المشاركات الحديثة

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10
1
مسلسل الميراث الحلقة 120 ديلي موشن بجودة عالية الوضوح يمكنكم مشاهدة الميراث الحلقة 120 كرمالك الجديد في الدراما السعودية الحصرية من الحلقة 120 مسلسل الميراث يموشن فيديو شاهد معنا مسلسل الميراث 120 كرمالك بجودة اتش دي الميراث الحلقه 120 فيديو لاروزا متابعة الميراث الحلقة 120 المائة والعشرون بشوات تابع على اكثر من سيرفر مسلسل الميراث حلقة 120 برستيج|مسلسل الميراث الحلقة 120 كاملة شاهد نت MBC مشاهدة وتحميل بجودة 1080p 720p 480p مسلسل الميراث الحلقة 120 شاهد فور يوعلي موقع شاهد ايجي شاشة كاملة مسلسل الميراث 120 سيما ناو علي موقعنا كل ما هو جديد وحصري مسلسل الميراث الحلقه 120 كاملة يوتيوب يمكنكم متابعة حلقت مسلسل المفضل لكل محبي الدراما السعودي مسلسل الميراث حلقة 120 سيما كلوب شاهد الان بدون تحميل نسخة اصلية علي موقعنا مسلسل الميراث الحلقة 120 برستيج شاشة كاملة علي سيرفرات مباشرة مسلسل الميراث السعودي الحلقة 120 كرمالك بطولة هند محمد وشروق وعهود السامر علي موقع شاهد ايجي.

enter]
مسلسل الميراث الحلقة 120 ديلي موشن - زين تي في || مسلسل الدراما السعودى الخليجي الميراث الحلقة 120 وبجودة عالية HD+720p
مسلسل الميراث الحلقة 120 من ايجي بست | مسلسل الميراث الحلقة 120 من جاست فلكس |مسلسل الميراث الحلقة 120 من الفن تايم -رايات فيديو
مسلسل الدراما الخليجي الميراث الحلقة 120 الثالثة والثمانون بطولة هند محمد وشروق وعهود السامر مشاهدة وتحميل اون لاين 2020 بجودة عالية
قصة""" مسلسل الميراث تدور الأحداث ضمن اطار درامي رومانسي، حيث يفارق الأب عبد المحسن الحياة تاركا وراءه الوصية التي تحدث فرقة بين الوارثين، حيث يظهر فجأة شخص هو ابنه ويطلب الورث لينتشله من الفقر الى الثراء، فيبدأ الصراع داخل القصر والتساؤلات المريبة ويبدأوا بالتخطيط للتخلص منه بأكثر من طريقة. الموسم الاول بطولة كنزة بو هلال ، حيث نقدم لكم سلسلة القصص حولة الحلقات التي تم عرضه حتي الان ، حيث يعرض المسلسل علي قناة ام بي سي التي حصلت علي نقل المباشر لمسلسل الميراث العرض الاول له ، حيث تفوق المسلسل منذ انطلقت الحلقة الاولي عبر تلفاز والقنوات ام بي سي اعلي نسبة مشاهدة في الوطن العربي غطي مسلسلات التركية لن احد يصدق حتي الان نجاح المسلسل في جميع انحا الوطن العربي ، تصعد المسلسل بنجاح عميق في القصة الذي طرحها المسلسل بمشاهدة تاثر علي المشاهد .
مسلسل الميراث السعودي يعتبر اول عمل سعودي على الساحة الفنية وقد لقي المسلسل رواجا واسعا بين المشاهدين لأنه يلامس واقع الحياة الاجتماعية والاقتصادية السعودية، كما وتتناول احداث المسلسل مشكلة كبيرة يعاني منها المجتمع السعودي والعديد من المجتمعات العربية والإسلامية الأخرى وهي توزيع الميراث والتي تظهر عندها النفوس المريضة والمحبة للمال والتي يهمها جمع المال بغض النظر عن الطريقة التي يتم فيها جمع المال حتى و لو كان فيها ضرر و اكل حقوق الاخرين من إخوانهم

[/color][/b]
[/quote]
2
مسلسل الميراث الحلقة 120 ديلي موشن بجودة عالية الوضوح يمكنكم مشاهدة الميراث الحلقة 120 كرمالك الجديد في الدراما السعودية الحصرية من الحلقة 120 مسلسل الميراث يموشن فيديو شاهد معنا مسلسل الميراث 120 كرمالك بجودة اتش دي الميراث الحلقه 120 فيديو لاروزا متابعة الميراث الحلقة 120 المائة والعشرون بشوات تابع على اكثر من سيرفر مسلسل الميراث حلقة 120 برستيج|مسلسل الميراث الحلقة 120 كاملة شاهد نت MBC مشاهدة وتحميل بجودة 1080p 720p 480p مسلسل الميراث الحلقة 120 شاهد فور يوعلي موقع شاهد ايجي شاشة كاملة مسلسل الميراث 120 سيما ناو علي موقعنا كل ما هو جديد وحصري مسلسل الميراث الحلقه 120 كاملة يوتيوب يمكنكم متابعة حلقت مسلسل المفضل لكل محبي الدراما السعودي مسلسل الميراث حلقة 120 سيما كلوب شاهد الان بدون تحميل نسخة اصلية علي موقعنا مسلسل الميراث الحلقة 120 برستيج شاشة كاملة علي سيرفرات مباشرة مسلسل الميراث السعودي الحلقة 120 كرمالك بطولة هند محمد وشروق وعهود السامر علي موقع شاهد ايجي.

enter]
مسلسل الميراث الحلقة 120 ديلي موشن - زين تي في || مسلسل الدراما السعودى الخليجي الميراث الحلقة 120 وبجودة عالية HD+720p
مسلسل الميراث الحلقة 120 من ايجي بست | مسلسل الميراث الحلقة 120 من جاست فلكس |مسلسل الميراث الحلقة 120 من الفن تايم -رايات فيديو
مسلسل الدراما الخليجي الميراث الحلقة 120 الثالثة والثمانون بطولة هند محمد وشروق وعهود السامر مشاهدة وتحميل اون لاين 2020 بجودة عالية
قصة""" مسلسل الميراث تدور الأحداث ضمن اطار درامي رومانسي، حيث يفارق الأب عبد المحسن الحياة تاركا وراءه الوصية التي تحدث فرقة بين الوارثين، حيث يظهر فجأة شخص هو ابنه ويطلب الورث لينتشله من الفقر الى الثراء، فيبدأ الصراع داخل القصر والتساؤلات المريبة ويبدأوا بالتخطيط للتخلص منه بأكثر من طريقة. الموسم الاول بطولة كنزة بو هلال ، حيث نقدم لكم سلسلة القصص حولة الحلقات التي تم عرضه حتي الان ، حيث يعرض المسلسل علي قناة ام بي سي التي حصلت علي نقل المباشر لمسلسل الميراث العرض الاول له ، حيث تفوق المسلسل منذ انطلقت الحلقة الاولي عبر تلفاز والقنوات ام بي سي اعلي نسبة مشاهدة في الوطن العربي غطي مسلسلات التركية لن احد يصدق حتي الان نجاح المسلسل في جميع انحا الوطن العربي ، تصعد المسلسل بنجاح عميق في القصة الذي طرحها المسلسل بمشاهدة تاثر علي المشاهد .
مسلسل الميراث السعودي يعتبر اول عمل سعودي على الساحة الفنية وقد لقي المسلسل رواجا واسعا بين المشاهدين لأنه يلامس واقع الحياة الاجتماعية والاقتصادية السعودية، كما وتتناول احداث المسلسل مشكلة كبيرة يعاني منها المجتمع السعودي والعديد من المجتمعات العربية والإسلامية الأخرى وهي توزيع الميراث والتي تظهر عندها النفوس المريضة والمحبة للمال والتي يهمها جمع المال بغض النظر عن الطريقة التي يتم فيها جمع المال حتى و لو كان فيها ضرر و اكل حقوق الاخرين من إخوانهم

