المحرر موضوع: أخبار و آراء العدد 5173 الصباحي  (زيارة 1120 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل samir latif kallow

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 50554
    • MSN مسنجر - samirlati8f@live.dk
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخبار و آراء
News &Views
لا للارهاب ..لا للطائفية.. لا للمحاصصة..لا للفساد
نعم للديمقراطية الحقيقية وإنهاء الإحتلال
العدد 5173 الصباحي



نعم للاصلاح السياسي ، الاقتصادي ، الاجتماعي
في هذا العدد
مقتطفات من الاخبار الامنية ليوم امس
حمودي: دعم الحكومة للمتظاهرين بشأن عرس الدجيل لاإشكال فيه ويجب عدم استغلال المواطنين
مبادرة الحفاظ على الدستور تطالب بايقاف التجاوزات ضد الناشطين المدنيين
تظاهرة و" حشد "
نائب بالعراقية: الكثيرون في القائمة تفاجأوا بخطاب علاوي
صحيفة ماكلاتشي الامريكية: خطوة لجنة الكونغرس "غير مالوفة" وخطوة طردها من العراق "نادرة"

انفجار ناسفة على رتل أمريكي واعتقال 22 مطلوبا في البصرة

11/06/2011
البصرة/ أصوات العراق: ذكر مصدر من مكتب العلاقات والإعلام في محافظة البصرة، أن عبوة ناسفة انفجرت، السبت، مستهدفة رتلا للجيش الأمريكي بالقرب من مطار البصرة دون معرفة حجم الخسائر، فيما ألقت الشرطة القبض على 22 مطلوبا في جرائم مختلفة خلال عمليات أمنية متفرقة.
وأوضح المصدر لوكالة (أصوات العراق) أن رتلا أمريكيا "تعرض، اليوم (السبت)، لانفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب طريق بالقرب من مطار البصرة الدولي  دون معرفة حجم الخسائر".
وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية في البصرة "نفذت عمليات دهم وتفتيش أسفرت عن إلقاء القبض على 22 مطلوبا في جرائم مختلفة، كما ضبطت كمية من الأوراق النقدية المزورة فئة عشرة ألاف دينار".

اصابة اربعة اشخاص بانفجار عبوتين بالتعاقب في ثاني حادث من نوعه اليوم بالموصل

11/06/2011
نينوى/اصوات العراق:ذكر مصدر امني في محافظة نينوى، السبت، ان اربعة اشخاص بينهم جنديان اصيبوا بجروح بانفجار عبوتين شرقي الموصل.
وقال المصدر لوكالة (اصوات العراق) ان "عبوة ناسفة انفجرت مساء اليوم(السبت) استهدفت المدنيين في حي الزهور(شرقي الموصل) اسفرت عن اصابة مدنيين اثنين صادف وجودهما قرب مكان الانفجار".
واضاف المصدر بان "عبوة ناسفة اخرى انفجرت على مقربة بعد عشرة دقائق من الاولي استهدفت دورية للجيش العراقي كانت قادمة لمحل الحادث اسفرت عن اصابة جنديين عراقيين احدهما ضابط برتبة ملازم اول"،دون ذكر المزيد من التفاصيل

جرح 3 من أفراد الشرطة بانفجار ناسفتين وسط الرمادي

11/06/2011
الانبار/أصوات العراق: قال مصدر في شرطة الانبار ،السبت، إن ثلاثة من عناصر الشرطة أصيبوا بجروح إثر انفجار عبوتين ناسفتين في وقت متزامن وسط الرمادي.
وأوضح المصدر لوكالة (أصوات العراق) أن "عبوتين ناسفتين انفجرتا في وقت متأخر من ليل ،الجمعة، بالتعاقب في شارع 17 وسط الرمادي، حيث استهدفت الأولى  دورية للشرطة وأسفر انفجارها عن إصابة ثلاثة عناصر من أفرادها بجروح وإلحاق أضرار مادية بسيارة مدنية كانت مركونة بالقرب من مكان الحادث".
وتابع أن "العبوة الثانية انفجرت بعد مرور خمسة دقائق من الانفجار الأول، حيث كانت موضوعة بجانب مقهى في نهاية شارع 17 مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية بالمقهى".
وأضاف أن" قوات الشرطة سارعت إلى تفتيش المكان بشكل كامل خوفا من وجود كمين مدبر قد يستهدف المسعفين من المدنيين والقوات الأمنية".

اشتباك بالايدي بين النائبين كمال الساعدي وحيدر الملا في مجلس النواب

الأحد 12 حزيران 2011
السومرية نيوز/ بغداد
أكد مصدر في مجلس النواب العراقي، الأحد، أن النائب عن دولة القانون كمال الساعدي والنائب عن القائمة العراقية اشتبكا بالأيدي داخل مبنى البرلمان.
وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "النائب عن دولة القانون كمال الساعدي، والنائب عن القائمة العراقية اشتبكا بالأيدي، صباح اليوم، داخل بهو مجلس النواب"، مبينا أن "النائبين تشاتما وارتفعت أصواتهم جدا".
وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "عددا من النواب استطاعو فض الاشتباك، فيما توعد الساعدي الملا

حمودي: دعم الحكومة للمتظاهرين بشأن عرس الدجيل لاإشكال فيه ويجب عدم استغلال المواطنين

السبت 11 حزيران 2011
السومرية نيوز/ بغداد
انتقد القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي همام حمودي، السبت، طريقة جعل المواطنين نقطة صراع فيما بينهم لصالح قوى سياسية وذلك على خلفية أحداث تظاهرة ساحة التحرير، مؤكدا أن دعم الحكومة للمتظاهرين حول جريمة عرس الدجيل لا إشكال فيه.
وقال حمودي في حديث لـ "السومرية نيوز"، إنه "ليس من الصحيح جعل الشعب العراقي نقطة تجاذب وصراع فيما بينهم لصالح قوى سياسية وذلك على خلفية ماجرى في تظاهرة ساحة التحرير يوم أمس"، مرجحا أن "تكون هذه الأحداث نهاية للازمة وبداية للانفراج".
وبشأن دعم الحكومة لمئات من المنتمين لعدد من العشائر للمطالبة بإعدام منفذي حادثة الدجيل أكد حمودي أن "دعم الحكومة لهذا الموضوع ليس فيه إشكال، لكن أن يجري نوع من التجاذب ويتحول الموضوع الى صراعات داخلية فأن القضية ستضيع"، مشددا على ضرورة "الوصول الى إجماع وطني لمعالجة القضايا المهمة، خصوصا وأن الشعب هو من سيحاسب في النهاية".

