شعبنا.
2ــ الكل يعلم أنني أومن ايمان لا يحد بوحدة شعبي وأقدس كل التسميات، وفي نفس الوقت أكن كل الاحترام لزوعا كتنظيم، انا أنتقد وبشدة يونادم والسائرون في ركبه .
3 ــ لا أدعي ما قلته من تاريخ وتحليل، صواب مئه بالمئة، كتاريخ أعتقد هو صحيح وعشته، وكتحليل هو وجهة نظري، قابل للمناقشه والحوار .
صباح ميخائيل برخو
19 /5 / 2018
وإلى حلقة أخرى من هذه السلسلة

5
رساله مفتوحة للسيد يونادم كنا : ــ ـ ما زرعتم من زيوان واشواك ودغل اسود حصدناه وأياكم ،سلسلة انتخابات (1)

أخي يونادم :ـ ليست الانتخابات من وضعت أوزارها، بل مرحله كامله وضعت أوزارها وانتهت من زمن شعبنا، مرحله مريره وقاسيه ،مرحلة جدب وقحط واضطهاد، موسم هجرة شعبنا استطال لعقدين من السنين إلى مفازات الدنيا ،مرحله امتدت مذ عرف شعبنا اطلالتكم الكريمه وخاصة بعد 2003 حتى نهاية هذه الانتخابات ، هذه المرحله من شعبنا كان جنابكم (بطلها) دون منازع ، المرحله القادمه لشعبنا سيضاف إلى المراره والقسوه والهجرة والجدب، الكوميديا السوداء ممزوجه بسريالية الفنطازيا وفزة الكوابيس، وستشهد أفول نجمكم شئتم أم ابيتم، بالرغم من أنكم وضعتم انفسكم بخدمة الاحزاب الشيعيه، ها هي نفس الأحزاب تختار غيركم ، وانتم تفانيتم بخدمتها وتقديم ولاء الطاعه لها، وذهبتم بعيدا عندما ابن شقيقتكم الشاب الوسيم كان وزيرا وافق حينها على القانون الجعفري الذي رفضه وزراء شيعه ، واصبحتم ملكيين اكثر من الملك، يبدو أن حسابات حقلكم لم تتطابق مع حسابات بيدرهم ، لقد هرمتم سيدي ،ولم تجددوا أساليبكم، ولا تقوموا بإعادة معلوماتكم ، العالم يسير بسرعه سيدي الوزير السابق يونادم، حتى الأساليب الماكره والفهلوه والدسائس تتجدد وتستحدث، لقد تم الأستغناء عن خدماتكم، ونحوا بكم جانباً ، وركنوكم فوق الرف (وانتم سيادة النائب المؤقت سبق وأن ركنتم الكثيرين فوق الرف) ،.

الأن نحصد ما زرعتم أنتم وزوعاكم ،هذا هو موسم حصادنا المنتظر ، سيد يونادم : ـ ما زرعتم من زيوان وأشواك ودغل اسود حصدناه وأياكم ، خسارتنا لم تبدأ الآن ، خسارتنا بدأت على الاقل في هذه الحقبه يوم أطلّيتم علينا (لقد أُكلنا يوم أُكل الثور الأبيض)، هكذا في هذا المقطع الزمني الحزين لشعبنا وفي أرض بيث نهرين العراق نتدحرج نحو الهاويه لنضيع ونتلاشى كشعب .

النائب المؤقت يونادم : ـ طبعاً لكي نكون منصفين أضاف لجهود كم في تدمير شعبنا ونضالنا وعملنا القومي ،مجموعه من الانتهازيين والوصولين والتافهين واللصوص والمغامرين والمتعصبين والموتورين وتجار فاشلين ومهربين سابقين وانصاف مجانين ، كل هؤلاء وغيرهم (أنا هنا لم أذكر صفات ليستقيم قولي انا أعي ما ومَن أعني ) أضحوا بين ليلة وضحاها مناضلين قوميين ومنظرين سياسين، منهم من قطف كثير او قليل مما يسعى اليه من المال السحت، ومنهم من خاب فأله ،ومنهم من دخل الجّب ،وكل هؤلاء كان نموذجهم في الوصوليه والبهلونيات حضرتكم ، وكلهم كانت ذريعتهم، إن يونادم كنا ليس افضل مني ليكدس الاموال ويتربع على الكراسي ، كلهم كان يرنو للمال السياسي، الذي قصصتم انتم شريط افتتاح موسم (الخمط)، وبدلا من ان يكون الشعب والنضال القومي الأصيل والنقي بوصله غدوتم انتم البوصله ، كنت تعتقد انك بالبهلونيات والألاعيب والضحك على الذقون ،وبآله اعلاميه جباره ستستمر للنهايه، وإلى ان يقضي الله أمرا كان مفعولا ،طرحت نفسك القائد الأوحد، جعلت من أمتنا ،أمة مجدبه لم تنجب إلاك ،قمت بتسخير طبول صدئه واقلام عفنه ،تتغنى بك وتدعو الى موائد سرابكَ وما فيها غير سموم ، أنهمك المساكين الذين جردتَ كرامتهم وجعلتَ منهم عبيد بلاطك الوهمي حاملين أقلامهم على أهبة الاستعداد لصنع هالة لك ،وحك ما تصدأ على وجهك من أكسده .

تماهيت في أنجازات وهميه لا تختلف عن الأنجازات الوهميه التي يطبل لها انظمه ما زالت سياطها تلهبنا، اللغه السريانيه التي يحولها جماعتك خارج الحدود الى لغه أشوريه ليس حباً بهذه التسميه أو تلك بل أرضاءً لأولئك وهؤلاء، وغيرها من المنجزات الوهميه، كادعائك بدرج التسميه القوميه التي حاولت أن تكون لمكون واحد وتلاحقت الكنيسه الكلدانيه لتدرج تسميتها، وهمشت التسميه السريانيه ثم عدت وركبت الموجه عندما تعالت الاصوات بقوه لادراج التسميه السريانيه ومازال يظهر بين الحين والاخر عباقره يقومون بتعداد منجزاتك المرئيه وغير المرئيه والحق ينقطع نفس الواحد منهم ولمّا ينتهي من عدها، بهكذا حكايات تستهزء بشعبك. سيدي القائد الأوحد : ــ منذ اليوم الاول همشت وحقرت أحزاب شعبك خوفاً أن يشاركوك الكعكه ،واتهمتهم بالعماله والتبعيه تاره ، واذا كان حقاً منهم من كان عميلا وتابع ، لو كنتَ قد ناضلتَ بمشروع قومي نقي لا بشركة تجاريه ،كان سيكون الجميع تابعين وعملاء لك ،ُثم ألم تكن أنت تابع تغير بوصلة التبعيه بحسب الزمان والمكان بحسب بغداد واربيل بحسب قبل وبعد 2003، وتاره اخرى تصف تنظيمات شعبنا بدكاكين وصغار وبدون خبره ،وما انزل الله من سلطان كنت توجه آلتك الإعلامية لأحزاب شعبك للحط منها وسلبها فرص العمل القومي، وحتى ما سُمي بتجمع الاحزاب الذي قبِلتَ به على مضض كان لك محطة للاستعراض والتسليه أو لاغراض في نفس يعقوب (والكلمه هنا توريه)، وحديثك المفضل في تلك الاجتماعات زرتُ رئيس الوزاراء والتقيتُ برئيس الجمهوريه ، في محاوله منك لعملقة ذاتك وتقزيم الآخرين والمضحك المبكي كان من رؤساء أحزابنا من يفتح فاه مذهولا بك أو لا تسعه الدنيا لملاقاتك، وانت أحيانا تكيل الاهانات المبطنه لبعظهم أو لآخرين في حضورهم، وأخيراً أُسدِل الستار عن مسرحيات ضحله لما يُسمى باجتماعات تجمع احزاب الشعب الكلداني الاشوري السرياني، والتي عجزتْ وبسببكم عن تنظيم احتفاليه آكيتو واحده مشتركه، وتحت شعار لا نستطيع ان نسيطر على جماهيرنا وانت تلمح ان لا احد له جماهير غيرك .

حاقد حاقد حاقد هي أكثر الكلمات المتداوله في مملكتك تجاه كل من ينتقدك وينتقد زوعتك قولًا او فعلاً أو شعوراً، من يقم بجرد شامل لمرتزقة زوعا في مقالاتهم او ردودهم او في أحاديثم ، نادر ما تخلو من كلمة حاقد وقد تتكرر مرات، هذه الكلمه (حاقد ) هي محور التثقيف الحزبي الزوعاوي (ولا أدري إن كنتَ تدري أو لا تدري إن كلمة حاقد مصطلح أخترعه سياسياً (وليس لغوياً) وتداوله البعثيون أزاء الشيوعيين في دهاليز الزمن المعتم )، سؤالي : ـ هل تسربت هذه الكلمه ومدلولها اليكم بوعي ام بلا وعي؟ إن قلتم بوعي فتلك كارثه وإن قلتم بلا وعي فالكارثه أكبر، وجنابكم يتداولها مروراً بقيادتكم واقلامكم والى قواعدكم كما ذكرنا، وأحياناً أخرى من ينتقدك يُتهم بأنه مصاب بفوبيا، فوبيا يونادم لطيفه هذه الفوبيا ، أوجه نداء لعلماء النفس ليتسابقوا بأكتشاف مرض نفسي غير معروف اسمه فوبيا يونادم ، ويتمادى بعض مريدك بوصف هذه الفوبيا على إنها تراود المصاب بها بأحلامه، وأحيانا أخيره يُصف منتقديكَ بالحساد، ما هذا يا رجل وانت السياسي الحنك والخبير ، ألم يخطر ببالك لا نحن بل شخص ليس من الكلدان الأشوريين السريان، يقرأ هذا أو يسمعه ألن نكون شعب محط سخريه واستهزاء ، كل من ينتقدك أو ينتقد زوعتكَ إما حاقد أو حاسد أو مصاب بفوبيا يونادم .

التقاليد التي كنت انت من أرساها في العدو خلف الكراسي انتقلت الى أحزابنا وأصبحت تراث وغايه وليست وسيله لخدمة شعبنا والدفاع عنه ، الكراهيه والحزبيه الضيقه والمصالح الشخصيه هي أسأليب معظم أحزابنا والفضل يعود اليكم سيدي النائب المؤقت ، الصوره المغروره والأبهه الفارغه للقائد القومي للشعب (الكلداني السرياني الاشوري )، حيثما تسير تتراكض خلفك وأمامك حشد من العسكر ، ويقف بين يديك رتل من المريدين والحشم ، هذه الصوره التي وضعت شخصك الكريم بها و تسربلت بها ،الطامه الكبرى معظم (قادة وكوادر احزأبنا قلدوها أو حاولوا ،واصبحت هنا ايضاً معياراً يُحتذى بك، وغدت صورة المناضل البسيط المتفاني المفلس المؤمن بقضيته وشعبه محط سخريه وتندر في عملنا القومي ..

عزيزي يونادم الرئيس العتيد للحركه الديمقراطيه الاشوريه بعدد المؤتمرات (المؤامرات) التي تاه علينا عدها ، مارست تكميم افواه حشد من معارضيك في حركتك وفي كل مؤتمر ومرحله نجد مجزره من المبعدين والمطرودين ومن تسميهم خونه تاره ومنشقين أخرى ألخ ، والقائهم خارج سياج زوعا ، والخطاب الديماغوغي الذي مارسته لعقود وما زلت ، وازواجية طروحاتك بحسب المكان والزمان ، في الخارج خطاب وفي الداخل خطاب في القوش مثلا خطاب وفي بغديدا او سرسنك مثلا خطاب ،فأنت اشوري كلداني تاره واشوري سرياني اخرى واشوري اشوري أخيره وربما لا استبعد شيعي اشوري أو هندي أشوري الخ ، خطابات خطابات وكل خطاب يختلف ويتقاطع مع الخطابات الأُخر ، كنتَ أحد أكبر ألاسباب في دق أسفين بين مكونات شعبنا ، وازدياد الشق بينه ، وحافز لخلق توجهات شوفينيه لدى كل مكونات شعبنا .
سيدي يا ايها الرجل ذو التاريخ الغامض لن أطيل في انجازاتك ومآثرك وأُحرِم أخوة لي من ابناء شعبي من ذكرها والتغني بها .

أخوكم صباح ميخائيل برخو
وإلى حلقه أخرى من هذه السلسله

6
أضواء على مقالة الاخ شمعون ( أغلاط شائعه في الكتابه باللغه العربيه)
القراء الكرام
الاخ شمعون المحترم
 حسنأً فعلت بطرحك موضوع (أغلاط شائعه في الكتابه باللغه العربيه ) (ورابط المقاله في الهامش )ويا حبذا لو تكتب عن هذا الموضوع مقالات أخرى مستقبلاً .
أنا كمتخصص باللغه العربيه يؤلمني كثيراً الأخطاء الكثيره والكبيره لبعض الأخوه ، كان ممكن لبعض الأخطاء أن تمر وتكون مقبوله ، لكن هناك أحياناً مجزره من الأخطاء ، طبعاً أضافه للأسلوب الركيك لدى البعض ، اتمنى من هؤلاء الأخوه تجاوزها قدر الأمكان . لي بعض الملاحظات حول مقالاتك ارجو أن تتقبلها (وجل من لا يسهو )
تقول :( هناك قاعدة مهمة جدا تقول بانه لا يجوز جمع الفعل اذا وقع قبل الفاعل )، وأنا أضيف وتثنيته  ، نعم يجوز ولكنها لغه ضعيفه  يعبرون عنها بلغة «أكلوني البراغيث»، مثل: «نجحا الطالبان ». والأمر نفسه ينطبق على الجمع، حيث يقال: «حَضَرُوا الأَصْدِقَاءُ» وأيضاً «حَضَرنَ الصَدِيقَاتُ».
تقول (ولكنه من الطبيعي أن يجمع  الفعل اذا وقع بعد الفاعل الجمع ، مذكّراً كان  ام مؤنثا . مثل : الحاكمون حكموا ، والموظفات قمن بواجبهنّ ).
هنا للأسف وقعت بخطأ جسيم في نحو اللغه العربيه ، والقاعدة تقول لا يجوز اطلاقاً أن يقع الفعل بعد الفاعل بأتفاق النحاة ، وإذا من يقوم بالفعل (الفاعل ) سبق الفعل ، عندئذٍ لن يكون فاعل بل مبتدأ والجمله لن تكون فعليه بل اسميه ،والفعل الذي يليه مع فاعله ( وعادة ما يكون ضمير ) ستكون جمله فعليه في محل رفع خبر ،ومثالك (الحاكمون حكموا ، والموظفات قمن بواجبهنّ )ف الحاكمون والموظفات ليسا فاعلان بل يعربان مبتدأ. وبشكل عام يأتي الفعل يليه الفاعل وفي حالة الفعل المتعدي نحتاج الى مفعول به أي الترتيب يكون (فعل ففاعل فمفعول به ) لكن يجوز بشروط ان أن يتقدم المفعول به على الفاعل وأحيانا حتى على الفعل والفاعل  مثل (أياك نعبد ) لكن كما قلنا لا يجوز اطلاقا تقديم الفاعل على الفعل وهذا موضوع مطول .
تقول ( كل كلمة أتت في بداية الجملة ولم يسبقها شئ تكون مرفوعة. لا يقال مثلا: المسيحيين تعرضوا للاضطهاد، بل المسيحيون تعرضوا للاضطهاد، وقس عليه.  والرفع بصورة عامة  علامته (الضمة) ، و (الواو النون) للجمع المذكر .) وأقول : هنا ايضاً صديقي وقعت في سهوين ، أولاهما ليس كل كلمه أتت في بداية الجمله ولم يسبقها شيء تكون مرفوعه فما بالك إن قلنا (حضرَ زيدُ) فحضر في بداية جمله ، وكان عليك أن تقول كل أسم اتى في بداية جمله يكون مرفوع على أنه مبتدأ ، صحيح علامة الرفع الاصليه هي الضمه كما قلت وينوب عنها الواو في جمع المذكر السالم وليس الواو والنون كما ذكرت ، ما بالك إن قلنا حضر مدرسو المدرسةِ ، اين النون هنا حذفت لان القاعده تقول إذا اضيف جمع المذكر السالم حذفت النون ، أما الواو والنون فتسمى علامة الجمع وليس علامة الرفع وأزيدك من الشعر بيتاً أن ملحق جمع المذكر السالم كجمع المذكر السالم كقولك( ثلاثون مرت ولم نلتقِ)والاسماء الخمسه ترفع بالواو ايضا (اخوك قادمُ) والمثنى يرفع بالالف وليس بالالف والنون وتحذف نونه اذا أضيف ( عصفوران يغردان ).
تقول (النصب هو من نصيب المفعول به بصورة عامة، ويكون بالفتحة للمفرد، مثلا: قرأ الطالبُ الكتابَ، و(الياء والنون) للجمع المذكر السالم، مثلا: شاهد الحاكمُ المتّهمِين. والكسرة للجمع المؤنث السالم: حاسب المديرُ الموظفاتِ. ) ،
أقول  : صحيح النصب نصيب المفعول به لكن لماذا ظلمتَ أخوة المفعول به وكلهم مفاعيل ولم تذكرهم (المفعول المطلق والمفعول لأجله والمفعول معه والمفعول فيه أي ظرفي الزمان والمكان ) وكلها منصوبه ، صحيح كما ذكرت إن الفتحه هي علامة النصب الأصليه ويقال الكسره بدل الفتحه في جمع المؤنث السالم لكن الياء هي علامة النصب في جمع المذكر السالم وملحقه والمثنى أما الياء والنون فهي علامة الجمع وبدليل أيضا تحذف النون إذا اضيفت كقولك (شاهدتُ مسيحي المهجر ) .وأضيف إن علامة النصب الفرعيه في الاسماء الخمسه هي الألف كقولك (شكرتُ اباك ) ،
تقول (والجرّ وعلامته الكسرة بصورة عامة يُستخدم في اسم أتى بعد حروف الجرّ : مثلا ذهب الى المدرسةِ ، تكلم عن جارِه ، ضربه بـِ - السلاحِ ،تصرف كـَ ـ والدِه ، وضعه على المائدةِ.  والجرّ يكون (بالياء والنون) للجمع المذكر السالم، مثلا التقيت بِاللاعبِينَ . والجرّ يأتي في حالة المضاف اليه ، مثلا : كتابُ الولدِ ، عيون الحاسدِين.) .
أقول : صحيح علامة الجر الاصليه هي الكسره لكن هنا ايضاً علامة الجر في جمع المذكر السالم وملحقه والمثنى هي الياء فقط والياء والنون هي علامة الجمع في حالة الجر ، والاسماء الخمسه ايضا علامة جرها هي الياء (أثنيت على ذي علمٍ ) ، اللطيف إن الممنوع من الصرف يجر بالفتحه بدل الكسره كقول الكتاب المقدس ( من مصرَ دعوتُ أبني ) ومصرَ مجرور بالفتحه بدل الكسره لأنها ممنوع من الصرف  وكقول طرفه بن العبد ( لخولةَ أطلالُ ببرقة ثهمد ـــــــــــــــــــ تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد ) فخولةَ مجرور بالفتحه لانه ممنوع من الصرف ،ومجرور بحرف الجر اللام ، وحسناً فعلت عندما قلت إن للجر في الاسماء حالتان فقط إما مجرور بحرف الجر أو مجرور بالأضافه وأنا اضيف أخي يكون الاسم مجرور إذا تبع مجرور ( توكيد وعطف وصفه وبدل وتسمى بالتوابع ) وأضيف ايضً نكفر باللغه أذا قلنا فعل أو حرف مجرور فالجر يختص بالأسماء ,
تقول( والمثنى يرفع (بالالف والنون) مثل : الولدانِ خرجا ، أو جاء الولدانِ ، وينصب ويجرّ (بالياء والنون) : رأيتُ الولدَين والتقيت بالولدَين .)
اقول عين ألمسأله المثنى يرفع بالألف وينصب ويجر بالياء وهي علامات فرعيه أما الالف والنون والياء والنون فهما علامة تثنيه .
تقول (من الاغلاط الشائعة الاخرى المهمة ، هي كتابة اسم الموصول (الذي) . فالجَمع فيه يكون (الذِين) أعني بلامٍ واحدة ،  والمثنى (اللذان واللذَين)  أعني بلامين .) صحيح كتابة الذي بلامين من الاخطاء الشائعه ومثلها الذين لكن عزيزي لا يقال ل(الذين ) جمع الذي بل يقال الذي اسم موصول للمفرد ،والذين اسم موصول للجماعه ، نعم اللذان تكتب بلامين لكن لا يقال اللذان واللذين لأن اللذين هي حالة النصب والجر ل (اللذان ) ، بل يقال اللذان  واللتان وهذه الاخيره اسم اشاره للمثنى المؤنت ، واضيف إن جميع الأسماء الموصوله مبنيه عدا (اللذان واللتان ) معربتان وتعربان اعراب المثنى لأنهما ملحقتان بالمثنى .
تقول (ولكن الخطأ الشائع جدا هو في جزم الفعل المضارع  المعتلّ ، في فائه ، وعينه ، ولامه ،  . فالجزم بصورة عامة علامته السكون ، ولكن في الفعل المعتل يكون بحذف حرف العلة  أذا وقع في  الوسط او في النهاية ، واليكم الامثال :
في فعل وعى/ يعي ( حرف العلة في النهاية ) ، الجزم يكون  : لم أعِ ، ولم تعِ ، ولم يعِ ، ولم نعِ بالكسرة ، تحذف الياء ولا يجب ان يقال :  لم يعي او لم نعي ، والخ .) .
ملاحظه مهمه ذكرتها ، لكن هنا ايضاً سهوت عندما قلت إن الجزم في الفعل المضارع في فائه وعينه ولامه وانا أعطيك الحق فقد أختلطت عليك الأمور بين النحو والصرف ، فالنحو هو ما يخص تغيرات التي تطرأ على الحرف الاخير والجزم هو ما يطرأ على الحرف الأخير فهذا نحو ويقع على لام الفعل ، أما ما يطرأ على عين الفعل وفائه فليس جزم بل صرف ، فعندما نعرب (لم نعِ ) نقول لم جازمه و(نعِ ) فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العله .
طبعا ذكرت الفعل وعى في حالتي المضارع والأمر في المضارع لم يعِ وكما قلنا مجزوم ، أما امره عِ فهنا يكون مبني على حذف حرف العله والفرق كبير أي في حالة المضارع فالفعل معرب ومجزوم بحذف حرف العله وفي حالة الامر (عِ ) مبني على حذف حرف العله والفرق كبير .
تقول(في فعل قال / يقول (حرف العلة في المنتصف) ، يكون الجزم : لم أقل ، ولم يقل ، ولم تقل ، ولم نقل ، وهذا صحيح لكل فعل اجوف مثل نال ، صال ، حام ، فاق ، نام ، جال ،  والخ .)
واقول :ما يحدث من تغيير في الفعل الأجوف (المعتل الوسط ) أو المثال والذي أوله حرف علة مثل وقف ، وعد،  نتيجة عامل معين لا يسمى جزم بل يسمى إعلال وهو ضمن علم الصرف كما ذكرنا .
تقول (وادوات الجزم بصورة عامة هي : (لم) ، واللاء الناهية . واللا الناهية تستخدم في حالة الامر النفي . مثل : لا تقل ، لاتنم ، لا تحمِ ، والخ .
في بعض حالات الجزم ، ينقلب السكون الى كسرة وذلك لالتقاء الساكنَين.  فعل مجزوم بالسكون يليه اسم معرّف بِألـ ، مثل : لم يصمتِ الـ متهم ، لم يقلِ الـحقيقة ، وإن ما يستوجب الخروج من ا5قاعدة هنا هو ، ثِقل اللفظ .) .
وأقول : هنا أختلطت الأمور عليك قليلاً أخي شمعون ، صحيح (لم اداة جزم وهي ضمن الادوات التي تجزم فعل واحد والادوات هي (لم ولمّا ولام الامر ولا الناهيه ــ لا يقال اللاء الناهيه ــ ) وهناك ادوات شرط تجزم فعلين وهي كثيره ( اي ـ مهما ـ إن ـ إذما ـ من ـ ما ـ متى  الى اخره ) وممكن من يريد ان يراجعها . لكن قولك اخي (في بعض حالات الجزم ينقلب السكون إلى كسره وذلك لالتقاء الساكنين فقد جنيت على المساكين من ابو الاسود الدؤلي ومروراً بالاخفش وسيبويه ونفطويه والخليل وابن خروف وابن ومالك وابن جني وانتهاءَ بشيوخي الأفاضل الذين لقنوني هذا العلم د مهدي المخزومي و د فاضل السامرائي ود عدنان الدليمي  ود عبد الامير الورد واخرون رحمهم الله واطال بعمر شيخي فاضل السامرائي , في حالات التقاء ساكنين سواء أكان فعل أو اسم ، تُكسر لفظاً وهذه قضيه تخص فقه اللغه ولا علاقه لها بالنحو ، ويبقى المجزوم مجزوماً بدليل لا تكسر التقاء الساكنين إذا توقفت ثم تابعت .
تقول (وفي احكام نصب الفعل ، لا حاجة للقول بان ادوات النصب تدخل على الفعل المضارع ، وأهم هذه الادوات هي : أن ، لن ، كي أو لكي ، لام التعليل ، إذن . مثلا : لن يفهمَ ، لكي يعرفوا الحقيقة ، يجب أن يأتيَ ، جاء لِيلتقيَ بهم ،والخ .)  اقول : أولا يجب أن تقول ادوات نصب الفعل المضارع لأن فعل الماضي مبني وكذا الأمر ولا علاقه لهما لا بجزم ولا نصب ، وادوات نصب المضارع هي أن/ لن/ كي/ حتى/ لام التعليل/ إذن/ فاء السببية/ وأو المعية/ لام الحجود).وهذه فيها اراء صحيح ذكرت بعضها ولم تذكر اخرى وأتيت ب (لكي ) زائده  ، والجزم يخص الافعال وتحديدا المضارع  ،مهما يكن .
مهما يكن لك الشكر بأشعالك شمعه في هذا الدهليز ، اتمنى ان تكون شمعتك القادمه اخي شمعون مصباح ، وربما أنا أو غيري سنهتدي بشمعتك ونلحقها بشموع اُخر ، من يعلم
تحياتي
صباح ميخائيل برخو
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,835478.0.html