[/color][/b]
[/quote]
3
المنبر الحر / العراق ساحة المشاريع والأجندات !!
« آخر مشاركة بواسطة محمد حسن الساعدي في اليوم في 19:55 »
العراق ساحة المشاريع والأجندات !!
محمد حسن الساعدي
تبرز في ساحة الأحداث العراقية اليوم مشاريع سياسية وأجندات متصارعة،من أجل الفوز بتصدر المشهد السياسي الملتهب بسبب أمية رموز بعض تلك المشاريع حتى في ثقافة الارتباط المشبوه لبعض الكتل السياسية في إعادة العراق ومشروعه الفتي إلى المربع الأول ، فهناك المشروع الأمريكي الذي جاء بالأمريكان إلى العراق ،من أجل تحويله إلى محطة انطلاق لبرنامج تقسيمي يوصل إلى شرق أوسط أميركي بقيادة الكيان الصهيوني، وهذا المشروع فشل فشلاً بيّناً.
والمشروع الإقليمي (الطائفي)، وهذا المشروع هو الذي يمثل تهديداً بكل خطوطه الحمراء للعراق ارضا وشعباً، كونه أُسس على رؤىً سياسية قاعدتها الأفكار الدينية الطائفية وزرع الفتنة بين مكوناته التي تدق أطنابها في مخيلات البسطاء والسذج من الناس ، لتنفيذ أجندتهم في السيطرة على مقدرات الشعب العراقي وتهديد لحمته الوطنية ارضاً وشعباً .
فبعد كل تلك التحديات المعلنة وما خفي منها، علينا أن ندرك حجم التحدي أمام القوى الوطنية والإسلامية، التي تسعى إلى النهوض بمسؤولياتها في التصدي لتلك المخططات التي تضمر للعراق الشر، والتي مازالت هذه القوى والكتل السياسية غير متفاهمة على الساحة العراقية دون أن تراعي مسألة أن الزمن يمر مرور البرق وأن حجم التآمر كبير جدا.
اليوم المطلوب من الأحزاب والحركات السياسية الوطنية والإسلامية أن تقدم المزيد من التنازلات لبعضها البعض، وتنحدر إلى مستوى المسؤولية التاريخية، من أجل انبثاق مشروع وطني، له ثقل مقلق في الساحة العراقية والإقليمية ، ويكون رقما صعبا في المعادلة العربية القائمة حالياً ، اليوم أصبح العراق بالرغم من الاختلاف الحاصل ، إلا انه يمثل تجربة رائدة وغنية في العمل السياسي في ظل الربيع العربي والذي شهدناه مؤخرا في المنطقة العربية ، إن هذه التصورات والقراءات قد تشكل مساحة جديدة أمام تحرك المشروع الوطني في العراق، لكننا نعود فنقول إن المشروع الوطني ما زال رسماً على الورق ويحتاج إلى واقعا ملموسا تلهم من الكتل السياسية الدروس والمواعظ  لكي يستطيع أن ينهض بهذه المهام ويرسم مستقبل واضح المعالم للشعب العراقي .
4
وزارة التربية على مفترق طرق اما الامتحان
الالكتروني واما المعدل التراكمي
محمد توفيق علاوي
12 أغسطس 2020
 
لقد كان مخططاً للعراق ان يدخل مجال التعليم الالكتروني (E-Learning) منذ عام  2012، حيث أصبحت البرامج التعليمية الإلكترونية التفاعلية جزءً من النظام التعليمي في العالم المتقدم، لذلك قمت عام 2011 حينما كنت وزيراً للاتصالات بتبني مشروع التعليم الإلكتروني، حيث شكلت لجنة تقنية في وزارة الاتصالات برئاسة المهندس مجيد حميد جاسم مدير عام شركة الأنترنت والمهندس إبرم أيشو أحد الكوادر الفنية المتميزة في وزارة الاتصالات، وتم تشكيل لجنة من وزارة التربية والتعليم برئاسة المهندس نايف ثامر حسن  مدير عام مركز المعلومات والاتصالات في وزارة التربية والسيد غازي مطلك صخي  مدير عام المناهج في وزارة التربية أيضاً ، وتم تخصيص موازنة للمشروع لإحالته عام 2012 وإنجازه خلال فترة لا تتجاوز السنة على أبعد الحدود في عشرين مدرسة في بغداد وفي عدة محافظات أخرى من الابتدائية إلى الثانوية لتكون مدارس نموذجية لتطبيق هذا المشروع المميز في المرحلة الأولى من تجهيز السبورات الذكية وأجهزة الصوت وشاشات العرض ، ومن ثم تعميمه على جميع مدارس العراق الصالحة للتعليم.
تلعب وزارة الاتصالات دوراً محورياً في مثل هذا المشروع، فهي توفر الوحدات المركزية لهذا المشروع متمثلاً بمراكز البيانات (Data Centre) وحلقة الوصل بين هذه المراكز والجهة المستفيدة وهم شريحة الطلاب والمدرسين بواسطة البنى التحتية للاتصالات من كابلات محورية وأبراج وأجهزة للبث وبدالات فضلاً عن كادر فني متخصص في مجال الاتصالات لإدارة وتشغيل هذا المشروع وصيانته، وتم تخصيص ثلاث مراكز للبيانات (Data Centre) الاول في مبنى الاتصالات في منطقة السنك في بغداد والثاني وبطلب مني قام الدكتور خلف عبد  الصمد  حيث كان محافظ البصرة في ذلك الوقت بتخصيص قطعة أرض في البصرة فوجهت الكادر الهندسي لوزارة الاتصالات برئاسة المهندس المعماري المتميز عبد الهادي حمود لتصميم المركز كما في الصورة ادناه، والثالث ايضاً وبطلب مني قام المهندس السيد قاسم الفهداوي حيث كان محافظاً للأنبار في ذلك الوقت بتخصيص أرض في الرمادي كمبنى للاتصالات يتضمن مركز المعلومات، على ضفاف بحيرة الحبانية.
وصار الاتفاق مع السفير الهندي في العراق لشراء الحواسيب (Tablets) المصنعة في الهند بأسعار رخيصة (حوالي ٣٠ دولاراً) لطلاب المدارس، وتم ترتيب لقاء للجنة المشكلة مع الجهات المصنعة في الهند. ولكن وللأسف الشديد بعد تركي للوزارة في الشهر الثامن عام 2012 تم ايقاف المشروع بالكامل من قبل الكادر الفاسد في وزارة الاتصالات لأنه لم يكن هناك مجال لأخذ العمولات والسرقة من خلال هذا المشروع الذي تمت احالة اجزاء كبيرة منه.
لو تم إنجاز هذا المشروع في ذلك الوقت كما كان مخططاً له لكان العراق من اكثر الدول تقدماً في مجال التعليم الالكتروني في العالم، وكان في الاستطاعة أكمال الدراسة على كافة المستويات وفي كافة المدارس العراقية في ظل هذه الازمة لجائحة كورونا، ولكان حتى في الامكان إجراء حتى الامتحانات على مختلف المستويات في البيت مع توفير برامج متطورة تمنع الغش ولما احتجنا إلى اجراء الامتحانات في صفوف يجتمع فيها الطلاب وتعرضهم للإصابة بكورونا، حيث اجرت منظمة اليونسكو الآن مسحاً ل84 دولة في العالم وتبين ان 23 دولة منها اجرت الامتحانات في المنازل اغلبها بالطريقة الالكترونية.
وهناك دول اخرى استخدمت نظاماً اقرب ما يكون للمعدل التراكمي للسنة الاخيرة او السنتين الاخيرتين اعتماداً على الدرجات السابقة وتقييم الاساتذة كما حصل في بريطانيا، كما اعطي الطلاب ان لم يرضوا بهذه النتائج الحق بإجراء الامتحانات في الشهر العاشر 2020 حيث سيكون العدد قليل وستتخذ اجراءات احترازية مشددة لحماية الممتحنين من الاصابة، هذا الاجراء اتخذ لأهمية حياة المواطنين من طلاب واهالي الطلاب في هذه الدول.
لا يمكن في العراق إجراء امتحانات الكترونية في هذا الوقت، وإن كان مطلوباً من وزارتي التربية والاتصالات اعادة تفعيل التعليم الالكتروني (E-Learning) بأسرع وقت للسنة القادمة، وفي المقابل يجب على وزارة التربية تبني برنامج المعدل التراكمي للسنتين الماضيتين وتعطي كل طالب الحق بإجراء الامتحانات إن لم يرغب بدرجة المعدل التراكمي حيث سيكون عدد الممتحنين قليلاً ويمكن ايضاً توفير اجراءات احترازية مشددة لحماية الممتحنين من الاصابة، هذا الاجراء مطلوب وبشدة، وكفى استهانةً بأرواح الناس  من طلاب واهالي الطلاب إلى هذه الدرجة، فعدم تعريض حياة الناس إلى الخطر من الثوابت التي لا نقاش فيها، فيجب ان تكون الأولية هي حياة المواطن ولا يجوز التهاون بها في جميع الاحوال .
 
