المحرر موضوع: الخلأص بالنعمة وليس بالمعمودية  (زيارة 20895 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل world vision

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
سال سجان فيلبى الرسول بولس، وسيلا رفيقه، بعد حدوث الزلزلة العظيمة التي زعزعت أساسات السجن قائلاً "يا سيديَّ ماذا ينبغي أن أفعل لكي أخلص؟" فكان الجواب: "آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك" (أع 30:16-31).

نحن نعلم أن الرب يسوع قد أتى من السماء لأجل خلاص البشر، ولذلك دُعي اسمه يسوع "لأنه يخلص شعبه من خطاياهم" (مت21:1)، ولذلك كانت البشارة من الملاك للرعاة عن مولده: "فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب انه ولد لكم اليوم فى مدينة داود مخلص هو المسيح الرب" (لو 10:2-11). ولقد قال لزكا: "لأن ابن الإنسان قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك" (لو 19: 10). وقال الرسول بطرس لسامعيه: "وليس بأحد غيره الخلاص (غير المسيح) لأن ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطى بين الناس به ينبغي أن نخلص" (اع12:4). وقال الرسول بولس: "أن المسيح يسوع جاء إلى العالم ليخلص الخطاة الذين أولهم أنا" (اتي 1 : 15)، فواضح أن المسيح هو المخلص الوحيد، والخلاص هو من صميم عمله، ولكي يخلصنا "أسلم لأجل خطايانا وأقيم لأجل تبريرنا" (رو4: 25)، وللحصول على الخلاص لا بديل عن الإيمان "آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص" (أع 16: 31)، ولا يمكننا أن نحصل عليه بأية ممارسات طقسيه - أيا كانت - بل بالإيمان القلبي وحده، المقرون بالتوبة.

لكن هناك بعض العبارات التي تنشئ انزعاجاً عند البعض، إذ يرون فيها ارتباط المعمودية بالخلاص، مما يجعلهم يتساءلون عنها..

أول هذه العبارات: قول الرب يسوع لرسله: "اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها من آمن واعتمد خلص ومن لا يؤمن يدن" (مر16 : 15،16). لقد ربط الرب، في هذه الأعداد، بين الكرازة، والإيمان، والمعمودية، إذ قال لتلاميذه: "اذهبوا.. اكرزوا .. من آمن واعتمد خلص". ومن هنا يأتى السؤال: ما هو الإنجيل الذى يكرزون به؟ يجيب الرسول بولس على هذا السؤال فى الرسالة التى كتبها للمؤمنين في مدينه كورنثوس، إذ يقول: "وأعرفكم أيها الاخوة بالإنجيل الذي بشرتكم به وقبلتموه وتقومون فيه وبه ايضاً تخلصون إن كنتم تذكرون اى كلام بشرتكم به .. فإنى سلمت إليكم فى الاول ما قبلته أنا أيضا أن المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب وأنه دفن وأنه قام فى اليوم الثالث حسب الكتب.." (1كو15: 1-4)، لذلك قال لهم فى مطلع الرسالة: "وأنا لما اتيت اليكم .. لم اعزم أن اعرف شيئا بينكم إلا يسوع المسيح واياه مصلوباً" (1كو1:2-2)، فالإنجيل الذي بَشَّر به الرسول بولس هو المسيح الذى مات مصلوباً لأجل خطايانا وقام لأجل تبريرنا، فالصليب اظهر شر وفساد هذا العالم (أع 4: 25-27).

لقد اجتمع كل البشر بكل فئاتهم {ممثلين في السلطة الرومانية (الأمم)، والسلطة الدينية (اليهود)، وعامه الشعب (كل البشر)} ضد الرب مطالبين بصلبه، وكأنهم يقولون "لا نريد أن هذا يملك علينا". لذلك فإن الخلاص له جانبان:

الجانب الأول هو الخلاص من الدينونة الأبدية، وهذا - كما ذكرنا - نحصل عليه بالإيمان بالمسيح وحده.
أما الجانب الثاني فهو الخلاص من انتسابنا لهذا العالم الحاضر الشرير، الذي صُلب فيه المسيح. أي إننا نعلن أننا في صف المسيح وليس فى صف العالم الذى قد وضع في الشرير(1يو19:5)، والذي يرأسه الشيطان، وهذا ما نجاهر به ونعلنه من خلال المعمودية، التي تنهي علاقتنا بهذا العالم.

إن كنا قد آمنا بالمسيح المخلص من كل قلوبنا، فمن المؤكد أننا سنكون معه فى بيت الآب، حتى ولو لم نعتمد مثل اللص التائب (لو43:23)، لكن مادام لنا فرصه فى الحياة على الأرض فلماذا لا نعلن بالمعمودية انتهاء علاقتنا وانتسابنا إلى العالم، ووقوفنا في صف المسيح المرفوض من العالم، والذي مات لأجلنا وقام؟

قال الرب يسوع: "من آمن واعتمد خلص، ومن لم يؤمن يدن"، ولم يقل: "ومن لم يعتمد يدن" لأن الدينونة هي نتيجة لعدم الإيمان: "الذي يؤمن به لا يدان، والذي لا يؤمن قد دين، لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد" (يو18:3). كما أن التبرير قدام الله بالايمان بدون أعمال (رو5:4). لكن المعمودية هي تعبير عن رغبة المؤمن فى الإعلان عن اتحاده التام بمخلصه، ولذا تأتى المعمودية بعد الإيمان الحقيقي، الذي بدونه تصبح فرضاً لا معنى له (أع 8: 9-13 ،18-23). لذلك لا نجد في كل الكتاب ذكراً عن معمودية الأطفال، لأنهم لا يدركوا معنى الإيمان الحقيقي بابن الله، أو معنى إنهاء علاقتنا وانتسابنا بالعالم.

لقد صدر الأمر من الرب للتلاميذ بالكرازة "اكرزوا بالإنجيل"، لذلك يقول الرسول بولس: "لأن المسيح لم يرسلنى لأعمد بل لأبشر. لا بحكمة كلام لئلا يتعطل صليب المسيح" (1كو 17:1)، أما للذين يُكرز لهم، والذين تصلهم أخبار الإنجيل قال الرب: "من آمن واعتمد خلص". فقد جعل الرب للإنسان حرية الاختيار، يؤمن أو لا يؤمن، هكذا الأمر بالنسبة للمعمودية. فإن آمن شخص برغبة قلبية صادقة، وجب عليه كذلك أن يعتمد برغبة صادقة. فمثلاً: عندما سأل سجان فيلبى بولس وسيلا عن ما يجب أن يفعله ليخلص، كان الجواب من بولس وسيلا له: "آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص.."، ولم يقولا: "آمن واعتمد تخلص"، ولم يقل الرسول بولس شيئا عن المعمودية.. ومع ذلك، نرى أن السجان بعد أن آمن بالمسيح كان لابد أن يعلن عن موت العالم بالنسبة له، بل ويعلن انتهاء انتسابه للعالم والخلاص منه، لذلك يقال عنه "واعتمد" (أع 33:16). وكذلك الحال مع الخَصي الحبشي، بَشَّرَهُ فيلبس بيسوع (أع35:8)، ومع أنه لم يتكلم معه عن المعمودية، لكن يذكُر: "فيما هما سائران فى الطريق أقبلا على ماء، فقال الخصي: هوذا ماء، ماذا يمنع أن أعتمد.. فنزلا كلاهما إلى الماء، فيلبس والخصي فعمدَهُ" (أع36:8-38). من الواضح أنه لا إجبار من جانب الكارزين بالإنجيل، لكن الذين قبلوا المسيح المخلص، هم أنفسهم طلبوا المعمودية. لقد صدرت الأوامر للكارزين من الرب أن يذهبوا ويتلمذوا ويعمدوا (مت18:28-19). فالكارز يُعَمِّد طاعة لأمر الرب، والمؤمن يُعَمَّد تنفيذاً لوصية الرب، ولذلك فإن ما جاء في (أع 37:2-38) هو جواب بطرس على سؤال الذين نخسوا فى قلوبهم. إن كان الأمر هكذا مع البالغين فلماذا يُعَمَّد الأطفال مُرغَمين؟!


نأتي إلى العبارة الثانية الواردة في سفر الأعمال "وبأقوال أخر كثيرة كان يشهد لهم ويعظهم قائلاً: اخلصوا من هذا الجيل الملتوي، فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا، وانضم في ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف نفس" (أع40:2-41 ).

في الاعتبار الأول : نحن نسأل إلى من يوجه الرسول بطرس رسالته هذه؟ إنه يوجهها إلى رجال يهوذا (أع 2: 14)، ورجال إسرائيل (أع 2: 24-29). قارن أيضاً (أع 3: 12، 4: 10، 5: 30 و31 ، 7: 2 ،51).. وكل هذه الرسائل موجهة بنوع خاص لليهود فقط، ولا يوجد فيها كلمة واحدة للأمم، ولا يوجد ذكر للأمم حتى ( أعمال 10 ). لذلك نرى بعد هذا أن رسالة الخلاص تختلف - كما سنرى فيما بعد - فاليهود متهمون بالجريمة الكبرى وهي رفض وصلب المسيا، لذلك فعليهم أن يتوبوا عن تلك الخطية، وبمعموديتهم المعمودية العالمية فإنهم يفصلون أنفسهم عن ارتكاب الجريمة الرهيبة، ويفصلون أنفسهم عن الأمة غير المؤمنة، ويأتون إلى المسيحية. لاحظ قول الرسول بطرس: "اخلصوا من هذا الجيل الملتوي".

وفى الاعتبار الثاني : فهؤلاء الذين يقولون بأن المعمودية ضرورية للخلاص، لا يأخذون في اعتبارهم الطابع الانتقالي للأصحاحات العشرة الأولى من سفر الأعمال، ويمكن أن يتبين لنا هذا بمقارنة الأصحاح الثاني بالأصحاح العاشر. ففي الإصحاح الثاني نرى الترتيب كالآتي:


التوبـة



المعموديـة



غفران الخطايا



عطية الروح القدس.


أما في الفصل العاشر نرى أن الترتيب قد اختلف تماماً، وذلك لأن الرسول بطرس يقدم شخص المسيح وعمله للأمم المجتمعين في بيت كرنيليوس قائلاً: "له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا"، ثم يُقال لنا بعد ذلك: "فبينما بطرس يتكلم بهذه الأمور، حل الروح القدس على جميع الذين كانوا يسمعون الكلمة"، وبعدها قال بطرس: "أترى يستطيع أحد أن يمنع الماء حتى لا يعتمد هؤلاء الذين قبلوا الروح القدس كما نحن أيضاً؟".. وهكذا نرى في (أع 2) أن المعمودية قبل ا عطاء الروح القدس، أما في (أع10) نرى أن الروح القدس أُعطي قبل المعمودية. يقول الرسول بطرس في ( أع2): "توبوا وليعتمد.. لغفران الخطايا"، أما في (أع10) فلا تُقال ولا كلمة واحدة عن التوبة، ولا يُقال أن المعمودية هي شرطٌ لغفران الخطايا، ولكنه يقول أن "كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا". ومن الأصحاح العاشر من سفر الأعمال فصاعدا، نرى أن هذا هو الطريق لليهود والأمم على حـد سواء، فهم الآن يقفون على نفس الأرضِيَّة (رو12:10) "لأنه لافرق بين اليهودي واليوناني (الأممي) لأن رباً واحدا للجميع".

وإذا تغافلنا طبيعة الفصول الانتقالية {والمقصود بها العشرة إصحاحات الأولى من سفر الأعمال}، فلابد أن يحدث ارتباك حتمي يتبع ذلك. ولذلك، إذا طبقنــا ( أع38:2 ) كطريق الله للخلاص لجميع الناس، فمعنى هذا أننا نتجاهل هذا الحق الانتقالي، وأننا نغلق عيوننا عن عشرات الشواهد الكتابية التي تنادي بأن الخلاص بالنعمة فقط، وبالإيمان بشخص وعمل ابن الله، وبمعزل تام عن أية طقوس أو فرائـض، مهما كانت، كالمعمودية وعشاء الرب وغير ذلك.. فالشخص الذي يعتمد لا يعتمد لتُغفَر خطاياه، ولكنه يعتمد لأن خطاياه قد غُفرت من خلال دم المسيح، كما تخبرنا كلمه الله (ايو7:1 ، 2: 12 ، عب 13:9 ،14 ، 22).

