المحرر موضوع: قصة في غاية الروعة  (زيارة 2833 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل banmeel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 250
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قصة في غاية الروعة
« في: 22:58 09/11/2012 »

كنت عائداً بسيارتي من أمريكا إلى كندا حيث إقامتي ، وعلى الحدود أعطيت جواز سفري الكندي إلى الموظفة ففتحته وقرأت مكان الولادة العراق ، فقالت: كيف العراق؟ فقلت بخير .. ونرجو الله أن يبقى بخير .

- منذ متى وأنت تعيش في كندا؟
...- أنهيت لتوي السنة العاشرة

- متى زرت العراق آخر مرة؟
- منذ ثلاثة أعوام

فنظرت إلي وهي تبتسم وسألتني: من تحب أكثر العراق أم كندا؟
فقلت لها: الفرق عندي بين العراق وكندا كالفرق بين الأم والزوجة .. فالزوجة أختارها .. أرغب بجمالها .. أحبها .. أعشقها .. لكن لا يمكن أن تنسيني أمي ..
الأم لا أختارها ولكني أجد نفسي ملكها .. لا أرتاح الا في أحضانها .. ولا أبكي إلا على صدرها .. وأرجو الله ألا أموت إلا على ترابٍ تحت قدميها .

فأغلقت جواز السفر ونظرت إلي باستغراب وقالت: نسمعُ عن ضيق العيش فيها فلماذا تحب العراق؟
قلت: تقصدين أمي؟
فابتسمت وقالت: لتكن أمك ..
فقلت: قد لا تملك أمي ثمن الدواء ولا أجرة الطبيب ، لكن حنان أحضانها وهي تضمني ولهفة قلبها حين أكون بين يديها تشفيني .

قالت: صف لي بلدك
فقلت: هي ليست بالشقراء الجميلة ، لكنك ترتاحين اذا رأيت وجهها .. ليست بذات العيون الزرقاء ، لكنك تشعرين بالطمأنينة اذا نظرت اليها .. ثيابها بسيطة ، لكنها تحمل في ثناياها الطيبة والرحمة .. لا تتزين بالذهب والفضة ، لكن في عنقها عقداً من سنابل القمح تطعم به كل جائع .. سرقها اللصوص ولكنها ما زالت تبتسم ..!!

أعادت إلي جواز السفر وقالت: أرى العراق على التلفاز ولكني لا أرى ما وصفت لي ..!!
فقلت لها: أنت رأيت العراق اللذي على الخريطة ، أما أنا فأتحدث عن العراق الذي يقع في أحشاء قلبي ..

- أرجو أن يكون وفاؤك لكندا مثل وفائك للعراق .. أقصد وفاؤك لزوجتك مثل وفائك لوالدتك
فقلت لها: بيني وبين كندا وفاءٌ وعهد ، ولست بالذي لا يفي عهده ، وحبذا لو علمتِ أن هذا الوفاء هو ما علمتني إياه أمي ...


غير متصل yasir fakhri

  • نجم منتدى الهجرة و اللاجئين
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 3236
  • الجنس: ذكر
  • تجني المرؤات على أهلها أضعاف ماتجني الجنايات
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #1 في: 23:19 09/11/2012 »
قصة اكثر من رائعة وتحمل من المعاني مايجعلها اجمل ماقرات منذ فترة طويلة
تحياتي لك اخي العزيز وممنونين منك ومن هذه القصة الرائعة والتي كانت الفيصل في المعنى بين الوطن والغربة
تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح
اخوك ياسر
بسم الله الرحمن الرحيم ((وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ)) صدق الله العلي العظيم
 المؤمنون103

غير متصل banmeel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 250
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #2 في: 23:22 09/11/2012 »
قصة اكثر من رائعة وتحمل من المعاني مايجعلها اجمل ماقرات منذ فترة طويلة
تحياتي لك اخي العزيز وممنونين منك ومن هذه القصة الرائعة والتي كانت الفيصل في المعنى بين الوطن والغربة
تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح
اخوك ياسر
اشكرك اخي العزيز واتمنى لك الموفقيه والسعاده اينما كنت

