عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - Janan Kawaja

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 49
1
الكاظمي يستقبل "المراهق المعنف": شخصنا اسماء المتجاوزين

شفق نيوز/ استقبل رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يوم الاثنين، "المراهق المعنف" حامد سعيد، مؤكدا تشخيص أسماء المعتدين من قوات حفظ النظام.   

وقال مكتب الكاظمي، الاعلامي في بيان ورد إلى وكالة شفق نيوز، إنه "ستقبل اليوم، الحدث حامد سعيد بعد اطلاق سراحه والذي تعرض الى اعتداء غير أخلاقي وغير قانوني وشكل على اثرها القائد العام للقوات المسلحة لجنة تحقيقية".

وأشار البيان إلى أن اللجنة "قامت بتشخيص اسماء المتجاوزين من قوات حفظ النظام وفسخ عقودهم واحالتهم للقضاء".

وقرر مجلس القضاء الاعلى، يوم أمس الاحد، اطلاق سراح ما وصفه بـ"الطفل المعنف" بعد اعتقاله على يد قوة امنية في ساحة التظاهر ببغداد، وادعائه لتعرضه للتعذيب اثر مقطع مصور اثار جدلاً واسعاً.

ويُظهر المقطع المصور عددا من الأشخاص يرتدون زي أفراد الأمن وهم يحيطون بفتى مراهق يبدو أنه لم يبلغ ١٨ عاماً من عمره وهو عارٍ تماماً ويجلس القرفصاء.

ويقوم أحد هؤلاء بقص شعر الفتى بينما يوجه آخرون الشتائم إليه وإلى والدته، في المقطع الذي لم يعرف بعد مكان وزمان تصويره.

وظهر الفتى في مقطع مصور آخر وهو ممد على سرير مستشفى يتعالج من كدمات على ظهره، وقال إن أفراد الأمن قاموا بسحله في الشارع وتعذيبه.

ووفق ما علق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن القوة الأمنية الظاهرة في المقطع المصور تابعة إما للفوج الأول أو الثاني في قوات حفظ النظام التي شكلها رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي في أواخر أيامه في المنصب.

وتتولى قوات حفظ النظام مكافحة الشغب خلال الاحتجاجات.

ووفق الناشطين فإنه جرى تعذيب الفتى والتنكيل به بسبب مشاركته في الاحتجاجات.

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد أمر بالتحقيق في الواقعة. كما أبلغ مصدر مطلع وكالة شفق نيوز، بأن الكاظمي أقال اللواء الركن سعد خلف بدر عواد قائد قوات حفظ القانون من منصبه وأحاله إلى الامرة.

2
الطاقة النيابية:هيأة النزاهة ضمن منظومة الفساد

بغداد/ شبكة أخبار العراق- دعا عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، جمال المحمداوي، هيأة النزاهة إلى الإسراع في كشفِ مصير التحقيقات في قضية “اونا أويل”، لاسيما بعدما قضت محكمة في لندن  بسجن مدير سابق للشركة ثلاث سنوات.وقال المحمداوي في بيان ، إنه “منذ أكثر من (4) سنوات وهيأة النزاهة تعلن عن استمرارها بالتحقيق بتورط عدد من المسؤولين العراقيين بما يعرف بقضية اونا أويل لكنها إلى الآن لم تعلن عن نتائج إيجابية في الكشف عن المتورطين وتقديمهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل”.واضاف المحمداوي، أن “التحقيقات في المحاكم البريطانية في لندن تصدر أحكام على متورطين اجانب في تقديم الرشاوي تتعلق بكبار المسؤولين في وزارة النفط العراقية، ولكن إلى الآن لم  تكشف هيأة النزاهة عن مصير التحقيقات وهل وصلت إلى مراحل الحسم”.وأشار عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، إلى “ضرورة الاسراع في إنجاز التحقيقات والتحلي بالشجاعة اللازمة لتنفيذ عملها للقضاء على آفة الفساد وارجاع أموال العراق المسلوبة وإحالة المتورطين إلى المحاكم المختصة”.

3
انتخابات تحت فوهات الكواتم والفساد والنفوذ الإيراني لا خير فيها

بقلم:سعد الكناني
تحديد الموعد المبكر للانتخابات ليوم 6/6/2021 من قبل السيد الكاظمي هو بمثابة سحب البساط من تحت جماعات اللا دولة ورمي كرة الفعل السياسي الوطني في شباك البرلمان العراقي المتهم بالفساد والخنوع للإرادة الإيرانية . تصرف ذكي من قبله ولكن الأذكى قبل ذلك أن يقوم بزج الزعامات الميليشياوية السياسية والمسلحة في السجن استنادا إلى اسانيد قضايا الجرائم تكفي وفقا للقانون أنجاز هذا الفعل وكجزء من عمليات التهيئة الأمنية وتامين شرط النزاهة كما وعد الكاظمي في ذلك.

وكانت أول ردة فعل على موعد الكاظمي من قبل الحلبوسي عندما طالب بانتخابات بموعد “أبكر” وأبكر تعني عدم الموافقة على موعد الكاظمي بل إجراء انتخابات في ظل الفوضى وفوهات اسلحة الميليشيات بغية التزوير وهذا المطلب لا ينحصر في الحلبوسي وانما المالكي والعامري والحكيم وكل مكونات تحالف الفتح مما يؤكد ان مفردة “ابكر” جاءت بتوجيه إيراني كفرض إعادة ذات الوجوه التي دمرت البلاد والعباد.

من يعتقد أن الانتخابات القادمة ستساهم باستقرار الوضع العراقي فهو واهم بسبب عدم زوال أسباب الفوضى في مقدمتها وجود الميليشيات المتنفذة والنفوذ الإيراني الواسع ومرجعية الدعم لأحزاب الدمار ونسبة التخلف والفساد المالي والإداري وغيرها وهذه مجتمعة ستؤدي الى إعادة ذات الوجوه الكالحة بعناوين سياسية مختلفة وفق تحالفات تضم كل العناصر المرفوضة من قبل الشعب على طريقة ” الطيور على اشكالها تقع”.

بدون إلغاء ميليشيات الحشد الولائي وتقليص النفوذ الإيراني وتعزيز قوة القانون وليس العكس ومحاسبة قتلة العراقيين ومن تورط في تسليم ثلث الأراضي العراقية إلى داعش ومنع عودة النازحين إلى ديارهم وإرجاع ناحية جرف الصخر في محافظة بابل إلى السيادة العراقية والفعل الجاد في مكافحة الفساد ستكون العملية الانتخابية شبيه بانتخابات 2018 المزورة حتى باعتراف المزورين المشاركين فيها.

الشعب العراقي فاقد الأمل من الانتخابات القادمة في ظل فوهات البنادق والكواتم والهاونات والتزوير بحكم التأثير السياسي على أعضاء مفوضية الانتخابات ومدراء مكاتبها في المحافظات.

أنا لست ضد المشاركة بها بالعكس أدعو جميع العراقيين للمشاركة لسبب واحد هو قطع الطريق أمام المزورين الذين يستفيدون من الأسماء الغير المشاركة بها . ومسؤوليتنا الوطنية تتطلب توضيح الحقيقة كما هي.

لايهم ان كانت الدوائر الانتخابية واحدة او متعددة الأهم في نزاهتها . ولو كان يفترض على مجلس النواب دستوريا ووفق قانون الانتخابات المعدل بتقليص عدد أعضاء مجلس النواب الى النصف أو270 نائباً لقص الذيل الإداري وتقليل ميزانية البرلمان التي تقدر حاليا نحو مليار دولار سنوياً يذهب معظمه إلى دهاليز الفساد.

شخصيا لا أؤمن بنزاهة الانتخابات القادمة للأسباب أعلاه زائداً :-

أولاً. عدم وجود جدية من قبل الأمم المتحدة في إشراف فعلي على نزاهة الانتخابات خاصة في ظل وجود بلاسخارت صديقة زعامات الفساد والفشل على حساب مستقبل الشعب العراقي .

ثانياً. التصويت الخاص “الكارثة” الذي سيعتمد عليه من قبل الزعامات الميليشياوية والفاسدين في إعادتهم للمشهد السياسي .

ثالثاً. عدم تعديل قانون الأحزاب رقم 36 لسنة 2015 .

رابعاً. لايوجد مشروع وطني يخرج من صلب ساحات الاحتجاج بقيادة وطنية تمتلك الشجاعة لمحاربة كواسر الوحوش والفاسدين والعملاء ، ولديها الإرادة الحقيقية لبناء العراق .

الحل الوحيد للوضع العراقي هو بتشكيل حكومة إنقاذ وطني من قبل ضباط الجيش واصحاب الاختصاص والكفاءات من الداخل والخارج لتقوم هذه الحكومة بإلغاء الدستور الملغم او تعديله بما يعزز الوحدة الوطنية وإلغاء قوانين الخراب التي مزقت النسيج الاجتماعي وكذلك فصل الدين عن السياسة وتهيئة أجواء التفاؤل بالأمل والمحبة والتماسك الاجتماعي وتحقيق الاستقرار والتنافس على المنصب على اساس الكفاءة والعلم والنزاهة والإخلاص . بعدها المضي بانتخابات لتشكيل حكومة مدنية وفق نظام رئاسي لأن النظام البرلماني فاشل في العراق وحجر عثرة أمام عجلة حركة البناء والتقدم . وكفى ظلما وانتهاكاً لحقوق وكرامة الإنسان العراقي وفقدان سيادة وهيبة الدولة تحت عنوان انتخابات مزيفة لإعادة نفس النفايات وتعزيز النفوذ الإيراني. انتخابات كهذه لا خير فيها.

4
مصاب بوهن شديد.. تراجع كبير في صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس

أفادت صحيفة "باسور نو برسي" الألمانية عن تراجع كبير في صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس السادس عشر، الذي زار المانيا في يونيو الماضي لعيادة أخيه المريض، قبل أن يصاب الآن بـ "وهن شديد".

ويعاني البابا السابق من مرض "اريسيبيلاس" أو "الحمرة" في الوجه، وهو ناتج عن فيروس يسبب طفحا جلديا ونوبات ألم شديد، كما نقلت الصحيفة عن كاتب سيرته بيتر سيفالد.

وذكرت الصحيفة أن البابا الفخري مصاب بوهن شديد، مضيفة "تفكيره وذاكرته متقدان، لكن بالكاد يمكن سماع صوته في هذه اللحظة"، وزار سيفالد البابا السابق في روما السبت لتقديم كتاب سيرته اليه.

وقال سيفالد "كان البابا الفخري خلال اللقاء وعلى الرغم من مرضه متفائلا، وأعلن انه إذا ما استرجع قوته مجددا فمن الممكن أن يمسك بقلمه مرة أخرى ويعود الى الكتابة".

وزار البابا السابق أخاه الأكبر الكاهن جورج الذي كان مريضا في المانيا في يونيو الماضي، وكانت أول رحلة له خارج ايطاليا منذ استقالته المفاجئة عام 2013.

وتوفي جورج راتزينغر بعد أسبوعين فقط من الزيارة عن عمر يناهز 96 عاما، ويعيش البابا السابق واسمه الأصلي جوزيف راتزينغر الآن في دير سابق صغير داخل الفاتيكان، ولم يقم البابا السابق المحافظ بأي ظهور علني منذ أن أصبح أول بابا يستقيل منذ 600 عام، وقد أرجع استقالته حينها لأسباب صحية.

فرانس برس

5
لا تأجيل لانتخابات الرئاسة الأميركية على خلاف رغبة ترامب
مستشارو الرئيس الأميركي يضعون حدا لجدل فجره ترامب حين اقترح تأجيل الاستحقاق الانتخابي بسبب فيروس كورونا مشككا أيضا في التصويت عبر البريد.
MEO

ترامب أطلق فكرة تأجيل الانتخابات الرئاسية كبالون اختبار أم للفت انتباه الرأي العام الأميركي عن المشاكل الاقتصادية
 جمهوريون وديمقراطيون يرفضون تأجيل الانتخابات الرئاسية
 الكونغرس وحده المخول للخوض في موعد الانتخابات الرئاسية

واشنطن - وضع مستشارو الرئيس الأميركي في البيت الأبيض وفي حملته الانتخابية حدا للتأويلات والسجالات التي أعقبت طرح دونالد ترامب فكرة تأجيل الانتخابات الرئاسية وهي فكرة يفترض ان لا تأتي من الرئيس فالكونغرس وحده المخول للخوض في مثل هذه المسائل كون موعد الاستحقاق الانتخابي محدد نصا في الدستور الأميركي.

وسعى البيت الأبيض وحملة ترامب اليوم الأحد لوضع حد لتصورات الرئيس الجمهوري بشأن تأجيل انتخابات الرئاسة المقررة هذا العام قائلين إن الانتخابات ستُجرى في موعدها يوم الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز إن ترامب كان يبدي مخاوفه بشأن التصويت بالبريد عندما طرح فكرة تأجيل التصويت، مضيفا لشبكة تلفزيون سي.بي.إس "سوف نُجري الانتخابات في الثالث من نوفمبر وسيفوز الرئيس".

وقال جيسون ميلر كبير مستشاري الحملة الانتخابية للرئيس ترامب لشبكة فوكس نيوز "الانتخابات ستجرى يوم الثالث من نوفمبر والرئيس يريدها يوم الثالث من نوفمبر".

وطرح ترامب يوم الخميس فكرة تأجيل الانتخابات المقررة في الثالث من نوفمير/تشرين الثاني وهو اقتراح سارع الديمقراطيون وزملاؤه الجمهوريون في الكونغرس برفضه. وللكونغرس وحده سلطة إجراء مثل هذا التغيير.

ورفض المنتقدون وحلفاء ترامب أيضا الفكرة باعتبارها محاولة لا تتسم بالجدية للفت الانتباه بعيدا عن التطورات الاقتصادية المدمرة، لكن بعض خبراء القانون حذروا من أن انتقاداته المتكررة للتصويت بالبريد يمكن أن تقوض ثقة مؤيديه بالعملية الانتخابية.

ويحاول الرئيس المنتمي للحزب الجمهوري تقويض الثقة في الاقتراع بالبريد زاعما مرارا ودون دليل أن هذا الاقتراع يمكن أن يكون سببا في تزوير واسع النطاق لأصوات الناخبين.

وأيد ميدوز وجهة نظر ترامب اليوم محذرا من أنه يتعين إجراء الاقتراع البريدي بالشكل الملائم وذلك دون أن يقدم دليلا على أن هذا الاقتراع تم بشكل غير ملائم في السابق.

وقال إيسا هاتشينسون الجمهوري وحاكم ولاية أركنسو لشبكة تلفزيون 'سي.إن.إن' اليوم الأحد، إن الانتخابات يجب أن تجرى في موعدها والأمر يرجع للولايات في ضمان إجراء الاقتراع بالشكل الملائم، مضيفا "من غير المفيد أن يفكر الرئيس بصوت عال على الملأ ويظهر إحباطاته".

ومن المتوقع أن يزيد تفشي جائحة فيروس كورونا من الاعتماد على الاقتراع بالبريد في نوفمبر/تشرين الثاني.

6
أجمل التهاني والتبريكات لحمادة الجرجفجي

بقلم:اياد السماوي
حمادة الجرجفجي هو الأسم الدلع لمحمد الجرجفجي مالك شركة الأثير ورئيس مجلس إدراتها .. هذا الرجل استّحق مني شخصيا أنا أياد السماوي كلّ التهاني والتبريكات ليس بمناسبة عيد الأضحى المبارك , بل لانتصاره الساحق والمبين في تمرير أكبر صفقة فساد في تاريخ العراق , وتمّكنه من تجديد وتمرير رخصة عقود شركات الهاتف النّشال كما أطلق عليها السياسي العراقي المستقل عزّت الشابندر , لثمان سنوات تنتهي في سنة 2030 .. هذا الرجل استّحق الاحترام ليس لأنّه مصلح اجتماعي أو مفّكر أو مرجع دين أفتى بمحاربة الإرهاب أو زعيم سياسي وضع قواعد للإصلاح السياسي والاجتماعي مثل مقتدى الصدر الذي أصلح سكان الأرض وانتقل لإصلاح سكان السماء .. هذا الرجل أيّها العراقيون المساكين استّحق منّا الاحترام لأنه اللص الأكبر من بين كلّ اللصوص الذين سرقوا أموالكم وأموال أجيالكم القادمة .. السيد حمادة الجرجفجي استطاع أن يشتري بماله الرئاسات جميعا ومجلس النواب بكل كتله وأحزابه السياسية واشترى القضاء ممثلا بالادعاء العام والهيئات الرقابية الحكومية والبرلمانية وهيئة الإعلام بكلّ أعضائها القدماء والجدد , واشترى ذمّة المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات علي الخويلدي لص حزب الدعوة الأكبر …
المثير في مهزلة تجديد رخصة شركات الهاتف النّشال لثمان سنوات تنتهي في 2030 ليس إصرار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتمرير هذه الصفقة الأكبر في تاريخ الفساد والنهب للمال العام , ولا بحاجة رئيس الوزراء للمال الذي سيمّكنه من دخول الانتخابات القادمة التي أعلن عنها يوم أمس ومواجهة كتل الفساد في هذه الانتخابات , بل بمجلس النواب العراقي الذي تواطئ لتمرير هذه الجريمة , فبرغم البيانات الكاذبة التي أصدرتها لجان مجلس النواب .. لجنة الإعلام والاتصالات .. اللجنة المالية .. لجنة النزاهة .. لجنة الخدمات .. إلا أنّ مجلس النواب قد عجزعن إيقاف هذه الجريمة بحق المال العام وقد تمّ التوقيع عليها من قبل هيئة الإعلام والاتصالات .. في ظل صمت مريب من القادة الخمسة الكبار .. مقتدى الصدر و هادي العامري ونوري المالكي وحيدر العبادي وعمار الحكيم , صمت هؤلاء القادة الميامين ليس له مبرّر سوى اشتراكهم بهذه الصفقة .. فالمعلومات المتوّفرة عن حمادة الجرجفجي تؤكد أنّه لعب دورا كبيرا في تموّل كلّ هؤلاء القادة بالمال في حملاتهم الانتخابية الماضية .. كما أنّ المعلومات المتوّفرة عن هذا الجرجفجي أنّه أرشى كلّ الأصوات العالية في مجلس النواب ابتداء من سيدة الابتزاز الأولى في مجلس النواب وانتهاء بشريك فساد أغلب عقود الفساد في اللجنة المالية .. فمجلس للنواب لا يستطيع إيقاف جريمة بحجم جريمة تجديد عقود الهاتف النّشال ,غير جدير بتمثيل الشعب العراقي , أمّا أنت يا مصطفى الكاظمي .. والله لن تهنأ بها ابدا وستحلق باسلافك الذين سبقوك وخانوا الأمانة .

7
التغيير في العراق والمافياوي الذي سيعود ليفوز
عصابات الولي الفقيه تملك من أموال النهب والفساد ما يكفي لشراء الضمائر كما فعلت في كل مرة على امتداد سنوات وهي قوة مسلحة أيضا تستطيع أن تفرض إرادتها بأعمال الترهيب والترغيب.
العرب

الانتخابات المثمرة في آخر الطريق وليس أوله
الملايين من العراقيين خاضوا جولات متتالية لتظاهرات واحتجاجات تندد بالنظام القائم في بغداد، وتدعو إلى التغيير.

أحد أوجه التغيير المطلوب كان إجراء انتخابات مبكرة على أسس قانونية جديدة تكفل لكل مواطن صوته، وتجعل العراق دائرة انتخابية واحدة، كما تضمن نزاهة عملية التصويت، وإخضاعها لرقابة دولية صارمة.

واستجاب مصطفى الكاظمي لهذه الدعوة، معلنا إجراء الانتخابات في السادس من يونيو العام المقبل.

ولكن حتى ونحن نعرف أن الملايين من العراقيين يرفضون النظام القائم، وينددون بمافياته وفساده، وحتى ولو تم تنفيذ عملية الاقتراع تحت إشراف دولي مباشر، فإن التغيير لن يتم.

يحسن التخلي عن الأوهام. النظام القائم سوف يعيد إنتاج نفسه ويقوي من شوكة المافيات. وأكثر ما ستكون الانتخابات قادرة على فعله هو أن تعيد توزيع الحصص بين عصابات الولي الفقيه. ولن يحدث أي تغيير. وهناك أسباب جديرة بالاعتبار لذلك.

أولا، عصابات الولي الفقيه تملك من أموال النهب والفساد ما يكفي لكي تشتري الضمائر، كما فعلت في كل مرة على امتداد السنوات منذ العام 2003. وهي قوة مسلحة أيضا، تستطيع أن تفرض إرادتها بأعمال الابتزاز والترهيب والترغيب. والبكائيات الحسينية جاهزة، ومثلها خرافة العداء للإمبريالية. ويجب ألا يغيب عن البال، أنها تمتلك قوة عددية تناهز جيشا موازيا. وبحكم أنها عصابات ذات مرجعية نهائية واحدة، فإنها سوف تخدم بعضها البعض. فكل فائز من عصابة، فائز لحساب العصابة المجاورة أيضا.

ولا تخدعنك الأقاويل في ما بينها عن اختلافات أو تناحرات. فهذه حتى وإن كانت حقيقية على مستوى التنافس الشخصي، إلا أنها لا تمتد إلى مستوى الولاء، الذي يقرر لها في النهاية كل شيء. وككل مافيات متصارعة، فإن لها ربا واحدا تعبده وتمتثل لإرادته هو “الأب الأعظم”. وهي أنشئت، في الأصل، على هذا الأساس، بحيث تتنافس وتتصارع بل وحتى يقتل بعضها بعضا، ولكن إشارة من إصبع الولي الفقيه، تكفي لكي تعود الأمور إلى النصاب الذي يشاء.

ثانيا، هناك اليوم ما لا يقل عن مليوني متجنس إيراني، هم الظهير القوي لهذه العصابات. ويمكن لأصواتهم، بما أنها كتلة صلبة، أن تغير الكثير من الموازين. وما من سبيل لتفحص أي شيء بالنسبة لأصولهم، أو سلامة هوياتهم. ومثلما أن تلك العصابات نهبت المئات من المليارات، منذ لحظة البداية، على أساس قوائم أعضاء “فضائيين” (لا وجود لهم) من أجل استحصال الرواتب، فالحقيقة هي أن هناك “شعبا فضائيا” يملك كل قرد من قروده عدة هويات، ويستطيع الواحد منهم أن يكون بمفرده أكثر من عشرة ناخبين.

هذا الأمر تم تدبيره وتنظيمه على امتداد سنوات، وترسخ حتى أصبح قوة قاهرة. بمعنى آخر، القِدر مثقوب من الأساس. والثقب كبير. والمعنى، من بعد ذلك المعنى، هو أن الشعب العراقي كله، لو خرج عن بكرة أبيه لينتخب حزبا مختلفا، فإن القرد هو الذي سيفوز.

ثالثا، كان يمكن للصوت الكردي أن يكون قوة تغيير. إلا أنه، بانعزالية ظلت تغذي أحلام الانفصال، آثر أن يمنح الاستقرار لسلطة العصابات، وأن يدعمها طالما ظلت تدفع له حصته. هذا الصوت، كان يستفيد في الواقع من الخراب في باقي العراق، لكي يقول “انظروا، نحن مختلفون”. ولكن الخراب طاله، وانهارت الأحلام، بل واجتاحت العصابات عقر الدار الذي كان يريد أن يجعل منه عاصمة لدولة الاستقلال.

ولا يوجد في كردستان العراق أي ميل لتغيير وجهة التواطؤ الضمني مع سلطان الولي الفقيه. تغيير الوجهة يتطلب انتماء وطنيا، وشعورا قويا بوحدة العراق وارتباطا وثيقا بمصائر شعبه. وهذا يحتاج إلى فهم جديد، ينظر إلى الاستقلال، ليس من زاوية تخريب العراق وفشله، وإنما من زاوية قوته وازدهاره. والفهم يتطلب وقتا. 200 سنة على الأقل. الدول القوية والشعوب المزدهرة، تعطي أكثر مما تعطي الدول الضعيفة والممزقة. ودولة عصابات خاضعة للولي الفقيه آخر من يمكنه أن يعطي، يستطيع الأكراد، أكثر من غيرهم، أن يروها. ولكن هات من يرى، ومن ثم يفهم.

رابعا، مثلها مثل إيران، فإن الولايات المتحدة صنعت هذا النظام ليبقى. صحيح أنه انقلب ليهزأ من نفوذها، ولكنه حافظ على مصالحها في الوقت نفسه. وهي أرادته، في الأصل، ليكون نظاما مافياويا على الصورة التي نراها الآن بالضبط. من ناحية ليكون دولة فاشلة. ومن ناحية أخرى، لكي تنشر الفشل من خلاله إلى الجوار.

انظر إلى هذا الفشل، تجاريا، وستعرف أن المئات من المليارات التي تم نهبها لم تذهب كلها إلى إيران، بل إن قسما كبيرا منها ذهب إلى الولايات المتحدة. الكثير من عقود الفساد، كانت في الواقع عقودا مع شركات أميركية وبريطانية، حصلت على المال، ووفرت الغطاء للفاسدين، ولم تقدم في المقابل إلا زبالة المنتجات، التي كلما ثبت فشلها، جرى التعاقد على غيرها، وهكذا.

هذا النظام مفيد للولايات المتحدة. ويستغبي المرء نفسه، لو ظن أن التحدي الإيراني لأميركا سوف يدفع واشنطن إلى بناء نظام جديد يحترم حقوق العراقيين في ثروات بلدهم. فمصالح الشركات الغربية لم تتضرر. والتحدي نفسه، مجرد تنافس ظاهري على من تكون له الكلمة العليا في نهب العراق وليس إعادة إعماره.

هذا النظام لن يتغير بانتخابات. والذين يتحكمون فيه سيظلون هم أنفسهم. ولكن التغيير يمكن أن يتحقق، فقط عندما ينهار النظام ولا يعود قادرا على الوقوف على قدميه.

كيف يمكن لذلك أن يحصل؟

هناك طريقان: الأول، الكفاح المسلح. ويجب أن يكون ساحقا ووحشيا إلى درجة تثير الرعب، حتى ترتعد الفرائص.

العديد من مدن العراق تستطيع أن تحكم نفسها بنفسها وتطرد الميليشيات. ويجب أن يتجند كل مواطنيها للدفاع عنها. ولئن كانت حكومة المافيات تستطيع في السابق أن تستخدم كل ما لديها من أسلحة، فإنها في ظروف الانتفاضة الراهنة لن تتمكن من بلوغ هذا المبلغ. سوف تضع رهانها على العصابات المسلحة، وهذه أجبن من أن تقاوم طويلا، و”فضائييها” أكثر عددا من مجنديها الحقيقيين.

والثاني، الحريق الشامل، بحيث لا يعود هناك طريق مفتوح، ولا ميناء يعمل، ولا حقل نفط يُنتج، ولا أنبوب يحمل نفطا أو غازا إلا ويُغلق، ولا شبكة كهرباء إلا وتتوقف. هذا الطريق سوف يقود دولة العصابات إلى الإفلاس، وقد يُجبرها على الفرار بما خف حمله مما نهبت.

وقد يمكن الجمع بين هذين الطريقين. والانتخابات، لكي تكون حقيقية ومثمرة، يجب أن تكون في آخر الطريق وليس أوله، حيث الفساد هو المرتع، والعصابات هي الصندوق.

السؤال الممض الذي بقي معلقا، منذ أول الغزو إلى يومنا هذا هو: لماذا ظل النفط يجري، بينما الكل يرى أنه يمول دولة العصابات والقرود؟

الإيرانيون أنفسهم يأخذون الآن بالحريق كطريق للخلاص من وليهم السفيه. فلماذا لا يأخذ به العراقيون، ليتخلصوا من قروده؟ وهل من حاجة لانتظار الخديعة أن تتم؟

هذا نظام يتوجب أن يُقتلع من جذوره. لا أن تُقطع بعض أغصانه عن طريق انتخابات يعود ليفوز بها القرود والفضائيون.

8
عشائر الجنوب للمالكي: ردها علينا إن استطعت
الطبقة الحاكمة في العراق التي أنشأها الاحتلال الأميركي واقتصرت مؤسسات الحكم عليها بما فيها البرلمان ارتكبت من جرائم الفساد والنهب ما ليس له شبيه في العالم بل وفي التاريخ الإنساني كله.
العرب

مسيرة تفرض التكريم
محافظة ذي قار ترفض العتب، الذي وجهه إليها رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي، لتشييعها وزير الدفاع الأسبق الفريق أول الركن سلطان هاشم، الذي قضى في سجن الحوت بالمحافظة نفسها.

قالت جماهير المحافظة، في رسالة غاضبة إلى المالكي “نعم شيّعنا سلطان هاشم أحمد وسننحر له الأضحية، فردّها علينا إن استطعت”.

في رسالتها، أكدت الجماهير، التي نشرها الناشط في الحراك الشعبي العراقي، عدي الزيدي، ونشرتها أيضا العديدُ من مواقع المحافظة “نقولها لك وبالفم الملآن، لنا الشرف أنّنا قاتَلَنا أسيادكَ في طهران بقيادة سلطان، وعدنان، وشنشل، ورباط، والحاج حنطة، وإياد فتيح، وكل ضبّاطنا الأبطال مع حفظ الألقاب”.

وأكدت رسالة الجماهير أن “ذي قار عروبية عراقية أصيلة، تعرف أبطالها وتكرّمهم، وتعرف أعداءها وتذلّهم، وأكيد أنّكم في حزب الدعوة، لن تنسوا تشييع أبناء ذي قار للملحن العراقي الكبير، طالب القرغولي، في الوقت الذي أهملوا جنازة مدير مكتبكم في ذات المنطقة، والذي توفيَ في نفس اليوم.. وكذلك لن تنسوا ما فعله الثوار بالجنازة الرمزية لسليماني والمهندس، بينما كرَّموا سلطان، كما يستحق كعراقي لم يهادن ولم يبع بلده للأعداء”.

والواقع، أن التشييع الذي جرى لسلطان هاشم وردود الأفعال تجاهه، لم يجر في العراق ولم يحدث إلا له ولوزير الدفاع الأسبق عدنان خيرالله، وهو ابن خال الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، ما جعل باحثين ومراقبين سياسيين يعدّون عتب المالكي للعراقيين، الذين شاركوا في تشييع جنازة سلطان هاشم، زلة سياسية من المالكي، زادته بعدا عن العراقيين، أكثر مما هو بعيد عنهم، الآن، فهو لا يدري ما يدور حوله، ولم يفطن للوعي الشعبي، الذي عبرت عنه ثورة أكتوبر المستمرة، منذ عشرة شهور، والتي جعلت العراقيين ينبذون كل من جاء بعد سنة 2003 وفرضه الاحتلال عليهم.

وزادت عشائر الجنوب الشيعية على ذلك بأن أرسلت وفودا عنها للمشاركة في تشييع هاشم بمدينته الموصل.

ويقول دبلوماسي عراقي كبير “إن اتهام صدام حسين بالدكتاتورية لم يعد له معنى، فلم يكن العراق قبله ديمقراطيا ولا أصبح كذلك بعده، بعد أن اتضح أن كل القوى، التي حاربت صدام في عهده كان هدفها انتزاع السلطة ومغانمها لا غير، ولم تكن تسعى من أجل الديمقراطية، بل إن معظمها، على اختلاف مذاهبه الدينية، كان ينتمي إلى الإسلام السياسي، ويعد الديمقراطية من المحرمات في قاموسه السياسي، فهي أقرب إلى الكفر، إن لم تكن، بذاتها، كفرا بواحا”.

ويضرب مثلا بإبراهيم الاشيقر (الجعفري)، الذي أصبح رئيسا للحكومة، التي نصبّها الأميركيون في بغداد، وكان الرجل الأول في حزب الدعوة حينئذ، عندما أجاب عن سؤال يتعلق بالديمقراطية قائلا “إننا نأخذ من الديمقراطية آلياتها فقط (ويقصد صندوق الانتخاب)، أما الديمقراطية كفلسفة فإننا نرفضها قطعا”، أي أنه يقبلها شكلا ويرفضها مضمونا، وعندما خلفه، في موقعه، نوري المالكي، زاد على ذلك بأن أعلن صراحة معاداته للعلمانية والحداثة، وأعلى من رايته الطائفية على راية الوطن.

ما زاد الطين بلّة، هو ما سماه الاحتلال الأميركي للعراق، في العقد الماضي، بالعملية السياسية لإقامة “عراق ديمقراطي جديد”، كانت أكثر سوءا بما لا يقاس عن تجربة البريطانيين في العراق في النصف الأول من القرن الماضي.

الطبقة الحاكمة، التي أنشأها الاحتلال الأميركي واقتصرت مؤسسات الحكم عليها، بما فيها البرلمان، ارتكبت من جرائم الفساد والنهب ما ليس له شبيه بحجمه في العالم، بل وفي التاريخ الإنساني كله. هذا فضلا عن جرائم القتل والإبادة والتهجير وغيرها.

وهكذا رأينا “ديمقراطية” تقوم على ركني الفساد والإرهاب، وتقبل بها أحزاب الإسلام السياسي، التي حوّلت الناس إلى قطعان تقودها إلى الهلاك ذئاب بعمائم، وجعلت الانتماء إلى الخرافة بديلا من الانتماء إلى الوطن، وخرّبت العراق لكي لا يفكر أحد أنه الوطن أو يمكن أن يعود وطنا يجمع بين الأرض والحرية والحضارة.

ويأتي “عتب” المالكي، المبطن بالتهديد، على العراقيين المشاركين في تشييع سلطان هاشم، في هذا الوقت، الذي وعى فيه الجميع ذلك، وتوصلوا إلى قناعة أن الدكتاتورية أفضل من الديمقراطية الفاسدة القائمة على التزوير، لأن الدكتاتورية نظام، أما الديمقراطية الفاسدة فهي فوضى وخراب، والنظام، بكل تأكيد، أفضل من الفوضى.. الدكتاتورية قد تبني دولة قوية لكنها تضعف المجتمع، والديمقراطية الفاسدة تهدم الدولة وتخرّب المجتمع، وهذا هو حال العراق اليوم، يعيش حالة اللادولة، حسب الوصف، الذي شاع بين العراقيين، وتسيطر على مقدراته سلطات ميليشياوية لم تكتف بإيقاف تطوره الحضاري، بل أعادته القهقرى بما ينحط به قرنا من الزمان.

ليس هناك من طريق إلى الديمقراطية، حسب الدبلوماسي العراقي الكبير، من دون إسقاط ما يسمى بالعملية السياسية بهياكلها كلها وما اعتمدته من سياسات مشبوهة ومنحرفة، وتطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين وأصحاب الشهادات المزورة ومن ليس لديه روح الانتماء إلى الوطن العراقي، فطريق الثورة لا بد أن يشمل إجراء تغييرات جوهرية في بنية المجتمع ومؤسساته وفي الثقافة السياسية السائدة.

هناك مسافة ضوئية يتعذر إجراء قياس معها بين من وصفه العراقيون “نجم العراق الزاهر الشهيد سلطان هاشم”، وبين من وصفوه “جاسوس العصر بطل الكراهية في عراق ما بعد التاسع من أبريل 2003 نوري المالكي”.

يقول صحافي عراقي كبير، في مقالة نشرها “عندما يُقيّم التاريخ العراقي المعاصر، مسيرة سلطان هاشم في سلك الجندية، وواجباته الوطنية، ويقارنها مع سيرة نوري المالكي الحزبية والسلطوية، فإن الحق يظهر ساطعا، يحتفي بسلطان، العراقي النبيل، والعربي الأصيل، ويستنكف من الإشارة إلى المالكي”.

نوري المالكي يشعر بالنقص، لأنه كان مرضيا عنه، في النظام السابق، فهو لم يُرصد ولم يراقب، ولم يُعتقل، أو يُسجن، بالعكس فقد كان يتكئ على أقاربه وأولاد عمومته من البعثيين، الذين لم يقصرّوا معه، وكان يحظى برعاية جهات أمنية على مدى سنوات، لعدم وجود نشاط سياسي مؤشر، في اضبارته، التي ظلت محفوظة، في مديرية تربية بابل في الحلة، حتى سبتمبر 2003، ثم اختفت فجأة، وواضح أنها سُرقت، وربما أتُلفت، لأنها وثيقة، تكشف كذب ادعاءاته في النضال والجهاد ضد نظام البعث.

خاتمة القول إن العراقيين خرجوا من كل مدينة وبلدة ودار يلقون تحية السلام الوطني لرجل عاش بطلا وقضى شهيدا من أجل وطنه وأمته، وتلك شهادة الحرية الكبرى في وجدان النهرين، وذهب عتب المالكي وتهديداته عبثا، بل أصابه من تصريحاته الأخيرة ضررا أضيف إلى الضرر الذي أوقعته عليه ثورة أكتوبر الشبابية التحررية، التي تطالب بتقديمه إلى المحاكمة على جميع الجرائم والمفاسد، التي اقترفها خلال ولايتي حكمه.

9
إعدام 28 ضابطا عام 1990: وجع سوداني يلاحق البشير
عائلات سودانية تروي نضالها للعثور على رفات ضباط أعدموا على يد نظام الرئيس المخلوع قبل 30 عاما.
العرب

وجع عمره 30 عاما
الخرطوم - لم يهتز عزم عائلات ضباط أعدمهم نظام الرئيس السوداني السابق عمر حسن البشير في أبريل 1990 عقب محاولة انقلابية فاشلة عليه. تعرض أفراد هذه العائلات للاعتقال والطرد من وظائفهم، مثلوا أمام المحاكم وبعضهم هاجر من السودان.

وبعد 30 عاما ظل تصميم هذه العائلات قائما للعثور على مكان دفن الضباط الثمانية والعشرين. الأسبوع الماضي، أعلن النائب العام العثور على مقبرة جماعية تضمّ هذه الرفات في منطقة صحراوية غرب أم درمان، المدينة التوأم للعاصمة الخرطوم.

وحاول ضباط في يوم 23 أبريل 1990 الإطاحة بنظام البشير بعد أقلّ من عام على وصوله إلى السلطة في انقلاب آخر.

وتروي المحامية فتحية كمبال (61 عاما)، وهي أرملة مقدم سلاح المدرعات بشير أبو ديك الذي كان في السابعة والثلاثين من عمره، "بالنسبة لنا، كانت مجزرة. قُتل (زوجي) خارج نطاق القانون"، مضيفة "ظلت مطالبتنا بالعثور على مقابرهم قائمة".

وتضيف كمبال، وهي أم لثلاثة كانوا أطفالا عندما قتل والدهم، "مشاعرنا الآن مختلطة، نشعر بالارتياح للعثور على قبورهم، ولكننا نتذكر الطريقة التي قتلوا بها. إنها جريمة ويجب محاكمة مرتكبيها، وردّ الاعتبار للشهداء بإعادة دفن رفاتهم وتشييعهم في جنازة عسكرية".

وفي منزلها في جنوب العاصمة، تحمل كمبال صورة لزوجها بالزي العسكري، بينما كان في دورة تدريبية في الولايات المتحدة، كما تقول.

وتروي "آخر مرة رأيته كان يوم السابع والعشرين من شهر رمضان.غادرنا منزل صديقه بعد أن تناولنا الإفطار، ولم يذهب بنا إلى المنزل، بل أوصلنا إلى منزل أبي وقال لي إنه سيكون مشغولا ليومين وأعطاني نقودا لشراء ملابس العيد لأطفالي".

كان ذلك بداية الكابوس بالنسبة لها. استيقظت صباح اليوم التالي وكان الجيران يتحدثون عن انقلاب فاشل. هرولت نحو بوابة سلاح المدرعات القريبة من منزلها برفقة زوجة ضابط آخر في المركز نفسه شارك مع زوجها في الانقلاب. عند البوابة، رأت رفاقا لزوجها كانوا يشيحون بوجوههم عنها. "كانوا يعرفون أن زوجينا سيقتلان".

اعتقالات وفصل من العمل بسبب المحاولة الفاشلة
في اليوم التالي، في 24 أبريل 1990، أعلنت الإذاعة الرسمية (راديو أم درمان) إعدام ثمانية وعشرين ضابطا قاموا بانقلاب فاشل. وأوردت الإذاعة أسماء الضباط وبينهم المقدم بشير أبو ديك.

وتقول كمبال "ولدت حركتنا بشكل عفوي، وكانت النساء عمادها، وضمّت أيضا آباء وأبناء. كان السؤال عن المحكمة التي خضعوا لها وأين دفنوا. كنا سنويا في ذكرى إعدامهم نلتقي أحيانا في منزل إحدى العائلات ومرات داخل جامعة من الجامعات. في سنوات التضييق من جانب النظام، التقينا في القاهرة".

وعلى مدى ثلاثين عاما، ظلّوا يسألون "أين القبور؟ في أي مكان دفنت الرفات؟". ودفعوا ثمن بحثهم غاليا.

وتقول كمبال "البعض تعرضوا للتوقيف، وآخرون أحيلوا إلى القضاء، أو طردوا من أشغالهم، أو من وظائف عامة. وبعضهم اضطر للهجرة، لكنهم لم يستسلموا".

وطردت عفاف ميرغني، شقيقة العقيد عصمت ميرغني، أحد الضباط الذين أعدموا، من عملها في مصرف، بسبب مشاركتها في حركة الأُسر.

وخلال الاعتصام الذي أقامته الحركة الاحتجاجية ضد البشير ابتداء من نهاية 2018 أمام مقرّ قيادة الجيش في الخرطوم، نصبت أسر الضباط خيمة كتب عليها "أسر شهداء 28 رمضان"، تاريخ إعدامهم.

وأطاح الجيش بالبشير تحت ضغط هذا التحرك الاحتجاجي في أبريل 2019. وتحكم السودان اليوم حكومة تضم ممثلين عن حركة الاحتجاج وعسكريين لفترة انتقالية يفترض أن تنتهي بانتخابات.

وقالت المحامية عواطف ميرغني، شقيقة الضابط ميرغني الأخرى، وهي تحاول إخفاء دموعها، "ثلاثون عاما ونحن نبحث عن قبورهم. كانت جريمة بشعة. لم تحصل محاكمة. لم يقدموا لمحكمة ولم يحقق معهم. أعدموا بعد 24 ساعة من إلقاء القبض عليهم".

وتضيف "دُفنوا في قبر واحد بملابسهم، وهذا فيه انتهاك للكرامة الإنسانية".

وتواصل حركة الأسر نضالها. وجاء في كتيّب أعدته أن الحركة "تسعى إلى إعادة الحكم الديمقراطي الذي انقلب عليه البشير وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتقديم الذين قوضوا النظام الدستوري للمحاكمة".

10
حفتر يجدد تعهده طرد الغزاة الأتراك من ليبيا
القائد العام للجيش الليبي: "الليبيون سيتصدون لكل مستعمر وسيقومون بطرده.. نحن لهم بالمرصاد.
العرب

حفتر: لن نرضى بوجود المستعمر في ليبيا
طرابلس- تعهد القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر بطرد الأتراك من ليبيا حتى تحريرها.

وقال حفتر في كلمة أمام إحدى وحدات الجيش إن الشعب الليبي لم ير من الأتراك، سوى القتل والشر والعبث خلال 300 عام من الاحتلال التركي.

وخلال كلمته، أكد قائد الجيش الوطني الليبي على مواصلة العزم للتصدي للمرتزقة والأتراك وطردِهم من الأرض الليبية.

وأكد أن الجيش الليبي يرفض منطق الاستعمار ولن يرضى بوجوده على الأراضي الليبية قائلا: "الليبيون سيتصدون لكل مستعمر وسيقومون بطرده.. نحن لهم بالمرصاد وطردهم سيكون الهدف الأساسي".

وأضاف حفتر أن الجيش "سيلقّن المرتزقة" الذين ترسلهم تركيا للقتال إلى جانب قوات الوفاق درساً، وسيبعث برسالة "لمن يراقب من بعيد ويعتقدنا لقمة سهلة".

وأشار إلى أن المرتزقة التي تزج بهم تركيا للقتال في ليبيا لا هم لهم سوى الأسترزاق بالمال فقط لا غير وهو ما كشفته تقارير عديدة.
وفي سياق متصل أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا للقتال في ليبيا وصل إلى نحو 17 ألف مرتزق، بينهم 350 طفلاً دون سن 18 عاماً.

وتواصل تركيا استقطاب مجموعات عددية من المرتزقة إلى معسكراتها لتدريبهم من أجل إرسالهم إلى ليبيا لدعم ميليشيات فايز السراج فيما بلغ عدد المرتزقة من جنسيات أخرى نحو 10 آلاف، من بينهم 2500 من الجنسية التونسية، "خرجوا من سوريا إلى ليبيا عبر تركيا، بدعم من المخابرات التركية".

وأكد المرصد أن أنقرة تواصل نقل المرتزقة والمتطرفين إلى ليبيا للقتال إلى جانب ميليشيات حكومة الوفاق في طرابلس، مشيراً إلى أنها تعمل أيضاً على جلب المزيد من عناصر الفصائل لتدريبهم في معسكراتها.

كما كشف المرصد عن وصول دفعة جديدة من المقاتلين إلى ليبيا، تضم المئات من الجنسية السورية وآخرين أجانب، في حين عادت دفعة من نحو 6 آلاف مرتزق نحو الأراضي السورية عقب انتهاء عقودهم. 

وأشار رامي عبد الرحمن مدير المرصد إلى أن الداخل الشهري للمرتزق السوري المشارك في القتال بليبيا، يصل إلى ألفي دولار، بالإضافة لإمكانية حصوله على الجنسية التركية، وتعويضات في حال إصابته.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق مزيدا من القتلى في صفوف مرتزقة الحكومة التركية، لتبلغ حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا، نحو 481 مسلح، من بينهم 34 طفلا دون سن الـ 18. كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.

وكانت تقارير سابقة قد كشفت أن عدد المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا أو تستعد لإرسالهم إلى هناك في ارتفاع مستمر في دليل واضح على تمسك أنقرة بمواصلة نهجها في تصعيد التوتر في ليبيا رغم كل الجهود الدولية المبذولة للخروج بحل يجنب البلد المزيد من تعميق الأزمة.

ويعكس إصرار النظام التركي على إغراق ليبيا بالمرتزقة رغبة واضحة في تثبيت وجوده في ليبيا على ضوء الاتفاقات الأمنية والعسكرية التي عقدها مع حكومة طرابلس فيما يسعى الرئيس التركي لتحقيق أطماعه التوسعية في التنكر لتعهداته بمؤتمر برلين.

11
الكاظمي وتراث بهجت العطية
العطية والكاظمي ابنان شرعيان لنظامين حكما ويحكمان العراق. الفرق أن ابن النظام الملكي لم يكذب مثل ابن نظام المحاصصة الإيراني.
MEO

بقيت سجون العطية وتغير السجناء والسجان
 الكاظمي تراجع عن كل ما جاء به في خطابه وهو يتسنم منصبه بمباركة إيرانية أميركية
 الأمر الوحيد الذي لم يحدث في عهد الكاظمي القصير هو عدم وجود قتلى بين المتظاهرين
 رئيس الوزراء يتنصل من وعوده وأجهزته القمعية تلاحق الناشطين والميليشيات تغتال وتخطف

يعتبر رئيس الوزراء "العراقي" مصطفى الكاظمي إبنا شرعيا لنظام المحاصصة التي إجتازت ببلادنا جميع الموانع وهي تتجه بها نحو الهاوية، ولم يتبوأ منصبه الّا بتوافقات سياسية منها ما هو علني ومنها ما هو "سرّي". الا أنّه بالمحصّلة النهائية يعتبر رجل إيران بالعراق، وحتّى لو حاول أن يُظهر عكس ذلك فأنّ حصوله على الضوء الأخضر من الميليشيات الشيعية لتبوء مركزه تعني أنّ ولاءه ليس للعراق. فالميليشيات الشيعية ومعها الأحزاب الشيعية لم تخجل يوما من إعلان ولائها لدولة وليّ الفقيه. كما وأنّ الحكومات التي تقودها الأحزاب الشيعية لم تخرج منذ الإحتلال لليوم عن فلك إيران ومصالحها.

الكاظمي ليس سياسيّا عاديا، وليس من الأسماء التي كانت معروفة لجماهير شعبنا كما ساسة آخرين. فالرجل رئيس جهاز مخابرات دولة، وهو بحكم منصبه هذا يتحكم بملفّات أمنية وغير أمنيّة. وهو يعرف جيدا تحركات الميليشيات والإرهابيين وأوكارهم وتسليحهم والدول التي تدعمهم، وهو على دراية كبيرة بملفّات الفساد وزعمائه، والّا لكان اسوأ رئيس جهاز مخابرات على مرّ التاريخ الإنساني وليس العراقي فقط. لكنّ الأمر المثير "للإستغراب" من أنّ الرجل لم يقدّم فاسدا واحدا من الرؤوس الكبيرة التي يعرفها أبناء شعبنا للمحاكمة ليومنا هذا، ولم يفتح ملفات عقود الكهرباء والطائرات والنفط والموانئ والمعابر الحدودية والمدارس الهيكلية وعقود وزارة الصحة والتربية وغيرها المئات إن لم تكن الآلاف، ولم يقترب مطلقا من ملفات سبايكر وإحتلال الموصل ولم يتحرك للحد من سطوة الميليشيات، بل ما أن حاول إعتقال مجموعة منهم وبالجرم المشهود حتى رأيناهم ليس مطلقي السراح فقط بل يحرقون صوره وداسوا عليها بأحذيتهم إمعانا في إهانته وتحذيره في أن يعرف حدوده المرسومة له من قبلهم وراعيهم الإيراني بدقّة.

رجل المخابرات هذا لم يكن خيار الجماهير المنتفضة لليوم، على الرغم من طرحه شعارات برّاقة لم ينفّذ منها لليوم أي شيء. فالرجل تراجع عن كل ما جاء به في خطابه وهو يتسنم منصبه بمباركة إيرانية أميركية، فلا ملف للفساد قد فُتح مثلما ذكرنا ولا مسؤول عن قتل مئات المتظاهرين قد قدّم للمحاكمة ومنهم من صدرت بحقه مذكرة إعتقال من قبل القضاء العراقي كجميل الشمّري، وليس هناك في الأفق ما يشير الى تنفيذ تعهده بإجراء إنتخابات مبكّرة وفق مطالب المتظاهرين وليس وفق تدوير نفس النفايات التي رشّحته لمنصبه من جديد.

الأمر الوحيد الذي لم يحدث في عهد الكاظمي القصير هذا، هو عدم وجود قتلى في صفوف المتظاهرين كما سلفه، ولا حرق لخيام المتظاهرين كما سلفه، ولا إختطاف ناشطين كما سلفه، ولا إغتيال كما سلفه، كل هذا كان لفترة قصيرة جدا. أمّا اليوم فهناك قتلى وجرحى بين المنتفضين، وهناك حرق لخيام المعتصمين، وهناك حالات إغتيال وإختطاف، حتّى أنّ هناك حالة إختطاف لمواطنة المانية تمّ إطلاق سراحها لاحقا دون أن تُعلن حكومة الكاظمي الجهة التي نفّذت الإختطاف!

الكاظمي وهو يتنصل عن وعوده وأجهزته القمعية تلاحق الناشطين، والميليشيات تغتال وتخطف تحت مرأى ومسمع الشعب العراقي، يستلهم تراثه من أسلافه ومنهم بهجت العطيّة رئيس التحقيقات الجنائية (الأمن العامّة) في العهد الملكي والذي كان يلاحق الشيوعيين والوطنيين والمناوئين للعهد الملكي، والمسؤول عن إعدام قادة الحزب الشيوعي العراقي بعد نجاح وثبة كانون في إسقاط معاهدة بورتسموث كونهم قادوا وثبة شعبهم وهم داخل سجن الكوت. لكن يبقى هناك فرقا جوهريا بين الأثنين، فالعطيّة لم يقل أنّه في طريقه لمحاربة فساد رجالات العهد الملكي وتقديمهم للمحاكمة ولا لمحاربة الإقطاع وإضطهادهم للفلاحين البسطاء، ولا منح الشعب حقّ التظاهر، ولا محاسبة المسؤولين عن قتل المتظاهرين في وثبة كانون وغيرها من الإنتفاضات والتظاهرات والاعتصامات، ولم يعمل على حصر السلاح بيد الدولة، ولم يحدد سقفا زمنيا لإنتخابات ديموقراطية عادلة، كون العطيّة كان صادقا مع نفسه وهو يمارس "حقه" في قتل السياسين وملاحقتهم كونه كان إبنا شرعيا لذلك النظام. أمّا الكاظمي فهو صادق أيضا مع نفسه ومع من أوصله للسلطة، كونه ينّفذ الأوامر "السريّة" للقوى التي توافقت فيما بينها على ترشيحه والتصويت لصالحه وحكومته، كونه إبنا شرعيا لنظام فاسد ومجرم.

الفرق الوحيد بين الأثنين هو أنّ العطيّة لم يكذب.

12
صفقة مع الأكراد تعزز السيطرة الأميركية على نفط سوريا
دمشق تتهم واشنطن بسرقة النفط السوري على اثر صفقة اعترف بها وزير الخارجية الأميركي بين قيادة قوات سوريا الديمقراطية وشركة أميركية.
MEO

واشنطن دفعت بمعظم قواتها في سوريا إلى مناطق حقول النفط الواقعة تحت سيطرة الأكراد
دمشق تعتبر صفقة نفطية بين 'قسد' وشركة أميركية باطلة قانونا
 حقول النفط السوري تقع معظمها تحت سيطرة الأكراد
 سوريا كانت تنتج نحو 380 ألف برميل نفط يوميا قبل الحرب

بيروت - قالت وزارة الخارجية السورية اليوم الأحد إن شركة نفط أميركية وقعت اتفاقا مع مسلحين بقيادة الأكراد يسيطرون على حقول النفط في شمال شرق البلاد في ما وصفته بصفقة باطلة "لسرقة النفط السوري".

ولم يذكر بيان للوزارة نشرته وسائل الإعلام الحكومية اسم الشركة الضالعة في الصفقة مع قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف انتزع مساحات من شمال وشرق سوريا من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية بمساعدة الولايات المتحدة.

ولم يذكر البيان تفاصيل الاتفاق. ولم يصدر رد حتى الآن من مسؤولي قوات سوريا الديمقراطية. كما لم يصدر تعليق حتى الآن من مسؤولين أميركيين.

وكان عضو بمجلس الشيوخ الأميركي ووزير الخارجية مايك بومبيو قد أشارا إلى صفقة بشأن حقول النفط بين شركة أميركية وقوات سوريا الديمقراطية خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ يوم الخميس.

وقال السناتور الجمهوري لينزي غراهام خلال جلسة الاستماع إن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي أبلغه بالصفقة التي وقعت مع شركة أميركية "لتحديث حقول النفط في شمال شرق سوريا" وسأل بومبيو إن كانت الإدارة الأميركية تدعم ذلك.

ورد بومبيو قائلا في الجلسة التي بثت على الهواء "نعم.. الصفقة استغرقت وقتا أطول مما كنا نأمل والآن نحن في مرحلة التنفيذ".

وقال البيان السوري "تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات الاتفاق الموقع بين ميليشيا قسد (قوات سوريا الديمقراطية) وشركة نفط أميركية لسرقة النفط السوري برعاية ودعم الإدارة الأميركية".

وأضاف "الجمهورية العربية السورية تعتبر هذا الاتفاق باطلا ولاغيا ولا أثر قانونيا له... ويشكل اعتداء على السيادة السورية".

وكانت سوريا تنتج نحو 380 ألف برميل نفط يوميا قبل نشوب الحرب الأهلية في أعقاب قمع احتجاجات في عام 2011 حيث تدعم إيران وروسيا حكومة الرئيس بشار الأسد فيما تساند الولايات المتحدة المعارضة.

وفقدت دمشق السيطرة على معظم الحقول المنتجة للنفط في منطقة إلى الشرق من نهر الفرات في دير الزور. وأضرت عقوبات غربية بقطاع الطاقة.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن عددا صغيرا من الجنود الأميركيين سيبقى "حيث يوجد نفطهم" رغم انسحاب عسكري من شمال شرق سوريا. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أواخر العام الماضي إن عائدات حقول النفط ستذهب إلى قوات سوريا الديمقراطية.

13
المفوضية العليا تعرض شروطها لإجراء انتخابات مبكرة في العراق

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، السبت، استعدادها بشروط لإجراء انتخابات مبكرة وفق الموعد الذي حدده رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي.

وقالت المفوضية في بيان إنها و"انطلاقا من مسؤوليتنا أمام الشعب العراقي وتضحياته التي خلقت هذا الجو السياسي الجديد في البلاد لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، وبإشراف الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمراقبين الدوليين والمنظمات العراقية ذات الشأن، ستكون مستعدة لإجراء الانتخابات في الموعد الذي حدده الكاظمي في حال توفرت بعض الشروط."

وحددت المفوضية أول الشروط في قيام مجلس النواب بإنجاز قانون الانتخابات بأسرع وقت ممكن ونشره في الجريدة الرسمية كونه يمثل الإطار القانوني لعملية الانتخابات.

وأضاف البيان أن الشرط الثاني أن يقوم مجلس النواب بتشريع نص بديل للمادة 3 من الأمر رقم  30 لسنة 2005، وأوضح البيان أن ذلك لإكمال نصاب المحكمه الاتحادية العليا التي هي الجهة الوحيدة المخولة قانونيا بالمصادقة على نتائج الانتخابات.

كما أشار البيان إلى أن شرط المفوضية الثالث أن تقوم الحكومة بتهيئة الموازنة الانتخابية وتوفّر المستلزمات التي طالبت بها سابقا من الوزارات المعنية والتي يساعد وجودها على قيام المفوضية بإجراء الانتخابات في وقتها المحدد.

وطالبت المفوضية رئيس الحكومة بتخصيص جلسة خاصة لمجلس الوزراء لمناقشة حل المشاكل التي تعترض عمل المفوضية والمرتبطة بالوزارات المعنية وإصدار القرارات اللازمة لحلها.

ودعت المفوضية الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى المختصة إلى تقديم المساعدة الانتخابية، وتوفير الرقابة اللازمة لإنجاز انتخابات حرة وشفافة ونزيهة تمثل إرادة الشعب العراقي الحقيقية.

وأعلن الكاظمي، الجمعة، تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في 6 يونيو 2021. فيما ألمح زعيم ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، إلى رفضه حل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.

وكان الكاظمي تعهد، بعيد تسميته في بداية مايو، أن تقود حكومته "الانتقالية" العراق نحو انتخابات مبكرة.
الحرة - واشنطن

14
استهداف قواعد أميركية تحد إضافي لحكومة الكاظمي
الميليشيات الموالية لإيران تكثف من الهجمات الصاروخية ضد أهداف أميركية في بغداد.
العرب

تحديات إضافية
بغداد - لم يخف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي طموحه لتخطي تراكمات السنوات الماضية لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه حكومته في ضوء الأزمات المتفاقمة في البلاد وعمليات التوتير التي تنتهجها الميليشيات الموالية لإيران مع الولايات المتحدة.

وازدادت التعقيدات التي توضع في طريق الحكومة العراقية التي تعهدت بملاحقة كل المسؤولين عن هدر الدم العراقي، ومحاسبة الجناة الذين ساهموا في تنفيذ اغتيالات بحق النشطاء والمتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع في أكتوبر الماضي ضد الفساد المتراكم والمستشري في البلاد منذ 16 عاما.

وقال الكاظمي بعد يوم من الكشف عن عدد ضحايا انتفاضة أكتوبر إن "عيد الأضحى يحل هذا العام مختلفا عن الأعوام الماضية، ونحن نواجه تحديات كثيرة وتراكمات سنين ماضية، إلا أنه لا يسعنا إلا أن نتضامن لنتخطى المحن والأزمات متطلعين لتأسيس لدولة تحكم بالعدل والمساواة".

ولم تكن مهمة رئيس الوزراء العراقي سهلة في ضوء تفاقم نفوذ الميليشيات الموالية لإيران وعملها على استفزاز الولايات المتحدة خدمة لأجندة طهران في المنطقة بعيد اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بداية العام في ضربة أميركية.

وتواجه حكومة الكاظمي تحديات كبيرة في العراق في خضم الفلتان الأمني وانتشار السلاح بأيدي الميليشيات الموالية لإيران، وتنفيذ استحقاقات انتخابية جديدة وتنفيذ مطالب المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع ضد الفساد والمحسوبية والبطالة المتفاقمة والاقتصاد المتردي.

وزاد منسوب التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب اغتيال سليماني من حدة الصراع بين الحكومة والميليشيات التي تعمل على تنفيذ أجندة إيران ولا تبالي بمصالح العراق الاستراتيجية مع الشركاء الدوليين.

وعثرت القوات العراقية يوم الجمعة على صاروخ من نوع كاتيوشا معد للإطلاق في منطقة جبور الشعارة ضمن قاطع الفوج الأول بالفرقة السادسة ببغداد. وقال بيان للقوات العراقية إنه تم "تفكيك الصاروخ ورفعه من قبل الجهد الهندسي".

ويشهد العراق منذ مطلع هذا العام هجمات صاروخية تستهدف قواعد عسكرية ينتشر فيها جنود أميركيين والمنطقة الخضراء التي تضم أيضا مقر السفارة الأميركية وسفارات أخرى ومقرات حكومية.

وكان رئيس الوزراء العراقي قد وجه تحذيرا شديد اللهجة إلى الجهات التي تطلق الصواريخ، مشيرا إلى أنها "تهدد استقرار العراق".

ويوم الخميس قال الجيش العراقي إن صاروخين سقطا في محيط مطار بغداد الدولي وأطلقا من موقعين مختلفين قرب الطريق الدولي في منطقة الرضوانية.

وكانت "العرب" قد أشارت في عدد سابق إلى أن رئيس الوزراء العراقي سيقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة الشهر القادم، حيث يلتقي الرئيس دونالد ترامب وبعضا من كبار المسؤولين الأميركيين.

وتقول مصادر دبلوماسية إن ملف المجموعات العراقية المسلحة التابعة لإيران، التي تأكد تورطها في مهاجمة مواقع داخل العراق تستضيف قوات أميركية أو من التحالف الدولي، سيتصدر جدول أعمال لقاءات الكاظمي خلال زيارته الولايات المتحدة، مؤكدة أن تحديد موعد زيارة الكاظمي إلى واشنطن يستند إلى التزام أميركي بمساعدة الحكومة العراقية على فرض القانون في مواجهة المارقين.

وتعهد العراق، خلال الجولة الأولى من الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الشهر الماضي بتوفير الحماية اللازمة لقوات التحالف الدولي والقوات الأميركية، التي تعمل داخل البلاد بناء على رغبة بغداد.

ومنذ الإعلان عن التعهد الشهر الماضي، كثفت مجموعات عراقية تابعة لإيران من هجماتها الصاروخية على مبنى سفارة واشنطن في بغداد، وعدد من المعسكرات العراقية التي تستضيف قوات أميركية. وقاد هذا التصعيد الولايات المتحدة إلى نصب منظومة دفاعية متطورة في سفارتها ببغداد، لصد الهجمات المتكررة بصواريخ الكاتيوشا.

وعدّ مراقبون هذه الخطوة مؤشرا على عمق التنسيق بين بغداد وواشنطن ودليلا على انعدام التحفظات العراقية بشأن التعاون العسكري مع الولايات المتحدة، فيما رأى فيها حلفاء إيران ضعفا للكاظمي، الذي اتهموه بتخويل القوات الأميركية حق استخدام الأراضي والأجواء العراقية كيفما تشاء.

15
أوهام استعمارية خلف تهديدات تركيا للإمارات
الإمارات تدعو تركيا إلى الكف عن التدخل في الشأن العربي.
العرب

سقوط جديد لدبلوماسية تركيا
أبوظبي- لم يكف النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان عن تدخلاته في الشأن العربي وإرسال المرتزقة إلى سوريا وليبيا والعراق لتغذية الفوضى في تلك البلدان ويتمادى في إطلاق سلسلة تهديدات تمس من دول عربية وآخرها دولة الإمارات العربية المتحدة في خطوة استفزازية تعبر عن طموحات استعمارية لنظام أنقرة.

وأكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش السبت أنه ينبغي على تركيا التوقف عن التدخل في الشأن العربي، منتقدا تصريحات لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار بخصوص الملف الليبي.
ودعت دولة الإمارات العربية المتحدة تركيا إلى الكف عن التدخل في الشأن العربي والتخلي عن "الأوهام الاستعمارية" و"منطق الباب العالي".

وكان أكار قد شن هجوما، عبر الإعلام القطري، على الإمارات ومصر بسبب تصديهما للمؤامرات التركية ضد ليبيا وشعبها.

وردا على هذه التصريحات، قال قرقاش في تغريدة على "تويتر"، "منطق الباب العالي والدولة العليّة وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي".

وقال قرقاش "العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".

واعتبر أن "التصريح الاستفزازي لوزير الدفاع التركي سقوط جديد لدبلوماسية بلاده"، مشيرا إلى أنه "من الأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".
ويأتي ذلك فيما يواصل النظام التركي تحدي المجتمع الدولي وإرسال المزيد من السلاح والمرتزقة السوريين إلى ساحات الصراع في ليبيا لدعم حكومة الوفاق، مما يشكل عائقا أمام المساعي الدولية للتهدئة وعودة طرفي الصراع إلى طاولة المفاوضات.

وقال قرقاش الشهر الماضي، إن خيار الحسم العسكري الذي يسعى إليه النظام التركي سيطيل معاناة الليبيين.

وأعرب عن دعم دولة الإمارات العربية المتحدة للجهود المصرية من أجل وقف إطلاق النار وخفض التصعيد حقنا لدماء الليبيين كخطوة أولى لإيجاد مخرج سلمي للأزمة من بوابة الأمم المتحدة.
وكتب في تغريدة له على موقعه الرسمي بتويتر "سراب الحسم العسكري الذي تريده أنقرة يطيل معاناة الليبيين، ويخالف الإجماع الدولي".

وقال إن المبادرة المصرية بشأن ليبيا أضحت في صلب العمل السياسي العربي والدولي لإعادة الاستقرار إلى هذا البلد الشقيق. وأضاف "نستمر في جهودنا مع القاهرة سعياً إلى وقف فوري لإطلاق النار وتفعيل المسار السياسي".

16
الأموال القطرية لا تنقذ أردوغان من أزماته
الليرة تسجل أضعف سعر لها منذ منتصف مايو وسط فشل تدخلات الدولة من أجل دعم العملة.
العرب

أزمات باقية
إسطنبول - كشفت المعطيات المالية في تركيا عن فشل عمليات ضخ الأموال القطرية في وقف تراجع وانحدار الليرة التركية على الرغم من الدعم الكبير المقدم لإنقاذ اقتصاد تركيا المتدهور بفعل سياسات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وكانت الدوحة قدمت نحو 15 مليار دولار في محاولة لإنقاذ الليرة التركية من الانهيار ومساع أخرى لإرضاء الرئيس التركي والمساهمة في تمويل حروبه في سوريا وليبيا وتدخلاته الخارجية.

وسجلت الليرة التركية تراجعا بأكثر من 0.5 في المئة يوم الخميس لتصل إلى 7.0060 مقابل الدولار في أضعف سعر لها منذ منتصف مايو. كما تلقت الأصول التركية ضربة جديدة، بينما هوت السندات الدولية وسط استمرار المخاوف حيال تناقص احتياطي النقد الأجنبي والتكلفة الباهظة لتدخلات الدولة من أجل دعم العملة المحلية.

وفي ظل سيولة هزيلة قبيل عطلة عيد الأضحى، أظهرت البيانات الرسمية استمرار البنوك الحكومية في تعزيز المراكز المدينة بالعملة الصعبة، والتي شهدت طفرة منذ مايو. وبلغ صافي تلك المراكز 10.2 مليار دولار الأسبوع الماضي، من 9.1 مليار قبل أسبوع.

وتظهر البيانات وحسابات المتعاملين أن البنك المركزي والبنوك الحكومية باعوا نحو 110 مليارات دولار منذ أوائل العام الماضي من أجل تحقيق الاستقرار في الليرة، مع تسارع وتيرة التدخلات بسوق الصرف الأجنبي في الأشهر الأخيرة.

وفي مايو الماضي تولت السلطات القطرية ضخ 15 مليار دولار في محاولة منها للمساعدة في إنقاذ الليرة التركية المتهاوية، في وقت يعيش فيه الاقتصاد القطري، كما غيره من الاقتصاديات العالمية، حالة من التراجع على وقع وباء كورونا ومخلفاته.

وقال فيكتور سزابو من أبردين ستاندرد إنفستمنتس "إن التدخلات الخارجية غير قابلة للاستمرار. إما أن يطلقوا لها العنان (الليرة)، أو أن يفرضوا في تطور سلبي محتمل قيودا على حركة رؤوس الأموال. يوقف هذا النزيف لكنه يوقف حركة التجارة أيضا".

وتراجع صافي احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي إلى 28.7 مليار دولار الأسبوع الماضي، أدنى مستوياته منذ منتصف مايو. وفي حين زادت الاحتياطيات الإجمالية إلى 51 مليار دولار، فإن المحللين يقولون إن جزءا كبيرا منها ليس سوى أموال مقترضة أو ذهب.

وقال سيرجي ديرجاتشيف، مدير المحفظة في يونيون إنفستمنت، "تركيا منخرطة في نقاط جيوسياسية ساخنة عديدة والمشكلة أن تلك المغامرات باهظة التكلفة وغير مضمونة النتائج".

وتتدخل أنقرة بشكل مباشرة في سوريا وليبيا والعراق. ودفعت السياسات الخارجية للرئيس التركي في توتير علاقات بلاده الخارجية.

ويقول متابعون للشأن القطري أن الدوحة وجدت نفسها مجبرة على دفع الإتاوة إلى الرئيس التركي الذي أشعر الأسرة الحاكمة في قطر خلال أزمتها مع جيرانها الخليجيين أن بإمكانه حمايتها في وقت لم تكن تحتاج فيه إلى تدفق للجنود والأسلحة التركية وإنما إلى إرسال إشارات إيجابية عن عزمها على الحوار وتبريد الخلافات بدل ضخ الأموال في كل اتجاه لشراء “حماية” تزيد من عزلتها.

ولم تنجح تلك الأموال على ما يبدو في وقف نزيف الليرة المحلية التركية بفعل سياسات الرئيس التركي الداخلية المعقدة.

كما تضغط تركيا على قطر أكثر فأكثر لزيادة مساهمتها بشكل متواصل في تكاليف الحرب خاصة في ليبيا التي تعتبر أحد رهانات قطر وحلفائها الإسلاميين في المنطقة، وهي خطوة قد يجد فيها أردوغان ملجأ ضروريا له للتخفيف من موجة النقد في الداخل في ظل رفض الأتراك لمغامراته الخارجية، وذلك بإظهار أن تركيا لا تدفع وحدها تكاليف الحرب، وأن قطر مستعدة للدفع في أيّ وقت مقابل حمايتها.

وتراجعت السندات السيادية المقومة بالدولار تراجعا حادا إلى مستويات منتصف مايو وسجل إصدار 2030 أكبر انخفاض أسبوعي له منذ عصفت جائحة فايروس كورونا بالأسواق العالمية في مارس ، وفقا لبيانات تريدويب.

وفي محاولة لتخفيف الضغط الداخلي في تركيا، أعلن وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيرق، الخميس، عن تخفيضات ضريبية للعديد من الخدمات والأنشطة التجارية.

وذكر أن ضريبة القيمة المضافة للخدمات التجارية مثل نقل الركاب وتنظيم الأفراح وصيانة المنازل والخياطة والتنظيف، البالغة قيمتها 18 بالمئة سيتم تخفيضها إلى 8 بالمئة، مشيرا إلى أن ضريبة القيمة المضافة على خدمات المطاعم والإقامة والأنشطة الثقافية كالسينما والمسرح ورسوم دخول المتحف التي تبلغ قيمتها 8 بالمئة سيتم تنزيلها إلى 1 بالمئة. وأفاد بتخفيض ضريبة عقد الإيجار للشركات من 20 إلى 10 بالمئة.

17
السيسي يقر شرط موافقة الجيش على ترشح الضباط للرئاسة
التعديلات القانونية تقضي بعدم السماح لضباط الجيش العاملين أو المتقاعدين بالترشح للرئاسة أو لعضوية البرلمان إلا بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة.
MEO

السيسي صادق على تعديلات اقرها البرلمان المصري بالاغلبية
القاهرة - صادق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على تعديلات قانون تقضي بعدم السماح لضباط الجيش العاملين أو المتقاعدين بالترشح للرئاسة أو لعضوية البرلمان إلا بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حسب ما نشر في الجريدة الرسمية الأربعاء.
وجاء في الجريدة الرسمية "قرر مجلس النواب القانون الآتي وقد أصدرناه لا يجور للضباط بالخدمة أو من انتهت خدمتهم بالقوات المسلحة الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية أو المجالس النيابية أو المحلية إلا بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة".
وأضافت "يجوز لصاحب الشأن الطعن في قرار المجلس المشار إليه أمام اللجنة القضائية العليا لضباط القوات المسلحة".
وكان مجلس النواب المصري أقر في السادس من تموز/يوليو هذه التعديلات التشريعية.
ويغلق هذا التعديل الباب أمام ضباط الجيش المتقاعدين خصوصا، إذ إن القوانين الحالية كانت تقضي بأن يترك أي عسكري الخدمة حتى يتمكن من خوض أي انتخابات عامة.
كذلك صادق السيسي، بحسب الجريدة الرسمية، على قانون يسمح بأن "يكون لكل محافظة مستشار عسكري وعدد كاف من المساعدين، يصدر بتعيينهم وتحديد شروط شغلهم الوظيفة قرار من وزير الدفاع".
ويرأس السيسي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تشكل عام 2014.
وانتخب السيسي عام 2014 بعدما كان وزيرا للدفاع في عهد الرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي الذي سقط من السلطة في 2013 عقب تظاهرات شعبية ضد حكمه الذي وصف بانه الاسوا في مصر.
وأُعيد انتخاب السيسي في 2018 بتأييد أكثر من 95% من المقترعين.
وفي نيسان/ابريل من العام الماضي أقر تعديل دستوري مثير للجدل يفتح الباب أمام بقاء السيسي في الرئاسة حتى العام 2030.
وقبيل الانتخابات الرئاسية عام 2018، ألقي القبض على رئيس الأركان الأسبق سامي عنان عقب إعلانه نيته الترشح لرئاسة الجمهورية.
وأفرج عن عنان نهاية العام 2019 بعدما أمضى نحو عامين في الحبس.
وفي 19 كانون الأول/ديسمبر 2017، قضت محكمة عسكرية بحبس ضابط في الجيش المصري ست سنوات لإعلانه عبر مواقع التواصل الاجتماعي اعتزامه خوض انتخابات الرئاسة.
وياتي تصديق السيسي على القانون في ظل مخاطر خارجية تواجه مصر خاصة فيما يتعلق بالملف الليبي او ملف سد النهضة الاثيوبي.

18
حكومة الكاظمي تقرّ بمقتل 560 شخصا في احتجاجات 2019
رئيس الوزراء العراقي يقوم بزيارة ليلية مفاجئة لسجن المثنى للتأكد من وجود أو عدم وجود سجناء من المحتجين أو سجناء الرأي، في أول بادرة بعد تفجر احتجاجات جديدة في بغداد. 
MEO

الكاظمي يتحدث مع عدد من السجناء خلال زيارة مفاجئة لسجن المثنى
نشطاء يتهمون فصائل شيعية نافذة بإقامة سجون سرية
 مصطفى الكاظمي تعهد بحماية المحتجين

بغداد - قالت الحكومة العراقية اليوم الخميس إن نحو 560 من المحتجين وأفراد الأمن قتلوا في الاحتجاجات المناهضة للنخبة التي حكمت العراق لأكثر من 15 عاما وهي الاحتجاجات التي استمرت شهورا خلال العام الماضي.

وتعهدت حكومة رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي بالتحقيق في مقتل وسجن مئات المتظاهرين في الاضطرابات التي أطاحت بحكومة عادل عبدالمهدي العام الماضي.

وعدد القتلى متسق تقريبا مع ما أفادت به وسائل الإعلام والجماعات الحقوقية.

وقال هشام داود مستشار رئيس الوزراء للصحفيين إن الحكومة ستعامل جميع الأشخاص البالغ عددهم 560 بصفتهم "شهداء" وستحصل كل أسرة على 10 ملايين دينار (8380 دولارا) تعويضات.

ويتهم نشطاء ومنظمات حقوقية محلية ودولية فصائل عراقية مسلحة موالية لإيران باستهداف المحتجين قتلا وخطفا وإقامة سجون سرية وهو ما تنفيه تلك الفصائل.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2019 واستمرت عدة أشهر، طالب خلالها مئات الآلاف من العراقيين بوظائف وخدمات ورحيل النخبة الحاكمة، التي قالوا إنها فاسدة.

وتسببت الاحتجاجات في استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الذي حل محله في مايو/أيار الماضي الكاظمي، الرئيس السابق لجهاز المخابرات.

وقام الكاظمي بزيارة ليلية مفاجئة لأحد سجون العاصمة بغداد، للتأكد من عدم وجود معتقلين على خلفية المشاركة في الاحتجاجات، وفق ما أعلن اليوم الخميس مكتبه الإعلامي.
ونشر المكتب الإعلامي للكاظمي عبر حسابه على تويتر، ثلاث صور لرئيس الوزراء خلال الزيارة التي لم يحدد تاريخها. وقال إن "الكاظمي يُجري زيارة ليلية تفقدية مفاجئة إلى سجن التحقيق المركزي في موقع مطار المثنى وسط بغداد".

وأضاف أنه "اطلع على أوضاع السجناء وتأكد بنفسه من عدم وجود سجناء من المتظاهرين وأصحاب الرأي".

ويظهر رئيس الوزراء العراقي في إحدى الصور وهو يطلع على ورقة وبجواره عنصر أمن، فيما يظهر بالصورتين الأخريين أمام قضبان حديد تفصله عن محتجزين يتحدثون إليه وقد ارتدى كمامة وقفازين في ظل تدابير جائحة كورونا.

وكان الكاظمي قد حدد الاثنين، 72 ساعة لإعلان نتائج تحقيق بأحداث رافقت احتجاجات في بغداد وخلفت قتيلين و11 جريحا.

وهؤلاء هم أول ضحايا في احتجاجات بغداد خلال مواجهات مع قوات الأمن، منذ تشكيل حكومة الكاظمي الذي تعهد بحماية المحتجين وتظاهراتهم.

19
ضابطان ومنتسب.. وزير الداخلية العراقي يكشف هوية قتلة المتظاهرين ويعلن اعتقالهم

أعلن وزير الداخلية العراقي، عثمان الغانمي، الخميس، اعتقال منتسبين لقوات الأمن وجهت إليهم تهمة إطلاق النار على مواطنين شاركوا في مظاهرات في ساحة التحرير قبل أيام.

وقال الوزير في مؤتمر صحافي، إن التحقيقات أثبتت بأن قتيلين من المتظاهرين أصيبا ببنادق صيد، مضيفا أن ضابطين ومنتسبا استخدموا بشكل شخصي بنادق صيد ضد المواطنين.

وأوضح أن اتهامات رسمية وجهت إلى عناصر الأمن الثلاثة، مشيرا إلى أنهم لدى قاضي التحقيق.

ودعا الغانمي من جهة أخرى المتظاهرين للحفاظ على سلمية احتجاجاتهم للمطالبة بالإصلاح وتحسين ظروفهم المعيشية.

وشهدت بغداد ومدن جنوبية عدة، السبت والأحد، احتجاجات للتنديد بانقطاع الكهرباءوللمطالبة بتحسين الخدمة.

وتحولت ساحة التحرير في العاصمة من جديد، ليل الأحد، إلى ساحة للمواجهات العنيفة بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب، وهي الأولى منذ استلام رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مقاليد السلطة في مايو الماضي.

وتوفي متظاهران صباح الاثنين متأثرين بجروحهما بعد المواجهات الليلية، ما أعاد إلى الأذهان العنف الذي ووجه به المتظاهرون في أكتوبر الماضي. وقالت مصادر طبية لوكالة فرانس برس إن المتظاهرين أصيبا بقنابل مسيلة للدموع، "واحد في رأسه وآخر في رقبته".

ويوم الثلاثاء، توفي متظاهر ثالث، متأثرا بجراحه بعدما أصيب في الرأس بقنبلة غاز مسيل للدموع خلال مواجهات ليلية في ساحة التحرير بغداد، وفق مصادر طبية وأمنية.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت الحكومة العراقية أن نحو 560 من المحتجين وأفراد الأمن قتلوا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي استمرت شهورا العام الماضي.

وتعهدت حكومة الكاظمي بالتحقيق في مقتل وسجن مئات المتظاهرين في الاضطرابات التي أطاحت بالحكومة السابقة العام الماضي.

وعدد القتلى متسق تقريبا مع ما أفادت به وسائل الإعلام والجماعات الحقوقية.

وقال مستشار رئيس الوزراء،  هشام داود، للصحفيين إن الحكومة ستعامل جميع الأشخاص البالغ عددهم 560 بصفتهم "شهداء"، وستحصل كل أسرة على تعويضات بقيمة 10 ملايين دينار  أي ما يعادل 8380 دولارا.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت في الأول من أكتوبر واستمرت عدة أشهر، وطالب خلالها مئات الآلاف من العراقيين بوظائف وخدمات ورحيل النخبة الحاكمة، التي قالوا إنها فاسدة.