متظاهرو ساحة التحرير:إعادة الانتخابات مخرج للأزمة ومطلب شعبي
 
بغداد - طريق الشعب:
بعد أنتهاء مهلة الحكومة، صعد المحتجون في ساحة التحرير في تظاهرة كبيرة أمس الأول، من سقف مطالبهم حين هتفوا مطالبين بإجراء انتخابات مبكرة الى جانب إجراء إصلاحات سياسية مع ضرورة تقديم المفسدين الى القضاء. وتعتبر تظاهرات أمس الأول امتدادا للتظاهرات التي انطلقت في الخامس والعشرين من شباط الماضي وما قبلها، والتي استمرت وواصلت زخمها على مدى الأسابيع الماضية.ويطالب المحتجون بإصلاح العملية السياسية، وتوفير الخدمات وفرص العمل، ومحاربة الفساد ومحاسبة المسؤولين الفاشلين.ويواجه ناشطو هذه التظاهرات مضايقات من قبل السلطات، حيث تم اعتقال العديد منهم، بالإضافة الى تطويق الساحة أسبوعيا بأعداد كبيرة من قوى الأمن وأسلاك شائكة، لمنع المواطنين من الوصول الى مكان التظاهر في ساحة التحرير.وقال متظاهرون لـ"طريق الشعب" أن مهلة الحكومة أنتهت ولا شيء تحقق على ارض الواقع، ولم نسمع عن تقديم اي من المفسدين الى القضاء رغم أن دوائر الدولة ممتلئة بهم. وبينوا أن اعادة الانتخابات أصبحت مطلبا شعبيا كون الكتل الممسكة بالسلطة اخفقت، بعد مرور أكثر من عام على تسلمها السلطة، في تقديم أي انجازات تذكر، مؤكدين أن هذه الكتل انشغلت بالصراعات السياسية وابعدت نفسها عن هموم الشعب المنهك.وأكد المتظاهرون أنهم سيواصلون التظاهر حتى تحقيق مطالبهم.وشهدت تظاهرات ساحة التحرير أمس الأول، اضطرابات افتعلتها حشود مؤيدة للحكومة، قامت بالاعتداء على المتظاهرين وضربهم بالهراوات واسلحة أخرى لغرض تشتيت تظاهراتهم. أنظر تقريراً موسعا عن الاحداث في الصفحة نفسها.

مبادرة الحفاظ على الدستور تطالب بايقاف التجاوزات ضد الناشطين المدنيين

11/06/2011
بغداد/ اصوات العراق: طالبت المنظمات العراقية الرئاسات الثلاث بإيقاف التجاوزات ضد ناشطي المجتمع المدني وفسح المجال لهم بالتعبير عن أرائهم، معبرة عن المها اتجاه التصريحات لبعض الشخصيات القيادية لتغليب بعض التصرفات الشاذة لإفراد مندسين في المجتمع المدني على اعتبارها تعكس واقعه، بحسب رسالة مفتوحة السبت.
وذكرت الرسالة التي توجهت بها المبادرة المدنية للحفاظ على الدستور، والتي تلقت وكالة (أصوات العراق) نسخة منها اليوم أن "المنظمات العراقية تشعر بالألم الشديد اتجاه المحاولات والتصريحات المتكررة لبعض الشخصيات القيادية في العراق لتغليب بعض التصرفات الشاذة لإفراد مندسين في المجتمع المدني والترويج لهذه التصرفات على إنها تعكس الواقع المدني العراقي وهذه الأفعال لا تدل على المعرفة والحكمة للتعامل مع القطاع المدني العراقي الواسع والمؤثر والمشارك في خدمة الوطن والمواطن".
وأضاف أن "الحديث عن استغلال المنظمات كغطاء للنشاطات الارهابية والفساد المالي، فهي لاتستثنى من مجمل الواقع العراقي سواء على صعيد الاجهزة الحكومية والقطاعات المجتمعية الاخرى، وتحجيم هذه الظواهر السلبية يحتاج الى سياسة متوازنة طويلة الامد تتجه نحو ارساء قواعد القانون واصلاح مؤسسات تنفيذ القانون".
ودعت الرسالة الى "إعادة النظر بمفهوم دور الدولة ومهامها، بعيداً عن مفاهيم الانظمة الشمولية في مصادرة الحريات العامة وانتهاك حقوق الانسان، والتأكيد على مبدأ الشراكة بين الحكومة والبرلمان والقضاء والقطاع الخاص والمجتمع المدني في اعادة بناء الدولة على اسس ديمقراطية".
وطالبت المنظمات العراقية الرئاسات الثلاث بـ "إيقاف مسلسل الانتهاكات الدستورية للمادة(35) والتي نصت على دعم الدولة للمجتمع المدني في العراق ورعايته وتطويره، وكذلك تمكين وتسهيل مهمة المجتمع المدني العراقي من القيام بدوره الوطني في المساهمة الفاعلة في بناء البرامج الوطنية وتنفيذها وتقييمها بالشراكة مع مؤسسات الدولة العراقية خدمة للمواطن العراقي".
كما طالبت، وفق رسالتها بـ "إيقاف التجاوزات المنظمة والانتهاكات المستمرة ضد ناشطي المجتمع المدني وفسح المجال لهم بالتعبير عن أرائهم بشكل ديمقراطي وفق المبادئ الدستورية الضامنة للحقوق والحريات، والالتزام بأهداف قانون المنظمات غير الحكومية والهادف لدعم ورعاية المنظمات وتسهيل إجراءات التسجيل والتوقف عن إرباك المنظمات غير الحكومية عبر تعليمات تنافي مع جوهر القانون وأهدافه".

