المحرر موضوع: الحظ ُمومياء  (زيارة 7816 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحظ ُمومياء
« في: 00:42 25/02/2009 »

الحظُ مومياء

سيمار ميخائيل
.....................

اسدل سبابتك َ
أعد أنسجام أصابعك
سيبقى
الهواء  ُمنمقاً
بالعواصف
سيبقى القدر بلا منطق
يحاور
وسيجبي الجابي
وإن كان
البيتُ مقفر اً

عجباً لمذاق نقيض
في البشر
أزرى دنيانا ..!!!

أزفر
وما أرق زفرتك ..!
أجبني
أي جرح ٍ فيك
يشتهيها ...؟

أخبرني

كيف اللون ُالداكن ُ
يُستخلص منه البياض ..؟

كيف من خيوط العنكبوت
نصنع القلاع َ..؟

وأكثر

قس ْ مساحة َالصدق
في الوجوه
قس ْ شرائع َالإله
على مناضد القضاة
هي جاثمة
ليس ألا ...!


نواتك تصول
مثل شهاب ٍ منتحر
تطارد من..؟؟
طباع شرسة ..؟؟
تطارد
اللاضمير ..؟؟

يا خفيض السّعد
فتلك فقاعة
نافرة
مثل قيصر
لا تغور !!

هبْ أنك جئت
حارقاً أثوابك
مثل نيزك
جئت تبحث
عن أكسية
مذهبة بالضمير
واه
فمنه القليل القليل

وأنت محاط يا ابن أمي
بإطار ليلكي
بلا منافذ ونبض ما
 يمتصك
وقرب أذني ضجة
بلا ظل
وبلا تحيّر عرفته
أنه نبضك  
يستلقي متجعداً حاملاً
عشرون  هماً أرقطاً
يتلامح في طقس حرّ
يزفر ما أرقها زفرة
قل لي
أي جرح  فيك  يشتهيها ..؟
أفسح عن كمدك
فإلى متى ستبقى
هارباً
من عمق أبدي وإليه..؟
إلى متى تحمل الصحراء
على زندك ..؟؟
وتبقى هكذا
تتأمل
ملكوتاً مكسور
في تقعر راحتيك
وما يضير
يا من تفصلني عنه
بضع ميليمترات دموية
ما يضير
إني جناح لا يطير

بل أتقافز
فأرتطم ..!
يا وجع أمي
كأننا حقلان  
يحيط بنا مكفوفو القدر
أو
مَكفوفَيّن ْ
قد غادرنا البشر
وهذا الماء انهكه الظمأ
هاهو يرقع فراغ بئرنا
والهواء عاقر
لا يستدير
يا صاحب الحزن المليح
كم قصيدة سأمجد فيك !!
أحتس ِ شهقتك
وأنفث زفرتك الرقيقة
أجبني أي جرح ٍ فيك
يشتهيها

يا ابن أمي
كيف أتيك بسعد ٍ
والجسور قد تحطمت
والحظ ُ مومياء في سبات
لا يستجيب لنداء البشر
فتذكر ّ
كم علّمتني كيف
أبلغ الموت وأعود
مثل وسام على صدر
بطل
ولفرط ما سألت الإله
لم َ لا يميت الافاعي ؟
أجابني الحكيم
إنها أذرعٌ

أذرع

ولكن
من حرير
في قبضة المقتدر
هكذا كنت وستبقى
نيزكاً
مشتعلاً بالضمير
إن تهاوى
سخطه
فعلى كل أحمق
لا يعتبر
...................








غير متصل خوش شاب

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 52
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #1 في: 09:05 25/02/2009 »
شكرا للاحساس الرائع
تحياتي

غير متصل منصور سناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 798
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الحظ ُمومياء
« رد #2 في: 09:59 25/02/2009 »
الشاعرة القديرة :سيمار

لقد مزجت الفلسفة بالخيال
وإشتكيت من الحظ
فهو مومياء في سبات
والآهات والزفرات
تعزف الحانماً كالموال
وأنت قريبة
من النبض النازف
من الماء ..
الذي أنهكه الضمأ
ومن الهواء العاقر
لكن الحبيب جريح
يشهق من قسوة الحال
فهو نيزك وهاج
شامخ الخصال

- لقد أبدعت بإمتياز، ونحن إنتشينا ، واسكرتنا أبياتك من غير خمرٍ .

