المحرر موضوع: الى الخارجين من تحت عباءة السيد كنا  (زيارة 5667 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1323
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى الخارجين من تحت عباءة السيد كنا



تيري بطرس
bebedematy54@web.de
كثرت في الاونة الاخيرة كتابات من يخرج من تحت عباءة السيد يونادم كنا، معلنين  خلافهم واعتراضهم ونقمتهم بسبب ممارساته  وخصوصا استأثاره بكل الامور في الحركة الديمقراطية الاشورية. ليس هذا بل توزيع المغانم لاهله المقربين ومنح المناصب القيادية لمن يثق به وليس لمن يمتلك الخبرة والمؤهلات انظروا مقالنا العيد وكريستوف يلدا وسركون لازار على الرابط(1) المنشور في 22 كانون الاول 2010.
في 28 ايلول 2006 نشرت مقالة تحت عنوان لماذا تفتت التجمع الديمقراطي الاشوري وبقت الحركة الديمقراطية الاشورية تجدونه على الرابط (2) عزيت السبب لان الحركة امتلكت الشهداء و شخصا مثل السيد كنا، ولكنني اعقبت ايضا وقلت ان السيد كنا سيكون سبب الرئيسي لانحدارها.
لا اتمنى لاي مؤسسة من مؤسسات شعبنا التراجع والانحدار، وهذا وضحته مرارا، بل ادعوا الى تقوية ودعم  هذه المؤسسات الكنسية والسياسية والاجتماعية والثقافية ورفدها بالخبرات، لانها ثروة من ثروات شعبنا، لقد بذلت جهود وصرفت اموال لبناءها وكل هذه الجهود والاموال اتت من شعبنا وتبرعاته. وبالتالي فانا لست سعيدا بانقسامات او الانسحابات من الحركة الديمقراطية الاشورية اذا كان ذلك يعني تشرذمها وتفتتها لا سمح الله، لان ذلك يعني اضعافها او زوالها، ولكن التراجع والتشرذم لن يزولا بالامنيات التي اطلقها بل بالمعالجة التي يجب ان يقوم بها المعنيون، وشخصيا لا يمكننا فعل شئ بهذا الاتجاه.
لا اخفيكم علما انني اعتقدت في البداية ان مسألة الانسحابات والنقد الموجه للسيد كنا وتسببه بتراجع الحركة وتجاوزاته للنظام الداخلي، ان كل ذلك هو جزء من لعبة انتخابية يريد السيد كنا ورفاقه   من خلال توزيع الادوار  لمحاولة كسب الناس اليهم  وخصوصا من صار خارج اطار تاثير الحركة او لم يعد محسوبا مؤيدا لها.  فاذا لم يمنحوا صوتهم للسيد كنا فانهم سيمنحوها لمعارضيه باعتبارهم من ورثة الحركة وباعتبارهم ضد السيد كنا، وفي النهاية ان الطرفين سيتحدان بعد الانتخابات ولن يعدما مخرجا لذلك كالمصلحة القومية والحزبية وغيرها من الشعارات التي تباع بابخس الاثمان في منطقتنا.
 ان ولع السيد كنا بالبروز والالعاب السياسية وحصوصا مع رفاقه واحزاب شعبنا، امر يجعله يتقبل النقد وحتى الجارح وحتى الاتهامات، لا بل يسعده تكاثرها وخصوصا في فترات الانتخابات، لان هذه الامور تجعله على السنة الجميع وفي ذاكرتهم. وما زادني شكا قيام بعض الاطراف بنشر بعض الوثائق التي تتهم السيد كنا بالعمالة وهي جديدة من ناحية الشكل اي ليست التي نشرت سابقا، ولكنها تؤكد الاتهامات السابقة بالعمالة، العملية التي تتكرر مع كل انتخابات . اقول ان نشر مثل هذه الوثائق ومن ثم القيام بنقضها وبسهولة اللايحاء للناس ان السيد كنا مستهدف من قبل جهات استخباراتية متعددة لمواقفه القومية الصلبة وطبعا سيتم اتهام جهة ما حسب مقام المتلقي . هو امر مخطط للكسب الانتخابي فقط ومهما كانت التهم فالامر لا يهم. ولذا فانني حقيقة ربطت بين الامرين وانتخابات برلمان اقليم كوردستان. ولكن نقاشا مع احد الاصدقاء جعلني اقول ربما هناك حركة عودة الوعي لدى البعض، بعد الغوص عميقا في مستنقع لم ينتج منه اي شئ غير الادعاءات التي لم تغني ولم تسمن. بل هناك اتهام ضمني يمكن توجيهه للخارجين عن طوع السيد كنا، بانهم شاركوا وغطوا طويلا على الممارسات التي ادت الى النتائج الماساوية التي يعيشها شعبنا. فحينما كنا ننتقد ممارسات وبعض التصريحات الغير المسؤولة للسيد كنا، كان بعض اعضاء قيادة الحركة شبهونا باننا كالواقفين على قارعة الطريق والمستعد لرمي الناس السائرة بالحجارة.
قد اتفق مع السيد نينوس بثيو بشئ واحد، وهو ان كان معارضي السيد كنا يريدون حقا، ان يزيحوه وان يحلوا محله سواء في الحركة او كحزب بديل، فلم يعد امامهم الا القيام بتشكيل تنظيم جديد، يضمهم ويؤطر عملهم المستقبلي. ولكن لتحقيق هذا الامر لن يكون مقبولا فقط اتهام السيد كنا بالتجاوز على النظام الداخلي، فهذا التجاوز هو القاعدة وليس الاستثناء، لكي يمكن ان يتم تبرير انقسام الحركة، فالناس لن تنطلي عليها مثل هذه الامور او لن تقتنع اصلا بذلك، فاذا كانت تجاوزات السيد كنا هي السبب في ابتعادهم عن الحركة، اذا لماذ سكتم عليها كل هذه المدة؟ ام انتم ايضا صرتم مثل السيد المالكي الذي يقول انه كان يعرف بعلاقة خصومه بالارهابيين وهو ساكت على ذلك، ولم يتحرك الا لما هددت مصالحه السياسية وليس لما هدد الوطن في بقاءه  والمواطن في حياته. ان اعطاء مبررات واهية للانقسام في الحركة يعني ان المنقسمين سيكونون نسخة اخرى لما هو قائم بالتاكيد. وليس بناء جديد يرمي لخدمة الامة ورفدها بالافكار والمخارج الجديدة.
اذا ما على الخارجين عن طوع السيد كنا عمله؟