وتسببت الاحتجاجات في استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الذي حل محله في مايو الماضي الكاظمي، والذي كان يشغل منصب رئيس جهاز المخابرات.
الحرة / وكالات - واشنطن

20
تونس.. سقوط مدو للغنوشي رغم نجاته من سحب الثقة

ليليا الحسيني – تونس – سكاي نيوز عربية
رغم نجاة رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي من سحب الثقة بشق الأنفس، وتمكنه من الاحتفاظ بمنصبه كرئيس لمجلس النواب بصعوبة، إلا أنه خسر بريق الزعامة وصورة الرجل القوي داخل الساحة السياسية التونسية.


فقد صوت 97 نائبا من ضمن 217 نائبا مع عريضة سحب الثقة منه على خلفية تجاوزه للصلاحيات والتدخل في مواضيع إقليمية، والتعدي على مهام مؤسسة رئاسة الجمهورية، فضلا عن مواجهته لانتقادات النواب بسبب سوء إدارة المجلس وخلق أجواء مشحونة.

وشهدت الجلسة مشاركة 133 نائبا صوت 97 منهم ضد بقاء الغنوشي في رئاسة مجلس النواب وقدم 18 آخرون أوراقا ملغاة وصوت اثنين بأوراق بيضاء.
وبدأت جلسة التصويت على عريضة سحب الثقة من الغنوشي صباح الخميس متأخرة عن موعدها بأكثر من ساعة، ودارت في ظروف صعبة وأجواء متشنجة حاول النائب الثاني لرئيس المجلس طارق الفتيتي السيطرة عليها برفع الجلسة حينا، والتذكير بقانون تسيير الجلسات حينا آخر.

وشهدت الجلسة نقاشات مختلفة حيث أصر نواب حركة النهضة على المطالبة باعتماد الخلوة في التصويت السري، وهو ما رفضه رئيس الجلسة بوصفه مخالف للقانون.

فيما طالب نواب آخرون بإضافة وقت للتصويت المقرر لساعتين فقط، وقد استجابت رئاسة الجلسة للمطلب وتم منح الوقت الكافي لإجراء عملية التصويت لكل النواب الحاضرين.

يشار إلى أن نواب حركة النهضة وائتلاف الكرامة قاطعو التصويت رغم حضور عدد منهم الجلسة التي سجلت استفزازات من كتلة ائتلاف الكرامة الموالية لحركة النهضة اعتبرها رئيس الجلسة محاولة لافشالها.
وتعتبر جلسة التصويت على عريضة سحب الثقة من الغنوشي درسا في الديمقراطية بحسب المراقبين وهي المرة الأولى التي يواجه فيها رئيس برلمان طلبا للتنحي عبر التصويت وفي جلسة عامة مفتوحة أمام الإعلام والرأي العام.

وقال النائب عن حركة الشعب حاتم بوبكري في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية": "إن العريضة حققت أهدافها وهي التعبير عن عدم الرضا عن أداء الغنوشي وإدارته للمجلس والتصويت بأكثر من تسعين نائبا ضده دليل على عمق الأزمة التي يعاني منها الغنوشي داخل البرلمان."

وأضاف البوبكري أن على حزب النهضة المبادرة بحل هذا الإشكال، وإلا سيتواصل تعطيل عمل المجلس ومن وراءه تعطيل الدولة.

من جهته، رأى المحلل السياسي جمال العرفاوي في تصريح لـ"سكاي نيوز عربية" أن ما حصل اليوم أضعف الغنوشي داخل حزبه ومحليا ودوليا، وأن عدم مرور العريضة كان متوقعا بالنظر إلى الاتفاق الحاصل في الساعات الأخيرة قبل الجلسة بين حزب قلب تونس وحركة النهضة
وأشار العرفاوي إلى أن الكتل التي تقدمت بطلب سحب الثقة التزمت وفق ما تشي به الأرقام، غير أن تغيب نواب قلب تونس عن التصويت حسم النتائج لفائدة الغنوشي.

وتحدث العرفاوي عن أخبار بخصوص حصول تفاهمات بين الحزبين تقضي بإبعاد الغنوشي عن رئاسة المجلس في الدورة النيابية المقبلة لفائدة قلب تونس وإبعاد الحبيب خذر رئيس ديوانه المثير للجدل.

ومع تواصل الجدل بشأن أداء الغنوشي داخل المجلس، يعلق الكثيرون بأن الغنوشي لم يربح معركة تجديد الثقة به سياسيا ولا حسابيا، إذا أخذنا بعين الإعتبار العشرون ورقة الملغاة حيث لا يمكنه أيضا جمع 109 صوت لدعمه، لذلك تتجه جهود حركة النهضة في الآونة الأخيرة على محاولة البحث عن خروج بأقل الأضرار للغنوشي.

21
حصيلة "ليل بغداد الدموي".. مقتل متظاهرين اثنين جراء موجهات ساحة التحرير

توفي متظاهران صباح الإثنين متأثرين بجروحيهما، بعد مواجهات ليلية مع قوات مكافحة الشغب في ساحة التحرير وسط بغداد، بحسب ما أفادت مصادر طبية وكالة فرانس برس.

وتشهد عدة محافظات تصعيدا للاحتجاجات وقطعا للطرق، من بينها العاصمة بغداد وكربلاء في قضاء الحسينية وقضاء طوريج، وهي الأولى منذ استلام حكومة مصطفى الكاظمي مقاليد السلطة في مايو الماضي.

وكانت مصادر أمنية في بغداد أعلنت أمس، وقوع إصابات بين صفوف المتظاهرين في ساحتي الطيران والتحرير وسط العاصمة العراقية، جراء قيام قوات حكومية تابعة لجهاز مكافحة الشغب بفض اعتصامات واحتجاجات.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيى رسول، إن القوات الأمنية العراقية "لديها توجيهات واضحة وصارمة بعدم التعرض لأي متظاهر، والامتناع عن اللجوء للوسائل العنيفة إلا في حال الضرورة القصوى" وتعرض العناصر الأمنية لخطر القتل.

وأكد رسول على حق المحتجين في التظاهر السلمي، مضيفاً أن "بعض الأحداث المؤسفة جرت في ساحات التظاهر، وأنه قد تم التوجيه بالتحقق من ملابساتها، لمعرفة ما جرى على أرض الواقع"، مؤكداً أن "استفزاز القوات الأمنية بغرض جرها إلى مواجهة هو أمر مدفوع من جهات لا تريد للعراق أن يستقر".

وقال محتجون إن قوات حكومية قامت بمهاجمتهم من جهة ساحة الطيران، واندلعت مواجهات بين المتظاهرين والقوات المهاجمة التي قامت بحرق عدد من خيم المعتصمين في الساحة.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل مقاطع مصورة تظهر هجوم أفراد يرتدون ملابس قوات مكافحة الشغب على المتظاهرين.
الحرة / وكالات - دبي

22
الاحزاب الكوردستانية بكركوك تنهي اجتماعا بمطالبة اعتقال "البعثيين والصداميين"

شفق نيوز/ ادانت الاحزاب الكوردستانية في محافظة كركوك يوم الثلاثاء ما اسمته "الاصوات النشاز" التي رافقت تظاهرات للعرب مناهضة لترشيح الحزبين الرئيسين في اقليم كوردستان طيب جبار امين لشغل منصب رئيس الحكومة المحلية بدلا من الحالي راكان سعيد الجبوري الذي تم تعيينه بالوكالة من قبل بغداد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقدته الاحزاب الكوردستانية في كركوك.

وقال المسؤول في الاتحاد الوطني الكوردستاني جنكي عزالدين خلال المؤتمر ان "الاحزاب الكوردستانية كافة تدين وبشدة تلك الاصوات النشاز التي هتفت ضد الكورد في تظاهرات للعرب شهدناها قبل ايام".

واضاف "ندعو الحكومة العراقية والاطراف المعنية من الجهات الامنية بالتعامل بحزم مع تلك المواقف التي صدرت من اولئك المتظاهرين والتي هي بلا ادنى شك دليل قاطع، واعتراف كبير منهم يستوجب مساءلتهم قانونيا وانزال العقوبات بحقهم".

وتابع عز الدين ان "اذا لم تتم مساءلة البعثيين والصداميين المتواجدين في كركوك، ولم يتم ردعهم فسيصبحون عاملا لتدمير مدينة التآخي".

وخرج المئات من العرب وسط مدينة كركوك يوم الجمعة بتظاهرات تنديدا بترشيح الحزبين الرئيسين في اقليم كوردستان الديمقراطي الكوردستاني، والاتحاد الوطني الكوردستاني طيب جبار امين لمنصب المحافظ.

ورفع المتظاهرون شعارات لا تخلو من اثارة واستفزاز في المحافظة المتنازع عليها بين اربيل وبغداد ذات الغالبية الكوردية.

حيث تضمنت احدى اللافتات التي رفعها المتظاهرون شعارا كُتب فيها كما هو مبين في الصورة اعلاه "داعش والانفصاليين حالة واحدة وكركوك لن ترضى بهم مجددا".

واطلق المناهضون للاستفتاء الذي اجراه اقليم كوردستان في محافظاته والمناطق المتنازع عليها في شهر ايلول من عام 2017 والذي ايد فيه 93% من المصوتين الاستقلال عن العراق مصطلح "الانفصاليين" على المؤيدين للاستقلال.

وردد المتظاهرون هتافات ضد الحزبين الكوردستانيين وانصارهم في كركوك مطالبين بالإبقاء على الجبوري في منصبه.

كان الحزبان الرئيسان في اقليم كوردستان الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني قد اعلنا يوم الخميس عن توصلهما الى اتفاق لترشيح "امين" لمنصب محافظ كركوك.

واثار الترشيح ردود افعال متشنجة من قبل اطراف سياسية من العرب والتركمان عادين هذا الترشيح انفرادا بالقرار.

23
نجم الدين كريم يخرج عن صمته حول صدور مذكرة قبض جديدة بحقه

شفق نيوز/ نفى المحافظ السابق لكركوك نجم الدين كريم يوم السبت ما تنقالته وسائل اعلام محلية حول صدور مذكرة قبض بحقه من قبل محكمة النزاهة في المحافظة.

وقال المكتب الاعلامي لكريم في بيان اليوم ان هذا الخبر بعيد عن الحقيقة ولا اساس له، وعار عن الصحة.

واعرب البيان عن اسفه لمواصلة وسائل اعلام - وكما كانت عليه في سابق الايام - بنشر اخبار بعيدة عن الحقيقة، و تستخدمها لأهداف سياسية، مردفا بالقول ان هذه ليست اول مرة لتلك الوسائل تصبح فيه جزءا من نشر الشائعات لتفقد مصداقيتها.

ودعا البيان المؤسسات الاعلامية كافة الى التعامل بمهنية وبالأمانة الصحفية، والابتعاد عن الاخبار غير الصحيحة لكيلا تصبح منبرا للأخبار الكاذبة والملفقة.

وكانت مواقع وقنوات محلية قد ذكرت خلال اليومين الماضيين ان محكمة النزاهة اصدرت مذكرة القاء قبض بحق كريم في قضية مشروع "صقر كركوك".

24
تحالف العامري: من لا يريد علاقات مع السعودية له اجندات مسيئة

شفق نيوز/ رأى قيادي في تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، اليوم الأحد، أن من لا يريد بناء علاقات مع السعودية له "اجندات الاساءة للعراق"، فيما كشف عن تحفظ تحالفه على بعض فقرات زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى الرياض.

وقال النائب حسن اليساري لوكالة شفق نيوز، إن "من لا يريد العلاقات مع المملكة العربية السعودية خاطئ، وله اجندات الاساءة للبلاد"، مؤكدا أن "العراق يجب ان تكون له علاقات دولية متوازنة مع كافة الاطراف، وبغداد يجب ان تبني علاقات مع الجميع، وهذا ما تسعى اليه، وفق المصالح العليا".

وكشف اليساري، ان "لدى تحالف الفتح اعتراضات على بعض فقرات زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي المرتقبة الى المملكة العربية السعودية، على رأسها مناقشة مصير الارهابيين السعوديين في السجون العراقية".

واعتبر القيادي في تحالف الفتح انه "اذا كانت لدى السعودية نية صادقة تجاه العراق والعراقيين، فعليها هي من تطالب بإعدام هؤلاء الارهابيين".

وتوقعت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، أن يتوجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى السعودية بعد عيد الأضحى.

وكان من المقرر أن تكون الرياض أول محطة خارجية للكاظمي الاثنين الماضي، قبل إعلان الخارجية السعودية إرجاء الزيارة لحين خروج الملك سلمان من المستشفى.

واكد المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، تأجيل الزيارة إلى أقرب موعد ممكن يتفق عليه الجانبان.

وأجرى الكاظمي، يوم الاربعاء الماضي، اتصالا هاتفيا مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز "للاطمئنان على صحته".، فيما أكد الاخير أنه يتطلع لزيارة الكاظمي الى الرياض.

25
قصف بطائرات مجهولة يستهدف فصائل عراقية على الحدود العراقية السورية

شفق نيوز/ تعرضت مقار لفصائل عراقية مسلحة الى في منطقة "البو كمال" السورية المحاذية لقضاء القائم العراقي.

وذكرت وسائل اعلام عربية أن "هذه الانفجارات استهدفت مقارا لفصائل تابعة للحشد الشعبي ومن بينها مقار (حركة الإبدال) و (حيدريون) و(حزب الله العراقي) داخل الأراضي السورية، وأسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف عناصر تلك الفصائل".

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن الانفجارات وقعت جراء قصف لطائرات مجهولة الهوية حتى الآن.

وتنشر إيران في البوكمال كل من: "حزب الله" اللبناني، و"حزب الله" العراقي، و"النجباء"، و"فاطميون"، و"زينبيون" يقودها جميعا "الحرس الثوري الإيراني.

يذكر أن "البوكمال" تقع على الضفة الجنوبية لنهر الفرات، بينما ينتشر الجيش الأميركي وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" شرق وشمال الفرات، كما تفصل البوكمال عن قاعدة التنف في زاوية الحدود السورية - العراقية - الأردنية عن شرق الفرات.

26
تطور جديد بانفجارات معسكر "الصقر" في بغداد

شفق نيوز/ أكدت خلية الإعلام الأمني، الأحد، وقوع انفجارات في معسكر "الصقر" في العاصمة بغداد، حيث تضم مقر الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي.

وذكر بيان للخلية ورد لوكالة شفق نيوز، "في الساعة السادسة وأربعين دقيقة بعد عصر  اليوم  الأحد  26 تموز  2020 حدوث انفجارين متتالين في منطقة السيدية قرب سريع حلة - بغداد  تحديدا في قاعدة الصقر، كمعلومات أولية.

من جانبه، ابلغ مصدر امني وكالة شفق نيوز، أن الانفجارات وقعت في ثلاثة كرفانات تضم صواريخ واعتدة، من دون معرفة الأسباب بعد.

وقال إن القوات الامنية تقطع الطريق المؤدي الى المعسكر تحسبا من وقوع انفجارات اخرى، وتبعد الأليات الأمنية والعسكرية بعيداً عن الحادث.

من جهته قال اللواء كاظم سلمان مدير عام الدفاع المدني إنه تم زج ١٥ فرقة إطفاء للسيطرة على حادث معسكر الصقر.

واضاف أنه تم تطويق مكان الحادث ولغاية الان لا توجد اي اصابات

27
البنك المركزي العراقي يصدر بيانا بشأن التعامل مع "الدولار الليبي"

حذر البنك المركزي العراقي، الأحد، من "الوقوع في عمليات النصب والاحتيال التي يمارسها البعض عبر منصات التواصل الاجتماعي"، والمتعلقة بعمليات بيع لعملة تسمى "الدولار الليبي".

ويروج البعض لفكرة وجود "دولارات أميركية مملوكة للبنك المركزي الليبي"، مدعين إنهم يبيعونها بأسعار أقل من أسعار الدولار الأميركي في سوق الصرف العراقية.

وبحسب إعلانات ينشرها مجهولون على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن هذه الدولارات "مجمدة" ولا يتم التداول بها من قبل الكثير من البنوك.

وهذه صورة لأحد المنشورات المضللة التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي.

إعلانات مواقع التواصل تحمل أرقام هاتف تركية
وينشر الباعة أرقام هواتف تركية، ويتفقون مع المشترين عادة على "تسليمهم الأموال" في تركيا، لكنهم يختفون عادة بعد أخذ مبلغ "عربون" من المشترين.

وقال البنك المركزي العراقي، في بيان، إنه "لا وجود لمثل هذه العملة، وإن إجراءات التحقق من عدم وجودها قد تمت بتبادل المعلومات مع الأجهزة المعنية في داخل العراق وخارجه".

وأضاف أن "أي جهة أو شركة تدعي بيعها لهذه العملة من خلال الترويج عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وإيهام الجمهور بوجود دولار أميركي يعود إلى البنك المركزي الليبي، هي (غير مرخصة) من هذا البنك"، محذرا من "عمليات احتيال ونصب قد يمارسها ضعاف النفوس في هذا المجال".

وفي 2011 أسقطت ثورة شعبية نظام معمر القذافي، لكن البلاد دخلت في فوضى أمنية تحولت إلى حرب أهلية بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وقوات الجنرال خليفة حفتر.
الحرة - واشنطن

28
تكليف رئيس وزراء جديد في تونس.. خلفا للفخفاخ   

أعلنت الرئاسة التونسية، السبت، أن الرئيس قيس سعيد كلف هشام مشيشي الذي شغل حتى الآن منصب وزير الداخلية، تشكيل حكومة جديدة.

ويخلف المحامي البالغ من العمر 46 عاما في هذا المنصب رئيس الحكومة المستقيل الياس الفخفاخ. لكن مشيشي لم يكن من الأسماء التي اقترحتها الأحزاب التونسية على الرئيس سعيد.

وكان رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ قد قدم استقالته قبل أسبوع إلى الرئيس التونسي قيس سعيد.

واستقال الفخفاخ بعدما تقدمت أربع كتل برلمانية هم حركة النهضة، وقلب تونس، والمستقبل، وائتلاف الكرامة، بسحب الثقة منه، على خلفية اتهامات بتضارب المصالح.

وبدأ الحديث عن استقالة الفخفاخ لدى الرأي العام التونسي، منذ أن صرح الفخفاخ منتصف يونيو، بأنه يملك أسهما في شركة خاصة تنشط في مجال إعادة تدوير النفايات وقد وقعت عقدا استثماريا مع الدولة.
الحرة / وكالات - واشنطن

29
فرنسا تحذر لبنان من فوات الأوان
وزير الخارجية الفرنسي يدعو الحكومة اللبنانية إلى إصلاحات فعلية وعاجلة، معتبرا أن لبنان بات بالفعل على حافة الهاوية.

MEO

لودريان يحث حكومة حسان دياب على الاسراع بتنفيذ الاصلاحات الاقتصادية
 فرنسا لن تقدم على أي التزام مالي ما لم يطبق لبنان الإصلاحات
 لودريان يعاتب ساسة لبنان على عدم الاستجابة كما يلزم للأزمة

بيروت - حذّر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الجمعة من أن لبنان بات "على حافة الهاوية" في ختام زيارة استمرت يومين إلى بيروت كرر خلالها دعوته لتنفيذ إصلاحات ضرورية لحصول لبنان على دعم مالي خارجي.

وبدا لودريان حاسما في تصريحاته خلال الزيارة التي تُعد الأولى لمسؤول رفيع المستوى إلى لبنان منذ تشكيل الحكومة وبدء انتشار وباء كوفيد-19 قبل أشهر. وشدد على ضرورة عدم المماطلة والإسراع في الإصلاحات.

وقال لودريان الجمعة في حديث للصحافيين "هذا البلد بات على حافة الهاوية" في حال لم تسارع السلطات إلى اتخاذ إجراءات لإنقاذه.

وأضاف "الجميع يعرف المسار الذي يجب اتخاذه وهناك وسائل للإنعاش. وفرنسا جاهزة لمرافقتهم بشرط أن تتخذ السلطات السياسية القرارات" للسير في طريق الإصلاحات، مؤكدا "هذه طلبات فرنسا واعتقد أنها سُمعت".

والتقى الوزير الفرنسي الخميس كلا من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة حسان دياب ورئيس مجلس النواب نبيه بري ونظيره اللبناني ناصيف حتّي.

ولم يخف الخميس خيبة أمله قائلا "أكثر ما يذهلنا هو عدم استجابة سلطات هذا البلد" للأزمة الراهنة، مشددا على الحاجة لـ"أفعال ملموسة طال انتظارها".

وقال مسؤول فرنسي رفيع طلب عدم الكشف عن هويته "لن تُقدم فرنسا على أي التزام مالي ما لم يتم تطبيق إصلاحات"، محذرا من أنه لا يمكن الحصول على شيء من المجتمع الدولي في غياب الثقة. وقال "بدأ يفوت الأوان".

ولم يوفر الانهيار الاقتصادي الأسوأ في تاريخ لبنان الحديث أي طبقة اجتماعية، خصوصا مع خسارة الليرة أكثر من ثمانين بالمئة من قيمتها أمام الدولار، ما تسبب بتآكل القدرة الشرائية للمواطنين.

وخسر عشرات الآلاف وظائفهم أو جزءا من رواتبهم. وبات نصف اللبنانيين تقريبا يعيش تحت خط الفقر ولامس معدل البطالة 35 بالمئة.

وفي مارس/اذار، تخلّف لبنان للمرة الأولى في تاريخه عن تسديد ديونه الخارجية ثم طلب مساعدة صندوق النقد الدولي معتمدا على خطة إنقاذ اقتصادية وضعتها الحكومة، لكن بعد عدة جلسات بين ممثلين عن الطرفين لا تزال المفاوضات تراوح مكانها.

وكان المجتمع الدولي وعلى رأسه فرنسا، اشترط على لبنان تنفيذ إصلاحات جدية لتقديم أي مساعدة له.

وكان لودريان قال الخميس إنه "لا بديل" عن برنامج لصندوق النقد الدولي لخروج لبنان من الأزمة.

ويطمح لبنان إلى الحصول على دعم خارجي يفوق 20 مليار دولار، بينها 11 مليار أقرها مؤتمر "سيدر" الذي انعقد في 2018 مشترطا إصلاحات.

وزار لودريان الجمعة مستشفى رفيق الحريري الدولي، حيث تتركز جهود مكافحة وباء كوفيد-19. والتقى ممثلين عن المدارس الكاثوليكية والفرنكوفونية المعتمدة في لبنان خلال زيارة إلى مدرسة الكارمل قرب بيروت، حيث كرر تعهد بلاده بدعم تلك المدارس التي تعاني أيضا من الأزمة الاقتصادية وخصصت لها فرنسا تمويلا طارئا.

ويشهد لبنان منذ عقود أزمات متلاحقة وانقسامات طائفية وسياسية عميقة إذ تُوجَّه إلى السياسيين اتهامات بتقاضي رشى وعمولات على كل المشاريع العامة.

في أكتوبر/تشرين الأول، انتفض مئات آلاف اللبنانيين ضد الطبقة السياسية التي اتهموها بالفساد والعجز. وتراجع زخم التحركات مع تفشي كوفيد-19 الذي سجل حتى الآن 3258 إصابة بينها 43 وفاة.

30
حكومة عراقية انتقالية ام دائمية
الملف الخارجي يفرض نفسه على الكاظمي بنفس قوة الأزمة الداخلية.
MEO

هذا وقت الابقاء على المسافات متباعدة
 الكاظمي ينهض بالملف الخارجي مع عظم التحديات الداخلية المطروحة عبر حكومته الانتقالية
 الحكومات الانتقالية تنتهي مهامها بانتهائها واكتمال النظام السياسي عبر بوابة الديمقراطية والانتخابات

لا خلاف ان مسؤولية الحكومات النهوض بالملفات المطروحة على الأصعدة الداخلية والخارجية، فالحكومة المنتخبة في الأنظمة الديمقراطية مطلقة الصلاحية بتخويل شعبي بالتعامل مع كافة الملفات دون استثناء وبالعودة الى البرلمان تارة ووفقا لبرنامجها الحكومي المعلن تارة اخرى.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل الحكومة الانتقالية المؤقتة حالها حال الحكومة المنتخبة الدائمة ام انها محددة الصلاحيات بسبب طبيعة مهامها التي عادة ما تكون مكلفة بملفات داخلية وحل إشكالات معينة ومحددة؛ والتهيئة للانتقال الى مرحلة جديدة تمهد الارضية لحكومة شرعية دائمية منتخبة بعد ان اهتزت ثقة الجمهور بالحكومة الماضية والبرلمان الحالي... فهل التزمت حكومة الكاظمي بمهام الحكومة الانتقالية؟ ام انها تتصرف وفقا للمعطيات المطروحة دون التقيد بمهامها المرسومة والمفترضة خصوصا بالملف الخارجي؟

منذ ثلاث حكومات مضن ونحن نشهد تحركات مكوكية لرؤساء مجلس الوزراء السابقين المالكي والعبادي وعبدالمهدي بين عواصم المنطقة والعالم عموما والولايات المتحدة خصوصا، وان كانت تلك التحركات طبيعية ومن ضمن مهام رئيس الوزراء في الملف الخارجي وفقا للقانون والدستور فانها لم تأتي بجديد للعراق بل حولته الى ساحة للصراعات وتصفية الحسابات بين خصوم الاقليم والقوى الكبرى، وذلك دليل على عدم نجاح العراق في النهوض بدوره الخارجي وفي حماية سيادته وهناك اسباب كثيرة تداخلت في ذلك منها: الاحتلال الاميركي والارهاب الدولي وداعش اولا؛ والصراعات الداخلية ثانيا؛ وضعف الأداء السياسي ثالثا؛ والانحياز الطائفي رابعا؛ وضعف الولاء الوطني خامسا... وتلك مرحلة نتمنى ان تكون قد مضت ولا عودة اليها.

واذا كانت الحكومات الانتقالية تتشكل بعد سقوط نظام سياسي اما بسبب انقلاب او ثورة أو احتلال او فشل حكومة معينة في اداء مهامها او الرفض الشعبي والجماهيري لها، فانها تتشكل إلى حين انتهاء الفترة الانتقالية، وتنتهي مهامها بانتهائها واكتمال النظام السياسي الجديد عبر بوابة الديمقراطية والانتخابات. واليوم ينهض السيد الكاظمي بالملف الخارجي مع عظم التحديات الداخلية المطروحة عبر حكومته الانتقالية المعينة والمحددة المدة والمهام. فهل من الصحيح التركيز على الملف الخارجي من قبل حكومة انتقالية جاءت لفترة محدودة مهمتها الاساسية التهيئة لانتخابات مبكرة وفك الكثير من المشاكل الداخلية المتراكمة والمعقدة؟

31
اليونان ترى في تحويل آيا صوفيا لمسجد علامة ضعف
قيادات دينية يونانية وايطالية تعتبر خطوة اردوغان دليلا على تراجع شعبيته ومحاولة منه للتغطية على ازماته الداخلية وتداعيات تدخلاته الخارجية على الاقتصاد.
MEO

سياسات اردوغان تسببت في نشر العداء ضد تركيا
 قيادات مسيحية تحذر من تداعيات خطوة اردوغان على التعايش المسيحي الاسلامي
 اتهامات لاردوغان بنشر خطاب دعائي يستغل المقدسات لتحقيق مطامع سياسية

اثينا - تصاعد الرفض الدولي للخطوة التي اقدم عليها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان باقامة أول صلاة في متحف " ايا صوفيا" بعد تحويلها الى مسجد بحضور الآلاف من انصار حكومة حزب العدالة والتنمية.
وفي هذا الصدد اعتبرت أثينا الجمعة أنّ قرار تركيا تحويل آيا صوفيا مسجداً هو علامة "ضعف"، في وقتٍ قرعت كنائس اليونان أجراسها احتجاجاً على هذه الخطوة المثيرة للجدل.
وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في بيان إنّ "ما يحدث (في اسطنبول) في هذا اليوم ليس استعراض قوّة، بل دليل ضعف" مضيفا إنّ هذه الخطوة لن "تخفّف من إشعاع معلم تراثي عالمي".
وتابع ميتسوتاكيس "بالنسبة إلينا نحن المسيحيّين الأرثوذكس خصوصاً، إنّ آيا صوفيا اليوم هي في قلوبنا أكثر من أيّ وقت مضى. إنّها حيث تخفق قلوبنا".
وكان الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان قد شارك ظهر الجمعة آلاف المسلمين في أوّل صلاة تُقام في آيا صوفيا، عقب تحويلها المثير للجدل إلى مسجد.
وهذه أوّل صلاة جماعة تُقام منذ 86 عاماً في آيا صوفيا، الصرح المعماري المشيّد في القرن السادس الميلادي. وهي كانت كنيسة، ثمّ مسجداً عثمانيّاً فمتحفاً.
واثارت الخطوة انتقادات ليست فقط من المسيحيين وانما من العالم الإسلامي حيث اعتبر كثير من العلماء والفقهاء المسلمين ان الخطوة لا تستند إلى مواقف شرعية وانه لا يجب تحويل الكنائس الى مساجد والعكس صحيح.
وفي منتصف النهار، دقّت كنائس اليونان أجراسها ونكّست أعلامها احتجاجاً على ما وصفه رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة اليونانيّة ورئيس أساقفة أثينا البطريرك إيرونيموس "عملاً غير مقدّس لتدنيس" الكاتدرائية السابقة.

القيادات الدينية المسيحية تحذر من تداعيات خطوة اردوغان على التعايش السلمي بين الاديان
وقال كونستانتينوس بوغدانوس، النائب عن حزب الديموقراطية الجديدة، "إنّه ليس يوم حداد، إنّه يوم لكشف عدائية تركيا المتنامية".في وقت نظّمت فيه جماعات دينيّة وقوميّة احتجاجات في أثينا وسالونيكي.
في وقت لاحق الجمعة، أقام رئيس الأساقفة قدّاساً خاصّاً في كاتدرائيّة بأثينا أنشد خلاله ترانيم تكريماً لمريم العذراء.
ووفقاً للكنيسة اليونانيّة، كان القدّاس نفسه أُقيم في آيا صوفيا عشيّة سقوط عاصمة الإمبراطوريّة البيزنطيّة أمام العثمانيّين حيث قال إيرونيموس إنّ آيا صوفيا "رمز لإيماننا ونصب ثقافي عالمي".
ويعمل اردوغان على استغلال المشاعر الدينية للمسلمين لترقيع شعبيته المنهارة في تركيا لكن تلك المحاولات من شانها ان تثير غضب المسيحيين وتجلب إدانات دولية واسعة.
وكان لافتا أن قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد رغم الاعتراضات الدولية والمحلية، خطوة مفضوحة من الرئيس التركي لترقيع الثغور الكثيرة في شعبيته والتغطية على الأزمات الداخلية وتداعيات تدخلاته الخارجية على الاقتصاد.
واتهم رئيس المركز الدومينيكي للحوار بين الأديان والثقافات في اسطنبول، الأب كلاوديو مونجي في مقابلة مع صحيفة (لا ريبوبليكا) الجمعة ان قرار تحويل ايا صوفيا الى مسجد هو رد فعل من قبل اردوغان على انهيار شعبيته.
ووفق موقع روسيا اليوم قال الاب كلاوديو مونجي ان اردوغان يلعب ورقة الكبرياء السيادي مشيرا بان السلطات التركية تنشر "مجرد خطاب دعائي يستغل المقدسات ورموزها بشكل فعال، ويثير ردود فعل عاطفية، تغذي استقطاباً بين الإسلام والغرب الذي يُخال أنه مسيحي، بينما لا يتعدى الأمر كونه مجرد تبسيط مبتذل".

دعاية تركية مبتذلة
واضاف " "للاسف الشديد كثيرون وقعوا في فخ الاستغلال الديني، لكن شريحة كبيرة من الإسلام في الشرق والغرب أدانت المبادرة".
واوضح الاب كلاوديو مونجي ان اردوغان يحاول "صرف الانتباه عن ملفات أكثر أهمية بكثير، كالوضع الاقتصادي الصعب أصلا، والذي أصبح أكثر درامية بسبب الوباء".
وفي 10 تموز/يوليو، ألغى مجلس الدولة التركي، المحكمة الإداريّة العليا في البلاد، قراراً يعود إلى عام 1934 بتحويل آيا صوفيا إلى متحف.
ثمّ أمر إردوغان بإعادة فتح المعلم الذي يعود إلى القرن السادس أمام المصلّين المسلمين، ما أثار غضب المجتمع المسيحي وزاد توتّر العلاقات مع اليونان الحليفة في حلف شمال الأطلسي.

32
العراق يخضع اغلب المعابر الحدودية لسيطرته الأمنية الكاملة
المعابر الحدودية البرية والبحرية استغلت من حلفاء إيران لانتهاك سيادة العراق ونشر ظواهر الفساد واهدار المال العام.
MEO

الكاظمي يقوم بخطوات ملموسة لمواجهة النفوذ الايراني
 العراق يحاول جاهدا التخلص من النفوذ الايراني
 الكاظمي يسعى لتقليم اظافر الميليشيات وتجفيف منابع تمويلها انطلاقا من المعابر

بغداد - تسعى الحكومة العراقية بقيادة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تحجيم نفوذ إيران وميليشياتها في المعابر والمنافذ الحدودية وملاحقة رؤوس الفساد المتورطين في نزيف الاقتصاد العراقي.
وفي هذا الصدد أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق السبت عن إخضاع 10 منافذ برية وأربعة بحرية لحماية أمنية كاملة من قبل قطعات الجيش العراقي.
وقالت القيادة ، في بيان  صحفي بثه موقع "السومرية نيوز" العراقي ، إن ذلك  جاء بناءً على توجيهات رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة للسيطرة على المنافذ الحدودية كافة، وإنفاذ القانون فيها ومكافحة التجاوزات وظواهر الفساد وإهدار المال العام.
وأضافت أنها شرعت بتخصيص قوات أمنية  لجميع المنافذ ويكون حجم القوة المخصصة حسب طبيعة كل منفذ، حيث تم تحديد مسؤولية الحماية للمنافذ كافة على قطعات الجيش العراقي.
ولفت إلى أن "المنافذ البحرية هي أم قصر الشمالي، وأم قصر الجنوبي، وأم قصر الأوسط، وخور الزبير ، مشيرة إلى أن المنافذ البرية هي الشلامجة، وبدرة، والمنذرية، وسفوان، والقائم، وطريبيل، والشيب، وزرباطية، وأبو فلوس، وعرعر".
وأكدت القيادة إلى أن "هذه القوات مخولة بجميع الصلاحيات القانونية لمحاسبة أي حالة تجاوز ومن أي جهة كانت".
ويسعى الكاظمي جاهدا لوضع حد لحالة الارتهان لإيران وميليشياتها انطلاقا من المعابر والمنافذ الحدودية التي اعتبرت طوال السنوات الماضية مثالا للتسيب والفساد وغياب القانون عبر مرور السلع والبضائع بلا رقيب او حسيب.
وأطلق الكاظمي الشهر الجاري من معبر مندلي الحدودي مع ايران حملة جديدة  ضد الفساد في النقاط الجمركية الحدودية، قائلاً إن البلاد خسرت ملايين الدولارات بسبب سوء فرض الضرائب على السلع المستوردة.

ميليشيات ايران سيطرت على المعابر منذ سنوات بعيدا عن مراقبة القوات العراقية
كان معبر مندلي افتتح في العام 2014، ومنذ ذلك الحين يسيطر عليه عناصر جهاز المخابرات العراقية وقوات الحشد الشعبي.
ويتهم حقوقيون ورجال أعمال بشكل متكرر، الفصائل المسلحة بقبول رشاوى لإدخال السلع المستوردة أو مواد البناء إلى البلاد.
وتمكنت قيادات الميليشيات المسلحة من تكديس الاموال والثروات ما ساهم في تمويل نشاطات غير المشروعة من قوت وثروات العراقيين وبتحريض من السلطات الايرانية.
ويحاول الكاظمي الحد من نفوذ الميليشيات الايرانية تنفيذا لرغبة المحتجين العراقيين لكنه يواجه بقوة من قبل الطبقة السياسية التي تمنح الغطاء للمجموعات المسلحة المرتبطة بطهران.
ومثل اغتيال هاشم الهاشمي الخبير الامني المقرب من الكاظمي الشهر الجاري اقوى رسالة تهديد لرئيس الوزراء العراقي بضرورة اعادة النظر في خططه لكبح جماح التدخلات الايرانية.
ولكن رغم تلك التهديدات يصر الكاظمي على المضي في خططه للحفاظ على السيادة الوطنية العراقية التي انتهكت في السنوات الماضية.
ويمر العراق الذي تعتمد أكثر من 90 في المئة من ميزانيته على النفط، بأسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، إذ فشل ثاني أكبر منتجي النفط في منظمة أوبك من تنويع اقتصاد وإيجاد بدائل عن الذهب الأسود.
وما يزيد الطين بلة، هو أن العراق من أكثر الدول فساداً في العالم، وقد خسر بسبب عمليات السرقة والاختلاس ما يقارب 450 مليار دولار خلال السنوات الـ17 الأخيرة.

33
"فيروس علماني".. آخر تصريحات رجال الدين في إيران عن كورونا

قال إمام في مدينة قم الإيرانية، عباس موسوي مطلق، إن كورونا هو "فيروس علماني"، وإنه "يسعى بآثاره المدمرة (..) لقيادة البلدان المتدينة إلى الضلال ونحو الإلحاد"، وفقا لما نقل "راديو فردا".

وحذر الإمام، في خطبة الجمعة، من أن تتأثر احتفالات شهر محرم القادمة بسبب الفيروس، مؤكدا أنه من الواجب على الناس اتباع تعليمات "الخبراء الدينيين فقط" في إقامة مراسم محرم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها رجل دين تصريحات مثيرة للجدل، والسخرية في بعض الأحيان، حول حقيقة الفيروس أو طريقة التعامل معه.

وقبل أشهر، سخر رواد موقع التواصل الاجتماعي في إيران، من تصريحات رجل دين إيراني متشدد، أكد أن ظهور فيروس كورونا المستجد، هو مقدمة لظهور المهدي المنتظر.

ولفت علي رضا بناهيان، المقرب من المرشد الأعلى علي خامنئي، في تصريحات لوكالة أنباء تسنيم الإيرانية إلى أنه "وفق الروايات ظهور الامراض والأوبئة ومنها كورونا هو مقدمة لظهور الإمام المهدي"، ودعى الإيرانيين إلى نشر الفيروس بين الناس، لأن ذلك سيعجل بظهور المهدي، على حد تعبيره.

وقال آنذاك إنه "من أهم فلسفات كارثة ظهور فيروس كورونا قبل ظهور المهدي، هو أن يفهم البشر ضرورة وجود شخصية لإدارة هذا العالم".

وأشار الى أن "العالم يعاني من مخاوف واسعة النطاق والعديد من المشاكل الاقتصادية والوفيات، وسيحتاج الناس إلى حكومة دينية يقودها الإمام المهدي".

ولعل من أغرب ما نصح به "علماء" الدين، "علاج جديد" يقضي بدهن فتحة الشرج بزيت البنفسج، قدمه الشيخ المثير للجدل، عباس تبريزيان، الذي يصفه أنصاره بـ "والد الطب الإسلامي في إيران".

وعرض الرجل في قناته في تطبيق تلغرام، على متابعيه، في 26 فبراير، وصفته التي يدعي أنها ستجلب الشفاء لمن يعانون من كوفيد-19، وقال "قبل الخلود إلى النوم، ضعوا كرة قطنية مغموسة في زيت البنفسج على فتحة الشرج".

"الوصفة السحرية" هذه، فجرت فور مشاركتها سخرية واسعة على مواقع التواصل واختار كثير من المعلقين كلمات بذيئة للرد على الاكتشاف.

وقال، حسين رافازاده، المعروف باسم "أبو الطب الإسلامي في إيران" أيضا، إن وضع قطرة واحدة أو أكثر من زيت الحنظل في الأذنين سيمنع التقاط عدوى فيروس كورونا.

كما زعم في مقطع فيديو نُشر على موقعه على الإنترنت أن هذه القطرات ستمنع حتى أولئك المصابين من نقل العدوى إلى الآخرين.

بالمقابل قال مرجع ديني إيراني يدعى، عبد الله جوادي آملي، في مقطع فيديو، إن فيروس كورونا "متناغم مع الرحمة الإلهية، وإذا ما ألحق ضررا بالمجتمع، فإن الضرر سيكون منخفضا للغاية، وخيره كثير جدا".

رجل دين آخر، وفقا لناشطين، بدأ مؤخرا بزيارة المصابين بفيروس كورونا في المستشفيات وطلب منهم "استنشاق زيت معطر"، يدعي أنه "من عند النبي محمد" ويساعد على الشفاء من الوباء.
الحرة / ترجمات - واشنطن

34
أردوغان يتجاهل التنديد الدولي باقامة أول صلاة في آيا صوفيا
الرئيس التركي يواصل سياسته في استفزاز مشاعر المسيحيين وخلق فتنة بينهم وبين المسلمين وذلك عقب إقامة اول صلاة جمعة منذ 86 سنة في متحف ايا صوفيا الذي حوله إلى مسجد.
MEO

تركيا تعمق الفتنة الدينية بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة
اردوغان ينشر الفتنة الدينية بين المسلمين والمسيحيين
 تحويل اردوغان لايا صوفيا الى مسجد لا يستند الى اساس شرعي

اردوغان - يواصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان استفزاز مشاعر المسيحيين بخلق فتنة بينهم وبين المسلمين وذلك عقب إقامة اول صلاة جمعة منذ 86 سنة في متحف ايا صوفيا الذي حوله إلى مسجد.
ووصل اردوغان مرتديا كمامة إلى مسجد "آيا صوفيا" لأداء صلاة الجمعة حيث كان يرافقه رئيس الشؤون الدينية على أرباش وأعضاء من حكومته.
وجمع اردوغان الآلاف من أنصاره الذين توافدوا على المتحف من كل محافظات تركيا حيث بدأت الصلاة بتلاوة إردوغان آية من القرآن ثم أطلقت المآذن الأربع الأذان لبدء الصلاة.
وكان اردوغان وقع قبل أسبوعين مرسوما بإعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد وفتحه للصلاة وذلك بعدما أبطلت محكمة عليا قرارا لمؤسس تركيا الحديثة بتحويل المبنى إلى متحف.
وأعلن أردوغان ذلك بعد ساعة فقط من نشر قرار المحكمة، برغم تحذيرات دولية من تغيير وضع المعلم الأثري الذي يرجع تاريخه إلى 1500 عام والذي له قيمة كبيرة لدى المسيحيين والمسلمين.
ويعمل اردوغان على استغلال المشاعر الدينية للمسلمين لترقيع شعبيته المنهارة في تركيا لكن تلك المحاولات من شانها ان تثير غضب المسيحيين وتجلب إدانات دولية واسعة.
وداخليا اتهم أكبر أحزاب المعارضة حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي) أردوغان باستغلال آيا صوفيا لجعل الناس ينسون الوضع الاقتصادي المتدهور حاليا.

وكان لافتا أن قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد رغم الاعتراضات الدولية والمحلية، خطوة مفضوحة من الرئيس التركي لترقيع الثغور الكثيرة في شعبيته والتغطية على الأزمات الداخلية وتداعيات تدخلاته الخارجية على الاقتصاد.
وكانت الولايات المتحدة واليونان وزعماء كنائس ضمن من عبروا عن قلقهم من تغيير وضع المبنى الذي تم تحويله إلى متحف في الأيام الأولى من عمر الدولة التركية العلمانية الحديثة في عهد مصطفى كمال أتاتورك.
ولم تثر الخطوة ترحيبا من الحكومات العربية والاسلامية او من شعوبها كون القرار سيزيد من حالة الانقسام الديني والعرقي والطائفي في المنطقة والتي تعاني من تناهي التشدد وغياب التسامح الديني.
وعلق مفتي الديار المصرية شوقي علام على الحادثة بالقول ان ذلك مرفوض شرعا مضيفا في حوار على قناة " البلد" الاسبوع الماضي  "يجب الحفاظ على الكنائس كما هي ولا تحول إلى مساجد، والحفاظ على المساجد كما هي ولا يجوز تحويلها إلى كنائس".

واثار قرار اردوغان تحويل متحف ايا صوفيا الى مسجدا مخاوف من استغلال اسرائيل هذه الحادثة لتبرير محاولاتها التضييق على المسجد الاقصى واستهداف الاثار الإسلامية فيها.
وأنشئ هذا الصرح المهيب في القرن السادس تحت حكم الإمبراطور البيزنطي جستنيان. وتعتبر آيا صوفيا اليوم واحدة من أهم الآثار الموروثة من العهد البيزنطي. وبعد استيلاء العثمانيين على القسطنطينية في 1453، تم تحويل الكنيسة إلى مسجد.
لكن بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى، قرر رئيس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في 1935، تحويله إلى متحف.

35
رجال حول الرئيس .. التاريخ لم يغادرنا بعد !!

- الفريق الركن سلطان هاشم احمد.
بقلم: سمير خلف...
دولة عتيقة.. عميقة.. قمعية.. معقدة مثل العراق تكاد الايام السوداء في تاريخه  الحديث  وحتى القديم لا تعد ولا تحصى،
سلسلة من الهزائم والكوارث والنكبات والنكسات واحدة تجر اخرى.ينهض مرة ويكبو اخرى.
عانى مجموعة من الصدمات والتناقضات السياسية  طافت اشدها على الواجهة بعد خروجه كما دخل بحرب لا طال منها مع الجارة السيئة وهو مثقل بالديون.لكن تبقي رغم كل ذلك  دولة مرصوصة البنيان محروسة الكيان متماسكة الاطراف لكن بين صوارم ورماح.
معضلته  أصبحت عسيرةً الحل، وتحتاج إلى عملية جراحية معقدة ومتشعبة يقوم بها الرئيس بمضبع جراح ليقتطع ماشاء من ارض ليلغيها من الجغرافية ويدخلها التاريخ.
ما الذي يجب عليه  فعله,لكي يتجنب  الانهيار الاقتصادي وكيف له التعامل بشكل فاعل مع هذا المزيج المعقدة من جيران السوء وصد الازمات المالية المثقل بها فعنده(قطع الاعناق ولا قطع الارزاق)
في ذروة تلك الاحداث الملتهبة التقت السفيرة الامريكية في بغداد ابريل غلاسبي بصدام حسين  وبطلب منه في مشهد بثه تلفزيون بغداد الايتعدى الدقائق الخمس حدد مسيرات الايام والسنين قالت له السفيرة
 : “ليس لدينا أي رأي بشأن صراعاتك العربية العربية” و”إن قضية الكويت ليست مرتبطة بأمريكا .
وما كان هذا الرأي الى ضوء اخضر لدخوله الكويت بكل ثقله العسكري.وعلى هذا الاساس انهى صدام حديثه مع السفيرة وقد اضافت  خلال لقائها هذا قاله له  بانها ذاهبة في اجازة وعندما سالت عن هذا الامر قالت  على أي ديبلوماسي أجنبي ابلاغ وزارة الخارجية للحصول على إذن. وهذا ينطبق على الديبلوماسيين العرب والاجانب.فرد عليها الرئيس استمتعي باجازتك.
 وماكانت هذه الاجازة الى لتعجيل  الوقوع في المستنقع الكويتي  قدر الامكان لان الغزو تلا هذه المقابلة بعد خمسة ايام .   وقد اختفت السفيرة على اثرتلك  الزيارة عن الانظار بل عن الوجود كله ومازالت مختفية.وكأن كل دورها السياسي كان منصبا على هذا اللقاء والتي هيأت به الارضية للتلاعب بالاحداث والتي لايمكن ان تحدث دون تدبير محكم.
والعجيب في الامركله ان السفيرين البريطاني والروسي  ايضا كانا غادرا العراق في اجازة، ولم يكن في بغداد أي من ديبلوماسيي الدول الكبرى،وكأنهم وضعوا الشراك في موضعها وتركوا الفريسة تدخل لها.
وكان لهم ما كان. فبدءا بالاسم الذي وصف الحدث...احتلال الكويت.
 في هذه المغامرة التي لم تأتي رياحها بما تشتهيه سفن الرئيس صار من الممكن ان يفهم انه تورط بكارثة يفوق حجمها حجم الارض التي يقف عليها جنده بكل ما يحملون من اسلحة رغم هذا الثقل المميت طلب منه مستدرجوه الانسحاب بطريقة مهينة وهم يعرفون ان الطلب يستفزه فلا يلبيه فكان مكان.وكانت الأحداث  في تتصاعد على الأرض وفي السماء انكسر بها العراق وتقهقر جيشيه الى داخل اراضية بطريقة مهينة ومذلة ولم تقتصر الحرب على تدمير المرافق العسكرية، بل تخطتها إلى بِنية التحتية وقطاعاته الاقتصادية.
وكان الجيش العراقي في طليعة من حل عليه الخراب ووقع عليه البلاء كان وزيره في ذلك الحين الفريق الأول الركن سعدي طعمة عباس الجبوري الذي لم يكن على علم باتخاذ قرار احتلال الكويت ولا حتى عملية الاحتلال وبعد انتهاء حرب تحرير الكويت عزل من منصبه ليتولها صهر الرئيس حسين كامل ولم يقم في هذا المنصب ولم يقدم له شي ليتولاه من بعده  عمه علي حسن المجيد وهما من اعمدة النظام التكريتي الفج وكان كأبن اخيه لاشي يقدم لاشي يمكن ان يكون.
 الحدث كبيرا ليتولاه تكريتيان صلابان هكذا بات دور التكارتة في المناصب العسكرية الهامة والحساسة أشد تأكيداً وصلابة دون فائدة تذكر وقد جهد رأس النظام  حثيثاً إلى تهميش دور المؤسسة العسكرية برمتها وعدم النظر إليها باعتبارها العمود الفقري لعدم ستقراره لان استقرار حكمه كان الاهم لديه.
بعد  منتصف التسعينات يزاح المجيد من منصبه ليخلفه على رأس الموسسة العسكرية الفريق اول ركن سلطان هاشم  احمد الذي كان معاونا  لرأسة اركان الجيش قبل ذلك الحين ولم يعرفه احد من قبل ربما فقط من كان تحت امرته وكان ايضا ممن يجهل نية الرئيس بجتياح  الكويت فقد سمع خبر الاحتلال من الاذاعة وهذا ما قاله لجريدة الزمان واضاف .
وبعدها اتصل بي رئيس الأركان، وقال لي: هل رأيت الأخبار؟ لقد دخلنا إلى الكويت ثم طلب أن أقطع إجازتي وألتحق.».
لكن برز اسمه واحد من ضمن فريق المفاوضين تحت خيمة سفون التي  تمخّضت عنها عدد من القرارات المُلزمة على العراق، فيما كان أعضاء الوفد العراقي يُصغون إليها وهم مخفقون، ولم يردّوا على تلك القرارات سوى بكلمة نعم … ثمَّ نعم … ثمَّ نعم …! وانتهى الاجتماع وغادر الوفدان الخيمة بخفي حنين .بعد ان خسر العراق كل شي.
العراق لم يكن بحال يسمح له بفرض الشروط أو القرارات . فالخسارة كانت أكبر من ان تكون كارثية !
ويعود الفريق سلطان هاشم الى بغداد ليخبر رئيسة ما الت اليه خيمة سفوان.وربما لاعتبارات يصعب تفسيرها على نحو منطقي اقصاه الرئيس بعد تلك المؤسسة العسكرية المتهالكة ليعينه محافظا للموصل.وبعد سنتين من اقالته
 أعيد تعيينه في السادس من  (نيسان) 1995رئيساً لأركان الجيش، كتمهيد لتسلمه في 16  (تموز) من العام ذاته حقيبة الدفاع بدلاً من سلفه علي حسن المجيد.ليستلم جيشا عبارة عن جثة متهالكة تفتقد لادنى مقومات المعنويات .
وهذا الامر شاهدناه في حقبة التسعينات , فقد تحلل الجيش العراقي تدريجيا وبدت مظاهر الفساد المالي والاداري بالتفشي.
ضاعت هيبت الجيش وضاعت مقدراته لا طعام يؤكل ولا قيافة تلبس لاسلاح يتدرب عليه ولا عجلة يركبها بقي على هذا المنوال حتى الاجتياح الامريكي للعراق ليحل الجبش ويسرح جنرالاته انهار الجيش بكل سهوله وسلم وزير الدفاع الفريق سلطان نفسه للقوات الامريكية في ملابسات لاتزال غامضة حتى الان .
لم تكد الحرب أن تبدأ حتى بدأت تظهر ملامح الكارثة العراقية، التي انتهت إلى السقوط الحر بهذا الأسلوب التراجيدي الذي لم يشهده التاريخ الحديث في المنطقة،ويسلم رجالات الرئيس انفسهم للقوات الغازيه منهم من القي القبض عليه ومنهم من قضى نحبه المهم تساقطو كقطع دومينو.
كلهم «رجال الرئيس»، شاء «صدام» أم أبى.. رضينا نحن أم لم نرض.. ليسوا رجاله لأنه اختارهم.. وإنما لأنهم يشكلون
«بنية الدولة».. هم فريقه الذى اختار نفراً معدوداً منهم يسهروا بمؤسساتهم لحماية نظامه.
أن «الدولة هي أنا»، فإن مقاييس التعامل معه تكون بالغة الخطورة.مستحيلة التعايش لا رأي يذكر ولا دم يحفظ.
‫والآن ليس لدينا سوى خيار واحد هو أن نحمي بقية الأحجار من توالي سقوطها؟ بدلاً من الوقوف متفرجين على هذا السقوط المأساوي وننتظر حتى تسقط آخر قطعة دومينو!

36
نائب:الكاظمي يغلق أول “بؤرة “فساد في مجلس الوزراء

بغداد/شبكة أخبار العراق- كشفت النائبة عالية نصيف، الخميس، عن اتخاذ رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، قراراً بـ”إلغاء” كافة المستشارين في لجان المجلس، معتبرة ذلك إغلاقاً لـ”أول بؤرة فساد” في العراق.وقالت نصيف في بيان ، إن “هناك أنباء عن قيام رئيس الوزراء بإلغاء كافة المستشارين في لجان الطاقة والاقتصاد وغيرها في رئاسة الوزراء، وهذه الخطوة فيما لو تم تنفيذها بالفعل ستكون ضربة أولى لبعض الفاسدين وتغلق أول بؤرة من بؤر الفساد”.وأوضحت نصيف أن “بعض المستشارين لم تكن استشاراتهم لمصلحة العراق لأنهم لم يوقفوا من خلال استشاراتهم الكم الهائل من العقود التي تم الحصول عليها باستثناءات من اللجان الوزارية في مجلس الوزراء، وأغلب العقود الفاسدة كانت تمرر من خلال الحصول على استثناءات في اجتماعات المجلس الوزاري والمستشارين”، مبينة أن “التمادي وصل إلى حد قيام أحد المستشارين بإبرام العقود في اللجنة الوزارية لمصلحة جهة أجنبية”.وشددت نصيف على “ضرورة إلغاء كافة استثناءات العقود، فعلى سبيل المثال كانت وزارة الكهرباء يحق لها التعاقد بقيمة مئة مليون دولار، وما يزيد عن هذا المبلغ يتم تجزئته بالتحايل ويتم التعاقد، وإذا لم يستطيعوا تمرير العقد يذهبون إلى اللجان الوزارية”.ودعت نصيف، الحكومة إلى “تشريع قانون العقود الحكومية الذي سيساهم في إغلاق الكثير من منافذ الفساد من خلال مواد صريحة وثابتة توضع في القانون ويتم اتباعها في إبرام العقود”، مؤكدة أن “هذا القانون تم وضعه على الرف من قبل بعض الوزراء الفاسدين للحيلولة دون تمريره، علماً بأنني وضعت اللمسات الأخيرة له بعد أن تم إعداده بالتعاون مع الزملاء في اللجنة القانونية”.وأشارت إلى أنه “سيتم توحيد جهود القانونيين لإنجازه، وبالتالي إذا لم تقم الحكومة بإصداره فإننا نتعهد لكم كقانونيين بأن نقوم داخل قبة البرلمان بتشريع هذا القانون الذي يفسح المجال للمحاسبة بمواد صريحة أمام القضاء لتنفيذها”.

37
أنت أحد أهم بناة صرح اللا دولة

بقلم:اياد السماوي
سماحة السيد عمار الحكيم رئيس تيّار الحكمة الوطني .. اطلعت على مقالكم ( فرصة تاريخية لبناء الدولة القوية ) المنشور في صحيفة الشرق الأوسط السعودية يوم الأثنين الموافق 20 / 07 / 2020 , وقبل البدء بالرّد على ما جاء في مقالكم المذكور أعلاه من مغالطات تاريخية , والتفاف على الحقائق التي عشنا أحداثها وتفاصيلها , أودّ أن أقول لك أنّ كاتب هذه السطور من جيل أبيك المرحوم عبد العزيز الحكيم , عشت محنة الشعب العراقي مع نظام البعث المجرم بكل تفاصيلها , منذ أن اعتلى حزب البعث الفاشي مقاليد الحكم في العراق عام 1968 , وكنت شاهدا على جرائم هذا النظام الدموي وما قام به من فضائع وحروب عبثية لا زال العراقيون يعيشون نتائجها وآثارها حتى اللحظة , وشاء الله تعالى أن أكون شاهدا على جرائم دولة المكوّنات ودولة الاحزاب كما أسميتها أنت .. حديثك عن الصراع بين الدولة واللا دولة يعطي انطباعا أنّك لست جزءا من النظام السياسي لدولة المكوّنات ودولة الأحزاب التي أرسى قواعدها والدك المرحوم عبد العزيز الحكيم .. كما ويعطي انطباعا أنّ التيّار السياسي الذي قاده المرحوم أبيك وأنت من بعده بعيدا عن هذه الطبقة السياسية التي شكلّت نظام اللا دولة ..
سماحة السيد .. أنا واثق جدا أنّ جنابك يعرف تماما ماذا يعني مصطلح الدولة ومصطلح اللا دولة وكما أفهمهم أنا , الفرق بيني وبينك أني استخدمت مصطلح اللا دولة بمفهوم أوسع من دولة المكوّنات أو دولة الأحزاب .. فأنا قصدت بالمصطلح دولة الفساد برّمتها وهي تشمل دولة المكوّنات ودولة الأحزاب ودولة الإقطاعيات العائلية التي تنتمي لها أنت وأبيك المرحوم عبد العزيز الحكيم .. والمقطع الزمني الذي سيكون نقطة التحوّل القادم في صراع الدولة واللا دولة , يتمّثل بزوال أحزابكم وإقطاعياتكم العائلية التي أرست نظام اللا دولة .. والقول أنّ دولة المؤسسات هي القاعدة التي انطلق منها المشروع السياسي لشهيد المحراب , هو قول يحتاج لشواهد وليس لمقولات نطق بها عامة الناس .. جنابك تقول ( أنّه في الوقت الذي كانت فيه الأزمات تشتّد والخطابات التقسيمية تتسيّد المشهد , طرحنا مبكرّا مفهوم الدولة العصرية العادلة , هذا المفهوم الذي يقوم في فكرته الأساسية على تحقيق مشروع دولة المؤسسات ) .. ولعمري أنّ ما تتحدّث عنه لهو البهتان العظيم .. وبدوري أسأل سماحتك أين ومتى طرحتم مفهوم الدولة العصرية العادلة ؟ إلا إذا كان منّظر الدولة الحضارية محمد عبد الجبار الشبوط ينتمي لتيار سماحتكم ..
سماحة السيد عمار .. أنّ الدولة التي ننشدها ليست دولة الإقطاعيات العائلية السياسية , بل هي دولة العراقيين من غير تمييز في الحسب أو النسب , دولة الرجل المناسب في المكان المناسب , وهذا المبدأ بكل تأكيد لا يروق لورثة الإقطاعيات العائلية السياسية , ولو كان أبوك غير المرحوم عبد العزيز الحكيم لكنت الآن أحد طلبة الدرس في الحوزة , تنتظر راتب المرجع الديني في نهاية الشهر .. والوراثة هي من جائت بك زعيما للمجلس الأعلى الذي تأسس في إيران عام 1982 والذي توّلى رئاسته محمود الهاشمي , وكان عمك الشهيد محمد باقر الحكيم الناطق الرسمي له .. سماحة السيد حتى اختصر الطريق عليك بدون تكلّف أو تمنطق أو لغو .. إنّ صراع الدولة واللا دولة يبدأ من حيث زوال إقطاعياتكم العائلية التي وضعت أساس صرح اللا دولة , فبدون زوال الإقطاعيات العائلية السياسية , لا يمكن الحديث عن بناء الدولة .. والخطوة الأولى في طريق بناء الدولة تبدأ بإعادة كتابة الدستور الذي تتفاخر بإنجازه لنا والذي أرسى قواعد دولة المكوّنات .. ونظام الدولة الذي تتمناه لفظا لا فعلا , لن يسمح لك ولا لأقرانك ورثة الإقطاعيات العائلية من العيش في هذه الإمبراطوريات المالية وهذه الأبّهة التي لا تنتمي لسلوك أجدادك آل بيت النبوّة الذين عاشوا حياة الزهد وشظف العيش .. سماحة السيد أنت وأنا والجميع يعلم علم اليقين أنّك أحد أهم بناة صرح اللا دولة الذي بنته أحزابكم الفاسدة , بل أنت أحد أمهر البنائين في صرح اللا دولة .. ختاما أقول لك تواضع قليلا وخاطب الناس بدون تكلّف وتمنطق .. فالمنطق السليم حين تعترف كما اعترف غيرك من بناة دولة اللا دولة , بأنّهم فشلوا في بناء الدولة ويجب أن لا يكون لهم دور في الحياة السياسية القادمة ..

38
خطة خامنئي للسيطرة بعد وفاته

في سن الحادية والثمانين، يدرك المرشد الأعلى لإيران، علي خامنئي، أنه لن يبقى قائدا إلى الأبد، لذلك يسارع الزمن لملأ المناصب في الرئاسة والحكومة والبرلمان بشباب متشددين يعتقد أنهم سيحمون إرثه للسنوات القادمة.

ويشير تقرير من مجلة "فورين بوليسي" الأميركية إلى أن خامنئي فصل رؤيته لحكم إيران في 40 سنة القادمة في بيان نشره في 2019 بعنوان "المرحلة الثانية من الثورة".

ويطرح البيان استراتيجيته للحكم عبر التمهيد لمؤيديه من الشباب لتولي المناصب الحساسة في البلاد.

وفي الحكومة، يتجلى مشروع خامنئي في ملء المكاتب السياسية غير المنتخبة بشباب أكثر تشددا.

ومنذ عام 2019، استبدل خامنئي العديد من النخب العسكرية في القوات المسلحة والجيش والحرس الثوري لضخ دماء جديدة موالية له في عروق النظام.

واستبدل حتى ممثليه القدامى في هيكلية الدولة والحكومات المحلية والجامعات بجيل شاب أكثر تشددا.

وستكون الانتخابات الرئاسية لعام 2021 هي الجزء الأخير من "المرحلة الثانية من الثورة" لخامنئي، بغض النظر عما إذا كان الشعب الإيراني يشاطره رؤيته، فهو يضيق الخناق على المرشحين لكي يفسح الطريق أمام من يفضله هو.

ويوضح تقرير المجلة أن مهمة خامنئي في تطهير النظام ممن هم غير مرغوب فيهم أصبحت أسهل من ذي قبل، بعدما فقد الإصلاحيون الكثير من مصداقيتهم بين الإيرانيين بسبب سوء الإدارة، وعدم الكفاءة، والفساد.

وعبر خامنئي بوضوح، في خطته عن التطلعات الشمولية للنظام، كما أن القيادة التي يضعها تضمن أن "إرثه" سوف يتخطى عمره، وفق التقرير.

وفي مخطط خامنئي، لم يعد هناك مجال لفوز أشخاص مثل الإصلاحي محمد خاتمي، أو براغماتي وسطي مثل الرئيس الحالي روحاني.

ويقول تقرير المجلة إن ذلك قد يكون خطيرا،  إذ يهندس خامنئي سيطرته المطلقة التي قد تدوم حتى بعد وفاته.
الحرة / ترجمات - واشنطن

39
"قد لا يمر بسلاسة".. تساؤلات بشأن حكم الكويت بعد الشيخ صباح الأحمد الصباح

تضع احتمالية وفاة أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، البلاد في وضع مجهول خاصة في الظروف الراهنة، كما يرى الكاتب بوبي غوش، في مقاله على موقع "بلومبيرغ" الأميركي.

وقال الكاتب المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، إنه تم نقل الصباح (91 عاما) إلى المشفى بعد مضاعفات صحية، في ظل أزمات تعاني منها البلاد، كوباء فيروس كورونا، وأسعار النفط المنخفضة.

وأضاف غوش أنه بينما تعرف بعض الدول كالسعودية ماذا ستفعل في حال وفاة الملك سلمان بن عبد العزيز، فإن الوضع مختلف في الكويت في حال ما توفي أمير البلاد.

وقد بدت حالة من القلق في يوم إعياء أمير الكويت، حيث خرج محافظ البنك المركزي في نفس اليوم ليؤكد على قوة وثبات الدينار الكويتي، فيما انخفض مؤشر السوق الأول الخاص بالنفط، بمقدار 1.2 بالمئة.

ووفقا لوزير الديوان الأميري، فقد تولى ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح (83 عاما) مسؤوليات الأمير بشكل مؤقت، والذي قد تولى سابقا مسؤوليات في الحكومة نيابة عن أخيه.

ويضع الكاتب مقارنة بين الشيخ نواف وبين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فبينما تفوق الأول بدروه في المساعدة بتكوين التحالف الدولي لصد الغزو العراقي في 1990، فإن الأمير محمد بن سلمان يتفوق عليه على الصعيد الاقتصادي برؤية 2030.

كما يرى غوش، أن محمد بن سلمان استطاع تعزيز سلطته داخل العائلة الحاكمة من خلال إزاحة المنافسين المحتملين بينما لا يمتلك الشيخ نواف نفس الفرص.

ويضع غوش سؤالا هو: هل سيؤول الحكم إلى الجيل الجديد، كما فعلت عمان في بداية هذا العام، أم ربما يتم تخطي جيل كما فعل السعوديون؟

ورغم عدم وجود إجابة أكيدة، فإن غوش يتوقع أن لا يمر الأمر بسلاسة. نظرا للصراع على السلطة بين الفرعين الرئيسيين للعائلة الكويتية الحاكمة، وهما "جابر" و"سالم".

وعلى مدار قرنين، كانت العائلتان تتناوبان على العرش، إلا أن الشيخ الصباح قد كسر التقاليد بتعيين الشيخ نواف الذي ينتمي لفرع "جابر"، كي يخلفه. ما يعني أن ولي العهد القادم قد يكون الشيخ ناصر الصباح (منتمي لفرع جابر)، الابن الأكبر لنواف.

ويتوقع غوش أن يواجه ناصر مقاومة من فرع سالم، وذلك بعد انتشار أنباء غير مؤكدة عن فصله من وزارة الدفاع من قبل أبيه خلال الخريف الماضي، بعد خلاف علني مع وزير آخر.

لكن، ما قد يميز التجربة الكويتية، هو دور مجلس الأمة الكويتي في تنصيب الحاكم القادم، مثل ما حدث مع صعود الأمير الحالي إلى السلطة في 2006.

ويحكم الشيخ صباح الأحمد الصباح الكويت، منذ يناير 2006. وهو يضغط من أجل استخدام الدبلوماسية لحل القضايا الإقليمية، مثل المقاطعة المستمرة لقطر من قبل أربع دول عربية، واستضاف مؤتمرات رئيسية من أجل توفير المنح لصالح دول مزقتها الصراعات مثل العراق وسوريا.

وكان الأمير قد دخل المستشفى في الولايات المتحدة، العام الماضي، خلال زيارة رسمية، بعد تعرضه لما وصفه الديوان الأميري بـ "انتكاسة صحية" في الكويت في أغسطس. وعاد الأمير إلى البلاد في أكتوبر، وفقا لرويترز.

لكن عادت الأزمة الصحية مؤخرا، حيث انتقل إلى الولايات المتحدة مجددا لمتابعة علاجه الطبي، بعد "إجراء العملية الجراحية الناجحة"، كما قالت وكالة الأنباء الرسمية "كونا" دون تحديد طبيعة العملية.
الحرة / ترجمات - واشنطن

40
واشنطن ترد على تهديدات خامنئي خلال زيارة الكاظمي

ردت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، الخميس،  على تهديدات المرشد الإيراني علي خامنئي بالرد على مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، باعتبارها محاولة لصرف الأنظار عن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها بلاده.

وقالت أورتاغوس في تصريحات للحرة إن خامنئي :"يسعى بشكل يائس إلى صرف الانتباه عن الأزمة الاقتصادية المتصاعدة في الداخل الإيراني".

وأضافت " إنه يسعى أيضا إلى صرف الانتباه عن دور نظامه في انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء المنطقة مثل قتل العديد من المتظاهرين السلميين والمدافعين عن حقوق الإنسان في العراق على يد ميليشياته."

وأوضحت أورتاغوس "لذلك قضى يوماً بكامله وهو يغرد بغضب ويكذب حول دور التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في تحقيق الاستقرار في العراق".

وأضافت "ليس من المستغرب أنه وجه تهديداً للولايات المتحدة أيضاً". وختمت "ربما يجب على شركة تويتر أن تعتبر ذلك انتهاكاً لأحكامها وشروطها".

وخلال استقباله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يوم الثلاثاء، هدد خامنئي بالرد على مقتل سليماني، وشدد على أن إيران لن تنسى هذه القضية، وسترد بالتأكيد بتوجيه ضربة للأميركيين.

وكان خامنئي يتحدث عن الوجود الأميركي في العراق، وخاطب الكاظمي، بالقول: "لقد قتلوا ضيفك في منزلك واعترفوا صراحةً بالجريمة وهذه ليست قضية هينة".

وقتل سليماني رفقة القيادي في الميليشيات العراقية، أبو مهدي المهندس في يناير الماضي في قصف صاروخي أميركي لطائرة بدون طيار، استهدف موكبهما قرب مطار بغداد.
ميشال غندور - واشنطن

41
"ليس في ليبيا فقط".. مصر تواجه تركيا في العراق أيضا

بعد ارتفاع منسوب التوتر بين مصر وتركيا بشأن ليبيا، والتحذيرات من اندلاع مواجهة مباشرة بين الجيشين في سرت، يبدو أن القاهرة قررت أن تواجه أنقرة في دولة عربية أخرى، وتحديدا في العراق، بعد شن الجيش التركي هجمات استهدفت حزب العمال الكردستاني في شمال البلاد، وفقا لموقع مونيتور.

بعد الضربات الجوية اتهمت بغداد أنقرة بانتهاك سيادتها وعدم احترام مبادئ علاقات حسن الجوار، وكان من أول المساندين لها القاهرة حيث سرعان ما بادرت إلى توطيد العلاقات معها، وعرضت الدعم الدبلوماسي والسياسي، وأدانت خارجيتها في 19 يونيو التدخل العسكري التركي.

وفي 3 يوليو، أدانت وزارة الخارجية المصرية الانتهاكات التركية المستمرة للسيادة العراقية، وأكدت أن "مزاعم" الأمن القومي التي بررت بها أنقرة تدخلها لا أساس لها من الصحة، وأكدت أن أفعالها غير مقبولة وتقوض السلام والأمن الإقليميين.

ورداً على ذلك، وصفت وزارة الخارجية التركية إدانة مصر بـ "الكوميديا السوداء"، وقالت إن "اتهامات مصر بأن تركيا مصدر عدم استقرار في المنطقة غير مقبولة".

وخلال الأيام الماضية، وصل الخلاف المصري التركي ذروته بشأن ليبيا، وبلغ حد احتمالية وقوع مواجهة عسركية مباشرة بين البلدين، في حال تقدمت قوات حكومة الوفات المدعومة من أنقرة باتجاه مدينة سرت التي تعتبرها القاهرة خطا أحمر.

وتسعى مصر أيضاً إلى تقارب اقتصادي مع العراق في وقت تهدد فيه بغداد بتقويض المصالح التجارية التركية رداً على التدخل العسكري التركي في شمال العراق، فقد ألمح المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصفا إلى إمكانية استخدام بغداد لضغوط اقتصادية ضد أنقرة، قائلاً إن بلاده تراجع المؤشرات على الأرض قبل اتخاذ أي إجراء.

وأضاف: "هناك عشرات الشركات التركية المتمركزة في العراق وعلاقات تجارية مستمرة مع أنقرة تولد أكثر من 16 مليار دولار لبغداد، نحن نبحث حاليًا في هذه العناصر ".

تزعج الجشع التركي
وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة طارق فهمي إن "مصر تزعج الجشع التركي في العراق من خلال ترسيخ العلاقات مع بغداد، فالأخيرة تريد العودة إلى المعسكر العربي لصد النفوذ الإيراني والتركي.

وتابع: "تحت حكم صدام حسين، استوعب العراق ملايين العمال المصريين، وهذا يضمن الدعم العام للعلاقات بين البلدين على الصعيدين السياسي والاستثماري".

وكان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي التقى بالسفير العراقي بالقاهرة أحمد نايف الدليمي في 30 يونيو، حيث أعرب الدليمي عن اهتمام بغداد بتعزيز العلاقات الاقتصادية ومساهمة الشركات المصرية في أنشطة إعادة الإعمار.

وناقشت وزيرة التعاون الدولي المصرية رانيا المشاط مع الدليمي في 8 يوليو، سبل مشاركة القطاع الخاص المصري في إعادة الإعمار في العراق ووسائل التعاون الاقتصادي الأخرى بين البلدين، كما تسعى القاهرة لمساعدة بغداد في توفير احتياجاتها الطبية ضمن محاولة أخرى لتعزيز العلاقات، فقد أعلنت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد في 5 يوليو الجاري، أن الوزارة سترسل مساعدات طبية إلى العراق لمحاربة جائحة الفيروس التاجي.

سياسة حضور دبلوماسي
وتعمل مصر أيضا على زيادة التعاون الأمني ومكافحة الإرهاب في العراق، فقد أعلن وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، في 24 يونيو أن بلاده تتطلع إلى إجراء محادثات ثلاثية مع مصر والأردن لمناقشة التعاون في مكافحة الإرهاب.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت في عام 2016 أنها ستدرب آلاف الجنود في مصر.

بينما ذكر الأمين العام لاتحاد المستثمرين العرب والمساعد السابق لوزير الخارجية جمال بيومي، أن مصر تتبنى سياسة حضور دبلوماسي وتجاري قوي في الدول العربية وخصوصا في العراق.

وأضاف بيومي لموقع مونيتور: "تركيا تستهدف العراق لسببين: توسيع نفوذها في المنطقة من خلال التواجد العسكري عبر القواعد في شمال العراق، ثانياً، استهداف الأكراد والمقيمين في شمال العراق وسوريا الذين يقول لهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنهم يشكلون تهديداً لبلاده".

وأوضح بيومي أن مصر تحاول إحباط الخطة التركية في العراق بالاستفادة من التقارب العام وقبول الدور المصري، لهذا السبب، عززت إجراءاتها الدبلوماسية من خلال الجامعة العربية ووزارة الخارجية لدعم العراق.

وأشار البيومي إلى أن أسوأ الأزمات التي تواجه المستثمرين المصريين في العراق هي البيروقراطية وعدم الاستقرار والتواجد الواسع للجماعات المسلحة والميليشيات، مضيفاً أن الحكومة المصرية تحاول التعاون مع العراق لإزالة هذه العقبات وتشجيع القطاع الخاص المصري على المساهمة، في مشاريع إعادة الإعمار .
الحرة / ترجمات - دبي

42
تحالف الفتح:نرفض إقامة علاقات وتعاون مع السعودية!!

بغداد/شبكة أخبار العراق- قال النائب عن ميليشيا العصائب المنضوي في تحالف الفتح، أحمد الكناني، اليوم ، إن السعودية حكومة واعلاماً ومنهجاً تقف ضد العراق، ونرفض إقامة علاقات مع اية دولة تدخلت سلباً بالشأن العراقي.وذكر أحمد الكناني في مقابلة متلفزة، أن “موقف السعودية الرسمي من العراق منذ عام 2003 وحتى الآن واضح ضد الحكومات العراقية رغم إنها كانت منفتحة منذ ايام رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي على دول الخليج العربي، لكن السعودية تتعامل بعدائية مع العملية السياسية في العراق منذ التغيير”.وأضاف الكناني: “نرفض إقامة علاقات مع اية دولة تدخلت سلبا بالشأن العراقي”، مشيرا الى ان “السعودية حكومة واعلاما ضد العراق والتأجيج مستمر ضد إحدى الطوائف”.وتابع، أن “السعودية ارسلت 5 آلاف انتحاري والأمر مثبت بتصريح لرئيس الوزراء السابق حيدر العبادي والانتحاريون اوقعوا الكثير من الشهداء وخلفوا الالاف من الثكالى والأرامل العراقيين”، مشددا على ضرورة وجود “تبرؤ سعودي من هؤلاء لنعيد الحسابات بهذه العلاقة، ومن يريد أن يفتح صفحة جديدة يجب أن يذهب لعوائل الشهداء اولا”.

43
ميليشيا العصائب تطالب رئاسة البرلمان بجلسة طارئة لإستضافة الكاظمي

بغداد/شبكة أخبار العراق- طالب النائب عن ميليشيا العصائب عدي الشعلان، الأربعاء رئاسة البرلمان بعقد جلسة نيابية طارئة لاستضافة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فيها، مشيرا الى ان أكثر من 100 نائب يرغبون باستضافة الكاظمي نتيجة الإخفاقات الحكومية.وقال الشعلان في حديث صحفي، إن “أكثر من ١٠٠ نائب يرغبون باستضافة الكاظمي نتيجة ابتعاده عن مسألة الانتخابات والأزمة الاقتصادية والانشغال بملفات ثانونية لا علاقة لها بعمل الحكومة الانتقالية”.وأضاف أن “هناك عدد ليس بالقليل من النواب طالبوا رئاسة البرلمان بعقد جلسة نيابية طارئة يتم فيها استضافة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بعد عودته من إيران”.وأشار إلى أن “مجلس النواب لم يلمس شيئا حتى اللحظة من حكومة الكاظمي سوى تضارب التصريحات”.

44
إيران تفرض على العراق استمرار الربط الكهربائي معها!!

بغداد/شبكة أخبار العراق- أعلن وزير الطاقة الايراني رضا أردكانيان، الاربعاء، عن التوصل لاتفاق على إبرام عقدين في مجال تحسين وتطوير صناعة الكهرباء في العراق.  وأوضح الوزير اردكانيان بعد لقائه نظيره العراقي ماجد حنتوش، والذي يزور طهران ضمن الوفد المرافق لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بحسب ما اوردته وكالات ايرانية، وتابعها “ناس” (22 تموز 2020)، بأن “العقدين يتعلقان بالحد من التلف بشبكة توزيع الكهرباء في محافظتي النجف وكربلاء، وتصليح محولات التوزيع في هذا البلد الجار”، مبيناً أنه “تم التوصل إلى اتفاق نهائي بخصوصهما وسيتم توقيعهما”.  وحول مستحقات توريد الكهرباء للعراق أوضح اردكانيان بأنه “تم الاتفاق على دفع جزء من مستحقات شركة “توانير” لتوليد ونقل وتوزيع الكهرباء الايرانية بدءاً من نهاية شهر يوليو/تموز الجاري”.


45
الاتحادالوطني:مشروع قانون الإنفصال الإداري والمالي عن أربيل جاهز للتصويت

بغداد/ شبكة أخبار العراق- اكد عضو الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السوريجي، الأربعاء، موافقة مجلس محافظة السليمانية على مسودة قانون اللامركزية الادارية والمالية في الاقليم، مبينا ان تاخير تقديم المشروع جاء بسبب اغلاق الطرق بين المحافظات.وقال السورجي في تصريح صحفي، إن “اللجان الدستورية والسياسية مستمرة في الاجتماع وتم اقرار قانون اللامركزية من قبل مجلس محافظة السليمانية بموافقة جميع الاحزاب في المحافظة”.واضاف ان “العمل يجري حاليا على اقرار قانون اللامركزية لمحافظتي السليمانية وحلبجة الا ان تاخير تقديمه الى الحكومة في الاقليم والبرلمان لسببين اولها قطع الطرق بين المحافظات بسبب كورونا فضلا عن تعليق جلسات برلمان الاقليم”.واوضح ان ” قانون اللا مركزية ضمان سياسي واجتماعي للمحافظتين ويسهم في منح الحرية في اختيار المشاريع وصرف الرواتب وغيرها من الامور التنموية”.

46
إسرائيل لن تسمح بنصب صواريخ "خرداد" الإيرانية بسوريا.. وتحذر روسيا

طلبت إسرائيل من روسيا كبح جماح إيران التي تخطط لنشر منظومتها المضادة للطيران في سوريا، والذي تعتبره تهديدا ينذر بتأزيم الوضع من جديد. وفق تقرير نشره موقع "بريكينغ ديفينس" المتخصص بالشؤون العسكرية والدفاع.