غير متصل السهل الممتنع

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 312
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #3 في: 23:22 09/11/2012 »



قريتها منذ عشر ايام تقريبا بنفس الموقع وشكرا للاعادة
السهل الممتنع
إذا نظرت إليه رأيته بسيط   
هو كما أنت تريد ....                     
يرفض التجاهل والجحود
واقعي منك واليك

غير متصل banmeel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 250
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #4 في: 23:28 09/11/2012 »



قريتها منذ عشر ايام تقريبا بنفس الموقع وشكرا للاعادة

اخي اني منزل الموضوع للكل مو الجنابك

غير متصل السهل الممتنع

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 312
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #5 في: 23:35 09/11/2012 »



قريتها منذ عشر ايام تقريبا بنفس الموقع وشكرا للاعادة

اخي اني منزل الموضوع للكل مو الجنابك


ما اقصد شي بس الموضوع معاد ومكرر ذكر قبل هذي المرة في نفس الموقع ورد عليه من الاعضاء فانا اسف لم اقصد اي شي سوى التوضيح
وجنابي شاكر الك
السهل الممتنع
إذا نظرت إليه رأيته بسيط   
هو كما أنت تريد ....                     
يرفض التجاهل والجحود
واقعي منك واليك

غير متصل banmeel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 250
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #6 في: 23:39 09/11/2012 »



قريتها منذ عشر ايام تقريبا بنفس الموقع وشكرا للاعادة

اخي اني منزل الموضوع للكل مو الجنابك


ما اقصد شي بس الموضوع معاد ومكرر ذكر قبل هذي المرة في نفس الموقع ورد عليه من الاعضاء فانا اسف لم اقصد اي شي سوى التوضيح
وجنابي شاكر الك
اعتيادي اخويه العزيز اني  شفت القصه اب غير موقع عجبني وحبيت انقله الكم
تحياتي الك

غير متصل ابو زيـــن

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2125
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/s480x480/487070_476435272386546_1104354446_n.jpg
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #7 في: 00:31 10/11/2012 »

كنت عائداً بسيارتي من أمريكا إلى كندا حيث إقامتي ، وعلى الحدود أعطيت جواز سفري الكندي إلى الموظفة ففتحته وقرأت مكان الولادة العراق ، فقالت: كيف العراق؟ فقلت بخير .. ونرجو الله أن يبقى بخير .

- منذ متى وأنت تعيش في كندا؟
...- أنهيت لتوي السنة العاشرة

- متى زرت العراق آخر مرة؟
- منذ ثلاثة أعوام

فنظرت إلي وهي تبتسم وسألتني: من تحب أكثر العراق أم كندا؟
فقلت لها: الفرق عندي بين العراق وكندا كالفرق بين الأم والزوجة .. فالزوجة أختارها .. أرغب بجمالها .. أحبها .. أعشقها .. لكن لا يمكن أن تنسيني أمي ..
الأم لا أختارها ولكني أجد نفسي ملكها .. لا أرتاح الا في أحضانها .. ولا أبكي إلا على صدرها .. وأرجو الله ألا أموت إلا على ترابٍ تحت قدميها .

فأغلقت جواز السفر ونظرت إلي باستغراب وقالت: نسمعُ عن ضيق العيش فيها فلماذا تحب العراق؟
قلت: تقصدين أمي؟
فابتسمت وقالت: لتكن أمك ..
فقلت: قد لا تملك أمي ثمن الدواء ولا أجرة الطبيب ، لكن حنان أحضانها وهي تضمني ولهفة قلبها حين أكون بين يديها تشفيني .

قالت: صف لي بلدك
فقلت: هي ليست بالشقراء الجميلة ، لكنك ترتاحين اذا رأيت وجهها .. ليست بذات العيون الزرقاء ، لكنك تشعرين بالطمأنينة اذا نظرت اليها .. ثيابها بسيطة ، لكنها تحمل في ثناياها الطيبة والرحمة .. لا تتزين بالذهب والفضة ، لكن في عنقها عقداً من سنابل القمح تطعم به كل جائع .. سرقها اللصوص ولكنها ما زالت تبتسم ..!!

