المحرر موضوع: انجيل تركيا  (زيارة 2987 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1323
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
انجيل تركيا
« في: 00:05 29/02/2012 »
انجيل تركيا



تيري بطرس
bebedematy@web.de

اعلنت الحكومة التركية عن العثور على نسخة قديمة من الانجيل و تعود الى ما قبل الف وخمسمائة سنة (لم يتم تحديد هل هو انجيل احد الرسل ام العهد الجديد كاملا) الا ان الصورة التي رايناها من خلال الافلام الفديووية ترجح انه انجيل من الاناجيل وليس كتاب العهد الجديد الكامل المؤلف من اربعة اناجيل ورسائل الرسل مع رؤياء يوحنا. وقد ذكرت الحكومة التركية انها استولت على هذا الكتاب من مجموعة من تجار المخدرات وصححت الخبر الى مجموعة من العصابات والتي كانت تحاول تهريبه وبيعه للخارج عام 2010، والانجيل مكتوب باللغة السريانية وبالخط الشرقي او النسطوري كما يردد البعض. وتقدر الحكومة التركية ثمنه بما لا يقل عن 2.4 مليون دولار.  وبعدها انتشرت شائعات تقول بان الانجيل هو الانجيل الاصل لانجيل برنابا المنحول والذي رفضه حتى المسملون، ومن هذه الشائعات من زعم ان الانجيل يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد.
تم التراجع عن بعض ما اشيع عن ما يتضمنه الانجيل، ولكن الخطوط العامة للخبر لا زالت كما هي، وشخصيا انني سعدت اول الامر بهذا الخبر، لانه يحمل لي انباء كثيرة سعيدة، ومنها ان الخط الذي كتب به هو الخط الشرقي بما يضمن اقدمية هذا الخط الذي نكتب به وبما يضمن ان هناك استمرارية لغوية وكتابية منذ القدم لما نتكلمه الان. كما ان وجود مثل هذا الانجيل لو كان حقيقة عمره المفترض لاعتبر اول انجيل بلغتنا واقدم، الا ان اول ما صدمني في هذا الانجيل هو انني قرات فيه وفي الصفحة التي يتم تصويب الكامرة عليها، ان هذا الانجيل قد كتب عام الف وخمسمائة بعد المسيح وليس عام خمسمائة كما يستشف مما صرحت به الحكومة التركية. لا بل ان بعض التقديرات تقول بانه عمره قد يرتقي الى الفين من السنين. وحتى في القول بان الانجيل قد كتب عام 1500 كما هو مكتوب على صفحته التي يتم تسليط الكامرة عليها. يمكن التشكيك به والقول  انه غير صحيح لان المسيحيين المشرقيين لم يستعملوا التاريخ الميلادي الا في الازمنة المتاخرة جدا، حيث كانوا يستعملون التاريخ اليوناني والذي يسبق التاريخ الميلادي ب 311 سنة والذي يبتداء بتاريخ وفاة اسكندر المقدوني.كما ان  الخط والصيغ القواعديه وبعض الكلمات المستعملة يمكن ان يسند هذا الراي اي انه قد كتب في العصور المتاخرة او قد يكون في ما بعد عام 1500 بعد الميلاد بكثير، ان لم يكن تزويرا حديثا ،لاستغلال بعض الناس وبيعه على اساس انه قديم. والامر الذي قد لا يدركه الكثيرين ان الكنيسة الشرقية التي تستعمل هذا الخط في كتابتها كانت في القرون الاولى تستعمل الانجيل الذي صاغه الفيسلوف ططيانوس والمعروف بالدياطسرون اي الاربعة في واحد، وهو مصاغ بحيث يظم كل الاحداث والاقوال في الاناجيل الاربعة في كتاب واحد. ولم تتخلى عن الدياطسرون الا في القرنين السابع والثامن الميلادي بشكل كامل، وبالتالي فالسؤال المشروع من اين لكنيسة المشرق مثل هذا الانجيل ولماذا لم يتم ذكره في التصنيفات المختلفة . ولكن هناك امور اخرى نكتشفها من هذه الصفحة وهي ان بعض الكلمات والتصاريف هي من اللغة السوادية اي المحكية او السائدة وليس من اللغة الطقسية للكنيسة. كما انه يشك كثيرا في ان الدير الاعلى والذي يقع في مدينة الموصل بقى مسكونا خلال هذه الفترة، اي عام 1500ميلادية. 