ويقول كاتب التقرير، الصحفي الإسرائيلي المتخصص بالشؤون العسكرية، آري إغوزي، إنه مع تصعيد إسرائيل للغارات الجوية على القوات الإيرانية ووكلائها في سوريا، تفيد المصادر الإسرائيلية بقلق متزايد من أن إيران ستنشر نظام خرداد المضاد للطائرات في سوريا.

ويضيف أن هذا الأمر من شأنه أن يشكل تهديدا "قاتلا" محتملا للطيارين الإسرائيليين.

وفي 9 يوليو، وصل رئيس الأركان الإيراني، اللواء محمد بكري، إلى دمشق لتوقيع اتفاق عسكري جديد مع وزير الدفاع في النظام السوري علي عبد الله أيوب، بموجبه تحصل قوات الأسد على صورايخ أرض جو متقدمة.

ويقول الكاتب إن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس اتصل بنظيره الروسي سيرغي شويغو، في 17 يوليو، لتحذيره من أن إسرائيل لن تسمح لإيران بتطوير أسلحة نووية أو تعزيز وجودها العسكري على حدودها الشمالية الشرقية.

وأخبر غانتس  نظيره الروسي أن إسرائيل لن تتسامح مع نشر منظومة خرداد الإيرانية، وطلب من روسيا الضغط على إيران لعدم إرسال سلاح مضاد للطائرات إلى سوريا.

وأوضح الموقع أنه في الوقت الذي نشرت فيه روسيا في العام الماضي نظامها المضاد للطائرات من طراز "S-300" في قواعدها في سوريا، ولم تسمح للسوريين باستخدامها، فإن إيران لن تتردد في السماح لهم باستعمال منظومتها.

ونقل الموقع عن المحلل الإسرائيلي الخبير بالشؤون الدفاعية، تال إنبار،  قوله إن "الصاروخ الإيراني سيخلق مشكلة".

وطورت إيران نظام "خرداد" الصاروخي وفق التقنيات الروسية، وتفيد التقارير أنه يمكن أن يشارك في  هجمات قد تصل إلى أربعة أهداف في وقت واحد مع صاروخين لكل منهما، في مدى اشتباك يصل إلى 200 كم.
الحرة / ترجمات - واشنطن

47
خليفة البغدادي تركماني عراقي مغمور موغل في الوحشية
زعيم داعش الجديد يعمل على إعادة إحياء التنظيم، مستفيدا من بداية تراجع الالتزام الأميركي في المنطقة وانخراط القوات التي تنشرها أجهزة الدولة العراقية في مكافحة كورونا.
MEO

البغدادي والقرشي سجنا معا في سجن بوكا الأميركي الذي شكل بيئة خصبة لتفريخ الإرهاب
المولى يلقب بالقرشي والمدمر والبروفسور
 أمير داعش الجديد يعتبر مهندس المجازر بحق الأقلية الأيزيدية
 القرشي مدرج على القائمة الأميركية لأكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم

باريس - يشار إلى الزعيم الجديد لتنظيم الدولة الإسلامية بألقاب عدة منها "البروفسور" أو "المدمر"، في ظل ما ينسب له من مسؤولية عن المجزرة الوحشية بحق الأقلية الأيزيدية في شمال العراق، لكنه في الواقع غير معروف على نطاق واسع.

واسم خليفة أبوبكر البغدادي أمير محمد سعيد عبدالرحمن المولى ويحمل عدة أسماء مستعارة، إذ يقدمه تنظيم الدولة الإسلامية على أنه "الأمير" أبوإبراهيم الهاشمي القرشي الساعي إلى ترسيخ سلطته من خلال إعادة بناء تنظيم لا يزال قادرا على التحرك رغم خسارته المساحات التي كان يسيطر عليها.

ونصب المولى في نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2019 من قبل قيادة تنظيم الدولة الإسلامية خلفا للبغدادي الذي قتل في هجوم أميركي، لكن لم تؤكد المخابرات العراقية والأميركية رسميا من يكون إلا بعد أشهر عدة.

ويبدو أن المسار الذي أوصل هذا الرجل ذو الأصول التركمانية والمولود على الأرجح في العام 1976، إلى سدة القيادة، غير واضح داخل تنظيم كان جميع قيادييه السابقين من العرب ومن نسب هاشمي قرشي فعلي، فلم يكن اسمهم لقبا للتغطية على أصوله.

وقد دفع هذا الأمر الأمم المتحدة إلى الإشارة في تقرير صادر في يناير/كانون الثاني 2020، إلى أنه "خيار مؤقت، إلى حين إيجاد التنظيم أميرا يتحلى بشرعية أكبر".

وفي الرابع والعشرين من مارس/آذار الماضي، حددت وزارة الخارجية الأميركية رسميا المولى الملقب بالقرشي كزعيم جديد لتنظيم الدولة الإسلامية وأدرجته على قائمة أكثر "الإرهابيين" المطلوبين في العالم.

وانضم هذا الضابط السابق في جيش صدام حسين وهو خريج العلوم الإسلامية من جامعة الموصل إلى صفوف تنظيم القاعدة بعيد الغزو الأميركي للعراق في العام 2003، بحسب مركز 'مشروع مكافحة التطرف' البحثي.

وسُجن المولى في العام 2004 في سجن بوكا الأميركي الذي كان يعتبر أرضا خصبة للفكر التكفيري وهناك التقى بالبغدادي.

وبعدما أطلق سراحه لأسباب غير معروفة، انضم إلى زميله في السجن الذي سيطر في العام 2010 على الفرع العراقي لتنظيم القاعدة قبل إنشاء تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ثم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وبحسب مركز الأبحاث نفسه، فإن "المولى صعد سريعا إلى الصفوف القيادية في التنظيم وكان يلقب بـ'البروفيسور' و'المدمر'" واكتسب سمعة الرجل المتوحش لا سيما من خلال القضاء على خصوم الأمير داخل تنظيم الدولة الإسلامية.

وشهد مسقط رأسه في تلعفر التي تبعد نحو 70 كيلومترا عن الموصل كبرى مدن محافظة نينوى بشمال العراق، طفرة في مصانع المتفجرات وغرف التخطيط لشن هجمات.

ولفت مؤخرا أستاذ العلوم السياسية في جامعة باريس والمتخصص في شؤون الجهاديين جان بيار فيليو إلى أنه "إضافة إلى مسؤولياته ضمن ذاك الإطار الإرهابي الجماعي، لعب أبوعمر التركماني دورا كبيرا في حملة تصفية الأقلية الأيزيدية من خلال المجازر والتهجير والسبي".

ويعمل المولى اليوم على إعادة إحياء تنظيم موهن مقارنة بـ"العصر الذهبي للخلافة" (2014-2019)، لكنه يستفيد من بداية تراجع الالتزام الأميركي في المنطقة وانخراط القوات التي تنشرها أجهزة الدولة العراقية في مكافحة وباء كوفيد-19.

وخلال الأشهر الأخيرة في سوريا، شن تنظيم الدولة الإسلامية في المعدل هجوما واحدا كل ثلاثة أيام، وفقا لـ"مركز السياسة الدولية" الأميركي.

وكان هشام الهاشمي أحد أفضل الخبراء في شؤون تنظيم الدولة الإسلامية والذي اغتيل في بغداد مؤخرا، قدّر دخل التنظيم الشهري في العراق بسبعة ملايين دولار، موزعة بين الاستثمارات والضرائب المختلفة.

وأكد المحلل والصحافي السوري عبدالله الغدوي في الملف المنشور عن المركز نفسه أنه "على الرغم من الخسائر الجسيمة التي لحقت بالأراضي والأفراد، فإن داعش يبقى قادرا على حل المشاكل المالية ومبتكرا وفتاكا ويملك ما يكفي من الثقة لتهديد أولئك الذين ينتهكون مبادئه".

ومن الآن فصاعدا سيضطر المولى إلى تطوير أنشطة التنظيم على المستويين المحلي والدولي بحسب ما يقول سيث جونز المتخصص بشؤون الإرهاب في مركز الدراسات الإستراتيجية في واشنطن.

وقال إن لدى التنظيم "إستراتيجية قصيرة وطويلة المدى على حد سواء وسيعمل على تنفيذها".

وقد يعزز التنظيم سطوته من خلال ضربة كبيرة على غرار هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، "لكن هيكل العمليات الخارجية لداعش قد تأثر بشدة"، وفق جونز الذي يرجح أن يلجأ إلى الهجمات الانتهازية التي ينفذها مؤيدون للتنظيم من دون تنسيق مركزي وهي "أقل تدميرا بشكل عام" وتعرف بهجمات الذئاب المنفردة.

وأضاف جونز "إذا نجح المولى بإعادة بناء خلافة وإذا سحبت الولايات المتحدة قواتها وإذا كان قادرا على التوسع في بلدان أخرى، فسيعمل لفترة طويلة ويخفف من القلق حيال أصوله التركمانية".

48
أميركا تضغط لإيقاف التنقيب التركي شرق المتوسط
واشنطن تطالب الحكومة التركية بإلغاء إجراءاتها كافة بالقرب من جزيرة كاستيليريزو اليونانية في توافق مع المواقف الأوروبية.
MEO

من المستبعد ان تلتزم تركيا بالدعوات الدولية والاميركية
 تركيا تصر على انتهاك القانون الدولي بمواصلة عمليات التنقيب غير الشرعية
 الحكومة التركية غير مبالية بالتحذيرات الدولية بفرض عقوبات

واشنطن - بدأت الساحة الدولية تشهد تكون رأي عام دولي رافض لسياسات تركيا في التنقيب على النفط والغاز شرق المتوسط.
وفي هذا الصدد طالبت الولايات المتحدة الحكومة التركية، بإلغاء إجراءاتها كافة بالقرب من جزيرة كاستيليريزو اليونانية، بحسب ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء عن متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية.
وقال المتحدث اليوم الأربعاء: "تدرك الولايات المتحدة أن تركيا أصدرت تنبيها /نافتكس/ للتنقيب في المياه المتنازع عليها في شرق البحر الأبيض المتوسط، ندعو السلطات التركية إلى وقف جميع خطط العمل وتجنب الخطوات التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة التوترات في المنطقة".
وكانت المواقف الأميركية طيلة الفترة الماضية غير واضحة بل وصفت انها متساهلة امام الانتهاكات التركية شرق المتوسط لعدة اعتبارات اهمها رغبة واشنطن في تغليب مصالحها في المنطقة على حساب القوانين الدولية.

ورغم الانتقادات الدولية تصر تركيا على مواقفها حيث أكدت انقرة رفضها لموقف اليونان التي تؤكد أن أنشطة الاستكشاف التركية في شرق البحر المتوسط تمثل انتهاكا لسيادة الأراضي اليونانية، ما يعني أن التوترات ستظل مرتفعة في المنطقة.

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عن الخارجية التركية، القول في بيان، إن سفينة المسح السيزمي "أوروتش ريس" ستواصل تقييم منطقة كانت غطتها سفينة أخرى سابقا وتقع ضمن ما كانت أبلغت به تركيا الأمم المتحدة بأنه جرفها القاري.

وأثارت التحركات التركية للتنقيب عن الغاز شرقي البحر المتوسط انتقادات كبيرة من اليونان وقبرص ومصر، وخصوصا بعد توقيع أنقرة مذكرة تفاهم لترسيم الحدود البحرية مع حكومة الوفاق الليبية نهاية العام الماضي.
وأكّد وزير الخارجية الألماني الثلاثاء من اليونان أنّ العلاقات المتوترة مع تركيا يمكن أنّ تتحسن إذا أوقفت أنقرة "الاستفزازات" في إشارة إلى التنقيب التركي عن الغاز في شرق المتوسط والذي يعتبره الاتحاد الأوروبي غير شرعي.
وقال الوزير هايكو ماس خلال زيارة لأثينا "بخصوص التنقيب التركي في شرق المتوسط، لدينا موقف واضح جدا... يجب احترام القانون الدولي. لذا فان إحراز تقدم في علاقات الاتحاد الاوروبي بتركيا سيكون ممكنا فقط إذا أوقفت أنقرة الاستفزازات في شرق المتوسط".
وتابع أنّ التنقيب التركيّ قبالة سواحل قبرص يجب أن يتوقف.
وأعرب الاتحاد الأوروبي عن عدم رضاه عما يعتبره تنقيبا تركيا غير قانوني عن النفط والغاز قبالة سواحل قبرص بالإضافة إلى تحركات أنقرة لدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في ليبيا والاتهامات الموجهة لحكومة الرئيس رجب طيب اردوغان بتقويض الحريات والديموقراطية في تركيا

عمليات التنقيب التركية غير الشرعية هدفها السيطرة على مقدرات شعوب المنطقة
وبعد ساعات على تصريحات الوزير الألماني، أعلنت الحكومة اليونانية أنّها حضّت على "عملية احتجاجية" ضدّ تركيا حول "إعلان التنقيب في جزء من الجرف القارّي اليوناني".
وقالت الخارجية اليونانية في بيان "نحن ندعو تركيا وقف هذه النشاطات القانونية التي تنتهك حقوقنا السيادية وتقوض السلام والأمن في المنطقة".
وتطالب بعض الأوساط الأوروبية بمعاقبة تركيا بسبب بعض أو كل هذه الخلافات، لكن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الذي سافر لتركيا الاسبوع الفائت حيث اجرى مباحثات مع وزراء أتراك، شدد على الحاجة إلى نزع فتيل التوتر عبر الحوار.
وأكّد ماس الثلاثاء "أهمية" الحفاظ على قنوات الحوار مفتوحة مع تركيا، البلد "المهم استراتيجيا" في ما يتعلق بحلف الأطلسي وقضايا الهجرة.
وتضع ألمانيا، التي تولت الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في 1 تموز/يوليو، الهجرة في رأس أولوياتها.
وقال ماس "نريد ردا أوروبيا موحدا في قضية الهجرة".
وفي كانون ثان/يناير الماضي، اجتمع وزراء خارجية مصر وفرنسا وقبرص واليونان في القاهرة، وأصدرت الدول الأربع بيانا مشتركا أعربت فيه عن قلقها البالغ إزاء "الخروقات" التي قامت بها تركيا في منطقة شرق المتوسط.
وكان إردوغان أكد في حديث مع مجلة كريتر التركية مؤخرا أن أنقرة منفتحة على كل الاقتراحات المستندة للتعاون والتقاسم العادل في البحر التوسط، ومستعدة للعمل مع الجميع على أساس هذه المبادئ، مضيفا :"لا نريد توترا في المتوسط الذي يعد مهد الحضارات المختلفة".
وتتهم تركيا، التي تستضيف ما يقرب من أربعة ملايين لاجئ سوري على أراضيها، الاتحاد الأوروبي بعدم الوفاء بجميع التزاماته بموجب اتفاق مثير للجدل توصل إليه الطرفان في العام 2016 لمكافحة تهريب المهاجرين مقابل حصول أنقرة على مساعدات مالية.

49
ضابط سابق بالجيش العراقي وعرف بـ"المدمر".. من هو "بروفسور" داعش؟


منذ إعلان تنظيم داعش تولي أبو إبراهيم الهاشمي القرشي قيادة التنظيم بعد مقتل أبو بكر البغدادي في أكتوبر الماضي، ظل لغزا محيراً وغامضا بالنسبة للمخابرات الأميركية والعراقية التي لا تعرف عنه الكثير.

لكن لاحقا، توصل المسؤولون الأميركيون إلى الكثير من المعلومات عنه، ووضعته وزارة الخارجية الأميركية على قائمة "أكثر الإرهابيين المطلوبين" ورصدته مكافأة قدره 10 مليون دولار للمساعدة في القبض عليه.

تقرير جديد نشرته وكالة "فرانس برس" كشف أن اسمه الحقيقي هو أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى، وعٌرف بعدد من الألقاب أشهرها "البروفسور" و "المدمر"، واتفق الجميع على وحشيته.

وفقًا لغين بيير فيليو، محلل في جامعة ساينس بو في باريس، فقد لعب دورًا رئيسيًا في حملة داعش لتصفية الأقلية الإيزيدية في العراق من خلال المذابح والطرد والعبودية الجنسية".

وُلد زعيم داعش الجديد، على الأرجح في عام 1976، في بلدة تلعفر، على بعد 70 كيلومترًا من الموصل، لعائلة تركمانية، وهو ما أثار استغرابا كبيرا، لأنه نادراً ما يصعد رجل من غير العرب إلى الصفوف الأمامية في داعش، التي حكمت في أوجها أجزاء واسعة من العراق وسوريا.

دفعت أصوله العرقية الأمم المتحدة للتنبؤ في تقرير يناير بأنه قد يكون "خيارًا مؤقتًا حتى يجد التنظيم زعيما أكثر شرعية، سليل مباشر من قبيلة قريش الهاشمية يمكنه بالتالي الحصول على الدعم الكامل من باقي فروع التنظيم".

ضابط سابق
تخرج المولى من كلية العلوم الإسلامية في الموصل، وعمل ضابطا في الجش العراقي خلال فترة حكم صدام حسين، وانضم إلى صفوف القاعدة بعد الغزو الأميركي للعراق في عام 2003، وفقًا لمركز أبحاث مكافحة التطرف.

تولى دور المندوب الديني والقانوني الشرعي العام للقاعدة، وفي عام 2004، ألقت القوات الأميركية القبض عليه ووضعته في سجن بوكا في العراق وهناك التقى أبو بكر البغدادي.

تم الإفراج عن الرجلين في وقت لاحق، وبقي المولى إلى جانب البغدادي عندما تولى زمام الفرع العراقي لتنظيم القاعدة في عام 2010، ثم انشقا لإنشاء تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق"، الذي تتطور وأصبح فيما بعد "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا" (داعش).

في عام 2014،  رحب المولى بالبغدادي في الموصل وتعهد بالولاء والدعم الكامل لداعش للسيطرة بسرعة على المدينة، وسرعان  ما أثبت  نفسه بين صفوف التنظيم، وحظي بثقة كبيرة بين أعضاء داعش بسبب وحشيته وخاصة بعد القضاء على أولئك الذين عارضو قيادة البغدادي.

واعتقد المحللون أن المولى سيسعى الآن لإثبات نفسه من خلال سعيه لإعادة إحياء التنظيم الضعيف مقارنة بـ"العصر الذهبي للخلافة" (2014-2019)، وأن سيستفيد من تراجع الالتزام الأميركي في المنطقة وانخراط القوات التي تنشرها أجهزة الدولة العراقية في مكافحة وباء كورونا.

في الأشهر الأخيرة، شن مقاتلو داعش هجومًا كل ثلاثة أيام في المتوسط في سوريا، وفقًا لمركز السياسة العالمية (CGP) ومقره واشنطن.

إثبات نفسه
وقدر هشام الهاشمي، المتخصص في الحركة المتطرفة في بغداد والذي اغتيل في بغداد هذا الشهر، عائدات الجماعة الشهرية في العراق من الاستثمارات والضرائب التي تجمعها بنحو 7 ملايين دولار.

وكتب المحلل في مركز السياسة العالمية، عبد الله الغدوي: "على الرغم من الخسائر الجسيمة التي لحقت بها في الأراضي والقوى البشرية، فإنها لا تزال قادرة على حل المشكلات المالية والقتالية"، مشيراً إلى أن المولى لديه الحافز والوسائل لإثبات نفسه.

وقال سيث غونز من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن لوكالة فرانس برس: "هناك شكاوى بشأنه من الميدان، لا تزال هناك أسئلة حول شكل التنظيم تحت قيادته ومدى كفاءته، ومدى نجاحه في إعادة بناء الخلافة ".

وأضاف غونز أنه في حين أن موقف الجماعة الضعيف يجعل من غير المرجح أن يقوم التنظيم بعمليات إرهابية كبرى مثل الهجوم الإرهابي على باريس عام 2015 في الوقت الحالي، إلا  أنه لا ينبغي على المسؤولين استبعاد هجمات أصغر وأقل مدمرة لكنها رمزية على الغرب.
الحرة / ترجمات - دبي

50
طهران تكشف جدول زيارة الكاظمي مع وفد سياسي اقتصادي رفيع المستوى

سكاي برس /
صرح  مسؤول ايراني،  اليوم الثلاثاء، عن جدول اعمال زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المقررة اليوم الى طهران، مشيراً الى عقد محادثات رفيعة المستوى
وقال مساعد رئيس مكتب رئاسة الجمهورية الايرانية لشؤون الاتصالات والاعلام علي رضا معزي، إن "رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي سيصل اليوم، الى طهران على رأس وفد سياسي - اقتصادي رفيع المستوى".
وأضاف معزي أن "الكاظمي سيتم استقباله فور وصوله الى مطار مهر اباد الدولي بطهران من قبل وزير الطاقة رضا اردكانيان ".
وبين أنه "بعد اجراء الاستقبال الرسمي من قبل رئيس الجمهورية حسن روحاني لرئيس الوزراء العراقي سيبدأ الوفدان الرسميان لكلا البلدين بإجراء المحادثات بينهما"، مشيرا الى أنه "بعد المحادثات الثنائية والاجتماع الخاص بين الكاظمي وروحاني ، ستعقد المحادثات المشتركة للوفود الرفيعة المستوى بين البلدين بحضور إسحاق جهانغيري النائب الأول لرئيس الجمهورية ومصطفى الكاظمي".
وأوضح معزي ان "زيارة رئيس الوزراء العراقي لإيران ستستغرق يومين وسيلتقي خلالها ايضا مع قائد الثورة الاسلامية ورئيس مجلس الشورى الاسلامي"
بحسب معزي، "سيرافق الكاظمي خلال زيارته الى طهران كلا من وزراء الخارجية والنفط و الكهرباء و المالية و الدفاع والصحة والمستشار الامن القومي العراقي".

51
في أول لقاء رسمي منذ تفشي كورونا المرشد الاعلى علي خامنئي يستقبل الكاظمي

سكاي برس /
استقبل المرشد الأعلى الإيراني السيد علي الخامنئي اليوم الثلاثاء، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في أول لقاء يجريه المرشد مع شخصية خارجية أو داخلية رسمية منذ تفشي فيروس كورونا.
وأفاد التلفزيون الإيراني بأن الكاظمي سيلتقي أيضا كلا من الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس البرلمان محمد باقر قاليباف وأمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني.
ويرافق الكاظمي في زيارته إلى طهران، التي بدأت اليوم، كل من وزراء الخارجية والكهرباء والنفط والمالية والدفاع والصحة والتخطيط إضافة إلى مستشار الأمن القومي العراقي.

52
البرلمان المصري يجرد الأزهر من الإفتاء
الحكومة المصرية ترى أن الأزهر لا يسير على خط التحديات التي تواجهها البلاد لذلك اتبعت استراتيجية للحد من نفوذه وإعادة التوازن إلى مؤسسات الدولة المدنية.
العرب

دفع لقصقصة أجنحة الأزهر
ذهبت السلطة المصرية ممثلة في الحكومة والبرلمان إلى قصقصة أجنحة الأزهر وذلك عبر موافقة البرلمان على قانون لتنظيم دار الإفتاء، ينقل تبعية الدار إلى مجلس الوزراء وذلك للحد من الاختصاصات الواسعة التي كانت لدى الأزهر خاصة في ما يتعلق بإصدار الفتاوى.

القاهرة- اختارت الحكومة المصرية بتوجيهات رئاسية مواجهة نفوذ الأزهر من زاوية قانونية تقوم على تقوية المؤسسات الدينية الموازية له.

واعتمدت الحكومة على البرلمان كسلطة تشريعية للحد من الاختصاصات الواسعة التي حصل عليها في أوقات اتسمت فيها الدولة بالضعف، وركزت الحكومة على سحب البساط من هيئة كبار العلماء التي تشكل رأس حربة في علاقة الأزهر بمؤسسات الدولة، كصاحبة سلطة تعيين الإمام الأكبر بعد أن كانت بيد رئيس الدولة.

ووافق البرلمان المصري مساء الأحد على قانون تنظيم “دار الإفتاء المصرية”، الذي نقل تبعيتها من الأزهر إلى جهة أكثر استقلالية تابعة مباشرة لمجلس الوزراء، بعد مناقشات حادة بين النواب المحسوبين على ائتلاف الأغلبية (دعم مصر) وعدد من أعضاء هيئة العلماء الذين حضروا الجلسة.

وينتظر البرلمان مراجعة القانون من قبل مجلس الدولة (هيئة قضائية تختص بتنظيم العلاقة بين مؤسسات الدولة وهيئاتها)، قبل إرساله إلى رئاسة الجمهورية لإقراره، بما يضفي المزيد من الثقل القانوني للاختصاصات التي منحها لدار الإفتاء والتي سيكون لها دور الفصل في القضايا الشرعية وإمكانية الأخذ بها بدلا من اقتصار الأمر فقط على هيئة كبار العلماء.

يدرك الأزهر أن القانون يستهدف قصقصة أجنحته، ولذلك استبق مناقشة القانون وأرسل خطابا مطولا مساء السبت إلى البرلمان عبر فيه عن رفضه له، واعتبره يخالف الدستور، ويمس باستقلال الأزهر والهيئات التابعة له، وعلى رأسها هيئة كبار العلماء وجامعة الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية.

وقصد الأزهر من إرسال خطابه إلى وسائل الإعلام خلق رأي عام مساند له في قضيته، وحاول الإيحاء بأن الحكومة في طريقها لارتكاب مخالفات دستورية لسحب اختصاصاته، وبدا أنه مستعد لخوض معركة قضائية حفاظا على نفوذه.

ويمنح قانون تنظيم دار الإفتاء الشخصية الاعتبارية المستقلة لدار الإفتاء، ويلغي دور هيئة كبار العلماء في اختيار مفتي الجمهورية، ويشير إلى إنشاء هيئة دينية إسلامية تابعة لها ولديها جميع الاختصاصات المتعلقة بالفتوى، وأسندت إليها إجراء الأبحاث الشرعية المتعلقة بالفتوى، وجعلها الجهة القوَّامة على شؤون الفتوى، والرد على الشبهات المثارة، وهي المتحدث في كل شؤون الشريعة الإسلامية، وإعداد المفتين وتأهيلهم داخل البلاد وخارجها وترجمة الفتاوى الشرعية إلى اللغات المختلفة.

ويرى مراقبون أن الصراع بين الرئاسة، ممثلة في الحكومة والبرلمان من جهة، وبين الأزهر على الناحية الأخرى، انتقل إلى مرحلة جديدة تقوم على تحجيم أجنحة المؤسسة الدينية التقليدية بصورة غير مباشرة من خلال إبراز أدوار الذراعين الآخرين ( وزارة الأوقاف ودار الإفتاء)، بعد أن وجدت أن المعركة المباشرة قد لا تكون في صالحها بفعل ارتكان الأزهر على النزعة المحافظة لغالبية المسلمين.

وترتكن الرئاسة المصرية في استراتيجيتها التي تتبعها لإعادة التوازن إلى مؤسسات الدولة المدنية على محاولة دغدغة مراكز القوى التي تسيّر دفة الأزهر من دون أن تقترب من رأس المؤسسة، غير أنها وجدت أن المرحلة الحالية مواتية للتحرك أفقيا باتجاه هيئة كبار العلماء التي لديها نفوذ يهدد مدنية الدولة، من أجل تحجيم المكاسب القانونية والدستورية التي حصل عليها الأزهر في وقت اتسمت فيه الدولة بالضعف.

وأطلقت هيئة كبار العلماء في العقد الأول من القرن الماضي بوصفها هيئة استشارية عليا للجامع والجامعة والمشيخة، وكان الرئيس الراحل جمال عبدالناصر قد ألغاها في بدايات الستينات، لكنها عادت بقوة في 2012، بعد أن منحها تعديل قانون الأزهر في ذلك العام سلطة تعيين الإمام الأكبر التي كانت في يد رئيس الجمهورية.

عند الحكومة قناعة بأن الهيئة تتحكم في توجهات الأزهر التي جاءت في كثير من الأحيان محبطة لخطوات تجديد الخطاب الديني، وتشكل ثغرة يمكن اختراقها في ظل دخول القاهرة على خط أزمات إقليمية لا تسمح بوجود صراعات داخلية يطغى عليها البعد الديني.

وقال أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الأميركية، سعيد صادق، إن الحكومة ترى أن الأزهر لا يسير على خط التحديات التي تواجهها الدولة، ولم يقم بدوره كما يجب، واختار الصمت طويلا على ما اعتبرته دوائر عديدة تخليا عن الدور الذي من المفترض القيام به مبكرا، ولم يقم بالاصطفاف بجانب الدولة بالشكل الكافي.

وأضاف لـ”العرب”، أن التفسيرات السلفية التي طغت على هيئة كبار العلماء وغيرها من الجهات المحسوبة على الأزهر دفعت باتجاه تحريك المعركة في الوقت الحالي لأن الحكومة ترى أن المواجهة العسكرية مع قوى إرهابية معادية بالخارج لا تنفصل عن مواجهة داخلية، والمرحلة الحالية مناسبة لحلحلة الجمود عبر الضغط على الأزهر لسحب جزء من الاختصاصات والصلاحيات.

ويضفي القانون الجديد المزيد من التصعيد السياسي والديني لمنصب “المفتي” بعد أن أجاز لرئيس الجمهورية التجديد له بعد بلوغ هذه السن دون تحديد مدة زمنية ودون العرض على هيئة كبار العلماء التي كانت تمسك بزمام تعيينه أو إزاحته عن منصبه، وستصبح دار الإفتاء الجهة المختصة بتأهيل المشتغلين بالفتوى من خلال “مركز إعداد المفتيين”.

وتعد المعركة الحالية حاسمة لقوة كل من الطرفين بعد أن فشل البرلمان في تمرير تعديلات قانون تنظيم الأزهر، وقرر حفظ القانون في أدراجه لإخراجه في التوقيت المناسب، وتعرض لضغوط عديدة دفعته للتراجع عن تعديل المادة السابعة بالدستور والمرتبطة بصلاحيات الأزهر، غير أن مجلس النواب في المقابل عرقل طلب الأزهر بإعداده قانون الأحوال الشخصية، لكن القانون لم يصدر حتى الآن بعد أن تجاهل الأزهر إرسال رد على القانون الذي أرسله البرلمان إليه.

وذهب البعض من المراقبين للتأكيد على أن الأزهر لن يستسلم بسهولة، لأنه تعرض لضربة قوية بعد أن جرى نزع سلطته المادية ممثلة في وزارة الأوقاف التي أضحت بعيدة عن سيطرته، وسيحاول التمسك بسلطته المعنوية في تفسير النص الديني.

يدرك الأزهر أن القانون يستهدف قصقصة أجنحته، ولذلك استبق مناقشة القانون وأرسل خطابا مطولا مساء السبت إلى البرلمان عبر فيه عن رفضه له، واعتبره يخالف الدستور

وهو ما ظهر من تأخر الأزهر في مجاراة الطلب الرئاسي حول هذا الموضوع، ما أدى إلى تدخل وزارة الأوقاف بأدوات جديدة مثل إنشاء أكاديمية الدعاة والعمل على تنقيح التراث الديني، والأمر ذاته يجري مع دار الإفتاء التي سيكون لها دور فاعل.

وأوضح عمرو هاشم ربيع، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن الأزهر أضحى شوكة في ظهر النظام المصري بسبب تلكئه في المواجهة الفكرية للعناصر الإرهابية ما أفرز اختراقا في وعي المصريين بخطابات خارجية حملت أبعادا دينية من دون أن يواجهها أحد، وذهب الأزهر باتجاه التركيز على الهوامش وأغفل كثيرا أساسيات المواجهة.

وأشار إلى أن الحكومة تمارس ضغوطا من اتجاهات مختلفة على شيخ الأزهر، أبرزها الحفاظ على وزير الأوقاف محمد مختار جمعة في منصبه لمدة ست سنوات تقريبا، كإحدى أدوات الضغط ونجاحه في سحب البساط بعض الشيء من تحت أقدم شيخ في الأزهر، وأن تقوية الإفتاء عبر أسانيد قانونية تسير على هذا الطريق.

ويتفق متابعون على أن أوراق الأزهر محدودة في مواجهة الحكومة بفعل التركيز على التحديات الإقليمية، وأن لجوء شيخه إلى عزلته في بلدته بإحدى قرى محافظة الأقصر (جنوب مصر) لن يأتي بثماره هذه المرة، كما أن وقوفه في وجه تنظيم الإخوان لم يعد كافيا لأن يتمادى في جموده، لأن هناك مواجهات جديدة ستطرأ على السطح مع التنظيم الدولي للإخوان في ظل التصعيد التركي الجديد في ليبيا.

53
هل يلجأ الرئيس التونسي إلى حل البرلمان
دعوات إلى وقف مهزلة الصراع بين الخصوم السياسيين، خاصة بعد أن أدت تلك الصراعات إلى استقالة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ.
العرب

سجالات سياسية جانبية
تونس – لوح الرئيس التونسي قيس سعيد بالتدخل لوقف الانفلات الذي يجري في البرلمان، دون أن يفسر الخطوة التي قد يلجأ إليها. لكن أوساطا سياسية تونسية لم تستبعد أن يكون الخيار الذي يلوح به الرئيس سعيد هو حل البرلمان الذي بات يعيش حالة من الفوضى والانفلات ويثير غضب الشارع التونسي.

وقال الرئيس سعيد، عقب لقاء جمعه براشد الغنوشي رئيس البرلمان ونائبيه إن “البرلمان لم يتمكن من ممارسة مهامه ويعيش حالة من الفوضى”، مضيفا “لن أترك الدولة التونسية بالشكل الذي تسير عليه وقد أستخدم حقوقي الدستورية”.

وبعد أن أشار إلى أن البلاد تعيش أخطر وأدق اللحظات في تاريخها، قال إن “الوسائل القانونية المتاحة في الدستور موجودة لدي اليوم بل هي كالصواريخ على منصات إطلاقها”.

قيس سعيد: البرلمان يعيش حالة من الفوضى وقد أستخدم حقوقي الدستورية
وتعتقد الأوساط التونسية أن رسالة سعيد للغنوشي لا يفهم منها إعطاء الأوامر لفض حالة الاشتباك الموجودة في البرلمان بين نواب كتلة حركة النهضة الإسلامية ونواب الحزب الدستوري الحر برئاسة عبير موسي، وإنما هي تتجاوز ذلك لتنفيذ الخطوة الأهم التي يطالب بها الشارع التونسي، وهي حل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

وتطالب أحزاب سياسية ومنظمات حقوقية واجتماعية وشخصيات مستقلة بتدخل الرئيس سعيد لاتخاذ قرار بحل البرلمان، وفق ما تخول له صلاحياته الدستورية، ووقف مهزلة الصراع بين الخصوم السياسيين، خاصة بعد أن أدت تلك الصراعات إلى استقالة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ والاستمرار في إدارة حكومة تصريف الأعمال لفترة معيّنة.

لكن مراقبين يحذرون من أن حل البرلمان في الوضع الحالي لن يغير شيئا، إذا لم يتم تغيير القانون الانتخابي السيّئ الذي يعتمد نظام أفضل البقايا، وهو الذي يفضي إلى برلمان مشتت.

وحث المراقبون على رفع العتبة (شرط دخول البرلمان) إلى 5 أو 7 في المئة للحصول على برلمان فيه كتلة قوية قادرة على الحكم وحدها لتتحمل المسؤولية.

وأضاف الرئيس التونسي “لن أبقى مكتوف الأيدي أمام تهاون مؤسسات الدولة.. و(أن) تعطيل مؤسسة دستورية غير مقبول بأي مقياس من المقاييس”.

وأكد قيس سعيد “لست في صدام مع أي جهة بل أعمل في نطاق القانون لتحقيق إرادة الشعب”، في رد مباشر على اتهامات يوجهها إليه أنصار حركة النهضة على مواقع التواصل الاجتماعي، متهمين رئاسة الجمهورية بالوقوف وراء ما يجري في البرلمان لإظهاره في صورة مؤسسة فاشلة، وتمهيد الطريق أمام حله.

وانتقد الرئيس سعيد البرلمان في الكثير من المرات، فيما يقول أنصاره على مواقع التواصل إن ما يجري يخدم خطط الرئيس لحل هذه المؤسسة الفاشلة وفتح الباب أمام انتخابات جديدة على قاعدة مغايرة تفضي إلى بناء مؤسسة ممثلة للشعب على نطاق واسع.

وفشل البرلمان التونسي في استئناف أعماله مرة أخرى، الاثنين، بسبب احتجاجات واعتصام نواب الحزب الدستوري الحر المعارض، ما اضطر الشرطة إلى دخول مقر البرلمان.

وسادت حالة من الفوضى في إحدى قاعات الجلسات بمجرد أن بدأ رئيس البرلمان بتقديم مؤتمر بشأن الحوكمة ومكافحة الفساد.

وفشل الغنوشي إثر محاولات سابقة في إدارة الجلسات من المنصة الرئيسية بسبب احتلالها من قبل نواب الحزب الدستوري الحر المعتصمين داخل مقر البرلمان منذ أكثر من أسبوع.

وحصلت، الاثنين، مناوشات بين نواب الدستوري الحر الذين قاطعوا كلمة الغنوشي بترديد شعارات منددة بالعنف، ونواب حركة النهضة الإسلامية الذين ردوا بشعارات مضادة. وتطور الأمر إلى اشتباك بالأيدي ما استدعى تدخل الشرطة، في خطوة تعد سابقة.

الغنوشي فشل في إدارة الجلسات تحت قبة البرلمان
وطالبت وزارة الداخلية بعدم إقحامها في التجاذبات السياسية، مشيرة إلى أن مجيء الشرطة العدلية إلى البرلمان كان فقط لمعاينة ما يحصل بعد شكوى رئيس البرلمان ضد رئيسة كتلة الدستوري الحر.

وقال البرلمان، في بيان، إن ممثلي النيابة، وصلوا إلى مقر البرلمان لمعاينة الاعتصام، عقب تقديم شكويين لدى المحكمة الابتدائية بتونس، تتعلقان بتعطيل الكتلة للعمل الإداري والبرلماني عبر الاعتصام بقاعتي الجلسات العامة واقتحام مكتب رئيس ديوان البرلمان والاعتصام داخله.

ولفت البيان ذاته إلى أن رئيس البرلمان أعلم المكتب (أعلى هيكل في البرلمان)، الجمعة، بـ”الشروع في إجراءات التتبّع الجزائي والقانوني لحماية المجلس والنواب ضدّ تجاوزات كتلة الدستوري الحر وتأمين تواصل الأعمال”.

ويطالب نواب الحزب الدستوري الحر (17 نائبا) قبل فض اعتصامهم بسحب الثقة من الغنوشي رئيس البرلمان ومراجعة الإجراءات الأمنية داخل مقره، ردا على حادثة دخول موالين “لائتلاف الكرامة” اليميني المحافظ دون ترخيص.

وأودع العشرات من النواب بالفعل عريضة لسحب الثقة من الغنوشي تمهيدا لتحديد جلسة للتصويت عليها، حيث يتعين تحصيل الأغلبية المطلقة لسحب الثقة.

وشاب التوتر الكثير من الجلسات العامة في البرلمان المنتخب في 2019 في ظل وجود نواب عن أحزاب على طرفي نقيض، ولاسيما حزبي حركة النهضة الإسلامية وائتلاف الكرامة من جهة، والحزب الدستوري الحر الممثل لواجهة النظام السابق قبل ثورة 2011 من جهة ثانية.

54
مكالمة ترامب لم تغير قرار مصر بالتدخل العسكري في ليبيا
البرلمان المصري يوافق على إرسال قوة عسكرية للقتال خارج البلاد.
العرب

البرلمان يضع الجيش المصري في اختبار إقليمي
القاهرة – لم تحل المكالمة الهاتفية التي أجراها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، دون تأجيل موافقة البرلمان المصري على منح الجيش تفويضا كاملا بالتدخل العسكري في ليبيا، لردع الأطماع التركية.

ووافق البرلمان بالإجماع، مساء الاثنين، على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة للدفاع عن الأمن القومي في الاتجاه الإستراتيجي الغربي (ليبيا) ضد أعمال الميليشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

وأكّد مضمون التفويض، الذي ينص عليه الدستور قبل الشروع في أي عمل عسكري خارج البلاد، أن الجيش المصري استكمل كل الشرعيات اللازمة في الداخل والخارج التي تخول له الحق في القيام بهذه المهمة، فقد سبق وأن حصل على موافقة واضحة من الجيش الوطني الليبي، ومجلس النواب، وكبار شيوخ وأعيان القبائل في ليبيا.

ولم تمنع الاستفزازات التي مارستها الآلة السياسية والإعلامية في تركيا وقطر وطرابلس مؤخرا عزم مصر على ممارسة حقها في الدفاع عن أمنها القومي الذي بات مهددا بقوة من المرتزقة والميليشيات المسلحة التي نشرتها تركيا بكثافة في الأراضي الليبية.

وأكد مجلس النواب على أن الأمة المصرية قادرة بمنتهى القوة على الدفاع عن نفسها ومصالحها وأشقائها وجيرانها ضد أي خطر أو تهديد، وأن القوات المسلحة المصرية وقياداتها لديها الرخصة الدستورية والقانونية لتحديد زمان ومكان الرد على هذه الأخطار والتهديدات.

وكان البيان الذي صدر عن الرئاسة المصرية عقب اتصال السيسي بترامب، الاثنين، قد أشار إلى أنه جرى التوافق علي تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا وعدم التصعيد تمهيدا للبدء في تفعيل الحوار والحلول السياسية، دون أن يشير إلى كيفية الوصول إلى ذلك، في وقت تتفاخر فيه تركيا بأنها تدفع بالمزيد من السلاح والمقاتلين إلى ليبيا.

لكن البيان أوضح أن ترامب أبدى تفهمه للشواغل المتعلقة بالتداعيات السلبية للأزمة الليبية على المنطقة، مشيدا بالجهود المصرية الحثيثة التي من شأنها أن تعزز مسار العملية السياسية في ليبيا، وهو ما فهم منه بعض المراقبين أن واشنطن غير مستعدة للقيام بتحركات عملية وجادة للتدخل في الأزمة وضبط المسار السياسي فيها.

مصر كانت متيقنة من أن الإدارة الأميركية منحت الرئيس التركي الضوء الأخضر للتدخل في ليبيا

وكشف متابعون أن الاتصال بين السيسي وترامب لم ينعكس على الصيغة السياسية التي خرج بها التفويض من البرلمان، والتي جاءت قاطعة في اتجاه التدخل مع تخويل الرئيس المصري تحديد الوقت والزمان.

وبهذه الخطوة يمكن أن يقوم الجيش المصري بشن حرب في التوقيت الذي يراه مناسبا، خاصة أن السيسي تحدث أكثر من مرة محذرا من مغبة التدخلات التركية ونشر المرتزقة والإرهابيين في الأراضي الليبية.

وأشارت بعض المصادر، لـ”العرب”، إلى أن مصر كانت متيقنة من أن الإدارة الأميركية منحت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الضوء الأخضر للتدخل في ليبيا بهذه الطريقة، بذريعة التصدي للوجود الروسي، ولم تتخذ إجراءات كافية لردعه أو ثنيه عن أعماله الاستفزازية التي أججت الصراع في ليبيا.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الرئيس ترامب “يشبه البطة العرجاء حاليا، يواجه مشكلات في الداخل والخارج على أكثر من مستوى، وترك الأزمات مفتوحة على مصراعيها دون حسم، وهو ما تجلى في المواقف الأميركية المتناقضة حيال ليبيا وغيرها، كما أنه يواجه صعوبات في تجاوز ماراثون الانتخابات الأميركية المقبلة”.

وإذا كان الرئيس ترامب طلب صراحة من السيسي التمهل في التدخل ولم يستجب الثاني له، فهذا معناه أنهما مقبلان على مرحلة من الفتور في العلاقة الدافئة التي جمعت بينهما طوال السنوات الماضية.

وضع حد للأطماع التركية في ليبيا
ويعزز موقف الإدارة المصرية بالتدخل من نفوذها الإقليمي، فهي تمتلك أقوى جيش في المنطقة، لديه الجاهزية لأية أعمال عسكرية متطورة، ويستطيع وقف الاندفاع التركي في المنطقة العربية، وتعد ليبيا أول اختبار عملي له في العصر الحديث، وهو ما تعتبره بعض الدوائر رصيدا عربيا مهما في هذه المرحلة.

وأجرى ترامب اتصالا هاتفيا أيضا، الاثنين، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لإيجاد وسيلة للتهدئة بين باريس وأنقرة، وفتح الطريق أمام التسوية السياسية للأزمة الليبية، خاصة أن ماكرون يشن هجوما حادا على تركيا لانتهاكاتها العسكرية في ليبيا.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، الأحد، أن بلاده ترفض تصعيد التوتر في ليبيا، وليست لديها نية لمواجهة مصر أو فرنسا أو غيرهما في ليبيا، في محاولة لامتصاص غضب القاهرة وباريس من أنقرة، والإيحاء بالتجاوب مع بيان كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا الذي حذر من فرض عقوبات على الدول التي تنتهك حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا.

ويقول مراقبون، إن الكثير من القوى الإقليمية لم تعد تثق في الخطاب السياسي التركي، حيث دأب على المراوغات والتحايل في التعامل مع الأزمات.

وتريد القاهرة استعادة توازن أركان الدولة الليبية والحفاظ على مؤسساتها الوطنية، ومنع المزيد من تدهور الأوضاع الأمنية بتقويض التدخلات التركية غير المشروعة.

ووضع الرئيس المصري في 20 يونيو الماضي خطا أحمر بين سرت والجفرة، وتعهد في حال تجاوزه بالتدخل العسكري مباشرة، وحصل على تفويض متعدد الوجوه من الأجسام الشرعية، السياسية والاجتماعية في ليبيا، وكان بانتظار تفويض برلمان بلاده فقط وفقا للدستور، وقد حصل عليه واستكمل عدته القانونية.

وأشار متابعون إلى أن مصر التي تواجه تحديات على جبهات كانت لا تحبذ التدخل في ليبيا عسكريا ما لم تكن هناك ضرورة قصوى وتهديد كبير للأمن القومي، وهو ما حدث عقب تمادي تركيا في توريد المرتزقة إلى ليبيا وتقديم معدات عسكرية لحكومة الوفاق، والتهديد بتجاوز سرت والسيطرة على الحقول والموانئ النفطية.

55
شفافية سعودية بإعلان مرض الملك سلمان
السعودية تدخل مرحلة جديدة تقوم على الشفافية في التعاطي مع أخبار الدولة، في وقت بات فيه من المستحيل التحكم في التسريبات.
العرب

قطع الطريق على التأويلات
الرياض – أظهر الإعلان عن مرض العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ودخوله إلى المستشفى مؤشرات على أن المملكة قد دخلت مرحلة جديدة من الشفافية في التعاطي مع ما كان يعتبر من أسرار المملكة مثل الحديث عن مرض الملك أو أحد أفراد الأسرة الحاكمة، أو في الحديث عن أهمية العلاقة مع العراق، وهي تفاصيل لم يكن التطرق إليها واردا في السابق بسبب سياسة التكتم.

وأعلن بيان للديوان الملكي أن الملك سلمان دخل إلى مستشفى في الرياض لإجراء فحوصات بسبب التهاب في المرارة؛ ما أدى إلى تأجيل زيارة رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إلى المملكة.

ومن النادر أن تنشر المملكة بيانات تتعلق بالحالة الصحية للملك البالغ من العمر 84 عاما والذي يقود الدولة النفطية منذ عام 2015.

فيصل بن فرحان: تأجلت زيارة الكاظمي إلى حين خروج الملك سلمان من المستشفى
ويرى مراقبون أن السعودية الجديدة بدأت تستوعب حقيقة أن الأخبار التي يتم التكتم عليها ستخرج في شكل تسريبات ويتم توظيفها بشكل يسيء إلى المملكة، ولذلك وجدت أن أفضل طريقة لقطع الطريق أمام التسريبات والتأويلات هي الإعلان عن المعلومة كاملة من جهة رسمية، ونشرها بشكل استباقي.

وأعطت قضيةُ جمال خاشقي المسؤولين السعوديين درسا في التعاطي الإعلامي مع المسائل الطارئة وعدم الاكتفاء بالصمت، أو اعتماد الإجابة المجزأة، ما يفقد الرواية السعودية قيمتها في وقف حملات التشويه.

ويبدو أن السعودية دخلت مرحلة جديدة تقوم على الشفافية في التعاطي مع أخبار الدولة، في وقت بات فيه من المستحيل التحكم في التسريبات، وهو خيار سيمنح الإعلام السعودي فرصة الالتحاق بركب التغيير، وأن يكون الفضاء الأمثل لنشر أخبار المملكة الخاصة وأن يكون الأولى بالتسريبات والسبق في نقل أخبار الساسة والصفقات العسكرية والاقتصادية بدل سياسة النعامة، وهي السياسة التي وقف السعوديون على مضارها في السنوات الأخيرة سواء في قضية خاشقجي أو في حرب اليمن.

وأظهر الخطاب الجديد تغيرا في الأداء الدبلوماسي للمملكة، فبعد أن كانت السعودية تعقد الصفقات والاتفاقيات في صمت دون أي إشارة إلى أهميتها الإستراتيجية بالنسبة إلى المملكة، بات الحديث الآن عن مصلحة السعودية كمسوغ لعلاقة قوية مع العراق، في إشارة واضحة إلى أن الرياض لم تعد تخفي التنافس على جلب العراق إلى صفها في مواجهة إيران كخصم إستراتيجي في المنطقة.

وأجّل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي زيارته المقررة الإثنين إلى المملكة بعد نقل الملك إلى المستشفى، وفقا لما أعلنه وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان.

وكتب الوزير في تغريدة على تويتر “تقدر المملكة اختيار رئيس الوزراء العراقي زيارتها كأول دولة بعد توليه منصبه”.

وتابع “احتفاء بهذه الزيارة البالغة الأهمية ورغبة في توفير كل سبل النجاح لها، آثرت قيادتنا الرشيدة، بالتنسيق مع أشقائنا في العراق، تأجيل الزيارة إلى ما بعد خروج خادم الحرمين الشريفين من المستشفى”.

وقبل ساعات من الانطلاق إلى السعودية، قال مكتب الكاظمي إنه تلقى نبأ تعرّض الملك سلمان إلى “وعكة صحية طارئة دخل على إثرها إلى المستشفى لإجراء بعض الفحوصات”.

وذكر أنّه تقرّر “تأجيل الزيارة إلى أقرب موعد ممكن يتفق عليه الجانبان”، وأنّ رئيس الوزراء تحدّث مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان متمنيا للملك “موفور الصحة والسلامة”.

وكان وزير الكهرباء ووزير النفط ووزير المالية العراقيون وصلوا إلى السعودية الأحد من أجل التحضير لزيارة الكاظمي، وفقا لمسؤولين عراقيين. وكان من المفترض أن يعود الوفد إلى بغداد في وقت لاحق أمس الاثنين بعد الاجتماع بالملك.

وكتب الكاظمي في تغريدة “أتطلع إلى خروج خادم الحرمين الشريفين من المستشفى بكامل الصحة والعافية وفي أقرب وقت، كي تتسنى لي زيارة المملكة العربية السعودية والاطمئنان عليه شخصيا”.

واعتبر أن علاقات العراق والمملكة راسخة وتستند إلى الإيمان بالمصالح الإستراتيجية المشتركة، “وأنا متفائل بمستقبلها”.

ومنذ تسلّمه الحكم في 2015 بعد وفاة أخيه الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، أطلقت المملكة سلسلة إصلاحات اقتصادية طموحة لتنويع اقتصادها المرتهن بالنفط، بالإضافة إلى منح النساءِ المزيدَ من الحقوق، والانفتاح على الأنشطة الثقافية والفنية واستضافة فنانين عالميين في مسعى لكسر سيطرة الفكر المتشدد على حياة السعوديين.

وفتح العاهل السعودي باب السلطة أمام جيل شاب من أسرة آل سعود لتولي الحكم، فأقدم على تغيير هام في الخلافة، مع سطوع نجم ابنه الأمير محمد الذي عينه وزيرا للدفاع في عام 2015 عندما كان يبلغ من العمر 30 عاما، ولاحقا في منصب ولي العهد.

وفي 2017 نفت المملكة أن يكون الملك على وشك التنازل عن الحكم لصالح نجله الشاب الذي يُنظر إليه، على نطاق واسع، على أنّه الحاكم الفعلي للبلاد.

وقال مسؤول سعودي لوكالة بلومبرغ “ليس هناك أي احتمال على الإطلاق بأن يتنازل الملك”، مضيفا أن الملوك السعوديين عادة ما يظلون في السلطة حتى عندما تمنعهم الحالة الصحية من أداء واجباتهم.

56
خيبة أمل إيرانية بسبب تغير المزاج العراقي تجاه العلاقة مع طهران
طهران تدعو إلى تخفيف القيود التي فرضها العراق مؤخرا على منافذه الحدودية مع إيران، لتسهيل دخول البضائع الإيرانية إلى السوق العراقية.
العرب

عقبة أمام تصاعد النفوذ الإيراني
بغداد – كشفت مصادر دبلوماسية في بغداد أن زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأخيرة إلى العراق لم تحقق النتائج التي كانت ترجوها طهران.

وزار ظريف بغداد الأحد لنحو 10 ساعات التقى خلالها نظيره العراقي فؤاد حسين ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي ورئيس السلطة القضائية فائق زيدان وزعيم تيار الحكمة عمار الحكيم وزعيم تحالف الفتح هادي العامري، قبل أن ينتقل إلى أربيل للقاء كبار المسؤولين في إقليم كردستان العراق.

وقال ظريف عقب مغادرته بغداد “جرت محادثات بناءة مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي ووزير الخارجية فؤاد حسين ومسؤولين قضائيين وسياسيين وعسكريين”، مضيفا أن “تطوير التعاون يصب في مصلحة شعوبنا والمنطقة”. وكشفت مصادر واكبت حراك ظريف في بغداد أن رأس الدبلوماسية الإيرانية “رصد تطور نبرة جديدة في بغداد لم تكن معهودة في السابق”.

وقالت إن “رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي رد على ثلاثة مطالب تقدم بها ظريف، بشكل يحتمل القبول والرفض”، مشيرة إلى أن “هذا النوع من التعامل، لم يكن مألوفا في علاقات البلدين الرسمية خلال 17 عاما مضت”.

وتفصّل المصادر في المطالب التي حملها ظريف إلى بغداد بالقول إن “الأول هو عمل العراق على تخفيف حدة الأزمة بين طهران وواشنطن، ومحاولة إقناع الولايات المتحدة بتخفيف العقوبات الاقتصادية على إيران، التي تعاني بشدة في مواجهة جائحة كورونا”.

والطلب الإيراني الثاني، وفقا للمصادر، هو “تبني الكاظمي وساطة حقيقية بين إيران والسعودية، تمهيدا لتسوية خلافاتهما في المنطقة، انطلاقا من قاعدة علاقاته الوثيقة بكبار المسؤولين في البلدين الجارين للعراق”.

وتضيف المصادر أن طلب ظريف الثالث من الكاظمي، هو تخفيف القيود التي فرضها العراق مؤخرا على منافذه الحدودية مع إيران، لتسهيل دخول البضائع الإيرانية إلى السوق العراقية.

ومنذ تضييق الولايات المتحدة الخناق على إيران بسبب ملفها النووي، تحول العراق إلى رئة للاقتصاد الإيراني. ويقول خبراء إن ما يحدث في المنافذ الحدودية بين العراق وإيران ليس تبادلا تجاريا، إنما تصدير من طرف واحد، حيث تستورد بغداد كل ما تريد طهران بيعه. وتؤكد المصادر الدبلوماسية أن الكاظمي كان منفتحا على سماع المطالب التي يحملها ظريف، لكنه لم يعده بأي شيء مطلقا.

محمد جواد ظريف رصد خلال زيارته للعراق تطور نبرة جديدة في بغداد لم تكن معهودة في السابق
وتوضح أن الكاظمي ألمح خلال حديثه مع ظريف إلى “ضرورة تحقيق الاستقرار في المنطقة، والحد من التوترات وتجنب الاستفزازات”، في إشارة إلى السلوك الإيراني السلبي في العراق، حيث تدعم طهران ميليشيات محلية تتحدى الدولة وأجهزتها الرسمية، وتطلق الصواريخ على السفارات والمعسكرات وتبسط سيطرتها على المنافذ الحدودية، وتهرّب السلاح والمخدرات من إيران إلى العراق.

وتحدث الكاظمي أيضا عن “وجود مؤشرات لدى بعض الدول الجارة والصديقة بشأن أمنها وأمن مصالحها، ما يستدعي أن تبذل إيران جهدا أكبر في إيضاح مواقفها، والتواصل مباشرة مع الأطراف ذات العلاقة بمصالحها”. وتؤكد المصادر أن ظريف خرج من لقاء الكاظمي، من دون يقين بشأن كيفية تعامل بغداد مع مطالب طهران واحتياجاتها.

وتستند المصادر إلى حقيقة أن ظريف تحدث بعمومية عن زيارة الكاظمي المرتقبة إلى إيران، من دون أن يحدد موعدها، مكتفيا بالقول إنها ستحدث في اليومين القادمين.

وليس واضحا حتى الآن، ما إذا كان تأجيل زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى السعودية، التي كانت مقررة الإثنين، بسبب العارض الصحي الذي ألم بالملك سلمان بن عبدالعزيز، سيؤثر على أهمية زيارة الكاظمي إلى إيران.

واختار الكاظمي أن تكون السعودية محطته الأولى في جولة خارجية قد تشمل دولا أخرى، لكن مكتبه أعلن صباح الاثنين، أن رئيس الوزراء العراقي تلقى "بتضامن وتفاعل أخوي نبأ تعرض خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الى وعكة صحية طارئة دخل على إثرها الى المستشفى لإجراء بعض الفحوصات"، موضحا أنه "مع وجود موعد مسبق لزيارة رئيس مجلس الوزراء إلى المملكة العربية السعودية، تقرر تأجيل الزيارة إلى أقرب موعد ممكن يتفق عليه الجانبان".

وخلال اتصال هاتفي مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الاثنين، أكد الكاظمي "تمنياته الحارة لخادم الحرمين الشريفين بموفور الصحة والسلامة". وقال نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، من جهته، إن العراق يمثل "بعدا استراتيجيا هاما للمملكة والعكس، لذلك كان طبيعيا أن تحل الرياض محطة أولى في جدول زيارات السيد مصطفى الكاظمي".

57
ترتيبات تركية قطرية لإرسال مرتزقة صوماليين إلى ليبيا
اتصالات مكثفة بين الدوحة وأنقرة على أعلى مستوى تبحث تمويل الحرب ودراسة خيارات منها إرسال مرتزقة من جنسيات غير الجنسية السورية فيما تجري الاستعدادات لهجوم محتمل على سرت والجفرة.
MEO

الدوحة كانت دائما قاعدة لتدريب مرتزقة صوماليين ونقطة انطلاق لتوزيعهم في بؤر التوتر
 سياسي ليبي: غرب ليبيا أصبح مستعمرة تركية بامتياز
 التخطيط تركي والتمويل قطري لاجتياح ليبيا
 ما حقيقة تدريب الدوحة لضباط ومرتزقة صوماليين
 تركيا تلجأ لخزانها من الإرهابيين استعدادا لمعركة سرت
 وزير الدفاع التركي يلتقي بوزير الدولة القطري لشؤون الدفاع ووزير داخلية الوفاق في أنقرة

لندن - تدرس تركيا عدة خيارات لتسريع هيمنتها على غرب ليبيا بما في ذلك استبدال المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم لطرابلس بمرتزقة من جنسيات أخرى أهمها الجنسية الصومالية، فيما تلعب الدوحة دورا مهما في تأمين هذه المهمة، بحسب ما ذكرت تقارير إعلامية ليبية.

وقد تشمل الخطة التركية إرسال عدد من الضباط والجنود والمرتزقة الصوماليين للقتال في صفوف ميليشيات الوفاق الوطني وهو خيار وارد في ظل تعرض أنقرة لانتقادات غربية على خلفية تسليحها لميليشيات متطرفة وتصديرها للإرهاب من مناطق سيطرتها في سوريا إلى غرب ليبيا.

وكان لافتا في الفترة الأخيرة التحرك التركي باتجاه قطر لجهة تأمين تمويلات إضافية للعمليات العسكرية ونقل المرتزقة وأيضا لجهة الاستعانة بالمرتزقة الصوماليين الذين تلقوا تدريبات في الدوحة.

وللدوحة نفوذ كبير في الصومال بسبب علاقات وثيقة مع جماعات متشددة ومع رئيس الوزراء الصومالي محمد عبدالله محمد فرماجو الذي اختار التخندق في المحور القطري التركي.

ميليشيات الوفاق تستعد لهجوم على سرت والجفرة باسناد تركي
وذكرت وزارة الدفاع القطرية في تغريدة على تويتر أن وزير الدولة لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية التقى اليوم الاثنين بوزير الدفاع التركي خلوصي اكار ووزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا لبحث آخر المستجدات على الساحة الليبية.
وأمس الأحد أجرى أكار ووفد عسكري مرافق له مباحثات في الدوحة شملت لقاء على أعلى مستوى مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تسوق لها أنقرة تحت عنوان تعزيز التعاون والتنسيق الثنائي بين البلدين من دون إشارات صريحة لترتيبات تعدان لها في ليبيا.

وجاءت زيارة أكار للدوحة وزيارة العطية لأنقرة بعد نحو أسبوعين من زيارة قام بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لقطر في خضم الاستعدادات التركية لهجوم على مدينة سرت الساحلية وعلى الجفرة، وهي استعدادات قابلتها مصر بتحذير شديد اللهجة لميليشيات الوفاق المدعومة تركيا. 

واستخدمت تركيا منذ بداية تدخلها العسكري المباشر في الصراع الليبي دعما لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج والتي تهيمن عليها جماعة الإخوان المسلمين، خزانا من المتطرفين من المرتزقة السوريين الذين تشرف عليهم الاستخبارات التركية ومن الجهاديين التونسيين من تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب تقارير ومصادر متطابقة من ضمنها المرصد السوري لحقوق الإنسان، أرسلت تركيا حتى الآن 16 ألف مسلح من المرتزقة السوريين و2500 من جهاديي داعش التونسيين.

لكن زيارة وزير الدفاع التركي الأخيرة للدوحة تركزت على بحث خيارات بديلة في مقدمتها الاستعانة بمقاتلين صوماليين سبق وأن تدربوا في قطر التي طُلب منها تخصيص ميزانية ضخمة لهم للقتال ضدّ الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وفق ما ورد في تقرير نشره موقع 'أحوال تركية' اليوم الاثنين نقلا عن مصادر ليبية.

وكانت صحيفة 'واشنطن بوست' الأميركية قد كشفت مؤخرا أن تركيا أرسلت في الأشهر الثلاث الأولى من العام الحالي فقط ما بين 3500 و3800 من المسلحين السوريين إلى ليبيا مع وعدهم بمنحهم الجنسية التركية. 

ولم تعد قضية المرتزقة من الجماعات السورية المتطرفة الموالية لأنقرة والتي أشرفت على تشكيلها وتدريبها الاستخبارات التركية في بدايات الحرب في سوريا، خافية على أحد بما في ذلك الولايات المتحدة والأمم المتحدة التي لم تحرك ساكنا لوقف هذه الانتهاكات كما لم تفعل شيئا من قبل لمنع الرئيس التركي من تسليح الميليشيات الليبية المتطرفة.

وزير الدفاع التركي خلوصي اكار استكمل الأحد في الدوحة مباحثات اجراها اردوغان مع الشيخ تميم بن حمد حول ليبيا
وكانت الرئاسة التركية قد قالت مؤخرا إن الرئيسين التركي رجب طيب اردوغان والأميركي تباحث هاتفيا واتفقا على ضرورة حل للأزمة الليبية، في ترويج لمزاعم التوافق بين أنقرة وواشنطن حول دعم حكومة الوفاق.

وقد تكون واشنطن أبدت انحيازا في الفترة الأخيرة لحكومة الوفاق، إلا أنه سبق لها أن شنت غارات على مجاميع لمتطرفين في غرب ليبيا وهو ما يؤكد أن أميركا رغم تحالفها مع تركيا، لن تترك الساحة الليبية مفتوحة للمرتزقة المتطرفين، بينما تخضع حساباتها أيضا لمعادلة أخرى تقوم على كبح النفوذ الروسي في ليبيا وهو ما قد يفسرّ تساهلها مع الانتهاكات التركية.

ووضع تقرير صدر في الآونة الأخيرة عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنقرة وواشنطن في حرج دولي حين أشار تفصيلا لقضية مرتزقة اردوغان في ليبيا.

ويُعتقد أن زيارة وزير الدفاع التركي لقطر أمس الأحد التي جاءت على عجل ودون سابق ترتيب، لا تخرج عن السياقات سالفة الذكر، فأنقرة تحاول بترتيب مع الدوحة لململة فضيحة المرتزقة السوريين لاحتواء الضغوط والانتقادات الدولية.   

والأرجح بحسب قراءات ليبية أن الأمر يتعلق باستخدام خزان آخر من المرتزقة من جنسيات غير سورية، وهو ما يفسرّ أيضا لجوء أنقرة لإرسال نحو 2500 جهادي تونسي يقاتلون في سوريا إلى ليبيا في هذا الظرف الدقيق الذي تجري فيه استعدادات حثيثة لشن هجوم على سرت والجفرة.

وكانت تركيا نقطة العبور الرئيسية للجهاديين التونسيين إلى سوريا التي وصلوها من طرابلس في بدايات الحرب السورية عبر جسر جوي يربط مطار طرابلس الدولي بمطار اسطنبول حين كانت حكومة إسلامية تدعمها قوات فجر ليبيا ومعظمها من الفصائل الليبية المتشددة، تسيطر على طرابلس.

ووفرت تركيا حينها للجهاديين التونسيين كل التسهيلات للعبور إلى الجانب الآخر من الحدود مع سوريا وهي تعلم جيدا انتماءاتهم وأنهم قادمون من معسكرات تدريب وتجميع ليبية أعدت للغرض، وفق اعترافات وردت في تسجيلات مصورة لمتطرفين اعتقلتهم السلطات السورية قبل سنوات.

تركيا تدعم ميليشيات الوفاق بمرتزقة من جنسيات متعددة بينها الصومالية والتونسية
وبحسب ما تسرب من معلومات بعضها وردت حديثا في عدة تقارير عربية ودولية، فإن عددا غير معلوم من الضباط والجنود الصوماليين تلقوا تدريبات في الدوحة التي تضم قاعدة عسكرية تركية والتي كانت مركزا لتدريب مرتزقة من الصومال نقطة انطلاق لنشر هؤلاء في بؤر التوتر بالشرق الأوسط وبدول القرن الإفريقي ضمن أجندة التمكين لجماعات الإسلام السياسي في المنطقة. 

وتواجه تركيا أزمة في تمويل تدخلاتها العسكرية الخارجية مع استنزاف مواردها المالية بسبب فتحها أكثر من جبهة مواجهة ومع تركة ثقيلة من المشاكل المالية والاقتصادية وتراجع حاد في إيرادات السياحة وموجة اضطرابات ضربت عملتها الوطنية فضلا عن تداعيات فيروس كورونا على اقتصادها المتعثر.

وتشير الاتصالات المكثفة على أعلى مستوى مع الدوحة إلى أنها تراهن على الحليف القطري لإسنادها ماليا وهو أمر لم تخفه الدوحة التي أعلنت قبل أشهر استعدادها لضخ استثمارات بنحو 15 مليار دولار في السوق التركية لدعم الليرة.

وللاستثمارات القطرية في تركيا وغيرها من الدول عناوين أخرى غير تلك المعلنة ضمن ما تسميه تعزيز الشراكات.

ويبدو أن زيارة أردوغان للدوحة والتي أتبعها بأخرى لوزير دفاعه خلوصي اكار في أقل من أسبوعين تصب في إطار طلب تمويل الحرب في ليبيا بما يشمل نقل المزيد من المرتزقة من غير السوريين. 

وبعد يوم من زيارته للدوحة، التقى خلوصي اكار وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا ووزير الداخلية والأمن الوطني المالطي بيرون كاميليري.

ودعا إلى التوقف فورا عن دعم المشير خليفة حفتر الذي أكدت قواتها أنها جاهزة لصد اي عدوان تركي على سرت والجفرة، مؤكدا أن أنقرة ستواصل تعاونها مع حكومة الوفاق في مجال "التدريب والتعاون والمشورة العسكرية".

اردوغان الآمر الناهي في غرب ليبيا ولا سلطة قرار لحكومة السراج
تأتي تصريحات الوزير التركي فيما يزداد الوضع توترا في ليبيا، حيث لوحت مصر بالتدخل عسكريا في حال تقدمت ميليشيات الوفاق نحو مدينة سرت الإستراتيجية.

وبدا واضحا أن لهذا اللقاء صلة بالمباحثات التي أجراها أردوغان ووزير دفاعه في الدوحة مع كبار المسؤولين.

ويرجح أن الوزير التركي بحث مع باشاغا قضية استبدال المرتزقة السوريين بمرتزقة من جنسيات أخرى، حيث يجري ترتيب مثل هذه المسائل مع القادة العسكريين والأمنيين في حكومة الوفاق.

وباشاغا وخالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة من الشخصيات الاخوانية التي توصف بأنها من رجال تركيا في ليبيا ويجري التنسيق معها باستمرار في أي ترتيبات عسكرية وأمنية وازنة.

وتقول مصادر ليبية إن حكومة الوفاق بلا حول ولا قوة وأنها لم تعد تملك سلطة قرارها، حيث تعود في قراراتها حتى الداخلية منها إلى الرئاسة التركية.

وقال رئيس لجنة العمل الوطني خالد الترجمان إن غرب ليبيا أصبح مستعمرة تركية بامتياز، مشيرا إلى أن الرئيس التركي هو الحاكم الفعلي حاليا للمنطقة الغربية.

وأضاف السياسي الليبي أمس الأحد في مقابلة مع برنامج "بالورقة والقلم" الذي تبثه قناة 'تن' المصرية (Tahrir Egyptian network) أن التعليمات في الغرب الليبي أصبحت تركية بامتياز ولم يعد هناك قرار لسلطة الوفاق.

58
السودان يحاكم البشير عن انقلاب 1989
محكمة خاصة في الخرطوم تبدأ النظر في قضية الانقلاب على الحكومة المنتخبة بعقوبة قد تصل الى الاعدام في حال الادانة.
MEO

أول محاكمة في العالم العربي لمنفذ انقلاب ناجح
150 محاميا يدافعون عن البشير ومساعديه
 السودان على استعداد لتسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية
 دفاع البشير: المحاكمة تجري في مناخ عدائي للمتهمين من جانب أجهزة تنفيذ القانون

الخرطوم - يمثل الرئيس السوداني السابق عمر البشير الثلاثاء أمام محكمة خاصة في الخرطوم لبدء محاكمته في قضية الانقلاب على حكومة منتخبة في عام 1989، ويواجه عقوبة إعدام محتملة في حال إدانته.
وهي محاكمة فريدة من نوعها في العالم العربي حيث لم يمثل اي منفذ انقلاب ناجح في التاريخ الحديث أمام القضاء.
وسيمثل مع البشير ستة عشر شخصا آخرين أبرزهم نائباه السابقان علي عثمان محمد طه والجنرال بكري حسن صالح. والمتهمون الآخرون هم عشرة عسكريين وستة مدنيين تقلدوا مواقع وزارية ومناصب حكام ولايات ومسؤوليات عسكرية أثناء حقبة حكم البشير للبلاد.
وتتألف المحكمة الخاصة من ثلاثة قضاة.
وقال المحامي معز حضره، أحد ممثلي الاتهام في القضية لوكالة الصحافة الفرنسية "المتهمون يقدمون للمحاكمة بموجب المادة 96 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1983 (المتعلقة ب) تقويض النظام الدستوري، والمادة 78 من القانون نفسه، الاشتراك في الفعل الجنائي".
وفي حال إدانتهم، يتعرضون لعقوبة يمكن أن يصل أقصاها الى الإعدام.
وحرّكت الدعوى مجموعة من المحامين، وتولّى النائب العام لاحقا تشكيل لجنة تحقيق في انقلاب 1989، وتشكيل هيئة اتهام مشتركة بين النيابة العامة ومجموعة المحامين.
وأطاح الجيش بالبشير في 11 نيسان/أبريل 2019 بعد أشهر من الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيله. وتمّ توقيفه على الأثر.
وقال حضره "رفض البشير وبكري حسن صالح التحدث مع لجنة التحقيق، ومع ذلك سيمثلان أمام المحكمة".
والبشير هو أول رئيس سوداني وصل الى السلطة في انقلاب عسكري يقدّم للمحاكمة منذ استقلال السودان في عام 1956. وشهد السودان بعد ذلك ثلاثة انقلابات عسكرية قادها ابراهيم عبود في 1959 وبقي في السلطة حتى 1964، وجعفر نميري (1969 الى 1985) ثم البشير (1989 الى 2019).
واستولى البشير على السلطة من حكومة منتخبة برئاسة الصادق المهدي، زعيم حزب الأمة، أكبر الأحزاب السودانية.
كان ذلك في 30 حزيران/يونيو. أعلن الانقلاب عبر الإذاعة. وأغلق الجيش المطار، وأوقف أبرز المسؤولين السياسيين وعلّق العمل بالمؤسسات، لا سيما البرلمان.
وبقي البشير في السلطة 30 عاما.

رسالة الى كل من يحاول تقويض النظام الدستوري بأن الأمر يجرّم، وهذا يمثل حماية للديمقراطية

وقال أحد ممثلي الاتهام "لدينا أدلة وبينات قوية في مواجهة المتهمين".
وقال حضره "المحاكمة توجّه رسالة الى كل من يحاول تقويض النظام الدستوري بأن الأمر يجرّم، وهذا يمثل حماية للديمقراطية".
ويحكم السودان اليوم مجلس سيادة وحكومة من عسكريين ومدنيين تسلمت السلطة في صيف 2019 بعد تواصل الاحتجاجات إثر سقوط البشير للمطالبة بالديموقراطية، وبعد فضّ اعتصام شعبي أمام مقر وزارة الدفاع بالقوة، ما خلّف عشرات القتلى. وتلت ذلك مفاوضات بين العسكريين الذين كانوا تسلموا السلطة بعد سقوط البشير وقادة الاحتجاجات انتهت الى الاتفاق على مرحلة انتقالية من ثلاث سنوات تنتهي بانتخابات.
والبشير مطلوب أيضا من المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه بارتكاب جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي وجرائم ضد الإنسانية خلال النزاع في إقليم دارفور في غرب البلاد الذي اندلع في العام 2003، وتسبّب بمقتل 300 ألف شخص، وبنزوح الملايين.
وأعلنت الحكومة الحالية استعدادها لتسليم البشير والمتهمين الآخرين في هذا الملف الى المحكمة الجنائية.
ويؤكدّ دفاع البشير أن المحاكمة التي تبدأ الثلاثاء "سياسية".
وقال أحد محامي الدفاع هاشم الجعلي "رؤيتنا للمحاكمة أنها محاكمة سياسية أُلبست ثوب القانون، كما إنها تجري في مناخ عدائي للمتهمين من جانب أجهزة تنفيذ القانون".
وأضاف "كما أن هذه الوقائع سقطت بالتقادم، إذ مضى على وقوعها أكثر من عشرة أعوام".
وأشار الجعلي الى أن مئة وخمسين محاميا سيدافعون عن البشير ومن معه من المتهمين، معتبرا أن المحاكمة تريد "وصم الحركة الإسلامية السودانية بالإرهاب، لكن لدينا من الأدلة ما يدحض ذلك بأنه افتراء".
ووصل البشير الى الحكم بمساندة الإسلاميين الذين بقوا داعمين لنظامه بشكل عام.
في المقابل، يعبّر ضابط الشرطة المتقاعد صلاح مطر الذي كان لدى وقوع انقلاب البشير مديرا للأمن الداخلي، عن سعادته إزاء بدء المحاكمة.
ويقول الضابط الذي أحيل الى التقاعد بعد أسبوع واحد من وصول البشير الى السلطة، "قبل ستة أشهر من وقوع الانقلاب، رصدنا اجتماعات وأن الجبهة الإسلامية القومية كانت تعد لانقلاب على الحكومة المنتخبة. أعددنا تقريرا وسلمناه الى وزير الداخلية وقتها مبارك الفاضل المهدي، ولكنه تجاهل التقرير".

59
اختطاف ألمانية قرب مركز للشرطة في بغداد
مجهولون في سيارتين يختطفون هيلا مويس خلال تجولها على دراجة هوائية في شارع أبو نواس.
MEO

هيلا مويس سبق واعربت عن قلقها من اغتيال الهاشمي
مويس اختطفت على بعد امتار من مكان عملها
بغداد - خطفت مواطنة ألمانية مساء الاثنين على كورنيش نهر دجلة في وسط بغداد، على بعد أمتار من مركز "تركيب" الداعم للفنانين الشباب والذي تعمل فيه، بحسب مسؤول أمني عراقي.
وأوضح المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية ان "هيلا مويس خطفت من قبل مجهولين يستقلون سيارتين، واحدة من نوع بيك آب، عادة ما تستخدمها قوات أمنية معينة"، وذلك خلال تجولها على دراجة هوائية في شارع أبو نواس الممتد على طول نهر دجلة إلى حي الكرادة في وسط بغداد.
وتمت عملية الخطف على مقربة من مركز للشرطة، لكنّ أحداً من قوات الأمن لم يتدخّل، وفق المصدر نفسه.

لم يتدخّل أحد من قوات الأمن

وكان هاتف مويس خارج الخدمة مساء الاثنين، ورفضت السفارة الألمانية التعليق على عملية الخطف.
ومنذ بداية العام الحالي، خطف صحافيان فرنسيان لأيام عدة، إضافة إلى ثلاثة عاملين في مجال حقوق الإنسان أفرج عنهم بعد شهرين من الاحتجاز إثر اختطافهم مع عراقي في حي الكرادة نفسه.
ومنذ انطلاق الانتفاضة الشعبية غير المسبوقة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تعرض عشرات الناشطين إلى عمليات اغتيال أو اختطاف، ولا يزال بعضهم في عداد المفقودين.
ومؤخراً، اغتيل الباحث العراقي هشام الهاشمي برصاص مسلحين أمام منزله في بغداد، ما أعاد إلى الأذهان حقبة الاغتيالات السياسية التي باتت نادرة في البلاد منذ انهاء الحرب الطائفية (2006-2009).
وأكدت إحدى صديقات مويس أنّ صديقتها أعربت منذ اغتيال الهاشمي عن قلقها، إذ إنّه كان داعماً لقضية المتظاهرين.
وقالت ذكرى سرسم "تحدّثنا الأسبوع الماضي، وكانت قلقة بعد الاغتيال لأنها كانت نشيطة خلال الاحتجاجات".

60
"تأثيرها أكبر من الحرب العسكرية".. حفتر "يخنق" حكومة الوفاق اقتصاديا

اعتبرت صحيفة جيروزالم بوست أن قوات الشرق الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، غيرت استراتيجيتها في معركتها ضد حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، من حرب عسكرية إلى حرب اقتصادية، بعد "سلسلة الهزائم" التي مٌنيت بها على يد قوات الوفاق.

ويعتمد حفتر في الاستراتيجية الجديدة على الحصار النفطي بهدف قطع أي إمدادات عن حكومة الوفاق في طرابلس، فقواته تسيطر على حقول النفط شريان الحياة للاقتصاد الليبي، كما تسيطر على جزء كبير من الساحل الليبي، مما يمنع الناقلات من نقل النفط عبر البحر الأبيض المتوسط.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الاستراتيجية "البسيطة" قطعت المصدر الأساسي لإيرادات حكومة الوفاق، ودمرت الاقتصاد الليبي في الغرب، ويقدر البنك المركزي الخسارة بسبب هذه السياسات النفطية الجديدة بأكثر من 7 مليارات دولار.

وكانت ليبيا تنتج مليون برميل من النفط يوميًا قبل هذا الحصار بينما يبلغ الإنتاج الآن حوالي مائة ألف برميل.

وبحسب الصحيفة، إذا استمر الحصار فإن حكومة الوفاق الوطني ستواجه انهيارًا اقتصاديًا محتملًا، في تحول مفاجئ للأحداث.

وفي هذا الإطار، أشارت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط إلى أن الحرب الاقتصادية قد يكون لها أثر أكبر بكثير على الحكومة من الحملة العسكرية.

ويطالب حفتر بالمراجعة الدولية للبنك المركزي الليبي، ويعتقد أن الفحص سيكشف عن الفساد داخل الحكومة المعترف بها دوليًا، وأن "حكومة الوفاق وضعت أموال النفط في جيوبها، وسرقة المواطنين الليبيين"، بينما أكدت حكومة الوفاق أن طرابلس جاهزة للتدقيق والمحاسبة، مشيرة إلى أن مجلس النواب في الشرق هو من لديه ما يخفيه.

لا يوجد خيارات
وأضافت الصحيفة أن حفتر يعلم أن الحرب العسكرية ليست في صالحه حاليًا، وأن هناك عدة تقارير تفيد بأن طائرة حفتر الخاصة قامت برحلة إلى فنزويلا، لتبادل العملات مقابل الذهب، لأن الذهب بمثابة بوليصة تأمين في حال فرض عقوبات دولية على أصول حفتر .

