المحرر موضوع: حدث في مثل هذا اليوم  (زيارة 881 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الثالوث الاقدس

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 3
    • مشاهدة الملف الشخصي
حدث في مثل هذا اليوم
« في: 11:29 20/03/2008 »
حدث في مثل هذا اليوم


حدث في يوم ما عندما كنت جالسا في بيت الرب في مناسبة دينية معينه حادثة صغيرة- كبيرة فشاء الزمان والمكان أن أراقب أحداثها عن كثب وأتأمل صورتها عن قرب واكتب عنها ما قد كتب...
تبدأ الحكاية عندما بدأ الناس يتهافتون ويتراكضون ويتدافعون نحو الأمام... نحو ورود بيضاء وحمراء وصفراء وأغصان خضراء كل واحد منهم يرغب بالحصول على وردة جميلة متفتحة تشعره بروح الحياة المليئة بالأمل والحب والجمال وبينما كانوا يختارون وردتهم المميزة سقطت من بين أيديهم إحدى هذه الورود على الأرض فقد كانت في لونها بيضاء وفي منضرها النقاء وفي تويجاتها الصفاء وفي روحها البراء.. كانت الأكثر تميزاً وبهاءً فلم يكن مني إلا أن انتظر واعرف من الذي سيحظى بمثل هذه الوردة ويلتقطها من الأرض، لكن ماذا حدث لها.. أصبحت تحت أقدام الناس المتهافتين واحد تلو الآخر حتى ذبلت تماما واختفى رونقها فباتت وردة مسكينة فيالغرابة هؤلاء الناس الذين يتدافعون ليحصلوا على وردة وعندما تسقط على الأرض لا احد يحملها وينبذها الجميع (حدث هذا يوم الجمعة المصادف 13/4/2001).
إلا تشبه هذه الوردة في مسيرتها الصغيرة هذه مسيرة مسيحنا الكبيرة فعندما كان في أوج نشاطه يعلم ويبشر ويشفي أحبه الناس لفترة وهم نفس الناس الذين أصبحوا فيما بعد يقولون اصلبه.. اصلبه.. لكن هذه الوردة ماتت ولم يعلم احد بموتها أو حتى يشعر بهِ، أما موت المسيح.. أما موت المسيح فأستعين ببعض من كتابات الشاعر جبران خليل جبران ليحدثنا عنه قائلا:
أنت أيها الجبار المصلوب الناظر من أعالي الجلجلة إلى مواكب الأجيال السامع ضجيج الأمم، الفاهم أحلام الأبدية، أنت على خشبة الصليب المضرجة بالدماء أكثر جلالا ومهابة من ألف ملك على ألف عرش في ألف مملكه، بل أنت بين النزع والموت اشد هولاً وبطشاً من ألف قائد في ألف جيش في ألف معركة، أنت بكآبتك اشد فرحا من الربيع بأزهاره، أنت بأوجاعك أهدأ بالاً من الملائكة بسمائها وأنت بين الجلادين أكثر حرية من نور الشمس.
أن أكليل الشوك على راسك هو اجل وأجمل من تاج بهرام والمسمار في كفك أسمى وأضخم من صولجان المشتري وقطرات الدماء على قدميك أسمى لمعانا من قلائد عشتروت. فسامح هؤلاء الضعفاء الذين ينوحون عليك لأنهم لا يدرون كيف ينوحون على نفوسهم واغفر لهم لأنهم لا يعلمون انك صرعت الموت بالموت ووهبت الحياة لمن في القبور. (هذا ما قاله الشاعر)



غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: حدث في مثل هذا اليوم
« رد #1 في: 19:22 21/03/2008 »
حكاية رائعة ومعبرة  ............... الرب يباركك

غير متصل Moon Lihgt

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 621
  • الجنس: أنثى
  • ليس كل مايلمع ذهبا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: حدث في مثل هذا اليوم
« رد #2 في: 21:33 21/03/2008 »
شكرا للموضوع الرايع