ذي قار: احزاب وتيارات تحض على التظاهر لإعادة الانتخابات

الأحد, 12 يونيو 2011
ذي قار – أحمد وحيد/ الحياة
بدأت أحزاب في محافظة ذي قار تأييد التظاهرات التي تشهدها المحافظة بعد تظاهر انصار الحزب الشيوعي والتيار الديموقراطي في ساحة ألحبوبي وسط الناصرية للمطالبة بإجراء انتخابات مبكرة.
وقال عمار الناصري، احد منظمي التظاهرة، إن «التظاهرات جاءت للائتلاف مع الشباب العراقي في كل أنحاء العراق للمطالبة بالخدمات وبانتخابات مبكرة، حيث ائتلف الحزب الشيوعي والتيار الديموقراطي مع شباب التغيير لمؤازرة شباب ساحة التحرير في بغداد».
وقال مدير منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في ذي قار رزاق عبيد ظاهر وهو احد منظمي التظاهرات ان «جزءاً من مطالبنا هو اعادة الانتخابات في العراق كحل نهائي للوضع القائم».
وشارك في التظاهرات عدد من مسؤولي المنظمات الجماهيرية في المحافظة مطالبين بإجراء انتخابات مبكرة بعد ان وصلت العملية السياسية الى طريق مسدود وتحسين الواقع الخدمي ومحاسبة المفسدين والمقصرين ورفع المتظاهرون شعارات تؤكد سلمية التظاهرة وحق التظاهر المكفول دستورياً وأهمية معالجة تردي الاوضاع الامنية نتيجة تأرجح العملية السياسية واجراء مصالحة وطنية حقيقية.
ودعت جماعة تطلق على نفسها تسمية (شباب شباط في ذي قار) في بيان لها «ندعو شباب المحافظة للتظاهر للضغط باتجاه اجراء انتخابات مبكرة». وأضافت في البيان «بعد انقضاء المئة يوم التي الزمت الحكومة نفسها بها، وتعهدت بالاصلاح خلالها وليس في الافق امل بتحقيق مطالب الشعب بل بالعكس زادت الخلافات والصراعات السياسية لتقاسم النفوذ والثروة من دون الالتفات للشعب».
وتابع البيان «إن تجربة السنوات الثماني تثبت ان القوى السياسية غير قادرة على تلبية مطالب المواطنين واصلاح النظام السياسي لذا ندعو للاحتجاج والتظاهر باتجاة انتخابات مبكرة».
وشارك مكتب جماعة الفضلاء في الناصرية التابع لآية الله الشيخ محمد اليعقوبي في التظاهرات أيضاً وقال مدير المكتب حسن الإبراهيمي «إن مكاتبنا دعت الكيانات السياسية والدينية ووجهاء المحافظة وجماهير الناصرية إلى المشاركة بتظاهرات كبيرة من ساحة الحبوبي إلى مجلس المحافظة احتجاجاً على تردي الخدمات ومنها الكهرباء واجتثاث كافة العناصر المسيئة في دوائر الدولة».
وأضاف: «حذرنا ولفترات طويلة المسؤولين من مغبة التهاون في تقديم الخدمات إلى المواطنين لكن من دون جدوى على رغم تقديمنا أدلة على وجود فساد مستشر في المؤسسات يحول دون إيصال تلك الخدمات، إضافة إلى الضعف الواضح في مجلس محافظة ذي قار وعدم قدرته على اتخاذ القرارات الجريئة والواضحة وإذا لم يستجب مجلس المحافظة إلى مطالب المتظاهرين فإننا نحذر من اتخاذ خطوات وأساليب أخرى من اجل تلبية كل المطالب المشروعة التي سيخرج بها المتظاهرون».

تظاهرة و" حشد "

محمد عبد الرحمن/ طريق الشعب
ما حصل في ساحة التحرير يوم امس الاول الجمعة  يجسد ،  بالكمال والتمام،  المأزق السياسي العراقي باجلى صورة . مطالبة مشروعة  جرى  توظيفها لخدمة اهداف سياسية بامتياز. ومن حقنا ، مع غيرنا،  ان نتساءل لماذا لم تحشد " العشائر "  من بغداد والمحافظات،  في غير هذا اليوم ؟ ولماذا سمح للسيارات العامة التي نقلت "المحشدين"  بدخول ساحة التحرير او الاقتراب منها ، ولم يسمح لغيرها ؟ من تكفل باجور النقل ؟ ولماذا يجري توظيف الاموال العامة لخدمة اهداف قوى متنفذة في  السلطة ؟
نعم، "مجزرة العرس " جريمة تدان باقسى الكلمات، ومرتكبوها يستحقون  القصاص العادل الشديد . ولكن من منع السلطة من ان تقدم اولا على اتخاذ الاجراءات الكفيلة بعدم وقوعها اصلا ، ثم بعد وقوعها من ان تجعل القضاء يأخذ مجراه ؟
ولنتوسع في الموضوع ونتساءل: من المسؤول عن الملف الامني ، وعن مظاهر التردي الحاصلة فيه واختراقاته اليومية ، وعن عمليات الارهابيين والقتلة والمجرمين وكاتم الصوت، التي تحصد يوميا المزيد من ارواح العراقيين ؟ فيما يجري " تهريب " منظم للقتلة والمجرمين من السجون والمعتقلات. وهل كشف النقاب عن "المهربين"؟ وماذا كان عقابهم ؟ 
بالتأكيد ستطول القائمة، والخروقات الامنية في تواصل ، فيما لا تزال مقاعد الوزراء الامنيين الثلاثة شاغرة ، والكتل المتنفذة تتطاحن عليها غير مبالية بما يسببه ذلك ، فضلا عن " تقاتلها " على السلطة والمغانم ، من انعكاس مباشر على  الاوضاع ، وما يحدثه ذلك من ثغرات سعى  الارهابيون ويسعون الى توظيفها لخدمة اهدافهم الشريرة .
ان موضوعة الاستقرار والامن لا يمكن تجزئتها  والتعامل معها بانتقائية ، فالملف يؤخذ كاملا والحكومة تتحمل كامل المسؤولية عنه .
وما حصل في ساحة التحرير ليس مقطوع  الجذور عن ممارسات سابقة، سواء في العراق او في بلدان اخرى . ففي العراق كان هناك باستمرار " كاسرو الاضرابات "  وفي مصر انزلوا حديثا وقبيل رحيل مبارك حتى " الجمال " الى ميدان التحرير، فكانت النتيجة ان ذهب " الجمل بما حمل"!
اما مطالب الناس ، التي عكستها هتافاتهم المتواصلة في الساحة، وبضمنها " لا ارهاب ولا تكفير..  احنا نطالب بالتغيير "  فتبقى حية، لانها مشروعة وعادلة وقادرة على ان تجد وسائلها وطرقها لتخرج الى الفضاءات الواسعة، رغم محاولات التضييق ومساعي " كاسري الاضرابات".

تحت انظار المسؤولين عن الأمن وتهرباً من الحساب عصي وهراوات وزجاجات.. لقمع متظاهري ساحة التحرير
 