ان الخارجين لازالوا شيئا مبهما، من هم كم عددهم من يقودهم، كل ذلك قد يكون مجهولا للكثيرين، ولذا فعليهم الخروج الى العلن واعلان رؤياهم ومعتقداتهم وحلولهم المقترحة للواقع الحالي، وليس السكوت والصمت والاكتفاء بالهجوم. من المهموان يكون لهم قيادة واضحة ومحددة، تنطق باسمهم. لكي يتعرف الناس عليهم ويهظموا افكارهم ان كان لهم منها. بمعنى ان نقد والتهجم على السيد كنا لن يصنع حزبا، فالحزب يحتاج لرؤى وطريق واضح وقيادة. وهذه القيادة يفضل ان تكون من الكوادر المتعلمة والمثقفة، لاننا لسنا في الجبال الان، بل نعمل في الدولة واجهزتها ومتطلباتها وتعقيداتها، ولذا فان الاحتمال للجؤ الى قائد ممن شاركوا في الكفاح المسلح بحجة امتلاك التاريخ النضالي، اعتقده امرا مجحفا بحق الكثير من الاخوة المتعلمين وممن لديهم دراية بالشؤون السياسية والادارية. والامر المهم ان التاريخ النضالي هذا الذي يتم التشدق به هو تارخ مبني على الاكاذيب والتضليل وليس على الحقائق، مما يسهل الطعن به والتشكيك فيه. من هنا ان الناس بحاجة الى من يتفهم مخاوفهم ويقدم لهم مخارج معروفة وليس الى اصنام تعبد، ولعل السيد كنا هو افضل من لعب هذا الدور بلباقته وسرعة بديهيته المعروفة، وان كان لغايات غير سليمة او لتسويف القضايا.
لقد تم تسويق الكثير من الاكاذيب حول التاريخ النضالي، وبالطبع ان الكثيرين عاشوا تلك التجارب ، ومنهم كاتب هذه الاسطر، وشخصيا لم اعشها بشكل هامشي، بل كنت في قلب اغلب الاحداث وخصوصا المتعلقة باحزاب شعبنا، مطلعين على الامور كما حدثت في الواقع وليس في الصور، وعليه فان تاريخ البعض فيه ما يشين اكثر مما يدعم ويساعد. اي نعم لقد ساعدت الدعاية والتسويق الكثيرين ممن لم يكن لهم علم بما حدث للاعجاب بهذا التاريخ الافتراضي ، ولكن الحقائق لابد ان تظهر ولو طال امدها، وليس علينا ان نقول لحين ظهور الحقائق، فاننا يمكن ان نستثمر هذا التاريح. هذه عملية مخادعة للناس ومنذ البدء، الامر المقبول هو نقد كل الممارسات الخاطئة والتي لطخت تاريخ الحركة الديمقراطية الاشورية. ان الاستناد الى الاكاذيب لتسويق الذات يعني ان لا تغيير مطلقا، في الممارسة والاهداف والسلوك فقط بالاشخاص. فهناك اتهامات طالت اشخاص بعينهم، وبعضهم القي القبض عليه لفترة لاسباب قيل انها للتعامل مع اجهزة النظام، واشيع ان التعاوم المزعوم كان بامر من قياديين وبررواها بانهم قالوا ذلك من باب التفكه وليس كامر كقضية السيد بنخس. وهناك قضية القاء القبض على السيد كنا في كركوك عام 1983 بتهمة دعم الانفصاليين وخروجه بعد احد عشر يوما، ماذا عن استشهاد جميل ورفيقه شباط 1984، قضية انقسام الحركة عام 1986، قضية سجن والاعتداء على رفاق الدرب، مسألة السيد فريدريك اوراها وتفاصيلها، وكيف تم كشف كل التنظيمات بسرعة كبيرة وتم القاء القبض على اغلبهم علما ان بعضهم كان يملك اكثر من اربعة وعشرين ساعة للهرب وبعضهم كان على تخوم المناطق المحررة وعاد منها الى المدن؟، ماذا عن اعدام الشهداء يوسف ويوبرت ويوخنا، هذه احداث في حياة الحركة ادت الى زرع الشكوك العميقة في اغلب اعضاء القيادة اثناء الكفاح المسلح، هذا الكفاح الذي لم يتم القيام به ابدا من قبل الحركة على الاقل، وعندما رغب البعض في دفع الناس لمواجهة هجمات جحوش النظام صار سببا في مقتل اناس ابرياء كانوا بعيدين عن الحركة. كل هذه هي اسئلة تطال الحركة وتاريخها ابان فترة الكفاح المسلح. اما فيما بعد عام 1991 فيجب توضيح المواقف الغير السليمة مع تنظيمات شعبنا، كمحاولة اغتيال السيد روميل شمشون، ومحاولة الاعتداء على اشخاص من ابناء امتنا، وحل الفوج الاشوري وتصرفات الحركة في مؤتمرات المعارضة العراقية وخصوصا محاولتها الوقوف سدا منيعا لعدم دخول اي فصيل من فصائل شعبنا ساحة المعارضة وبكل السبل الغير المشروعة، هذه العملية التي كلفت شعبنا الكثير من الشكوك وعدم الثقة والتهميش، ممارسات الحركة تجاه كنيسة المشرق،استعمال الحركة مستمسكات  ضد اشخاص ومقامات معينة لكي تفرض عليها السير بالنهج الذي ترتايه، مواقف وغايات الحركة على المستوى الوطني وخصوصا خطابها الديماغوجي ضد الكورد في الخارج وخصوصا بعد عام 2003 . هذه ممارسات خلقت شرخا داميا في امتنا وبين مؤسساتنا وتسمياتنا، مماطلة الحركة في القبول بالتسمية الثلاثية رغم قبول اغلب تنظيماتنا السياسية بها. على من يدعي معارضة السيد كنا ان يقف منها موقفا، ويوضحها وينتقدها صراحة وينبذها من الممارسات السياسية وبشكل مطلق.
ان الذي يبتدئ من الصفر وليس له ماض سياسي معروف، قد لا يكون مطالب باي اعتذار ويكتفى منه بتوضيح رؤيته لمسارات الاحداث وطرق تحقيق الاهداف المعلنة، ولكن من شارك وعمل ضمن فريق عليه الكثير من الاسئلة، عليه الاجابة عليها وليس فقط تغيير اليافطة او عنوان المنزل.
ان شعبنا بالتاكيد بحاجة لكل جهد ينصب في مسار تحقيق اهدافه، وباعتقادي ان الابواب مفتوحة لذلك، ولكن علينا جميعا ان نبتدئ بصورة سليمة وصحيحة ومحصنة بقدر الامكان لكي لايتم خرقها او التشكيك فيها. عندما دعم شعبنا قائمة الحركة الديمقراطية الاشورية في انتخابات اقليم كوردستان عام 1992 لم يدعمها لنهج ولعمل او لبطولات قامت بها، فهذا كله كان مجهولا وغير معروف واساسا غير موجود، ولكنه دعمها لانها كان الوحيدة التي نزلت معركة الانتخابات، وشعبنا كان مشوقا لمن يقول له انه يريد تمثيلهم، وشعبنا بات يملك اليوم عدد لا باس من العناوين السياسية وتوجهاتها ويمكنه ان يختار، هذا ناهيك ان اعداد شعبنا بدات في التناقص نتيجة الهجرة المستمرة، كما انه يتم تهميشه يوما عن اخر ورغم تعدد الاطراف السياسية. كل هذا قد يجعل مهمة العمل السياسي ومتطلباته اصعب. الا اذا تمتع بميزة الصراحة المطلوبة ممن خاض التجربة ويحاول اعادتها مرة اخرى.  



