المحرر موضوع: الشاعر العراقي يحيى السماوي في ( نقوش على جذع نخلة )  (زيارة 7120 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Yahia Al-samawy

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 76
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشاعر العراقي يحيى السماوي في (  نقوش على جذع نخلة )


                                                                                                                  حافظ محفوظ
                                                                                            لندن






   " نقوش على جذع نخلة " هو الديوان الثالث عشر للشاعر العراقي يحيى السماوي بعد  " عيناك دنيا " " قصائد في زمن السبي والبكاء " " قلبي على وطني " " من أغاني المشرد " " جرح باتساع الوطن " " عيناك لي وطن ومنفى " رباعيات " " هذه خيمتي .. فأين الوطن " " أطبقت أجفاني عليك " " الأفق نافذتي " " زنابق برية " ..
   يهدي الشاعر ديوانه إلى شقيقـتيه : ( " أم نوفل " وهي تنتقل من مقبرة جماعية إلى أخرى أملا ً في العثور على بقايا عظام من رفات زوجها .. و " أم أحمد " وهي تحتضن رأس زوجها المثقب بالرصاص الأمريكي أمام مسجد  بغدادي .. لهما وإلى كل العراقيين الذين أودت بحياتهم المشانق الصدامية وقنابل البنتاغون ) ... وهذا الإهداء بحد ذاته ، يكفي لشرح نوعية مضامين القصائد ، ومعاناة الشاعر الصارخة مع مأساة وطنه ومواطنيه خلال عهد صدام حسين ومرحلة الإحتلال الأمريكي التي أنهته ،  وما تزال قائمة .
   في كل قصائد الديوان ، يتفجر يحيى السماوي وطنية صادقة وغضبا مقدسا على الظالمين وتجسيدا حيا للمظالم والمجازر البشعة التي شهدتها المدن العراقية والتي يندى لها جبين الإنسانية خجلا . وقد عبّر الشاعر يحيى السماوي عن معاناته بشعر راق ٍ وموهبة متألقة ومشاعر عفوية ورؤية عميقة صادقة لواقع وطنه الذبيح وحمامات الدم اليومية التي تغسل أرض العراق الطاهرة . ولعل اختيار مقتطفات من بعض قصائد الديوان ، هو أفضل خدمة للقارئ للإطلاع على جودة القماشة الشعرية المتينة الجميلة التي يتمتع بها يحيى السماوي المقيم حاليا في استراليا .
   القصيدة الأولى في الديوان هي " اخرجوا من وطني " يوجهها إلى المحتلين الأمريكيين لأنه يرفض استبدال الخنزير بالذئب أو الطاعون بالسل أو الموت بالجذام :

هذه الأرضُ التي نعشقُ
لا تـُنبتُ ورد الياسمينْ
للغزاة الطامعينْ
والفرات الفحلُ
لا ينجبُ زيتونا ً وتينْ
في ظلال المارقينْ
فاخرجوا من وطني المذبوحِ شعبا ً
وبساتينَ وأنهارا ً وطينْ
فاتركونا بسلام ٍ آمنينْ
نحن لانستبدلُ الخنزيرَ بالذئبِ
ولا الطاعون َ بالسُـلِّ
وموتا ً بالجذامْ
خوذةُ المحتلِّ لا يمكنُ أن تصبحَ عشـّا ً للحَـمامْ
فاخرجوا من وطني ..
والدمُ المسفوحُ لن يُصبحَ أزهارَ خزامْ
فاخرجوا من وطني ..
والبساتينُ التي غادرَها النبعُ
وما مرَّ عليها منذ جيلين الغمامْ
تصرخ الان اخرجوا من وطني
حررونا منكم الانَ .. ومن زيف الشعارات
وتجّار حروب " النفط والشفط "
وأصحاب حوانيت النضالْ
سارقي أرغفة الشعب ِ
أدلاء جيوش الإحتلالْ

   وفي قصيدة " عصفا بهم " يشنّ الشاعر هجوما عنيفا على الذين ينجرّون وراء الأجنبي ويعبدون المال الذين :