وإن قلنا أن الخلاص يتم من خلال معمودية الماء، فإننا نناقض هذا الكم الهائل من الشواهد الكتابية التي تُقِرّ هذا الحق بلغه واضحة، وهو أن غفران الخطايا أساسه الإيمان بالفداء الذي أكمله الرب يسوع من خلال موته على الصليـب (أع43:10 ، 38:13 و39، 18:26، رو 3: 24و25 ،1:5 ،4:10-17 ، أع16: 14 ،15 ،30- 34 أع 8:18.. الخ). فالعبارة الواردة في (أعمال 2: 40،41 )، والتي تكلم بها الرسول بطرسللذين عمل فيهم الروح القدس وسألوا عما يجب أن يفعلوه، بعد أن تكلم إليهم عن المسيح وحياته الطاهرة وموته وقيامته وصعوده وتمجيده. لقد واجههم بحقيقة أنفسهم وما فعلوه ضد المسيح، إذ قال لهم "وبأيدى أثمة صلبتموه وقتلتموه" (أع 2 :23)، وأيضا "الله جعل يسوع هذا، الذي صلبتموه أنتم، ربا ومسيحاً "(أع 2 :36). لذلك ما كان على السامعين - نتيجة تأثير عمل الروح القدس - إلا أن يسألوا بطرس وسائر الرسل: "مـاذا نصنع أيها الرجال الاخوة؟ فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس"، ويعظهم قائلاً: "اخلصوا من هـذا الجيل الملتوي".

وبمراجعة الأعداد 37- 43 من هذا الاصحاح نرى ترتيب الأحداث:

أولاً: سماع كلمة الله:

"فلما سمعوا نخسوا فى قلوبهم". هذه هي أول خطوة ؛ ولقد قال الرب يسوع: "الحق الحق أقول لكم: إن من يسمع كلامي ويؤمن.." (يو24:5)، " كيف يؤمنون بمن لم يسمعوا به؟ وكيف يسمعون بلا كارز؟" ( رو 10: 14).

ثانياً: نُخسوا في قلوبهم:

وهذا هو عمل الروح القدس فى القلب نتيجة لسماع كلمة الله، لأنها "حية وفعاله وأمضى من كل سيف ذى حدين" (عب 4: 12).

ثالثاً: التوبة:

"فقال لهم بطرس: توبوا، وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا". والتوبة ليست هي تغير الفكر فقط، بل هي أيضا تغيير الموقف. لقد كان هؤلاء القوم الذين سمعوا أقوال الروح القدس على فم بطرس الرسول، مؤيدين لصلب المسيح، فكانوا في صف الذين صلبوا المسيح وقتلوه، لكن بعد سماعهم البشارة، ومعرفة الحقيقة، كان لابد لهم أن يقرروا ما لابد أن يعملوه، فبالإيمان بالمسيح وعمله يخلصون من عقوبة الخطية والموت الأبدي، لكن من جانب آخر يتحتم عليهم أن يعلنوا انتهاء علاقتهم مع هذا العالم الذى تسبب في صلب المسيح، بل وصلبه فعلاً، وصاروا من ضمن أتباعه الخاضعين له، لذلك كان لابد لهم أن يعتمدوا على اسم يسوع المسيح، وبذلك سيخلصون من هذا الجيل الملتوي، الذين لما سألهم بيلاطس قائلا: ماذا أفعل بملككم، قالوا ليُصْلَب. فالمعمودية أعلنت انتهاء علاقتهم بهذا الجيل، وارتباطهم بالمسيح الذي اعتمدوا لاسمه "وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح".

هذه هي المرة الثانية التى نرى فيها ارتباط المعمودية بالخلاص ونحن لا نقصد هنا الخلاص من سيادة الخطية والشيطان، أو من عقوبتها التى هى النار الأبدية، بل "اخلصوا من هذا الجيل الملتوي".

رابعاً: القبول:

"فقبلوا كلامه بفرح..". وهنا نرى أن القبول أو الرفض يتعلق برغبة الشخص وإرادته. يقول الرسول يوحنا: "خاصته لم تقبله، وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم.." (يو12,11:1). والقبول بالطبع يعنى الإيمان. لذلك يقول: "أي المؤمنون باسمه".

خامساً: اعتمدوا:

إن كانوا قد قبلوا الكلام بفرح، فماذا يمنع أن يعتمدوا معلنين وقوفهم فى صف المسيح الذى صُلب لأجلهم فيخلصوا من هذا الجيل الملتوي؟

سادساً: الانضمام:

"فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا وانضم فى ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف نفس". لقد اعتمدوا، فأنْهَوا علاقتهم بالشعب الرافض للمسيح والذى قام بصلبه، وماذا بعد أن أعلنوا ذلك بالمعمودية؟ كان لابد لهم أن ينضموا إلى من هُم في صف المسيح معلنين سيادته عليهم وسلطانه "وكان مؤمنون ينضمون للرب أكثر جماهير من رجال ونساء" ( أع14:5 ).
   


                                      لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ       





غير متصل Senalko

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 179
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المعموذية الحقيقية التي تخلص الانسان هي معموذية الروح القدس ونار.

فعلا يااخي, اذا لن يكون هناك ايمان فالمعموذية باطلة وليس لها اي فعل لتغيير الشخص.


يوحنا المعمدان قالها بكل بساطة " انا اعمذكم بماء ولكن ياتي من هو اعظم مني, هو سيعمذكم بالروح القدس ونار"
  Me with my   cousin

غير متصل انور مارزينا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 148
    • مشاهدة الملف الشخصي
حبيبي المعمودية هي باب لدخول الشراكة في كنيسة المسيح و ليس كل الداخلين يخلصون  لانه ليس من يقول يا رب يا رب  ..... بل من يعمل ارادة الله

السوال  ما هي ارادة الله  ؟؟؟
 اذهب الى الاجابة عند يسوع  في
              مثل      السامري  الصالح

غير متصل shamashA1

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حبيبي تعبير "الباب" في الكتاب المقدس يقوله المسيح عن نفسه هو شخصيا وليس شيئا اخر
وايضا حبيبي لدخول الشراكة في كنيسة المسيح تراها في سفر اعمال الرسل الاصحاح الثاني والعدد السابع والاربعين (آخر عدد) : 47 مسبحين الله ولهم نعمة لدى جميع الشعب.وكان الرب كل يوم يضم الى الكنيسة الذين يخلصون.
بالاضافة الى هذا حبيبي فانه لايوجد تعبير في كلمة المسيح ولا مفهوم في فكر المسيح ان شخص يدخل الى كنيسة المسيح لكنه لايخلص، بل التعبير في الانجيل ومفهوم فكر الانجيل ان الشخص "يخلص" ثم "يدخل" لكنيسة المسيح.

اما عن ليس كل من يقول يارب يارب فانه يتحدث عن الدخول الى ملكوت السماوات ولاعلاقة له بالكنيسة.

يا احبّة نقرأ الموضوع (اي موضوع) نبحث فيه ندققه من مصادره، نفرح به ونتعزى به، لانكون حادين سيوفنا للمعارضة.
ان الموضوع من كلمة المسيح المحيية وليس موضوعاً في السياسة والاحزاب.

راجع فكر المسيح هنا ايضا http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,217595.0.html
ليحمينا الرب يسوع


غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية للاخوة المعترضين
هذه الافكار التي تعرضها هنا هي افكار جديدة نشات في الكنيسة الغربية.
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل Senalko

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 179
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية للاخوة المعترضين
هذه الافكار التي تعرضها هنا هي افكار جديدةنشات في الكنيسة الغربية.


كيف تكون هذه افكار جديدة اذا كانت مكتوبة في الكتاب المقدس؟

الشي الجديد هو ان الكثير من المؤمنيين  في السابق كانو نائمين, يتكلون على كنائسهم وقسانهم لاعطائهم الافكار بدون ان يدرسو الانجيل بانفسهم ويكتشفون الحقائق الي اخفيت علينا طوال العصور ولكن بنعمة وقوة الروح القدس, شباب هذا الجيل استيقظت وبدات تعرف ماهي التعاليم الصحيحة وماهي التعاليم المخترعة التي ليس لها اثبات في الانجيل

  Me with my   cousin

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
العقيدة لا تتغير.
المعترضين القديمين مثل مارتن لوثر و كالفن  امنوا باهمية المعمودية وباستعمال الماء.
المعترضين الجدد لا يئمنون بنفس العقيدة التي امن  بها اباء المعترضون والان ابائكم.
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل انور مارزينا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 148
    • مشاهدة الملف الشخصي
اود ان اسالك اخي العزيز
 هل تريد ان تقول ان المعمودية ليست بالاهمية التي نوليها لها؟
 لقد قرات مقالتك مرتين  و لم اصل الى جواب  لهذا السوال ...

غير متصل world vision

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
اود ان اسالك اخي العزيز
 هل تريد ان تقول ان المعمودية ليست بالاهمية التي نوليها لها؟
 لقد قرات مقالتك مرتين  و لم اصل الى جواب  لهذا السوال ...

الاخ انور

هل تعتقد انا قلت المكتوب في الموضوع ام الموضوع مكتوب في الكتاب المقدس ؟
انا لم اكتب عن المعمودية بل عن الخلاص ويؤكد الكتاب المقدس عن ان الخلاص ليس بالمعمودية بل بالنعمة
 لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ
وانا لم اقل بان المعمودية ليست مهمة بل هي اعلان عن الايمان وليست اساس الخلاص و الحصول علئ الحياة الابدية

       

غير متصل انور مارزينا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 148
    • مشاهدة الملف الشخصي
  شكرا

هل تعتقد انا قلت المكتوب في الموضوع ام الموضوع مكتوب في الكتاب المقدس ؟

 الموضوع  هو  موضوعك  و انت كتبته  و دعمته بالايات من الكتاب المقدس

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكنيسة دائما امنت باهمية المعمودية للخلاص ،والرب يسوع ذكر ( مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ).

كلامك هو ايمان اخر. وكما ذكرت انكم لا تومنون حتى باباء المعترضون مثل مارتن لوثر و كالفن ،

كيف يكون هذا خاصتا الرسل حذروا من تعاليم مختلفة.

لما الرب يسوع ظهر للرسول بولص وامن (جان خلصت القضية) لكن الرب ارسله  ليتعمذ

كما ذكر في اعمال الرسل  16:22 هل تعتقد انا قلت المكتوب في الموضوع ام الموضوع مكتوب

في الكتاب المقدس ؟

لا تسطتيع ان تكون عقيدة بذكر اية واحدة مثل ما يعمل شهود يهوه واخرون بذكر اية مثل

(الاب اعظم مني ويقولون انه هذه تدل على ان يسوع هو اقل من الاب . هذا هراء .

Eddie






I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الإخوة الأحباء
نعم الخلاص بالإيمان والنعمة وليس بالمعمودية لكن بالمقابل لا يمكن فصل المفاهيم عن بعضها ولو اختلف ترتيبها احيانا لعوامل معينة .
وسناتي بالتدريج
فلان غير مسيحي
آمن بالمسح وعمله الخلاصي تماما
حصل على نعمة الإيمان
لكنه بقي في حالة الفساد القديم نسل آدم الذي فسد فكان كل نسله فاسدا
يقبل الخلاص
لكنه ما زال محتفظا بالإنسان القديم
هنا وجبت المعمودية للدخول في  دائرة الخلاص في المسيح
يقول الرسول بولس في رسالته إلى أهل رومية ( ندفن معه بالمعمودية للموت حتى إنه كما قام المسيح من بين الأموات لمجد الله هكذا نسلك نحن ايضا في جدة الحياة ) .
ويقول في رسالته إلى أهل غلاطية ( أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم المسيح قد لبستم )
إذن عمل المعمودية ليس الخلاص بل الدخول إلى دائرة الخلاص عن طريق خلع الإنسان العتيق ونلبس الإنسان الجديد أي نلبس المسيح بالمعمودية كما قال الرسول بولس وهذا هو العمل المُكَمل للإيمان وقبول خلاص الرب .