اثارت  الاحداث المؤسفة التي شهدتها ساحة التحرير امس الاول الجمعة اصداء واسعة، تميز اكثرها بالاعراب عن الاستياء والاستنكار.
وكان منظمو تظاهرات الجمعة دعوا اليها للتعبير عن رايهم في حصيلة المائة يوم التي وعد السيد المالكي بها، تنفيذا لمطالب المتظاهرين في 25 شباط الماضي، وقد اعتبر، في حينها، اكثرها محقة.
عصي وهراوات
وحسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست نشر اول من أمس فان عدة مئات تجمهروا في ساحة التحرير منذ الصباح للتعبير عن احتجاجهم على الحصيلة البائسة للايام المئة. ولكن سرعان ما احاط بهم.. كما تضيف "واشنطن بوست" رجال يحملون العصي والهراوات، طالبين منهم المغادرة.
وحسب تقرير لشاهد عيان بلغ عدد المتظاهرين المحتجين في الساعة العاشرة صباحاً ألفاً وخمسمائة شخص، يتساءلون عن الوعود التي اطلقتها الحكومة، في حين لم يطرأ أي تحسن جوهري على الخدمات. وارتفعت شعارات تطالب باعادة الانتخابات، وطالب متظاهرون آخرون بالقصاص من مخططي ومنفذي جريمة عرس الدجيل.
لكن مجاميع ادعت أنها تمثل شيوخ عشائر الفرات الوسط، تهتف: "كل الشعب وياك نوري المالكي" طلبت من المتظاهرين المسالمين وامام انظار مسؤولين بارزين، مثل قاسم عطا، وعلي الدباغ، ووزير حقوق الانسان محمد شياع السوداني، مغادرة ساحة التحرير، وعندما انسحب المحتجون الى الحديقة الخلفية، هاجمتهم مجاميع تحمل العصي والهراوات، ففضل المحتجون مغادرة الساحة منعاً لتطور الأمور تطوراً خطيراً.
وكان عددا من شيوخ العشائر الآخرين صرحوا لبعض القنوات الاعلامية انه جرى استغفالهم ودعوتهم للقاء بمسؤول كبير لكنهم فوجئوا بزجهم في ساحة التحرير الأمر الذي دفعهم للانسحاب..
تقليد ليوم الجِمال
ونقلت واشنطن بوست عن دانيال سمث، وهو صحفي مستقل: "ان ما جرى في ساحة التحرير، يذكر بما لجأ اليه حسني مبارك ومعاونوه من قبل حين اطلقوا عصابات من البلطجية للتشويش على المعتصمين في ميدان التحرير في القاهرة، لكن الأمر انتهى، يضيف دانيال سميث، بسقوط مبارك".
وتنقل واشنطن بوست عن وفاء شيبا احدى الناشطات النسويات قولها: "لقد جرجروني وضربوني وعندما اشتكينا لرجال الأمن قالوا انهم لن يتدخلوا".
وتضيف جنان باسم وهي مشتركة أخرى في تظاهرة الاحتجاج، لواشنطن بوست، انها عندما وصلت واصدقاءها الى ساحة التحرير في التاسعة صباحاً جرى تفتيشهم بدقة. لكنه سرعان ما احاطت بهم عصبة مسلحة بالعصي والهراوات وشتمتهم شتيمة بذيئة وانهالت عليهم ضرباً.
وتتساءل جنان باسم، كيف سمح لهؤلاء بحمل العصي والهراوات والدخول الى ساحة التحرير.
زجاجات مكسورة تدخل المعركة
ووفقا لشاهد عيان فان اشخاصاً ادعوا انهم من ابناء الديوانية والحلة والنجف اقتربوا من التظاهرة السلمية واخذوا "يدفعونها بالايدي والارجل، ثم ظهرت العصي والهراوات، فاضطررنا الى الانسحاب قليلاً مرددين: "سلمية! سلمية! لكن عدوانيتهم ازدادت... واستخدموا القناني الزجاجية الفارغة فاصيبت احدى المتظاهرات بطعنة قنينة في جانبها، ومنعت من الصراخ.
واشنطن بوست تواصل تقريرها ووفقاً لضابط  امن رفض الكشف عن اسمه "فان افراداً من الجيش والشرطة قالوا بان ساحة التحرير تم احتجازها لمتظاهرين "عسكريين" حسب المصدر الامني، وهكذا تدفق آلاف من مناصري المالكي الى الساحة".
وكالة "اصوات العراق" نقلت عن شاهد عيان انه رأى مجموعة من الشباب وقد بدت عليهم آثار الضرب، مضيفاً انه رأى عدداً ممن اسماهم شيوخ عشائر "قدموا من المحافظات الجنوبية وقد انهالوا بالضرب على مجموعة من الشباب الذين حملوا لافتات تطالب بالاصلاح".
ووفقاً لواشنطن بوست فان بعض من هاجموا المحتجين المسالمين كانوا يهتفون "شيوعية! شيوعية!" فيما ردد آخرون: "بعثية! بعثية!".
ويذكر ان اوساطاً رسمية نافذة كانت قد اشاعت عشية انطلاق التظاهرات في 25 شباط الماضي، في محاولة منها لتخويف المواطنين من المشاركة في التظاهرة، ان منظمي التظاهرة هم " بعثيون وارهابيون" لكنها سرعان ما تبنت في اليوم التالي مطالب المتظاهرين واطلقت حملة المائة يوم..
هرباً من الحساب
وحسب "العربية نت" ان الحكومة دفعت العشائر الى التظاهرات التي تقام كل جمعة احتجاجاً على تراجع اداء الوزارات.ويرى مراقبون ان الموقف الرسمي من حركة الاحتجاج هو للتغطية على فشل وعود المائة يوم.
ومع ان بعض الوكالات اشارت الى ان مشاركين في التظاهرة الحكومية طالبوا بانزال العقاب العادل بمرتكبي مجزرة عرس الدجيل، وقد كان هذا احد شعارات تظاهرة شباب التحرير التي جرى قمعها، فان اكثر وكالات الانباء اجمعت على ان الشعار الرئيسي للتظاهرة الرسمية كان الهتاف بالتأييد للسيد المالكي.
مراجع دينية: الحكومة تتحمل مسؤولية التدهور الأمني وانتشار الفساد
يذكر ان الشيخ عبدالمهدي الكربلائي ممثل السيد السستاني كان قد حمل الأجهزة الأمنية –وهي تابعة للسيد القائد العام للقوات المسلحة-، مسؤولية تدهور الوضع الأمني عازياً ذلك الى "وجود مناطق رخوة في هذه المدن تخترقها بسهولة الجماعات الارهابية وهو امر سببه عدم كفاءة الخطط الأمنية او وجود خروقات في صفوف الأجهزة الأمنية" داعياً الى مراجعة الخطط الأمنية.
ويذكر ان من بين الشعارات الرئيسية لتظاهرات شباب ساحة التحرير هي دعوة الحكومة الى محاربة الفساد والمفسدين وفضحهم وكشفهم. وكان عدد منهم قد استطاع الافلات من العقاب كما تشير تقارير النزاهة لذلك.