                                                                                        منصور سناطي

غير متصل هنـاء شوقي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الحظ ُمومياء
« رد #3 في: 12:49 25/02/2009 »
كيف يدمج الخيال بالفلسفة بحقيقة الانهماك بالتفسير؟

اي مزيج ابلعتينا بمخض ذاكرة اشتكت بعدما احترق الفهم بها

تهت انا بين المعاني
وتاه من الرد

فعذرااااا سيمار



محبتي ايتها الصاخبة بكل الأمكنة

هناء شوقي

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1703
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
رد: الحظ ُمومياء
« رد #4 في: 13:08 25/02/2009 »

سؤال

يتيم الماء والهواء

كان لا زال يجدف ...

يضج العالم

وحيث ان الحظ مومياء

يستكين ...


تتباهى الاوراق بشموخ حرفك

اشتقت لك كثيرا سيمار

محبتي

انهاء

غير متصل ضفاف القمر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #5 في: 14:40 25/02/2009 »

واشعل سيكارة
ويكبر شيئا ما داخلي
وتصغر اشياء
وتموت انفاسي
وتحترق
ويملئني الدخان ...قمامة احزان
وما زالت الاسواط
وما زال
حول الاسوار سؤال
هل يا ترى يعيش
انها ...نكتة
    سيعيش!

سيمار...راقية دائما

ضفاف

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #6 في: 01:09 26/02/2009 »
شكرا للاحساس الرائع
تحياتي

......................

خوش شاب

بل احساسك
الأرق
تقديري لمرورك
سيمار

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #7 في: 01:17 26/02/2009 »
لكن الحبيب جريح
يشهق من قسوة الحال
فهو نيزك وهاج
شامخ الخصال
.......................

العزيز منصور السناطي

نعم صدقت ابن امي شامخ الخصال
تزخرفه
الالام
وسوف أمد عنقي
بما استطعت
لأكتب به
فهو دمي وعظامي


وابن ابي


انت الرائع 
ايها الرقيق
تقديري العالي لمرورك
سيمار

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #8 في: 01:22 26/02/2009 »
اي مزيج ابلعتينا بمخض ذاكرة اشتكت بعدما احترق الفهم بها

تهت انا بين المعاني
وتاه من الرد
........................

الغالية هناء

في قبضة الارض جميعاً
تائهون
في ساحة النص
ما نزال ...

ليتك هناء
تعيدي القراءة
وهذه أمنية
ستكتشفي شيئاً ما
ليتك
تقديري يا هناء
سيمار


غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #9 في: 16:04 26/02/2009 »
تيم الماء والهواء
كان لا زال يجدف ...
يضج العالم
وحيث ان الحظ مومياء
يستكين ...
............................
نعم يستكين
وماءه وهواءه هو الضمير ..الاستقامة
لذا تعذب
لذا دفع ضريبة باهضة
أنا ايضاً انهاء
اشتقت لقامة قصائدك غاليتي
سيمار

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #10 في: 16:30 26/02/2009 »
حين الازمة تثقل..تثقل ويفشل حتى
 الجدار  ولا يقوى على حملها
سأسند ذاك الجدار
حتى اخر نفس .
ضيق ..!
في مساحة ما ..
سنفسح لها كل المساحات
هكذا
خلقنا الله
وفي خلايانا جين التعاون والتعاطف
عكس بعض البشر

ممن يتغنون بسطوتهم
وهم عاجزون عن تسديد
فاتورة باطل امام العدل

ضفاف يا ضفاف
كلي فخر بمرورك الكريم اللبق
سيمار





غير متصل هبة هاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 785
  • الجنس: أنثى
  • انا عراقية الوجع
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #11 في: 22:26 26/02/2009 »
المبدعة سيمار

قس ْ مساحة َالصدق / في الوجوه / قس ْ شرائع َالإله / على مناضد القضاة
هي جاثمة / ليس ألا ...!
احيانا يمر الابداع على ارض الشفافية فيخلق الجمال الادبي وفلسفة الفكر
وهذا ماحصل هنا
يا ابن أمي / كيف أتيك بسعد ٍ  / والجسور قد تحطمت / والحظ ُ مومياء في سبات
لا يستجيب لنداء البشر  / فتذكر ّ/ كم علّمتني كيف / أبلغ الموت وأعود
مثل وسام على صدر / بطل
واحيانا يمر الابداع على ارض الخيال فيخلق رحب الكتابة ومتعة القراءة

سيمار مريت فوق قصائدنا بما بحت هنا انت الاولى
دمت اكثر تألقا

هبة هاني
للتواصل مع الشاعرة عبر الفيس بوك او الماسنجر او البريد الاليكتروني
اضف: hiba_hani@yahoo.com

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #12 في: 10:28 27/02/2009 »

رافد .........

