المحرر موضوع: بأرجاء ِنهريكَ الباقيات  (زيارة 1070 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هاتـف بشبـوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 185
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بأرجاء ِنهريكَ الباقيات
« في: 07:33 19/04/2008 »
بأرجاء ِنهريكَ الباقيات
 
هاتف بشبوش



في أروقة اللوعات
يهللُ الصبرُ عند استماعك للهدير
حتى ينسطل راسك
وهيهات لحنوك الملفلف بالاباء
ان يرى شفة ً تغني
خلا شدوا
َ تبوح به زفير اساك
تمد يديك في هواء الليل
فيبدو لك العمر طويل
من الخير لك
ً انْ تزيح همهمة ً
لاتلبث ان تبددها الريح

في ارض بقايا الرب
لاتبحث في عطش المناحةِ
عن ثياب الرحمة
في نهارات الامتحان وثرثرة الامل
ستفتش عن كعبةٍ
تستجدي نهاراً بلا ابرهة
أبدا ترتب ماتيقنت لتراثك النحس
وفي دمك النديّ
دمك المجنون بلحن بكاك
تسبحُ أحذية ُ المحاربين


الحروب على قلقها
ضفة اوجاع
ساسةُّ تزيّن القتل بالقابٍ كثيرة
وقدحُ قيامة بآخر دمعة من شفيفك
تاريخ ُّ له طعم الهباء
وخطابات
لايهمها
انْ تلقي تحية عورتها
من تحت عباءة صابرين

الرصاص في السور والنزيف
على طول الخنادق لن يستريج
لاهواء ينقي التوابيت
بمفردها تشق الارض
الرعبُ المهول يهمي حولك
ولاطوق يحمي يراعتك
من دواليك الغمام
ورغم فيضك العصي
تذوي وراء الخوافي
تشدُّ على قبضتيك وترسم صمتا
في عيون اللائي يجلبنَ الحظ
وتترك مفاتيح ذاكرتك الفوتوغرافية
فوق جسر ٍ للكينونة وقلبٍ من الزبد
البعيد عن الضفاف


ايها الطالع مرفوع اليد
حين تخمن تاريخ الغيم الماطر
وانت مثــَّاقلُّ بين الوصل ورُدْن ِ هيامك
سيكون الرمل أجمل بين النهرين
فلاتعوّلْ أن تفرح
وفي الربيع المسيّج بالكبريت
ابسط كفيك لجمر الهوان
مازال المشهد يبتلع الاجساد
على سكة الدم والمحن


عراق/ دنمارك

من ديوان[ الشمي تأتي من دفئ مخدعكِ] عن دار الوركاء/بغداد/2007

   



غير متصل zaya.nabati

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1650
  • الجنس: ذكر
  • ضــيـــاء يـــوســـف نـــبـــاتـــي(إبن عينكاوة)
    • MSN مسنجر - fadi-konda@t-online.de
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: بأرجاء ِنهريكَ الباقيات
« رد #1 في: 22:13 19/04/2008 »
نص لشاعر متمكن ومحترف
تحياتي
ضياء يوسف
هي..
من جعلتني أنْ أخيطَ
عينيِّ بالدمع.
وأنسجُ من أحزاني...
ثياباً لها.

ضياء يوسف نباتي
[/size][/font]