المحرر موضوع: ديوان الشاعر السيد سليمان الكبير  (زيارة 4225 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حامد الجبوري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 379
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عرض ديوان شعري
ديوان الشاعر السيد سليمان الكبير
حامد كعيد الجبوري
   صدر عن مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة - كربلاء  - العراق  ، وبيروت – لبنان ، ديوان الشاعر السيد سليمان الكبير المتوفى سنة 1211 هجريه ، أي قبل حوالي 210 سنة ميلادية ، بواقع 343 صفحة بورق أسمر ومن الحجم الكبير ، وبغلاف جلدي أنيق ، والديوان دراسة وتحقيق الدكتور مضر سليمان الحلي ،  ومحقق الديوان من أبناء أحفاد الشاعر سليمان الكبير .
أسمه ونسبه :
سليمان بن داوود بن حيدر الشرع بن أحمد المزيدي ، وينتهي نسبه الى يحيى بن الحسين ذي الدمعه بن زيد الشهيد بن الإمام زين العابدين ( ع ) بن الإمام السبط الحسين ( ع ) ، ولقب بالكبير للتمييز عن حفيده الشاعر سليمان بن داوود والد الشاعر الخالد السيد حيدر الحلي ، ويلقب الشاعر السيد سليمان ب ( الحكيم ) لأنه مارس الطب وأشتهر به وصنّف فيه ، ويسمى أيضا ( سليمان المزيدي ) نسبة لقريته التي عاش فيها آبائه وأجداده ، ولقب أيضا بالحلي ، وهناك ظاهرة جميلة يمتاز بها النجفيون عن غيرهم من محافظات العراق وقصباته ، وهي منحهم درجة الشرف النجفي لكل من درس وتعلم ونبغ في النجف من غير أهله ، فأطلقوا على السيد حيدر الحلي بالنجفي مضافة لحلته التي أنجبته ، وكذا لجد السيد حيدر وأعني به مترجمنا السيد سليمان الكبير ، وكذا للشاعر الشعبي الشهير الحاج زاير الدويج الحلي ، والشاعر عبود غفله الحلي أمير الشعراء الشعبيين ، والأمثلة كثيرة .
ولادته :
ولد شاعرنا في النجف الأشرف سنة 1141 هجرية ، ويقول محقق الديوان لا نعلم متى أستقر والد الشاعر السيد داوود بن حيدر في النجف ، ويقول نحن نعلم أن موطن حيدر الشرع وآبائه في المزيدية جنب ضريح جدهم السيد أحمد المزيدي ، ويضيف لا نعرف أيضا متى نزح الى النجف ، وما هو عمله فيها  لقلة ولعدم وجود مصادر لذلك .
نشأته :
نشأ شاعرنا في النجف الأشرف ونحل من علومها وآدابها وفقهها وعلوم اللغة العربية ، وبعد وصوله لمستوى رفيع ، وفاق أقرانه أصبح يشار له ولقب بالحكيم كما أسلفنا ، وترجم له الكثير من المؤرخين ، يقول العلامة المؤرخ الشيخ محمد طاهر السماوي ( كان فاضلا مشاركا في العلوم ، نشأ في النجف وحضر على علمائها ، ثم أرتحل الى الحلة فسكنها ، وله فيها مع أدبائها مجاريات ، له ديوان شعر ، وله في الأئمة شعر كثير في المديح والرثاء ) ، وقال عنه الشيخ أغا بزرك ( سليمان بن داوود النجفي ، ولد في النجف 1141 هجرية ، وسكن الحلة سنة 1175 هجرية ، رأيت ديوانه بخط يده عند الشيخ محمد السماوي ، فيه قصائد في مدح أمير المؤمنين ع وتشطير عينية السيد الحميري ، وتشطير قصيدة الحافظ رجب البرسي ، وتخميس قصيدة أبن السبع ، مات في الحلة وشيعه أهلها ، وأستقبلهم أهل النجف يتقدمهم السيد بحر العلوم ) ، وأجمل ما قيل فيه قول د الشيخ محمد هادي الأميني ( عالم فاضل ، طبيب جليل ، أديب ، متتبع ، ولد في النجف وتتلمذ على العلماء والفضلاء ، وصنّف في كل فن ، وكان عالما بعلم الأديان والأبدان ، نقيا ، كريما ، أديبا ، يرتجل الشعر ارتجالا ) ، يقول دارس الديوان ومحققه الدكتور مضر السيد سليمان الحلي لا نعرف شيئا عن أسرة الشاعر السيد سليمان ولم عاد الى الحلة الفيحاء وما هي الدروس التي حصل عليها وأكمل دراستها في النجف الأشرف معتمدا على ما كتب عن جده الشاعر السيد سليمان الكبير  ، ويضيف هناك بعض المصادر تقول أنه درس علوم العربية وأتقنها ، ودرس الفقه ، كما درس الطب وتضلّع به وصنف فيه ، وبعودة السيد سليمان الكبير الى الحلة الفيحاء أثار فيها الحراك الثقافي والمعرفي ، ومما ينسب اليه ( خلاصة الأعراب ) التي يقول عنها الباحث محمد علي اليعقوبي أنها صغيرة الحجم كبيرة الفائدة رتبت على مقدمة وفصول أربعة وخاتمة ، وهي من أحسن ما كتب في العربية على أوجز طرز وأسهل أسلوب مدرسي كتبها لتلامذته وكنى نفسه بأبي عبد الله سليمان بن داود الحسيني ، ويعارض هذا الرأي الشيخ أغا بزرك الذي نسب هذا الوجيز في الأعراب الى حفيده السيد سليمان الصغير ، ويرى محقق الديوان صحة ما ذهب اليه الشيخ أغا بزرك ، ومن آثار السيد سليمان هذا الديوان الذي نحن بعرضه ، ومجموعة من أحاديث نبوية في آل البيت (ع) أثبتها المحقق بمقدمة مخطوطة الديوان .