نائب بالعراقية: الكثيرون في القائمة تفاجأوا بخطاب علاوي

11/06/2011
بغداد/ اصوات العراق: قال النائب في ائتلاف العراقية زهير الاعرجي، السبت، إن الكثيرين من اعضاء ائتلافه تفاجأوا بخطاب رئيس القائمة اياد علاوي بهذا الشكل، مشيرا الى ان هذا الخطاب رفع "لمستوى السجال واحباط للشعب العراقي" حول امكانية التوصل الى اتفاق سياسي.
وأوضح الاعرجي لوكالة (أاصوات العراق) أن "الكثير من الاخوة في ائتلاف العراقية تفاجأوا بخطاب الدكتور اياد علاوي بهذا الشكل لاننا جميعا نعرف شخصية الدكتور اياد علاوي المتزنة جدا والتي تتعامل بكل هدوء وثقافة عالية وحيادية في مجريات الامور التي تحصل وخاصة خلال الفترات الماضية"، مبينا انه "في بداية الازمة السياسية لم تكن هنالك هذه اللغة من التصعيد".
واضاف "الكثير من النواب داخل ائتلاف العراقية تحترم شخصية الدكتور علاوي ونكن له التقدير لكن كنا نتمنى ان يكون صاحب القلب الكبير ويتحمل المزيد لغرض خدمة ابناء الشعب ولجعل العملية السياسية تسير بالشكل الذي يخرجنا من هذه السجالات والازمات المتلاحقة".
وكان زعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي قد شن أمس، الجمعة، هجوما عنيفا على زعيم حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء نوري المالكي متهما إياه "بالكذب والنفاق والتضليل"، مشيرا إلى إن المالكي اعتمد على الأجنبي ودعم إيران ليكون رئيسا للوزراء.
وتابع الاعرجي ان "الخطاب الاخير للدكتور اياد علاوي رفع لمستوى السجال ويسبب احباطا لدى الشعب العراقي في امكانية التوصل الى اتفاق سياسي للتوجه لخدمة الشارع العراقي وابناء الشعب العراقي وما يحتاجه من خدمات واولويات ومحاربة الفساد"، موضحا ان "كل هذه الامور وهذه الخطابات تحبط الشعب العراقي ومن المؤسف حقيقة ان نصل الى هذه المرحلة".
واضاف "حقيقة ما كنا جميعا نتمنى ان تصل الامور الى هذه المرحلة فهناك شارع ولدينا جمهور كبير وابناء الشعب العراقي كان يأمل بانتهاء المئة يوم ان تكون هناك مصارحات ونكون واثقين ونكسب ثقة شعبنا بالاصلاح السياسي والاداري وما كنا نتمنى بان يكون هناك هذا التصعيد".
واشار الى ان "التظاهرات اخذت طابعا جديدا وهو حظور جهات مؤيدة وجهات مخالفة وهذا الامر خلق خلافا حتى بين ابناء الشعب وهذا مؤشر خطير جدا تتحمله جميع الكتل السياسية ويتحمله الزعماء جميعا".
وخلص الى القول ان "الشارع  اليوم محتقن جدا، فقد كان هناك امل لدى الشعب العراقي بان تكون السجالات والصراعات من اجله وليس من اجل المكاسب ولاجل خلق مشاكل جديدة بين الكتل السياسية مما تؤثر على نفسية المواطن".

الخضراء تتمتع بـ 20 ساعة كهرباء مقابل 4 في خارجها.. ولا «غيرة» من كردستان

بغداد - حيدر نجم/ العالم
انقضى اسبوعان على قرار مجلس الوزراء تجهيز أصحاب المولدات الأهلية والحكومية بالوقود مجانا، شريطة الالتزم بتشغيلها 12 ساعة يوميا، دون ان يطبق هذا القرار بكامل حذافيره، لا من قبل الدوائر المعنية ولا أصحاب المولدات.
وامام الانقطاع الطويل للكهرباء في معظم مناطق البلاد ومنها العاصمة بغداد، يؤكد سكان المنطقة "الخضراء" وموظفون يعملون في مؤسسات حكومية تقع داخل الحدود الادارية لتلك المنطقة المحصنة امنيا، انها تمتاز عن غيرها من احياء بغداد "كهربائيا".
وتحظى "الخضراء" بـ 20 ساعة يوميا من شبكة الطاقة الوطنية، ان لم تكن تتمع بالكهرباء على مدار الساعة، وهي بذلك لا تخضع للقطع المبرمج للتيار الكهربائي الذي يتم تطبيقه على المناطق الاخرى، التي تبقى تحت رحمة موظفي التوزيع الحكومي، واصحاب المولدات بشقيها الحكومي والاهلي.
وليس المنطقة الخضراء وحدها من تتميز بهذه "البحبوحة الكهربائية"، بل مدن وقصبات اقليم كردستان، حيث وعدت سلطات الاقليم مواطنيها بتجهيزهم بالكهرباء في اشهر الصيف ابتداء من مطلع حزيران الجاري، على مدار الساعة بواقع 20 ساعة كهرباء وطنية مقابل 4 ساعات تزودهم بها المولدات الاهلية.
ولا أحد في العراق يعرف سر هذا التفاوت في التجهيز، لكن البعض ارجعه الى التنظيم المثالي المطبق في المنطقة الكردية، وانضباط اصحاب المولدات الذي فرضته السلطات هناك، حيث باتت الكهرباء الوطنية والاهلية متوفرة على مدار اليوم، وفقا لنظام التشغيل المتعاقب بين الخدمتين الذي نظمته سلطات الاقليم بالتنسيق مع اصحاب المولدات الخاصة.
القرار الحكومي الذي صدر في 25 ايار الماضي، يقضي بتجهيز المولدات الأهلية والحكومية بالكاز مجانا وبكمية 30 لترا لكل (كي في واحد)، خلال اشهر (حزيران، تموز، اب ، ايلول) بعد ان خصصت الحكومة مبلغ 400 مليون دولار لهذا الغرض.