مرحى لك
وانا خانني الوقت فلم اتمكن من الدخول
وها أنت تشعرني بأهمية تواجدي
تقديري لك يا رافد
وشكري
سيمار

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #13 في: 10:44 27/02/2009 »

هبة يا هبة

نحن من يستجير بالخيال فيجئ ومعه حقائب مليئة بالصور
نحن من تملأنا الشفافية فتثمر الصفحات بعض السنابل
أما ردك على النص < فوالله لقد ادهشني
لا ادري لم َ توقفت عنده كثيراً وأعدت قراءته تكراراً
كأنه يقطر العسل
أو الطيبة
أو الذكاء ويومض لي باشياء كثيرة ,وجعلني  أطوف في نواحي الارض
اخذتني الى البعيد ايتها الغالية
لكن اتركيني الصغرى بينكم
فأنا أقل حظاً بتفهم قواعد اللغة
تقديري العالي يا هبة
سيمار


غير متصل TOMAS_TOM

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #14 في: 21:32 01/03/2009 »
في الأرخبيل الذي تتكسّر حوله الأصداف
وتتخلّص الجزر من أعبائها الثقيلة
الطيور الخَوّاضة وخرشانات البحر الصغيرة
والسلاحف خطافيّة المنقار
وربما عرائس الخليج
أمطار سوداء تتجمع في بئر دلمون 
في الدائرة المضيئة لـ(أرخبيل) تحاصره المياه
وحيث لامحدوديّة الجزر الواقعة ضد تيار
تبدأ حياتها الراقدة في القاع عمَلها الدؤوب
ومثل صياد يُقَطّع سمكة لائبة بسكينه الحادة
تَقطع الأعناق الرّخوة لشعبِ المرجان
تاركة دماءها على الساحل

tomas_sweden

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #15 في: 23:02 01/03/2009 »
ومثل صياد يُقَطّع سمكة لائبة بسكينه الحادة
تَقطع الأعناق الرّخوة لشعبِ المرجان
تاركة دماءها على الساحل
....................................

وهذا الدم سيصرخ يا توماس
ولو جف !  وتظن يجف ؟
فحين تهطل عليه قطرات المطر ..سيخبرها ..
وان كان  للسلاحف منقار ..
وأن لابت السمكه في يد صياد
فسيأتي في يوم ما ..المنتقم
لذا على الدسائس انتظار الشمس لتزيح ارطال الظلام

توماس
سعدت بمشاركتك
سيمار
 

غير متصل amirhaddad

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 734
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الحظ ُمومياء
« رد #16 في: 12:24 02/03/2009 »
....فالى متى ستبقى هاربا
...من عمق ابدي والـيه....؟
...ستحمل الصـحراء على زنـدك...؟؟
ما احــلاك ياسـيمار المبـدعة لوصـفك حالة الأنـسان المنفي من الداخـل ليبحث عنها في متاهة الصحـراء المقـرفة في الخــارج اللاوعي
وهي حالـةاسقاط الشاعر لكينونته المبعـثرة في زمنـين مختلـفين متناقضين احــلاهما مر  وكانه يعـود وينكمش على ذاته ويحمل صحراءه
مــرة ثانيه منـه والـيه...وشكرا

الكاتب/عامرحـناحــداد
          برلـــين

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #17 في: 23:24 02/03/2009 »

السيد عامر حداد

الهروب من العمق(نكران الذات والهروب منها  )
الى الجهات
لا  يجدي نفعا ..فكل المشارف في النهاية تطل على هذا العمق الملازم لنا
لقد صدقت
ما قلت يعادل  القول التالي : كل الطرق تؤدي الى روما
انها شارات لمنبع القوة الكامنة بداخلنا فلنحررها ما استطعنا باحتراس

