المحرر موضوع: (هل شرطة محافظة نينوى متورطة في في العمل الارهابي ضد طلبة شعبنا الجامعيين ام ماذا ؟!!)  (زيارة 2568 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4277
    • مشاهدة الملف الشخصي
(هل شرطة محافظة نينوى متورطة في في العمل الارهابي ضد طلبة شعبنا الجامعيين ام ماذا ؟!!)
-----------------------------------------------------------------
يعتبر العمل الارهابي الجبان الذي استهدف طلبة ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري الجامعيين المتوجهين الى جامعة الموصل بتاريخ 2 - 5 - 2010 من الاعمال البربرية والوحشية التي يندى لها جبين البشرية لخستها ودنائتها والذي راح ضحيته شهيدين هما (ساندي ورديف) وما يقارب مائتي طالب جريح قسم منهم حالتهم الصحية خطرة وهو جزء من المخطط الارهابي المتطرف المرسوم لتصفية واستئصال شعبنا من ارض وطنه ارض الاباء والاجداد جهارا نهارا لانه مختلف عنهم دينيا وقوميا واحيانا حتى سياسيا ناسين او متناسين انه صاحب الارض والدار واحفاد بناة اقدم حضارة على الارض في سومر واكد وبابل واشور ولهم امجادهم ومأثرهم يعرفها القاصي والداني ...

حيث استنكر هذا العمل الارهابي من قبل اعلى المراجع الدينية من كل الاديان السماوية في الوطن والخارج وكذلك من قبل منظمات هيئة الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان الدولية وكثير من رؤساء دول العالم اضافة للسيد رئيس الجمهورية العراقية ورئيس الوزراء العراقي ورئيس اقليم كردستان والسيد عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية وغيرهم وكافة تنظيمات شعبنا القومية والجماهيرية في الوطن والخارج ...

السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لم يستنكر السيد محافظ نينوى ومجلس محافظة نينوى والسيد رئيس جامعة الموصل هذا العمل الارهابي لغاية كتابة هذه السطور ؟ وما هي اسباب ومدلولات ذلك ؟ وماذا يفسر ذلك ؟ وكيف يقتنع شعبنا ومهما تكن المبررات ؟ اليس من اللياقة والاصول وسياقات موقع المسؤولية الادارية والاخلاقية للسيد محافظ نينوى ومجلس المحافظة تجاه المواطنين من ابناء شعبنا في نينوى بصرف النظر عن انتمائهم الديني او القومي او الولاء السياسي ان يبادر الى الاستنكار والشجب والادانة لمثل هذه الافعال الارهابية ضد مواطني شعبنا ام ماذا ؟ ...
 
كذلك السيد رئيس جامعة الموصل المسؤول المباشر لطلبتنا الجامعيين الاعزاء لم يستنكر هذا العمل الجبان !! هل دم ابناء شعبنا مستباح ورخيص الى هذه الدرجة وفي اي شريعة وقانون ؟ وهل شعبنا يعيش في وسط غابة ومع وحوش ضارية متعطشة للدماء ؟ ثم لماذا كل هذا الظلم والحيف والجور ضد ابناء شعبنا ؟ هل لان شعبنا مسالم ووديع واعزل ومخلص لوطنه ويحب ان يعيش بسلام وامان وتأخي مع كل المكونات الاخرى من شركاء الوطن ام ماذا ؟ ...

وتحدثت الانباء والاعلام المرئي والمسموع والمقروء محليا وفي الخارج ان العمل الارهابي انف الذكر وقع بين سيطرتين حكوميتين تابعتين للحكومة المحلية في نينوى والمسافة الفاصلة بينهما هو ثلاثمائة متر نعم ثلاثمائة متر !! السؤال الذي نضعه امام انظار السيد محافظ نينوى والمسؤولين في مجلس المحافظة !! كيف استطاع هولاء الارهابيون ان يخترقوا السيطرتين المشار اليهما اعلاه واجهزة فحص المتفجرات والجهد الاستخبارتي والامني الى المنطقة التي وقع فيها العمل الارهابي الجبان ؟ الجواب واضح يستطيع القارىء الكريم ان يستنتجه ويستشفه ما بين السطور واللبيب من الاشارة يفهم !! ... (للاطلاع الرابط الثاني ادناه على تناول الاعلام موقع الحادث) ...

وجدير بالاشارة ان الكثير من شهود العيان ومن موقع الحادث والمنطقة اكدوا ان سيطرات الحكومة المحلية في نينوى قد منعوا مرور السيارات على خط مرور سيارات طلبة شعبنا في نفس يوم الحادث وقبل وقوعه !! واكد شهود العيان ايضا ان المحلات على جانبي الطريق كانت مغلقة بنفس التاريخ والتوقيت !! كيف حصل كل هذا ومن المسؤول ولمصلحة من ؟ اما عن تصرفات وسلوك بعض افراد الشرطة والجيش التابعين للحكومة المحلية في نينوى في التعامل مع الجرحى والمصابين من ابناء شعبنا فحدث ولا حرج حسب شهود العيان ايضا !! حيث سنتطرق اليها في موضوع لاحق ونكشفها امام شعبنا والرأي العام ليطلع على الحقائق والوقائع على الارض بشكل شفاف ونزيه وموضوعي ليحكم على الاحداث بشكل متوازن بعيدا عن توزيع الاتهامات يمينا ويسارا بدون وجه حق وعدل وادلة وبينات وبراهين وبشكل ملفق وكيدي لاغراض سياسية مكشوفة ومفضوحة ومغرضة من قبل البعض !! ...