غير متصل sabahalbazi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
[size=14pt]الاخ العزيز world vision

الخلاص من اهم المواضيع التي تخص كل انسان .
اعطيت الموضوع حقه وكفيت ووفيت .( عاشت ايدك )

الموضوع متكامل اتمنى ان يستفاد منه الكل


والرب يباركك




مع محبتي [/size]

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سال سجان فيلبى الرسول بولس، وسيلا رفيقه، بعد حدوث الزلزلة العظيمة التي زعزعت أساسات السجن قائلاً "يا سيديَّ ماذا ينبغي أن أفعل لكي أخلص؟" فكان الجواب: "آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك" (أع 30:16-31).

الأخ sabahalbazi
لا اعتقد انه ذكر الموضوع بشكل كامل مثلاً انه لم يكمل الاية اعمال الرسل 16:31  فلو كان يكمل الايات التالية لنفس القصة


وَقَالَ: «يَا سَيِّدَيَّ مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ أَفْعَلَ لِكَيْ أَخْلُصَ؟» فَقَالاَ: «آمِنْ بِالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَتَخْلُصَ أَنْتَ وَأَهْلُ بَيْتِكَ». وَكَلَّمَاهُ وَجَمِيعَ مَنْ فِي بَيْتِهِ بِكَلِمَةِ الرَّبِّ. فَأَخَذَهُمَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَغَسَّلَهُمَا مِنَ الْجِرَاحَاتِ وَاعْتَمَدَ فِي الْحَالِ هُوَ وَالَّذِينَ لَهُ أَجْمَعُونَ.


ولقد قال لزكا: "لأن ابن الإنسان قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك" (لو 19: 10)

نلاحظ الكلام من اوله


" فَوَقَفَ زَكَّا وَقَالَ لِلرَّبِّ: «هَا أَنَا يَا رَبُّ أُعْطِي نِصْفَ أَمْوَالِي لِلْمَسَاكِينِ وَإِنْ كُنْتُ قَدْ وَشَيْتُ بِأَحَدٍ أَرُدُّ أَرْبَعَةَ أَضْعَافٍ». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «الْيَوْمَ حَصَلَ خَلاَصٌ لِهَذَا الْبَيْتِ إِذْ هُوَ أَيْضاً ابْنُ إِبْرَاهِيمَ لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يَطْلُبَ وَيُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ»."

اذا انا اقرا الكتاب من وحدي سوف افهم منها انه زكا حصل على خلاص فقط لانه اعطى نصف امواله وهذا ايضا غطى عائلة زكا !!!

الرسول بولس امن بالرب خوب كان رحل و يبشر و لكن الرب يسوع ارسله للكنيسة اللتي هو اسسها ليتعمد.

مع محبتي

Eddie
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل world vision

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة الاحباء

شكرا لكم جميعا اود ان انبه الجميع بان الموضوع ليس عن المعمودية وانما الخلأص وليس هناك ما يكمل خلأص الرب الذى هو بالنعمة


 لأَنَّهُ قَدْ ظَهَرَتْ نِعْمَةُ اللهِ الْمُخَلِّصَةُ، لِجَمِيعِ النَّاسِ،

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
قبل كل شى اتمنى عيد ميلاد سعيد للجميع



الرب يسوع المسيح جعلها موضوع واحد

مرقس 16:16 "مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ يُدَنْ. "


Eddie
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل world vision

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
ألأخ العزيز ُEddie


ياريت تقرا الموضوع و افهمه جيدا قبل ان ترد على الموضوع من مفهوك انت و لأ تبنى ايمانك على اية واحدة في الكتاب المقدس


سلأم المسيح

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
زين لا تزعل اخي العزيز هاك اية ثانية

بط-3-18: فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضاً تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، الْبَارُّ مِنْ أَجْلِ الأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، مُمَاتاً فِي الْجَسَدِ وَلَكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ،
1بط-3-19: الَّذِي فِيهِ أَيْضاً ذَهَبَ فَكَرَزَ لِلأَرْوَاحِ الَّتِي فِي السِّجْنِ،
1بط-3-20: إِذْ عَصَتْ قَدِيماً، حِينَ كَانَتْ أَنَاةُ اللهِ تَنْتَظِرُ مَرَّةً فِي أَيَّامِ نُوحٍ، إِذْ كَانَ الْفُلْكُ يُبْنَى، الَّذِي فِيهِ خَلَصَ قَلِيلُونَ، أَيْ ثَمَانِي أَنْفُسٍ بِالْمَاءِ.
1بط-3-21: الَّذِي مِثَالُهُ يُخَلِّصُنَا نَحْنُ الآنَ، أَيِ الْمَعْمُودِيَّةُ. لاَ إِزَالَةُ وَسَخِ الْجَسَدِ، بَلْ سُؤَالُ ضَمِيرٍ صَالِحٍ عَنِ اللهِ بِقِيَامَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ،


Eddie
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
مت 28-18: فَتَقَدَّمَ يَسُوعُ وَكَلَّمَهُمْ قَائِلاً: ((دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ،
مت 28-19: فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ.
مت 28-20: وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ)).
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
اف 4-1 فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ، أَنَا الأَسِيرَ فِي الرَّبِّ، أَنْ تَسْلُكُوا كَمَا يَحِقُّ لِلدَّعْوَةِ الَّتِي دُعِيتُمْ بِهَا.
اف 4-2: بِكُلِّ تَوَاضُعٍ، وَوَدَاعَةٍ، وَبِطُولِ أَنَاةٍ، مُحْتَمِلِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضاً فِي الْمَحَبَّةِ.
اف 4-3: مُجْتَهِدِينَ أَنْ تَحْفَظُوا وَحْدَانِيَّةَ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلاَمِ.
اف 4-4: جَسَدٌ وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أَيْضاً فِي رَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ.
اف 4-5: رَبٌّ وَاحِدٌ، إِيمَانٌ وَاحِدٌ، مَعْمُودِيَّةٌ وَاحِدَةٌ،
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
بطرس يخاطب الجموع

اع 2-36: فَلْيَعْلَمْ يَقِيناً جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ أَنَّ اللهَ جَعَلَ يَسُوعَ هَذَا الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمْ رَبّاً وَمَسِيحاً)) .

اع 2-37: فَلَمَّا سَمِعُوا نُخِسُوا فِي قُلُوبِهِمْ وَقَالُوا لِبُطْرُسَ وَلِسَائِرَ الرُّسُلِ: ((مَاذَا نَصْنَعُ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ؟))

اع 2-38: فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ: ((تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

اع 2-39: لأَنَّ الْمَوْعِدَ هُوَ لَكُمْ وَلأَوْلاَدِكُمْ وَلِكُلِّ الَّذِينَ عَلَى بُعْدٍ كُلِّ مَنْ يَدْعُوهُ الرَّبُّ إِلَهُنَا)).

اع 2-40: وَبِأَقْوَالٍ أُخَرَ كَثِيرَةٍ كَانَ يَشْهَدُ لَهُمْ وَيَعِظُهُمْ قَائِلاً: ((اخْلُصُوا مِنْ هَذَا الْجِيلِ الْمُلْتَوِي)).

اع 2-41: فَقَبِلُوا كَلاَمَهُ بِفَرَحٍ وَاعْتَمَدُوا وَانْضَمَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ نَحْوُ ثَلاَثَةِ آلاَفِ نَفْسٍ.
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الموت عن الخطية والحياة في المسيح

رو 6-1 فَمَاذَا نَقُولُ؟ أَنَبْقَى فِي الْخَطِيَّةِ لِكَيْ تَكْثُرَ النِّعْمَةُ؟

رو 6-2: حَاشَا! نَحْنُ الَّذِينَ مُتْنَا عَنِ الْخَطِيَّةِ كَيْفَ نَعِيشُ بَعْدُ فِيهَا؟

رو 6-3: أَمْ تَجْهَلُونَ أَنَّنَا كُلَّ مَنِ اعْتَمَدَ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدْنَا لِمَوْتِهِ

رو 6-4: فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ بِمَجْدِ الآبِ هَكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضاً فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ.

رو 6-5: لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا قَدْ صِرْنَا مُتَّحِدِينَ مَعَهُ بِشِبْهِ مَوْتِهِ نَصِيرُ أَيْضاً بِقِيَامَتِهِ.
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
حلول الروح القدس على الأمم

اع 10-46: لأَنَّهُمْ كَانُوا يَسْمَعُونَهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ وَيُعَظِّمُونَ اللهَ. حِينَئِذٍ أَجَابَ بُطْرُسُ:

اع 10-47: ((أَتُرَى يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَمْنَعَ الْمَاءَ حَتَّى لاَ يَعْتَمِدَ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ قَبِلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ كَمَا نَحْنُ أَيْضاً؟))

اع 10-48: وَأَمَرَ أَنْ يَعْتَمِدُوا بِاسْمِ الرَّبِّ. حِينَئِذٍ سَأَلُوهُ أَنْ يَمْكُثَ أَيَّاماً.
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
غل    3 :27      لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ.
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
و الان اتطرق الى موضوع اللص اليمين الذي يسئ احبائنا تفسيره.
هذا الموقف هو صورة للمعمودية اذ يقول الرسول بولص المعمودية هو موت مع المسيح و قيامة.
و الكاهن هو رئيس الكهنة الرب يسوع المسيح.

هذه صورة للمعموذية المثالية.

ملحوضة: الكنيسة  بدائت بعد القيامة

الرب يسوع المسيح باختصار اعطانا صور لكي نتبعه مثلاً

الرب يسوع تعمد  (صورة لنا).
الرب يسوع كان يصلي (صورة لنا).
الرب يسوع انصلب (صورة لنا).

 



I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
اع 8-12: وَلَكِنْ لَمَّا صَدَّقُوا فِيلُبُّسَ وَهُوَ يُبَشِّرُ بِالأُمُورِ الْمُخْتَصَّةِ بِمَلَكُوتِ اللهِ وَبِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدُوا رِجَالاً وَنِسَاءً.

اع 8-13: وَسِيمُونُ أَيْضاً نَفْسُهُ آمَنَ. وَلَمَّا اعْتَمَدَ كَانَ يُلاَزِمُ فِيلُبُّسَ وَإِذْ رَأَى آيَاتٍ وَقُوَّاتٍ عَظِيمَةً تُجْرَى انْدَهَشَ.

اع 8-14: وَلَمَّا سَمِعَ الرُّسُلُ الَّذِينَ فِي أُورُشَلِيمَ أَنَّ السَّامِرَةَ قَدْ قَبِلَتْ كَلِمَةَ اللهِ أَرْسَلُوا إِلَيْهِمْ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا

اع 8-15: اللَّذَيْنِ لَمَّا نَزَلاَ صَلَّيَا لأَجْلِهِمْ لِكَيْ يَقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ

اع 8-16: لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ قَدْ حَلَّ بَعْدُ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ - غَيْرَ أَنَّهُمْ كَانُوا مُعْتَمِدِينَ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ.

اع 8-17: حِينَئِذٍ وَضَعَا الأَيَادِيَ عَلَيْهِمْ فَقَبِلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ.
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل sonofgod

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية للاخوة المعترضين
هذه الافكار التي تعرضها هنا هي افكار جديدةنشات في الكنيسة الغربية.