ويقول مصدر في الامانة العامة لمجلس الوزراء، ان القرار الحكومي اتخذ بعد اجتماع طارئ عقد في نهاية الشهر الماضي برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي حضره نوابه الثلاثة وعدد من المسؤولين الحكوميين المعنيين من بينهم وزراء النفط والكهرباء وعدد من وكلاء الوزارات والمدراء العامين ومستشاري لجنة الطاقة في مجلس الوزراء. ويؤكد المصدر ان "المالكي صدم بالمعلومات التي قدمت له من قبل الخبراء والمسؤولين المعنيين، عندما طلب منهم اطلاعه على حقيقة وواقع شبكة الطاقة الوطنية والمستويات الزمنية الممكن تجهيزها لمنازل المواطنين".ووفقا للمصدر الحكومي الذي طلب من "العالم" عدم الكشف عن اسمه، لأنه غير مخول بالتحدث لوسائل الاعلام، فان "الصدمة حطت على رأس المالكي بعد أن سمع من خبرائه الذين ترددوا للوهلة الاولى في ابلاغه، بان معدل تجهيز الكهرباء الممكنة في عموم البلاد (عدا اقليم كردستان) خلال اشهر الصيف لا يتعدى 4 ساعات يوميا، ومن الممكن ان يتحسن الامر ليصبح التزويد بحدود 6 ساعات في أفضل الاحوال".
وفور سماعه لهذه الانباء السيئة، اصدر المالكي قراره في جلسة وزراية، لكنه اوكل مهمة تطبيق تفاصيل القرار للسلطات المحلية، التي عقدت اجتماعات مع اصحاب المولدات الذين ابدوا تذمرهم من هذا القرار الذي وصفوه بـ"المجحف" بحق المولدات قبل ان يكون مجحفا بحقهم. مجالس المحافظات تباينت في تحديدها لاسعار الامبيرات الكهربائية التي من المفترض ان يقوم اصحاب المولدات بتزويدها للاهالي، فبينما حددت محافظة واسط سعر الامبير بـ 7 الاف دينار، هناك محافظات حددته بـ 6 الاف مثل العاصمة بغداد.
كما تضاربت أوقات التشغيل المحددة من قبل مجالس الحكم المحلية، فمحافظة مثل الديوانية حددته من الساعة 10 صباحا ولغاية 6 فجرا من اليوم التالي، وحددته بغداد من الساعة 12 ظهرا ولغاية 6 فجرا، فيما تضمن جدول التشغيل الذي اقره مجلس محافظة واسط من الساعة 1 الى 5 عصرا، ومن 7 مساء إلى 5 فجرا.
ويقول مراقبون إن هذا التباين دليل على فوضى القرارات الحكومية، وتخبط السلطات في تطبيق خططها وبرامجها، حيال أزمة الكهرباء المستفحلة في البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي، فمنذ ذلك الحين لا يحصل العراقيون على الكهرباء بانتظام ويعانون قطعا مستمرا في الطاقة التي تصل الى منازلهم. اصحاب المولدات ممن حالفهم الحظ وتمكنوا من الحصول على كمية الوقود المجانية مطلع الشهر الجاري، لم يلتزموا بجداول التشغيل او التسعير الذي حددته السلطات المحلية.
وقبل صدور هذا القرار الحكومي، كان هناك اتفاق شفوي مبرم بين اصحاب المولدات والمشتركين، يتعهد بموجبه اصحاب المولدات بتزويد الاهالي ببضعة امبيرات بسعر 12 الف دينار للامبير الواحد، ولمدة 12 ساعة في اليوم، في حين اذا اراد المشترك ان يتم تزويد بهذه الامبيرات على مدار اليوم، فعليه ان يدفع 24 الف دينار مقابل كل أمبير، ما يعني ان المنزل الذي يحتاج الى نحو 10 أمبيرات في الشهر، عليه ان يدفع نحو 240 الف دينار، وهو مبلغ يعادل راتب موظف في الكثير من الدوائر الحكومية.
في هذه الاثناء اكدت كل من الحكومات المحلية ووزارة النفط انهما باشرتا منذ مطلع الشهر الجاري بتوزيع الوقود مجانا للمولدات الأهلية، وتلك التابعة للحكومات المحلية التي يديرها متعهدون يرتبطون بالمجالس البلدية.
لكن سرعان ما صدرت شكاوى من اصحاب المولدات، أكدوا فيها عدم تسلمهم حصصهم من الوقود رغم مرور عدة ايام على دخول القرار حيز التنفيذ، ما خلق نوعا من الارتباك لدى الحكومة قابله تمرد من قبل اصحاب المولدات. ويرد غالب الزاملي؛ رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة بغداد على هذه الشكاوى، بالقول "لقد تمت المباشرة بتزويد اصحاب المولدات بالوقود، وفقا لجدول معد مسبقا مع وزارة النفط وهيئة توزيع المشتقات النفطية يستمر على مدار الشهر الحالي".
السلطات في عدد من المحافظات واجهت تمرد اصحاب المولدات بعقوبة السجن، واخذ تعهدات منهم بالالتزام بالقرارات الحكومية، وكذلك معاقبتهم من خلال منعهم من تشغيل مولداتهم واجبارهم على رفعها من الخدمة وتبديلها بمولدات حكومية.
لكن لأزمة الكهرباء مسببات اخرى غير العجز الحكومي، وتتمثل في التجاوزات على خطوط واسلاك الشبكة الوطنية، والتلاعب الذي يمارسه مراقبو محطات توزيع الكهرباء، سواء الفرعية منها او الرئيسية الذين يقومون بتوزيع التيار وفقا لـ"صفقات مشبوهة" يعقدها هؤلاء مع اصحاب المولدات الاهلية، او نتيجة لميولهم المناطقية، وهو ما حصل مؤخرا في محافظتي البصرة وذي قار، وفق ما ترى مصادر مطلعة.
وزارة الكهرباء ارجعت ارتفاع ساعات الانقطاع غير المبرمج في معظم المناطق الوسطى والجنوبية من البلاد مؤخرا، في ظل ارتفاع ملحوظ بدرجات الحرارة، الى عمليات تخريبية استهدفت خطوط وابراج نقل الطاقة من دون ان تبين مكان ووقت تلك الاستهدافات.
المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس اكد ان وزارته بصدد اتخاذ عدد من الاجراءات الادارية والفنية لاعادة منظومة الطاقة الكهربائية الى وضعها الطبيعي، وتجهيز المواطن بـ 8 ساعات في بغداد ومثلها لبقية المحافظات يوميا، وهو ما لم يتحقق منذ صدور التصريحات ولغاية الان. ويقول المدرس ان وزارته ستنشئ اذاعة تعنى بنقل انشطتها والتواصل مع المواطنين، من خلال برامجها وتتلقى شكاوى المستمعين، عن طريق مركز اتصالات.