5
ثلاثة عقود على غزو الكويت .. كارثة مدمّرة
عبد الحسين شعبان

 
الصحوة من المفاجأة
ثلاثة عقود على غزو الكويت .. كارثة مدمّرة – عبد الحسين شعبان
قبل ثلاثين عاماً، وبالتحديد في 2 آب (أغسطس) 1990 استفاق العالم على مفاجأة كاد ألّا يصدقها لولا ما نقلته الأقمار الصناعية من صور عن اجتياح الدبابات العراقية الحدود الكويتية،  وإذا كانت العلاقات  العراقية- الكويتية قد تدهورت في الأسابيع الأخيرة قبل الغزو، ولكن لم يكن بإمكان أحد التكهّن بما سيقرره الرئيس العراقي صدام حسين من قيامه بمغامرة سيدفع العراق والكويت والمنطقة أثمانها الباهظة والتي ما تزال بعض فصولها مستمرة إلى اليوم، علماً بأن أمير دولة الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح  كان قد زار بغداد قبل ثلاثة أشهر من الغزو ومنحه الرئيس العراقي خلال زيارته تلك وسام الرافدين من الدرجة الأولى، وهو أعلى وسام عراقي (أيار /مايو/1990 ) وقيل فيه ما لم يقله مالك في الخمرة كما يقال؛ وذلك تأكيداً على امتنان النظام العراقي وعرفانه بالجميل لوقوف الكويت إلى جانبه في الحرب مع إيران التي دامت ثماني سنوات بالكمال والتمام (1980-.(1988
اسباب حقيقية
            وثمة أسئلة تبرز على هذا الصعيد: لماذا حصل الغزو؟ وما هي الأسباب الحقيقة التي تقف خلفه؟ وهل كان بالإمكان تسوية الخلاف العراقي – الكويتي سلمياً؟ ابتداءً أقول أن فكرة الغزو والمغامرة الحربية والاستقواء على الآخر كانت في رأس الرئيس صدام حسين وحده، وهو لم يشارك فيها حتى وزير دفاعه ورئيس أركان جيشه، وباستثناء ثلاثة من الدائرة المحيطة لم يكن أحد في العراق يتصور حصول مثل هذه المغامرة بعد مأساة الحرب العراقية- الإيرانية، والأشخاص الثلاثة هم أركان العائلة: قصي الابن الثاني للرئيس وحسين كامل صهر الرئيس وعلي حسن المجيد ابن عمه، الذي أصبح عملياً حاكماً للكويت خلال غزوها وهو المعروف باسم علي الكيمياوي، نسبة إلى استخدام الأسلحة الكيمياوية في حلبجة كما أشيع حينها.
            وإذا كانت المفاوضات قد فشلت بين الشيخ سعد ولي عهد الكويت ونائب الرئيس العراقي عزت الدوري، وقيل فيها ما قيل، وتوّلد عنها ردود فعل غاضبة، فذلك مجرد سيناريو لمسرحية سمجة، وحسب تقديري فإن الضائقة الاقتصادية كانت السبب الأول للغزو، خصوصاً وقد بدّد العراق فوائضه المالية التي كانت تقدّر بـ 37 مليار دولار قبل الحرب، إضافة إلى ديون جديدة زادت على 60 مليار دولار حسب بعض التقديرات عند انتهاء الحرب، إضافة إلى انخفاض أسعار النفط؛
            كما أن تضخّم الجيش العراقي الذي بلغ نحو مليون جندي، عاظم من حجم المشكلة الاقتصادية، ولم يكن بوسع سوق العمل احتواء الجنود الذين سيتم تسريحهم، كما ليس بإمكان إيجاد فرص عمل جديدة لهم، خصوصاً بعد توقّف المساعدات الخليجية (المملكة العربية السعودية والكويت)، وهذا هو السبب الأساسي الثاني، أما السبب الثالث فيعود إلى شخصية الرئيس العراقي صدام حسين التي تتميز بالغرور والعنهجية والاستعلائية التي كان يتصرف بها إزاء الخليجيين ، وطموحه في أن يصبح زعيماً على المنطقة ، ولتحقيق ما عجزت عنه بعض الشخصيات العراقية التي كانت تمتلك ذات الطموح، لكنها لم تتمتّع بنفس القدرة من المغامرة وعدم الشعور بالمسؤولية، وفي مقدمتها الملك غازي والزعيم عبد الكريم قاسم.
            إن ضيق أفق الرئيس العراقي وقصر نظره وعدم معرفته بقواعد العلاقات الدولية وما سمّي بالنظام الدولي الجديد، خصوصاً بعد انهيار جدار برلين في 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 1989 وبداية تفكك الكتلة الاشتراكية ودولها والاتحاد السوفييتي، فضلاً عن استدراجه عبر لقائه بالسفيرة الأمريكية  ابريل غلاسبي  قبل الغزو والقائم بالأعمال جو ويلسون بعده، هو ما دفعه للاعتقاد بأن واشنطن قد لا تتدخل عسكرياً إذا ما وقع غزو الكويت، بعد أن أوحى لهما بأن بغداد  هي الأجدر بتطمين مصالح واشنــــــطن في المنطقة .
             وكان قد صدر مؤخراً كتاب مهم للمفكر والدبلوماسي الكويتي عبدالله بشارة وهو كاتب ومحاضر ومحلل سياسي رفيع المستوى، وقد عمل مندوباً دائماً لدولة الكويت في الأمم المتحدة منذ العام 1971 ومثّل الكويت في مجلس الأمن الدولي 1978-1979 وكان رئيساً للمجلس في شباط (فبراير) 1979 وبشارة هو أول أمين عام لمجلس التعاون الخليجي 1981 واستمر في موقعه 12 عاماً.
تجربة متميزة
            ولذلك تأتي تجربته متميّزة وجديرة بالقراءة، لاسيّما وأنها من قلب الحدث ، وقد تناول في كتابه الموسوم ” الغزو في الزمن العابس- الكويت قبل الغزو وبعده” (منشورات ذات السلاسل ، الكويت، (2019   تاريخ العلاقات العراقية – الكويتية ، ومقدمات الغزو وما بعده ، وقد أهداني مشكوراً نسخة من الكتاب مرفقة بعبارات صداقية. يقول بشارة في مقدمة الكتاب أن صدام حسين أراد أن : يدخل أبواب التاريخ كزعيم حقق أحلامه في ضم الكويت باعتبارها المحافظة التاسعة عشرة، حيث تكشف وثائق الغزو هوسه بالتاريخ من جهة، إضافة إلى شهيته في التوسع، ناهيك عن ضياع المنطق وغياب النصيحة . ويعدّ هذا الكتاب، إضافة إلى كتابه السابق” حروب الكويت الدبلوماسية” مادة تاريخية  لا تخص مسألة الغزو وما رافقها، بل دراسة في طبيعة العلاقات العراقية – الكويتية  وبحث مستفيض في الادعاءات  والاستهدافات التي تخص دولة الكويت منذ تأسيسها في العام 1961 وإلى اليوم.
            تضمن الكتاب ثمانية فصول، تناول في الفصول الثلاث الأولى تاريخ العلاقات، بما فيها الشهية إلى مشاريع التوسّع والضم منذ قيام المملكة العراقية، ولاسيّما في فترة الثلاثينات وفيما بعد في العهد الجمهوري خلال حكم عبد الكريم قاسم ومطالبته بالكويت وتشمل فترة استلام حزب البعث السلطة في العام 1968حتى غزو الكويت.
            ويسلط في الفصلين الرابع والخامس الضوء على الغزو والجهد الكويتي والعربي لإعادة الشرعية ثم يتناول مسار التحرير التاريخي وصولاً إلى خيمة صفوان ويبحث في موضوع الأسرى الكويتيين والمفقودين؛ أما في الفصلين السادس والسابع فإنه يبحث في تداعيات الحرب ولجنة نزع السلاح وصولاً للاحتلال الأمريكي العام 2003 ويركز فيه على سايكولوجية صدام حسين ومحاكمته والتحقيق الأمريكي معه، ليختتم في فصل ثامن عن حياة الكويت بعد التحرير وآفاق المستقبل بالارتباط مع مجلس التعاون الخليجي.
            ويثني مؤلف الكتاب على تسامح القيادة الكويتية في معالجتها للأزمة مع العراق وتعاملها بشجاعة وحكمة دون حقد أو كراهية، ولاسيّما دعوتها إلى علاقات خالية من الاشتياق إلى مفردات الماضي، وإن كان “ماضٍ لم يمض” على حد تعبير الكاتب د. حامد الحمود العجلان، الذي عاش فترة الغزو بكل تفاصيلها المأسوية دون أن تترك في نفسه كراهية أو ثأراً أو انتقاماً من العراقيين، لأنهم هم الآخرون كانوا ضحايا ، ويدعو عبدالله  بشارة إلى تحويل الأولوية إلى تعاون شامل في اعتراف عراقي أبدي في قبول الواقع الذي أفرزته عملية الغزو في خريطة العلاقات بين البلدين بكل جوانبها.
كارثة مدمرة
            ومثلما كان الغزو مأساة حقيقية على الكويتيين، فقد كان كارثة مدمّرة على العراقيين أيضاً، الذين كانوا بين نارين، فلم يكن الغزو باسمهم مثلما لم تكن الحرب باسمهم أيضاً، وإن تمكّنت نخبة وطنية  خارج البلاد من التعبير عن ذلك، بدعوتها إلى سحب القوات العراقية ونزع فتيل الحرب وتفويت الفرصة على القوى المتربصة بالعرب إقليمياً ودولياً، وهنا أستذكر بعض الشخصيات العراقية التي أصدرت نداءً عاجلاً إلى الرأي العام  تحت عنوان ” لتتوقف الحرب فوراً ، ولتنتصر إرادة السلام والخير ” وقد وقّع عليه كل من صلاح عمر العلي ونوري عبد الرزاق ود. تحسين معلّه ود. إياد علاوي واسماعيل القادري وبلند الحيدري ومحمد الظاهر وعدنان المفتي ود. مهدي الحافظ وعادل مراد ود. محمود عثمان وهاني الفكيكي ود. مصطفى جمال الدين وآخرون، وكان لكاتب السطور شرف كتابة البيان، الذي أعقبه بإصدار كتاب بعنوان: المحاكمة – المشهد المحذوف من دراما الخليج ، دار زيد، لندن،  1992? وفيه دعوة لمحاكمة من تسبب في الغزو وتداعياته، ولاسيّما الحصار الجائر على العراق.
            لكن المحذور قد حصل وما يزال العراق منذ 30 عاماً ينزف دماً.
{ باحث ومفكر عربي