وبسبب اقتناع رئيس اساقفة الموصل للسريان الكاثوليك المطران جرجيس القس موسى باستمرار المخطط الارهابي في قتل وتهجير واضطهاد المسيحين في نينوى وفشل وعجز الحكومة المحلية في توفير اجراءات الحماية والامن لهم طلب تدخل الامم المتحدة للدفاع عنهم في وطنهم ماذا يفسر ذلك ؟ ان تأتي الدعوة من رجال الدين لتدخل الامم المتحدة !! ... (للاطلاع الرابط الاول ادناه) ...

ازاء ما تقدم ماذا يفسر العمل الارهابي الجبان وملابساته وتعقيداته ومدلولاته وتوقيته وموقعه وهدفه ؟ ومطالبة رجل دين مسؤول من ابناء شعبنا بتدخل الامم المتحدة ؟ حسب رأي الشخصي ان تفسير ذلك يؤشر وجود خلل في تدابير واجراءات حماية شعبنا وضمان سلامته في وطنه لاحتمال وجود تواطوء وتمادي ومساومة بين بعض افراد قوات الشرطة والجيش والامن في محافظة نينوى الذين اصبحوا جزء من المشكلة وليس جزء من الحل لانها مخترقة من قبل الارهاب الاسود وبعض العناصر المتطرفة قوميا او دينيا او سياسيا !! لترهيب والانتقام من شعبنا لقلعه وتهجيره قسرا !! وان هذه الاعمال الدنيئة التي تنفذ ضد شعبنا في الموصل ليس عملا محدودا او فرديا وانما عمل منسق ومنظم ومخطط حيث تقف ورائه جهة او تنظيم معين من اصحاب النفوس الضعيفة والتوجهات الارهابية والمتطرفة ... !! ...

اما لماذا استأسد هولاء الارهابين على ابناء شعبنا ؟ الجواب بسبب عدم اتخاذ حكومة العراق الاتحادية والحكومة المحلية في نينوى الاجراءات والتدابير الجدية والفعالة والشفافة اللازمة لكشف المتورطين والقتلة في الجرائم التي اقترفت ضد شعبنا في نينوى ومنذ 2003 ولغاية اليوم وردعهم ومحاسبتهم قانونا حيث لم نسمع غير التصريحات والمسكنات والمهدئات والوعود والاستنكارات من قبل بعض المسؤولين في بغداد ونينوى !! لغرض امتصاص واحتواء حالة الغضب والاستياء بين ابناء شعبنا في الوطن والخارج ...

حيث نقولها للامانة لولا تواجد قوات البيشمركة والامن الكوردي التابعين لحكومة اقليم كوردستان في بعض مناطق سهل نينوى بشكل مؤقت لحين تنفيذ المادة (140) من دستور العراق الاتحادي لاصبح شعبنا فريسة وضحية لاوباش الارهاب الاسود والمتطرفين وخبر كان .. واثر بعد عين .. واصبح حاله حال ابناء شعبنا في بغداد والبصرة تحت رحمة الارهاب وابتزاز العصابات الاجرامية !! ... سؤال يطرح نفسه الى متى يبقى شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في وطنه جريح وينزف !!؟ ... وكما يقول الشاعر الشعبي (الارض ارضنا والي يقبل بينا يقبل ... واللي يرفض ينقلع ... وهذا الوطن ملك النا بالوقائع والشرع ... ومن ارضنا ما ننشلع ... لان شعبنا مثل القصب عالي .. شكد ما تقص بيه المناجل يرجع اكثر ويرتفع ... وهو مثل الجبل باقي في الوطن والجبل ما يندفع ) ... (للاطلاع الرابط الثالث ادناه حول اشادة رجال الدين المسيحيين بقوات البيشمركة في سهل نينوى) ...

وكمعالجة مؤقتة لاوضاع طلبتنا الجامعيين في سهل نينوى للعام الحالي الذين يشغلون مقاعد دراسية في جامعة الموصل نقترح ان تتم تكملة دراستهم واجراء امتحاناتهم لهذه السنة لما تبقى منها داخل مدينة بخديدا او نقل دراستهم الى جامعات اقليم كوردستان بشكل مؤقت ايضا لهذه السنة لحين استكمال تفعيل انشاء وتأسيس جامعة في منطقة سهل نينوى من قبل حكومة العراق الاتحادية بأقرب فرصة واستتباب الامن في محافظة نينوى وتوفير تدابير الحماية اللازمة لسلامة طلبتنا لان ابناء شعبنا ومنذ 2004 في محافظة نينوى مستهدفون بشكل كبير وامام انظار حكومتي بغداد ونينوى ...

http://www.kaldaya.net/2010/News/05/May07_2010_A1_Mosul_GeorgeAlkas.html

http://www.albadeeliraq.com/article4096.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,411364.0.html


                                                                                انطوان دنخا الصنا
                                                   antwanprince@yahoo.com