كيف تكون هذه افكار جديدة اذا كانت مكتوبة في الكتاب المقدس؟

الشي الجديد هو ان الكثير من المؤمنيين  في السابق كانو نائمين, يتكلون على كنائسهم وقسانهم لاعطائهم الافكار بدون ان يدرسو الانجيل بانفسهم ويكتشفون الحقائق الي اخفيت علينا طوال العصور ولكن بنعمة وقوة الروح القدس, شباب هذا الجيل استيقظت وبدات تعرف ماهي التعاليم الصحيحة وماهي التعاليم المخترعة التي ليس لها اثبات في الانجيل


هل من كتبوا الانجيل و التورات هم هي الكنيسة الغربية؟؟؟؟!!!
ام انها وصايا المصلح مارتن لوثر ؟؟؟!
اكيد لا فتعاليم الرب موجودة في العهد القديم و ايضا تعاليم الكنيسة الاولى التي بدءت يوم الخمسين بحلول الروح القدس
فالمعمودية لا تخلص و لاكنها عمل يدل على ايمانك ((موتك مع المسيح و قيامتك معه)) و ستجد امثلة كثيرة و ايات تؤكد ان  الذين تعمدوا كانوا مؤمنين اي انهم سمعوا بشارة الانجيل و امنوا ثم تعمدوا
تحياتي الرب يباركك
ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدة فصار بغتة من السماء صوت ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" ( أع 2 : 1    ـ4)

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي sonofgod

اعذرني لاني لم اعرف بالضبط ما هو سؤالك ...

تحيتي لك.

Eddie
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ متي

اسئلة جيدة.

ارجوا ان تعطي معلومات اكثر حول

اقتباس
للعلم ان هناك اتفاق كان بين كاثوليك والارثدوكس والبروتستانت جرئ قبل مئتان سنه او ثلاثمائه سنه هو قبول معموديه الكنائس اخرئ

انا ايضا اريد ان اعرف في اي سنة بدائت المعموذية بالرش؟

تحيتي لك.

Eddie
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل sonofgod

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية طيبة
الاخ   withjackie
في ردك على الاخ سينالكو
تحية للاخوة المعترضين
هذه الافكار التي تعرضها هنا هي افكار جديدةنشات في الكنيسة الغربية.

و كنت اريد ان اقول من خلال هذين السؤالين
 هل من كتبوا الانجيل و التوراة هم هي الكنيسة الغربية؟؟؟؟!!!
ام انها وصايا المصلح مارتن لوثر ؟؟؟!
انمن كتب الانجيل ليس مارتن لوثر و لا حتى الكنيسة الغربية بل هو فكر الله  وقد دونه انبياء ورسل الله بوحي من الروح القدس((كل الكتاب هو موحى به من الله و نافع للتعليم و التوبيخ للتقويم و التاديب الذي في البر لكي يكون انسان الله كاملا متاهبا لكل عمل صالح)).

يعني باختصار اقصد انه ليس فكرا جديدا او هرطقات او بدع بل هو فكرالله و كلمته نعم نسمعها هذه الايام بكثرة لان في السابق لم تكن هنا حرية ف البحث و التدقيق ...
و لاكنها ليست جديدة.
الرب يباركك و يبارك كل الاخوة ااعضاء و الادارة
ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدة فصار بغتة من السماء صوت ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" ( أع 2 : 1    ـ4)

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية لك اخي sonofgod

هذا الموضوع اصلا كان حول "الخلأص بالنعمة وليس بالمعمودية" كما تشوفه في اعلى الصفحة.

و انا ذكرت انه مؤسس كنيسة المعترضين "مارتن لوثر" كان يؤمن باهمية المعموذية للخلاص.

كيف يكون هذا ؟

اذا قسيس كنيستك يعلم بشكل و خلي انگول بعد 50 خمسين سنة، نفس هذا الكنيسة تغيرت تعاليمها !

الايمان لا  يتغير كما ذكر في

رسالة يهوذا " أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِذْ كُنْتُ أَصْنَعُ كُلَّ الْجَهْدِ لأَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنِ الْخَلاَصِ الْمُشْتَرَكِ، اضْطُرِرْتُ أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ وَاعِظاً أَنْ تَجْتَهِدُوا لأَجْلِ الإِيمَانِ الْمُسَلَّمِ مَرَّةً لِلْقِدِّيسِينَ."

هذا هو ملخص ما كتبته.

علی فکره مشروبي المفضل کان "مشن"

سلام الرب يكون معنا

Eddie
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل sweet lion

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هرطقات في هرطقات!!!
المعمودية صارت لا اهمية لها هكذا مجرد عمل نفعله كدليل اننا امنا؟؟
...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!....
لي عودة....
"الحق الحق اقول لك إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله"( يو 3 : 3 )

غير متصل sonofgod

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي
مساء الخير
اخي العزيز withjackie نعم نحن نؤمن في الكنيسة على ضرورة المعمودية ((شرط ان يعترف الشخص اؤمن بالرب يسوع كرب و مخلص لحياته ))و انه بحاجة الى المخلص الرب يسوع و ان يؤمن بالثالوث الآب و الابن و الروح القدس الاله الواحد مثلث الاقانيم  .
و اا لم يعترف الرب  مخلصا ((لم يولد الولادة الثانية )) فلا يعمد و لا يحق له الاشتراك في كسر الخبز((التناول/الافخارستيا)).
تحياتي الرب يباركك ويبارك الجميع
ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدة فصار بغتة من السماء صوت ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" ( أع 2 : 1    ـ4)

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام اخي sonofgod

زين اجي وياك بهذا الكلام، اذا عائله ولد لهم اطفال غير (خلي نگول يبقون

اطفال طول عمرهم في الفكر) و نحن نشوف هذه الحالات.

هل هؤلاء يخلصون ؟

هل يتعمدون ام لا ؟


I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل sonofgod

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية طيبة من القلب الى القلب للجميع
الاخ العزيز withjackie
العائلة تعلم الطفل و تفهمه الصح و الغلط و من يبدي يستوعب هذه الامور و بشكل تدريجي تقوم الكنيسة و العائلة بتعليم الطفل عن الله ((طبعا على قدر ما يستوعب الطفل ))ويصلون من اجله حتى يفهم الي ديسمعه من تعليم  و من يسوفونه ديستوعب هذه الامور((عن الله و الخلاص و الخطيئة و الحياة الابدية ))يسالونه اذا كان يؤمن في قلبه ان الي سمعة صحيح و يريد ان يكون المسيح ربا لحياته و مخلصا اله  و بعدين يتعمد
كما تعلم ان التعميد هو شهادة من المؤمن على موته مع المسيح و قيامته.
و مثل منعرف الايمان بالخبر و الخبر في كلمة الله
اذا واحد مسمع اشلون يقول امين
و اشلون يسمع اذا محد حجاله((الكرازة)).
*اذا تقصد طول عمرهم اطفال بالفكر   ((يعني يتصرفون تصرفات اطفال ))؟
*فانا اعتقدا بشيء و هو :بما ان مشيئة الله هي خلاص البشرية فانا اؤمن ان الله راح يوصل رسالته لكل شخص مهما كان مستوى فهمه  حتى يعطيه الفرصة انه يلجىء للرب .
((من امن واعتمد خلص من لم يؤمن يدن))مرقس16:16


*ملاحظة:راي شخصي
 اكو اطفال يموتون قبل لا يولدون او بعد الولادة مباشرة فهذوله ممتعمدين فهل يروح لنار ؟ اكيد لا .
تحياتي و محبتي الك و الجميع
ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدة فصار بغتة من السماء صوت ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" ( أع 2 : 1    ـ4)

غير متصل haitham_jazrawi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 25
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز son of god
نعمة وسلام لك من الفادي له كل المجد
انا متفق معك بشكل كامل ان الخلاص يعتمد على تجاوب الانسان مع العمل الفدائي الذي تممه الرب يسوع المسيح على الصليب. فهو بالنعمة، ولكي لا يفتخر اي انسان بخلاصه ونواله الحياة الابدية ، إذا هو بالنعمة وليس بالاعمال ، اي هبة مجانية وعطية الهية ، فإذا كان بامكان الانسان ان يحصل على الخلاص وينال الحياة الابدية باعماله فلماذا تجسد إبن الله وجاء وقدم نفسه فداءا عن خطية الانسان ؟
لهذا فليس من عمل نقوم به مهما كان هذا العمل عظيما او رائعا يمكن ان يؤدي بنا إلى الخلاص .
لكن هذا لا ينفي إطلاقا ان الاعمال بعد الايمان هي ضرورة حتمية وهذا هو مضمون رسالة الرسول يعقوب ، لهذا ليس كل من يقول يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات بمعنى ان المسألة هي ليست ان أدعي واصرخ واناقش في الايمان واقول انا مؤمن بل ان اعمل اعمال الايمان اي ان يثمر فيّ الروح القدس - وثمر الروح هو " محبة فرح سلام طول اناة لطف صلاح ايمان وداعة تعفف " .
اعتقد اننا إلى هنا متفقين .
لكني اسألك سؤال ليتك تساعدني في ايجاد جواب مقنع عليه وهو :- في العهد القديم كانت العلامة على الدخول في شعب الله هو الختان - وفي اليوم الثامن - ولست اعتقد ان اي عاقل يستطيع ان يناقش ويجادل ويقول ان اي طفل في اي بقعة من العالم يكون مدركا وفاهما ومؤمنا ان ما يتم معه في عملية الختان سيؤدي به الى الدخول في شعب الله .... إلى هنا هل انت معي ؟ اعتقد نعم ...واعتقد ايضا انك تتفق معي ان إله العهد القديم هو نفسه إله العهد الجديد ... صح ؟ اعتقد نحن متفقون ... واعتقد ايضا انك تتفق معي أن الله لا يعتريه تغيير ... اي انه لا يتصرف مع الناس مرة في انه يقول لهم دعوا الاطفال يدخلون في شعبي ( كما في العهد القديم من خلال الختان ) ثم بعد عدة سنين يغير رأيه في الموضوع ويقول ... لا دعوهم يكبرون ليتخذوا هم قرارهم بأنفسهم فياتون بإرادته ليدخلوا في شعبي ( كما في العهد الجديد من خلال المعمودية )  .... هنا لو قلنا هذا لجعلنا الله متغيير وهذا خطاء جسيم !!!!! ربما ستقول لي الان إذا كيف تفسر الاية التي وردت في انجيل مرقس والفصل السادس عشر والتي يقول فيها الرب يسوع له كل المجد " من آمن واعتمد خلص ومن لم يؤمن يدان "
انا لا ارى في الموضوع اي مشكلة .... ابدا فالاية صحيحة 100% ....لكن لنركز قليلا في الاية التي نقرأها ونعترف بها انا وانت ....وسؤالي هو ... ما هي النقطة المركزية او الموضوع المركزي في الاية هل هو " المعمودية " ... انا اقول لا .. بل ان الموضوع المركزي هو الايمان ... فالرب يقول انه هناك موقفين لكل انسان الاول هو  ان يؤمن بي .... وهنا يحصل الانسان على الخلاص ... اما الموقف الثاني فهو عدم الايمان بيّ اي بالرب يسوع .... وهنا يقول الرب .... إن هذا الانسان مصيره هو الدينونة .... ستقول لي انت الان ... لماذا تركت موضوع المعمودية ؟ الم يقول الرب " من آمن و إعتمد " اقول لك نعم قال هذا لكن لو كانت غاية الرب من قوله لهذه الاية هو التركيز على موضوع المعمودية .... وبالمناسبة فموضوع المعمودية لا يمكن فهمه او بناء عقيدة كاملة عنه من اية واحدة .... اقول لو ان غاية وهدف الرب يسوع له المجد من موضوع الاية هو إعطاء تعليم عن المعمودية لقال لنا عدة امور في هذا المجال :-
مثلا لتكلم لنا عن من آمن ولم يعتمد ... اي لم تسنح له الفرصة بعد ايمانه ان يعتمد لانه استشهد
ولتكلم لنا عن من لم يؤمن حقيقيا لكنه جاء بإرجله وبذاته الواعية الى الكنيسة وطلب المعمودية .... وارجو ان لا تقول لي أن مثل هذا الانسان غير موجود ... لانه فعلا موجود
ولتكلم لنا الرب عن من اعتمد في طفولته لكنه بعد ان كبر واصبح واعيا تنكر للايمان المسيحي وجحد الايمان ... وامثال هذا الانسان موجودين ايضا
أرجوك يا اخي العزيز أعد قرائة الاية فستجد إنها لا تقدم تعليما عن المعمودية مع ان كلمة المعمودية واردة فيها ... لكن الاية تقدم تعلما واضحا وصريحا عن الايمان وعلاقته بالخلاص من ناحية وعلاقته بالدينونة من ناحية اخرى ... فالاية تقول وبشكل علني إن امنت خلصت وإن لم تومن تدان
ولكن الاية تقول ايضا ان المعمودية في الايمان المسيحي هي فريضة من الرب يسوع المسيح
وعندما نريد ان نناقش متى تتم المعمودية علينا ان ناخذ الموضوع من كل جوانبه ولا نصر ان ما نعتقده هو الصحيح فقط ونقول ان من لا يعتقد كما نعتقد نحن هو على خطاء .... هذا تعصب
والعهد الجديد مليء باحدث تشير ولا اقول تنص .... تشير الى معموديات تمت لبيوت باكملها مثل بيت ليديا بائعة الارجوان وبيت كرنيليوس.... فهل كانت هذه البيوت ( وبالمناسبة كلمة بيوت هنا بالامكان ترجمتها من النص اليوناني الاصلي للعهد الجديد بكلمة عائلة ) مرة اخرى اعود لاسألك هل كانت هذه البيوت او العوائل خالية من الاطفال القاصرين غير المدركين ؟؟؟؟ ساعطيك الحق ان تجيبني وتقول ربما ... نعم هذا من حقك ... مع ان هذا الحق الذي اعطيه لك لا اقبله كدليل على عدم جواز معمودية الاطفال لانه دليل ضعيف .... لكن ما هو قولك في آمر الرب يسوع المسيح نفسه في رده على تلاميذه عندما حاولوا ان يمنعوا الاطفال من ان ياتوا ويقتربوا من الرب .... الم يقل لهم .... وهنا لا تحتاج المسألة إلى اي تفسير فهي واضحة جدا .... ألم يقل الرب لتلاميذه " دعوا الاطفال يأتون إلي ولا ولا ولا ولا ولا ... تمنعوهم لان لمثل هؤلاء ملكوت السموات "دعني اقول لك شيئا اخيرا يا اخي الحبيب
إن الغيرة على الايمان ينبغي ان لا تدفعنا إلى التعصب لارائنا ... انا لست ضد معمودية الكبار لكني لا استسيغ إعادة معمودية من سبق وان تعمدوا ما دامت معموديتهم قد تمت " بأسم آلآب وألابن والروح القدس ... ألإله الواحد .. آمين "
والرب يباركك