أطفال يواجهون الفقر في ظل غياب القوانين الكفيلة بحماية حقوقهم

11/06/2011
  بغداد/ أصوات العراق: عاد أحمد ذو الـ11 ربيعا، منهكا إلى منزله الواقع في أبعد منطقة من مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، منهيا يوما شاقا من العمل كحمّال في سوق الشورجة الكبير، بعد أن ترك مدرسته ليساعد والدته التي تعمل عاملة تنظيف في إحدى المستشفيات الحكومية، لإعالة أسرة مؤلفة من سبعة أفراد، صبيان بينهم احمد وخمس بنات، بعدما توفي والدهم جراء أعمال العنف الطائفية عام 2006.
وقال أحمد لوكالة (أصوات العراق) "أشعر بتعب شديد لكون عملي يفوق طاقتي، وأعاني من سوء في التغذية، فيما أقوم بحمل البضائع الكبيرة والتي قد يصل وزن البعض منها إلى 30 كغ، طيلة ثمانية ساعات متواصلة، وأحيانا احمل البضائع والسلع إلى عمارات مكونة من ستة أو سبعة طوابق"، وتابع "لكنني كلما أفكر بترك هذه المهنة، يقابله إصرار من قبل والدتي على المواصلة، كوننا نحن الاثنان مسؤولان عن إعالة الأسرة، كي يتمكن شقيقي وأخواتي دراستهم بعد أن ضحيت بدراستي من أجلهم، في حين أننا لا نتلقى أي دعم لا من الحكومة ولا من المنظمات الإنسانية ولا من الأشخاص المتمكنين". 
ولدى سؤاله  عما إذا كان يعلم بوجود يوم عالمي لمكافحة عمل الأطفال، قال "أنا لا اعرف شيئا عن ذلك، كما لا اشعر بأنني طفل طالما تقول لي والدتي بأنني رجل ولابد للرجل أن يعمل ويكسب، ويساورني شعور دائم بأن الناس تعاملني كخادم وليس كإنسان".
 وأردف والحزن باد عليه "حقيقة أنا متشوق كي ألعب مع أصدقائي، لكن العمل يأخذ كل وقتي قبل أن أعود إلى المنزل وأنا منهك لأتوجه مباشرة إلى الفراش للنوم كي استيقظ مبكرا".
وقال الطفل سرور ذو الـ12 ربيعا الذي يعمل في ورشة للحدادة، بعد أن أجبرته الظروف التي واجهتها أسرته عقب تعرض والده إلى أزمة قلبية، "طالما تمنيت مواصلة دراستي أسوة بأقراني في الحي الذي نسكنه شرقي بغداد، وقد تركت المدرسة وأنا في الصف الرابع الابتدائي قبل أن يتعرض والدي إلى أزمة قلبية، وكنت مجتهدا في دراستي، ولم أكن أرغب بالعمل في الحدادة أو أية مهنة أو حرفة أخرى، ولكن أبي يكرر عبارة (من أين نأكل ونعيش أنا وأمك وأخوتك) ما لم تعمل، وهذا ما يجعلني أواصل عملي مجبرا، والشيء الذي الوحيد الذي ارتاح له هو أن صاحب الورشة متعاطف معي جدا، ولا يكلفني بأعمال شاقة".
ففي الوقت الذي يحتفل فيه العالم باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال في الثاني عشر من شهر حزيران يونيو من كل عام، فإن هنالك نسبة غير قليلة من الأطفال في العراق يمارسون الأعمال المهنية والشاقة، بعيدا عن التعليم، وغياب القوانين الكفيلة بحماية حقوقهم.
واعتبر مدير عام دائرة رصد الأداء وحماية الحقوق في وزارة حقوق الإنسان كامل أمين أن دائرته "رصدت مؤشرات حول وضع عمالة الأطفال، ومازال العراق بحاجة إلى تشريعات قانونية تضمن حقوق الأطفال، وتمنعهم من العمل في مهن شاقة أو ليلية لمن هم دون سن الخامسة عشرة"، وتابع "ولكن يبدو أن الوضع الاقتصادي هو المسبب الأبرز لعمالة الأطفال".
وأضاف أمين لوكالة (أصوات العراق) أن هيئة رعاية الطفولة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية "لديها فرق تفتيشية وتقوم بزيارة المعامل والمصانع وتتابع عن قرب العاملين في تلك المصانع من الأطفال دون سن الخامسة عشرة، ولديها إجراءات في هذا الجانب"، واستدرك "لكن في المقابل هناك عمالة للأطفال في الشوارع وأسواق بيع الجملة، وهذا يعتبر مخالفة أيضا".
وأوضح أمين "لذلك فإن وزارة حقوق الإنسان تطالب بتفعيل قانون التعليم الإلزامي وإتاحة فرص التعليم لجميع الأطفال كي يواصلوا تعليمهم، وكذلك إلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل ومنها القرارات التي صدرت في ثمانينيات القرن الماضي خلال الحرب العراقية الإيرانية والتي سمحت لعمل الأطفال ممن أكملوا سن 12 عاما"، داعيا إلى ضرورة  "تشريع قانون للضمان الاجتماعي، وهذا من مهام لجنة حقوق الإنسان النيابية، غير أن الأولويات لقوانين أخرى حالت دون إقراره".
وبحسب مصدر في وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي فإن الوزارة "وضعت خطة خمسيه تنموية قد تعالج بعض القضايا الاجتماعية في إطار القوانين الاقتصادية للعراق "، وأضاف أن الخطة "لا تخص فقط قضية عمالة الأطفال، لكنها قد تعالج العديد من القضايا الاجتماعية ".
وأشار المصدر إلى أن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية "هي المعنية بالدرجة الأساس في موضوع عمالة الأطفال، ضمن هيئة رعاية الطفولة، كما أن هناك حاجة ملحة لتشريع قانون يضمن حقوق الأطفال يحظى باهتمام الدولة لتلك الشريحة المهمة

صحيفة ماكلاتشي الامريكية: خطوة لجنة الكونغرس "غير مالوفة" وخطوة طردها من العراق "نادرة"