وأشارت إلى أن هذه الخطوة تضع حفتر في موقف "صعب"، لأنه يبيع الذهب إلى فنزويلا خصم الولايات المتحدة، وأن مثل هذه الخطوة قد تجبر الولايات المتحدة على الوقف بجانب حكومة الوفاق رسميا، كما قد تعيد فرنسا لتقييم دعمها له.

وأكدت أنه إذا استمر حفتر في إزعاج حلفائه، فقد يكون هناك قائدا جديدا للجيش الوطني الليبي، مضيفا أن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، يقوم بجولة في أوروبا، لإظهار أن الجيش الوطني الليبي أكثر من مجرد حفتر.

وأفادت الصحيفة أن حكومة الوفاق ليس لديها خيارات كثيرة، فإذا لم يتوقف الحصار الاقتصادي، فسوف تعاني من حالة انهيار اقتصادي، مضيفة أن حفتر يخطط للاستمرار في حصاره لأنه يعلم أن حكومة الوفاق لن تتقدم إلى سرت، الخط الأحمر الذي أعلنت عنه مصر، تجنبا لحرب دولية على الأراضي الليبية.

ومع ذلك، فإن حكومة الوفاق الوطني ستحاول السيطرة على حقول النفط قبل أن تدخل في أي مفاوضات.
الحرة / ترجمات - دبي

61
بانتظار تفويض البرلمان.. مصر "قاب قوسين" من نشر قوات عسكرية في ليبيا
[/b]

يصوت البرلمان المصري، اليوم الإثنين، على تفويض الرئيس عبد الفتاح السيسي بنشر قوات عسكرية في ليبيا المجاورة إذا تحركت القوات المدعومة من تركيا هناك، والمتحالفة مع الحكومة في طرابلس، لاستعادة السيطرة على مدينة سرت الساحلية الاستراتيجية.
 
التدخل المصري المتوقع قريبا من شأنه أن يزيد من زعزعة استقرار ليبيا الغنية بالنفط، ويضع حليفين للولايات المتحدة (تركيا ومصر ) في مواجهة مباشرة محتملة.
 
وكان من المقرر في البداية إجراء التصويت أمس الأحد، لكن تم تأجيله إلى يوم الاثنين في جلسة مغلقة، بحسب النائب مصطفى بكري، ومن المرجح أن يصوت مجلس النواب لصالح إرسال القوات إلى ليبيا.
 
وغرقت ليبيا في حالة من الفوضى عندما أطاحت الانتفاضة في عام 2011 بمعمر القذافي الذي قتل لاحقًا، وانقسمت البلاد بين حكومة في الشرق، متحالفة مع المشير خليفة حفتر، وحكومة أخرى في طرابلس، في الغرب، معترف بها من الأمم المتحدة.
 
وتصاعد الصراع إلى حرب إقليمية بالوكالة تغذيها القوى الأجنبية التي تضخ الأسلحة والمرتزقة في البلاد، وتدعم مصر قوات خليفة حفتر، بينما تدعم تركيا القوات في العاصمة طرابلس.

وحذر الرئيس المصري في يونيو من أن أي هجوم على سرت أو قاعدة الجفرة الجوية سيدفع القاهرة إلى التدخل عسكريا لـ"حماية" حدودها الغربية مع ليبيا، وإلى جانب مصر، تدعم حفتر أيضًا الإمارات وروسيا، بينما تدعم وقطر وإيطاليا قوات طرابلس.

لن تقف مكتوفة الأيدي
وذكرت صحيفة الأهرام المصرية الرسمية أمس الأحد أن تصويت البرلمان يهدف لتفويض السيسي "بالتدخل عسكريا في ليبيا للمساعدة في الدفاع عن الجار الغربي ضد العدوان التركي".
 
واستضاف السيسي الأسبوع الماضي، العشرات من زعماء القبائل الموالية لحفتر في القاهرة، حيث شدد على أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في وجه التحركات التي تشكل تهديدًا مباشرًا للأمن.
 
وحث البرلمان الليبي، ومقره شرق البلاد، السيسي على إرسال قوات إلى ليبيا، وشنت قوات حفتر هجوما للسيطرة على طرابلس في أبريل من العام الماضي.
 
واستعادت قوات طرابلس مطار العاصمة، وجميع نقاط الدخول والخروج الرئيسية إلى المدينة، وسلسلة من المدن الرئيسية في المنطقة. واتجهت نحو الشرق، متعهدة أيضًا باستعادة مدينة سرت، التي سيطر عليها حفتر في وقت سابق هذا العام.
 
وسيفتح الاستيلاء على سرت الباب أمام القوات المدعومة من تركيا للتقدم حتى نقاط أبعد شرقاً، واحتمال السيطرة على منشآت وحقول نفطية حيوية خاضعة لسيطرة حفتر.
أسوشيتد برس

62
السعودية: اتفاق على تأجيل زيارة الكاظمي إلى المملكة

أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان عن اتفاق مع العراق على تأجيل زيارة رئيس الوزراء  مصطفى الكاظمي إلى المملكة، بسبب دخول الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى المستشفى.

وفي تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، قال بن فرحان إن "المملكة تقدر اختيار رئيس الوزراء العراقي زيارتها كأول دولة بعد توليه منصبه، واحتفاءً بهذه الزيارة البالغة الأهمية ورغبة في توفير كل سبل النجاح لها، آثرت قيادتنا الرشيدة، بالتنسيق مع أشقائنا في العراق، تأجيل الزيارة إلى ما بعد خروج مولاي خادم الحرمين الشريفين من المستشفى".
من جهته، أصدر المكتب الإعلامي للكاظمي بيانا أشار إلى أن "رئيس الوزراء اتصل بولي العهد محمد بن سلمان متمنيا الصحة والعافية للملك سلمان".

وأوضح المكتب أنه "مع وجود موعد مسبق لزيارة لكاظمي الى السعودية، تقرر تأجيل الزيارة الى اقرب موعد ممكن يتفق عليه الجانبان".

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، دخل صباحا مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء بعض الفحوصات، جراء وجود التهاب في المرارة، بحسب ما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية "واس".

وكان من المقرر أن يزور الكاظمي السعودية، اليوم الإثنين، في أول زيارة خارجية له بعد توليه منصبه، على رأس وفد يضم وزراء النفط والكهرباء والتخطيط والمالية، قبل أن ينتقل إلى إيران.
 
ومن جهته، علق نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان على زيارة الكاظمي وتأجيلها بالقول إن "العراق يمثل بعدًا استراتيجيًا هاماً للمملكة والعكس؛ لذلك كان طبيعيًا أن تحل الرياض محطةً أولى في جدول زيارات السيد مصطفى الكاظمي، وقد آثرت قيادة البلدين تأجيلها إلى ما بعد خروج مولاي خادم الحرمين حفظه الله من المستشفى لمنحها المكانة اللائقة التي تستحقها كزيارة دولة من الطراز الرفيع".

من جهته، أصدر المكتب الإعلامي للكاظمي بيانا أشار إلى أن "رئيس الوزراء اتصل بولي العهد محمد بن سلمان متمنيا الصحة والعافية للملك سلمان".
وأوضح المكتب أنه "مع وجود موعد مسبق لزيارة لكاظمي الى السعودية، تقرر تأجيل الزيارة الى اقرب موعد ممكن يتفق عليه الجانبان".

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، دخل صباحا مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء بعض الفحوصات، جراء وجود التهاب في المرارة، بحسب ما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية "واس".

وكان من المقرر أن يزور الكاظمي السعودية، اليوم الإثنين، في أول زيارة خارجية له بعد توليه منصبه، على رأس وفد يضم وزراء النفط والكهرباء والتخطيط والمالية، قبل أن ينتقل إلى إيران.
 
ومن جهته، علق نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان على زيارة الكاظمي وتأجيلها بالقول إن "العراق يمثل بعدًا استراتيجيًا هاماً للمملكة والعكس؛ لذلك كان طبيعيًا أن تحل الرياض محطةً أولى في جدول زيارات السيد مصطفى الكاظمي، وقد آثرت قيادة البلدين تأجيلها إلى ما بعد خروج مولاي خادم الحرمين حفظه الله من المستشفى لمنحها المكانة اللائقة التي تستحقها كزيارة دولة من الطراز الرفيع".
الحرة / وكالات - دبي

63
مجلس التنسيق العراقي السعودي يجتمع في الرياض بحضور وزير المالية

بغداد/شبكة أخبار العراق- يصل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، إلى السعودية، غدا الاثنين، في زيارة رسمية تلبية لدعوة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. ويرافق الكاظمي وفد رفيع المستوى من الوزراء والمسؤولين.وأكد قحطان الجنابي، السفير العراقي لدى السعودية، في تصريح صحفي، أن “الكاظمي سيصل  غدا إلى الرياض بمعية وفد رفيع المستوى، وستركز الزيارة على تطوير العلاقات العراقية السعودية وتعزيزها في جميع المجالات، إلى جانب تطوير علاقة العراق بمحيطه العربي وجيرانه”.وأوضح السفير أن ” وفدا ً عراقيا برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور علي عبد الأمير علاوي، وصل الرياض، أمس، لبدء اجتماعات مجلس التنسيق السعودي العراقي”.وأضاف: “سيكون هناك اجتماع مجلس التنسيق السعودي – العراقي اليوم برئاسة علاوي،يرافقه عدد من الوزراء والمسؤولين، وتستمر الاجتماعات حتى يوم غد الاثنين، وتتوج بزيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي”.وتابع الجنابي: “المتوقع أن الزيارة، وهي الأولى لرئيس الوزراء إلى خارج العراق، ستكون لها نتائج إيجابية كبيرة على مستوى العلاقات الثنائية بين البلدين، ونتوقع تطوير وتعزيز هذه العلاقات إلى مستوى طموح القيادة في البلدين، ومستوى طموح الشعبين الجارين الشقيقين”.ولفت إلى أن “الزيارة ستركز على تطوير العلاقة بين العراق ومحيطه العربي وجيرانه، وهذا هو الهدف الرئيس لها”،  ًمشيرا إلى أن “العلاقات يجب أن تكون في مستوى ٍ عال، نظرا للجوار والروابط القوية بين الشعبين، كما سيتم بحث قضايا الإقليم والمنطقة والعالم وجائحة (كورونا) وغيرها”.

64
المأزق الإيراني الأخير

بقلم:ابراهيم الزبيدي
كثيرا ما تباهى المرشد الأعلى علي خامنئي بأن إيران “جزيرة آمنة وسط منطقة لا تعرف الأمان“.
وقد خطب عند قبر الخميني في الذكرى الخامسة والعشرين لوفاته معلنا أن إيران اليوم، رغم العقوبات المفروضة عليها، “تطلق الأقمار الصناعية، وترسل الكائنات الحية إلى الفضاء، وتنتج الطاقة النووية، وباتت واحدة من الدول العشر الأوائل في الكثير من العلوم الحديثة“.
ويؤكد باستمرار “أن إيران في عهده استطاعت بملايينها الـ 75 أن تقف في مواجهة الكيان الصهيوني، وأن تدافع عن المظلومين بكل قوة“. وأن “التجربة التي حققها الشعب الإيراني خلال العقود الماضية ستوصله إلى القمة“.
ولم يختلف عنه قادة نظامه الكبار، وخاصة العسكريين المقربين منه، فقد كانوا يتباهون، بمناسبة ودون مناسبة، بأنهم موجودون في الخارج، في العراق وسوريا واليمن وفلسطين، لكي لا يحاربوا أعداء النظام في داخل إيران ذاتها.
ولا أحدٌ ينسى علي يونسي، مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، حين غازل مواطنيه بأن “دولة الإمام الخميني تمكنت من تحقيق حلم الأجيال، وجعلت من إيران امبراطوريةً فارسية جديدة عائدةً إلى عاصمتها بغداد“.
ولا أحدٌ ينسى المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية،العميد مسعود جزائري، حين قال “إن سلوك واشنطن قد أتعب العالم“، و“حان الوقت لنلقن أمريكا دروسا جديدة“.​
وكان، نفسه، قد قال قبل ذلك، “إن الأمركان وحلفاءهم يدركون أن العدوان على الجمهورية الاسلامية الإيرانية يعني زوال تل أبيب، وإشعال نار الحرب داخل الولايات المتحدة ذاتها“.
وليس بعيدا تصريح الأدميرال علي فادافي، قائد البحرية الإيرانية التابعة للحرس الثوري الذي تحدى فيه أمريكا وأكد “أن القوات الامريكية لا تضاهي الايرانية قوةً، على البر وفي البحر“، و“أن على الولايات المتحدة أن تخشى إيران”. ثم نصحها بالانسحاب من العراق ومن منطقة الخليج كلها.
ولكن الذي أصبحت الجماهير الإيرانية تراه وتسمعه،اليوم، شيءٌ آخر مختلف تماما وصادم إلى حدٍ بعيد.
فبعد أن كانت تتقلى، كل شهر، وأحيانا كل أسبوع،  خبرا عن قصفٍ إسرائيلي أو أمريكي جديد لمعسكرات إيرانية في سوريا والعراق، وتنتظر الرد من جنرالات الامبراطورية الفارسية العظمى، دون جدوى، أصبحت في هذه الأيام تُفاجأ، كل أسبوع، وأحيانا كل يوم، بانفجارات وحرائق في إيران ذاتها، وليس في مستعمراتها الخارجية البعيدة، لتكتشف أن مقولة المرشد الأعلى عن الجزيرة الآمنة الواقعة في محيط غير آمن أكاذيب، وبالأدلة والقرائن والبراهين.
فمنذ مقتل قاسم سليماني، وبالطريقة التي تم اصطياده بها، بدأت هذه الجزيرة الآمنة تترنح بفعل ضرباتٍ مفاجئة مؤذية جدا تُحرِق وتدمر مواقع حيوية، بعضها عسكري واقتصادي وصناعي، وبعضها نووي، في طهران ومدن رئيسية أخرى، مجهولٌ فيها الفاعل والسلاح الذي استخدم في تنفيذها بهذه الدقة والفاعلية.
ثم أصبحت هذه الجماهير المحبطة ترى بعيونها وتسمع بآذانها قادةَ الامبراطورية العظمى يلوذون بصمتٍ عجيب وغريب، ثم يأمرون بعض خدمهم ووعّاظهم ببالترويج لفكرة أن المرشد ومعاونيه الكبار يدرسون، ويتقصون، ويدققون،ليتأكدوا من هوية الضارب، ومن نوع السلاح الذي استخدمه في جريمته، لكي يحددوا نوع الرد، ويختاروا ساعته، ويقرروا درجة سخونته، ولكن بلا استعجال، تماما كما كانوا يفعلون في أعقاب كل ضربة سابقة كانت تصيبهم من أعدائهم الكثيرين المتربصين بهم في سوريا واليمن والعراق.
والمهم هنا أن الانفجارات والحرائق الجديدة، سواءٌ كانت إسرائيلية أو أمريكية، أو كانت محلية قامت بها أحزاب أو قوميات أو طوائف معارضة مقموعة في الداخل، فإن ما يحدث لم يكن ليحدث لو كان النظام قادرا، فعلا، على منع حدوثه.
والذي تريد هذه المقالة أن تقوله هو أن النظام الإيراني اليوم في حيص بيص. فلا هو بقادر على ردٍ يعلم بأنه سوف يكلفه ثمنا باهظا، ولا هو بقادر على عدم الرد فيخسر احترام مواطنيه وخدمه العراقيين واللبنانيين والسوريين واليمنيين والفلسطينيين، ويظهر في نظر أعدائه الكثيرين حول العالم تلا من قش، أو بيتا من زجاج آيلاً للسقوط.
فماذا يمكن أن يفعله لينتقم؟. هل يحرق بصواريخه ومليشياته قواعد الجيش الأمريكي في المنطقة وبوارجَه الحربية التي تتجول في الخليج العربي والبحر العربي والبحرين الأبيض والأحمر لتحاصره وتخنقه وتُفقره وتُهدد بقاءه في السلطة؟،
أم يباغت إسرائيل بحرب شاملة تشنها عليها كتائب حسن نصر الله بصواريخه المكدسة، فيمحوها من الوجود،مثلما وعدَنا من عشرات السنين؟،
خصوصا وقد استمع إلى الجنرال كينيث ماكينزي، القائد العام للمنطقى الوسطى في الجيش الأمريكي، يعلن، بصراحة وبالقلم العريض، “أن أي تصرف عسكري تقوم به إيران في المنطقة ستكون تكلفته باهظة”.​​
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وجه في الرابع من كانون الثاني/ يناير من هذا العام، تهديدا مباشرا لنظام الولي الفقيه، قال فيه “إن واشنطن حددت 52 هدفا إيرانيا سيتم قصفها إذا استهدفت طهران أي أمريكي، أو مواطن من أصول أمريكية انتقاما لمقتل قاسم سليماني“.
ويقال إن الإنفجارات والحرائق الأخيرة في إيران وراءَها إسرائيل وليس أمريكا، باعتراف أطراف إسرائيلية رسمية وغير رسمية.
وإذا ما صح ذلك فإنه يعني أن هذا الكيان الصغير الذي يسميه القادة الإيرانيوم بـ المصطنع قد أصبح القوة الضاربة الوحيدة القادرة على اختراق الداخل الإيراني، بعد أن جعل تدمير معسكرات الحرس الثوري ومليشياته في سوريا ولبنان والعراق لعبتَه المفضلة.
وبالبحث والتدقيق نجد أن غياب القوة الرادعة القادرة على وقف إسرائيل عند حدها هو السبب، والفضل في ذلك يعود، كلُه، إلى خليفة المسلمين الجديد، حسين هذا الزمان،علي حامنئي، وحده لا شريك له.
فهو الذي جعل الملايين الإيرانية لا تلوذ بالصمت فقط، بل تتظاهر ضد النظام، وتدعو لإسقاطه، متجاهلةً أن الإسرائيليين قد انتهكوا حرمة بلادها، وكأنها شامتة ومستبشرة بقرب سقوط هذا النظام الذي أذلها وجوّعها وقمَعَها وجهَّلها وسلّط عليها أسوأ ما في جعبته من القتلة والجهلة والمفسدين.
فكيف تنسى أنه قتل المئات والآلاف من أبنائها وبناتها الذين دأبوا، منذ قيام النظام، على التظاهر والعصيانمطالبين بالحرية والكرامة ولقمة العيش؟.
وأمس، أمس فقط، أطلقت قوات النظام الرصاص الحي على المتظاهرين في مدينة بهبهان، وفقا لوكالة “هرانا” الحقوقية الإيرانية، ليس لأنهم مسالمون ومحتجون فقط على تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، ولكن لأنهم هتفوا ” لا غزة، لا لبنان، روحي فداء إيران” و”لو هاجمتمونا بالمدفع والدبابات، الملالي يجب أن يرحلوا“. و “لا نريد حكم الملالي”، و”الإيراني يموت ولا يقبل المذلة“.
وفي خارج إيران أصبحت الشماتة أكبر وأعم. فالجماهير العربية والإسلامية، كلُها، تقريبا، لم تخرج، كعادتها،معلنةً طالبة أن تتطوع لنجدة الشعب الإيراني الجار والشقيق والصديق ونُصرته على غطرسة الإسرائيليين، ولو بالكلام، وهو أضعف الإيمان،  ولكنها لاذت بصمتها ولمتعترض على ما فعله الإسرائييون بالنظام الذي غزا بلادها، وأذاقها مُرَّ العذاب، وخرّب حياتها، ونهب ثرواتها،وأغرقها في أحزانها ومآتمها، وعطل برامج إعمارها وتقدمها، ونشر فيها الجريمة، وسلط عليها مليشياته المنفلتة الفاسدة، وشغَل حكوماتها بهمِّه، وباتّقاء شرّه،وأجبرها، أخيرا، على وضع إسرائيل التي كانت أولَأعدائها في قائمة آخر اهتماماتها.
وأخيرا، نتساءل، هل يستطع النظام الإيراني أن ينجو، هذه المرة، بجلده من كماشة العقوبات الأمريكية، وكورونا،وضربات القوى الخفية لمواقعه الصناعية والنووية، بالتزامن مع الثورات الجماهيرية الواسعة المتصاعدة ضده وضد وكلائه في العراق ولبنان، ومع إخفاقاته العسكرية والاقتصادية والسياسية في سوريا واليمن وفلسطين، أم تكون هي القاضية، وخاتمة أحزان الإيرانيين والعرب والمسلمين والعالمين أجمعين؟ الله أعلم.

65
الكاظمي يؤكد لظريف على “تعزيز” العلاقات مع إيران

بغداد/شبكة أخبار العراق- أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الاحد، أهمية العلاقات الثنائية بين العراق وإيران وتطويرها وتنميتها في مختلف المجالات.وذكر بيان لمكتب الكاظمي، أن “رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي استقبل، اليوم، وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف والوفد المرافق له”.وأضاف ان الكاظمي “اجرى مباحثات مع الوفد الزائر حول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك في مختلف المجالات”.ونقل ظريف الى رئيس مجلس الوزراء، “اهتمام إيران على أعلى المستويات بالزيارة المرتقبة للكاظمي الى إيران، لبدء مرحلة جديدة من التعاون بين البلدين”.وأكد الكاظمي، خلال اللقاء، “أهمية العلاقات الثنائية بين العراق وإيران وتطويرها وتنميتها في مختلف المجالات، بما يخدم مصالح الشعبين العراقي والإيراني، فضلاً عن العمل المشترك من أجل دعم أمن المنطقة واستقرارها”.وأضاف، أن “ العراق يسعى الى تأكيد دوره المتوازن والإيجابي في صناعة السلام والتقدم في المنطقة، بما ينعكس إيجاباً على كل شعوبها بالمزيد من الاستقرار والرفاه والتنمية المستدامة”.من جانبه أشار ظريف الى أن “ إيران تتطلع الى مرحلة جديدة وإيجابية من العلاقات مع العراق ، والتوجه لتفعيل الاتفاقيات بين البلدين في مختلف القطاعات”.

66
زيارة السعودية.. تحدّ آخر للكاظمي
لا تزال إيران قويّة في العراق ولا تزال لديها مناطق نفوذ خاصة بها.. ولا تزال قادرة على تحدّي مصطفى الكاظمي على الرغم من أن الجو الشعبي، بما في ذلك الجوّ الشيعي، معاد لها ولما تريد أن تفرضه على العراق.
العرب

العراق يحتاج إلى دعم السعودية
في الطريق الطويل إلى استعادة العراقيين للعراق تشكّل زيارة مصطفى الكاظمي للمملكة العربيّة السعودية خطوة مهمّة في هذا الاتجاه، خصوصا بعد اختياره أن تكون المملكة البلد الأول الذي يذهب إليه، وذلك منذ تشكيل حكومته منتصف نيسان – أبريل الماضي.

ما يعطي هذه الخطوة أهمّيتها أن السعودية والعراق يسيران للمرّة الأولى نحو إقامة علاقات طبيعية مبنية على المصالح المشتركة بعيدا عن الشعارات والأوهام والكلام الفارغ عن التضامن العربي وما شابه ذلك.

ما يعنيه ذلك أن الزيارة ستسفر عن توقيع اتفاقات ذات طابع اقتصادي مهّدت لها في الماضي زيارات لوفود سعودية للعراق كانت أبرزها في العام 2019 عندما كان عادل عبدالمهدي لا يزال في موقع رئيس الوزراء. لم تؤد تلك الزيارة إلى النتائج المرجوّة، ذلك أن عادل عبدالمهدي كان أسير علاقته الإيرانية أكثر بكثير من مصطفى الكاظمي الذي يحاول، وإن بصعوبة كبيرة، أن يكون مختلفا.

إلى أيّ حدّ سيتمكّن من ذلك؟ هذا هو السؤال الكبير الذي يطرح نفسه في وقت هناك خلفية أخرى للزيارة. تتمثّل هذه الخلفية في المواجهة الأميركية – الإيرانية التي تريد طهران أن يكون الجار العراقي إحدى ساحاتها تلافيا لأي صدام مباشر مع الأميركيين على أرض “الجمهورية الإسلامية”.

تبدو فكرة التقارب السعودي – العراقي مهمّة على غير صعيد، خصوصا في ضوء الاحتلال الأميركي للعراق في العام 2003 تمهيدا لتسليمه على صحن من فضّة إلى إيران. أخلّ ذلك بالتوازن القائم في المنطقة كلّها. أزالت إيران الحدود بينها وبين العراق.

يحاول مصطفى الكاظمي إعادة هذه الحدود إلى ما كانت عليه، أي إلى حدود بين دولتين لكلّ منهما السيادة على أراضيها. من هذا المنطلق تشكّل إعادة الحدود العراقية – الإيرانية إلى حدود بين دولتين سيّدتين أمرا بالغ الأهمّية نظرا إلى أن هذه الحدود ليست مجرّد حدود بين بلدين. هذه الحدود، حسب ما كان يقوله الرئيس الفرنسي فرنسوا ميتران في ثمانينات القرن الماضي، حدود عمرها مئات السنين بين حضارتين كبيرتين (الحضارة العربية والحضارة الفارسية).

كان ميتران يعتبر أن إزالة هذه الحدود سيخلّ بالتوازن الإقليمي كلّه، وهذا ما جعل فرنسا تدعم العراق عسكريا وسياسيا عندما بات العراق مهددا من إيران في السنة الثانية من حرب الخليج الأولى التي استمرّت بين 1980 و1988.

ليس مطلوبا أن يكون الكاظمي معاديا لإيران، وهو يعرف أنّه ليس قادرا على ذلك. العداء لإيران لا يخدم العراق. أكثر من ذلك، لا يستطيع رئيس الوزراء العراقي تغيير الوضع في الداخل العراقي بين ليلة وضحاها.

هناك توازنات لا يمتلك القدرة على تجاهلها. ظهر ذلك واضحا عندما اضطر إلى إطلاق عناصر “كتائب حزب الله” التي اعتقلها الأمن العراقي مع منصتين لإطلاق صواريخ. لم يستسلم التابعون لإيران للكاظمي في أيّ وقت. تحداه قيس الخزعلي الذي يقف على رأس إحدى الميليشيات المذهبية التابعة لإيران مباشرة. نزل متظاهرون من “كتائب حزب الله” إلى أحد شوارع بغداد وداسوا على صور رئيس الوزراء من دون أن يجدوا من يتجرّأ على اعتراضهم.

لا تزال إيران قويّة في العراق ولا تزال لديها مناطق نفوذ خاصة بها.. ولا تزال قادرة على تحدّي مصطفى الكاظمي على الرغم من أن الجو الشعبي، بما في ذلك الجوّ الشيعي، معاد لها ولما تريد أن تفرضه على العراق.

لكنّ ذلك كلّه لا يمنع التفاؤل بأن تحقق زيارته للسعودية نتائج إيجابية، خصوصا أن المدخل الاقتصادي مريح للجانبين في حال استطاع الكاظمي تأمين حدّ أدنى من الاستقرار الأمني في العراق وعلى طول الحدود العراقية – السعودية التي هي نقطة ضعف للبلدين بسبب طولها من جهة وطبيعتها الجغرافية وصعوبة حمايتها أمنيا وعسكريا بشكل فعّال من جهة أخرى.

سيزيد النجاح في إقامة علاقات طبيعية بين العراق والسعودية من التحديات الكثيرة التي تواجه مصطفى الكاظمي الذي تسلّم بلدا مفلسا نهبته الأحزاب المذهبية منذ العام 2003. لا شكّ أن النجاح في إقامة مثل هذه العلاقات الطبيعية سيخدم البلدين. لدى السعودية ما تقدّمه إلى العراق، خصوصا إذا وجد القطاع الخاص فيها مناخا يسمح بالاستثمار فيه في مجالات كثيرة. من بين هذه المجالات المساعدة في تطوير صناعة النفط العراقية.. والزراعة والاتصالات والإعمار. في المقابل، إن العراق الآمن الذي يعيش في ظروف طبيعية، المنفتح غربا وليس شرقا، يمكن أن يساهم في إعادة التوازن الذي فقدته المنطقة بعد العام 2003 والذي تظهر نتائجه الكارثية يوما بعد يوم. مثل هذا العراق الآمن القادر على الحدّ من الفساد سيعيد بعض الأمل إلى العراقيين بأن هناك مستقبلا أفضل لهم ولأبنائهم وأن هناك خيارا آخر أمام العراق، غير أن يكون منطقة نفوذ إيرانية يتحكّم بها “الحشد الشعبي”.

لا يمكن عزل التقارب السعودي – العراقي عن الجهود الأميركية من أجل الربط بين دول مجلس التعاون الخليجي والعراق. هذا ما ظهر من خلال بيان مشترك أميركي – خليجي – عراقي يركّز على ربط كهرباء الخليج بكهرباء العراق بمساعدة أميركية.

في النهاية، ماذا لدى إيران تقدّمه إلى العراق؟ هل هناك نموذج اقتصادي أو سياسي إيراني قابل للتصدير. لدى إيران ميليشيات مذهبية تصدّرها وتعمل على رعايتها في هذا البلد العربي أو ذاك. لا نتيجة لما تفعله إيران سوى نشر البؤس والفقر والجهل والتعصّب المذهبي.. وهذا آخر ما يحتاج إليه العراق.

يحتاج العراق إلى السعودية وتحتاج السعودية إلى العراق. المهمّ أن يكون العراق مهيّأً للمرحلة الجديدة في وقت ليس فيه ما يشير إلى أن المواجهة بين مصطفى الكاظمي والميليشيات الموالية لإيران ستكون سهلة، خصوصا بعدما أظهرت هذه الميليشيات أنيابها واغتالت أخيرا الباحث هشام الهاشمي الذي ينتمي إلى الحلقة الضيّقة المحيطة برئيس الوزراء. اغتيل الهاشمي بدم بارد في بغداد، في منطقة يفترض أن تكون آمنة. لم يظهر إلى الآن أن الأمن العراقي قادر على الذهاب بعيدا في كشف الجناة والقبض عليهم، أو أقلّه تسميتهم.

تبقى الطريق أمام استعادة العراقيين للعراق طويلة. ليس نجاح مصطُفى الكاظمي في ذلك مضمونا، لكنّ الواضح أن عليه أن يحاول في ظلّ ظروف عربية وأميركية يمكن أن تساعده في ذلك.

67
الفشل ينتظر ظريف في بغداد
زيارة وزير خارجية النظام الإيراني إلى بغداد تهدف، إلى الضغط على الكاظمي لكي لا يمتثل إلى الأجندة الأميركية باتخاذ أي إجراءات جذرية تكون سبباً في حرمان إيران من نفوذها في العراق.
العرب

مهمات خفية
منذ إعلان طهران أن وزير خارجيتها، محمد جواد ظريف، سيزور بغداد، حتى ضجّ الشارع العراقي بعدم الترحيب بهذه الزيارة وبالضيف المفروض.

تتزامن زيارة ظريف، التي أعلنت طهران أنها ستتركز على “بحث الملفات المشتركة وأزمة كورونا”، وأنه “سيلتقي الرئاسات الثلاث والقيادات السياسية، مع الزيارة، التي سيقوم بها رئيس الوزراء في العراق مصطفى الكاظمي إلى المملكة العربية السعودية”، ما دعا باحثين وخبراء سياسيين إلى الإعراب عن اعتقادهم أن المهمة الخفية للزيارة هي الضغط على الكاظمي للتوسط بينها وبين الرياض ومحاولة إقناع القيادة السعودية بالعمل على الطلب من أميركا تخفيف الضغط الخانق على طهران، التي تعاني من أزمات كانت ستكون أكثر تأثيراً عليها لولا المليارات العراقية، التي تتدفق عليها بمساعدة وكلائها وجيشها (الحشد الشعبي) في العراق، وبأكثر من أسلوب وطريقة.

أبدى اتحاد تنسيقيات الثورة العراقية امتعاضه ورفضه للزيارة، التي سيقوم بها ظريف للعراق، وأصدر متظاهرو وثوار ساحات الاعتصام في بغداد والمحافظات بياناً عدّوا فيه هذه الزيارة تدخلاً شاملاً في الشؤون الداخلية العراقية، وقال البيان صراحة “لا أهلا ولا سهلا بمن لا يمكن للعراق أن يحصل منهم على فائدة غير تصدير الفتن والمؤامرات الخبيثة والسعي إلى تدمير العراق وإفراغه وإنهاكه”.

دعا المتظاهرون والمعتصمون، الحكومة العراقية إلى مطالبة الإيرانيين “باحترام حقوق الجيرة واحترام العراق والعراقيين وسحب أياديهم القذرة من العراق وإعادة حقوق العراق وممتلكاته المسروقة عندهم وإطلاق سراح المعتقلين والمختطفين العراقيين في سجونهم وإطلاق سراح كل أسرانا الموجودين لديهم، منذ عشرات السنين والمسجلة أسماؤهم في الصليب الأحمر الدولي”، وفقاً لنص البيان.

هذا الموقف لم يكن مقتصراً على المتظاهرين، بل إن جميع العراقيين يعتبرون أن هذه الزيارة تشي بخطر جديد على بلدهم، فانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي عبارة “لا أهلا ولا سهلا بك أيها العجمي غير الظريف على أرض عاصمتنا بغداد يوم الأحد”.

الواقع، أن ما تحقق في عهد الكاظمي من اتفاقيات مع إيران ربما يكون أكثر مما تحقق في عهود سابقيه، فقد أبرمت حكومته عقداً للنقل الخاص في مطار بغداد الدولي وسيكون السائقون كلهم من الحرس الثوري الإيراني، وأجرت اتفاقية تفاهم حول منطقة مجنون وآبارها النفطية، بالرغم من أن الخبراء النفطيين كلهم يؤكدون عدم وجود آبار نفطية مشتركة، البتة بين العراق وإيران، أما على صعيد التدخل في الشأن الوطني، فإن طهران الآن تقيم داخل العراق ممثلة بجيشها (الحشد الشعبي)، ومنذ 2011 يعدّ هادي العامري ونوري المالكي وفالح الفياض وعادل عبدالمهدي مجلس أركانها في العراق، هذا بخلاف حصر الاستيراد للمواد الغذائية بإيران، واستمرار تدفق المليارات على ولاية الفقيه، فما يدفعه العراق لإيران سنويا مقابل الكهرباء يعادل نصف ميزانية دولة الصومال.

إن قادة المليشيات هم الوكلاء الأقوياء لإيران في العراق، ولذلك فإن حكومة الكاظمي مجبرة على أن توقع على بياض كل ما يصدر منهم، كما يقول دبلوماسي عراقي عمل في إيران، ويضيف: إن البلد منزوع الإرادة والاستقلال وأصبح السيد علي خامنئي ولي أمره، منذ أن ضخّ المالكي أموال العراق إلى خزينة طهران الخاوية (2006 – 2014).

إن زيارة وزير الخارجية الإيراني للعراق ستكون زيارة سياسية واقتصادية، فالمتوقع أن يحمل ظريف إلى رئيس الوزراء في بغداد رسالة موجهة إلى الإدارة الأميركية، ربما تنطوي على رغبة إيران بإجراء مفاوضات سرية مع ترامب بعد الضربات القاتلة، التي تلقتها طهران، كما تنطوي على ملف آخر قد يعبر عن انزعاج الملالي من الخطوات، التي بدأ يتخذها الكاظمي والموجهة ضد الميليشيات الفاسدة، والتي تنذر بقطع ما تجنيه إيران من خيرات العراق بفعل هذه الميليشيات، والتوقع الثالث أن ظريف سيطالب بدفع المستحقات المطلوبة من العراق ثمن الكهرباء والنفط المكرر والغاز، لأن إيران بحاجة ماسة إلى السيولة النقدية، بالرغم من أن الوزير الإيراني سيتظاهر بأنه يؤيد الخطوات “الإصلاحية” للكاظمي، بغلق المنافذ الحدودية وعدم استيراد منتجات إيران، إلا أنه سيهدد من طرف خفي أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء الضرر بمصالحها الحيوية.

يدعم قولنا هذا ما رجّحه المحلل والخبير السياسي، مجاهد الطائي، وهو أن حلفاء طهران في العراق، يثيرون الأزمات للحيلولة دون توقيع بغداد لاتفاق مع واشنطن، وتأكيده على تويتر أن “حلفاء طهران يستعدون من الآن لتحشيد أنصارهم شعبيا وميليشاوياً وسياسياً لإسقاط حكومة الكاظمي”.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة “مدارات الثورة”، الموجهة إلى ساحات التظاهر والاعتصام في بغداد، أن حكام إيران وجدوا في الكاظمي ضالتهم، وصاروا يمررون سياساتهم ومصالحهم تحت غطاء معاداته لفظياً من قبل عملائهم وذيولهم في العراق، بل صاروا وبما عرفوا به من خبث وازدواجية، يعمدون إلى توظيفه مراسلاً، ينقل رسائلهم ويتبنى مواقفهم مع من يتوهمون أنه يختلف عن غيره من سياسيي الغفلة وسلطة الخراب والمخربين.

كتب لي الدكتور ريمون جورج، سكرتير جمعية الصداقة العراقية الأميركية، رسالة ذكر فيها أن العراق والولايات المتحدة الأميركية على أبواب اللقاء الثاني للحوار الاستراتيجي المتوقع انعقاده، قريباً، على الرغم مما تشوبه المرحلة من غيوم قد يعقبها رعد، مشيراً إلى أن إدارة مصطفى الكاظمي تواجه ضغوطاً إيرانية من جانب الكتل والجهات الميليشياوية، التي أسهمت بحصوله على مهمة رئاسة الوزراء المؤقتة، وضغوط أخرى من جانب الولايات المتحدة، التي أعربت عن عدم ارتياحها من تصرفاته في تنفيذ قرارته الأخيرة، التي دلت على ضعف أدائه في قيادة المواجهة الفعلية لإرهاب الميليشيات وبطشها وآخرها اغتيال الخبير الأمني الدكتور هشام الهاشمي واستمرار الانتهاكات والاعتداءات على المتظاهرين السلميين بالرغم من وعوده بالوقوف إلى جانب مطالب المتظاهرين.

إن زيارة محمد جواد ظريف وزير خارجية النظام الإيراني إلى بغداد تهدف، أولاً وأخيراً، إلى الضغط على شخص الكاظمي لكي لا يمتثل إلى الأجندة الأميركية باتخاذ أي إجراءات جذرية تكون سبباً في حرمان إيران من نفوذها في العراق، من خلال التلويح له بسحب الثقة منه عن طريق مجلس النواب، وفِي الوقت نفسه، إقناع، أو بالأحرى إجبار، الكاظمي على إشراك رموز تمثل النفوذ الإيراني الفعلية للمشاركة ضمن الوفد العراقي في لقاء الحوار الاستراتيجي لأن النظام الإيراني غير مطمئن للكاظمي وليست له الثقة به بما قد يقدم من تنازلات لا تخدم أجندته، ومن ضمنها استمرار بقاء القوات الأميركية.

الواقع، أن نظام الولي الفقيه الإيراني بات يشعر أن عملية تحجيمه قد بدأت حيث يسعى الأميركان إلى إعادته إلى حدود اللعبة المتفق عليها وضمن أصولها في ما يخص الملف العراقي، خاصة بعد تمادي النظام الإيراني في محاولة قضم العراق لصالحه حصراً، واستبعاد شريكه الأميركي، وهنا برزت نقطة التقاطع بين شركاء الاحتلال، وزيارة ظريف إلى بغداد لا تعدو عن كونها محاولة لتجميع أتباع طهران في بغداد وحشدهم لدفعهم إلى اتخاذ موقف لصالح إيران بعيداً عن أميركا، وهي محاولة، إن نجحت، فسوف تنعكس نتائجها وبالاً على العراق وتكون ضد مصالحه، والمتوقع أن زيارة ظريف ستواجه الفشل، كون عملاء طهران لن يقووا على الوقوف علناً ضد المصالح الاستراتيجية الأميركية، فضلاً عن القيمة الكبيرة للعراق في المنظور الأميركي، ولهذا أرسل الإيرانيون وزير خارجيتهم ليطلبوا من الكاظمي إيصال رسالة سلام وتعاون إلى الأميركان، من خلال زيارته المرتقبة إلى كل من الرياض وواشنطن، مع التأكيد له، في الوقت نفسه، أنهم الأقوى منه ومن أميركا في العراق وأن الهدوء في بغداد يمرّ من خلالهم، ولكن بشروط منها، التعاون مع الإدارة الأميركية ضد أعداء النظام الإيراني من المعارضة الداخلية والخارجية للنظام والانفتاح الاقتصادي عليها.

ختاماً فإن التوقعات جميعها تشير إلى أن محاولات إيران كلها للتزلف إلى أميركا ستبوء بالفشل وأن إرادة أميركا هي التي ستتحقق، فيما ستبقى إيران تنفخ في قربة مثقوبة وتذهب محاولاتها أدراج الرياح.

68
مفهوم الحياد غير مفهوم في لبنان!
بعد الاجتماع مع البطريرك الماروني الناقم على الطبقة السياسية، رئيس الوزراء اللبناني ينادي بحوار سياسي عميق لبحث مبدأ الحياد، باعتباره مخرج لبنان الوحيد من الأزمة الخانقة.
MEO

الراعي: خلاصنا بالحياد وهو السبيل لنعيش البحبوحة مجددا
 هيمنة حزب الله على الحكومة تحرم لبنان من موارد مالية ضرورية لتجنب الانهيار
بيروت - قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب السبت إن الحوار مطلوب فيما يتعلق بموقف لبنان من الصراعات الإقليمية، وذلك بعد لقائه البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي الذي حث على بقاء لبنان على الحياد للخروج من أزمته التي تتطلب حلولا عاجلة.
ويرزح لبنان تحت وطأة أزمة مالية طاحنة مما أثار قلقا على استقراره، وهو بحاجة ماسة للمساعدات الخارجية. وتضاءلت الآمال في الإنقاذ من خلال اتفاق مع صندوق النقد الدولي مع تعثر الحكومة أمام البرامج المتعارضة لدى زعماء الطوائف.
وأدلى الراعي بعدة تصريحات هذا الشهر اعتُبرت على نطاق واسع انتقادا لكل من جماعة حزب الله الشيعية وحليفها الرئيس ميشال عون، وكلاهما داعمان لحكومة دياب.
وقال رئيس الوزراء بعد لقائه البطريرك الماروني السبت "موضوع الحياد موضوع سياسي بامتياز. وهذا الموضوع بحاجة إلى حوار سياسي عميق من قبل الجهات السياسية كافة".
وكان الراعي قد ألقى في مقابلة نشرت الأسبوع الماضي باللائمة على حزب الله في إغلاق مصدر حيوي من مصادر المساعدات القادمة من الغرب ودول الخليج. وتبعية حزب الله لايران، التي هي في خضم صراع على النفوذ مع السعودية، يبعد عن لبنان داعميه المعهودين من الدول الخليجية.

حسان دياب: لن استقيل
وقال الراعي في مقابلة بثتها قناة إل.بي.سي لاحقا السبت "إننا بلد حيادي بالأساس. خلاصنا بالحياد وهو السبيل لنعيش البحبوحة مجددا، ونحن نعيش في باخرة واحدة وهذا باب الحل والخلاص".
وقال دياب السبت ايضا بعد الاجتماع مع البطريرك الراعي "يمكن أن أفهم المواقف السياسيّة ضد الحكومة وهذا حق ديمقراطي، لكن لا أفهم وجود مواقف ضد لبنان في موضوع المساعدات الماليّة والغذائية".
وشدد دياب على أن حكومته لن تستقيل "لأن البديل لن يكون موجودا لفترة طويلة وهذه جريمة بحق لبنان".
وتأتي تصريحات دياب بعد نحو أسبوع على تشديد وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو أن بلاده ستواصل الضغط على حزب الله ودعم اللبنانيين للحصول على حكومة نزيهة.
وأوضح دياب أن "أسباب الصعوبات الماليّة المتراكمة التي يمرّ بها لبنان هي الفجوة النقديّة التي أصابت لبنان بشكل تراكمي".
ويعاني لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975ـ1990) ما فجر منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات شعبية ترفع مطالب اقتصادية وسياسية.
ويطالب المحتجون برحيل الطبقة السياسية التي يحملونها مسؤولية الفساد المستشري في مؤسسات الدولة، والذي يرونه السبب الأساسي للانهيار المالي والاقتصادي في البلاد.
وبجانب الأزمة الاقتصادية، يعاني لبنان من انقسام واستقطاب سياسي حاد، خاصة منذ تشكيل الحكومة الحالية برئاسة حسان دياب، في 11 فبراير/شباط الماضي، خلفا لحكومة سعد الحريري، التي استقالت في 29 أكتوبر/تشرين الاول تحت ضغط الاحتجاجات.

70
العراق في القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي
لا يمكن مواجهة مشكلة كبيرة كالاتهام بغسيل الأموال عبر مناشدات من وزارة الخارجية.
MEO

كان ينقص العراق هذه التهم
 البنك المركزي العراقي يلتزم الصمت ولم نسمع منه أي تعليق
لا بد من التعامل مع الملف بطريقة مهنية قبل ان يطلب العراق رفع اسمه من القائمة
 فرض قيود على التحويلات المالية من والى العراق ما يعطل تدفق الأموال الضرورية للاستثمار
لا قروض ميسرة من صندوق النقد الدولي، مراقبة كل التحويلات المالية من والى العراق، انخفاض عمل الشركات الاستثمارية لتعرضها الى الابتزاز.


هذه ابرز "مكاسب" العراق بعد وضعه من قبل الاتحاد الأوروبي في قائمة الدول عالية المخاطر في غسيل الأموال وتمويل الإرهاب! فكيف يمكن للعراق الخروج من هذه القائمة؟

لنبدأ من اول الحكاية.
نقول... بات الوضع في العراق مهددا بالانهيار الاقتصادي بعد ان وضعه من قبل الاتحاد الأوروبي ضمن قائمة الدول التي تفتقر الى المعايير الدولية لمنع غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب.

وهذا ليس جديدا على العراق اذ سبق وان وضع الاتحاد الأوروبي العراق في هذه القائمة منذ العام 2016، وقد حاول الاتحاد الأوروبي مساعدة العراق للخروج من هذه القائمة بعد ان ساعد الاتحاد عام 2018 في رفع العقوبات التي كانت مفروضة عليه. وبدلا من ان يستفيد العراق من هذه الخطوة الإيجابية لتحسين صورته ووضعه الاقتصادي امام العالم، راح يوغل في مشاريع تشوبها الفساد اضافة الى استمرار مزاد العملة الذي يعتبره الاتحاد الأوروبي نافذة واسعة لغسيل الأموال، لذا جدد الاتحاد الأوروبي تثبيت العراق في هذه القائمة ضمن إصدارها الأخير في تموز 2020.

صحيح ان العراق تحرك دبلوماسيا في الفترة الأخيرة لرفع اسمه من هذه القائمة وذلك حينما اتصل وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين هاتفيا بنظيره الألماني هايكو ماس الذي سيترأس الاتحاد الأوروبي الأسبوع الحالي طالبا منه بذل الجهود لرفع اسم العراق من قائمة الدول عالية الخطورة في غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

لكن... مثل هذه القضايا المهمة لا يمكن حلها باتصال هاتفي كما يحدث في العراق حينما يتم اطلاق سراح مجرم باتصال هاتفي، او حينما يتم تعيين شخص ما في موقع مهم باتصال هاتفي ايضا، اذ لابد من التعامل مع هذا الملف بطريقة مهنية فهناك متطلبات محددة ومعايير ثابتة على العراق الالتزام بها قبل ان يطلب الجهات المختصة رفع اسمه من هذه القائمة.

لكن رب سائل يقول ماذا يعني وضع العراق ضمن هذه القائمة، فنقول ان ذلك لا يعني فقط وضع القيود ومراقبة التحويلات المالية من والى العراق، بل الامر يتعلق أيضا بصعوبة الحصول على منح مالية وقروض ميسرة من صندوق النقد الدولي، في وقت اصبح العراق في حاجة شديدة لمثل هذه القروض لدفع رواتب موظفيه ليس الا.

صحيح ان وزارتي الخارجية والمالية تحركتا "قليلا" لانهاء هذا الملف، الا ان المختصين يؤكدون ان هذا الملف يمكن حله من خلال البنك المركزي العراقي الذي التزم الصمت إزاء هذا الملف ولم نسمع منه أي تعليق، خاصة وان الاتحاد الأوروبي يعتبر البنك المركزي غير ملتزم بالمعايير المهنية في التعامل مع مزاد العملة الذي يسمح بغسيل الأموال بشكل كبير، اذ ان الاتحاد الأوروبي يعرف جيدا ان العراق يستورد سنويا سلعا بحوالي 60 مليار دولار، ويعرف ان حجم الاستيراد من تركيا يبلغ نحو 19 مليار دولار، ومن ايران يبلغ نحو 18 مليار دولار ومبالغ اقل بكثير يستورد بها من الصين والأردن والامارات والسعودية، لذا فان الاتحاد الأوروبي يتساءل عن بقية المبالغ التي تخرج خارج العراق بحجة الاستيراد الا انها تختفي في بنوك عربية واجنبية دون ان دخول اية سلعة مستوردة، مما يعتبر ذلك مؤشر على غسيل الأموال، خاصة وان الازمة المالية اللبنانية كشفت على وجود مليارات الدولارات ناتجة عن بيع النفط تعود لإقليم كردستان في البنوك اللبنانية دون ان تعلم بها الحكومة الاتحادية في بغداد!

وضع العراق في هذه القائمة سيقلل الكثير من الفرص الاستثمارية، خاصة وان الشركات الاستثمارية تتعرض للابتزاز متعدد الوجوه من قبل الميليشيات التي تأخذ الاتاوات من الشركات التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي غير محمية نتيجة هذا الابتزاز.

ويمكن أيضا القول ان وضع الاتحاد الأوروبي للعراق ضمن هذه القائمة هي ليست عقوبة بقدر ما هي فرض قيود على التحويلات المالية من والى العراق مما سيعطل ذلك تدفق الأموال الضرورية لتطوير الاستثمار داخل البلد! اذ بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي، فإن البنوك والشركات المالية الأخرى وشركات الضرائب، ملزمة بتدقيق أكثر تأنيا تجاه زبائنها الذين لهم تعاملات مع الدول المدرجة في القائمة، ونتيجة لإدراج العراق في القائمة، سيتعين على المصارف وغيرها من الكيانات المشمولة بقواعد الاتحاد الأوروبي لمكافحة غسل الأموال أن تطبق عمليات فحص متزايدة على العمليات المالية التي تشمل العملاء والمؤسسات المالية من هذه البلدان "الشديدة الخطورة" من أجل تحديد أي تدفقات "مالية مشبوهة".

ان وضع العراق ضمن هذه القائمة سيضر بسمعته المالية والسياسية بشكل كبير، كما انه سيؤثر على تصنيفه الائتماني الحالي من B- إلى C- أو C+ أو غيرها من التصنيفات الأدنى وهذا سيترتب عليه تكاليف كبيرة، حيث سيصعب على العراق الحصول على إئتمان أو قروض دولية أو من مؤسسات دولية مانحة بشروط ميسرة.

وأيضا بموجب هذا القرار الأوروبي ستكون الشروط قاسية للقرض الذي طلبه العراق ووافق عليه البرلمان من المؤسسات الدولية، ويتوقع أن ترتفع أسعار الفائدة والضمانات المطلوبة وستقل فترة السماح للتسديد، كما سيصعب على العراق جدولة ديونه، كل تلك الأمور ستترتب على خفض التصنيف الائتماني.

نقول ان مناشدات وزير الخارجية العراقي لنظيره الألماني لبذل الجهود ورفع العراق من هذه القائمة لن تجدي نفعا، اذ ان الاتحاد الأوروبي ومنذ سنوات يعد العراق أكبر بلد غاسل للأموال باتجاه الخارج، ويمكن تقدير عمليات غسل الأموال التي تمت خلال السنوات الماضي ما بين 250 إلى 350 مليار دولار تقريبا، وهذا التقريب في الأرقام يعود لعدم وجود معلومات أو شفافية.

ان على العراق اتخاذ خطوات فعلية وإيجابية اذا ما أراد الخروج من هذه القائمة، منها عليه أولا اتخاذ إجراءات فعلية باتجاه مكافحة عملية غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتبيان تقييدها للميليشيات التي يتحدثون عنها وتحييد نشاطها، اذ أن "اعتراضات" وزارة الخارجية لن تأتي بنتيجة، ما لم يتوقف مزاد العملة الذي يعتبر اكبر نافذة لتهريب وغسيل الأموال.

واذا ما أراد العراق الخروج من هذه القائمة فنستطيع القول بان هنالك متطلبات محددة ومعايير ثابتة، المطلوب من العراق ان يلتزم بها لإخراجه من هذه القائمة، فهنالك اصدارات قانونية دورية من قبل الاتحاد الأوروبي توضح هذه المعايير والمتطلبات وهذا الامر يتطلب من العراق تخصيص اشخاص مهنيين ومتخصصين لمتابعة هذا الامر والتواصل مع الجهات القانونية والمالية في الاتحاد الأوروبي ومحاورتهم بشكل تفصيلي للتعرف على هذه المتطلبات ورفع المعايير العراقية في الجوانب المالية والقانونية لكي يخرج العراق من هذه القائمة.

وقبل ذلك وكبادرة حسن نية على العراق إيقاف مزاد العملة وتحييد عمل الميليشيات التي تهدد المستثمرين وتبتزهم، والعمل بكل شفافية بمعاملاته المالية مع دول العالم، وبذلك فقط يمكن للعراق الخروج من هذه القائمة، فهل سيتمكن العراق فعل ذلك؟

71
فرنسا وألمانيا وإيطاليا تهدد بعقوبات على خلفية الصراع في ليبيا
تقرير للبنتاغون يكشف لأول مرة أن تركيا أرسلت ما بين 3500 و3800 مرتزق سوري إلى ليبيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.
MEO

تركيا ممول حكومة الوفاق بالأسلحة والمرتزقة
 رتل من نحو 200 مركبة تابعة للوفاق يتحرك من مصراتة نحو سرت
 تركيا دفعت أموالا وعرضت جنسيتها على آلاف المرتزقة الذين يقاتلون في ليبيا

بروكسل - قررت كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا توقيع عقوبات على الدول التي تنتهك قرار حظر تصدير السلاح إلى ليبيا الذي صدر عن الأمم المتحدة بالتزامن مع كشف وزارة الدفاع الأميركية عدد المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق في ليبيا.

وذكر بيان مشترك للدول الثلاث صدر مساء السبت عن كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي "نحن على استعداد لفرض عقوبات على من ينتهك الحظر برا أو جوا أو بحرا ونتطلع إلى المقترحات التي سيطرحها الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن في هذا الصدد".

وأضاف البيان "ندعوا أيضا كل الأطراف الخارجية إلى إنهاء تدخلها المتزايد وإبداء الاحترام الكامل لحظر السلاح الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

ولم يذكر البيان دولا بعينها تكون عرضة لهذه العقوبات، غير أن فرنسا تتهم تركيا منذ وقت طويل بأنها تمد قوات حكومة الوفاق الليبية بالسلاح في انتهاك للحظر الدولي المفروض.

ويعد هذا البيان أول تهديد من القوى الثلاث الكبرى بفرض عقوبات وسط مخاوف من تصعيد جديد على الأرض حيث تحشد ميليشيات تابعة للوفاق بدعم تركي حول مدينة سرت التي تعد البوابة إلى مرافئ النفط الرئيسية بالبلاد.

وقال شهود وقادة عسكريون بقوات حكومة الوفاق إن رتلا من نحو 200 مركبة تحرك شرقا من مصراتة على ساحل البحر المتوسط باتجاه مدينة تاورغاء وهو نحو ثلث الطريق إلى سرت.

واستعادت قوات الوفاق مؤخرا أغلب الأراضي التي سيطر عليها الجيش الوطني الليبي في شمال غرب البلاد، لتنهي حملة شنها الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر للسيطرة على العاصمة طرابلس والتي استمرت 14 شهرا، قبل أن يتحدد خط الجبهة الجديد بين مصراتة وسرت.

وقال الزعماء الأوروبيون "لدينا مخاوف جدية من التوتر العسكري المتزايد في هذا البلد وتزايد خطر التصعيد الإقليمي". وأضافوا "لذلك ندعو جميع الأطراف الليبية ومؤيديها الأجانب إلى الكف فورا عن القتال ووضع حد للتصعيد العسكري المستمر في جميع أنحاء البلاد".

وقال دبلوماسيون إن دول الاتحاد الأوروبي يمكن أن تنظر أيضا في فرض عقوبات على أفراد من طرفي الصراع في ليبيا.

وتسيطر الحرب الأهلية على ليبيا التي تملك أكبر احتياطي نفط في أفريقيا منذ انهيار حكم العقيد معمر القذافي في 2011 ، وأجج التدخل العسكري التركي منذ يناير الماضي لدعم حكومة فائز السراج الصراع حيث أرسلت تركيا لها آلاف المرتزقة السوريين وسفن الشحن المحملة بالأسلحة للحفاظ على نفوذها في طرابلس.

وكشف تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) منذ يومين أن تركيا أرسلت ما بين 3500 و3800 مرتزق سوري إلى ليبيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

وقال التقرير الخاص بعمليات محاربة الإرهاب في إفريقيا للبنتاغون، الذي نقلت وكالة "أسوشيتد برس" مقتطفات منه، إن أنقرة قدمت أموالا وعرضت الجنسية على آلاف المقاتلين مقابل المشاركة في النزاع بليبيا إلى جانب القوات الموالية لحكومة الوفاق في طرابلس.

وأتت المعلومات حول المقاتلين وفقا لتقرير داخلي حديث، وهو الأول من نوعه من حيث تفصيل عمليات الانتشار التركي التي ساعدت على تغيير مسار الحرب في ليبيا.

وبحسب التقرير، فقد دفعت تركيا وعرضت جنسيتها على آلاف المرتزقة الذين يقاتلون إلى جانب الميليشيات المتمركزة في العاصمة طرابلس ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر المتمركزة شرقي ليبيا.

ويلفت التقرير إلى أن الدافع وراء قتال المرتزقة هو المال وليس الأيديولوجية.

وباءت جميع محاولات الوساطة في هذا النزاع بالفشل ومنها مؤتمر برلين بشأن ليبيا الذي عقد في كانون ثان / يناير الماضي. كما ترفض تركيا موافقة حكومة السراج على وقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات آخرها المبادرة التي قدمتها مصر ولاقت ترحيبا دوليا وإقليميا كبيرا.

وقالت حكومة الوفاق مستقوية بدعم أنقرة إنها ستستعيد سرت وقاعدة الجفرة الجوية التي يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي.

لكن مصر هددت مؤخرا بالدفع بقوات إلى ليبيا في حال سعت حكومة الوفاق والقوات التركية للسيطرة على سرت.

وندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مطلع يوليو بالتدخل الأجنبي الذي قال إنه "بلغ مستوى غير مسبوق" في ليبيا عبر "تسليم معدات متطورة" و"مشاركة مرتزقة في المعارك".

72
قبرص تسلم واشنطن عضوا بارزا في حزب الله اللبناني
المواطن اللبناني غسان دياب تم توقيفه منذ مدة في قبرص وهو مطلوب من قبل السلطات الأميركية في فلوريدا بسبب تهم تتعلق بـغسل أموال عائدة من المتاجرة بالمخدرات ودعم مليشيات حزب الله
MEO

واشنطن تواصل تجفيف منابع حزب الله
 ‎نيقوسيا - تسلّمت الولايات المتحدة أمس السبت من سلطات الأمنية في قبرص عنصرا من حزب الله اللبناني متهما بتجارة المخدرات.

ووصل المواطن اللبناني غسان دياب المطلوب في فلوريدا بسبب تهم تتعلق بـ "غسل أموال عائدة من المتاجرة بالمخدرات ودعم العمل الإجرامي الذي تقوم به مليشيات حزب الله"، إلى ميامي السبت، وفق بيان لـوزارة العدل الأميركية.

وقالت الوزارة إن دياب البالغ من العمر 37 عاما وصل من نيقوسيا إلى ميامي بعد أن سلمته جمهورية قبرص للسلطات الأميركية.

وغسان دياب، عضو في حزب الله، الذي تصنفه واشنطن منظمة إرهابية، لديه حق الوصول إلى العديد من الحسابات المصرفية الدولية التابعة لتنظيم حزب الله اللبناني.

وألقي القبض على دياب في قبرص بغرض تسليمه في 9 مارس 2019، في مطار لارنكا الدولي لدى وصوله قادما من بيروت، بناءً على طلب من الولايات المتحدة وفقًا لمعاهدة التسليم بين الولايات المتحدة وقبرص.

وقالت وزارة العدل الأميركية إن المحكمة العليا في قبرص صادقد أيضا على أمر بتسليم المواطن القبرصي جوشو بولوسو إبيفانيو، المتهم باختراق حواسيب لشخصيات مهمة في الولايات المتحدة، بغرض التآمر.

ووصل جوشو (21 سنة) إلى مطار جون كينيدي في نيويورك السبت أيضا بعد تسليمه من جمهورية قبرص، حيث تم اعتقاله في فبراير 2018.

وإبيفانيو هو أول مواطن قبرصي تسلمه قبرص إلى الولايات المتحدة.

وعدلت قبرص دستورها في عام 2013 للسماح بتسليم الرعايا القبارصة إلى بلد أوروبي أو إلى بلد ثالث على أساس مذكرة توقيف أوروبية أو على أساس معاهدة ثنائية أو متعددة الأطراف وقعت عليها جمهورية قبرص، على أساس أن الدولة المقابلة ستسلم مواطنيها أيضًا.

وفي عام 2003، دخلت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في اتفاقية تسليم المجرمين.

وتأتى خطوة قبرص في إطار تجفيف الولايات المتحدة لمصادر تمويل ميليشيات حزب الله.

وقالت وزارة العدل الأميركية في بيان إن عمليات التسليم الناجحة هذه تثبت التزام وزارة العدل بدعم وكالات إنفاذ القانون المحلية والولائية والفدرالية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وعلاقات العمل القوية مع الشركاء الأجانب المتفانين الذين يساعدون في القبض على الهاربين الأجانب أينما كانوا مختبئين".

وقال مساعد المدعي العام بريان رابيت من القسم الجنائي بوزارة العدل، إنه وبفضل جهود شركائنا في إنفاذ القانون في قبرص، سيُحاسب غسان دياب وجوشو بولوسو إبيفانيو الآن في الولايات المتحدة على جرائمهم".

73
ظريف يصل بغداد.. ناشطون يتظاهرون رفضا للزيارة ووسم "غير مرحب بك" يتصدر

رفض ناشطون عراقيون زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للعراق، وأطلقوا هاشتاغ "ظريف غير مرحب بك في العراق"، احتجاجا على هذه الزيارة، وقد تصدر الوسم حسابات الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي.
كما اعتصم العشرات أمام وزارة الخارجية، حيث وقعت اشتباكات بين المتظاهرين الرافضي للزيارة وقوات الأمن، التي استخدمت خراطيم المياه لتفريقهم، بحسب ما تداول ناشطون على وسائل التواصل.
وكان ظريف، بدأ جولته للعراق بزيارة مكان اغتيال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي، بالقرب من مطار بغداد، فور وصوله بغداد صباح اليوم الأحد.
وبعد ذلك، توجه ظريف لمبنى وزارة الخارجية، والتقى نظيره العراقي فؤاد حسين، الذي أكد له أن العراق يريد علاقات متوازنة مع دوال الجوار، مشدداً على ضرورة إبعاد العراق من التوترات الدولية وحماية واحترام سيادته.

وقال ظريف إن زيارته تهدف لتعزيز العلاقات الثنائية بين العراق وإيران، والتحضير للزيارة المرتقبة لرئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الى طهران، مضيفا أن من محاور زيارته بحث تداعيات مقتل سليماني.

ومن المقرر أن يلتقي ظريف برئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، كما أعلن ظريف أنه سيتوجه عصر اليوم الأحد إلى مدينة أربيل للقاء رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني.

وكانت الفترة الماضية، شهدت توترات شديدة بين الحكومة العراقية والميلشيات الموالية لإيران، بعد إلقاء القبض على مجموعة من عناصر كتائب حزب الله.

وفي سياق متصل، أعلن السفير الإيراني لدى بغداد إيرج مسجدي عن إرسال بلاده طنا من المساعدات والمعدات الطبية إلى العراق لمكافحة فيروس كورونا، وقال في تصريحات صحفية من مطار بغداد الدولي خلال استقبال ظريف إن ايران أرسلت مع ظريف طنا من المساعدات الطبية والصحية لمواجهة كورونا
وأعرب السفير عن أمله أن يتمكن العالم وبسرعة التخلص من هذه الجائحة التي تضرب جميع شعوب العالم وخاصة عن الشعبين الإيراني والعراقي، مشيراً إلى "تعاون جيد بين وزارة الصحة الإيرانية ونظيرتها العراقية في مجال مكافحة كورونا وكذلك في المجالات الطبية والصحية الأخرى".
الحرة - دبي

74
قتلت 100 منهم.. قوات "ساس" البريطانية تستهدف عناصر داعش في كهوف العراق


في مشاهد مشابهة للبحث عن أسامة بن لادن في جبال تورا بورا بأفغانستان بعد أحداث 11 سبتمبر، استهدفت فرق القناصة التابعة للقوات الخاصة البريطانية (ساس) أعضاء تنظيم داعش في كهوف الجبال في شمال العراق، مما أسفر عن مقتل 100 إرهابي على الأقل في "حرب سرية" تهدف إلى التخلص منهم، وفقا لصحيفة ديلي ميل.

وقامت ساس بتعقب عناصر داعش، بما في ذلك البريطانيين منهم، في مخابئهم في المرتفعات النائية، ثم قاموا باستهدافهم عبر بنادق قنص وقذائف مدفعية وغارات جوية دقيقة أٌطلقت من طائرات "RAF Typhoon" وطائرات بدون طيار "UK Reaper".

وأكدت مصادر في وزارة الدفاع البريطانية أنه كانت هناك عشر معارك على الأقل في شمال العراق في الأشهر الثلاثة الماضية، وبعض العمليات السرية في سوريا المجاورة، مشيرة إلى أن العديد من أعضاء داعش البريطانيين قتلوا في هذه المعارك، بعد أن فر الكثير منهم من السجون وعادوا إلى التنظيم، ولجأوا إلى منطقة وعرة في شمال العراق، حيث يستخدم داعش شبكة من الكهوف والأنفاق.

وبدأ الهجوم في 10 أبريل عندما أجبرت القوات البرية البريطانية، مصحوبة بجنود أكراد، أعضاء داعش على اللجوء إلى مبنى قبل استدعاء قوات ساس من قبرص ترافقهم طائرات بدون طيار.

وتبع ذلك معركة ليلية مثيرة بين ساس وداعش في 28 أبريل، قُتل خلالها عشرة إرهابيين على الأقل، كما عثر جنود القوات الخاصة على إرهابيين مختبئين في كهوف في جبال حمرين، ومرة أخرى، تم استدعاء سلاح الجو الملكي البريطاني لتوفير قوة نارية لاقتحام الكهوف، وتم إلقاء قنابل Paveway IV الموجهة بالليزر على ستة كهوف قبل أن تطهر قوات ساس والقوات الكردية المنطقة بأكملها.

وأعقبت الهجمات التي وقعت في أبريل خمس معارك في مايو، حيث أطلق سلاح الجو البريطاني طائرات مسيرة، حيث وقعت معركة كبرى وتجددت خلال الأيام التالية، واستمرت بشكل متقطع في يونيو أيضًا.

وقال مصدر بوزارة الدفاع: "قصف سلاح الجو الملكي البريطاني كان دقيقا للغاية دون وقوع إصابات بين المدنيين وبالتأكيد كان هناك داعشيون بريطانيون بين القتلى. تم التعرف عليهم خلال المعركة في اعتراض الاتصالات وبعد ذلك من بطاقات الهوية ومن خلال DNA"، مضيفا: "من الضروري ألا تحصل داعش على موطئ قدم في المنطقة مرة أخرى".

بحسب أرقام وزارة الدفاع الرسمية، أسقط سلاح الجو الملكي البريطاني ذخائر على قواعد تنظيم داعش في 8 و10 و13  و23 و 31 مايو، وأطلق قنابل موجهة GBU-12 وصواريخ Paveway IV وصواريخ هيلفاير.

وقال وزير الدفاع بن والاس: " استخدام طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني وطائرات ريبر لتوجيه ضربات ناجحة ضد الإرهابيين ومخابئهم تدل على أن دفاع المملكة المتحدة لا ينام أبدًا وسنفعل دائمًا ما هو ضروري لحماية شعبنا".
الحرة / ترجمات - دبي

75
بعد اختفائها قبالة السواحل الإماراتية لمدة أسبوعين.. "حاملة النفط المختطفة" تصل إيران

اعترفت وكالة تابعة للأمم المتحدة، اليوم الأحد، بأن ناقلة نفط، التي بحثت عنها الولايات المتحدة وقيل إنها اختطفت قبالة سواحل الإمارات بعد مزاعم بأنها تهرب نفطا خاما إيرانيا، عادت إلى المياه الإيرانية.
 
وقالت منظمة العمل الدولية إن الناقلة (إم تي غالف سكاي) اختطفت في 5 يوليو، مضيفة: "السفينة نُقلت إلى إيران، وجميع أفراد الطاقم الهندي، البالغ عددهم 28، نزلوا هناك، باستثناء اثنين فقط سافروا من طهران إلى نيودلهي في 15 يوليو.
 
واستشهدت منظمة العمل بمعلومات واردة من "الشبكة الدولية لرعاية ومساعدة البحارة"، كما نشرت المنظمة تقريرا في وقت سابق قالت فيه إن مالكي الناقلة لم يعطوا بحارتها أجورهم منذ مارس الماضي.
 
ولم تعترف وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية والمسؤولون الإيرانيون باختطاف الناقلة ووصولها إلى إيران، ولم تعلق الحكومة الأميركية كذلك.

وفي مايو الماضي،  وجهت وزارة العدل الأميركية اتهامات جنائية ضد إيرانيين اثنين بمحاولة غسل حوالي 12 مليون دولار لشراء الناقلة.
 
وتقول وثائق محكمة إن عملية التهريب شارك فيها فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، فضلاً عن شركات نفط وناقلات نفط إيرانية رسمية، ولا يزال الرجلان المتهمان، أحدهما يحمل أيضًا جواز سفر عراقي، طليقين.
 
وذكرت وزارة العدل الأميركية في وقت سابق إن مصرفا أميركيا جمد أموال مرتبطة بعملية البيع، ما دفع البائع إلى رفع دعوى قضائية في الإمارات لاستعادة الناقلة، ويعتقد أن هذا الإجراء المدني لا يزال معلقًا، ما يثير تساؤلات حول كيفية إبحار الناقلة بعيدًا عن الإمارات بعد استيلاء السلطات هناك عليها.
 
ومع تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة العام الماضي، أصبحت الناقلات التي تبحر في مياه الشرق الأوسط أهدافًا، خاصة بالقرب من مضيق هرمز الحاسم، الذي يمر عبره  20% من إجمالي النفط العالمي.

ووجهت اتهامات لإيران باستهداف العديد من الناقلات، وهي التهمة التي نفتها طهران رغم أنها استولت فعلا على عدة ناقلات.
أسوشيتد برس

76
الطاقة النيابية:مصفى بيجي تحت سيطرة شركتي “الكار والقيوان” المتنفذتان في كردستان

بغداد/شبكة أخبار العراق- كشف عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، غالب محمد، اليوم السبت، أن مصفى بيجي مسيطر عليه من قبل شركتي “الكار”، “والقيوان”، اللتان تعودان إلى جهات متنفذة في اقليم كردستان.وقال غالب محمد، في حديث صحفي، إن “مصفى بيجي يتكون من اربعة مصافي، اثنان منه يعملان بطاقة إنتاجية ليست عالية، والاثنان الاخران معطلان حتى الآن”.وأضاف محمد، أن “العطل والخلل الموجود في المصفى يعود الى العقود التي ابرمت في وقت سابق ولا تزال متلكئة، وكذلك حاجته الى مبالغ طائلة لاعادته لما كان عليه قبل دخول تنظيم داعش الارهابي”.وتابع، أن “شركة الكار والاخرى القيوان لديهما عقود مع الحكومة العراقية لتكرير النفط وتفرضان سيطرتهما على المصفى”، مبينا ان “اللجنة التحقيقية البرلمانية التي شكلت للتحقيق في عمل الشركتين لا تزال غير فعالة بسبب جائحة كورونا”.وأكد عضو لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب، وجود “عمليات لهدر المال العام في المصفى بشكل كبير”، مشيرا الى ان “الشركتين لديهما عقود مع وزارة الكهرباء لاستخدام المنتوجات النفطية في توليد الطاقة الكهربائية”.وأكد عضو اللجنة القانونية النيابية، محمد الغزي، في وقت سابق، وجود عقبتين تمنعان اعادة مصفى بيجي في محافظة صلاح الدين الى العمل بطاقته الانتاجية ذاتها قبل تسبب الارهاب بتعطيل العمل فيه وتقليل مستوى انتاجيته للحد الادنى.وقال الغزي في مقابلة متلفزة : إن العقبة الاولى تتلخص في إن “مصافٍ في إقليم كردستان ضغطت عبر جهات سياسية باتجاه منع عودة مصفى بيجي للعمل لأنها متعاقدة مع وزارة النفط العراقية على تكرير نفط خام تستلمه من الوزارة وتعيد بيعه لبغداد ما يكلف الدولة 200 مليون دولار سنوياً”.واضاف ان “مصفى بيجي كان يسد ثلث حاجة العراق من المشتقات النفطية عام 2008 وكان من بين اهم المصافي بالشرق الأوسط”، لافتا الى ان “المصفى ينتج حاليا بنزين غير قابل للاستخدام المباشر ويتطلب استيراد بنزين محسن من الكويت بقيمة 8 مليون دولار شهريا  و”خلطهما” ليكون صالحا للاستعمال”.وكشف في عقبة ثانية طرحها بأن “شركة بلجيكية طلبت 13 مليار دولار لإعادة تأهيل مصفى بيجي وطلبت 70٪ من قيمة المبلغ مقدما على أن يبدأ التجهيز بعد 3 سنوات لأن المعدات المصنعة للمصافي لا يمكن تصنيعها بسهولة وتحتاج لمواد ومعدات ضخمة”.وكانت وزارة النفط كشفت 21 شباط الماضي حجم الخسائر التي مني بها مصفى بيجي بسبب الارهاب.وقالت الوزارة في بيان ان “المصفى خرج عن الانتاج عام 2014 بسبب تعرضه للتدمير والتخريب من قبل العصابات الارهابية ما جعله يخسر طاقة تكريرية تقدر بـ(300 الف برميل يوميا ) من المشتقات النفطية.وأعلنت الوزارة  في 20-10-2018 عودة مصفى بيجي، في صلاح الدين، الى انتاج النفط، وبطاقة 70 ألف برميل يومياً.

77
الهنداوي:بالإمكان إجراء الانتخابات بعد “حصر السلاح بيد الدولة وانتهاء أزمة كورونا”


بغداد/شبكة أخبار العراق- حدد مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات عبد الحسين الهنداوي، السبت ، عدة شروط بالامكان معها ان توفرت اجراء الانتخابات المبكرة خلال  8 اشهر ومنها حصر السلاح بيد الدولة وانتهاء ازمة كورونا، فيما أشار الى أن أي تأخير بحسم قانون الانتخابات في مجلس النواب سيؤخر عمل مفوضية الانتخابات بالتجهيز للانتخابات ويؤخر العملية الانتخابية ايضاً.وقال الهنداوي في حديث صحفي: إن “موضوع الانتخابات المبكرة العادلة هي النقطة الاولى في المنهاج الوزارة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وهو ملتزم بذلك وهي نقطة اساسية وممكنة جداً”، مبينا أنه كمستشار “يدير 3 فرق الاول معني بالجانب التشريعي والثاني الاجرائي وهناك فريق معني بملف الاعلام”.وأضاف، “نبحث عن فرق دولية رصينة لمراقبة الانتخابات لا تتدخل في الشأن العراقي، حدث سابقاً ان موظفي سفارات شاركوا بالمراقبة وهذا الامر معيب والامم المتحدة ايضاً قصرت بمراقبة العملية الانتخابية في العراق”، مشيراً الى أن “الانتخابات قرار سياسي وبدونه لن تكون، ويجب ان تكون هناك نوايا سليمة وصادقة لايجاد انتخابات نزيهة”.وتابع الهنداوي أن “هناك جانبين بشأن عملية اجراء الانتخابات الاولى جائحة كورونا والثاني الامني، وهناك 4 اضلاع يجب ان تتوفر الاول هو القانون الانتخابي وحدث فيه نقلة اذ انه سيعتمد الدوائر الانتخابية والترشيح الفردي والمشكلة الكبرى انه لم يتم استكمال الجداول الخاصة بالداوائر الانتخابية، والثاني هو وجود مفوضية انتخابات والثالث الحضور الدولي والرابع تثقيف الجمهور”.وقال، “سمعنا ان بعض القوى التي ايدت الدوائر المتعددة تراجعت عن موقفها”، موضحا ان “الدوائر المتعددة بالشكل الذي طرح لا يمكن تطبيقها ونقترح تقليل عدد الدوائر الى 80 في عموم العراق وخلال 8 اشهر من الممكن اجراء الانتخابات في حال توفر قانون انتخابي ومفوضية الانتخابات واعتراف دولي وجمهور يعي دوره جيداً”.وأشار الهنداوي الى أن “اي تاخير بحسم قانون الانتخابات في مجلس النواب سيؤخر عمل مفوضية الانتخابات واجراء انتخابات دون حصر السلاح بيد الدولة لن يضمن ان تكون عادلة او نزيهة، يجب ان يبعد السلاح والعنف قرب الدوائر الانتخابية، وسيتم تشكيل لجنة وزارية لتحقيق هذا الهدف ويجب ان تستبق الانتخابات باجراءات حصر السلاح وتحييد دوره”.وبين أنه “يجب ايضاً ان تطرح الامور بشكل واضح لردع السلاح وتحجيم دوره في العملية الانتخابية مع القوى السياسية، واذا توفرت الارادة السياسية سيتم اجراءات انتخابات مبكرة ونزيهة، ولا يمكن للحكومة او مفوضية الانتخابات ان يتقدما خطوة دون وجود قانون انتخابي مكتمل ، ولا نعرف حتى الان هل سيتم اعتماد القانون المشرع ام الذهاب لقانون اخر”.وأشار الهنداوي الى ان “قانون الانتخابات الجديد لا يحتاج لقانون الاحزاب لانه تضمن الاشارة للترشيح الفردي وليس على اساس القوائم الحزبية، ويجب استخدام النظام البايوميتري وليس اليدوي ومن الممكن استخدام التقنية الحديثة لتسريع النتائج”.وأكد “ندعم استخدام الامم المتحدة بشكل قوي لكن بتحكم الحكومة العراقية هناك اهمال عراقي رسمي اضعف دور الامم المتحدة في هذا المجال وموضوع التمويل المالي لاجراء العملية الانتخابية لا يشكل مشكلة”.

78
نائب:هروب عبد المهدي مع أسرته إلى باريس

بغداد/شبكة أخبار العراق- كشف القيادي في ائتلاف النصر، عقيل الرديني، اليوم السبت، عن معلومات قال إنها تؤكد هروب رئيس الوزراء السابق، عادل عبدالمهدي، إلى خارج العراق مع اسرته .وقال عقيل الرديني، في حديث  صحفي، إن “المعلومات المتوفرة لدينا تؤكد أن رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي، خارج العراق حاليامع اسرته في باريس حيث إلا عودة “، مبينا أن “الكثير من السياسيين يسافرون بشكل طبيعي رغم تفشي جائحة كورونا”.وأكد الرديني، “وجود هناك جهات سياسية سهلت مهمة سفر عبدالمهدي، وتعمل على توفير الحماية له، ومنع فتح اي ملف ضده”.وأضاف القيادي في ائتلاف النصر: “لا يوجد اي قرار قضائي حتى الآن يمنع عبدالمهدي من السفر،واذا صدر اي قرار قضائي بحقه فليس من الصعوبة ارجاعه الى العراق، لان الكثير من الاجهزة الدولية لديتها اتفاقيات مع العراق، وتعمل على ارجاع اي مطلوب للبلاد”.وأكد عضو لجنة النزاهة النيابية، يوسف الكلابي، في وقت سابق، ان النزاهة البرلمانية ستوجه طلبا الى الادعاء العام من أجل منع ستة وزراء في الحكومة السابقة برئاسة عبد عادل عبد المهدي من السفر خارج البلاد حتى الانتهاء من التحقيقات بشأن شبهات الفساد التي تحوم حول عملهم.وتواردت الدعوات الشعبية والسياسية الى محاسبة حكومة عادل عبد المهدي،  بسبب فشل حكومته في ادارة الازمات واحتواء وحماية المتظاهرين بحسب مطلقيها، فضلا عن تفشي الفساد في الوزارات والمؤسسات، والتي شملت بيع المناصب ومخالفات دستورية كبيرة.واعتبر مختصون في الشأن السياسي العراقي، ان حكومة عبدالمهدي اسوء حكومة في تاريخ العراق منذ الـ2003، مؤكدين ان انتهاء فترة حكم المستقيل، بمثابة ولادة حقبة جديدة للعراقيين.