6
المنبر الحر / لبنان.. الوجه الآخر
« آخر مشاركة بواسطة عبد الحسين شعبان في اليوم في 19:51 »
لبنان.. الوجه الآخر

عبد الحسين شعبان
الانفجار المرعب الذي دمر مرفأ بيروت 4 أغسطس/ آب الجاري، والذي راح ضحيته أكثر من 150 قتيلاً، وأكثر من 5 آلاف جريح، ولا يزال العشرات والمئات تحت الأنقاض، أو في عداد المفقودين، كان كارثة حقيقية، تضاف إلى معاناة اللبنانيين منذ سنوات التي شملت جميع مناحي الحياة السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، وغيرها، ابتداء من أزمة النفايات، ومروراً بأزمة الدولار، وانهيار سعر الليرة اللبنانية، والتي توّجت بأزمة المصارف، وأزمة البنزين والمازوت، إضافة إلى أزمة الكهرباء المعتّقة التي تبدو بلا أفق منذ ثلاثة عقود ونيف من الزمان، وأزمة الماء الصالح للشرب، مروراً بجائحة «كورونا»، وصولاً إلى الانفجار الرهيب الذي ألحق خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات العامة، والخاصة، والتي تقدّر بنحو 15 مليار دولار في بلد يعاني شحّ الموارد، وبطالة، وفرص عمل قليلة، خصوصاً إغلاق محال تجارية وخدمية وسياحية، والاستغناء عن خدمات أكثر من 400 ألف عامل، يضاف إليهم أن 300 ألف إنسان أصبحوا بلا مأوى بعد الانفجار.
أقول بغض النظر عن كل هذه المشاهد المأساوية، وفساد الطبقة السياسية، وصراعاتها المبدئية وغير المبدئية، واستقواء بعضها على الآخر بالسلاح، أو بالخارج، مع تهديدات واختراقات العدو «الإسرائيلي» المتكرّرة، والمستمرة، فإن هناك وجهاً آخر للبنان عرفناه خلال هذه المحنة، ومن ملامحه أنه يحظى باهتمام عالمي قلّ نظيره من فرقاء مختلفين على كل شيء، إلّا على أن يكون لهم نفوذ في لبنان ومصالح متضاربة، أو متوافقة أحياناً مع الفرقاء الدوليين، والإقليميين، وبالطبع مع القوى اللبنانية المتصارعة والمؤتلفة - المختلفة في إطار حكم يقوم على الطائفية السياسية والزبائنية للحصول على المغانم والمكاسب والمواقع، تلك التي قام عليها دستور لبنان، وتكرست بفعل الأمر الواقع على نحو أشد في اتفاق الطائف عام 1990 بعد حرب أهلية دامت أكثر من 15 عاماً.
المظهر الإيجابي في لبنان - الوجه الآخر، هو التضامن المجتمعي الذي شهده خلال الكارثة الأخيرة والذي تم التعبير عنه بوسائل مختلفة، سواء من المجتمع المدني، أو المجتمع الأهلي، أو المؤسسات الثقافية والإعلامية والأكاديمية والدينية، وهو ما خفف إلى حد ما من آثار المأساة التي وصفت بأنها أقرب إلى هيروشيما لضخامة الانفجار، واتساع أضراره المادية والبشرية، وشموله لأحياء بيروتية كاملة دمّرت بشكل تام، أو شبه تام، أو تعطلت إمكانية الحياة فيها والتي قد تحتاج إلى وقت طويل لمعالجتها.
وأظهر اللبنانيون مثل هذا التعاضد والتساند ونكران الذات على نحو رائع، والتكافل الاجتماعي خارج الطائفية السياسية السائدة، فنزلوا نساءً ورجالاً، شباباً وشيوخاً، إلى الشوارع والساحات العامة كل حسب قدرته، ليجلوا آثار المأساة الكارثية، وليساعدوا الجهات والهيئات المختصة الطبية والإنقاذية والفرق الخاصة بإطفاء الحرائق وانتشال الضحايا وإسعاف من هم على قيد الحياة، حتى أن المستشفيات امتلأت بأعداد كبيرة من الجرحى، وبعضهم في حال خطرة، في حين أنها بالأساس كانت تعاني نقصاً في الخدمات الصحية، وهو ما تم التعبير عنه خلال أزمة «كورونا» منذ فبراير/ شباط الماضي، والتي لا تزال مستمرة إلى الآن.
وأثبتت الأحداث حيوية وطاقة وتضامن اللبنانيين لدرجة أعجبت العالم، الذي هو الآخر سارع للتضامن معهم في هذه الكارثة الإنسانية، بإرسال فرق طبية وخدمية ومساعدات، إضافة إلى طواقم فنية لإجلاء آثار الكارثة والتي قد تحتاج إلى فترة غير قصيرة لإعادة الإعمار، والأمر يحتاج إلى دعم ومساعدة دولية، سواء من الهيئات والمنظمات الدولية، مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، أو من دول يرتبط لبنان معها بعلاقات تاريخية، فضلاً عن المجتمع الدولي والأمم المتحدة التي لا بدّ أن تضطلع بمسؤولياتها إزاء لبنان بمساعدته في اجتياز هذه المحنة، ولا شك في أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الوحدة الوطنية، والشروع في إصلاحات حقيقية، ومحاربة الفساد، وإعلاء مرجعية الدولة ووحدة قرارها، بما يصب في مصلحة جميع اللبنانيين، ويعزز علاقتهم مع أشقائهم العرب ومع مختلف دول العالم على أساس سيادتهم وتعزيز صمودهم للدفاع عن حقهم العادل والمشروع في اختيار نظامهم الاجتماعي، وفي دعم النضال الفلسطيني.
ولعل جميع تلك الأحداث، أو المطالب كانت شعارات عامة لانتفاضة 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 التي لا تزال مستمرة، وعلى أساسها تشكلت الحكومة الحالية (المستقيلة)، وإذا لم تتمكن من تحقيق ذلك، فإن رحيلها يصبح تحصيل حاصل، وهو ما بدأ الحديث عنه بصوت عال بعد الانفجارات الأخيرة.
drhussainshaban21@gmail.com

