المحرر موضوع: تعقيبا على حوار شيق حول (العلمانية هي الحل) بين الاساتذة زكرية اوزون والاخ رشيد .  (زيارة 477 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edward Odisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 132
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تعقيبا على (العلمانية هي الحل) بالموجز  ...
اولا العلمانية هي كلمة مبهمة لوحدها ، لانها ملتصقة لا تنفك عن الانسان المعقول ، ولا يمكن ان يكون لها وجود لو لم يكون للانسان وجودعقلاني بإرادته وحاجته.
اذا بحثنا في العلمانية ،  نجد أن هناك ممارسات وعائدية وتَبَنّي لكل ما في الدولة والمجتمع في العالم من ممارسات ووجود ، لا بل هي الوجود بعينه قبل الكيف والكم ، والوجود للمادة المعقولة ... يشارك فيه الفكر ليفعل ذلك ال كيف ؟! وال ، متى ؟! وال لِمَن؟َ .                                               ما ذَكَرتُهُ أعلاه ، هو قليل من كُلِْ ما خَلَّفَته كَلِمة علمانية الشائعةالمُبهمةالناقصة ...
يمكنني ان أتَّهم كلَ من يقول علمانيةلوحدها ، دون ان يقول ويذكر [ان هناك علمانية مؤنسنة ، وعلمانية غير مؤنسنة] .                                             
 مثال / أحتاج من اي مثقف ان يذكر لي قليلا جدا مِن :(ماذا فعلت العلمانية المؤنسنة ، وماذا فعلت العلمانية الغير مؤنسنة )؟! في الماضي القريب ، والحاضر والمستقبل (كحدس)  .                                     
  ما ارجوه هو: أن نَطَّلِع على دَور : (ألاديان التي لا تعرف من هو الله ) ، ولا تشرع (الإيجاب المطلق لكل انسان) ... بجانب حقيقة مغيبة  مهمة جداً هي (من هو الدين الذي الاهه هو الايجاب المطلق لكل إنسان؟).                                             
هنا وهنا فقط يمكننا أن تدخل العلمانية المؤنسنة كايجاب مطلق لكل إنسان كحل وحيد، دون اي نسخ .                       وهنا الاعجوبة التي حصلنا عليها او سنحصل عليها ، والتي ترعب من ىومن بنسخ الايجاب المطلق ، الذي هو الله الحقيقي ستكون اننا وقعنا في حضن (من هو الله بحسب المسيح؟) .                            مفهوم الله بحسب المسيح هو الايجاب المطلق لكل إنسان في الوجود .
انزلت هذا الموضوع في موقع عين كاوا ،دات كوم المنبر السياسي ، وحصل على قرابة ٣٧ الف قارىء.
يمكن الرجوع اليه .