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام اخي sonofgod

انا اتكلم عن اطفال لن يوصلون الى مرحلة الادراك و الفهم حتى لمن يكبرون.

انا لا استطيع ان اقول من يخلص و من لا؟

الرب وحده يرحم من يشاء و يشفق على من يشاء.

اما عن الملحوظة مالتك اقول لربما هي قضية هالك هالك و نحن لا نستجوب رحمة الله.

انا استجوب طريقة اللي تسردها انت عن الخلاص و اللي تبدو  انها تعارض رحمة الله.

شكرا

يا رب ارحمني انا الخاطئ


I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل sonofgod

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي الحبيب
انا اؤمن ان مشيئة الرب هي ان الجميع يخلصون .وانا جاوبتك من وجهة نظر شخصية  لان فعلا سؤال صعب ..لنصلي ان ينير الرب اذهانهم  لمجده و شكرا لمتابعتك الرب يباركك


ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدة فصار بغتة من السماء صوت ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" ( أع 2 : 1    ـ4)

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا اخي sonofgod

اذاً ما هو وجهة نظر كنيستك لخلاص الاطفال (4 سنين مثلا) اذا رقدوا و هم

لا يملكون (حسب ما يقولون) ايمان، و بالطبع غير معمذين؟

انا اسئل هذا السؤال لانه بالفعل اريد ان اعرف الجواب.

و ليس لغرض اخر.

سلام الرب معنا

I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل sweet lion

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فعلاً ارثي لهؤلاء الذين وضعوا انفسهم مكان الله....وقاموا يقررون مصائر الناس والاطفال واين سيذهبون!!!
...
مع الاسف !!! !!!
اما:

مثلا لتكلم لنا عن من آمن ولم يعتمد ... اي لم تسنح له الفرصة بعد ايمانه ان يعتمد لانه استشهد
...
فهذا تعّمد بدم استشهاده عزيزي...!!
...
معمودية الاطفال كتابية وابائية ورسولية...فالطفل يعمد على ايمان اهله...
...
...

لا يجوز ان يبقى الكتاب المقدس وحده! دون اية سلطة تفسير رسمية والا فسيفسره كل انسان بهواه اما الذين لا ينتمون للكنيسة الاولى فهم يسيئون تفسير الكتاب...انظر ماذا يقول الرسول بطرس في رسالته الثانية الاصحاح 3
16 كَمَا فِي الرَّسَائِلِ كُلِّهَا أَيْضاً، مُتَكَلِّماً فِيهَا عَنْ هَذِهِ الأُمُورِ، الَّتِي فِيهَا أَشْيَاءُ عَسِرَةُ الْفَهْمِ، يُحَرِّفُهَا غَيْرُ الْعُلَمَاءِ وَغَيْرُ الثَّابِتِينَ كَبَاقِي الْكُتُبِ أَيْضاً، لِهَلاَكِ أَنْفُسِهِمْ.
17 فَأَنْتُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ إِذْ قَدْ سَبَقْتُمْ فَعَرَفْتُمُ، احْتَرِسُوا مِنْ أَنْ تَنْقَادُوا بِضَلاَلِ الأَرْدِيَاءِ فَتَسْقُطُوا مِنْ ثَبَاتِكُمْ.
هل ترى نصيحة بطرس؟؟؟
انظر الاية الثانية..رسالة القديس بطرس الثانية الاصحاح الاول

20 عَالِمِينَ هَذَا أَوَّلاً: أَنَّ كُلَّ نُبُوَّةِ الْكِتَابِ لَيْسَتْ مِنْ تَفْسِيرٍ خَاصٍّ،
21 لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللَّهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.
ارايتم اعزائي لمن التفسير؟؟؟ ان كان هؤلاء عمذوا الاطفال فكيف ناتي الان ونريد ان نغير ذلك ؟؟
شهود يهوة الهراطقة ايضا يقولون انهم يفسرون الانجيل بتفسيره الحقيقي! وكذلك الاريوسيين..وكل الهراتطقة على مر التاريخ!! ولكن تبقى الكنيسة الرسولية هي صخرة المسيح....
انا افخر بان القديس بطرس هو مؤسس كنيستي ..
...
....
....
والان دعوني ادخل في موضوع معمودية الاطفال:

..اعمال الرسل الاصحاح16
14 فَكَانَتْ تَسْمَعُ امْرَأَةٌ اسْمُهَا لِيدِيَّةُ بَيَّاعَةُ أُرْجُوانٍ مِنْ مَدِينَةِ ثَيَاتِيرَا مُتَعَبِّدَةٌ لِلَّهِ فَفَتَحَ الرَّبُّ قَلْبَهَا لِتُصْغِيَ إِلَى مَا كَانَ يَقُولُهُ بُولُسُ.
15 فَلَمَّا اعْتَمَدَتْ هِيَ وَأَهْلُ بَيْتِهَا طَلَبَتْ قَائِلَةً: «إِنْ كُنْتُمْ قَدْ حَكَمْتُمْ أَنِّي مُؤْمِنَةٌ بِالرَّبِّ فَادْخُلُوا بَيْتِي وَامْكُثُوا». فَأَلْزَمَتْنَا.
...
وقال تادرس يعقوب في تفسير الاية:إذ آمنت اعتمدت في الحال، واعتمد معها أهل بيتها، فقد اعتمد أطفالها على إيمان والدتهم التي تتحمل مسئولية تربيتهم في المسيح يسوع.إذ اتسمت بحب الضيافة حثتهم على الإقامة في بيتها بكونها مؤمنة بالرب.
انجيل البشير متى الاصحاح28 الاية19
فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ.
عندما قال رب المجد هذه العبارة..لم يستثني الطفل!
اعمال الرسل الاصحاح الثاني

38 فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ: «تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.
39 لأَنَّ الْمَوْعِدَ هُوَ لَكُمْ وَلأَوْلاَدِكُمْ وَلِكُلِّ الَّذِينَ عَلَى بُعْدٍ كُلِّ مَنْ يَدْعُوهُ الرَّبُّ إِلَهُنَا».

وهنا يقول القديس مار يعقوب السروجي معلقا على هذه الاية:
هذا الموعد الذي تنبأ عنه يوئيل النبي متسع جدًا، يُقدم حتى "لكل الذين على بعد"، يُقدم لكل البشر. الوعد مُقدم لمن يدعوه الرب الذي هو محب للبشر؛ فمن جانب الرب الدعوة مقدمة للكل. بقي من جانب الإنسان أن يتجاوب مع الدعوة إذ "كل من يدعو باسم الرب ينجو، لأنه في جبل صهيون وفي أورشليم تكون نجاة، كما قال الرب وبين الباقين من يدعوه الرب" (يؤ 2: 32). " سلام، سلام للبعيد وللقريب، قال الرب، وسأشفيه" (إش 57: 19).
ما أسهل أن يهمل الإنسان في التمتع بحقوقه، لكن يصعب أن يقبل هذا بالنسبة لنسله. لهذا يؤكد الرسول: "الموعد هو لكم ولأولادكم". لهذا قيل: "اسكب روحي على نسلك، وبركتي على ذريتك" (إش ٤٤: ٣)، "روحي الذي عليك، وكلامي الذي وضعته في فمك، لا يزول من فمك، ولا من فم نسلك، ولا من فم نسل نسلك، قال الرب". (إش ٥٩: ٢١) (تك ١٧: ٧)
العماذ..هي الوسيلة الوحيدة للطفل لولادته الجديدة لياتي للايمان..ليولدوا ثانية ويحصلوا على نعمة التجديد وهناك حادثة في الكتاب المقدس سنذكرها لناخذ منها العبرة..
انجيل البشير مرقس الاصحاح الشر
13 وَقَدَّمُوا إِلَيْهِ أَوْلاَداً لِكَيْ يَلْمِسَهُمْ. وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ فَانْتَهَرُوا الَّذِينَ قَدَّمُوهُمْ.
14 فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ ذَلِكَ اغْتَاظَ وَقَالَ لَهُمْ: «دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللَّهِ.
15 اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ يَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللَّهِ مِثْلَ وَلَدٍ فَلَنْ يَدْخُلَهُ».
16 فَاحْتَضَنَهُمْ وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَبَارَكَهُمْ.
فلماذا نحرمهم من البركة والمسيح قال لا تمنعوهم؟؟؟ نحن علينا ان نقبل الملكوت مثلهم..وليس العكس! هذا ما قاله الرب! افاي كلام بعد كلام الرب؟؟؟ فنحن بعماذنا الاطفال ندع الطفل يذهب للمسيح..ولا نمنعه ليحصلوا على البركة والولادة الجديدة ليكونوا ابناءا للرب وخداما له
...
...
يسال سائل ويقول لي ان اطفال غير واعين ولا يمكن ان يكونوا مؤمنين! فاقول له انت مخطئ والجواب بنص الكتاب المقدس
وَمَنْ أَعْثَرَ أَحَدَ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ الْمُؤْمِنِينَ بِي فَخَيْرٌ لَهُ أَنْ يُعَلَّقَ فِي عُنُقِهِ حَجَرُ الرَّحَى وَيُغْرَقَ فِي لُجَّةِ الْبَحْرِ.
...
غلاطية الاصحاح الثالث
27 لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ.
فلماذا لا يكون اطفالنا ضمن الذي لبسوا المسيح؟؟ لماذا نعطي للشيطان الفرصة ليسرقهم منا ؟؟ لماذا لا يلبسوا المسيح وهم صغار
ومن اقوال الاباء القديسين عن الاية
القديس أغسطينوس
البسوا المسيح
v لا تسمح لدنس أو غضن يدنس نقاوة ثوب الخلود، بل احفظ قداسه كل أعضائك، إذ تلبس المسيح؛ إذ يُقال: "لأن كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح" (أف 3: 27). لتكن أعضاؤكم جميعًا مقدسة فتكون كمرتدية ثوبًا من القداسة والنور.
القديس باسيليوس الكبير
v
قد لبسنا المسيح بواسطة الماء والروح وإن كنا لم ندرك مجده.
القديس اسحق السرياني
v إذ اعتمدتم في المسيح، ولبستم المسيح، تصيرون على شكل ابن الله.
القديس كيرلس الأورشليمي
واحد في المسيح!
فكيف نحرم اطفالنا من كل هذه النعم العظيمة؟؟
.....
......
يشير العلامة القديس أوريجينوس إلى المعمودية التي تُقدم حتى للأطفال الصغار "لمغفرة الخطايا" متسائلاً: [خطايا من هذه؟ متى ارتكبوا خطايا؟ أو كيف يمكن شرح غسل المعمودية الذي يحدث حتى مع الأطفال الصغار، إلا حسب شرحنا للأطفال الصغار الذي نتكلم عنه؟ فإنه ليس إنسان بلا غضنٍ، ولو كانت حياته يومًا واحدًا (أي 14: 4- 5).فإنه بسرّ المعمودية يُنزع كل غضن. ولهذا فإنه حتى الأطفال يعمدون، لأنه "إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت السماوات". (يو 3: 5).]
إذ يعطون الوجه لله بالتوبة يقبلون العماد لنوال البنوة لله. تُغفر لهم خطاياهم ويتمتعون بعطية الروح القدس الذي يسكن في داخلهم.
يمكننا القول بأن التوبة هي قارب النجاة الذي يُقدم نعمة الله للمسافر بعد أن انكسرت السفينة ودمرتها أمواج الخطية وزوابع العصيان. يلزمه أن يلقي بنفسه في هذا القارب. أما العماد فهو التقاء المسافر في حضن أبيه، ودخوله كما إلى مسكنه الأبدي، فيجد راحته في بنوته للآب، وشركته مع الابن الوحيد الجنس، وفرحه بعمل روح الله الساكن فيه. بالتوبة يُقدم الدواء للشفاء من جراحات الخطية، وبالعماد ترتد للإنسان كرامته ليصير بالحق أيقونة المسيح حامل برّه، له حق الشركة في المجد الأبدي.