http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,468469.msg4988590.html#msg4988590

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,57927.msg197515.html#msg197515

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4849
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي  تيري بطرس
شلاما دمارن

قراءة سياسية ثاقبة  لمرحلة مهمة في تاريخ شعبنا  ولرجل سياسي عاش احداثها بكل تفاصيلها وبما احدثته من تاثيرات في الوسط السياسي الاشوري خاصة والعراقي عامة
وقد افرزت  تلك المرحلة رموز سياسية نفتخر بها وستبقى فخرا لشعبنا لانها بصمودها وتفانيها وشجاعتها في تحمل مشقات المعايشة السياسية انذاك  قد تصبح من علامات الفخر السياسي الاشوري لاجيال عديدة
وهناك ضمن تلك الرموز اشخاص واسماء نجهلها لانها لم تظهر على الواجهة السياسية
ولا يعرفها الا امثال كاتب المقال لانه عاش تلك الفترة بكل دقائقها
واظن ان على كتاب المسيرة السياسية لاحزاب الاشورية تدوين كل تلك الاسماء والاحداث
والمعروف ان كل الاحزاب السياسية تمر في مخاضات ورجات ومطبات عديدة

ولذلك لا نستبعد ما يحدث في الوسط السياسي الاشوري
والمهم هو
كيفية الخروج من هذة المعمعة السياسية بصورة اقوى وانقى مما سبق
فلكل  ممارس سياسي دور سياسي  ولفترة معينة
ولا يجوز ربط مصير حزب ما بشخص واحد
والمتابع للحراك السياسي الاشوري  يجد ان زوعا ما زال سيد الساحة في المنازلة السياسية
ونامل ان ينجح الحزب في  حل كل الاشكاليات السياسية بين اعضائه
وبما  يصب في صالح شعبنا
والسؤال هو كيف يتم ذلك
نامل ان نسمع الجواب من ذوي العلاقة والصلة بمركز القرار السياسي الاشوري
كما نامل ان نسمع اصوات سياسية لاحزاب اشورية اخرى تدخل الساحة

رابي
لقد اثرتم اسئلة كثيرة ومهمة
واعتقد انكم اولى بالاجابة عليها  باعتباركم شاهد من اهلها
وبما تاتي به من اهمية تاريخية
نشكركم على ارائكم الجريئة
والرب ييارك بكل الخيرين والعاملين في سبيل اعلاء الشان الاشوري لينال استحقاقة القومي والوطني والحضاري

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأستاذ تيري ..مع التحية

تشخيصك للمواضيع سليم ونابع من حرصك بان تكون لشعبنا قيادة صحيحة نزيهة نظيفة في ظل هذه الظروف العصيبة التي يمر بها بلدنا. ولكن تحتاج طروحاتكم القومية الى وقفة جادة وجريئة في ظل التغيرات المستتبة على شعبنا العراقي عامة وشعبنا المسيحي خاصة، والتي توضح بأن هنالك رسالة علينا استيعابها وعن فهم ووعي وادراك، وان لا ننساق وفق عواطفنا وتفكيرنا الاجتماعي  وذلك خوفا على ابناء شعبنا الموجود في العراق ووضعه بين متأرجح ومشتت والمتوجه نحو المجهول.  ناهيك عن الاحزاب الموجودة على الساحة والتي بيدها تلابيب الامور ومنها المحسوبة على مكوننا المسيحي ، فقد انتفت من المبادىء وتخلت عنها والتي اصبحت لا تتوافق والوضع العام في المنطقة، طبقا للآيديولوجية الجهادية التي اصبحت تأخذ طريقها وبشكل مخيف في سبيل تدمير شعوب تلك المناطق والبلدان الشرق اوسطية. وهنالك من يدعي وهو في الخارج بتشكيل جيوش واقصاء المعارضين وتحدي الغزات التي بيدهم زمام الامور في المنطقة. وخوفي من ان لا تكرر احداث التاريخ المحاذي لنهاية القرن التاسع عشر وصاعدا  لآعادة نفس الحطّة ونفس الطاسة ولكن الزمن والاشخاص يختلفون والضحايا شعب آخر بريء،  ولكن بأنتظار من يدرك ذلك وعلى حساب العاطفة والعشائرية.. وشكرا