7
مذكرات بيشمركة / 98
النقطة الفاصلة بين الدول الثلاث كوردستانيا !!!
سعيد الياس شابو / كامران
2020.08.12
... تعتبر مقاطعة برادوست وعاصمتها سيدكان  ،  أو منطقة برادوست من المناطق الواسعة والشاسعة والأستراتيجية جغرافيا وإقتصاديا وأجتماعيا وفي المستقبل ( سياحيا )! ومن حيث الموقع الجيوسياسي تربط ثلاث دول شرق أوسطية مع بغضها الآخر حدوديا ،   ومن حيث مصادر المياه ,, قلما توجد في منطقة معينة ثلاث روافد حية والمياه الزلالية وجداول عدة وينابيع قل نظيرها ( وكاني خاسكئ ) نموذجا لا يقبل الجدل  والتأويل .
ولو تناولنا تحديدا نقطة الحدود الفاصلة  أو المثلث في منطقة الحدود المرسومة .. فما هي إلا أضحوكة لمن يقف ويمسك بيده الحديدة البارزة في الكتلة الأسمنتية الكونكريتية الدائرية  بطول متر مرتفعة عن الأرض لترسم الحدود بين الدول الثلاث .. أي إيران ، تركيا والعراق منذ قرن من الزمن .
ولو تناولنا القرى الواقعة على نفس المسافة تقريبا .. لنرى قرية ( كجلة ) في جمهورية الأيرانية الأسلامية ، وقرية ( كليشم ) في الدولة التركية ، و قرية ( آري ) المهدمة في دولة العراق الفدرالي!!! .
... إجتماع أحزاب  جبهة جوقد في تموز 1985 ..
جبهة ( جوقد )! .. الجبهة الوطنية والقومية الديمقراطية .. تشكلت في دمشق العاصمة السورية في عام 1980 ميلادية من القرن المنصرم ، وضمت جوقد الحزب الشيوعي العراقي  ( حشع ) ، حزب التجمع العراقي الديمقراطي ، الأتحاد الوطني الكوردستاني ( أوك ) ، حزب البعث ( اليساري ) الموالي لدمشق ، والحزب الأشتراكي بالعراق ، وحزب الأشتراكي الكوردستاني ( حسك ) السوسياليست ،  ومانع  ( أوك ) والبعث من دخول الحزب الديمقراطي الكوردستاني ( حدك ) الى جبهة جوقد ... مما شكلت فيما بعد جبهة  ( جود ) الجبهة الوطنية الديمقراطية .. بين حشع ، حسك  وحدك !!! .
وظلت جوقد تتراوح غي مهرولة .. وصيتها مسموع في الخارج أكثر مما في سوح العمل البارتيزانية ، وعقباتها المتنوعة وتخرصاتها وتعرضاتها الدولية وإنتماءات أحزابها فكريا  الى الدول العديدة منها سوريا وإيران وليبيا !!!.
فتحركت جوقد لتجتمع على أرض العراق تحديدا ، وذلك لكي يكون القرار ( عراقيا ) صرفا و صافيا دون تأثيرات الدول على القرارات الصادرة عن  الأجتماع  وذلك بغياب ( أوك ) والبعث عن الأجتماع !!.
... وفي تموز أختيرت منطقة المثلث ورشمالاتها الكبيرة السوداء ، لا تفرق عن رشمالات الرعاة أي رعاة


  الأغنام في الكويستانات الحدودية   لكي لا تجلب الشبهات للطيران العراقي والذي كانت أكثر صولاته عبر المنطقة والى إيران ،  وممثلي الأحزاب الموجودة في الأجتماع .. الشيوعي العراقي والرفاق ( كريم أحمد ، رحيم عجينة ويوسف القس حنا / أبو حكمت ) ، والأخوة الرفاق في الكفاح المسلح من الديمقراطي الكوردستاني ( كاك مسعود بارزاني ، علي عبدالله  ،  روز نوري شاويس ، فاضل ميراني ، فرنسو الحريري وحميد أفندي ) ، والأخوة الرفاق في الكفاح المسلح من الأشتراكي الكوردستاني ( رسول مامنذ ) وممثلين الأحزاب الأخرى المشتركة لا أعرفهم سوى لاقت عيوننا في الكويستان الرائع / كويستان  ( خواكورك ) .
... القائمين على تقديم  الخدمة والحراسات وعائدية الخيم الرشمالات ووجبات الغذائية الثلاثة  ونحر الخرفان كلها مهمة الأخوة في الحزب الديمقراطي الكوردستاني والمبيت لثلاثة أيام أو أربعة .. في الليالي لا تطيق النوم من البرد بالرغم من توفر البطانيات .. وفي النهار ترى الشمس قريبة علينا ولا تؤثر حرارتها التموزية ..
فعلا تم عقد الأجتماعات المتكررة والمتتالية لأيام ثلاثة دون التوقف وأخيرا الحيرة كانت في صدور وإصدار  البيان الختامي للإجتماع  وإرضاء الدول المؤثرة على الساحة آنذاك !!!
... وفي اليوم الأخير للإجتماع وبعد تناول الوجبة الغذائية الدسمة .. تفتحت الشهية لسماع أصوات الرصاص ووضع ( النيشان ) الهدف للرمي .. ألا وهو ( سيكارة ) ثبتت بين صخور مرئية  وعلى مسافة تقدر ب ( 60 - 70 م ) وهي بالكاد مرئية .. والهدافون البعض من القادة ... يرمون ويصوبون ويتناوبون دون إصابة الهدف .. وترخصت من أن يسمحوا لي  بإطلاق طلقة واحدة ومبتسمين  البعض من الأخوة القياديين  .. وفي الرصاصة الأولى أصبت السيكارة لتطير مختفية وأستغراب الحضور الكريم وفرحتهم لما حدث وخاصة الرفيق أبو حكمت والأخ الكبير فرنسو حريري .
.. .. مقر موسلوك ..
يحكى والعهدة للراوي ..  أحد القرويين من أهل المنطقة .. من أن هناك شخص عاشق من القرية ..   أعجبته فتاة وعشقها وأحبها  حب العبادة وأراد من أن ينال رضاها وهي إبنة المدينة ، فيوصف لها  ومقارن أياها أي قرية موسوك بمدينة موصل / الحدباء  .. من حيث الجمال والنهر الجاري من أمامها وبساتينها وكرومها المثمرة وهوائها العذب وجمال موقعها وطيبة أهلها .. وكلها على طريقة أبيات النثر والشعر الحر والقصيدة بوزن والقافية ، فأقنعها وهي أي البنت الشابة أعتقدت الموصل هي المقصودة .. فجلبها الى قرية موسوك .. وتستغرب لما حدث لها ومعها !!
... الحركة الديمقراطية الآشورية ..
... خيمة الضيوف .. تتوسط ساحة المقر الواسعة خيمة تتسع لبضعة أشخاص وأمامها تجري ساقية مياه عذبة قادمة من الينبوع ولتروي أشجار الجوز في المقر ، ومضيفة هدوءا وجمالا على المقر والساحة وفي هذه المرة الضيوف من الأخوة الرفاق في الكفاح المسلح من الحركة الديمقراطية