79
الخارجية:الربط الكهربائي الخليجي مع العراق بدعم أمريكي

بغداد/شبكة أخبار العراق- كشفت وزارة الخارجية العراقية، السبت، تفاصيل جلسة مناقشات التعاون الاقتصادي، بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة الأمريكية، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية.وقالت الوزارة في بيان ، إن “جلسة مناقشات ثلاثية جمعت ممثلين عن حكومتي جمهورية العراق، والولايات المتحدة الأمريكية، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية؛ عقدت يوم أمس عبر الاتصال الفيديوي، لمناقشة موضوع مشروع الربط الكهربائي بين العراق ودول الخليج العربي”.واضاف البيان أن “هذه الجلسة تأتي بتنظيم ودعم من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، وتهدف إلى العمل على إيجاد طريق فعال لتنفيذ مشروع الربط الكهربائي بين العراق ودول مجلس التعاون الخليجي، علاوة على المضي قدما في تشجيع التعاون الاقتصادي بين الجانبين العراقي والخليجي”.واشار إلى أن “الجلسة صدر عنها بيان مشترك تلخص بتجديد حكومة العراق، والولايات المتحدة، ومجلس التعاون الخليجي دعمهم الكامل لمشروع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي لربط الشبكات الكهربائية للعراق ومجلس التعاون الخليجي. إن الولايات المتحدة ملتزمة بتسهيل هذا المشروع، وتوفير الدعم حيثما تكون الحاجة”.ولفت البيان المشترك إلى أن “هذا المشروع سيوفر الطاقة الكهربائية الضرورية للمواطنين العراقيين، ويدعم التنمية الاقتصادية في العراق خصوصا في المحافظات الجنوبية”.وبين أن “حكومة العراق، ومجلس التعاون الخليجي، والولايات المتحدة يتطلعون قدما لتعاون متزايد ووثيق في المجالات الاقتصادية، والطاقة بين الولايات المتحدة والعراق ودول مجلس التعاون الخليجي؛ ليكون أساسا للسلام والتنمية والازدهار في المنطقة”.ودعت حكومة العراق، ومجلس التعاون الخليجي، والولايات المتحدة إلى “التنفيذ السريع والكامل للتعهدات التي أصدرت عام ٢٠١٨ من قبل المجتمع الدولي في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة الإعمار في العراق”.

80
الكاظمي يسعى إلى نقطة توازن بين السعودية وايران
رئيس الوزراء العراقي يزور البلدين المتنافسين في اول رحلة خارجية له منذ توليه المنصب قبل شهرين، تليها زيارة الى واشنطن.
MEO

مشاريع الطاقة عنوانا للتقارب بين بغداد والرياض
 ظريف يزور بغداد عشية زيارة الكاظمي للسعودية
 الكاظمي على رأس وفد يضم وزراء النفط والكهرباء والتخطيط والمالية
 للكاظمي علاقات وثيقة مسبقا بمسؤولين كبار في السعودية وايران والولايات المتحدة

بغداد - يزور رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي السعودية وإيران على التوالي الأسبوع المقبل، في محاولة لتحقيق توازن في العلاقات مع الغريمين الإقليميين خلال أول رحلة خارجية له منذ استلام منصبه، بحسب ما أكد مسؤول حكومي.
وغالباً ما وجدت بغداد نفسها عالقة في شد حبال بين الرياض وطهران، وحتى واشنطن، التي من المقرر أن يزورها الكاظمي أيضاً في وقت لاحق من الشهر الحالي.
وأشار المسؤول الحكومي إلى أن رئيس الوزراء العراقي سيستقبل الأحد في بغداد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قبل أن يتوجه في اليوم التالي إلى السعودية على رأس وفد يضم وزراء النفط والكهرباء والتخطيط والمالية.
ومن المفترض أن يلتقي الكاظمي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي تجمعه به علاقة وثيقة.
وكان العراق اقترح على السعودية مطلع الشهر الجاري حزمة من فرص التنمية التي تركز على الطاقة، لذا من المتوقع أن تركز المحادثات بين الطرفين على تمويل تلك المقترحات ومشاريع البنية التحتية الأخرى، إلى جانب إعادة فتح معبر عرعر الحدودي بين البلدين.

هل يبدو الكاظمي في موقع الوسيط بين الرياض وطهران؟
ويعاني العراق أزمة في الطاقة الكهربائية منذ عقود اذ ينتج البلد نحو 13 غيغاوات بينما يحتاج البلد إلى أكثر من 23 غيغاوات لتلبية احتياجات السكان والمؤسسات دون انقطاع.
ويستورد العراق جزءا كبيرا من احتياجاته الكهربائية من ايران التي تخضع لعقوبات اميركية. ومنحت واشنطن العراق استثناء من العقوبات ومددته اكثر من مرة.
ومن المقرر أن يسافر الوفد مباشرة إلى طهران مساء الثلاثاء، حيث سيلتقي الكاظمي المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي.
وتولى الكاظمي منصب رئيس الوزراء في أيار/مايو بعد أن شغل منصب رئيس جهاز المخابرات لنحو أربع سنوات، ما ساعده على تكوين علاقات متنوعة.
وإضافة إلى صداقته مع ولي العهد السعودي، للكاظمي علاقات جيدة أيضاً مع أجهزة الاستخبارات الإيرانية ودوائر حكومية في الدولة، ما قد يجعل منه بحسب مراقبين، وسيطاً بين الخصمين الإقليميين.
والكاظمي محبوب في واشنطن أيضاً التي سيزورها قريباً لمتابعة الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة. وستكون هذه المرة الأولى التي يزور فيها رئيس وزراء عراقي البيت الأبيض منذ ثلاث سنوات.
ولم يوجه المسؤولون الأميركيون دعوة إلى رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، الذي اعتبروه مقرباً جداً من إيران.
ويقف العراق، ثاني أكبر الدول المنتجة للنفط في منظمة أوبك، على شفير كارثة مالية قد تدفعه إلى اتخاذ تدابير تقشفية، بين انخفاض أسعار الخام ووباء كوفيد-19، وخصوصاً أن اقتصاده يعتمد بأكثر من 90 في المئة على الإيرادات النفطية التي انخفضت بواقع خمسة أضعاف خلال عام واحد.
واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق في ديسمبر/كانون الأول 2015 بعد 25 عاما من انقطاعها جراء الغزو العراقي للكويت عام 1990.

81
بعد مائة عام من “استقلال الدول”: العرب يبكون غدهم!

اسرار ميديا
طلال سلمان

تنهار دول المشرق العربي، واحدة بعد الأخرى، كأنما التاريخ يعود بها مائة سنة إلى الوراء، أي إلى حين “خلق” هذه “الدول” في ظل انهيار السلطنة العثمانية وانتصار الحليفين، آنذاك، بريطانيا وفرنسا.. قبل أن تجيء الولايات المتحدة الاميركية لتشاركهما، ثم ليتمدد نفوذها في المنطقة جميعا مع تدفق النفط ثم الغاز، في مختلف انحاء شبه الجزيرة العربية: السعودية والكويت والإمارات ثم قطر، وصولاً إلى بعض اليمن!

في العراق، تعاني الدولة المركزية، بعد، النتائج الكارثية لمغامرات صدام حسين، سواء في حربه على ايران التي امتدت لأكثر من خمس سنوات، ثم لغزوته البائسة الكويت التي انتهت إلى الاحتلال الاميركي لجنوب العراق واشعال الضوء الاخضر امام الاكراد للاندفاع نحو فصل الشمال عن سائر انحاء ارض الرافدين، وزرع بذور الفتنة بين السنة والشيعة، وبين العرب والكرد، وانعاش الشبق التركي إلى استعادة امجاد “السلطنة” الخ..

أما سوريا فتعيش، منذ سنوات، ازمة خطيرة، تنذر بتشقق “الدولة” وتشرد الشعب بين لبنان والاردن ومصر، والمهاجر البعيدة عبر مغامرات بل مخاطرات التهمت المئات وربما الآلاف من الهاربين من وطنهم إلى أي مكان يقبلهم في هذا العالم..

وتشارك الآن قوات روسية على الشاطئ، بين اللاذقية وطرطوس وتقوم دوريات منها بالتجول في جهات منبج ودير الزور والحسكة.. بينما تشارك قوات ايرانية ومعها كتائب من “حزب الله” في مناطق أخرى.

على أن مخاطر الهجرة والفقر وانهيار العملة تنذر باحتمالات بشعة، بينها تفكك الدولة، خصوصا مع تحركات غاضبة في حوران وجبل الدروز بسبب انهيار العملة وارتفاع مستوى الفقر، والصراع الأخير الذي تفجر بين السلطة وابن خال الرئيس السوري رامي مخلوف بعد ما تبين حجم الارباح غير الشرعية التي يجنيها من عائدات الخليوي وغيره من المؤسسات التي استولى عليها في مناسبات مختلفة.

في هذا الوقت تتسابق السعودية ودول الخليج على فتح الابواب امام اقامة العلاقات مع العدو الإسرائيلي.. وبعد قطر فان رئيس حكومة العدو نتنياهو قد زار سلطنة عُمان، كما زارت بعثة اسرائيلية دبي ورافق ذلك تصريح لنتنياهو بأنه سيقوم قريبا بجولة خليجية، كما أن طائرة اماراتية حطت مؤخراً في مطار تل ابيب، لتدعي حكومة ابو ظبي أن هذه الطائرة تحمل مساعدات إلى شعب فلسطين في قطاع غزة.. علما أن “الطريق الطبيعي” إلى غزة ينطلق من المطارات المصرية، وتخضع الحمولات إلى التفتيش عند المعابر إلى هذا القطاع السجين.
*****
لقد افرنقع “الصف العربي”، وانشغلت كل دولة بمشكلاتها السياسية وازماتها المعيشية..

اولاً: اندثرت دولة ليبيا، وتدور على اراضيها، الآن، رحى حرب أهلية-عربية-دولية، تشارك فيها بعنف قتالي تركيا مع ادعاءات سمجة أطلقها “السلطان ” التركي اردوغان بأن ليبيا هي جزء من “السلطنة” وبالتالي فمن حقه أن يطالب باستعادتها!
وهكذا يصير تدخل اردوغان في سوريا، وجزئيا في العراق، بين محاولات “بعث” هذه “السلطنة” التي اسقطت قبل قرن ونيف عشية الحرب العالمية الأولى.

ثانياً: انطوت مصر داخل حدودها (المفتوحة على العدو الاسرائيلي) مع محاولة بائسة لمنع الحبشة من اكمال السد الكبيرعلى نهر النيل الازرق (وهو سد النهضة او سد الألفية الكبير في ولاية بنيشنقول-قماز بالقرب من الحدود الإثيوبية-السودانية) والذي يؤثر على كمية مياه النيل التي تواصل التدفق إلى السودان ومصر، مهددة السد العالي المقام في منطقة اسوان بنقص شديد في المياه التي تصله مما ينذر بمخاطر شديدة على السد والامكانات التي وفرها لري مناطق واسعة من الصحارى في مصر بكل ما تنتجه من خيرات يحتاجها شعب مصر، خصوصا مع الزيادة السنوية المرتفعة في تعداده.

ثالثاً: وهذه سوريا تكاد تغرق في دمها، ويلاحقها العدو الاسرائيلي بغارات طيرانه الحربي وصواريخها بعيدة المدى بذريعة ضرب “القواعد الايرانية” و “المقاتلين الايرانيين” ومن ضمنهم مقاتلي “حزب الله” في بعض انحاء سوريا.
*****
تباعدت الدول العربية عن بعضها البعض حتى صارت العلاقات في ما بينها شكلية… علماً أن العدو الاسرائيلي بشخص نتنياهو قد نال “بركات” الرئيس الاميركي ترامب، على اقتطاع المزيد من ارض الضفة الغربية في فلسطين المحتلة، وصولاً إلى منطقة “الأغوار” التي تكاد أن تكون حدوداً بين الاردن وفلسطين، والتي كانت في وقت ماضٍ احد المعابر الاساسية للفدائيين من قاصدي الرد على الاعتداءات الاسرائيلية شبه اليومية.
أي أن “مساحة” الكيان السياسي للعدو تتعاظم في حين أن “دول الطوق” العربي قد تباعدت او قد اصابها الضعف مع خطر التفكك، نتيجة الضغوط الاميركية وبؤس الانظمة الحاكمة او تواطؤِها مع العدو مباشرة او عبر واشنطن.
*****
بعد مائة عام من “استقلال” دول المشرق العربي نكاد نتحسر على الماضي الذي رفضه “العرب” ونهضوا إلى مقاومته، بالقوة حيث امكن او بالاعتراضات والتظاهرات والكتابات الغاضبة.. فضلاً عن العمليات الفدائية ضد قواته سواء في “الداخل” او ضد هذه القوات حيث تقدمت كجيش احتلال.

82
شرارة تطلق "ثورة جياع" في إيران "مختلفة عن سابقاتها"

أطلق حكم الإعدام الصادر بحق ثلاثة شبان شاركوا في تظاهرات نوفمبر الماضي، شرارة الاحتجاجات المتواصلة في عدة مدن إيرانية منذ ليل، الخميس، في وقت يتواصل سخط الإيرانيين من النظام وسياسته في الداخل والخارج.

بدأت الاحتجاجات في ساعة متأخرة من ليل، الخميس، بمدينة بهبهان التابعة لمحافظة الأحواز، وسرعان ما انتقلت لمدن أخرى كتبريز وشيراز ومشهد وغيرها، واستمرت لغاية اليوم الجمعة.
جاءت الاحتجاجات بعد أيام على تأييد محكمة إيرانية عقوبة الإعدام بحق ثلاثة أشخاص على صلة باحتجاجات نوفمبر الماضي الدامية التي أثارها رفع أسعار الوقود. 

ويتوقع أن يكون وقع احتجاجات 2020 أشد من تلك التي حصلت العام الماضي، في ظل تراجع غير مسبوق لقيمة العملة المحلية وأزمة اقتصادية خانقة تعاني منها البلاد نتيجة العقوبات وجائحة كورونا.

ويقول الباحث في الشأن الإيراني، حسن راضي الأحوازي، إن "خروج الاحتجاجات يوم الخميس كان مفاجئا، لأن الدعوات التي أطلقها ناشطون كانت تحث الناس على الخروج الجمعة، للتنديد بحكم الإعدام الصادر بحق الشبان الثلاثة".

ويضيف الأحوازي لموقع "الحرة" بالقول "يبدو أن الناس استبقوا الأحداث وخرجوا مبكرا، لأن الشعب الإيراني مل من الفشل المتواصل لسياسات النظام على الصعيدين الداخلي والخارجي".

ويرى الأحوازي، وهو أيضا مدير المركز الأحوازي للإعلام والدراسات الاستراتيجية في لندن، أن "الإيرانيين باتوا يستغلون كل حدث لرفض سياسات النظام"، مشيرا إلى أن "الدوافع الحقيقية للاحتجاجات الجديدة مرتبطة بالوضع المعيشي المتردي والاقتصاد المنهار وحملات القمع والاعتقال التي تمارس ضد كل من ينتقد النظام".

كذلك يشير الباحث الإيراني إلى أن صوت الناس بدأ يرتفع لرفض ما تقوم به السلطة في خارج البلاد من دعم لميليشيات وقوى تابعة لها على حساب الناس في الداخل".

يعتقد الأحوازي أيضا أن "الشعب الإيراني وصل لقناعة تامة أن النظام الحالي لا يمكن إصلاحه وبالتالي بات من الضروري أن يجري تغييره بالكامل".

وأقرت السلطات الإيرانية بخروج الاحتجاجات وقالت الشرطة الإيرانية الجمعة إنها فرقت بالقوة تظاهرة في جنوب غرب البلاد نظمها أشخاص احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية وهتف الحشد خلاله بشعارات "مخالفة للأعراف" وهو مصطلح عادة ما تلجأ إليه السلطات الإيرانية للإشارة إلى الشعارات المناهضة لنظام الحكم.
وأظهرت مقاطع مصورة متظاهرين يرددون شعارات سمعت في احتجاجات أخرى في إيران خلال العام الماضي، بما في ذلك: "لا تخف، فنحن جميعا معا". واستهدف آخرون السياسة الخارجية الإيرانية، قائلين: "لا غزة ولا لبنان، أرواحنا فداء لإيران".
وأفاد موقع "نيتبلوكس" الذي يراقب حركة الإنترنت حول العالم إن الوصول إلى الشبكة كان صعبا وتعرض لاضطرابات لنحو ثلاث ساعات في الأحواز تزامنا مع توقيت التظاهرة، في إجراء مماثل اتخذته خلال احتجاجات العام الماضي.
لكن مع ذلك بدا الأحوازي أكثر تفاؤلا باحتجاجات هذا العام لعد أسباب، من أبرزها ارتفاع نسبة الفقر والجوع في صفوف الإيرانيين.

يقول الأحوازي "ستختلف هذه الاحتجاجات عن التي سبقتها وستكون أكثر تأثيرا، خاصة وأنها وصفت من قبل المراقبين بأنها ثورة جياع".

ويتابع "هناك أكثر من 20 مليون إيراني يعيشون في بيوت من الصفيح، فيما وصل مستوى الخط الفقر لنحو 50 في المائة.. الناس جائعون وسيخرجون للشوارع لأنهم لا يمتلكون شيئا ليخسروه".

وأظهرت تظاهرات نوفمبر الماضي السخط الاقتصادي الواسع النطاق الذي يجتاح إيران منذ مايو 2018، عندما فرض الرئيس دونالد ترامب عقوبات ساحقة بعد انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية.

واندلعت التظاهرات في 15 نوفمبر بعدما رفعت السلطات أسعار الوقود بأكثر من الضعف بين ليلة وضحاها، ما فاقم الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها سكان البلد الذي يرزح تحت وطأة العقوبات.

وهزت الاحتجاجات عدة مدن واتخذت منحى عنيفا قبل أن تتسع رقعتها لتشمل مئة مدينة وبلدة في أنحاء البلاد ليتم لاحقا إخمادها وسط تعتيم كامل.

وعطلت إيران شبكة الإنترنت في البلاد لعدة أيام في حينها، في محاولة لوقف الاحتجاجات.

وأفادت منظمة العفو الدولية بأن ما لا يقل عن 300 شخصا قتلوا في الاضطرابات، وقتل العديد منهم برصاص قوات الأمن.
الحرة / خاص - واشنطن

83
بعد تعرضه "لمخاطرة كبيرة".. تقرير يرصد ما يحتاجه الكاظمي في كشف "نفاق الميليشيات"

قال تقرير لمنتدى أبحاث أميركي، متخصص في شؤون الأمن والسياسة، إن التحالف الدولي مطالب بدعم رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي في مساعيه الرامية للوفاء بالتزامات العراق تجاه أمن البعثات الدولية ومنع شن هجمات ضدها من قبل أذرع طهران.

وأضاف التقرير المطول، الذي نشره منتدى "just security" ومقره نيويورك، أن "الكاظمي تعرض لمخاطرة سياسية كبيرة من خلال محاولته احترام هذا الالتزام، وهذا أمر يستحق الثناء والدعم".

وطالب التقرير دول التحالف الدولي أيضا أن "تنظر في الانتهاكات المحلية التي مارستها المليشيات الموالية لإيران، وأن تساعد السلطات العراقية في فضح هذه الجرائم والانتهاكات الدولية لحقوق الإنسان".

كما تحدث التقرير عن ضرورة تسليط الضوء على "نفاق الميليشيات العراقية التي تحاول استغلال وضعها الحالي باعتبارها جزءا من أجهزة الدولة متمثلا بهيئة الحشد الشعبي، بينما تنتهك بشكل متكرر قوانين الدولة وحقوق مواطنيها".

وخلص التقرير إلى أن "هذه الإجراءات ستجبر الميليشيات إما على تنظيف تصرفاتها والخضوع للإصلاح، أو المخاطرة بالملاحقة القضائية وخسارة مكاسبها السياسية التي تحققت في السنوات الأخيرة".

التقرير تطرق أيضا إلى حادثة اعتقال عناصر من ميليشيا كتائب حزب الله في وقت سابق من الشهر الماضي، حيث حذر من احتمال انتشار العنف على نطاق واسع في العراق في المستقبل.

أشاد التقرير بخطوة الكاظمي التي أدت إلى تسليم المعتقلين لمديرية أمن الحشد، التي تسيطر عليها كتائب حزب الله، باعتبارها حلا وسطا، لأن العراق لا يحتاج إلى صراع إضافي في الوقت الحالي.

لكن التقرير قال إن "هذه التسوية ربما تزيد من شبح لجوء الميليشيات إلى القوة المباشرة والمفتوحة ضد الحكومة في حال قيامها بعمليات إنفاذ قانون في المستقبل".

وتابع "يمكن القول إن هذا الصراع بدأ بالفعل، بعد حادثة اغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي التي تمثل تهديدا وتحديا واضحا للكاظمي".

وللمضي قدما، يرى كاتب التقرير أنه "سيتعين على الكاظمي وحلفاؤه الاستعداد للتعامل مع ردود الفعل العنيفة التي تقوم بها الميليشيات الموالية لطهران في المستقبل".

واغتيل الهاشمي، وهو محلل معروف قدم المشورة للحكومة بشأن هزيمة مقاتلي تنظيم داعش وكبح نفوذ الفصائل المسلحة الشيعية الموالية لإيران، برصاص مسلحين اثنين على دراجة نارية أمام منزله في بغداد في السادس من هذا الشهر.

ويقول بعض المقربين من الكاظمي إن الاغتيال مرتبط بشكل مباشر بعمل الهاشمي في الآونة الأخيرة ضد الجماعات الموالية لإيران.

وأظهرت هذه الجماعات شبه العسكرية مدى تمكنها من اجتياح المنطقة الخضراء الشهر الماضي بعد أن اعتقلت القوات العراقية 14 فردا من مقاتلي حزب الله بتهمة التورط في شن هجمات صاروخية على منشآت أميركية.

ودخل مسلحون تابعون لهذه الميليشيات، المنطقة الخضراء بمركبات من أجل الضغط على السلطات للإفراج عن زملائهم. وتم الإفراج عن الجميع باستثناء واحد فقط في الأيام التالية.

وتولى الكاظمي رئاسة الحكومة العراقية في مايو الماضي خلفا لعادل عبد المهدي، الذي عمقت الجماعات العراقية المسلحة الموالية لإيران نفوذها في سياسة البلاد واقتصادها إبان فترة حكمه.

وأُطيح بعبد المهدي العام الماضي أثناء احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة قُتل خلالها مئات المحتجين.
الحرة / ترجمات - واشنطن

84
يحدث هذا .. عندما يكون الادعاء العام فاسد أو جبان

بقلم:اياد السماوي
حين شرّع مجلس النواب العراقي قانون الادعاء العام رقم 49 لسنة 2017 , كان الفساد المالي والإداري هو أحد أهم موجبات تشريع هذا القانون وإلغاء القانون القديم رقم 159 لسنة 1979 الذي أصبح عاجزا عن التصدّي للفساد المالي والإداري والنهب المنّظم للمال العام الذي ضرب كافة مؤسسات ووزارات الدولة العراقية .. إضافة إلى الموجبات الأخرى التي تتعلق بحماية النظام الديمقراطي والحفاظ على وحدة البلد والوقوف بوجه عصابات الجريمة المنّظمة .. فبالرغم من وجود هذا العدد الكبير من الهيئات الرقابية الحكومية ممثلّة بهيئة النزاهة والمجلس الأعلى لمكافحة الفساد وديوان الرقابة المالية ودوائر المفتش العام قبل إلغاها ولجان مجلس النواب الرقابية , إلا أنّ هذه الهيئات واللجان جميعا لم تتمّكن من إيقاف سرطان الفساد الذي ابتلع كافة مؤسسات ووزرارات الدولة , ولم تنجو من هذا الفساد حتى المؤسسات الدينية والاجتماعية .. ولهذا السبب تحديدا كان الاتجاه يسير نحو القضاء ممثلا بالادعاء العام ليقف بوجه وحش الفساد المدّمر .. فتمّ تشريع قانون الادعاء العام رقم 49 لسنة 2017 الذي نشر في الجريدة الرسمية ( الوقائع العراقية ) العدد 4437 في 06 / 03 / 2017 .. وبموجب هذا القانون أعطيت للادعاء العام صلاحيات فوق الكبرى للتصدّي للفساد المالي والإداري وإيقاف النهب المنّظم للمال العام , و قد نصت المادة (5) من قانون الادعاء العام على مهام الادعاء العام , ومن هذه المهام إقامة الدعوى بالحق العام و قضايا الفساد المالي والإداري ومتابعتها استنادا لأحكام قانون أصول المحاكمات الجزائية رم (23) لسنة 1971 المعدل , كما نصت الفقرة (ثاني عشر ) من المادة (5) من قانون الادعاء العام رقم (49) لسنة 2017 على ان يتولى الادعاء العام التحقيق في جرائم الفساد المالي و الإداري , وكذلك الجرائم المنصوص عليها في قانون هيئة النزاهة رقم (30 ) لسنة 2011 , والجرائم المخلة بواجبات الوظيفة العامة المنصوص عليها في قانون العقوبات العراقي النافذ رقم 111 لسنة 1969 المعدل و هي جرائم الرشوة والاختلاس وجرائم استغلال النفوذ الوظيفي و الإهمال الوظيفي ..
وكان من المفترض بجهاز الادعاء العام بعد صدور القانون رقم 49 لسنة 2017 أن يضع حدا للفساد المالي والإداري والنهب المنّظم للمال العام , وأن يقوم بحماية نظام الدولة وأمنها والحرص على المصالح العليا للشعب والحفاظ على اموال الدولة والقطاع العام .. لكنّ جهاز الادعاء العام الذي أنيطت به هذه المهمة الوطنية الكبرى وبموجب القانون , تقاعس عن القيام بهذا الدور الذي أوكله له القانون رقم 49 لسنة 2017 , ولم يحرّك ساكنا باتجاه حماية المال العام من النهب المنظّم والفساد المالي الذي ابتلع كافة مؤسسات الدولة , حيث لم يسّجل لجهاز الادعاء العام ملاحقة أي من ملّفات الفساد الكبرى أو أي من المتّهمين بهذه الملّفات .. وكأن حماية المال العام وملاحقة المتّهمين بقضايا الفساد وإقامة الدعوى بالحق العام عليهم , ليست جزء من صلب مهام هذا الجهاز كما ورد في القانون أعلاه .. والدليل على هذا هو موقف الادعاء العام غير المكترث من صفقة فساد تجديد عقود الهاتف النّقال التي تعتبر الصفقة الأكبر في تاريخ الفساد في حقبة ما بعد نظام صدّام المجرم .. ولو كانت الحكومة تعلم بوجود جهاز وطني للادعاء العام , لما أقدمت أصلا على الموافقة بتجديد هذه العقود التي فرّطت بالمال العام .. وهذا مما يثير الشكوك والريبة في رئيس جهاز الادعاء العام السيد موفق العبيدي في واحد من أمرين , أمّا كونه متوّرطا هو الآخر بالفساد أو أنّه شخص جبان لا يقوى على مجابهة عصابات ومافيات الفساد التي تنهش في البلد كما ينهش السرطان في جسم المريض .. وإذا كانت صفقة تجديد عقود الهاتف النقال لم تحرّك ضمير السيد رئيس جهاز الادعاء العام , فمتى يتحرّك ضميره ومتى تتحرّك غيرته الوطنية وينهض بإداء واجباته التي فرضها عليه القانون ؟ وإذا كان جهاز الادعاء العام ميتا سريريا , فليعلن السيد رئيس مجلس القضاء الأعلى في بيان رسمي موت جهاز الادعاء العام ..

85
ثري حالم برئاسة العراق.. من هو الزعيم الجديد للطريقة الكسنزانية؟

شفق نيوز/ تبدو شخصية الزعيم الجديد للطريقة القادرية الكسنزانية في العراق والعالم الشيخ نهرو محمد الكسنزاني مثيرة للاهتمام وغريبة الأطوار، فهو شخصية سياسية طموحة ورجل أعمال، وورث زعامة هذه الجماعة الدينية عن والده محمد عبد الكريم الكسنزاني الذي توفي يوم 4 يوليو/تموز الجاري في الولايات المتحدة.

ويحمل الشيخ نهرو المولود في 1969 بمحافظة كركوك شمالي العراق، شهادة الدكتوراه في التاريخ وشهادة أكاديمية في علوم اللغة الإنجليزية من المملكة المتحدة وأخرى في علوم الحاسبات من كلية المنصور الجامعة في بغداد.

ولم تمض إلا ساعات قليلة على مبايعته من قبل أتباعه حتى تعرّض الخليفة الجديد لسيلٍ من الاتهامات والانتقادات اللاذعة، منها ضلوعه في التخابر والتجسس لصالح وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" (CIA)، فضلا عن ملفات فساد تلاحقه في العراق. بحسب تقرير للجزيرة

نسبه ونشاطه السياسي
ينتسب الكسنزاني لعائلة ذات خلفية دينية صوفية، وهو كوردي عراقي ينتسب للعائلة الحسينية النسب وطريقته الصوفية القادرية، يؤمن بفصل الدين عن الدولة.

وتقلد الشيخ الكسنزاني مناصب عدة منها رئيس تحالف الوحدة الوطنية، والأمين العام لتجمع الوحدة الوطنية العراقي، ورئيس مجلس أمناء كلية الشيخ محمد الكسنزاني الجامعة، ورئيس المركز العالمي للتصوف والدراسات الروحية.

وله العديد من المؤلفات في مجال الفكر والسياسة من أبرزها "تجمع الوحدة الوطنية العراقي.. المسيرة النضالية وآفاق المستقبل" و"عناقيد الرؤى" و"تظاهرات سلمية وحقوق مشروعة"، إضافةً إلى العشرات من المقالات والدراسات المنشورة في عدد من الصحف والمجلات المحلية والعربية.

مناهض لطهران
وفي تقرير سابق لها، ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية تطابق رؤى الشيخ نهرو مع السياسة الأميركية المناهضة لإيران وسياستها في المنطقة، مؤكدة أنه بعث رسالة في يوليو/تموز 2018 إلى مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يؤكد فيها ضرورة تحقيق الهدف المشترك في إضعاف النظام الديني في إيران والقضاء على هيمنته في المنطقة.

وبعد 4 أشهر من ذلك، جاء الكسنزاني إلى واشنطن وقضى في فندق ترامب 26 يوما في جناح خاص على الطابق الثامن، وتكلفة هذه الزيارة قدرت بعشرات آلاف الدولارات، وهذه الزيارة هي الأطول لشخصيات مهمة في الولايات المتحدة لعام 2018.

وأجرت الصحيفة الأميركية مقابلة مع الكسنزاني في مقر إقامته في العاصمة الأردنية عمان، حيث قال إن اختيار فندق ترامب لم يكن بسبب أي ضغوط، وإنه جاء إلى واشنطن لتلقي العلاج الطبي في مؤسسة جونز هوبكنز الطبية في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند الأميركية.

وعمل الشيخ نهرو -حسب الصحيفة- خلال فترة التحضير للغزو الأميركي على العراق عام 2003 مخبرا لوكالة سي آي إيه.

ويمتلك الشيخ نهرو، إضافةً إلى توجهاته الدينية، طموحا واسعا في مجال السياسة والتجارة، فهو يحلم بالوصول إلى رئاسة العراق، فضلا عن امتلاكه مجموعة شركات خدمات أمنية، وخدمات حقول نفطية وإنشائية افتتحها في أميركا، وفي إصراره على العمل التجاري مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يقول مبررا ذلك "نحن نبحث عن فرص"، وفقا للتقرير.

كما عُرف عن الشيخ نهرو تعدد زوجاته، ومنها زواجه من الممثلة السورية نورمان أسعد عام 2007 وإنجابه منها ابنا وثلاث بنات.

ملف الفساد
وما يمكن اعتباره المكسب الكبير للعائلة وللشيخ نهرو على وجه الخصوص هو ما تحقق عام 2014 عند ترشيح أخيه ميلاس محمد عبد الكريم لوزارة التجارة العراقية، لكن أمر إلقاء قبض على الأخوين صدر بعد عام من ذلك بتهمة تلقي الرشاوى في عقود شراء الأرز للحصة التموينية. وقد نفى الشيخ نهرو هذه التهم، وقال إن دوافعها سياسية.

ورغم كل تلك الملاحظات والانتقادات التي وجّهت للشيخ الجديد، فإنه سيبقى القدوة الحسنة لأتباعه ومريديه، وما عليهم إلا مبايعته وطاعته لأن مخالفتهم له سيدخلهم جهنم ويبعدهم عن الجنة، كما يقول الأكاديمي والباحث الإسلامي سوران سيواكاني.

وعن سؤال للجزيرة نت حول احتمال تحويل الطريقة الكسنزانية من أيديولوجية دينية إلى توجه أو تجمع سياسي بعد مبايعة الرئيس الجديد ذي الخلفية السياسية والتجارية، استبعد سيواكاني هذا التوجه رغم تداخل المصالح السياسية والشخصية والتجارية التي يتمتع بها الشيخ نهرو.

ويرى مريدو الطريقة الكسنزانية -حسب سيواكاني- الحق الإلهي في شيخهم وصاحب الغيب الأعلم بمصالحهم أكثر من غيره ولا يحق لأحد انتقاده أو التقليل من شأنه أو مكانته الاجتماعية والدينية، وهنا يكمن الفرق الكبير بين الأحزاب السياسية والطريقة الكسنزانية الصوفية، بالإضافة إلى أصولهما وطريقة تفكيرهما.

المعترك السياسي
ويرى الكاتب في شؤون الجماعات الإسلامية الدكتور سالار التاوكوزي في حديث للجزيرة نت أن أي شخصية سياسية لا تصلح أن تقود طريقة صوفية، لأن المهتمين بالسياسة أناس دنيويون، وهم أقرب إلى عالم المادة وليس العالم المعنوي أو الروحي، معربا عن أمله بأن يترك الشيخ نهرو عالم السياسة والتجارة ويتجه صوب العالم الروحي رويدا رويدا.

وسيخدم المنصب الديني المصالح الشخصية للشيخ نهرو خصوصا وأن له باعا طويلا في عالم التجارة والسياسة، كما يفيد الدين والمنهج الصوفي، بحسب التاوكوزي.

ورأى أن اختيار أي خليفة لطريقة صوفية يجب أن يكون على أساس الورع والتقوى، وأن يشهد علماء دين ومتصوفة كبار أن هذا الرجل صالح لهذا المنصب الروحي، كما يجب أن يكون الشخص المختار عالما في علمي الظاهر والباطن، فالمقصود بعلم الظاهر هو الشرع، أما علم الباطن فهو علم الطريقة وعلم التصوف وعلم السلوك وعلم الأسرار.

وفيما يتعلق بشبهات الفساد والارتباطات الخارجية للشيخ نهرو، فهي تحتاج إلى أدلة ملموسة وشهود، لكن يتوقع أن يوظف الطريقة القادرية الكسنزانية لخدمة أجندات خارجية، كما يقول التاوكوزي.

وأضاف أن التاريخ أثبت أن السياسة والتجارة والأجندات الخارجية انتفعت من الطرق الصوفية والجماعات الدينية والعكس صحيح، لافتا إلى أن طريقة الشيخ نهرو الصوفية خدمت بالناس ماديا ومعنويا ولا سيما مريديها في العراق خصوصا وفي العالم عموما.

86
باريس تبدي تفاؤلاً بحكومة بغداد والاخيرة تدعو ماكرون لزيارتها

شفق نيوز/ وجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، دعوة الى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيارة العراق، فيما أبدت باريس تفاؤلا بخطوات الحكومة بغداد.

وقال المكتب الاعلامي للكاظمي، في بيان ورد إلى شفق نيوز،  إن "رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي استقبل، اليوم، وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، والوفد المرافق له"، مبينا أنه "جرى خلال اللقاء بحث العلاقات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين".

ونقل البيان عن الكاظمي قوله خلال اللقاء، إن "للدور الفرنسي أهمية عالية في دعم العراق من خلال التحالف الدولي في مواجهة الإرهاب، وبقايا تنظيم داعش"، مشيرا إلى أن "العراق مستعد اليوم للتعاون الدولي مع كل دول العالم الداعمة للسلام والاستقرار، ومنها فرنسا".

كما حمّل الكاظمي الوزير الفرنسي "دعوة للرئيس الفرنسي لزيارة العراق".

من جانبه أكد الوزير الفرنسي أن فرنسا، كجزء من التحالف الدولي للقضاء على داعش، "مستعدة لدعم العراق ليأخذ دوره الاقليمي المستحق وأنها متفائلة بخطوات الحكومة الحالية برئاسة الكاظمي، وماضية بدعم الجهود العراقية في إعادة إعمار المناطق المحررة، وبالأخص الموصل، وتقديم يد العون فيما يخص الجهود التي تصب نحو تقوية المصالحة المجتمعية".

وقال البيان أيضا، إنه "جرى خلال اللقاء بحث ملف مواجهة جائحة كورونا، والاستفادة من التجربة الفرنسية والخبرات التي تكونت في مواجهة هذا التحدي العالمي".

ووصل وزير الخارجية الفرنسي جان إيقف لودريان صباح اليوم الخميس، الى العاصمة العراقية بغداد في زيارة تشمل اقليم كوردستان ايضاً.

87
تحالف العامري يعلق على زيارة الكاظمي للسعودية: ستكون تحت المراقبة والمتابعة

شفق نيوز/ علق تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، اليوم الخميس، على زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المرتقبة الى المملكة العربية السعودية، يوم الاثنين المقبل.

وقال القيادي في التحالف النائب محمد كريم، لوكالة شفق نيوز، إن "زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى المملكة العربية السعودية لن تقدم اي شيء جديد"، مضيفا "لا نتوقع أن تتعدى هذه الزيارة المستوى البروتوكولي". 

وبين كريم أنه "من الضروري ان تكون للعراق علاقات منفتحة مع كافة الدول ونتواصل مع الجميع، حتى مع الذين هم بالضد من العراق، من أجل إيصال رسائل اطمئنان لإظهار حسن نية من قبل بغداد"، مشدد على ضرورة "الحفاظ على سياسة خارجية متوازنة  حتى لا يكون العراق طرفاً في الصراعات الاقليمية او الدولية".

وأضاف كريم أن "القوى السياسية في البرلمان، ستتابع وتراقب اي اتفاقيات يتم توقيعها بين بغداد والرياض"، مشيرا إلى أن "هناك رفضا برلمانيا لأي اتفاق ليس فيه مصلحة العراق والعراقيين".

وأوضح أنه "لا يمكن تمرير أي اتفاق جديد بين البلدين دون مصادقة مجلس النواب عليه"، مؤكداً "سيكون لنا موقف ورأي عند انتهاء الزيارة".

ومن المقرر أن يجري رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يوم الاثنين المقبل، زيارة الى الرياض هي الاولى منذ تسلمه المنصب، في وقن ذكرت وسائل اعلام ايرانية رسمية أن الكاظمي سيزور طهران قبل ذلك.

88
العراق والسعودية: العبور الشاق الى التطبيع

شفق نيوز/ عندما تحط طائرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في مطار الرياض، سيكون قد فتح بذلك صفحة جديدة في علاقات، مرتبكة وضرورية في آن واحد، مع المملكة العربية السعودية التي تقترب من بغداد أو تبتعد عنها، برغم جيرتهما الجغرافية، بحسب ما تصيب علاقاتهما عواصف وألغام ومصالح وتقلبات.

ومما لا شك فيه أن العاصمتين تدركان بشكل واضح أهمية أن تعود المياه الى مجاريها بينهما، فلا القطيعة السعودية الدائمة مفيدة لمصالح الرياض، ولا إظهار التوتر العراقي مع السلطة السعودية، يقدم أي فائدة تذكر للمصالح العراقية.

ولهذا، فإن استمرار غياب السفير السعودي عبدالعزيز الشمري عن مقر سفارته في بغداد، بمعناه الديبلوماسي الرمزي، لا يخدم الطرفين بالتأكيد، ذلك ان الرياض سبق لها ان قاطعت العراق دبلوماسيا 25 سنة، كتعبير عن موقف سياسي تجاه الحكم والتحولات في بغداد، لكنها اكتشفت متأخرة أن الفوائد التي كان تأمل بها من هذه القطيعة، لم تأت!

ولهذا فإن عبور الكاظمي بطائرته الى الاراضي السعودية، يشكل منعطفا مهما، وهو قد يشاهد بنفسه من الاجواء السعودية، الجدار العازل الممتد مئات الكيلومترات على الحدود العراقية والذي شيده السعوديون في السنوات الماضية قلقا من ظهور "دويلة داعش" الارهابية على اراضي العراق، وما زال يحرسه حتى الان عشرات الآلاف من جنود المملكة.

اذا هو اجتياز رمزي، لكن الكاظمي لم يكن أول رئيس حكومة عراقية يعبره، لكن ما يميز رئيس الوزراء العراقي الحالي أنه بادر ما أن تشكلت حكومته بايفاد وزير المالية الى المملكة للتعبير عن الرغبة في فتح صفحة جديدة مع الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد محمد بن سلمان.

صحيح ان هناك حاجة عراقية ملحة للاستفادة من القدرات الاقتصادية والمالية للسعودية بالنظر الى تردي حال الخزينة العراقية والمصاعب الاقتصادية التي يواجهها العراقيون والتي يبدو الكاظمي مصمما على معالجتها، الا ان الحاجة السعودية في المقابل لا تقل إلحاحا وأهمية.

 ويدرك المسؤولون في كواليس القصر الملكي بوضوح ان اضطراب الاوضاع في العراق لا بد ان تنعكس توترا اقليميا وقلاقل السعودية بغنى عنها. كما يدرك المسؤولون السعوديون ان هناك رغبة أميركية واضحة في "احتضان" حكومة الكاظمي ودعمها لابقائها قادرة على ممارسة دورها، ومحاولة تحقيق الإصلاحات والتغييرات التي تعهد بها الكاظمي، والتي ترى واشنطن انها تخدم مصالحها العراقية والاقليمية. ولهذا، فان أي غياب للسعودية عن هذه اللحظة العراقية، قد يبدو ضربا خاطئا في الحسابات السياسية للرياض.

وهي لحظة ملائمة للمصالح السعودية للتقدم صوب بغداد، وعدم تكرار الحسابات القديمة عندما قررت مثلا الانتظار 25 قبل ان تعيد فتح سفارتها في بغداد في العام 2015، او عندما انتظر وزير الخارجية السعودي 27 سنة لزيارة بغداد في شباط/فبراير العام 2017.

وبعث الكاظمي إشارة قبل أيام بتوقيعه قرار تشكيل "المجلس العراقي – السعودي"، المكلف تنسيق العلاقات بين بغداد والرياض في مختلف المجالات، هذه الإشارة قد تترجم رغبة في إعطاء أولوية للعلاقة مع المملكة السعودية، التي تشكل أيضا زيارته الخارجية الاولى كرئيس للحكومة.

ويقول المحلل السياسي السعودي عبدالله العريفج، لوكالة شفق نيوز، إن "السعودية تنظر بتفاؤل للحكومة العراقية ولشخص مصطفى الكاظمي، لانتشال العراق من أزمته الراهنة على كافة الصعد السياسية والأمنية والاقتصادية نحو عراق حر أبي قوي لاستعادة دوره ومكانته الإقليمية والدولية".

إلا أن تحالف الفتح، بزعامة هادي العامري، لديه موقف مختلف إزاء زيارة الكاظمي الى السعودية. فقد قال القيادي في التحالف، النائب محمد كريم، لوكالة شفق نيوز، ان "زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى المملكة العربية السعودية، لا نتوقع ان تتعدى المستوى بروتوكولي، ولن تقدم اي شيء جديد".

وسبق ان ان انتقد مراقبون عراقيون وعودا سعودية لدعم العراق لم يتم الوفاء بها، مثل مشروع بناء المدينة الرياضية الجديدة، وإعادة فتح معبر عرعر الحدودي، واعادة تشغيل خط سكة الحديد بين البلدين.

وحتى في نيسان/ابريل 2019، قام رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي بزيارة الرياض برفقة وفد كبير يضم مسؤولين حكومين ونوابا ومحافظين ورجال أعمال. وتم التوقيع على 13 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين مختلف وزارات البلدين، والتباحث في فتح المنافذ الحدودية.

رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي زار السعودية ايضا، والعديد من المسؤولين العراقيين البارزين على أمل تحقيق اختراق في العلاقات الفاترة مع الرياض. ولعل زيارة السيد مقتدى الصدر في العام 2017، كانت أكثر الزيارات العراقية اثارة للجدل في ذلك الوقت حيث التقى فجأة ولي العهد محمد بن سلمان، قبل الانتخابات العراقية بشهور قليلة.

وتبحث السعودية دائما على حلفاء محليين لها في العراق وغيره من الدول، لكن سفيرها السابق في بغداد ثامر السبهان اثار توترا لم تكن تحتاج اليه مع العراقيين عندما ادلى بالعديد من التصريحات التي اثارت حنق العديد من العراقيين، وتم سحبه من العاصمة العراقية لاحقا. 

وفي اشارة الى اهتمام المملكة السعودية بدور الكاظمي، قال العريفج اننا "ننظر  باعتزاز بالغ لما يقوم به الكاظمي في احكام السيطرة الامنية على المنافذ العراقية البرية والبحرية بما يحفظ امن العراق، وسلامة دول جواره ويكبح جماح الميليشيات الموالية لإيران وصهرها في منظومة القوى الامنية والعسكرية للدولة العراقية".

وقال القيادي في تحالف الفتح محمد كريم انه "من الضروري ان تكون للعراق علاقات منفتحة مع كافة الدول، ونتواصل مع الجميع، حتى مع الذين هم بالضد من العراق، من اجل ايصال رسائل اطمئنان لإظهار حسن نية من قبل بغداد والحفاظ على سياسة خارجية متوازنة، حتى لا يكون العراق طرف في الصراعات الاقليمية او الدولية".

لكن كريم أكد ان "القوى السياسية في البرلمان، ستتابع وتراقب اي اتفاقيات يتم توقيعها بين بغداد والرياض، وسيكون هناك رفض برلماني لأي اتفاق ليس فيه مصلحة العراق والعراقيين، ولا يمكن تمرير اي اتفاق جديد بين البلدين، دون مصادقة مجلس النواب عليه، ولهذا ستكون لنا، موقف ورأي عند انتهاء الزيارة".

اما العريفج فقد قال ان "السعودية منفتحة على العراق داعمة ومؤيدة، لسياسته التي لا ترتهن للتدخلات والنفوذ الخارجي، والقيادة السعودية تدفع باستثمارات قطاعاتها الاقتصادية في العراق بما يجعل العراق يتجاوز كبوته وتعزيز دور الحكومة العراقية بما يحفظ سيادتها وسلامة أراضيها ونبذ العنف والتطرف والإرهاب وبسط هيبة الدولة العراقية على كامل أراضيها".

وفي العام الماضي، اثيرت اتهامات سعودية للعراق بانطلاق الهجمات طائرات "الدرونز" الايرانية من أراضيه لضرب منشآت نفطية سعودية، وهي اتهامات نفتها بغداد، بل تردد بقوة ان المسؤولين العراقيين لعبوا دور وساطة سرية بين الرياض وطهران وتبادل رسائل بينهما.

وبكل الاحوال، فقد كشف وزير المالية العراقي علي عبد الأمير علاوي، عن توقيع عدد من الاتفاقيات خلال زيارة الكاظمي المرتقبة للسعودية، وذلك في حديث لقناة "الحدث" السعودية، قائلا أنه سيتم افتتاح المنافذ مع السعودية قريبا للتبادل التجاري، وإلى وجود فرص كبيرة لاستثمار القطاع الخاص السعودي في العراق.

وفي تصريح لافت، قال علاوي "نسعى لعلاقة قوية مع دول الجوار التي تحترم سيادتنا، ويجب أن يأخذ العراق موقعه السياسي والاقتصادي بعيدا عن سياسة المحاور".

وكان علاوي نفسه في الزيارة التي كلفه الكاظمي القيام بها في ايار/مايو 2020 الى السعودية، سمع كلاما سعوديا ايجابيا حول الرغبة في دعم العراق من وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ال سعود .

وفي ايار/مايو 2019، قال محافظ الهيئة العامة للاستثمار السعودية إبراهيم العمر، ورئيس اللجنة الاقتصادية والتجارية والتنموية بمجلس التنسيق السعودي العراقي، إن البلدين ناقشا الفرص الاستثمارية في العراق، وذلك على هامش زيارة رئيس عادل عبدالمهدي للسعودية. ولفت إلى أن الصادرات السعودية إلى العراق نمت بأكثر من 70 في المائة، لكنه اعتبر أن الأرقام غير مرضية لحد الآن.

89
الدور على الغنوشي بعد استقالة الفخفاخ من رئاسة الحكومة التونسية
مهلة عشرة أيام أمام الرئيس قيس سعيد لاختيار مرشح توافقي لتشكيل حكومة جديدة.
العرب

صاحب الأداء المرتبك
تونس - لم تمض سوى ساعات على إعلان رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ استقالته حتى مرت كتل برلمانية إلى تقديم لائحة تضم 73 نائبا كشرط قانوني لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، الذي بات على صفيح ساخن بسبب توتر علاقته بالرئيس قيس سعيد وأحزاب التحالف الحكومي، فضلا عن التوتر الحاصل في البرلمان بسبب سوء إدارته للجلسات.

وبدأ الرئيس سعيد مشاورات لفترة لا تتجاوز عشرة أيام لاختيار مرشح يحوز دعمَ غالبية الكتل البرلمانية في خلافة الفخفاخ على أمل تشكيل حكومة جديدة قبل نهاية الصيف.

هشام العجبوني: 73 برلمانيا وافقوا على سحب الثقة من الغنوشي
وقال رئيس كتلة الإصلاح في البرلمان حسونة الناصفي في مؤتمر صحافي “سنسعى لحشد أكثر ما يمكن من النواب من أجل التصويت على العريضة في الجلسة العامة وسحب الثقة”.

وذكر رئيس الكتلة الديمقراطية (38 مقعدا) هشام العجبوني إن “إمضاءات لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي بلغت 73 توقيعا”.

وتتهم الأحزاب الموقعة على العريضة، ومن بينها ثلاثة أحزاب شريكة لحركة النهضة في الحكومة المستقيلة، الغنوشي بارتكاب خروقات والفشل في إدارة الجلسات، وخاصة ما أسمته العريضة بتدخلاته في السياسة الخارجية للبلاد، وتوظيف الإدارة في خدمة أجنداته الحزبية.

وجاءت لائحة سحب الثقة من رئيس الحكومة لتفقد الغنوشي أهم حلفائه في التحالف الحكومي (التيار الديمقراطي، وحركة الشعب، وحركة تحيا تونس) الذين دعموا عريضة سحب الثقة منه.

وبات البرلمان يقدم نموذجا سيئا عن الانتقال الديمقراطي في تونس بسبب العراك والتشاجر والخطاب العنيف في مداخلات النواب، وهو أمر يتكرر بشكل شبه يومي، ما دفع إلى مطالبات بحل البرلمان والمرور إلى انتخابات مبكرة على أمل أن تتغير موازين القوى الحالية بما يقطع مع حالة التشظي والصراعات السياسية الحادة.

ووصف نورالدين الطبوبي، أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل (أعرق منظمة نقابية)، الخميس، النظام البرلماني المعتمد في البلاد بـ”العاجز”، ودعا إلى إجراء استفتاء عليه.

وقال الطبوبي، خلال مقابلة مع إذاعة “شمس أف أم” المحلية “القانون الانتخابي يجب مراجعته”، متسائلا “هل النظام البرلماني قادر على إصلاح تونس؟ وإلاّ فإنّ المسألة يهتمّ بها الشعب”.

ورغم أن طبيعة النّظام السياسي في تونس حاليا لم تكن واضحة في نص الدّستور، إلا أن توزيع الصلاحيات بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، جعل منه نظاما شبه برلماني يخلق توازنا سياسيا.

وأضاف أن “الأحزاب البرلمانيّة مهتمّة فقط بالمناكفات والغوغائية وتسجيل نقاط على حساب بعضها البعض، ومختلف النواب يعتمدون في أسلوب حِوارهم في المجلس على السبّ والشتم”.

نورالدين الطبوبي: النظام البرلماني التونسي عاجز ويجب إجراء استفتاء عليه
وتعطلت، الخميس، أشغال الجلسة العامة في البرلمان المخصصة لانتخاب أعضاء المحكمة الدستورية، بسبب اعتصام نواب الحزب الدستوري الحر المعارض الذي يدعو أيضا إلى سحب الثقة من الغنوشي ومراجعة الإجراءات الأمنية داخل البرلمان.

وقد وصف نورالدين العرباوي، رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة، نائبها في البرلمان التونسي (54 مقعدا من أصل 217)، الخميس، تقديم لائحة لسحب الثقة من رئيس البرلمان بـ”العملية الاستعراضية التي لن تمر”.

وقال إن “التحدي الموجود أمامهم (من قدّموا اللائحة) هو الحصول على 109 أصوات للمصادقة على اللائحة في الجلسة العامة”.

وانطلقت الخميس مفاوضات سياسية ماراتونية تمتد على عشرة أيام يقودها الرئيس قيس سعيّد بحثا عن مرشح توافقي لخلافة الفخفاخ من أجل نيل ثقة البرلمان.

وليس بالأمر الهين تحديد توجه الرئيس التونسي لاختيار مرشحه، فقد عبّر في أكثر من مناسبة عن كرهه الشديد للمناورات السياسية “داخل الغرف السوداء”، كما أن له كامل الصلاحيات في أن يفرض شخصية ربما لا تفضلها الأحزاب.

وفي حال فشل مرشح سعيّد في كسب ثقة البرلمان بـ109 أصوات، ستتعزز فرضية المرور إلى انتخابات نيابية مبكرة نهاية عام 2020.

ويقول أستاذ القانون الدستوري سليم اللغماني إن الرئيس سعيد “يملك صلاحية حلّ” البرلمان بينما “ستخسر الكتل النيابية الكثير” إن تم إقرار انتخابات مبكرة.

وقد أظهرت استطلاعات للرأي تم نشرها في وسائل إعلام محلية مطلع الأسبوع الحالي تقدم الحزب الدستوري الحرّ في نوايا التصويت، وهو الحزب الذي تقوده المحامية عبير موسي.

90
الولايات المتحدة تؤكد عدم نيتها سحب قواتها من العراق
واشنطن مرتاحة لموقف حكومة مصطفى الكاظمي من الميليشيات الموالية لإيران.
العرب

واثق من حسن الضيافة
الولايات المتّحدة تشعر أنها باتت في موقع قوّة في الصراع الذي تخوضه ضد إيران في العراق، وأن تكتيكاتها لتشتيت الجهد الإيراني على عدّة جبهات سياسية واقتصادية وأمنية تعمل بشكل جيد وتحدّ من قدرة طهران وحلفائها على المواجهة. ويترجم هذه الثقةَ إصرارُ واشنطن على إبقاء قواتها في العراق ضمن صيغة متفق عليها مع بغداد.

واشنطن - أكّدت الولايات المتّحدة الأميركية مجدّدا نيّتها الإبقاء على قوّاتها في العراق، قاطعة الطريق على القوى السياسية والفصائل الشيعية القريبة من إيران، والتي سنّت في وقت سابق تشريعا برلمانيا يدعو حكومة بغداد إلى إخراج تلك القوّات، ولا تزال تضغط لمناقشة تنفيذه خلال الحوار الاستراتيجي العراقي الأميركي الذي بدأ في يونيو الماضي وسيستمر في الأشهر القادمة.

وأشار الجنرال كينيث ماكنزي قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط إلى إمكانية تخفيض عدد الجنود الأميركيين الموجودين على الأراضي العراقية بالتشاور مع بغداد وفي إطار الحوار الجاري معها، لكنّه أكّد في المقابل عدم نيّة واشنطن التخلّي عن دورها في مواجهة تنظيم داعش في العراق وبناء القدرات العسكرية العراقية.

وقال لقناة صوت أميركا “يمكننا أن ننجز المهمة مع عدد أقل من القوات الأميركية في العراق وسيتم التخفيض بالتشاور مع الجميع”.

وأضاف ماكنزي الذي قدّر عدد القوّات الأميركية الموجودة حاليا في العراق بما بين 5000 و6000 جندي “أنّ الحكومة العراقية تعترف بالفائدة التي تحققها لها الولايات المتحدة وقوات التحالف وقوات الناتو في القتال ضد داعش”، موضّحا “أعتقد أننا سوف نتوصل إلى حل أثناء المفاوضات مع العراقيين”، في إشارة إلى الحوار الاستراتيجي.

ومن جهتها أوردت قناة الحرّة الأميركية على موقعها الإلكتروني أنّ مسؤولا دفاعيا أميركيا كشف عن وجود خطط لتخفيض محتمل للقوات الأميركية في العراق.

ويؤكّد ذلك ما كانت صحيفة “العرب” قد نشرته في وقت سابق بشأن عمل إدارة الرئيس دونالد ترامب على التأسيس لوجود عسكري أميركي على أرض العراق، طويل الأمد لكّنه محدود عدديا وآمن “يتيح للولايات المتّحدة مراقبة غريمتها إيران عن قرب وخصوصا تحرّكاتها على محور طهران دمشق بيروت مرورا بالأراضي العراقية.. ولا يهمل في نفس الوقت الحرص على تجنّب وقوع خسائر بشرية في صفوف القوات الأميركية خلال سنة الانتخابات الرئاسية، حيث يعلم ترامب مدى حساسية هذا العامل لدى الناخب الأميركي”.

كينيث ماكنزي: حلم الإيرانيين في العراق وصل إلى طريق مسدود
وتدرك الولايات المتّحدة تماما وجود إيران في خلفية التحريض على إخراج القوات الأميركية من العراق، ليس فقط بالضغط عن طريق حلفائها من السياسيين العراقيين، ولكن أيضا باستخدام الميليشيات التابعة لها هناك في إقلاق راحة الوجود العسكري الأميركي وحتى الدبلوماسي على الأراضي العراقية عن طريق استهداف السفارة الأميركية في بغداد وبعض المواقع التي يوجد فيها جنود أميركيون.

وأشار الجنرال الأميركي بوضوح إلى الدور الإيراني قائلا إنّ استمرار واشنطن في مساعدة العراق على حربه ضد داعش يمثل انتكاسة لإيران، مؤكّدا أن طهران تحاول جاهدة إخراج الولايات المتحدة من المسرح العراقي، وأنّها باتت تدرك أنها لن تستطيع إخراج قواتنا عن طريق السياسة، ولذلك تحاول فعل ذلك بالقوة من خلال ميليشياتها، لكنّ درجة سيطرتها على تلك الميليشيات تراجعت بشكل كبير بعد مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الذي أودت به غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد مطلع العام الجاري قتل فيها أيضا مرافقه العراقي أبومهدي المهندس الذي كان يشغل منصب نائب لرئيس هيئة الحشد الشعبي.

وظهر خلال الأيام الأخيرة نوع جديد من استهداف الوجود الأميركي في العراق يتمثّل في التعرّض لقوافل إمداد القوات الأميركية بالمؤن، بحسب ما تعلنه الجماعات المسلّحة المنفّذة لتلك العمليات. ويُعتقد أن تلك الجماعات هي ذاتها الميليشيات الشيعية العراقية التي ترفع راية “مقاومة” الوجود العسكري الأميركي في العراق، وإن بدأت تتخفّى تحت مسمّيات غير معروفة في السابق، في محاولة لتجنّب الردّ الأميركي الذي يمكن أن يكون مؤلما ولا يستثني كبار قادة تلك الميليشيات.

وتبنّت جماعة تطلق على نفسها اسم “أصحاب الكهف” تدمير رتل الدعم اللوجستي تابع للجيش الأميركي، في منطقة مكيشيفة بمحافظة صلاح الدين.

وذكرت الجماعة في بيان لها أنها تؤكد “تدمير رتل دعم لوجستي كبير مع توابعه من حمايات أمنية أجنبية في صلاح الدين وفي منطقة مكيشيفة تحديدا”.

وجاءت الحادثة غداة إعلان مسلحين مجهولين عن استهدافهم لثلاث شاحنات قالوا إنّها كانت تحمل معدات لوجستية للقوات الأميركية بين محافظتي المثنى والديوانية جنوبي العراق.

واعتبر قائد القوات الأميركية أنّ “حلم الإيرانيين في العراق وصل إلى طريق مسدود مع وجود حكومة عراقية جديدة ليست موالية لهم بشكل كامل وتتخذ قرارات تخدم مصالح بلادها”.

ووصف ماكنزي حكومة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بأنّها كانت “هجومية للغاية ومفيدة للغاية” في محاولاتها للحد من الهجمات التي تشنها الميليشيات المدعومة من إيران على القواعد العراقية التي تضم قوات أميركية، معتبرا أنّ الكاظمي يأخذ مسؤوليته على محمل الجد في محاربة هذه الميليشيات وحماية قوات التحالف التي تساعده، قائلا “لهذا السبب شهدنا عددا أقل من الهجمات على القواعد الأميركية”، في العراق.

ويظهر رئيس الوزراء العراقي الحالي مصطفى الكاظمي اختلافا عن أسلافه الذين سبقوه على رأس الحكومة في مرحلة ما بعد سقوط نظام حزب البعث، فهو على الأقل غير محسوب على معسكر الموالاة لإيران، ويبدو أكثر رغبة في تحجيم الميليشيات الموالية لها وضبط سلاحها رغم صعوبة تلك المهمّة في الوقت الحالي.

وقال الباحث في مؤسسة جيمس تاون جاكوب لايس فايس إنّ رئيس الوزراء العراقي الذي يخوض معركة ضد نفوذ الميليشيات خارج سلطة الدولة يواجه مهمة صعبة في الوقت الحالي.

وشرح في مقال تحليلي عن الوضع في العراق إنّ الكاظمي لا يستطيع في الوقت الحالي أن يضغط بشدة على الفصائل الموالية لإيران حتى لا يخاطر بمواجهة قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار الأمني والسياسي للبلاد، وفي الوقت ذاته لا يريد التساهل معها حتى “لا ينفر حليفا كبيرا” هو الولايات المتحدة، التي يحتاج إلى مساعدتها وسط الأزمة المالية الصعبة التي يمر بها العراق.

91
السؤال المدوي : أين ذهبت 62 مليار دولار لقطاع الكهرباء ؟

بقلم:جمعة عبدالله

لايمكن معالجة أزمة الكهرباء دون فتح ملفات الفساد ومحاسبة الفاسدين , على الاقل ان يدخل ديناصور كبير من الفاسدين الى السجن , حتى يسجل العراق قفزة نوعية في محاربة الفساد والفاسدين . وكل المعالجات الاخرى هي ترقيعية وهامشية وتقود الى تفاقم مشكلة تدهور قطاع الكهرباء وساعة تجهيز التيار الكهربائي. لذلك لابد ان نعرف أين صرفت هذه الاموال التي تبلغ حسب تصريح لجنة النفط والكهرباء البرلمانية , بأنها ذكرت في تحقيقها , بأنه صرفت للقطاع الكهرباء مبلغ قيمته 62 مليار دولار , منذ عام 2005 ولحد الآن . دون ان يشهد قطاع الكهرباء أي تحسن بل بالعكس شهد تراجعاً أسوأ من السابق في تفاقم ازمة الكهرباء وساعات تشغيل التيار الكهربائي في الانقطاعات لساعات طويلة , وكان في الامكان هذه المليارات ان توفر الاكتفاء الذاتي في تجهيز الطاقة الكهربائية . طوال اليوم . ولكن شهد توفير التيار الكهربائي انتكاسات كبيرة وخاصة في فصل الصيف الساخن واللاهب في جميع المحافظات والمدن العراقية . لذلك من حق المواطن الذي يعاني من انقطاع التيار الكهربائي ومن جحيم قيظ الصيف ان يسأل . أين ذهبت هذه الاموال الطائلة التي لم يتنعم منها في نعمة توفير الكهرباء . ولا يمكن استمرار في شراء الكهرباء القديمة والمستهلكة والضعيفة من أيران , التي لا تصمد في تشغيل التيار الكهربائي اكثر من ساعتين , لتنقطع لساعات طويلة . ولا تحل مشكلة الكهرباء بالعرض الذي قدمه رئيس الوزراء السيد الكاظمي . في منح الوقود مجاناً الى اصحاب المولدات الاهلية , بشرط تخفيض تسعيرة الاشتراك وزيادة ساعات تجهيز التيار الكهربائي للمواطنين . ان سبب الفساد وسوء الادارة هو اصل الازمة ولم تجد لها حلولاً في المعالجة في هذه الاعوام الطويلة الماضية . ثم ان المسألة الحيوية . هي استيراد الكهرباء من أيران دون ان تقدم فائدة في زيادة ساعات تجهيز التيار الكهربائي , سوى منح اموال طائلة وبالعملة الصعبة , لتصب في جيوب النظام الايراني دون مقابل . وان معالجة هذه المشكلة سهل جداً , لكنها تحتاج الى شجاعة في اتخاذ القرار السياسي , وهناك بدائل متوفرة من بلدان الجوار وهي على اتم الاستعداد , في تجهيز الكهرباء الحديثة وزيادة الساعات اكثر في تشغيل التيار الكهربائي وباسعار ارخص بكثير جداً مما تأخذه أيران .

ان الاعتماد على شراء الكهرباء من أيران هو الضحك على الذقون في ضخ المليارات الدولارات مجاناً الى ايران . هذه هي عصب مشكلة الكهرباء. تحتاج الى قرار سياسي شجاع دون تقاعس , ودون تقاعس في محاسبة الفاسدين واسترجاع الاموال المنهوبة . ووقف شرايين الفساد التي تصب في عروق حيتان الفساد . لابد من سياسة اجتثاث الفساد, وانهاء التلاعب وابتلاع الدولة . ونجاح السيد الكاظمي في قطاع الكهرباء , سيبعث الامل ان ينقل العراق الى قفزة نوعية , سيفتح ابواب الامل في معالجة مشاكل آخرى لاتقل اهمية عن قطاع الكهرباء .

92
النزاهة النيابية: ملفات الفساد في العراق خارج طاقة اللجنة

بغداد/شبكة أخبار العراق- اكدت لجنة النزاهة النيابية،الخميس، ان حجم الفساد والملفات الموجودة اكبر من طاقة اللجنة لمتابعتها لضخامة الاموال المسروقة فيها.وقال عضو لجنة النزاهة جواد حمدان في حديث صحفي: ان “جميع الحكومات التي تعاقبت بما فيها الحكومة الحالية قدمت برامج لمحاربة الفساد وشعارات رنانة لم يجني منها المواطن 1%”.واضاف ان “الموازنات السابقة كافية لبناء دول بأكملها من الصفر لكن الطبقة السياسية برمتها مسؤوله عن هدرها وسرقتها ومسؤولة عن ارواح المواطنين التي ازهقت طيلة الفترة السابقة”.واوضح حمدان ان  “حجم ملفات فساد الموجودة حاليا اكبر من طاقة لجنة النزاهة النيابية لمواجهتها وملاحقتها والمشتركين بها”، لافتا الى ان “تلك الملفات بحاجة الى طاقات وحجم دائرة لمواجهتها وبحاجة لخبراء لكشفها”.

93
وزير المالية:أكثر من 10% من الموظفين فضائيين ومزدوجي الرواتب


بغداد/شبكة أخبار العراق- كشف وزير المالية، علي عبد الأمير علاوي، الخميس، أن أكثر من 10% من الموظفين فضائيين ومزدوجي رواتب.وقال علاوي في حديث متلفز، إن “الوضع الاقتصادي سيئ ونعمل على تقويته من خلال موارد غير نفطية”، لافتاً إلى أن “أكثر من 10 من الموظفين في الدولة العراقية هم فضائيون ومزدوجو رواتب”.وأضاف، أن “رئيس الحكومة الحالية، مصطفى الكاظمي، لا يتحمل ما يمر به العراق”، مبيناً أنه “لا يمكن تحميل حكومتة المشاكل المالية التي عصفت بالبلاد”.وأكد علاوي، أن “الحكومة تحارب الفساد بكل قوة في كافة مؤسسات الدولة”، مبينا أن “الوضع الاقتصادي سيء والحكومة تتجه للعمل على تقوية الاقتصاد العراقي بالاعتماد على الموارد غير النفطية وتعظيمها”.

94
تعويضات وقائمة بــ الاسماء .. تعهد يطلقه "الكاظمي" بخصوص احداث المظاهرات


بغداد/ سكاي برس

تعهد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، امس، بالكشف عن أسماء القتلى من المتظاهرين وقوات الأمن، الذين قضوا منذ بدء الاحتجاجات في البلاد في أكتوبر الماضي.

وقال الكاظمي في تغريدة أوردها مكتبه الإعلامي على تويتر "بعد أيام سنعلن عن قائمة القتلى من المتظاهرين والقوات الأمنية، وسوف تنال عوائلهم كل استحقاقاتهم".

وأضاف الكاظمي أن حكومته ماضية في تعهداتها "فتح تحقيقات نزيهة حول كل الأحداث التي صاحبت التظاهرات".

وكان الكاظمي تعهد مباشرة بعد تكليفه برئاسة الحكومة بالكشف عن المتورطين بقتل المحتجين وتقديمهم للعدالة.

وفي أول جلسة عقدت في مايو الماضي، قررت حكومة الكاظمي إطلاق سراح جميع المتظاهرين المعتقلين، وتشكيل لجنة لمحاكمة المتورطين في قتل المحتجين.

واندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أوائل أكتوبر الماضي واتسع نطاقها لتصبح أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

وتفيد إحصاءات رسمية بمقتل ما لا يقل عن 550 شخصا وإصابة أكثر من 20 ألفا آخرين برصاص قوات الأمن والميليشيات المدعومة من طهران. ويتحدث ناشطون أن عدد الضحايا يتجاوز ذلك بكثير.

95
هنالك اولوية لملفات أخرى .. "الخزعلي" في اول تعليق بعد قرارات "الكاظمي" حول المنافذ الحدودية

بغداد/ سكاي برس

شدد الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، اليوم، على ضرورة بسط السيطرة على منافذ الاقليم وعدم الاقتصار على منافذ الوسط والجنوب.

وقال في تغريدة على “تويتر”، “ندعم إجراءات الحكومة بالسيطرة على المنافذ الحدودية،

مع تأكيدنا على ضرورة بسط السيطرة على باقي المنافذ في إقليم كردستان وعدم إقتصار الإجراءات على منافذ الوسط والجنوب

واضاف نرى الان ان تكون هنالك اولوية قصوى لملف الكهرباء والخدمات لانه يمس الناس وحياتهم اكثر من باقي الملفات

96
النزاهة تضبط مولدات كهربائية لم يتم إدخالها لرفد الشبكة الوطنيَّة منذ عام 2012

بغداد / سكاي برس
أعلنت هيئة النزاهة الاتحادية، اليوم الخميس، ضبط 16 مولدة كهربائية (ديزل) لم يتم إدخالها في الخدمة لرفد الشبكة الوطنية منذ عام 2012.
وقالت دائرة التحقيقات بالهيئة في بيان إن "ملاكات مكتب تحقيق الهيئة في محافظة النجف الأشرف تمكنت من ضبط أوليات والتحرز على 16 مولدة كهربائية ديزل سعة الواحدة 1750 KV في قسم الوحدات الساندة التابع لفرع توزيع كهرباء المحافظة".
وأشارت الهيئة، إلى أن "تحقيقاتها الأولية قادت إلى أن المولدات المضبوطة لم يتم إدخالها في الخدمة، لرفد الشبكة الوطنية منذ عام 2012، بحجة عدم توفر مادة الكاز، رغم أن تاريخ شرائها من قبل وزارة الكهرباء يعود إلى العام 2004".

97
السقوط الثاني .. من اسقط "المالكي" ؟!

بغداد/ سكاي برس ..

بقلم / سليم الحسني
بعد الانسحاب الأميركي من العراق نهاية عام ٢٠١١، بدأ نوري المالكي يواجه تزايداً في جبهة المعارضة. فقد شملت التيار الصدري والقيادات السنية ذات التوجهات الطائفية والقيادات الكردية وخصوصاً مسعود البرزاني. وبدا واضحاً أن الرجل الذي أصرّ على انسحاب القوات الأمريكية أصبح موضع سخط واشنطن والحكومات الخليجية.

وكانت زيارته الى واشنطن في كانون الثاني ٢٠١٢ سبباً مهماً في جعل أمريكا تشطب على بقايا الخيارات في إمكانية بقائه لولاية ثالثة. جاء ذلك بعد حديثه في المؤتمر الصحفي المشترك مع باراك أوباما في البيت الأبيض. فقد تحدث أوباما عن ضرورة تعاون المجتمع الدولي لإسقاط بشار الأسد واختيار رئيس جديد، فاعترض المالكي بقوله إن هذا ليس من شأن الآخرين، وأن اختيار حاكم لسوريا هو شأن سوري خالص لا يحق لأحد أن يتدخل فيه.

دخل المالكي المنطقة الصعبة، حين دعم نظام بشار الأسد في مواجهة الحرب الأهلية التي أشعلتها السعودية وقطر وتركيا. وتدهورت علاقات العراق مع هذه الدول بشكل كبير. وقد ظهر المالكي بمظهر الرجل القوي الذي يقاتل على عدة جبهات في وقت واحد.

في تلك الفترة كانت أمريكا ومعها السعودية وقطر، تشق الأنفاق العميقة لتفجير الأوضاع في العراق، وكانت تعمل على تصدير الربيع العربي بطريقة مختلفة. لقد أرادته ربيع الجماعات الإرهابية، وهو ما بدأته في ساحات الاعتصام في الأنبار والتي كانت قاعدة الانطلاق للأحداث الدموية التي شهدها العراق عبر تنظيم داعش.

في الربع الأخير من عام ٢٠١٣ بدأت أمريكا خطواتها لإسقاط المالكي، لقد وجدته مُصراً على دعم محور المقاومة، ورفض أي خطوة تعيق مساره في هذا الاتجاه.

كان على المالكي في تلك الفترة أن يعيد قراءة نفسه ليكتشف ما حوله بدقة، فقد كان عليه أن يتلافى أخطاءه السابقة، ويُحدث تغييراً عاجلاً فيمن حوله ليستعد لمعركة عاجلة لاحت طلائعها في آفاق بغداد والنجف والأنبار وصلاح الدين والموصل.

كانت نقاط الخلل عند المالكي في إدارته الداخلية، فقد واجه المعارضة السنية والكردية بفريق لا يُحسن المناورة ولا يجيد إدارة الأزمات، وكان معظمهم متفرغاً لعقد الصفقات وتجميع الثروة بجشع مفرط.

لم يكترث المالكي لما كان يثار عليه من تهاون في ملفات الفساد، بل أنه تمادى في إطلاق يد أبنه واصهاره ومقربيه وحلفائه ليتصرفوا بما يشاؤون. وقد شهدت فترته تلك تصاعداً مرعباً في منسوب الفساد من قبل الكتل السياسية من سنة وشيعة وكرد.

كان فريق المالكي ومستشاروه يرمون سنارات الصيد بكل الاتجاهات للحصول على المال، وبعض تلك السنارات كانت تصيب جسم المالكي نفسه. وكان لصوص الكرد والسنة يقطعون ما تصله سكاكينهم، وكانت تقطع من جسم المالكي نفسه.

خسر المالكي فرصة أن يكون زعيماً قوياً بسبب المحيطين به، وبسبب اعتماده على الفاسدين في قيادة الجيش، وبسبب عدم تقديره لخطورة بعض رؤساء العشائر والقيادات السنية التي فتحت أبواب المناطق الغربية لتنظيم داعش، ضمن مشروع أمريكي خليجي كانت ملامحه واضحة من خلال شعار (قادمون يا بغداد).

لم ينته مشروع أمريكا ومحور العداء للعراق، إنه يكبر ويزداد خطراً.

98
لبنان بلد جميل لكن من غير حزب الله
لن يتعامل العالم مع لبنان باعتباره ضحية. إنه اليوم واحدة من واجهات إيران، الدولة التي تهدد الشرق الأوسط ومن خلاله العالم بحروب لا تنتهي.
العرب

خسر لبنان العالم وربح إيران
ما الذي تبقّى من لبنان في ظل الهيمنة الإيرانية الرثة عليه؟

يعتبر اللبنانيون حروبهم الأهلية السابقة نزهة بريئة بالمقارنة بالظلام الذي فرضه وجود حزب الله عليهم وحوّل بلدهم إلى حزمة مفخخة وبائسة لم يعد في إمكان العالم بسببها التعامل معهم بإشفاق ورأفة.

خسر لبنان العالم وربح إيران. نهاية مأساوية لبلد كان يراهن على جماله الطبيعي وحسن عشرة مواطنيه في أن يكون قبلة سياحية عالمية ونموذجا للتسامح واحترام الحريات.

حتى في ظل النظام الطائفي وجد اللبنانيون أن الحياة السوية ممكنة وأنهم قادرون على إدارة شؤونهم بمعزل عن التسويات السياسية التي كانت تجري على حساب حقوقهم العامة.

إلى حد ما شعروا بإمكانية ترويض النظام الطائفي ومنعه من أن يكون حاجزا يفصلهم عن العالم. كانوا يمنون النفس بتحويل ذلك النظام إلى نوع من الفلكلور المحلي.

كان حلم اللبنانيين بالمستقبل يقوم على محاولة نزع مخالب الطائفية والانتقال بها إلى مرحلة التنوع الناعم الذي لا يقوم على التمييز بل على التعريف الثقافي الذي يكمن نفعه في ما يكتسبه بلد صغير من سعة خيالية.

كان لبنان في جزء منه بلدا ملهما من جهة ما كان يوحي به من رخاء إنساني.

ما حدث أن حزب الله احتال على النظام الطائفي وجعله مجرد عباءة لما كان يقوم به من عمليات خبيثة لشق صفوف الطوائف الأخرى عن طريق الترهيب والترغيب، بحيث ضمن لأغلبية في مجلس النواب أن تجد لها من يقف معها ويساندها من ممثلي الطوائف الأخرى. ذلك النجاح الساحق كان تمهيدا لإعلان هيمنته على الدولة اللبنانية، بحيث صار رئيس الجمهورية المسيحي هو مرشح حزب الله ولم يكن رئيس الوزراء السني سوى الرجل الذي اختاره حزب الله.

حدثان كانا بمثابة اعتراف لبنان الرسمي بسلطة حزب الله.

هكذا انتقل حزب الله من سلطة المقاومة التي أفرغت من محتواها بعد أن قامت ميليشياته باحتلال بيروت عام 2008 إلى سلطة الدولة التي لم تعد تملك اتخاذ قرار سيادي إلا بعد موافقة حزب الله عليه.

وإذا ما عرفنا أن حزب الله هو ميليشيا إيرانية خالصة الولاء للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية فإن استيلاءه على مفاصل الدولة اللبنانية الحيوية يعني أن لبنان صار تابعا لإيران.

صار الوضع اللبناني مربكا بالنسبة للعالم من جهة كيفية النظر إليه والتعامل مع أزماته. فهل لبنان هو ضحية نظامه الطائفي الذي يسر لحزب الله الذي نجح في اختطاف الطائفة الشيعية أن يختطف باقي الطوائف أم أن حزب الله بعد أن نجح في اختراق الأنظمة الرئيسة في الدولة اللبنانية وبالأخص النظام المصرفي صار في إمكانه أن يتحكم بالطبقة السياسية الفاسدة بغض النظر عن مصالح الطوائف التي تمثلها.

فقد لبنان مرونة أن يكون بلدا جامعا لطوائفه وفي الوقت نفسه خسر قدرته على إقناع العالم بأنه بلد متاح ومفتوح لحوار عالمي. ذلك هو سبب رئيس لعدم اكتراث العالم بالكارثة التي ضربت لبنان بتأثير الأزمة المصرفية.

لم يعد العالم يثق بلبنان.

فأية مفاوضات مع لبنان من أجل إنقاذه لا بد أن تمر بحزب الله الذي صار مؤكدا أنه المستفيد الوحيد من المساعدات التي يمكن أن تُقدم إلى لبنان.

بالنسبة للعالم فإن لبنان قد تم إفراغه من محتواه الإنساني.  لبنان صار بالنسبة للعالم هو حزب الله الذي لا يمكن فصله عن الإرهاب.

لن يتعامل العالم مع لبنان باعتباره ضحية. إنه اليوم واحدة من واجهات إيران، الدولة التي تهدد الشرق الأوسط ومن خلاله العالم بحروب لا تنتهي.

صار لبنان رغما عنه جزءا من المعسكر الذي لا يملك سوى الكراهية.

لبنان البلد الذي لوث جماله قبح حزب الله سيكون عليه أن يواجه مصيره المظلم وحيدا.

99
عون ينقل إلى الراعي تحفظ حزب الله على طرحه "حياد" لبنان في المنطقة
تشكيل جبهة مدنية من كلّ الطوائف للمطالبة بإنهاء المحاصصة وتشكيل حكومة جديدة
العرب

هيمنة حزب الله تفاقم أزمات لبنان
بيروت - شرح البطريرك الماروني بشارة الراعي لرئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون الأربعاء الأسباب التي دعته إلى إطلاق مبادرته الأخيرة القائمة على “حياد” لبنان تجاه أزمات المنطقة.

