المحرر موضوع: رسالة الكنائس الشرقية في السويد الى وسائل الاعلام الرسمية  (زيارة 2135 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعقوب زكو

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 47
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 في ادناه نص رسالة الكنائس المسيحية الشرقية في السويد والمترجمة من اللغة السويدية والمرسلة الى الصحف ووسائل الاعلام  السويدية لغرض النشر بخصوص العمليات الاجرامية التي ارتكبت و ترتكب بحق شعبنا في العراق:

قبل بضعة ايام اختطفت احدى المجموعات الارهابية المتعصبة باسم الدين اثنان من القساوسة في مدينة الموصل شمال العراق. والمختطفين طلبوا فدية مقدارها 25000 دولار امريكي لكل واحد منهم لكي يطلقوا سراحهم, والكنائس المسيحية هناك تباحثوا مع المختطفين واتفقوا على مبلغ ولكن بدون نتيجة. وامس الاول حصلنا على معلومات موسفة من الكنائس وهي ان احد القساوسة تم ذبحه وقطع عنقه من قبل خاطفيه وارسلوه الى ذويه مقطعا في صندوق. ونحن قلقون على القس الثاني من ان يلاقي نفس المصير.
  وسابقا قامت هذه المجاميع الارهابية باسم الدين بقتل وتهديد العديد من الناس الابرياء بسبب المعتقدات المخالفة لهم. وذلك القس المقطوع الرأس لم يكن قد عمل شيء ما مسيء لقاتليه سوى انه يعتقد بالديانة المسيحية. وهذا العمل المقرف والماسف ضد هذا الكاهن المذبوح يوضح بما لا يقبل الشك ان ملاحقة المسيحيين في العراق مستمرة ولا يوجد اي مأشر بأن هذا العتف سيتوقف بل بالعكس بوادر انتشار العنف في كل الشرق الاوسط قائمة.
  المضايقات والملاحقات الاخرى ضد المسيحيين في العراق اصبحت الغذاء اليومي بعد سقوط نظام صدام, التهديدات بالقتل وخطف النساء بقوة السلاح والسطو على الاملاك بالقوةالمسلحة وبالتهديد ومهاجمتهم في معابدهم قادت معظم المسيحيين الى الهجرة من العراق الى الغرب طلبا للامن والاستقرار ولا زالت العملية مستمرة.
  نحن نشجب هذه الاعمال المقرفة والشريرة ونطلب من الحكومة العراقية  ان تعمل ما في وسعها للقبض وانزال العقاب بهؤلاء المتوحشين والاشرار. ومثل هذه الاعمال الشريرة والمقرفة الموجهة ضد المسيحيين في العراق لا يفزع الناس هناك فقط بل يهدد حضارتهم وتاريخهم الديني ولذلك يجب فورا توقيف الملاحقات والمطاردات باسم الدين ضد المسيحيين.
   الحكومة العراقية وقوات التحالف في العراق مسؤولة مسؤلية كاملة عن حماية ارواح وممتلكات المسيحيين هناك واذا هم لا يقدروا او ليست لهم الامكانية للقيام بذلك فليبرقوا رسميا بذلك الى هيئة الامم المتحدة لكي تتصرف وبالطرق التي تراها مناسبة وممكنة.
   نحن نطالب كذلك قادة ورؤساء الاديان الاخرى ان يحذوا حذونا وان يشجبوا ويستنكروا ويتبرؤا من مثل هذه الاعمال الارهابية الشريرة والتي ترتكب بأسم الدين. وكذلك نطالب مستعطفين بالقادة ورؤساء الدين الاخرين ان يظهروا التضامن مع المسيحيين لكي لا يتم ملاحقتهم واجبارهم على الهجرة قسرا من البلاد. وكل عراقي مسيحي يغادر البلاد يخسر العراق جزء مهم من حضارته وتاريخه العريق ويقود هذا بالاضافة الى ذلك الى التفرق والتشتت والخراب للبلاد جميعها.

ـ الكنيسة السريانية الارثودكسية في السويد
ـ الكنيسة السريانية الكاثوليكية في السويد
ـ الكنيسة الكلدانية في السويد
ـ المارونية الكاثوليكية في السويد
ـ الكنيسة القبطية الارثودكسية في السويد