وهنا يشرح لنا العظيم اوريجينوس العلامة صاحب الاف الكتب..المسيحي العظيم القديس...باسلوبه الرائع عن اسباب تعميذ الطفل مع ادلة النصوص الكتابية من داخل الكتاب المقدس بروح المسيح الحية فيه...
وله قول ثاني هو
لم يقل بعد "آمنوا"، بل "ليعتمد كل واحد منكم"، فهذا يتقبلونه في المعمودية. تحدث بعد ذلك على المنافع: "لغفران الخطايا، فتقبلوا عطية الروح القدس". إن كنتم تقبلون العطية، فالمعمودية تهب المغفرة، لماذا تتأخرون؟
....
..
وهذا بايجاز شديد...سبب عماذ الاطفال..
هذا ما قاله الرب..هذا ما تسلمناه عن الرسل القديسين والاباء الاوائل من الايمان القويم للكنائس الرسولية
...وايضا:
غلاطية الاصحاح الثالث
27 لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ.
فلماذا لا يكون اطفالنا ضمن الذي لبسوا المسيح؟؟ لماذا نعطي للشيطان الفرصة ليسرقهم منا ؟؟ لماذا لا يلبسوا المسيح وهم صغار

..
..
سألني احدهم وما ايمان الطفل لنعمده؟؟ فاجبت:
اقرأ:
وَمَنْ أَعْثَرَ أَحَدَ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ الْمُؤْمِنِينَ بِي فَخَيْرٌ لَهُ أَنْ يُعَلَّقَ فِي عُنُقِهِ حَجَرُ الرَّحَى وَيُغْرَقَ فِي لُجَّةِ الْبَحْرِ.
لوقا(1: 15) "ومن بطن أمه يمتلئ من الروح القدس"
27 لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ.
شوف المسيح شسوة..
انجيل البشير مرقس الاصحاح العاشر
13 وَقَدَّمُوا إِلَيْهِ أَوْلاَداً لِكَيْ يَلْمِسَهُمْ. وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ فَانْتَهَرُوا الَّذِينَ قَدَّمُوهُمْ.
14 فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ ذَلِكَ اغْتَاظَ وَقَالَ لَهُمْ: «دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللَّهِ.
15 اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ يَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللَّهِ مِثْلَ وَلَدٍ فَلَنْ يَدْخُلَهُ».
16 فَاحْتَضَنَهُمْ وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَبَارَكَهُمْ.
ليش لمسهم؟؟؟ كللي اشو يللا...مو تكول انتة اطفال؟؟؟؟!!!! شنو ايمانهم حتة يلمسهم؟؟؟ يلا روح اتعارك وية يسوع!!......ماذا قال هو؟؟؟ دعوهم يأتون الي ولا تمنعوهم...شلون نخلي طفل يروح للمسيح ويلبس المسيح؟؟؟؟
بالمعموذية.....! شلون تمنع طفل؟؟؟ من ما تعمذة...
...
ارجع شوية ليورة...كلي شنو احد رموز المعموذية بلعهد القديم؟؟ رح تشوف انه الختان....زين هوة مو نفس الاله امر اذن بختن الاطفال لشيء همة لا يفهموه؟؟؟!!! بقة اعتراضكم شنو مدافتهم..
وين تريد الطفل الميت انتة؟؟؟ اني اريدة يتخلص ...
"إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت السماوات". (يو 3: 5).]
انتة شتكول؟...لما تعمدت ليديا وعُمد اهل بيتها معها لايمانها هي...ماذا تسمي ذلك؟
...
...
اما من سيأتي وينكر كلام القديسين والرسل صخور المسيح...فاجيبهم:

بطرس 2 الأصحاح 1 العدد 21 لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللَّهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.
بطرس 2 الأصحاح 3 العدد 2 لِتَذْكُرُوا الأَقْوَالَ الَّتِي قَالَهَا سَابِقاً الأَنْبِيَاءُ الْقِدِّيسُونَ، وَوَصِيَّتَنَا نَحْنُ الرُّسُلَ، وَصِيَّةَ الرَّبِّ وَالْمُخَلِّصِ.
كورنثوس 1 الأصحاح 6 العدد 2 أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الْقِدِّيسِينَ سَيَدِينُونَ الْعَالَمَ؟ فَإِنْ كَانَ الْعَالَمُ يُدَانُ بِكُمْ أَفَأَنْتُمْ غَيْرُ مُسْتَأْهِلِينَ لِلْمَحَاكِمِ الصُّغْرَى؟
افسس4

11 وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ،
12 لأَجْلِ تَكْمِيلِ الْقِدِّيسِينَ، لِعَمَلِ الْخِدْمَةِ، لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ،
13 إِلَى أَنْ نَنْتَهِيَ جَمِيعُنَا إِلَى وَحْدَانِيَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْرِفَةِ ابْنِ اللهِ. إِلَى إِنْسَانٍ كَامِلٍ. إِلَى قِيَاسِ قَامَةِ مِلْءِ الْمَسِيحِ.
...
يتبع تكملة مع مزيد من الادلة

غير متصل sweet lion

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

ان القديس ارينايوس يقول " ان يسوع المسيح اتى لكي يخلص جميع البشر أعنى الذين ولدوا ثانية لله سواء كانوا "اطفالا" او شبابا او شيوخا "ضد هرطقة 22ف15:5"
و يقول "ان الكنيسة تسلمت من الرسل تقليد عماد الاطفال ايضا.فالاطفال يعمدون لمغفرة الخطايا ليغسلوا من الوسخ الجسدي بسر المعمودية ك5و2 الى رومية وم14 على لوقا"
القديس اغريغوريوس الثاولوغوس يقول "هل عندك طفل فلا ياخذن فيه الشر فرصة بل ليقدس وهو رضيع وليكرس للروح منذ نعومة اظافره. انك تخافين اينها الام من الختن بسبب ضعف الطبيعة بما انك ضعيفة النفس قليلة الايمان ولكن حنة قبل ان تلد صموئيل وعدت الله به وبعد ولادته كرسته حالا وبحل الكهنوت ربته ولم تخف من الضعف البشري بل امنت بالله خطابه في المعمودية"
القديس اغسطينوس يقول "إن الكنيسة كانت دائما تتمسك وتعمد الاطفال متسلمة اياه من اثار السلف ولم تزل محافظة عليه الى الان وسوف تحفظه الى الانقضاء خطاب 117"
.......

ولن اعلق عليها..
واحب ان اضع لكم كلاما اعجبني للدكتور عدنان الطرابلسي
"
كل مقولات العهد الجديد عن المعمودية تأتي في وسط البشارة المسيحية، لهذا لم يتم ذكر معمودية الأطفال بصورة منفصلة أو خاصة لأن الأطفال كانوا مشمولين ضمن العائلة الواحدة التي كانت تقبل الإيمان المسيحي. أيضاً، هدف كتابة العهد الجديد كانت أن تقود الناس إلى معرفة يسوع المسيح لينالوا حياة إذا آمنوا باسمه (يو 2: 30-31)، ولم يكن العهد الجديد أبداً كتاباً طقسياً. وبما أن معمودية الأطفال لم تُذكر بصورة خاصة، فهذا يعني بالاستنتاج أنها لم تكن موضع شك وجدل في الكنيسة الأولى. لهذا نجد أنه لا بد من العودة إلى إيمان الكنيسة الأولى الرسولية وممارستها لمعرفة موقف العهد الجديد من معمودية الأطفال. خاصة وأن علماء الكتاب المقدس يمكنهم أن يتلاعبوا بآيات الكتاب المقدس للوصول إلى مرامهم المقرّر سلفاً بحسب خلفياتهم الإيمانية.
"
وما يهمني هو الكتابة الزرقاء...المعلله بما فوقها وضمنها..
...
نعمل مراجعة سريعة لعض الادلة من الكتاب المقدس عن تعميذ الاطفال
..
قبل ذلك..سالتموني لماذا لم يذكر الكتاب ان الرسل عمدوا اطفالا بتفصيل....والجواب من فم الرسول بولس..الرسالة الاولى الى اهل كورنثوس الاصحاح الاول