وأفادت مصادر سياسية لبنانية بأن الراعي أكّد  لعون في لقاء عقد في القصر الجمهوري في بعبدا أن هذه المبادرة ليست موجّهة ضده شخصيا في ضوء ثوابت البطريركية المارونية، وذلك على الرغم من الدعوة إلى “تحرير الشرعية اللبنانية من الحصار”.

وقال الراعي بعد لقاء الرئيس عون إن الحياد يأتي بالاستقرار والنمو وهو يخرجنا من الحالة التي نحن فيها اليوم ومن الفقر والجوع.

في المقابل، نقل رئيس الجمهورية إلى الراعي رسالة من حزب الله تؤكّد رفض الحزب أي تحييد للبنان وتعتبر أن مثل هذه الدعوات تصبّ في خدمة إسرائيل والسياسة الأميركية، كما أنّها جزء من الضغوط التي تمارس في الوقت الحاضر على لبنان.

وكشفت مصادر سياسية لبنانية مقربة من الأجواء التي أحاطت بلقاء الراعي – عون، أن البطريرك الماروني أفاض في شرح الظروف الإقليمية والدولية القائمة حاليا والتي تنعكس سلبيا على لبنان لعدّة أسباب.

وأوضح أن من بين هذه الأسباب التي تجعل لبنان عاجزا عن الحصول على أي مساعدات عربية ودولية الوضع السياسي اللبناني الذي يتحكّم فيه حزب الله.

وأشار البطريرك في هذا المجال إلى أنّ لبنان صار، بسبب حزب الله، محسوبا على المعسكر الإيراني، وهذا أمر لا يصبّ في مصلحته.

وشدّد على أن لبنان ليس في وضع يسمح له بالدخول في مواجهة مع أصدقائه وحلفائه التقليديين الذين اعتادوا مساعدته.

بشارة الراعي: الحياد يخرجنا من الحالة التي نحن فيها اليوم ومن الفقر والجوع
وكشف مسؤول لبناني أن البطريرك الماروني سأل رئيس الجمهورية عن الحلول التي لديه من أجل توفير مساعدات للبنان في ظل المقاطعة العربية له من جهة والموقف الأميركي من حزب الله من جهة أخرى.

وأوضح هذا المسؤول أن الراعي لم يحصل من عون على جواب واضح باستثناء أن على البطريرك التوقف في المرحلة الراهنة عن استفزاز حزب الله.

على صعيد آخر أعلن في بيروت عن قيام “الجبهة الوطنيّة المدنية” التي تضمّ شخصيات من كلّ الطوائف تدعو إلى الانتهاء من نظام المحاصصة بين كبار السياسيين المعمول به، وإلى تشكيل حكومة جديدة برئاسة شخصية محايدة، وإلى انتخابات نيابية مبكرة.

وشدّدت “الجبهة الوطنيّة المدنيّة” على أهمية “حياد لبنان وركزت على رفض أي سلاح خارج الشرعية اللبنانية، المتمثّلة في مؤسسات الدولة، وذلك في إشارة واضحة إلى حزب الله.

وبدا الإعلان عن قيام “الجبهة الوطنيّة” المحاولة الأولى لتشكيل قيادة لـ”ثورة 17 تشرين” التي تمرّ حاليا بمرحلة من الجمود بعدما نجحت في إنزال آلاف اللبنانيين إلى الشارع من أجل المطالبة بتشكيل حكومة تكنوقراط بعيدا عن نفوذ حزب الله والتيّار الوطني الحر الذي يرأسه جبران باسيل، صهر رئيس الجمهورية.

على صعيد آخر طالبت نائبة رئيس الحكومة وزيرة الدفاع اللبنانية زينة عكر عدرا بتوسيع مساحة التلاقي بين اللبنانيين وعدم السماح بتحويل أي مواجهة سياسية إلى صراع ديني أو طائفي أو مذهبي.

وقالت عكر بعد لقائها مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان إن “الجيش اللبناني يعبر عن وجه لبنان ووحدته وسيادته على كامل أرضه، والمطلوب منا جميعا دعم هذه المؤسسة وتعزيز ثقتنا بها كي تحمي الحدود وتحصن الوحدة وتعزز اللحمة الوطنية”.

وأضافت أن “المنطقة كلها تمر بمخاض مؤلم، وتعيش حروبا وصراعات حول المياه والبحار والنفط والثروات وتصارع الدول للإبقاء على وحدتها الوطنية”.

100
الفخفاخ يضع النهضة في مأزق باقالة وزرائها قبل استقالته
استقالة الياس الفخفاخ أبقت المبادرة السياسية في مرمى الرئيس قيس سعيد بحسب الدستور لانه سيتولى اختيار الشخصية الأقدر لتولي مهمة تكوين حكومة.
MEO

الفخفاخ قطع الطريق على النهضة بتقديم استقالته
 حركة النهضة قلقة من مضي الفخفاخ في اقالة عناصرها من اجهزة الدولة
 الاسلام السياسي خارج الحكم في تونس لاول مرة منذ سنوات
 احزاب الاسلام السياسي تهاجم قيس سعيد لدوره في الحفاظ على توازن المشهد السياسي

تونس - شنت حركة النهضة الإسلامية الخميس هجوما واسعا على رئيس الحكومة الياس الفخفاخ عقب قراره إعفاء وزراء الحركة من الحكومة، بعد ساعات من تقديم استقالته لرئيس الجمهورية.
وكان الفخفاح قرر الاربعاء إعفاء ستة وزراء للحزب الفائز في الانتخابات، في خطوة تعكس حالة التوتر مع الشريك الأكبر في الائتلاف الحكومي حيث اوكل مهام إدارة وزارات الرياضة والنقل والصحة والتجهيز والشؤون المحلية والتعليم العالي، لعدد من الوزراء الباقين بالنيابة.
وحذرت النهضة في بيانها من قيام رئيس الحكومة المستقيل باغراق الدولة بالتعيينات والتسميات او اقالات بناء على حسابات سياسية ضيقة مؤكدة ان هذه المرحلة الجديدة تقتضي إدارة حوار ومشاورات بين مختلف الأطراف السياسيّة والاجتماعيّة من اجل تشكيل حكومي يجسم الوحدة الوطنية وقادر على مجابهة التحديات الصعبة التي تواجه البلاد.
واستهجنت الحركة ما أقدم عليه الفخفاخ من إعفاء لوزراء الحركة من مهامهم، قائلة بان القرار يمثل عبثا بالمؤسسات وردة فعل متشنجة، "وما يمكن ان يلحقه من ضرر بمصالح المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتعطيل المرفق العمومي وخاصة في قطاع الصحة".
ونبهت النهضة الى ضرورة عدم إقدام حكومة تصريف الأعمال على اغراق الادارة بالتعيينات والتسميات، او إقالات بنية تصفية الحسابات، داعية رئيس الجمهورية الى تحمل مسؤوليته كاملة لضمان استقرار المرفق العام وتحييده عن التوظيف السياسي.
لكن حديث النهضة على تجاوزات الفخفاخ هو محاولة للتغطية على مازقها السياسي خاصة وانها اصبحت في عزلة تامة وخارج الحكم لأول مرة منذ صعودها الى السلطة.
ويرى مراقبون ان الفخفاخ سيسعى في الفترة المقبلة الى تقليم اظافر التيار الاسلامي في الادارة التونسية وهي القوة الضاربة لاخوان تونس حيث عمدت النهضة طيلة سنوات من الحكم الى زرع عناصرها في كل اجهزة الدولة.
وتتهم احزاب معارضة حركة النهضة بفرض تعيينات طيلة سنوات حكمها مبنية اساسا على الولاء وليس على الكفاءة اوالقدرة على ادارة الدولة لخدمة مصالحها واجنداتها.
وكان حزب حركة النهضة تقدم بمعية أحزاب أخرى من المعارضة في وقت سابق الأربعاء، بلائحة لوم ضد حكومة الفخفاخ في البرلمان تمهيدا لسحب الثقة منها، بدعوى وجود شبهة "تضارب مصالح" ضد الفخفاخ لامتلاكه أسهم في شركات متعاملة مع الدولة.
كما عللت النهضة قرارها بافتقاد الائتلاف الحكومي لمبدأ "التضامن". لكن استقالة الفخفاخ أبقت المبادرة في مرمى الرئيس قيس سعيد بحسب الدستور وهو من سيتولى اختيار الشخصية الأقدر لتولي مهمة تكوين حكومة.
وقبل استقالته، اتهم الفخفاخ حركة النهضة "بالنفخ في قضية تضارب المصالح وتأليب الرأي العام وتضليله بخصوصها"، كما اتهم الحركة بضرب الاستقرار الحكومي وتعهد بإجراء تعديل في تركيبة الحكومة ينطوي ضمنيا على إبعاد وزرائها.
ولم يسلم الرئيس قيس سعيد من انتقادات النهضة وحلفائها من الإسلام السياسي حيث اتهم عبداللطيف العلوي النائب عن ائتلاف الكرامة الرئيس قيس سعيد بتجاوز الدستور والاصطفاف مع طرف سياسي ضد اخر.
ويظهر جليا ان الرئيس سعيد تمكن من تحجيم دور حركة النهضة التي ارادت من وراء تقديم لائحة لسحب الثقة من الفخفاخ في البرلمان بان تتمكن من ادارة الازمة وفق مصالحها واهدافها.
ويقر الدستور التونسي لثلث أعضاء البرلمان (73 نائباً) تقديم لائحة لوم ضد الحكومة، لرئيس البرلمان لكن في المقابل يفترض لسحب الثقة من الحكومة موافقة الأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس (109 نواب).
كما يفرض الدستور تقديم مرشح بديل لرئيس الحكومة يُصادَق على ترشيحه في نفس التصويت، ويتمّ تكليفه من قبل رئيس الجمهورية بتكوين حكومة جديدة، وفق الفصل 97 من الدستور التونسي.
لكن تقديم الفخفاخ استقالته للرئيس اطاح بكل مخططات النهضة حيث اصبح قيس سعيد ممسكا بكل خيوط اللعبة وهو الذي سيطرح وفقا لذلك الشخصية الجديدة التي ستتولى رئاسة الحكومة.

101
"قرار حاسم".. حل جماعة الإخوان المسلمين في الأردن

أفادت وكالة الأنباء الأردنية بترا بأن محكمة التمييز الأردنية قضت الأربعاء باعتبار جماعة الإخوان المسلمين "منحلة حكما وفاقدة لشخصيتها القانونية والاعتبارية".

وأرجعت المحكمة، بحسب الوكالة، قرارها "الحاسم" "لعدم قيامها (الجمعية) بتصويب أوضاعها القانونية وفقا للقوانين الاردنية".

"وجاء هذا القرار الحاسم في الدعوى التي رفعتها الجماعة المنحلة على دائرة الاراضي والمساحة وعلى جمعية جماعة الاخوان المسلمين في طلب إبطال نقل ملكية الأراضي والعقارات للجماعة القانونية التي صوبت اوضاعها عام 2015"وفقا لوكالة بترا.

وبموجب الحكم الأخير فإن جمعية الإخوان المسلمين التي تم ترخيصها في 2015، ليست خلفا قانونيا لجماعة الإخوان المسلمين.

وتأسست جماعة الإخوان المسلمين فرع الأردن في عام 1945، وذلك بالتنسيق مع الجماعة الأم في مصر.
الحرة / وكالات - واشنطن

102
لإعاقته التقدم في السودان.. "طباخ بوتين" في مرمى العقوبات الأميركية

غرد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الأربعاء، بشأن اتخاذ الولايات المتحدة إجراءات ضد شبكة رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوجين، لاختراقها العقوبات المرتبطة بتقويض عملية التقدم الديمقراطي في السودان.

وقال بومبيو في تغريدته "اتخذت الولايات المتحدة إجراءً ضد شبكة الممول الروسي يفغيني بريغوجين للتملص من العقوبات والتي تقوض التقدم الديمقراطي في السودان".

وأضاف "تحافظ الولايات المتحدة على دعمها للتغيير الديمقراطي الحقيقي في ذلك البلد، وتواصل تعطيل هذا السلوك العالمي المؤذي".
ويتمتع بريغوجين بعلاقات وثيقة مع الكرملين. وهو معروف بلقب "طباخ بوتين".

وذكرت وكالة "بلومبيرغ" في تقرير سابق لها، أن الرئيس الروسي يستعين بالمقرب منه يفغيني بريغوجين من أجل المساعدة على إعادة الزخم لنجل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي بهدف جعله زعيما للبلاد، التي يتصارع فيها حاليا كل من خليفة حفتر وفايز السراج.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن الولايات المتحدة اتخذت إجراءاتها بهدف تقييد أكبر لنشاط يفغيني بريغوجين.

وبحسب البيان، يقوم بريغوجين بنشاطات تزعزع الاستقرار، وذلك بتعيين كيانات تمكنه من التملص من العقوبات، بعضها في السودان.

وأشارت الوزارة إلى أن بريغوجين يستخدم كيانات في السودان منها شركات تعمل واجهات للتغطية على عمل  مجموعة "فاغنر" العسكرية ومرتزقتها، تتمثل بشركة "إم إنفست" والتابعة لها "ميرو غولد"، اللتين تعملان تحت قيادة آندري ماندل وميخائيل بوتبكين.

كما لفتت الوزارة إلى أن بريغوجين يعمل كممول لوكالة أبحاث الإنترنت "IRA" التي استخدمتها روسيا في محاولات التدخل بالانتخابات الأميركية، إلى جانب فاغنر، التي تصنفها الولايات المتحدة كوكيل لتوسيع النفوذ الروسي في الخارج.

وقالت الوزارة إن بريغوجين يعتمد على شبكة شركات تعمل بمثابة واجهات وأفراد سهلوا عمله في هونغ كونغ وتايلاند.

وتتضمن الشبكة ثلاث شركات، هي: مجموعة "شاين دراغون المحدودة" و"شين يانغ تشنغ" لاستيراد القطع الميكانيكية وتصديرها و"زي جيانغ جياي المحدودة" للاتجار بالسلع الصغيرة، إضافة إلى إيغور لافرينكوف، الذي عمل في إدارة هذه الشركات وتأسيسها. 

وقامت شبكة بريغوجين بين 2018 و2019 بتسهيل أكثر من 100 معاملة تتجاوز قيمتها 7.5 ملايين دولار، تم إرسالها جميعها لصالح بريغوجين.

ويبرز دور بريغوجين في السودان بالعمليات شبه العسكرية الروسية، ودعم بقاء الأنظمة الاستبدادية كنظام البشير السابق، بالإضافة إلى استغلال الموارد الطبيعية.

وبحسب البيان، فإن الإجراء الأميركي الأخير سيعمل بشكل أكبر على الحد من محاولات بريغوجين وداعميه لإثارة الفوضى أو تقويض الإصلاحات الديمقراطية في السودان.
الحرة / خاص - واشنطن

103
سابقة برلمانية هي الأول من نوعها

بقلم:اياد السماوي
في سابقة هي الأول من نوعها , رئيس مجلس النواب محمد ريكان الحلبوسي يصدر أمرا نيابيا يحمل الرقم 1 / 9 / 62 في 11 / 07 / 2020 , يأمر فيه بتشكيل لجنة تحقيقية برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس النواب وعضوية كل من .. رئيس لجنة النفط والطاقة والثروات الطبيعية , رئيس لجنة النزاهة , رئيس لجنة الخدمات والإعمار , رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار , رئيس ديوان الرقابة المالية وكالة , رئيس هيئة النزاهة وكالة , مدير عام التحقيقات في هيئة النزاهة .. للتدقيق والتحقيق بتعاقدات وزارة الكهرباء منذ عام ( 2006 ) ولغاية عام ( 2020 ) ومدى مطابقتها للقوانين والتعليمات النافذة ونسب الإنجاز المالي والفعلي لكلّ مشروع وبيان نسب الإنحرافات في تلك المشاريع ( إن وجدت ) , وما أسباب عدم دخولها حيز التنفيذ ؟ وما هي الإجراءات المتّخذة بحق المتلكئين ؟ وهل حققت هذه المشاريع المصلحة العامة ؟ على أن ترفع اللجنة نتائج التحقيق والتوصيات إلى رئاسة المجلس لعرضها على أعضاء المجلس لاتخاذ القرار المناسب … واستنادا إلى الأمر النيابي أعلاه , مدير مكتب رئيس مجلس النواب يوّجه بكتاب يحمل الرقم م . ر / د / 118 في 11 / 07 / 2020 , إلى لجنة النفط والطاقة والثروات الطبيعية ولجنة الطاقة , بتشكيل لجنة تحقيقية لبيان آلية إحالة مشروع المحطة الكهربائية الغازية المرّكبة في محافظة الأنبار والتي تمّ إحالتها عام ( 2013 ) بمبلغ مقداره ( مليار وخمسين مليون دولار ) , وبيان أسباب عدم تنفيذ المشروع لغاية الآن والتلكؤ الحاصل من قبل الشركة المنفذة وعدم دخول المشروع حيز التنفيذ ورفع نتائج التحقيق والتوصيات إلى رئاسة المجلس … وهذا هو بيت القصيد ..
وقبل البدء بمناقشة أسباب ودوافع رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بإصدار الأمر النيابي رقم 62 يوم أمس الأول .. لا بدّ لنا أن نبيّن بعض الجوانب القانونية المتعلقة بهذا الأمر النيابي .. فالأمر مخالف لمبدأ الفصل بين السلطات الذي ورد في المادة 47 من الدستور العراقي , وبالتالي فإنّ تشكيل لجنة تحقيقية مشتركة من السلطتين التشريعية والتنفيذية هو أمر غير دستوري ولا يحقّ لرئيس المجلس تشكيل مثل هذه اللجنة .. وبموجب الدستور أيضا يحق لمجلس النواب ممارسة عمله الرقابي ومحاسبة أي مسؤول في الدولة بعد استجوابة , وحين يكون المسؤول خارج عمله الوظيفي يتوّلى القضاء مسؤولية محاسبته عمّا أرتكبه من مخالفات وفساد وإهدار للمال العام , وليس مجلس النواب , كما ويحق لرئيس المجلس تكليف لجان بدراسة موضوع ما أو تشكيل لجان تحقيقية تتكوّن من أعضاء المجلس حصرا .. فإذا كان الأمر النيابي الذي أصدره رئيس مجلس النواب مخالف للمادة 47 من الدستور والمادة 32 ثانيا من النظام الداخلي للمجلس كون الموضوع يخص القضاء وليس مجلس النواب , فما هي الأسباب الحقيقية وراء تشكيل لجنة تحقيقية مشتركة من السلطتين التشريعية والتنفيذية للتحقيق في ملّف المحطة الكهربائية الغازية المرّكبة في الرمادي والتي تمّ التعاقد على إنشائها عام 2013 زمن الوزير الأسبق كريم عفتان ؟ علما أن العقد الموقع لإنشاء هذه المحطة قد حظي بموافقة لجنة الطاقة ومجلس الوزراء , فإذا كان هنالك خلل في العقد , فإنّ لجنة الطاقة ومجلس الوزراء هما من يتحملان أي خلل في العقد قد تسبب بإهدار المال العام .. أمّا موضوع توقف العمل في هذه المحطة بعد إنجاز نسبة خمسين بالمئة من العمل فيها في نهاية عام 2014 , فذلك يرجع لاسباب الحرب مع داعش واحتلالها لمحافظة الأنبار , والوزير عفتان قد ترك الوزراة في أيلول عام 2014 قبل توقف العمل في هذه المحطة بسبب الحرب مع داعش ..
قرار رئيس مجلس النواب بفتح تحقيق مع الوزير الأسبق والنائب الحالي كريم عفتان , وراءه دوافع كيدية وانتقامية لا علاقة لها أبدا من قريب أو بعيد بموضوع الهدر الكبير للمال العام الذي حصل في قطاع الكهرباء منذ عام 2003 وحتى هذه اللحظة , ولو كان رئيس المجلس حريصا على المال العام كما يدّعي كذبا وبهتانا , لاستجاب لطلب ثلاثة نواب طالبوا باستجواب الوزير السابق لؤي الخطيب حول عقد محطة بسماية الذي تمّ التعاقد عليه مع الكردي أحمد اسماعيل بكلفته مليار ونصف دولار من دون حصول موافقة لجنة الطاقة ومجلس الوزراء في واحدة من أكبر صفقات الفساد في تاريخ وزارة الكهرباء , فأين كان ضمير السيد رئيس مجلس النواب والقسم الذي أقسمه بالحفاظ على المال العام ؟ هل كان ضميره متجمدا أم تراه عمل بنصيحة استاذه سعد البزاز الذي أخبره أن هذه الدولة ليست دولتنا ؟ .. وحتى يعلم الرأي العام العراقي سبب دموع الحلبوسي الكاذبة , أنّ تشكيل لجنة تحقيقية بحق الوزير الأسبق والنائب الحالي السيد كريم عفتان سببها الحقيقي هي خروج السيد عفتان من تحالف القوى العراقية بعد أن وصل لقناعة تامة بأن الحلبوسي يمارس الديكتاتورية والصبينة والفساد بشكل غير مسبوق ومحاربة من يعارضه من السنّة بطريقة تخلو من أي أخلاق وفروسية , واستخدام ملّفات الفساد كحجة للانتقام من معارضيه كما حصل مع النائب مثنى السامرائي في ملّف شركة التأمين في وزارة التربية .. هكذا يدار مجلس النواب في عهد أبن الرفيق ريكان حديد الحلبوسي القيادي في حزب البعث المنحل …

104
ظريف سيلتقي الكاظمي في بغداد قبل سفره إلى واشنطن

بغداد/شبكة أخبار العراق- افادت وكالة الإنباء الايرانية “إسنا” ، الاربعاء، بأن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف سيزور بغداد قبيل زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لطهران الاسبوع المقبل.ونقلت الوكالة عن مصادر فی الخارجیة الإیرانیة إن “وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف سیزور العاصمة العراقیة بغداد یوم الأحد المقبل استجابة لدعوة نظیره العراقی فؤاد حسین، للتشاور مع کبار المسؤولین العراقیین.”وكان مستشار الأمن الوطنی العراقی أعلن قاسم الأعرجی قد اعلن الیوم الأربعاء، عن عزم رئیس الوزراء مصطفی الکاظمی زيارة إیران الأسبوع المقبل.وبحسب الوكالة فان الکاظمی سيزور السعودیة ثم إیران خلال الاسبوع المقبل بهدف إجراء مشاورات إقلیمیة .

105
السامرائي:اسألوا المالكي أين ذهبت مليارات الدولارت التي صرفت على وزارة الكهرباء

بغداد/شبكة أخبار العراق- دعا وزير الكهرباء الاسبق، ايهم السامرائي، الاربعاء، رئيس الوزراء الاسبق، نوري المالكي، الى الاجابة حول اسباب فشل مشاريع الطاقة الكهربائية في العراق.وقال الوزير الاسبق في حديث صحفي، “لدي تهمة واحدة حين كنت وزيرا للكهرباء، وهي قضية قضاء كميت بمحافظة ميسان، حيث قالوا اني اهدرت اموال عامة بمشاريع الكهرباء هناك، لكن محكمة التمييز برأتني من التهمة واطلقت سراحي فورا”.وتابع “لا توجد اي تهمة ضدي، وخرجت من العراق ببراءة من المحكمة، وعدت للمشاركة بالانتخابات عام 2010 بناء على تبرأتي”.واشار الى ان “هناك تبذيرا وسوء تخطيط للأموال الطائلة التي صرفت على وزارة الكهرباء “، مشيرا بالقول “لو كان العمل صحيحا في الكهرباء لكان للعراق دون مشاكل بالطاقة بحلول العلم 2010”.وقال “علينا سؤال رئيس مجلس الوزراء الاسبق نوري المالكي عن الاخفاق الكبير بملف الكهرباء وأين ذهبت مليارات الدولارات فهو الوحيد الذي يعرف ذلك”.وكان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، ابدى الإثنين (13 حزيران 2020)، استعداده لمساعدة اللجنة النيابية المختصة بالتحقيق في فساد وزارة الكهرباء.وقال المكتب الإعلامي لنائب رئيس البرلمان حسن الكعبي، في بيان ، إن “الكاظمي يبارك تشكيل اللجنة النيابية التحقيقية بملف الكهرباء ويبدي استعداده للتعاون معها بهدف القضاء على الفساد”.وعقدت لجنة التحقيق في فساد وزارة الكهرباء الإثنين (13 تموز 2020)، أولى جلساتها برئاسة النائب الاول لرئيس البرلمان حسن الكعبي.وقال المكتب الإعلامي للنائب الاول في بيان ، إن “أولى جلسات اللجنة التحقيقية في قطاع الكهرباء، انعقدت بحضور عدد من الجهات الحكومية الرقابية لكشف الفساد في وزارة الكهرباء”.وذكر الكعبي، بحسب البيان، أنه “رغم مساعي محاربة الفساد لكننا حتى الان لم نرَ استعادة للأموال العامة المهربة ولا دخول فاسد الى السجن وهذا غير مقبول مطلقا للشارع العراقي”.وتابع أن “الصُرِف على قطاع الكهرباء اكثر من تخصيصات الوزارات الاخرى و لم نشهد حتى اللحظة اي تطور في هذا القطاع”، لافتا إلى أنه “بسبب الفساد وسوء التخطيط في وزارة الكهرباء أوجد لنا محطات توليد بعيدة عن مصادر الوقود وبالتالي فشل إنتاجها”.وبين أن “تمثيل هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية أضاف بُعدا رقابيا وشفاف ومحايد ويًنهي اتهامات الاستهداف السياسي”.واشار الكعبي إلى أن “وزارة الكهرباء يجب أن  تعمل برؤية واضحة يُصادق عليها مجلس النواب ، وتنفذ خلال 5سنوات ، ولا تتأثر بتغير الوزراء، واي خلل يحصل سيتم محاسبة المعنيين”.

106
بعد ديالى.. قوات عراقية تسيطر على منافذ بحرية وبرية جنوبي البلاد

قالت قيادة العمليات المشتركة في العراق، الأربعاء، إن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كلف قوات عسكرية برية وبحرية بالسيطرة على المنافذ الحدودية مع إيران والكويت وتلك المطلة على الخليج، بالتزامن مع زيارة يقوم بها للبصرة جنوبي البلاد.

وذكرت القيادة في بيان إن "قوات عمليات البصرة ستقوم بالسيطرة التامة على منفذ الشلامجة مع إيران ومنفذ صفوان مع الكويت، فيما تم تكليف قيادة القوة البحرية بالسيطرة الكاملة على المنافذ البحرية في ميناء أم قصر الشمالي والأوسط والجنوبي".

وأضاف البيان أنه تم تخويل القوات التي ستسيطر على المنافذ الحدودية "بجميع الصلاحيات لفرض الأمن وإنفاذ القانون والتعامل المباشر مع أي مخالفة للقانون أو حالة تجاوز مهما كانت الجهات التي تقف وراءها وفرض هيبة الدولة وحماية المال العام".

وأشار البيان إلى أن "قيادة العمليات المشتركة مستمرة بفرض السيطرة ومسك جميع المنافذ الحدودية مع دول الجوار".

وتعهد الكاظمي خلال زيارته للبصرة بتنفيذ حملة لاستعادة السيطرة على جميع المنافذ الحدودية بالبلاد.
وتتزامن هذه الإجراءات مع عقد مجلس الوزراء العراقي الأربعاء اجتماعه الأسبوعي في البصرة، حيث أكد الكاظمي أن مجلس الوزراء صوت على "عدم السماح لأي جهة كانت سواء كانت حزبية أو عشائرية بحمل السلاح".

وكان الكاظمي أعلن، السبت، إطلاق حملة جديدة ضد الفساد في النقاط الجمركية الحدودية، قائلا إن البلاد خسرت ملايين الدولارات بسبب سوء فرض الضرائب على السلع المستوردة.

وخلال تواجده عند معبر مندلي الحدودي مع إيران في ديالى وبعد السيطرة عليه من قبل قوات رسمية، قال الكاظمي إن الحكومة ستلاحق "الأشباح" التي كانت تنقل شاحنات البضائع عبر الحدود من دون دفع رسوم جمركية.

ويتهم حقوقيون ورجال أعمال بشكل متكرر، الفصائل المسلحة الموالية لطهران بقبول رشاوى لإدخال السلع المستوردة أو مواد البناء إلى البلاد.

ويمر العراق الذي تعتمد أكثر من 90 في المئة من ميزانيته على النفط، بأسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، إذ فشل ثاني أكبر منتجي النفط في منظمة أوبك من تنويع اقتصاد وإيجاد بدائل عن الذهب الأسود.

وما يزيد الطين بلة، هو أن العراق من أكثر الدول فسادا في العالم، وقد خسر بسبب عمليات السرقة والاختلاس ما يقارب 450 مليار دولار خلال السنوات الـ17 الأخيرة.
الحرة - واشنطن

107
صحيفة: ضبط شبكة لغسيل الأموال "مرتبطة بحزب الله" في الكويت

لم تمض ساعات على عودة المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم من الكويت، التي قصدها مبعوثا من رئيس الجمهورية ميشال عون لطلب مساعدة فورية لإنقاذ الوضع الاقتصادي والمالي المنهار، حتى أطل خبر توقيف أجهزة الأمن الكويتية القبض على شبكة غسيل أموال مرتبطة بحزب الله اللبناني.

وبدأت القصة حين كشفت وزارة الداخلية الكويتية، يوم الإثنين الفائت، عن توقيف شبكة تقوم بعمليات غسل أموال بعد رصدها على مدى شھور وتتبع تحركاتها في مناطق عدة من البلاد، بحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا).

وأوضحت أنه بعد اكتمال التحریات اللازمة تمت مداھمة موقع إقامة الرأس المدبر للشبكة في أحد الشالیھات بمنطقة بنیدر كما تمت مداھمة أربعة مواقع أخرى یستخدمھا المتھم في مدینة الكویت وأخرى في منطقة السالمیة، كما تم القبض على أحد أفراد الشبكة في مطار الكویت الدولي قبل محاولة هروبه.
وأكدت الوزارة استمرار التحقیقات للتوصل إلى جمیع الأشخاص المتورطین في العملیات والكشف عن الشبكة التي أدارت العملیات المشبوھة وجاري.

مرتبطة بحزب الله
لكن الجديد الذي طرأ على القضية ما كشفته صحيفة "الجريدة" الكويتية التي نقلت عن مصادرها أن الرأس المدبر للشبكة وافد إيراني وأن تلك الشبكة مرتبطة بحزب الله اللبناني.

 وكشفت "الجريدة" أن التحقيقات الأولية انتهت إلى أن تلك الشبكة تمارس أعمالها المشبوهة منذ 5 سنوات، وأنها تضم، إلى جانب المتهم الرئيسي، مواطنَين ومصرياً وعراقياً يحمل الجنسية البلجيكية، لافتة إلى أن تلك العمليات تتم عبر أحد البنوك الخليجية، ثم ترسل إلى دولة إقليمية، مشيرة إلى أن ثمة أشخاصاً آخرين مشتبهاً في تورطهم بهذا الملف، لم يتم إلقاء القبض عليهم بعد، وقد يستدعون قريباً في ضوء ما ستؤول إليه التحقيقات.

زيارة إبراهيم
 وكان إبراهيم زار الكويت، الأحد الفائت، ممثلا رئيس الجمهورية والتقى أمير أميرها صباح الاحمد الجابر الصباح وبعض المسؤولين، وأشار الزيارة "تأتي في إطار استكمال جولة عربية من العراق الى قطر وبلدان أخرى بهدف البحث عن حلول للأزمة القائمة". وقال إنه سيستمع إلى طروحات المسؤولين الكويتيين بشأن مساعدة لبنان.
الحرة / وكالات - دبي

108
عبد اللطيف:رواتب رفحاء من قوانين اللادولة

بغداد/ شبكة أخبار العراق- طالب القاضي والنائب السابق وائل عبد اللطيف، الثلاثاء، باصدار قرار حكومي جديد يلغي امتيازات فئات اخرى وليس فقط محتجزي رفحاء تحظى برواتب عالية، فيما كشف عن كواليس اقرار امتيازاتهم التي قال انها مررت بصفقة سمحت بمنح رواتب لفدائيي صدام ايضاً.وقال عبد اللطيف في حديث صحفي، إن “قوانين العدالة الانتقالية تشكلت على اثرها الكثير من التشكيلات ومن بينها هيأتا نزاعات الملكية واجتثاث البعث ومن ثم صدرت قوانين مؤسسات الشهداء والسجناء ، والمفروض ان تتوقف هذه الهيأت لأنها قوانين انتقالية ولا بد ان تكون بسقف زمني”.وأشار الى أن “شخصا سارقا للحديد حكمته في الناصرية عندما كنت قاضياً وبعد مرور مدة وجدته سجينا سياسيا”، مبينا أن “السعودية لم تتعامل مع المتواجدين بمخيم رفحاء بوحشية كما يقال وتعاملت معهم بانسانية عالية”.ولفت عبد اللطيف، الى أن “عراب ملف رفحاء الشيخ محمد الهنداوي اخذ موافقة رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي عام 2014 للمضي بملف رفحاء، وعندها فرض رئيس البرلمان انذاك اسامة النجيفي ملف مخصصات فدائيي صدام، وكانوا مدفوعين باتجاه اتمام التعويضات لان الانتخابات كانت على الابواب”، مبينا أن “الهنداوي صرح بأن طفل أي محتجز رفحاء يستحق راتباً لإنه كعبد الله الرضيع ( ابن الامام الحسين) ويجب ان يأخذ راتباً”.وتابع القاضي عبد اللطيف، أنه “يجب ان يصدر قرارا حكوميا جديدا يلغي امتيازات فئات اخرى وليس فقط محتجزي رفحاء من بينها رواتب حلبجة وفدائيي صدام وافراد عشائر في محافظات غربية يستلمون رواتب عالية كجماعة رفحاء”، مشيراً الى أن “العراق يعيش بكيان اللادولة”.

109
الشابندر:كان الأولى بالرفحاويين المطالبة بإسقاط امتيازاتهم

بغداد/شبكة أخبار العراق – قال غالب الشابندر، الباحث بالشأن السياسي، الثلاثاء، ان موضوع النزاع على رواتب ’’محتجزي رفحاء’’ لن يسقط الحكومة، مضيفا انه كان عليهم المطالبة بإسقاط امتيازاتهم خلال التظاهرات التي خرجوا بها لان يطالبوا بابقاء رواتبهم المزدوجة لو كانوا يبتغون العدالة حسب تعبيره.وذكر الشابندر في حديث صحفي، “يجب ان لا نتعامل مع رواتب رفحاء ورواتب فدائيي صدام على انها رواتب عالية ابتداءً، يجب ان ننظر لاسبابها الموضوعية اولاً”.ودعا الى النظر في “المبرر الموضوعي لتلك الرواتب والامتيازات” ، لافتاً إلى أن “وصف المحتجزين بالرفحاويين قاسٍ لأنه يشير لدلالة خارجية وليست عراقية وسيتحول لسبة فيما بعد”.واضاف “لا يجب ان يتساوى الشهيد والسجين السياسي بالحقوق مع محتجزي رفحاء لان الرفحاوي قد لا يكون مناضلا، وقد يكون شخصا هاربا من نظام صدام حسين”.ونبه انه “يجب ان يكون مضمون تظاهرات محتجزي رفحاء هو اسقاط الامتيازات العالية لجميع الشرائح لان ان يطالبوا بعودة ازدواج الرواتب وهذا ارتباك في التفكير، داعيا الى “تجريد الرفحاويين من امتيازات الرواتب الخيالية”.وقال “كان الاولى بهم (يقصد الرفحاويين)، المطالبة باسقاط امتيازاتهم خلال التظاهرات التي خرجوا بها وليس تثبيتها”.ولفت بالقول “من لديه مظلومية لا يحق له ان يستلم اكثر من راتب.. استلام راتب واحد هو من ابواب العدالة الاجتماعية وازدواجها خارج اطار العدالة”.واضاف “في زمن صدام حسين كان العراقي معذبا اكثر من الرفحاويين في السعوديةـ وتقارير العفو الدولية عن الرفحاويين كانت تقارير سياسية”.وبين ان “الشارع العراقي بات ضد محتجزي رفحاء حالياً، وموضوع النزاع على رواتبهم لن يسقط الحكومة”.

110
الداخلية:إغلاق ملاهي وصالات القمار وبيع المشروبات الروحية

بغداد/شبكة أخبار العراق- اعلنت وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية، الثلاثاء، اغلاق محلات بيع المشروبات الكحولية وصالات الروليت والنوادي الليلية في بغداد.وذكرت الوكالة في بيان ، انه”استناداً الى الامر الديواني (55) الصادر من خلية الأزمة وللحد من انتشار فيروس كورونا في العاصمة بغداد، نفذت مفارز وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية واجبا أمنيا بمناطق متفرقة من بغداد، تمثل بغلق صالات القمار والروليت والنوادي الليلية ومحلات بيع المشروبات الكحولية في عدد من الفنادق والصالات”.واضافت، انه”تم أخذ تعهدات رسمية على أصحاب تلك المهن بالالتزام بتوجيهات لجنة الامر الديواني (55)”، مشيرة الى ان”الواجب تم انجازه بالتعاون مع  الشرطة الاتحادية”.

111
المالية النيابية:22 منفذاً حدودياً خارج سيطرة الدولة

بغداد/شبكة أخبار العراق- كشفت اللجنة المالية النيابية ،الثلاثاء،عدد المنافذ “غير المسيطر عليها” في الشمال الجنوب، فيما شددت على مراقبة مزاد بيع العملة وأين تذهب أمواله، في ظل الفساد المستشري بالبلاد.وقال عضو اللجنة النائب احمد حمه في حديث صحفي: إن “رئيس الوزراء مطالب اليوم بالشروع بحملة ضد الفاسدين والمافيات المتنفذة والمسيطرة على موانئ العراق في البصرة والمنافذ الحدودية كونها نقطة الارتكاز الاقتصادي للعراق“.وأضاف أن “أحد عشر منفذا حدوديا في البصرة ومثلها في إقليم كردستان العراق هي خارج سيطرة الدولة ولا أحد يعلم ما يدور فيها، سيما أن حجم الهدر فيها يقدر بنحو تسعة مليارات دولار سنويا” .وأكد حمه أن “مزاد العملة يبيع نحو 60 مليار دولار سنويا لشراء البضائع، الا انه بلا مراقبة ولا توجد شروط لاستيراد البضائع ما يجعل الهدر يصل في الاستيراد لمليارات الدولارات التي هي من حق الشعب“.

112
المريض التركي الذي أطفا مصباحا حضاريا
قبل أكثر من ثمانين سنة جاء أتاتورك رائد الحداثة في تركيا بفكرة عبقرية للنأي بأيا صوفيا عن أي نزاع ديني. عقلية منغلقة مثل عقلية أردوغان لا تعرف إلا أن تفعل العكس.
MEO

اسلاميون يزورون المتحف مثل السياح. ما العيب في هذه العلاقة؟
 عنصرية دينية تثير الكثير من الغبار من غير أن تنفع في شيء
 اردوغان يعبر عن ضيق أفق وانغلاق وتمييز في التعامل مع التاريخ
 أتاتورك أفرغ المبنى من محتواه الديني الى محتوى سياحي يناسب الدولة العلمانية


كان كمال أتاتورك معتدلا في نظرته إلى التاريخ حين حول أيا صوفيا إلى متحف.
فالدولة العلمانية التي أقامها لا تناسبها بقاء الأثر التاريخي في حدود غرضه الاستعمالي السابق، كنيسة ثم مسجدا.

كان ذلك حلا يناسب ذلك الأثر المعماري الفريد من نوعه الذي صار مُلك البشرية كلها بعد أن ألقت منظمة اليونسكو بظلالها عليه باعتباره جزءا من اسطنبول القديمة.

كان الإجراء الذي أتخذه مؤسس تركيا الحديثة محاولة لإفراغ المبنى الجميل من محتواه الديني. فذلك محتوى لم يكن ضروريا في دولة علمانية مقابل ضرورة ما يمثله أيا صوفيا من جاذبية سياحية تنعكس ايجابا على الاقتصاد التركي. 

عمليا فإن اسطنبول لا تحتاج إلى مزيد من دور العبادة ولكنها كانت ولا تزال في حاجة إلى ما يصلها بالإنسانية عبر أثر فني مدهش يشكل معلما سياحيا إضافة إلى قيمته التاريخية.

لذلك فإن إصرار حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يتزعمه رجب الطيب أردوغان على تحويل أيا صوفيا من متحف إلى مسجد انما ينطوي على ضربة سلبية في اتجاهات متعددة. تلك محاولة تعبر عن ضيق أفق وانغلاق وتمييز في التعامل مع التاريخ كما أن الأضرار الاقتصادية المترتبة عليها ستكون واضحة من خلال فقدان اسطنبول لجزء من جاذبيتها السياحية وأخيرا فإنها ستشكل إشارة ضارة بمستقبل الرغبة التركية في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي من خلال نقضها لقيم التسامح.

كان أيا صوفيا أثرا يعبر عن الجمال المروض من خلال نأيه عن الصدام الديني الذي يُفترض أن البشرية قد تجاوزته. فكونه مبنى أثريا يزيل عنه صفة المكان المتنازع عليه تاريخيا بين أتباع الديانتين المسيحية والإسلام.

تلك فكرة أطفات الكثير من الحرائق المحتملة. اما وقد تحول أيا صوفيا إلى مسجد بقرار من المحكمة فإن ذلك يعد نوعا من العنصرية الدينية التي ستثير من حولها الكثير من الغبار من غير أن تنفع في شيء.

احتجاجات المنظمات الثقافية الدولية وعدد من الدول الأوروبية على تلك الخطوة لا تصدر عن نزعة دينية تذكيرا بالأصل المسيحي البيزنطي للمبنى التاريخي انما تعبر عن حساسية حضارية تنأى بنفسها عن الارتهان لماضي الصراعات الدينية وهو ما يصب في مصلحة تركيا أولا.

غير أن ذلك ما لا يرغب في فهمه الرئيس التركي بنزعته الشوفينية التي تدفعه إلى خلط السياسة بالدين. فتكون النتيجة استعمال الدين لأغراض سياسية.

وكما هو واضح فإن لعبة أردوغان في الضغط على أوروبا لا تقف عند حد بعينه من الابتزاز. غير أن تلك اللعبة تتحول بعض الأحيان إلى حقل ألغام سيكون على أردوغان أن يمشي فيه وحده من أجل شراء الرضا الأوروبي من جديد.

لم تكن الاحتجاجات موجهة ضد الإسلام دينا أو طقس عبادة بدليل أن أحدا لم يكن يعترض على الاستعراضات الدينية التي كان أيا صوفيا يشهدها في السابق من نوع رفع الآذان داخله أو اقامة صلاة جماعة فيه من وقت إلى آخر.

كان كل شيء مضبوطا في إطار الحماية الدولية للمبنى التاريخي التي تتعهد بها المنظمات الثقافية الدولية باعتباره أثرا هو ملك البشرية جمعاء.

اليوم سيكون الوضع مختلفا. فالمبنى سيخرج من الدائرة التي كان من خلالها يعتبر معلما ثقافيا وسياحيا ليكون مجرد مكان يقيم فيه المسلمون صلواتهم. جامع آخر يُضاف إلى سلسلة الجوامع التي تكتظ بها عاصمة الخلافة العثمانية. وهو ما يفتح الباب أمام المتطرفين للعودة إلى النزاع حول عائدية ذلك المبنى الدينية.

نزاع ليس ضروريا فهو لا يفضي إلى شيء نافع بقدر ما يؤجج نار خلاف هو في حقيقته جزء من سوء الفهم الذي تم تجاوزه قبل أكثر من ثمانين سنة بفكرة عبقرية حققها رائد الحداثة في تركيا.

تلك الفكرة التنويرية التي سيذكر التاريخ أن ظلاميا اسمه أردوغان فد أطفأ مصابيحها.

113
أردوغان يكذب ويتجمل بالعربية ويتملق ويراوغ الغرب بالإنجليزية
إقحام الأقصى في معركة آيا صوفيا، يسكب المزيد من الزيت على النار التي تحرق الفلسطينيين كل يوم وهم يدافعون عنه أمام الصلف الإسرائيلي.
العرب

أردوغان يجيد حشد الإسلاميين
لن تتوقف التداعيات السياسية لقرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد، لأن القرار ينطوي على جملة من الأهداف تتعلق بمن اتخذه ولماذا في هذا التوقيت، والرسائل التي يريد توصيلها لمن يهمهم الأمر، وهي ليست واحدة، حيث تتباين التفسيرات من دولة إلى أخرى، ومن جماعة دينية إلى أخرى، واستأنف أردوغان نشاطه الواسع في الكذب والتدليس وخاطب كل فئة باللغة التي تجيدها والطريقة التي تفهمها، ما يشي بأن الغاطس أكثر من الظاهر.

كتب على حسابه في تويتر باللغة العربية ما يؤكد أنه يسير على خطى حثيثة نحو تحقيق أحلامه بصبغة إسلاموية، وعازم على أن يصبح خليفة للجماعات التي تدور في فلكه، حيث استخدم لغة عاطفية توقظ المشاعر بشأن مقدسات بعيدة عنه، تحظى باهتمام فئة كبيرة من المسلمين لا تجد وسيلة ناجعة لاستردادها، فجاء وعزف عليها لحنا سياسيا يمكن أن يساعده على المزيد من الانتشار في صفوف الدهماء.

قال بلا مواربة “تحويل كنيسة آيا صوفيا من جديد بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى.. بداية جديدة للمسلمين في كافة أنحاء العالم من أجل الخروج من العصور المظلمة.. لا يمثل عودة الأمل للمسلمين فقط، بل أيضا لكافة المظلومين والمضطهدين والمسحوقين والمستغلين.. هو سلام مرسل من أعماق قلوبنا إلى كافة المدن التي ترمز لحضارتنا بدءا من بخارى وصولا إلى الأندلس”.
يستند الرجل على شريحة من البسطاء هي المعنية بخطابه العام، بعد أن فقد لمعانه في نظر النخبة العربية التي كانت تسانده قبل اندلاع الثورات والاحتجاجات، وابتعد عنه كثيرون، ولم يتبق معه سوى جماعة الإخوان والمتشددين وطائفة من البسطاء والمستفيدين والمبتسرين.

يريد الرئيس التركي الاحتفاظ بمؤيديه واستقطاب من لديهم الاستعداد للانضمام إلى موكبه الفضفاض، انطلاقا من وازع ديني يبدو واضحا، لكن يكتنفه الكثير من الغموض، ويحاول اللعب بورقة المسجد الأقصى ليسبغ على نفسه صفة المنقذ والمخلص، وأن علاقته المتصاعدة مع إسرائيل تكتيكية، ولا ترمي إلى تحقيق أهداف خفية بشأن تطوير التعاون معها. هو يريد أن ينفي الاتهامات التي طالته حول تقديم المبررات الكافية لتقوم إسرائيل بتحويل الأقصى إلى كنيس يهودي رسميا.

يسكب إقحام الأقصى في معركة آيا صوفيا المزيد من الزيت على النار التي تحرق الفلسطينيين كل يوم وهم يدافعون عنه أمام الصلف الإسرائيلي، ويمنح المتشددين فيها فرصة ثمينة للضغط على الحكومة للإقدام على خطوة من هذا النوع قد لا تجد ممانعات إقليمية ودولية كبيرة، فالأنظار المنصبة على إسطنبول لن تبارحها لفترة.

فتح التعامل مع آيا صوفيا من هذا المنظور الديني الباب لدول أخرى يمكن أن تقدم على خطوة مماثلة مع مئات المساجد الإسلامية وتحويلها إلى كنائس ومتاحف، أو بمعنى أدق أجج معركة تجاوزها العالم الغربي، لكن أردوغان يمكن أن يجعل منها حصان طروادة الذي يمتطيه عندما تتزاحم عليه الأزمات في الداخل.

بدا الرجل متحضرا أكثر من اللازم على حساب الرئاسة التركية في تويتر، وحاول أن ينفي الاتهامات التي تلاحقه بتأجيجه الفتنة بين المسيحيين والمسلمين، والتعامل مع القرار بقدر من التسامح الإنساني، حيث كتب بالإنجليزية “أبواب آيا صوفيا ستكون مفتوحة للجميع.. بمكانتها الجديدة ستواصل التراث المشترك للبشرية، احتضان الجميع بطريقة أكثر صدقا وأصالة”.
يفضح التفاوت في المعاني والمضامين العربية والإنجليزية البون الشاسع بين لغتين أو خطابين سياسيين يستخدمهما أردوغان دوما، أحدهما صارم وحاسم، والآخر لين ومرن، ما يفسر قدرته على حشد طائفة من المسلمين حوله تتعلق بأهداب الخلافة وتعتقد أنه سوف يعيدها إلى مجدها الغابر، مستفيدا من الإحباط الذي ينخر في نفوس هؤلاء، والذي يجعلهم يصدقون الرجل ويركضون خلفه.

لوّح بورقة المسجد الأقصى كرمز ديني ودلالة على استدارته اللاحقة نحو تصفية الحسابات مع إسرائيل، وما هو أبعد، حيث لفت إلى بخارى والأندلس، أي أن خلافته ممتدة إلى الجذور الأولى، وقادرة على استعادة الأمجاد، الأمر الذي يلتقي فيه مع الخطاب الذي تتبناه تنظيمات متشددة منتشرة في أماكن مختلفة، فلا أحد يستطيع التفرقة بينهما بسهولة، لأن الرمزية التي يحملها كل طرف تلتقي عند مربع واحد.

يعلم الرجل أن قراره يضع هؤلاء في جعبته لتسخيرهم كيفما شاء في الصراعات والمناطق الملتهبة، في ظل طموحات متنامية في المنطقة العربية، ويجعله قدوة لهم، بصرف النظر عما تحمله تحركاته من زيف وخداع وأضرار يمكن أن ترتد على من قبلوا بتأييده طوعا وخوفا وطمعا.

يعيد إليه هذا التوجه جانبا من البريق الذي افتقده في الداخل التركي، فهو بحاجة إلى الاحتفاظ بكتلة حرجة من الإسلاميين لمواجهة التحديات التي تتناثر على جانبي الطريق، مع زيادة معدل التدهور الاقتصادي، وتراجع شعبية حزب العدالة والتنمية في الشارع، وارتفاع عدد الخارجين عن طوعه من الشخصيات الفاعلة في الحزب، وقدرتهم على ممارسة نوع من المعارضة المزعجة له في الانتخابات المقبلة.

يفضح التفاوت في المعاني والمضامين العربية والإنجليزية البون الشاسع بين لغتين أو خطابين سياسيين يستخدمهما إردوغان دوما، أحدهما صارم وحاسم، والآخر لين ومرن

كذب أردوغان بالعربية والإنجليزية، كما يكذب بالتركية في أوقات كثيرة، فلا هو قادر على تحرير الأقصى والتمدد حتى بخارى والأندلس، ولا هو متسامح مع الآخر، فهو كتلة من الشرور السياسية التي تعتقد زيفا أنها تمتلك قوة خارقة، يمكنها الوصول إلى غاياتها النهائية بموجب خطاب مزدوج ملتو لم يعد خافيا على من يتعاملون معه.

لن تكون آيا صوفيا ورقة رابحة لأردوغان، مع ردود الفعل الغاضبة من الخطوة، وربما تكون القشة التي تنال منه سياسيا، ومن كل الذين راهنوا عليه في المنطقة العربية، فالمنطق الذي يستخدمه لتسويق طموحاته لم يعد مجديا، كما أن الدول الغربية التي صمتت عليه أو تهاونت مع أو شجعت تصرفاته، عليها أن تراجع نفسها، لأن النيران التي يشعلها سوف تحرق الكثيرين في الغرب والشرق.

يتغذى الرئيس التركي ومن يتحالفون معه على هذا النوع من الأزمات الشائكة التي تفجر إشكالات تاريخية لها علاقة بالشعوب قبل الحكام، حيث تتسع معها التوترات بما قد يصعب السيطرة عليها، وتصطحب معها نزاعات بينية، وتعود إلى النقطة المركزية التي يستند عليها أردوغان، وهي أن هناك دولة عثمانية كانت قوية ولها نفوذ وممالك في مناطق كثيرة، وما يقوم به مجرد إحياء لذلك، وهو ما ينجسم مع المفردات التي ترددت على ألسنة عدد من المسؤولين مؤخرا.

114
فرنسا تتحسب لمواجهة تمدّد الإخوان المسلمين
مجلس الشيوخ الفرنسي يوصي بتعزيز شبكة الدولة للكشف عن السلوك أو الكلام “المنحرف” وتسهيل عملية إغلاق الأماكن أو الجمعيات التي على تبث الكراهية والعنف.
العرب

الغرب لم يعد يقبل خداع التنظيم
استثمر تنظيم الإخوان المسلمين في أوروبا على مدى العقود السابقة خطاب المظلومية ومناخ الحريات والأنشطة الجمعياتية لتكوين بنية تنظيمية قوية خدمة لأجنداته السياسية، ما مكنه من إحكام قبضته على الجاليات العربية المسلمة وتوظيفها سياسيا واجتماعيا في بلدان الإقامة بدرجة أولى ثم بعد ذلك في بلدان المنشأ، ما دفع الدول المستضيفة لقيادات الجماعة إلى مراجعة علاقاتها بالتنظيم بعد أن انكشفت مناوراته الفكرية والأيديولوجية وباتت أجهزة استخباراتها تحذر من خطر مزيد توغله وتداعيات ذلك على السلم المجتمعية. وبدأت بلدان القارة العجوز في تحجيم دور التنظيم فعلا عبر محاصرة منتسبيه وخاصة مصادر تمويله المتخفية تحت عباءة الجمعيات والعمل الخيري، لكن هل هذه الإجراءات كافية لمواجهة تنظيم يتمتع بشبكة علاقات مالية ضخمة تقف خلفها موازنات دول أم أن قصور هذه المقاربة المعتمدة الآن يعزز التوجه نحو الاستئناس بالتجربة العربية في تفكيك التنظيم عبر تصنيفه منظمة إرهابية.

باريس- استخدمت جماعة الإخوان المسلمين في أوروبا الديمقراطية وقيم الحرية المقدسة في الغرب طريقا لتعزيز التيارات الأصولية داخله على مدى عقود من الزمن ما سمح لها بالتوغل داخل هاته المجتمعات لا فقط على الصعيد الاجتماعي بل حتى السياسي أيضا، حيث كان للدعم المالي واللوجستي الذي تتلقاه من الدول العربية الحاضنة لأجنداتهم الفضل الكبير في ذلك، لكن المصالح المشتركة بين التنظيم والدول الغربية عززت هذا التوغل.

ومنذ خمسينات القرن الماضي كانت الدول الغربية تنظر إلى قيادات الإخوان المقيمين على أراضيها كأداة وظيفية للضغط على الأنظمة والشعوب العربية وبنت معها علاقة تعاقدية تم بموجبها توفير الحماية لهم ودعم أنشطتهم وتقديمهم على أنهم مضطهدون مقابل خدماتهم، لكن الأمور اليوم تغيرت بعد أن اكتشفت هذه الدول مناورات التنظيم الفكرية والأيديولوجية وسارعت إلى محاصرته عقب أن أصبحت القيم الغربية نفسها مهددة، ما فتح باب المواجهة معهم في عدة دول على غرار فرنسا وألمانيا وبشكل أقل حدة في بريطانيا الحاضنة الأم للتنظيم في أوروبا.

واعتمد الإخوان بشكل كبير على “الاتحادات الإسلامية” في تمرير أجنداتهم، حيث كان لاتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا الذي تأسس في يونيو 1983، ويشرف كل سنة على الملتقى السنوي لمسلمي فرنسا وهو الأكبر من نوعه في أوروبا والذي ينظم في باريس دورا محوريا في ذلك.

وفي هذا الإطار دعا تقرير صادر عن مجلس الشيوخ الفرنسي نشر الخميس الماضي إلى التحرك سريعا في مواجهة نزعة متصلبة تستلهم من الإسلام الأصولي وتشكك في قيم الجمهورية، محذرا من خطر بات يتهدد فرنسا على ضوء تنامي نشاط جماعات الإسلام السياسي يتقدمهم تنظيم الإخوان المسلمين وتليه جماعات سلفية تدعي أنها غير عنيفة وتحاول التأثير على المجتمع.

وجاء في التقرير أن “مؤيدي الإسلام السياسي يسعون حاليا إلى السيطرة على الإسلام في فرنسا من أجل إنشاء الخلافة”، ويغذون في بعض المدن “نزعة انفصالية” خطيرة.

استراتيجية الجماعة تتمثل في زرع التشتت داخل المجتمعات الإسلامية في الغرب
ويشير التقرير إلى أن هذه النزعة “المتصلبة” المستلهمة من الإسلام الأصولي “تشكك في قيم الجمهورية”، في إشارة إلى حرية المعتقد، المساواة بين الرجل والمرأة والاختلاط.

ووفق كاتبة النص السيناتورة جاكلين أوستاش-برينيو “فيجب التحرك سريعا” لأن “كل مناطق فرنسا صارت متأثرة اليوم، باستثناء غرب البلاد وإلا ففي غضون سنوات قليلة، قد تخرج بعض من هذه المناطق والأحياء من الجمهورية”.

وفي فبراير الماضي، حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من “الحركات الانفصالية الإسلامية” وأعلن إجراءات ضد “التأثيرات الأجنبية” على الإسلام في فرنسا (تمويل المساجد والأئمة).

ويبرز الجهاديون بين الجماعات المستهدفة في التقرير، وهم الجهة الرئيسة التي وقفت خلف سلسلة الهجمات التي أودت بحياة أكثر من 250 شخصا في فرنسا منذ العام 2015، لكن التقرير أبدى قلقا أيضا إزاء الحركات الإسلامية المتشددة التي تدعي أنها غير عنيفة ولاسيما السلفية منها (حوالي 40 ألفا في فرنسا) أو الإخوان المسلمون (50 ألفا).

بناء على هذا التقرير أوصى مجلس الشيوخ الفرنسي بتعزيز شبكة الدولة للكشف عن السلوك أو الكلام “المنحرف” بشكل أكثر فعالية وتسهيل عملية إغلاق الأماكن أو الجمعيات التي تبث خطابات تمييزية أو تحض على الكراهية والعنف، إضافة إلى عدم تجديد الاتفاقات الموقعة مع دول أجنبية لتدريب الأئمة الذين يعتزمون الوعظ في فرنسا وتشديد الرقابة على المدارس غير المرتبطة باتفاقات مع الدولة وعلى ارتفاع عدد التلاميذ الذين يتلقون تعليمهم في المنزل.

ويشكك مراقبون في فاعلية هذه التوصيات ومدى نجاعتها على المدى القصير والمتوسط في مواجهة أجندات التنظيم، كون المقاربات الزجرية تصطدم بلاءات القيم الديمقراطية التي توظفها جماعات الإسلام السياسي في استنهاض المكونات الحقوقية كلما شعرت بأن الخناق يضيق عليها.

مجتمعات موازية

محمد لويزي: الإخوان يتّبعون أسلوب نسيج العنكبوت في نشر أيديولوجيتهم
نجحت الجماعات السلفية والإخوانية في تفريغ بعض المجتمعات الأوروبية من هويتها عبر إحكام قبضتها على المساجد والمراكز الإسلامية، مستفيدة من القوانين التي تقوم على حماية الحريات بما في ذلك حرّية المعتقد، ما مكنها من بناء شبكة واسعة ومعقدة بعضها متورط في تجنيد وتسفير متشددين للقتال في بؤر التوتر مثل سوريا والعراق.

ويقول أحمد المسلماني المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية السابق عدلي منصور إن “جماعة الإخوان المسلمين تسيطر على 720 مسجدا من إجمالي 2200 مسجد في فرنسا، علاوة على سيطرتها على اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا الذى يتجاوز عدد أعضائها 1000 منظمة”.

للسيطرة على هذه المساجد والمراكز الإسلامية كان لابد من توفر حاضنة مالية قوية تتجاوز “تبرعات الأفراد” التي تروج هذه الجماعات لها كمصدر أساسي لتمويل أنشطتها. ومن هنا مثل الدعم المالي القطري والتركي مصدر قلق مزمن للسلطات في الغرب بعد أن حاد خطاب هذه التنظيمات عن الاعتدال والوسطية إلى خطاب مؤدلج ساهم في تعميق الهوة بين الشباب المسلم والدول التي يعيشون فيها، ما يهدد آليات التعايش المشترك.

ويشير الباحثان كريستيان تشيسنو وجورج مالبرونو في كتاب “أوراق قطر وأسرار دعم مؤسسة قطر الخيرية لشبكات جماعة الإخوان في أوروبا” الصادر في 21 يناير 2020 إلى أن الهدف من دعم قطر للجماعات المتطرفة في أوروبا هو محاولة إنشاء مجتمع إخواني مواز للمجتمعات الأوروبية حتى تستطيع الجماعة السيطرة على أوروبا.

كما أشار الكتاب إلى أن “العقيدة المتطرفة التي تبنتها الجماعة، تكرس فكرة استعادة الأراضي المفقودة في أوروبا واستيطان مناطق جديدة لتحقيق هدفها طويل الأجل المتمثل في إقامة خلافة جديدة” وهي الأيديولوجيا التي يروج لها زعيم التنظيم الدولي للإخوان المسلمين يوسف القرضاوي، المقيم في الدوحة.

وأسست السيطرة على المساجد والمنابر الإسلامية المتخفية تحت عباءة الجمعيات ماليا وتنظيميا لبث الأيديولوجيات المتطرفة في أوساط الشباب المسلم والعمل على فصلهم عن المحيط الغربي الذي يعيشون فيه عبر إذكاء نعرات الهوية والخلافات الدينية حتى داخل المجموعات المسلمة نفسها.

وحسب كتاب “المشروع: استراتيجية الإخوان للغزو والتسلل في فرنسا والعالم” ، فإن “جماعة الإخوان تدرك جيدا أن المسلمين لا يتعرضون للاضطهاد في الديمقراطيات الغربية، إلا أن استراتيجية الجماعة تتمثل في زرع التشتت داخل المجتمعات الإسلامية في الغرب، عن طريق تأكيد شعور الاضطهاد ما يؤدي بهذه الأقلية إلى التقوقع أو الانفصال عن المجتمع”، ما يدفعها إلى التعصُّب والعمل تدريجيا نحو محاولة أسلمة المجتمع من خلال التبشير بقيم متشددة، على حساب قيم التسامح والانفتاح.

من جهته كشف مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، في تقرير جديد له حول المجتمع الموازي لجماعة الإخوان المسلمين في الغرب، نشر في 21 نوفمبر 2019 استراتيجية الجماعة في إنشاء مجتمعات موازية من خلال تحقيق قدر من التفاعل بين الجماعات الأخرى المشابهة لها فكريّا في أوروبا عبر إقامة شبكة دولية معقدة تترابط في ما بينها عبر شبكات مالية وأيديولوجية.

ومن بين هذه الاستراتيجيات بث خطابات مزدوجة، حيث ترفع الجماعة شعارات تتغنى بالديمقراطية والتعايش السلمي بين أطياف المجتمع، بينما في الدول العربية والإسلامية تتحدث إلى المجتمع بخطابات متطرفة.

ويقيم التنظيم شبكة من الروابط الاجتماعية من خلال الزواج بين عناصره وإقامة علاقات تجارية واقتصادية في ما بينهم للتكيف مع البيئة التي يعمل بها، إضافة إلى استقطاب المهاجرين الذين يحملون أيديولوجيته إلى هذه الدول متخذة شعار حمايتهم من الدخول في نسق الحياة الغربية المتعارض مع الحياة في الشرق.

وأخيرا للتمويه على أجهزة الاستخبارات التي باتت متيقظة أكثر من أي وقت مضى تجاه مناورات التنظيم غيّرت الجماعة أساليب العضوية من الانتساب المباشر لها كشرط أساسي إلى مجرد الإيمان بالأفكار والأساليب والمنهج الخاص بها وذلك لإبعاد الشبهة عنهم واستعمالهم في مهام سرية دون جلب الانتباه.

مقاربة زجرية

أسست السيطرة على المساجد والمنابر الإسلامية المتخفية تحت عباءة الجمعيات ماليا وتنظيميا لبث الأيديولوجيات المتطرفة في أوساط الشباب المسلم
أمام خطورة المشروع الإخواني على الديمقراطية والقيم الغربية التي تمثل مشتركا للتعايش داخل هذه المجتمعات، بدأت الحكومة الفرنسية في مراجعة شؤون إدارة المساجد على أراضيها في خطوة أولى اعتبرها مراقبون صحوة فرنسية وشكك آخرون في فوائدها في ظل لجوء الإخوان إلى الإنترنت ووسائل التواصل الحديثة لتأمين مواصلة بث أيديولوجيتهم، ما يعقد آليات تعقبهم.

وفي 2010، وقعت كل من تركيا وفرنسا “إعلان نوايا” بخصوص وضع الموظفين الدينيين الأتراك، والذي تم بموجبه رفع عدد الموظفين من 121 إلى 151 موظفا، لكن باريس تراجعت في 2019 عن هذا الإعلان بتخفيض عدد الأئمة الأتراك بدل الترفيع في حصص انتدابهم.

وكشف رئيس المجلس الإسلامي الفرنسي، أحمد أوغراش أن فرنسا لا ترغب في توظيف أئمة من تركيا في مساجدها وقال إن باريس تخفض من عدد الأئمة القادمين إليها من تركيا بمعدل 5 سنويا بدل الترفيع في نسبهم.

ويقول خبراء فرنسيون إن قرار فرض قيود على إيفاد أئمة من دول أجنبية بهدف القضاء على خطر الانعزالية هو خطوة ضمن خطة تم إعدادها وتنفيذها منذ أكثر من عام لمحاصرة نشاط التنظيمات الدينية السياسية، وخاصة تنظيم الإخوان المسلمين الذي يعمل على التأثير في الحياة السياسية في فرنسا وأوروبا.

وتشمل الخطة الفرنسية أيضا منع تجديد الإقامات لقيادات إخوانية إلا في حالات الزواج والولادة لطفل فرنسي، والدراسة والعلاج وفق ضوابط قانونية ولمدد واضحة، مع تشديد الرقابة على الأنشطة السياسية والدينية والعمل في حالة الممنوعين من العمل وفق ضوابط الإقامة.

في ذات السياق، يقول يوهان سانيول الضابط السابق بجهاز الأمن الداخلي الفرنسي، إن التنظيم في فرنسا “تدخل بشكل سلبي في السياسة الفرنسية خلال العشرة أعوام الأخيرة، حيث دعم مرشحين في الانتخابات البلدية الماضية، ودفع رشاوى لتجديد إقامات واستقدام أشخاص من الخارج، وهذا أمر في غاية الخطورة”.

وأمام أجندات التنظيم لتقويض الديمقراطية الفرنسية، أعلن ماكرون من ولاية ميلوز، وهي معقل التنظيم ومنطقة نفوذه، منع استقدام الأئمة والدعاة والمعلمين من الخارج.

ويستقطب التنظيم العشرات من الأتباع من داخل المجتمع الفرنسي ومن بين المهاجرين الأجانب ويستغلهم في أنشطة سياسية تمس الدولة الفرنسية، مثل الانتخابات البلدية والبرلمانية وحتى الانتخابات الأوروبية، حيث يدفع التنظيم مرشحين فرنسيين ويوجههم لتولي المناصب والعمل في ما بعد وفق أجنداته، كما يستغل الإخوان الأئمة الذين يأتون من الخارج لاستقطاب الشباب، والكثير من هؤلاء الأئمة ينتمون إلى الإخوان في دولهم.

نجحت الجماعات السلفية والإخوانية في تفريغ بعض المجتمعات الأوروبية من هويتها عبر إحكام قبضتها على المساجد والمراكز الإسلامية، مستفيدة من القوانين التي تقوم على حماية الحريات

ويقول العضو السابق في إخوان المغرب محمد لويزي، الذي يعيش في فرنسا في كتابه “لهذه الأسباب غادرت الإخوان المسلمين”، الصادر بباريس العام 2016، إنّ “الإخوان يتّبعون أسلوب نسيج العنكبوت في نشر أيديولوجيتهم في أوروبا، وإنّه للقضاء على هذا العنكبوت لا بدّ من قطع رأسه”.

ويقول لويزي “لا بدّ أن يستوعب الإخوان أنّ عملهم هو نوع من أنواع الجهاد العظيم في إزالة وهدم المدنية أو الحضارة الغربية من داخلها”، وهكذا “أصبح تنظيم الإخوان كنجمة البحر، كلما قطعت لها ذراعا تصبح الذراع الأخرى نجمة بحر مستقلة جديدة، وتبدأ أخرى في النمو، وهكذا دواليك في تكاثر مخيف ولا نهائي”.

ومن هناك يتساءل مراقبون عن فاعلية المقاربات الزجرية والقانونية لمواجهة تنظيم أشبه بـ”الأخطبوط” تعي السلطات الفرنسية جيدا أنه يمثل خطرا على قيمها، لكن أسلحتها في مواجهته تبدو مألوفة ومن غير المتوقع أن تؤدي إلى النتائج المرجوة. فكلما ضيقت السلطات هامش المناورات القانونية للتنظيم إلا واستطاع التكيف سريعا مع المتغيرات واستنباط آليات أخرى للتخفي خلفها وهكذا دواليك.

وأمام معركة الكرّ والفرّ بين السلطات الفرنسية والجماعة التي يبدو أن لا نهاية لها، تطفو إلى الواجهة المقاربة العربية في تفكيك التنظيم، فبدلا من مناورته وإطالة المعركة معه، يوفر تصنيفه تنظيما إرهابيا الوقت والجهد لتفكيكه وطي صفحته، طبعا إن تخلت باريس وسائر البلدان الأوروبية عن خدمات الجماعة ضمن استراتيجياتها في العالم العربي.

وصنفت مصر، دولة النشأة الأم للإخوان المسلمين، الجماعة تنظيما إرهابيا عام 2013، بعد أحداث تفجير مديرية أمن الدقهلية، وحذت حذوها عديد الدول الوازنة في الشرق الأوسط على غرار دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية تباعا.

115
الميليشيات تتخوف من حملة للجيش العراقي على عائداتها من التهريب
حملة تشويه تلاحق التنسيق بين قوات الجيش العراقي والبيشمركة على الحدود مع إيران.
العرب

تضييق الخناق على وكلاء طهران
بغداد – تثير إجراءات التنسيق بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية الذعر في أوساط الميليشيات والجماعات المسلحة، لأنها تستهدف إغلاق ثغرات كبيرة في مناطق تقع بمحاذاة الشريط الحدودي بين العراق وإيران، في محافظة ديالى، شرق بغداد، في الوقت الذي تتخوف فيه الميليشيات من خسائر قد تتعرض لها حركة تهريب الأسلحة والذخيرة والمعدات اللوجستية والمخدرات.

وقالت مصادر مطلعة لـ”العرب” إن إجراءات التنسيق بين الجيش العراقي والبيشمركة في قرى تابعة لمنطقتي كلار وخانقين القريبتين من الحدود، بدأت بالتزامن مع حملة جهاز مكافحة الإرهاب للسيطرة أمنيا على منفذين حدوديين حيويين بين العراق وإيران، نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت وسائل إعلام مملوكة لميليشيات عراقية تابعة لإيران إن قوات البيشمركة الكردية طردت الجيش العراقي من مناطق قرب كلار وخانقين، وأنزلت العلم العراقي ورفعت علم الإقليم الكردي شبه المستقل، مؤكدة أن القوات الكردية وسعت مساحة انتشارها في المنطقة واستقدمت تعزيزات عسكرية جديدة.

لكن مصادر حكومية في بغداد نفت هذه الأنباء، ووضعتها في سياق الحرب الإعلامية التي يشنها حلفاء إيران على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في محاولة لتأليب الرأي العام ضده.

وأوضحت المصادر أن الجيش العراقي هو من شغل مواقع جديدة بالتنسيق مع قوات البيشمركة الكردية، في مناطق قرب الحدود العراقية الإيرانية. وعرفت هذه المناطق نشاطا واسعا لتنظيم داعش، عندما كان يحتل مناطق واسعة في البلاد بدءا من 2014.

واتهم سكان هذه المناطق، التي تجمع خليطا من العرب والأكراد، إيران بتقديم تسهيلات لتنظيم داعش أو بغض النظر عن أنشطته التي تحدث بجوار حدودها.

وعندما أطلق العراق حملة واسعة بين 2015 و2017 لطرد تنظيم داعش، حاولت قطعات في الحشد الشعبي مسك عدد من المواقع قرب الشريط الحدودي بين العراق وإيران، لكنها لم تلق قبولا من السكان، لتحل محلها قوات البيشمركة الكردية.

تعزيز حضور قوات الجيش العراقي في مناطق الشريط الحدودي مع إيران داخل محافظة ديالى سيكون له أثر كبير على أنشطة الميليشيات

وفي 2017، انسحبت قوات البيشمركة من بعض هذه المناطق أمام القوات الاتحادية التي قررت استعادة السيطرة على معظم المناطق المختلطة خارج الإقليم الكردي، بعد إغلاق ملف تنظيم داعش.

وبسبب عمليات الانسحاب المرتبكة والعاجلة، حدثت بعض الثغرات الأمنية، وبقيت بعض المواقع بلا قوات اتحادية أو كردية، ما سمح لبعض خلايا تنظيم داعش بتنفيذ بعض العمليات.

وتقول مصادر سياسية إن الحكومة السابقة بقيادة عادل عبدالمهدي تغاضت عمدا عن مناطق الفراغ الأمني قرب الحدود مع إيران، ما سهل بناء نظام للتهريب بين العراق وإيران، يصب في خدمة حكومة طهران والميليشيات الشيعية العراقية على حد السواء.

وطيلة عامين، شهدت هذه المناطق ومنافذها الحدودية الرسمية وغير الرسمية تهريب كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة والمعدات اللوجستية والمخدرات إلى العراق، فيما تلقت إيران ملايين الدولارات المهربة من العراق.

وعندما قرر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إطلاق عملية واسعة لتأمين منافذ ديالى مع إيران وإغلاق جميع الثغرات الأمنية قرب الشريط الحدودي، ثارت ثائرة الإعلام العراقي التابع للحرس الثوري الإيراني، إذ روج معلومات وهمية تفيد بفشل خطة تطبيق القانون في ديالى بسبب تعنت قوات البيشمركة.

ويقول مصدر عسكري رفيع في بغداد إن قوات الجيش العراقي بنت تحصينات جديدة في مواقع كانت تشغلها قوات البيشمركة، وسخر المصدر من المعلومات التي تتحدث عن احتكاكات بين القوات الاتحادية والبيشمركة، مؤكدا أن التنسيق بين الجانبين في أعلى مستوياته.

ويقول مراقبون إن تعزيز حضور قوات الجيش العراقي في مناطق الشريط الحدودي مع إيران داخل محافظة ديالى سيكون له أثر كبير على أنشطة الميليشيات، اقتصاديا وأمنيا. ويضيف المراقبون أن أنصار إيران في العراق يفتشون عن أي فرصة للهجوم على الحكومة.

ويوم الأحد، استخدمت قناة “العهد” التابعة لقيس الخزعلي زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق، مصطلحي “ميليشيا جهاز المخابرات” و”قوات الكاظمي” لوصف قوة فرقت متظاهرين ألغت الحكومة تعدد رواتبهم التي يتقاضونها من الدولة بسبب الأزمة المالية الخانقة التي تعصف بالبلاد.

وكان الكاظمي أصدر قرارا يسمح للشخص بتقاضي راتب حكومي واحد، بعدما منحت الحكومات السابقة امتيازات على أساس سياسي، للآلاف، بصفتهم معارضين لنظام صدام حسين، ومن بين هذه الامتيازات قطع أراض، ورواتب من جهات حكومية مختلفة وأفضلية في القبول ضمن الكليات للأبناء وتسهيلات للسفر والسياحة.

وتكلف هذه الامتيازات خزينة الدولة قرابة ملياري دولار شهريا، وفقا لأرقام غير رسمية. ويقول مراقبون إن معظم هذه الامتيازات يستحوذ عليها جمهور الأحزاب الشيعية المقربة من إيران تحديدا، على حساب الفئات الاجتماعية الأخرى.

وقالت قناة الخزعلي التي تديرها منظمة مشبوهة تابعة للحرس الثوري الإيراني إن “قوات الكاظمي وميليشيا جهاز المخابرات” فتحتا النار على المتظاهرين الذين يرفضون قرار إلغاء تعدد الرواتب، وقتلت عددا منهم.

لكن المتحدث العسكري باسم الكاظمي نفى هذه المزاعم، وقال إن تفريق التظاهرة جاء لأسباب صحية تتعلق بتفشي وباء كورونا، مشيرا إلى أن العملية تمت دون إراقة دماء، ولم تؤد إلى سقوط قتلى.

116
"هجمات عسكرية منسقة".. تركيا وإيران تختبران ردّ فعل الكاظمي

اعتبرت مايا كارلين، المحللة في مركز السياسة الأمنية في واشنطن، في تقرير نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم" (Israel Hayom) أن تركيا وإيران تختبران مدى عزم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على التعامل مع الكيانات الأجنبية، من خلال تنفيذ هجمات عسكرية منسقة لم يسبق لها مثيل في البلاد.

وعلى مدى أسبوعين، شنت تركيا وإيران هجمات جوية وبرية منسقة، واستهدفت الهجمات التركية، التي أطلقت عليها اسم "عملية مخلب النسر"، 150 موقعًا لحزب العمال الكردستاني في جبال سنجار وجبيل قنديل، كما شنت القوات الإيرانية هجمات ضد الجماعات الكردية الإيرانية في شمال العراق، في منطقة حاج عمران المتاخمة لحدودها.

وقالت كارلين إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قام برحلة غير معلنة إلى أنقرة في 15 يونيو، وبحسب وسائل الإعلام الإيرانية، قال ظريف إن رحلته إلى تركيا ضرورية لمناقشة "القضايا الثنائية ومناقشة استئناف العلاقات الاقتصادية والتعاون في مجال الطاقة والقضايا الإقليمية".

وأضافت أن الغارات الجوية التركية التي استهدفت شمال العراق بدأت في اليوم الذي غادر فيه ظريف من البلاد، وتساءلت إذا كانت هذه الهجمات قد تم تناولها أو التخطيط لها في هذا الاجتماع؟

وأشارت كارلين إلى أنه في 18 يونيو، استدعت بغداد سفيري تركيا وإيران لمناقشة العمليات العسكرية الجارية ضد الجماعات الكردية في البلاد، وطالبت السفير التركي بوقف الأعمال العسكرية الاستفزازية على الأراضي العراقية على الفور، كما تم توبيخ السفير الإيراني إيرج مسجدي بسبب هجمات الحرس الثوري الإيراني التي أسفرت عن أضرار في الممتلكات.

وأصدرت وزارة الخارجية العراقية بيانات تدين كل من إيران وتركيا لعملياتهما الجارية في البلاد، وتطرق البيان إلى "ضرورة التزام الجانب التركي بوقف القصف وانسحاب قواته من الأراضي العراقية".

وقالت كارلين إن رد فعل بغداد على هذه العمليات العسكرية المستمرة سيلعب دوراً حاسماً في مستقبل علاقات بغداد مع جيرانها، وخصوصا بعد تعهد الكاظمي بحماية الأراضي العراقية من الجهات التي تعرض سيادة البلاد للخطر، وهو الذي تولى الحكم خلال فترة مضطربة، في أعقاب احتجاجات مناهضة للحكومة في جميع أنحاء البلاد وأزمة اقتصادية متنامية.

وفي مطلع العام الجاري أصدر البرلمان العراقي بيانا أعلن فيه ضرورة إخراج جميع القوات الأجنبية من البلاد، وتعهدت واشنطن في المحادثات الأخيرة بين الولايات المتحدة والعراق بخفض قواتها من العراق ومناقشة مع الحكومة العراقية وضع القوات المتبقية في الوقت الذي يركز فيه البلدان تركيزهما على تطوير علاقة أمنية ثنائية قائمة على المصالح المتبادلة القوية".
الحرة / ترجمات - دبي

117
محكمة العدل الدولية تبت اليوم في قضية الحظر الجوي على قطر

تصدر محكمة العدل الدولية اليوم الثلاثاء حكمها في قضية الخلاف القائم منذ 2017 بين قطر ودول خليجية والمتعلق بفرض "حظر جوي" على الدوحة بعد اتهامها بدعم متطرفين إسلاميين وإيران.

وقرار المحكمة، أعلى هيئة قضائية لدى الأمم المتحدة، والتي تتخذ من لاهاي مقرا لها يتعلق بعنصر رئيسي في الخلاف الذي اندلع قبل ثلاثة أعوام بين قطر من جهة والبحرين ومصر والسعودية والإمارات من جهة أخرى، فقد طلبت هذه الدول الأربع من المحكمة إبطال قرار اتخذته منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة وكان لصالح الدوحة.

وكانت المنظمة قررت في 2018 أنها تملك الصلاحية القانونية للبت في خلاف يتعلق بطلب قطر التي تتهم الدول المجاورة لها بانتهاك اتفاق ينظم حرية عبور الطائرات المدنية في الأجواء الخارجية. 

وعبرت الدول الأربع فورا عن معارضتها هذا القرار مؤكدة أن منظمة الطيران المدني ليست الهيئة المخولة البت في هذا الخلاف وطلبت من قضاة محكمة العدل الدولية أن يعلنوا قرار هيئة الطيران "باطلا ولاغيا".