 وفاته :
توفي شاعرنا المترجم له السيد سليمان الكبير سنة 1211 هجرية ، في الحلة الفيحاء وشيعه أهلها الى النجف الأشرف ، ودفن في الروضة العلوية المطهرة ، وصلى على جثمانه السيد محمد المهدي ، الذي لقب ببحر العلوم ، ورثاه جمع من شعراء جيله ، ومنهم الشيخ محمد رضا
بن الشيخ أحمد النحوي قائلا
ألما على دار النبوة وأنشدا
بها من قضى لما قضى الدين والهدى
ورثاه الشيخ محمد علي الأعسم قائلا
لقد تضعضع ركن المجد وأنهدما
واليوم ثلم من الإسلام قد ثلما
ورثاه الشيخ مسلم بن عقيل الجصاني ، والشاعر الحلي محمد بن إسماعيل الملقب ببن الخلفة صاحب البند الشهير قائلا
بمن سرى الركب يفري مهمة البيد
وخداً ومخترق الصمِّ الجلاميد
ورثاه العالم الشيخ محمد بن نصار الشهير بكتابة الشعر الحسيني الشعبي والذي ينسب له ( وزن أو طور النصاري ) قائلا
لم تبك عيني من الأيام مفقودا
إلا التقي سليمان بن داودا
ورثاه جمع كبير من شعراء جيله وولده وأحفاده من الشعراء بقصائد غر لا تزل تحفظ من قبل أعلام هذه الأسرة الفاضلة .
أغراضه الشعرية ومختارات من شعره :
لا يمكن للباحث او القارئ أن يعد الشاعر السيد سليمان الكبير إلا شاعر ولاء لآل البيت الأطهار ، رغم وجود بعضا من النصوص التي تناول بها الشاعر الأغراض الشعرية الأخرى كالمديح والغزل والوجدانيات والأخوانيات والهجاء الذي خص به مبغضي رسول الله وآله الأطهار ،  وكتب الشاعر بهذه الأغراض كلها  ، إلا أنه لم يثبتها لتبقى للدارسين والمتتبعين لهذا الشاعر الكبير ، وليس استنتاجي هذا شخصيا بل مما أورده شاعرنا المترجم له أبياتا بهذا الخصوص يقول فيها
جبل الفؤاد على حقيقة ودكم
وعلى سواه وحقكم لم يطبع
مالي سواه وقد رأيت بغيره
عمل الخلائق صالحا لم ينفع
مدح شاعرنا المترجم له الرسول الأعظم محمد ( ص ) بقصيدة عصماء ومنها
نبي يريك البخل في البحر جوده
وأنواره دانت لهن بدورها
أهل بعد مدح الله يحتاج مدحة
فيكفيه (يس) و (طه) و(طورها)
وأنجيل عيسى جاء أعدل شاهد
وتوراة موسى شاهد وزبورها
ودان جميع الأنبياء لفضله
ولولاه لم تبعث ولم يبد نورها
وله بمدح أمير المؤمنين علي (ع)
هو الآية الكبرى أمام ذوي النهى
هو العروة الوثقى رقى أي غارب
وكرس مترجمنا جل شعره لمدح ورثاء الأمام الحسين ( ع ) وصحبه الأبرار شهداء طف كربلاء
يا سيدا ثلت بيوم مصابه
أركان دين الله عند نعائه
ورغم هذا وذاك ، فقد وجدت في ديوانه المحقق نصوصا ينح بها الشاعر صوب الشعر الجاهلي ، وشعر صدر الإسلام ، التي يبدأ شعرائها بالتغزل ثم يذهبون للغرض المراد الوصول له كقصيدة الشاعر ( كعب بن زهير بن أبي سلمى ) التي مدح بها الرسول الأعظم محمد ( ص )
التي يقول مطلعها
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
متيم أثرها لم يفد مكبول
وغزل السيد سليمان الكبير غزل شفاف لا يعتريه الفحش ولا المجون وألفاظه سلسة تطرق شغاف القلوب وله هذه الأبيات
مرت تميس كميس غصن مثمر
وعليه يزهو وجه بدر مبدر
ظعنت وقد طعنت برمح مهجتي
فظللت بين ممرض ومحسر
وسمت وقد وسمت بسهم لبتي
فغدوت بين محسر ومحير
نفرت وقد ظفرت بقلب متيم
صب يردد حسرة بتزفر
سكرت وقد شكرت عظيم توجدي
هجرت وقد جهرت بطول تكدري
ونلاحظ الجناس والطباق والمرادفات اللفظية جلية في مقطوعته الغزلية المصنوعة كما أراها ، مع ملاحظة أن القصيدة بكاملها ، وهي طويلة ،  بنيت وهي تخلو من حرف الألف .
وخمّس قصيدة الشيخ رجب البرسي الرائية العصماء بمدح أمير المؤمنين علي ( ع )
أعيت صفاتك أهل الرأي والنظر
وأوردتهم حياض العجز والخطر
أنت الذي دق معناه لمعتبر
( يا آية الله بل يا فتنة البشر
يا حجة الله بل يا منتهى القدر )
---------------------------------