7

الوزاره والنصارى وبعض من هم في العقل قصارى
يوم سقوط سلطة صدام في الموصل 2003 وكانت الموصل اخر مدينه في العراق سقطت فيها السلطه ، كنتُ حينها هناك ومقيم في منطقة الموصل الجديده ، صباح ذلك اليوم خرجتُ فوجدتُ الناس والماره بشكل شبه طبيعي وبعض المحلات مفتوحه ، والمنطقه ـ كما ذكرتُ ـ موصل الجديده وتحديدا قرب دورة عبو اليسي حيث يوجد هناك بنك حكومي ، وفجأة تقاطر المسلحين على البنك مع تجمهر بعض الناس على مسافه من البنك كمتفرجين وانا منهم ، مجموعه من هؤلاء المسلحين جاؤوا بسيارات دفع رباعي وبيكبات حديثه ومسلحين بأسلحه مختلفه ومنظمين (ومن خبرتي خمنتُ ان هذه مليشيا سياسيه ) ما ان زعقوا صارخين وضربوا احد المسلحين ويبدو غير تابع لهم وكان إنذار للجميع ، تنحى كل المسلحين الغير تابعين لهم جانبا وكسروا هؤلاء (الميليشيا )الباب وحملوا أكياس من الداخل لا أدري هل فيها حجاره أم اموال وولوا هاربين ، وجمهور المتفرجين يزداد مع الوقت ، ومن هنا وهناك بعض التعليقات المؤلمه أو الساخره أو الفجه الخ ،ثم مباشرةً بعد مغادره الوجبه الأولى ، أخذ دور الميليشيا مجموعه على ما يبدو هي عصابه قويه نحّت هي الأخرى بقية المسلحين بالتهديد جانباً ودخلت هذه المجموعه ايضا الى البنك وخرجوا محملين أيضاً بأكياس ولمحت اجهزة تبريد وما الى ذلك من الأشياء الثمينه وولوا هاربين ، وجاء دور بقية المسلحين وهؤلاء الاخيرين ايضاً دخلوا وحملوا مما تبقى ماخف وزنه وغلا ثمنه أو ما يرونه كذلك ، ولم يبقَ أمام البنك سوى مجموعه غير مسلحه تنتظر على مضض ومرغمه بعد أن أنسحبت ثلاث مجاميع والحق هؤلاء الاخيرين لم يكونوا قليلين وخاصة بعد أن أنضم بعض الجمهور وتسرب اليهم حيث أنه على ما يبدو استفاقت غريزة اللصوصيه عند بعضهم أو استحضروا فلسفة الغنائم عند البعض الأخر ، مهما يكن غالبية الجمهور بقى متفرج وانا أخمن ربما البعض لم يتقدم خجلاً لأنهم يعرفون بعضهم البعض وأبناء منطقه واحده أو لم يقدروا مزاحمة المسلحين أو أدركوا إن ما تبقى لا قيمه له ، وأكيد ككلمة حق الكثير منهم لهم مصدات ازاء النهب والسرقه ، المهم هجم هؤلاء (الباش بزوغ )الرعاع على ما تبقى من البنك ، وعلى ما يبدو لم يبق به سوى الاشياء التافهه والتي لا قيمه لها مثل الطبلات والكراسي ، ثم بدؤوا هؤلاء بالخروج وكل منهم حامل حاجه تافهه ، وفجأةً حدث ما لم يكن بالحسبان وكأنه زلزال بين المتفرجين وعلا الصراخ عند الجمهور لا بل عند البعض صعدت الهيستريا وعبارات مثل شوفوا النصراني الحرامي ومثل النصغاني البواق (وتعني النصراني اللص بلهجة المواصله الأقحاح ) وعلى ما يبدو إن موصل الجديده فيها من المواصله الذين يسمون المسيحي نصغاني وفيها من عرب الاطراف الذين يسمون المسيحي نصراني ، أستفسرتُ بهدوء من شيخ كبير واقف بجانبي عن هذا الهرج والمرج والأستنكار الشديد من الجمهور فأشار الشيخ الى رجل حامل بالضبط كرسي وقال هل ترى ذلك الكلب قلت له دون أضافه نعم فقال أنه نصراني حرامي ، يا للهول ثلاث مجاميع مسلحه سرقت البنك وما به نقود وربما ذهب وعمله صعبه وأشياء ثمينه ثم مجموعه رابعه كنست التوافه مما فضل من المجاميع المسلحه ،كل هؤلاء لم تثر ثائرة الناس بقدر شخص واحد حامل كرسي وهذا اللص مسيحي ، واذا قيمنا الكرسي لا يمثل جزء من واحد على مليار من قيمة ما سُرق ومع هذا حدث ما حدث ، حينها شكرتُ ربي الف مره أنني غريب ولا أحد يعرف إن العبد الفقير الواقف بين هذا الجمهور الغاضب نصراني أو (نصغاني ) ، لم أدع هذا المشهد الموصلي المثير والمقزز من ذاك اليوم يمر مرور الكرام وأنا الفضولي والنابش كي أصل لقاع ما يمر بي فكيف ادع شيء كهذا ،وخاصة وان به نصراني حرامي وثوره عارمه قامت عليه ، فبعد ساعات ووكان الموقف قد هدأ وبعد ان اصبح البنك قاع صفصاف ، ذهبت الى بقال قريب من البنك وأخذتُ أحاوره بحذر وطبعأ وأنا اتبضع منه كي يكون له رغبه ودافع بالأجابه على اسئلتي عن السرقه الصباحيه للبنك الى أن وضعت على لساني السؤال الكبير والعقده عن ( النصراني الحرامي ) وطلبت منه بأسلوب غير أستفزازي أن يجيبني بضميره ، فأجابني بنصف ابتسامه تحمل معاني (ربما خمن أنني مسيحي )أنه فعلاً من خرج حاملا الكرسي هو نصراني لكن الحق إن الرجل بنصف عقل وهو معروف ، تذكرت هذه الحكايه وقارنت بينها وبين بعض من تبوء الوزاره والمسؤوليه من (النصارى ) المسيحيين والطامه الكبرى تبوؤوها بأسم المسيحيين ، هل هم بنصف عقل أم أنهم عقلاء لكن الغرور وحب المال ذهب بنصف عقلهم ولم يعوا إن من تحالفوا معه أياً من يكون ومهما كانت الوعود بينهم إنهم في نهاية المطاف نصارى كما يسمينا البعض ومسيح كما يسمينا البعض الأخر و(فلا )كما يسمينا البعض الأخير، وعندما تبدأ مرسم تقديم القرابين فأن المسيحي هو أول كبش فداء يضحى به ، يا ليت وزيرنا الهمام وجماعته وهم منغمسين في لعبة السياسه والسرقه ادركوا هذه الحقيقه .
صباح ميخائيل برخو

8
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat
( الخاتمه)
ملاحظه :ـ روابط لقاء السيد يونادم والمقالات الأربع أسفل المقاله .
أهمية اللقاء وأهمية الكتابه والتحليل حوله: ـ تسائل بعض الأخوه ـ منهم بحسن نيه ومنهم بسوئها ـ ، ما معنى أن أحدهم يجري لقاء ـ أيّاً من يكون ـ في أحد القنوات الأعلاميه ، ويأتي أخر ـ أيّاً من يكون ـ وبأربع مقالات يحلل وينتقد ويشكل رؤيه حول اللقاء ؟
شئنا أم أبينا فالسيد يونادم كنا سكرتير الحركه الديمقراطيه الأشوريه ورئيس الكتله الأكبر لكوتا المسيحيين في البرلمان العراقي (ثلاثة مقاعد) وللمجلس الشعبي مقعدين ، طبعاَ لن أناقش أصلاً هذا البرلمان هل يمثل العراقيين ؟،ولن أناقش مقاعد السيد كنا والتي تمثل كما يفترض 60% من مسيحي العراق هل حقاً تمثل شعبنا بنسبتها؟، ولن أناقش كيف ولماذا أستحوذ واستولى السيد كنا وشركته على المقاعد الثلاثة؟، ولن أناقش ماذا قدم رابي ياقو ولا شركته الحزبيه ولا فرعها الرافديني في البرلمان لشعبنا ، لن أناقش هذه وغيرها ألأن وسنتركها للقادم من الأيام .
مما تقدم نستشف إنه مهما يكن فالجزء الأكبر من قرار شعبنا (المشوه ) في حكومة المركز،  يستحوذ عليه السيد كنا ويتلاعب به بحسب مصلحته الشخصيه و مصلحة الشله المحيطه به وبحسب ما يتلائم وتجارته ، حتى وإن كانت على حساب تنظيمه أحياناً ،أو على حساب ما تبقى من افكار (هدر معظمها مذ أصبح ربان سفينة زوعا) وضعها غيره وهي موجوده ككتابه صماء فقط في طيات كراس نظامه الداخلي ،وهذا سبباً مهماً للتحليل والنقد الذي شكلته في اربع مقالات وها هي الخامسه (الخاتمه ) ، يضاف إلى أن السيد يونادم لم يقدم أي شكل من أشكال الحساب عما (قدمه ) وفعله بالدوره الأنتخابيه السابقه ومدتها اربع سنوات ،والتي أشرفت على النهايه أمام أية جهه من شعبنا (لا قيادة تجمع الأحزاب ولا هيئه دينيه أو أجتماعيه أو نفسيه أو مجموعه من ختياريه ألخ )،والذي يفترض أن يقدم حساب ولو لمره على الأقل خلال الدوره البرلمانيه المنصرمه (هذا إذا لم نقل سلسلة دورات متتاليه لم يقدم يوماً حساباً لكائن من يكون)، فجاء لقاؤه هذا الذي أراده دعايه انتخابيه له للأنتخابات القادمه للبرلمان العراقي نوع من تقديم الحساب ، كالعاده ذاكراً (أنجازاته ) والتي حققها لشعبنا على كوكب المريخ حيناً ومبرراً بعض سلوكه وعمل تنظيمه حيناً أخر ، لكنه في كل الأحيان كان يتخبط في مستنقع من الأكاذيب والأفتراءات والأتهامات طوراً وفي السطحيه والخواء والجهل طوراً أخر، لتجديد بطاقة دخوله في الدوره البرلمانيه القادمه وعلى الأعم لتجديد بطاقة معالي الوزير لكابينة وزاريه أخرى (لا يهم وزيربيئه مواصلات تكنولوجيا وراء البحار المهم وزير ) ، ألأسئله في اللقاء (تورط) يونادم بأن جُعلت وجاءت حره وقادمه من أبناء شعبنا نوعاً ما، ولم تكن متفق عليها كما هي عادة يونادم في لقاءته(يتفق ويُهيء نفسه جيداً وطبعاً يستعين بمساعدوه ) ، أضافه لكونها إلى حد ما شامله ومهمه وعفويه وتحمل نبض الشارع ،ولذا كان يفزع أو يستنكر أو يزوغ من بعض الأسئله ،وكانت الأسئله حول عمل زوعا وأنجازاته وموقفه من احزاب شعبنا ،ومن (المنشقين ) من زوعا ،ومن كوتا المسيحيين ألخ ،وهذه نقطه مهمه أخرى لتسليط الأضواء على اللقاء ،وأستعرض عضلاته اللغويه ، وتكلم بمفردات ولغه وأسلوب محاولاً كسب شعبنا في المهجر بعد أن خسر شعبنا في الوطن ، كما حاول لفت نظر المستمعين لأهميته وموقعه في البرلمان ،ومحاولاته لحل خلافات مذهبيه كبرى لدى أخوتنا المسلمين دون أن يدرك أن هذه الخلافات جوهريه وهي تشكل ماهية وصلب المذهب ، وإلى تواجده في لقاءات خارجيه سواء مؤتمرات أو لقاء مع شخصيات كبيره غير عراقيه،كذلك أستعرض قدراته المسرحيه ألخ ، كل هذه الأسباب وغيرها كان لهذا اللقاء أهميه ، يترتب عليها النقد والتحليل وتشكيل رؤيه حوله ،ولا أخفي ما في قلبي من أحتقان مما سببه عمل هذه الشركات التجاريه والتي تدعي زوراً وبهتاناً بالأحزاب القوميه من تردي وتداعي لشعبنا في المرحله الحاليه ، وهي أحد أهم الأسباب للهجره والتهميش والتغيير الديمغرافي وفقدان أمل شعبنا بالعمل القومي وبالبقاء في الوطن .
أستعراض سريع : ـ المد الأعلى في الدكتاتور وخاصةً الذي يقود أحزاب قوميه (وهذه أحد مخاوف علماء الفلسفه والأجتماع والسياسه من الأحزاب القوميه هو ان تنتهي بسيطره وتسلط مطلق لشخص) هو أن الدكتاتور يختزل الأمه بحزبه ويختزل حزبه في شخصه ، فيتماهى بين الشعب والطليعه والذات ويمتد هذا التماهي أفقياً وعامودياً لينهي صاحبه بشكل من أشكال البارانويا وجنون العظمه ـ وهذه ليست غريبه علينا كعراقيين ـ اي إنه في نهاية المطاف يختزل شعبه بشخصه ،والسيد يونادم لا يخرج من هذا القالب عندما يقول وجودي في السلطه وصناعة القرار هو مكاسب لشعبي .
يلمح السيد كنا بوزيره (والسيد كنا تعب وحار وداخ ـ فصحى ـ وتصبب العرق منه ايام كان يبحث عن وزير كفوء ونزيه بين أبناء شعبنا وأخيراً ابتسم مع نفسه ـ كمن يبحث عن شيء وهو بين يديه ـ وقال أبحث عن أكفء وأنزه شخص بين شعبي لأسلمه الوزاره وهو بين يدي) يلمح السيد كنا بأن الوزير مناضل حد القتال (وهي كنايه عن إنه يستنفذ في النضال كل الوسائل إلى درجه القتال من أجل النضال لشعبنا والمطالبه بحقوقه)،والحقيقه لم يرَ شعبنا شيء من السيد الوزير الوسيم سوى إنه بحكم مركزه (مسؤول ملف أحتياجات المسيحيين) ينسب لنفسه ويسرق جهود الأخرين ،والتي يجب وقانوناً أن تمر من خلاله (وتلك ألتي إما تنسجم مع مصالحهم الشخصيه أو تأتي أوامر بتمريرها )الى الحكومه 0فببساطه مادامت دخلت وخرجت من يده فهي له وهو بهذا يبرهن كما يقول المثل العراقي (ثلثين الولد على الخال ) في السطو وتنسيب ما لغيره له ،أليس معروف عن رابي ياقو الأستيلاء على أفكار وعبارات وأنجازات الأخرين وتنسيبها لنفسه ومنها في هذا اللقاء عندما نسب لنفسه كأنجاز حققه ، وكان قد حققه غبطة البطريرك مار لويس ساكو بجعل يوم ميلاد سيدنا المسيح  عطله رسميه لكل العراقيين ، عدا هذه لم نرَ من السيد الوزير سوى بعض طلاته هنا وهناك ونظراته المتميزه التي تذكرنا بنظرات شاب أخر في زمن أخر لكن أطول من معالي وزيرنا وأهم منه حينها بالسلطه.
تجمع أحزاب الشعب الكلداني السرياني الأشوري ليس هنا مجال لماذا وكيف ظهرت ، هي بأختصار أتفاق بين مجموعات شركات (المجلس الشعبي الخ ) وبين شركة زوعا الكبرى ، لأقتسام (الكُعيكه المنخوره ) لا كما يقول رابي ياقو العمل القومي المشترك هي مباديء وايمان الحركه الديمقراطيه الأشوريه ، ومن هذا المنطلق لم يتقدم التجمع خطوه واحده نحو التحالف الحقيقي ، كأحزاب وتنظيمات سياسيه لشعب واحد ولم يقدم شيء يذكر من أجل قضية شعبنا وبأيديهم الحل والربط ، أما لماذا لم يدخلوا بأنتخابات البرلمانيين (كردستان وبرلمان بغداد )بقائمه واحدة، فهذه محال ،فأحدهم يرنو إلى الأخوه الشيعه كي يصوت في البرلمان والأخر يرنو إلى الأخوه القادمين من كردستان كي يصوت في البرلمان ، فإذا أختلفوا الأخوه (ونفرض نحن  قائمه واحده فإلى جانب من سنصوت ) ،هذه ببساطه سبب عدم دخول زوعا والمجلس الشعبي في قائمه واحده ، لا كما يدعي رابي ياقو بأن الأحزاب قرارها غير مستقل فهو أول الناس قراره غير مستقل، علماً إن رابي ياقو كان يتمنى أن ينقي بيدره (المليء بالحجاره والحصى )إلى حد ما مع الأخوه الكورد أو على الأقل يخلط الأوراق ،ويدخل في قائمه واحده في برلمان كوردستان ولكن (ما كل ما يتمنى المرء يدركه).
أتساءل عندما لا يكون هناك رقيب وحسيب هل من حق الأنسان أن يهذري بحق شعب ويطعن به أمام وسائل الأعلام ، والمؤلم أن ينتمي لهذا الشعب والأكثر أيلام أن يكون رئيس حزب قومي لهذا الشعب وممثله الرسمي في البرلمان ،ومن أجل أستمرار تجارته ، وإلا ما معنى أن يقول رابي ياقو إن نسائنا وبناتنا وأمهاتنا كن يعملن منظفات وعاملات ولعقود من السنين في قصور صدام ، لا أريد أن أتعمق في هذا الموضوع مجدداً، فحقيقةً تقززت من هذا القيء الذي أطلقه رابي ياقو بحق شعبه ، وايضاً أتساءل هل من حق الأنسان كي يصل ويحافظ على مصالحه الشخصيه ومن أجل أنانيته أن يهين شعبه أو عندما يقف عاجز أمام سؤال ماذا قدمتم كزوعا وقائمته الرافدين لشعبكم ولا يجد جواب فيهرف من غير أن يعرف .
على الرغم من أدعاء رابي ياقو قياماً وقعوداً بوحدة شعبنا ولم يطبق شعره واحده من هذا الأدعاء ،وعلى الرغم من قبوله بالتسميه الثلاثيه مجبراً (بعد السقوط طبعاً ) ، الأ أنه في اللقاء يدس بين الحين والأخر ب(أمتنا الأشوريه ) ،وليس كما يقول في مكان أخر،  أمتنا الكلدانيه السريانيه الأشوريه وأنا أعتقد القضيه ليست مبدأ بقدر ما هي أنتهازيه للقناة على أعتبارها أشوريه ولا تقبل بتسميه أخرى كما إنه يتملق جمهور القناة والذي جله من المكون الأشوري من شعبنا .
كل هذه وأخرى من مزيدات وأفتراءات وأكاذيب ، هي نتيجة التخبط والتردي الذي أوصل رابي ياقو زوعا (ونحن نتكلم عن هذه السنوات الأربع) ، حيث كان من أقوى أسباب فشل العمل القومي المشترك في تجمع التنظيمات ، والذي كما ذكرنا سابقاً أستحالت حتى أقامة مناسبه قوميه مشتركه ، ثم الفشل الذريع الذي منيت به الحركه في انتخابات مجالس المحافظات ، ولولا بغداد وما أدراك ما حدث ببغداد أثناء انتخابات كوتا شعبنا في بغداد ، لخرج زوعا صفر اليدين من انتخابات مجالس المحافظات ، أما انتخابات برلمان أقليم كردستان فأغلب أصوات زوعا جاءت من فجاج عميقه لا أثر لشعبنا بها ،والأنشقاق الذي حدث ويفزع رابي ياقو إذا قلنا أنشقاق ، وخروج أو طرد أو تجميد أو ترفيف (من وضع على الرف ) قياديين وكوادر في الحركه لهم تاريخهم وثقلهم ومكانتهم ،إلى توزير أحد أفراد العائله والصدمه الذي شكله هذا القرار لشعبنا ولتنظيمه ، إلى دخوله في معركه شرسه مع أكبر كنائسنا حول رئاسة ديـــوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية  وفرضه رعده (رعد كججي)بدل من رعدها (رعد عمانؤيل )، من أجل حفنة ملايين من الدولارات يدره هذا المنصب والذي يسيل له لعاب السيد النائب،أبعد السيد كنا في مؤتمره الأخير من القياده لا فقط كل من لا يقول نعم للقائد الأوحد بل المكون الكلداني من شعبنا وأقتصر على ما أظن أثنين فقط من مجموع تقريباً عشرين هم أعضاء لجنته المركزيه أما المكون السرياني فأقتصر بين العشرين على واحد فقط وبالأحتياط أنه ببساطه وبوضوح يقول للمكونين أنا أعاقبكم لأنكم خذلتموني في أنتخابات مجالس المحافظات . الحقيقه (انجازات )السيد كنا كثيره وأكثرها أيلاماً ما ستكشفه الأيام من صفقات كبيره لبيع شعبنا ومدننا وأراضينا لنترك هذه من حصة التاريخ .
ماذا لو عمل السيد يونادم بمدئيه بعيداً عن المصالح الشخصيه والحزبيه وكان بأمكانه ، ماذا لو وضع السيد يونادم يده بيد كل الفصائل والتنظيمات القوميه بحسن نيه وثقه بغض النظر عن الصغير أو الحديث وكان بأمكانه ، ماذا لو قدم السيد يونادم انجازات حقيقيه لشعبنا وكان بأمكانه ، ماذا لو جعل السيد يونادم من تنظيمه تنظيم ديمقراطي شعبي يقترب من اليسار وكان بأمكانه ،ماذا لو أقام السيد يونادم علاقه متوازنه مع القوى العراقيه وكان بأمكانه ، ماذا لو كان تحالف السيد يونادم مع اي جهه عراقيه تحالف شريك وبكرامه ومن أجل حقوق شعبنا وكان بأمكانه ، ماذا لو تخلى السيد يونادم عن انانيته وغروره وكان بأمكانه .   
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat ( الجزء الرابع والأخير)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,722181.0.html
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناةANB الجزء( 3)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,720916.0.html
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناةANB الجزء (2)
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,720051.0.html
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناةANB الجزء(1)
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=719314.0
لقاء السيد يونادم كنا مع القناة
http://www.ankawa.org/vshare/view/4524/anbkanna
صباح ميخائيل برخو







