المحرر موضوع: عصابـــــة أونلايـــــن  (زيارة 654 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل bassam hannani

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عصابـــــة أونلايـــــن
تردني وبحكم عملي عشرات الرسائل الألكترونية أمسح أكثرها وأرد على بضع منها وأرسل واحدة منها او اثنتين من مجموعها.
بعض منها يرسل اعلانات و آخر ينبأك بالحظ وقسمٌ آخر يذهب أبعد من ذلك ليعلمك بفوزك بقيمة مالية تعجز عن قراءة الرقم لكبر قيمته، وأهم من هذا وذاك أن رسائل اصدقاء تقربهم الهموم رغم المسافات كلَ يشكو ويبكي ليلاه خطرت لي فكرة انشاء عصابة "أونلايـــــن" لنقود تمرداً لأن الثورة صعبة المهام وتحتاج الى تمويل ولما كانت الرسائل الألكترونية بعيدة عن الرقابة تبقى الأفكار محكوم عليها بالاعدام، فلا عصابة السطو تجدي ولا الخطف ولا التسليب لأن كلَ منّا في بلدٍ بعيد،
غيداء المحادي 36 سنة فلسطينية تحضر لرسالة الدكتوراه في برلين لم تتوفق باتخاذ قرار الزواج، ذكية، شفافة، طيبة قلبها اوصلتها لطريقٍ مسدود، روزالينا 38 سنة أمريكية استغنت شركتها عنها مع زملاء لها بعد الأزمة الاقتصادية أم لطفلين أمَ عزباء أدارت لها الدنيا ظهرها، الدكتورة سها السعدي 28 سنة مطلقة عراقية ضحية التقاليد التي تنظر الى المطلقة بعين الريب تذهب للعيادة وتعود منها بصحبة اخويها فيما تراه عدم ثقة، أمل انطوان 25 سنة عراقية في السويد عانت الأمرين للوصول للسويد للالتحاق بفارس الأحلام المدمن والذي لا يستطيع الاستغناء عن صديقاته القديمات ولا يفرّط بعاداته السيئة، حيدر نعمة 33سنة عراقي شيعي مهاجر منذ العام 1992 خريج أكاديمية الفنون لم يجد ولا حتى في السريالية ما يفسر بها حياته المتخبطة، روني أفرييم 40سنة اسرائيلي حتى النخاع من اصل مصري مصدوم بلفظة الوطن الذي ليس له في الدنيا عنوان، وصال بغدادي 24 سنة اغتصبت يوم زفافها من قبل ميليشيا متنفذة، سامي ادورد كان عمره قبل اسابيع 45 سنة الأول على كلية اللغات مات مكتئباً أو ربما انتحر، خلق متفوقاً في مكان لايؤمن بالتفوق ولا يوفر غير فرص الموت للذين يعشقون الحياة.
المال يجلب المال والسعادة حتى لو كانت وهمية أو وقتية والفقر يورث الشقاء والتعاسة، هل تودون أن أحدثكم أكثر عن أبطالي؟ أم في خيالكم حزناً يستطيع اتمام ما بدأت؟