رقصوا على قرعِ الطبول كأنهمْ
خـُلِـقوا لطبل ِ الأجنبيِّ قـرودا
ظنوا الكرامة َ منصبا ً فاسترخصوا
كِبَـرا ً فكانوا للغزاة ِ عبيدا
مدّوا لأحذية ِ الجناة ِ رؤوسهم
جسراً .. ومدّوا للأكفّ خدودا

   وفي قصيدة " لاتسأليه الصبر" وجعٌ مؤلم  على حالة بغداد :

أسفي على بغدادَ .. كيف غدتْ
سوقا ً وأنجمُ مجدها سِـلـَعا

قد كان يربطني بهودجها
حبلٌ من الآمال وانقطعا

ألفى الأحبة َ بعد عودته ِ
رمما ً ورفقة َ أمسِـهِ شِـيَعا

عاش المواجعَ منذ فارقهم
وازداد بعد لقائهم وجَعا

الجسرُ ؟ تجفوه المَها .. وإذا
قـَرُبَتْ تشظى وجهها فـَزَعا

خرساء تستجدي الخطى صِلة ً
والسامرين الشعرَ والسَجعا

ودّعـتها قسرا ً فودّعـني
قلبٌ أبى من بعدها مُـتـَعا

حَذرتها مني .. وحذرني
منها هيامٌ من دمي رضعا

لكنها تبقى رفيفَ دمي
إنّ الهوى أبقاهُ ما صَرَعا

   وفي  " وطن النخيل " يصف حالة الناس الذليلة المزرية بهذه الصورة الواقعية الناطقة :

في وطن النخيلْ
الناسُ صِـنفان ِ ..
فإما قاتلٌ مُسْـتأجَرٌ
أو مؤجَرٌ قتيلْ

في وطن النخيلْ

يحقُّ للمحتلِّ أن ْ يُصادر الإرادة ْ

ما دام أنَّ التابعَ الذليلْ

ينوبُ عن كل الملايين التي تبحث ُعن خلاصها
من عسَـف ِ الدخيلْ

يحقُّ للمدفع ِ أنْ يطرق كلَّ بابْ
مادام أنّ العصرَ عصرُ غابْ
مادامَ أنَّ " صاحب السعادة ْ "
الناطق الرسميَّ باسم مسلخ " التحرير "
والقائمَ بالأعمال ِ في طاحونة الإبادة ْ

يُريدُ  للقانت ِ أنْ يستبدلَ :
الخنوعَ بالخشوع ِ
والمزمارَ بالشهادة ْ

   وفي قصيدة أخرى يصف الدولار بقوله :

جلالة ُ الدولارْ

حاكمنا الجديدُ ..
 ظلُّ اللهِ فوق الأرض ِ..
مبعوث ُ إله ِ الحرب ِ والتحرير والدمارْ

له يُـقـامُ الذكرُ ..
تـُنحَـرُ القرابينُ ..
وتـُقرَعُ الطبولُ .. تـُرْفـَعُ الأستارْ

وباسمه
تكشفُ عن أسرارها الأسرارْ ..

عدالة ُ الدولارْ
تـُطالبُ المذبوحَ
أنْ يُـقـَدِّمَ الفِـدية َ للجـَزّارْ !!

   ويروي زيارته إلى مسقط رأسه " السماوة " بعد فراق نحو عقدين في قصيدة " يا صابرا ً جيلين إلآ بضعة " :

ألـقـيـتُ بين أحبّـتي مــرســاتي
فالان تـبـدأ ـ يا حـيــاة ـُ حـيـاتي

أنا في السماوة لا أشك بما أرى
فـلقـد رأيتُ بأهـلهـا قـسَـماتي

لا يخطئ القلبُ الترابَ .. شممته
فتعـطـّرَتْ بطيوبـه ِ نـبَضـاتـي

هذا هو السجنُ القديمُ وخلفه
جهة" الرميثة ِ" ساحُ إعدامات ِ

وهناك بيتُ أبي ولكن لم يعدْ
لأبي به ظلٌّ على الشرُفات ِ

الله ! ما أحلى العراق وإنْ بدا
مُتقـرِّحَ الأنهار ِ والواحات ِ

ألنخلُ نفسُ النخل ِ إلآ أنه
مُسْتوحَشُ الأعذاق ِ والسَعَفات ِ

يا صابراً عقدين إلآ بضعة ً
عن خبز تنور ٍ وكأس فرات ِ

ليلاك في حضن الغريب يشدُّها
لسريره حبلٌ من " السُّرُفات ِ"