9
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat
( الجزء الرابع والأخير)

ملاحظه: ـ 1 ـ روابط الجزء1 ـ 2 ـ 3 ـ ولقاء السيد يونادم كنا مع القناة أسفل المقاله
2 ـ ترددتُ طويلاً ، وقلبتُ الأمر بيني وبيني ، وحرتُ ، هل اناقش قضيه أبناء النهرين التي طُرحت في اللقاء من قِبل القناة مع السيد كنا ، أم اتجاوزها ، أتجاوزها على أساس هي قضية داخليه ، أم أتناولها على أساس هي قضيه قوميه تخصنا جميعاً،ومادمتُ قد تعاملتُ مع لقاء السيد يونادم فهي جزء من اللقاء ، لذا يجب عليَّ ضميرياً وقومياً وموضوعياً أن لا أتجاوزها ، لكني قررتُ أن تكون موضوع منفصل لمقالة في القادم من الأيام إنشاء الله .
لنكمل ما تبقى من الحوار : ـ
كنتُ قد قفزت على فقره في المقاله السابقه ،والأن سأعود اليها وفي النهايه هي أسئله وأجوبه ليس هناك من أهميه في التقديم والتأخير.
سُئل السيد يونادم ـ جنابكم شاركت في مؤتمر مسيحي الشرق في بيروت بماذا خرج المؤتمر ،وبماذا خرج المؤتمر حول أحوال ومصير شعبنا (طبعاً المقصود الكلداني السرياني الأشوري ) في سوريا ،لنرَ الجواب .
قال السيد كنا : ـ قبل يومين عدتُ من المؤتمر، وشاركت في المؤتمر كنائس العراق وكنيسة أقباط مصروبقية الكنائس ، هذا المؤتمر تناول المسيحيه والمسيحيين (ويقصد في الشرق الأوسط) كيف يمكن أن تستمر وتبقى ، مسيحي الشرق هم اشوريين كلدان وأرمن وموارنه يقولون نحن عرب وأقباط مصر ، وحضر في المؤتمر الأول (يقصد المؤتمر السابق في لبنان )رئيس الجمهوريه وبطاركه الكنائس الشرقيه الخ من الكلام الأنشائي .
السؤال الذي وجه إلى السيد كنا ،وربما الأخ المحاور يرى السيد كنا (كقائد قومي )يتخطى حدود شعبنا في العراق ويأخذ طابع قومي اين ما وجد شعبنا ،لذلك سأله عن وضع ومصير شعبنا في سوريا، ولكنه لم يجب (كقائد قومي أفتراضي ) ولا حتى كفرد حضر المؤتمر عن وضع ومستقبل شعبنا في سوريا، وتحاشى الكلام عن سوريا وشعبنا في سوريا وأجاب أجابه عموميه وعبارات لا تتعدى السفسطه اللفظيه ،لماذا؟؟؟ بتقديري لو تناول مسألة شعبنا في سوريا ستجره الى موقف من الوضع في سوريا (ويبدو من يتكلم عن سوريا مُطالب بتحديد موقف ) ،وتحالفات السيد يونادم في الداخل والخارج تتقاطع وتتباين ولا تسمح له أن يتطرق لهذا الموضوع أو أن يصطف مع جهه أو أن يكون له موقف ،وسيحرج نفسه مع حليفه السوري إن وقف مع ، ويعرض نفسه للمسائله مع حليفه العراقي إن وقف ضد ،لذا تنصل وزاغ من الأجابه وهرب الى العموميات .
هناك ملاحظه أخرى في هذه المداخله حيث يقول السيد كنا (القائد القومي )إن الموارنه يقولون نحن عرب ،وأنا أقول : ـ صحيح إن قسم من الموارنه يقولون نحن عرب وقسم يقولون نحن فينقيون لكن الأغلبيه يقولون نحن سريان ، وهذه هي الحقيقه الموارنه سريان ، إذا لماذا (القائد القومي ) والذي كان عليه أن يستقتل من أجل سريانية الموارنه وهم أبناء قوميته كما يجب أن يكون وضمن أيديولوجية السيد كنا (إن كانت له ايديولوجيه)،يذكر فقط القسم (من الموارنه )الذي يقول نحن عرب ويعممها وكأن الجميع يقول نحن عرب ، هل هي عفويه وحسن نيه ، وهل يمكن لرئيس حزب قومي و(منظر ) وممثل شعب قومياً أن ان تكون هذه حسن نيه وزلة لسان  ، إذاً القضيه متعمده وتحليل هذا في علم النفس هو ان السيد كنا يتمنى في قرارة نفسه أن يقول الموارنه نحن عرب ولا يقولون نحن سريان ، السؤال لماذا ،وهو (القائد القومي) أو (على الأقل رئيس تنظيم قومي) ،يتجذر مع الموارنه بالقوميه الواحده ،وكما يدعي ممثل للشعب الكلداني السرياني الأشوري عراقياً، أنا أعتقد إن السيد كنا ترعبه فكرة أكثر من عشرة مليون ماروني في لبنان والعالم يقولون نحن سريان ، وهم مجتمع متطور ومثقف أينما حلوا ،ولهم أمكانيات فكريه وماديه هائله ،وممكن جداً أن يقودوا شعبنا قومياً في العصر الحديث ، حينها أين سيكون هو ، الأفضل عنده أن نبقى أمه صغيره وضعيفه ومضطهده ومشتته وهو يقودها ، من أن نكون أمه كبيره وقويه ومتماسكه ولها مكانه والقياده تنزلق من يديه .
سئل السيد يونادم : ـ قلتم َ سابقاً بأن تجعلوا من الأول من نيسان يوم قومي ، وطالبتم بجعله عطله رسميه في الوطن (العراق) وعن اللغه (السريانيه) هل جُعلت كلغه اصليه في العراق؟؟
فأجاب السيد يونادم : ـ أولاً هناك قانونان في الطريق ، أولاهما عطلة رسميه لعيد الميلاد المجيد ، قبلته الحكومه المركزيه عطله رسميه في العراق ، لأول مره في التاريخ ،على الرغم من 97% هم من الأخوه المسلمين إلا إنها أصبح يوم ميلاد السيد المسيح عطله رسميه ليسمع هؤلاء الذين يقولون ماذا فعلتم وما هي منجزاتكم ( ويقصد زوعا أو يقصد نفسه وكما قلنا هناك حالة حلول ـ والحلول درجه عاليه من التصوف ـ بين يونادم وزوعا) ،وفي أقليم كردستان جعلوا يومين عطله 25 و26 .

من لم يسمع بالمثل العراقي الذي مفاده (الكذب عيني عينك ) ، ما هذا الأفتراء سيد كنا ، أأنت من جعلتَ يوم الميلاد عطله رسميه في العراق ، هل هذا منجزك حقاً كما تقول؟؟، وأقولها مليء فمي على الرغم من العلاقه الجيده بينك وبين غبطة البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الأحترام ، تسرق منه هذا الأنجاز الكبير الذي تحقق بفضله ، هذا وعلاقتك معه جيده فكيف إن لم تكن علاقتك جيده ؟؟
((وافق مجلس الوزراء برئاسة دولة رئيس الوزراء الأستاذ نوري المالكي، اليوم 22 كانون الأول 2013، على مقترح كان غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو قد قدمه إلى دولة رئيس الوزراء الأستاذ نوري المالكي بإعلان عيد ميلاد سيدنا يسوع المسيح، 25 كانون الأول، يوم عطلة لكافة العراقيين. ))
طبعاً هو لم يقل اليومين العطله الذي أُقرّ في كردستان من أنجازاتي لكنه يوحي بذلك أيضاً من السياق العام .
وهذه ليست جديده على السيد يونادم ، فأحدى صفات السيد يونادم هي سرقة منجزات الأخرين وتنسيبها لنفسه ، وأحياناً سرقة مشاريع الأخرين (إذا كانت فيها مصلحه شخصيه أو حزبيه ) ثم يدعي بأنه هو من أقترحها وتبناها  ، لا بل حتى السطو على أفكار الأخرين وخاصةً أحزاب شعبنا (الصغيره والمسكينه ) التي لا أعلام لها ولا برلماني ، وإن إدعت يذهب إدعاؤها أدراج الريح ، وليس بمقدورها أن تبرهن إن هذه المشاريع أو الأفكار تعود لها وسرقها السيد كنا بوضع اليد وغالباً ما تقبل بالسكوت على سرقات السيد كنا على مضض لئلا أضافة إلى أنه سرق جهودها يجعل منها مسخره ويقلب القضيه كيديه (يا لهذا الزمن التافه)،وهو يملك أله أعلاميه ضخمه وأبواق ومرتزقة مقالات ، لا بل رصدتُ إن السيد كنا يسطو على عبارات وجمل للأخرين ويسجلها بأسمه كماركة مسجله ،ليس عيباً أن يتأثر المثقف والسياسي ورجل الدين والأديب بالأخرين ويقتبس منهم ويستشهد بأقوالهم وعبارتهم وهذه هي الحياة ،وهذا شكل من الأبداع بكل تنوعه، لكن العيب أن ينسب الأنسان لنفسه أنجازات الأخرين وأفكارهم وأقوالهم ، لندع فضائل السيد كنا فهي كثيره ولنواصل .
يقول السيد يونادم إن الأول من نيسان دخل ضمن المطالبه به كعطله رسميه ، هناك في المطالبه بالعطل ،أحدها مثلاً عقده يتصارع فيها الشيعه والسنه لتكون عطله ألا وهو يوم الغدير أو عيد الغدير ،وهو اليوم (والكلام لا زال للسيد كنا ) الذي أعطى النبي محمد تخويل للإمام علي حيث قال (من كنتُ مولاه فهذاعليٌ مولاه) ، فالسنه لا يقبلون بهذا اليوم كعطله والتي يطالب بها الشيعه ، هذه العقده أربع سنوات نلاحقها دون ان تُحل ، وما أستطعنا أن نحلها (يبدو من سياق الكلام إن السيد كنا هو من يحاول أن يحل هذه العقده ولم يستطع !! يا للهول )
مادمتَ رابي ياقو تكلمت عن يوم الغدير فلنبقَ في هذا الجو ، سيدي النائب : ـ تطرقَ إلى مسامعك وأنت للسنه الحاديه عشر في البرلمان وقبل ذلك ما يشبه البرلمان ، قول رسول الأسلام أو كما يقول أخوتنا المسلمون الحديث النبوي الشريف (من كنتُ مولاه فهذا عليٌ مولاه) ، ألم يتطرق إلى مسامعك قولٌ للإمام علي (عليه السلام ) (لا تقلْ ما لا تعلمْ وإن قلَ لا تعلم ) ، طيب وانت بهذه الأمكانيات الماديه يا رجل عين أو أستأجر أو أستعير خبير بالمذاهب والفرق بينهما أو أقرأ كتاباً أو كتابين عن هذه المواضيع ، أو على الأقل أسألني ألستُ زميلك في قيادة تنظيمات شعبنا أم إنك لا تعترف بي ، قد يلومني البعض على هذا الكلام ولكني سأوضح : ـ من خلال طرح السيد كنا إنه سمع بيوم الغدير وسمع إن رسول الأسلام قال (من كنت مولاه فهذاعليٌ مولاه ) دون أن يعي واقصد السيد كنا فلسفة يوم الغدير ، وعمقه الفقهي والتاريخي وإلا ما كان قد ذُهل وتعجب كيف إن هذه العقده (كما يسميها )بين الأخوه الشيعه والسنه لم تُحل ،ولم يتوصلوا إلى جعل هذا اليوم عطله ،ولما ساق هذا المثال كخلاف بين الشيعه والسنه ، أنا لا أريد هنا أن أدخل في تفاصيل كيف ينظر كلا الطرفين إلى يوم الغدير ، وممكن ببساطه البحث في الموضوع في الأنترنيت ,لكني أعتقد جازماً إن الأخوه السنه لا يمكن أن يوافقوا على عطلة يوم الغدير بالصيغه التي يريدها الأخوه الشيعه، ولا يمكن للاخوه الشيعه أن أن يقبلوا بيوم الغدير كعطله الأ بالصيغه الفقهيه التي ينظرون هم إلى يوم الغدير ، وإن وافق السنه على طرح الشيعه بخصوص يوم الغدير ، فهم ببساطه قبلوا على الأقل تلميحاً  بعدم أحقية الخلفاء الراشدين الثلاثه الأوائل بالخلافه ،وهذه بالنسبه للأخوه السنه كارثه كبرى ,وانا هنا استعرض مسأله فقهيه خلافيه بحياديه وعلميه . إذاً من هذا نستشف إن السيد كنا يستعرض مسأله خلافيه تتطرق إلى أسماعه ولا يعرف عمقها وأبعادها ، وكان عليه أن لا يأتي بهذا المثال لا لأنه تابو بل لأنه معلوماته عن الموضوع سطحيه وتعتمد على ما يسمع ،والطامه الكبرى يقول نريد (ويوحي إلى نفسه بقوه )أن نحل هذه العقده (السيد كنا يحل عقدة الغدير بين الشيعه والسنه ، اي مصيبة حلت عليكم ابناء بابل وأشور )
يا سيد كنا أكثر من عشر سنوات في البرلمان ومثلها وأكثر في المعارضه ،وأنت محاط بأصحاب العمائم الخضراء والبيضاء وأصحاب الجبب الطويله والقصيره واصحاب الجباه المبقعه والناصعه من كثرة السجود ، والجدل الدائر حولك وأنت لا تعي ولاتعرف موضوعه كيوم الغدير ؟ أعطيك الحق أنت ما يهمك سيدي هوتجديد بطاقة دخولك الى اروقة البرلمان دوره بعد دوره وهذا يحتاج الى جهد فمن أين لك الوقت تصرفها في قضايا لا تدفعك سنتمترات بأتجاه المنطقه الخضراء ، ومع هذا لنفرض ليس مهماً أن تعرف شيء لا يخصك أو ربما تقول لا يخص شعبي إذاً لماذا تذكره وتضع نفسك في خانق ؟؟
سئل السيد يونادم : ـ كم عدد (نفوس ) أبناء شعبنا والقصد (كلدان اشوريين سريان ) في الوطن والقصد (العراق )لنرَ جواب السيد كنا .
قال السيد يونادم هناك تعدادان  ،أحدها يعطيه من يقللون من عدد ابناء شعبنا ، وهؤلاء مجموعتين ، مجموعه ( لا أعرف كيف أترجمها هي نصاً ارواحهم طالعه ) لنقل حانقين ، ومجموعه  أعداء أمتنا ، هؤلاء يقولون شعبنا بين ثلاثمائة الف إلى أربعمائة ألف ، وأنا والكلام للسيد كنا لا أقبل بهذا الكلام (التعداد)، نحن للأن أكثر من ستمائة الف الى ستمائة وخمسين ألف ، من غير خمسين الف بين عمان وبيروت واستنبول وسوريا وقد يعود قسم من هؤلاء .
 أقول : ـ هذه ايضاً ليست جديده على السيد كنا ،ففي أكثر من مناسبه يضخم عدد شعبنا في الوطن (وتصدى له أثر هذه المزايدات أكثرمن جهه ومهتم بهذا الشأن ، وبرهنوا حينها كذبه ـ دون أن أستحضر الأسماء والجهات ـ ) ، والحقيقه لكي أكون منصف الكثير منا أحياناً يعطي أرقام فيها تضخيم لعدد نفوسنا في الوطن ،وليس نحن فحسب بل أكثر العراقيين يبالغ بتعداد قوميته أو دينه أو مذهبه أوحتى عشيرته أو قريته الخ،ولكن الفرق بين البعض ممن يضخم وبين السيد يونادم كبير  ، فالسيد يونادم يحاول أن يضخم لشعوره بالذنب ، نتيجة تمثيله الغير ميمون لشعبنا منذ السقوط للأن ولأنه يقع على عاتقه وعلى عاتق شركته جزء كبير ويتحمل وزراً كبيراً مما آل اليه وضع شعبنا وخاصةً الهجره ،لذلك يضخم تعداد شعبنا ، هذا من ناحيه ومن ناحيه أخرى لكي لا يقال هو مجرد شريك في تمثيل شعب لا يتجاوز الثلاثمائة الف نسمه ، أما ألاخرين وأنا منهم وأعترف ولا أنكرأحيأناً أضخم تعداد شعبنا حسرةً وألماً وأمنيةً أن نكون أكبر من حجمنا .أو لمكانتنا التاريخيه والحضاريه الكبيره الخ .
هناك مسألة أخرى ، لا يقدر كائن من يكون أن يعطي رقم دقيق أو حتى قريب من الدقه ، لمن تبقى من شعبنا في أرض الوطن وهذا ينطبق بشكل أقل على بقية المكونات العراقيه ، وكلها تخمين وتقدير قد يكون مقارب من الواقع أو يبتعد ، أنا أحد المهتمين من زمن بعيد بتعداد شعبنا والشيء بالشيء يذكر كان المرحوم العلامه الأب يوسف حبي من المتبحرين بهذا الجانب فكنتُ واياه نتحاور طويلاً حول تعداد ووجود شعبنا الجغرافي والتاريخي وتنوعه  ، في سفره لي قبل أشهر لبغداد ، والتي كانت تستوعب ما يقارب نصف مسيحي العراق قبل 2003 قمت بمحاولة فريده وبشكل فردي لأقف على الدمار الهائل الذي خلفته الهجره على شعبنا وكم بقي وما نسبة من بقى ،وحرتُ كيف ومن أين أبدأ وأنا لا أملك حتى سياره لتنقلاتي في بغداد المدينه الأكثر أزدحام في العالم ، فوجدت إن أحد أفضل الوسائل وإن لم تكن دقيقه هي عن طريق الكنائس وزيارات هنا وهناك وأستفسارات ممن له نوع من الدرايه ، وبعد التقصي والسؤال بطريقة العينه العشوائيه وصلت إلى نتيجة مفادها : ـ إن بعض الرعيات (أو المناطق ) بقي عشرها أو أقل وصولاً إلى واحد من عشرين وفي أفضل الأحوال وهي نادره بقي خمس الرعيه (أوخمس أبناء شعبنا في شارع محدد )وبين الخمس والعشر وواحد من عشرين ممكن تخميناً على ضوء ذلك أن نقول بقي ثمن أو تسع كمعدل من شعبنا في بغداد ، فلو أفترضنا إن شعبنا كان في بغداد وحدها بين ستمائه الى سبعمائه في نهاية الثمانينات ونصف مليون ابان سقوط السلطه الصداميه سنة 2003 إذاً سيكون تعداد شعبنا في بغداد بين خمسين إلى سبعين الف في أحسن الأحوال ،والتي يركز السيد كنا وجهازه الأنكشاري على تضخيم والمبالغه  في تعداد شعبنا في بغداد تحديداً أكثر من غيرها من مناطق تواجد شعبنا، ليس في اللقاء لكي لا يُقال لي بأنني أتقول عليه لكن في مناسبات أخرى ويوصلون تعداد شعبنا في بغداد الى ربع مليون وأكثر والسبب طبعا لأن بغداد يعتبرها السيد كنا في شكلها المسيحي الباهت جداً في الوقت الحاضر والذي يكاد لا يُرى ضيعه له ، في الوقت الذي تسرب منه سهل نينوى بالكامل وكردستان لم يبق له سوى القليل . هذا حال وجود شعبنا ببغداد أما مناطق أخرى في الوسط والجنوب ومدينة الموصل ،إما أنتهى وجودنا بالكامل (لحد قبل سنه كان قد بقي لنا عائله واحده في مدينة الحبانيه وعائله واحده في السماوة ) وفي أحسن الأحوال بقي لنا في الوسط والجنوب ومدينة الموصل بتقديري واحد الى عشره وأحياناً واحدالى عشرين .هذه هي الحقيقه المره كالعلقم والتي على السيد كنا أن يكون أول المتجرعين لهذه الحقيقه المره والتي كان تحويل العمل القومي الى انتاج تجاري أحد أهم الأسباب هجرة شعبنا.
ماتبقى من اللقاء جعجعه لفظيه ، وكلمات تصلح لزيارات ممله في زمن أكثر مللاً .
الروابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,720916.0.html
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناةANB الجزء( 3)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,720051.0.html
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناةANB الجزء (2)

