المحرر موضوع: رحلة بين فضاءين أو غزل في طائرة  (زيارة 2436 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Yahia Al-samawy

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 76
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رحلة بين فضاءين
   أو
       غزل في طائرة
                                                                                        ( يحيى السماوي )

وقـفــتْ وحـيـّـتْ بـالســلام الأمـثـــلِِ
            و أنــا شــريــدٌ فـي دروبِ تـأمّـلـــي

أعــدو وراء الـذكــريــات يـقـودنــي
            طيــفٌ لـه أرخـيـتُ حـبــلَ تـوسّلــي

قالـت: أتسمـح لـي؟ فـقـلـت مرحبـاً:
            يـا جـارتــي عبـر الفضـاء تفضَّـلــي

جـلَســتْ بـجـانـب شـاعــر متـشــردٍ
            هـو عـن مطـارحةِ الحديـثِ بمعــزل ِ

جلسـتْ وألـف سحابـةٍ مـن حـولـهـا
            تـنـدى بـأشـذاءٍ و عـطـر سَـفـَرْجـَـل ِ

نفضــتْ علـيّ الطيـبَ حيـن تحـدّثـَتْ
            فـأفـقــتُ مـفـتـونـاً بـلـثـغــةِ بـلـبــل ِ!

قالـتْ: رجـاءً لـو ربـطـتَ لمـقـعــدي
            هــذا الـحــزامَ فــإنــه لــم يُـقـْـفـَــــل ِ

فـأجـبـتـهــا: مـا غـيـّـرتْ أقــدارَنـــا
            أقــفــالُ أحــزمــةٍ فــلا تـتــوجَّـلــــي

                     ٭٭٭٭٭

مـن أين أنتَ؟ أنا أبـنُ ألـفِ مـديـنـةٍ
             رضعتْ بنيهـا من مضـاغ ِالحنظـل ِ!


وأنا الغدُ المجهـولُ.. قـافـلتـي علـى
             نـار ٍ تسـيـرُ وليـس لـي مـن منهـل ِ

وأنـا مـزاجُ الأمــس ِ خالـط َ يـومَـهُ
             فـي كـأس ِ مائـدةِ الغـــدِ المـتـبــدّلِ ِ

عـبـثـتْ بــه الأيـامُ فـَهـــو حثـالـــة ٌ
             فـي قــاعِـهــا لـكـنــه لــم يـثـمَــل ِ!

أنا مَنْ سكبتُ على الدروب ِطفولتي
             وأتـيـتُ أجـمـعـها زمـانَ تكـهُّـُلــي!

مـاذا سـأجـمـعُ والـبـقـيـَـة ُلـم تـعــدْ
             تغري ولا يغري المليحة َمحملـي؟!

أفِلتْ شمـوسُ الأربعـيـنَ و لـم يـزلْ
             نـجـمُ الـتـشـردِ سـاطعـاً لـم يـأْفـَـل ِ!

أمضيتُ نصفَ العمر ِمغتربَ الخطي
             فالسهـدُ حقلـي و الصَبابة جدولـي!

الشــوقُ أدمـانـي.. أذلَ رجــولـتــي
             وأنـا عن الوطـن ِالحبيـب كيـذْبـُـل ِ!

لا.. لستُ بالضيـف ِالغريب ِ فأهلكم
             أهـلـي.. ولـكـنََّ الـمـنى لـم تعــدل ِ!

قـد كـان لي فيما مضى وطـن وليْ
             حقلي.. وكنت ظننتُ لي مستقبلـــي

وظننـتُ أنَ غـدي بلـون ِ قصائـدي
             وبـدفءِ أحلامـي و حجـم ِتخيّـلـــي

                     ٭٭٭٭٭




لا تسـألينـي عـن مسـار سـفينـتـي
             فالحزنُ لي أهلٌ..وجرحي منزلــي!

فدعي السوالَ عن الهوى وشجونه
             وعن اغترابي واحتراقي فاسألــي!

وعن القنـاديـل ِالتـي فـُقِـئَـتْ وعـن
             خـبـــز ٍيــدافُ بــأدمــع ٍٍوتــذلـــــل ِ

وعن أغتيال الفجر ِ..عن سقط ِالورى
             طـافـوا علـى اعنـاقِنـا بـالفيـصـــل ِ

وعـن البطـولات ِالرخيصـة ِأنجبـتْ
             عـاراً ونصــرَ أرينـبٍ مسـتفـحــــل ِ!

                     ٭٭٭٭٭

حصــد الزمـانُ الغـرسَ قبـل أوانـِه ِِ
             من قال إن الدهـرَ ليـس كمنْجـَــل ِ؟

نـاديـت أحـبـابـي.. فـلـمّـا لـم يـجـبْ
             غيرُالصدى ناديتُ ياموتُ اقبـِــل ِ!

لا بـــارك الله الــفــوادَ إذا ســـــلا
              شعباً على نار الفجيعةِ يصطلـــي!

قـايـضـتُ فـقــراً بـالـنـعـيـم ِتـرفـعـاً
              فالخيـش أثوابي وزنـدي مغزلـــي

وَسَمَوتُ في بئري زمـانَ تساقطـتْ
              زمرُ الضلال ِعلى الموائد ِمن عَل ِ!

                     ٭٭٭٭٭

لا يـارعـاك ِاللهُ.. مـا ذَبـُـلَ الـفـتى
              لو كـانَ بيـن ضلوعهِ قـلـبٌ خلـي!