تبكي وتستبكي .. ولكن لا فتىً
لِـيَـفـكَّ أسْــرَ سـبـيئة ٍ مُدماة ِ

يا صابرا ً عقدين إلآ بضعة ً
" ليلى " مكبلة ٌ بقيد ِ غزاة ِ

ليلاك ما خانت هواك وإنما
"هُبَلُ " الجديدُ بزيِّ دولارات

ِإنّ المريضة في العراق عَـراقة ٌ
أما الطبيبُ فمبضعُ الشـَهَوات ِ

   وفي القصيدة التي يحمل الديوان عنوانها ، ولعلها رائعته ، وتتألف من ثلاثين مقطعا ، يتساءل الشاعر :

أتسْـتحقُّ هذه الحياة ُ
أنْ يعيشها الإنسانْ

مِسْـخا ً ..
ذليلا ً ..
خائفا ً ..
مُهانْ  ؟

في حفرة ٍ ضـيِّـقة ٍ يأنفها الحيوانْ
مختبِئا ً كانَ ..
وكان الموتُ والنيرانْ
يحتطبان ِ الناسَ والبستانْ

ليس شجاعا ً
ليقرَّ  أنه جبان ْ !
      *
ما قيمة التحرير ِ
إنْ كان الذي هبَّ إلى نجدتنا
حرّرنا ..
واعتقلَ الوطنْ ؟

ما شـَرَفُ اليد التي تـُبعِـدُ عن أعناقنا القيدَ
وعن عيوننا الوثنْ
حين يكون الوطنُ الثمنْ ؟

جريمة ُ المُـثـلة ِ بالأوطانْ
ليست أقلَّ في كتاب الله ِ
من جريمة المـُثـلة ِ بالإنسانْ

     *
وراء كلّ مستبد ٍ :
نخبة ٌ تعملُ في صناعة الألقابْ

وزمرة ٌ من أدعياء الفكر ِ تسترزق من أقلامها
تجيدُ فنَّ " المدح ِ والردح ِ "
أو الرقص على وقع رنين التبر ِ
في الولائم المدفوعة الحسابْ

وجحفلٌ من أشرس الذئابْ

وفيلقٌ من الذباب البشريِّ
ينشرُ الطنينَ في المدينة الخرابْ

يُبَشـِّـرُ الخانعَ بالثوابْ

ويوعِدُ الثائرَ بالعقابْ

     *

متى ..
متى يُغادرُ الأغرابْ

بستاننا ..
فيستعيدُ النخلُ كبرياءهُ
ويستعيد طهره الترابْ ؟

    *

   ويتفجّع الشاعر على ما آلت إليه بغداد في قصيدة " هل هذه بغداد " التي يقول فيها :

أغمضْـتُ عن شجر الهوى أحداقي
فاسكبْ طلاك على الثرى يا ساقي

غرسوا الظلامَ بمقلتي فتعطـّلتْ
شمسي ونافذتي عن الإشراق ِ

فإذا بتحرير العـراق ِ ولـيمَـة ٌ
حفلتْ بما في الأرض من سُـرّاق ِ

المطلقون حمائمي من أسـرها
شدوا الفضاءَ وروضها بوثاق ِ

ما العجبُ لو خان الفؤادُ ضلوعه؟
إنّ الذي خان العراقَ عراقي

فإذا النضالُ نخاسة ٌ مفضوحة ٌ
فاحتْ عفونتها بسوق ِ نفاق ِ

وإذا الطماحُ مناصبٌ مأجورة ٌ
يُسعى لها زحفا ً على الأعناق ِ

هل هذه بغدادُ ؟ كنت ُ عهدتها
تأبى مهادنة َ الدخيل ِ العاق ِ

هل هذه بغدادُ؟ تأكلُ ثـديَـها
فإذا بها وخؤونها بوفاق ِ !