عبدالاحد قلو

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3428
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ تيري بطرس المحترم : لا استطيع ان اضيف عل ما قلته ولكنني سأختصر الطريق لك ولنا وللجميع بكلمات مختصرة قد نتنفس قليلاً من خلالها .. السياسة والتابعين لها لا ضمير ولا انسانية ولا اخلاق ولا عدالة لهم وهذا في كل العالم وليس معنا فقط .. إذاً ما نراه وما تكتبه ونقرأه هو نفسه داخل ضمن تلك الحلقة المفقودة التي ذكرتها في بناء او تأسيس او تشكيل او غيره من حزب جديد .. قبل ان يتشكل حزب كنا كنا نقول ونطالب كنا بتشكيل ذلك الحزب والنتيجة !!!! والحزب القادم سوف لا يختلف عن كنا للأسباب المذكورة والذي بعده نفس الطريق .. المسألة تحتاج الى علم وقوانين تحدد وتخطط وترسم الحدود لكل الاطراف واهمها وقبل ذلك التوعية الثقافية للمواطن نفسه .. إذن نحتاج الى رؤوس كبيرة غير قابلة للإنفجار وتعيش او تُعَمّر لمئات السنين حتى نصل الى نقطة الصفر .. تحية وتقدير

غير متصل elly

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 508
  • الجنس: ذكر
  • الاشوريون هم سكان العراق الأصليين
    • مشاهدة الملف الشخصي
بالنسبة للمتغيرات الاخيرة التي طرات على حاضر (زوعا) والتي لابد وان تؤثر على مستقبله السياسي والقومي
ان ظهور تشكيل بقائمة انتخابية جديدة باسم (ابناء النهرين) ليس بجديد , فسبق وان شهد زوعا تصدعا في هيكليته ببروز الحركة الديمقراطية الاشورية(التيار الوطني) كاحد الفصائل المنشقة عن زوعا الام . وان بروز ابناء النهرين ليس الا امتاد للتيار الوطني للحركة , وازمة توزير ابن اخت السيد كنا بمنصب وزير البيئة الحالي وفشل فضائية اشور مرورا بسلسلة من الارباكات التي هزت اركان الحركة مثل:-
1-انتشار المقالات المنتقدة لزوعا ولسكرتيرها العام (كنا)دون رد واضح ومقنع من قبل من طالتهم
2-فصل وتهميش لقيادات بارزة من داخل كوادر الحركة
3-تعليق اربعة اعضاء للجنة المركزية مشاركتهم في كونفرانس (زوعا) المنعقد مؤخرا في دهوك
4- تعليق هيئتين عاملتين عضويتهم في الحركة
  ومسلسل الارباكات التي تصيب الحركة لايزال مستمرا وسط ضمور في النشاط القومي ل (زوعا) في مركز ثقل تواجده في نوهدرا في ضوء تنامي الشعور القومي الكردي برفع سقف المطالب وتحقيق طموحاتهم بدولة كردستان حلمهم القديم الجديد على حساب اراضينا التاريخية غير مهملين لاية زاوية ولاية ثغرة تفسح لهم المجال لرفع علمهم وتثبيت حقوقهم في الدساتير والتشريعات مستغلين ماكنة الاعلام لتسويق مشروعهم الكبير كردستان الكبرى في حين (قيادة زوعا) منشغلة بصراعاتها الداخلية وابناء شعبنا يدفعون ضريبة انشغال من يدعي تمثيلهم عنهم بامور لاتقدم ولاتؤخر في قضايا شعبنا المصيرية انا لا اتهكم هنا على جميع الاخوة المناضلين والمعروفين الشرفاء في زوعا ولا على مناصريها بل بالعكس ان كان لايهمنا امر هكذا فصيل اشوري لما كنا حتى اتعبنا افسنا بالكتابة عنه لاكن هذا دليل على ان لنا غيرة مقدسة تجاه شعبنا ووطننا وقضية وجودنا واستمرارنا على ارض الاباء والاجداد.

نطالب الاخوة في زوعا ان يعيدوا النظر في سياساتهم المتوترة والمتعثرة في الاونة الخيرة وان لا يلجاوا الى لغة الاقصاء وصم الاذان وسد العيون بل ليكونوا منصتين ومنفتحين اكثر على الاخر مهما كانت ارائهم ونواياهم لان الذين يتربصون بنا صاروا كثرا ولا نريد من احزابنا الاشورية ان توسع هوة خلافاتها  بل ان تتكاتف وتتحاور في سبيل هذا الشعب الذي لا يستحق منا سوى الكرامة والاحترام ونكران الذات والتضحية ولكم مني جزيل الشكر
الرًبٌ راعِيَ فَلا يُعوٍزُني شَيئ.

غير متصل عوديشو اشورايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 114
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا شخصيا لست من الذين يفضلون التعليق على المقالات والكتابات بقدر ما أعلق على الاحداث وعلى الاخبار التي تنشر على موقع عنكاوا كوم... ويبدو لي ان الخبر الاكثر رواجا على صفحات الانترنيت ومتابعة هو كل ما يتعلق بزوعا ويوناذم كنا...

في حين لو كان الوقت والجهد والمال الذي يصرف لهدم كنا او زوعا انتقاداً بناءً ام هداماً لو كان قد صرف باتجاه تدويل قضايانا وتثبيت حقوقنا المشروعة لكان وضعنا على أفضل حال على ارض الوطن مما هو عليه اليوم...

ان المهاترات السياسية التي تحيكها ادارة زوعا من حولها نتيجة لسوء التقدير ولتراكم الاخطاء وما ينتج عنها من انفعالات وردات فعل على مستوى القيادة والكوادر العاملة شأن داخلي بزوعا وعلى هؤلاء من يسمون انفسهم قياديي زوعا وهؤلاء من يدعون انفسهم ابناء النهرين وغيرهم ان لا يشغلوا الراي العام بقضاياهم المبنية على المصالح الشخصية وإليكم الدليل:

من قام من الذين ينتقدون زوعا بطرح مشروع قومي جديد يتبنى خلاص آشور على أرض الوطن.
من قام من هؤلاء بتقديم أوراق عمل لتنفيذ خطة خارطة الطريق لتحقيق طموحات شعبنا على ارض الوطن
من  قام من هؤلاء بوضع جدول زمني لموعد الإعلان عن تثبيت حقوقنا وفق مرتسم سياسي ورؤية ناضجة.

قد يقول بعضهم انه من الصعب في خضم عدم الاستقرار الذي تشهده المنطقة بشكل عام والإنقالابات الربيعية والخريفية والى غير ذلك ونحن اقلية عددية ولا يوجد لوبي يدعمنا وووو........... بتحقيق الطموحات الكبيرة و الى غير ذلك من الرثاء على الذات.