أعادت إلي جواز السفر وقالت: أرى العراق على التلفاز ولكني لا أرى ما وصفت لي ..!!
فقلت لها: أنت رأيت العراق اللذي على الخريطة ، أما أنا فأتحدث عن العراق الذي يقع في أحشاء قلبي ..

- أرجو أن يكون وفاؤك لكندا مثل وفائك للعراق .. أقصد وفاؤك لزوجتك مثل وفائك لوالدتك
فقلت لها: بيني وبين كندا وفاءٌ وعهد ، ولست بالذي لا يفي عهده ، وحبذا لو علمتِ أن هذا الوفاء هو ما علمتني إياه أمي ...
عاشت الايادي

غير متصل الفرج2

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 4993
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #8 في: 02:04 10/11/2012 »



 شكرا اخي العزيز  banmeel  على هذه القصه الرائعة التي تصف مشاعرك للاصاله الرائعه .  ارجوك اخي العزيز  شلونها كندا ؟ صدك ينطون شقه وراتب اول ما توصل ومعها تسهيلات اخرى ؟؟   ارجوك الاجابه ؟؟
ان صمتي لا يعني اني لا ادرك ما يقال او لا استطيع الرد عليه , لكنه يعني ان ما يقال لا يستحق الاجابة على الاطلاق . فاذا كان الكلام من فضه , يكون السكوت احيانا وفي هذه الحاله اغلى من الذهب .

غير متصل banmeel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 250
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #9 في: 07:56 10/11/2012 »



 شكرا اخي العزيز  banmeel  على هذه القصه الرائعة التي تصف مشاعرك للاصاله الرائعه .  ارجوك اخي العزيز  شلونها كندا ؟ صدك ينطون شقه وراتب اول ما توصل ومعها تسهيلات اخرى ؟؟   ارجوك الاجابه ؟؟
  اخي العزيز هذا مجرد قصه نقلته من غير موقع الكم .. بالنسبه اليه اني عايش بديالى وهنا حته الحصه التموينيه كطعوه  ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D اني بالخدمه اذا تجي لولايه ديالى مقاطعه خانقين 

غير متصل ابن الحله

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1497
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #10 في: 08:39 10/11/2012 »
nice

ابـــــــن الحـــــــله

غير متصل homelesss

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 148
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #11 في: 10:08 10/11/2012 »

كنت عائداً بسيارتي من أمريكا إلى كندا حيث إقامتي ، وعلى الحدود أعطيت جواز سفري الكندي إلى الموظفة ففتحته وقرأت مكان الولادة العراق ، فقالت: كيف العراق؟ فقلت بخير .. ونرجو الله أن يبقى بخير .

- منذ متى وأنت تعيش في كندا؟
...- أنهيت لتوي السنة العاشرة

- متى زرت العراق آخر مرة؟
- منذ ثلاثة أعوام

فنظرت إلي وهي تبتسم وسألتني: من تحب أكثر العراق أم كندا؟
فقلت لها: الفرق عندي بين العراق وكندا كالفرق بين الأم والزوجة .. فالزوجة أختارها .. أرغب بجمالها .. أحبها .. أعشقها .. لكن لا يمكن أن تنسيني أمي ..
الأم لا أختارها ولكني أجد نفسي ملكها .. لا أرتاح الا في أحضانها .. ولا أبكي إلا على صدرها .. وأرجو الله ألا أموت إلا على ترابٍ تحت قدميها .

فأغلقت جواز السفر ونظرت إلي باستغراب وقالت: نسمعُ عن ضيق العيش فيها فلماذا تحب العراق؟
قلت: تقصدين أمي؟
فابتسمت وقالت: لتكن أمك ..
فقلت: قد لا تملك أمي ثمن الدواء ولا أجرة الطبيب ، لكن حنان أحضانها وهي تضمني ولهفة قلبها حين أكون بين يديها تشفيني .

قالت: صف لي بلدك
فقلت: هي ليست بالشقراء الجميلة ، لكنك ترتاحين اذا رأيت وجهها .. ليست بذات العيون الزرقاء ، لكنك تشعرين بالطمأنينة اذا نظرت اليها .. ثيابها بسيطة ، لكنها تحمل في ثناياها الطيبة والرحمة .. لا تتزين بالذهب والفضة ، لكن في عنقها عقداً من سنابل القمح تطعم به كل جائع .. سرقها اللصوص ولكنها ما زالت تبتسم ..!!