16 وَعَمَّدْتُ أَيْضاً بَيْتَ اسْتِفَانُوسَ. عَدَا ذَلِكَ لَسْتُ أَعْلَمُ هَلْ عَمَّدْتُ أَحَداً آخَرَ
17 لأَنَّ الْمَسِيحَ لَمْ يُرْسِلْنِي لأُعَمِّدَ بَلْ لأُبَشِّرَ - لاَ بِحِكْمَةِ كَلاَمٍ لِئَلاَّ يَتَعَطَّلَ صَلِيبُ الْمَسِيحِ.
اذن فسبب عدم ذكر تعميذ كل شخص تعمذ! ليش مشكلة!
واريدكم ان تلاحضوا لفظ "بيت استفانوس" ...انه نمط يتكرر...حدث هنا..حدث مع بيت ليديا.....فنلاحظ "اهل البيت" لفظ كثير الاستعمال! وهو طبعا يشمل الطفل والكبير!
ايات مشابهة ..
14 وَهُوَ يُكَلِّمُكَ كَلاَماً بِهِ تَخْلُصُ أَنْتَ وَكُلُّ بَيْتِكَ. (اع11)
15 فَلَمَّا اعْتَمَدَتْ هِيَ وَأَهْلُ بَيْتِهَا طَلَبَتْ قَائِلَةً: «إِنْ كُنْتُمْ قَدْ حَكَمْتُمْ أَنِّي مُؤْمِنَةٌ بِالرَّبِّ فَادْخُلُوا بَيْتِي وَامْكُثُوا». فَأَلْزَمَتْنَا. (اع16)
33 فَأَخَذَهُمَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَغَسَّلَهُمَا مِنَ الْجِرَاحَاتِ وَاعْتَمَدَ فِي الْحَالِ هُوَ وَالَّذِينَ لَهُ أَجْمَعُونَ. (اع 16)
8 وَكِرِيسْبُسُ رَئِيسُ الْمَجْمَعِ آمَنَ بِالرَّبِّ مَعَ جَمِيعِ بَيْتِهِ وَكَثِيرُونَ مِنَ الْكُورِنْثِيِّينَ إِذْ سَمِعُوا آمَنُوا وَاعْتَمَدُوا.(اع18)
...
فمن الطبيعي! ان البيوت تحتوي اطفالا! وهذا معنى ان هناك من يسكن البيت تحت سن ان يكون منفردا ! ولكنهم تعمذوا...بيوت كثيرة..ذكر لنا منها قليل..وهذا يدل على أنه في حالة وجود أطفال (مهما كان عمرهم) في بيت دخل فيه الوالدان في المسيحية، فإن كل الأطفال في هذا البيت كانوا يُعمَّدون (بغض النظر عن عمرهم) مع الكبار البالغين في الوقت نفسه.
!
...
...
...
نقطة اخرى..
وه الختان وعلاقته بالمعمودية....
نرى ان الختان الذي كان يشير الى ان الفرد انتمى لشعب اسرائيل هو المعمودية في العهد الجديد..وكلنا نعرف ان المعمودية كانت تتم للطفل بعمر ثمانية ايام (تك 17)12 ابْنَ ثَمَانِيَةِ ايَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي اجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ.
وطبعا..الطفل هنا هو طفل! بالضبط كالطفل الذي يعمذ...وهذا رد على حجتكم ! نتابع ادلة ان الختن هو رمز للمعمودية..
11 وَبِهِ ايْضاً خُتِنْتُمْ خِتَاناً غَيْرَ مَصْنُوعٍ بِيَدٍ، بِخَلْعِ جِسْمِ خَطَايَا الْبَشَرِيَّةِ، بِخِتَانِ الْمَسِيحِ. (كولوسي2)
22 الَّذِي خَتَمَنَا أَيْضاً، وَأَعْطَى عَرْبُونَ الرُّوحِ فِي قُلُوبِنَا. (2كور1)
30 وَلاَ تُحْزِنُوا رُوحَ اللهِ الْقُدُّوسَ الَّذِي بِهِ خُتِمْتُمْ لِيَوْمِ الْفِدَاءِ. (اف4)
ومن هنا نرى انه ختان وختم ..فوصف المعمودية بالختانة المسيحية يدل على ان الاسلوب في الاثنين واحد.. أي أن كل الأطفال من كل الأعمار كانوا يُعمَّدون عندما كان والديهم يقبلون الإيمان المسيحي.
...
...
...
وفي نقطة اخرى نجد في اعمال الرسل الاصحاح الثاني
37 فَلَمَّا سَمِعُوا نُخِسُوا فِي قُلُوبِهِمْ وَسَأَلُوا بُطْرُسَ وَسَائِرَ الرُّسُلِ: «مَاذَا نَصْنَعُ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ؟»
38 فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ: «تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.
39 لأَنَّ الْمَوْعِدَ هُوَ لَكُمْ وَلأَوْلاَدِكُمْ وَلِكُلِّ الَّذِينَ عَلَى بُعْدٍ كُلِّ مَنْ يَدْعُوهُ الرَّبُّ إِلَهُنَا».

وهذه الاية تدل بصورة غير مباشرة واضحة على معمودية اطفال اليهود الداخلين للمسيحية...
...
...
...
ونقطة اخرى
هي الشهادات الابائية بان تعميذ الاطفال كان يحصل...ومنها شهادة هيبوليتوس صاحب الكتاب المشهور "التقليد الرسولي" وترتليانوس واكلمندس وهؤلاء من القرن الثاني شهدوا بتعميذ الاطفال..ونعرف ان يوحنا المعمذان مات في ما يقارب المائة للميلاد..مما يعني تعميذ الاطفال كان موجودا في وقت وجود تلاميذ المسيح ....وهذا تاريخيا...امادفاعيا وكشهادة..فلنا كتابات عشرات الاباء والقديسين القدماء والذي اقتبسنا عدد من اقوالهم في مشاركات سابقة اخرها في بداية مشاركتنا هذه على طول الموضوع..وهي صريحة تدافع وتفسر عقيدتنا المسيحية في تعميذ الاطفال..
...
...
...
..
من نص مرقس 10
13 وَقَدَّمُوا إِلَيْهِ أَوْلاَداً لِكَيْ يَلْمِسَهُمْ. وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ فَانْتَهَرُوا الَّذِينَ قَدَّمُوهُمْ.
14 فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ ذَلِكَ اغْتَاظَ وَقَالَ لَهُمْ: «دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللَّهِ.
15 اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ يَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللَّهِ مِثْلَ وَلَدٍ فَلَنْ يَدْخُلَهُ».
16 فَاحْتَضَنَهُمْ وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَبَارَكَهُمْ.

نرى بوضوح ان يسوع يدعو الناس في كلامه بان يدعوا الاطفال يذهبو اليه..وليس هناك طريقة لجعل طفل ان يذهب للمسيح غير ان يتعمد ويلبس المسيح..والا فانه سيضل يحمل الخطيئة الاصلية بما ان الروح مولودة وليست مخلوقة..
يقول جيريمايا أنه بالإضافة إلى حض الكنيسة للأهالي على إحضار أولادهم إلى يسوع لنيل البركة، فإن الكنيسة قد رأت في هذه القصة أمراً بإحضار الأولاد إلى يسوع في المعمودية. أول مكان يظهر فيه هذا النص في الأدب المسيحي الأول هو في ترتليانوس(حوالي سنة 200)مصدر:(De Baptismo 18: 5). هذا الموضوع يُظهر بأن كلمات يسوع السابقة قد فُهمت بصورة عامة على أنها فرضٌ بمعمودية الأطفال.
...
...
...
دعا الله أشعيا من بطن أمه (أشع 49: 1-2). قدّس الله إرميا وأقامه نبيا قبل خروجه من بطن أمه (إرم 1: 4-6). يوحنا المعمدان امتلأ من الروح القدس وارتكض ابتهاجاً وهو بعد جنين في بطن أمه (لو 1: 15 و41 و44). إن كان الروح القدس له المجد قد حلّ ويحل على الأجنة والأطفال وهم بعد قاصرون غير واعين، ويباركهم ويقدسهم ويكرسهم، فهل يعجز عن الحلول على الأطفال أثناء تعميدهم؟ على العكس تماما، إن معمودية الأطفال لاهوتيا هي امتداد لحلول الروح القدس على الأطفال في كل الأعمار.
...
..
...
يسوع شفى غلام قائد المائة (متى 8: 5-13)، وأقام ابنة رئيس المجمع من الأموات (متى 9: 18-26)، وشفى ابنة الفينيقية (متى 15: 22-28)، إلخ. هذه الحوادث وسواها تُظهر لنا أموراً مهمة بما يتعلّق بموضوعنا. أولاً: لم يكن عمر الطفل أو الطفلة حاجزاً أو مانعاً لقبول نعمة المسيح. ثانياً: لم يكن للطفل (أو الطفلة) أي دور في قبول نعمة المسيح ولم يوجد وعيٌ من جهته ليقرر فيما إذا كان سيقبل نعمة المسيح أم لا. ثالثاً: الرب يسوع شفى الطفل (أو الطفلة) بناء على طلب أحد أفراد عائلته أو المقرّبين منه والذي أبدى إيماناً بالرب يسوع وقدرته على الشفاء. إذاً، هنا أيضاً نجد أن لاهوت معمودية الأطفال هو لاهوت كتابي، بينما مَن ينكر صحّة هذه المعمودية فإنما يطعن بالكتاب المقدس نفسه عن جهل أو عن معرفة. ودور العرّابين في معمودية الأطفال إنما هو أمر كتابي أيضاً.,,ومثال اخر ايضا يا حبيبي اكيتو..هو علاج الرب للمجانين ..فهم ايضا لا يملكون قواهم العقلية! ولكن هذا لم يمنع بركة الرب عنهم!!
...
...
...
واخيرا اقول ان ان الخلاص لا يولد مع البشر! فهم يحتاجوه! لكن الخطيئة تولد معهم!
...
مراجع
*الكتاب المقدس
* مقال الدكتور عدنن طرابلسي
* منشورات كنيسة saint mary

غير متصل sonofgod

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام المسيح
اخي العزيز
sweet lion ذكرت في ردك ان  يوحنا المعمدان مات  في المائة ميلادي
فقط للتصحيح يوحنا المعمدان مات في ايام المسيح ((حين قطع راسه في السجن بأمر من هيرودس)) من فضلك راجع الكتاب المقدس وشكرا الرب يباركك
ميلاد مجيد و عام سعيد
ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدة فصار بغتة من السماء صوت ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" ( أع 2 : 1    ـ4)

غير متصل sweet lion

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس
سلام المسيح
اخي العزيز
sweet lion ذكرت في ردك ان  يوحنا المعمدان مات  في المائة ميلادي
فقط للتصحيح يوحنا المعمدان مات في ايام المسيح ((حين قطع راسه في السجن بأمر من هيرودس)) من فضلك راجع الكتاب المقدس وشكرا الرب يباركك
ميلاد مجيد و عام سعيد
لا عزيزي...ليس المعمذان...اتكلم عن يوحنا الحبيب تلميذ يسوع المسيح له كل مجد..

غير متصل sonofgod

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي
واضح شكرا الك :-*
ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدة فصار بغتة من السماء صوت ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" ( أع 2 : 1    ـ4)

غير متصل world vision

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام المسيح للجميع



اود ان اوحه شكري الجزيل الى كل الذين شاركوا في الرد على هذا الموضوع لكن اود ان الفت النظر الى جميع الاخوة المشاركين بان الموضوع لم يتطرق الى المعمودية بل الموضوع هو الخلاص لكن كما لاحظت ان الموضوع خرج عن الهدف الاساسي لموضوع الخلاص


تحياتي للجميع

غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي


  الأساتذة الأفاضل   جزيل  الأحترام  والتقدير 

ارى  ان  النقاشات  الفلسفية  وا للأهوتية   وعلى  صفحات  المنتديات  تخلق  كثير  من  الأنفعال   والتضادد

واظن  ان  الأبتعاد  عنها  في  المواقع  انفع  واجدى  ؛ من  خلال  متابعتي  للنقاشات  ظهر  بأن  الكل يـُخطيء  الكل   ويصفة  بعدم  فهم  الكتاب  المقدس
دعائي الى  الرب  ان  يهدي  الجميع 

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الإخوة القس هيثم وسويت ليون هذا هو تعليم الكنيسة منذ عهد الرسل وكل من يخالف يخطيء
عدم تعميد الأطفال  جريمة بحقهم ما المشكلة أنا أعطيهم نعمة وبركة الرب وأربيهم على افيمان وحب الله والقريب لا أجد مشكلة ولا تعقيد في هذا

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
احب ان اكرر انه كاتب هذا الموضوع فشل ان يدعم ما يدعيه لانه

هذه افكار جديده على الكنيسة الرسولية و لا نقبلها ...

حتى ان اسمه "رؤية العالم" تشهد لما اقول لاننا نريد رؤية الرب و الرسل

اما ما في العالم فهو زائل و اما ما هو من الرب فهو دائم الى الابد.

يظهر انه انت نسيت بانه انت وضعت عنوان

"الخلأص بالنعمة وليس بالمعمودية "  ثم تقول"بان الموضوع لم يتطرق الى المعمودية"

Lord's vision
I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في النهاية نقول كما قال الرب
من آمن واعتمد يخلص
الخطوة الأولى وهذا خاص بالكبار الذين يدخلون المسيحية من خارجها هي الإيمان والخطوة الثانية المعمودية وبعد خروجه من المعمودية يكون قد آمن واعتمد وبالتالي يخلص وهذا هو تعليم الكنيسة الرسولية ومن يقول غير ذلك فهو هرطوقي

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
القس فادي هلسا نعم فعلا الكتاب قال من امن واعتمد ولم يقل من اعتمد وامن يا ترى هل تطبق الكتاب ام انك غيرت ما هو مكتوب؟

اما عن قولك انه هذا هو تعليم الكنيسه الرسوليه فهذا ليس صحيح الكنيسه الرسوليه قلبت الايه فبالتالي اصبحت من اعتمد وامن.