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=719314.0
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناةANB الجزء(1)
http://www.ankawa.org/vshare/view/4524/anbkanna
لقاء السيد يونادم كنا مع القناة
وللحديث خاتمه
صباح ميخائيل برخو


10
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat
(( الجزء الثالث ))
ملاحظه :ـ الأجزاء الاول والثاني واللقاء روابطها في نهاية المقاله .
تمهيد : ـ
ناقشتُ والقيت ضوءاً في الجزء الثاني حول موضوعين ،الأول هو أدعاء السيد كنا في لقاءه مع القناة بأن الحركه الديمقراطيه الأشوريه ضمن فكرها أو نظريتها أو سميها ما شئت ضرورة العمل والنضال القومي المشترك مع بقية الأحزاب والفصائل السياسيه لشعبنا الكلداني السرياني الأشوري ، وبرهنتُ بأن الحركه الديمقراطيه الأشوريه في زمن السيد كنا ليس لها أي تاريخ إيجابي في أي عمل قومي مشترك ، لا بل بالعكس كل تاريخها سلبي ، تحقير وتهميش وتخوين كل أحزاب شعبنا ، وأنفراد بالقرار السياسي والمصيري لشعبنا ولمصلحتها ومصلحة صاحبها،ولم تألوا الحركه جهداً في ضرب كل التنظيمات السياسيه لشعبنا ما أستطاعت من ذلك سبيلا ، الى الحد الذي نجد إن أحد ملامح العنصرالزوعاوي في (زمن كنا ) هو الكراهيه المطلقه (قد تصل عند البعض الأستعداد للقتل ) تجاه كل الفصائل القوميه بما فيها الأحزاب الأشوريه (طبعاً العامله في الوطن خوفاً من المزاحمه على ـ الكعكه المنخوره  ) ، والمهم قلتُ هذا موضوع بحاجه لدراسه معمقه وبحث شامل .
والمسأله الأخرى هي موضوع دخول الأنتخابات بقائمه موحده ، ولأهميه الموضوع حالياً اضيف : ـ إن السيد كنا أعترف بأنه هو (بمعنى الحركه لأن السيد كنا هو الحركه والحركه هي السيد كنا وهذا هو التماهي بين الدكتاتور وحزبه) من رفض دخول الأنتخابات بقائمه موحده وهذه هي الحقيقه وهو غير قادر أن يتنصل منها ، وسبب انسحابه من التجمع الأحزاب ، كما قال هو سبب واحد فقط وهو عدم وجود قرار مستقل لدى الأخر أو الأخرين بمعنى هم تابعين وعملاء ويعملون لقوى عراقيه ،ولا يوجد تنظيم واحد ذو قرار مستقل وقالها بصريح العباره ،وإلا كان سيشاركه القائمه أو لنقل سيدخله في قائمته ، هو لم يوضح كم من الأحزاب السبعه ليس لديها قرار مستقل ، لكن الواضح من عدم قبوله دخول الأنتخابات كشراكه جميعها ، لأنه رفض بشكل قطعي أن يشارك أي تنظيم ،على الرغم من أنه على الأٌقل كان هناك تنظيماً واحداً كان يخطط ويعمل بقوه إلى درجة الأسفاف على الشراكه مع كنا او حتى القبول كتابع، ويبدو إن هذا الحزب قدر إن هذه المره سيشاركه السيد كنا ولكن (تقدرون وتضحك الأقدار)، أي أبن أنثى يخمن ما سيفعله السيد كنا وخاصةً مع أحزاب شعبنا ، أفتراء السيد كنا هنا متعدد أولها إتهام جميع الأحزاب (ضمناً) بتبعيتها للأخرين ، طبعاً ايضاً ضمناً إن زوعا قراره مستقل وليس تابع للأخوه الشيعه مثلاًولا يقوم إن قاموا ويقعد إن قعدوا ولا هو مثلاً أحد أنابيب التواصل بين الشيعه والأمريكان ولا وجوده في الحكومه والبرلمان للزينه،إذاً هذا مردود تماماً فأن كان بعض الأخرين تابعين للكورد مثلاً فهو تابع لبعض الشيعه مثلاً ايضاً ولن أطيل .
لنكمل الحوار مع السيد يونادم : ـ هناك الكثير من فقرات اللقاء لا تستحق النقاش لأنها إما ان تكون أنشاء وحشو أو كلام مسرحي (بالمناسبه يمتلك السيد كنا قابليات مسرحيه جيده ),وإما أن تكون شعارات قومجيه زوعاويه يونادميه (نسبه الى السيد يونادم ) سطحيه مكرره أحياناً تصل الى درجة التقزز .
ثم يعود ويخلط الحابل بالنابل ويتكلم عن أن الأخرين يحاولون سرقة والسطوعلى مقاعد شعبنا، يقول السيد يونادم إن الشيوعيين من ضمن من يحاولون سرقه كوتا المسيحيين والتي هو ملك صرف له !! الشيوعيون بتاريخهم النضالي العريق والذي مليون من امثال السيد يونادم لن يطولوا من نضال وعراقة ومبدئية قامة شيوعي واحد، تصوروا : ـ الشيوعيون يسطون على ممتلكات السيد كنا !! مره يصفهم بالسراق ، ومره يقف ضد الحزب الشيوعي عندما أقام تظاهره ناجحه ضد التغيير الديمغرافي في القوش ويستنكف أن يكون تنظيمه ضمن تظاهره هي أصلاً تضامناً مع شعبنا الكلداني السرياني الأشوري (علماً أن التجمع كان قد أتخذ قرار بدعم أيٍّ من يساند شعبنا )، وغير هذا الكثير ليس هنا مجال للتفصيل ، هذا الرجل أضافة لصفاته التي لا تحصى هو جاحد وناكر للجميل ، هل نسي إن أول من أحتضن ودعم زوعا في زمن المؤسسين الحقيقيين لها كان الحزب الشيوعي ، هل نسى أن الحزب الشيوعي هو من قدم الحركه وزكاها للقوى الوطنيه ، وغير هذا وذاك ، صحيح إن أحد الزوعاويين القدامى (الذي تحول الى أنتيكة متحفيه أكثر من ما هو قيادي ) يصف يونادم باليميني وأنا أضيف كنا ذو التطلعات الرأسماليه الحالم بأمبراطوريه رأسماليه على غرار امبراطورية اوناسيس ،ولكن هذا لا يبرر حقد وتحامل السيد كنا على الحزب الشيوعي والفكر اليساري ، (بالمناسبه لا مانع للسيد كنا أن يشتم الحزب الشيوعي من هنا وبعد سويعات يزوره من هناك وفعلها ) ،عموماً سيدي النائب أنا أتمنى من جوارحي أن يمثلنا شيوعي مسيحي في البرلمان عند ذاك سيقارن شعبنا بين ما قدمت أنت خلال  جلوسك في البرلمان على كرسي ضجر منك ، وما سيقدمه أو تقدمه الشيوعي أو الشيوعيه لشعبنا وأنت جل ما يرعبك هو هذا . .
السيد كنا كما يقول المثل الألقوشي ( يسبح على ظهره وعلى بطنه )، طيب سيدي النائب ، تلوم الشيوعيين والكوردوللتمويه الشيعه لأنهم يحاولون السطو على الكوتا ( ولفظها بالعربيه ) لماذا لم تأتلف مع احزاب شعبك القوميه وتتحمل على ممض عدم استقلالية قرارهم 100% وتكون لهم بالمسيره مرشد ومنار وتتحمل قليلاً ألست الأخ الكبير، عندها كان الجميع سيحترم الكوتا شاؤوا أم أبوا ومن لم يحترمها سيخسر أمام وحدة العمل القومي أليس كذلك ابا يوسف؟؟
في فقره يطالب السيد كنا الأسناد والدعم من شعبنا في الخارج ، لأبناء شعبنا في الداخل كي يصمد ويبقى شعبنا في ارض ما بين النهرين (طبعاً الكلام للسيد كنا )، قطعاً هو لا يطالب بدعم عسكري ولا بدعم معنوي ، ولا بدعاء وصلوات أو تقديم نذور للأديره والقديسيين (فالأديره والقديسين الأصليه موجوده في بلاد بيث نهرين)  ، هو بالضبط يُطالب بأموال ، السؤال هو : ـ هل حقاً كنا بحاجة إلى أموال ، هل حقاً شركته التجاريه لا تدر أموال ، قطعاً شركته تعمل تجارياً بشكل جيد وتدر أموال ، وتفرع منها شركات ، وتفرغ لها عناصر مقربه، وبدأ أخطبوط تجارته وشركاته يمتد إلى دول الجوار وإلى الخليج وإلى العالم الجديد (وعين الحسود بها عود )والكل يعرف هذا ، إذاً ما هذا التمويه سيد كنا ، ولو أفترضنا أتته التبرعات من شعبنا في المهجر هل حقاً سيستفيد شعبنا منها ؟؟ طبعاً دائماً هناك من سيأتي ويقسم لك بأن يونادم وشركته يوزعون أموال ، لكن لمن وعلى من وما نسبة ما يمنح مما يأتي ؟؟
رسالة السيد كنا في نهاية المطاف من طلبه الدعم والأسناد واضحه إن الحركه الديمقراطيه الأشوريه تعيش على مساعدات شعبنا ، ناس مناضلين لا يملكون شروى نقير ،وهي حركة قوميه لشعب مضطهد،ولا علاقه لها بالعمل التجاري .
مره أخرى حول انتخابات كردستان قال السيد كنا : ـ أن الجيران ساندوا أمرأة وهي عضو في حزبهم  وصوتت الشرطه والجيش لها ، (الجيران : ـ مصطلح حديث تفتقت عبقرية السيد كنا بتسمية الكورد بالجيران ) وهذا تجهيل بقصد الإيضاح لا بل الكثير من كلام السيد كنا يدخل ضمن الفن البلاغي وهو التجهيل بقصد الإيضاح ـ اين تعلمتَ البلاغه (الفهلوه) سيدي النائب ـ لا علينا بفهلوة السيد كنا ، بعد ان نرفع التجهيل بقصد الإيضاح من بلاغة السيد كنا ونحل ايحاؤه السطحي ، ونرفع الغطاء الشفاف من عبارته تكون النتيجه : ـ إن الشرطه والعسكر (البيشمركه الكورد ) للحزب الديمقراطي الكردستاني،صوتوا للمرشحه السيده وحيده كوريال ياقو (والتي هي ضمن قائمة المجلس الشعبي )لكونها عضوه في الحزب الديمقراطي الكردستاني ، بالضبط هذا ما قاله ولكنه لم يقل كم صوت أكثر مما صوتوا للسيده وحيده وزميلها جاء لقائمة الرافدين من الطرف الكوردي الأخر ، ولم يقل بالفضيحه إن هذه الأصوات جاءت من مناطق لا فقط لا يوجد بها أبناء شعبنا بل لم يمر بها مسيحي من سنين ، ثم كيف جاءت في الهزيع الأخير من الأنتخابات بأحياء اتفاق قديم مع حزب السيد الرئيس ،يا رجل حولتم كوتا شعبنا الى مهزله وجعلتم منا أضحوكه أمام الشعب العراقي ، كلاكما شركتك ومجموعة شركات (المجلس الشعبي الخ) أتفقتم بكم ألف صوت بيع وشراء مقعد برلماني ويا بلاش ، ثم بدأ الرمي الخفيف بينكم لينتهي بالمدفعيه الثقيله من خلال البيانات المضادة ، اتهام واتهام مضاد ، تخوين وتخوين مضاد ،ثم تنزل المسجلات والتخوين والأتهام الخ ، على مستوى المقالات والكتابات ولكلِ منكم ابواقه ومرتزقته القلميه على أتم الأستعداد وبأنتظار الأشاره وهذه مهنتهم والدنيا أرزاق ، ثم بعد ذلك تبدأ فترة هدوء ، ثم زياره متبادله على مستوى محلية سرسنك مثلاً أو اي محليه لا لجس نبض احدكما الأخر بل للتكملة فصول المسرحيه المتفق عليها بينكما ولتبدو الأمور ( حبه حبه يا علام ) كما يرد في أحدى المسرحيات المصريه ، ثم يتطوع طرف ثالث متملق ويجب أن يكتمل النصاب بوجود ذويل (وما أكثرهم )لمحاولات الصلح وتقريب وجهات النظر (وطبعاً كل هذا لمصلحة شعبنا نعم لمصلحة شعبنا ثم نعم لمصلحة شعبنا ووحدته الخ ومن يقل غير هذا خائن وعميل) ، وتنتهي المسرحيه بنهايه سعيده وهي تصالح شركات العمل القومي للشعب الكلداني السرياني الأشوري ونثر الدراهم فوق رؤوس العرابين ، ولك وزير في حكومة المركز ولا تقترب من الوزاره المحجوزه لي في حكومة الأقليم ، لك مديرالمديريه الفلانه وأياك أن تفكر بذاك الكرسي  والتقسيم مستمر طبعاً مع أخذ بنظر الأعتبار مصلحة الأسياد أو على الأقل دون المساس بمصالحهم (وكفى اللّه المؤمنين القتال) ، ويستمر مسلسل الضحك الفج القبيح على الشعب ، وتستمر هذه المأساة المتكرره المقززه وشعبنا يتلاشى من أرض الوطن ،شعبنا في وادي  وهم في وادي أخر ) ، سوء الخدمات في بلدتنا والبطاله تضرب أطنابها والمستقبل المجهول ، هذا ليس مهم المهم الوزاره تذهب لمن وكم تدر الخ ،وهذا ما سنراه في القادم من الأيام  في برلمان كردستان وبرلمان العراق ألا إذا حدث ما يكن بالحسبان ،فترقبوا.
سئل السيد يونادم سؤالاً مهماً : ـ انتم كزوعا ماذا فعلتم للأن ،( لنرَ القنبله التي فجرها السيد كنا) ، يقول السيد كنا ما معناه : ـ(( ليعودوا الى الوراء وينظروا لأمتنا قبل ثلاثين أوعشرين وخمس عشرة سنه ،كانت بناتنا ونسائنا وامهاتنا خادمات ومنظفات في قصور صدام فقط هذاما كان لهذه الأمه ولم يكن لهذه الأمه اي أحترام ،)) أقول: ـ  مادام السيد كنا ذكر صدام فقد ذكَّرنا بقول لصدام وهو يعدد منجزاته ، عندما قال إن العراقيين قبل مجيئي للسلطه كانوا حفاة ، ولكن الحق إن قول السيد كنا وهو يعدد منجزاته بأن نسائنا وبناتنا وأمهاتنا كن خدم ومنظفات في قصور صدام أكثر بذاءه وأعمق مرارة وأشد إيلام من قول صدام ،يا سيدي النائب لقد جعلت من نسائنا وبناتنا وأمهاتنا خدم ومنظفات بقصور صدام ( طبعاً بالأضافه الى التلميح السخيف للعباره )كل هذا من أجل أن تُسمِر نفسك على الكرسي اللعين وتُجلِس الشاب الوسيم على كرسي الوزاره ، أي لعنةِ نزلت على هذا الشعب إذا كان هؤلاء ممثليه .
ومع هذا سأناقش عبارة كنا بحياديه مطلقه أولاً أقول إن العمل سواء كان تنظيف أو خدمه هو شرف ، ثانياً كم هن عدد من كن يعملن في قصور صدام من شعبنا ؟هل يصل الرقم الى مئه ولو بالغنا لم يصل الى مئتين ، مع احترامي لهؤلاء العاملات ماذا يشكلن ازاء شعب يتجاوز المليون والنصف ونساءه ثلاثة ارباع المليون وأكثر، واحد من عشره الف .
أقول ايضاً : ـ   نحن هاجرنا من قرانا نتيجة أضطهاد ديني أو قومي أو طبقي ،بفقرنا الى المدن الكبرى ، ومما زاد الطين بله في سبعينات وثمانينات القرن المنصرم ، نتيجة اخلاء الشريط الحدودي القسري ثم الأنفال السيئة الصيت ، الذي نفذه الطاغيه بحق الشعب الكوردي ووقع علينا جزء من هذا القرار المجحف حيث كانت لنا قرى في الشريط الحدودي وكذلك تدعيات الثوره الكرديه حيث كانت أوامر صدام بالقتل والحرق ، نزح الألاف من ابناء شعبنا الى المدن الكبرى وخاصةً بغداد ، وهم فلاحين أصلاً ،لا مهن ولا شهادات ولا أموال لهم ، فأضطر هؤلاء المساكين لأعالة وأطعام أطفالهم أن يعملوا بشرف بمهن قد تبدو في نظر البعض وضيعه.ثم يا سيدي وممثل شعبي هل عندما جئت أنت بالمقطوره الأخيره من القطار الأمريكي أنقذت هؤلاء وخصصت لهم رواتب ومنحتهم دور سكنيه ، سيدي النائب هل ستبقى هكذا الى نهاية الدرب ؟؟
ثم عاد ليكرر إن وجوده في البرلمان والوزير الشاب الوسيم المليء كفاءه الى حد الطفح ،وبقية نوابه وشلته ،هي بحد ذاتها إنجاز قومي لشعبنا الخ من هذا الكلام الهابط الذي ناقشته في الجزء الأول من هذه السلسله ،وعدنا إلى الأسطوانه اياها وأعني بها التعليم السرياني ، التعليم السرياني واللغه السريانيه واللغه التركمانيه والتعليم الأيزيدي هذه كلها موجوده في الدستور ، وبالضبط هذه هي المنظومه الكامله التي اقترحتها امريكا على المعارضه العراقيه قبل سقوط النظام على اساس الديمقراطيه واحترام حقوق الأقليات ، ثم دونت بالدستور، وكانت ستطبق حتى لو لم يوجدممثل واحد من شعبنا ، كانوا سيدعون بتشكيل هيئه ما من الكنائس او من العلمانيين الخ ،
  هذا كل ما في الأمر مقابل الدمار الذي حل بالمكونات الصغيره، هل تعتقد يا سيد كنا ستبقى تخدع شعبنا بأن هذه انجازاتك  ،أنت دمرتَ التعليم السرياني ووظفته لمصلحتك ومصلحة حزبك ، لا أريد أن اطنب في هذا الموضوع قيل وسيقال ، كُتب وسيكتب عنه ولا فضل لك به أطلاقاً بل دمرته وصيرته خلايا زوعاويه ضمن منظومتك الأنكشاريه .
(هناك مقوله سيدي النائب مفادها (قد تستطيع ان تخدع بعض الناس بعض الوقت لكنك لن تستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت ) بأفعالكِ ثم بأقولكِ هذه هل تعتقد أنك دخلت السياسة في هذا الزمن الأرعن ، ستتحايل وتدخل التاريخ ، إذاً سيدي أقرأ قليلاً فلسفة التاريخ لتعلم من اي بوابة ستدخله.
بما تفتخر ابا يوسف :: ـ بغداد الأن التي لا يتجاوز عدد الأطباء المسيحيين أصابع اليد كان فيها عدة الاف من الأطباء ، بما تفتخر ، بغداد التي كان يتجاوز تجارها المسيحيين عدة الاف ليس فيها الأن تاجر مسيحي واحد كبير وأكبر تاجر فيها يملك أسواق ومهدد ،بغداد التي كانت أحدى سمتها أضافه لأسلاميتها مدينه مسيحيه ، بغداد التي كانت بها عشرات الأحياء يفوق عدد المسيحيين النصف ألان لا يوجد بها حي واحد تبلغ نسبة المسيحيين خمسة بالمئه ، بغداد التي كانت كنائسها تمتليء وفي الأعياد باحتها ايضاً الأن نصف كنائسها شبه مغلقه وروادها في أحسن الاحوال لا يتجاوز الربع ، بماذا تفتخر سيدي النائب بغداد التي كانت السريانيه المحكيه اللغه الثانيه الى درجه أن المئات من أخوتنا المسلمين في الدوره وبغداد الجديده والكراده والصناعه كانوا يجيدونها بطلاقه ، الأن ما تبقى من خيط رفيع من شعبنا بدأ الجيل الجديد لا يجيدها بما تفتخر سيدي النائب ،وطبعاَ أنا لا اقصد زمن معين لكي لا يصطاد أحد رعاعك ويتهمني بالبعثيه وانا المضطهد لعقود في زمن صدام ولا فخر ،بل أقصد من بروز الدوله العراقيه الحديثه كان لشعبنا وجود وحيويه ليس في بغداد فقط بل في كل العراق ، الحديث طويل والجرح عميق وشعبنا الى افول من وطنه وتدعي أن نسائنا وامهاتنا كن خادمات ومنظفات في قصور صدام ، اضافه الى افترائك كلامك ممل ومقرف .
للحديث بقيه
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,720051.0.html
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat ((الجزء الثاني))