لكن لدي إجابة عن كل هذا...وأقول: ان لم يكن بمقدور ممثلينا امثال يوناذم المدعوم من الشيعة او سركيس المدعوم من الكورد تحقيق المشاريع الكبرى ألم يكن بمقدورهم تحقيق المشاريع الصغرة.

يؤسفني القول حتى المشاريع الصغرى وفي ادنى مستوياتها لم يتم تحقيقهان والتي أذكر منها هنا لا للحصر هو " إتقان مهارة حل المشاكل " هذه لم نجدها في الهيكلية الداخلية لزوعا... وما ذكره المدعو  " إيلي " من تراكم للإرباكات كما وصفها والتي أرها أنا هي جملة من الاخطاء المتراكمة ليست إلا دليل على ان زوعا لم يتبنى منهجية سليمة لحل مشاكله الداخلية فكيف بزوعا وغير زوعا ان يواجه الكورد والعرب والمد العالمي ويصارع من أجل حل القضايا الكبيرة والمصيرية لشعبنا...


مع العلم ان جماعة أبناء النهرين وبحسب ما يردني من معلومات تدخل في سلسلة اجتماعات سرية للتفاوض مع زوعا او العكس زوعا يتفاوض معهم المهم النتيجة واحدة وهي الخروج بعد هذه الاجتماعات الى توافق وكأن شيئ لم يكن...

والمواطن الاشوري البسيط يدفع ضريبة ما تفرزه صراعات من يدعون بأنهم الكبار وهو لا يتفنون بحل مشكلة صغيرة... اليوم الحركة في إصطفافاتها الغير مسؤولة اسوة باصطفافات تيار سركيس آغا جان ينهشون بجسد شعبنا الاشوري ولا يسعني سوى لدعوتهم كل من موقعه الى الالتفات الى واقعنا وتحريره من قبضة التنين وإلا سوف تكون العواقب وخيمة حيث الندم لا ينفع والبكاء لا يفيد...

غير متصل اتورايا612

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل فاروق كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة الاعزاء
تحية طيبة
تعليقي على الموضوع  هو ما جاء في مقالتي المنشورة قبل فترة على الرابط ادناه والتي كانت بعنوان :
هنيئا لامتنا .. فقد اصبح لنا بدل الزوعا  زوعان
وانني اذ اعيد التذكير بها ، فأنها لاطلاع من فاتهم قرائتها على أمل ان تساهم في اغناء هذا الموضوع مع الشكر .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,683620.msg6070114.html#msg6070114
فاروق كيوركيس

غير متصل Ninwaia08

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز اوديشو اشورايا
مع تقديري واحترامي للبقية .. انك كنت الاقرب الى الحقيقة في ارائك في ان ابناء النهرين ماذا لديهم من برنامج جديد وخطة عمل جديده .. وهل يستطيعو ذلك
وانا اوكد لك ان ماقلته صحيح حول المفاوضات القائمة مع قيادة زوعا ويونادم والوسيط بينهم هو سامي اسحق وهو يقوم بدور الوساطة بناءا على طلب من توما خوشابا وشمائيل ننو وسمعنا ايظا ومن مصدر مقرب من ابناء النهرين >> بالمناسبه احد قياديهم هم من اقرب اصدقائي (واتحفظ على الاسم لضرورات) انه شمائيل ننو قالها في اكثر من مكان ومناسبه .. لاماذا لا يقبلون التفاوض ونحن قدمنا قائمة لكي نسحبها بعد التفاوض والاتفاق .. عمليه ملعوبه بشكل جيد والمتورطون هم الكوادر ..

غير متصل عوديشو اشورايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 114
    • مشاهدة الملف الشخصي
المدعو نينوايا 8:

لست من هواة التعليق على كتابات ومقالات تعبر عن آراء أصحابها... ولا أنوي استغلال الموقف على هامش هذا الموضوع لصاحبه " تيري بطرس " أن امرر بعضا من أفكاري او اكشف بعض من خفايا وأسرار تحاك هنا او هناك وشعبنا هو الضحية...

لأن المتابع لتعليقاتي يجدها مكتوبة على الاحداث والاخبار لاني مع كل احترامي لكافة المعلقين على المقالات والمواضيع اجدهم يسرفون وقتهم أكثر من اللازم بحيث من يريد الرد على موضوع او مقال  يمكنه ان يرد بموضوع او مقال ايضا...

اما الاخبار فالتعليق عليها وارد وهي حالة طبيعية... وما يساور موقع عنكاوا كوم من مشكلة ازاء فتح باب التعليق على المقالات والمواضيع من غلقه وقيامه مؤخرا بطرح المسالة بصيغة إستفتاء ليس إلا تخبط بين راي هذا وذاك رات إدارة الموقع أفضل حل له هو رمي الكرة في مرمى أصحابها مجددا...

بالعودة على موضوع مشروع زوعا... في الواقع من قال زوعا لا يحمل مشروع؟؟؟ او خارطة طريق؟؟؟ او نهج واضح؟؟؟ من المؤكد أنا لم أقصد ذلك وأرجو عدم إساءة فهمي من قبل أي شخص...

فزوعا لديه خارطة ومشروع ومنهج وطني عراقي يحمل في ثناياه كل شيئ عدا الحقوق القومية الآشورية... وهنا هو مقبض الفرس...

وقناة آشور الوطنية بعرضها للحسينيات والمراسيم الدينية الشيعية وبرامج قبيح هو ذكر أسمائها فكم بالحري مشاهدتها " برامج الدجل " تنم عن رؤية زوعا الوطنية...

أما الرؤية القومية لتحقيق أبسط ما يكون لشعبنا فلا وجود له... سوى آثار قديمة لمشروع التعليم السرياني الذي ينفخ زوعا في بوقه دوما ويهتف به وكأن المشروع القومي كله مختزل في مسالة وجود مدارس للتعليم السرياني التي لا يفوتني أن احيي كافة السواعد والداعمين لها منذ بدايتها وحتى اليوم....