   ولا يرى السماوي في " ماذا تغيّر " أنّ شيئا جوهريا  قد تغيّر بعد سقوط الصنم فالمحاصصة وهدر المال العام والسرقة والإعتقالات الكيدية بقيت حاضرة في المشهد العراقي ... أما الحارس (المحرر المزعوم ) فهو اللصّ الأكبر  :

ماذا تغيّرَ ؟ نفسُـها الأسسُ
أمّــا الجديــدُ فإنـه الدّلـَسُ

بالأمس كان اللصُّ ينهشنا
واليوم ينهش لحمنا العسسُ

مُــدُنٌ تـُبادُ لأنها نـطـقـتْ
لتـُشادَ أخرى طبعُها الخـَرَسُ

زعَمَ المحررُ أنْ سيمنحنا
حريَّـة ً تـُفدى وتـُقـتـَبَسُ

حرية ٌ..  لكنْ يُـرادُ بها
وأدَ الهـدى والعهرُ والدَنـَسُ

   أما تعاويذ الشاعر فهي من عيار :

أعوذ ُ بالله ِ من الصلاة خلف لحية ٍ
تـُمَجِّـدُ الغزاة ْ
ومن رصيف ٍ  ينبذ الحُـفـاة ْ

أعوذ بالله
 من الساسة ينسجون للعـُراة ْ

ثوبَ الشعارات التي
تـُبايعُ الطغاة ْ

أعوذ بالله ِ
من الأئمـة ِ التـُجَـارْ

الشاكرينَ نعمة َ الدولارْ

في الليل يبكون عليّـا ً
ويُـبـايعون قاتليه في النهارْ

   والديوان الذي تمتاز قصائده كلها ببهاء الشكل والمضمون وشفافية البوح وعمق الجرح الوطني والقومي والإنساني ، لا يخلو من زوايا خاصة بالقلب العاشق والصائم على باب الهوى ، كما في قصيدة " صوتك مزماري " التي ينشد فيها :

صوتك مزماري ..

دجَّـنَ أفعى الحزن ِ في حديقـتي
فاغتسلتْ بالعطر أزهاري

صوتك يا قديستي
حبلٌ من النور نشرتُ فوقه
قميصَ أسراري

وصفحة ٌ ضوئية ٌ
كتبتُ في سطورها أعفَّ أشعاري

عشرةُ أعوام ٍ
وما زلتُ على باب هواك صائما ً
متى إذنْ موعدُ إفطاري ؟

عشرة أعوام ٍ
وما مرَّ على بريَّتي موسمُ أمطار ِ

وها أنا
أحفرُ بالأضلاع ِ أرضَ الشوق ِ
علَّ صخرة ً تزفُّ ليْ
بشارة َ النبع ِ لأشجاري

   وفي " خذي بأمري "و " إغنميني " وسواهما من القصائد  ، يقرع يحيى السماوي ناقوس العاطفة بيد رقيقة وعيون دامعة ومشاعر نبيلة وعشق راق ٍ ، وغربة عن الوطن والأحبة ، لعله يعود ذات يوم إلى العراق حين يصبح معافى ، ليقضي فيه بقية عمره ، ويتحفنا بمزيد من إبداعاته الغنية المضاءة بوهج موهبته المتدفقة كالينابيع .

                                                         حافظ محفوظ
   ( عن مجلة الحوادث اللندنية )           

(*) نقوش على جذع نخلة ـ ط2 ـ منشورات دار التكوين ـ دمشق 2005
الديوان الفائز بجائزة البابطين لأفضل ديوان شعر ..

     





غير متصل المهندس معن باسم عجاج

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 462
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حياكم الله وبارككم شاعرنا الجليل

غير متصل zaraga01

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1401
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استعراض جميل للديوان بقلم حافظ محفوظ وشعر اجمل من المبدع ابدا الشاعر الجميل يحي السماوي