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=719314.0
رابط تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat
(الجزء الأول)

http://www.ankawa.org/vshare/view/4524/anbkanna
لقاء السيد يونادم كنا مع قناة
 ANB sat

صباح ميخائيل برخو




11
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat ((الجزء الثاني))

ملاحظه : ـ لم أرقم مقالتي (تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat ) ولم أرقمها سهواً لذا تُعتبر تلك الجزء الأول .
في الفقره الأخيره وقع سهواً أخر حيث قلت (ثم يقول السيد كنا بأن أحزاب شاركت في المؤتمر ويقصد المؤتمر العام كانت قد اتفقت على التسميه الثلاثيه  ) والصح (ثم يقول السيد كنا بأن أحزاب شاركت في المؤتمر ويقصد المؤتمر العام كانت قد اتفقت على التسميه المركبه ـ الكلدوأشوريه ـ ) وجلّ من لا يسهو .
وملخص ما قلته في المقاله الأولى ، أن لقاء السيد كنا مع القناة كان بالسريانيه ألمحكيه (السورث )ولا لوم للسيد كنا أو لغيره أذا أستعان بالعربيه كمصطلحات أو تعابير لتقريب الفهم وهذا مقبول، لكن السيد كنا طعم لقائه أضافه للعربيه طبعاً لغه ثالثه وهي الأنكليزيه وبهذا يفتح الباب للأخرين المقيمين في فرنسا أن يطعموا بالفرنسيه أو أخرين بالسواحليه مثلا وغيرها وتضيع لغتنا تماماً وهذا مضاف لما ذكرته في تلك المقاله.
الشيء الأخر يعتبر السيد كنا وجود أشخاص من شعبنا ( ويقصد نفسه والوزير الشاب الهمام الخ ) شكل من أشكال نيل حقوقنا إي غايه ، وقلتُ أنا وجودنا في الحكومه وسيله لغايه هي الدفاع عن حقوق ووجود ومستقبل شعبنا ،وإذا لم يكن بمقدورنا أن نوصل صوتنا أو لا يُسمع صوتنا ،أو لم تُنفذ مطاليب شعبنا العادله،  أنتف وجود ممثلينا في الحكومه والبرلمان وكممثلين عليهم أن ينسحبوا لو كانت لهم قيم ومباديء ويفوا ما وعدوا به الشعب ، وإن بقوا واستمروا كما حدث لزوعا في عقدٍ مر ، أصبح هذا البقاء تجاره وأموال وأبهه وبأسم شعبنا زوراً وبهتانا.
تنصل السيد كنا عن الأسباب التي جعلت اسم الكوتا (كوتا المسيحيين ) ، وألقى اللوم كعادته على الأخرين ،وقلت إن السيد كنا لا يهمه تحت أي أسم كانت الكوتا عسى أن تكون تحت أسم الجن الأزرق ، المهم أن يحجز هو مقعد في البرلمان وأحد أقاربه في الوزاره على أن لا يتجاوز هذا القريب قرابته الدرجه الثالثه وهذا بعد الكابينه الوزاريه الرابعه ،وبعد أن لدغ المؤمن كنا مرتين ونصف.
وملاحظه أخيره أَلتمِس بعض القراء وخاصة مريدي الطريقه الزوعاويه ، أن يقراؤوا بأمعان وتجرد ، ولا يبتعدوا عن الموضوع ، إذا ارادوا التعقيب والتعليق فأهلاً بالجميع .
لنكمل مع السيد النائب الحوار : ـ
سُئل السيد كنا بعد أحداث كنيسة سيدة النجاة ، حدث أن قامت وحدة بين تنظيمات وأحزاب شعبنا في الوطن ، ألأن ومره أخرى نرى انقسام وتشرذم بين تنظيماتنا وأحزابنا قبل الأنتخابات بأيام أو بأشهر ، لماذا هذا الأنقسام ؟ هل لكي يرينا كل حزب على الأرض قوته وأمكاناته دون الأخذ بعين الأعتبار مصلحة شعبنا؟؟
فكان جواب السيد كنا نحن لم نتوحد ، ما قمنا به هو تقريبنا لمواقف الأحزاب كي يكون لنا موقف موحد في مطاليب شعبنا ، للأن لم يقف أي حزب بالضد من مطاليب شعبنا ، لنا خطاب واحد ورساله واحده ، هذا اولاً وثانياً متطلبات العمل القومي اليومي نعمل سويةً ،لسنا ضد بعضنا البعض ولا أحد سحب نفسه ليعمل وحده ،وثالثاً ممكن في الأنتخابات لم نكن سوية وفي قائمه واحده، ثم سُئل السيد كنا ما السبب لعدم عملكم سويه ( يقصد الأنتخابات)؟؟فكان جواب السيد كان عندما يكون موقف البعض غير حر100% وهذا ما رأيناه في البرلمان أو مجالس المحافظات ،بأختصار يقول السيد كنا إن بعض الأطراف ليس لها موقف قومي نقي ، بل موقفها نابع من مواقف الأخرين وتابعه لهم وتعمل لمصلحة هؤلاء سواءاَ كانوا عرب شيعه أو سنه أو كورد ، ثم عاد ليقول نحن لسنا كزوعا ننظر الى وحدة العمل القومي بعد مجزرة كنيسة سيدة النجاة فحسب ، نحن في زوعا من يومها كان لنا توجه نحو العمل القومي المشترك كما هناك لبعض الأخرين نفس التوجه ،الخ من الكلام الأنشائي .

أقول : ـ صحيح ما قاله السيد كنانحن لم نتوحد ، وسوف لن نتوحد أطلاقاً ، وبهذه الأحزاب التي تحولت إلى مشاريع وشركات تجاريه ، ولا يمكن لتجار يتاجرون بنفس البضاعه أن يتوحدوا ويتصافوا ويتعاملوا بحسن نيه ، وأحزابنا وخاصةً (الضخمه الفخمه ) تجارتها الشعب (الكلداني السرياني الأشوري ) ووجوده وارضه ومستقبله، وهم كتجار البضاعه الواحده لا أحد يعلم أو يتوقع متى وأين ومع من احدهم يتحالف أو يتخاصم ، يتصالح أو يتقاتل ، العجيب لا تعرف وجوههم من قفاهم ، ولا رفضهم من موافقتهم ، ولا غضبهم من رضاهم، البعض منهم يقول كلمة لشخص هنا ليقول نقيضها مباشرة لشخص أخر وشوشةً هناك،لا أحد يعرف من مع من ومن ضد من ،من أتفق مع من ليتفق مع ثالث ويعده ما وعد الثاني ثم يضرب كليهما (بوري ) ليمنحه لرابع  أتفق معه في اللحظه الأخيره ،ما هذه المسخره ؟؟ما هذا المضحك المبكي الذي نحن به ويسمونه( تجمع أحزاب ) ، لا بل يسمى عمل قومي لشعب مضطهد (حقيقةً هذا الشعب مضطهد مرتين من الأخرين ومن بعض أحزابه ) ، لذا نرى أحياناً هذه الأحزاب (المشاريع التجاريه ) في حرب ضروس أشد من حرب البسوس أحدها مع الأخر، ثم فجأة وبدون سابق انذار وبدون أن تتغير المواقف أو حتى تصالح تدريجي تنقلب الأمور ،وكأن شيء لم يكن ويصبح أحدهم مع الأخر أكثر هياماً من قيس بن الملوح وليلى العامريه وأحلى من سمن على عسل ،ونفتح صفحه بيضاء بعد قتال أعلامي أنترنيتي لعقود علماً إن موقف أحد الأطرف لم يتزعزع قيد أنمله ، وإذا سُئلوا كيف ولماذا حاربتم ثم تحالفتم، تراهم يلقون المِنه على شعبنا المسكين ويقولون وحدنا الكلمه من أجل المصلحه القوميه لشعبنا، ومره أخرى وبدون سابق أنذار وبدون تصعيد وفجأةً تعود الحروب الطاحنه والتخوين وإتهام بعضهم البعض تاره بالتعريب وتاره بالتكريد وتاره بالتحبيش (نسبه الى الأحباش ) وعندما تسألهم ماذا حدث هذه المره ، فيستخدمون شعبنا مرةً أخرى ،وكل منهما أو منهم يقول على الطرف الأخر أو الأطراف الأخرى بأنها أرتكبت الخيانه العظمى بحق شعبنا ،وأصبحت مطيه للأخرين ، أما أنا اقول الحروب المستعره ويليها زواج غالباً ما يكون زواج متعه ثم طلاق مع خلاف ، كلها مبنيه على تقاطع أو إلتقاء المصالح الحزبيه وأحياناً الشخصيه (كأن رئيس أو سكرتير حزب معين يستنجد حتى بشيطان عبقر أو عفريت علاء الدين كي يصل لكرسي الوزاره أو البرلمان) ، وطبعاً هناك من الصغار ذيول للكبار لا بل حتى ذويل يعمل بالقطعه موجود ،ومعظمهم وخاصةً الكبار ذيول للأخرين من خارج شعبنا ،ولله في خلقه شؤون أمتد بنا الزمن لنرى كيان ذيل لكيان ، ثم هو وذيله ذيل لأخر ،وفي الأخير هذه التركيبه من الفنطازيا هي ذيل لقوى خارج شعبنا ، لو عاش سلفادور دالي وضعنا الحالي لأنتج أعمال عظيمه من السرياليه المؤلمه المريره  ، هذا عملنا ((القومي )) ، وسنرى إن الأستاذ النائب في هذا اللقاء كيف يتهم الأخرين بالذيول .
 وما التجمع الهش ، والمبني على المصالح الحزبيه ،(ولا أنكر نحن طرف فيه ، ووجودنا لأسباب وحدها تحتاج لمقالات أهمها والكل يعلم وأتحدى من يقول لا ، نحن موجودون في التجمع كمعارضه فقط ولا علاقه لنا ب(الكُعَيكه المنخوره )وبرهنا على ذلك بأمكاناتنا البسيطه أزاء الحيتان المتاجره بمصير ومستقبل شعبنا ).
 يقول السيد كنا (تجمع الأحزاب الشعب الكلداني السرياني الأشوري )عباره عن محاوله لتوحيد الموقف ، اية مواقف وحِدَت سيد كنا واي رسائل مشتركه أصدرها التجمع لصالح شعبنا ، سيد كنا ألا تشفق مره واحده على هذا الشعب المسكين وستبقى تمارس الدجل السياسي والمراوغه وأنت في مطاوي العقد السابع من عمرك الميمون ، لم يقدم تجمع الأحزاب شيء لشعبنا عدا بعض البيانات المشتركه السطحيه والتي لاتسمن ولا تضعف ومعظمها للمناسبات أو استنكارألخ ،لا تقدم ولا تؤخر شيء لشعبنا ،والأهم لا تمس مصالحك ومصالح مجموعة شركات (المجلس الشعبي ألخ ) ، وفوق الأهم أن لا تمس الأسياد.
 وغير هذا محصلة التجمع ،ضحك على الذقون ومسح اللحى وتشكيل لجان فاشله والركض سريعاً لصدر طاولة الأجتماعات لحجز مقعد في الصداره وأظهار الأبهه والسيارات الفارهه ، وحرس بعض رؤساء الأحزاب كسيادتكم أستاذ يونادم يوسف كنا يتراكضون وقعقعة سلاحهم يُسمع  وصبيه وصبايا في الأزقه سواءاً في بغديدا أو عينكاوا يراقبون هذا المشهد الدراماتيكي لشعب يحتضر ، وعندما يلوح كرسي أو منصب في الأفق تبدأمعارك كلاميه وتهديد بأنسحابات بعض والتملق أحدهم للأخر كي يسانده ،و القبول على مضض من قبل البعض للحفاظ على ماء الوجه، يقابله فرض من الطرف الأخر لتقسيم (الكُعَيكه المنخوره ) ، فلا موقف مشترك ولا رساله مشتركه ولا هم يحزنون ،وما يُقرر في الأجتماعات لا يعبر حتى الباب وكلام النهار يمحوه النهار قبل أن يصل الليل ، وعندما نعاتب أو نحاسب المقصر أو ما اتفق عليه ولم يُنفذ الأتفاق ،فالجواب جاهز : ـ  لي جماهير والجمهور (عاوز كدا ) على حد تعبير المثل المصري ، أو في الكثير  يكون الرد نعتذر أخطأنا ، وتتكرر الأخطاء وتتكرر الأعتذارات ثم أخيراً لا قيمه للمحاسبه ولا للأعتذار ولا للقرار.ووصل بنا الأمر حتى فعاليه مشتركه ولو لمره و لمناسبه ما  بحسن نيه أوبسوئها (كعيد اكيتو )أن نقيمها بشكل مشترك لم نستطع (وخيا زوعا كبارا ) ، حتى هذه نزلت للتجاره .
نعود لكلام السيد كنا عندما تنصل من عدم الأشتراك بالأنتخابات بقائمه واحده ، وألقى اللوم على الأخرين وما معناه نحن (والكلام للسيد كنا لا نستطيع ان نشترك بقائمه مع أحزاب ليس لها قرار مستقل ، وقرارها لصالح الأخرين ـ وللتمويه يقول إما للعرب الشيعه أو العرب السنه أو الكرد ) ، سيدي النائب ألم تعلمك السياسه الشجاعه ؟ وانت تدعي في هذا اللقاء أنك مستعد للموت من أجل شعبك ، كن شجاعاً سيدي وقل إن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري تابع للأخوه الكورد وليس له قرار مستقل ،كما يردد مريديك وحتى انت قلتها مراراً واعلامك كانت له ماده دسمه وفي أنتخابات سابقه كانت وظفتها توظيف أمثل لخلق عدو قومي وهمي لكسب مزيد من اصوات المهجر، لماذا هنا تلف وتدور وتُضبب وتُدكن وتوحي وتؤشر بلا اصبع وتحدق بلا عين ، في أضعف الأيمان وانت ممثلنا( الدائم ) في البرلمان ، تعلمنا منك بعض البهلوانيات والألاعيب ، وإذا لم تكن تقصد المجلس الشعبي فمن تقصد إذاً هل تقصد الحركه الشعبيه لتحرير دارفور مثلاَ،لا تدعني آتي لك بالأسماء كي لا تفطس من الضحك.
وإذا كان قرار الأخرين غير مستقل وهم تابعون ، هل قرارك مستقل وجنابكم لست تابع ولم ينتقل ولاؤوك وتبعيتك من الكورد الى العرب الشيعه ثم الى العرب السنه ليستقر بك المقام عند العرب الشيعه ، وفي كل هذه المحطات أرضيت الجميع او لنقل لم تزعل أحد منك ، إلا شعبك فهو الوحيد الذي لا يهمك أن ترضيه .
يقول السيد كنا ما معناه نحن من البدايه كان لنا توجه نحو العمل القومي المشترك ، هنا الكارثه ، وهذه في الواقع تحتاج لدراسه وانا أدعو الأكاديميين المهتمين بالتاريخ المعاصرللعمل القومي لشعبنا أن يأخذوا الحركه الديمقراطيه الأشوريه في زمن السيد كنا كنموذج لحزب قومي ، متعصب حين ومتاجر حين أخر وفي كل الأحايين لا يطيق اي عمل أو ممارسه قوميه خارج حركته وخارج قيادته ،يحرث الارض ويبذر بذور الكراهيه ويعتني بها لتنضج ويطعمها لمنتسبيه في كل وجبه ، طبعاً لكي لا يُقال لي بالغت ولكي لا اتجنى على السيد كنا أنا قلت في داخل شعبنا ، طبعاً اكيد هناك أحزاب قوميه فاقت كنا أضعاف في زراعة الكراهيه لكن هذه خارج شعبنا ،أن يقول السيد كنا لنا توجه للعمل القومي المشترك ليس تجني على العمل القومي لشعبنا فحسب بل هو تجني على شعبنا وعلى الحقيقه والتاريخ بشكل صارخ ، يا سيد كنا الجميع يعلم إنك حولت زوعا بأحد اشكالها لمدرسه للكراهيه وزراعة الحقد تجاه أي عمل قومي لشعبنا خارج زوعا ،فعن اي عمل قومي تتحدث وكان لكم هدف لأقامته ، انتم منذ البدايه اطلقتم مصطلح الأحزاب الكارتونيه الصغيره ،وهل حزبك عرمرم مثلاً نحن كلنا أحزاب لشعب صغير مضطهد ومشتت في أصقاع الدنيا وأصلاً عملنا القومي حديث حتى بالقياس للشعوب المحيطه بنا ، ثم الكبير يا سيد كنا يأخذ بيد الصغار من ابناء جلدته ويرعاهم لا يعيرهم بكونهم أحزاب صغيره، ومنذالبدايه قلتم أحزاب حديثه ظهرت على الساحه ، وهل حزبك مضى عليه قرون مثلاً ثم الحزب الأصيل ذوتراث نضالي وتجارب يحتضن الأحزاب الحديثه ويغذيها من تجاربه لا يحاربها ، منذ البدايه خونتم جميع  أحزاب الشعب الكلداني السرياني الأشوري ، فهذا بعثي وهذا كوردي وهذا كلداني حاقد وهذا تابع لقبائل الدنكا الخ ، عن أي عمل قومي مشترك تتحدث ، ليس لكم أي ماضي إيجابي بالعمل القومي المشترك سيد كنا ، مؤتمر لندن أتفقت مع الأحزاب الأشوريه بدفع من أحزاب الخارج لوجود (كرسي شاغر ينتظر ) ثم ما أن جلست عليه، حتى ضربت الأتفاق عرض الحائط وخنث بوعدك ( طول عمرك مع شعبك واحزابه تخنث بوعدك ) ،ثم الأن هذا الأتفاق الهزيل تجمع الأحزاب والذي تستخدمه ولا أنكر تستخدمه ايضاً مجموعة شركات المجلس الشعبي ألخ ,ما عدا ما بدا ،أنت في حرب شعواء مع كل اشكال العمل القومي ولا أطيل لأنني كما قلت تحتاج هذه الموضوعه لبحث أكاديمي.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=719314.0
رابط تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat
(الجزء الأول) وللحديث بقيه
صباح ميخائيل برخو