ولكن هل هذا كافي... اكرر ... ان كان زوعا وغيره من هؤلاء الذين يدعون تمثيل شعبنا في قبب البرلمان غير قادرين على تحقيق المعالجات والحلول للمشاكل الكبيرة والعويصة التي تكتنف شعبنا؟؟؟ وإن كان من سيحل في محلهم أيضا مقوض الحركة ولا مساحة له ليتحرك بأي إتجاه وإنه لن يقدم بشيئ مغاير عن ما قدمه زوعا بإختلاف الإسم أبناء النهرين وغيرهم؟؟؟

فأقول: ما الداعي إذا من وجود التمثيل في تلك المحافل فنحن لسنا بحاجة لكراسي معوقين تحمل جالسيها مكتوب " الشجرة التي لا تعطي ثمر تقطع وتلقى في النار "

أين هو مشروع إقرار يوم الأول من نيسان عطلة رسمية في عموم محافظات العراق من التحقيق؟
أين هو مشروع إقرار اللغة الآشورية لغة رسمية في عموم العراق من التحقيق؟

أين هي الوعود الصغيرة من التحقيق؟ لكي نقول قدموا ما بوسعهم والباقي على الله كما يقول الاطباء حين خروجهم من صالة العمليات...

يا عالم أبسط شيئ هو إيجاد حلول لمشاكلهم الداخلية وتلافي نشر الغسيل أمام العالم وفي الإنترنيت لم تسطع قيادة زوعا القيام به وخرجت الامور من تحت سيطرتها...

لست متفائلا بتجمع أبناء النهرين ولا بغيرهم من زوعا وغير زوعا وحتى لو وضعوا الأغاني القومية التي تحرك الأحاسيس والمشاعر قبل الانتخابات بأيام لتحفز الناخبين للتصويت لزوعا او لغيره من القوائم المحسوبة على شعبنا... لاننا وبساطة فقدنا الإحساس والشعور القومي بفعل منهاج مؤسساتنا المحسوبة قوميا والمنهمكة ماديا في بناء جدرانها متناسية بناء الانسان هو أهم من كل شيئ.

يوناذم قالها مرة وفي احد احتفالات نيسان " لن ندخل تحت ابط الغرباء... لا نرغب بالبرادوات... لن نضع أيدينا في يد من صنعهم الغرباء.... ان وضعناها فيمكننا ان نضعها في يد من أسس الغرباء لما نضعها في أيديهم... " والى غير ذلك من العبارات الرنانة والنتيجة...

زوعا وضع يده في يد المجلس الشعبي والذي كان يصفه بالمطعم البرياني وفعلا جالس يوناذم هؤلاء في مطعهم واجتمعوا على سفرة واحدة وتناولوا الطعام مع بعضهم ( أنا لست ضد تقارب فصائل شعبنا السياسية لكن شرط أن يسبق الخطوة جلسة مصالحة وتحقيق للعدالة وتوضيح وأن أستوجب إعتذار للراي العام ) والناس الذين كانوا ينعتون بعضهم بعضا بالخائن والكَردبولى والسركيسي ظلوا ينهشون في بعضهم ومن أشعلوا فتيل الأزمات رجعوا وتصالحوا وكأن شيئ لم يكن؟؟؟

هل تمت المسائلة في أموال مشروع سركيس لاعمار القرى ومحاسبة المقصرين وكشفهم للراي العام قبل ان يتم التصالح؟

ام كان التصالح بحجة حادثة سيدة النجاة مطلبا سياسيا لغاية في نفس يعقوب؟؟؟

واليوم ما هم أبناء النهرين ومع كامل إحترامي لشخوصهم سوى شقشقة هدرت ثم أستقرت او كما يقال زوبعة في فنجان والايام القادمة ستكون كفيلة بإظهار بان شعبنا البسيط البريئ هو أول وآخر الضحايا من وراء إنتهاج هذه السياسات الخاطئة التي ترفض زوعا وصفها بالخاطئة بحجة ان من ينتقدوها ليسوا من داخل الحركة ولا ينتمون الى صفوفها بالتالي لا يحق لهم انتقادها وعليهم الانخراط فيها لينتقدوها متناسين بان ممثلين زوعا في البرلمانات وكافة المحطات التشريعية لم يصلوا باصوات الاعضاء والمنتمين الى زوعا بل باصوات خليط من ابناء شعبنا منهم المستقل والواعي والمثقف والكاسب والعامل واليافع والشاب والشابة الإمراة والرجل والكبير بالسن وغيرهم

فهل لا يحق لهؤلاء انتقاد زوعا ماداموا هم من أصعدوا زوعا... أليس زوعا وبتصريحات يوناذم كنا المتكررة يؤكد بانه مستند على قاعدته الجماهيرية ولا يستند على الدعم الخارجي؟؟؟

ها ان زوعا يتلاشى بريقه، وسحره للجماهير يكاد يفقد تاثيره... وأبناء هذا الجيل بفضل اخطاء زوعا المتكررة لا يميزون الفرق بين زوعا او غيره...

فكل شجرة من ثمرها تعرف

غير متصل Furat Yalda

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعتقد ان المقارنة بين الحركة الديمقراطية الاشورية وما يسمى بالتجمع الديمقراطي الاشوري هي في غير محلها, لان زوعا وليد ارادة شعبية اشورية خالصة. اما "التجمع الديمقراطي الاشوري" فهو تشكيل اسسه عضو لجنة محلية شيكاغو للحزب الديمقراطي الكردستاني نيسان كاني بيلافي لضرب زوعا.
املنا كبير بالرفاق في زوعا من المؤيدين والمعارضين ان يتنبهوا للمحاولات المشبوهة التي تتحين الفرص لتغذية الاختلافات بين رفاق زوعا الواحد.