أعادت إلي جواز السفر وقالت: أرى العراق على التلفاز ولكني لا أرى ما وصفت لي ..!!
فقلت لها: أنت رأيت العراق اللذي على الخريطة ، أما أنا فأتحدث عن العراق الذي يقع في أحشاء قلبي ..

- أرجو أن يكون وفاؤك لكندا مثل وفائك للعراق .. أقصد وفاؤك لزوجتك مثل وفائك لوالدتك
فقلت لها: بيني وبين كندا وفاءٌ وعهد ، ولست بالذي لا يفي عهده ، وحبذا لو علمتِ أن هذا الوفاء هو ما علمتني إياه أمي ...


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

غير متصل الفرج2

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 4993
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #12 في: 10:12 10/11/2012 »



 شكرا اخي العزيز  banmeel  على هذه القصه الرائعة التي تصف مشاعرك للاصاله الرائعه .  ارجوك اخي العزيز  شلونها كندا ؟ صدك ينطون شقه وراتب اول ما توصل ومعها تسهيلات اخرى ؟؟   ارجوك الاجابه ؟؟
  اخي العزيز هذا مجرد قصه نقلته من غير موقع الكم .. بالنسبه اليه اني عايش بديالى وهنا حته الحصه التموينيه كطعوه  ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D ;D اني بالخدمه اذا تجي لولايه ديالى مقاطعه خانقين 




  تسلم اخويه الغالى يوم سفرك ان شاء الله
ان صمتي لا يعني اني لا ادرك ما يقال او لا استطيع الرد عليه , لكنه يعني ان ما يقال لا يستحق الاجابة على الاطلاق . فاذا كان الكلام من فضه , يكون السكوت احيانا وفي هذه الحاله اغلى من الذهب .

غير متصل mike67

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 617
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #13 في: 11:00 10/11/2012 »
كلام جميل والتعبير ذهب

      تحياتي

غير متصل البيروتي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 120
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #14 في: 11:23 10/11/2012 »
والنعم منك

غير متصل اسطنبولي

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 3924
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #15 في: 14:32 10/11/2012 »
قصه روعه والله 

غير متصل frank martin

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 175
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #16 في: 13:03 11/11/2012 »
هو اكو احلى من العراق ؟ بس خرب بالعراق غير الي يحكموا غيروا ملامح الوجه ولا لبسوها ذهب ولا ملابس حلوه ولا خلوا عيونها زرك ولا خلوها شقراء حتى الشعب مع احترامي للزين ترى الناس تغيرت مو مثل قبل لما اطلع بسيارتي بالشارع واباوع على وجه العالم احسها مورثه بس تريد تسوي مشكله واكو عالم تلكاها عصبيه من العيشه يعني قصدي انه اكو عالم محترمه وتاج على راسي بس مع الاسف الاكثريه لا وشوكت اشوووف زوجتي ( امريكا ) واودع امي ( العراق )  ;D

تحياتي الك خيووو واسف على الاطاله !

غير متصل اسمر زيونة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 521
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #17 في: 17:29 11/11/2012 »
 روعة

abuihab

  • زائر
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #18 في: 17:55 11/11/2012 »
قصة جميلة جدا...وأتذكر اني قريتها بالمنتدى وعلقت عليها ...وين ما أدري...
المهم شكرنا الجزيل لصاحب الموضوع ...

غير متصل احمدمالك

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #19 في: 03:47 12/11/2012 »
والله اخي العزيز يعجز السان عن هذا التعبير الرائع الجميل المبسط والسلس

غير متصل تيولب

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1982
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #20 في: 03:56 12/11/2012 »
شكرا على الموضوع بس اذا العراق ام لعد شكد قاسيه

غير متصل الريم 2000

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5916
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة في غاية الروعة
« رد #21 في: 10:10 12/11/2012 »
قصة ممتعة وغاية الروعة تسلم ما خطته اناملك أخي
الريمممم 2000