12
تحليل ورؤيه حول لقاء السيد يونادم كنا مع قناة ANB sat

في لقاء للسيد يونادم كنا سكرتير عام الحركه الديمقراطيه الأشوريه وممثل الحركه في البرلمان العراقي مع قناة ANBsat  ، صوره حقيقيه للأسفاف والرثاثه التي وصل اليه العمل القومي للذين يدعون تمثيل شعبنا (الكلداني سرياني أشوري ) من جهه ومن جهه أخرى برهن السيد كنا في هذا اللقاء سطحيته وضحالة ثقافته والخواء الفكري لطرحه وتماهيه في اطلاق الكلام على عواهنه دون أن يدرك عمق ومحتوى ومعنى ما يقول أو أنه يسخر ويستخف بشعبنا أوكليهما ، أضافه إلى ما في اللقاء من كيل تهم وأفتراءات وأكاذيب وغموض ، ولكي لا يقال لي أنا ايضاً بأنني أطلق الكلام على عواهنه لنرَ : ـ
قبل أن ابدأ بالتحليل والتعقيب على لقاء السيد يونادم ، أتسأءل لماذا أستعمل السيد يونادم في حواره أحياناً كلمات ومصطلحات وتعابير باللغه الأنكليزيه (مع أحترامي للأنكليزيه ولمتكلميها)،طبعاً حوار السيد كنا كان أصلاً باللغه السريانيه وبلهجتها الشرقيه (السورث )إن صح التعبير ، أضافه طبعاً لبعض الكلمات والمصطلحات باللغه العربيه (وهذا لا غبار عليه ) ، وكما قلت أضاف السيد كنا لغه ثالثه ،فأصبح لقاؤه ركيكاً وغثاً وخلطه عجيبه ومقرفه من الناحيه اللغويه، ولكي أكون واضح لهجتنا (السورث )المحكيه مطعمه باللغه العربيه وخاصةً في سهل نينوى ومن المحال أن نتكلم السريانيه النقيه في الوقت الحاضر دون الأستعانه بمفردات ومصطلحات بالعربيه ،ولا أذهب بعيداً في هذا الموضوع ، بأختصار كان على السيد كنا أن يستعين بالعربيه أذا أراد ايصال معلومه ومصطلح عجز عن التعبير عنه بالسريانيه  ، لا أن يأتي بلغه ثالثه ، أجزم بأن قلائل جداً من أبناء شعبنا في العراق لو أستمعوا للقاء السيد كنا سيفهمونه (خاصةً إن لهجة السيد كنا التي تحدث بها فيها شيئ من الصعوبه لأبناء شعبنا في بيث نهرين العراق)، والغالبيه المطلقه لن يفهموه أو يفهموا القليل منه ، السؤال المهم هنا هو : ـ هل يونادم كنا لا يعي حقيقة أن خلط الأنكليزيه بحديثه سيؤدي إلى عدم أو صعوبة فهمه لأبناء شعبنا في العراق ، فأن كان لا يعي ، فتلك مصيبه من شخص دمر مسامعنا بأنه ممثل شعب ويتكلم بطريقه غير مفهومه لهذا الشعب ، وإذا كان السيد كنا يعي بأن شعبنا لا يفهم طرحه بهذا المزيج من اللغات  ،يستنج من هذا إن السيد كنا لا يهمه إن فهم شعبنا طرحه أو لا يفهم ، فتلك كارثه ، السؤال الخطر الأخر : ـ إذا كان خطاب السيد كنا غير موجهه لشعبنا في العراق أذاً لمن هو موجهه ولأيِّ أغراض ونوايا!! وبالأخص في اللقاء يشيد بشعبنا الصامد في ارض الأجداد ، هل جُبلنا على التناقضات والأكاذيب أم هي ظاهره حديثه فينا بعد ظهور أحزابنا (القوميه) وتحولها إلى مشاريع تجاريه.
الملاحظات حول اللقاء : ـ
بدءاً سُئل السيد يوناذم : ـ (تناضلون) أو تعملون من أجل المناصب ، لماذا لا تعملون من أجل حقوق أمتنا ؟ أستنكر وأنزعج السيد يونادم لحد ما لهذا السؤال وقال : ـ إن أحد أشكال  نيل حقوقنا هو أن يكون لنا مناصب ومكانه في الحكومه ، ولكي يكون أحترام لهذه الأمه يجب أن يكون لأبنائها مناصب وقدره على المشاركه في أتخاذ القرار في الحكومه ، سواء في البرلمان أو الحكومه نزولاً الى أصغر عسكري ،والأمة التي ليس لها مناصب (والحديث مازال للسيد كنا) حقوقها قليله أو ناقصه ولا أحترام لها ألخ.
أقول : ـ السؤال الذي طُرِحَ على السيد كنا ، سؤال مهم جداً ،والجميع يسأله للسيد كنا ولحركته أو شركته (سيان) وللأحزاب أو مجموعات الشركات (سيان) والتي تدعي تمثيل شعبنا (الأحزاب الضخمه الفخمه ) والتي تأكسدت في أروقة البرلمانات وهي ذويل (وحتى دون الذيل )للأخرين تقوم إن قاموا وتقعد إن قعدوا ، دون أن تقدم أي شيء لشعبنا سوى الشعارات والجعجعه اللفظيه وبهلوانيات بين فتره وأخرى من نوع تعرض موكب السيد الوزير لهجوم كبير والأراده الربانيه فقط أنقذت السيد الوزير وحمايته وموكبه من السوء ، وبين الحين والأخر تتبنى هذه الشركات محن وفواجع شعبنا للمتاجره فتقيم مهرجانات وكرنفالات ،وأعود للسؤال الذي هب على السيد كنا كريح صرصرعاتيه: ـ  لماذا أصبح (نضالكم)  عملكم من أجل المناصب والكراسي وليس من أجل المطالبه بحقوق شعبنا ، بمعنى أخر لماذا تحولت أحزابكم القوميه إلى شركات تجاريه غايتها المناصب في البرلمان أو الوزاره والتي تصرف إلى أموال ؟ دون النضال من إجل الشعب المبتلى بكم (علماً أن الأخوين اللذين أدرا اللقاء ما كانا يقصدان إحراج السيد كنا لكن هذا السؤال لا مفر منه) .
هل حقاً وجود السيد كنا أو غيره في البرلمان أو وجود السيد الوزير ( الذي بزَّ كل وزراء شعبنا وعلى مر الأزمان)  وغيرهما، أقول هل وجودهؤلاء حقاً كما يقول السيد كنا هي أحد أهم ملامح نيل حقوق شعبنا ، لنبسط القضيه أكثر هل وجود السيد كنا وحاشيته في البرلمان والوزاره هي الهدف أم وجودهم هي وسيله لهدف ،أليس المفروض إن وجودهم هو للمطالبه بحقوق شعبنا والدفاع عن وجوده وإن لم يستطيعوا فقد أنتف وجودهم في المناصب وعليهم الأحتجاج ثم الأنسحاب وصولاً إلى العزله والتوحد، لقد وقع السيد كنا بخطأ وأكيد دون أن يعي حين قال أن وجودي في الدوله هو شكل من أشكال نيل حقوق شعبي ، وهو قال الحقيقه المره ويجب علينا أن نشكره لأعترافه ـ بوعي أو بدونه ـ إن وجوده هو الهدف للوصول لغايات حزبيه وذاتيه ، والذي يعني بالتالي أنه سكرتير مشروع تجاري (سياسي ) ورئيس هذا المشروع كي يستمر ويستثمر ،عليه وحاشيته ومن يؤتمن أن يتبوء المناصب بدءاً بالنيابه وانتهاءاً بالوزاره (والمهم أن تكون الوزاره بأيادي أمينه لأن المؤمن لا يلدغ من جحرٍ مرتين).
وبعد عقود عندما يخلو بيث نهرين من شعبنا يكفينا أن تفتخر أجيالنا أنه ولدورات برلمانيه في البرلمان العراقي كان لنا نائب عتيد وأبن أخته الوزير الوسيم ومن قال غير هذا (ليذهب مع الريح) .
بقية حديث السيد النائب للأجابه على هذا السؤال عباره عن شعارات قومجيه من سوق النضال من أمثال نحن نناضل من أجل الحريه والمعتقد واللغه والثقافه (هكذا وردت طبعاً هو يقصد لشعبنا هذه الحقوق )وعودة أراضينا المغتصبه وحل عقدنا في سهل نينوى وكركوك ( الحق لم يقل في نهاية المطاف سنعيد أمجاد أمبراطوريتنا) ، وعقب نحن لسنا مكتوفي الأيدي فقط على من يقول عكس ذلك أن ينظف عينيه ليرى منجزاتنا القوميه الثوريه (دون أن يذكر تنظيف آذانه ليسمع أيضاً) ،والحق يقال ذكر الرجل بأننا حاضرون للتضحيه ولو بحياتنا ، ونحن نخوض (والكلام للسيد النائب) معارك طاحنه لينال شعبنا حقوقه وأنا وما معناه أنا والسيد الوزير والحاشيه في الحجابات ( هذا الكلام يذكرنا بكلام آخروزير أعلام للقائد الضروره) .
سُئل السيد كنا : ـ هل الكوتا هي بأسم الكلدوأشوريين كأمه أم هي بأسم المسيحيين كدين إلخ ؟
فكان جواب السيد يوناذم بأن سؤالكم حقيقه ، وأن هناك في شعبي كلدان وسريان وأشوريين ، وألتقيت (والحديث مازال للسيد كنا) عام 2002 بقداسة مار دنخا ومار جمو ومار ابراهيم ابراهيم حول التسميه وهم ( يقصد قداسة مار دنخا وغبطة مارسرهد جمو وغبطة مار ابراهيم ابراهيم ) وافقوا على الأسم المركب كلدو اشوري بالثقافه السريانيه كحل ، وكبدايه (ويقصد السيد كنا بعد السقوط) أخذت هذه التسميه مكانه ، وبدأ الأخرون يسموننا كلدو أشوريين وفيها جذر قومي من بابل وأشور ، ولكن عندما بدأنا بكتابة الدستور ، وكنا قد عملنا أو صنعنا مؤتمر 2003( ويقصد المؤتمر العام الكلداني السرياني الأشوري السيء الصيت)وكان أحزاب قد قبلت بقرار المؤتمر بالتسميه المركبه لكنهم خرجوا من المؤتمر وانقلبوا علينا وتبنوا التسميه الثلاثيه (طبعاً الحديث للسيد كنا )هذه واحده ، والأخرى كنائسنا وتحديداً كنيسة المشرق الأشوريه والكنيسه الكلدانيه الكاثوليكيه ، كلاهما لم يقبلوا التسميه المركبه واحد لا تقبل الا التسميه ألأشوريه والأخرى لا تقبل الأالتسميه الكلدانيه ، لذا لا يمكن أن يكون لأمه صغيره ثلاثة أسماء هذه الأسباب واسباب أخرى قبلنا بهذه المرحله أن تكون الكوتا بأسم المسيحيين والذنب ذنب الكنائس والأخرين ونحن سوف نعمل مستقبلاً لتغيير هذا الواقع الخ من كلام انشائي وشعارات .

أقول : ـ يقيناً السيد كنا بعد التحوير الذي أحدثه لحزبه من حركه الى شركه ، ليس المهم تحت أي أسم تكون الكوتا ، المهم أن يتسكع في أروقة البرلمان كرئيس قائمه وله حصة المسيحيين من وزاره (وغالباً بائسه) ، طبعاً هو يفضل الكوتا تحت أسم قومي خوفاً من أن تفكر الكنائس وتدس أنفها بالكوتا ( إذا أستمرت أسمها كوتا المسيحيين )ثم إن في نهاية المطاف الرجل بضاعته قوميه ( ويحمل فوق أكتافه عبء الف السنين من الأضطهاد لهذه الأمه ) .
المهم هو ، السيد كنا منذ 2002 وما قبلها يتصرف كالسياسي الأوحد لهذ الأمه والمنظر الأوحد لها وهذا واضح من كلامه عندما فكر بتبني التسميه المركبه ، وترجمهاعلى الأرض وأستعملها بعد السقوط ،  السوأل لماذا لم يتبنَ هذه التسميه إلا بعد السقوط ؟، علماً إنه رفضها رفضاً قاطعاً في مباحثات مع جماعه كلدانيه يترأسها مثلث الرحمه المطران حنا قلو ، سأترك السؤال ليجيبه السيد كنا أو من يمثله.
من المحال ان لا أعقب على المؤتمر الذي ذكره السيد يونادم  مؤتمر 2003( ويقصد المؤتمر العام الكلداني السرياني الأشوري المنعقد في بغداد و السيء الصيت) ذاك المؤتمر الذي وضع الأساس الخطأ لعملنا القومي ولا زالت أصداؤه السيئه تسمع للأن (على الرغم من أن حتى الحركه الديمقراطيه ألأشوريه تبرأت منه في مناسبات أخرى وفعلاً تبرأت من الكثير من قراراته لأن حساب الحقل لم يطابق حساب البيدر) ، ها هو السيد كنا يقر بأن هم ( الحركه الديمقراطيه الأشوريه)من أقام المؤتمر ومن صنيعته ووقتها كان لمؤسسة ذيليه صنعتها الحركه كي تكون بديله للعمل القومي الذي حتماً سينبثق ، قد استماتت وأغلظت الأيمان بأن المؤتمر من صنعها وما الحركه الا جهه مشاركه ، يا سبحان الله !!
ثم يقول السيد كنا بأن أحزاب شاركت في المؤتمر ويقصد المؤتمر العام كانت قد اتفقت على التسميه الثلاثيه ، لكنها خرجت من المؤتمر وحنثت العهد وإلتافت على القرار الذي أتفقت عليه وأستخدمت التسميه الثلاثيه ، يا سيد يونادم لماذا تجانب الحقيقه ولم يمضي على المهرجان الذي أقمته حينها لترسيخ مكتسباتك الحزبيه والشخصيه أكثر من عشر سنين، هل يعقل أن شعب كامل فقد الذاكره ؟اية أحزاب شاركت ثم أنقلبت ، من أحزابنا القوميه الموجوده على الساحه العراقيه حينذاك شارك فقط حزب واحد وليس أحزاب كما تقول ،وشارك وفي اللحظه الأخيره ولأسباب غامضه ،صحيح بعد المؤتمر تنصل منه وانقلب على قراراته ، لكن هل معقول أن يكون أحد الأسباب في ما آل اليه تسميتنا وتسمية الكوتا كمسيحيين ، هذا أفتراء سيد كنا ، ثم ما تبقى من سبب تسمية الكوتا الخاصه بنا (مسيحيه)هما كنيستا المشرق الاشوريه والكلدانيه الكاثولكيه هذا أفتراء أخر سيد كنا .
 لقاء السيد يونادم كنا مع قناة
 ANB sat
http://www.ankawa.org/vshare/view/4524/anbkanna/
وكل عام وانتم بخير
للحديث بقيه
صباح ميخائيل برخو



 



13
مؤتمر أصدقاء برطله ـ كلمة حق يراد بها باطل ـ (4)
قبل أكثر من عام في لقاء ببرنامج توقعتُ وحذرتُ مما سيحدث وحدث

عيد ميلاد مجيد ورأس سنه مباركه لأبناء شعبنا وللبشريه جمعاء .
مقدمه : ـ 1 ـ أشكر مواقع شعبنا الكلداني السرياني الأشوري والمواقع العراقيه الوطنيه والتي تنشرهذه السلسله ، وأعتب على موقع عشتار ألذي لا ينشرها وبذلك يحجب الموقع الرأي الأخر وآمل أن يعمل بحرية الرأي وينشرها.
2 ـ الحقيقه ترددتُ بين أن أتمم ردي على ردود السيد أنطوان الصنا ـ  وخاصةً هي في واقع الأمر ليست رد بقدر ما هي بعض نقاط ضوء على مسيرة عملنا القومي ـ ، وبين أن أقدم هذه الحلقه ـ ولا اسميها مقاله كالأخريات ـ ، وأخيراً حزمت أمري على أن أقدم هذه الحلقه ، وفيها لقاء لي مع فضائية سورويو تيفي ، وذلك لأن اللقاء مهم وأعرضه على أبناء شعبنا لما فيه من طرح وأفكارلا أجامل أحد كما يجاملون ،ولا اراوغ وأحيد عن الحق كما يراوغون ويحيدون  ،ولا أستغل قضية التغيير الديمغرافي كما يستغلون مصائب شعبنا بضاعه لتجارتهم ، وأترك لشعبنا الحكم ،من يضع الحق والعدل وقضايا شعبنا نصب عينه .
 وكذلك في هذا اللقاء الكثير من الأدله التي تبرهن ما قلته في السلسله من هذه المقالات التي نشرتها (مؤتمر أصدقاء برطله ـ كلمة حق يراد بها باطل ، 1 ،2 ،3، كما في اللقاء أدله  تثبت ما سأقوله مستقبلاً .
3 ـ سأعود وأرد على مجموعة شركات ( المجلس الشعبي ألخ ) من خلال ردي على ناطقها غير الرسمي السيد انطوان الصنا في مقالات قادمه .
لقاء لي مع فضائية سورويو تيفي حول التغيير الديمغرافي : ـ
قبل أكثر من سنه من أنعقاد مهرجان مجموعة شركات (المجلس الشعبي ألخ) وألذي سمي زوراً وبهتاناً ( مؤتمر أصدقاء برطله )، كان لي لقاء في فضائية سورويو تيفي وأدار اللقاء الأعلامي اللامع كارلوس حنا حول قضية التغيير الديمغرافي ألذي يمارس أزاء شعبنا.
بدأ اللقاء بتعريف بسيط بالتغيير الديمغرافي واساليبه ومنها التحايل القانوني والتهديد والمنغصات اليوميه وصولاً للعنف المسلح ، ثم تطرقت إلى إن التغيير الديمغرافي وألذي مُورس إزاء شعبنا تعود جذوره إلى فتره عميقه في التاريخ أي منذ سقوط بابل ونينوى وما جرى لشعبنا حيث جاءه  أستعمار تلو أستعمار وغزو بعد غزو ومن نتائج المستعمرين والغزاة فرز اكبر تغيير ديمغرافي في منطقة بيث نهرين ،  وهذا بحد ذاته يحتاج إلى موضوع منفصل ، في تاريخ العراق الحديث أي بعد الحرب العالميه الأولى وظهور الدوله العراقيه ولأن شعبنا يمتلك روح وطنيه عاليه اندمج بالوطنيه العراقيه الجديده ، أحد ملامح هذا التأقلم والأندماج كان الوجود (المسيحي ) في كل أنحاء العراق تقريباً وخاصةً في العاصمه بغداد ، بعد السقوط سلطت الضوء على التغيير الديمغرافي الذي حدث في العاصمه وفي المدن الكبرى الموصل والبصره وتكلمت بأسهاب عن التغيير الديمغرافي لشعبنا في بغداد ـ والتي كان احد مظاهرها هم مسيحيها ـ والذي كان جزء منه ممنهج ومبرمج وجزء منه ضمن السياق العام نتيجة غياب الأمن وأضمحلال الوطنيه العراقيه الحامي المعنوي للمكونات الصغيره ، تطرقت بعدها للمنطقه الأمنه التي طرحها الأمريكان ولم يكونوا جادين بمنحها ،ثم تطرقتُ إلى أن أكثر من جهه تمارس التغيير الديمغرافي بحق شعبنا، وتطرقت الى أن الصراع بين القوى السياسيه والقوميه في العراق ثؤثر تأثيراً كبيرأً على وضع المكونات الصغيره ، والأهم أنني لم استثني أحد من القوميات أو من يمثلها عندما تكون لها مصلحه فتمارس التغيير الديمغرافي أزاء شعبنا ، ثم تطرقتُ الى مسأله مهمه هي إن مقاومة التغيير الديمغرافي تقع على شعبنا وأشدت بمقاومة شعبنا لهذا المخطط .
تكلمت إلى ما تعرض اليه ابناء أخوتنا الصابئه المندائيين والاخوه الإيزديه من اضطهاد ادى الى تغيير ديمغرافي وحتى ككلمة حق ما تعرض له الأخوه الشبك من أضطهاد بقصد تهجيرهم وأحداث تغيير ديمغرافي بحقهم وحتى التهجير الذي حدث في بعض المناطق أزاء العرب الشيعه وفي مناطق أخرى أزاء العرب السنه هو تغيير ديمغرافي مدمر للعراق وللوطنيه العراقيه .
أنا لست عرَاف ولا فتاح فال ولم اضرب بالرمل أو أُدحرج الودع ولم أقرأ كف السيد كامل زومايا ،ولكن ببساطه لأن كل مأسي ومحن شعبنا يُتاجر بها من قبل الأحزاب التي تدعي تمثيل شعبنا ، توقعت وتيقنتُ أن تكون قضية التغيير الديمغرافي على الرف ويأتي يوم ويُتاجر بها وجاء هذا اليوم وحدث أن مجموعة شركات ( المجلس الشعبي ألخ) أقامت كرنفال(مؤتمر أصدقاء برطله ) لتضرب أكثر من عصفور بحجرة المؤتمر وهذا تماماً ما قلته في اللقاء قبل سنه من المهرجان (مؤتمر أصدقاء برطله).
لا أنوي ان أكتب الأن كل ما تطرقتُ اليه في اللقاء ، لكني أتسأل هل هذا المهرجان الضخم (مؤتمر أصدقاء برطله ) وفريق كامل (الكلمه توريه ليفهمها القاريء كيفما يشاء ) يعمل وماكنه أعلاميه ضخمه وملايين صُرفت وبُعزقت ودُست في الجيوب، هل طرح هذا المؤتمر ما طرحتُه أنا بلقاء بسيط مع أعلامي ، هل شاهد السيد كامل زومايا رئيس اللجنه التحضيريه هذا اللقاء ، إذا قال نعم سأقول المفروض إنك وانت القابع في أوربا كان عليك إذا لا تريد ان تستفسر مني على الأقل أستفاد من اللقاء ,وذا قال لا سأقول وانت رئيس لجنه تحضيريه لمؤتمر ضخم كما تقولون ،عليك أن تعرف كل صغيره وكبيره عن التغيير الديمغرافي فكيف بلقاء مهم كهذا ، ناس كذبه للأسف ولاشيء نصب أعينهم سوى الأموال ،وهم يدرون إن هذه الأموال مغمسه بدماء شعبنا ،وهي شكل من اشكال الحواسم سيئة الصيت أو كما تسمى الأن في سوريا (التشويل)، اتمنى أن يتابعوا القائمين على المهرجان (مؤتمر اصدقاء برطله ) الظاهر منهم كالسيد كامل زومايا والباطن منهم  هذا اللقاء ويحكّموا ضميرهم كم من الافكار والقضايا طرحتها ولم يطرحوها ،وكم طرحوا هم في مهرجانهم بقضه وقضيضه ولم أطرحها أنا ، المهم ابناء شعبنا سأترك الحكم لأبناء شعبي ، واليكم اللقاء على قناة سورويوتيفي
 http://www.youtube.com/watch?v=UGOHuDqicdc

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,717348.0.html
مؤتمر أصدقاء برطله ـ كلمة حق يراد بها باطل (3)
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,715979.0.html
مؤتمر أصدقاء برطله ـ كلمة حق يراد بها باطل (2)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,713430.0.html
مؤتمر أصدقاء برطله كلمة حق يراد بها باطل (1)
وللحديث بقيه
صباح ميخائيل برخو