وبدأت الأزمة في الخليج في يونيو 2017 عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر جميع الروابط مع قطر لاتهامها بـ"تمويل الإرهاب" ودعم إيران، وهي اتهامات نفتها الدوحة.

ورفعت قطر في يونيو 2018 إلى محكمة العدل الدولية خلافها مع الإمارات متهمة إياها بـ"انتهاك حقوق الانسان" بعد "الحصار" الذي فرض على الدوحة.

ورافقت قطع العلاقات الدبلوماسية إجراءات اقتصادية بينها إغلاق الحدود البرية والطرق البحرية، ومنع استخدام المجال الجوي وفرض قيود على تنقلات القطريين.

وأمرت محكمة العدل الدولية إثر ذلك الامارات العربية المتحدة بحماية حقوق المواطنين القطريين، خصوصا لم شمل العائلات التي انفصل أفرادها والسماح للطلاب بمواصلة دراساتهم، وتنظر محكمة العدل الدولية في الخلافات بين الدول لكن قراراتها لا تتصف بطابع الزامي لتنفيذها.
فرانس برس

118
بعد ضربه "أشباح المعابر".. الميليشيات تصعد المعركة ضد الكاظمي وهيبة العراق على المحك

بعد يوم واحد من إعلان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إعادة افتتاح معبر مندلي مع إيران، و"استعادة سيطرة الدولة عليه"، أصدر المتحدث باسم ميليشيا "كتائب حزب الله" المعروف بأبو علي العسكري، والمتحدث باسم ميليشيا النجباء، تهديدات ضد القوات الأميركية.

وبحسب اثنين من المراقبين تحدثا لموقع "الحرة"، فإن الميليشيات "تطلق تهديدات مماثلة كلما تعرضت مصالحها للتهديد"، في إشارة إلى تضرر مصالح المسلحين من بسط نفوذ الدولة على المعابر الحدودية.

ويقول الصحفي عبد الرحمن مسرور إن "الميليشيات شنت حربا إعلامية ضد الكاظمي كما أنها تتعمد إحراجه بشكل مستمر لثنيه عن تنفيذ مقاصده التي تهدد مصالحها".

ويضيف مسرور لموقع "الحرة" أن "الميليشيات هاجمت معسكرات ومطارات بشكل مستمر للضغط على الكاظمي وتهديده بالتصعيد من أجل أن يكف عنها"، مبينا أن "استهدافها للقوات الأميركية وتهديدها يأتي ضمن خطة لضمان مصالحها".

والأحد هدد حساب تويتر المعروف باسم "أبوعلي العسكري" الذي ينشر بيانات ميليشيات كتائب حزب الله العراقية، باستهداف القوات الأميركية بغية "إخراجها" من العراق.

وأشار إلى أن القوات الأميركية ستواجه "القوة المتنامية" لجماعات مثل مليشيات كتائب حزب الله.  وهذا التهديد يأتي في وقت حساس يخوض فيه الكاظمي معركة ضد نفوذ تلك الميليشيات الخارج عن سلطة الدولة.

ويرى مراقبكازون أن استهداف الميليشيات للقوات الأميركية والسفارات الأجنبية هو رسالة للعراقيين بأن هيبة الدولة لن يتم استعادتها وأن قوة الميليشيات هي التي تتحكم بالبلاد، على حساب الحكومة العراقية.

وبعد خطوات الكاظمي التي آلمت الميليشيات الموالية لإيران، يبدو أن طهران تستعد عبر أتباعها لجولة جديدة من الاستفزازات لمصالح الولايات المتحدة في العراق، لإجبار الكاظمي على التوقف عن مشروعه الهادف إلى وضع حد للتجاوز على سلطة القانون.

كما أن هذا الأمر يأتي في سياق الرد الإيراني على الضغط الأميركي على أذرع النظام عبر العقوبات التي شلت قدرات خامنئي لدعم المسلحين في العراق واليمن ولبنان وسوريا.

وتريد طهران الرد على العقوبات الأميركية عليها في العراق عبر مجموعات مثل كتائب حزب الله. وفي المقابل تدرك القوات الأميركية حساسية الموقف أمنيا وسياسيا في بغداد، حيث تقدم الدعم السياسي لحكومة الكاظمي، وتتخذ الاحتياطات الأمنية عبر  تدعيم مواقعها وإضافة أنظمة الدفاع الجوي للمنشآت الرئيسية استعدادا لمواجهة أي تهديدات من قبل الميليشيات.

وتعهد الكاظمي بمكافحة الفساد وإعادة ملايين الدولارات المهدورة إلى الخزينة العامة التي تواجه تحديات كبيرة اضطرت الحكومة إلى الاقتراض من المصارف الحكومية لتأمين رواتب الموظفين لشهري يونيو ويوليو.

لكن استعادة ملايين الدولارات التي نهبتها الميليشيات، لن يكون سهلا، خاصة وإن تلك الميليشيات تشن أصلا معركة شرسة ضد الكاظمي بدأت حتى قبل تنصيبه. وتأمل الحكومة العراقيى من استعادة الأموال المنهوبة إلى تغطية رواتب الموظفين وتمويل قطاع الكهرباء المتعثر لتخفيف معاناة المواطنين الاقتصادية.

وتصاعدت المواجهة مع الميليشيات حتى أدت إلى اغتيال مستشار الكاظمي والمقرب منه، المحلل الأمني هشام الهاشمي، عقب أيام قليلة من حادثة اعتقال عناصر في ميليشيا الكتائب بتهمة إطلاق صواريخ على قواعد عسكرية ومطارات.

وبعد إطلاق سراح عناصر الميليشيات بعد اعتقالهم بأمر من قاض تابع للحشد الشعبي، توجه الكاظمي إلى "تنظيف المعابر الحدودية" من سيطرة الجماعات المسلحة التي تعتمد على الواردات القادمة من تلك المعابر بشكل كبير.

وبينما تريد الحكومة تحسين إيراداتها من خلال إعادة السيطرة على الجمارك، لا يبدو أن الميليشيات مستعدة لخسارة مصدر إيرادات حيوي جدا في هذا الوقت.

ويبحث رئيس الوزراء العراقي عن من وصفهم بـ"أشباح" تبتز رجال الأعمال وتسيطر على المعابر، وقال إنه أمر القوات الأمنية بإطلاق النار على أي شخص ينتهك (قوانين) الجمارك.

لكن "الأشباح التي يبحث عنها رئيس الوزراء تعمل بشكل ظاهر في عدد من المعابر الرسمية وغير الرسمية.

ونقلت أسوشييتد برس عن مسؤول حدودي  برتبة مقدم في معبر مندلي قوله إن "الأشباح" تشير إلى الفصائل المسلحة، وبعضها مرتبط بجماعات داخل قوات الحشد الشعبي التابعة للدولة، وتتألف من مجموعة من الميليشيات وبعضها مرتبط بإيران.

وهاجمت الميليشيات بشكل مستمر معسكرا للقوات الأميركية في مدينة القائم العراقية، وأدت إحدى هجماتها على هذا المعسكر إلى إغضاب الإدارة الأميركية بشكل قاد إلى قرار بالتخلص من القيادي في الحرس الثوري قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

لكن الميليشيات بقيت مصرة على استهداف هذا المعسكر حتى خرجت القوات الأميركية منه وانتقلت إلى معسكر آخر، وفورا، حولت الميليشيات معسكر القائم إلى نقطة تهريب للبشر والمعدات والأسلحة وحتى الأغنام، بين العراق وسوريا.

وقالت مصادر لموقع "الحرة" إن ميليشيا كتائب حزب الله عازمة على "الدفاع عن المعبر بكل قوتها"، إذ أنها أسست سواتر ونشرت قواتها ردا على وصول قوات من جهاز مكافحة الإرهاب إلى المنطقة.

ولا يبدو أن الحكومة تريد، أو تستطيع التراجع عن الحملة لاستعادة السيطرة على المنافذ الحدودية، خاصة وإن عائداتها النفطية تدنت بشكل كبير بسبب قلة الطلب العالمي على النفط المرتبط بانتشار فيروس كورونا.

وفي المقابل، لن تقبل الميليشيات التي تتعرض لضغوط اقتصادية كبيرة التخلي عن واردات المعابر الكبيرة، مما يجعل الجانبين يتنافسان على موارد محدودة وقد يشعل هذا صراعا، بحسب الصحفي العراقي أحمد حسين.

وتقابل الميليشيات الحملات ضدها بتصعيد أمني، غالبا ما يكون ضد القوات الأميركية ويقول الصحفي العراقي أحمد حسين إن "العقوبات الأميركية جعلت الميلشيا يائسة وتبحث عن مصادر للتمويل بأي ثمن".

ولا يستبعد حسين "أن تلجأ الميليشيات إلى تصعيد يتزايد كلما تهددت مصادر تمويلها، وقد تقوم فعلا بشن هجمات للضغط على رئيس الوزراء للتراجع عن حملته".

ويقول حسين "تتصرف الميليشيا مثل مافيا، وقد قامت في السابق بتهديد النظام والمساس بهيبة القانون والدولة، وحتى توجيه الإهانات لرئيس الوزراء، وأعتقد أن التهديدات ضد الولايات المتحدة تندرج ضمن هذه الضغوط".

ويقول الخبير العراقي في الشؤون الأمنية محسن السهيل إن "الانتقام الأميركي أوجع الكتائب والميليشيات الأخرى كثيرا، لهذا هي تفكر قبل أن تتصرف لأنها تريد أن تكون موجودة إعلاميا، لكن محمية من الطائرات الأميركية المسيرة في نفس الوقت".

ويضيف السهيل لموقع "الحرة" إن "الكتائب وباقي الميليشيات تريد أن تبقى موجودة على الساحة، وتريد موارد مالية لتنجو من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران والتي ضيقت عليها بشكل كبير، لكنها في نفس الوقت لا تريد التصعيد مع أنها تهدد به كثيرا".
الحرة / خاص - واشنطن

119
سخرية واسعة من داعية اردني حول سبب خلق العرب!
النائب والوزير السابق محمد القضاة يصف العرب بانهم أساتذة العالم ولم يخلقهم الله من اجل التطوير والتصنيع، في حين اعتبر الدول المتقدمة 'تلامذة يهتدون بهدانا وعليهم العمل'.
MEO

'العرب يفكرون والعالم يعمل'
 القضاة: نحن أمة الهداية، نعمل للموعود فيأتي المشهود
 وزير سابق مرتين للاوقاف والشباب وناشط على مواقع التواصل

عمان – اعتبر الداعية والنائب الاردني محمد القضاة ان الله خلق العرب "اساتذة" في الفكر والهداية وجعل من المجتمعات الصناعية المتقدمة "تلامذة يهتدون بهدانا"، وذلك بحسب فيديو متداول بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وسبق للقضاة، الذي تولى قبل سنوات وزارتي الأوقاف والشباب، ان نشر فيديوهات مثيرة للجدل والسخرية لكنه لا يزال يتمتع بشعبية في المجتمع الاردني المحافظ من خلال حضوره في وسائل الاعلام ومواقع التواصل.
وذكر القضاة في الفيديو معلقا على المطالبين بنهضة صناعية واقتصادية في العالم العربي "بعض الناس يريدنا ان نصنع الطائرات والسيارات والقطارات ثم ننافس اوروبا واميركا. ما لهذا خلقنا".
واضاف "لأن الله لما خلقنا شعوبا وقبائل جعل منا اصحاب فكر وهدى، وهم العرب. وجعل من الاخرين تلامذة يهتدون بهدانا وعليهم العمل. فيحصل تكامل ما بين فكرنا وعملهم، فيعمُر الكون بشكل عام"!
 وقال القضاة في تفسير جزء من احدى الايات القرآنية (ورفعنا بعضكم فوق بعض درجات) "نحن أمة الهداية، نعمل للموعود فيأتي المشهود. نحن اساتذة العالم"!
وسخر معلقون على وسائل التواصل من حديث القضاة وقارنوا بينه وبين تصريحات سابقة قال فيها ان السلاحف تطعم اولادها بالنظر في عيونهم!

120
حملة "#MeToo" تعود إلى مصر من جديد.. نساء قررن كسر حاجز "التحرش"

كشفت فتيات ونساء مصريات كيف خدعهم شاب، وهو طالب سابق في أرقى الجامعات المصرية، عبر الإنترنت ثم قام بالتحرش الجنسي بهم أو اغتصابهم ثم ابتزازهم، كانت بعضهن قاصرات عندما وقعت الجرائم.

إجمالاً، ظهرت أكثر من 100 مدعية على الإنترنت في الأسبوعين الماضيين، أدى ذلك إلى عاصفة جديدة لحملة " #مي تو" (#Metoo)  على وسائل التواصل الاجتماعي.
وكانت قوات الأمن اعتقلت المشتبه به الأسبوع الماضي من منزله بالقاهرة.
 
ويقول نشطاء إن القضية تظهر أن ازدراء النساء يتخطى الخطوط الطبقية الصارخة في البلاد، وقد صور كثيرون في مصر التحرش على أنه مشكلة للشباب الحضري الفقير، ويأمل المدافعون عن حقوق المرأة أن تشير الاستجابة السريعة للسلطات إلى تغيير في كيفية تعامل المجتمع المصري مع اتهامات الاعتداء الجنسي.
 
وصرحت نهاد أبو القمصان، رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة والمحامية التي تمثل بعض الضحايا: "ما قبل هذه القضية مختلف تمامًا عما بعده"،  ويعد الاعتداء والتحرش الجنسيين من المشاكل عميقة الجذور في مصر، حيث يجب على الضحايا أيضًا محاربة تيار الثقافة المحافظة الذي يربط عادة عفة الإناث بسمعة الأسرة.
وفي المحاكم، يقع عبء الإثبات بشكل كبير على عاتق ضحايا مثل هذه الجرائم، وقال النائب العام في بيان إن المتهم اعترف بأنه ابتز ما لا يقل عن ست فتيات، قائلاً إنه سيرسل صورًا حساسة لهن إلى عائلاتهن إذا قطعن علاقاتهن به.

وذكر عمرو أديب، أبرز مقدم برامج حوارية تلفزيونية في مصر، في حلقة مؤخرا أنه تحدث مع والد الشاب الذي يشغل منصبًا رفيع المستوى في شركة اتصالات، وقال إن ابنه نفى المزاعم.
 
وأفادت أبو القمصان أن ما لا يقل عن 10 نساء تقدمن بشكاوى رسمية، وأكدت صباح خضير، الكاتبة المقيمة في الولايات المتحدة والتي تساعد في إدارة الحساب، أن النشطاء أقاموا أيضًا حساب "إنستغرام أسولت بوليس" لجمع الادعاءات.
 
وقالت "نحن نطالب بالاستماع إلينا ... نحن نستخدم ما لدينا فقط، ونقدم أصواتنا على أمل إحداث نوع من التغيير"، وأمرت محكمة باحتجاز المتهم على ذمة التحقيق في مجموعة من الاتهامات التي تشمل محاولة الاغتصاب والابتزاز والاعتداء غير اللائق، وفقًا لبيان من خمس صفحات للنائب العام.
#Metoo
 
و "#Metoo" أو "أنا أيضا" هو وسم انتشر بصورة كبيرة وواسعة على وسائل التواصل الاجتماعي حول العالم خلال شهر أكتوبر من عام 2017، لإدانة واستنكار الاعتداء والتحرش الجنسي وذلك على خلفية فضيحة هارفي واينستين الجنسية التي وجهتها عشرات النساء لمنتج أفلام هوليوود البارز هارفي واينستين.
ويعود أصل استخدام العبارة في اللغة الإنكليزية إلى الناشطة تارانا بيرك، وحصل الوسم على شعبية كبيرة عالمياً بعدما استخدمته الممثلة أليسا ميلانو ما شجع كثير من النساء على التغريد به، للتحدث عن ما تعرضوا له من انتهاك ولإظهار مدى انتشار طبيعة السلوك المزدري للمرأة.
قد غردت ملايين النساء حول العالم من خلال الوسم ومنهم كثير من المشاهير بعد ذلك كاشفين عن مواقف تحرش أو اعتداء تعرضوا لها.
أسوشيتد برس

121
مرصد حقوقي يحذر من كارثة في العراق.. "سجون سرية وبيئة خصبة للأمراض"

عادت السجون العراقية إلى الواجهة على صعيد المنظمات الحقوقية مع استمرار تفشي فيروس كورونا، وزيادة أعداد المعتقلين، حيث فاقت الطاقة الاستيعابية أعداد الموقوفين، في ظل عدم تحرك السلطات المختصة لحل هذه الإشكالية خصوصا في ظل الوباء المنتشر.
 
وفي هذا السياق، كشف المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان في تقرير عن الأوضاع البائسة التي يعيشها آلاف المعتقلين في السجون العراقية، محذرًا من كارثة إنسانية وشيكة في حال استمرار السلطات العراقية بالمماطلة في إطلاق سراحهم أو الفصل في ملفاتهم.
 
وقال المرصد الحقوقي الدولي ومقرّه جنيف في بيان، إنّ تفشي فيروس كورونا المستجد في العراق، يشكّل خطرًا إضافيًا على حياة المعتقلين، خاصةً وأنّ السجون تفتقر لأدنى مقوّمات ومتطلبات الرعاية الصحية اللازمة.

وأشار المرصد إلى أنّ السلطات العراقية تعتقل أكثر 60 ألف شخص، بينهم نحو 1000 من النساء، يتوزعون على 13 سجناً حكوميًا، فضلًا عن عشرات السجون السرية التابعة للمليشيات والأحزاب وفصائل الحشد الشعبي والعشائري المختلفة.

وأوضح أنّ السلطات لا زالت تنتهج سياسة حجب البيانات الرسمية المتعلقة بأعداد المعتقلين في سجونها وظروفهم الصحية، وكذلك حالات الوفيات، خاصةً في ظل سوء ظروف الاحتجاز والإهمال الطبي وتفشي الأمراض الخطيرة والمعدية.

تصاعد حملات الاعتقال
وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" دعت في 14 مايو الفائت الحكومة ومجلس النواب العراقيين إلى إقرار تشريعات تعالج أوجه القصور الرئيسية المتعلقة بحقوق الإنسان في النظام القانوني العراقي.

وأشارت المنظمة إلى أنها طالبت السلطات العراقية "على مدى السنوات الأربع الماضية بمشاركة، أو الإعلان عن، العدد الإجمالي للأشخاص في السجون العراقية، لكنها وحتى الآن، رفضت القيام بذلك، ما جعل من المستحيل تقييم ما إذا كان الإفراج حتى الآن قد قلل بشكل كاف من الاكتظاظ الحاد وأمن مبدأ التباعد الاجتماعي".

وكان أمين مدير دائرة إصلاح الأحداث بوزارة العدل العراقية كامل أمين حذر في 5 يوليو الفائت من اتساع تفشي فيروس كورونا في السجون، وقال إن "دائرة إصلاح الأحداث اتخذت الإجراءات اللازمة منذ فبراير الماضي بما لديها من إمكانيات متواضعة لحماية الأحداث من الإصابة بفيروس كورونا".

وهنا لفت المرصد "الأورومتوسطي" إلى أنّ السجون تشهد اكتظاظًا متزايدًا بفعل تصاعد حملات الاعتقال، وتأخر القضاء في الفصل في ملفات الموقوفين، إذ تفوق أعداد المعتقلين الطاقة الاستيعابية للمعتقلات، خاصةً وأن السلطات لم تتخذ أي خطوات جدية لحل هذه الإشكالية حتى مع تفشي فيروس كورونا المستجد.

أحد المطلعين على الوضع داخل السجون العراقية قال لـ "هيومن رايتس ووتش" إنه يعرف عن سجن واحد على الأقل في بغداد أصيب فيه السجناء والحراس بفيروس كورونا".

وفيما يتعلق بملف الاحتجاجات قالت المنظمة إن هناك "حاجة إلى بذل الجهود لتحديد مكان المتظاهرين الذين اختطفوا وما زالوا مفقودين، مع ضمان المساءلة الكاملة".

بيئة خصبة للأمراض
وبينّ المرصد "الأورومتوسطي" أن السجون في العراق تفتقر لأدنى مقومات الحياة الآدمية، فهي تفتقر للنظافة الكافية واللازمة للوقاية من الأمراض، ما يجعل منها بيئة خصبة لانتشار الأمراض الصدرية والجلدية مثل الربو، والسل، وضيق التنفس، والتهاب الكبد وغيرها من الأمراض الخطيرة والمعدية، فضلاً عن امتناع إدارات السجون توزيع المعقمات والمطهرات الصحية الضرورية لمواجهة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد.

وفي 2 يوليو الماضي حذرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق من تداعيات تفشي فيروس كورونا في السجون العراقية، داعية إلى العمل على إصدار عفو عام عن الحالات التي لا تشكل تهديداً للأمن العام في البلاد.

وطالب عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق ثامر الشمري الحكومة العراقية والجهات المختصة "بضرورة التدخل العاجل لمتابعة واتخاذ الإجراءات الوقائية والتدابير الصحية اللازمة في مراكز التوقيف والاحتجاز والسجون كافة"، داعيا إلى "إيجاد الحلول المناسبة بشأن حالات الاكتظاظ الحاصلة في السجون، والتخفيف من العقوبات بحسب نوعها وإصدار عفو عام عن الذين لا تخل جرائمهم بالأمن العام، ولا تتسبب بأي خطر على المجتمع".

سجون سرية
ونقل المرصد عن "أ.ع"، وهو أحد منتسبي الشرطة العراقية، تأكيده وجود سجن سري في منطقة طاهر آوا بمحافظة نينوى، يتبع للواء 30، ويقبع فيه نحو 1000 معتقل، اعتقلوا بدوافع طائفية وتهم كيدية، حيث يشترط قادة اللواء على أهالي المعتقلين دفع مبالغ مالية كبيرة لقاء الإفراج عن أبنائهم.

وذكر "ك، ظ، ف" وهو من أحد منتسبي الشرطة العراقية، أنَّ اللواء 30 لديه سجون سرية أخرى في محافظة نينوى، وهي عبارة عن بيوت في منطقة القرج بمنطقة كوكجلي وتحتوي على سراديب داخلية، يتم اختطاف المدنيين من أهالي الموصل ووضعهم فيها، وتتم مقايضة أهاليهم بالمال أو يتم قلتهم.

وفي 2 يونيو الماضي، أفاد جاسم السامرائي، وهو من ضمن الأهالي الذين يعيشون في مدينة سامراء، أنّ عمليات اعتقال واسعة طالت المدنيين في المنطقة على أيدي ميليشيا "سرايا السلام" التابعة لزعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر، حيث استمرت عمليات الاعتقال لمدة 3 أيام متواصلة، دون أي تدخل من الأجهزة الأمنية.

من جانبه، أوضح المستشار القانوني للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، طارق اللواء، أنّ احتجاز المعتقلين يجب أن يستند إلى أسس قانونية، كما يجب على السلطات السماح للمعتقلين والمحتجزين بتوكيل محامٍ بما في ذلك أثناء الاستجواب، بالإضافة إلى نقل المحتجزين لمرافق يمكن للمفتشين الحكوميين والمراقبين المستقلين والمحامين الوصول إليها دون عوائق، فضلاً عن ضرورة الإفراج عنهم إذا لم يكن هناك أساس قانوني واضح للاحتجاز، أو لم تتمكن الحكومة من علاج الظروف اللاإنسانية أو المهينة التي يُحتجزون فيها.

محاكمة سريعة ونزيهة
وطالب المرصد الأورومتوسطي السلطات العراقية بضبط تصرّفات القوات التابعة لها، والتأكد من قانونية ممارساتها وخصوصا فيما يتعلق بحملات الاعتقال، والتصدي بشكل حازم للميليشيات المسلحة غير القانونية، ومنعها من اختطاف المواطنين، وإخفائهم في سجون سرية.

ودعا الحكومة العراقية، وبالأخص وزارتي العدل والداخلية، إلى تسريع التحقيقات والفصل في ملفات الموقوفين بما يضمن لكل شخص رهن الحبس الاحتياطي محاكمة سريعة ونزيهة أو إطلاق سراحه، وتحسين ظروف المعتقلين الصحية والمعيشية، وتزويدهم بكافة المواد الضرورية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، والعمل على نقل جميع المحتجزين من المنشآت غير الرسمية إلى سجون رسمية مبنية لاستيعاب المحتجزين ومجهزة لتلبي المعايير الدولية الأساسية.

 وكانت بلقيس والي، باحثة أولى في قسم الأزمات والنزاعات في هيومن رايتس ووتش قالت إن العراق "دخل مرحلة جديدة، فالقتال ضد تنظيم داعش انتهى عموما. ينبغي للحكومة اغتنام هذه الفرصة للتركيز على حماية الحقوق الأساسية للعراقيين وجعل قوانين العراق تتماشى مع المعايير الدولية.
الحرة / وكالات - دبي

122
الكنيسة المارونية في لبنان تصعد ضد حزب الله

صعدت الكنيسة المارونية في لبنان انتقاداتها لجماعة حزب الله المدعومة من إيران وحلفائها الأحد.

 وأكدت أن اللبنانيين يرفضون عزلهم عن حلفائهم وتدهور أحوالهم، فيما يمثل تحولا لخطاب أكثر انتقادا للحزب من قبل الكنيسة.

ويشهد لبنان انهيارا ماليا يمثل أكبر تهديد لاستقرار البلاد منذ الحرب الأهلية التي بدأت في 1975 وانتهت في 1990.

وفي ثاني عظة على التوالي، شدد رأس الكنيسة البطريرك بشارة بطرس الراعي على أهمية حياد لبنان موجها انتقادا ضمنيا لحزب الله المدجج بالسلاح بسبب تأييده لإيران في صراعات مع دول عربية خليجية سنية.

وللراعي نفوذ كبير بوصفه رأس كنيسة الطائفة التي يجب اختيار رئيس الدولة منها بموجب نظام الحكم الطائفي.

وقال مهند حاج علي من مركز كارنيغي الشرق الأوسط لرويترز إن "التدخل يعتبر تحولا في سياساته بعيدا عن دعم الرئيس وأقرب لانتقاد الوضع السياسي في البلاد على المستويين الإقليمي والدولي“.

وقال الراعي في عظة الأحد إن "اللبنانيين يرفضون أي أغلبية برلمانية تتلاعب بالدستور والنموذج الحضاري في لبنان"، ويرفضون عزلهم عن "الأشقاء والأصدقاء"، وأن يتحولوا "من الوفرة إلى العوز ومن الرخاء إلى الشدة".

وترجع أسباب الأزمة اللبنانية إلى عقود من الفساد وسوء الحكم من جانب النخبة الطائفية الحاكمة.

ويقول خصوم حزب الله إنه يتحمل المسؤولية لأن تحالفه مع إيران دفع دول الخليج العربية التي ساندت لبنان في السابق إلى النأي بنفسها عنه مما أغلق بابا مهما للمساعدات.
رويترز

123
تفاصيل منظومة التهريب.. الكاظمي يبدأ "معركة المنافذ الحدودية" لضرب فساد الميليشيات

قال مصدران حكوميان ومصادر خاصة، الأحد، إن عملية "المنافذ الحدودية" التي تجريها القوات الأمنية العراقية سببت ضررا محدودا، حتى الآن، بالموارد المالية لعدد من الفصائل العراقية المسلحة التي تسيطر على تلك المنافذ، فيما قال صحفيون إن "المنافذ غير الرسمية" مهمة بشكل أكبر لتلك الفصائل من المنافذ الرسمية.

وقال مصدر حكومي مطلع لموقع "الحرة" إن المنافذ والموانئ العراقية مسيطر عليها بشكل كامل من قبل أحزاب وحركات مسلحة متعددة.

وأضاف المصدر أن أهم تلك الجهات هي كتائب حزب الله، وثأر الله، ومجاميع من حركتي النجباء وعصائب أهل الحق، وحركات مسلحة محلية في البصرة وديالى، بالإضافة إلى منافذ إقليم كردستان التي تسيطر عليها حكومة الإقليم.

وقال المصدر، الذي اشترك في إعداد دراسة قدمت لرئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي بشأن المنافذ الحدودية، إن "موانئ العراق على سبيل المثال، مسيطر عليها من قبل الأحزاب والميليشيات التي تؤسس شركات كواجهة لها، وتقوم بالسيطرة على أرصفة في الموانئ للاستفادة من الواردات الكبيرة التي تؤمنها".

وقال مصدر حكومي آخر إن "منظمة بدر والعصائب (عصائب أهل الحق) والسرايا (سرايا السلام) تسيطر على أغلبية المنافذ الحدودية الممتدة من العمارة إلى الكوت وديالى، فيما تحاول كتائب حزب الله السيطرة على منفذ القائم".

وتقع هذه المنافذ على حدود العراق مع إيران، عدى منفذ القائم الذي يقع على الحدود العراقية السورية.

ويضيف المصدر الثاني الذي تحدث بشرط عدم كشف هويته أن "القوة الحقيقية لعمليات الميليشيات هي في المنافذ غير الرسمية التي تسيطر عليها، والتي تقوم من خلالها بتهريب العملة والنفط الخام وحتى البشر والأسلحة".

ويقول الصحفي العراقي مهند الغزي لموقع "الحرة" إن هناك منافذ غير رسمية تستخدم للتهريب وتسيطر عليها جهات نافذة.

ويضيف الغزي أن "إغلاق هذه المنافذ هو بأهمية السيطرة على المنافذ الرسمية".

ويقول مصدر من مدينة القائم الحدودية العراقية إن "كتائب حزب الله تمتلك منفذين هما منفذ السكك البري الذي يوصل إلى سوريا، ومنفذ السنجك عبر النهر إلى الباغوز السورية".

وانتشر جهاز مكافحة الإرهاب العراقي قرب منفذ القائم الحدودي الرسمي، قبل أن تقوم ميليشيا الكتائب بالهجوم على المخفر قبل نحو أسبوعين، واعتقال أحد موظفيه.

وقال المصدر، وهو من أهالي المنطقة إن "ميليشيا الكتائب وميليشيات أخرى أصغر شيدت سواتر عسكرية لحماية منافذها غير الرسمية من أية قوات قادمة من جهة بغداد".

وافتتح رئيس الوزراء الكاظمي، قبل يومين، منفذ مندلي على الحدود مع إيران، وقال خلال الافتتاح إن "زيارة المنفذ رسالة واضحة لكل الفاسدين بأنه ليس لديكم موطئ قدم في المنافذ الحدودية أجمع".

وقال مصدر حكومي لموقع "الحرة" إن قوات مكافحة الإرهاب وقوات حرس الحدود بدأت بتأمين المنافذ الحدودية الرسمية، بسبب التخوف من ردود فعل الأحزاب على الإجراءات الحكومية".

وأضاف أن "هناك لجانا تقوم بالتفتيش على منافذ كردستان مكونة من المخابرات والأمن الوطني ودائرة الجمارك".

لكن مصدرا حكوميا آخر يقول إن "منفذ مندلي منفذ صغير نسبيا وكان مغلقا منذ فترة طويلة وهو على الأغلب غير مهم بالنسبة للمسيطرين على المنافذ بقدر أهمية منافذ أخرى قد تسبب مواجهة فعلية في حال محاولة الحكومة السيطرة عليها".

ويقول المصدر القريب من النقاشات بشأن إجراءات الحكومة الجديدة إن "جهاز مكافحة الإرهاب وصل إلى منفذ الشلامجة الحدودي، لكنه لم يتخذ أي إجراءات بشأن سير العمل في المنفذ".
الحرة - واشنطن

124
الزاملي:الخائن سليم الجبوري وراء عرقلة ملف سقوط الموصل

بغداد/شبكة أخبار العراق- كشف رئيس اللجنة النيابية للتحقيق بملف سقوط الموصل، عن مصير ملف التحقيق بسقوط مدينة الموصل بيد “ داعش” بعد مرور عدة أعوام على انتهاء التحقيق، مبينا أن رئيس مجلس النواب السابق اقترح احالته للقضاء بدل قرأته ومايزال في ادراج القضاء.وقال الزاملي في تصريحات متلفزة ، إن “التحقيق بسقوط الموصل يعتبر واحد من اهم الملفات التحقيقية في العراق ونتائجه أصبحت تدرس في الجامعة العسكرية”، مبينا أن “اللجنة التحقيقية اجرت تحقيقات مع 100 ضابط”.وأضاف، أن “رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري وبعد تعرضه لضغوط إيرانية ومن نوري المالكي اقترح عدم التحقيق بسقوط الموصل وثلث الأراضي العراقية بيد داعش”، مؤكدا أن “الملف مايزال في ادراج مجلس القضاء والادعاء العام”.ولفت الزاملي إلى أن “ العراق لم يستفد من تجربة سقوط ويعمل على معالجة الأخطاء التي تسببت بسقوط المدينة”، مبينا أن “الأخطاء السابقة ماتزال موجودة”. يذكر ان سليم الجبوري احد ادوات دمار العراق ودعم الميليشسيات.

125
"تقديم شكوى ضد امريكا لقتلها المهندس" .. دعوة من تحالف العامري لــ الحكومة العراقية

بغداد / سكاي برس
دعا "تحالف الفتح" الحكومة العراقية، امس، إلى تقديم شكوى ضد الولايات المتحدة بشأن اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس.

وقال التحالف، الذي يتزعمه هادي العامري، في بيان صحفي: "نتابع ما يدور في أروقة الأمم المتحدة بإدانة مجلس حقوق الإنسان للولايات المتحدة لاستخدامها الطائرات المسيرة في اغتيال الشهيد قاسم سليماني، ويعد ذلك تطورا إيجابيا، آملا من الأمم المتحدة اتخاذ مواقفها أكثر شجاعة في وضع حد للتمادي الأمريكي في انتهاك سيادة الدول وتنفيذ عمليات عدوانية متكررة".

وتابع: "على الحكومة العراقية الإسراع في التقدم بشكوى رسمية إلى الأمم المتحدة َمعززة بالأدلة، تطالب فيها بإدانة قيام الولايات المتحدة باغتيال الشهيد أبو مهدي المهندس وشخصيات عراقية أخرى بطائرات مسيرة، وانتهاك السيادة الوطنية العراقية".

ودعا التحالف مجلس النواب إلى تشكيل لجنة تنبثق من لجنتي العلاقات الخارجية والعدل لمتابعة الإجراءات الحكومية والشكوى في أروقة الأمم المتحدة.

وحمل التحالف الحكومة "مسؤولية أي تفريط بالدماء العراقية الزكية التي كان لها فضل الدفاع عن السيادة والحاق الهزيمة بأعداء الوطن".

126
وفاة قائد في رئاسة اركان الجيش العراقي بسبب كورونا

بغداد / سكاي برس

اعلنت رئاسة اركان الجيش العراقي يوم الاحد وفاة احد قادتها اثر اصابته بفيروس كورونا المستجد.

ونعت الرئاسة في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، ما وصفته بأحد قادتها "اللواء ق خ الركن مراد كريم سلمان الربيعي مدير صنف المشاة الذي وافاه الاجل متأثرا بإصابته بفايروس كورونا".

وتعرض عدد كبير من الشخصيات و المسؤولين العراقيين بينهم قيادات أمنية وضباطا رفيعي المستوى إلى الإصابة بفيروس كورونا، فيما توفي عدد منهم بالفيروس.

127
تلغي الجَلد وتسمح بـ"الخمر" وتجرم الختان.. السودان يقر تعديلات على الحقوق والحريات

أقر رئيس المجلس الانتقالي عبد الفتاح البرهان قانون مفوضية إصلاح المنظومة الحقوقية والعدلية لسنة 2020، وقانون التعديلات المتنوعة (الحقوق والحريات الأساسية) لسنة 2020، وقانون مكافحة جرائم المعلوماتية (تعديل) لسنة 2020، والقانون الجنائي (تعديل) لسنة 2020.

وفي هذا السياق، أعلن وزير العدل السوداني، نصر الدين الباري، أن هذه التعديلات تتوافق مع الوثيقة الدستورية التي أقرت بعد الثورة، وقال: "نحن ملتزمون بالعدالة وعدم التمييز بين الأشخاص على أي أساس، وهذا أمر نحتاجه في السودان، لأن هناك من يعتقد انه قادر على فرض أفكاره أو توجهاته الفكرية على الناس، وهذا أمر لا يمكن أن يستمر في الدولة التي نعيش فيها.
وكشف أن تعديلات قوانين حقوق الإنسان تجرم التكفير وتلغي مادة الردة، كما تلغي عقوبة الجلد باستثناء الجرائم الحدية والقصاص.

وانتقد الباري "الخطر المنتشر في السودان منذ سنوات المتمثل في تكفير الناس"، وقال: "لا يملك أي شخص الحق في الحكم على آخر أو على مجموعة بالكفر"، معتبراًَ أن "ذلك يهدد أمن وسلامة المجتمع ويؤدي بعد فترة إلى أن عمليات قتل بحجة الكفر".

وأوضح أن الدولة السودانية "من واجبها حماية كل المواطنين، وفقا للوثيقة الدستورية والقوانين التي تتفق مع الوثيقة"، وقال: "ما فعلناه أننا جرمنا هذا الفعل لأنه يهدد أمن وسلامة المجتمع ويخلق نوعا من التمييز، فإذا كان هناك شخص يريد أن يغير دينه فأنت لا تملك الحق في قتله، هذا غير مقبول في العصر الحديث".
وأكد أن التعديلات لم تلغ مادة الدعارة، مشيراً إلى أن المادة قديمة كانت فضفاضة واستبدلت بمادة أخرى.

وبعد منع دام أكثر من 30 عاما، كشف وزير العدل أن التعديلات الجديدة سمحت لغير المسلمين بشرب وبيع الخمر، موضحا أن القانون يعاقب تناولوها أو تداولها مع مسلمين.
وبالنسبة لحقوق المرأة، فقد جرمت التعديلات الجديدة ختان الإناث، وتصل عقوبة ارتكاب هذه الجريمة إلى 3 سنوات سجنية.

وذكر بيان للمجلس الانتقالي أنه بعد التصديق على هذه التعديلات الجديدة "اكتملت إجازة عدد من القوانين بعد توقيع  رئيس مجلس السيادة عليها وبينها إلغاء عدد من المواد المتفرقة في بعض القوانين التي تحط من قدر وكرامة المرأة كتجريم ختان الإناث".
الحرة - دبي

128
الحريري يسعى لتفادي فتنة مذهبية قبل صدور الحكم في اغتيال والده
توقعات بحملة مزايدات على رئيس الوزراء اللبناني السابق في مرحلة ما بعد صدور الحكم.
العرب

انتظار الحقيقة
بيروت - كشفت مصادر سياسية لبنانية أن رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري بدأ منذ الآن إعداد نفسه لمرحلة ما بعد إصدار المحكمة الدولية حكمها في قضيّة اغتيال والده في السابع من أغسطس المقبل.

وأوضحت أن الحريري يركز منذ الآن على كيفية الفصل بين منفّذي الجريمة الذين ينتمون إلى حزب الله من جهة والطائفة الشيعية في لبنان من جهة أخرى.

وقالت هذه المصادر إن سعد الحريري يستهدف في هذه المرحلة تفادي أيّ فتنة طائفية في ضوء مزيد من الاحتقان المذهبي ذي الطابع السنّي – الشيعي، ويرى أن لبنان “في غنى هذه الأيّام عن مزيد من الفتن”، استنادا إلى قريبين منه.

وتوقعت هذه المصادر أن تدين المحكمة الدولية التي مركزها لاهاي عناصر من حزب الله، في مقدّمها مصطفى بدرالدين وسليم عياش في قضية اغتيال رفيق الحريري ورفاقه في الرابع عشر من فبراير 2005. كذلك، ستؤكد المحكمة العلاقة الوثيقة التي ربطت في مرحلة الإعداد لاغتيال رفيق الحريري بين الأجهزة الأمنية السورية، على أعلى المستويات، وحزب الله، خصوصا المجموعة التي كانت مكلّفة بمراقبة رفيق الحريري تمهيدا لاغتياله.

وتوقعت المصادر ذاتها أن تشهد مرحلة ما بعد صدور الحكم، الذي كان متوقعا في مايو الماضي والذي تأجل بسبب وباء كورونا، حملة مزايدات سيتعرّض لها رئيس الوزراء السابق. وذكرت أن من أبرز المزايدين على سعد الحريري سيكون شقيقه الأكبر بهاء الساعي إلى لعب دور سياسي في لبنان بدعم جهات خارجية غير عربية.

ولاحظت في هذا المجال أن ناشطين في مجال التسريبات الإعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بدأوا منذ الآن يركزون على تخاذل سعد الحريري في التصدي لحزب الله والدور الإيراني في لبنان.

اقتراب الإعلان عن الجناة
ويتحدّث هؤلاء عن رفيق الحريري بصفة كونه “رفيق بهاء الدين الحريري” مع ما يعنيه ذلك ضمنا من أن سعد الحريري استولى من دون وجه حق على الدور السياسي الذي كان مفترضا أن يلعبه شقيقه الأكبر بهاء.

من جهة أخرى استوقف اللبنانيين هجوم لا سابق له لرئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري على حكومة حسّان دياب الذي كان يشغل، قبل وصوله إلى موقع رئيس الوزراء، وظيفة نائب لرئيس الجامعة الأميركية. فقد وصف رئيس الجامعة الأميركية في بيروت حكومة حسّان دياب هذه بأنها “أسوأ حكومة في تاريخ لبنان لجهة إدراكها و فهمها لملف التعليم العالي”.

وجاء كلام فضلو خوري خلال مشاركته الجمعة في حلقة نقاش في شأن كيفية بقاء الجامعات في لبنان في ظل الأزمة الاقتصادية والاضطراب السياسي والتحديات التي يواجهها التعليم العالي .

وأشار إلى أن “الجامعة الأميركية تستطيع الاستمرار لكن هناك 11 جامعة تعاني”، لافتاً إلى أن “الجامعة العربية (جامعة موجودة في بيروت) تعيش صعوبات جمة كما أخبرني صديقي رئيسها وهي جامعة محترمة وأساسية”.

وقال متحدثا عن الحكومة “هذه ليست حكومة تكنوقراط. كي تكون تكنوقراطياً، يجب أن تكون لديك الكفاءة”. وأضاف “لم أر أيّ ذرة كفاءة مع هذه الحكومة منذ تشكيلها قبل ستة أشهر”.

وكشف أن “حكومة لبنان مدينة لنا (للجامعة الأميركية) بمبلغ 150 مليون دولار لقاء خدمات طبية، مطالبا الحكومة أن “تناقش معنا، على الأقلّ، جدولا زمنيا للسداد”، وقال “فقط أخبرونا بهذا الأمر”.

129
العثمانية الجديدة.. أجندة أردوغان أم دعاية سوداء
تحويل آيا صوفيا إلى مسجد يحيي خطاب الكراهية في أوروبا ضد تركيا.
العرب

آيا صوفيا تكشف أجندة أردوغان
أنقرة - صعدت الحكومة التركية من انتقاداتها لدول عربية وغربية ووجهت سلسلة من الاتهامات لدول خليجية على اعتبار أنها تقف وراء استهدافها بحملة “دعاية سوداء” و”أخبار مفبركة” بهدف النيل من مصداقية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الوقت الذي يجد فيه نفسه أمام تحديات سياسية داخلية وإقليمية بعد سلسلة من القرارات التي اتخذها ووضعته أمام الكثير من التحديات.

وزج أردوغان ببلاده في أزمات اقتصادية وسياسية وعسكرية وتدخّل في عدد من الدول معتمدا على شعبية داخلية ودعاية وفّرتها منابر إعلامية وسياسية عربية، لكنه يبدو الآن عاجزا عن تبرير سلسلة من الأخطاء والترويج لأفكار مثيرة للرفض بعضها مستفز تاريخيا مثل إحياء الدولة العثمانية وتقمّص دور السلطان، والآخر يعبّر عن مشروع سياسي لتوظيف ورقة الإخوان المسلمين إقليميا.

ووجه مستشارون وإعلاميون مقربون سهام انتقاداتهم لدول إقليمية مثل السعودية والإمارات واتهموها بالترويج لدعاية سوداء ضد تركيا، لكن مشاكل الرئيس التركي تبدو أعمق من مجرد حملات إعلامية تنتقد سياساته.

وكان آخر الأوراق التي ستجلب عليه سخط العالم وتزيد من عزلة بلاده، قرار تحويل متحف آيا صوفيا، الذي هو بالأصل كنيسة، إلى مسجد، في تحد لنداءات كثيرة، وإذكاء لخطاب الكراهية الديني ضد تركيا التي لم ينس المسيحيون في أوروبا تاريخهم الاستعماري معها، وكيف وظفت الدين غطاء لتنفيذ مجازر بشعة تحت عنوان “الجهاد” و”الفتح”.

تصريحات إبراهيم قالن تكشف عجز الدعاية التركية عن التأثير في الجمهور العربي
ومن شأن هذه الخطوة أن تقوّي الخطاب المتشدد، فهي قد تجلب على الجاليات المسلمة في الغرب متاعب كثيرة، لكنها بالتأكيد ستمثل خير هدية للمتطرفين في الشرق الأوسط من أنصار داعش والقاعدة وجماعة الإخوان المسلمين لإعادة الصراع مع الآخر إلى البعد الديني وما يتبعه من رواج للتكفير وفتاوى الجهاد والتفجيرات والاغتيالات.

ويقول مراقبون إن تركيا تضع نفسها الآن في موقع صعب، فقد قفزت على مفهوم الدولة الوطنية الحديثة التي بناها أتاتورك، وعادت إلى الدولة الدينية العثمانية التي تستهين بالقيم والحقوق المعترف بها دوليا، متسائلين أيّ دعاية سوداء أقوى من هذه؟

وأشاروا إلى أن سياسات أردوغان كانت تهدف إلى العودة بتركيا إلى ما قبل الدولة الوطنية، وأن توظيف الدين في الصراعات السياسية الدولية هدف استراتيجي في ثقافة الرئيس التركي سواء تبرّأ من علاقته بالجماعات الإسلامية المتطرفة مثل الإخوان أو لم يتبرأ، مثلما فعل المتحدث باسمه إبراهيم قالن حين نفى، الجمعة، أن تكون بلاده قد بنت سياساتها الخارجية على أساس الفكر الإخواني و”العثمانية الجديدة”.

واعتبر قالن، في تصريحات لوكالة الأناضول، التوجه التركي إلى العثمانية والإخوانية، ادعاءات لا أصل لها ترمي إلى تشويه حقيقة السياسة الخارجية التركية، زاعما بعدم وجود أيّ وقائع ملموسة تثبت صحة هذه الادعاءات.

لكنّ تغيير وضع متحف آيا صوفيا إلى مسجد يجعل الدفاع عن أردوغان وعثمانيته الجديدة صعبا.

ويعكس تصريح المتحدث باسم أردوغان إحساسا بالعجز والعزلة في وقت كان فيه الرئيس التركي يعتقد أن “العثمانية الجديدة” ستكون طريقه إلى المجد الشخصي، لكن الذي حصل أن “الحلم العثماني” جلب عليه متاعب كثيرة، خاصة أنه حرك لدى الشعوب العربية والإسلامية أوجاع الماضي، ودفعها إلى تذكر تفاصيل كثيرة عن الاستعمار العثماني والمجازر والجباية والاستعلاء العرقي.

وشنّت منابر إعلامية تركية مثل “تي آر تي وورلد” الناطقة بالإنجليزية هجوما على المؤسسات الإعلامية العربية التي تتابع تطوّرات المشهد السياسي التركي، معتبرة إياها “رأس حربة” في مواجهة المشروع الإقليمي التركي، واتهمت مؤسسة “العرب” من بين من اتهمت “بفبركة” أخبار التدخل التركي الإقليمي.

وفشل الرئيس التركي في اتهام الإعلام العربي بالدعاية السوداء، فطموحاته الشخصية أحيت لدى شعوب المنطقة الملفات العثمانية السوداء، وكان دور الإعلام العربي هو تقديمها للناس بتفاصيل أكثر وربط الأحلام الاستعمارية الجديدة بالماضي، الأمر الذي مكنه من رفع درجة الوعي بخطر الأطماع التركية.

وتكشف تصريحات قالن عن وصول قدرة الدعاية التركية إلى حدود إمكانياتها، بعد أن نجحت في قضايا لكنها فشلت في أخرى.

ولم يختلق الإعلام العربي قصة “العثمانية الجديدة”، فالرئيس التركي لا يخفي ذلك وسعى إلى الترويج لها في تصريحات وخطط كثيرة من خلال امتداح الماضي العثماني في البلقان وسوريا والمغرب العربي. كما امتدح السلاطين العثمانيين والقراصنة ولم يخف رغبته في تخليد أحداث عثمانية رغم أنها تستفز شعوب المنطقة من عرب وأرمن ومسيحيين، وآخرها تحويل متحف آيا صوفيا الذي كان كنيسة إلى مسجد وفق قرار سياسي أكثر منه قضائيا.

ورغم الاتهامات التي يوجهها الإعلام التركي عن “فبركة” متعمدة للأخبار المتعلقة بليبيا وسوريا والصومال والسودان واليمن، إلا أنه نفسه حافل بالأخبار التي تروي بالتفصيل ملامح التدخل التركي في المنطقة ومشاريع مدّ النفوذ وتطويق دول عربية رئيسية في الجزيرة وفي شمال أفريقيا بحزام من التواجد العسكري والمشاكل.

وعبّر مراقبون سياسيون ومتخصصون في تاريخ الإسلام السياسي، عن استغرابهم من تبرّؤ المتحدث باسم الرئاسة التركية من أيّ علاقة لبلاده بالإخوان المسلمين، متسائلين عمّا إذا كان بمقدور قالن أن يجد أيّ ذريعة لاحتضان تركيا لقيادات إخوانية من مختلف البلدان العربية، حيث فتحت لهم القنوات والمنابر ليهاجموا بلدانهم ويمتدحوا “السلطان” أردوغان وأفضاله عليهم، ويعبروا عن رغبتهم في توطيد العلاقة معه كقائد ملهم.

واستفادت أنقرة من شبكات الإخوان المسلمين لتبرير تدخلها المباشر في سوريا وليبيا وغير المباشر في تونس واليمن من خلال حملات إعلامية إخوانية لتبييض الأجندة التركية وتضخيم “دعم” أنقرة، في مقابل الهجوم على خصومها وشيطنتهم وقطع الطريق أمام الاستثمار القادم من غير طريق تركيا وقطر.

وفشل قالن في التبرّؤ بشكل كامل من الإخوان، عندما عاد ليدافع عنهم بقوله “في الآونة الأخيرة، باتت الخطابات الليبرالية الدولية تستخدم تعبير الحركات الإسلامية والأحزاب الإسلامية والإخوان المسلمين، كأداة للتخويف”.

وتعكس تصريحات قالن، التي تحمّل الآخرين مسؤولية الفشل، اعترافا بعجز الدعاية التركية عن الاختراق بسبب زيادة الوعي بالخطر التركي في المنطقة العربية من جهة، ومن جهة ثانية بسبب تراكم الأزمات وأخطاء حكومة الرئيس التركي التي بات الدفاع عنها أمرا صعبا.

ورغم الإجراءات التعسّفية ضد الصحافيين والتضييق على مواقع التواصل الاجتماعي، فشلت الدعاية التي تديرها حكومة أردوغان في تقليص الانتقادات الموجهة للأداء الحكومي اقتصاديا واجتماعيا.

وزاد حجم الانتقاد الإعلامي للسياسة التركية بسبب السلوك العدائي للأتراك ضد أوروبا، وخاصة ارتفاع منسوب الأطماع التركية في المتوسط والخلاف المتفجر مع قبرص واليونان، فضلا عن العداء الذي يتسع بين العرب ضد التمدد التركي الذي يأخذ أشكالا مختلفة.

وتوقّع مراقبون أن تُقبِل تركيا على موجة أوسع من العداء لها طالما استمرت في أجندة التوسع العسكري ومحاولة استنساخ الماضي العثماني في احتلال جديد.

130
العراق يضبط حدوده مع إيران لكبح رؤوس الفساد
الكاظمي يطلق حملة جديدة ضد الفساد في النقاط الجمركية الحدودية انطلاقا من معبر مندلي بعد خسارة البلاد ملايين الدولارات بسبب نفوذ المجموعات المرتبطة بطهران.
MEO

العمالة لايران والفساد وجهان لعملة واحدة
 ميليشيات ايران اتخذت من المعابر وسيلة لتكديس الاموال وتمويل انشطتها
 الكاظمي تعهد بايقاف نزيف المال العراقي في المعابر الحدودية

بغداد - يسعى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لوضع حد لحالة الارتهان لإيران وميليشياتها انطلاقا من المعابر والمنافذ الحدودية التي اعتبرت طوال السنوات الماضية مثالا للتسيب والفساد وغياب القانون عبر مرور السلع والبضائع بلا رقيب او حسيب.
وفي هذا الصدد أطلق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي حملة جديدة السبت ضد الفساد في النقاط الجمركية الحدودية، قائلاً إن البلاد خسرت ملايين الدولارات بسبب سوء فرض الضرائب على السلع المستوردة.
وخلال تواجده عند معبر مندلي الحدودي مع إيران، قال الكاظمي رداً على سؤال لوكالة فرانس برس إن الحكومة ستلاحق "الأشباح" التي كانت تنقل شاحنات البضائع عبر الحدود من دون دفع رسوم جمركية.
وأضاف أن "هذه رسالة لكل الفاسدين ومن يحاول أن يبتز المواطنين، أننا اليوم سوف نعيد هيبة الدولة".
وتابع رئيس الوزراء أن "الأشباح الموجودين في الحرم الجمركي يستفزون ويبتزون التاجر الوطني العراقي أو رجل الأعمال".
وطلب، أمام الصحافيين الذين تحلقوا حوله إلى جانب رئيس هيئة المنافذ الحدودية عمر الوائلي، من "رجال الأعمال أن يدفعوا الجمارك ولا يدفعوا للمرتشين".
وكان وزير المال علي علاوي قد أوضح في حزيران/يونيو الماضي أن الضرائب الجمركية يجب أن تكون نحو ستة مليارات دولار سنوياً، ولكن ما يتم تحصيله هو أقل من مليار دولار حالياً.
ووعد الكاظمي السبت بإجراء إصلاحات على "ثلاث مراحل"، ولا سيما من خلال استبدال قوات الأمن العاملة في المراكز الحدودية، ومكننة البيانات والمبادلات المالية.
وكان معبر مندلي افتتح في العام 2014، ومنذ ذلك الحين يسيطر عليه عناصر جهاز المخابرات العراقية وقوات الحشد الشعبي.
ويتهم حقوقيون ورجال أعمال بشكل متكرر، الفصائل المسلحة بقبول رشاوى لإدخال السلع المستوردة أو مواد البناء إلى البلاد.
وتمكنت قيادات الميليشيات المسلحة من تكديس الاموال والثروات ما ساهم في تمويل نشاطات غير المشروعة من قوت وثروات العراقيين وبتحريض من السلطات الايرانية.
ويحاول الكاظمي الحد من نفوذ الميليشيات الايرانية تنفيذا لرغبة المحتجين العراقيين لكنه يواجه بقوة من قبل الطبقة السياسية التي تمنح الغطاء للمجموعات المسلحة المرتبطة بطهران.

اغتيال هاشمي الهاشمي لم يمنع الكاظمي من تصعيد جهوده لمواجهة ميليشيات ايران
ومثل اغتيال هاشم الهاشمي الخبير الامني المقرب من الكاظمي اقوى رسالة تهديد لرئيس الوزراء العراقي بضرورة اعادة النظر في خططه لكبح جماح التدخلات الايرانية.
ولكن رغم تلك التهديدات يصر الكاظمي على المضي في خططه للحفاظ على السيادة الوطنية العراقية التي انتهكت في السنوات الماضية.
وكان معبر مندلي مغلقاً يوم السبت، على غرار المعابر الـ33 التي يتقاسمها العراق مع جيرانه، بسبب الحظر المفروض منعاً لتفشي وباء كوفيد-19.
ويمر العراق الذي تعتمد أكثر من 90 في المئة من ميزانيته على النفط، بأسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، إذ فشل ثاني أكبر منتجي النفط في منظمة أوبك من تنويع اقتصاد وإيجاد بدائل عن الذهب الأسود.
وما يزيد الطين بلة، هو أن العراق من أكثر الدول فساداً في العالم، وقد خسر بسبب عمليات السرقة والاختلاس ما يقارب 450 مليار دولار خلال السنوات الـ17 الأخيرة.

131
من حق اردوغان غزو ليبيا وسوريا وتحويل ايا صوفيا الى مسجد!
الرئيس التركي يشبه قرار مجلس الدولة حول الكاتدرائية التاريخية بالتدخلات العسكرية المباشرة لبلاده باعتبارها جميعا من 'الحقوق السيادية'.
MEO

مسجد في ايا صوفيا من غزوات اردوغان؟
 يونسكو ترفض بشدة تحويل الكاتدرائية الى مسجد
 المجلس العالمي للكنائس يشعر بـ'الحزن والاستياء'
اسطنبول – ربط الرئيس التركي رجب طيب اردوغان السبت بين تحويل كاتدرائية آيا صوفيا السابقة في اسطنبول الى مسجد، والتدخلات العسكرية في ليبيا وسوريا معتبرا ان ذلك من "حقوق بلاده السيادية".
وقال اردوغان خلال حفل افتراضي "الذين لا يحركون ساكنا في بلدانهم حيال معاداة الإسلام، ينتقدون رغبة تركيا في استخدام حقوقها السيادية".
وأضاف "اتخذنا هذا القرار ليس استنادا إلى ما سيقوله الآخرون بل في ضوء حقوقنا كما فعلنا في سوريا وليبيا وأي بلد آخر".
وارسلت تركيا الى ليبيا الافا من الجنود المرتزقة لدعم الفصائل المهيمنة على حكومة فائز السراج في مجابهة الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر.
كما تسيطر تركيا على مناطق واسعة في شمال غرب سوريا من خلال فصائل سورية تابعة لها، وتقوم بتجنيد عناصر منها للقتال في ليبيا.
ووافق مجلس الدولة التركي الجمعة على طلبات قدمتها منظمات عدة بإبطال قرار حكومي يعود للعام 1934 ينص على جعل الموقع متحفا.
وبعد صدور القرار اعلن إردوغان أن الكاتدرائية البيزنطية السابقة في القسطنطينية ستفتح أمام المسلمين للصلاة فيها في 24 تموز/يوليو.
وآيا صوفيا تحفة معمارية شيدها البيزنطيون في القرن السادس وكانوا يتوّجون أباطرتهم فيها. وقد أدرجت على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، وتعد واحدة من أهم الوجهات السياحية في اسطنبول. واستقبلت العام الماضي 3,8 ملايين زائر.
وبعد استيلاء العثمانيين على القسطنطينية في 1453 وتغييرهم اسم العاصمة السابقة للامبراطورية البيزنطية إلى اسطنبول، حوّلوا الكاتدرائية مسجدا في العام نفسه، وقد بقيت كذلك حتى العام 1935 حين أصبحت متحفاً بقرار من رئيس الجمهورية التركية الفتية حينذاك مصطفى كمال (أتاتورك) وذلك بهدف "إهدائها إلى الإنسانية".

وحذرت دول عدة خصوصا روسيا واليونان الحريصتين على الحفاظ على التراث البيزنطي في تركيا، وكذلك الولايات المتحدة وفرنسا، أنقرة من تحويل آيا صوفيا مسجدا وهي خطوة يحاول إردوغان المنتمي إلى حزب إسلامي، اتخاذها منذ سنوات، لارضاء الفئات المسلمة المتشددة في المجتمع التركي.

كما يسعى اردوغان الى وضع نفسه في صورة زعيم للعالم الاسلامي ويحلو له التذكير دائما بالسلطنة العثمانية.
ورفضت اليونسكو "بشدة" هذا القرار "المتخذ بدون حوار مسبق".

وأعلن المجلس العالمي للكنائس الذي يمثل 350 كنيسة مسيحية أنه بعث برسالة لإردوغان السبت يعبر فيها عن "الحزن والاستياء" إزاء قراره.
وكتب يوان ساوكا الأمين العام بالوكالة لمجلس الكنائس ومقره جنيف في الرسالة أن "آيا صوفيا كانت مكانا للانفتاح والتلاقي والوحي للناس من جميع الأمم والديانات".

وتزايدت الأنشطة الإسلامية داخل آيا صوفيا منذ وصول إردوغان إلى السلطة عام 2003، وشملت خصوصا جلسات تلاوة للقرآن وصلوات جماعية في ساحة المعلم.
وأغلقت الموقع السبت، واقامت الشرطة حواجز حوله.

132
مجلس الأمن يقر إدخال مساعدات لسوريا.. عبر معبر واحد
نقل المساعدات إلى سوريا عبر الأردن والعراق توقف في يناير الماضي بسبب معارضة روسيا والصين اللتان تحملان العقوبات الغربية على دمشق مسؤولية الأزمة الإنسانية.
MEO

الحرب والجوع معا!
 1.3 مليون شخص في شمال غرب سوريا مهددون بالجوع بسبب منع المساعدات
 القرار الذي أيدته 13 دولة يجيز استخدام معبر واحد لمدة عام

نيويورك - وافق مجلس الأمن الدولي على دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر تركي واحد وذلك غداة انقضاء أجل عملية إنسانية استمرت ستة أعوام بتفويض من الأمم المتحدة وذلك مما سيؤثر على ملايين المدنيين السوريين.

وتصف المنظمة الدولية المساعدات المنقولة من تركيا بأنها "شريان حياة" للسوريين في شمال غرب البلاد.

ووصل المجلس المؤلف من 15 بلدا إلى طريق مسدود بوقوف معظم الأعضاء ضد روسيا والصين حليفتي سوريا اللتين امتنعتا عن التصويت يوم السبت وهو خامس تصويت يجريه المجلس بشأن القضية هذا الأسبوع.

وأبدت روسيا والصين رغبتهما في تقليص عدد المعابر إلى معبر واحد، وقالتا إنه يمكن وصول المساعدات الإنسانية إلى شمال غرب سوريا من داخل البلاد. وسعى البلدان أيضا إلى تضمين عبارات قال دبلوماسيون غربيون إنها تُحَمل العقوبات الغربية على سوريا مسؤولية الأزمة الإنسانية.

وطلب السفير الألماني في الأمم المتحدة كريستوف هيوسجن من نظيريه الروسي والصيني أن ينقلا لحكومتي بلديهما سؤاله وهو " كيف لأولئك الناس الذين أعطوا تعليمات بتقليص المساعدات عن 500 ألف طفل...النظر في المرآة غدا؟".

وانقسم المجلس أيضا بشأن تجديد مدة التفويض بستة أشهر أم عام. وأجاز القرار، الذي أعدته ألمانيا وبلجيكا وجرت الموافقة عليه في النهاية يوم السبت، استخدام معبر واحد لمدة عام.

وقال ديمتري بوليانسكي نائب المبعوث الروسي في الأمم المتحدة عقب التصويت "روسيا تؤيد دوما إدخال مساعدات إنسانية إلى سوريا مع الاحترام الكامل لسيادة البلاد ووحدة أراضيها وبالتنسيق مع حكومتها الشرعية. لا ينبغي تسييس هذه القضية".

وصوت 12 بلدا بتأييد مشروع القرار وامتنعت جمهورية الدومينكان عن التصويت أيضا. وجاء التصويت الناجح بعد محاولتي تصويت فاشلتين على مقترحين روسيين وتصويتين آخرين أعدتهما ألمانيا وبلجيكا واستخدمت روسيا والصين حق النقض ضدهما.

وقال القائم بأعمال السفير البريطاني في الأمم المتحدة جوناثان ألين عقب التصويت إن وقف دخول المساعدات عبر معبر باب السلام الحدودي سيحرم "1.3 مليون شخص في شمال غرب سوريا من مساعدات إنسانية ضرورية تصلهم عبر الحدود".

وقالت ألمانيا وبلجيكا في بيان مشترك عقب التصويت "معبر حدودي واحد غير كاف لكن عدم وجود أي معبر سيثير القلق بشأن مصير المنطقة برمتها".

وعندما أقر مجلس الأمن عملية نقل المساعدات عبر الحدود لأول مرة في عام 2014 كانت تتضمن أيضا الدخول من الأردن والعراق. وتوقف نقل المساعدات عبر الأردن والعراق في يناير/كانون الثاني بسبب معارضة روسيا والصين.

وقال السفير الصيني بالأمم المتحدة تشانغ جون إن الصين لديها دوما تحفظات بشأن نقل المساعدات عبر الحدود لكن وفي ظل الموقف الراهن في سوريا فإنها لا تعارض الإبقاء عليها "في هذه المرحلة".

لكنه أضاف "ومن ثم ينبغي تعديلها في ضوء التطورات على الأرض".

واستخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ضد 16 قرارا مرتبطا بسوريا منذ عام 2011 حين شن الرئيس السوري بشار الأسد حملة صارمة على المحتجين مما أسفر عن نشوب الحرب الأهلية. وأيدت الصين الحكومة الروسية في الاعتراض على كثير من هذه القرارات داخل المجلس.

133
محكمة أميركية تأمر إيران بدفع 879 مليون دولار تعويضا لضحايا تفجير الخُبَر بالسعودية

أصدرت قاضية أميركية الجمعة قراراً يُلزم إيران بدفع 879 مليون دولار تعويضاً للضحايا الذين سقطوا في تفجير استهدف في 1996 القوات الأميركية في مدينة الخُبَر السعودية وأدّى إلى مقتل 19 من أفراد القوات الجوية الأميركية، محمّلة طهران مسؤولية هذا التفجير.

ورحّبت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالحكم على إيران التي تنفي توّرطها في التفجير وترفض دفع أيّ تعويضات.

ووجّهت أصابع الاتّهام في التفجير إلى "حزب الله السعودي"، وهو جماعة من الأقلية الشيعية في المملكة.

ونفّذ الهجوم بواسطة شاحنة محمّلة بالمتفجرات تمّ تفجيرها قرب مجمّع أبراج الخُبَر المؤلّفة من ثمانية طوابق حيث كانت تقيم قوات سعودية وغربية.

وأشارت القاضية بيريل هويل، رئيسه هيئة القضاة في محكمة منطقة واشنطن الفدرالية، إلى أدلّة سابقة في قرارها الذي اعتبرت فيه أنّ إيران "ساعدت حزب الله في تنفيذ هجوم عنيف ومروّع أدّى الى مقتل 19 شخصاً وجرح المئات".

وفي الحكم الصادر في 2 يوليو والذي تمّ الإعلان عنه هذا الأسبوع، أمرت القاضية بدفع تعويضات إلى 14 من الجنود الأميركيين الذين أصيبوا في الهجوم إضافة إلى 21 من أفراد أسرهم.

وفي شرحها لتضمين المبالغ تعويضات عقابية، قالت هويل إنّ المدّعين "عانوا من إصابات جسدية وصدمات نفسية"، وأنّ هناك "حاجة لردع الهجمات الإرهابية في المستقبل".

وقال غلين تايلر كريستي أحد المدّعين الرئيسيين الذي كان يقوم بتنظيف مطبخ مجاور وقت الهجوم، إنّه لا يزال يعاني من مشاكل جسدية ونفسية بينها صداع مزمن واكتئاب، وفق الحكم.

ورحّبت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس في تغريدة على تويتر بالحكم، معتبرة أنّه حقّق العدالة "للعديد من ضحايا الإرهاب الذي تدعمه إيران".

وكانت هويل أمرت إيران عام 2018 بدفع 104,7 مليون دولار في قضية مماثلة متعلقة بتفجير أبراج الخبر.

وفي الحكم السابق رفضت القاضية تضمينه الجزء العقابي في التعويضات عن الأضرار، قائلة إن التعديلات في قوانين الولايات المتحدة منعت فرض مثل هذه العقوبات على الحوادث التي وقعت قبل عام 2008.

لكن في مايو، سمحت المحكمة العليا في الولايات المتحدة بفرض تعويضات عقابية عن هجمات وقعت قبل 2008 في قرار يتعلق بالسودان وصدر عنها بالإجماع.

وأمر قرار منفصل في 2013 إيران بدفع 591 مليون دولار لعائلة أحد الطيارين الأميركيين الذين لقي حتفه في تفجيرات الخبر.
فرانس برس

134
بالوثيقة..ميليشيا الحشد تمنع منتسبيها من إبداء آرائهم السياسية في وسائل الإعلام


بغداد/شبكة أخبار العراق- وجهت هيأة الحشد الشعبي، السبت (11 تموز 2020)، بمنع المنتسبين التابعين للهيأة من إبداء آرائهم السياسية في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة.وتضمنت وثيقة صادرة عن الهيأة ، أنه “استناداً لتوجيهات رئيس هيأة الحشد الشعبي، يمنع منعاً باتاً القيام بإبداء الآراء السياسية عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي لكافة منتسبي الهيأة”.ووفقاً للوثيقة الصادرة، حذرت الهيأة “المخالف بأن يتحمل كافة التبعات القانونية”.

135
غسيل الأموال ليس آخر القائمة !

بقلم:عامر القيسي
لايمكن اتهام مُفوّضيّة الاتحاد الأوروبيّ ، التي أدرجت العراق ضمن قائمة الدول عالية المخاطر بشأن غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، بانها مفوضية طائفية سنيّة أو شيعية ، ولايمكن اتهامها بخضوعها لاجندات خارجية اميركية أو ايرانية ، ولا هي من جماعة الطرف الثالث وليس لها مكاتب اقتصادية تموّل استثماراتها .
بكل بساطة ووضوح وشفافية ، هذه المفوضية قالت الحقيقة ، بل واقل منها بكثير، وهي لاتغقو ثم تصحو لتصدر بياناتها وتقييماتها حول مختلف القضايا ، مفوضية تعمل على اساس الارقام والوثائق والشواهد والمستمسكات ..
وها هي اليوم تضيف الى كل خرابنا خرابا جديدا انتجته سلطة الاحزاب الفاسدة المتنفذة الورعة ، خراب نعرفه بالتلمس اليومي والمعاناة بسبب اهدار الاموال والفساد واللصوصية العلنية منها والمكشوفة .
نعرفه بالتلمس ، لكن المفوضية الاوربية قالت لنا ، تلمسكم ومعاناتكم ، في ادراجنا بوثائقها ودلالاتها وارقامها ونتائجها على حياتكم التفصيلية اليومية !
وكيف لانعرف دولارات البنك المركزي وهي تهرب بفواتير استيراد الدعبل واسعار استيراد البضائع بقوائم تقدم باضعاف سعرها بالأسواق العالمية !
جاء في تحقيق استقصائي عن غسيل الاموال في العراق ، ان فواتيرا قدمت للبنك المركزي باستيراد غسالة ملابس كهربائية بسعر 300 دولار للقطعة الواحدة ثم تبين ان سعرها في السوق العالمي بأفضل حالاته 90 دولاراً ..يعني الفرق تم تهريبه رسميا وعلى عينك ياتاجر !
أصحاب النفوذ وحدهم من يستطيع القيام بالتهريب عن طريق غسيل الاموال ،لكن من هم أصحاب النفوذ ؟
ليس انا ولا انت عزيزي القارىء ، انهم من تشاهدهم يوميا على شاشات الفضائيات وهم يستعرضون عضلاتهم بمحاربة الفساد والمفسدين من اجل العراق العظيم !
هم انفسهم من يأتوا اليك بالبطانيات من اجل ان تنتخبهم الى اماكن النفوذ ، حيث تنفتح أمامهم ابواب الغسيل على مصاريعها على اياديهم الطاهرة الكريمة والبيضاء معاً ، ليقولوا لنا ” هذا من فضل ربي ” !
مفوضية الاتحاد الاوربي قالت مانعرفه نحن ولكن دون وثائق فالغسيل يتم تحت الغطاء القانوني تارة واخرى في دهاليز التغسيل السرّية التي لانعرفها !
الأكثر دراماتيكية من هذا الواقع هو احتجاج الحكومة العراقية على التقرير ، وكأنها تخدع نفسها بانها تستطيع خداع الآخرين في مواجهة الحقائق الدامغة على جباههم
وهي نفس احتجاجاتها على التقارير الدولية بشأن واقع حقوق الانسان في البلاد !
ونفس احتجاجاتها على التقارير الدولية بشأن تصنيفات العراق على لوائح الدول الاكثر فساداً في العالم !
وهي نفس احتجاجاتها على مطالب الدول المتحضرة بتقديم قتلة المتظاهرين الى المحاكم العادلة !
وحسب الاحتجاج الحكومي فان العراق من افضل الدول في مجال انتهاجه معايير محاربة غسيل الاموال التي تدعم الارهاب في محصلتها النهائية ، كان الاجدى بها ان ترسل وفدا الى المفوضية الاوربية تطالبها بالوثائق والمستندات كي تستطيع مكافحة هذه الآفة التي انتجها المتنفذون واصحاب القرار !
المخزي في حكومات العراق الجديد انها لم تترك قائمة تقييم دولية الا واحتلت فيها المرتبة الاخيرة ، وبعض القوائم خرج العراق حتى من التصنيف الدولي فيها كالجامعات والتربية وحقوق الانسان بطبيعة الحال !

136
هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟

بقلم:علي الكاش
(يا رئيس وزراء العراق: لقد جَرَّأْتُهم عليك حَتّى اجْتَرَأْوا عليك، والعاقل من اتعظ من التجربة).
المراقب السياسي غالبا ما يتابع عددا من المواقع المفضلة لديه والتي تتناسب مع مستوى ثقافته وتزوده بمعلومات مهمة، ولها مصداقية في الأخبار والتحليلات التي تقدمها للمشاهد، وهناك محطات وبرامج يعزف عنها المراقب بسبب طروحاتها الطائفية او المتحيزة لجهة ما، او تفبرك الأخبار، او تروج لدعاية سياسية أو اقتصادية تخدم الجهة التي تمولها، علاوة على بعض الفضائيات المنحرفة التي تتملق لجهة وتنفذ أجندة معد لها مسبقا، فتغطي أو تقزم عيوبها من جهة، وتهول وتبالغ في عيوب الجهة المقابلة، تفبرك أخبار لا صحة لها وتستضيف من يتفق مع طروحاتها، لو تابعنا قنوات الجزيرة والعربية والعراقية واخواتها العائدة للأحزاب الحاكمة، لوجدنا ان عدد مشاهديها يتناقص بنسب عالية وتتستر هذه الفضائيات على نشر احصائيات بعدد متابعيها.
وهذا ما يقال عن اللقاءات والحوارات التلفازية التي تبث من قبل بعض الفضائيات، على الصعيد الشخصي فأننا نتابع برامج محدودة مثلا البوصلة، أقصر الطرق، القرار لكم، بكل جرأة، قضايا في الميزان، وتلك الأيام للدكتور حميد عبد الله، وبرامج مهمة للسادة مصطفى كامل وبهجت الكردي وعربيا برامج (كلام يا محلو) و (مشعل العدوي) و(نديم قطيش) وبرامج اخرى محدودة جدا، ولا يفوتنا أي لقاء مع السادة أحمد الأبيض وهاشم الهاشمي ويحي الكبيسي وماجدة التميمي ومصطفى كامل وليث التميمي، واحمد الشريفي وعدد قليل آخر من المحللين السياسيين والعسكريين والأمنيين، لأن تحليلاتهم صائبة، وحجتهم قوية ولديهم خزين هائل من المعلومات، وهم يقدمون تحليلات مفيدة للمشاهد الذي يرغب بمعرفة ما يحصل على المشهد السياسي، والوصول الى الحقيقة المجردة، واكاد اجزم ان معظم العراقيين المثقفين يتابعون هذه اللقاءات بشوق، وعلى الجهة المقابلة هناك عدد من السياسيين والاعلاميين، يحس المرء بأنهم يتقيأون عليه عندما يحللون الأخبار، ومنهم عبد الامير العبودي، هاشم الركابي ، ونجاح محمد علي و عدنان السراج، ونزار حيدر وعدي عواد القمي وابو فراس الحمداني وغيرهم من حملة دكتوراة ما بعد عام 2003. أحيانا يفكر المرء عن ماذا يدافع هؤلاء الأمعات؟ ولماذا يستميتون بالدفاع عن العملية السياسية الفاسدة التي أوصلت العراق الى الهاوية؟ وهل هؤلاء حقا عراقيون وتهمهم مصلحة البلد، ام عملاء لجهات استأجرت شرفهم وضميرهم؟ ولماذا تصر بعض الفضائيات على استضافتهم كزبائن دائميين؟ هل لغرض إستفزاز المشاهد المسكين، أو لكشف حقيقة جهلهم وعمالتهم وطائفيتهم المقززة؟ وهل تعلم هذه الفضائيات ان البعض يتابع برامج هؤلاء الأوغاد ليس لغرض الإستماع الى تفاهاتهم وشم الكنيف الكريه الخارج من أفواههم، بل للإستماع الى الضيف المقابل لهم، وغالبا ما يقفزون بالماوس من كلام هؤلاء الأمعات الى نظرائهم، بل ان وجود البعض منهم ضيوفا في البرامج يجعل المشاهد ينفر ويمتنع عن متابعة البرنامج اصلا. نقول لهذه الفضائيات ان تضاريس العمالة وعرة جدا، وقد ارهقتنا فارحمونا يرحمكم الله من اولئك الأمعات!
المشكلة انه لا هذه الفضائيات ولا هؤلاء الأمعات يعرفون مقدار الإحتقار الذي يكنه المشاهدون والقراء لما يتفوهون به ويكتبونه، على سبيل المثال كان عبد الباري عطوان من المحللين السياسيين المشهورين، والعديد من المثقفين يتابعون مقابلاته ومقالاته، ولكن عندما اشتراه النظام الإيراني، فقد طلائه، وبان صدأه، وصار موضعا للسخرية والتهكم، كسب عطوان المال وخسر السمعة وشرف المهنة، انها تجارة لا تصلح لمن هو في أرذل العمر، وهذا ما يقال عن قناة الجزيرة التي اعتبرت المقبور قاسم سليماني من رموزها، هذا (الرمز القطري) قتل الآلاف من العراقيين والسوريين، واعلن نظامه احتلال أربع اقطار عربية، فكيف صار رمزا لقطر يا للعجب؟ وفي الوقت الذي تدعي الجزيرة انها صوت الحقيقة ومنبر حرية الرأي، اتحداها ان تخرج برنامجا واحدا ينتقد الأسرة الحاكمة في قطر او يتحدث عن المشاكل السياسية في هذا البلد الذي إبتلعته ايران دون أن تعلن عن ذلك، قطر لا تختلف عن سوريا ولبنان والعراق واليمن، انها الدولة الخامسة التي تخضع للنفوذ الايراني.
فقد العراق والعالم احد أهم المحللين الأمنيين والسياسيين والمختص والخبير الأبرز في مجال الجماعات الإسلامية والفكر الجهادي، انه موسوعة بشرية لا يمكن الإستغناء عنها في معرفة ما يدور في عقلية الحركات الإرهابية والجماعات المتطرفة، وتحليل نشاطاتها وكشف هياكلها التنظيمية وطبيعة مخطاطاتها، للهاشمي مصداقية في هذا المجال لا يمتلكها احد غيره، لهذا تهافتت عليه الفضائيات العالمية والعربية للحصول على المعلومة الصادقة التي لم تنزل في يوم ما الى مستوى المحاباة والمزايدات والإلتفاف على الحقائق، وعلى الرغم من جرأته في الطرح والتي يمكن ان تعرضه الى ما يُحمد عقباه، فأنه اصر على البقاء في وطنه العراق، رغم ان معظم دول العالم تفتح اياديها للترحيب بقدومه، فمثل هذا الخبير ثروة أمنية وبنك معلومات في مجالي الأمن والإرهاب، سيما ان العالم يعاني من مخاطر الإرهاب الدولي، وهو الذي يضع أصبعه على الجرح دائما.
اصدر الهاشمي دراسة مهمة عن الميليشيات المنضوية تحت ما يسمى بالحشد الشعبي، وصنفها الى ميليشيات تابعة للسيستاني واخرى تابعة للخامنئي، وكشف ان كفة الخامنئي اثقل بكثير من كفة السيستاني، واطلق تسمية (الفصائل الولائية) على الميليشيات التابعة للولي الفقيه، واعتبرها القوة الرئيسة والمسيطرة في هيئة الحشد، وهي تنفذ أجندة الحرس الثوري الايراني، قلنا مع انفسنا لقد وضع الهاشمي أصبعه في النار. وتلاها خطوة أجرأ عندما كشف الهاشمي عن شخصية (ابو علي العسكري) وكان شخصية غامضة لم يتعرف عليها الرأي العام، قبل ان يكشفها الهاشمي، وينشر صورة هذا الارهابي، وكانت تلك توحي بالتصفية بلا شك.
صحيح انه لا يوجد عراقي يجهل ان الحشد الشعبي هو الوكيل الوحيد للحرس الثوري الايراني في العراق، وفروعه الاخرى في لبنان وسوريا واليمن. وهذا ما عبر عنه العديد من المسؤولين الايرانيين فيسمونه بكل صراحة (حشدنا)، وزعماء الميليشيات أنفسهم لا ينفوا تبعيتهم لولاية الفقيه، مع ان رواتبهم واسلحتهم وعتادهم ومركباتهم وتجهيزاتهم العسكرية وملابسهم العسكرية من خزينة العراق، هم يحملون السلاح العراقي بأياديهم، لكن من يضغط على الزناد هو الولي الفقيه. وبعد العملية الفاشلة التي قام بها الكاظمي ضد ميليشيا حزب الله الإرهابية وصدق عليه المثل (تمخض الجبل فولد فأرا)، حيث إنتهت بفاجعة من الصعب وصفها، فقد تم إعتقال الإرهابيين وتسليمهم الى إدارة الحشد، وحكم عليهم قاضي الحشد بالبراءة لعد توفر الإدلة الكافية، كان قاضي الحشد عادلا جدا! فالأدلة غير كافية ولم تزد عن معمل لصناعة الصواريخ، وقواعد كاتيوشيا مهيأة للإطلاق على منطقة السفارات الأجنبية، علاوة على وجود قائد من الحرس الثوري الإيراني، سرعان ما إختفى من المشهد، وصار في عهدة السفير الإيراني مسجدي. تحدث الهاشمي عن الموقف وملابساته بصراحة تامة، وتطرق الى انفلات السلاح ولم يخرج كلامه عما تضمنته البيانات الرسمية للقيادات الأمنية العراقية، ولكنه أشار الى (جماعة الكاتيوشا) وتحديها السافر لقائدها العام مصطفى الكاظمي، ورغم توفر الامكانات العسكرية للجم هذه الميليشيات الإرهابية، لكن لا تتوفر الإرادة السياسية عند الكاظمي لمجابهتها، وهذه هي الحقيقة بحذافيرها.
بعد التغييرات في القيادات الأمنية مؤخرا واستبعاد الإرهابي فالح الفياض عن الأمن الوطني، وترأسه لما يسمى بهيئة الحشد الشعبي (كأنك يا بوزيد ما غزيت) لأنها كانت رغبة النظام الايراني اولا، وهذه التغييرات اشبه ما تكون بالمناورة على رقعة الشطرنج، فالقيادات العليا في الأمن الوطني 90% منهم من عشيرة الفياض (البو عامر) وبقوا في مناصبهم ولا أحد يستطيع ان يزيحهم عنها. فالوزارة من حصة العشيرة، وهذا ما يقال عن وزارة الداخلية فجميع قياداتها من فيلق بدر ومعظمهم من الضباط الدمج، وهذا ما يقال ايضا عن وزارة الدفاع فمعظم قادة الفيالق والفرق والألوية تابعين للولي الفقيه بما فيهم وزيرهم الأمعي المحسوب على أهل السنة، والذي لا يعرف له أي نشاط، أسوة بمن سبقوه من القرقوزات، سوى الإشادة بالنظام الايراني ودوره الحاسم في محاربة داعش، وعقد اتفاقات أمنية مع النظام الايراني لا أكثر. من المؤكد ان هذه التغييرات على هشاشتها أثارت حفيظة النظام الايراني فوجه إنتقادات شديدة للكاظمي، مع انه شأن عراقي داخلي، والنظام الإيراني وذيوله يزعموا انه لا يتدخل في الشأن العراقي!!!
بعد هذه التغييرات وتفاقم الأزمة مع الميليشيات الولائية وعدم استقرار بوصلة الكاظمي، والتصريحات الخطرة التي أدلى بها الهاشمي وكشفه الستار عن خلايا الكاتيوشا، والتي اثارت حفيظة حزب الله وعصائب أهل الحق والنجباء، قامت فضائيات وصحف هذه الميليشيات بحملة تسقيط للهاشمي، واعتبرته مرتدا، وهذه حالة غريبة لأن الإنتقال من مذهب لآخر لا يعني الإرتداد عن الإسلام، وإنما من دين لآخر، وهذا الامر شخصي ويتعلق برؤية الفرد ولا علاقة لأحد به، هناك الآلاف من أهل السنة غيروا مذهبهم الى الشيعة بعد الحرب الأهلية في زمن المهووس رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري خوفا من جيش المهدي وفيلق بدر، فهل هؤلاء مرتدون ايضا؟
بعد عملية التسقيط، توالت التهديدات للهاشمي من قبل حزب الله وعصائب أهل الحق، وحاول الإستعانة بصديقه ليث التميمي لعدم معرفته كيفية التعامل مع هذه التهديدات على الرغم من خبرته في الأمن، وكشف التميمي عن إتصالات جرت بينهما تتعلق بالتهديدات، لكن الأمر الذي يثير الإستغراب انه ولا قناة فضائية محلية او عربية أو اجنبية إستضافت ليث التميمي ( باستثناء محطة هنا الكويت مع الاعلامية فجر السعيد) ليتحدث عن هذه الإتصالات، ولا ايضا الحكومة العراقية تحققت من هذه الإتصالات أو استعانت بالتميمي، لأن بيده الخيط المؤدي الى كشف الجهة التي تقف وراء إغتيال الشهيد هاشم الهاشمي، بل الأغرب منه، ان هذه الميليشيات كشفت عن نفسها عندما تغنت بإغتيال الهاشمي وكحلت عيونها الوقحة بدمائه البريئة، وما أن خرج بيان تافه من هيئة الحشد الشعبي حول شجب عملية الإغتيال حتى قامت هذه الميليشيات بإيقاف وسائل الإعلام والغاء التغريدات التي أشادت بالعملية الإرهابية لإغتيال الهاشمي.علما ان بيان الحشد الشعبي كان امرا طبيعيا على اعتبار انه مؤسسة تابعة للدولة وليس من المعقول ان تبارك عملية الإغتيال، لذا جاء البيان إضطرارا، ولا يعبر عن حقيقة موقفها غير الرسمي.
في الحقيقة لا يحتاج الكاظمي الى لجنة تحقيقية، فالقاتل معروف، ومن دبر العملية وأصدر الأمر هو من قتل وليس من نفذ العملية فحسب، بإمكان اي عراقي أن يستأجر قاتل بأقل من خمسمائة دولار ليصفي أحدا ما، الأذرع الإجرامية متوفرة وبكثرة في العراق سيما عند مدمني المخدرات، لكن المجرم الحقيقي والجهة التي تقف ورائه معرفة وليست نكرة، حزب الله من قتل الهاشمي، والإرهابي (حسين مونس جبار الحجامي) عضو مجلس شورى كتائب حزب الله هو من اصدر الأمر، وهو مسؤول قاطع زيونة مسرح الجريمة، وهو الذي هدد الهاشمي، ويمكن عبر هاتف الشهيد وأسرته واصدقائه تأكيد هذه المعلومة، فهل سيجرأ ولي دم الشعب العراقي مصطفى الكاظمي على القاء القبض على الجاني (حسين الحجامي) كما وعد أسرة الهاشمي؟ لا أظن ولا معظم العراقيين ان الكاظمي سيثأر لدم الشهيد، فدماء الأبرياء من المتظاهرين والأحرار تذهب مع الريح دون أن تترك اثرا ورائها، ويبقى القاتل في مسرح الجريمة حرا طليقا، طالما انه فوق القانون، ولا يقدر أحد على محاسبته.
كلمة أخيرة ومحيرة وسبق ان تحدثنا بها: هل من الصعب على رئيس الوزراء أن يمنع سير العجلات بكل انواعها ومن ضمنها الماطاورسيكلات التي لا تحمل لوحة أرقام؟ هل القصد التمويه على المجرمين والميليشات الارهابية لكي تمارس الارهاب بكل راحة؟ اعطونا سبب آخر نقتنع به! وكيف تحركت الجماعات المسلحة بهذه الحرية في حظر التجوال؟ وما فائدة كاميرات الشوارع التي صرف عليها الملايين من الدولارات؟ هل هي مؤسسة سينمائية تنقل لنا مشاهد القتل فقط! اجزم ان من عجز عن القاء القبض على المجرمين الذين قتلوا اكثر من ألف متظاهر لا يمكنه ان يلقي القبض على من قتل شهيد الكلمة الصادقة هاشم الهاشمي، علما ان الجهة المدبرة واحدة. ذهب الشهيد الهاشمي الى جنات الخلد وسيبقى رمزا وطنيا، والعار كل العار لذيول ولاية الفقيه، عليكم لعنة الله والعراقيين والتأريخ يا سفلة.

