المحرر موضوع: ابو صابر بين سنة 1950---وسنة---2011 هو سيد الموقف في الشارع ---خوش تطور  (زيارة 642 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لاتحزن ياعراق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 206
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لعل الناظر إلى الصورة الأولى بالأسود والأبيض والملتقطة عام 1950 قد يتفهم أن العراق في بداية نشوءه وتكوينه وما يزال يعيش في حالة التخلف التي يشترك بها مع كثير من دول العالم الثالث، وما تزال عائدات البترول متواضعة، والعراق تحت الوصاية البريطانية، والحالة الثقافية والتعليمية لكثير من المواطنين ما تزال في مراحلها المبكرة، وكثير من الشوارع ما تزال ترابية..

ولكن إذا نظرت إلى الصورة الثانية الملتقطة هذا العام 2011، والتي يشاهدها جميع ساكني العراق في شوارعهم، لتوهمنا أنها ذات الصورة السابقة ولكن بالألوان هذه المرة..! العربة والأخشاب والبرميل والحمار والعجلات المستهلكة والقمجي و(جرس) التنبيه وإيقاعه لم يتغير على الإطلاق بعد مرور 60 عاما عل الصورة الأولى، وربما حمار الصورة الجديدة هو (حفيد) الحمار القديم..!

ولنا أن نتساءل لماذا عجزت الحكومات العراقية المتعاقبة عن معالجة ظواهر التخلف والتي دفعت العراق الى مؤخرة دول العالم الثالث، وأغمضت عينيها عن إدخال التقنيات الحديثة لتوفير الخدمات للمواطنين؟ وإذا كان النظام السابق منشغلا بالحروب الدفاعية أو الهجومية، وإذا كنا في الماضي نلوم (الدكتاتورية) على كثير من جوانب التخلف في مجتمعنا، فلماذا لم يتغير الحال تحت (الديمقراطية) المستوردة من أمريكا؟

ولكن يبقى هناك فرق واضح بين نفط 1950 ونفط 2011 ، فقد كان في الماضي رخيصا ومتوفرا ولا يخلو منه أي بيت عراقي في أي بقعة من العراق، أما اليوم فهو سلعة غالية لا تنالها إلا بشق الأنفس.. وبينما نتحاور ونتجادل في هذا الموضوع.. يبقى الحمار العراقي (أبو صابر) سيد الموقف في الشارع دون منازع..!ملاحظة مهمة---سبحان الله حتى الحمار اجلكم الله في ذالك الزمان يبدو اكثر نظارة وراحة بال... مرتاح نفسيا.