لا يــارعــاكِ اللهُ.. أذبـلنـي الأسـى
              والبعـدُِِ عـن أرض ِالحبـيـب ِالأول ِ

قاضـيـتُ دهــري فارتـأيـتُ لحكمــةٍ
              شـدّ الرحـالِ وأن أفـارقَ موئـلـي

أخـتـاهُ مـا يبـكـيــك؟ كـان ِِكـزهــرة ِ
              مـنـديـلـك الـوردي غـيـرَ مُبَـلـَل ِ؟!

زَفـَرتْ.. وأحسبني رحقتُ زفـيـرَها
              فتنفسـتْ روحي عـبـيـرَ قـُرُنـْفـُل ِ!

أختاه: قد كشفَ الصُباحُ لتكشفـي
             عن صبح ِوجهِك ِللشريـد المثكـل ِ!

                     ٭٭٭٭٭

كَشَفَتْ لترشفَ قهـوةً فـإذا الـدجـى
             صبحٌ طري الضوءِ غضُ المنهـل ِ!

وجــهٌ يـفـيـضُ عليـه نـهـرُ أنـوثــةٍ
              ونسيمُ غـابـاتٍ وشـقـرةُ سـنـبــل ِ!

صـافٍ كـمـرآة ِالـصـبـاح ِنـعـومـــةً ً
              فيكـاد يجرحُه الوشـاحُ المخملــي!

ضَـجََّ العـبـيـرُ بـه فـَحــطـّم دورقـــاً
              للطيب ِمن تحت ِالحجاب ِالمسـدل ِ!

وتـراقـص الـفـنجـانُ بـيـن أصـابـع ٍ
              شـمـعـيــة الأطـراف ِلا كالأنـمــل ِ!

بالله ِيـا هــذا الـمُـضَـيّــفُ لحـظــــة ً
              زِدْنـي ولا تـبـخـلْ عـلـيََّّ.. فـأجمـل ِ



أنا لن أخـضُّ يـدي.. ساشـربُ دلـة ً
              إن كنت في فنجـانِها ستصـبُ لـي!

                     *****

حسنـاءُ ياعرسـاً تنـاسـلَ فـي دمـي
              أعـوامُـهـا العـشـرونَ لـمّا تـكـمــل ِ

لا تـطـفـئـي قـنـديـل وجـهِِـِك.ِ. إنني
              عفّ الرﺅى و القلب ِعـفّ المقـْوَل ِِ

كيف اقتحمـتِ ربـايَ وهـي منـيـعـة ٌ
              فـدخـلـت ِاحـداقـي وكهـفَ تأملـي؟

بالأمس ِحصّنـتُ الفـوادَ من الهـوى
              ومـن الجمال.ِ. فكيف لـم يتحمّـل ِ؟

خَتـَمَ الأسـى قلبـي وشـرفـة َمقـلتـي
              وطويـتُ من دهــر ٍلسـانَ تغـزُّلـي!

حسنـاء: أشـرعتـي حبيسـة َبحرِهـا
              فَـَخـُذي بهـا نحو الأمان وأوْصلـي

شـدّي حـديثـك ِبالحـديـث ِوواصلـي
              عـزفَ اللحـون ِبلثـغـة ٍ.. لا تبخلي

                     *****

هـَتـَفَ المضيّفُ: حانَ وقتُ هبوطنا
              فكـأنـه أعـطـى إشـارة ُمـقــتـلـي؟!

قالتْ: أراكَ غفـوتَ؟ قـلت بحسـرةٍ:
              كيف المنامُ وأنتِ ِما أبقـيـتِ لـي؟!

أطـبـقـتُ أجـفـانـي عـلـيـكِ لأنـنـــي
              أخشـى وداعكِ ياجميلة.ُ. فانزلي!

حَزَمَـتْ حقائبَهـا ولـم أحـزمْ سـوى
              أوراق عمـري في كتـابِ ترحـلـي!

مضتِ الجميلة َ َتزدهـي بعـبـيـرِهـا
              وأنـا؟ رجـعـتُ إلـى رمـادِ تخيـلـي!
                   
*****

1992
ابها



غير متصل zaya.nabati

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1650
  • الجنس: ذكر
  • ضــيـــاء يـــوســـف نـــبـــاتـــي(إبن عينكاوة)
    • MSN مسنجر - fadi-konda@t-online.de
    • مشاهدة الملف الشخصي
قصيدة في منتهى الجمال والروعة
فزدنا منها لعلنا نرتوي من شذرات كلماتك العطرة

ضياء يوسف
هي..
من جعلتني أنْ أخيطَ
عينيِّ بالدمع.
وأنسجُ من أحزاني...
ثياباً لها.

ضياء يوسف نباتي
[/size][/font]

غير متصل رافد ساكو

  • https://www.facebook.com/Hbibi1972
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 383
  • الجنس: ذكر
  • شاعر و مشاعر
    • MSN مسنجر - hbibi1972@hotmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فقط أستطع أن أقول ......

كلماتك اسكرتني

وتهت بين أسطرك

ولا أعلم كيف الخروج


لقد ابدعت




الرب معك

غير متصل sihamshaya

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 60
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
المبدع ابها

ابدعت في غزلك و ان شاء الله تلقاها على الارض
   
                            تقبل مروري على كلمات والمزيد من الغزل*********سهام

غير متصل zaraga01

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1401
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الصديق العزيز يحي

تحية حب ووفاء ...عرفتك مبدعا وستبقى

قصيدتك الجميلة ذكرتني بالمعلقات التي بهرتنا زمنا فشكرا لتلك الانامل التي لازالت تكتب الاجمل .


لطيف زراكا
نيوزيلندا

غير متصل jozef_r_89

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 584
  • الجنس: ذكر
    • AOL مسنجر - jozef
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
nixeeeeeeeeeeeeeee

المسيح نور العالم