المحرر موضوع: ليرحمك الله صديقي الأديب المؤلف والكاتب زيا نمرود كانون حيث كان لي شرف اللقاء به مرة واحدة لا أكثر  (زيارة 688 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عوديشو سادا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 498
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من آمن بي وإن مات سيحيا - أنا هو القيامة والحياة ( من أقوال الرب المسيح المنتصر بنورهِ العجيب على ظلمة الموت ) آمين هللويا :

ليرحم الله الأخ بدم المسيح المخلص . الصديق الكاتب والأديب المؤلف المبدع الأستاذ زيا نمرود كانون الذي بحق كان أنسانا خلاقا بأخلاق غالية الجودة والذوق . بحوار هاديء وجميل مع الأشخاص الأخرين بكل أدب وأخلاق وصدق وأحترام وتقدير المقابل بكل مفردات كلماتهِ وعباراتهِ التي كانت تنبع من رصيدهِ الأدبي الرفيع من فكرهِ ومشاعرهِ الطيبة الذكر بوجههِ البريء وحديثهِ بكافة مفاصل الأدب مع الآخرين وخاصة مع طبقة الأدباء والشعراء . هذه المقدمة الوجيزة عن أخي وصديقي الحبيب الأديب والكاتب الماهر المرحوم زيا نمرود كانون وأنا لم التقيهِ ولم أعرفه في حياتي الشعرية والأدبية لكني منذ زمن بعيد كنت أسمع وأقرأ مؤلفاتهِ وخاصة مجموعتهِ باللغة السريانية تحت عنوان ( ܒܗܪܐ ܘܛܠܠ̈ܐ – الضوء والظلال ) .. وكان لي شرف كبير بلقائهِ عندما التقيتُ بهِ لأول مرة وتلك المرة فقط لا أكثر في جمعية اشور بانيبال جمعية الشعراء والأدباء في بغداد بمشاركاتي الكثيرة في الآماسي الشعرية في عقد الثمانينات مع أخواني الآخرين من الأدباء والشعراء . كما ذكرت أعجبني كثيرا من خلال حديثهِ معي في تلك العصرية البغدادية الجميلة وكان حاضرا معنا في تلك الأمسية الأستاذ المحترم القدير ولسن ملحم رئيس تحرير مجلة المثقف الأثوري سابقا .. ليرحم الله كاتبنا وأديبنا الأشوري المتميز الطيب الذكر الأستاذ بفن أدبهِ الأخلاقي زيا نمرود كانون على رفعة أدبه الرفيع وأخلاقهِ الطيبة تحت رحمتهِ الواسعة بأسم ومجد الرب يسوع المسيح له المجد الأبدي . لأنه بالحقيقة كان رمز من رموز النقاش والتصرف الأخلاقي البديع : آمين

أخوكم الشاعر الأشوري

عوديشو سادا يوخنا

سطنبول - تركيا