غير متصل جميل خوشابا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 24
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ تيري المحترم,
تحية طيبة,

رغم شكوكي حول اهداف وتوقيت طرحكم لهكذا مقال, فانني ساتجاوز مناقشتها كوني لا املك ما يدعم تلك الشكوك. الا انني ساتوقف عند المقتبس الاتي من مقالتكم:
"عندما دعم شعبنا قائمة الحركة الديمقراطية الاشورية في انتخابات اقليم كوردستان عام 1992 لم يدعمها لنهج ولعمل او لبطولات قامت بها، فهذا كله كان مجهولا وغير معروف واساسا غير موجود، ولكنه دعمها لانها كان الوحيدة التي نزلت معركة الانتخابات،".
كل الشعب الاشوري في العراق وفي بداية الثمانينيات كان يعرف بوجود زوعا (بدرجات متفاوتة) وكل الاشورين في الشتات عرفوا بوجود زوعا بعد اعدام الشهداء الخالدين (يوبرت ويوسب ويوخنا), وتنظيمات الحركة كانت كفيلة بنشر نهج وعمل وبطولات الحركة من خلال المنشورات والاصدارات والصحف والبيانات التي كانت يتم تداولها سرا في بغداد والموصل وكركوك, وفقط البعثيين من ابناء شعبنا لم يطلعوا على نهج الحركة لانهم كانوا مكشوفين لتنظيمات زوعا. اذا لا يمكن ان نصف ابناء شعبنا بانهم انقادوا (عن جهل) لدعم الحركة وهو الامر الذي يذكرني بتصريح الاستاذ نمرود بيتو حول تعامي بعض عشائر ابناء شعبنا في تاييدها لزوعا, بل بالعكس تماما لقد كان الشعب الاشوري في عموم العراق مهيئا لنصرة زوعا كنتيجة لاطلاعه الكامل على مجمل نشاطاتها والا كيف يمكن لحركة سياسية ان تفوز باربعة اخماس المقاعد المخصصة من قبل ناخبين لايعرفوا شيئا عن نهجها او عملها او بطولاتها والاكثر الذي تجنبه حضرتكم, هو عن شهدائها!
سيدي تيري, انت تجيب وتقول ان السبب هو "ولكنه دعمها لانها كان الوحيدة التي نزلت معركة الانتخابات،". طيب, هل هذا يعني (افتراضا) انه لو كان محل الحركة الذي نزل الانتخابات هو الحزب الوطني الاشوري او التجمع الديمقراطي الاشوري او حزب بت نهرين الديمقراطي, كان ليحقق الفوز الساحق الذي حققه زوعا؟ قطعا كلا ولاسباب اول من يعرفها هو شعبنا.
ثم كيف تعمم جهل ابناء شعبنا بوجود زوعا ونهجه وشهدائه وعمله وبطولاته في الوقت الذي كانت فيه مفارز زوعا في الثمانينيات تجوب كل قرى شعبنا في موسكا/ توتشمايي/ كاني بيلافي/ باز/ دهي/ داؤودية/ شيوز/ باختمي/ بدلية/ دركني/ مركجية/ طاجيكي/ بابلو وغيرها!! ودهوك التي كان مسؤول تنظيمات زوعا فيها هو الرفيق هرمز هامي اخو الشهيد الخالد شيبا وعن اول مفرزة لزوعا دخلت الى دهوك سنة 1983!

الحركة الديمقراطية الاشورية ليست ظاهرة وقتية طارئة يحرك بوصلتها شخص او مجموعة, انها ارث مقدس شبّ على دماء طاهرة لا يمكن ان نتنكر لها. وما يجري في داخل زوعا برايي هو امر جدا طبيعي لتحديد مسارات المستقبل لانني اثق بان كل الاطراف في زوعا ستضع المصلحة القومية لشعبنا فوق اي اعتبار.

تقبل احترامي.

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1323
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قبل الرد على المداخلات من كل الاخوة اقترح مشاهدة هذا الفيديو مع تقبل التقدير لمن عارضني ولمن ايدني

 http://www.youtube.com/watch?v=j4abRMJaop8
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل Ninwaya Babilaya4

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
    • مشاهدة الملف الشخصي
ايها الاخوة الاعزاء.

الرجاء ثم الرجاء كفاكم صب الزيت على النار. والله ثم والله اذا اخترق زوعا وانشقت صفوفه ستكون نهايتنا نحن الاشوريين اولا ثم الكتدان والسريان . رسالتي الى المنشقين : اسمعوا وعوا واذا سمعتم فانتفعوا . حلوا خلافتكم كابناء الاسرة الواحدة وليكن انتقاداتكم بتاء وليس هدام فهو السبيل الوحيد لخلاصنا وايصالنا الى البر الامان وشكرا.

غير متصل Ninwaia08

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تيري كنو يعلن تأييده لقائمة ولد النهرين ... شر البلية مايضحك

الف مبروك شمايل ننو ، توما خوشابا، سرود ، كاليتا ، واخيرا استطعتم كسب اكثر الاصوات نشازا ضد زوعا على الانترنت ،، والله هذه لوحدها تهمة ضدكم ان يؤيدكم واحد مثل تيري كنو قضى حياته يتهجم على مسيره زوعا المقدسه .. شخص مثل نرسي (تيري كنو) قاده رجل امي مثل نيسان كانيبلافه عضو محلية شيكاغو للحزب الديمقزاطي الكردستاني يستشهد بفيديو لكم نشرتموه على الانترنت يستعرض بطولاتكم

بالمناسبه سيد كنو .. لا تفرح كثيرا .. ولد النهرين بعدهم داخلين في مفاوضات مع قياده زوعا ويحاولون من خلال سامي اسحق يعني ممكن كلامك كله يذهب ادراج الرياح ويسحبون الجماعة قائمتهم باي لحظه