11/06/2011
بغداد/ اصوات العراق:قالت صحيفة ماكلاتشي الامريكية في تقرير لها اليوم، السبت، ان من غير المالوف للغاية ان تذهب لجنة من الكونغرس بزبارة رسمية الى بلد اخر وتريد اجراء تحقيق بشان اجراءات الاستضافة الخاصة بحكومة ذلك البلد على ارضه مثلما يندر ان يطلب من وفد يزور بلد مغادرته.
وقالت الصحيفة ان بعد تبادل كلام "صريح للغاية" مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، قال عضو بارز في مجلس النواب الامريكي ان اللجنة الفرعية التي يتراسها تحقق بشأن ما اذا كانت القوات التي يقودها المالكي ارتكبت "جرائم ضد الانسانية" عندما قتلت 35 منشقا ايرانيا في معسكر اشرف شمال بغداد في 8 من نيسان ابريل الماضي.
وفي رد على تاكيدات النائب الجمهوري دانا رورابكر، قال المتحدث باسم الحكومة العراقية لقناة الحرة ان المالكي طلب من السفارة الاميركية طرد الوفد الاميركي فورا.
وعلقت الصحيفة بالقول ان من غير المألوف للغاية بالنسبة للجنة من الكونغرس تقوم بزيارة رسمية الى بلد اخر وتعلن اجراء تحقيق باجراءات استضافة حكومته على اراضيه، كما ان من النادر ان يطلب من وفد رسمي مغادرة البلد الذي يزوره.
وتقول الصحيفة ان هذا ما دفع السفارة الاميركية ووزارة الخارجية الى التقليل من شان حركة رورابكر وعدم عدها نزاعا بين البلدين.
ولاحظت الصحيفة ان رورابكر لم يغلف نواياه بلغة ديبلوماسية عندما التقى صحفيين في السفارة الاميركية، وقال في اعقاب اجتماع دام ساعة و40 دقيقة مع المالكي "اننا نحقق لنرى ما اذا كان هناك سلوكا اجراميا تسبب بمقتل هؤلاء الناس غير المقاتلين".
وقال رورابكر، الذي يتراس لجنة الشؤون الخارجية الفرعية في مجلس النواب للتحقيق والرقابة ان "قتل اناس عزل، مهما كان الهدف، مثل قتل جماعي، وقتل مدنيين عزل عن قصد، فعل اجرامي، جريمة ضد الانسانية، ونحن في زيارة لتقصي الحقائق لنعرف تفاصيل عن ذلك".
ووقفت النائب رس كارناهان، العضو الديمقراطي البارزة في اللجنة الفرعية، الى جانب رورابكر في اثناء حديثه، فضلا عن اربعة نواب اخرين، الا ان واحد من النواب الستة، وهو جم كوستا، قال ان هناك "اختلافات" بين اعضاء الوفد بشأن اهمية حادثة معسكر اشرف بالعلاقة مع قضايا اخرى.
وضم الوفد ايضا النواب الجمهوريين تد بو، عضو اللجنة الفرعية، ولوي غوميرت، وجف دانكن.
كما رفضت الحكومة العراقية طلبا اخر تقدم به رورابكر خلال الاجتماع مفاده ان "ما ان يصبح العراق دولة غنية جدا ومزدهرة" عليه ان "يفكر بعض التفكير" من اجل "اعادة مليارات مليارات الدولارات التي انفقتها الولايات المتحدة في السنوات الثمان الماضية".
الا ان المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ قال "شكرا لكم على تحرير العراق، لكننا نتاسف من انكم لن تحصلوا على سنت واحد".
وفي لقاء اجري معه، قال رورابكر "لم نفهم ابدا في اية لحظة [من الاجتماع] ان رئيس الوزراء كان غاضبا منا على مساءلته عن معسكر اشرف".
كما ان السفير الاميركي ومسؤول كبير في السفارة، اللذين رافقا الوفد الى اربيل، لم يشيرا الى ان الحكومة طلبت منهم المغادرة.
لكن في وقت لاحق قال رورابكر "ربما غضب منا في ما بعد لاننا كنا وقحين..."
وقال رورابكر انه طلب الاذن لوفده بزيارة معسكر اشرف، لكنه قال ان الحكومة العراقية رفضت.
وقال علي الدباغ في وقت سابق لصحيفة ماكلاتشي ان "منظمة مجاهدي خلق مصنفة في الولايات المتحدة كتنظيم ارهابي"، مضيفا "وبودنا ان نسال الادارة [الامريكية] ما اذا يستطيعون قبول تنظيم ارهابي على الاراضي الاميركية.
واذا كانوا يقبلون بوجود تنظيم كهذا على الاراضي الامريكية، فهل سيسمحون لبلدان اخرى ان تاتي وتتصل بها، ام ان هذا الامر يختص حصرا بسيادة الولايات المتحدة؟".
وقال ان اذا كانت الولايات المتحدة قلقة على مصير عناصر مجاهدين خلق "فاننا نحثها على استضافتهم في الولايات المتحدة او في بلدان اخرى".
وكانت مسؤول امريكي كبير زار معسكر اشرف في وقت سابق من الشهر الماضي واقترح نقل عناصر تنظيم خلق الى مكان اخر في العراق، لكن قيادة التنظيم في باريس رفضت المقترح واصفة اياه بانه مثل الارسال الى معسكر اعتقال.
وقال الدباغ في يوم الجمعة الماضي ان الحكومة قد تامر بهذه  الخطوة اذا ما ارتات ذلك.
واضاف "ايا ستكون الخطوة التي تتخذها الحكومة لنقلهم الى مكان افضل، ستنفذ.
لكن حتى الان ليس هناك قرارا بهذا الشأن".
من جهته قال عضو اللجنة الفرعية، بو، لصحفيين انه مصاب "بخيبة امل عميقة" بسبب عدم السماح للوفد بالدخول الى معسكر اشرف.
ودعا الى شطب تنظيم خلق من القائمة الامريكية الخاصة بالمجموعات الارهابية الاجنبية.
وقال غوميرت ان الاسئلة التي تامل اللجنة الفرعية الحصول على اجابة عنها تتضمن ما اذا هناك شخص ما امر القوات الامريكية ـ التي كانت في معسكر اشرف حتى لحظة الهجوم العراقي، بالمغادرة، و"من الذي اصدر اوامر القتل".
وقال كوستا لماكلاتشي ان الهجوم على مجاهدي خلق "قضية مهمة"، الا انها كانت اشكالية لسنوات عدة.
وقال للصحيفة "بالتاكيد ان الخسائر بالارواح، كما اخبرنا رئيس الوزراء، تحتاج الى الاجابة عنها، وهناك حاجة الى اجراء تحقيق بما يحدث".
لكنه قال ان القضية الاكبر هي ما اذا تنجح الولايات المتحدة والعراق بـ"المهمة التي بين ايديهم" ـ لضمان نجاح الانتقال من القوات الامريكية الى القوات العراقية، ويتمكن المالكي من اكمال حكومته، ونجاح حكومته.
واختتم بالقول ان "هذه هي الصورة الاكبر بالنسبة لي التي تقابل التحقيق في هذا الحادث

العراقية: علاوي يمثلنا وعلاقتنا بدولة القانون وصلت الى طريق مسدود

 بغداد - اميمة يونس / العالم
اكدت القائمة العراقية امس، ان علاقتها مع ائتلاف دولة القانون "وصلت الى طريق مسدود"، معتبرة ما صدر عن زعيمها مساء أمس الأول الجمعة من اتهامات بحق حزب الدعوة وقيادته "ممثلا لموقف اطرافها"، فيما قال التيار الصدري ان الهدف من مبادرة زعيمه "هو استكمال ما تبقى من اتفاقية اربيل"، ودعا الجانبين الى العودة إلى التفاوض "والقاء احداث الجمعة الى الوراء"، كاشفا عن قرب "الدعوة لطاولة مستديرة في النجف او بغداد".
بدور رأى التحالف الكردستاني ان "الخلاف بين علاوي والمالكي سياسي طائفي"، مشيرا الى أن "التصعيد بين الجانبين كان متوقعا".
ووجه زعيم القائمة العراقية اياد علاوي انتقادات لاذعة الى حزب الدعوة الذي يقوده رئيس الوزراء المالكي، عشية تظاهرات شهدتها ساحة التحرير أمس الأول الجمعة للمطالبة باعدام منفذ جريمة عرس الدجيل، وردد المتظاهرون خلالها شعارات مناوئة لعلاوي متهمين اياه بدعم الارهاب والقتلة.
وكان مراقبون اتهموا حكومة المالكي بتنظيم التظاهرة وتسخيير حافلات وزارة النقل لاستقدامهم من محافظات البلاد.
وفي تصريح لـ "العالم" أمس السبت اعتبر محمد الخالدي، مقرر مجلس النواب وعضو القائمة العراقية، "الخلاف الدائر بين بين علاوي والمالكي، خلافا بين رأسي الكتلتين"، لكنه نفى ان "يكون الخلاف خاصا بين حركة الوفاق وحزب الدعوة".
واضاف الخالدي ان "العلاقة بين العراقية ودولة القانون وصلت الى طريق مسدود"، وشدد على ان "المشكلة بدأت عندما اطلقت مبادرة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني التي اريد لها حل مشكلة، ولكن للاسف لم تمتلك مقومات النجاح منذ البداية"، عازيا ذلك الى ان "اغلب نقاط مبادرة اربيل كانت ذات نهايات سائبة، ولم يتم شرح مفاصلها" ، مؤكدا أن "تصريحات علاوي تمثل العراقية بكل مكوناتها".
ولفت الخالدي إلى أن تصريحات الزعيمين "الغاية منها الحصول على مكاسب من اجل ارضاء المؤيدين لهم"، معتبرا أن ما يجري "أمر طبيعي ولاسيما ما يتعلق بالتعبير عن الرأي كلا حسب ما يراه مناسبا".
وتصاعدت حدة الخلافات بين دولة القانون والعراقية مؤخرا، وتتهم الثانية غريمتها بممارسة "المماطلة والتسويف" في استكمال بنود اتفاقية اربيل الموقعة بين الجانبين برعاية بارزاني، و
مرحبا بك في منتديات



www.ankawa.com