 الآشورية .. ( نينوس ، يونادم كنا ، دكتور سرجون . بيرس وبيشمركة آخر ) ضيوف الحزب الشيوعي العراقي والمرحب بهم لعدة أيام .. وكنت كحلقة وصل لتلك الأيام بين الرفاق وبينهم ، وفي ذات يوم يطلب مني الأخ يونادم من الأنظمام اليهم .. وهو يقول ( ته مه لئ بيشت منن )! ( ليش ما تصير بيشمركتنا ؟! ورادا كاتب السطور .. مو آني وياكم في الوقت الحالي بالخيمة ؟! رابي يونادم .. لا أن تصبح ويانا  نسويك مسؤول عسكري !! وضاحكين ومرحبين بهم  ومن ثم ....
 توجهوا الى أيران  بعد أن تدخل الحزب بينهم وبين حزب الديمقراطي الكوردستاني وتسوية البعض من المعوقات في قاطع بهدينان  .. ليستقروا فيها لسنوات مع البعض من عوائلهم .
... آلاي شورش .. راية الثورة ..

وفي شهر تموز من عام 1985 .. ألتجأ الى مقرات حزبنا ومرحبين بهم كما بالحركة الديمقراطية الآشورية .. الأخوة المنشقين  عن حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني .. كتلة أو جماعة ( ملا بختيار ) تحت أسم راية الثورة ومعلنين تسمية تنظيمهم الجديد بقيادة الأخوة ( ملا بختيار ) المعتقل وهو تحت الأقامة الجبرية وبحراسة مشددة أثر الخلافات بين الطرفان ، والأخوة ( سالار عزيز  ، مامؤستا جعفر وكادر  آخر لا تسعفني الذاكرة من أسمه ) وهم  ضيوف الخيمة ذاتها وأيضا كنت حلقة وصل بيننا وبينهم ومراعاتهم لأيام معدودة والنقاشات الهادئة ولكن لم يطرحوا علية الأنتماء اليهم .
... الدكتور ( أحمد أبو بروسك / أم الدكتور بروسك أبو أحمد ..!! رفيق رائع وعد قيادة الحزب ومنهم الرفيق عزيز محمد .. سكرتير الحزب في الخارج من أن يشارك في عملية الكفاح المسلح وذلك بتطوعه كنصير بيشمركة لمدة ستة أشهر !!! وهو طبيب أخصائي جراح يعمل كمدير لمستشفى في إحدى الدول وأعتقد ( الجزائر ) ،  قدم متحمسا وهو من الأربائيلويين / توركمان أربيل ويجيد العربية والكوردية والتوركمانية والأنكليزية .. وجراح ماهر ، وأثبت جدارته عند قيامه ببتر إحدى الساقين لبيشمركة الحزب الديمقراطي الكوردستاني الأيراني ( حدكا )  مصاب بالجرح الخطير والمؤدي الى ( الكانكري ) وفقدان حياته فيما لو لم يتم أو تتم له العملية الجراحية .. دون وجود المادة المخدرة .
أجيئوا بالمقاتل المجروح .. مطروحا أمامه .. الدكتور متحدثا المجروح ورفاقه .. لا خيار آخر سوى بتر وقطع الساق !! وليس لدينا ( البنج ) المخدر ! وسائلا الطبيب مريضه .. هل بإمكانك من أن تتحمل بتناول قنينة ويسكي .. ؟! كمادة مخدرة معوضة ، فأتفق الجميع .. فجلبوا للطيب أبو أحمد ( المنشار الحطبي الكبير ) ليعقمه جيدا ومن ثم يباشر بالعملية الجراحية ونجاحها ، ولا يزال الجريح حي يرزق .
معانات البغال من الرفاق .. والرفاق من البغال ..
( كجل حسن .. حسن كجل )!! .. في حلقة سابقة تطرقت عن الخيول وتكاثرها ومدى تحملها وتغذيتها والتعامل معها والإهتمام بها والوزن الذي تتحمله في حمولتها  وما هي أحتياجاتها في الرأس والرجلين القدمين وعل ضهورها  وجلالاتها ( الكراتين ) وما الى ذلك .
والرفيق الدكتور الجراح المرح واللطيف وصاحب الصوت الشجي عندما يغني ( القوريات ) وحديثه عن أربيل ( هه ولير ) وذكرياته الطفولية والشبابية وأصدقائه بالشكل الجذاب .. يشتكي من معاناته من وضعه ملتزما بالواجبات من قبل مسؤول الواجبات ( كخفر حيوان )!! أي الطبيب الأخصائي الجراح حاله حال الحطاب والكاروانجي دون أية مراعاة تذكر .. وصلت الكلام للمسؤولين القادة .. ومسؤول الفصيل مجاوبا .. أي رفيق .. إذا الطبيب ، المهندس ، الفيزياوي ، الكيماوي ، المسؤول السياسي ، خريج الجامعة  والمسؤول العسكري والرفيقات  والضيوف .. كلهم يمتنعوا ولم يتناوبوا على خفر الحيوان .. فمن يداري ويراعي (( الرفيق ))البغل ..؟؟!!
بالطبع من إن الأشهر قريبة ومجاورة على بعضها الآخر .. أي حزيران جاره تموز وتموز جاره آب !!!
رب سائل .. لماذا لا تستخدمون الماطورات والبايسكلات في حياتكم اليومية وفعلا في وقت ما سئل هذا السؤال ؟ ومن لايعلم بالواقع فلا ضريبة على الكلام !!

       

8

87 عاماً على مذبحة سيميل بحق الآشوريين في العراق.. و11 عاماً على رحيل الفنان الكبير آرام ديكران.