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1323
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي اخيقر يوخنا
شكرا لمروركم، خلال الفترة الماضية حاولت ان انأي بنفسي عن ما يقال ويحدث في زوعا، وذلك لادراكي ان كل طرف قد ياخذ ما اقوله، لصالح الطرف الاخر. بالتاكيد ان الانقسام والتشرذم ليس حلا، بل هما الهروب من ايجاد حل، وخصوصا عندما لا نجد اختلافا حقيقيا. ولكن لايمكننا هظم حقوق الطرف المبتعد عن القيادة الحالية من التواجد على المستوى السياسي، فهذا حقهم المشروع.
يهمني بالاساس المحافظة على نظافة العمل السياسي، ونظافة القائمين عليه، لانني ادرك اننا كاشورين وعراقيين عانينا كثيرا من استيلاء الساقطين على السلطة وكيف وجهوها لضرب ابناء الشعب لا بل الاكثر تاهلا لقيادة نحو المستقبل ونحو التمتع بحرياته وحقوقه.
على ضؤ حق الانسان في التواجد والخوف من استيلاء من تشوهت سمعته باذية شعبه عندما امتلك ولو مثقال من القوة، كان ما كتبته اعلاه. متمنيا من الجميع ان ارادوا خدمة امتهم ان يكونوا صرحاء معها، لانها من تمنحهم وباسمها يتم منحهم المناصب والمواقع.
الاستاذ عبد الاحد قلو شكرا لمروركم، اشاطرك الخوف على شعبنا وخصوصا في هذه المعمعة القائمة في المنطقة، ولكن الخوف هو الذي يدفعنا للبحث عن المخارج والحلول، فلنبحث جميعا عن الحل.
الاستاذ نيسان سمو  شكرا لمروركم، الحقيقة ان حزب كنا او الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا)، تأسس من اتحاد ثلاثة افرقاء مختلفين، وكان الامر سريا، اي باندفاع وتصور هؤلاء الشباب، ونحن هنا لا نشكك في نياتهم القومية والانسانية منذ زمن التاسيس، ولكن المسيرة وخلال سنوات العمل الماضية تلطخت بامور اعتقدها شخصيا مسيئة، وعليه كان اقتراحي لمن خرج من تحت قيادة السيد كنا ان يبداء وهو خالي من ادران العمل السئ الذي مورس خلال السنوات الماضية بتقديم قراءة ونقد لذلك.
الاستاذ elly  تشخيصكم صائب، ان المتغييرات تؤثر في مصير زوعا، وليعمل الجيمع ليكون نحو مصير افضل لامتنا ومن ثم لزوعا ايضا. لا اتفق معكم ان الانقسام الحالي هو امتداد للتيار الوطني، هذا الانشقاق حصل في عام 1986 وكان نتيجة تنامي الشكوك بقيادة وممارسات السيد كنا، وقاده كل من سركون واشور ويوخنا، وهم ليسوا الان من قيادات المنسحبين، واذا كان الدكتور هرمز قد استغل هذه التسمية بعد عام 2003 خينما اختلف مع قيادة زوعا، الا انه عاد ولم يثبت وجوده. واكرر ما قلتموه في نهاية تعقيبكم (نطالب الاخوة في زوعا ان يعيدوا النظر في سياساتهم المتوترة والمتعثرة في الاونة الخيرة وان لا يلجاوا الى لغة الاقصاء وصم الاذان وسد العيون بل ليكونوا منصتين ومنفتحين اكثر على الاخر مهما كانت ارائهم ونواياهم لان الذين يتربصون بنا صاروا كثرا ولا نريد من احزابنا الاشورية ان توسع هوة خلافاتها  بل ان تتكاتف وتتحاور في سبيل هذا الشعب الذي لا يستحق منا سوى الكرامة والاحترام ونكران الذات والتضحية)
السادة والاساتذة عوديشو اشورايا، اتورايا 612 وفاروق كيوكركيس ونينوايا8 شكرا لمروركم.
الاستاذ فرات يلدا، التنظيم الذي يؤسسه بضعة اشخاص وفي رف مزلمة وبسرية تامة لن يكون مولودا لارادة الامة، اننا نعي ظروف تاسيس احزابنا وتنظيماتنا وعشناها، ولذا فان منح صفات معينة لهذا التنزيم وسحبها من الاخر نتيجة القرب التنظيمي او الفكري او العائلي ليس امرا بعيدا عن واقع ثقافتنا التي نعيشها الان والتي اتمنى ان تتطور. من المفيد القول ان التجمع الديمقراطي الاشوري، لم يقم باي نشاط ضد الحركة الديمقراطية الاشورية ابان تواجده، وبالاخص لما كنت انا اقود الندوات والنشاطات السياسية او الاعلامية، ليس هذا لا بل قلتها وبصراحة ونحن جالسون مع كاك محمد وكان عضوا في اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني والذي تدخل لراب الخلاف بيننا والحركة، قلت له ان لم تقبلوا التجمع في صفوف الجبهة الوطنية الديمقراطية فاننا نقولها اقبلوا الحركة فنحن راضين. ان من قاد الهجوم والتشويه ضد التجمع وكل فعل قومي اخر هم الاخوة في الحركة. وليس غيرهم.
الاستاذ جميل خوشابا شكرا لمروركم
اولا هناك ظاهرة حدثت وهي الشرخ الحالي في قيادة الحركة او القيادة الحالية وبعض كواردها، ولم ادلي براي فيها لتصورات معينة ولكن من خلال النقاش مع بعض الاصدقاء شعرت ان هناك نوع من الجدية في الامر، ولذا ارتايت ان اطرح راي في احتمال تاسيس تنظيم جديد من قبل الاخوة الذين يرفضون القيادة الحالية وممارساتها، هذا هو سبب المقال وتوقيته.
تقولون كل الشعب الاشوري كان يعرف، باعتقادي هذا تضخيم ليس الا، اي نعم المهتمون علموا، ولكمهم اصيب الكثيرين بالانتكاسة بعد الانقسام الاول الذي جاء اثر كونفراس كوندي كوسا. كان شعبنا الذي يعيش في المناطق التي كنا نقول عنا المناطق المحرر، في غالبيته من الناس القرويين والطيبين والمتديين ولم يكونوا يتفاعلوا بشكل قومي مع الطروحات القومية، وخصوصا وانهم كانوا شهودا لقدرات تنظيماتنا وصراعاتها. ولذا فان حديثنا عن نهج وسياسية امور اكثر مما كان يستوعبها العمل القومي هناك الذي كان كل همه التبشير القومي. وعن وجود تنظيمات سرية فانني لا انكر وبالدليل القبض على الكثير منهم تموز عام 1984، واعدام الشهداء الخالدين يوسف ويوبرت ويوخنا. ولكن هل كل هذا يدل على نهج او مسار واضح؟ بالظبط اقول ان لو كان مكان الحركة اي حزب اخر لحقق نسبة عالية من النجاح، لان الناس كانت متشوقة لترى ابناء شعبها تقودها او تعمل لاجلها وهذا ما فشل في تحقيقه مع الاسف الزوعا. نتمنى ان يكون ما يحدث حدث طارئ ونتمنى للجميع النجاح في تحقيق غايات الامة.
الاستاذ ننوايا بابلايا شكرا لمروركم
الاستاذ نينوايا 08 نعم شر البلية ما يضحك

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