137
الاشرار يتاكلون والثورة تنتصر

بقلم:عوني القلمجي
خلاف على المناصب والصفقات المشبوهة وسرقة الاموال والثروات، واتفاق على خدمة المحتل وشرعنة مخططه لتدمير العراق دولة ومجتمعا. هذا هو فحوى الصراع ومضمونه، بين متزعمي الطوائف والكتل والمليشيات المسلحة من جهة، ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي واتباعه ومريديه من جهة اخرى. واي ادعاء غير ذلك، حول بطولات الحكومة الجديدة وتوجهات رئيسها لاستعادة هيبة الدولة وحل المليشيات وحصر السلاح بيدها، او تلبية مطالب الثوار، ليس سوى اكاذيب وافتراءات لا اساس لها من الصحة. فهؤلاء الاشرار لم يجر اختيارهم من قبل المحتل، لبناء العراق الجديد كما ادعى المحتلون، وانما تم انتقاؤهم بدقة لتنفيذ مشروع الاحتلال التدميري، وشرعنته بعقد اتفاقيات مذلة، مثل الاتفاقية التي عقدها رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي عام 2008، والتي سميت بالاتفاق الاستراتيجي او الاتفاقية الامنية، التي باعت العراق بالجملة، والاخرى التي ينوي الكاظمي التوقيع على نسخة طبق الاصل منها، خلال الاسبوع المقبل مع الولايات المتحدة الامريكية.
الجديد في هذا الصراع انه اصبح مكشوفا وعلنيا اكثر مما ينبغي، وان المتصارعين لم يعد يهمهم ردود الفعل، لا من قبل الشعب ولا من القانون ولا مما ينتظرهم من عقاب ولا حتى من وخزة ضمير. بل لم يتوان هؤلاء الاشرار عن توظيف الدم العراقي في هذا الصراع، بعد ان كان مقتصرا على تبادل الاتهامات والشتائم المبتذلة، او التهديدات بكشف ملفات الفساد او جرائم القتل. اذ لا يمر يوم دون حدوث تفجيرات او السماح للمنظمات الارهابية بقتل الابرياء او اغتيال الشخصيات التابعة لهذه الجهة او تلك، وكان اخرها اغتيال الخبير الامني هشام الهاشمي، لمجرد مساندته للحكومة ولرئيسها شخصيا. وتجدر الاشارة هنا الى ان هؤلاء الاشرار لم يعد في حساباتهم الدفاع عن عمليتهم السياسية، والتباهي بالديمقراطية والانتخابات والدستور، للتغطية على عوراتهم. فمنهم من وصف العملية السياسية بالفاشلة والهزيلة، واخر وصفها بالعرجاء وثالث قال عنها بانها ولدت ميتة. اما الدستور فقد وصفه احدهم بالملغوم والاخر بالمشوه والثالث بالمتناقض، بل ان احدهم اعترف بان الامريكان هم من كتبوه، وانهم وقعوا عليه بعد اضافة مواد ضمنت مصالح هذه الجهة او تلك. اما نظامهم الديمقراطي، فهؤلاء لم ينكروا ضحالته ولا الاسس التي استند عليها، والمتمثلة في نظام المحاصصة الطائفية والعرقية المقيت، بل ان المليشيات المسلحة اخذت تتباهى في الاونة الاخيرة، بانها هي التي تحكم البلاد وليس رئيس الحكومة او السلطة التشريعية. اما رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي فقد اعلن بالصوت والصورة تزوير الانتخابات وحرق صناديقها وفساد اعضاء مفوضيتها كافة.
هذا السقوط السياسي والاخلاقي والاجتماعي لهؤلاء الاشرار، ولد قناعة راسخة لدى عموم العراقيين ، بان الصراع الجاري بين رئيس الحكومة والمليشيات المسلحة، هو صراع كاذب ومخادع، او على الاقل لا علاقة له بمصالح العراق والعراقيين. بل تاكد لديهم، بما لا يدع مجالا للشك، بان هؤلاء الاشرار لا شاغل لهم سوى الاستحواذ على السلطة والتمسك بها، وسرقة اكبر قدر من المال العام. بحيث ان اتباع الحكومة ومرتزقتها، فقدوا القدرة على الدفاع عنها وعن عمليتها السياسية، وعلى تسويق رموزها كشخصيات وطنية حريصة على العراق واهله. الامرالذي ادخل هذه العملية السياسية واطرافها في مازق خانق، مما دعا رعاتها، الامركيين والايرانيين، للبحث عن مخرج ينقذهم من ورطتهم. خاصة وان الثورة العراقية التي تسعى جاهدة لاسقاط العملية السياسية برمتها، قد استفادت من هذا المازق وخرجت بمكاسب كبيرة عززت مسيرتها نحو الانتصار النهائي. حيث منحتها مشروعية اكبر، وضاعف من قوتها، لتصبح امرا واقعا يصعب على هؤلاء الاشرار القضاء عليها، سواء بقوة السلاح، او عبر تشويه سمعتها، او الالتفاف عليها، او خداعها بانصاف الحلول.
لا نعني هنا بان الثورة العراقية، التي منحها القدر مثل هذه الفرصة الثمينة، اصبح بامكانها الانقضاض على العملية السياسية واسقاطها فورا، فالمحتل الامريكي لن يسمح لهؤلاء الاشرار الاستمرار في صراعاتهم لاي سبب كان، وسيعمل مع وصيفه الايراني بكل قوة من اجل وقف تدهور العملية السياسية، والخروج من هذا المازق الخانق، فهذه العملية السياسية هي السلاح الذي يعتمد عليه المحتلون، للوقوف بوجه الثورة العراقية التي باتت تشكل خطرا داهما عليهم. بمعنى اخر فان المحتل سيعمل بكل الوسائل والسبل على ترميم العملية السياسية واحيائها وتحصينها، سواء بالتي هي احسن كما يقال، او باستخدام العصا الغليظة لاجبار هؤلاء الاشرارعلى العودة تلاميذ نجباء. عندها سيتوقف سكان المنطقة الخضراء عن الكلام المباح، وينتهي بهم الامر الى ما انتهت اليه الصراعات السابقة، ليعودوا اصدقاء واحباء، هذه ليست قراءة في فنجان او تنبؤات منجم، فالعراق ما زال يرضخ تحت الاحتلال الامريكي ووصيفه الايراني، ومن مصلحتهما الحفاظ على العملية السياسية وديموتها وتقويتها. ولتنشيط ذاكرة الموهومين، نذكر، على سبيل المثال لا الحصر، الصراع الذي دار بين نوري المالكي واياد علاوي، قطبي الرحى، في ما يسمى بالعملية السياسية في منتصف سنة 2011، الى درجة دعت الاخير الى اصدار بيانات نارية اشبه بالبيان رقم واحد في الانقلابات العسكرية، حيث توعد في احدها “”باسم الشعب” بالقصاص العادل من المالكي وحزبه، كونهم خفافيش ظلام خربوا البلاد والعباد وفسحوا المجال لايران بالهيمنة على العراق ومقدراته”، ليرد عليه المالكي ببيان يهدد فيه علاوي “باعتقاله وتقديمه للمحاكمة بتهمة الارهاب والتامر على الوطن”، حتى تخيلنا حينها بان هذا الصراع سيؤدي الى انهاء العملية السياسية والاحتلال معا. لكن شيئا من هذا لم يحدث وعاد كلا الطرفين لحظيرة تلك العملية السياسية المقيتة.
اما الحديث عن الخلاف الامريكي الايراني، او دور ملالي طهران وتحكمهم بالقرار العراقي او حكام المنطقة الخضراء، فهو ليس صحيحا تماما، فامريكا لم تزل اللاعب الاول في العراق، وان الدور الايراني لم يصل الى الحد الذي يهدد المصالح الامريكية في العراق. او التقليل من حجمها، او حتى المساس بها، لا من قريب ولا من بعيد. فالدور الايراني، رغم اهميته وخطورته في العراق، يبقى مكملا للدور الامريكي في ابقاء العراق تحت الاحتلال الى اطول مدة ممكنة. وهذا ما يفسر مجموعة التصريحات والتي ادلى بها مصطفى الكاظمي التي تنطوي على الاعتذار وطلب الغفران من قبيل “جئت الى السلطة لا من اجل الثار وانما جئت من اجل المصالحة والمشاركة والتعاون”. ليس هذا فحسب، وانما سيجبر المحتل الحكومة وبرلمانها على توفير بعض احتياجات العراقيين الضرورية لتخفيف معاناتهم، بهدف تشجيعهم على الالتفاف حول الكاظمي وحكومته، على امل عزل الثورة العراقية عن محيطها الشعبي الذي يعد لحمتها وسداها.
وفق هذا السياق لا استبعد اطلاقا نجاح المحتل في توحيد سكان المنطقة الخضراء، والاكتفاء بما سرقوه من المال العام، لكننا لا نستبعد ايضا قدرة الثورة على التعامل مع اي مستجد وفي اي وقت. اذ لم يعد سرا بان الثوار قد استعدوا لهذه الحالة المرتقبة باختيار اساليب مواجهة جديدة، من قبيل اعادة تموضعها ومراجعة اساليب عملها والاهتمام بتصعيد نشاطاتها التي تراجعت جراء وباء الكرونا القاتل. خاصة النشاط الاعلامي لدحض كل الافتراءات حول الادعاءات الكاذبة التي تبشر بنهاية الثورة. وافشال المحاولات الاخرى التي تشيع بان الثوار اصبحوا من انصار مصطفى الكاظمي او قبلوا بالمشاركة في العملية السياسية عبر مجلس مشترك بين الكاظمي وشباب من الثورة. وهذا بدوره سيقطع الطريق على حالات المساومة او تقديم التنازلات التي تظهر من قبل اية ثورة تواجه مثل هذه الظروف الصعبة. وليست مصادفة عابرة ان يجري الترويج هذه الايام لمقولات من قبيل، لقد ادت الثورة العراقية واجبها وانتهى دورها، بعد ان نجحت في تنصيب الكاظمي رئيسا للحكومة وهو من خارج العملية السياسية. اضافة الى التركيز على تصريحات الكاظمي المستمرة بالوقوف الى جانب لثورة وتلبية مطالبها، ومنها اجراء الانتخابات المبكرة. ومما يعزز هذا الاستنتاج النشاط الملحوظ الذي يقوم به عدد كبير من الوطنيين العراقيين واصحاب الكلمة ورجال الاعلام، في هذه المرحلة بالذات، دعما للثورة والدفاع عنها وتعزيز
مواقفها، والتعبير عن هويتها وتوضيح اهدافها النبيلة وتعبئة الناس باتجاه دعمها ومساندتها، وايجاد منافذ لخرق الحصار السياسي والاعلامي المفروض عليها عربيا واقليميا وعالميا، الامر الذي سيمكن الثوار من مواصلة مسيرتهم نحو تحقيق الانتصار النهائي. وفي كل الاحوال، وبصرف النظر عما يؤول اليه هذا الصراع، فان انتصار الثورة اصبح امرا مقضيا، وحينها ستشرق شمس العراق القوي الواعد حتما، وسيسجل التاريخ في صفحاته هذه الملحمة البطولية باحرف من نور. ليس لانها هزمت هؤلاء الاشرار في المنطقة الخضراء، وانما هزمت ايضا اكبر قوة احتلال عالمية وهي امريكا، والاخرى اكبر قوة اقليمية وهي ايران.

138
افتتاح منفذ مندلي بحضور الكاظمي تنفيذاً لطلب إيراني

بغداد/شبكة أخبار العراق- أعلنت هيئة المنافذ الحدودية، السبت، إعادة فاتتاح منفذ مندلي الحدودي بحضور رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.وذكرت الهيئة، في بيان ، أن “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يرافقه عمر عدنان الوائلي رئيس هيئة المنافذ الحدودية افتتح اليوم، منفذ مندلي الحدودي للتبادل التجاري الجزئي مع جمهورية إيران الإسلامية”.وأكد رئيس الوزراء، بحسب البيان، أن “زيارتنا للمنفذ رسالة واضحة لكل الفاسدين بأنه ليس لديكم موطئ قدم في المنافذ الحدودية اجمع وعلى جميع الدوائر العمل على محاربة الفساد لانه مطلب جماهيري، وزيارتنا لمنفذ مندلي رسالة واضحة لكل الفاسدين بأن لاوجود لكم،  واعددنا الخطط الكفيلة لمحاربتكم وعلى الجميع التكاتف لإنجاز هذا المطلب”.واضاف الكاظمي: “منحنا صلاحيات الى السيد رئيس هيئة المنافذ الحدودية لمحاربة الفاسدين وملاحقتهم في كافة المنافذ الحدودية”.يذكر ان روحاني طلب رسميا من الحكومة العراقية افتتاح منفذ مندلي في محافظة ديالى لزيادة حجم صادراتها للعراق وهو الأقرب إلى بغداد.

139
نائب:رئاسة البرلمان ترفض عقد جلسات استثنائية


بغداد/شبكة أخبار العراق- اكدت النائب عن تحالف القوى زيتون الدليمي , السبت , ان رئاسة مجلس النواب رفضت عدة طلبات لعقد جلسة استثنائية لمناقشة قرارات الحكومة الا ان هذه الطلبات واجهت الرفض لاسباب تداعيات وباء كورونا.وقالت الدليمي في تصريح  صحفي , ان ” تعطيل عمل مجلس النواب اصبح امرا مقلقا بسبب عدم استمراره بالعمل التشريعي خاصة وان قرارات الحكومة الأخيرة تحتاج الى مناقشات لتصحيح قسما منها ” .وأضافت ان ” طلبات عدة موقعة من العديد من أعضاء المجلس تم رفعها الى هيئة الرئاسة لغرض عقد جلسات استثنائية للمجلس الا انها واجهت بالرفض ” .وأوضحت الدليمي ان ” أسباب الرفض يعود الى عدم قدرة المجلس لدعوة النواب وذلك لاصابة العديد من النواب بوباء كورونا , فضلا عن إصابة العديد من موظفية بذلك الوباء”.

140
تقرير أمريكي:نظام المحاصصة هو أصل الفساد في العراق

بغداد/شبكة أخبار العراق- اكد تقرير لصحيفة ذي هيل الامريكية ، السبت، أن معظم المشاكل الموهنة للوضع الاقتصادي العراقي والتي تعيق انتقال الدولة العراقية نحو الديمقراطية هي الطائفية الراسخة والنظام السياسي الكليبتوقراطي الذي يهدر الموارد الضرورية للبلاد.وذكر التقرير : أن ” الفساد هو القضية المركزية التي تواجه اي حكومة عراقية وقد شجب العراقيون عدم كفاءة وغموض المؤسسات الحكومية التي تديرها النخبة، كانت هناك مطالب للحصول على وظائف وحركة واسعة ترفض الوضع الراهن”.واضاف أنه “و بعد ما يقرب من عقدين من التحول المضطرب من الديكتاتورية إلى الديمقراطية الطموحة ، لا يزال الحكم ضعيفًا بسبب الابتزاز المالي المستوطن على الرغم من الثروة النفطية الهائلة التي يمكن أن تعود بالنفع على جميع المواطنين ، فقد تم تصميم الدولة العراقية بشكل أساسي لغسل عائدات النفط من خلال قطاع عام متضخم للأحزاب السياسية على أساس المحسوبية مع تجنب أي شكل من أشكال المساءلة الحقيقية”.وتابع أن ” انتشار الوباء وانخفاض اسعار النفط قد تسببا في فرض ضغوط جديدة على الدولة العراقية وكشف عن تآكل المؤسسات العامة ، مثل كليات الطب والمستشفيات ، وهو منتج ثانوي لا مفر منه من العائدات المهدورة. وقد طغت المستشفيات والعيادات الخاصة على حجم الأزمة ، ونقص الإمدادات الطبية العلاجية وحتى معدات الحماية الشخصية لآلاف الأطباء والممرضات وغيرهم من الموظفين”.واوضح أن ” الانخفاض الحتمي في الإيرادات جعل من المستحيل على الحكومة دعم ما تبقى من شبكة الأمان الخاصة بها ، ومن المحتمل أن يؤدي أي تقشف إلى إشعال الغضب بالنظر إلى أن حوالي نصف الميزانية العراقية تذهب إلى رواتب الدولة والمعاشات التقاعدية مما يضاعف عدم الثقة العامة في مؤسسات الدولة”.وبين “ان نظام تقاسم السلطة هو العقبة الاكثر استعصاء فان اصل الفساد يكمن في المحاصصة والذي تم تبنيه في عام 2003 يعطي الأولوية لمصالح الاحزاب على الكفاءة التكنوقراطية. لقد أدى ذلك إلى ثقافة سياسية تقسم سلطة الحكومة بين أعضاء الاحزاب الذين يمتلكون السلطة لتعيين حوالي 800 وظيفة في الخدمة المدنية عبر الوزارات خلال مفاوضات مجلس الوزراء”.واردف أنه ” ومع كل انتخابات ، استخدم كل حزب وزاراته لتوظيف المزيد والمزيد من الأعضاء والتابعين. وقد أدى ذلك إلى توسيع كشوف المرتبات التي تهيمن عليها الدولة ، و تضخم جدول الرواتب من 850.000 موظف  في عام 2004 إلى أكثر من سبعة ملايين موظف في عام 2016 “.واشار التقرير الى أن ” تفكيك الشبكات الكليبتوقراطية  سيتطلب المزيد من الجهود. يحتاج العراق إلى نقلة نوعية وإدراك أن هذه المشاكل ليست مجرد هيكلية بل ثقافية ايضا كما يجب أن يكون هناك انتشار قوي لوسائل الإعلام ببيانات مقنعة لتوضيح حجم الفساد وتأثيره السلبي و بناء بيئة مواتية للتغيير.

141
نشاط حزب الله اللبناني يبقي العراق على قائمة الإرهاب وغسيل الأموال
حزب الله يستخدم واجهات وهمية لإتمام عمليات مشبوهة مع البنك المركزي العراقي.
العرب

العراق.. نافذة تمويلات مشبوهة لحزب الله
بغداد - كشف مسؤولون عراقيون عن تفاصيل خاصة تتعلق بالأسباب التي دفعت مفوضية الاتحاد الأوروبي إلى الإبقاء على العراق ضمن القائمة المنقحة للدول عالية المخاطر بشأن غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، مؤكدة أن الأمر يتعلق بأنشطة مالية يمارسها حزب الله اللبناني.

وقال مسؤولان عراقيان في القطاع المالي وثالث في القطاع الأمني، لـ”العرب”، إن الاتحاد الأوروبي رفض مجددا إزالة اسم العراق من لائحة الدول التي تخضع لقيود صارمة على تداول الأموال، بسبب أنشطة مشبوهة يديرها حزب الله اللبناني بزعامة حسن نصرالله.

وقالت المصادر إن الأنشطة المشبوهة لحزب الله اللبناني تدور حول نافذة في البنك المركزي تبيع الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي للتجار الراغبين في استيراد بضائع من الخارج، مشيرة إلى أن هذه النافذة تحولت إلى مصدر رئيسي لتمويل أنشطة حزب الله اللبناني وعدد من الميليشيات العراقية التابعة لإيران، أبرزها كتائب حزب الله المتهمة باغتيال الخبير العراقي هشام الهاشمي وحركة عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي المطلوب للولايات المتحدة في قضايا إرهابية.

اللبناني محمد كوثراني أسس بمعية ساسة عراقيين شبكة تحويل أموال إلى حزب الله
وقالت شخصية سياسية لبنانية إن القيود المالية على العراق تندرج في إطار سد الثغرات التي يستغلها حزب الله للحصول على الأموال ومتابعة نشاطه في لبنان وخارجه وذلك في مرحلة تقلص فيها الدعم الإيراني المباشر له.

ورأت هذه الشخصية أن العراق ما زال أحد مصادر تمويل حزب الله بسبب العلاقات الوثيقة التي استطاع إقامتها مع زعماء الميليشيات الشيعية ومع مواقع مهمة في تركيبة النظام القائم، خصوصا عندما كان نوري المالكي رئيسًا للوزراء.

وأوضحت المصادر أن الأميركيين مهتمون حاليا بتفكيك الشبكة التي أنشأها الحزب في العراق والتي سمحت له بالحصول على مئات الملايين من الدولارات سنويا.

ويقول المسؤولون إن القيادي البارز في حزب الله اللبناني محمد كوثراني أسس بمعية ساسة عراقيين، بينهم نوري المالكي، شبكة تواصل تربط عددا من المصارف الأهلية، وتؤمّن حصولها على مبالغ تصل إلى عشرات الملايين من الدولارات يوميا، عبر نافذة البنك المركزي، مؤكدين أن المبالغ التي تخرج من البنك المركزي يوميا بذريعة تغطية نفقات استيرادية، استخدمت لتبييض مئات الملايين من الدولارات في بيروت.

واستخدم حزب الله والمالكي والخزعلي نفوذهم السياسي والأمني والاستخباري لتسهيل عمليات غسيل أموال على نطاق واسع داخل العراق شملت مليارات الدولارات.

ويرى متعاملون في القطاع المالي العراقي أن أنشطة حكومية وأخرى في القطاع الخاص لا غبار عليها تعاني كثيرا بسبب القيود الأوروبية على حركة الأموال العراقية، الناجمة عن الصلات المشبوهة لحزب الله اللبناني بهذا القطاع.

وقالت المصادر إن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تدخل مؤخرا لدى دول ومنظمات لتسهيل عمليات تبادل تجاري عادية، لم تكن لتتم، بسبب القيود الأوروبية المرتبطة بحزب الله.

وكانت مفوضية الاتحاد الأوروبي وضعت العراق ضمن القائمة المنقحة للدول عالية المخاطر بشأن غسيل الأموال وتمويل الإرهاب عام 2016، لتتبُّع أصول مالية تخص تنظيم داعش، الذي كان آنذاك يحتل مساحات واسعة في العراق.

وفي 2018 اقترب العراق كثيرا من مغادرة القائمة، لكنّ خبراء ماليين دوليين اكتشفوا ثغرات في أنظمة البنك المركزي العراقي تتيح لميليشيات تابعة لإيران الحصول على أموال طائلة، تحت ذرائع تبدو قانونية، لكنها في الحقيقة أنشطة مشبوهة.

واكتشف الخبراء الدوليون حقائق صادمة عن خروج أموال عراقية طائلة إلى لبنان، في حين كان يجب أن توجه إلى أوروبا والصين وكندا.

وانتهت المراجعة الأخيرة من قبل المفوضية إلى الإبقاء على اسم العراق ضمن القائمة.

الأنشطة المشبوهة تبقي العراق دون تحسن سمعته في المجال المالي دوليا
ويقول مكتب مكافحة غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب في العراق، إنه يطور منذ أعوام تدابير لـ”مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب من خلال إصدار أنظمة وتعليمات تنظم هذا القطاع واقتناء أجهزة وبرامج تساهم في كشف هذا النوع من العمليات بالإضافة إلى الدخول في معاهدات ثنائية ومتعددة الأطراف تعنى بالتعاون الدولي على مكافحة هذه الجرائم”.

وذكر مصدر داخل مكتب مكافحة غسيل الأموال أن “استمرار إدراج العراق في قائمة الاتحاد الأوروبي لم يكن بسبب تأشير وجود قصور في ملف العراق وإنما كان تحت ذريعة أن الوضع الأمني في العراق لم يُمكّن مفوضية الاتحاد الأوروبي من الوقوف على وضع العراق ميدانيًّا أو التواصل مع العراق بشكل مباشر”.

وأضاف أن “هذا السبب لم يكن سببا فنيا أو مقبولا لاستمرار إدراج العراق في هذه القائمة”، مشيرا إلى أن وزارة الخارجية ووزارة المالية بادرتا “بإرسال رسائل احتجاج على توصية المفوضية الأوروبية الأخيرة بعدم رفع اسم العراق من القائمة كما استمر مكتب مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب بعقد الاجتماعات مع الجهة المعنية في المفوضية لشرح وتقديم الأدلة التي تثبت استيفاء العراق لمتطلبات ومعايير الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وخلص المكتب إلى أن “التوصية الأخيرة للمفوضية الأوروبية لم تدخل حيز التنفيذ بعد وإنها لا تعني منع التعامل مع العراق وإنما تقتصر على تطبيق العناية الواجبة تجاه التعاملات المالية التي تكون المؤسسات العراقية جزءا منها”.

ورغم شموله بعقوبات في عدد من الدول، إلا أن العراق لا يحظر التعاملات المالية مع حزب الله اللبناني، الذي تؤكد مصادر مطلعة أنه يشغل بشكل غير مباشر عددا من المصارف العراقية الخاصة.

وتوضح المصادر أن الحزب اللبناني منخرط في عمليات تجارية واسعة في مجالات اقتصادية عراقية متعددة، مستخدما واجهات وهمية لإتمامها.

ويقول مختصون إن استمرار هذا النوع من الأنشطة يحول دون تحسن سمعة العراق في المجال المالي دوليا، ويعرضه لمخاطر فرض عقوبات اقتصادية في أية لحظة.

142
سيناريو متخيل لمستقبل العراق
حشد شعبي ثري متنعم وهو وجه الميليشيات الإيرانية الحقيقي، وحشد شعبي فقير تلصق الان به كل التهم.
MEO

لا أحد يعرف الوجه الحقيقي للحشد
ليست لإيران قوات رسمية في العراق لتكون مضطرة لسحبها. ولكنها بالرغم من ذلك فإنها تحتل العراق من خلال جيوش عراقية مقنعة هي ميليشيات الحشد الشعبي التي يتم تقسيمها زيفا على أساس الأقل سوءا. فهناك ميليشيات خاضعة للحرس الثوري الإيراني ومرتبطة به بشكل مباشر وميليشيات أقل ولاء لإيران. كما لو أن الأخيرة اكتسبت طابعا وطنيا.

وكما هو المراد من ذلك التقسيم فإن الميليشيات الأقل ولاء ستكون مستعدة لتولي زمام الأمور في العراق في حال عجزت إيران عن تمويل ورعاية الميليشيات التي هي جزء من الحرس الثوري وسيكون في إمكان الأولى أن تستوعب الثانية وتضمها إلى أجنحتها بما لا يخلق فائضا أو بطالة بين صفوف المجاهدين المدافعين عن دولة أهل البيت كما يسميها نوري المالكي.

يومها ستستمر الدولة العراقية في الانفاق على الجميع من غير تمييز بين موال لإيران والأقل ولاء كما لو أن شيئا لم يقع. كل شيء سيستمر كما كان في السابق باستثناء أن الحرس الثوري لن يكون مضطرا لدفع النفقات المضافة التي تحتاجها الميليشيات التابعة له.

فالحشد الشعبي سيكون حاضنة للجميع وستكون الدولة العراقية مسؤولة عن إعالة وتمويل جميع فصائله باعتباره جزءا من القوات المسلحة العراقية بالرغم من عدم خضوعه للأوامر التي تصدر عن القيادة العسكرية العراقية.

ولكن ما هذا الحشد الشعبي؟

هو كذبة تم تلفيقها من أجل إضفاء الشرعية على ميليشيات سبق لها وأن ارتكبت جرائم ضد الإنسانية عبر السنوات الماضية فهي المسؤولة عن عمليات التهجير والقتل التي تعرض لها العراقيون تحت غطاء طائفي إضافة إلى  الخطف والاغتيالات السياسية التي لم تميز بين العراقيين. كما أن لكل واحدة منها سجونا سرية عجز الاميركان عن الوصول إلى معظمها. وهو ما شكل قاعدة للردع اعتمدت عليها مافيا الفساد في التهام مفاصل الدولة التي لم يكن في إمكانها أن تؤسس قواعدها أو منعت من القيام بذلك.

تاسس الحشد الشعبي من أجل قتال تنظيم داعش في جبهات القتال لكنه فعل ذلك  مستخدما المتطوعين البسطاء الذين صدقوا كذبة الدفاع عن الوطن. اما منتسبو الميليشيات الاصليون فإن الحرب لم تصبهم بمقتل. كانوا ينعمون بثروات العراق بعيدا عن جبهات القتال.

لقد قاتل الحشد بتأثير من فتوى السيستاني التي جلبت الكثير من الفقراء إلى ساحات الموت. من خلالهم كرس الحشد الشعبي وجوده قوة مسلحة فرضت نفسها على المدن العراقية بضمنها بغداد فصار مقاتلوه يمارسون نشاطهم علنا في إبتزاز الدولة والشعب في المحافظات والمناطق التي تم توزيعها حصصا بين الميليشيات تحت غطاء الدولة الصامتة.

أكملت إيران يومها احتلال مدن العراق شارعا شارعا. وإذا ما كانت مؤسسات الدولة قد استمرت في استنزاف ثروات العراق من أجل دعم المجهود الحربي الإيراني من خلال مختلف اتفاقات الإستيراد الوهمي من إيران بالرغم من العقوبات الأميركية فإن ميليشيات الحشد الشعبي قد لعبت دور الضامن لاستمرار تلك العلاقة التي صار العراق من خلالها تابعا لإيران بالرغم من أنه قد فتح أبواب خزانته المالية لها.

كان الحشد الشعبي في طريقه للإستيلاء على السلطة حين بدأ النظام الإيراني يشعر بالقلق على وجوده بسبب الأزمات المتراكمة التي صارت تعصف بإيران فلم يكن أمام الحشد سوى أن يتخلى عن حلمه الذي كان يعتبره استحقاقا ليحتفظ بمكتسباته التي تضمن له الهيمنة على الجزء الأعظم من الحياة الاقتصادية وهو ما يضمن لإيران الاستمرار في احتلال العراق اقتصاديا.

ذلك ما يجعل مهمة فك الارتباط بإيران أمرا في غاية الصعوبة. فمَن يفكر في ذلك يجب عليه أن يكون مستعدا لحرب شوارع.

143
ولماذا الحشد الشعبي؟
يستمر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في تبني سياسات سابقيه في اعتبار الحشد الابن المدلل.
MEO

ابن الحشد البار
 تقوية الحشد على حساب الجيش العراقي يصب في مصلحة النفوذ الايراني
 الحشد اسس لمواجهة داعش لكنه اصبح باب ارتزاق ونهب للمال العام
 الكاظمي لا يزال متساهلا مع الحشد الشعبي رغم انتهاكات ميليشياته
لا يوجد، حتى في أكثر دول العالم تخلفا وفشلا وفسادا، جيشٌ وطني وشرطة، ثم جيشٌ آخر اسمُه الحشد الشعبي. فهل سمعتم عن حشدٍ شعبي أميركي أو روسي أو فرنسي، أو حتى مصري أو سعودي أو إماراتي، مثلا؟ أبدا. وذلك لأن التاريخ لم يخبرنا عن حكومة، سوى في إيران والعراق، تتآمر مع أحزابها ومرجعياتها على الحط من قيمة جيشها الوطني، وتتعمد إصابة ضباطه وجنوده بالإحباط، وتشعرهم بقلة القيمة، وبالدونية، وتقول لهم، بالفعل وليس بالكلام: لأنكم غير مؤتمنين على حماية الوطن وسيادته وكرامة شعبه، وبسبب عجزكم وجبنكم فإننا ملزمون بأن نؤسس جيشا آخر غير جيشكم، نثق به، ونستأمنه، حتى وإن كان أغلبُ مسلحيه من غير العسكريين، ومن غير المتعلمين، وكثيرٌ منهم من أصحاب السوابق الجنائية المخلة بالشرف، ونخصه بما لا يملكه جيشكم الوطني من الأسلحة والمعدات الحديثة، ونفعل كل ما هو ممكن لدعمه، وتقوية ساعده، رغم كل القوانين والأعراف والأصول.

وبهذه المحاباة التي لا حدود لها أصبح الحشدي مدللا ومفضلا في الوظائف والعقود والعمولات وتجارة المحرمات، وقادرا على أن يرتكب ما يشاء من المخالفات والموبقات، وأن يبلغ به الغرور حداً يبيح له أن يشتم رئيس جمهوريته، وأن يهين رئيس وزرائه، عند الضرورة، ويُهدد أكبر رأس في الحكومة والبرلمان والجيش والشرطة، دون حساب ولا عقاب.

والمعروف أن هذا الحشد الشعبي تشكل في منتصف يونيو/حزيران 2014، في أعقاب سقوط محافظة نينوى واحتلالها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، كجيش رديف للجيش الوطني لمواجهة الاحتلال.

وحين أصدرت المرجعية الدينية في النجف فتواها المسماة بفتوى "الجهاد الكفائي" التي دعت القادرين على حمل السلاح إلى التطوع لمقاتلة داعش سارع القتيل قاسم سليماني إلى اغتنامها فرصة ذهبية لدمج مليشيا بدر وعصائب أهل الحق وكتائب حزب الله، مؤسِسِا حرسَه الثوري الإيراني الجديد، ولكن بثوب عراقي ديني طائفي أوصت به المرجعية.

ولا ننكر أن فصائل من الحشد ساهمت في معارك التحرير، ولكنَّ جزءًا كبيرا من النصر على الدواعش صنعه الجيش العراقي وأجهزة الأمن والشرطة.

ثم إن هذا النصر لم يكن ليكتمل لولا الدعم الكبير الذي قدمته قوات التحالف الدولي، بخبراتها وأقمارها التجسسية وطيرانها الذي كان حاسما وفاعلا، باعتراف رئيس الوزراء ووزير الدفاع.

وإلى هنا كان من الواجب والمنطق والعدالة أن يُحل، وأن يعاد مسلحوه إلى منازلهم، مع الشكر والامتنان، وإراحة ميزانية الدولة المتهالكة من مصاريفه، بعد أن أعلن رئيس الحكومة، حيدر العبادي، في التاسع من كانون الأول/ديسمبر 2017 عن إكتمال تحرير الأراضي العراقية، وإحكام السيطرة على الحدود الدولية العراقية السورية، من منفذ الوليد إلى منفذ ربيعة.

ولم يكن انتهاءُ الحرب ضد داعش وانتفاءُ الحاجة إلى الجهاد الكفائي هما السببيْن الوحيديْن اللذين يفرضان حلَّه، بل لأنه تحول إلى باب ارتزاق وسرقة للمال العام، وإلى شرعنةٍ للعمالة للأجنبي، والعبث بالأمن الوطني والسيادة الوطنية وسلطة القانون.

هذا مضافٌ إلى ما رافق وجوده من انتهاكات ترقى إلى درجة التطهير العرقي التي مارستها ميليشيات الحشد في المدن العراقية المحررة من "داعش"، بحسب منظمات محلية ودولية، ومنها قيامُه بالتعذيب والإخفاء القسري، وقتل المدنيين والأسرى تحت التعذيب، ونهب مدن وقرى ثم حرق آلاف المنازل والمحال فيها ونسفها بالمتفجرات وتدمير قرى بالكامل، ومنع النازحين من العودة إلى مدنهم وقراهم، من يومها وإلى الآن.

حتى أن المرجعية التي أفتت بتأسيسه غضبت عليه بعد أن طفح كيل الباطل فيه، وسحبت منه فصائلها المسلحة الأربعة، وأعادتها إلى إمرة القائد العام للقوات المسلحة.

وإلى هنا، وبناءً على كل هذه المبررات والمقدمات والنتائج، صار ثابتا وجليا أن هذا الحشد الشعبي لم يعد جيشا رديفا مساعدا للجيش الرسمي العراقي، بل رقيبا ومُسيِّرا مسلَّطا عليه، أقوى منه، وأفضل تسليحا، وأكثر هيبةً وهيمنة، وأقل التزاما بأنظمته المهنية العسكرية التراتبية المتوارثة.
وخلاصة القول هي أن هذا الحشد لو كان عراقيا خالصا لاعتبرناه كيانا مُفتعلا جعلته أحزابُ السلطة وتياراتُها وكتلها السياسية بابا لسرقة أموال الدولة، ودرعا لحماية فسادها، ولأضفناه إلى حالات الفساد المالي الكثيرة التي أصبحت عادية في العراق الديمقراطي الجديد، ولانتظرنا يوما يجيء، فينتفض فيه الشعب العراقي كله، وليس شيعته فقط، وينتصر، ثم يحاسب من سرق، ومن غدر، ومن خان.

ولكنه لم يكن عراقيا، ولن يكون. فهو، من عمامته إلى كعب حذائه، إيرانيُ الولاية والانتماء، وأحدُ الأذرعة التي يستخدمها النظام الإيراني ضد خصومه العراقيين والعرب والأجانب، ولا يتلقى أوامره من وزير الدفاع العراقي، ولا من رئيس الدولة، ولا من رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، بل كان يتلقاها من القتيل قاسم سليماني، والآن من وريثه اسماعيل قاآني، فقط لاغير.

ألم تسمعوا عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية وهو يقول قبل أيام "إن حشدنا الشعبي بزعامة الفياض سيدمر القوات الأميركية دفاعا عن إيران".

وهذا ما يفسر تخاذلَ الحكام العراقيين، جميعهم، بدءًا بالرؤساء والوزراء وانتهاءً بـالمصفقين الجالسين تحت قبة البرلمان، وعجزَهم عن المساس بأي شأن من شؤونه، ومسارعةَ أكبرهم قبل أصغرهم إلى تلبية أوامره، كلها، مشروعةً أو غير مشروعة، وتأمينَ احتياجاته، دون نقاش.

والحقيقة أننا لا نعتب على نوري المالكي وحيدر العبادي وعادل عبدالمهدي بسبب عدم قيامهم بلجم هذا الكيان الشاذ الذي أصبح أذاه أكثر من نفعه، وذلك لأنهم ذيول متطوعون لخدمة إيران، وللدفاع عنها، عن قناعة كاملة بأنهم بهذه التبعية لا يخونون وطنهم وأهلهم، بل هم يؤدون واجب العقيدة والعبادة.

ولكننا نعتب على مصطفى الكاظمي رئيس وزرائنا الجديد الذي أوحى لنا بأنه آتٍ على حصان أبيض لتحرير الحبيبة من أيدي الخاطفين، وبأنه الموكل بإصلاح ما خربه أسلافه السابقون.

فباعتباره القائد العام للقوات المسلحة، والحاصل على دعم شعبي لم يتوفر لغيره من قبل، وعلى تأييد دولي غير مسبوق، كنا نتوقع منه أن يسارع إلى تحجيم هذا الكيان المتمرد على الدولة ودستورها وسيادتها وكرامة شعبها، وتجريده من سلاحه الذي أصبح المهددَ الأخطر من كل تهيد آخر للأمن الوطني، والمعرقلَ الحقيقي لعودة الحياة المدنية، والمنتهكَ الأكبر للسيادة الوطنية، والمخربَ الأول لمصالح الشعب العراقي وعلاقاته الخارجية.

وحين لا يفعل سنعذره، ونظن بأنه يراوغ ويناور في انتظار الفرصة المواتية.

ولكن زيارته لمقر قيادة الحشد الإيراني، وارتداءَه قميصه، مصيبة. والمصيبة الأعظم هي إعلانُه صراحة أن الحشد، لديه وهو القائد العام للقوات المسلحة، بنفس الدرجة من الأهمية مع الجيش والأمن وجهاز مكافحة الإرهاب.

إذن، والحالة هذه، أصبح علينا أن نعود إلى أحلامنا الوردية، وأن ننتظر فارسا عراقيا آخر يمنُّ علينا بالحرية والكرامة، ويخلصنا من الضلال والفساد والعمالة، في يم من الأيام.

144
معاقبة إيرانية لمصطفى الكاظمي
بقاء النظام الإيراني صار يحدد بقدرته في السيطرة على بغداد أكثر منها قدرته في طهران.
ميدل ايست اونلاين

الكاظمي يعزي نفسه
 الكاظمي يواجه مخاطر كثيرة في محاولة انقاذ العراق من الهيمنة الايرانية
 ايران لن تسمح بسهولة باخراج العراق من دائرة نفوذها

ليس اغتيال هشام الهاشمي المحلّل السياسي العراقي الخبير بالتنظيمات الإسلامية المتطرّفة السنّية والشيعية، اي من "داعش"... الى الفصائل التي يتألّف منها "الحشد الشعبي" وما شابه ذلك، حدثا عاديا باي مقياس. يعطي الاغتيال فكرة عن حجم التوتر الإيراني في العراق من جهة ومدى الانزعاج من مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي من جهة أخرى.

هناك قبل كلّ شيء رسالة واضحة موجّهة الى مصطفى الكاظمي الذي تجرّأ حيث لا يتجرّأ الآخرون. تجرّأ الكاظمي، على تحدّي ايران في العراق. كان الرجل بمثابة مفاجأة لإيران التي كانت تعتقد انّ لديها قناة اتصال مؤثرة او اكثر معه وانّ ليس واردا ان تستفيق الوطنية العراقية لديه، فيرفض ان يكون العراق مجرّد "ساحة" لمواجهة أميركية - ايرانية.

يعتبر رفض الكاظمي تحوّل العراق الى "ساحة" خطيئة لا يمكن لإيران ان تغفرها له. هناك طموح ايران لاستخدام العراق الى ابعد حدود في عملية خوض معاركها خارج الأراضي الإيرانية وبغير الإيرانيين. هذا ما تفعله في العراق، وهذا ما تفعله في سوريا، وهذا ما تفعله في لبنان، وهذا ما تفعله في اليمن. هذا أيضا ما كانت تفعله في البحرين حيث وجد من يضع نهاية لسلوكها.

ما لا يزال ينقص "الجمهورية الإسلامية" في ايران المعرفة العميقة بالعراق. ينقصها قبل ايّ شيء الاعتراف بانّها فشلت في تغيير طبيعة المجتمع العراق كلّيا، بما في ذلك الشيعة العرب الذين ولاؤهم للعراق دائما. لم تتفوّق العصبية المذهبية على كلّ ما عداها في العراق بعد.

ما زالت هناك عصبية للعراق، وهي عصبية ظهرت بوضوح في تشرين الاوّل – أكتوبر الماضي عندما انتفض الشعب العراقي، خصوصا في المناطق ذات الأكثرية الشيعية، بما في ذلك النجف، في وجه حكومة عادل عبدالمهدي. كان ملفتا ان المواجهة بين العراقيين وحكومة عبدالمهدي كانت في معظمها مع الشيعة العراقيين الذين نزلوا الى الشوارع في بغداد والبصرة والناصرية والنجف وكربلاء وأماكن أخرى لتأكيد ان العراق هو العراق وايران هي ايران. من يتذكّر ان العراقيين احرقوا القنصلية الإيرانية في النجف ثلاث مرّات؟ الأكيد انّ ايران تفضّل الّا تتذكّر ذلك.

لم يكتف الكاظمي بإعادة الضابط المحترف عبدالوهاب الساعدي الى موقع رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الذي كان ابعد عنه في عهد حكومة عادل عبدالمهدي. ذهب الى ابعد من ذلك. وضع على الرفّ فالح الفيّاض مستشار الامن القومي الذي كان، في مرحلة معيّنة، احد مرشّحي ايران لتولي موقع رئيس الوزراء خلفا لعادل عبدالمهدي.

ليست عملية اغتيال هشام الهاشمي، الذي يعتبر من الحلقة الضيّقة المحيطة برئيس الوزراء، وليدة البارحة. الجريمة تتويج لسلسلة من الإشارات التي كان الهدف منها التأكيد للكاظمي بانّ عليه الامتناع عن التدخل في شؤون لا تعنيه، خصوصا انّه على رأس حكومة "انتقالية". من بين هذه الشؤون توقيف قوات الامن العراقية عناصر من "كتائب حزب الله" في جنوب بغداد كانت تعد لاطلاق صواريخ في اتجاه اهداف أميركية في العاصمة العراقية ومحيطها. ما لبث رئيس الوزراء العراقي ان وجد نفسه مجبرا على اطلاق المعتقلين في وقت نزل فيه متظاهرون من "الحشد الشعبي" الى الشارع وداسوا على صوره. كان قيس الخزعلي، احد قادة الميليشيات المذهبية العراقية المنضوية في "الحشد الشعبي" واضحا مع الكاظمي عندما عقد مؤتمرا صحافيا اكد فيه لرئيس الوزراء ان مهماته محصورة في تدبير الشؤون المعيشية للعراقيين بعيدا عن المسائل الكبيرة من نوع التصدي للاميركيين في العراق. مثل هذا الامر شأن خاص بالميليشيات المذهبية العراقية التي تحرّكها طهران. بكلام أوضح مطلوب من رئيس الوزراء العراقي الإقرار بانّ بلده مجرّد "ساحة" تلعب فيها ايران. المطلوب منه التخلي عن أي دور على الصعيد الوطني وعدم الاعتراض على ما تقوم به ايران عبر ادواتها العراقية. على العكس من ذلك، مطلوب منه توفير الحماية للميليشيات العراقية التابعة لإيران.

عوقب مصطفى الكاظمي على تصرّفاته. عوقب على تدخله في شؤون ايران في العراق. عوقب بسبب محاولته استرداد الدولة العراقية ومؤسساتها وحصر السلاح في يد الجيش العراقي. عوقب بسبب رهانه على العراقيين وليس على الميليشيات المذهبية العراقية. دفع هشام الهاشمي الثمن. لم يدفع الثمن لانه كان قريبا من الكاظمي فحسب، بل لانّه كان على صلة بعبدالوهاب الساعدي أيضا ولانّه كان يعرف الكثير من التفاصيل عن كلّ ما له علاقة بالادوات الإيرانية في العراق وغير العراق. الاهمّ من ذلك كلّه، انّه كان يعرف "الحشد الشعبي" من داخل ويعرف عمق التجاذبات بين الفصائل التي يتألّف منها والتي بدأت تطفو مع اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس. كان قاسم سليماني المفوّض السامي الايراني في العراق وكان أبو مهدي المهندس ضمانة، لا بديل منها، للدور الإيراني في العراق.

هناك جانب آخر للجريمة المرتكبة في بغداد. يتعلّق هذا الجانب بأهمّية بقاء العراق رهينة إيرانية. تظهر الجريمة الى أي حدّ يبدو النظام الإيراني مستعدا للذهاب بعيدا من اجل البقاء في العراق الذي يشكل بالنسبة اليه شريان الحياة لمشروعه التوسّعي وللنظام نفسه. فمن العراق انطلق المشروع التوسّعي مجددا في العام 2003 بعدما سلمت إدارة جورج بوش الابن البلد الى "الجمهورية الإسلامية". ما تبيّن مع مرور الوقت ان ايران التي اندفعت في مختلف الاتجاهات انطلاقا من بغداد، لم تدرك في ايّ وقت انّه سيأتي يوم تجد نفسها فيه في مواجهة عقوبات أميركية فعّالة وصحوة عراقية حقيقية في الوقت ذاته. هذا ما يفسّر تلك الاستماتة من اجل تفادي خروج العراق من تحت المظلّة الايرانية. هذا ما يفسّر ايضا الهجمة التي يتعرّض لها مصطفى الكاظمي الذي تخوض حكومته مفاوضات، في غاية الدقّة، مع الاميركيين تتعلّق بمستقبل وجودهم العسكري في داخل العراق.

ثمّة مرحلة دقيقة يمرّ فيها العراق. تفرض هذه المرحلة على رئيس الوزراء التساؤل عن مدى جدّية الدعم الأميركي والى أي حدّ يمكن لادارة ترامب استيعاب اهمّية العراق بالنسبة الى ايران حيث بات نظام الملالي يعرف تماما ان مستقبله مرتبط، الى حدّ كبير، بالعراق وسيطرته على بغداد.

145
أردوغان يُرقّع ثقوبا في شعبيته بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد
أكبر أحزاب المعارضة يتهم الرئيس التركي باستغلال وضع آيا صوفيا لجعل الناس ينسون الوضع الاقتصادي المتدهور وللتغطية على أزمات سياسية واقتصادية.
ميدل ايست اون لاين

أجندة سياسية ومصلحة شخصية وراء قرار اردوغان تحويل آيا صوفيا إلى مسجد
 أردوغان يصدر مرسوما بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد بعد حكم قضائي
 المبنى الأثري الذي يعود إلى القرن السادس ظل كنيسة 900 عام ومسجدا 500 عام
 الدولة العلمانية في عهد أتاتورك أمرت بتحويل آيا صوفيا إلى متحف في 1934
 أنصار تحويل آيا صوفيا لمسجد يقولون إنه يعكس بشكل أفضل هوية تركيا المسلمة

اسطنبول - وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة مرسوما بإعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد وفتحه للصلاة وذلك بعدما أبطلت محكمة عليا قرارا لمؤسس تركيا الحديثة بتحويل المبنى إلى متحف.

أعلن أردوغان ذلك بعد ساعة فقط من نشر قرار المحكمة، برغم تحذيرات دولية من تغيير وضع المعلم الأثري الذي يرجع تاريخه إلى 1500 عام والذي له قيمة كبيرة لدى المسيحيين والمسلمين.

وأثار قرار أردوغان جدلا حادا محليا ودوليا، حيث تأتي محاولة الرئيس التركي بكل الوسائل الممكنة حشد قاعدته الشعبية المحافظة التي تخلى جزء منها عنه خلال الانتخابات البلدية التي فازت فيها المعارضة العام الماضي في اسطنبول وأنقرة.

ويتهم أكبر أحزاب المعارضة حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي) أردوغان باستغلال آيا صوفيا لجعل الناس ينسون الوضع الاقتصادي المتدهور حاليا.

وقالت توغبا تانييري إرديمير الباحثة في جامعة بيتسبورغ "يبدو أن أردوغان يتصدى لانخفاض شعبيته التي قد تعود أسبابها إلى الصعوبات الاقتصادية" المرتبطة بوباء كوفيد-19.

وكان لافتا أن قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد رغم الاعتراضات الدولية والمحلية، خطوة مفضوحة من الرئيس التركي لترقيع الثغور الكثيرة في شعبيته والتغطية على الأزمات الداخلية وتداعيات تدخلاته الخارجية على الاقتصاد.

وقال القرار الذي وقعه أردوغان "تقرر تسليم إدارة مسجد آيا صوفيا إلى هيئة الشؤون الدينية وفتحه للصلاة".

كان قد اقترح قبل ذلك إعادة المبنى المدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إلى مسجد مرة أخرى. ولآيا صوفيا شأن كبير في الإمبراطوريتين البيزنطية والعثمانية وهو أحد أهم المقاصد السياحية في تركيا في الوقت الراهن.

وكانت الولايات المتحدة واليونان وزعماء كنائس ضمن من عبروا عن قلقهم من تغيير وضع المبنى الذي تم تحويله إلى متحف في الأيام الأولى من عمر الدولة التركية العلمانية الحديثة في عهد مصطفى كمال أتاتورك.

وقال مجلس الدولة الذي يعد أعلى محكمة إدارية في تركيا في حكمه إنه خلص إلى أن "سند الملكية قد خصصه كمسجد ومن ثم فإن استخدامه في غير هذه الطبيعة غير جائز قانونا".

وأضاف "القرار الحكومي الصادر في عام 1934 الذي أوقف استخدامه كمسجد وخصصه كمتحف لم يكن متفقا مع القوانين"، في إشارة إلى مرسوم وقعه أتاتورك.

قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد رغم الاعتراضات الدولية والمحلية، خطوة مفضوحة من أردوغان لترقيع الثغور الكثيرة في شعبيته والتغطية على الأزمات الداخلية وتداعيات تدخلاته الخارجية على الاقتصاد

وتقول الرابطة التي رفعت القضية إلى المحكمة والتي كانت أحدث خطوة في معركة قانونية استمرت لمدة 16 عاما، إن ملكية آيا صوفيا تعود للقائد العثماني الذي سيطر على المدينة في عام 1453 وحول المبنى الأثري الذي كان بالفعل كنيسة بيزنطية عمرها 900 عام إلى مسجد.

وألقى الرئيس التركي بثقله وراء حملة تحويل المبنى لمسجد مجددا قبل انتخابات محلية جرت العام الماضي. وقال مدير الاتصالات لدى الرئيس إنه من المقرر أن يلقي كلمة قبيل التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (18:00 بتوقيت غرينتش).

وبنى العثمانيون مآذن في البناء الضخم المقبب وبالداخل أضافوا ألواحا ضخمة مخطوطا عليها أسماء الخلفاء الراشدين بجانب الأيقونات الأثرية المسيحية.

وذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء أن الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا عبرت اليوم الجمعة عن أسفها لأن القضاء التركي لم يعر مخاوفها اهتماما عندما اتخذ قراره وقالت إن القرار قد يثير انقسامات أكبر.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "إنترفاكس" عن المتحدث باسم الكنيسة فلاديمير ليغويدا قوله "نلاحظ أنه لم يتم الإصغاء إلى مخاوف ملايين المسيحيين"، وذلك بعدما أبطلت أعلى محكمة إدارية في تركيا قرارا يعطي الصرح الذي يعود بناؤه للقرن السادس، وضع متحف.

وقال ليغويدا، مسؤول التواصل بين الكنيسة ووسائل الإعلام إن القرار "يظهر أن جميع المناشدات حول ضرورة التعاطي مع الوضع ببالغ الحساسية، تم تجاهلها".

وفي نهاية الشهر الماضي، قال البطريرك المسكوني بارثولوميو وهو الزعيم الروحي لنحو 300 مليون مسيحي أرثوذكسي في العالم "تحويل آيا صوفيا إلى مسجد سيثير غضب ملايين المسيحيين حول العالم" وسيتسبب في "شرخ" بين الشرق والغرب. ويتخذ البطريرك بارثولوميو من اسطنبول مقرا له.

أردوغان وظّف حملة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد في الدعاية خلال الانتخابات السابقة
كما حثت اليونان وكذلك وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تركيا على الحفاظ على صفة المبنى الأثري كمتحف.

وكانت الولايات المتحدة واليونان اللتان تتابعان عن كثب مصير التراث البيزنطي في تركيا، أعربتا عن قلقهما.

وقال سام براونباك مسؤول الحريات الدينية في وزارة الخارجية الأميركية الأسبوع الماضي "ندعو الحكومة التركية إلى الحفاظ على وضع آيا صوفيا الحالي كمتحف".

كما نددت الأسبوع الماضي وزيرة الثقافة اليونانية لينا ميندوني بهذه الخطوة. وقالت إن "هذا النصب العالمي يتم استغلاله لخدمة مصالح سياسية محلية".

وقد تؤثر إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد على العلاقات بين أنقرة وأثينا التي كانت متوترة أصلا بسبب الخلافات حول استخراج الغاز في البحر الأبيض المتوسط.

لكن جماعات تركية نظمت حملات منذ فترة طويلة تدعو لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد وقالت إن ذلك سيعكس بشكل أفضل هوية تركيا كدولة ذات أغلبية ساحقة من المسلمين.

وقد أسدلت أعلى محكمة إدارية في تركيا اليوم الجمعة الستار على مسار قضائي طويل فاتحة الطريق أمام تحويل آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد، بإبطال وضعها الحالي كمتحف.

إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد سيؤثر على العلاقات بين أنقرة وأثينا التي كانت متوترة أصلا بسبب الخلافات حول استخراج الغاز في البحر الأبيض المتوسط

وأنشئ هذا الصرح المهيب في القرن السادس تحت حكم الإمبراطور البيزنطي جستنيان. وتعتبر آيا صوفيا اليوم واحدة من أهم الآثار الموروثة من العهد البيزنطي. وبعد استيلاء العثمانيين على القسطنطينية في 1453، تم تحويل الكنيسة إلى مسجد.

لكن بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى، قرر رئيس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في 1935، تحويله إلى متحف.

لا تزال آيا صوفيا اليوم متحفا يزوره ملايين السياح كل عام. وفي العام الماضي، كانت الموقع السياحي الذي جذب أكبر عدد من السياح في تركيا، بلغ 3.8 ملايين شخص.

ومع ذلك، كانت آيا صوفيا مسرحا لنشاطات مرتبطة بالإسلام في السنوات الأخيرة، فعلى سبيل المثال تلا الرئيس رجب طيب أردوغان فيها في العام 2018 آية من القرآن.

والقرار الذي صدر الجمعة هو تتويج لعملية قضائية طويلة، ففي العام 2018، رفضت المحكمة الدستورية طلب جمعية تركية إعادة فتح آيا صوفيا للمسلمين.

في حال إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، سيبقى السياح قادرين على دخولها. كما أن المسجد الأزرق المجاور يستقبل العديد من الزوار كل يوم، لكن حال كنيسة آيا صوفيا في طرابزون (شمال شرق تركيا) التي حولت إلى مسجد في العام 2013، تدعو إلى التفكير.

وقالت إيردمير "انخفض عدد الزوار بشكل كبير بعد تحويلها، خصوصا لأنهم لم يعودوا قادرين على رؤية اللوحات الجدارية الشهيرة للكنيسة"، مضيفة أن هذا القرار كان له انعكاسات سلبية على السكان الذين تشكل السياحة مصدر رزقهم.

146
فرنسا "تأسف" لقرار تركيا تحويل آيا صوفيا إلى مسجد

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان الجمعة أنّ بلاده "تأسف" لقرار السلطات التركية تحويل كاتدرائية آيا صوفيا السابقة في إسطنبول من متحف إلى مسجد.

وقال لودريان في بيان إنّ "فرنسا تأسف لقرار مجلس الدولة التركي تعديل وضع متحف آيا صوفيا، ولمرسوم الرئيس أردوغان بوضعه تحت سلطة مديرية الشؤون الدينية. هذان القراران يشكّكان في أحد أكثر الإجراءات رمزية لتركيا العصرية والعلمانية".

وشدّد الوزير الفرنسي على "وجوب الحفاظ على سلامة هذه الجوهرة الدينية والمعمارية والتاريخية، رمز الحرية الدينية والتسامح والتنوّع، والمدرجة على قائمة اليونيسكو لمواقع التراث العالمي".

ويندرج الموقف الفرنسي في سياق سلسلة ردود فعل مندّدة ومستنكرة لقرار السلطات التركية تحويل المعلم البيزنطي إلى مسجد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن في وقت سابق الجمعة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، مشيراً إلى أنّ أول صلاة جمعة ستقام فيها في 24 يوليو.

وأتى تصريح أردوغان إثر حكم أصدره مجلس الدولة التركي، أعلى محكمة إدارية في البلاد، بناء على مراجعة تقدمت بها منظّمات عدّة، وقضى بموجبه بإبطال القرار الصادر في العام 1934 والذي تحوّلت بموجبه آيا صوفيا من مسجد إلى متحف.

وكاتدرائية آيا صوفيا تحفة معمارية شيّدها البيزنطيون عند مدخل مضيق البوسفور في القرن السادس وكانوا يتوّجون أباطرتهم فيها.

وبعد استيلاء العثمانيين على القسطنطينية في 1453 وتغييرهم اسم العاصمة السابقة للامبراطورية البيزنطية إلى إسطنبول، حوّلوا الكاتدرائية إلى مسجد في العام نفسه، وقد بقيت كذلك حتى العام 1934 حين أصبحت متحفاً بقرار أصدره مؤسّس الجمهورية التركية مصطفى كمال (أتاتورك) وذلك بهدف "إهدائها إلى الإنسانية".

وآيا صوفيا مدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، وتعدّ واحدة من أهمّ الوجهات السياحية في إسطنبول.
فرانس برس

147
بومبيو يؤكد التزام واشنطن بالدفاع عن الدول العربية في الخليج

شدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على أن واشنطن ملتزمة بتقديم المساعدة الأمنية لدول الخليج العربية بوجه القدرة الصاروخية المتنامية لإيران، وفقا لما نقل "راديو فردا".

وتجاوبا مع سؤال وجهه أحد الصحفيين في مؤتمر يوم 9 يوليو، شدد بومبيو على أن واشنطن تعمل في "أكثر من اتجاه واحد" مع شركائها العرب لمواجهة التهديد الصاروخي المتنامي لطهران.

وأشار بومبيو إلى أن طرق الدعم الأميركي تشمل رفع حظر الأسلحة المفروض على إيران، والذي سينتهي في 18 أكتوبر، مضيفا أن عدم تمديده سيسفر عن "تبعات مأساوية وخطيرة" على الشرق الأوسط.

وأكد بومبيو أن هناك طريقة أخرى تتمثل بتزويد الدول العربية في المنطقة بالأسلحة، مضيفا "نعمل مع شركائنا من دول الخليج – ليس فقط للحصول على مساعدتهم للجهود الأميركية لتمديد حظر الأسلحة هذا، والذي هو مهم للغاية لهم – لكننا أيضا قدمنا قدرا كبيرا من المساعدة، جميع أنواع المبيعات الأميركية للأسلحة، جميعها علنية".

كما أشار الوزير إلى إجراءات غير علنية تم اتخاذها لمواجهة القوة العسكرية الإيرانية.

وقبل يوم من تصريحاته كان بومبيو قد أعلن عن مصادرة سفينة قال إنها كانت تحمل أسلحة أرسلتها إيران إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.

وكشف بومبيو في مؤتمر صحفي عقد الأربعاء أن الشحنة المصادرة كانت تضم 200 قذيفة صاروخية وأكثر من 1700 بندقية هجومية، و21 صاروخ أرض جو وصواريخ هجوم بري، بالإضافة إلى صواريخ مضادة للدبابات.

ووجد تقرير صادر عن الأمم المتحدة في يونيو أن إيران كانت المصدر لصواريخ كروز التي أصابت منشآت نفطية سعودية في سبتمبر الماضي.

وقال بومبيو في المؤتمر الصحفي إن برنامج الصواريخ الإيرانية ينتهك قرار الأمم المتحدة 2231، وهو تهديد خطير يستدعي تمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على طهران.

كما أشار بومبيو إلى محاولات طهران الأخيرة لإطلاق أقمار صناعية، وسلط الضوء عليها كجانب آخر للتهديد الصاروخي الإيراني.
الحرة / ترجمات - واشنطن

148
تعيين وزير داخلية متهم بالاغتصاب يشعل الغضب في فرنسا

خرج الآلاف من المحتجين في العديد من المدن الفرنسية الجمعة تنديداً بتعيين جيرالد دارمانان وزيرا للداخلية رغم أنه يخضع لتحقيق قضائي بتهمة اغتصاب امرأة في 2009، في اتهام ينفيه بشدة.

وسار المتظاهرون في شوارع باريس وبوردو وليون وتولوز ومدن أخرى مرددين شعارات تندد بـ"ثقافة الاغتصاب إلى الأمام"، في إشارة إلى اسم حزب الرئيس إيمانويل ماكرون الحاكم "الجمهورية إلى الأمام".

كما أعرب المتظاهرون عن غضبهم أيضا من تسمية إريك دوبون موريتي وزيرا للعدل، وهو محام مشهور وجه في السابق انتقادات حادّة لحركة "مي تو"، التي تتضمن مناداة للقضاء علي التحرش الجنسي.

وقالت آنوك لاغاري البالغة من العمر 22 عاما في تولوز حيث تظاهر نحو 300 شخص "نحن هنا للمطالبة باستقالة جزء من هذه الحكومة".

وأضافت "عندما علمت بهذه التعيينات بكيت لأنني أنا نفسي كنت ضحية اغتصاب. بالنسبة إليّ وإلى جميع ضحايا الاغتصاب هذه إهانة".

وفي باريس، قال نولاغ الطالب البالغ من العمر 24 عاما والذي كان بين نحو ألف متظاهر إن "تعيين دارمانان بصقة في وجه جميع الضحايا. هذا النوع من التجمع سيوقظ الناس".

وجاءت ترقية دارمانان، الذي انتقل من وزارة الحسابات العامة إلى وزارة الداخلية، على الرغم من أن امرأة اتهمته في 2017 بأنه اغتصبها في 2009 بعد أن طلبت مساعدته لشطب سجل إجرامي.

واعترف دارمانان بأنه أقام علاقة جنسية مع هذه المرأة، لكنه يؤكد أن هذه العلاقة تمت برضا الطرفين وليس بالإكراه.

وأسقط القضاء التهم عنه في 2018، لكن بداية هذا العام أمر قضاة التمييز في باريس بإعادة فتح التحقيق في القضية.
فرانس برس

149
قائد القيادة المركزية الأميركية يصف حال إيران بعد مقتل سليماني

قال قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكنزي إن قدرات إيران في صنع القرار أصبحت في "حالة من الفوضى" بعد مقتل قائد فيلق القدس الإيراني السابق قاسم سليماني مطلع هذا العام قرب مطار بغداد.

وأضاف ماكنزي في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة "بلومبرغ" الأميركية أن "إيران تدرك حاليا أن لدينا القدرة على جعل الأمر مؤلما للغاية بالنسبة لهم في حال شنوا هجوما مباشرا أو غير مباشر ضدنا أو ضد أحد شركائنا أو حلفائنا".

ومن بين الأسلحة والقوات الخاضعة لقيادة ماكنزي ما يقرب من 6500 جندي أميركي في العراق من أصل نحو 80 ألفا في المنطقة، بما في ذلك أفغانستان، وأيضا سرب من طائرات "F-35" التي تعد الأكثر تطورا على مستوى العالم.

وأكد ماكنزي أن إيران شعرت في وقت ما أنها عززت نفوذها في العراق على حساب الولايات المتحدة، حتى جاءت الضربة غير المتوقعة التي قتلت سليماني، وعطلت جهود طهران في العراق.

ويرى ماكنزي أن هناك نوع من الهدوء في الصراع مع طهران في الوقت الحالي، لكنه أشار إلى أن ذلك يعود إلى أن الإيرانيين مازالوا تحت تأثير وقع مقتل سليماني و"بالتالي يراجعون أنفسهم لاتخاذ الخطوات المقبلة".
الحرة / ترجمات - واشنطن

150
ليس خنقا.. كشف "السبب الحقيقي" لوفاة حارس المنتخب الأولمبي العراقي سابقا كرار إبراهيم

تكشفت في بغداد الجمعة تفاصيل جديدة بشأن حادثة الوفاة "الغامضة" لحارس مرمى نادي الطلبة والمنتخب الأولمبي السابق كرار إبراهيم الذي عثر على جثته مساء الخميس.

وقالت وسائل إعلام محلية وصفحات تعنى بالشأن الرياضي على فيسبوك إن التقرير الطبي النهائي أفاد بأن وفاة إبراهيم كانت نتيجة سكتة قلبية وليس بسبب خنقه كما ذكرت أنباء في وقت سابق.
ونعى وزير الشباب والرياضة عدنان درجال في بيان الجمعة كرار إبراهيم (25 عاما) الذي مثل أيضا نادي الميناء وأندية عراقية أخرى.

وخلال الشهر الماضي خسر الوسط العراقي الرياضي العديد من نجومه أبرزهم لاعب المنتخب السابق لكرة القدم أحمد راضي والمدرب علي هادي وآخرون، توفوا نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
الحرة - واشنطن

151
مشورات قدمها الهاشمي للكاظمي عجّلت باغتياله
مطلعون على دهاليز السياسة في العراق لا يفصلون بين اغتيال المحلل الأمني العراقي والصراع القائم بين رئيس الوزراء والفصائل الشيعية الموالية لإيران.
Middle east online

ما من خيار أمام الكاظمي فإما مواجهة ميليشيات إيران أو فقد الاعتبار
 مقتل الهاشمي يعمق المواجهة بين الكاظمي وميليشيات إيران
 تحركات الكاظمي ضد فصائل إيران جريئة لكن الفشل أظهر محدودية سلطاته
 الخزعلي والأسدي يتهمان الكاظمي باستهداف ميليشيات الحشد الشعبي

بغداد - تتكشف يوما بعد يوم أسباب تبدو موضوعية ومنطقية تفسر في جانب كبير منها دوافع اغتيال المحلل الأمني العراقي والمستشار السابق للحكومة هشام الهاشمي، فقد اتضح أن الرجل كان يقدم المشورة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للحدّ من نفوذ الفصائل الشيعية الموالية لإيران وإخضاع الجماعات شبه العسكرية الأصغر لسيطرة الدولة وإنهاء سيطرة تلك الميليشيات المسلحة على المنطقة الخضراء.

وتبدو مهمة الكاظمي انتحارية بكل المقاييس، فالرجل الذي تولى رئاسة الحكومة بشق الأنفس وبعد انتزاع شبه إجماع من الكتل البرلمانية، لم يعد يملك خيارات كثيرة فإما مواجهة تلك الفصائل المسلحة أو التراجع وفقد الاعتبار، وفق ما يرى مطلعون على دهاليز السياسة بالعراق.

وتحدث رئيس الوزراء العراقي بلهجة قوية بعد اغتيال هشام الهاشمي المستشار السابق للحكومة والذي كان يعمل محللا سياسيا، وتعهد بتعقب قتلته وكبح تصرفات الفصائل المسلحة.

لكن المواجهة بين الزعيم العراقي الصديق للولايات المتحدة، والفصائل المسلحة القوية المدعومة من إيران والتي يُحّملها أفراد مقربون منه المسؤولية عن قتل هشام الهاشمي يوم الاثنين، تشير إلى مدى صعوبة هذا الأمر.

ويقول مسؤولون حكوميون وسياسيون ودبلوماسيون إن سلسلة التحركات الجريئة من جانب الكاظمي خلال أول شهرين له في السلطة والتي تضمنت مداهمتين لم يُكتب لهما النجاح للقبض على مسلحين، أظهرت محدودية سلطاته في مواجهة جماعات معادية لها نفوذ في مؤسسات الدولة.

كتائب حزب الله تحدت الكاظمي باستعراضات مسلحة في المنطقة الخضراء
وتولى الكاظمي رئاسة الحكومة العراقية في مايو/أيار خلفا لعادل عبدالمهدي الذي عمقت الجماعات العراقية المسلحة الموالية لإيران نفوذها في سياسة البلاد واقتصادها إبان فترة حكمه.

وأُطيح بعبدالمهدي العام الماضي أثناء احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة قُتل خلالها مئات المحتجين.

وقُتل الهاشمي وهو محلل معروف قدم المشورة للحكومة بشأن هزيمة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وكبح نفوذ الفصائل المسلحة الشيعية الموالية لإيران، برصاص مسلحين اثنين على دراجة نارية أمام منزل أُسرته في بغداد يوم الاثنين.

وينفي مسؤولو فصائل شبه عسكرية متحالفة مع إيران أي دور لهم في الجريمة. وعبّر بعض أنصار تنظيم الدولة الإسلامية عن سعادتهم بموته، غير أنه لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن قتله كما لم تشر الحكومة بأصابع الاتهام إلى جماعة بعينها.

ويقول بعض المقربين من الكاظمي إن القتل مرتبط بشكل مباشر بعمل الهاشمي في الآونة الأخيرة ضد الجماعات الموالية لإيران.

وقال مسؤول حكومي كان تحدث مع الهاشمي بخصوص تهديدات تلقاها الراحل "تلقى تهديدات عبر الهاتف من رجال ينتمون لفصيل مسلح قبل ثلاثة أيام من مقتله، يحذرونه بشأن نشر مقالات".

وقال المسؤول ومصدر حكومي ثان مقرب من الكاظمي إن الهاشمي كان يُقدم مشورة بخصوص خطط للحد من نفوذ الفصائل الموالية لإيران وإخضاع الجماعات شبه العسكرية الأصغر المعارضة لإيران لسيطرة الدولة، مضيفا "قتل لهذا السبب. اعتبروا عمله بمثابة تهديد وجودي لهم".

وأضاف المصدران أن عمل الهاشمي كان يتطرق كذلك إلى كيفية انتزاع السيطرة على المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد والتي تضم مكاتب حكومية وسفارات أجنبية، من الجماعات المتحالفة مع إيران.

مصطفى الكاظمي زار عائلة المغدور هشام الهاشمي لتقديم واجب العزاء
وأظهرت تلك الفصائل شبه العسكرية مدى تمكنها من اجتياح المنطقة الخضراء الشهر الماضي بعد أن اعتقلت القوات العراقية 14 فردا من مقاتلي جماعة متهمة بالتورط في شن هجمات صاروخية على منشآت أميركية.

وقد دخل المسلحون المنطقة بمركبات من أجل الضغط على السلطات للإفراج عن زملائهم. وتم الإفراج عن الجميع باستثناء واحد فقط في الأيام التالية.

وأخفقت مداهمة في البصرة بجنوب البلاد في شهر مايو/أيار في تقديم أي شخص للقضاء. وألقت قوات الأمن العراقية القبض على أعضاء في جماعة 'ثأر الله' الموالية لإيران متهمين بإطلاق النار على محتجين وأغلقت مقر الجماعة.

وقالت الشرطة إنه تم إطلاق سراح المعتقلين كما أُعيد فتح مكتب الجماعة، ففي القضيتين قال القضاة إنهم لم يجدوا أدلة كافية لمحاكمة أعضاء الفصيلين المسلحين.

وأشادت الولايات المتحدة التي تجري محادثات مع الكاظمي حول العلاقات المستقبلية مع واشنطن، بمداهمة يونيو/حزيران، غير أن ذلك أثار غضب الجماعات القوية التي تنظر بالفعل للكاظمي بعين الارتياب باعتباره صديقا مقربا لواشنطن.

وقال قيس الخزعلي زعيم 'عصائب اهل الحق' إحدى الفصائل الموالية لإيران، إن واجب الكاظمي كرئيس للوزراء هو إجراء انتخابات مبكرة والتعامل مع الأزمتين الاقتصادية والصحية وليس مواجهة الفصائل المسلحة.

وانتقد أحمد الأسدي السياسي والمسؤول الكبير في إحدى الفصائل شبه العسكرية الخطوات الأولى للكاظمي. وقال إن الفصائل شعرت بأنها مستهدفة بأعمال الكاظمي، مشيرا إلى أنها كانت غاضبة بالفعل لأنه يجري محادثات مع الولايات المتحدة دون إشراك مفاوضين من الأحزاب السياسية في العراق.

معظم ا