المحرر موضوع: من وحي فالنتاين  (زيارة 858 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل روند بولص

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 314
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من وحي فالنتاين
« في: 23:17 12/02/2009 »

كل عام انتم والحب والشعر بالف خير

Happy Valentine's Day


من وحي فالنتاين

الحب اسمى عاطفة يتمتع بها الانسان، ولا تكتمل معانيه الا عندما نشارك الاخرين به وبمحظ أرادتنا  حبيبا كان ام صديقا غريبا ام قريبا، عندها نكون قد كسرنا حواجز الانانية المعتمة وحب الذات المظلم، اللذان يحجبان عن قلوبنا نور الحب وأشراقته وجماله تدفقه، الحب بطبيعته يكره الظلمة والتردد والخوف والاخفاء، وينتعش وينطلق كطير البراري في افاق الحرية الرحبة  عندما يُعلن عنه بكل جلاء و كبرياء من قبل القلوب المحبة، وان ابقينا الحب الساكن فينا صامتا سجينا، ستفوح  نفحاته العطرة من أنفاسنا و يشع نوره وشعاعه من بريق العيون و ستسري نعومته ورقته ودفئه في نبرات الصوت رغم كل الكتمان والنكران، ولكن   ليست دائما  فضاءات الحب وردية ومزركشة وجميلة كاجنحة الفراشات وطريقه مفروشا بالورد والياسمين، ففيه الكثير من الاشواك التي تدمي القلوب وفيه تسكن الدمعة الى جانب الابتسامة والفرح الى جانب الالم، والاخلاص الى جانب الخيانة والجحود الى جانب التضحية، هذا الكلي المتناقض بحلاوته ومراراته بعسله وسُكَره ، بانكساراته وزهوه برقته وقسوته  بجفاءه وعطاءاته، يشكل ملح الحياة وطعمها ورحيق الحب الذي يمنح الحياة اكسيرها ومعانيها الجميلة، فتارة نحس بقوته التي تهتز لجبروته الجبال وبفرحه العارم وبعنفوانه الذي يغلب سطوة ويكسر شوكة الموت أحيانا،  ولكن عندما يهجرنا ويغادرنا فجأة كالطير المهاجر لسبب يكمن فينا او في الاخر، عندها نصبح غرباء مهزوزين كالقشة في مهب الريح وتفقد الحياة حيوتها و يلف البرود من حولنا الوجود وتصبح ذواتنا  نكرات لا تعرف الا "الانا"  الخاوية من الحنان والرأفة والتضحية.هنيئا لك عيدك ايتها القلوب التي عرفت الحب وعرفها، وبئس القلوب التي هجرها الحب واصبحت بمنأى عنه.

روند بيثون