14
مؤتمر أصدقاء برطله ـ كلمة حق يراد بها باطل (3)
تكملة الرد على رد السيد انطوان الصنا
مقدمه : ـ
1 ـ هذه السلسله من المقالات ، ليس الغرض منها رد لأجل الرد على ايٍّ من كان فحسب ، ولا هي تقييم ونقد مهرجان أقامه (المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري ) لغايات ذاتيه نفعيه تخص المجلس كتبنا وسنتكب عنها ، بل بالأضافه إلى أعلاه والأهم  سأتناول في هذه السلسله بعض من أساليب الخداع والألاعيب والمناورات التي تمارسها من تسمي نفسها بالأحزاب الكبيره للشعب المنكوب بها (الكلداني السرياني الأشوري)، والتي أصبحت كبيره نتيجه لجملة عوامل في هذا الزمن السيء الأرعن ، فأحد هذه الأحزاب جاء بالقطار الأمريكي وبالمقطوره الأخيره وسدَّ ثقباً صغيراً في المشروع الأمريكي الطائفي المدمر للشعب العراقي عموماً ولشعبنا (الكلداني السرياني الأشوري ) خصوصاً ،وكان أحد أبرز أسباب كوارث شعبنا ، ومع هذا لا زال يتسربل بيافطة ـ الحزب الكبيرـ (ولكل حادثٍ حديث) والأخر جيء به ـ لغايات لا يعلمها الأالله والراسخون بالعلم ـ ، وطرح نفسه بديلاً للحزب الواحد وخيمةً للعمل القومي ولم يكن لا هذا ولا ذاك وبدلاً أن يطهر الجرح طهر السكين ، وانتهى به الأمر الى مجموعة شركات تدر أموالاً، والتفاهم الناعم مع الطرف الأخروتقسيم فتات تقدم لهم على أنها ـ صدقه جائزه للمسيحيين ـ ،(ويصرالسيد صنا بتسميتها الكعكه وهي فتات مجبوله بدم شعبنا ووجوده ومصيره وثمناً لأرضه وعراقته وحضارته) ، كل هذا يشرعنه تقسيم مقاعد شعبنا سواءاً مقاعد البرلمان أو مجالس المحافظات ( لك بغداد ولي سهل نينوى ونتقاسم كردستان ) ، وإن تقاذفت طبولنا مقالات ضد بعضنا البعض فلتلهية الشعب ،وذر الرماد بالعيون ، وعلى هذا المنوال إلى أن يأتي اليوم الذي سيقيم كلاهما مهرجان ينعون الوجود المسيحي في عراق بيث نهرين ، إذا كان للمهرجان ربح   . إلا اذا حدث زلزال قومي يكنس كل هؤلاء وطبولهم الى مزبلة التاريخ وسيحدث . بأختصار في هذه المقالات سأحاول أن أسلط بعض الأضواء على مسيرتنا القوميه ،  ولكل هذه الأسباب وغيرها لست على يقين ولم أضع مخطط لنهاية هذه السلسله .
2 ـ هذه الردود في طياتها ليست رد للسيد انطوان الصنا فحسب بل هي في فحواها رد لكل الأقلام المأجوره الفجه لهذه الأحزاب التي تدعي ب(الكبيره) وإن كان هناك لي مشروع خاص للكتابه عن هذه الأبواق ( بداياتها أساليبها غاياتها وطبعاً أساطينها منهم من تبوء مقام ومنهم من ينتظر ، منهم من يستلم راتب مقطوع ومنهم من يعمل بالقطعه والدنيا أرزاق)وهذه الأبواق هي بحق ثالثة الأثافي .
3 ـ بعض الملاحظات في هذه الردود للسيد صنا ‘ ستكون ضمن مقالات عامه قادمه في هذه السلسله ‘ ففي المقاله السابقه والتي تحمل الرقم (2) في هذه السلسله أجلت الحديث عن الحضور في مؤتمر (مهرجان) أصدقاء برطله وفي هذه المقاله سأؤجل ربما موضوع أخر وكلها دين برقبتي سيد صنا .
تكملة الرد على رد السيد أنطوان الصنا : ـ
يقول السيد أنطوان الصنا في الفقره الثالثه من رده والتي كنتُ قد توقفت عندها في مقالتي السابقه (السيد صباح ميخائيل شارك في اعمال مؤتمر اصدقاء برطله المنعقد في اربيل مؤخرا كممثل عن حزب اتحاد بيت النهرين الوطني!! وجلس في الصف الامامي في المؤتمر (للاطلاع الرابط الاول ادناه الصوره التاسعه) واذا كان لديه اي تحفظات او رفض لانعقاد المؤتمر واهداف والجهه السانده له كان عليه اتخاذ موقف مبدئي جريء بعدم المشاركه واصدار بيان رسمي من حزبه يوضح موقفه ليطلع شعبنا اما لغة المزايده والشعارات المعلقه في السماء والاتهامات الباطله والنقاق السياسي لا تنطلي على شعبنا واصبحت مكشوفه ومفضوحه انه تناقض وازدواجيه في المعايير مثيره للشفقه والغثيان والاشمئزاز هذا من جهه ومن جهه اخرى طالما السيد صباح حضر الى المؤتمر كان بأمكانه ابداء الرأي والتحفظ والملاحظه والرفض خلال جلسات المؤتمر وله الحق بالانسحاب اذا كان ما يجري داخل اروقة المؤتمر يتقاطع مع سياسة حزبه أليس كذلك !! والبيب من الاشاره يفهم ... )
انتهى الأقتباس وقد آثرتُ ان انقل الفقره كاملة لأناقشها ولكي لا يقال بأنني أُدلس كما يفعل السيد صنا عندما يحذف جزء ويناقش جزء فيتلاعب بالمعنى ويغيره كما يشاء.
أقول : ـ جاءتنا دعوى من المجلس الشعبي بالمشاركه بالمؤتمر (المهرجان ) طبعاً كنا أمام خيارين إما عدم المشاركه لعلمنا يقيناً أن المؤتمر المعقود كلمة حق يراد بها باطل ، ولغايات ما لمجموعة شركات المجلس الشعبي، أضافه إلى علمنا علم اليقين بأننا سنهمش وسنكون عباره عن متفرجين لا مشاركين ، أو الخيار الثاني وهو المشاركه لنقطع أخر شعرة شك باليقين ،والوصول الى الحقيقة بالأستقراء والأستنتاج والتجربه .
 المجلس الشعبي دعا للحضور بقيةالأحزاب القوميه (الكلدانيه السريانيه الأشوريه) كمكملي نصاب وللزينه، ((القوى العراقيه الكبرى تستخدم الوجود المسيحي الباهت للزينه وليس كشريك فعلي ونحن فيما بيننا نستخدم بعضنا البعض للزينه وليس كشريك فعلي لمن نشتكي ،وأمتاه!! ))، نحن كأتحاد بيث نهرين الوطني قررنا الحضور على مضض  للوصول الى الحقيقه المجرده حتى لو دفعنا ثمن حضورنا كما ذكرت ،ولكشف اكاذيب مقيمي المهرجان وابواقهم وأعادتهم إلى ارض الحقيقه ورفع القناع  عن المهرجان  .
  على العموم أضافه الى الدعوة وليومين أي في أربيل وبرطله التي جاءتنا، حضر الى مقر اتحاد بيث نهرين الوطني في برطله السيد رئيس مجلس عشائر السريان في برطله والسيد معاونه واحد اعضاء الهيئه الأداريه للمجلس مشكورين، ولم يأكدوا على حضورنا فحسب بل طلبوا المشاركه الفعليه في المؤتمر(ورب رميةٍ من غير رامي) ،  قال السيد رئيس المجلس لي ما معناه(أنت يا أخ صباح أحد الشخصيات المثقفه في برطله ويعتمد عليك ونحن نفتخر بك أضافه إلى كونك ذو خبره في التغيير الديمغرافي ، وعمل حزبكم بكل ما يملك من جهد واخلاص في النضال ضد التغيير الديمغرافي وعملياً وعلى الأرض ،لكل هذا نطلب منك مداخله أو بحث حول موضوع تختاره تحضِّره وتشارك به في اليوم الثاني للمؤتمر في برطله وجرى حديث واتفاق وواعدته خيراً وقلتُ له هذا نضالنا وواجبنا وأنتهى الحوار وأعددتُ البحث ) ، أذاً كنا قد حزمنا امرنا للمشاركه لعدة اسباب ذكرناها كما كان المجلس الشعبي قد دعا كل أحزاب شعبنا ، وعلى علمي شاركت الجميع وأعتقد بأن الجميع كان على علم بأنه سيهمش ، حتى الأحزاب التي بينها وبين المجلس انبوب مغذي (لوجه الله)كانت تعلم بأنها ستهمش وهمشت، على العموم سارعوا ممثلي الأحزاب الخطى بالخروج مبكراً دون مشاركه ولا كلمه  ، خرجوا مسرعين كما جاؤوا ( بخفي حنين ) ، ولا حتى اشاره الى مشاركة الاحزاب (الكلدانيه السريانيه الأشوريه )في البيان الختامي يا سيد صنا علماً إن جميع من حضروا للمؤتمر ذكروا في البيان الختامي .
ورابط البيان الختامي موجود أسفل المقاله ، الان يا سيد صنا تقول وتصفني بعدم وجود موقف مبدئي لي وبأنني أكيل اتهامات باطله وأمارس النفاق  السياسي ومقالتي متناقضه ومزدوجة المعايير وأثارت فيك الشفقه والغثيان والأشمئزازالخ ـ يا رجل المترادفات يجب أن تنسجم في المعنى العام ،فالشفقه لا تنسجم مع الغثيان والأشمئزاز ماذا دهاك أستخدم المعجم الأنترنيتي على الأقل ،تأتي وتحشر بالمفردات ولا تعرف معناها ـ) ، ثم ألا تخجل انت والسيد كامل زومايا ومن وضع البيان الختامي ومن دافع عنه (جل أحترامي للجميع )بأن يحضر اربعة روؤساء أحزاب لشعبنا الكلداني السرياني الأشوري وشخصيه مهمه لحزب وعضو مكتب سياسي لحزب سادس أضافه للوفود التي بمعيتهم ولا تكون أي أشاره لهم في البيان الختامي (لو كنا من مازن لم تستبح إبلنا) لأننا بني جلدتكم وضعفاء ولا نملك ما يملكه الأخرين من قوه وسطوه ومال تستهينون بنا ولا ذكر لنا كأننا هباءاً منثورا(بالمناسبه ان اتكلم عن نفسي وعن من يريد ،ولا يأتيني غدا من يقول لا تتكلم بأسمنا لطفاً )، علماً انكم لم تتركوا أحد دون ذكره  ، جنابكم سيد صنا تخاطب الحركه الديمقراطيه الأشوريه فتقول (حيث لازالت زوعا تنظر الى كافة تنظيماتنا ومؤسساتنا بعين الريبة والشك والاستصغار والمكابرة وعدم الاهتمام وهو دليل الشعور بالنقص والضعف)
طبعاً ليست هذه المره الوحيده التي تتهم بها الحركه بأنها تهمش احزابنا القوميه وانت بهذا صادق وأقولها بمليء فمي لو كان هناك أمكانيه لزوعا لمحو أحزبنا القوميه من الوجود لما ترددت لحظه (طبعاً أنا أقصد قيادة الحركه) ،ولكنك يا سيد صنا انت وأسيادك لستم أفضل من الحركه بتهميش أحزابنا ـ وكلامك عن الحركه بتهميش الأحزاب ايضاً كلمة حق يراد بها باطل ـ  .
أن يحضروفود لست أحزاب واكثرهم يرأسة رئيس الحزب دون أي ذكر لهم  هذا ليس تهميش وأستصغار فحسب بل أحتقار ونظره عدميه أليس كذلك يا سيد صنا ، أذا لماذا تحرم على زوعا تهميش الأخرين وتحللها لنفسك؟؟ ثم يا سيد صنا تقول في بداية ردك (السيد صباح شارك في أعمال المؤتمر ، ورب سائل يسال وكيف نعرف بأنه شارك وانتم لا ذكر لجميع أحزاب الشعب (الكلداني السرياني الأشوري) بأنها شاركت في بيانكم من منا متناقض ومن منا يثير التقزز اضافه للغثيان والأشمئزاز) .
أعود للمشاركه التي طلبها مني السيد رئيس مجلس عشائر  السريان والسيد معاونه وعضو هيئه اداريه في المجلس والتي كان من المفروض أن أقدمها في اليوم الثاني ، وفعلاً كنتُ قد جهزتُ المداخله ، وطلبتُ من السيد رئيس مجلس عشائر السريان معلومات عن مداخلتي ، في أي ساعه ستكون والزمن الذي اتفقنا عليه ألخ ، فأجابني بأنه سيستفسر من السيد كامل زومايا( بطل المهرجان دون منافس) ، وفاجأني بعد قليل بأن السيد كامل زومايا يمنع من القاء كلمه وأن كل الأمور تبدأ وتنتهي عنده،فقلت له أي كلمه يا رجل ألم تطلب مني مداخله بموضوع ما ،فعاد وقال لي سأحاول مجدداً مع السيد كامل زومايا ـ علماً إن السيد رئيس مجلس عشائر السريان هو عضو اللجنه التحضيريه للمؤتمر ـ ، تيقنتُ أن الموقف سيميع فالرجل رئيس مجلس عشائر السريان لا حول ولا قوه له وقالها،وأنا أريد أن ألامس الحقيقه ، أن أمسكها بيدي ، وأثناء هذا قررتُ ان أتعامل مع السيد زومايا مباشرةً ‘ فمررتُ ورقه للسيد كامل زومايا أشرح له ماهو متفق عليه بيني وبين رئيس مجلس عشائر السريان بمشاركتي بمداخله وبحث كأي مشارك أخر وأنا جاهز وإن شئت ليس كرئيس حزب ألخ فكان جواب السيد زومايا أن مرر لي الورقه ادناه اضافه إلى حدوث مشاده بيني وبينه ، وللحقيقه صفعت السيد زومايا بكلمات لم تكن أكثر من ذكر الحقيقه .
وادناه صوره مستنسخه لرسالة السيد كامل زومايا
 
عزيزي السيد صنا أنصحك أن تطالب بأنزال عقوبه على السيد كامل زومايا لعدم تمريره لك جميع المعلومات ـ ووضعك في موقف يرثى له ـ  عن المهرجان وانت رئيس حرس البوابه الانترنيتيه ل(مجموعة شركات المجلس الشعبي ألخ)، طبعاً الأن لا توجد دواعي لمناقشتك حول قولك (ومن جهه أخرى طالما السيد صباح حضر الى المؤتمر كان بأمكانه ابداء الرأي والتحفظ الخ من هذا الكلام الممل) ولكي انهي الجزء الذي يخصك اتمنى يا سيد صنا ان تتحلى ولو مره بالشجاعه وتقول في أضعف الأيمان : ـ نعم لم يمدوني بمعلومات كامله ووضعوني في موقف لا يسر صديق ولا يغيظ عدى ولكن يا سيد صنا فاقد الشيء لا يعطيه .
أعود واحلل قرار السيد كامل (للأسف لا توجد أي مداخله وغير مسموح للأحزاب ـ حاول ان يشطب غير مسموح لكنها واضحه ـ للأحزاب أرجو أن تتفهم ذلك )وهو قرار المهرجان وهو بالتالي قرار من هو القائممقام على مجموعات شركات (المجلس الشعبي الخ) ‘ الأسئله الأن للمجموعات شركات (المجلس الشعبي الخ):ـ لماذا تدعون الناس للمشاركه وليس لهم الحق ان ينبسوا ببنت شفه ثم تدعون أننا دعونا أحزاب شعبنا للمشاركه ؟؟ لماذا تورطون الأخرين بحيث ظهر الحجم الحقيقي لهم كما حدث للسيد رئيس مجلس عشائر السريان (للأمانه حاول جاداًالسيد رئيس المجلس أن يعيدني للمؤتمر وكنت خارج القاعه ، فكانت أخر كلماتي ابقَ وحدك خلف السيد كامل زومايا انا ارفض ان اكون تابع له وخرجت) ،لماذا تسلمون أمور مهرجان فخم صرف عليه الملايين لرجال غير أكفاء (بغض النظر عن الأهداف ) مع أحترامي للسيد كامل زومايا فالرجل لا عيب فيه سوى أنه لاتخلو جمله واحده من قراءته باللغه العربيه من ركاكه ورتله ولحن اضافه الى التناقض في تصريحاته والمداخله التي جاء بها هي جهود أخرين كان عليه أن يشير لأصحابها، أما كونه نجم مهرجانات وابتسامته جذابه فلا غبار على ذلك .هناك اسئله أخرى ستأتي في حينها فأكتفي بهذه الأن.
اعود لأحد تصريحات كامل زومايا برده على السيد يونادم كنا : ـ
 
: " على عكس تماماً من تصريحات يونادم كنا فمنذ الإعلان الأول لأصدقاء برطلة وتشكيل اللجنة التحضيرية واللجنة المشرفة لها كنا بالقرب من الحركة الديمقراطية الآشورية "

مبيناً بأنه توجه في وقت سابق إلى بغداد والتقى هناك بمقررة مجلس النواب العراقي النائبة " باسمة بطرس " عن قائمة زوعا الرافدين، كما توجه أيضا إلى مكتب النائب " يونادم كنا " الذي لم يتواجد في مكتبه حين زيارته، وأتصل لاحقا بمكتبه عدة مرات غير انه الاتصال كان يقطع من قبل سكرتيرة مكتبه لمجرد ظهور اسم  كامل زومايا  على الهاتف .

هذا قول زومايا فلو أفترضنا ان السيد كنا قد حضر المؤتمر فهل كان سيجابه ويمنع حتى من مشاركه وهي اصلاً طُلِب منه أعدداها كما حدث مع صباح ميخائيل ؟؟ فأن قيل كلا سنسمح له بالمشاركه والكلمه عندها سنقول للمجلس الشعبي أنتم تكيلون بمكيالين ، تتهمون وتلمون زوعا قياماً وقعوداً بأنها تهمش أحزاب شعبنا (الصغيره) ، وأنتم لا تهمشون فحسب بل تحقرون وينطبق حينها عليكم بيت الشعر : ـ
لا تنه عن خلقٍ وتأتي بمثله        عارٌ عليك إن فعلتَ عظيمُ
أما إذا حضرت زوعا وتطبقون ما طبقتم على غيرها من (جدار الصمت) فلماذا تلموها عندما لم تحضر.
مرة أخرى من منا أزدواجي ومتناقض ويثير الشفقه والغثيان والأشمئزاز يا رئيس حرس البوابه الأنترنيته لمجموعات شركات (المجلس الشعبي الخ).
على العموم أنا انسحبت من المهرجان يا سيد صنا ،لكن بعد أن أصبح بأمكاني أن انقل للتاريخ مشهد مؤلم لما أل اليه أوضاع شعبنا بسببكم .
ماهذا يا رابي سركيس هل أنتهى مشروعك على ايدي مجموعه تكدس ألأموال ولاوقت لها أن ترتب حتى الأكاذيب ،كي تبدو الأموركما يقال (الكذب المرتب خيرُ من الصدق المخربط ـ والمخربط فصحى ـ  ))
وللحديث بقيه

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,713181.msg6157148.html#msg6157148
البيان الختامي لمؤتمر اصدقاء برطله
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,715979.0.html
رابط مؤتمر اصدقاء برطله  ـكلمة حق يراد بها باطل (2)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,713430.0.html
رابط مؤتمر أصدقاء برطله ـ كلمة حق يراد بها باطل (1)