فارس البازي
استراليا

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سأجيب السيد فارس البازي على كل ما يريد ولكن ردوده الأخيرة قد نجحت أنا شخصيا بإثارته ليسال أسئلة استفزازية كشفت عن الوجه القبيح لتلك الدكاكين  وكيف أن رسالتهم المخفية هي هدم كنائس المسيح الأصلية وهم أشد ضررا من شهود يهوه .
فشهود يهوه أشرف من تلك الدكاكين التي أصلا خرج شهود يهوه منها وذلك لأن شهود يهوه يعلنون أمام العالم أنهم لا يؤمنون بالثالوث الأقدس ولا بألوهية الرب يسوع .
ولكن أوكار الظلمة ستعاقب السيد فارس البازي لأنه فضح سرهم وكشف صراحة القناع عن وجههم الحقيقي البشع والقبيح أنهم يهدمون كنائس الله ( الطقسية ) وهم فقط الصحيح .
سأقول لكل المسيحيين الترجمات البروتستانتية للكتاب المقدس هي ترجمات محرفة يحرفون بعض معاني الكلمات باللغة الأصلية إلى ما يناسب تعليمهم المنحرف وقد أصبحوا الآن يعترفون بملء الفم وهذا على لسان السيد جمال ألبرث حشوة وهو من الإدارة العامة لجمعية الكتاب المقدس ووالده المرحوم القس ألبرث حشوة ينتمون لما يسمى كنيسة الاتحاد قال لي بالحرف :
( طبعة فان دايك ) الطبعة الأكثر انتشارا في العالم بها حوالي 3000 خطأ لغوي ومعنوي .
وهنالك طبعة تسمى كتاب الحياة وهي ترجمة للكتاب المقدس محرفة في كل معانيها .
ونصيحتي ككاهن لرعية المسيح أن يتداول الجميع الكتاب المقدس الطبعة الكاثوليكية فهي التي تعنى بالترجمة من خلال فحول اللغات العبرية واليونانية والعربية ولا تستخدموا أي طبعة تخص هؤلاء الذين يسمون بروتستانت إنهم هرؤاطقة وترجماتهم مشوهة وسأجيب عن ما قاله السيد فارس بعد قليل

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يقول السيد فارس البازي :
القس فادي هلسا نعم فعلا الكتاب قال من امن واعتمد ولم يقل من اعتمد وامن يا ترى هل تطبق الكتاب ام انك غيرت ما هو مكتوب؟

اما عن قولك انه هذا هو تعليم الكنيسه الرسوليه فهذا ليس صحيح الكنيسه الرسوليه قلبت الايه فبالتالي اصبحت من اعتمد وامن. سؤال فمن هو الهرطوقي الان؟
وأجيب :
هذا أول خيط فيه يكشف السيد فارس عن وجه دكانه الشيطاني الذي ينتمي إليه باتهام كنائسنا الرسولية بالكذب وقلب الحقائق .
ثم يسال من هو الهرطوقي الآن ؟
وأجيب ببساطة دكاكينكم وأوكار الظلام التي تقبعون فيها هي الهرطوقية وذلك للأسباب التالية :
1-   تطعنون ببتولية أمنا العذراء رغم إثباتنا من الكتاب المقدس بدوام بتوليتها
2-    تنكرون أنها أم الله خلافا لما قالته أليصابات في لوقا 1 : 43 ( من أين لي هذا أن تأتي أم ربي إلي ) وهذا تم بعد أن امتلأت اليصابات بالروح القدس وهو الذي كشف لها ذلك .
3-   تصرون على أن إخوة يسوع هم مولودين من العذراء مريم بالرغم من أننا أثبتنا من الإنجيل لكل واحد من أبوه ومن أمه .
4-   تحرفون معنى المعمودية وتقولون إنها شهادة أمام العالم بأن الشخص المعتمد قد آمن وليس في الكتاب المقدس كله ولو إشارة إلى كلمة شهادة كتعريف للمعمودية بل يعرفها الإنجيل أنها ولادة بالماء والروح وأنها دفن وقيامة مع المسيح .
5-   تنكرون تحول الخبز والخمر تحولا حقيقيا جوهريا غير منظور إلى جسد ودم الرب يسوع وتقولون إنها رمز فقط وأتحداكم إثبات وجود كلمة رمز هنا فالرب يسوع أوضح قائلا ( جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق ) وكذلك أوضح الرسول بولس في 1 كورنثوس 11 أن من يتنتاول من جسد الرب بدون استحقاق فهو مجرم إلى جسد الرب ودمه ولم يقل ( رمز ) جسد الرب ودمه .
6-   تنكرون التسلسل الرسولي في الكنيسة برغم وروده بجلاء في الإنجيل فبولس رسم  تيموثاوس أسقفا في كورنثوس وتيطس أسقفا في كريت وبرنابا أسقفا في قبرص .
والقديس يوحنا الرسول رسم القديس بوليكربوس أسقفا على أزمير والقديس إغناطيوس الشهيد على أنطاكية وبطرس رسم لينوس أسقفا على روما .
7-   لا تؤمنون بصلوات القديسين في السماء لأجلنا بالرغم من الإشارات شديدة الوضوح في سفر الرؤيا .
8-   لا تؤمنون بسر التوبة والاعتراف لنوال مغفرة الخطايا أمام الأب الروحي ( الكاهن ) بخلاف الموجود في سفر أعمال الرسل 19 : 18
9-   لا تؤمنون بالكهنوت المسيحي بخلاف الرسالة إلى العبرانيين التي تسمي المسيح كاهنا أعظم وبخلاف تسمية بطرس الرسول نفسه بالشيخ بخلاف الأصل اليوناني لكلمة شيخ وتعني كاهن .
10-   هذه بعض وليس كل الأمور التي تثبت للجميع أنكم أنتم الهراطقة وليس الكتاب المقدس هو ايمانكم
يتبع

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يقول السيد فارس :
القس فادي هلسا نعم فعلا الكتاب قال من امن واعتمد ولم يقل من اعتمد وامن يا ترى هل تطبق الكتاب ام انك غيرت ما هو مكتوب؟
وأجيب :
الآية التي يتبجح بها هؤلاء الهراطقة من إنجيل مرقس الأصحاح الأخير هي :
اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها من آمن واعتمد يخلص ومن لم يؤمن يدان .
هنا أرسل الرب تلاميذه الإرسالية الكبرى إلى العالم ليكرزوا بالبشارة السارة وليساهموا بنعمة الرب في خلاص الناس وثباتهم في المسيح فمن الطبيعي أن يقول الرب ( من آمن واعتمد ) لأنه كيف يعتمد الشخص إن لم يؤمن وكيف نقنعه بالمعمودية إن لم يقتنع بالبشارة .
لقد تكلم الرسولان بولس وسيلا بكلام الحياة في بيت سجان فيلبي الذي ولو كان قاسيا بحكم عمله إلا أن الرب فتح قلبه وآمن وفي النهاية قال ماذا ينبغي يا سيدي أن أعمل لكي أخلص صرح له القديس بولس بالمعمودية لنوال الحياة الجديدة في المسيح وهي الباب الذي يعبر منه للحياة الجديدة .
ويقول سفر الأعمال أنه اعتمد هو وبيته جميعا .
كيف يقبل هذا الإنسان القاسي أن يعتمد إن لم يؤمن ؟
لكن بعد امتداد البشارة وانتشارها وبعد معمودية عائلات بأكملها ومدنا بأكملها ظهر السؤال التالي وبوجود الرسل كما سأورد بعد قليل :
ما المانع من منح نعمة المعمودية للأطفال ؟
ما دام الإنسان يحمل نتائج خطيئة آدم وهي الفساد والألم والموت سواء كان كبيرا أم صغيرا بدليل قول الرسول بولس ( بإنسان واحد دخلت الخطيئة للعالم ) فلماذا تبقى تلك النتائج في الأطفال ما دامت تُزال بالمعمودية ؟
وما دامت المعمودية قد حلَّت محل الختان في العهد القديم وكان الطفل يُختن في اليوم الثامن من مولده وهو لا يعرف معنى الختان ومع هذا يُختن فلماذا لا نعمد الأطفال ؟
وما دام الرب يسوع المسيح قد قال ( دعوا الأطفال يأتون إلي ولا تمنعوهم ) والخطوة الأولى للقدوم إلى المسيح هي المعمودية فلماذا لا نمنحها للأطفال ؟
درست الكنيسة هذه الأمور وإجابات هذه الأسئلة بعد انتشار البشارة وقررت معمودية الأطفال لتخليصهم من فساد الطبيعة البشرية والولادة بالماء والروح  ومن ثم يتعاون الأهل مع الإشبين والكنيسة في تعليم الطفل وترعرعه بالإيمان حتى يكبر .
وقد تم ذلك في العصور الأولى وبوجود الرسل وموافقتهم ملهَمين من الروح القدس وسأورد بعد قليل الشهادات التي تخص هذا الأمر من القرون الأربعة الأولى
يتبع

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شهادات من القرون الأولى بمعمودية الأطفال
يظن البعض أن الكنيسة اخترعت معمودية الأطفال في القرن الرابع إلا أن المعلومات التالية المأخوذة من كتاب مدخل إلى العقيدة المسيحية تأليف كوستي بندلي وآخرون الطبعة الثاثة والصفحة 260 وما بعدها ستثبت غير ذلك .
صحيح أن نسبة تعميد الكبار قد انخفضت في القرن الرابع لكن الكنيسة مستمرة في معمودية الكبار في الإرساليات في البلاد المختلفة  أما معمودية الصغار فمن فجر المسيحية كانت موجودة .
يكتب القديس أوريجانس في رسالته للرومانيين ( إن الكنيسة قد تسلمت من الرسل أن تمنح المعمودية للأطفال أيضا )
ويقول القديس أريناوس وهو تلميذ القديس بوليكاربوس تلميذ يوحنا الحبيب ( إن الأطفال قد تعمدوا شرقا وغربا )
ويشهد ترتليانوس ( 155 – 220 م ) على الظاهرة نفسها في كتابه في المعمودية
وفي روما نقرأ عن ظاهرة تعميد الأطفال كانت مألوفة ويوضحون ترتيبها أيضا .
وفي شمال أفريقيا في عهد القديس كبريانوس القرطاجي كانت معمودية الأطفال في اليوم الثامن للولادة وكذلك في اليوم الأربعين للولادة  في رسالته الرابعة والستين .
وكذلك يشهد القديس يوحنا ذهبي الفم في مواعظه 11 و 17 و 28 وكذلك أمبروسيوس في كتابه ( عن ابراهيم ) أن معمودية الأطفال كانت شائعة منذ زمن طويل .
وفي القرن الخامس يُعلم البابا أنوشنسيوس الأول قائلا ( من الحماقة الاعتقاد أن الأطفال يرثون ملكوت السماوات بدون معمودية ) .
ومن الثابت تعليم القديس كبريانوس في أحد المؤتمرات في الغرب بإمكانية تعميد الأطفال بعد ولادتهم مباشرة .
كل هؤلاء الآباء وتلاميذ الرسل كاذبون وفارس البازي ودكاكينه هم الصادقون
أليس كذلك ؟ حاشى .
واسأل السيد فارس وأسياده الصهاينة :
إذا مات الطفل بدون معمودية ما مصيره ؟ هل يرث الملكوت ؟
يجيبه الرب يسوع المسيح أولا بقوله ( من لم يولد من الماء والروح لن يدخل ملكوت السماوات ) .
والقديس بولس في رسالته الثانية إلى أهل كورنثوس يقول :
( لا يمكن للفاسد أن يرث عدم الفساد )
فالطفل ولو لم يمارس خطيئة لكنه يموت حاملا فساد آدم ونتائج خطيئته التي لا تمحى إلا بالمعمودية وشكرا لمحبتكم

غير متصل ** يدكو **

  • اداري منتدى الهجرة واللاجئين
  • عضو مميز متقدم
  • *****
  • مشاركة: 8842
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا على الموضوع الرائع