استمعوا لحديث بشير سعدي، من المنظمة الآثورية الديمقراطية، حول مذبحة سيميل عام 1933، ولحديث الفنان سعد فرسو، حول دور الفنان آرام ديكران في الفن الكردي، ضمن برنامج "صباح الخير من قامشلو".
برفقة شيندا محمد وآرام سركيس وداني صليبا


https://soundcloud.com/artafm1/7-8-2020a

9
استراحة المنتديات / اربح وبيع منتجاتك مع منصة ريالات
« آخر مشاركة بواسطة kmalramisamer في اليوم في 19:35 »

منصة ريالات لبيع المنتجات وعمل الإعلانات
والوصول إلى عملاء وتحقيق دخل
عشرات الأقسام والآف المنتجات


مميزات الموقع : 
-
إمكانية عمل مزايدات على المنتج او الشي المعروض للبيع .
- وضع فيديوهات  للمنتج او الشي المعروض للبيع .
- ظهور موقع البائع عن طريق الجي بي اس .
- اشتراكات شهرية توفر للمشترك : وضع الاعلان كأعلان مميز / دعاية و اعلان لمنتجاته مجانا

/ عدد لا نهائي من الاعلانات.

رابط الموقع
https://rialat.net

10
ماذا كتبت الشبكة العراقية عن المسرح السرياني ؟
عنكاوا كوم –خاص
استعرضت مجلة الشبكة العراقية في اخر اعدادها الصادرة مقالا موسعا عن المسرح السرياني  اضاءت من خلاله عن محطات مر بها هذا المسرح الذي يستمد اصالته من لغة حواراته  وبينت  كاتبة  التحقيق ضحى مجيد   تحت عنوان اضاءات على المسرح السرياني  ان احتفاله بمرور قرن على تبلوره مازال مرهونا باكتشافات تؤكد بان هذا التاريخ  ملتبس بشان العروض المسرحية التي قدمت قبل هذا التاريخ  وفيما يلي نص المقالة
 اضاءات على المسرح السرياني
ضحى مجيد
تزخر بلاد الرافدين بحضارات شامخة حتى يومنا هذا، بابل وآشور وأكد ونبوخذ نصر وحمورابي، أسماء ربما تكون كافية للتعرف على ما كانت عليه بلادنا العظيمة وامتلاكها ناصية العلوم والفنون المختلفة، التي أسهمت لاحقا في التأثير في البنى الثقافية والفنية والأدبية لبلدان العالم.
تفيد بعض الدراسات المتخصصة بأن التأليف المسرحي من الأجناس الأدبية التي ظهرت مبكراً في العراق المعاصر، وكانت بداياته على أيدي الأدباء الكلدان السريان الآشوريين، وتنوه بأن رجال الدين المسيحيين وقدامى المعلمين في المدارس الملحقة بالكنائس كانوا من أوائل من ألفوا أو ترجموا الأعمال المسرحية الكوميدية.
لا توجد معلومات دقيقة عن تاريخ ولادة المسرح السرياني لكنَّه قبل سنوات احتُفل بمرور أكثر من 100 سنة على تأسيس المسرح السرياني الذي تشير المعلومات إلى أنّ ولادته كانت في الموصل عام 1880 حين قدّم القس حنا حبش ويوسف الحسن أول عمل مسرحي باللغة العربية بعنوان (آدم وحواء) في دير الآباء الكهنة السريان في الموصل، لكن أول عرض لمسرحية سريانية كان في مدينة ألقوش قدّمه القس استيفان كجو في 1912، وقد تناولت قصة الملكة إستر المقتبسة من الكتاب المقدس.
المسرح السرياني وكغيره من الفنون الأدبية في العراق مرّ بمنعطفات ومتغيرات كثيرة ومثيرة، ولتسليط الضوء أكثر على تاريخ المسرح السرياني وواقعه اليوم تحدثنا إلى الكاتب والمخرج والممثل لطيف نعمان سياوش وهو من مواليد كركوك 1949 وهو أحد المساهمين في الحركة المسرحية السريانية، وأحيل إلى التقاعد بصفة مخرج من وزارة الثقافة في إقليم كردستان، أجاب سياوش: إنّ تاريخ المسرح السرياني يلتقي مع تاريخ المسرح العراقي وكلاهما امتداد لطقوس الكنائس لا سيما القداس والجمعة الحزينة، وتوجد أعياد مهمة في تاريخنا، فيها طقوس مسرحية كنّا نمارسها مذ كنّا صغارا في كركوك، ونحن توارثناها عن آبائنا وأجدادنا منذ مئات السنين وربما آلاف السنين، والبحث فيها مطوّل يحتاج إلى دراسة مستفيضة، ويضيف أنّ طقوس (صومكا) أي التبشير بقدوم الصوم الذي يسبق العيد، إذ تخرج فرق مسرحية من الشباب ومعهم الجوقة ويزوقون وجوههم ويرتدون ملابس الشخصيات التي يمثلونها، ثم يطرقون الابواب ويقدمون عروضهم، ويكرمهم صاحب البيت بما يجود به ..الخ، هذه الطقوس هي بدايات الحركة المسرحية، وعلينا ألّا ننسى دعاء الاستسقاء (ئي ياران) – وترجمتها (يا أصحابي) الذي تحييه فرق مسرحية باللغة الكردية وهي تنادي ربها بالدعوات لسقوط المطر، وما إلى ذلك، ولا يفوتني أن أذكر أيضاً أن طقوس العاشوراء هي كذلك واحدة من أهم أسباب نشوء الحركة المسرحية في بلادنا سواءٌ أكانت عربية أم غير عربية، ونحن نتحدث بهذا الصدد علينا أن نقر أن الحركات التبشيرية كانت النواة الحقيقية لنشوء الحركة المسرحية العراقية، وهكذا الحال بالنسبة إلى الحكواتي الذي كان يقرأ القصص في المقاهي بشيء من التمثيل كقصة أبو زيد الهلالي، وعنترة بن شداد وخيال المآته والقرقوز، يقول سياوش: إنّ الدعم الذي تحظى به مجمل الحركات الفنية والثقافية يأتي من وزارة الثقافة ويشير إلى أن مجمل الحركة المسرحية سواء في العراق أو كردستانه تشهد فتورا غير مسبوق، موضحا أن المسرح السرياني كان وما يزال جزءاً من المسرح العراقي والكردستاني لذا يصيبه ما يصيب هذه المسارح، ويردف سياوش، أنّه على الصعيد الشخصي بذل المستحيل مع نخبة من مثقفي منطقة عنكاوا في اربيل من أجل تشكيل فرقة شمشا للتمثيل عام 2000، مشيراً إلى أنَّ الفرقة قدمت العديد من الأعمال المسرحية المحلية والعالمية، لكن للأسف الشديد وبعد انقطاع دعم وزارة الثقافة عنها بحكم الظرف الاقتصادي الاستثنائي شهدت سباتا موجعا، ونأمل ألّا يطول هذا السبات.
ويوجز سياوش: ثمة جملة أسباب أدت إلى خمول المسرح السرياني، أبرزها تشتُّت أعداد مهمة من المسرحيين السريان في أرجاء المعمورة فضلا عن انخراطهم في المسرح العربي، والكردي، إضافة إلى انصراف عدد منهم لشؤون التدريس في المعاهد والكليات ووجود أعداد مهمة اعتزلوا العمل المسرحي، فضلا عن عدم تناغم معظم المسرحيين مع بعضهم.