ايها الطيب وضعت يدك على الجرح واخترت المقطع
الذي يقود الى السلالم
تقديري العالي
 سيمار

 
 

غير متصل انوشكا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 147
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #18 في: 18:23 06/03/2009 »
احيك ياسيمار يامبدعة لقد عديت الابداع والرقي فلك مني كل الاحترام والتقدير
ودمتي تحت حماية الرب دايما فاانت في كل مكان تزرعين وردة وتتركين عطرها الفواح لنا


                                                                     امال ميخائيل من بلاد الغربة
                                                                               فرنسا

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #19 في: 00:47 07/03/2009 »
الغالية آمال ميخائيل

كم وردة  أجندّ لمرورك الذي خطى بطيبه , لقد اسعدني ردك الذي قصّ علي مذاق حرفك اللذيذ
اما وما ذكرتيه بأني تجاوزت الابداع فاستغفر الله , أنا ما زلت أحبو بحرفي ايتهاالراقية
تقديري واحترامي لكِ
سيمار

غير متصل فاروق توزو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 184
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #20 في: 23:26 09/03/2009 »
سيمار

وجدت نفسي بكِ وأنت تلقين على الصباح قصائد الجمال
دمتِ كما الصباح  مشعاً على سور التاريخ
لأصدقائي في الموقع الوداع
ولك محبتي وتقديري اعجابي بنصك الجميل جداً

فاروق


غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #21 في: 16:11 10/03/2009 »

فاروق ايها الشاعر الرقيق

وأتاح الحظ لك بـــــ  أن تلتقي في الحظ مومياء ؟
وتجد ذاتك هنا ؟

اسعدني ما قلت مثلما اتعسني
يا شاعر المروج والهضاب والجمال والقمم البيضاء
ثقب في الحظ , ربما سيدخلنا الى مدينة لا باب لها
ربما يطاردنا لنستجمع قوانا
فاجمع باقاتك الجميلة وضعها هنا
دوماً أنت رائداً في ردودك
تقديري وشكري
 
سيمار



غير متصل غاده البندك

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2206
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الحظ ُمومياء
« رد #22 في: 10:43 20/03/2009 »
الحبيبة سيمار

الحظ المومياء ينطق و يتكلم امام اناس لا يجيدون الندب بل يجيدون الحرب!
نعم سيبتسم الحظ دائما امام اناس يبتسمون وسط الكآبة و يتاملون رجاءا فوق ركام اليأس!
الحظ يصنعه الاقوياء فقط!
اولئك الذين يعرفون كيف يصقلون خبراتهم و مواهبهم و يتصرفون بشكل ايجابي في كل مواقفهم اليومية.

محبتي و تقديري
غاده

غير متصل اميل عامر

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 109
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #23 في: 08:30 26/03/2009 »
سيمار  سيمار  سيمار  . الاخت العزيرة
ادام المولى بقائك .

الشاعر البرازيلي هارولد دي كامبوس يقول

الشعر يحرر كل ماليس محررا مثلما يحرر الاسد حياة الخروف من حياته المرهفة


اكملي بتحريرك لكل شئ لايحرر


اميل عامر

غير متصل مهند الكانون

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
  • الجنس: ذكر
  • رغم إنَ أشرعة أيامي مُمزقة .. لكني سأبحر
    • MSN مسنجر - hanody_2@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - hanody_2@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحظ ُمومياء
« رد #24 في: 20:26 07/04/2009 »
أخبرني

كيف اللون ُالداكن ُ
يُستخلص منه البياض ..؟

كيف من خيوط العنكبوت
نصنع القلاع َ..؟

وأكثر

قس ْ مساحة َالصدق
في الوجوه
قس ْ شرائع َالإله
على مناضد القضاة
هي جاثمة
ليس ألا ...!


شمس الشاعرية سيمار ميخائيل

أستخدمت ِ الخرافة  وسيلة  لدفاع  عن شرعية تفجير ألغام  غصت بها أعماقك ِ ..
كانت ومازالت تشعركِ بالأختناق  الذي خلفه الواقع التعيس ..

معك قصائدك ِ اتأكد أن الأبداع ليس له حد

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب
** الحب في معجم الروح هو : نبع ٌ ينضح في القلب .. يفيض بنا شوقاً ..  ويطوف بنا عشقاً **