15
مؤتمر أصدقاء برطله كلمة حق يراد بها باطل (2)
رد على رد السيد انطوان الصنا

بدءاً لدي مجموعة ملاحظات :ـ
أعتذر للقراء وللسيد أنطوان الصنا لتأخر ردي بسبب وكعه صحيه ألمت بي ، الملاحظه الأخرى هي إن هذا (الرد) لم يكن أصلاً الجزء الثاني من سلسلة مقالات ( مؤتمر أصدقاء برطله كلمة حق يراد بها باطل ـ 1 ـ رابطها موجود اسفل المقاله) لكن لتأخري عن الرد  ولأنها تصب في نفس الموضوع فلتكن .
والملاحظه الأخرى هي أن موضوع التغيير الديمغرافي ، ومؤتمر اصدقاء برطله كما سماه المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري وكما أفترض محاوله لايقاف التغيير الديمغرافي (وفي حقيقته مهرجان اقيم لغايات أخرى )، هذا الموضوع هو اعمق بكثير مما يتصور المرء ، وله ابعاد غير منظوره أكبر من حجمه أضافه إلى أنه سيكون انعطافه حاده على ما أعتقد في تاريخ المجلس الشعبي سلباً أم ايجاباً وسيعري هذا المهرجان امورأ كثيره مستقبلاً، لذلك يستحق الدراسه والبحث .
كحقيقه الكثير من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري وكذلك أحزاب شعبنا القوميه (والتي كان أحد الاحزاب المنفرد بالقرارات التي تخص شعبنا يسميها كارتونيه)استبشروا خيراً عند انبثاق المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري ، وقلنا جميعاً ولى زمن الانفراد بالقرار القومي للشعب الكلداني السرياني الأشوري بوجود معادل موضوعي للحزب الواحد ،وعندئذٍ سيكون مكانه ورأي للجميع ، وسيكون بالأمكان ايصال صوت كل الفعاليات القوميه بعيدا عن الحجم او القِدم ،حيث يمكن لهذه الأحزاب أن تؤيد من هو على صواب من أحد الطرفين وتدفع بهم لخدمة مصالح شعبنا بعيدا عن المصالح الذاتيه والحزبيه ،وتكون بيضة القبان ، وبالتالي يكون تنافس بين الطرفين لتقديم الأفضل ، ولكن خاب ظن الجميع حيث تحول المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري الى مجموعات شركات تتناحر على المقاعد والوزاره والأموال وتتناحر فيما بينها لمن المناصب والكراسي وتكديس الارصده وملء الجيوب وشراء الفلل والعقارات من عينكاوا الى شيكاغو مرورا بعمان والخليج، وتسير على نفس الخطوات التي سار عليها الحزب الواحد سابقاً، وملامح هذه السياسه تتجلى في اللهاث خلف المناصب والكراسي ، وأي فعالية تدخل ضمن ماذا سيستفيد التنظيم والحزب لا ماذا سيقدم للشعب  ، تهميش الأخرين واتهامهم بالاحزاب الكارتونيه كما ذكر السيد صنا في رده على مقالتي حين قال حزبكم لا يتعدى 200 شخص مع مؤيديه، توظيف الابواق الصدئه والاقلام المأجوره في الدفاع عن سياسة الحزب وقلب الحقائق وتبيض اعمالهم وتبرير اخفاقاتهم ، اسـتخدام الأساليب السياسيه الوضيعه من مكائد والاعيب وصفقات تعقد في الظلام (ولكَ بغداد ولي سهل نينوى ونتقاسم كردستان )،وقلنا ألف مره شعبنا في هذه المرحله التاريخيه الحرجه أحوج ما يكون أن تعمل قواه القوميه بمبدئيه ووضوح ، وايضاًكما قلنا سابقاً توظيف محن ومعاناة شعبنا لأغراض ومنافع حزبيه وما مؤتمر اصدقاء برطله الامثالاً لذلك ولن اطيل لكي لا يكون الكلام معاد وإن كنت قد كررت بعضه لأهميته، خلاصة القول كان شعبنا يأمل خيراً في المجلس الشعبي وملاذاً من مرارة الحزب الواحد وها هو يتحول الى عبء أخر على ظهر شعبنا ومرارة أخرى على شعبنا أن يتجرعها،ودهليز أخر تنساب اليه اموال السحت على حساب الآم ودماء ووجود شعبنا،  وينطبق علينا قول الشاعر : ـ
 إلى الماء يسعى من يغص بلقمةٍ                        الى أين يسعى من يغص بماءِ
بعد هذه المقدمه لنعد الى رد السيد انطوان صنا محاولاً رده وهذا حق لي وآمل أن لاتكون هذه الردود مجرد صراع كلامي أو اسقاط فرض من قبل السيد صنا حين يقدم الحساب على انه ردَّ الجميع ونافح وجاهد من أجل مجموعة شركات المجلس الشعبي جهاد القديسين .
بعد سويعات من نزول مقالتي في المواقع والمعنونه (مؤتمر أصدقاء برطله كلمة حق يراد بها باطل ـ 1) تصدى لي السيد أنطوان صنا ( أحد حراس البوابه الأنترنيتيه لمجموعة شركات المجلس الشعبي ،لا بل يبدو انه رئيس الحرس وخاصةً بعد تفرغ السيد كامل زومايا للبطوله المطلقه لمهرجانات مجموعة شركات المجلس الشعبي)برد سريع جدا وبدون أن تختمر لديه اي فكره أو على الأقل ينقح أسلوب وكل شيء جاهز ،وكأنه حامل عدته ( قلمه ومجموعه من الجمل والعبارات الجاهزه )يرد بها هناويقاتل هناك ،يلصقها في ردِ ما على مقالة وليختار جمل جاهزه اخرى في مقاله اخرى ،يشتم هذا ويسفه ذاك ولكل داءٍ دواء ولكل مقام مقال ويبرهن لقائممقامي مجموعة الشركات إنه يقوم بواجبه خير قيام وانه المحامي البارع والمدافع الأمين والحارس اليقظ قولاً وفعلاً عن مجموعة الشركات التي يعمل لديها.
هناك قول مفاده (رمتني بدائها وانسلت ) وهذا ينطبق على السيد صنا ، يتهمني بأن مقالتي فيها مغالطات وتناقضات وافتراءات وادعاءات واتهامات باطله وهذه تنطبق على رده تماماً وهذا ما سيتبين لاحقاً في ردي ، أضافه الى أن رده جاء متشنجاً ومصطنعاً ومرتبكاً كما يقول ايضاً (ومنهم نستفيد) وأسقاطاً لفرض وواجب يجب أن يقوم به ، كل هذا دون أن يجيب أو يرد أو يفند ولا واحده من الادله والبراهين والحقائق التي ذكرتها والتي هي بأختصار : ـ من اين هذه الأموال للمجلس الشعبي التي يصرفها ويبعقزها ويملي جيوب البعض من خارج وداخل مجموعة شركات المجلس الشعبي ، أليس من حق شعبنا أن يعرف من أين هذه الأموال وكيف تصرف ؟؟هل هي الأموال المخصصه لشعبنا وتصل للمجلس كلها أو جزءاً منها وبطريقه أو بأخرى؟ هل المجلس يملك بئراً عملاقاً من النفط ؟أم هل أخيراً عثر المجلس على مغارة علي بابا؟ .لم يجيبني السيد صنا لماذا الأن تحديدا يُعقد مهرجان أصدقاء برطله والأمور الآن هادئه والأنتخابات على الأبواب ،وليس عندما كانت محاولات التغيير الديمغرافي على أشدها؟ ثم لماذا الأن ومجموعات شركات المجلس كانت قد لمحت بعقد مؤتمرها العام فبدلاً منه عقدت مهرجان بهرجه وكرنفال بعزقه وألغت أو أجلت مؤتمرها ؟أليس هذا دليلاً على أن النخر في المجلس وصل للعظم رغم الأموال الطائله وأنهم لم يصلوا إلى حل فأختاروا القيام بعمل ينتج اضواء مزيفه بأعتقادهم أن الناس ستنبهر عيونهم ولا ترى الحقائق؟، لم يجيبني السيد صنا لماذا لم يشاركوا الكثير في المؤتمر (المهرجان )ممن ناضلوا وعملوا في قضية التغيير الديمغرافي سواء اشخاص او أحزاب وخاصة في برطله ومنذ بواكير محاولات التغيير الديمغرافي ولهم خبره عميقه عمليه وفي المواجهه وعلى الارض وليست نظريه ومسروقه من جهود الأخرين؟بل أنفردت مجموعات شركات المجلس الشعبي وللتمويه وكما يقال عن العين جيء بشخصيات مع جل احترامي لها وانا واثق ان هذه الشخصيات التي جيء بها عملت بحسن نيه ووطنيه دون ان تدرك غايات المجلس وما يرمي اليه .
ومع هذا سأناقش بنيوياً فقرات السيد صنا فقره فقره ولنرَ مَن مِنا كثرت مغالطاته وتناقضاته وافراءاته وادعاءاته واتهاماته الباطله ومَن مِنا صاحب قضيه ومَن مِنا كتاباته  نفخ بوق . لنرَ مَن مِنا طروحاته (سمجه وساذجه ومغرضه وسطحيه ومرتبكه ومتشنجه بمستوى متدني ، لنرَ مَن مِنا يسخر أدبه للنضال ومَن مِنا يسخر قلمه للمال لِنرَ :ـ
بعد المقدمه الأنشائيه للسيد صنا وهي لازمته حين ينبري للهجوم على الأخرين الذين لا يوافقون  وكلائه وتوجهاتهم ،وهي جعجعه فارغه لا قيمه لها ،يأتي لمجموعة نقاط اولها يقدم تعريف باسمي وبشخصي وكل ما قاله في هذا التعريف صحيح (وقد يكون هذا الحس الامني من بقايا الماضي) ، ولكن الغريب هو ذكره انني انتميت الى التيار الوطني اليساري (الحزب الشيوعي العراقي) ‘ وهل يوماً يا سيد صنا نكرت هذا لا بل أفتخر كوني تربيت في مدرسة الحزب الشيوعي العراقي الوطنيه الكبيره ولها أدين في الكثير من وطنيتي وثقافتي ومبدئيتي وحسي الجماعي ولا زلت يساري الهوى وسأبقى ولم أكن يوماً بوقاً ، لي رؤياي الخاصه سأتناولها يوماً ما قد أكون محقاً أو مخطئاً،فأذا ترى يا سيد صنا إنه من الغرابه أن يكون شخص ينتمي الى اليسار ويصبح قوميا ،أليس أكثر غرابه لشخص ينتمي ويعمل بحزب عروبي وهو ليس عربي ثم يعود وينقلب كلداني ثم  الى آشوري ثم الى كلداني سرياني أشوري ثم يلتقط فرصه ويتحول إلى مرتزق كلمه .وما دمت يا سيد صنا تذكر السير السياسيه للأخرين وانت تملأ صفحات المواقع جعجعةً فلما لا تذكر للقراء سيرتك السياسيه السابقه.
في الفقره الثانيه انت من تخلط الأوراق يا سيد صنا عندما تخلط بين ما كتبته وبين تصريح السيد يونادم كنا ، هو ادلى بتصريح حول المؤتمروهذا من حقه وانت رديت وهذامن حقك ،لماذا تخلط الاوراق دون ان تنتج فكره واحده ،وسأقفز وأستل مقوله من فقره أخرى من فقراتك لأنها في نفس الباب وهي زج اشخاص اخرين في ردك علي ولكن لأرتباكك وضعتها في فقره أخرى والمقوله هي (( مثلما بحث عنها احد كتاب ابناء شعبنا فرشح نفسه لمنصب رئيس الجمهوريه ثم لمنصب رئيس الوزراء وقبلها لمنصب وزير في حكومة الأقليم !! ثم صحى من النوم الخ ) طبعاً انت تلمح للسيد حبيب التومي ، وما دمتَ قد زججت به وانت ترد علي فمن حقي ان اقول كلمة حق ،أولاً انت تنتقد الرجل بأسلوب تهكمي مرير وتزجه في رد لا يخصه وما كان عليك ان تتشاطر وتلمح به ، ثانياً الرجل لم يقل رئيس جمهوريه أو وزيرفي حكومة الاقليم  للحقيقه بل قال رئيس وزراء (انظر للمبالغه في التشهير) والأهم انت هنا تكشف عن ضحالة ثقافتك وفقرمطالعاتك فالكثير من الأعمال الأدبيه الخالده أو السياسيه تدخل في هذا الباب ومنها ملحمة دانتي الخالده (الكوميديا الألاهيه ورسالة الغفران للمعري الخ، فأسلوب ان يضع الأنسان نفسه ويفترض أن يكون كذا وكذا و سيفعل حينها كذا هذا الاسلوب موجود في الأدب والسياسه والغايه منه مجموعة افتراضات يتمنها الانسان لو يتبوء المكانه التي يفترضها لا حباً بالمكانه بل بتمنيات تحقيق غايات للأخرين وهذا بالضبظ ما كان يرمي اليه السيد حبيب تومي ولكنك كعادتك شوهت الحقيقه ودلستها حذفت ما تمناه للأخرين وأقتصرت على انه يصبو الى رئاسة الوزراء ،أستحلفك (بقيمك) هل يوجد رجل عاقل مسيحي يعيش في اقاصي الدنيا رغم ثقافته ونضاله يتبوء رئاسة الجمهورية العراق أو رئاسة الوزاره  كفاك تشويه للحقائق يا رجل ،اقولها بمليء فمي قد اتقاطع قليلاً أو كثيراً مع خط السيد يونادم كنا أو خط السيد حبيب التومي جل أحترامي لهما طبعاً السيد انطوان الصنا أصلاً لا خط له أيضاً جل احترامي له ،ولكني لا أنكر انني كنت قريب جدا من خط المجلس الشعبي ومع الاسف تحول المجلس الشعبي شيئاً فشيئاً الى مجموعة شركات،  ثم يقول السيد صنا : ـ (إن هذا النقد او التشهير او الاتهام او التشريح ـ علما ان التشريح لا تنسجم مع المرادفات السابقه ـ هو دليل قاطع على نجاح المؤتمر نعم والف نعم ـ هذه النعم والف نعم الحقيقه مثيره للشفقه ـ الخ )ما شاء الله سيد صنا أخيراً اكتشف دلائل نجاح المؤتمرات ، أما الحضور فسأجيب عنه بأسهاب في مقاله اخرى ، ويختم الفقره السيد صنا فيكتب(.......والتي جميعاً نالت اغلب رضا ابناء شعبنا في الوطن والمهجر ) انتهى الاقتباس ، يبدو ان السيد صنا يملك جهازا تقنيا لا تملكه البشريه بأمكانه خلال ايام وهو قابع مع الحاسوب أن يستفتي رأي شعب يتجاوز المليون والنصف ويتوزع في بقاع الدنيا او يملك الالهام والتلباذ ويعرف رضا هذا الشعب مره أخرى ما شاء الله.
وللحديث بقيه
ادناه رابط مقالتي الأولى: مؤتمر اصدقاء برطله ـكلمة حق يراد بها باطل 1
وأيضاً في الرابط رد السيد انطوان الصنا على مقالتي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,713430.0.html

صباح ميخائيل برخو

16
إدانه ونداء من المجلس ألأشوري الكلداني ألسرياني


لقد أقدمت عصابات الشر وألتي يندى الجبين لما أقدمت عليه بخطف المطران فرج رحورئيس أساقفة الموصل للكلدان ألكاثوليك ، وقتل ثلاثة أبرياء من مرافقيه في رابعة النهار ، لقد عرف سيادته بمواقفه ألأنسانيه والوطنيه ودوره ألفعّال في ألتآخي بين كافة ألأديان  والقوميات في مدينته . إن هذه ألجريمه وسابقاتها حدثت بمرأى ومسمع ألحكومه العراقيه وسلطات ألأحتلال .
أيها الساده ألأفاضل من
رؤساء ألدين وأئمّة وخطباء المساجد والجوامع في مدينة ألموصل وكافة ألمدن ألعراقيه
مسؤولي ألأحزاب السياسيه وكوادرها مشاركين وغير مشاركين في ألحكومه
مشايخ ألعشائر والقبائل ورجالها
كافة منتسبي منظمات ألمجتمع ألمدني
أيها ألمدافعون عن حقوق ألأنسان وكرامته في بلدنا ألحبيب ألعراق وعلى كل وجه ألمعموره ، إن ألتاريخ يشهد بأن الشعب ألمسيحي في العراق وألذي ينحدر من سلالة بابل وأشور تمتد جذوره في هذه ألأرض أكثر من 7000 سبعة ألاف سنه  ، والحضاره ألتي أقامها هذه الشعب في بلاد الرافدين مهد ألبشريه هي باكورة حضارات العالم والتي رفدت ألأنسانيه بشتى العلوم والفنون والقوانين وأنارت دربها ونقلتها من عصر ألبداوه إلى عصر التمدن والتحضر ، ومن هذا الشعب ومن أرضه ألمباركه إنطلق ألأنبياء والأولياء والقديسين وأولهم وأباهم إبراهيم ليبشروا بني ألأنسان بعبادة الله عزَّ وجل.
إن مسيحي ألعراق هذا الشعب ألذي يضع مصلحة الوطن فوق كل ألأعتبارات والمؤمن بالتآخي بين كل المواطنين ، ألمسالم بطبعه والمعطاء بعمله يتعرض أليوم إلى حمله إباده جماعيه تهدد وجوده وكيانه في أرض أجداده ، إن ما يعانيه ألكلدان ألسريان ألأشورين وبقية ألمسيحيين من عملية قتل منظّم واغتصاب شنيع وخطف عشوائي وقطع أرزاق وتهجير قسري وتفجير لكنائسهم وطمس لهويتهم الوطنيه والقوميه والدينيه عن طريق فرض نهج يتنافى مع كل ألشرائع السماويه والقوانين الوضعيه ، إن كل هذه جرائم نكراء بحقهم وبحق البشريه ولا يمكن السكوت عنها .
إننا نهيب بكم لدوركم الفعّال في الشارع العراقي ونناشدكم وصاحب كل ضمير بإسم العداله والحق وحقوق الأنسان التدخل السريع لإنقاذ حياة راعينا المطران فرج رحو المختطف ولإنقاذ شعبنا المسيحي المظلوم من هذه الحمله البربريه والإسهام بإقرار حقوقه في ألعيش المشترك . إن التاريخ سوف يسجّل لكم موقفكم ألأنساني النبيل والوطني في حماية أبناء بلاد النهرين في يوم عصيب ، وهذا ما نتنسمه بكم لما لكم من مروؤه ونبل وضميرفي نصرة ألأنسان العراقي مهما كانت ديانته وقوميته . .
المجلس ألأشوري الكلداني الرياني في أستراليا

17
كنائسنا الوطنيه .... الانتماءات.... الانشقاقات

 

 

انا كأحد أبناء هذا الشعب (الكلداني السرياني الأشوري ) يعذبني التاريخ الجريح لشعبي وما تعرض له من تنكيل واضطهاد وأزاحه عن جغرافية ارضه عبر ألاف السنين ، ويؤلمني حاضره المستمر بالتنكيل والازاحه من قبل البعض ورثة اؤلئك الظالمين ، والأكثر ايلاما الانشقاق والتناحر الداخلي ، وإيماني لا يحد بوحدته في الماضي او الأتي من الزمن ، وانا كما الألاف نعمل على وحدته وتحرير حقوقه في الوجود والأرض وبقية المقومات التي تتمتع بها الشعوب .
دينياً شعبنا مسيحي ، ونتيجه لجملة عوامل تاريخيه وجغرافيه ولاهوتيه وعوامل أخرى ،اعتنق ابناؤه عدة مذاهب ، وظهرت عدة كنائس استقامت عبر مراحل زمنيه كنائس وطنيه ينتمي اليها أبناء شعبنا، وهذا ليس سبه او انتقاص لشعبنا ، فمعظم شعوب العالم يوجد بين ابنائها من ينتمي لعدة مذاهب او حتى لعدة اديان واحياناً فيهم من لا دين له ، ويبقى الشعب الذي بين ابنائه اختلافات مذهبيه او دينيه شعب واحد . فالدين قضية شخصيه وقناعه روحيه لدى الانسان ولا تمتد لتغير انتمائه القومي او الوطني . ويحدث ان تتغير قناعات الانسان الروحيه وتبقى القضيه شخصيه ، وفي تاريخ شعبنا حدث هذا، اي حدث انتقال فردي او جماعي من مذهب كنسي لأخر ، وهذه الانتقال سيبقى قائم بين ابناء شعبنا وهذه حاله طبيعيه .
لا ادعي أنني رجل دين او لاهوتي ، انا مسيحي وأنتمي لأحدى كنائسنا الوطنيه ، واحترم وأُبجل كل كنائسنا الوطنيه ، ولا شأن لي بالرؤى أللاهوتيه لرجال الدين وقناعاتهم ، كما لا شأن لي بتغير تلك القناعات لديهم والأنتقال الى قناعات جديده فهذا شأنهم ورؤياهم ، وأن حدث لجماعه وخرجوا ( ولا أقول انشقوا ) من احدى كنائسنا وانتموا لكنيسه اخرى من كنائسنا ايضاً يبقى هذا شأنهم الروحي كما حدث لمار باوي سورو ومؤيديه بعد ذاك المارثون الخلافي مع كنيسة المشرق ألأشوريه وخروجهم في النهايه منها وأعلانهم التصميم بالانضمام الى الكنيسه الكلدانيه الكاثوليكيه او الى كنيسه اخرى من كنائس شعبنا ، وأن حدث العكس وخرجت مجموعه أوأفراد من الكنيسه الكلدانيه وأنضمت لكنيسة المشرق ألأشوريه وهذا ايضاً قابل للحدوث تظل المسأله قضية قناعه روحيه واؤكد روحيه ، وهذا ينطبق على كل أبناء شعبنا ( اكليروس وعلمانيون ) ومن جميع كنائسنا الوطنيه ، والتي استقامت خلال مراحل زمنيه وهي برأي المتواضع ( الكنيسه الكلدانيه الكاثوليكيه ، وكنيسة المشرق ألأشوريه ، والكنيسه الشرقيه القديمه ، والكنيسه السريانيه الارثودكسيه ، والكنيسه السريانيه الكاثوليكيه ) ، مع احترامي لأبناء شعبنا في الكنائس الأخرى .
واجمل مجموعة ملاحظات آمل مناقشتها:
1ــ ان حدث وخرجت مجموعه أو أفراد من أحدى كنائسنا وانضمت لكنيسه اخرى من كنائسنا فالقضيه قضية رؤى وقناعات وليست انشقاقات او تمرد .
2 ــ  ان لا تنتمي المجموعه الخارجه من كنائس شعبنا الى كنائس غير وطنيه او مذاهب اخرى ، برأي يبعد من ينتمي الى كنائس غير كنائسنا عن أنتمائنا القومي والوطني ويذيبهم في المجموعه التي ينتمون اليها ، وتنتهي لديهم الخصائص القوميه الموجوده لدى كنائسنا .
3 ــ ان لا تؤسس المجاميع الخارجه من كنائسنا كنائس جديده وتفرخ مذاهب أخرى ، لأن هذه يزيد من تشتتنا اكثر وتبعدنا عن وحدة كلمتنا خطوات ، وما فينا من اختلافات مذهبيه تكفي وتزيد ..
4 ــ ان لا يٌعتبر خروج مجموعه من احدى كنائسنا الى كنيسه اخرى من كنائسنا نصر لهذه وخساره لتلك ، ولا صواب الرؤيه أللاهوتيه لتلك وعدم صوابها لأخرى ، وان لا تكون القضيه حافز للبعض بنبش ما حدث من بعض السلبيات بين كنائسنافي الماضي ، وتنكأ جروحاً قديمه مجدداً وجروحنا كثيره .
5 ــ رؤساء كنائسنا المعنيين لهم حق الرد أو النقد أو التوجيه وأن يجسدوا من خلال ذلك المباديء المسيحيه الحقيقيه ، ورسالة المسيح في ألأتحاد والتسامح ، وعدم إضفاء القضيه بعد سياسي او طائفي او مكويناتي ، ولا يحق لسياسينا او غيرهم توظيف هذا الحدث لاضافة مكسب سياسي أو حزبي . واكرر ان يبتعد بعض كتابنا او انصافهم وبالأخص الطائفيين منهم بمدح هذا وردح ذاك لأغراض شخصيه أو ماديه أو أبراز ما ليس لديهم من مواهب على حساب آلام شعبنا ، وإلهاء شعبنا بقضيه شخصيه روحيه على حساب قضايانا المصيريه .
6 ــ على احزابنا الوقوف على مسافه واحده ( قولا وفعلاً ) عن جميع كنائسنا ، وعدم التدخل فيما يحدث فيها من قضايا لاهوتيه واداريه ، فأحزابنا فيها أشخاص ينتمون لكل كنائسنا ، وعلى كنائسنا الوقوف على مسافه واحده ( قولاً وفعلاً ) عن جميع احزابنا ، وعدم التدخل في الأمور الحزبيه والسياسيه ، فكل كنيسه من كنائسنا فيها اشخاص ينتمون لمختلف الاحزاب .
7 ــ توحيد كلمتنا كما يؤكد عليها  ابناء شعبنا بمن فيهم الكثير من رجال الدين ، وهي الطريق لخلاصنا ، وعلى رجال كنائسنا ان يكونوا قدوه لشعبنا في ذلك بتوحيد كلمتهم لما هو خيرٌ لشعبنا .
صباح ميخائيل برخو

صفحات: [1]