الظاهر ان الحكومة التركية قد تسارعت كثيرا في اعلانها، ولم تعرض المخطوط على من يقراء اللغة السريانية ولو بالحد المتوسط وليس الخبراء. ومن هنا نرى بان مثل هذه المسارعة كانت خلفها اعتبارات اخرى لا تتعلق بالعلم وبالحقيقة وبالتوثيق.
وكامثلة على اخطاء لغوية لايقع فيها الا المبتدئ كلمة (ܒܫܡܬبشمت) وترد هكذا في المحخطوط كما تلفظ في اللغة الدارجة ، في حين ان المبتدئ باللغة السريانية يدرك انه يجب ان تكتب (ܒܫܡܐ ܕ بشما د) الدال هي للاظافة او التعريف. كما ان صورة الصليب المستعملة ليست هي التي كان ابناء كنيسة المشرق يستعملونها. وكلمة (ܦܝܫ ܟܬܝܒ̣ܐ بيش كتيوا) وهي بصيغة دراجة محلية للمبني للمجهول   وليست كما نستعمل في الكتب الطقسية  (اتکتو،نكتو، نصخ). كما ان كلمة  ܐܗܐ اها (هذا) او حتى لو قرات ( ܐܢܝ̈اني) (هذه) هي من اللغة الدارجة. وفي السطر الاخر (ܥܠ ܐܝܕܬܗعل ايداتي) لكي (ياتي بالمد في نهاية جمع كلمة الايادي) اي  بحركة الزلامي الطويلة او الكسرة الطويلة استعمل الهاء ولم يستعمل نقطتي الجمع مع حركة الكسرة الطويلة وتنتهي بالالف كما هي العادة( ܥܠ ܐܝܕܬ̈ܐ. وهي (اي ايداتي) صيغة لغوية حديثة كما ان جمع كلمة ايداتي والتي تعني ايادي خاطئ للمبتدئين فكيف للرهبان يقومون بنسخ كتاب الانجيل وبخطوط ذهبية. واستعمال اسم رباني اي الرهبان هو ايضا استعمال شعبي وليس لغوي مثل ديرايي. وهناك ضعف في كتابة سنة كتابة او نسخ الانجيل حيث يكتب (شتة البا وخمشما دمارن) سنة الف وخمسمائة لسيدنا وهي اي سيدنا الاسم الشائع للسيد المسيح، حيث يظهر الضعف في عدم استعمال اداة الربط بين السنة والعدد وفي حال الرغبة في عدم استعمال مثل هذه الاداة وهي في الغالب حرف الدال، يمكن جزم كلمة سنة من شيته الى شيت.
قد لا يمكن الجزم بانه ليس هناك انجيل منحول، ولكن بالتاكيد ان مثل هذا الانجيل لا يستعمل في الكنائس المعروفة والرسولية بخاصة. ولكن اصرار البعض على ان الانجيل محرف ومحاولة في كل مرة اثباته او الادعاء به امر في غاية السذاجة ان لم نقل الغباء. لان الكنائس كانت قد انقسمت لاهوتيا قبل مجي محمد، وبالتالي ان اي طرف كان سيقوم بتزوير او تحوير الانجيل لتقبل النقد الشديد وهجوما مستمرا من الاطراف الاخرى. ان الانجيل الذي اعلنت عنه الحكومة التركية لا يمكنه ان يصمد باعتقدانا امام اي نقد عادي فكيف لو تم دراسته لغويا ومضمونا. وهذا النقد اسوقه وانا لم اطلع الا على صفحة واحدة منه فكيف الامر لو اطلعنا على كله. قد يكون الامر باعتقادي كما قلت هو عمل لاجل استغلال بعض من تجار ومقتني التحف والكتب القديمة به وبيعه بسعر مرتفع وهو الامر المرجح، اي ان الكتاب ليس عمره الف وخمسمائة عام وحتى خمسمائة عام.

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