وفي سؤال عما اذا كانت اللغة أحد أسباب تعثّر المسرح السرياني أجاب سياوش: لم يكن اختلاف اللهجات في يوم ما سبباً لتعثّر هذا المسرح، بل زادته جمالاً وحلاوة، ولو قدر للمسرحيين أن يأتلفوا في فرقة واحدة أو فرقتين؛ فإن ذلك سيحقق نتائج رائعة، لكن للاسف يبقى هذا الطموح مجرد حلم وردي يدغدغ مخيلتنا نحن فناني المسرح السرياني، واستدرك سياوش أن الملاحظات على المسرح السرياني كثيرة وعطاءاته قليلة، لدينا مسرحيون مبدعون وطاقات جيدة، لكنها للأسف الشديد ليست متضافرة، إنما مشتتة ومبعثرة، ولعل هذا السبب بالذات أدى ويؤدي إلى ألّا يصل مسرحنا إلى ما نأمل الوصول اليه، لقد قدّم المسرح السرياني عشرات الاعمال المسرحية لكبار الكتاب العالميين والمحليين والعرب، في بغداد والموصل واربيل وسهل نينوى ودهوك، كذلك في المهجر، أما فيما يتعلق بالعقبات التي تواجه المسرح السرياني قال سياوش: عقبات المسرح السرياني تكاد تلتقي مع عقبات المسرح العراقي والكردي وأبرزها قلة الدعم المالي وربما انعدامه، فضلاً عن تدخل السياسة والأحزاب بشؤون المسرح والفن والثقافة وتسييس أجندتها وتقزيمها عندما ترتمي في أحضان السياسة، مضيفاً: إن فن المسرح عمل جماعي، يتطلب تضافر الجهود وتوحيدها، وعشق المسرح، والقراءة المستمرة، والمتابعة، وبغياب هذه الامور تصاب الحركة المسرحية بشرخ لا تحمد عقباه. ودعا سياوش المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية لاحتضان مهرجان مسرحي سرياني سنوي وبذل الجهود لكسب دعم وزارة الثقافة في الاقليم للنهوض بالحركة المسرحية.
ومن أجل معرفة أوسع بالمسرح السرياني حاورنا، ديلان خليل خوراني (فنان مسرحي ومخرج وطالب دراسات عليا – قسم الفنون المسرحية) يقول ديلان: إن وجود أنواع مختلفة من المسارح كان كافياً لتأسيس فرقة مسرحية سريانية لا سيما أن السريان أحد المكونات الأساسية لبلاد الرافدين وهم جزء من تاريخه وثقافته العريقة، وجواباً عن سؤالنا عن النتاجات المسرحية السريانية يقول ديلان: على صعيد العراق كانت هناك مسرحيات سريانية كثيرة وكانت تتميّز بموضوعاتها وثقافتها واستعمال الأزياء والاكسسوارات التي تعود إلى التاريخ السرياني واللهجات التي يتكلمون بها، ومن مميزات المسرح السرياني إحياء التراث والتقليد والتاريخ.
وفي ما يتعلق بتاريخ هذا المسرح يرى ديلان أن انبعاث المسرح كان من الكنيسة، ولكن أذا حددناه بشكل أكاديمي فانبعاثه كان في ثمانينيات القرن الماضي، أما اذا حددناه مع تأسيس الفرق المسرحية فإن أول فرقة مسرحية سريانية في مدينة اربيل أُسست رسمياً عام 2001 وهي (فرقة شمشا للتمثيل) ولكن كان هناك مجموعة من الشباب يقدمون عروضاً مسرحية سريانية تحت أسماء مختلفة، لكنهم لم يكونوا فرق مسرحية سريانية.
يضيف ديلان: حسب معرفتي الشخصية عُرض ما يقارب (80) مسرحية سريانية في مدينة اربيل، مع مجموعة من الأفلام باللغة السريانية، وشملت اتجاهات المسرح ومذاهبه كافة، التاريخية منها والدينية والرمزية وصولاً إلى العبثية، مؤكداً أن هذه المنطقة تأسست على وجود الكلدان والسريان والآشوريين فكيف لا يكون لهم مسرح وفن يعكس تاريخ هذا الشعب العريق وثقافته.
خاتماً حديثه بالقول: إن المسرح السرياني احتضن الفنون كافة ولم يقتصر على التمثيل فقط، بل كان داعماً لجميع الفنون، وقد كان مصدر انطلاق للإمكانيات الشابة بكل اختصاصات الفن.
حاولنا البحث أكثر في عالم المسرح السرياني فتوجهنا بالسؤال للفنان عماد (ممثل مسرحي سرياني) الذي قال: إن الأعمال المسرحية التي أنتجت باللغة السريانية قليلة جداً قياساً بما تقدمه الفرق المسرحية السريانية وذلك لأن معظم ما تقدمه هذه الفرق يقتصر على اللغة العربية الفصحى او العامية، وفي سؤال عن أبرز مشاركات المسرح السرياني أجاب، عماد: أبرز مشاركات المسرح السرياني كانت في مهرجانات عدة، منها مهرجان الإبداع السرياني ومهرجان اشور بانيبال ومهرجان الشاب الجامعي ومهرجان عنكاوة الثقافي ويوبيل نهاية الالفية، ومن أهم هذه الاعمال التي عرضت في هذه المهرجانات ولاقت ترحيباً واسعا اوبريت الطموحات وعرس آخر وعندما تعود الخيول والاله الأعظم وصهالا سُستا وخلولا خرايا وهالوخ يا مطرا، اما عن الموضوعات التي تناولها المسرح السرياني فيقول: أغلب الموضوعات كانت إما اجتماعية تحاكي حياة عامة الناس أو تاريخية أو دينية وكانت تعالج بعض المفاهيم البسيطة مثل الزواج، الارث، الزراعة، أما التاريخية فكانت تتناول موضوعات البقاء في أرض الآباء والأجداد، وقضية حصولهم على الأرض من السلطات العثمانية أو الدولة العراقية، أما الموضوعات الدينية فكانت تتناول حياة السيد المسيح وبعض من تلامذته، واستدرك: ليس لدينا عمل مسرحي باللغة السريانية شارك خارج العراق فقط فرقة مسرحية نعم وهي ( فرقة مسرح السريان ) قدمت عرض “ريموت كنترول” في المغرب باللغة العربي، وفرقة مسرح قره قوش قدمت مسرحية بعنوان (متى تقرع النواقيس) في لبنان وكانت باللغة العربية أيضاً.
ومن أجل الوقوف على دور الموسيقى في المسرح السرياني تحدثنا إلى روفان كوركيس شقلاوى (خريج كلية الفنون الجميلة قسم الموسيقى) فقال: إن الموسيقى في المسرح بشكل عام تعمق العمل الدرامي وتضيف له بعداً سمعياً للمرئيات المسرحية وتساهم في اكتمال شكل العرض المسرحي وتعبر عن الشخصيات وذواتها وما تشعر به في كثير من الأحيان، فالموسيقى المستخدمة في المسرح السرياني أخذت الألحان في الكثير من الأحيان الطابع القومي او الديني، فالموسيقى لغة عالمية، ومن هذا المنطلق – وإن أخذت طابع المنطقة والتراث في بعض الأحيان- الا أن الاحساس بها يكون عالمياً، فعندما نستمع لسمفونيات موزارت او بتهوفن او موسيقى الهنود الحمر او الموسيقى هندية او الصوفية يصلنا الاحساس بمعاناة الإنسان مجردا من القبلية او القومية، وبهذا المفهوم فالموسيقى في المسرح السرياني استخدمت حسب متطلبات العرض، ففي بعض الأحيان استخدمت معزوفات عالمية، وفي أعمال أخرى استخدمت موسيقى شعبية تراثية، أما بعض عروض الأوبريت كـ(أوبريت الآلام والقيامة) فاستخدمت موسيقى طقسية كنسية شرقية، فجذور الموسيقى السريانية لها استخدامات متعددة تختلف حسب طبيعة كل عرض مسرحي. واستدرك قائلاً: هناك نوع خاص من الألحان التي ترجع جذورها إلى تاريخ وادي الرافدين تستخدم مع وجود رقصة وأزياء خاصة بهذه الحضارة التي تتميّز بين جميع الحضارات.
وفي ضوء كل هذه المعطيات لا يزال حلم رواد الفن المسرحي السرياني أن تتوحّد جهود مسرحييها في فرقة واحدة تسهم في إعادة الروح للمسرح السرياني الذي كان وما يزال جزءاً مهماً من تاريخ بلاد الرافدين وحضارتها العريقة
https://magazine.imn.iq/%d9%81%d9%86%d9%88%d9%86/%d8%a5%d8%b6%d8%a7%d8%a1%d8%a7%d8%aa-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d8%b1%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b1%d9%8a%d8%a7%d9%86%d9%8a/
صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10